افتح القائمة الرئيسية

پامي

اوسرماعت‌رع ستپ‌رع پامي Usermaatre Setepenre Pami كان فرعون مصري حكم مصر لسبع سنوات. وهو أحد حكام الأسرة المصرية الثانية والعشرين من الليبيين المـِشوِش الذين كانوا يقيمون في مصر منذ الأسرة المصرية العشرين عندما تسلل أجدادهم إلى الدلتا المصرية من ليبيا. بدأ أحفادهم في حكم مصر من منتصف عقد 940 ق.م. فصاعداً بصعود شوشنق الأول إلى السلطة. اسم پامي، بالمصرية، يعني "القط" أو "تابع القط [باستت]."[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الشخصية

كانت علاقة پامي مع سلفه المباشر-هدج‌خپررع ستپ‌إن‌رع شوشنق الرابع غير معروفة على وجه الدقة لكن يُعرف أنه والد شوشنق الخامس كما ورد في نصب سراپيوم يرجع تاريخ إلى العام 11 من حكم الأخير. كان يعتقد أن پامي هو پيماي، ثالث أبناء شوشنق الثالث الذي كان "كبير رؤساء ماع" في عهد أبيه. ومع ذلك، فالكتابات المختلفة لأسمائهم (پامي مقابل پيماي) أثبتت أنهما كانا شخصين مختلفين. بالإضافة إلى ذلك، فإن اسم پامي يعني بالمصرية 'القط' بينما اسم پيماي يعني 'الأسد'. كان اسم پامي يُنسخ خطأ على أنه پيماي من قبل المؤرخين السابقين اعتماداً على الاعتقاد الشائع بأنه كان ابن شوشنق الثالث. وتم التحقق الآن من خطأ ترجمة اسم الملك وأنه ينبغي أن يُكتب پامي. في الوقت الذي كان ملوك الأسرة السابقة، الأسرة 22، يحملون لقب كبير رؤساء ماع قبل الصعود على العرش- أي أن شوشنق الأول-ابن شوشنق الثالث، پيماي، كان رجلاً مختلفاً عن الملك پامي لأن اسميهما مختلفين. علاوة على ذلك، إذا پيماي قد عاش بعد والده فعلاً، ينبغي إذن أن يصبح خليفة لوالده في الملك بدلاً من شوشنق الخامس الغامص الذي لم يعرف كابن لشوشنق الثالث. وبالتالي، يبدو من المؤكد أن شوشنق الثالث قد عاش بعد جميع أبنائه حيث حكم لمدة أربع عقود.

بينما يعتقد قلة من الباحثين بالرأي التقلييد الذي يقضي بأن پامي هو پيماي، ابن شوشنق الثالث من وزجته الملكة جـِد-بست-إس-عنخ، فلا يوجد دليل أثري يؤكد أن پامي كان ابناً لشوشنق الثالث. النُطق والمعنى المختلف لكلمة پامي وپيماي وحقيقة أن شوشنق الثالث قد خلفه شوشنق الرابع- وليس پيماي- يقترح بدلاً من ذلك بأن پامي كان ابناً لسلفه الغامض شوشنق الرابع.


طول عهده

 
منظر مستعاد لغرفة دفن پامي في المقبرة NRT II، تانيس.

دُفِن عجلا أپيس في عهد پامي--واحد في السنة الثانية والآخر في السادسة من عهده. السنة الثانية پريت الثاني اليوم الأول يوضح نصب سراپيوم من عهد پامي أن السنة السادسة والعشرين مرت بين السنة 28 من حكم شوشنق الثالث- دفن عجل أپيس السابق--والسنة الثانية من عهد پامي. كان يعتقد أن أقصى تاريخ لعهد پامي هو العام السادس من عهده تبعاً لنصب سراپيوم العام السادس من عهده. ومع ذلك، ففي عام 1998، پيير تالت، سوزان بيكل ومارك گابولد من جامعة مونپلييه قاموا بنشر محتوى باقي من كتلة حجرية معاد استخدامها من جدار في هليوپوليس في ورقة بحثية نُشرت عام 1998 بعنوان "Heliopolitan Annals from the Third Intermediate Period." تبعاً لهذه المقالة فهي كتلة ضخمة بطول ذراعين (104 سم) ومن المرجح أنها كانت تشكل الجانب الأيمن الداخلي للمدخل. الكتلة في الأساس عبارة عن وثيقة حولية تؤرخ عهد پامي وكانت في الأصل جزءاً من نصب أكبر يفهرس مختلف أعمال فراعنة الأسرة الثانية والعشرين. ومع ذلك، فإن القسم الوحيد الباقي هو الخاص بعهد پامي. تسجل هذه الوثيقة التبرع السنوي لهذا الملك لكل من آلهة المعبد العظيم في هليوپوليس وإلى آلهة ومعابد محلية أخرى في هذه المدينة. بينما تعاني نهاية الكتلة من التلف، فإن العام السابع من الحكم قد يكون واضحاً لپامي وقد تكون هناك سنة ثامنة لحكمه في القسم المفقود أو الممحو. على أي حال، فإن أقصى مدى لحكمه هو سبع سنوات ويمكن القول أن پامي قد حكم سبع سنوات كاملة بناءاً على هذه الوثيقة.

الهامش

  1. ^ Peter Clayton, Chronicle of the Pharaohs, Thames & Hudson Ltd, (1994), p.185

وصلات خارجية