اللشت

"اللشت" كانت تسمي في العصر الفرعوني "اثت تاوي" بمعني القابضة علي الأرضين. وقد اتخذت عاصمة لمصر في بداية عصر الدولة الوسطي. وهو مجمع مازال غامضا لوجود أكثر أسراره وكنوزه الأثرية مازالت مدفونة تحت الأرض بهذه المنطقة التي يصفها أثريون بالمنطقة البكر التي لم يقترب منها اي أثري منذ ما يقرب من قرن من الزمان.

اللشت
بقايا هرم أمنمحات الأول في اللشت
بقايا هرم أمنمحات الأول في اللشت
اللشت is located in مصر
اللشت
الموقع في مصر
الإحداثيات: 29°34′13″N 31°13′52″E / 29.57028°N 31.23111°E / 29.57028; 31.23111
البلد مصر
المحافظةمحافظة السادس من اكتوبر
المركزالعياط
منطقة التوقيتUTC+2 (EST)
 • الصيف (التوقيت الصيفي)+3

وقد اتخذت عاصمة لمصر في بداية عصور الأسرات الفرعونية وتعد المنطقة امتدادا لجبانة منف الأثرية الشهيرة حيث تقع جنوب منطقة دهشور "50 كيلو متر جنوب القاهرة" ويحدها من الجنوب منطقة ميدوم الامتداد الأخير لجبانة منف.

الملك أمنمحات الأول هو الذي أنشأ هذه المنطقة حيث قام ببناء مجموعته الهرمية والمكونة من معبد الوادي والطريق الصاعد والمعبد الجنائزي والهرم المسمى باسمه وحولها توجد مقابر خصصها لكبار رجال الدولة في عصره تم الكشف عن بعضها في بداية القرن الماضي بواسطة بعثة أثرية أميركية.


وبعد أمنمحات الأول جاء ابنه سنوسرت الأول الذي تولى الحكم وقام أيضا بانشاء مجموعته الهرمية في موازاة قرية السعودية الحالية وتكونت المجموعة من معبد الوادي والطريق الصاعد ومعبد جنائزي بالإضافة إلى هرمه، ودفن بجواره كبار رجال الدولة في ذلك الوقت ومنهم على سبيل المثال قائد الجيش المدعو امني وكبير الكهنة سنوسرت عنخ.

والمشروع الذي ينفذه المجلس حاليا يشمل نقاطا مهمة يأتي على رأسها تقليل نسبة المياه الجوفية لضمان عدم تأثيرها على غرفتي الدفن الملكية داخل الهرمين خاصة، بالإضافة إلى ترميم دقيق شامل لنقوش مقبرة سنوسرت عنخ والتي تحوي مئات من التعاويذ ونصوص الأهرام والتي تتضمن التاريخ العقائدي للديانة المصرية. بجانب ترميم المعبد الجنائزي لسنوسرت الأول والذي عثر فيه على تمثال ملكي للملك سنوسرت الأول بالحجم الطبيعي.

كما يتضمن وضع لوحات ارشادية على طريق ترعة المريوطية المؤدي إلى منطقة اللشت، بالإضافة لانشاء مجمع سياحي لخدمة السائحين بالمنطقة يتكون من بازارات وكافتيريات.

فضلا عن انشاء عدة طرق ممهدة وبتربة بلون مناسب لطبيعة الأرض توصل بين الهرمين، وكذلك انشاء مبنى اداري للمنطقة يتكون من قسم للترميم بنوعيه الدقيق والمعماري وكذلك مقر اداري لشرطة الآثار، بالإضافة إلى اجراء عدة حفائر بالمنطقة خاصة بالمقابر المكتشفة حديثا مثل مقبرة "ان جر حتب" وخاصة أن المنطقة مازالت بكرا في آثارها ولم يتم الحفر بها منذ أكثر من قرن. وأكد الأثريون أن تاريخ الدولة الوسطى مازال مدفونا بهذه المنطقة لكنهم يرون أن حل المشكلات الموجودة حاليا وأهمها خفض منسوب المياه الجوفية على غرفتى الدفن داخل الهرمين سيؤدى إلى بدايات حقيقية للتنقيب الأثرى.

Coordinates: 29°34′13″N 31°13′52″E / 29.57028°N 31.23111°E / 29.57028; 31.23111

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً