افتح القائمة الرئيسية

أمنمحات الأول

أمنمحات الأول هو أول ملوك الأسرة الثانية عشر تشير المصادر إلى وجود صلة دم بينه وبين ملوك الأسرة الحادية عشر.

أطلال هرم أمنمحات الأول في اللشت.
مسقط أفقي لهرم أمنمحات الأول.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

النشأة

من مدلول أسمه أمنمحات (آمون في الأمام) نلاحظ أن اسرته كانت تنتمى لعبادة الالهآمون . وكان ملوك الأسرة الحادية عشر يقدسون الأله منتو إله الحرب ويمزجون اسمه في اسمائهم مثل منتو حتب.


توليه الحكم

لم يعتمد أمنمحات الأول في إستيلائه على الحكم على القوة فقط بل اذاع أسطورة بين القوم نبوءة لحكيم قديم بظهور مخلص منتظر للبلاد وصاغها الكاهن المرتل نفر روهو. وتقول النبوءة سياتى ملك من الجنوب اسمه امين وهو أبن نوبية الأصل سيوحد البلاد وينشر السلام في الأرضين يعنى مصر والفرعون الجديد ليس من سلالة المالك القديم وأشار المتنبئ إن العدالة ستعود الى مكانتها والظلم سينبذ بعيداً.

عندما اعتلى أمنمحات الأول العرش، وسطر بوضوح معالم عهد جديد ، جعل العاصمة في اللشت Licht ( واسمها بالمصرية القديمة "إثت تاوي Itchtaouy أي "القابضة على الأرضين") في جنوب السهل المنفي (نسبة إلى منف) . كما عمل جاهدا على إعادة استتباب الأمن والنظام اللذين تدهوروا بسبب الحرب الأهلية ، وعمد إلى اتباع أسلوب تقسيم الأراضي الزراعية التقليدية ، كما ساعد على زيادة أعداد الموظفين الإداريين ، لذلك أوصى بكتابة النص المعنون "بالمجمل" (ويعني باللغة المصرية القديمة كميت Kemyt) وهو تجميع لعدد من الإرشادات. وأوصى أمنمحات الأول كذلك بكتابة "نصائح خيتي" وهي نقد لاذع قاتم اللون إلى أبعد درجة يصف الأحوال الخاصة للمهن المختلفة باستثناء مهنة الكاتب . ولقد حرص "أمنمحات الأول" على تحصين الحدود عن طريق شن العديد من الحملات على النوبة ، وليبيا ، وفلسطين ، وقيامه بصفة خاصة ببناء "حائط الأمير" ، وهو نوع من الحصون المنيعة التي تحمي شرق الدلتا من تسرب الآسيويين .[2]

ومن الواضح أن هذا المجهود الضخم لتصفية الآثارالسيئة بفترة الإنتقال الأول لم يصل إلى هدفه المنشود ، فقد لوحظ مثلا تمسك حكام مصر الوسطى بالتقاليد الأرستقراطية والنزعة الإقليمية التي كانت سببا في انهيار الدولة القديمة. كما أن شرعية تلك الأسرة الجديدة كانت شرعية واهية ، فقد بذل الفرعون بكل تأكيد قصارى جهده لتقوية دعائمها موحيا ببعض الأعمال الدعائية مثل النص المعنون به "نبوءة نفرتي La Prophetie de Neferty" التي تدور فكرته حول أنه في العصر الذهبي لحكم الملك الطيب الخير "سنفرو Snefrou" تنبأ أحد المنجمين بأن مصر سوف تنجو من فترة يسودها الضياع والتخبط بفضل منقذ يأتي من الجنوب ، ويدعى "أمني Ameny" ، كإشارة ذكية وماكرة إلى تطابق هذا الاسم مع "أمنمحات" .


مقر الملك الجديد

إتخذ الملك عاصمة جديدة هى اث تاوى اللشت الحالية ومعناها مراقبة الأرضين وأمكنه بفضل كفاءته في إدارة البلاد بعد طول الفوضى أن يكون المصلح المنتظر حتى أصبح عصره ومن بعده أزهى العصور ويعرف بالعصر الذهبى في تاريخ الديار المصرية وبخاصة في الإدارة والأدب والفن.

إغتياله

اغتيل في العالم الثلاثين من حكمه على إثر إحدى المؤامرات التي دبرت في جنبات الحريم ، ودفن في هرم كان قد شيده في "اللشت Licht" .

خلافته

لقد حاول هذا الملك تدعيم أسس الخلافة أيضا فاتخذ من ابنه "سنوسرت الأول" شريكا له منذ العام العشرين من حكمه. ، عندئذ أوصى ابنه سنوسرت الأول بكتابة نص ملفق تحت عنوان "تعاليم أمنمحات الأول" ، وهو عبارة عن وصية سياسية تمجد ما أنجزه من أعمال ، وتمتدح متابعتها من خلال خليفته.

اسمه

Amenemhat I's name is associated with one of only two sebayt or ethical "teachings" attributed to Egyptian monarchs, entitled the Instructions of Amenemhat, though it is generally thought today that it was composed by a scribe at the behest of the king.[3]

Amenemhat I's Horus name, Wehemmesu, which means renaissance or rebirth, is an allusion to the Old Kingdom period, whose cultural icons and models (such as pyramidal tombs and Old Kingdom artistic motifs) where emulated by the Twelfth Dynasty kings after the end of the First Intermediate Period. The cult of the king was also promoted during this period, which witnessed a steady return to a more centralized government.[4]

نجيب محفوظ, الكاتب المصري الحائز على جائزة نوبل, يضمـِّن أمنمحات الأول في أحد قصصه المنشورة عام 1941 بعنوان "عودة سنوحي". القصة مبنية مباشرة على "قصة سنوحي", بالرغم من اضافته لمثلث علاقات غرامية تتضمن أمنمحات الأول وسنوحي ولاتوجد في القصة الأصلية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

آثاره

فى تانيس عثر على عتب باب منقوش بأسمه وبقايا معبد في تل بسطة وفى منف مائدة قربان للأله بتاح وبقايا تماثيل وأعمدة في بلدة شدت (الفيوم) وفى قفط عثر على قطعة من جدار معبد.

أهم أعماله

  • إشراك ابنه معه في الحكم حوالى 21 عام
  • إستعادة البلاد لسلطة الوزير وكان نموذج صالحا لكل الأنظمة الرئيسية
  • أول من فكر في إصلاح الفيوم والتفكير في إنشاء خزان المياه الذى عرف فيما بعد باسم بحيرة موريس * وينسب الى أمنمحات الثالث إتمامه حملة محاربة اللوبيين وهم جماعة على الحدود الغربية أرسل الفرعون أبنه لتأديبهم وهذة كانت أخر اعماله قبل أن يتم اغتياله.

تأريخ

انظر أيضا

قراءات اضافية

  • W. Grajetzki, The Middle Kingdom of Ancient Egypt: History,Archaeology and Society, Duckworth, London 2006 ISBN 0-7156-3435-6, 28-35
  • Mahfouz, Naguib. The Return of Sinuhe in Voices from the Other World (translated by Robert Stock), Random House, 2003.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ [1] Amenemhat I
  2. ^ پاسكال ڤيرنوس (1999). موسوعة الفراعنة. دار الفكر. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  3. ^ M. Lichtheim, Ancient Egyptian Literature, 1973 p.135
  4. ^ Shaw, Ian, ed. (2000), The Oxford History of Ancient Egypt, Oxford: Oxford University Press, pp. 159 

سليم حسن (1992). موسوعة مصر القديمة. الهيئة العامة للكتاب.