افتح القائمة الرئيسية

تاكيلوت الثالث

(تم التحويل من تكلوت الثالث)

أوسرماعت‌رع سـِت‌إپـِن‌أمون تاكيلوت الثالث سي-إسى، كان أكبر أبناء اوسركون الثالث وخليفته. حكم تاكيلوت الثالث الخمس أعوام الأولى من عهده في مجلس وصاية مشترك مع والده وكان قبلها كاهن أمون الأعظم في طيبة. يعتقد أنه حكم مصر لسبعة أعوام فقط حتى وُجدت السنة الثالثة عشر من حكمه على نصب. يُعرف تاكيلوت الثالث الآن بالفرعون المصري صاحب السنة 19 المجهولة في وادي جاسوس وليس إيوپوت حسب عالم المصريات الفرنسي فردريك پايرودو.[1] استند في زعمه على دليلاً كتابي قديم، تأريخي ونسبي من بردية برلين 3048، التي تؤرخ السنة 14 من حكم الملك تاكيلوت سي-إسى مري‌أمون. (أي تاكيلوت الثاني أو الثالث). قضى تاكيلوت الثالث الخمسة أعوام الأولى من حكمه كمشارك في مجلس الوصاية على العرش مع والده تبعاً لدليل من نص منسوب النيل رقم 14، الذي يساوي السنة 28 من عهد اوسركون الثالث بالسنة 5 من عهد تاكيلوت الثالث. خلف والده كملك في العام التالي. خُلد تاكيلوت في عدد من الوثائق: نصب من ابو غراب يطلق عليه "أول أنبياء أمون-رع، الجنرال والقائد تاكيلوت"، كتلة حجرية من هركليوپوليس التي تطلق عليه "رئيس پـِر-سخم‌خپى‌رع وابن الملك من تنت‌ساي"، وورد في نص المنسوب رقم 13 أن السنة 5 من عهد تاكيلوت الثالث هي السنة 28 من عهد اوسركون الثالث، ويسجل نص المنسوب رقم 4 سنته السادسة..[2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

سنوات حكمه

يسجل گرافيتو على سطح معبد خنسو السنة السابعة' من حكمه، والذي كان يعتقد لفترة طويلة أنه أقصى تأريخ لعهده. ومع ذلك، في فبراير 2005، اكتشف نصب هيروغليفي من السنة 13 من عهده بواسطة بعثة أثرية من جامعة كلومبيا تحت أطلال معبد في واحة الداخلة.[3] أثبت التحليل اللاحق لهذه الوثيقة بشكل قاطع هوية الملك باسم تاكيلوت الثالث.[4] هذه الوثيقة- التي يتراوح قياسها "بين 42-48 سم عرضاً؛ وبين 47-51 سم ارتفاعاً؛ [و]سمكها بين 10-16 سم"-- منشورة حالياً في JEOL 39 (2006) بواسطة د. أولاف كاپر وروبرت دماري.[5] ووارد أدناه جزء من ملخص مقالهم:

"...يخص النصب مجموعة من الاكتشافات التي توثق معهد الإله تحوت... [في المنطقة الغربية من واحة الداخلة]... أثناء الفترة الانتقالية الثالثة. وُجد على إحدى كتل المعبد الزخرفية اسم الملك پدوباستيس (الأول)، ونصب قيد المناقشة مقام في المعبد الذي تنتمي إليه هذه الكتلة. كان النص الرئيسي على النصب مكون من خمس أسطر، التي تؤرخ للنصب في السنة 13 من عهد تاكيلوت الثالث (ح. 740 ق.م.)، بالإضافة إلى سا-وحات، الاسم المحلي للإله تحوت. يسجل النصب الأرض المتبرع بها لبناء المعبد على منطقة الحاكم المحلي، زعيم إحدى القبائل الليبية، وتنتهي بقائمة من احدى عشر كاهناً الذين باركوا هذا التبرع.... ونصب آخر متبرع به أقامه نفس الحاكم المحلي الذي تم التعرف عليه من معبد ست في موت (الداخلة)".[6]

أشير للحاكم هنا باسم نـِس-جـحوتي' أو إسدحوتي والذي يبدو أنه كان زعيم الليبيين الشامين في نصب السنة 13 لتاكيلوت الثالث وكذلك في نصب الداخلة الأصغر--والذي يؤخر للسنة 24 من حكم الملك النوبي پي‌يى.[7][8] يؤرخ النصب الأخير للسنة 24 من حكم پي‌يى.[9] يعنيه ذا أن تاكيلوت الثالث وپي‌يى كانا حاكمين معاصرين حكما في فترة متقاربة. كما يقترح أن الگرافيتو الهام الذي عُثر عليه في وادي جاسوس--الذي يربط السنة 19 من عهد حاكم طيبة المحلي بالسنة 12 من حكم الملك النوبي-- لتكافئ السنة 19 من عهد تاكيلوت الثالث (وليس رودا أمون) بالسنة 12 من حكم پي‌يى. وقد نُقش هذا الگرافيتي قبل غزو پي‌يى لمصر في السنة 20 من حكمه--بحلول ذلك الوقت كان تاكيلوت الثالث ورود أمون قد توفيا بالفعل.


بردية برلين 3048

يشير فردريك پايرودو إلى أنه من المرجح أن تاكيلوت الثالث قد حكم مصر فترة لا تقل عن 14 سنة ومن المحتمل أنه الملك المصري ذي السنة 19 المجهولة المسجل في وادي جاسوس. ويفسر ذلك بناءاً على أدلة من "برلدية برلين 3048"، وهي الوثيقة الادارية الوحيدة الباقية على بردية من الفترة الليبية الكاملة. هذه الوثيقة، التي تؤرخ بوضوح السنة 14 من حكم تاكيلوت سي-إسى مري‌أمون (أي: تاكيلوت الثاني أو الثالث)، وتسجل عقد زواج شهد عليه الوزير حور، و2 من الخزنة الملكيين: باكن‌أمون وجد مونتو إيوف عنخ. عادة ما كانت البردية تُنسب لتاكيلوت الثاني حيذ أن أقصى تأريخ لهذا الحاكم هو السنة 25 من عهده في حين كان يعتقد أن أقصى تأريخ لا لبس فيه لعهد تاكيلوت الثالث هو السنة 7 فقط. ومع ذلك، يلاحظ المؤلف 4 أجزاء من الأدلة التي تدعم، مجتمعة، إسناد ورق البردي هذه إلى تاكيلوت الثالث. أولاً، كانت الوثيقة مكتوبة بالكامل بالهيراطية الغريبة، صيغة متأخرة نسبياً من كتابات عهد الفترة الانتقالية الثالثة التي تظهر فقط في وثائق الفترة النوبية وأوائل الصائية. (پارودو: 85). هذه الحقيقة وحدها تعني أن بردية برلين 3048 قد كُتبت في وقت قريب من نشأة الأسرة 25 النوبية حيث أن أقدم برديتان مؤرختان بدقة والمكتوبة باللغات الهيراطية الغريبة، هما برديتان تؤرخان للسنتين 21 و22 من حكم پي‌يى. (پايرودو: 85). النقش الهيراطي الغريب لم يكن مستخدماً في السنة 14 من حكم تاكيلوت الثاني، الملك الذي حكم طيبة لقرابة 80 عام قبل الغزو النوبي لمصر تحت قيادة پي‌يى. بالتالي، يزعم فردريك أن هذه لابردية هي أقدم نموذج معروف لهذا الشكل الجديد من الكتابة في مصر القديمة. يقترح هذا بقوة إلى أن الملك تاكيلوت المشار إليه هنا كان تاكيلوت الثالث الذي، قد خُلد صهره، پفت‌جاوباست من هركليوپوليس، في نصب انتصار جبل بركل للسنة 20 من حكم پي‌يى. خرارد بروكمان، في الورقة JEA 88(2002) حول نصوص منسوب الكرنك، يشير إلى أن طريقة الكتابة المصرية القديمة أو علم الكتابة القديم قد بدأ في التغير عند نهاية عهد شوشنق الثالث تقريباً حيث بدأت فترة الألفاظ المهجورة.[10] ومن المتوقع أن هذا الوقت قد شهد بداية استخدام الهراطية الغريبة في وثائق الدولة الرسمية.

ثانياً، يؤكد فريدريك أن بردية برلين 3048 تذكر تحديداً اثنين من الخزنة الملكيين. حقيقة أن اثنين من الخزنة قد خدموا الفرعون في نفس الوقت لا يتعارض مع الحقائق المعروفة لتلك الفترة من عهد اوسوركون الثاني حتى السنوات الأولى لحكم اوسكورون الثالث في طيبة عندما كان يخدم شخص واحد في هذا المنصب. كانوا أحفاد دجت‌خنسوإيوف‌عنخ آ، الذي كان رابع أنبياء أمون في عهد تاكيلوت الأول: نخت‌إف‌موت آ، حرسيسي س، دجت‌خنسوإيوف‌غنخ س. ابن دجت‌خنسو‌إيوف‌غنخ آ، نخت‌إف‌موت آ، أول من ارتقى منصب الخازن الملكي في عهد اوسركون الثاني؛ ثم ابن نخت‌إف‌موت آ، حرسيسي س، الذي خلفه (من المرجح في عهد تاكيلوت الثاني). وأخيراً، ابن حرسيسي س، دجت‌خنسو‌إيوف‌عنخ س، الذي شغل المنصب منذ نهاية عهد تاكيلوت الثاني حتى أوائل عهد اوسركون الثالث الذي خلده. نظراً لأن ثلاثة أحفاد مباشرين من عائلة قوية تولوا منصب الخازن الملكي في الفترة المحيطة بعهد تاكيلوت الثاني، فمن غير المحتمل أن يكون دجت‌مونتوإيوف‌عنخ قد تولى منصبه في وقت مبكر من السنة 14 من عهد تاكيلوت الثاني لأنه لم يكن متصلاً بهذه العائلة. بالتالي، فإن المرشح الوحيد لشغل هذا المنصب هو سيد دجت‌مونتوإيوف‌عنخ، تاكيلوت الثالث الذي لم يكن خازنه الملكي معروفاً على وجه الدقة. ثالثاً، من المرجح أن يكون "الوزير حور" المذكور في بردية برلين 3048 هو نفس الشخص المسمى أبو الوزير نب‌نت‌إرو في العديد من وثائق الأنساب من الفترة النوبية والصائية.[11] قد يجعل هذا من المعقول أن تنتمي بردية برلين 3048 إلى عهد تاكيلوت الثالث لأن حور كان وزيراً قبل سنوات قليلة من بداية الأسرة النوبية في مصر تحت حكم پي‌يى، وسيفسر تصديقات ابنه اللاحقة في الوثائق النوبية والصائية. في المقابل، فقد توفي تاكيلوت الثاني قبل فترة طويلة من غزو پي‌يى لمصر في السنة 20 من حكمه.

وأخيراً، يشير المؤلف إلى أن الخازن الملكي دجت‌مونتوإيوف‌عنخ، ابن آفن‌موت الثاني، قد أدرج نسب عائلته على الجانب الآخر من هذه البردية. (پايرودو: 84-85). ورد في هذه البردية المفصلة لشجرة عائلته: حرسيسي-->باكن‌خنسو-->حرسيسي-->آفن‌موت الأول-->مرخنسو-->حرسيسي--> (الاسم مفقود) -->حرسيسي-->آفن‌موت الثاني-->دجت‌مونتوإيوف‌عنخ-->حرسيسي. آفن‌موت، كاتب كبير الخزنة، دُفن في عهد اوسركون الأول (الأساور على مومياؤه تحمل اسم تتويج الملك). يشير فردريك إلى أن التعرف على هوية هذا الشخص مع أي من المدرجين الذين سبقوه في قائمة نسب دجت‌مونتوإيوف‌عنخ مؤكد هنا لأن هذا الشخص كان بمثابة "كاتب وزارة الخزانة" - وهو منصب حكومي ترتبط به عائلة دجت‌مونتوإيوف‌عنخ بشكل وثيق. إلا أن آفن‌موت هذا من المحتمل أنه كان آفن‌موت الأول وليس آفن‌موت الثاني، والد دجت‌مونتوإيوف‌عنخ، لأنه من غير الممكن أن يكون ابن هذا الشخص قد عاش لما بعد ثلاثة أجيال من العائلة _تحت حكم تاكيلوت الأول، تاكيلوت الثاني، والكاهن الأعظم نيملوت س) من عهد اوسركون الاول حتى السنة 14 من عهد تاكيلوت الثاني، كما يشير الكاتب. كما يسلط فريدريك الضوء على وجود مجموعة من قطع الجنائزية لحرسيسي، نجل ميرخونسو، التي تم العثور عليها في الرمسيوم وتم تأريخها من الناحية الأسلوبية حتى القرن التاسع ق.م. في الفترة المحيطة بحكم تاكيلوت الأول أو اوسركون الثاني لدعم فرضيته أن كلا من آفن‌موت الأول وميرخنسو كانا من أسلاف دجت‌مونتوإيوف‌عنخ المباشرين.

يوضح فريدريك في الجدول التالي، كيف كان دجت‌مونتوإيوف‌عنخ قد شغل منصب الخازن في عهد تاكيلوت الثالث، وليس تاكيلوت الثاني. يبني الباحث قضية مقنعة لإسناد تاريخ السنة 14 من عهد تاكيلوت الثالث ويجمع بين مختلف الأدلة لدعم حجته. قد يوحي هذا التعديل بأن تاريخ السنة 19 في وادي جاسوس تنتمي أيضاً إلى عهد تاكيلوت الثالث، وليس رود أمون لأن تاكيلوت الثالث كان سيحتاج فقط أن يحكم 5 سنوات إضافية ليكون هذا الملك.

جدول النسب الوراثي:

ومن جانب آخر، يشير المؤلف إلى أن نص منسوب النيل رقم 45--الذي، حسب خراررد بروكمان في الورقة JEA 88(2002)، يسجل السنة 17 و18 أو السنة 25 من عهد ملك طبيبي مجهول الذي حكم بعد شوشنق الثالث--قد يكون هذا هو تاكيلوت الثالث استناداً إلى دليل من بردية برلين 3048.[12] ولأن السنة 13 من عهد تاكيلوت الثالث موثقة حالياً، يبدو من المحتمل أن تأريخ السنة 14 في هذه الوثيقة يؤرخ لحكمه أيضاً، وليس لحكم تاكيلوت الثاني.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خليفته

كان تاكيلوت الثالث زوجاً لإرتيوبست التي سميت "ابنة الملك على تابوت ابنها، اوسركون ج".[13] وفي النهاية خلفه في السلطة أخيه الأصغر رود أمون، الذي كان ابناً آخر لاوسرون الثالث وليس لأي من أبنائه الثلاثة المعروفين: الأمير/الكاهن الأعظم اوسركون ف، الأمير إحتس‌أمون المعروف من نصب جده عنخ‌فن‌موت في مكتبة كرويدون المركزية، وأخيراً، ثاني أنبياء أمون، دجت‌پتاح‌إف‌عنخ د المخلد في تمثال توبينگن والنصب CG 41006 لحفيدته نخت‌بست‌إرو.[14] يشير هذا التطور إلى أنه من المؤكد أن تاكيلوت الثالث قد عاش لسن تعدت جميع أبنائه، لأنه كان من غير المعتاد أن يتولى شقيق الملك العرش إذا كان الملك لا يزال لديه ابن على قيد الحياة.[15] تقتضي التقاليد المصرية التقليدية أن يخلف ابن الملك أبيه مباشرة. قد تدعم هذه الحقيقة الرأي القائل بأن تاكيلوت الثالث قد تمتع بفترة حكم امتدت لعقدين ومن المرجح أن السنة 19 من حكم الملك مسجلة في وادي جاسوس.

الهامش

  1. ^ Frédéric Payraudeau, "Le règne de Takélot III et les débuts de la domination Koushite," GM 198(2004) pp.79-90
  2. ^ Payraudeau, op. cit., pp.79-80
  3. ^ Olaf Kaper and Robert Demarée, "A Donation Stela in the Name of Takeloth III from Amheida, Dakhleh Oasis," Jaarbericht Ex Oriente Lux(JEOL) 39 [2006], pp.19-37
  4. ^ Kaper & Demarée, op. cit., pp.29, 31-33
  5. ^ Kaper & Demarée, op. cit., p.22
  6. ^ Kaper & Demarée, JEOL 39 abstract
  7. ^ Kaper & Demaree, op. cit., p.31-32
  8. ^ K.A. Kitchen, The Third Intermediate Period in Egypt (c.1100--650 BC), 3rd ed., Warminster: 1996. p.371
  9. ^ Jac Janssen, The Smaller Dakhla Stele JEA 54 (1968) pp.166-71
  10. ^ Gerard Broekman, "The Nile Level Records of the Twenty-Second and Twenty-Third Dynasties in Karnak: A Reconsideration of their Chronological Order," JEA 88(2002), pp.165-178
  11. ^ Herman De Meulenaere, Le Vizir Nebneterou, BIFAO 86(1986), pp.143-149
  12. ^ Broekman, op. cit., pp.170-178
  13. ^ Aidan Dodson & Dyan Hilton, The Complete Royal Families of Ancient Egypt, Thames & Hudson, 2004. p.227
  14. ^ Aston & Taylor, op. cit., pp.132-136
  15. ^ Payraudeau, op. cit., pp.87-88


المراجع

  • D.A. Aston & J.H. Taylor, "The Family of Takelot III and the "Theban" Twenty-Third Dynasty," in M.A. Leahy, 'Libya and Egypt c.1300–750 BC.' London: School of Oriental and African Studies, Centre of Near and Middle Eastern Studies, and The Society for Libyan Studies (1990)
  • Gerard Broekman, "The Nile Level Records of the Twenty-Second and Twenty-Third Dynasties in Karnak: A Reconsideration of their Chronological Order," JEA 88(2002), pp.165-178.
  • Aidan Dodson & Dyan Hilton, The Complete Royal Families of Ancient Egypt, Thames & Hudson (2004)
  • K.A. Kitchen, The Third Intermediate Period in Egypt (c.1100--650 BC), 3rd ed., Warminster: 1996.
  • Frédéric Payraudeau, "Le règne de Takélot III et les débuts de la domination Koushite," GM 198(2004) pp.79-90.1.
  • Olaf Kaper and Robert Demarée, "A Donation Stela in the Name of Takeloth III from Amheida, Dakhleh Oasis," Jaarbericht Ex Oriente Lux(JEOL) 39 [2006], pp.19-37[1]