نيون

(تم التحويل من Neon)

النيون هو عنصر كيميائي من الهالوجينات التي تتصف بأنها إذا ما أضيفت إلى مصباح ضوئي زادت من توهجه وأعطته بريقاً مختلفاً، كما أنه غاز خامل وينتشر في طبقات الجو العليا وهو من الغازات النبيلة يستخدم في ملء أنابيب المصابيح.

نيون,  10Ne
Neon discharge tube.jpg
الخصائص العامة
المظهرغاز عديم اللون ذو وهج برتقالي-أحمر حين يوضع في مجال كهربائي\
الوزن الذري العياري (Ar, standard)20.1797(6)
نيون في الجدول الدوري
Hydrogen (reactive nonmetal)
Helium (noble gas)
Lithium (alkali metal)
Beryllium (alkaline earth metal)
Boron (metalloid)
Carbon (reactive nonmetal)
Nitrogen (reactive nonmetal)
Oxygen (reactive nonmetal)
Fluorine (reactive nonmetal)
Neon (noble gas)
Sodium (alkali metal)
Magnesium (alkaline earth metal)
Aluminium (post-transition metal)
Silicon (metalloid)
Phosphorus (reactive nonmetal)
Sulfur (reactive nonmetal)
Chlorine (reactive nonmetal)
Argon (noble gas)
Potassium (alkali metal)
Calcium (alkaline earth metal)
Scandium (transition metal)
Titanium (transition metal)
Vanadium (transition metal)
Chromium (transition metal)
Manganese (transition metal)
Iron (transition metal)
Cobalt (transition metal)
Nickel (transition metal)
Copper (transition metal)
Zinc (post-transition metal)
Gallium (post-transition metal)
Germanium (metalloid)
Arsenic (metalloid)
Selenium (reactive nonmetal)
Bromine (reactive nonmetal)
Krypton (noble gas)
Rubidium (alkali metal)
Strontium (alkaline earth metal)
Yttrium (transition metal)
Zirconium (transition metal)
Niobium (transition metal)
Molybdenum (transition metal)
Technetium (transition metal)
Ruthenium (transition metal)
Rhodium (transition metal)
Palladium (transition metal)
Silver (transition metal)
Cadmium (post-transition metal)
Indium (post-transition metal)
Tin (post-transition metal)
Antimony (metalloid)
Tellurium (metalloid)
Iodine (reactive nonmetal)
Xenon (noble gas)
Caesium (alkali metal)
Barium (alkaline earth metal)
Lanthanum (lanthanide)
Cerium (lanthanide)
Praseodymium (lanthanide)
Neodymium (lanthanide)
Promethium (lanthanide)
Samarium (lanthanide)
Europium (lanthanide)
Gadolinium (lanthanide)
Terbium (lanthanide)
Dysprosium (lanthanide)
Holmium (lanthanide)
Erbium (lanthanide)
Thulium (lanthanide)
Ytterbium (lanthanide)
Lutetium (lanthanide)
Hafnium (transition metal)
Tantalum (transition metal)
Tungsten (transition metal)
Rhenium (transition metal)
Osmium (transition metal)
Iridium (transition metal)
Platinum (transition metal)
Gold (transition metal)
Mercury (post-transition metal)
Thallium (post-transition metal)
Lead (post-transition metal)
Bismuth (post-transition metal)
Polonium (post-transition metal)
Astatine (metalloid)
Radon (noble gas)
Francium (alkali metal)
Radium (alkaline earth metal)
Actinium (actinide)
Thorium (actinide)
Protactinium (actinide)
Uranium (actinide)
Neptunium (actinide)
Plutonium (actinide)
Americium (actinide)
Curium (actinide)
Berkelium (actinide)
Californium (actinide)
Einsteinium (actinide)
Fermium (actinide)
Mendelevium (actinide)
Nobelium (actinide)
Lawrencium (actinide)
Rutherfordium (transition metal)
Dubnium (transition metal)
Seaborgium (transition metal)
Bohrium (transition metal)
Hassium (transition metal)
Meitnerium (unknown chemical properties)
Darmstadtium (unknown chemical properties)
Roentgenium (unknown chemical properties)
Copernicium (post-transition metal)
Nihonium (unknown chemical properties)
Flerovium (unknown chemical properties)
Moscovium (unknown chemical properties)
Livermorium (unknown chemical properties)
Tennessine (unknown chemical properties)
Oganesson (unknown chemical properties)
He

Ne

Ar
فلورنيونصوديوم
الرقم الذري (Z)10
المجموعة، الدورةمجموعة غير مرقمة, الفترة {{{period}}}
المستوى الفرعي[[المستوى الفرعي {{{block}}}]]
التوزيع الإلكتروني[He] 2s2 2p6
الإلكترونات للغلاف2, 8
الخصائص الطبيعية
نقطة الانصهار24.56 K ​(−248.59 °س، ​−415.46 °F)
نقطة الغليان27.104 K ​(−246.046 °س، ​−410.883 °ف)
الكثافة (at STP)0.9002 g/L
حين يكون سائلاً (عند ن.غ.)1.207 ج/سم³[1]
النقطة الثلاثية24.556 K, ​43.37 kPa[2][3]
النقطة الحرجة44.4918 K, 2.7686 MPa[3]
حرارة الانصهار0.335 kJ/mol
حرارة التبخر1.71 kJ/mol
السعة الحرارية المولية20.79[4] J/(mol·K)
ضغط البخار
P (Pa) 1 10 100 1 k 10 k 100 k
at T (K) 12 13 15 18 21 27
الخصائص الذرية
طاقات التأين
  • الأول: 2080.7 kJ/mol
  • الثاني: 3952.3 kJ/mol
  • الثالث: 6122 kJ/mol
  • (المزيد)
نصف قطر التكافؤ58 pm
نصف قطر ڤان در ڤالز154 pm
Color lines in a spectral range
خصائص أخرى
التواجد الطبيعيprimordial
البنية البلوريةface-centered cubic (fcc)
Face-centered cubic crystal structure for نيون
سرعة الصوت435 م/ث (غاز، عند 0 °س)
قضيب رفيع49.1×10−3 W/(m·K)
الترتيب المغناطيسيdiamagnetic[5]
القابلية المغناطيسية−6.74×10−6 cm3/mol (298 K)[6]
معاير الحجم654 GPa
رقم كاس7440-01-9
التاريخ
التوقعوليام رامزي (1897)
الاكتشاف وأول عزلWilliam Ramsay & Morris Travers[7][8] (1898)
نظائر نيون الرئيسية
نظير التوفر عمر النصف (t1/2) نمط الاضمحلال الناتج
20Ne 90.48% 20Ne هو نظير مستقر وله 10 نيوترون
21Ne 0.27% 21Ne هو نظير مستقر وله 11 نيوترون
22Ne 9.25% 22Ne هو نظير مستقر وله 12 نيوترون
تصنيف التصنيف: نيون
| المراجع

النِّيون عنصر كيميائي يشغل جزءًا واحدًا من 65,000 جزء من الغلاف الجوي للأرض. اكتشفه الكيميائيان البريطانيان السير وليام رامزي وموريس وليام تراڤرس عندما كانا يدرسان الهواء السائل، في عام 1898م. تنبأ رامزي بوجود هذا الغاز قبل ذلك بعام. وقد أطلق رامزي وترافرس على الغاز اسم النيون طبقًا للكلمة الإغريقية التي تعني الجديد (نيو).

يُستخدم النيون بصفة أساسية في ملء لمبات النيون للإضاءة وأنابيب لوحات الإعلان الكهربائية. ولونه العادي في لمبات الإضاءه برتقالي ـ أحمر فاقع. وإضافة بضع قطرات من الزئبق تجعل الضوء أزرق لامعًا. ويستخدم العديد من منارات الطائرات ضوء النيون لأنه يخترق الضباب. وقد أبلغ الطيارون أن منارات النيون أمكن رؤيتها على مسافة 32كم عندما استحالت رؤية الأضواء الأخرى. وتُصنع لمبات النيون بإزالة الهواء من الأنابيب الزجاجية ثمّ تُملأ بغاز النيون. وعندما يُسلط 15,000 فولطًا من الكهرباء على الأنبوب، يحدث تفريغ كهربائي ويتوهّج الأنبوب بوهج برتقالي أحمر. وبدلاً من الفتيلة فإن لمبة النيون لها قطبان كهربائيان محكما التثبيت. ويشكل النيون حزمة مضيئة بين هذين القطبين.

يتم الحصول على النيون تجاريًا كمنتج ثانوي لصناعة الهواء السائل. ويسيل النيون تحت الضغط العادي عند درجة حرارة -246,048°م، ويتجمّد عند درجة حرارة – 248,67°م وعند إسالة الهواء عند نحو -200°م، يترك النيون وراءه كغاز. والنيون غالي التكلفة ولكن كمياته التي نحتاج إليها قليلة. وتستخدم اللافتات لترًا واحدًا لكل 65 إلى 100م من طول الأنبوب. وغالبًا ما يُستخدَم النيون سائلاً مبردًا منخفض الحرارة (عامل تبريد). وغاز النيون عديم اللون والرائحة، ولايتفاعل مباشرة مع المواد الأخرى بسهولة، رغم أنه قد يكون مركبًا مع الفلور. والنيون من الغازات الخاملة ورمزه Ne وعدده الذري 10 ووزنه الذري 20,179

وبإمكانك أن ترى أجمل أشكال أضواء النيون وأكثرها ابتكاراً في مدينة لاس ڤـِگاس الأمريكية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

 
مصابيح تفريغ الغاز من النيون تشكل رمز النيون.

أكتشف النيون بواسطة 898 بواسطة الكيميائي البريطاني السير وليام رامزي (1852–1916) وموريس تراڤييه (1872–1961) في لندن.[9] أُكتشف النيون عندما قام رامزي بتبريد عينة من الهواء حتى تصبح سائلة، ثم قام بتسخين السائل والتقاط الغازات أثناء غليانها. تم تحديد الغازات النيتروجين والأكسجين والأرگون، ولكن تم عزل الغازات المتبقية بترتيب وفرتها تقريبًا، في فترة ستة أسابيع تبدأ في نهاية مايو 1898 أول عنصر تم التعرف عليه كان الكريبتون. التالي، بعد إزالة الكريپتون، كان غازًا يعطي ضوءًا أحمر لامعًا تحت التفريغ الطيفي. سُمي هذا الغاز، الذي تم تحديده في شهر يونيو، باسم "النيون"، وهو النظير اليوناني لكلمة "novum" اللاتينية (الجديد)[10] الذي اقترحه نجل رامزي. لوحظ على الفور اللون الأحمر البرتقالي اللامع المنبعث من النيون الغازي عند الإثارة الكهربائية. كتب تراڤييه فيما بعد: "حكاية الضوء القرمزي المنبعث من الأنبوب قصتها الخاصة، وكان مشهدًا يجب أن يُفكر فيه ولا ينساه أبدًا".[11]

أُفيد أيضًا عن غاز ثان مع النيون، لهما نفس كثافة الأرگون تقريبًا ولكن بطيف مختلف - أطلق عليه رامزي وتراڤيه اسم متارگون.[12][13] ومع ذلك، كشف التحليل الطيفي اللاحق أنه ملوث بالأرگون بأول أكسيد الكربون. أخيرًا، في سبتمبر 1898 اكتشف نفس الفريق عنصر الزينون في نفس العملية.[12]

 
أضواء النيون في لاس ڤـِگاس.

حالت ندرة النيون دون استخدامه السريع للإضاءة على غرار خطوط أنابيب مور، التي تستخدم النيتروجين والتي جرى تسويقها في أوائل القرن العشرين. بعد عام 1902، أنتجت شركة إير ليكويد التي يملكها جورج كلود كميات صناعية من النيون كمنتج ثانوي لأعمال تسييل الهواء. في ديسمبر 1910، استعرض كلود إضاءة النيون الحديثة على أساس أنبوب مغلق من النيون. حاول كلود لفترة وجيزة بيع أنابيب النيون للإضاءة المنزلية الداخلية، بسبب كثافتها، لكن تسويقها فشل لأن أصحاب المنازل اعترضوا على اللون. عام 1912، بدأ مساعد كلود في بيع أنابيب تفريغ النيون كلافتات إعلانية لافتة للنظر وحققت نجاحًا على الفور. طُحرت أنابيب النيون في الولايات المتحدة عام 1923 من خلال لافتيتي نيون كبيرتين اشتراهما تاجر سيارات في لوس أنجلس. أدى التوهج واللون الأحمر اللافت للنظر إلى جعل إعلانات النيون مختلفة تمامًا عن منافسيها.[14] كان اللون المكثف وحيوية النيون مناسباً للمجتمع الأمريكي في ذلك الوقت، مما يشير إلى "قرن من التقدم" وتحويل المدن إلى بيئات جديدة مثيرة مليئة بالإعلانات المشعة و"الهندسة الكهروضوئية".[15][16]

 
أضواء النيون في لاس ڤـِگاس.

عام 1913 لعب النيون دورًا في الفهم الأساسي لطبيعة الذرات، عندما ج. ج. تومسون، كجزء من استكشافه لتكوين أشعة القنال، قام بتوجيه تيارات من أيونات النيون عبر مجال مغناطيسي وكهربائي وقياس انحراف التيارات باستخدام لوحة فوتوغرافية. لاحظ تومسون بقعتين منفصلتين من الضوء على لوحة التصوير (انظر الصورة)، مما يشير إلى قطعتين مكافئتين مختلفتين للانحراف. استنتج تومسون في النهاية أن بعض الذرات في غاز النيون كانت ذات كتلة أعلى من بقية الذرات الأخرى. على الرغم من عدم فهم تومسون في ذلك الوقت، كان هذا هو أول اكتشاف لنظير ذرات مستقر. كان جهاز تومسون نسخة أولية من الأداة التي نطلق عليها الآن مطيافية الكتلة.


النظائر

 
تم تقديم أول دليل على نظائر العناصر المستقرة عام 1913 من خلال تجارب على پلازما النيون. في الزاوية اليمنى السفلية من [لوحة تصوير ج. ج. تومسون تظهر علامات التأثير المنفصلة للنظيرين نيون-20 ونيون-22.

النيون هو ثاني أخف غاز خامل. يحتوي النيون على ثلاثة نظائر مستقرة: 20Ne (90.48%)، 21Ne (0.27%) ، و22Ne (9.25%). 21Ne and 22Ne وهي نظائر بدائية جزئيًا ونووية المنشأ جزئيًا (أي ناتجة عن تفاعلات نووية لنويدات أخرى مع نيوترونات أو جسيمات أخرى في البيئة) واختلاف وفرتها الطبيعية مفهوم جيداً. في المقابل، 20Ne (النظير البدائي الرئيسي المتكون في عمليات التخليق النووي النجمي) غير معروف بأنه نووي أو إشعاعي. وهكذا تمت مناقشة أسباب الاختلاف في تكون نيون 20 على الأرض.[17]

يبدأ التفاعل النووي الرئيسي المولّد لنظير النيون النووي من 24 Mg و 25 Mg ،والتي تنتج 21 Ne و 22 Ne على التوالي، بعد التقاط النيوترون والانبعاث الفوري لجسيم ألفا. تنتج النيوترونات التي تنتج التفاعلات في الغالب عن طريق تفاعلات تشظية ثانوية من جسيم ألفا، مشتقة بدورها من سلسلة انحلال اليورانيوم. ينتج عن ذلك اتجاه نحو انخفاض 20 Ne / 22 Ne وأعلى 21 Ne / 22 لوحظت النسب الجديدة في الصخور الغنية باليورانيوم مثل صخور الجرانيت.[18] يمكن أيضاً إنتاج نيون 21 في تفاعل نووي، عندما يمتص نيون 20 نيوتروناً من مصادر نيوترونية أرضية طبيعية مختلفة.

بالإضافة إلى ذلك، أظهر التحليل النظائري للأرض الصخرية المكشوفة إنتاج الأشعة الكونية لنيون 21. يتولد هذا النظير عن طريق تفاعلات تشظي على المغنيسيوم والصوديوم والسيليكون والألمنيوم. من خلال تحليل جميع النظائر الثلاثة، يمكن حل المكون الكوني من صهارة النيون النشط والنيون النووي. يشير هذا إلى أن النيون سيكون أداة مفيدة في تحديد أعمار التعرض الكوني للصخور السطحية والأحجار النيزكية.[19]

على غرار الزينون، فإن محتوى النيون الذي رُصد في عينات الغازات البركانية يكون مخصب بنيون 20 ونيون 21 نووي المنشأ بالنسبة إلى محتوى نيون 22. يمثل محتوى النيون النظائري لهذه العينات المشتقة من الوشاح مصدرًا غير جوي للنيون. تُعزى مكونات نيون 20 المخصبة بالنيونات إلى مكونات غريبة بدائية من الغازات النادرة في الأرض، والتي من المحتمل أن تمثل النيون الشمسي. عُثر على كميات وفيرة من نيون 20 في الماس، مما يشير إلى وجود خزان شمسي للنيون في الأرض.[20]

الخصائص

النيون هو ثاني أخف غاز نبيل بعد الهليوم. يضيء النيون باللون البرتقالي المحمر في أنبوب التفريغ الفراغي. كما يحتوي النيون على أضيق نطاق سائل لأي عنصر: من 24.55 إلى 27.05 ك (−248.45 °س إلى −245.95 °س، أو −415.21 °ف إى −410.71 °ف). يتمتع النيون بقدرة تبريد أكبر 40 مرة (لكل وحدة حجم) من سائل الهليوم وثلاث مرات من سائل الهيدروجين.[1] في معظم التطبيقات يكون النيون مبرد أقل تكلفة من الهيليوم.[21][22]

 
طيف النيون مع خطوط الأشعة فوق البنفسجية (على اليسار) والأشعة تحت الحمراء (على اليمين) الموضحة باللون الأبيض.

تتميز پلازما النيون بأكبر تفريغ للضوء عند الجهد الكهربائي والتيارات العادية لجميع الغازات النبيلة. متوسط لون هذا الضوء للعين البشرية أحمر برتقالي بسبب العديد من الخطوط في هذا النطاق؛ يحتوي أيضًا على خط أخضر قوي، وهو مخفي، ما لم يتم تفريق المكونات المرئية بواسطة مطياف.[23]

يشيع استخدام نوعين مختلفين تمامًا من إضاءة النيون. مصابيح النيون المتوهجة صغيرة بشكل عام، ويعمل معظمها بين 100 و250 ڤولت.[24] استخدمت مصابيح النيون بشكل موسع كمؤشرات للتشغيل وفي معدات اختبار الدوائر، ولكن الصمامات الثنائية الباعثة للضوء (LEDs) تهيمن الآن على تلك التطبيقات. كانت أجهزة النيون البسيطة هذه رائدة في صناعة شاشات الپلازما وشاشات تلفزيون الپلازما.[25][26] تعمل لافتة النيون عادةً بجهد أعلى بكثير (2-15 [كيلو ڤولت)، وعادة ما يصل طول الأنابيب المضيئة لأمتار.[27] غالبًا ما يتم تشكيل الأنابيب الزجاجية للافتات على أشكال وحروف، بالإضافة إلى التطبيقات المعمارية والفنية.

التواجد

|لافتة نيون في هامدن، كنتيكت.]]

تُنتج نظائر النيون المستقرة في النجوم. يتكون نظير النيون الأكثر وفرة، نيون 20 (90.48٪) بواسطة الاندماج النووي للكربون والكربون في عملية احتراق الكربون أثناء التخليق النووي النجمي. يتطلب هذا درجات حرارة أعلى من 500 ميگا كلڤن، والتي تحدث في نوى النجوم التي تزيد عن 8 كتل شمسية.[28][29]

يتوافر النيون بكثرة على النطاق العالمي. وهو خامس أكثر العناصر الكيميائية وفرة في الكون من حيث الكتلة، بعد الهيدروجين والهيليوم والأكسجين والكربون (انظر العناصر الكيميائية).[30]

ندرته النسبية على الأرض، مثل الهيليوم، ترجع إلى خفته النسبية، وضغط البخار المرتفع عند درجات الحرارة شديدة الانخفاض، والخمول الكيميائي، وجميع الخصائص التي تميل إلى منعه من الوقوع في غيوم التكثيف والغاز والغبار التي شكلت الكواكب الصلبة الأصغر والأكثر دفئًا مثل الأرض.

النيون أحادي الذرة، مما يجعله أخف من جزيئات النيتروجين ثنائي الذرة والأكسجين التي تشكل الجزء الأكبر من الغلاف الجوي للأرض. يرتفع بالون مملوء بالنيون في الهواء، وإن كان أبطأ من بالون الهيليوم.[31]

تبلغ وفرة النيون في الكون حوالي جزء واحد من 750؛ في الشمس وربما في سديم النظام الشمسي الأولي، حوالي جزء واحد من 600. وجد مسبار گاليليو لاستكشاف الغلاف الجوي أنه حتى في الغلاف الجوي العلوي للمشتري، تقل وفرة النيون (الااستنفاد) حوالي معامل 10 إلى مستوى جزء واحد في 6000 حسب الكتلة. قد يشير هذا إلى أنه حتى الكواكب المصغرة-الجليدية، التي جلبت النيون إلى كوكب المشتري من النظام الشمسي الخارجي، تشكلت في منطقة كانت دافئة جدًا بحيث لا تحتفظ بمكوِّن النيون في الغلاف الجوي (وفرة الغازات الخاملة الأثقل على المشتري أكبر عدة مرات من التي وجدت في الشمس).[32]

يشتمل النيون على جزء واحد من 55000 في الغلاف الجوي للأرض، أو 18.2 جزء في المليون من حيث الحجم (هذا هو تقريبًا نفس كسر الجزيء أو المول)، أو جزء واحد في 79000 من الهواء حسب الكتلة. وهي تتألف من جزء أصغر في القشرة. يُنتج صناعيًا عن طريق التقطير التجزيئي للهواء المسال المبرد.[1]

في 17 أغسطس 2015، بناءً على الدراسات التي أجريت مع مستكشف بيئة الغلاف الجوي والغبار القمريين (LADEE)، أفاد علماء ناسا عن اكتشاف النيون في الطبقة الخارجية من الغلاف الجوي للقمر.[33]

الكيمياء

 
البنية البلورية لنيون هيدرات الكلاثرات[34]

النيون هو أول غاز نبيل من عناصر مستوى فرعي p وأول عنصر بثماني إلكترونات حقيقية. وهو خامل كيميائياً: كما هو الحال مع نظيره الأخف، الهليوم، لم تُحدد الجزيئات التي تحتوي على النيون المحايد بشدة. رُصدت أيونات [NeAr]+، [NeH]+، و [HeNe]+ من الدراسات البصرية ومقياس الطيف الكتلي.[1] أُنتجت هيدرات كلاثرات النيون الصلبمن جليد الماء وغاز النيون عند ضغط 350-480 ميجا باسكال ودرجات حرارة حوالي -30 درجة مئوية.[35] لا ترتبط ذرات النيون بالماء ويمكنها التحرك بحرية عبر هذه المادة. يمكن استخلاصها عن طريق وضع الكلاثرات في حجرة مفرغة لعدة أيام، مما ينتج الجليد 16، الشكل البلوري الأقل كثافة للمياه.[34]

يعتمد مقياس بپولنگ للسالبية الكهربية على طاقات الروابط الكيميائية ، ولكن من الواضح أن هذه القيم لم يتم قياسها للهيليوم والنيون الخامل. يحدد مقياس آلن للسالبية الكهربية، الذي يعتمد فقط على الطاقات الذرية (القابلة للقياس)، النيون باعتباره العنصر الأكثر كهرسلبية، يليه الفلور والهيليوم.

درجة حرارة النقطة الثلاثية للنيون (24.5561 كلفن) هي نقطة ثابتة محددة في مقياس درجة الحرارة الدولية 1990.[36]

الانتاج

يُنتج النيون من الهواء في مصانع فصل الهواء المبرّد. يُسحَب خليط الطور الغازي، المشكـَّل أساساً من النيتروجين والنيون والهليوم، من المكثـِّف الرئيسي في أعلى عمود فصل الهواء عالي الضغط، ويُغذى إلى قاع عمود جانبي لتقطير النيون.[37] ويُمكن تنقيتها بعد ذلك من الهليوم.

تسعون بالمائة من انتاج النيون يتم في روسيا وأوكرانيا.[38] وحتى 2020، فإن شركة آيس‌بليك Iceblick، بمصانع في أوديسا و موسكو، تنتج 65% من انتاج العالم من النيون، وكذلك 15% من الكريپتون و الزينون.[39][40]

وغالباً ما سيخلق الغزو الروسي لأوكرانيا 2022 نقصاً في النيون الصناعي، إذ أن أوكرانيا هي منتِج رئيسي لغاز النيون الضروري لليزر المستخدم في صناعة أشباه الموصلات، وهي مصدر أكثر من 90% من النيون المستخدم في صناعة أشباه الموصلات بالولايات المتحدة.[40][39]


في 2 يونيو 2022، أعلنت وزارة التجارة الروسية، إن روسيا التي تعاني من العقوبات حدت من صادراتها من الغازات النبيلة مثل النيون، وهو مكون رئيسي لصنع الرقائق، حتى نهاية عام 2022 لتعزيز مكانتها في السوق. قد تؤدي قيود الصادرات الروسية إلى تفاقم أزمة الإمداد في سوق الرقائق العالمية. كانت أوكرانيا واحدة من أكبر موردي الغازات النبيلة في العالم حتى علقت الإنتاج في مصانعها في مدينتي ماريوپول وأوديسا في مارس.[41]

قالت الحكومة الروسية في 30 مايو إن صادرات الغازات النبيلة، التي اعتادت روسيا على إمداد اليابان ودول أخرى بها، لن يُسمح بها إلا بإذن خاص من الدولة حتى 31 ديسمبر. وقال نائب وزير التجارة ڤاسيلي شپاك لرويترز إن الخطوة ستوفر فرصة "لإعادة ترتيب تلك السلاسل التي تم كسرها الآن وبناء سلاسل جديدة". تمثل روسيا 30% من الإمداد العالمي بثلاثة غازات نبيلة - النيون والكريپتون والزينون، وفقًا لتقديرات الوزارة.

الاستخدامات

غالبًا ما يستخدم النيون في اللافتات وينتج ضوءًا برتقاليًا محمرًا ساطعًا مميزاً. على الرغم من أن المصابيح الأنبوبية ذات الألوان الأخرى تسمى غالبًا "بالنيون"، إلا أنها تستخدم غازات نبيلة أو ألوان مختلفة من الإضاءة الفلورية.

يستخدم النيون في صمامات مفرغة والمؤشرات عالية الجهد وموانع الصواعق وأنابيب التليفزيون وأنابيب ليزر الهليومالنيوم. يستخدم النيون المسال تجاريًا كمبرداً في التطبيقات التي لا تتطلب نطاق درجة حرارة أقل يمكن بلوغه مع التبريد الشديد للهيليوم السائل.

النيون ، كسائل أو غاز، مكلف نسبيًا - بالنسبة للكميات الصغيرة، يمكن أن يكون سعر النيون السائل أكثر من 55 ضعف سعر الهيليوم السائل. إن سبب ارتفاع نفقات النيون هي ندرة وجوده، والذي، على عكس الهيليوم، لا يمكن الحصول عليه إلا بكميات قابلة للاستخدام عن طريق ترشيحه خارج الغلاف الجوي.

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Hammond, C. R. (2000). The Elements, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition (PDF). CRC press. p. 19. ISBN 0849304814.
  2. ^ Preston-Thomas, H. (1990). "The International Temperature Scale of 1990 (ITS-90)". Metrologia. 27 (1): 3–10. Bibcode:1990Metro..27....3P. doi:10.1088/0026-1394/27/1/002.
  3. ^ أ ب Haynes, William M., ed. (2011). CRC Handbook of Chemistry and Physics (92nd ed.). Boca Raton, FL: CRC Press. p. 4.122. ISBN 1439855110.
  4. ^ Shuen-Chen Hwang, Robert D. Lein, Daniel A. Morgan (2005). "Noble Gases". in Kirk Othmer Encyclopedia of Chemical Technology, pages 343–383. Wiley. DOI:10.1002/0471238961.0701190508230114.a01.pub2
  5. ^ Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Lide, D. R., ed. (2005). CRC Handbook of Chemistry and Physics (86th ed.). Boca Raton (FL): CRC Press. ISBN 0-8493-0486-5.
  6. ^ Weast, Robert (1984). CRC, Handbook of Chemistry and Physics. Boca Raton, Florida: Chemical Rubber Company Publishing. pp. E110. ISBN 0-8493-0464-4.
  7. ^ Ramsay, William; Travers, Morris W. (1898). "On the Companions of Argon". Proceedings of the Royal Society of London. 63 (1): 437–440. doi:10.1098/rspl.1898.0057.
  8. ^ "Neon: History". Softciências. Retrieved 2007-02-27.
  9. ^ Ramsay, William, Travers, Morris W. (1898). "On the Companions of Argon". Proceedings of the Royal Society of London. 63 (1): 437–440. doi:10.1098/rspl.1898.0057. S2CID 98818445.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  10. ^ "Neon: History". Softciências. Archived from the original on 2007-03-14. Retrieved 2007-02-27.
  11. ^ Weeks, Mary Elvira (2003). Discovery of the Elements: Third Edition (reprint). Kessinger Publishing. p. 287. ISBN 978-0-7661-3872-8. Archived from the original on 2015-03-22.
  12. ^ أ ب Ramsay, Sir William (December 12, 1904). "Nobel Lecture – The Rare Gases of the Atmosphere". nobelprize.org. Nobel Media AB. Archived from the original on 13 November 2015. Retrieved 15 November 2015.
  13. ^ Ramsay, William; Travers, Morris W. (1898). "On the Companions of Argon". Proceedings of the Royal Society of London. 63 (1): 437–440. doi:10.1098/rspl.1898.0057. ISSN 0370-1662. S2CID 98818445.
  14. ^ Mangum, Aja (December 8, 2007). "Neon: A Brief History". New York Magazine. Archived from the original on April 15, 2008. Retrieved 2008-05-20.
  15. ^ Golec, Michael J. (2010). "Logo/Local Intensities: Lacan, the Discourse of the Other, and the Solicitation to "Enjoy"". Design and Culture. 2 (2): 167–181. doi:10.2752/175470710X12696138525622. S2CID 144257608.
  16. ^ Wolfe, Tom (October 1968). "Electro-Graphic Architecture". Architecture Canada.
  17. ^ Dickin, Alan P (2005). "Neon". Radiogenic isotope geology. p. 303. ISBN 978-0-521-82316-6.
  18. ^ Resources on Isotopes. Periodic Table—Neon Archived 2006-09-23 at the Wayback Machine.. explanation of the nucleogenic sources of Ne-21 and Ne-22. USGS.gov.
  19. ^ "Neon: Isotopes". Softciências. Archived from the original on 2012-11-15. Retrieved 2007-02-27.
  20. ^ Anderson, Don L. "Helium, Neon & Argon". Mantleplumes.org. Archived from the original on 2006-05-28. Retrieved 2006-07-02.
  21. ^ "NASSMC: News Bulletin". December 30, 2005. Archived from the original on February 13, 2007. Retrieved 2007-03-05.
  22. ^ Mukhopadhyay, Mamata (2012). Fundamentals of Cryogenic Engineering. p. 195. ISBN 9788120330573. Archived from the original on 2017-11-16.
  23. ^ "Plasma". Archived from the original on 2007-03-07. Retrieved 2007-03-05.
  24. ^ Baumann, Edward (1966). Applications of Neon Lamps and Gas Discharge Tubes. Carlton Press.
  25. ^ Myers, Robert L. (2002). Display interfaces: fundamentals and standards. John Wiley and Sons. pp. 69–71. ISBN 978-0-471-49946-6. Archived from the original on 2016-06-29. Plasma displays are closely related to the simple neon lamp.
  26. ^ Weber, Larry F. (April 2006). "History of the plasma display panel". IEEE Transactions on Plasma Science. 34 (2): 268–278. Bibcode:2006ITPS...34..268W. doi:10.1109/TPS.2006.872440. S2CID 20290119. Paid access.
  27. ^ "ANSI Luminous Tube Footage Chart" (PDF). American National Standards Institute (ANSI). Archived (PDF) from the original on 2011-02-06. Retrieved 2010-12-10. Reproduction of a chart in the catalog of a lighting company in Toronto; the original ANSI specification is not given.
  28. ^ Clayton, Donald (2003). Handbook of Isotopes in the Cosmos: Hydrogen to Gallium. Cambridge University Press. pp. 106–107. ISBN 978-0521823814.
  29. ^ Ryan, Sean G.; Norton, Andrew J. (2010). Stellar Evolution and Nucleosynthesis. Cambridge University Press. p. 135. ISBN 978-0-521-13320-3.
  30. ^ Asplund, Martin; Grevesse, Nicolas; Sauval, A. Jacques; Scott, Pat (2009). "The Chemical Composition of the Sun". Annual Review of Astronomy and Astrophysics. 47 (1): 481–522. arXiv:0909.0948. Bibcode:2009ARA&A..47..481A. doi:10.1146/annurev.astro.46.060407.145222. S2CID 17921922.
  31. ^ Gallagher, R.; Ingram, P. (2001-07-19). Chemistry for Higher Tier. University Press. p. 282. ISBN 978-0-19-914817-2.
  32. ^ Morse, David (January 26, 1996). "Galileo Probe Science Result". Galileo Project. Archived from the original on February 24, 2007. Retrieved 2007-02-27.
  33. ^ Steigerwald, William (17 August 2015). "NASA's LADEE Spacecraft Finds Neon in Lunar Atmosphere". NASA. Archived from the original on 19 August 2015. Retrieved 18 August 2015.
  34. ^ أ ب Falenty, Andrzej; Hansen, Thomas C.; Kuhs, Werner F. (2014). "Formation and properties of ice XVI obtained by emptying a type sII clathrate hydrate". Nature. 516 (7530): 231–3. Bibcode:2014Natur.516..231F. doi:10.1038/nature14014. PMID 25503235. S2CID 4464711.
  35. ^ Yu, X.; Zhu, J.; Du, S.; Xu, H.; Vogel, S. C.; Han, J.; Germann, T. C.; Zhang, J.; Jin, C.; Francisco, J. S.; Zhao, Y. (2014). "Crystal structure and encapsulation dynamics of ice II-structured neon hydrate". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 111 (29): 10456–61. Bibcode:2014PNAS..11110456Y. doi:10.1073/pnas.1410690111. PMC 4115495. PMID 25002464.
  36. ^ "The Internet resource for the International Temperature Scale of 1990". Archived from the original on 2009-08-15. Retrieved 2009-07-07.
  37. ^ R. Norris Shreve; Joseph Brink (1977). Chemical Process Industries (4th ed.). p. 113. ISBN 0-07-057145-7.
  38. ^ BBC Newshour, Feb. 24, 2022.
  39. ^ أ ب "Rare Gasses Supplier Known for Innovation". The European Times. 2020.
  40. ^ أ ب Ukraine war flashes neon warning lights for chips, Reuters, 2022-02-25
  41. ^ "Russia limits exports of noble gases, a key ingredient for making chips". رويترز. 2022-06-02. Retrieved 2022-06-12.

وصلات خارجية