رمسيوم

الرمسيوم (بالإنگليزية: Ramesseum)، هو المعبد الجنائزى الخاص بالملك رمسيس الثاني، وقد أخذ هذا المعبد اسمه من اسم هذا الملك ، ومعبد "الرمسيوم" يقع مدخله في الضفة الشرقية من النيل بالأقصر. ويقع في مقابر طيبة في صعيد مصر، على الضفة الغربية لنهر النيل، المقابلة لمدينة الأقصر الحالية. الاسم – أو على الأقل صيغته الفرنسية Rhamesséion – صاغه جان-فرانسوا شامپوليون، الذي زار أطلال الموقع في 1829 وكان أول من تعرف على النقوش الهيروغليفية المكونة لأسماء وألقاب رمسيس على الجدران. وكان يسمى في الأصل بيت ملايين السنين لأوسر ماعت رع - ستپ إن رع موحد مدينة طيبة في ملكوت آمون.[1] أوسر ماعت رع - ستپ إن رع كان الاسم الفرعوني لرمسيس الثاني.

رمسيوم
SFEC AEH -ThebesNecropolis-2010-RamsesII-021.jpg
صورة جوية للرمسيوم، تظهر البوابات والمبني الثانوية.
رمسيوم is located in مصر
رمسيوم
كما يظهر في مصر
المكانالأقصر، محافظة الأقصر، مصر
المنطقةصعيد مصر
الإحداثيات25°43′40″N 32°36′38″E / 25.72778°N 32.61056°E / 25.72778; 32.61056Coordinates: 25°43′40″N 32°36′38″E / 25.72778°N 32.61056°E / 25.72778; 32.61056
النوعمعبد
جزء منمقابر طيبة
التاريخ
البانيرمسيس الثاني
تأسسالقرن 13 ق.م.
الاسم الرسميطيبة القديمة ومقابرها
النوعثقافي
المعيارi, iii, vi
التوصيف1979 (القسم الثالث)
الرقم المرجعي87
المنطقةالدول العربية

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

قام رمسيس الثاني بتعديل أو الاستيلاء أو تشييد العديد من المباني من الألف إلى الياء، وكان أروع هذه المباني، وفقًا لممارسات الدفن الملكية في الدولة المصرية الحديثة، معبده التذكاري: مكان مكرس لعبادة الفرعون، إله الأرض، حيث ستبقى ذكراه حية بعد وفاته. تشير السجلات الباقية إلى أن العمل في المشروع بدأ بعد وقت قصير من بداية عهده واستمر لمدة 20 عامًا.

 
الرأس "الآخر" من الگرانيت معروضًا أمام تماثيل أوزوريس.

يلتزم تصميم المعبد الجنائزي لرمسيس الثاني بالشرائع القياسية لعمارة معبد الدولة المصرية الحديثة. يتألف المعبد نفسه، الموجه نحو الشمال الغربي والجنوب الشرقي، من صرحين حجريين (بوابات، بعرض حوالي 60 مترًا)، واحدًا تلو الآخر يؤدي كل منهما إلى فناء. خلف الفناء الثاني، وسط المجمع، كان هناك قاعة أعمدة مغطاة بها 48 عمودًا، تحيط بالحرم الداخلي. تقف بوابة ضخمة أمام البلاط الأول، وكان القصر الملكي على اليسار ويلوح خلفه في الأفق تمثال ضخم للملك.[2] كما جرت العادة، زُينت الأبراج والجدران الخارجية بمناظر تخليداً لذكرى انتصارات الفرعون العسكرية، وتركت سجلاً عظيماً لتفانيه وقربه للآلهة. في حالة رمسيس الثاني، أعطيت أهمية كبيرة لمعركة قادش (حوالي 1274 ق.م.)؛ مع ذلك، فالأكثر إثارة للاهتمام، أن أحد المباني الموجودة أعلى الصرح الأول يسجل نهبه، في السنة الثامنة من حكمه، لمدينة تسمى "شاليم"، والتي ربما كانت القدس. مشاهد انتصار الفرعون العظيم وجيشه على القوات الحثية الفارة في قادش، كما صورت في شرائع "قصيدة پنتور الملحمية، لا يزال من الممكن يمكن رؤيته على الصرح.[2]

لم تبق سوى أجزاء من قاعدة وجذع من تمثال سيينيتي للفرعون المتوج، يبلغ ارتفاعه 19 متراً ويزن أكثر من 1000 طن.[3]

زُعم أنه تم نقل براً لمسافة 270 كم. ويعتبر أكبر تمثال ضخم متبقي (باستثناء التماثيل التي عُثر عليها في الموقع) في العالم. ومع ذلك، فقد عُثر على أجزاء من أربعة تمثالي گرانيتية عملاقة لرمسيس في تانيس (شمال مصر) بارتفاع يقدر من 21 إلى 28 مترًا. مثل أربعة من ستة تماثيل لأمنحتپ الثالث (تمثالا ممنون)، لم تعد هناك بقايا كاملة، لذا فإن الارتفاعات تستند إلى تقديرات غير مؤكدة.[4][5]

تشمل بقايا الفناء الثاني جزءًا من الواجهة الداخلية للصرح وجزءًا من رواق أوزوريسي على اليمين.[2] مشاهد الحرب وهزيمة الحيثيين في قادش تتكرر على الجدران.[2] في السجلات العلوية، تظهر وليمة تكريماً للإله الخصوبة مين.[2] على الجانب الآخر من الفناء، لا تزال بعض الأعمدة والأعمدة الأوزوريسية تعطي للناظر فكرة عن العظمة الأصلية.[2] يمكن أيضًا رؤية بقايا متناثرة لتمثالين للملك جالساً كانا يحيطان بمدخل المعبد، أحدهما من الجرانيت الوردي والآخر من الجرانيت الأسود. أزيل تمثال أحد هذين التمثالين ونُقل إلى المتحف البريطاني.[2][6] تسعة وثلاثون من أصل ثمانية وأربعين عمودًا في قاعة الأعمدة (41 × 31 م) لا تزال قائمة في الصفوف المركزية. وهي مزينة بالمناظر المعتادة للملك أمام آلهة مختلفة. كما تم الحفاظ على جزء من السقف مزين بنجوم ذهبية على أرضية زرقاء.[2] يظهر أبناء وبنات رمسيس في الموكب على الجدران القليلة المتبقية. كان الحرم يتألف من ثلاث غرف متتالية، بثمانية أعمدة وخلية رباعية.[2] لم يتبقى سوى جزء من الغرفة الأولى، وسقف مزين بمناظر نجمية، وبقايا قليلة من الغرفة الثانية.[2]

بجوار الشمال من قاعة الأعمدة كان هناك معبد أصغر؛ تم تكريسه لوالدة رمسيس، تويا، ولزوجته المحبوبة، نفرتاري. إلى الجنوب من الفناء الأول كان يوجد قصر المعبد. كان المجمع محاطًا بالعديد من المستودعات ومخازن الحبوب وورش العمل والمباني الملحقة الأخرى، بعضها بُني في وقت متأخر من العصر الروماني.

معبد ستي الأول، الذي لم يبق منه الآن سوى الأساسات، كان قائمًا على يمين قاعة الأعمدة. كان يتألف من فناء معاصر مع اثنين من الأضرحة-المصلى. كان المجمع بأكمله محاطًا بجدران من الطوب اللبن والتي بدأت عند الصرح الجنوبي الشرقي العملاق.


تشير بردية وأوستراكا مخبأة يعود تاريخها إلى الفترة الانتقالية الثالثة (القرنين الحادي عشر والثامن ق.م.) إلى أن المعبد كان أيضًا موقعًا مهمًا لمدرسة الكتبة.

كان الموقع قيد الاستخدام قبل وضع الحجر الأول لرمسيس: تحت قاعة الأعمدة، وجد علماء الآثار المعاصرون مقبرة عمودية من الدولة الوسطى، مما كشف عن كنز غني من المشغولات الدينية والجنائزية.


الأطلال

 
الهياكل المدمرة.

على عكس المعابد الحجرية الضخمة التي أمر رمسيس الثاني بنحتها من واجهة جبال النوبة في أبو سمبل، فإن الثلاثة آلاف سنة التي مرت على بناء المعبد لم تكن رحيمة مع "معبد المليون سنة" لرمسيس الثاني في طيبة. كان هذا في الغالب بسبب موقعه على حافة السهول الفيضية للنيل، حيث أدى الفيضان السنوي إلى تقويض أسس هذا المعبد وجيرانه تدريجياً. كان للإهمال وظهور الأديان الجديدة أثرهما أيضًا: على سبيل المثال، في السنوات الأولى من العصر المسيحي، وُضع المعبد في الخدمة ككنيسة مسيحية.[7]

يعتبر هذا كله ثمناً قياسياً لهذه النوعية من المعابد التي بُنيت في ذلك الوقت. وبغض النظر عن تصاعد الحجم - حيث سعى كل فرعون متعاقب من الدولة الحديثة إلى التفوق على أسلافه من حيث الحجم والنطاق - فإن الرامسيوم يُلقى إلى حد كبير في القلب ما تلقيه مدينة هابو لرمسيس الثالث أو معبد أمنحتپ الثالث الجنائزي المدمر الذي كان يقف خلف "تمثالي ممنون" على بعد كيلومتر واحد أو نحو ذلك. بدلاً من ذلك، تدين الأهمية التي يتمتع بها الرامسيوم اليوم أكثر لوقت وطريقة إعادة اكتشافه من قبل الأوروپيين.

قائمة رمسسيوم للملوك هي قائمة صغيرة من الملوك الذين ما زالوا في مكانهم على بقايا الصرح الثاني.

الحفريات والدراسات

يمكن إرجاع أصول علم المصريات الحديث إلى وصول ناپليون بوناپرت إلى مصر في صيف عام 1798.

بينما لا يمكن إنكار الغزو من قبل قوة استعمارية غريبة، كان هذا مع ذلك كان غزوناً لعصرها، مستنيرًا بأفكار التنوير: جنبًا إلى جنب مع قوات ناپليون، جاء رجال العلم، وهو نفس الشيء الذي ستنتهي جهوده تحت شمس الصحراء لاحقًا المجلد 23 من كتاب وصف مصر. تم تكليف المهندسين الفرنسيين جان-باتيست پروسپيه جولوا وإدوار دى ڤييه دو تـِراج، بدراسة موقع رامسيوم، وكان لتحديده "قبر أوزيماندياس" أو "قصر ممنون" الذي كتب منه ديودورس الصقلي في القرن الأول قبل الميلاد أثراً كبيراً.

كان الزائر التالي الملحوظ هو جوڤاني بلزوني، صانع عروض ومهندس من أصل إيطالي، وأخيراً عالم آثار وتاجر تحف. نقلته رحلات بلزوني إلى القاهرة عام 1815، حيث باع محمد علي محركًا هيدروليكيًا من اختراعه. هناك التقى بالقنصل العام البريطاني هنري سالت، الذي استأجر خدماته ليجمع من المعبد في طيبة ما يسمى "بممنون الصغير"، وهو أحد رأسين گرانيتين هائلين يصوران رمسيس الثاني، ونقله إلى إنگلترة. بفضل النظام الهيدروليكي لبلزوني ومهاراته كمهندس (فشل رجال ناپليون في نفس المسعى قبل عقد أو نحو ذلك)، وصل الرأس الحجري الذي يبلغ وزنه 7 أطنان إلى لندن عام 1818، حيث أطلق عليه اسم "ممنون الصغير"، وبعد بضعة سنوات، احتل مكان الصدارة في المتحف البريطاني.

 
تمثالا أوزيماندياس المكسورين.

على خلفية الإثارة الشديدة التي أحاطت بوصول التمثال، وبعد سماع حكايات رائعة عن كنوز أخرى أقل قابلية للنقل لا تزال في الصحراء، كتب الشاعر پرسي بيش شلي سونيتة "أوزيماندياس". على وجه الخصوص، يرتبط الآن التمثال الضخم المنهار في الرامسيوم ارتباطًا وثيقًا بشلي، بسبب خرطوش على كتفه يحمل اسم العرش لرمسيس الثاني، "أوسر-معت-رع ستپ-ن-رع، الجزء الأول الذي ترجمه ديودوروس إلى اليونانية باسم "أوزيماندياس".

في حين ما كتبه شلي في سونتية أوزيماندياس: "ثـَمَّة ساقان حَجَريَّـتان عِملاقتان لا جـِذعَ فـَوْقـَهُما" تصنف تحت طائلة الوصف الشعري أكثر منها توصيفاً أثرياً، إلا أنه عندما قال: "نِصْـفـُهُ غارقٌ في الرمال، ومنظره المهشم وعبوس"، يعتبر هذا وصفاً دقيقاً للجزء المحطم من التمثال. اليدان والقدمان تقعان في مكان قريب. لو كانت لا تزال قائمة، كان تمثال أوزيماندياس العملاق يقف بارتفاع 19 مترًا، [3] منافساً تمثالي ممنون وتماثيل رمسيس المنحوتة في الجبل بأبو سمبل.

يقوم فريق فرنسي مصري مشترك باستكشاف وترميم الرامسيوم ومحيطه منذ عام 1991.

من بين اكتشافاتهم أثناء التنقيب إلى الجنوب مطابخ ومخابز وغرف إمداد للمعبد، ومدرسة إلى الجنوب الشرقي حيث كان يتعلم الأولاد ليكونوا كتبة. من التحديات في الحفاظ على المنطقة سيطرة المزارعين المصريين المعاصرين على استخدام المنطقة للزراعة والتعدي على الأنقاض.[8]

ترميم الرمسيوم

تقوم بعض البعثات بالعمل بالمعبد وملحقاته، فمن دراسة علمية إلى رفع هندسى للأجزاء المكونة للمعبد إلى أعمال الترميم وتهيئة المكان لإخراجه في أجمل وأكمل صورة له وذلك بدعم وتمويل من جمعية إنقاذ الرمسيوم. وتكوّن هذه الأعمال العناصر الأساسية لمشروع عظيم متعدّد الإهتمامات. وفى السبعينات، تكاتف مركز تسجيل ودراسة الآثار المصرية القديمة CEDAE مع المركز القومى للبحث العلمى بفرنسا CNRS في تعاون مشترك لتنفيذ برنامج علمى طموح على أرض في برّها الغربى. فكان التّسجيل على اختلاف أنواعه من الوصف الأثرى ونقل النّصوص إلى الرفع الهندسى وأعمال التّنقيب والتّنظيف ، كلّ هذا كان محوره معبد الرمسيوم. هذا إلى جانب التصوير الفوتوغرافى الذى كانت نتيجته ما يقرب من خمسة آلاف لقطة فوتوغرافية ثمّ الرّفع التوبوغرافى لمنشآت المعبد جميعها قام بتنفيذه مهندسو المعهد الجغرافى القومى بباريس IGN في آن واحد مع رفع فوتوغرامترى للصّرح الأوّل. وإلى هنا توقّف العمل بمعبد الرمسيوم لإعطاء الأولوية لتسجيل مقابر وادى الملكات. ولم تستأنف الأبحاث العلميّة على الرمسيوم إلاّ ابتداء من عام 1991 تحت رعاية المجلس الأعلى للآثار المصرى.



وأولويّات هذه الأعمال والبحوث تسير حاليا في ثلاثة اتجاهات:

أولاً: تحليل كنه عملرة المعبد وتحديد أبعاده ومحاولة استجلاء ماهيته اللاهوتية وتتبع ما طرأ عليه حتى هجر عقائديا في أواخلر عصر الرعامسة.

ثانياً: التّعرّف على دور المعبد اقتصاديا وتتبّع تاريخه .

ثالثاً: ترميم المعبد ووضعه في أكمل صورة ما أمكن حسب تخطيطه البيانى. سوف يسمح هذا البرنامج بإعادة العناصر التى اختفت من الصرح المعمارى، أو على الأصح إعادة تكوين وتوزيع الفراغات لتسهيل قراءة تصميم المعبد لزوار المستقبل. ووقع الاختيار على ترميمات قابلة للتعديل، وذلك وفقا للنصائح الموجودة في وثيقة فينسيا (1964).


معرض الصور

انظر أيضاً

المراجع

  1. ^ Guy Lecuyot. "THE RAMESSEUM (EGYPT), RECENT ARCHAEOLOGICAL RESEARCH". Archéologies d'Orient et d'Occident. Archived from the original on 2007-06-06. Retrieved 2007-03-07.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Ania Skliar, Grosse kulturen der welt-Ägypten, 2005
  3. ^ أ ب Arnold, Dieter (2003). Strudwick, Helen (ed.). The encyclopaedia of ancient Egyptian architecture. I.B.Tauris. pp. 196. ISBN 1-86064-465-1.
  4. ^ Christopher Scarre (1999), The Seventy Wonders of the Ancient World, London Thames & Hudson, ISBN 978-0-500-05096-5, https://archive.org/details/seventywondersof00scar 
  5. ^ Steven Stanek (31 March 2008). "Giant Statue of Ancient Egypt Queen Found". National Geographic News. Retrieved 12 June 2016.
  6. ^ "The Younger Memnon". The British Museum website. Retrieved 22 March 2011.
  7. ^ Wilkinson, Richard H. (2000). The Complete Temples of Ancient Egypt. Thames & Hudson. p. 183
  8. ^ Leblanc, Christian (2005). "Research, development and management of heritage on the left bank of the Nile: Ramesseum and its environs". Museum International. 57 (1–2): 79–86. doi:10.1111/j.1468-0033.2005.00515.x. ISSN 1350-0775.

وصلات خارجية

المصادر

الكلمات الدالة: