الدولة الأموية

(تم التحويل من الأموية)
الدولة الأموية
661–750
علم الدولة الأموية
كان لون السلالة الأموية أبيض
الخلافة الأموية عام 750 م
الخلافة الأموية عام 750 م
المكانةخلافة
العاصمة
اللغات الشائعةالرسمية:
العربية التراثية
رسمية في مناطق معينة حتى 700 :
القبطية، اليونانية، اللاتينية، الفارسية
لغات أخرى:
الآرامية، التوركية، الأمازيغية، لغة رومانسية إفريقية، اللغة المستعربة، السندية، الجورجية، الفراكرتية
الدين إسلام
الحكومةخلافة وراثية
الخليفة
(أمير المؤمنين)
 
• 661–680
معاوية بن أبي سفيان (الأول)
• 744–750
مروان بن محمد (الأخير)
التاريخ 
661
750
Area
720[1]11,100,000 kم2 (4,300,000 ميل2)
Currency
سبقها
تلاها
الخلافة الراشدة
الامبراطورية البيزنطية تحت حكم الأسرة الهرقلية
مملكة القوط الغربيين
إكسارخية أفريقيا
مملكة الأوراس
مملكة ألتاڤا
الأسرة البراهمية في السند
الامبراطورية الهفتالية
الدولة العباسية
إمارة قرطبة
برغواطة
إمارة نكور
إمارة تلمسان

الدولة الأموية أو الخلافة الأموية (661–750 CE; UK /ʊˈmjæd,_ˈʔ/,[2] الأمريكي /ˈm(j)əd,_ʔæd/;[3] العربية: ٱلْخِلَافَة ٱلْأُمَوِيَّة‎)[4]هي ثاني سلالة من الخلافات الأربعة الكبرى التي تأسست بعد وفاة محمد. حكمت الخلافة الأسرة الأموية (العربية: ٱلْأُمَوِيُّون‎، أو بَنُو أُمَيَّة، "أبناء أمية"). كان عثمان بن عفان (حكم 644-656)، ثالث الخلفاء الراشدون، أحد أفراد العشيرة. أسست الأسرة حكماً وراثياً مع معاوية بن أبي سفيان، حاكم سوريا الكبرى، الذي أصبح الخليفة السادس بعد نهاية الفتنة الأولى عام 661. بعد وفاة معاوية عام 680، أدت الخلافات على الخلافة إلى الفتنة الثانية، [5] وسقطت السلطة في النهاية في يد مروان بن الحكم من فرع آخر من العشيرة. وظلت سوريا الكبرى بعد ذلك قاعدة القوة الرئيسية للأمويين، وعاصمتهم دمشق.

واصل الأمويون الفتوحات الإسلامية، وضمت بلاد ما وراء النهر، السند، المغرب العربي وشبه جزيرة أيبيريا (الأندلس) تحت الحكم الإسلامي القاعدة. في أقصى حد، غطت الخلافة الأموية 11,100,000 kم2 (4,300,000 ميل2[1] مما يجعلها واحدة من أكبر الإمبراطوريات في التاريخ من حيث المساحة. تمت الإطاحة بالسلالة في معظم العالم الإسلامي في نهاية المطاف على يد تمرد قاده العباسيين في 750. وقد أسس الناجون من السلالة أنفسهم في قرطبة التي أصبحت، في شكل إمارة ثم خلافة، مركزاً عالمياً للعلوم والطب والفلسفة والاختراع خلال الحضارة الإسلامية.[6][7]

حكمت الخلافة الأموية عدداً كبيراً من السكان متعددي الأعراق والثقافات. المسيحيون، الذين ما زالوا يشكلون غالبية سكان الخلافة، وسُمح لليهود بممارسة دينهم ولكن كان عليهم دفع ضريبة الرأس (الجزية) التي استُثنى منها المسلمون. [8] كان المسلمون مطالبين بدفع ضريبة الزكاة، والتي كانت مخصصة بشكل صريح لمختلف برامج الرعاية الاجتماعية [8][9] لصالح المسلمين أو الذين دخلوا الإسلام. [10] في عهد الخلفاء الأمويين الأوائل، احتل المسيحيون مناصب بارزة، وكان بعضهم ينتمي إلى عائلات خدمت في الحكومات البيزنطية. كان توظيف المسيحيين جزءاً من سياسة أوسع للتكيف الديني استلزمها وجود أعداد كبيرة من المسيحيين في المقاطعات المحتلة، كما هو الحال في سوريا. كما عززت هذه السياسة من شعبية معاوية وعززت سوريا كقاعدة نفوذه. [11][12] غالباً ما يعتبر العصر الأموي الفترة التكوينية في الفن الإسلامي. [13]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الأصول

النفوذ المبكر

خلال فترة ما قبل الإسلام، كان الأمويون أو "بني أمية" عشيرة نافذة في قبيلة قريش في مكة. [14] بحلول نهاية القرن السادس، سيطر الأمويون على شبكات التجارة المزدهرة لقريش مع سوريا وطوروا تحالفات اقتصادية وعسكرية مع قبائل البدو العرب التي سيطرت على مساحات الصحراء العربية الشمالية والوسطى، مما منح العشيرة درجة من السلطة السياسية في المنطقة. [15] كان الأمويون بقيادة أبو سفيان بن حرب هم القادة الرئيسيون للمعارضة المكية للنبي الإسلامي محمد، ولكن بعد أن استولى الأخير على مكة في عام 630، اعتنق أبو سفيان وقريش الإسلام. [16][17] للتوفيق بين رجال القبائل القريشيين ذوي النفوذ، أعطى النبي محمد خصومه السابقين، بمن فيهم أبو سفيان، حصة في النظام الجديد. [18][19][20] انتقل أبو سفيان والأمويون إلى المدينة، المركز السياسي للإسلام، للحفاظ على نفوذهم السياسي الجديد في المجتمع الإسلامي الناشئ. [21]

تركت وفاة النبي محمد عام 632 مجالاً لخلافة قادة المجتمع المسلم.[22] ناقش قادة الأنصار، سكان المدينة المنورة الذين قدموا لمحمد الملاذ الآمن بعد هجرته من مكة في 622، إعادة توجيه مرشحهم خوفاً من أن يتحالف المهاجرون، أتباع محمد الأوائل الذين هاجروا من مكة، مع رجال القبائل من النخبة القريشية السابقة ويسيطرون على الدولة الإسلامية. [23] بايع المهاجرون أحدهم، وهو رفيق محمد الأول والأقدم، أبو بكر، ووضعوا حداً لمداولات الأنصار. [24] كان ينظر إلى أبو بكر على أنه مقبول من قبل النخبة القريشية والأنصار وتم الاعتراف به على أنه الخليفة (زعيم المجتمع المسلم).[25] وقد أظهر تفضيله للأمويين بمنحهم الأدوار القيادية في الفتح الإسلامي للشام. كان أحد المعينين يزيد، نجل أبو سفيان، الذي كان لديه ممتلكات ويحافظ على شبكات التجارة في سوريا.[26][27]

قلص خليفة أبو بكر عمر (r. 634–644) نفوذ النخبة القريشية لصالح أنصار محمد الأوائل في الإدارة والجيش، لكنه مع ذلك سمح بتوطيد موطئ قدم لأبناء أبو سفيان في الشام، التي تم غزوها بالكامل بحلول عام 638 .[28] عندما توفي القائد العام لعمر للمقاطعة أبو عبيدة بن الجراح عام 639، عين يزيد حاكماً لمناطق دمشق، فلسطين والأردن.[28] توفي يزيد بعد فترة وجيزة وعين عمر شقيقه معاوية مكانه. [29] قد تكون معاملة عمر الاستثنائية لأبناء أبو سفيان نابعة من احترامه للعائلة، وتحالفهم المزدهر مع قبيلة بنو كلب القوية كقوة موازنة للمستوطنين الحِميريين المؤثرين في حمص الذين اعتبروا أنفسهم مساويين لقريش من حيث النبل أو عدم وجود مرشح مناسب في ذلك الوقت، لا سيما وسط طاعون عمواس الذي قتل بالفعل أبو عبيدة ويزيد. [29] تحت قيادة معاوية، ظلت بلاد الشام مسالمة محلياً ومنظمة ومحمية جيداً من حكامها السابقين البيزنطيين.[30]

خلافة عثمان

 
خريطة سوريا الإسلامية (بلاد الشام)، عاصمة الخلافة الأموية. كان مؤسس الخلافة الأموية، معاوية بن أبي سفيان، في الأصل حاكماً لـ جند (المناطق العسكرية) في دمشق والأردن عام 639 قبل أن يسيطر على بقية جند سوريا خلال خلافة عثمان (644-656)، وهو أحد أفراد الأسرة الأموية

كان خليفة عمر، عثمان بن عفان، أموياً ثرياً ومن أوائل المسلمين وتربطه علاقة مصاهرة مع النبي محمد. [31] انتخبه مجلس الشورى، المؤلف من ابن عم محمد علي، الزبير بن العوام، طلحة بن عبيد الله، سعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف، وجميعهم كانوا من الصحابة الأوائل لمحمد وينتمون إلى قريش. [31][32] تم اختياره على علي لأنه سيضمن تركيز سلطة الدولة في أيدي قريش، على عكس تصميم علي على نشر السلطة بين جميع الفصائل الإسلامية. [33] منذ وقت مبكر من حكمه، أظهر عثمان محاباة واضحة لأقاربه، في تناقض صارخ مع أسلافه. [31][32] وعين أفراد عائلته حكاماً على المناطق التي تم احتلالها على التوالي تحت حكم عمر وحكمه، أي جزء كبير من الإمبراطورية الساسانية، أي العراق وإيران، والأراضي البيزنطية السابقة في سوريا ومصر. [32] وفي المدينة، اعتمد كثيراً على مشورة أبناء عمومته الأمويين، الأخوين الحارث ومروان بن الحكم. [34] وفقاً للمؤرخ ولفرد مادلونگ، نشأت هذه السياسة من "قناعة عثمان بأن أسرة أمية، باعتبارها عشيرة قريش الأساسية، مؤهلة بشكل فريد للحكم باسم الإسلام". [31]

وأثارت محاباة عثمان للأقرباء حفيظة الأنصار وأعضاء الشورى.[31][32] في 645/46، أضاف الجزيرة (بلاد ما بين النهرين العليا) إلى حاكم الشام معاوية ووافق على طلب الأخير بالاستيلاء على جميع أراضي التاج البيزنطي في الشام للمساعدة في دفع رواتب قواته. [35] كان لديه فائض من الضرائب من ولايات الكوفة ومصر الثرية يحيلها إلى خزينة المدينة المنورة، والتي وضعها تحت تصرفه الشخصي، وكثيراً ما كان يصرف أموالها وغنائم الحرب لأقاربه الأمويين. [36] علاوة على ذلك، فإن أراضي التاج الساساني المربحة في العراق، والتي عينها عمر كممتلكات جماعية لصالح مدن الحامية العربية في الكوفة والبصرة، تم تحويلها إلى أراضي تاج الخلافة لاستخدامها حسب تقدير عثمان. [37] بلغ الاستياء المتصاعد من حكم عثمان في العراق ومصر وبين أنصار وقريش المدينة المنورة ذروته في فتنة ومقتل الخليفة في 656. في تقييم المؤرخ هيو كندي، قُتل عثمان بسبب تصميمه على السيطرة المركزية على حكومة الخلافة من قبل النخبة التقليدية في قريش، ولا سيما عشيرته الأموية، التي يعتقد أنها تمتلك "الخبرة والقدرة" على الحكم على حساب المصالح والحقوق والامتيازات لكثير من المسلمين الأوائل. [34]

الفتنة الأولى

بعد اغتيال عثمان، أثعلن علي خليفة في المدينة المنورة، على الرغم من أن دعمه ينبع من الأنصار والعراقيين، بينما كان الجزء الأكبر من قريش حذراً من حكمه. [34][38] جاء التحدي الأول لسلطته من الزعيمين القريشيين الزبير وطلحة، اللذين عارضا تمكين عثمان للعشيرة الأموية لكنهما خشيا أن يتلاشى تأثيرهما وقوة قريش بشكل عام في ظل علي. [39][40] وبدعم من إحدى زوجات محمد، عائشة، حاولوا حشد الدعم ضد علي في صفوف قوات البصرة، مما دفع الخليفة إلى المغادرة إلى بلدة الحامية العراقية الأخرى، الكوفة، حيث يمكنه مواجهة منافسيه بشكل أفضل. [41] هزمهم علي في معركة الجمل، حيث قُتل الزبير وطلحة، وبالتالي دخلت عائشة في عزلة ذاتية. [41][42] بعد ذلك تم الاعتراف بسيادة علي في البصرة ومصر وأسس الكوفة كعاصمة جديدة للخلافة. [42]

على الرغم من أن علي كان قادراً على استبدال حكام عثمان في مصر والعراق بسهولة نسبية، فقد طور معاوية قاعدة قوة قوية وجيشاً فعالًا ضد البيزنطيين من القبائل العربية في سوريا. [41] لم يطالب معاوية بالخلافة لكنه كان مصمماً على الاحتفاظ بالسيطرة على الشام وعارض علي لعدم الانتقام من مقتل قريبه عثمان، متهماً الخليفة بالذنب في وفاته. [43][44][45] وصل القتال بين علي ومعاوية إلى طريق مسدود في معركة صفين أوائل 657. ووافق علي على تسوية الأمر مع معاوية عن طريق التحكيم، على الرغم من فشل المحادثات في التوصل إلى حل.[46] أدى قرار التحكيم إلى إضعاف الموقف السياسي لعلي بشكل أساسي حيث اضطر إلى التفاوض مع معاوية بشروط متساوية، بينما دفع عدداً كبيراً من مؤيديه، الذين أصبحوا معروفين باسم الخوارج، إلى التمرد. [47] تفكك تحالف علي بشكل مطرد وانشق العديد من نبلاء العشائر العراقية سراً إلى معاوية، بينما أطاح حليف الأخير عمرو بن العاص بحاكم علي من مصر في يوليو 658. [46][48] في يوليو 660، تم الاعتراف رسمياً بمعاوية كخليفة في القدس من قبل حلفائه من القبائل السورية. [46] اغتيل علي على يد الخوارج في يناير 661.[49] وخلفه نجله حسن لكنه تنازل عن العرش مقابل تعويض عند وصول معاوية إلى العراق مع جيشه السوري في الصيف. [46] في ذلك الوقت دخل معاوية الكوفة وحصل على ولاء العراقيين.[50]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفترة السفيانية

خلافة معاوية

 
نقش يوناني يرجع الفضل إلى معاوية في ترميم الحمامات الرومانية بالقرب من طبريا عام 663، وهي الأثر الكتابي الوحيد المعروف لحكم معاوية في سوري.

يعتبر الاعتراف بمعاوية في الكوفة، المشار إليه بـ "عام توحيد المجتمع" في المصادر الإسلامية التقليدية، بشكل عام بداية خلافته. [46] وبتوليه السلطة انتقلت العاصمة السياسية وخزينة الخلافة إلى دمشق مقر سلطة معاوية. [51] كان ظهور الشام كعاصمة للخلافة الأموية نتيجة ترسخ معاوية لمدة عشرين عاماً في المقاطعة، والتوزيع الجغرافي لسكانها العرب الكبير نسبياً في جميع أنحاء المقاطعة على عكس عزلهم في مدن الحامية في المقاطعات الأخرى، وهيمنة قبلية واحدة، بقيادة بنو كلب -قبيلة قضاعة، على عكس مجموعة واسعة من الجماعات القبلية المتنافسة في العراق. [52] كانت القبائل العربية المسيحية الراسخة في سوريا، والتي تم دمجها في جيش الإمبراطورية البيزنطية وملوكهم الغساسنة "أكثر اعتياداً على النظام والطاعة" من نظرائهم العراقيين، وفقاً للمؤرخ يوليوس ولهاوسن. [53] اعتمد معاوية على القائد الكلبي القوي ابن بهدل والنبيل الكندي شرحبيل بن السمط جنباً إلى جنب مع القادة القريشيون الضحاك بن قيس الفهري وعبد الرحمن، نجل القائد البارز خالد بن الوليد، لضمان ولاء المكونات العسكرية الرئيسية في سوريا. [54] شغل معاوية قواته الأساسية في سوريا بغارات برية وبحرية شبه سنوية أو نصف سنوية ضد بيزنطة، الأمر الذي زودهم بالخبرة في ساحة المعركة وغنائم الحرب، لكنه لم يضمن أي مكاسب إقليمية دائمة. [55] وقرب نهاية عهده، دخل الخليفة في هدنة لمدة ثلاثين عاماً مع الإمبراطور البيزنطي قسطنطين الرابع (r. 668–685),[56] تُلزم الأمويين بدفع جزية سنوية من الذهب والخيول والعبيد للإمبراطورية. [57]

 
عملة أموية على الطراز الساساني صنعت في البصرة في 675/76 باسم الحاكم الأموي عبيد الله بن زياد. امتد حكم الأخير في وقت لاحق على كل الخلافة الشرقية. تبنى معاوية والده زياد بن أبيه كأخ غير شقيق، مما جعله نائباً عملياً له على الخلافة الشرقية..

كان التحدي الرئيسي لمعاوية هو إعادة تأسيس وحدة المجتمع الإسلامي وتأكيد سلطته وسلطة الخلافة في المحافظات وسط التفكك السياسي والاجتماعي للفتنة الأولى.[58] وبقيت هناك معارضة كبيرة لتوليه الخلافة ولحكومة مركزية قوية.[59] استاءت مدن الكوفة والبصرة، التي يسكنها المهاجرون العرب والقوات التي وصلت خلال غزو العراق في ثلاثينيات وستينيات القرن الماضي، من انتقال السلطة إلى الشام.[60] ومع ذلك، ظلتا منقسمتين، حيث تنافست المدينتان على السلطة والنفوذ في العراق وتوابعه الشرقية وبقيتا منقسمتين بين النبلاء القبليين العرب والمسلمين الأوائل، الذين انقسموا بين الموالين - Alids ( الموالين لعلي) والخوارج، الذين اتبعوا تفسيرهم الصارم للإسلام.[60] طبّق الخليفة مقاربة لامركزية لحكم العراق من خلال إقامة تحالفات مع نبلاء عشائرهم، مثل زعيم الكوفة الأشعث بن قيس، وتكليف إدارة الكوفة والبصرة لأعضاء ذوي خبرة عالية مم قبيلة ثقيف، المغيرة بن شعبة وحاميها زياد بن أبيه (الذي تبناه معاوية كأخيه غير الشقيق) على التوالي.[61] في مقابل الاعتراف بسيادته، والحفاظ على النظام، وتحويل جزء رمزي من عائدات الضرائب الإقليمية إلى دمشق، سمح الخليفة لحكامه بالحكم باستقلال عملي.[60] بعد وفاة المغيرة عام 670، ألحق معاوية الكوفة وتوابعها بمحافظة البصرة، جاعلاً زياد الوالي الفعلي على النصف الشرقي من الخلافة.[62] بعد ذلك، أطلق زياد حملة منسقة لترسيخ الحكم العربي في منطقة خراسان الشاسعة شرق إيران واسأنف الفتوحات الإسلامية في المناطق المحيطة.[63] لم يمض وقت طويل على وفاة زياد، وخلفه ابنه عبيد الله بن زياد.[63] في غضون ذلك، حكم عمرو بن العاص مصر من العاصمة الإقليمية الفسطاط كشريك افتراضي لمعاوية حتى وفاته عام 663، وبعد ذلك تم تعيين الحكام الموالين وأصبحت المقاطعة ملحقاً عملياً لسوريا.[64] تحت قيادة معاوية، بدأ الفتح الإسلامي ل إفريقية (وسط شمال إفريقيا) من قبل القائد عقبة بن نافع في 670، والتي بسطت سيطرة الأمويين حتى بيزاسينا (جنوب تونس الحديثة)، حيث أسس عقبة مدينة الحامية العربية الدائمة القيروان.[65][66]

خلافة يزيد الأول وانهيار الحكم السفياني

 
شجرة النسب للسفيانيين. الأسماء باللون الأحمر تشير إلى الخلفاء.

على عكس عثمان، حصر معاوية نفوذ أقاربه الأمويين في ولاية المدينة المنورة، حيث كانت النخبة الإسلامية المطرودة، بما في ذلك الأمويين، مشبوهة أو معادية لحكمه.[60][67] ومع ذلك، في خطوة غير مسبوقة في السياسة الإسلامية، عين معاوية ابنه، يزيد بن معاوية، خلفاً له في عام 676، وأدخل الحكم الوراثي في الخلافة، وعملياً، حوّل منصب الخليفة إلى ملكية.[68] قوبل هذا الفعل بالرفض أو المعارضة من قبل العراقيين والحجازيين في قريش، بما في ذلك الأمويون، لكن تم رشوة معظمهم أو إجبارهم على القبول.[69] تبوأ يزيد منصبه بعد وفاة معاوية عام 680 وواجه على الفور تقريباً تحدياً لحكمه من قبل أنصار علي الكوفيين الذين دعوا نجل علي وحفيد محمد الحسين لشن ثورة ضد الحكم الأموي من العراق.[70] قام جيش حشده حاكم العراق ابن زياد باعتراض وقتل الحسين خارج الكوفة في معركة كربلاء. على الرغم من أنه أعاق المعارضة النشطة ليزيد في العراق، إلا أن مقتل حفيد محمد ترك العديد من المسلمين غاضبين وزاد بشكل كبير من عداء أهل الكوفة تجاه الأمويين والتعاطف مع عائلة علي.[71]

انبثق التحدي الرئيسي التالي لحكم يزيد من الحجاز حيث دعا عبد الله بن الزبير، ابن الزبير بن العوام وحفيد أبي بكر، إلى شورى بين قريش لانتخاب الخليفة وحشد المعارضة ضد الأمويين من مقره في أقدس حرم للإسلام، الكعبة في مكة.[71] تبنّى الأنصار وقريش من المدينة أيضاً قضية معادية للأموية وفي عام 683 طردوا الأمويين من المدينة.[72] هزمت قوات يزيد السورية المدينة في وقعة الحرة ونهبت فيما بعد المدينة المنورة قبل محاصرة ابن الزبير في مكة.[73] انسحب السوريون بعد أنباء وفاة يزيد عام 683، وبعد ذلك أعلن ابن الزبير نفسه خليفة وبعد فترة وجيزة حصل على الاعتراف في معظم محافظات الخلافة، بما في ذلك العراق ومصر.[74] في سوريا، أمَّن ابن بحدل خلافة ابن يزيد وخليفته المعين معاوية بن يزيد، الذي كانت سلطته على الأرجح مقصورة على دمشق والمناطق الجنوبية في سوريا.[73][75] كان معاوية بن يزيد مريضاً منذ توليه الخلافة، حيث تولى الضحاك المهام العملية لمنصبه، وتوفي مطلع عام 684 دون تسمية خليفة له.[76] كانت وفاته بمثابة نهاية حكم أسرة الأمويين السفيانيين، التي سميت على اسم والد معاوية الأول أبو سفيان.[77] توفي أكبر سفياني على قيد الحياة، الوليد بن عتبة، ابن الأخ الشقيق لمعاوية بن أبي سفيان، بعد وقت قصير من وفاة معاوية بن يزيد، بينما اعترف عم آخر للخليفة المتوفى، وهو عثمان بن عنبسة بن أبي سفيان، الذي كان يحظى بدعم من بني كلب في منطقة الأردن، بخلافة خاله ابن الزبير.[75] فضل ابن بحدل إخوة معاوية الثاني خالد وعبد الله على الخلافة، لكن معظم القبائل الموالية للأموية في سوريا اعتبرتهم صغار السن وعديمي الخبرة. [78][79]

الفترة المروانية المبكرة

انتقال مروان ونهاية الفتنة الثانية

 
خريطة الخلافة أثناء الفتنة الثانية في حوالي 686. تمثل المنطقة المظللة باللون الأحمر المنطقة التقريبية للأمويين، بينما تمثل المناطق المظللة باللون الأزرق والأخضر والأصفر على التوالي أراضي الخليفة المكي عبد الله بن الزبير، حاكم الكوفة مختار الثقفي الموالي لعلي والخوارج

كادت السلطة الأموية أن تنهار في معقلهم في سوريا بعد وفاة معاوية الثاني.[80] اختار الضحاك بدمشق، قبائل قيس في قنصرين (شمال سوريا) والجزيرة وجذام في فلسطين، وأنصار وعرب حمص الجنوبيون جميعاً الاعتراف بابن الزبير.[81] كان مروان بن الحكم، زعيم الأمويين الذين طردوا إلى سوريا من المدينة المنورة، على استعداد للخضوع لابن الزبير أيضاً، لكن تم إقناعه بتقديم ترشيحه للخلافة من قبل ابن زياد. كان هذا الأخير قد طرد من العراق وسعى جاهدا لدعم الحكم الأموي.[80] خلال قمة العشائر السورية الموالية للأموية، وهي قضاعة وحلفائهم الكنديين، التي نظمها ابن بحدل في العاصمة الغسانية القديمة الجابية، تم انتخاب مروان خليفةً مقابل امتيازات اقتصادية للقبائل الموالية.[78][82] في معركة مرج راهط اللاحقة في أغسطس 684، قاد مروان حلفاءه القبليين إلى نصر حاسم ضد جيش قيسي أكبر بكثير بقيادة الضحاك، الذي قُتل.[78] بعد فترة وجيزة، انضم عرب جنوب حمص وقبيلة الجُذَّام إلى قضاعة لتشكيل اتحاد قبلي لـ اليمن.[82] قادت مرج راهط إلى صراعات طويلة الأمد بين قيس واليمن. أعاد قيس تجميع صفوفهم في حصن قرقيسيا على نهر الفرات بقيادة زفر بن الحارث الكلابي وانتقلوا للثأر من خسائرهم.[83][84] على الرغم من أن مروان استعاد السيطرة الكاملة على سوريا في الأشهر التي أعقبت المعركة، إلا أن الصراع القبلي قوض أساس القوة الأموية: الجيش السوري.[85]

في عام 685، طرد مروان وابن بحدل حاكم الزبير في مصر واستبدله بنجل مروان عبد العزيز، الذي سيحكم المقاطعة حتى وفاته عام 704/05. [86] تم تعيين ابن آخر، محمد لقمع تمرد زفر في الجزيرة. [87] توفي مروان في أبريل 685 وخلفه ابنه الأكبر عبد الملك. [88] على الرغم من أن ابن زياد حاول استعادة الجيش السوري من الخلفاء السفيانيين، إلا أن الانقسامات المستمرة على طول خطوط قيس -اليمن ساهمت في هزيمة الجيش الواسعة ومقتل ابن زياد على يد القوات الموالية لعلي بقيادة مختار الثقفي والي الكوفة في معركة الخازر في آب 686. [89] وأخرت النكسة محاولات عبد الملك إعادة تأسيس السلطة الأموية في العراق، [84] في حين أن الضغوط من الإمبراطورية البيزنطية والغارات على سوريا من قبل حلفاء البيزنطيين الجراجمة أجبرته على توقيع معاهدة سلام مع بيزنطة في عام 689 والتي زادت بشكل كبير من تكريم الأمويين السنوي للإمبراطورية. [90] خلال حصار قرقيسيا عام 691، تصالح عبد الملك مع زفر وقيس من خلال منحهم مناصب مميزة في البلاط والجيش الأمويين، مما يشير إلى سياسة جديدة من قبل الخليفة وخلفائه لتحقيق التوازن بين مصالح قيس واليمن في الدولة الأموية.[91][92] بجيشه الموحد، سار عبد الملك ضد الزبيريين في العراق، بعد أن أمّن سراً انشقاق زعماء القبائل القياديين في المقاطعة، وهزم حاكم العراق، شقيق ابن الزبير مصعب، في معركة دير الجثاليق عام 691. [84][93] بعد ذلك، حاصر القائد الأموي الحجاج بن يوسف الثقفي مكة وقتل ابن الزبير في عام 692، إيذاناً بنهاية الفتنة الثانية وإعادة توحيد الخلافة في ظل حكم عبد الملك. [94]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التوطيد المحلي والمركزية

 
قدم عبد الملك عملة إسلامية مستقلة، دينار ذهبي، في عام 693، والتي تصور في الأصل شخصية بشرية، على الأرجح الخليفة، كما هو موضح في هذه العملة المسكوكة في عام 695. في عام 697، تم استبدال الرسوم التصويرية فقط بالنقوش القرآنية والإسلامية الأخرى

ظل العراق غير مستقر سياسياً وأصبحت حاميات الكوفة والبصرة منهكة بسبب الحرب مع المتمردين الخوارج. [95][84] في عام 694، جمع عبد الملك المدينتين كمحافظة واحدة تحت حكم الحجاج، الذي أشرف على قمع ثورات الخوارج في العراق وإيران بحلول عام 698، ومُنح بعد ذلك السلطة على بقية الخلافة الشرقية. [96][97] وبلغ استياء القوات العراقية من أساليب الحجاج في الحكم، وخاصة تهديداته بالقتل لفرض المشاركة في المجهود الحربي وخفض رواتبهم، ذروته مع تمرد عراقي جماعي ضد الأمويين في 700ح. 700. وكان زعيم المتمردين النبيل الكوفي عبد الرحمن بن الأشعث، حفيد الأشعث بن قيس. [98] هزم الحجاج متمردي ابن الأشعث في وقعة دير الجماجم في نيسان. [99][100] كان قمع الثورة بمثابة نهاية لـ المقاتلة العراقية كقوة عسكرية وبداية الهيمنة العسكرية السورية على العراق.[101][100] أدت الانقسامات الداخلية العراقية، واستخدام عبد الملك والحجاج لقوات سورية أكثر انضباطاً، إلى إبطال محاولة العراقيين إعادة تأكيد سلطتهم في الولاية. [99]

لترسيخ الحكم الأموي بعد الفتنة الثانية، أطلق المروانيون سلسلة من إجراءات المركزية والأسلمة والتعريب.[102][103] لمنع المزيد من التمردات في العراق، أسس الحجاج حامية سورية دائمة في محافظة واسط، الواقعة بين الكوفة والبصرة، وأسس إدارة أكثر صرامة فيها. [99][100] استمد القوة بعد ذلك من القوات السورية، التي أصبحت الطبقة الحاكمة في العراق، بينما أصبح النبلاء العرب العراقيون وعلماء الدين والموالين رعاياهم العمليين. [99] تم تحويل الفائض من أراضي سواد العراق الغنية بالزراعة إلى خزينة الخلافة في دمشق لدفع رواتب القوات السورية في العراق. [100][102] تم إنهاء نظام الرواتب العسكرية الذي وضعه عمر، والذي كان يدفع رواتب قدامى المحاربين في الفتوحات الإسلامية السابقة وأحفادهم، وحصرت الرواتب على من هم في الخدمة الفعلية. [104] اعتبر النظام القديم عائقاً أمام السلطة التنفيذية لعبد الملك وقدرته المالية على مكافأة الموالين في الجيش. [104] وهكذا نشأ جيش محترف في عهد عبد الملك كانت رواتبه مستمدة من حصيلة الضرائب. [104]

في عام 693، تم استبدال صوليدوس الذهب البيزنطي في سوريا ومصر بالدينار. [101][105] في البداية، احتوت العملة الجديدة على صور الخليفة كزعيم روحي للمجتمع المسلم وقائده العسكري الأعلى. [106] أثبتت هذه الصورة أنها لا تقل قبولاً للمسؤولين المسلمين وتم استبدالها عام 696 أو 697 بنقود بدون صور منقوشة باقتباسات قرآنية وصيغ دينية إسلامية أخرى. [105] في عام 698 م/ 99 هـ، تم إجراء تغييرات مماثلة على الفضة التي أصدرها المسلمون في الأراضي الفارسية الساسانية السابقة للخلافة الشرقية. [107] حلت اللغة العربية محل الفارسية كلغة الديوان في العراق عام 697، اليونانية في الديوان السوري عام 700، واليونانية والقبطية في الديوان المصري عام 705/06. [105][108][109] أصبحت اللغة العربية في النهاية اللغة الرسمية الوحيدة للدولة الأموية، [107] لكن الانتقال في المقاطعات البعيدة، مثل خراسان، لم يحدث حتى الأربعينيات من القرن الماضي. [110] على الرغم من تغيير اللغة الرسمية، احتفظ البيروقراطيون الناطقون باللغة اليونانية والفارسية والذين كانوا ضليعين باللغة العربية بمناصبهم. [111] وبحسب گيب، كانت المراسيم "الخطوة الأولى نحو إعادة تنظيم وتوحيد الأنظمة الضريبية المتنوعة في المحافظات، وأيضاً خطوة نحو إدارة إسلامية أكثر صرامة". [101] في الواقع، شكلت جزءاً مهماً من إجراءات الأسلمة التي أعطت الخلافة الأموية "تلويناً أيديولوجياً وبرمجياً كانت تفتقر إليه سابقاً"، وفقاً لبلانكينشيب. [112]

في عام 691م / 92هـ، أكمل عبد الملك قبة الصخرة في القدس، [113][114] وربما كان المقصود منها أن تكون نصب تذكاري للنصر على المسيحيين يميز تفرد الإسلام في البيئة الإبراهيمية المشتركة للقدس، موطن الديانتين الإبراهيميتين الأقدم اليهودية والمسيحية. [115][116] قد يكون الدافع البديل هو تحويل التركيز الديني للمسلمين في المملكة الأموية عن الكعبة في مكة الزبير (683-692)، حيث تمت إدانة الأمويين بشكل روتيني أثناء الحج. [115][117][116] في دمشق، صادر ابن عبد الملك وخليفته الوليد بن عبد الملك (r. 705–715) كاتدرائية القديس يوحنا المعمدان وأسس الجامع الكبير في مكانه "كرمز للسيادة السياسية والهيبة الأخلاقية للإسلام"، حسب المؤرخ نيكيتا إليسيف. [118] في إشارة إلى وعي الوليد بقيمة الدعاية المعمارية للهندسة المعمارية، وصف المؤرخ روبرت هيلينبراند مسجد دمشق بأنه "نصب نصر" يُقصد به أن يكون "بياناً مرئياً للسيطرة الإسلامية والديمومة". [119]

تجديد الفتوحات

 
توسع الخلافة الإسلامية حتى 750، من الأطلس التاريخي لوليام شيبرد.
  الدولة الإسلامية عند وفاة محمد   التوسع في ظل الخلفاء الراشدون   التوسع في ظل الخلافة الأموية

في عهد الوليد الأول، بلغت الخلافة الأموية أقصى امتداد لها. [120] استؤنفت الحرب مع البيزنطيين في عهد والده بعد الحرب الأهلية، [101] حيث هزم الأمويون البيزنطيين في معركة سبياستوپولس في عام 692. [101][121] شن الأمويون غارات مستمرة على الأناضول البيزنطية وأرمينيا في السنوات التالية. [101][122] بحلول عام 705، ضمت الخلافة أرمينيا إلى جانب إمارات ألبانيا القوقاز وأيبيريا، والتي أصبحت مجتمعة مقاطعة إمارة أرمينية. [123][124][125] في 695-698 أعاد القائد حسان بن النعمان الغساني السيطرة الأموية على إفريقية بعد هزيمة البيزنطيين والبربر هناك. [126][127] تم الاستيلاء على قرطاج ودمرت عام 698، [101][127] مما يشير إلى "النهاية النهائية التي لا رجعة فيها لـ القوة الرومانية في إفريقيا"، حسب كينيدي. [128] تم تأمين القيروان بقوة كقاعدة انطلاق للفتوحات اللاحقة، في حين تم تأسيس مدينة ميناء تونس وتجهيزه بترسانة بناءً على أوامر عبد الملك لتأسيس أسطول عربي قوي. [101][127] واصل حسن النعمان حملته ضد الأمازيغ وهزمهم وقتل زعيمتهم الملكة المحاربة الكاهنة ديهيا بين عامي 698 و 703. [126] خليفته في إفريقية موسى بن نصير، أخضع أمازيغ الهوارة وزناتة وكتامة وتقدم إلى المغرب العربي (غرب شمال أفريقيا)، فتح طنجة وسوس في 708/09. غزا مولى موسى الأمازيغي، طارق بن زياد، مملكة القوط الغربيين في هسبانيا (شبه الجزيرة الأيبيرية) في عام 711 وخلال خمس سنوات تقريباً تم احتلال إسبانيا. [120][129][130]

 
سك العملة الأموية في الهند، منذ عهد والي السند الأول محمد بن قاسم. تم تعدينها في "الهند" (ربما في مدينة ملتان)، بتاريخ 97 هـ (715-6 م): وجه نقش دائري "بسم الله، سُك هذا الدرهم في الهند (  لهند l'Hind) في السنة السابعة والتسعين".

أدار الحجاج التوسع الشرقي من العراق.[131] أطلق نائب حاكم خراسان، قتيبة بن مسلم حملات عديدة ضد بلاد ما وراء النهر (آسيا الوسطى)، التي كانت منطقة يصعب اختراقها إلى حد كبير بالنسبة للجيوش الإسلامية السابقة، بين 705 و 715. [131] على الرغم من البعد عن المدن العربية الحامية في خراسان، والتضاريس والمناخ غير المواتي وتفوق أعدائه العددي، [132] فقد حصل قتيبة من خلال غاراته المستمرة على استسلام بخارى في 706-709، خوارزم وسمرقند عام 711-712 و فرغانة عام 713. [131] أسس حاميات عربية وإدارات ضريبية في سمرقند وبخارى وهدم معبد النار الزرادشتي. [133] تطورت كلتا المدينتين كمراكز مستقبلية لتعلم اللغة العربية والإسلامية.[132] تم تأمين السيادة الأموية على بقية بلاد ما وراء النهر المحتل من خلال تحالفات رافدة مع الحكام المحليين، الذين ظلت سلطتهم سليمة.[134] من 708/09، غزا ابن شقيق الحجاج محمد بن القاسم شمال غرب جنوب آسيا وأنشأ من هذه المنطقة الجديدة مقاطعة السند.[135][136] كانت غنائم الحرب الهائلة التي حصدتها فتوحات ما وراء النهر، والسند وإسبانيا مماثلة للمبالغ المتراكمة في الفتوحات الإسلامية المبكرة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب (r. 634–644).[137]

واصل شقيق الوليد الأول وخليفته سليمان (r. 715–717) سياسات أسلافه العسكرية، لكن التوسع مع ذلك توقف في الغالب خلال فترة حكمه.[138] ترك موت الحجاج عام 714 وقتيبة عام 715 الفوضى الجيوش العربية في بلاد ما وراء النهر. على مدى السنوات الخمس والعشرين التالية، لم يتم القيام بأي فتوحات أخرى باتجاه الشرق وفقد العرب أراضيهم.[139] هزم الصينيون التانگ العرب في معركة أقسو عام 717، مما أجبرهم على الانسحاب إلى طشقند.[140] في غضون ذلك ، في عام 716، حاول حاكم خراسان يزيد بن المهلب احتلال إمارات گرگان وطبرستان على طول الساحل الجنوبي قزوين.[141] تم تعزيز قواته الخرسانية والعراقية من قبل السوريين، مما يمثل أول انتشار لهم في خراسان ، لكن النجاحات العربية الأولية انقلبت من قبل التحالف الإيراني المحلي لفرخان الكبير. بعد ذلك انسحب العرب مقابل اتفاق رافد.[142]

 
رسم توضيحي من القرن الرابع عشر لـ حصار القسطنطينية

على الجبهة البيزنطية، تولى سليمان مشروع سلفه للاستيلاء على القسطنطينية بقوة متزايدة.[143] أخوه مسلمة حاصر العاصمة البيزنطية من الأرض،[144] بينما شن عمر بن هبيرة حملة بحرية ضد المدينة.[138] دمر البيزنطيون الأساطيل الأموية وهزموا جيش مسلمة، مما دفعه إلى الانسحاب إلى سوريا عام 718.[145] أدت الخسائر الفادحة خلال الحملة إلى تقليص جزئي للقوات الأموية من المناطق الحدودية البيزنطية التي تم الاستيلاء عليها،[146][147] ولكن بالفعل في 720، استؤنفت الغارات الأموية ضد بيزنطة. ومع ذلك، فقد تم التخلي فعلياً عن هدف احتلال القسطنطينية، واستقرت الحدود بين الإمبراطوريتين على طول خط طوروس وجبال طوروس الخلفية، واستمر كلا الجانبين في تنظيم الغارات والغارات المضادة خلال القرون التالية.[148][149]

خلافة عمر بن عبد العزيز

خلف سليمان ابن عمه عمر بن عبد العزيز (717-720)، الذي كان موقعه بين الخلفاء الأمويين غير عادي إلى حد ما. فهو الحاكم الأموي الوحيد الذي اعترف به التقليد الإسلامي اللاحق كخليفة حقيقي وليس مجرد ملك دنيوي. يعتز عمر بمحاولته حل المشاكل المالية المصاحبة للتحول إلى الإسلام. خلال الفترة الأموية، لم يكن غالبية الأشخاص الذين يعيشون داخل الخلافة من المسلمين، بل كانوا مسيحيين، يهود، زرادشتية، أو أعضاء في مجموعات صغيرة أخرى. لم تُجبر هذه المجتمعات الدينية على اعتناق الإسلام ولكنها كانت تخضع لضريبة (الجزية) التي لم تُفرض على المسلمين. ربما يكون هذا الموقف قد جعل التحول إلى الإسلام على نطاق واسع أمراً غير مرغوب فيه من وجهة نظر إيرادات الدولة، وهناك تقارير تفيد بأن حكام الأقاليم لم يشجعوا مثل هذه التحويلات. ليس من الواضح كيف حاول عمر حل هذا الموقف، لكن المصادر تصوره على أنه أصر على معاملة مماثلة للمسلمين العرب وغير العرب، وعلى إزالة العوائق أمام اعتناق غير العرب الإسلام.

الفترة المروانية اللاحقة

بعد وفاة عمر، أصبح ابن آخر لعبد الملك، يزيد بن عبد الملك (720-724) الخليفة. اشتهر يزيد "بمرسوم تحطيم الأيقونات"، الذي أمر بإتلاف الصور المسيحية داخل أراضي الخلافة. في عام 720، اندلعت ثورة كبرى أخرى في العراق، هذه المرة بقيادة يزيد بن المهلب.

خلافة هشام وانتهاء التوسع

 
البوابة الشمالية لمدينة الرصافة موقع قصر هشام وبلاطه

كان آخر أبناء عبد الملك الذي أصبح خليفة هو هشام (724-743)، الذي تميز حكمه الطويل والمليء بالأحداث قبل كل شيء بتقليص التوسع العسكري. أنشأ هشام محكمته في الرصافة في شمال سوريا، والتي كانت أقرب إلى الحدود البيزنطية من دمشق، واستأنف القتال ضد البيزنطيين، الذي كان قد انتهى بعد فشل حصار القسطنطينية الأخير. أسفرت الحملات الجديدة عن عدد من الغارات الناجحة على الأناضول، ولكن أيضاً في هزيمة كبرى ب(معركة أفيون‌قرةحصار، ولم تؤد إلى أي توسع إقليمي كبير. من قواعد الخلافة في شمال غرب إفريقيا، مهدت سلسلة من الغارات على المناطق الساحلية من مملكة القوط الغربيين الطريق إلى الاحتلال الدائم لمعظم أيبيريا من قبل الأمويين (بدءاً من 711)، و إلى الجنوب الشرقي من بلاد الغال (آخر معقل في ناربون عام 759). شهد عهد هشام نهاية التوسع في الغرب بعد هزيمة الجيش العربي على يد الفرنجة في معركة بلاط الشهداء عام 732. في عام 739، اندلعت ثورة كبرى في شمال إفريقيا، والتي ربما كانت أكبر انتكاسة عسكرية في عهد الخليفة هشام. ومنه انبثقت بعض الدول الإسلامية الأولى خارج الخلافة. كما يُنظر إليه على أنه بداية استقلال المغرب، حيث إن المغرب لن يخضع مرة أخرى لحكم الخليفة الشرقي أو أي قوة أجنبية أخرى حتى القرن العشرين. تلا ذلك انهيار السلطة الأموية في الأندلس. في الهند، هُزمت الجيوش الأموية من قبل جنوب الهند أسرة چالوكيا وسلالة شمال الهند پراتيهارا، مما أدى إلى ركود التوسع العربي باتجاه الشرق.[150][151][152]

 
الخلافة الأموية عام 750 م

في القوقاز، بلغت المواجهة مع الخزر ذروتها في عهد هشام: أسس العرب دربند كقاعدة عسكرية رئيسية وشنوا عدة غزوات لشمال القوقاز، لكنهم فشلوا في إخضاع البدو الخزر. كان الصراع شاقاً ودامياً، حتى أن الجيش العربي تعرض لهزيمة كبرى في معركة مرج أردبيل عام 730. وأنهى مروان بن محمد، مروان الثاني المستقبلي، الحرب أخيراً عام 737 بغزو واسع النطاق ذكرت أنها وصلت حتى ڤولگا، لكن الخزر ظلوا غير خاضعين.

عانى هشام من هزائم أسوأ في الشرق، حيث حاولت جيوشه إخضاع كل من تخارستان، مع مركزها ولاية بلخ، وبلاد ما وراء النهر، ومركزها سمرقند. تم بالفعل احتلال كلا المنطقتين جزئيًا ولكن ظل حكمهما صعبًا. مرة أخرى ، كانت هناك صعوبة خاصة تتعلق بمسألة تحول غير العرب ، وخاصة الصغد في بلاد ما وراء النهر. بعد هزيمة الأمويين في "معركة يوم العطش" عام 724، وعد أشرس بن عبد الله السلمي، والي خراسان، بإعفاء ضريبي لأولئك الصغديين الذين اعتنقوا الإسلام ولكنه تراجع عن عرضه عندما ثبت أنه يحظى بشعبية كبيرة وهدد بتخفيض الإيرادات الضريبية. تصاعد السخط بين العرب الخراسانيين بشكل حاد بعد الخسائر التي تكبدوها في وقعة الشعب في 731. في 734، قاد الحارث بن سريج تمرداً نال دعماً واسعاً من العرب والسكان الأصليين على حد سواء، مستولياً على بلخ ولكن فشل في مرو. بعد هذه الهزيمة، يبدو أن حركة الحارث قد انحلت. واستمرت مشكلة حقوق المسلمين من غير العرب في ابتلاع الأمويين.

الفتنة الثالثة

خلف هشام الوليد الثاني (743-44) ابن يزيد الثاني. يُقال أن الوليد كان أكثر اهتماماً بالملذات الأرضية منه بالدين، وهي سمعة يمكن تأكيدها من خلال زخرفة ما يسمى بـ "قصور الصحراء" (بما في ذلك قصير عمرة وقصر هشام) الذي نسب إليه. وسرعان ما أثار عداوة الكثيرين، بإعدام عدد ممن عارضوا تسلمه المنصب، واضطهاد القدرية.

في عام 744، أُعلن يزيد الثالث، ابن الوليد الأول، خليفةً في دمشق، وتعقب جيشه وقتل الوليد الثاني. لقد حصل يزيد الثالث على سمعة معينة بالتقوى وربما كان متعاطفاً مع القدرية. لقد مات بعد ستة أشهر فقط من حكمه. عين يزيد شقيقه إبراهيم خلفاً له، لكن مروان بن محمد (744-50)، حفيد مروان الأول، قاد جيشاً من الحدود الشمالية ودخل دمشق في ديسمبر 744، حيث أُعلن الخليفة. على الفور نقل مروان العاصمة شمالًا إلى حران، في الوقت الحاضر تركيا. سرعان ما اندلع تمرد في سوريا، ربما بسبب الاستياء من نقل العاصمة، وفي 746 هدم مروان جدران حمص ودمشق رداً على ذلك. كما واجه مروان معارضة كبيرة من الخوارج في العراق وإيران، الذين قدموا أولاً ضحاك بن قيس ثم أبو دولاف كخلفاء متنافسين. في عام 747، تمكن مروان من استعادة السيطرة على العراق، ولكن بحلول هذا الوقت ظهر تهديد أكثر خطورة في خراسان.

الثورة العباسية ونهاية الدولة الأموية

 
الخلافة في بداية ثورة العباسيين، قبل معركة الزاب

أطاحت الحركة الهاشمية (طائفة فرعية من الكيسانية) بقيادة العباسيين الخلافة الأموية. كان العباسيون أعضاء في عشيرة هاشم، خصوم الأمويين، ولكن يبدو أن كلمة "الهاشمية" تشير تحديداً إلى أبو هاشم، حفيد علي وابن محمد بن الحنفية. وفقاً لبعض التقاليد، توفي أبو هاشم عام 717 في حميمة في منزل محمد بن علي، رب الأسرة العباسية، وقبل أن يموت سمى محمد بن علي خلفاً له. سمح هذا التقليد للعباسيين بحشد مؤيدي ثورة المختار الثقفي الفاشلة، الذين قدموا أنفسهم على أنهم من أنصار محمد بن الحنفية.

ابتداء من حوالي عام 719، بدأت البعثات الهاشمية في البحث عن أتباع في خراسان. تم تأطير حملتهم على أنها حملة دعوية (دعوة). سعوا لدعم "فرد من عائلة" محمد، دون الإشارة صراحة إلى العباسيين. لاقت هذه المهمات نجاحاً بين العرب وغير العرب (موالي)، على الرغم من أن الأخير ربما لعب دوراً مهماً بشكل خاص في نمو الحركة.

حوالي 746، تولى أبو مسلم الخراساني قيادة الهاشمية في خراسان. في عام 747، بدأ بنجاح ثورة مفتوحة ضد الحكم الأموي، والتي نفذت تحت راية العلم الأسود. وسرعان ما فرض سيطرته على خراسان، وطرد حاكمها الأموي، نصر بن سيار، وأرسل جيشاً للغرب. سقطت الكوفة في يد الهاشمية عام 749، فيما وضعت واسط آخر معقل أموي في العراق تحت الحصار، وفي نوفمبر من نفس العام تم الاعتراف بأبو العباس السفاح الخليفة الجديد في مسجد الكوفة.[بحاجة لمصدر] عند هذه النقطة حشد مروان قواته من حران وتقدم نحو العراق. في يناير 750 اجتمعت القوتان في معركة الزاب وهزم الأمويون. سقطت دمشق في أيدي العباسيين في أبريل، وفي أغسطس قُتل مروان في مصر .

دنس المنتصرون قبور الأمويين في سوريا، ولم يبقوا إلا مقابر عمر بن عبد العزيز، كما تم تعقب معظم أفراد الأسرة الأمويين وقتلهم. عندما أعلن العباسيون العفو عن أفراد الأسرة الأموية، اجتمع ثمانون منهم للحصول على العفو، وجميعهم ذبحوا. نجا أحد أحفاد هشام، عبد الرحمن الأول، وهرب عبر شمال إفريقيا، وأسس إمارة في مور أيبيريا (الأندلس). في ادعاء غير معترف به خارج الأندلس، أكد أن الخلافة الأموية، هي الخلافة الحقيقية الأصيلة، الأكثر شرعية من العباسيين، واستمرت من خلاله في قرطبة. وظلت باقية لعدة قرون. يجادل بريفتي أورتن بأن سبب تراجع الأمويين كان التوسع السريع للإسلام. خلال الفترة الأموية، جلبت التحولات الجماعية الفرس والبربر والأقباط والآرامية إلى الإسلام. كان هؤلاء الموالون (العملاء) في الغالب أفضل تعليماً وأكثر تحضراً من أسيادهم العرب. غيّر المتحولون الجدد، على أساس المساواة بين جميع المسلمين، المشهد السياسي. يجادل بريفتي أورتن أيضاً أن الخلاف بين سوريا والعراق أضعف الإمبراطورية.[153]

قائمة الخلفاء الأمويين

 
في قصير عمرة: مفهوم مهام الحاكم (الخليفة) الأموي، رسم لسيدنا أدم، نقوش لسير الأنبياء، ثم دب يجلس مُكرماً وهو يعزف آلة موسيقية.[154]
 
شجرة نسب الأسرة الأموية. باللون الأزرق: الخليفة عثمان، أحد الخلفاء الأربعة الراشدين. باللون الأخضر، الخلفاء الأمويون في دمشق. باللون الأصفر، أمراء قرطبة الأمويون. باللون البرتقالي، الخلفاء الأمويون في قرطبة. كان عبد الرحمن الثالث أميراً حتى عام 929 عندما نصّب نفسه خليفة. تم تضمين محمد لإظهار قرابة الأمويين معه.
الخليفة الحكم
خلفاء دمشق
معاوية بن أبي سفيان 28 يوليو 661 – 27 أبريل 680
يزيد الأول بن معاوية 27 أبريل 680 – 11 نوفمبر 683
معاوية الثاني بن يزيد 11 نوفمبر 683 – يونيو 684
مروان الأول بن الحكم يونيو 684 – 12 أبريل 685
عبد الملك بن مروان 12 أبريل 685 – 8 أكتوبر 705
الوليد الأول بن عبد الملك 8 أكتوبر 705 – 23 فبراير 715
سليمان بن عبد الملك 23 فبراير 715 – 22 سبتمبر 717
عمر بن عبد العزيز 22 سبتمبر 717 – 4 فبراير 720
يزيد الثاني بن عبد الملك 4 فبراير 720 – 26 يناير 724
هشام بن عبد الملك 26 يناير 724 – 6 فبراير 743
الوليد الثاني بن يزيد 6 فبراير 743 – 17 أبريل 744
يزيد الثالث بن الوليد 17 أبريل 744 – 4 أكتوبر 744
إبراهيم بن الوليد 4 أكتوبر 744 – 4 ديسمبر 744
مروان الثاني بن محمد (حكم من حران في الجزيرة) 4 ديسمبر er 744 – 25 يناير 750

الإدارة

أنشأ الخلفاء الأربعة الأوائل إدارة مستقرة للإمبراطورية، بعد الممارسات والمؤسسات الإدارية للإمبراطورية البيزنطية التي حكمت نفس المنطقة سابقاً.[155] تألفت من أربعة فروع حكومية رئيسية: الشؤون السياسية، والشؤون العسكرية، وتحصيل الضرائب، والإدارة الدينية. تم تقسيم كل من هذه إلى مزيد من الفروع والمكاتب والإدارات.

الولايات

جغرافيا، تم تقسيم الإمبراطورية إلى عدة ولايات، تغيرت حدودها مرات عديدة خلال العهد الأموي. كان لكل ولاية والٍ يعينه الخليفة. وكان مسؤولاً عن المسؤولين الدينيين وقادة الجيش والشرطة والإداريين المدنيين في ولايته. تم دفع النفقات المحلية من الضرائب القادمة من تلك الولاية، مع إرسال الباقي كل عام إلى الحكومة المركزية في دمشق. مع تضاؤل القوة المركزية للحكام الأمويين في السنوات الأخيرة للسلالة، أهمل بعض الحكام إرسال عائدات الضرائب الإضافية إلى دمشق وخلقوا ثروات شخصية كبيرة.[156]

موظفو الحكومة

مع نمو الإمبراطورية، كان عدد العمال العرب المؤهلين صغيراً جداً لمواكبة التوسع السريع للإمبراطورية. لذلك، سمح معاوية للكثير من موظفي الحكومة المحلية في الولايات المحتلة بالاحتفاظ بوظائفهم في ظل الحكومة الأموية الجديدة. وهكذا، تم تسجيل الكثير من أعمال الحكومة المحلية باللغات اليونانية والقبطية والفارسية. فقط في عهد عبد الملك بدأ العمل الحكومي يسجل بانتظام باللغة العربية.[156]

العسكرية

كان الجيش الأموي في الغالب من العرب، وكان جوهره يتألف من أولئك الذين استقروا في المناطق الحضرية في سوريا والقبائل العربية الذين خدموا في الأصل في جيش الإمبراطورية الرومانية الشرقية في سوريا. تم دعم هؤلاء من قبل القبائل في الصحراء السورية وعلى الحدود مع البيزنطيين، وكذلك القبائل السورية المسيحية. كان الجنود مسجلين بوزارة الجيش وديوان الجيش ويتقاضون رواتب. تم تقسيم الجيش إلى جند على أساس المدن الإقليمية المحصنة.[157] تخصصت القوات السورية الأموية في حروب المشاة ذات الترتيب القريب، وفضلت استخدام تشكيل جدار رمح في المعركة، ربما نتيجة مواجهاتها مع الجيوش الرومانية. كان هذا مختلفاً جذرياً عن النمط البدوي الأصلي للقتال الفردي والمتحرك.[158][159]

العملة

اعتمدت الإمبراطوريتان البيزنطية والساسانية على اقتصاديات المال قبل الفتح الإسلامي، وظل هذا النظام ساري المفعول خلال الفترة الأموية. تم استخدام العملات البيزنطية حتى 658؛ ظلت العملات الذهبية البيزنطية مستخدمة حتى الإصلاحات النقدية حوالي 700.[160] بالإضافة إلى ذلك، بدأت الحكومة الأموية بصك عملاتها المعدنية في دمشق، والتي كانت في البداية مشابهة للعملات المعدنية الموجودة مسبقاً ولكنها تطورت في اتجاه مستقل. كانت هذه أول عملات معدنية تسكها حكومة إسلامية في التاريخ. سُميت العملات الذهبية "دينار" بينما سُميت العملات الفضية "دراهم".[156]

الدواوين المركزية

لمساعدة الخليفة في الإدارة، كان هناك ستة مجالس في المركز: ديوان الخراج (مجلس الإيرادات)، ديوان الرسائل (مجلس المراسلات)، ديوان الخاتم (مجلس الخاتم)، ديوان البريد (مجلس المشاركات) وديوان القضاة وديوان الجند (الهيئة العسكرية).

ديوان الخرج

أدار المجلس المركزي للإيرادات كل الشؤون المالية للإمبراطورية. كما قامت بفرض وجمع الضرائب والإيرادات المصروفة.

ديوان الرسائل

تم إنشاء مجلس منتظم للمراسلات في عهد الأمويين. وأصدر إخطارات وتعاميم حكومية إلى الضباط المركزيين والولاة. وقام بتنسيق عمل جميع المجالس ويتعامل مع جميع المراسلات بصفتها الأمانة العامة.

ديوان الخاتم

من أجل الحد من التزوير، أنشأ معاوية ديوان الخاتم، وهو نوع من مستشارية الدولة، اعتادت على عمل نسخة من كل وثيقة رسمية والاحتفاظ بها قبل ختمها وإرسالها إلى وجهتها الأصلية. وهكذا مع مرور الوقت، طور الأمويون في دمشق أرشيف الدولة في عهد عبد الملك. استمر هذا القسم حتى منتصف العصر العباسي.

ديوان البريد

قدم معاوية الخدمة البريدية، وقام عبد الملك بتوسيعها في جميع أنحاء إمبراطوريته، واستفاد منها الوليد بالكامل. طورها عمر بن عبد العزيز من خلال بناء الكرفانات على مراحل على طول طريق خراسان السريع. واستخدمت مرحلات الخيول في نقل الإرساليات بين الخليفة وعملائه والمسؤولين المنتشرين في المحافظات. تم تقسيم الطرق السريعة الرئيسية إلى مراحل 12 ميلs (19 kم) كل مرحلة بها خيول أو حمير أو جمال جاهزة لحمل الدعامة. في المقام الأول، استوفت الخدمة احتياجات المسؤولين الحكوميين، لكن النظام استفاد أيضاً من المسافرين وإرسالياتهم المهمة. كما استخدمت العربات البريدية للنقل السريع للقوات. كانوا قادرين على حمل من خمسين إلى مائة رجل في وقت واحد. في عهد الوالي يوسف بن عمر، بلغت تكلفة دائرة البريد في العراق 4،000،000 درهم في السنة.

ديوان القضاة

[بحاجة لمصدر]

في أوائل فترة الإسلام، كان محمد والخلفاء يقيمون العدل شخصياً. بعد توسع الدولة الإسلامية، اضطر عمر الفاروق إلى فصل القضاء عن الإدارة العامة وتعيين أول قاضٍ في مصر منذ 643/23 هـ. بعد 661، خدم سلسلة من القضاة في مصر خلال خلافة هشام ووليد الثاني.

ديوان الجند

خضع ديوان عمر، الذي يخصص مخصصات سنوية لجميع العرب والجنود المسلمين من الأجناس الأخرى، لتغيير في عهد الأمويين. تدخل الأمويون في السجل واعتبر المتلقون المعاشات بمثابة بدل إقامة حتى بدون أن يكونوا في الخدمة الفعلية، فغيّرها هشام ودفع فقط لمن شارك في المعارك. على نمط النظام البيزنطي، أصلح الأمويون تنظيم جيشهم بشكل عام وقسموه إلى خمسة فيالق: المركز، والجناحان، والطليعة، والحرس الخلفي، باتباع نفس التشكيل أثناء المسيرة أو في ساحة المعركة. تخلى مروان الثاني (740-50) عن التقسيم القديم وقدم الكردوس (الفوج)، وهو جسم صغير مضغوط. تم تقسيم القوات الأموية إلى ثلاث فرق: المشاة وسلاح الفرسان والمدفعية. كانت القوات العربية تعتمد بملابسها وتسليحها على الطريقة اليونانية. استخدم سلاح الفرسان الأموي سروجاً بسيطة ومستديرة. استخدمت المدفعية العرادة (المنجنيق) والدابة أو الكبش. كانت الآليات الثقيلة وآلات الحصار والأمتعة تُحمل على الجمال خلف الجيش.

التنظيم الاجتماعي

 
تم اكتشاف العاج (حوالي القرن الثامن) في المنزل العباسي في الحميمة، الأردن. يشير النمط إلى الأصل في شمال شرق إيران، وهو قاعدة القوة العسكرية الهاشمية.[161]

كان للخلافة الأموية أربع طبقات اجتماعية رئيسية:

  1. العرب المسلمون
  2. المسلمون غير العرب (عملاء العرب المسلمين)
  3. أهل الذمة (الأشخاص غير المسلمين الأحرار مثل المسيحيين واليهود والزرادشتيين)
  4. العبيد

كان العرب المسلمون على رأس المجتمع ورأوا أن من واجبهم السيطرة على المناطق المحتلة. كان المسلمون العرب يحظون بتقدير أعلى من المسلمين غير العرب ولم يختلطوا بشكل عام مع المسلمين الآخرين. مع انتشار الإسلام، كان المزيد والمزيد من السكان المسلمين يتألفون من غير العرب. تسبب هذا في اضطرابات اجتماعية، حيث لم يتم منح المتحولين الجدد نفس الحقوق التي يتمتع بها العرب المسلمون. أيضاً، مع زيادة التحويلات، انخفضت عائدات الضرائب (ضريبة الفلاحين) من غير المسلمين إلى مستويات منخفضة خطيرة. استمرت هذه القضايا في التدهور حتى ساعدت في التسبب في الثورة العباسية في أربعينيات القرن السابع عشر.[162]

غير المسلمين

الجماعات غير المسلمة في الخلافة الأموية، والتي ضمت المسيحيين واليهود والزرادشتيين والوثنيين، كانت تسمى أهل الذمة. وقد تم منحهم وضعاً محمياً قانونياً كمواطنين من الدرجة الثانية طالما قبلوا واعترفوا بالتفوق السياسي للمسلمين الحاكمين، أي دفعوا ضريبة تعرف باسم الجزية، والتي لم يكن المسلمون مضطرون إلى دفعها، لكنهم بدلاً من ذلك يدفعون ضريبة الزكاة. إذا اعتنقوا الإسلام فسوف يتوقفون عن دفع الجزية ويدفعون الزكاة بدلاً من ذلك. على الرغم من أن الأمويين كانوا قساة عندما تعلق الأمر بهزيمة خصومهم الزرادشتية،[163] إلا أنهم قدموا الحماية والتسامح الديني النسبي للزرادشتيين الذين قبلوا سلطتهم.[163] في واقع الأمر، ورد أن عمر بن عبد العزيز قال في إحدى رسائله إنه يأمر بعدم "تدمير كنيس أو كنيسة أو معبد لعبادة النار (بمعنى الزرادشتيين) طالما أنهم صلحوا واتفقوا مع المسلمين".[164] يقول فريد دونر أن الزرادشتيين في الأجزاء الشمالية من إيران لم يخترقهم "المؤمنون" تقريباً، وفازوا بحكم ذاتي كامل تقريباً مقابل ضريبة أو الجزية.[165] ويضيف دونر أن "الزرادشتيين استمروا في الوجود بأعداد كبيرة في شمال وغرب إيران وأماكن أخرى لقرون بعد ظهور الإسلام، وفي الواقع، تم وضع وكتابة الكثير من النصوص الدينية الزرادشتية خلال الفترة الإسلامية."[165]

استمر المسيحيون واليهود في تخريج مفكرين لاهوتيين عظماء داخل مجتمعاتهم، ولكن مع مرور الوقت، تحول العديد من المفكرين إلى الإسلام، مما أدى إلى نقص المفكرين العظام في المجتمعات غير المسلمة. [166] ومن الكتاب المسيحيين المهمين من العصر الأموي عالم اللاهوت يوحنا الدمشقي، والأسقف كوزماس مايوما، وبنيامين الأول، بابا الإسكندرية و إسحق النينوي. [167]

على الرغم من عدم تمكن غير المسلمين من تولي أعلى المناصب العامة في الإمبراطورية، إلا أنهم شغلوا العديد من المناصب البيروقراطية داخل الحكومة. مثال مهم على توظيف المسيحيين في الحكومة الأموية هو سرجون بن منصور. كان مسيحياً ملكانياً مسؤولاً في الخلافة الأموية المبكرة. وهو نجل مسؤول بارز بيزنطي في دمشق، كان المفضل لدى الخلفاء الأمويين الأوائل معاوية الأول ويزيد الأول، وشغل منصب رئيس الإدارة المالية لـ سوريا من منتصف القرن السابع حتى عام 700، عندما قام الخليفة عبد الملك بن مروان بإقالته كجزء من جهوده لتعريب إدارة الخلافة. وفقاً للمؤرخين المسلمين البلاذري والطبري، كان سرجون مولى من الخليفة الأول الأموي، معاوية الأول (r. 661–680[أ] يعمل كـ "سكرتيره والشخص المسؤول عن أعماله".[167][169] على الرغم من أن سير القديسين أقل موثوقية، إلا أنها تمنحه دوراً في الإدارة، حتى بصفته "حاكماً" (أرخون أو حتى أمير)، لدمشق وضواحيها، حيث كان مسؤولاً عن تحصيل الإيرادات. [167] وبهذه الصفة، تم توثيقه في مجموعات لاحقة من المصادر مثل مجموعة المسعودي. [168] تم استبدال سرجون بن منصور ب سليمان بن سعد الخشني، وهو مسيحي آخر. [170]

كان زواج معاوية من ميسون بنت بحدل (والدة يزيد) بدوافع سياسية، حيث كانت ابنة زعيم قبيلة بنو كلب، وهي قبيلة كبيرة من الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في سوريا. [171] ظلت قبيلة كلب محايدة إلى حد كبير عندما ذهب المسلمون إلى سوريا لأول مرة. [46] بعد الطاعون الذي قتل الكثير من جيش المسلمين في سوريا، بزواجه من ميسون، استخدم معاوية المسيحيين السريان الأرثوذكس ضد البيزنطيين. يكتب توم هولاند [172] أن المسيحيين واليهود والسامريين والمانويين عوملوا جميعاً بشكل جيد من قبل معاوية. حتى أن معاوية أعاد ترميم كاتدرائية العديسة بعد أن دمرها الزلزال. [173] على الرغم من أن معاوية واصل حروبه ضد الرومان بوحشية، إلا أن رعاياه، الذين لم تعد تدوسهم الجيوش المتنافسة، التي لم تعد مقسمة من قبل أبراج المراقبة المعادية، عرفوا السلام أخيراً. ازدهر العدل في زمانه وساد سلام كبير في المناطق الواقعة تحت سيطرته. وسمح للجميع بالعيش كما يريدون". [172][174]

الذكرى

 
خريطة توسع الخلافة

كانت عائلة معاوية الأول، بمن فيهم أسلافه، أبو سفيان بن حرب وزوجته هند بنت عتبة في الأصل من معارضي الإسلام وخاصة محمد حتى فتح مكة، لكنهم اعتنقوا الدين عام 630. ومع ذلك، فإن العديد من كتب التاريخ المبكرة، مثل فتوح الشاام للإمام الواقدي، تنص على ما يلي: بعد إسلامهم، عين محمد والد معاوية الأول أبو سفيان بن حرب وأخيه يزيد بن أبي سفيان قائدين للجيش. معاوية الأول، أبو سفيان بن حرب، يزيد بن أبي سفيان وهند بنت عتبة [175][176][177] قاتلوا في معركة اليرموك. فتحت هزيمة الإمبراطور البيزنطي هرقليوس في معركة اليرموك الطريق أمام التوسع الإسلامي في القدس وسوريا.

في عام 639، عين معاوية والياً لسوريا من قبل الخليفة الثاني، عمر، بعد الواليين السابقين - شقيقه يزيد بن أبي سفيان وقبله أبو عبيدة بن الجراح - الذي مات في الطاعون مع 25000 شخص آخر. [178][179] أرسل عمرو بن العاص لتولي الجيش الروماني في مصر. طلب عمر من معاوية الدفاع ضد هجوم روماني متوقع. بدأ معاوية بعد ذلك في تكوين حلفاء. تزوج معاوية ميسون، ابنة زعيم قبيلة كلب، وهي قبيلة عربية مسيحية يعقوبية كبيرة في سوريا. كان زواجه من ميسون بدوافع سياسية. ظلت قبيلة كلب محايدة إلى حد كبير عندما ذهب المسلمون إلى سوريا لأول مرة. [46] يستطيع معاوية الآن استخدام المسيحيين اليعقوبيين لاستعادة صفوف الجيش المسنتفذ بسبب الطاعون ضد الرومان. كانت ميسون زوجة معاوية (والدة يزيد) مسيحية يعقوبية.[171] بموارد محدودة والبيزنطيين عبر الحدود، عمل معاوية بالتعاون مع السكان المسيحيين المحليين. ولإيقاف المضايقات البيزنطية من البحر أثناء الحروب العربية البيزنطية، في عام 649، أنشأ معاوية البحرية التي كان يديرها مسيحيو الأحادية والأقباط والبحارة المسيحيون السوريون اليعقوبيون والقوات المسلمة. [180][181]

كان معاوية من أوائل الذين أدركوا الأهمية الكاملة لامتلاك قوة بحرية. طالما تمكن الأسطول البيزنطي من الإبحار في البحر الأبيض المتوسط دون معارضة، فلن تكون سواحل سوريا وفلسطين ومصر آمنة أبداً. نجح معاوية، إلى جانب عبد الله بن سعد، الحاكم الجديد لمصر، في إقناع عثمان بمنحهم الإذن لبناء أسطول كبير في ترسانات بناء السفن في مصر وسوريا. [180][181] أول اشتباك بحري حقيقي بين البحرية الإسلامية والبيزنطية كان ما يسمى بـ معركة ذات الصواري، أو معركة فينيكس، قبالة الساحل الليقي في 655، [182] حيث فتح الانتصار الإسلامي الناتج البحر الأبيض المتوسط. [180][181][183][184][185][186][187] وصل معاوية الأول إلى السلطة بعد وفاة علي وأنشأ سلالته.

الأهمية التاريخية

تميزت الخلافة الأموية بالتوسع الإقليمي والمشاكل الإدارية والثقافية التي خلقها هذا التوسع. على الرغم من بعض الاستثناءات الملحوظة، مال الأمويون إلى تفضيل حقوق العائلات العربية القديمة، وعلى وجه الخصوص عائلاتهم، على تلك الخاصة بالمسلمين الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً (موالي). لذلك، فقد تمسّكوا بمفهوم أقل شمولية للإسلام من العديد من منافسيهم. كتب جيرالد هوتنج، "كان يُنظر إلى الإسلام في الواقع على أنه ملك للطبقة الأرستقراطية الفاتحة". [188]

خلال فترة الأمويين، أصبحت اللغة العربية هي اللغة الإدارية وبدأت عملية التعريب في بلاد الشام وبلاد الرافدين وشمال إفريقيا وإيبيريا. صدرت وثائق الدولة ونقدها باللغة العربية. أدت التحولات الجماعية أيضاً إلى زيادة عدد السكان المسلمين في أراضي الخلافة.

وفقاً لوجهة نظر مشتركة، حول الأمويون الخلافة من مؤسسة دينية (خلال الخلافة الراشدية) إلى سلالة. [189] ومع ذلك، يبدو أن الخلفاء الأمويين قد رأوا أنفسهم على أنهم ممثلو الله على الأرض، وكانوا مسؤولين عن "تعريف وصياغة مراسيم الله، أو بعبارة أخرى تعريف أو صياغة الشريعة الإسلامية". [190]

لقد لقي الأمويون تناولاً سلبياً إلى حد كبير من المؤرخين الإسلاميين اللاحقين، الذين اتهموهم بالترويج للملكية (الملك مصطلح يشير إلى الاستبداد) بدلاً من الخلافة الحقيقية. ومن الجدير بالذكر في هذا الصدد أن الخلفاء الأمويين لم يطلقوا على أنفسهم اسم خليفة رسول الله (وهو اللقب الذي يفضله التقليد)، بل بالأحرى خليفة الله ( "نائب عن الله"). يبدو أن التمييز يشير إلى أن الأمويين "اعتبروا أنفسهم ممثلين عن الله على رأس المجتمع ولم يروا أي حاجة لتقاسم سلطتهم الدينية مع الطبقة الناشئة من علماء الدين أو تفويضها لهم". [191] في الواقع، كانت هذه الفئة من العلماء، المتمركزة بشكل كبير في العراق، هي المسؤولة عن جمع وتسجيل التقاليد التي تشكل المصدر الأساسي للمواد لتاريخ الفترة الأموية. لذلك، من أجل إعادة بناء هذا التاريخ، من الضروري الاعتماد بشكل أساسي على المصادر، مثل تواريخ الطبري والبلاذري، التي كتبت في البلاط العباسي في بغداد تعتبر القومية العربية الحديثة فترة الأمويين جزءاً من العصر الذهبي العربي الذي سعت إلى محاكاته واستعادته. [محل شك] وينطبق هذا بشكل خاص على القوميين السوريين ودولة سوريا الحالية، المتمركزة مثل حالة الأمويين في دمشق.[بحاجة لمصدر] كان لون السلالة الأموية أبيض اللون، نسبة لراية معاوية بن أبي سفيان. [192] هي الآن أحد الألوان العربية الأربعة التي تظهر في مجموعات مختلفة على أعلام معظم الدول العربية.

العمارة

 
الجامع الأموي بدمشق

في جميع أنحاء بلاد الشام ومصر وشمال إفريقيا، بنى الأمويون مساجد جماعية كبرى وقصور صحراوية، بالإضافة إلى مدن حامية مختلفة (أمار) لتحصين حدودهم مثل الفسطاط، القيروان، الكوفة، البصرة، المنصورة. تتميز العديد من هذه المباني بسمات أسلوبية ومعمارية بيزنطية ، مثل الفسيفساء الرومانية و الأعمدة الكورنثية. ومن أشهر مبانيهم قبة الصخرة في القدس والجامع الأموي في دمشق،[189] ومن المعالم الأخرى قصر هشام وقصير عمرة، وجامع القيروان وجامع حلب الكبير. تعكس بعض هذه المباني، مثل الجامع الأموي بدمشق، تنوع الإمبراطورية، حيث تم تجنيد الآلاف من الحرفيين اليونانيين والفارسيين والأقباط والهنود والفارسيين لبنائها. أنشأت إمارة قرطبة اللاحقة (فرع من السلالة الأموية في المنفى) العديد من المشاريع المعمارية المحببة في شبه الجزيرة الأيبيرية مثل كاتدرائية - جامع قرطبة ومدينة الزهراء، التي أثرت على الطرز المعمارية خلال العصور الوسطى.

الجوانب الدينية

السنية

انتقد العديد من المسلمين الأمويين لوجود عدد كبير جداً من المسؤولين الرومان غير المسلمين في حكومتهم، "على سبيل المثال"، القديس يوحنا الدمشقي. [193] عندما استولى المسلمون على المدن، تركوا الممثلين السياسيين للشعب وجباة الضرائب الرومان والإداريين في المكتب. تم احتساب الضرائب على الحكومة المركزية والتفاوض عليها من قبل الممثلين السياسيين للشعب. تم تعويض كل من الحكومتين المركزية والمحلية عن الخدمات المقدمة لكل منهما. استخدمت العديد من المدن المسيحية بعض الضرائب للحفاظ على كنائسها وإدارة مؤسساتها الخاصة. في وقت لاحق، انتقد بعض المسلمين الأمويين لعدم تخفيضهم الضرائب على الأشخاص الذين اعتنقوا الإسلام. [194]

في وقت لاحق، عندما تولى [[[عمر بن عبد العزيز]] السلطة، قام بتخفيض هذه الضرائب. لذلك يُمدَح كواحد من أعظم الحكام المسلمين بعد الخلفاء الراشدين الأربعة. ذكر الإمام أبو محمد عبد الله بن عبد الحكم الذي عاش عام 829 وكتب سيرة ذاتية عن عمر بن عبد العزيز [195] أن تخفيض هذه الضرائب حفز الاقتصاد وخلق الثروة ولكنه أيضاً قلل من ميزانية الحكومة، بما في ذلك ميزانية الدفاع في نهاية المطاف.

الحاكم الأموي الوحيد الذي أشادت به المصادر السنية بالإجماع لتقواه وعداله هو عمر بن عبد العزيز. في إطار جهوده لنشر الإسلام، أسس الحريات لـ الموالي بإلغاء ضريبة الجزية لمعتنقي الإسلام. صرح الإمام أبو محمد عبد الله بن عبد الحكم أن عمر بن عبد العزيز أوقف أيضاً البدل الشخصي المقدم لأقاربه، مشيراً إلى أنه لا يمكنه منحهم بدلاً إلا إذا أعطى بدلاً لأي شخص آخر في الإمبراطورية. بعد أن تم تسميم عمر بن عبد العزيز في 720، حاولت الحكومات المتعاقبة عكس سياسات عمر بن عبد العزيز الضريبية، لكن التمرد كانت نتيجتها.

الشيعة

تم التعبير عن وجهة النظر السلبية عن الأمويين لدى الشيعة بإيجاز في كتاب الشيعة صلح الحسن.[196] وبحسب أحاديث الشيعة، التي لا يعتبرها أهل السنة صحيحة، فقد وصفها علي بأنها أسوأ فتنة. [197] في المصادر الشيعية ، توصف الخلافة الأموية على نطاق واسع بأنها "طاغية ومعادية للإسلام وملحدة". [198] يشير الشيعة إلى أن مؤسس السلالة معاوية، أعلن نفسه خليفة عام 657 وخاض حرباً ضد صهر محمد وابن عمه، الخليفة الحاكم علي، حيث اشتبكا في معركة صفين. أعلن معاوية أيضاً ابنه يزيد خلفاً له في خرق لمعاهدة مع الحسن، حفيد محمد. قتل يزيد آخر أحفاد محمد، حسين بن علي في معركة كربلاء. مزيد من الأئمة الشيعة، علي بن الحسين سيُقتل على يد الخلفاء الأمويين الحاكمين.

البهائية

عند سؤاله عن تفسير النبوءات الواردة في رؤيا يوحنا (12: 3)، يقترح عبد البهاء في كتاب بعض الأسئلة المجابة أن" التنين الأحمر العظيم، له سبعة رؤوس وعشرة قرون وسبعة تيجان على رؤوسه" [199]ويشير إلى الخلفاء الأمويين الذين "ثاروا على دين النبي محمد وضد حقيقة علي". [200][201]

رؤوس التنين السبعة هي رمز للولايات السبع للأراضي التي يسيطر عليها الأمويون: دمشق وبلاد فارس وشبه الجزيرة العربية ومصر وإفريقيا والأندلس وما وراء النهر. القرون العشرة تمثل عشرة أسماء لقادة الدولة الأموية: أبو سفيان، معاوية، يزيد، مروان، عبد الملك، الوليد، سليمان، عمر، هشام، وإبراهيم. تمت إعادة استخدام بعض الأسماء، كما في حالة يزيد الثاني ويزيد الثالث، والتي لم يتم ذكرها في هذا التفسير.

الأدب الأموي

كتاب الموطأ كتبه الإمام مالك في أوائل العصر العباسي بالمدينة المنورة. لا يحتوي على أي محتوى معاد للأمويين لأنه كان أكثر اهتماماً بما جاء في القرآن وما قاله محمد ولم يكن كتاب تاريخ عن الأمويين.

حتى أقدم روايات المسعودي الموالية للشيعة كانت أكثر توازناً. رواية ابن هشام للمسعودي هي أقدم رواية شيعية لمعاوية. وروى أن معاوية قضى وقتاً طويلاً في الصلاة، على الرغم من عبء إدارة إمبراطورية كبيرة.[202]

وذكر الزهري أن معاوية أدى فريضة الحج مع الناس مرتين في عهده كخليفة.

توفر الكتب المكتوبة في أوائل العصر العباسي مثل كتاب "أصول الدولة الإسلامية" للبلاذري تاريخًا أكثر دقة وتوازناً. كما كتب ابن هشام عن هذه الأحداث.

بدأ الكثير من الأدب المناهض للأموية في الظهور في الفترة العباسية اللاحقة في بلاد فارس.

بعد قتل معظم الأمويين وتدمير قبور حكامهم باستثناء معاوية وعمر بن عبد العزيز، كُتبت كتب التاريخ خلال العصر العباسي المتأخر وهي أكثر مناهضة للأموية. [203] برر العباسيون تسلمهم الحكم بالقول إن سلفهم عباس بن عبد المطلب هو عم محمد.

الكتب المكتوبة في وقت لاحق في العصر العباسي في إيران هي أكثر معادية للأموية. كانت إيران سنية في ذلك الوقت. كان هناك الكثير من المشاعر المعادية للعرب في إيران بعد سقوط الإمبراطورية الفارسية. [204] أثر هذا الشعور المعادي للعرب أيضاً على كتب التاريخ الإسلامي. كما كتب الطبري في إيران في تلك الفترة. كانت مجموعة الطبري ضخمة، تحافظ على كل ما يمكن أن يجده المترجم للأجيال القادمة لتدوينه وللحكم على ما إذا كانت التواريخ صحيحة أم خاطئة.

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ Mu'awiya I was generally favourably disposed towards Christians and, according to al-Ya'qubi, the first Muslim caliph to employ Christians in administrative positions.[168]

المصادر

  1. ^ أ ب Rein Taagepera (September 1997). "Expansion and Contraction Patterns of Large Polities: Context for Russia". International Studies Quarterly. 41 (3): 496. doi:10.1111/0020-8833.00053. JSTOR 2600793.
  2. ^ "Umayyad". Collins English Dictionary. HarperCollins. Retrieved 12 May 2019.
  3. ^ قالب:Cite American Heritage Dictionary
     • "Umayyad". Oxford Dictionaries US Dictionary. Oxford University Press. Retrieved 12 May 2019.
     • قالب:Cite Oxford Dictionaries
     • قالب:Cite Merriam-Webster
  4. ^ "Umayyad dynasty". Britannica. Retrieved 19 May 2016.
  5. ^ Bukhari, Sahih. "Sahih Bukhari: Read, Study, Search Online".
  6. ^ Simon Barton (30 June 2009). A History of Spain. Macmillan International Higher Education. pp. 44–5. ISBN 978-1-137-01347-7.
  7. ^ Francis Preston Venable (1894). A Short History of Chemistry. Heath. p. 21.
  8. ^ أ ب Rahman 1999, p. 128.
  9. ^ "Islamic Economics". www.hetwebsite.net.
  10. ^ Benthal, Jonathan (1998). "The Qur'an's Call to Alms Zakat, the Muslim Tradition of Alms-giving" (PDF). ISIM Newsletter. 98 (1): 13–12.
  11. ^ Cavendish, Marshall (2006). World and Its Peoples. Marshall Cavendish. p. 185. ISBN 978-0-7614-7571-2.
  12. ^ Haag, Michael (2012). The Tragedy of the Templars: The Rise and Fall of the Crusader States. Profile Books. ISBN 978-1-84765-854-8.
  13. ^ Yalman, Suzan (October 2001). "The Art of the Umayyad Period (661–750)". Heilbrunn Timeline of Art History. Based on original work by Linda Komaroff. New York: The Metropolitan Museum of Art.
  14. ^ Levi Della Vida & Bosworth 2000, p. 838.
  15. ^ Donner 1981, p. 51.
  16. ^ Hawting 2000, pp. 22–23.
  17. ^ Wellhausen 1927, pp. 40–41.
  18. ^ Hawting 2000, p. 23.
  19. ^ Donner 1981, p. 77.
  20. ^ Wellhausen 1927, p. 20.
  21. ^ Wellhausen 1927, pp. 20–21.
  22. ^ Kennedy 2004, p. 50.
  23. ^ Kennedy 2004, p. 51.
  24. ^ Kennedy 2004, pp. 51–52.
  25. ^ Kennedy 2004, pp. 51–53.
  26. ^ Madelung 1997, p. 45.
  27. ^ Donner 1981, p. 114.
  28. ^ أ ب Madelung 1997, pp. 60–61.
  29. ^ أ ب Madelung 1997, p. 61.
  30. ^ Kennedy 2004, pp. 62–64.
  31. ^ أ ب ت ث ج Madelung 1997, p. 80.
  32. ^ أ ب ت ث Wellhausen 1927, p. 45.
  33. ^ Kennedy 2004, p. 70.
  34. ^ أ ب ت Kennedy 2004, p. 75.
  35. ^ Kennedy 2004, p. 63.
  36. ^ Madelung 1997, pp. 80–81.
  37. ^ Madelung 1997, p. 81.
  38. ^ Madelung 1997, p. 141.
  39. ^ Kennedy 2004, pp. 75–76.
  40. ^ Hawting 2000, p. 27.
  41. ^ أ ب ت Kennedy 2004, p. 76.
  42. ^ أ ب Wellhausen 1927, p. 53.
  43. ^ Kennedy 2004, pp. 76, 78.
  44. ^ Wellhausen 1927, pp. 55–56.
  45. ^ Madelung 1997, p. 190.
  46. ^ أ ب ت ث ج ح خ Hinds 1993, p. 265.
  47. ^ Kennedy 2004, p. 79.
  48. ^ Kennedy 2004, p. 80.
  49. ^ Hinds 1993, p. 59.
  50. ^ Wellhausen 1927, p. 59.
  51. ^ Wellhausen 1927, pp. 59–60.
  52. ^ Hawting 2000a, p. 842.
  53. ^ Wellhausen 1927, p. 55.
  54. ^ Kennedy 2004, pp. 86–87.
  55. ^ Kaegi 1992, p. 247.
  56. ^ Kennedy 2004, pp. 87–88.
  57. ^ Lilie 1976, pp. 81–82.
  58. ^ Kennedy 2004, p. 82.
  59. ^ Kennedy 2004, pp. 82–83.
  60. ^ أ ب ت ث Kennedy 2004, p. 83.
  61. ^ Kennedy 2004, pp. 83–85.
  62. ^ Kennedy 2004, p. 85.
  63. ^ أ ب Kennedy 2004, p. 86.
  64. ^ Kennedy 2004, p. 87.
  65. ^ Kennedy 2007, p. 209.
  66. ^ Christides 2000, p. 790.
  67. ^ Wellhausen 1927, p. 135.
  68. ^ Duri 2011, pp. 22–23.
  69. ^ Kennedy 2004, p. 88.
  70. ^ Kennedy 2004, pp. 88–89.
  71. ^ أ ب Kennedy 2004, p. 89.
  72. ^ Kennedy 2004, pp. 89–90.
  73. ^ أ ب Kennedy 2004, p. 90.
  74. ^ Gibb 1960a, p. 55.
  75. ^ أ ب Bosworth 1993, p. 268.
  76. ^ Duri 2011, pp. 23–24.
  77. ^ Levi Della Vida & Bosworth 2000, pp. 838–839.
  78. ^ أ ب ت Kennedy 2004, p. 91.
  79. ^ Duri 2011, pp. 24–25.
  80. ^ أ ب Kennedy 2004, pp. 90–91.
  81. ^ Crone 1994, p. 45.
  82. ^ أ ب Crone 1994, p. 46.
  83. ^ Wellhausen 1927, pp. 201–202.
  84. ^ أ ب ت ث Kennedy 2001, p. 33.
  85. ^ Wellhausen 1927, p. 182.
  86. ^ Kennedy 2004, pp. 92–93.
  87. ^ Kennedy 2004, p. 92.
  88. ^ Kennedy 2004, p. 93.
  89. ^ Kennedy 2001, pp. 32–33.
  90. ^ Dixon 1969, pp. 220–222.
  91. ^ Kennedy 2004, pp. 97–98.
  92. ^ Dixon 1969, pp. 174–176, 206–208.
  93. ^ Dixon 1969, pp. 235–239.
  94. ^ Kennedy 2004, p. 98.
  95. ^ Gibb 1960b, p. 76.
  96. ^ Kennedy 2016, p. 87.
  97. ^ Wellhausen 1927, p. 231.
  98. ^ Kennedy 2016, pp. 87–88.
  99. ^ أ ب ت ث Kennedy 2016, p. 88.
  100. ^ أ ب ت ث Kennedy 2001, p. 34.
  101. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Gibb 1960b, p. 77.
  102. ^ أ ب Kennedy 2016, p. 85.
  103. ^ Hawting 2000, p. 62.
  104. ^ أ ب ت Kennedy 2016, p. 89.
  105. ^ أ ب ت Blankinship 1994, pp. 28, 94.
  106. ^ Blankinship 1994, p. 28.
  107. ^ أ ب Blankinship 1994, p. 94.
  108. ^ Hawting 2000, p. 63.
  109. ^ Duri 1965, p. 324.
  110. ^ Hawting 2000, pp. 63–64.
  111. ^ Wellhausen 1927, pp. 219–220.
  112. ^ Blankinship 1994, p. 95.
  113. ^ Johns 2003, pp. 424–426.
  114. ^ Elad 1999, p. 45.
  115. ^ أ ب Grabar 1986, p. 299.
  116. ^ أ ب Hawting 2000, p. 60.
  117. ^ Johns 2003, pp. 425–426.
  118. ^ Elisséeff 1965, p. 801.
  119. ^ Hillenbrand 1994, pp. 71–72.
  120. ^ أ ب Kennedy 2016, p. 90.
  121. ^ Lilie 1976, pp. 110–112.
  122. ^ Lilie 1976, pp. 112–116.
  123. ^ Blankinship 1994, p. 107.
  124. ^ Ter-Ghewondyan 1976, pp. 20–21.
  125. ^ Lilie 1976, pp. 113–115.
  126. ^ أ ب Kaegi 2010, p. 14.
  127. ^ أ ب ت Talbi 1971, p. 271.
  128. ^ Kennedy 2007, p. 217.
  129. ^ Lévi-Provençal 1993, p. 643.
  130. ^ Kaegi 2010, p. 15.
  131. ^ أ ب ت Kennedy 2002, p. 127.
  132. ^ أ ب Wellhausen 1927, p. 438.
  133. ^ Wellhausen 1927, pp. 437–438.
  134. ^ Kennedy 2016, pp. 90–91.
  135. ^ Dietrich 1971, p. 41.
  136. ^ Kennedy 2016, p. 91.
  137. ^ Blankinship 1994, p. 82.
  138. ^ أ ب Eisener 1997, p. 821.
  139. ^ Gibb 1923, p. 54.
  140. ^ Beckwith 1993, pp. 88–89.
  141. ^ Madelung 1975, pp. 198–199.
  142. ^ Madelung, Wilferd (10 November 2011) [1993]. "Dabuyids". Encyclopaedia Iranica (Online). More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  143. ^ Treadgold 1997, p. 344.
  144. ^ Powers 1989, pp. 39–40.
  145. ^ Treadgold 1997, pp. 347–348.
  146. ^ Blankinship 1994, pp. 33–34.
  147. ^ Lilie 1976, pp. 132–133.
  148. ^ Blankinship 1994, pp. 117–121.
  149. ^ Lilie 1976, pp. 143–144, 158–162.
  150. ^ The Cambridge Shorter History of India p.131-132
  151. ^ Early India: From the Origins to A.D. 1300 by Romila Thapar p.333
  152. ^ An Atlas and Survey of South Asian History by Karl J. Schmidt p.34
  153. ^ Previté-Orton 1971, vol. 1, p. 239.
  154. ^ Alison M. Vacca (2021-10-27). "I love teaching Umayyads. today's Qusayr Amra". تويتر.
  155. ^ Robinson, Neal (1999). Islam: A Concise Introduction. RoutledgeCurzon. p. 22.
  156. ^ أ ب ت Ochsenwald 2004, p. 57.
  157. ^ David Nicolle (2012). The Great Islamic Conquests AD 632–750. Bloomsbury Publishing. p. 30. ISBN 978-1-84603-890-7.
  158. ^ Peter Crawford (2013). The War of the Three Gods: Romans, Persians and the Rise of Islam. Pen and Sword. p. 226. ISBN 978-1-84884-612-8.
  159. ^ Kennedy 2007a.
  160. ^ Sanchez 2015, p. 324.
  161. ^ R.M. Foote et al., Report on Humeima excavations, in V. Egan and P.M. Bikai, "Archaeology in Jordan", American Journal of Archaeology 103 (1999), p. 514.
  162. ^ Ochsenwald 2004, p. 55–56.
  163. ^ أ ب Marietta Stepaniants, Philosophy East and West Vol. 52, No. 2 (Apr., 2002), pp. 163
  164. ^ Recorded by Ibn Abu Shayba in Al-Musanaf and Abu 'Ubaid Ibn Sallam in his book Al-Amwal, pp.123
  165. ^ أ ب Fred M Donner, Muhammad and the Believers: At the Origins of Islam, (May 2010), pp. 110–111
  166. ^ Ochsenwald 2004, p. 56.
  167. ^ أ ب ت "Sarğūn ibn Manṣūr ar-Rūmī". Prosopographie der mittelbyzantinischen Zeit Online (in الألمانية). De Gruyter. 2013.
  168. ^ أ ب Griffith 2016, p. 31.
  169. ^ Morony 1987, p. 216.
  170. ^ Sprengling 1939, p. 213.
  171. ^ أ ب Rahman 1999, p. 72.
  172. ^ أ ب Holland 2013, p. 402.
  173. ^ Holland 2013, p. 406.
  174. ^ John bar Penkaye page 61.
  175. ^ "Al-Baladhuri: The Battle Of The Yarmuk (636) and After". Medieval Sourcebook. Fordham University. Archived from the original on 11 October 2013.
  176. ^ al-Imam al-Waqidi. Islamic Conquest of Syria A translation of Fatuhusham. Translated by Mawlana Sulayman al-Kindi. pp. 325, 331–334, 343–344. Archived from the original on 2015-04-09.
  177. ^ Al-Baladhuri from The Origins of the Islamic State, being a translation from the Arabic of the Kitab Futuh al-Buldha of Ahmad ibn-Jabir al-Baladhuri, trans. by P. K. Hitti and F. C. Murgotten, Studies in History, Economics and Public Law, LXVIII (New York, Columbia University Press, 1916 and 1924), I, 207–211
  178. ^ Madelung, Wilferd (1998). The Succession to Muhammad A Study of the Early Caliphate. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-64696-3.
  179. ^ Rahman 1999, p. 40.
  180. ^ أ ب ت Rahman 1999, pp. 48–49.
  181. ^ أ ب ت Kennedy 2007, p. 326.
  182. ^ Kennedy 2007, p. 327.
  183. ^ Lewis, Archibald Ross (1985). European Naval and Maritime History, 300–1500. Indiana University Press. p. 24. ISBN 978-0-253-32082-7.
  184. ^ Kroll, Leonard Michael (2005). History of the Jihad Islam Versus Civilization. AuthorHouse. p. 123. ISBN 978-1-4634-5730-3.
  185. ^ Gregory, Timothy E. (2011). A History of Byzantium. John Wiley & Sons. p. 183. ISBN 978-1-4443-5997-8.
  186. ^ Weston, Mark (2008). Prophets and Princes Saudi Arabia from Muhammad to the Present. John Wiley & Sons. p. 61. ISBN 978-0-470-18257-4.
  187. ^ Bradbury, Jim (1992). The Medieval Siege. Boydell & Brewer. p. 11. ISBN 978-0-85115-357-5.
  188. ^ Hawting 2000, p. 4.
  189. ^ أ ب Previté-Orton 1971, p. 236.
  190. ^ P. Crone and M. Hinds, God's caliph: religious authority in the first centuries of Islam (Cambridge, 1986), p. 43.
  191. ^ Hawting 2000, p. 13.
  192. ^ Hathaway, Jane (2012). A Tale of Two Factions: Myth, Memory, and Identity in Ottoman Egypt and Yemen. SUNY Press. p. 97. ISBN 978-0-7914-8610-8.
  193. ^ Choueiri, Youssef M. (15 April 2008). A Companion to the History of the Middle East. John Wiley & Sons. ISBN 978-1-4051-5204-4 – via Google Books.
  194. ^ "Student Resources, Chapter 12: The First Global Civilization: The Rise and Spread of Islam, IV. The Arab Empire of the Umayyads, G. Converts and 'People of the Book'". occawlonline.pearsoned.com. Archived from the original on 21 May 2002.
  195. ^ Umar Ibn Abdul Aziz By Imam Abu Muhammad Abdullah ibn Abdul Hakam died 214 AH 829 C.E. Publisher Zam Zam Publishers Karachi
  196. ^ Shaykh Radi Aal-yasin (2000). "Mu'awiya and the Shi'a Of 'Ali, Peace Be On Him". Sulh Al-Hasan. Ansariyan Publishers. pp. 297–344. ISBN 978-1-4960-4085-5. Archived from the original on 20 January 2004.
  197. ^ "Sermon 92: About the annihilation of the Kharijites, the mischief mongering of Umayyads and the vastness of his own knowledge". nahjulbalagha.org. Archived from the original on 19 August 2007.
  198. ^ Sharon, Moshe (1983). Black Banners from the East: The Establishment of the ʻAbbāsid State : Incubation of a Revolt (in الإنجليزية). JSAI. ISBN 978-965-223-501-5.
  199. ^ "Bible". biblegateway.com. Retrieved 20 April 2017.
  200. ^ `Abdu'l-Bahá (1990) [1908]. Some Answered Questions. Wilmette, Illinois: Bahá'í Publishing Trust. p. 69. ISBN 978-0-87743-190-9.
  201. ^ `Abdu'l-Bahá (1990) [1908]. Some Answered Questions. Wilmette, Illinois: Bahá'í Publishing Trust. p. 51. ISBN 978-0-87743-190-9.
  202. ^ Muawiya Restorer of the Muslim Faith By Aisha Bewley Page 41
  203. ^ McAuliffe, Jane Dammen (2006). The Cambridge Companion to the Qur'an. Cambridge University Press. p. 166. ISBN 978-0-521-53934-0.
  204. ^ Badiozamani, Badi; Badiozamani, Ghazal (2005). Iran and America Re-Kind[l]ing a Love Lost. East West Understanding Press. p. 118. ISBN 978-0-9742172-0-8.

فهرس

قراءات إضافية

  • Al-Ajmi, Abdulhadi, The Umayyads, in Muhammad in History, Thought, and Culture: An Encyclopedia of the Prophet of God (2 vols.), Edited by C. Fitzpatrick and A. Walker, Santa Barbara, ABC-CLIO, 2014. ISBN 1-61069-177-6
  • A. Bewley, Mu'awiya, Restorer of the Muslim Faith (London, 2002)
  • Boekhoff-van der Voort, Nicolet, Umayyad Court, in Muhammad in History, Thought, and Culture: An Encyclopedia of the Prophet of God (2 vols.), Edited by C. Fitzpatrick and A. Walker, Santa Barbara, ABC-CLIO, 2014. ISBN 1-61069-177-6
  • P. Crone, Slaves on horses (Cambridge, 1980).
  • P. Crone and M.A. Cook, Hagarism (Cambridge, 1977).

وصلات خارجية