افتح القائمة الرئيسية

الأسرة المصرية الثالثة والعشرون

الأسرة الثالثة والعشرون بالإنجليزية Twenty-third Dynasty ، هي أسرة مصرية قديمة حكمت مصر حوالي (828 ق.م. - 712 ق.م.) حكمت مصر القديمة في عصر الفترة الإنتقالية الثالثة في مصر القديمة وكان حكامها من ليبيا.

مصر
837 ق.م.–728 ق.م.
العاصمةطيبة، هركليوپوليس
اللغات المشتركةاللغة المصرية
الدين
الديانة المصرية القديمة
الحكومةملكية مطلقة
الحقبة التاريخيةClassical antiquity
• Established
837 ق.م.
• Disestablished
728 ق.م.
Preceded by
Succeeded by
الأسرة المصرية الثانية والعشرون
الأسرة المصرية الرابعة والعشرون

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

التاريخ

هناك الكثير من الجدل حول هذه الأسرة، والتي ربما كانت موجودة في هركليوپوليس ماگنا والأشمونين، وطيبة. يتضح من خلال آثار الأسرة أنها كانت تحكم مصر العليا بالتوازي مع الأسرة الثانية والعشرين، قبيل وفاة أوسركون الثاني.

 
الرسم في الجزء العلوي من نصب النصر للفرعون پي‌يى. القرص في القمة تصور پي‌يى يتلقى فروض الطاعة من مختلف حكام مصر السفلى، والنص يصف غزوه الناجح لمصر. وبينما يعود النصب نفسه إلى عهد پي‌يى في الأسرة الخامسة والعشرين، فإنه يصف أحداثاً من الأسرة الثالثة والعشرين.

بينما تعتبر الأسرة الثالثة والعشرين أسرة تانيسية، حيث ترجع بأصولها إلى مدينة تانيس، فإنها لم تحكم من هناك. أتت الأسرة الثانية والعشرون من تل بسطة، واستولت على تانيس ومنف وتمكن من الإبقاء على هذه المدن حتى نهاية عهدها تقريباً. نتيجة لذلك، فإن الأسرة الثالثة والعشرون، التي كانت إلى حد ما فرعاً من الأسرة الثانية والعشرين، نشأت من تانيس. بدلاً من ذلك، كما ذكر أعلاه، يجادل معظم المؤرخين بأنهم استخدموا ليونتوپوليس كعاصمة لهم.[1] تأكد هذا من خلال مسلة پي‌عنخي، التي تحدد مقر حكم إيوپوت الثاني في ليونتوپوليس.[2] مع ذلك، يزعم بعض المؤرخين بأنه لا ينبغي اعتبار إيوپوت الثاني من ملوك الأسرة الثالثة والعشرين على الإطلاق، لأنه لا يوجد دليل مؤكد على أن الأسرة الثالثة والعشرين حكمت من ليونتوپوليس، لمجرد أن إيوپوت الثاني حكم من مكان ما في الدلتا.[3] وإذا كان إيوپوت الثاني هو الرابط الوحيد بين الأسرة الثالثة والعشرين وليونتوپوليس، فإن وجهة النظر هذه ستتجاهل نصب پي‌عنخي كدليل أن ليونتوپوليس كانت عاصمة الأسرة الثالثة والعشرين.

وهناك سبب آخر لوجود الكثير من الجدل وهو أنه إلى جانب النزاعات التي كانت قائمة بين مصر السفلى ومصر العليا، كانت هناك أيضاً صراعات في الدلتا نفسها. جزء من هذه الصراعات كانت صراعات خلافة، ولكن جزءاً آخر منها كان مع كبار كهنة آمن، الذين حكموا مصر العليا لفترة طويلة في عهد الأسرة الحادية والعشرين، على الرغم من عدم اعتبارهم أسرة منفصلة (ومع ذلك، أصبح بعضهم فرعوناً كجزء من أسرة حاكمة، مثل پسوسنـِّس الأول). على الرغم من تراجع قوتهم بعد الأسرة الحادية والعشرين، إلا أن كبار كهنة آمون ظلوا أقوياء وذوي نفوذ، ولم تكن الزيجات بالعائلة المالكة أمراً غير معتاداً.[4] نتيجة لذلك، تتداخل عدة عهود ضمن الأسرة الثالثة والعشرين، وكذلك بين الأسرة الثانية والعشرين والثالثة والعشرين. ويرجع ذلك إلى أن بعض أعضاء الأسرة الثالثة والعشرين حكموا كملوك مستقلين (مثل حرسيسي آ)، وكأسرة منفصلة بعد وفاة اوسركون الثاني (من الأسرة الثانية والعشرين). يزعم بعض المؤرخين أن الأسرة الثالثة والعشرين قد بدأت بحكم تاكيلوت الثاني، وتعتبر پدوباست الأول (الذي عاش لفترة قصيرة) جزءاً مستقلاً من هذه الاسرة. ويعتبر آخرون أن خط تاكيلوت الثاني جزءاً مستقلاً من الأسرة الثانية والعشرين، وتعتبر خط پدوباست الأول قصير العمر هو الأسرة الثالثة والعشرين.[1]

عندما توفي اوسركون الثاني، كان ولي عهده شيشنق قد توفي بالفعل، ولهذا فقد استولى أخيه الأصغر تاكيلوت الثاني على العرش في تانيس. كان كبير كهنة آمون في ذلك الوقت هو نيملوت، أخ تاكيلوت غير الشقيق. عُين نيملوت بواسطة اورسكون الثاني، وقام نيمولوت بتزويج ابنته، كاروماما مري‌تموت الثانية، لتاكيلوت الثاني. نتيجة لذلك، فإن نيملوت يكون جداً لأي أبناء ينجبهم تاكيلوت من هذه الزيجة، وبالتالي لورثة العرش. عندما توفي نيملوت في السنة الحادية عشر من عهد تاكيلوت الثاني،[5] اندلع القتال من أجل خلافته. اختار تاكيلوت الثاني الأمير اوسركون، لكن حرسيسي، حفيد كبير الكهنة، لم يرض بذلك. أشعل التمرد في طيبة، لكن الأمير اوسكرون تمكن من سحق التمرد.

استمر هذا السلام النسبي لأربع سنوات، حتى اندلعت حرب في السنة الخامسة من عهد تاكلوت. استمر هذا النزاع لحوالي عشر سنوات، وبعد عامين من السلام النسبي، تمرد أهالي طيبة مرة أخرى. توفي تاكيلوت قبل أن يحل هذا النزاع الجديد، ومع غياب الأمير اوسكرون عن تانيس، استولى أخيه الأصغر شوشنق الثالث على السطلة. بينما ساعد هذا في حل النزاع مع أهالي طيبة، لقبولهم بشوشنق ملكاً، فقد أشعل نزاعاً جديداً. بدلاً من أن يكون نزاعاً بين العائلات المالكة، كان هذا النزاع داخل العائلة المالكة. أعلن الأمير پدوباست نفسه ملكاً، وحكم من ليونتوپوليس، بالتزامن مع شوشنق الثالث.[5]

بينما اغتصب شوشنق الثالث العرش من الأمير اوسركون، فقد أعاد شوشنق تعيينه كبيراً لكهنة آمون. ولأن حرسيسي هو من أشعل الثورة المذكورة في طيبة، فق اختفى في السنة التاسعة والعشرين من عهد شوشنق الثالث، وسيطر الأمير اوسركون فعلياً على صعيد مصر لمدة عقد تقريباً ككبير لكهنة آمون. في الوقت نفسه، كان شوشنق الثالث ولا زال أكثر قوة عن الملوك في ليونتوپوليس. بحلول ذلك الوقت، كان پدوباست وابنه إيوپوت، الذي عينه كوصي مشارك، قد توفيا بالفعل، وعلى ما يبدو في العام نفسه (804 ق.م.). وخلف شوشنق الرابع پدوباست الأول،[1] لكن ليس لفترة طويلة حيث خلفه اوسركون بعد ستة أعوام باسم اوسركون الثالث،[6] الذي حكم بالتزامن مع شوشنق الثالث في آخر سنوات عهده.

في هركليوپوليس كان ملك الأسرة الثانية والعشرين لا زال في السلطة باسم شوشنق الخامس، حوالي عام 766 ق.م. ومع ذلك، فقد نصب اوسركون الثالث أكبر أبناؤه تايكلوت هناك، كما سمح له في الوقت نفسه أن يكون كبير كهنة آمون. نتيجة لذلك، انخفض حكم الأسرة الثانية والعشرين في طيبة بشكل كبير. عندما توفي اوسركون الثالث، كان تاكلوتشريكاً لوالده في الحكم بالفعل، [1] وأصبح الآن الحاكم الوحيد.[5]

تخلى تاكيلوت الثالث عن دوره ككبير لكهنة آمونعندما أصبح فرعوناً، ويبدو أن أخته، Shepenwepet I، قد تولت هذا الدور، وعُينت أيضاً المتعبدة الإلهية لآمون. نتيجة لذلك، فقد بسطت سيطرتها على منطقة طيبة إلى جانب أخيها. تخلى تاكيلوت الثالث عن حكم هركليوپوليس، to Peftjauawhybastet، الذي تزوج من ابنة رود آمون، شقيق تاكيلوت. خلف رود آمون أخيه تاكيلوت الثالث، لكن بعد فترة وجيزة خلفه إيوپوت الثاني (يُعرف أيضاً باسم إني). في عهده انقسم الحكم مرة أخرى، حيث كان Peftjauawybastet وناميلوت، حكاماً لهرموپوليس، يحملون ألقاباً ملكية. ولم يحكم رود آمون وإيوپوت الثاني سوى طيبة في المرحلة الأخيرة من الأسرة الثالثة والعشرين، حيث قام پيعنخي، ملك نپاتا، بوضع نهاية لما عُرف بـ"الفوضى الليبية".[5]

الأسر الفرعونية
بمصر القديمة
مصر قبل الأسرات
عصر نشأة الأسرات
عصر الأسر المبكرة
1 - 2
الدولة القديمة
3 - 4 - 5 - 6
الفترة الانتقالية الأولى
7 - 8 - 9 - 10 -
11 (طيبة فقط)
الدولة الوسطى
11 (كل مصر)
12 - 13 - 14
الفترة الانتقالية الثانية
15 - 16 - 17
الدولة الحديثة
18 - 19 - 20
الفترة الانتقالية الثالثة
21 - 22 - 23 - 24 - 25
العصر المتأخر
26 - 27 - 28
29 - 30 - 31
العصر الإغريقي والروماني
بطالمة - الإمبراطورية الرومانية


ملوك الأسرة الثالثة والعشرون


كانت الأسرة الثالثة والعشرون تتألف من مجموعة من الملوك المتعاصرين (عاصروا نهاية الأسرة الثانية والعشرين ) حكموا في مناطق مختلفة وتواريخهم موضع خلاف.

الأسرة الثالثة والعشرون
الفرعون الصورة اسم العرش / الاسم الفرعوني العهد الزوجة تعليقات
حرسيسي آ
 
هدج خپر رع ستپن أمون 880 – 860 ق.م. Isetweret I ملك مستقل على طيبة؛ حكم في عهد تاكيلوت الأول واوسركون الثاني.
تاكيلوت الثاني
 
هدج‌خـِپر رع سـِت‌پـِن‌رع 840 – 815 ق.م. كاروماما د
تاشـپ
Tabeketenasket A
خلف بيدوباست الأول في طيبة وحكم مصر العليا. وعاصر شوشنق الثالث من الأسرة 22 الذي كان يحكم مصر السفلى.
پدوباست الأول
 
أوسرماعت‌رع سـِت‌پـِن‌أمون 829 – 804 ق.م. تم تنصيبه ملكا في طيبة في العام 11 من حكم تاكيلوت الثاني. أشعل حربا أهلية بينه وبين فريق الملك تاكيلوت الثاني وابنه ولي عهده أوسركون ب.
إيوپوت الأول 829 – 804 ق.م. وصي-مشارك
شوشنق السادس أوسرماعت‌رع مري‌أمون 804 – 798 ق.م. خلف پدوباست الأول في طيبة وحكم مصر العليا، لست سنوات.
اوسركون الثالث
 
أوسرماعت‌رع سـِت‌إپـِن‌أمون 798 – 769 ق.م. تنت‌ساي أ
كاروادجت
أوسركون الثالث سي إسي مري آمون كان كبير كهنة آمون. دخل في حرب أهلية ضد پدوباست الأول وشوشنق السادس.
تاكيلوت الثالث
 
أوسرماعت‌رع سـِت‌إپـِن‌أمون 774 – 759 ق.م. كاكات
إرتيوبست
أكبر أبناء اوسركون الثالث، وصي-مشارك وخليفته على العرش.
رود آمون   أوسرماعت‌رع سـِت‌إپـِن‌أمون 759 – 755 ق.م. تادي[...] الشقيق الأصغر وخليفة تاكيلوت الثالث. A poorly attested king.
إيني منخ‌إپى‌رع 755 – 750 ق.م. في عهده كان يحكم طيبة فقط.

انظر أيضاً

قراءات إضافية

  • H. Jacquet Gordon, "Deux graffiti d'époque libyenne sur le toit du Temple de Khonsu à Karnak" in Hommages à la memoire de Serge Sauneron, 1927-1976 (Cairo: 1979), pp.169-74.
  • K.A. Kitchen, The Third Intermediate Period in Egypt (c.1100--650 BC), 3rd ed., Warminster: 1996

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث Kitchen, K. A. (Kenneth Anderson) (2009). The third intermediate period in Egypt, 1100-650 B.C. Aris & Phillips. ISBN 9780856687686. OCLC 297803817.
  2. ^ Breasted, James Henry, 1865-1935. (2001). Ancient records of Egypt. University of Illinois Press. pp. 406–444. ISBN 0252069900. OCLC 49621223.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  3. ^ Spencer, P. A.; Spencer, A. J. (1986). "Notes on Late Libyan Egypt". The Journal of Egyptian Archaeology. 72 (1): 198–201. doi:10.1177/030751338607200124. ISSN 0307-5133.
  4. ^ Broekman, Gerard P. F. (2010). "The Leading Theban Priests of Amun and their Families under Libyan Rule*". The Journal of Egyptian Archaeology. 96 (1): 125–148. doi:10.1177/030751331009600107. ISSN 0307-5133.
  5. ^ أ ب ت ث Grimal, Nicolas (1992). A History of Ancient Egypt. Oxfordd: Blackwell. pp. 311–333. ISBN 978-0631193968.
  6. ^ Lloyd, Alan B., editor. (2010). A companion to ancient Egypt. Wiley-Blackwell. pp. 120–139. ISBN 9781444320060. OCLC 712990151.CS1 maint: multiple names: authors list (link) CS1 maint: extra text: authors list (link)