تشارلز الثالث

الملك تشارلز الثالث، (تشارلز فيليب أرثر جورج مونتباتن-ونزر، ولد في ونزر في 14 نوفمبر 1948)، هو ملك المملكة المتحدة و 14 من دول الكومنولث.[أ] وقد اعتلى العرش في 8 سبتمبر 2022، خلفاً لوالدته إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة. بصفته دوق كورنوال ودوق روثساي منذ 1952 وحتى اعتلائه العرش، فقد كان ولي العهد الأكبر سناً والأطول خدمةً في التاريخ البريطاني،[2] وأمير ويلز الأطول خدمة، إذ احتفظ باللقب من 26 يوليو 1958 حتى خلافته.[3] وفي عمر 73، فإن تشارلز هو أيضاً أكبر الأشخاص سناً لدى اعتلاء العرش البريطاني[4] السجل القياسي قبله كان يحتفظ به وليام الرابع في عمر 64.

تشارلز الثالث
رأس الكومنولث
A photograph of King Charles aged 73
تشارلز عام 2021
ملك المملكة المتحدة وكومنولث الأمم
العهد8 سبتمبر 2022 – حتى الآن
سبقهإليزابث الثانية من المملكة المتحدة
وريث واضحالأمير ويليام، دوق كمبردج
وُلِدالأمير تشارلز من أدنبرة
14 نوفمبر 1948 (1948-11-14) (العمر 73 سنة)
قصر بكنگهام, لندن، المملكة المتحدة
Spouse
الأنجال
تفاصيل
الاسم الكامل
تشارلز فيليب آرثر جورج [fn 1]
البيتوزر
الأبالأمير فيليپ، دوق إدنبره
الأمإليزابث الثانية
التوقيعتوقيع تشارلز الثالث
التعليم
السيرة العسكرية
الولاءالمملكة المتحدة[fn 2]
الخدمة/الفرعالبحرية الملكية البريطانية
سلاح الجو الملكي[fn 2]
سنوات الخدمة النشطة1971–1977
الرتبةانظر للقائمة
قيادات مناطةHMS Bronington

وُلِد تشارلز في قصر بكنگهام، كأول نجل لأمه وفيليپ، دوق إدنبره؛ وكان أول حفيد للملك جورج السادس وعقيلته، الملكة إليزابث. تلقى تعليمه في مدارس تشيم وگوردنستن، وكلاهما بحضور والده عندما كان طفلًا. بعد ذلك أمضى عاماً في تمبرتوپ في حرم مدرسة جلونگ للقواعد في ڤيكتوريا، بأستراليا. بعد حصوله على درجة بكالوريوس في الآداب من جامعة كمبردج، أدى تشارلز الخدمة العسكرية في سلاح الطيران الملكي و البحرية الملكية من 1971 إلى 1976. في 1981، تزوج تشارلز الليدي ديانا سپنسر، التي أنجب منها ابنين، ويليام وهنري (أيضاً معروف باسم هاري). وفي 1996، تطلق الزوجان بعد أن انغمس كل منهما في علاقات خارج رباط الزوجية غطاها الإعلام بكثافة. ديانا توفيت نتيجة حادث سيارة في پاريس في العام التالي. وفي 2005، تزوج تشارلز عشيقته منذ زمن طويل، كاميلا.

بصفته أمير ويلز، تولى تشارلز مهام رسمية نيابة عن إليزابيث الثانية. فقد أسس جمعية الشباب الخيرية صندوق الأمير في عام 1976، والتي ترعى جمعيات الأمير الخيرية، كما أنه راعي أو رئيس أو عضو في أكثر من 400 جمعية خيرية ومنظمة أخرى. وقد دعا إلى الحفاظ على المباني التاريخية وأهمية الهندسة المعمارية في المجتمع.[5][6][7] وهو ناقد للعمارة المعاصرة، وعمل تشارلز على إنشاء پاوندبري، وهي مدينة جديدة تجريبية بناءً على أذواقه المعمارية. وهو أيضاً مؤلف أو مشارك في تأليف عدة كتب.

وصف تشارلز نفسه داعٍ لحماية البيئة، وقد دعم الزراعة العضوية والعمل لمنع تغير المناخ بصفته مديراً لمزارع دوقية كورنوال، وهو ما أكسبه جوائز وتقدير من مجموعات بيئية.[8][9][10][11] وهو أيضاً أحد النقاد البارزون لاعتماد الأغذية المعدلة وراثياً.[12][13]كما كان دعم تشارلز الثالث الطب البديل، بما في ذلك المعالجة المثلية، موضوعاً للنقد.[14][15] كما أثار سلوك جمعياته الخيرية انتقادات، حيث تخضع مؤسسة الأمير لتحقيق مستمر من قبل فرق التحقيق الرئيسية في مزاعم النقود مقابل التكريم.[16][17]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة والعائلة والتعليم

 
تشارلز بين أحضان والدته عند تعميده مع والده وأجداده، 1948

ولد تشارلز في قصر بكنگهام في 14 نوفمبر 1948، في عهد جده لأمه جورج السادس، وهو أول أبناء إليزابث الثانية من المملكة المتحدة، والأمير فيليپ، دوق إدنبره.[18]تم تعميده هناك من قبل رئيس أساقفة كانتربري، جفري فشر، في 15 ديسمبر 1948.[fn 3] أدت وفاة جده وانضمام والدته إلى دور الملكة إليزابث الثانية عام 1952 إلى جعل تشارلز الوريث الظاهر. بصفته الابن الأكبر للملك، تولى تلقائياً ألقاب دوق كورنوال، دوق روثسي، إيرل كاريك، بارون رنفرو، رب الجزر، وأمير اسكتلندا والممثل العظيم.[20] حضر تشارلز تتويج والدته في كنيسة وستمنستر في 2 يونيو 1953.[21]

كما كان معتاداً بالنسبة لأطفال الطبقة العليا في ذلك الوقت، تم تعيين المربية، كاثرين بيپلز، وتولت تعليمه بين سن الخامسة والثامنة. أعلن قصر بكنگهام في عام 1955 أن تشارلز سيذهب إلى المدرسة بدلاً من أن يكون لديه مدرس خاص، مما يجعله أول وريث يتعلم بهذه الطريقة.[22] في 7 نوفمبر 1956، بدأ تشارلز دروسه في مدرسة هيل هاوس في غرب لندن.[23]لم يتلقَّ معاملة تفضيلية من مؤسس المدرسة ومديرها، ستيوارت تاونند، الذي نصح الملكة بتدريب تشارلز في كرة القدم لأن تكم من قبل الأولاد اي مراعاة لأي شخص في ملعب كرة القدم.[24] ثم التحق تشارلز بمدرستين من مدارس والده السابقة، مدرسة تشيم الإعدادية في برك‌شاير، إنگلترة،[25] من عام 1958،[23] بعد ذلك بـ گوردون‌ستاون في شمال شرق اسكتلندا، بدأت [26]الفصول الدراسية هناك في أبريل 1962.[23]

 
تشارلز مع والديه و أخته في أكتوبر 1957

في سيرة حياته المدونة لعام 1994 من قبل جوناثان ديمبلبي، وصف إليزابث وفيلپ بأنهما أبوان بعيدان جسدياً وعاطفياً، حيث تم إلقاء اللوم على فلپ لتجاهله طبيعة تشارلز الحساسة وإجباره على الذهاب لمدرسة گوردون‌ستاون، حيث تعرض للتنمر.[27]على الرغم من أن تشارلز ورد أنه وصف گوردون‌ستاون، المعروفة بمناهجها الصارمة بشكل خاص، بأنه " كولدتز في إزار اسكتلندي،[25]وأشاد بعد ذلك بگوردون‌ستاون، قائلاً إنها علمتني "الكثير عن نفسي وقدراتي وإعاقاتي. لقد علمني قبول التحديات وأخذ زمام المبادرة." في مقابلة عام 1975، قال إنه "سعيد" لأنه حضر إلى گوردون‌ستاون وأن "قسوة المكان" "كان مبالغاً فيه بشدة".[28]وقد أمضى فترتين دراسيتين في عام 1966 في تمبرتوپ حرم مدرسة جيلونگ النحوية في ڤيكتوريا، أستراليا، حيث زار پاپوا غينيا الجديدة في رحلة مدرسية مع مدرس التاريخ مايكل كولنز پيرسي.[29][30][31] في عام 1973، وصف تشارلز وقته في تيمبرتوپ بأنه الجزء الأكثر إمتاعاً في تعليمه بأكمله.[32]عند عودته إلى گوردون‌ستاون، اقتدى تشارلز بوالده في أن يصبح الفتى الأول. غادر في عام 1967، بستة GCE O-levels واثنان A-levels في التاريخ والفرنسية، في الصفين B وC على التوالي.[29][33]في وقت مبكر من تعليمه، لاحظ تشارلز في وقت لاحق، "لم أستمتع بالمدرسة بقدر ما توقعت، لكن ذلك كان فقط لأنني أسعد في المنزل أكثر من أي مكان آخر."[28]

كسر تشارلز التقاليد الملكية للمرة الثانية عندما انتقل مباشرة إلى الجامعة بعد المستويات A، بدلاً من الانضمام إلى القوات المسلحة البريطانية.[25]في أكتوبر 1967، تم قبوله في كلية الثالوث، كمبردج، حيث درس علم الآثار وعلم الإنسان للجزء الأول من تريپوس، ثم تغير إلى التاريخ للجزء الثاني.[34][35][29] خلال سنته الثانية، التحق تشارلز بكلية جامعة ويلز في آبرستويث، ودرس تاريخ ويلز و اللغة لفترة فصل دراسي واحد.[29]تخرج من جامعة كمبردج بدرجة 2:2 بكالوريوس الآداب (BA) في 23 يونيو 1970، وهو أول وريث بريطاني على ما يبدو يحصل على جامعة الدرجة العلمية.[29]في 2 أغسطس 1975، حصل على درجة ماجستير في الآداب (كانتاب) من كمبردج. وفي كمبردج، حصل على ماجستير في الآداب والتي هي مرتبة أكاديمية، وليس درجة دراسات عليا.[29]


أمير ويلز

 
الملكة إليزابث الثانية تنصب أمير ويلز رسمياً بتاجه، 1969
 
التقى أمير ويلز بالرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون في المكتب البيضاوي في زيارة رسمية للولايات المتحدة في يوليو 1970.

تم تعيين تشارلز أمير ويلز وإيرل تشستر في 26 يوليو 1958،[36][37] على الرغم من أن تنصيبه لم يتم حتى 1 يوليو 1969، عندما توجته والدته في حفل متلفز أقيم في قلعة كرنارڤون.[38]شغل مقعده في مجلس اللوردات في عام 1970،[39][40]وقد ألقى خطابه الأول في يونيو 1974،[41]أول ملكي يتكلم من دون منصة منذ عهد إدوارد السابع عام 1884.[42]كما ألقى خطاباً عام 1975 للمرة الثانية.[43] بدأ تشارلز في تولي المزيد من الواجبات العامة، حيث أسس مؤسسة صندوق الأمير في عام 1976،[44]وسافر إلى الولايات المتحدة عام 1981.[45]في منتصف السبعينيات، أعرب الأمير عن اهتمامه بتولي منصب الحاكم العام لأستراليا، بناءً على اقتراح رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم فريزر، ولكن بسبب الافتقار إلى الحماس العام، لم يتحقق شيء من اقتراح.[46] وقد علق تشارلز: "إذن، ما الذي يفترض بك أن تفكر فيه عندما تكون مستعداً للقيام بشيء للمساعدة ويقال لك فقط أنك غير مرغوب فيه؟"[47]

التدريب العسكري والعمل

 
الأمير تشارلز يصل إلى قاعدة أندروز الجوية في الولايات المتحدة، 1981

المهام الرسمية

في عام 2008، وصفت صحيفة الديلي تلغراف تشارلز بأنه "أكثر أفراد العائلة المالكة اجتهاداً في العمل.."[48]وقد نفذ 560 مهمة رسمية عام 2008،[48] 499 عام 2010،[49] وأكثر من 600 عام 2011.

بصفته أمير ويلز، تولى تشارلز مهام رسمية نيابة عن الملكة. تولى رئاسة المنصب وحضر جنازات الشخصيات الأجنبية المرموقة. [50]أجرى تشارلز جولات منتظمة في ويلز، وأجرى أسبوعاً من الارتباطات كل صيف، وحضر مناسبات وطنية مهمة، مثل افتتاح مبنى سِنِد.[51]اجتمع أمناء صندوق المجموعة الملكية ثلاث مرات في السنة بفترة حكمه.[52]

سافر تشارلز بانتظام إلى الخارج نيابة عن المملكة المتحدة؛ وقد اعتُبر مدافعاً فعالاً عن البلاد.

في عام 1970، زار تشارلز برمودا للاحتفال بالذكرى 350 برلمان برمودا. قال تشارلز في خطابه أمام البرلمان: "مع الأخذ في الاعتبار أنني أول تشارلز لديه أي علاقة بالبرلمان لمدة 350 عاماً، ربما كنت قد أصبحت شريراً وقمت بحلّك".[53] كما مثّل تشارلز الملكة في احتفالات الاستقلال في فيجي عام 1970،[54] جزر البهاما في عام 1973،[55]پاپوا غينيا الجديدة في عام 1975،[56] زمبابوى عام 1980،[57] وبروني عام 1984.[58]

في عام 1983، حاول كرستوفر جون لويس، الذي أطلق رصاصة من بندقية عيار .22 على الملكة في عام 1981، الهروب من مستشفى للأمراض النفسية من أجل اغتيال تشارلز، الذي كان زيارة نيوزيلندا مع ديانا وويليام.[59] أثناء زيارة تشارلز لأستراليا في يوم أستراليا في يناير 1994، أطلق ديڤد كانگ رصاصتين عليه من مسدس إطلاق احتجاجاً على معاملة عدة مئات من طالبي اللجوء الكمبوديين المحتجزين في معسكرات الاعتقال.[60][61]في عام 1995، أصبح تشارلز أول فرد من العائلة المالكة يزور جمهورية أيرلندا بصفة رسمية.[62][63]في عام 1997، مثّل تشارلز الملكة في حفل تسليم هونگ كونگ.[64][65] في الحفل، قرأ رسالة الملكة إلى سكان هونگ كونگ، والتي جاء فيها: "بريطانيا جزء من تاريخ هونگ كونگ وهونگ كونگ جزء من تاريخ بريطانيا. نحن أيضاً جزء من مستقبل بعضنا البعض".[66]

في عام 2000، أعاد تشارلز إحياء تقليد امتلاك أمير ويلز عازف القيثارة الرسمي، من أجل تعزيز المواهب الويلزية في العزف على القيثارة، الآلة الوطنية لويلز. يقضي هو ودوقة كورنوال أيضاً أسبوعاً واحداً كل عام في اسكتلندا، حيث كان راعياً للعديد من المنظمات الاسكتلندية.[67]تسمح خدمته في القوات المسلحة الكندية بإبلاغه بأنشطة القوات، وتسمح له بزيارة هذه القوات أثناء تواجده في كندا أو في الخارج، والمشاركة في المناسبات الاحتفالية.[68]على سبيل المثال، في عام 2001 وضع إكليلاً من الزهور بتكليف خاص، مصنوع من نباتات مأخوذة من ساحات القتال الفرنسية، في المقبرة الكندية للجندي المجهول،[69]وفي عام 1981 أصبح راعياً للمتحف الكندي لتراث الطائرات الحربية.[70]في جنازة البابا يوحنا پولس الثاني في عام 2005، تسبب تشارلز عن غير قصد في جدل عندما صافح روبرت موگابى، رئيس زمبابوى، الذي كان جالساً بجانبه. أصدر مكتب تشارلز بعد ذلك بياناً قال فيه: "لقد فوجئ أمير ويلز ولم يكن في وضع يسمح له بتجنب مصافحة السيد موگابى. الأمير يجد النظام الحالي في زمبابوى بغيضاً. لقد دعم صندوق الدفاع والمعونة في زمبابوى، الذي يعمل مع أولئك الذين يتعرضون للقمع من قبل النظام، كما التقى الأمير مؤخراً پيوس نكوبي، رئيس أساقفة بولاوايو، وهو ناقد صريح للحكومة."[71]في نوفمبر 2001، أصيب تشارلز في وجهه بثلاثة أزهار قرنفل حمراء من قبل مراهقة ألينا ليبيديڤا، بينما كان في زيارة رسمية إلى لاتڤيا.[72]

 
الافتتاح الرسمي للجمعية الرابعة في سِنِد في كاردف، ويلز. من اليسار إلى اليمين: كاروين جونز، أمير ويلز، دوقة كورنوال، الملكة و روزماري بتلر، 7 يونيو 2011.

في عام 2010، مثّل تشارلز الملكة في حفل الافتتاح في ألعاب الكومنولث 2010 في دلهي، الهند.[73]وقد حضر تشارلز الأحداث الرسمية في المملكة المتحدة لدعم دول الكومنولث، مثّل كرايست تشرش مراسم ذكرى الزلزال في كنيسة وستمنستر في عام 2011.[74][75][76]من 15 إلى 17 نوفمبر 2013، مثل الملكة لأول مرة في اجتماع رؤساء حكومات الكومنولث، في كولومبو، سريلانكا.[77][78]

في عام 2013، تبرع تشارلز بمبلغ غير محدد من المال إلى نداء الصليب الأحمر البريطاني بشأن أزمة سوريا ونداء DEC سوريا، الذي تديره 14 جمعية خيرية بريطانية لمساعدة ضحايا الحرب الأهلية السورية.[79][80] وفقاً لـ گارديان، يُعتقد أنه بعد بلوغه 65 عاماً في عام 2013، تبرع تشارلز بمعاشه التقاعدي الحكومي لجمعية خيرية لم تذكر اسمها تدعم كبار السن.[81]في مارس 2014، رتب تشارلز خمسة ملايين لقاح ضد الحصبة والحصبة الألمانية للأطفال في الفلپين عند تفشي مرض الحصبة في جنوب شرق آسيا. وفقاً لكلارنس هاوس، تأثر تشارلز بأخبار الأضرار التي سببها إعصار يولاندا في عام 2013. أرسل شركاء الصحة الدوليون، الذي كان راعياً له منذ عام 2004، اللقاحات، التي يعتقد أنها تحمي خمسة ملايين طفل تحت سن الخامسة من الحصبة.[82][83]

الرسائل التي بعث بها الأمير تشارلز إلى وزراء الحكومة خلال عامي 2004 و 2005 - ما يسمى بـ مذكرات العنكبوت الأسود - تمثل إحراجاً محتملاً بعد تحدي صحيفة گارديان لإطلاق الرسائل بموجب قانون حرية المعلومات 2000. في مارس 2015، قررت المحكمة العليا للمملكة المتحدة عرض خطابات الأمير.[84] تم نشر الرسائل من قبل مكتب مجلس الوزراء في 13 مايو 2015.[85][86][87]كان رد الفعل على المذكرات عند إطلاق سراحهم داعماً إلى حد كبير لتشارلز، مع القليل من الانتقادات الموجهة إليه.[88] وصفت المذكرات بشكل مختلف في الصحافة بأنها "مخيبة للآمال"[89]و"مؤذية"[90] وأن عرضهم "جاء بنتائج عكسية على أولئك الذين يسعون إلى التقليل من شأنه"،[91]مع رد فعل من الجمهور داعمة أيضاً.[92] في عام 2015، تم الكشف عن أن الأمير تشارلز كان لديه حق الوصول إلى أوراق مجلس الوزراء السرية في المملكة المتحدة.[93]

 
زيارة تشارلز التاسعة لنيوزيلندا في عام 2015

قام أمير ويلز ودوقة كورنوال بأول رحلة مشتركة لهما إلى جمهورية أيرلندا في مايو 2015. ووصفت الرحلة بأنها خطوة مهمة في "تعزيز السلام والمصالحة" من قبل السفارة البريطانية.[94]خلال الرحلة، صافح تشارلز شين فين والقائد المفترض لـ IRA Gerry Adams في گالواي، والتي وصفتها وسائل الإعلام بأنها "مصافحة تاريخية "و" لحظة مهمة للعلاقات الأنگلو أيرلندية".[95][96][97]في الفترة التي سبقت زيارة الأمير، تم اعتقال اثنين من المعارضين الجمهوريين الإيرلنديين بتهمة التخطيط لتفجير قنبلة. تم العثور على Semtex وصواريخ في دبلن منزل المشتبه به دونال Ó Coisdealbha ، عضو في منظمة Óglaigh na hÉireann، الذي سُجن فيما بعد لمدة خمسة أعوام و نصف السنوات.[98]كان على صلة بجمهوري مخضرم، شيموس ماگران من مقاطعة لاوث، عضو في الجيش الجمهوري الأيرلنديي، الذي سُجن لمدة 11 عاماً ونصف.[99][100]

قام تشارلز بزيارات متكررة إلى المملكة العربية السعودية من أجل تعزيز صادرات الأسلحة لشركات مثل BAE. في عام 2013،[101] 2014،[102] و2015،[103]التقى قائد الحرس الوطني السعودي متعب بن عبد الله. في فبراير 2014، شارك في رقصة السيف التقليدية مع أفراد من العائلة المالكة السعودية في مهرجان الجنارية بالرياض.[104]في نفس المهرجان، تم تكريم شركة الأسلحة البريطانية BAE Systems من قبل الأمير سلمان بن عبد العزيز.[105]انتقد النائبة الاسكتلندية مارگريت فيرر تشارلز في عام 2016 بسبب دوره في بيع طائرات مقاتلة من طراز تايفون إلى المملكة العربية السعودية.[106] وفقاً لكاترين ماير كاتبة سيرة تشارلز، وهي صحفية في مجلة تايم تدعي أنها أجرت مقابلات مع عدة مصادر من الدائرة المقربة من الأمير تشارلز، فإنه "لا يحب أن يتم استخدامه في تسويق الأسلحة" في الصفقات مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي الأخرى. وفقاً لماير، أثار تشارلز اعتراضاته فقط على استخدامه لبيع الأسلحة في الخارج على انفراد.[107] قرر رؤساء حكومات الكومنولث في اجتماع 2018 أن يكون أمير ويلز هو رئيس الكومنولث التالي بعد الملكة. القيادة خيار وبالتالي فهي غير وراثية.[108]

 
تشارلز مع الملكة، تريزا ماي، دونالد ترمپ وغيرهم من قادة العالم للاحتفال بالذكرى 75 لإنزال النورماندي في 5 يونيو 2019

في 7 مارس 2019، استضافت الملكة حدثاً في قصر بكنگهام للاحتفال بالذكرى الخمسين لتولي تشارلز منصب أمير ويلز. كان من بين الضيوف في الحدث دوقة كورنوال، دوق ودوقة كمبردج، دوق ودوقة ساسكس، رئيس الوزراء تريزا ماي و الوزير الأول الويلزي مارك دراكفورد.[109] في الشهر نفسه، بناءً على طلب من الحكومة البريطانية، ذهب أمير ويلز ودوقة كورنوال في جولة رسمية إلى كوبا، مما جعلهما أول أسرة ملكية بريطانية تزور البلاد. نُظر إلى الجولة على أنها محاولة لتكوين علاقة أوثق بين المملكة المتحدة وكوبا.[110]

في يناير 2020، أصبح أمير ويلز الراعي البريطاني الأول لجنة الإنقاذ الدولية، وهي مؤسسة خيرية تهدف إلى مساعدة اللاجئين والمشردين بسبب الحرب أو الاضطهاد أو الكوارث الطبيعية.[111] في أبريل 2021، وفي أعقاب الارتفاع المفاجئ في حالات كوڤيد-19 في الهند، أصدر تشارلز بياناً أعلن فيه إطلاق نداء طارئ للهند من قبل الصندوق البريطاني الآسيوي، الذي هو مؤسسها. ساعد النداء، المسمى الأكسجين لأجل الهند، في شراء مكثفات الأكسجين للمستشفيات المحتاجة.[112]

في 25 مارس 2020، أُعلن أن تشارلز أصيب بـ كوڤيد-19 خلال الجائحة. بعد ذلك عزل هو وزوجته في منزلهما برخال. تم اختبار كاميلا أيضاً، لكن نتيجتها كانت سلبية.[113][114][115] وذكر كلارنس هاوس أنه ظهرت عليه "أعراض خفيفة" لكنه "لا يزال بصحة جيدة". وأوضحوا أنه "لا يمكن التأكد من من أصيب الأمير بالفيروس بسبب كثرة الاشتباكات التي قام بها في دوره العلني خلال الأسابيع الأخيرة". [114] عدة صحف كان من الأهمية بمكان أن تشارلز وكاميلا تم اختبارهما على الفور في وقت كان العديد من الأطباء والممرضات والمرضى من NHS غير قادرين على إجراء الاختبار على وجه السرعة.[116][117]في 30 مارس 2020، أعلن كلارنس هاوس أن تشارلز قد تعافى من الفيروس، وأنه بعد استشارة طبيبه، لم يعد بحاجة للحجر الصحي.[118][119]بعد يومين، صرح في مقطع فيديو أنه سيواصل ممارسة التباعد الاجتماعي.[120]

في أكتوبر 2020، أرسل الأمير تشارلز خطاباً إلى الحاكم العام السير جون كير بعد إقالة عام 1975 من منصب رئيس الوزراء الأسترالي گوف ويتلام كجزء من مجموعة [[Palace letters |رسائل القصر]] بخصوص الأزمة الدستورية الأسترالية لعام 1975.[121] في الرسالة، بدا تشارلز مؤيداً لقرار كير، حيث كتب أن ما فعله كير "العام الماضي كان صحيحاً وشجاعاً يجب فعله - ويبدو أن معظم الأستراليين يؤيدون قرارك عندما يتعلق الأمر بهذا الموضوع"، مضيفاً أنه يجب عليه لا تقلق من "المظاهرات والغباءات" التي نشأت بعد قراره.[121]

 
أمير ويلز يلقي كلمة في بردج‌تاون، بعد أن أصبحت بربادوس جمهورية، نوفمبر 2021

في نوفمبر 2021، حضر تشارلز الاحتفالات التي أقيمت بمناسبة انتقال بربادوس إلى جمهورية برلمانية، والتي أطاحت بالملكة كرئيسة لدولة بربادوس.[122] تمت دعوة الأمير من قبل رئيس الوزراء ميا موتلي ليكون المستقبل رئيس الكومنولث،[123] وكانت هذه هي المرة الأولى التي يحضر فيها أحد أفراد العائلة المالكة انتقال مملكة إلى جمهورية.[124]

في 10 فبراير 2022، أُعلن أن اختبار تشارلز كان إيجابياً لـ كوڤيد-19 للمرة الثانية وانعزل ذاتياً.[125]وأكدت زوجته لاحقاً أيضاً إصابتها بالفيروس، وتبعتها الملكة نفسها بعد 10 أيام من تشخيص تشارلز الثاني.[126]تلقى تشارلز وزوجته جرعات من لقاح كوڤيد-19 في فبراير 2021.[127]

 
تشارلز وهو يلقي خطاب الملكة نيابة عن والدته، مايو 2022

في مايو 2022، حضر تشارلز الافتتاح الرسمي للبرلمان وألقى خطاب الملكة نيابة عن والدته كمستشار للدولة لأول مرة.[128]في يونيو 2022، ذكرت صحيفة التايمز أن الأمير تشارلز قد وصف بشكل خاص خطة اللجوء في رواندا بأنها "مروعة" وخشي أن تلقي بظلالها على 23 يونيو اجتماع رؤساء حكومات دول الكومنولث في رواندا، حيث مثّل الأمير الملكة.[129][130]أُفيد لاحقاً أن وزراء الحكومة قد حذروا تشارلز من الإدلاء بتعليقات سياسية، لأنهم يخشون أن تنشأ أزمة دستورية إذا استمر في الإدلاء بمثل هذه التصريحات بمجرد أن يصبح ملكاً.[131]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العمل الخيري والصدقة

منذ تأسيس صندوق الأمير في عام 1976، أنشأ تشارلز 16 منظمة خيرية أخرى ويشغل الآن منصب رئيس كل تلك المنظمات.[132]معاً، يشكل هؤلاء تحالفاً واسعاً يسمى جمعيات الأمير الخيرية، والذي يصف نفسه بأنه "أكبر مؤسسة خيرية متعددة الأسباب في المملكة المتحدة، حيث تجمع أكثر من 100 مليون جنيه إسترليني سنوياً ... [وهي] نشطة عبر مجموعة واسعة من المجالات بما في ذلك التعليم والشباب، والاستدامة البيئية، والبيئة المبنية، والأعمال التجارية والمشاريع المسؤولة والدولية."[132]

في عام 2010، تم تأسيس جمعيات الأمير الخيرية بكندا بطريقة مشابهة لتلك التي تحمل الاسم نفسه في المملكة المتحدة.[133]تشارلز أيضاً الراعي لأكثر من 400 جمعية خيرية ومنظمة أخرى.[134]استفاد تشارلز من جولاته في كندا كوسيلة للمساعدة في جذب الانتباه إلى الشباب والمعاقين والبيئة والفنون والطب والمسنين والحفاظ على التراث والتعليم.[135]في كندا، دعم تشارلز المشاريع الإنسانية. شارك مع ولديه في الاحتفالات التي أقيمت بمناسبة عام 1998 اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري.[135] أنشأ تشارلز أيضاً جمعيات الأمير الخيرية بأستراليا، ومقرها ملبورن. ستوفر مؤسسة جمعيات الأمير الخيرية أستراليا حضوراً تنسيقياً للمساعي الخيرية الأسترالية والدولية الخاصة بتشارلز.[136]

كان تشارلز من أوائل زعماء العالم الذين أعربوا عن مخاوفهم الشديدة بشأن سجل حقوق الإنسان للديكتاتور الروماني نيقولاي تشاوشسكو، وأطلق الاعتراضات على الساحة الدولية، [137] ثم دعمه لاحقاً مؤسسة FARA،[134]جمعية خيرية للأيتام الرومانيين والأطفال المنبوذين.[138]

البيئة المبنية

أعرب تشارلز علانية عن آرائه حول العمارة والتخطيط العمراني. عزز تقدم العمارة الكلاسيكية الجديدة وأكد أنه "يهتم بشدة بقضايا مثل البيئة والعمارة وتجديد المدينة الداخلية ونوعية الحياة."[139][140]في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى 150 لالمعهد الملكي للمعماريين البريطانيين (RIBA) في 30 مايو 1984، وصف بشكل لا يُنسى تمديداً مقترحاً للمعرض الوطني في لندن "جمرة وحشية على وجه صديق محبوب للغاية" وشجبت "جذوع الزجاج والأبراج الخرسانية" للعمارة الحديثة.[141]وأكد أنه "من الممكن والمهم من الناحية الإنسانية احترام المباني القديمة ومخططات الشوارع والمقاييس التقليدية وفي نفس الوقت عدم الشعور بالذنب تجاه تفضيل الواجهات والزخارف والمواد اللينة،"[141] دعا إلى إشراك المجتمع المحلي في الخيارات المعمارية، وسأل:

لماذا لا يمكننا الحصول على تلك المنحنيات والأقواس التي تعبر عن الشعور في التصميم؟ ما الخاطئ بهم؟ لماذا يجب أن يكون كل شيء عمودياً ومستقيماً وغير منحنٍ، وزوايا قائمة فقط - وعملياً?[141]

 
تشارلز في At-Bristol المفتتحة حديثاً، في 14 يونيو 2000

كان كتابه وفيلمه الوثائقي "رؤية بريطانيا" (A Vision of Britain) لهيئة الإذاعة البريطانية (1987) ينتقد أيضاً العمارة الحديثة، واستمر في حملته من أجل التمدن التقليدي، والنطاق البشري، وترميم المباني التاريخية، والتصميم المستدام،[142]على الرغم من الانتقادات في الصحافة. تعمل اثنتان من جمعياته الخيرية (صندوق الأمير للتجديد ومؤسسة الأمير لبناء المجتمع، والتي تم دمجها لاحقاً في مؤسسة خيرية واحدة) على الترويج لآرائه، وتم بناء قرية پاوندبري على الأرض مملوكة من قبل دوقية كورنوال لخطة رئيسية من قبل ليون كرير بتوجيه من تشارلز وبما يتماشى مع فلسفته.[139]

ساعد تشارلز في إنشاء صندوق ثقة وطني للبيئة المبنية في كندا بعد أن رثى، في عام 1996، التدمير الجامح للعديد من النوى الحضرية التاريخية في البلاد. عرض مساعدته على إدارة التراث الكندي في إنشاء صندوق ائتماني على غرار الثقة الوطنية في بريطانيا، وهي خطة تم تنفيذها مع مرور الميزانية الفدرالية الكندية لعام 2007.[143] في عام 1999، وافق تشارلز على استخدام لقب جائزة أمير ويلز لقيادة التراث البلدي، التي تمنحها مؤسسة تراث كندا للحكومات البلدية التي أظهرت التزاماً مستداماً بالحفاظ على الأماكن التاريخية.[144]أثناء زيارته للولايات المتحدة ومسح الأضرار التي سببها إعصار كاترينا، حصل تشارلز على جائزة متحف البناء الوطني جائزة ڤنسنت سكالي في عام 2005، لجهوده في مجال الهندسة المعمارية؛ تبرع بمبلغ 25000 دولار من أموال الجائزة لإصلاح المجتمعات التي تضررت من العاصفة.[145][146]

منذ عام 1997، زار تشارلز رومانيا لعرض وتسليط الضوء على تدمير الأديرة الأرثوذكسية و ساكسون ترانسلڤانيا خلال حكم الحزب الشيوعي لـ نيقولاي تشاوشسكو.[147][148][149]تشارلز هو راعي صندوق ميهاي إمينسكو، وهو منظمة رومانية للحفظ والتجديد،[150]واشتر منزلاً في رومانيا.[151]كما كتب المؤرخ توم گالاگر في الصحيفة الرومانية رومانيا الحرة في عام 2006 أن الملكيين في ذلك البلد عرضوا على تشارلز العرش الروماني؛ عرض قيل أنه تم رفضه،[152]لكن قصر بكنگهام نفى هذه التقارير.[153]يمتلك تشارلز أيضاً "فهماً عميقاً للفن و العمارة" الإسلامي، وقد شارك في بناء مبنى وحديقة في مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية التي تجمع بين الطرز المعمارية الإسلامية وأكسفورد.[154]

يتدخل تشارلز من حين لآخر في المشاريع التي تستخدم أساليب معمارية مثل الحداثة و الوظيفية.[155][156][157] في عام 2009، كتب تشارلز إلى العائلة المالكة القطرية، مطوري موقع Chelsea Barracks، ووصف تصميم اللورد روجرز للموقع بأنه "غير مناسب". بعد ذلك، تمت إزالة روجرز من المشروع وتم تعيين مؤسسة الأمير للبيئة المبنية لاقتراح بديل.[158]ادعى روجرز أن الأمير قد تدخل أيضاً لمنع تصميماته دار الأوبرا الملكية وساحة پاترنوستر، وأدان تصرفات تشارلز باعتبارها "إساءة استخدام للسلطة" و"غير دستورية".[158] كتب كل من اللورد فوستر، زها حديد، جاك هرتسوگ، جان نوڤيل، رنزو پيانو، فرانك جيري، من بين آخرين رسالة إلى سنداي تايمز يشكون من أن "تعليقات الأمير الخاصة" و"الضغط وراء الكواليس" قد أفسد "عملية التخطيط المنفتح والديمقراطي".[159]كما أدان پيرس گوف ومهندسون معماريون آخرون آراء تشارلز بصفتها "نخبوية" في رسالة شجعت زملائه على مقاطعة خطاب ألقاه تشارلز إلى RIBA في عام 2009. [155][157] CPC Group، مطور المشروع، رفع قضية ضد شركة الديار القطرية إلى المحكمة العليا، التي وصفت تدخل تشارلز بأنه "غير مرحب به".[160] بعد تسوية القضية، اعتذرت شركة CPC Group له "عن أي مخالفة نجمت عن قرار الشروع في التقاضي ضد شركة الديار القطرية والادعاءات التي قدمتها شركة CPC أثناء الإجراءات".[160]

في عام 2010، قررت مؤسسة الأمير للبيئة المبنية المساعدة في إعادة بناء وإعادة تصميم المباني في پورت-أو-پرنس، هايتي بعد أن دمرت العاصمة بسبب زلزال هايتي 2010.[161] تشتهر المؤسسة بتجديد المباني التاريخية في كابول وأفغانستان وفي كنگستون، جاميكا. أطلق على المشروع اسم "التحدي الأكبر حتى الآن" لمؤسسة الأمير للبيئة المبنية.[162]لعمله كراعٍ للعمارة الكلاسيكية الجديدة، في عام 2012 حصل على جائزة دريهاوس للهندسة المعمارية لرعايته. الجائزة الممنوحة من جامعة نوتردام تعتبر أعلى جائزة معمارية للعمارة الكلاسيكية الجديدة والتخطيط الحضري.[163]

تعهدات شركاء الإكساء

قامت Worshipful Company of Carpenters بتنصيب تشارلز بصفته مسؤول تنفيذي فخري "تقديراً لاهتمامه بالهندسة المعمارية في لندن."[164] تشارلز أيضًا هو السيد الدائم لشركة Worshipful Company of Shipwrights، وهو مواطن في Worshipful Company of Drapers، وهو الفريمان الفخري لـ Worshipful Company of Musicians، وهو عضو فخري في محكمة مساعدو شركة وورشپفل للصائغين، ورجل النقل الملكي في شركة وورشپفل للبستانيين.[165]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

البيئة الطبيعية

 
اجتماع تشارلز وكاميلا الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ المسؤولين في لويزيانا، أثناء وصولهم للقيام بجولة في الدمار الذي أحدثه إعصار كاترينا، نوفمبر 2005
 
تشارلز في COP21 في 2015

منذ السبعينيات، عزز تشارلز الوعي البيئي.[166] في سن ال 21، ألقى خطابه الأول حول القضايا البيئية بصفته رئيس لجنة الريف الويلزي.[167] من أجل تقليل بصمة الكربون، استخدم مرجل الكتلة الحيوية لتدفئة برخال، حيث قام أيضاً بتركيب توربين كهرمائي في النهر بجانب العقار. لقد استخدم الألواح الشمسية في كلارنس هاوس وهايگروڤ، وإلى جانب استخدامه سيارة كهربائية في ممتلكاته - حيث يقود سيارته من طراز أستون مارتن DB6 على مزيج وقود الإيثانول من 85٪ وقود إيثانول و15٪ بنزين.[168] شدد تشارلز، وهو بستاني متعطش، على أهمية التحدث إلى النباتات، قائلاً: "أتحدث بسعادة إلى النباتات والأشجار، وأستمع إليها. أعتقد أنه أمر بالغ الأهمية".[169]

عند الانتقال إلى منزل هايگروڤ، طور تشارلز اهتماماً بالزراعة العضوية، والذي بلغ ذروته في عام 1990 بإطلاق علامته التجارية العضوية الخاصة، دوقية أوريجينالز،[170]التي تبيع الآن أكثر من 200 من المنتجات المختلفة المنتجة بشكل مستدام، من الطعام إلى أثاث الحدائق؛ يتم التبرع بالأرباح (أكثر من 6 ملايين جنيه إسترليني بحلول عام 2010) إلى جمعيات الأمير الخيرية.[170][171]قام تشارلز بتوثيق العمل في ممتلكاته، وشارك في تأليفه (مع تشارلز كلوڤر، محرر قسم البيئة في ديلي تلغراف) Highgrove: An Experiment in Organic Gardening and Farming هايگروڤ: تجربة في البستنة العضوية والزراعة، الذي نُشر عام 1993، ويقدم رعايته للحديقة العضوية. على نفس المنوال، انخرط تشارلز في الزراعة والصناعات المختلفة داخلها، واجتمع بانتظام مع المزارعين لمناقشة تجارتهم. على الرغم من أن وباء 2001 الحمى القلاعية في إنجلترا منع تشارلز من زيارة المزارع العضوية في سسكاتشوان، فقد التقى بالمزارعين في مبنى البلدية في أسينيبويا .[172][173] في عام 2004، أسس حملة نهضة لحم الضأن، والتي تهدف إلى دعم مربي الأغنام البريطانيين وجعل لحم الضأن أكثر جاذبية للبريطانيين.[174]لقد اجتذبت زراعته العضوية انتقادات وسائل الإعلام: وفقاً لـ الإندبندنت في أكتوبر 2006،" تضمنت قصة Duchy Originals تنازلات ومقاطع أخلاقية، مرتبطة ببرنامج تسويق حازم."[175] فقد كان ناقداً بارزاً لهذه الممارسة،[12]تحدث تشارلز الثالث أيضاً ضد استخدام المحاصيل المعدلة وراثياً وفي رسالة إلى رئيس الوزراء توني بلير، في عام 1998، انتقد تطوير الأطعمة المعدلة وراثياً.[176] وكرر نفس المشاعر في عام 2008، بحجة أن "وجود شكل من أشكال الهندسة الوراثية الذكية تلو الآخر ... سيضمن التسبب في أكبر كارثة بيئية في كل العصور."[13]

في عام 2007، حصل على جائزة المواطن البيئي العالمية السنوية العاشرة من مركز كلية الطب بجامعة هارفارد للصحة والبيئة العالمية، والتي صرح مديرها إريك تشيڤيان: " لعقود من الزمان، كان أمير ويلز بطل العالم الطبيعي ... لقد كان رائداً عالمياً في الجهود المبذولة لتحسين كفاءة الطاقة وتقليل تصريف المواد السامة على الأرض وفي الهواء والمحيطات ".[177] أثارت رحلات تشارلز على متن طائرة خاصة انتقادات من Plane Stupid جوس گارمان.[178][179] في عام 2007، أطلق تشارلز شبكة إغاثة الأمير، والتي تشجع الشركات على اتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ. وفي حديثه إلى البرلمان الاوروبي في 14 فبراير 2008، دعا إلى قيادة الاتحاد الأوروبي في الحرب ضد تغير المناخ. أثناء التصفيق الحار الذي أعقب ذلك، ظل نايجل فاراج، زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة (UKIP) جالساً واستمر في وصف مستشاري تشارلز بأنهم "ساذجون وحمقى في أحسن الأحوال".[180] في خطاب ألقاه أمام قمة العمران منخفض الكربون في قاعة البرلمان الأوروبي في 9 فبراير 2011، قال تشارلز إن المتشككين في تغير المناخ يلعبون "لعبة روليت متهورة" مع مستقبل الكوكب ولديهم "تأثير مدمر" على الرأي العام. كما أوضح الحاجة إلى حماية مصايد الأسماك وغابات الأمازون المطيرة، وجعل الانبعاثات منخفضة الكربون ميسورة التكلفة وتنافسية.[181]في عام 2011، حصل تشارلز على [[ وسام الجمعية الملكية لحماية الطيور لمشاركته في البيئة، مثل الحفاظ على الغابات المطيرة.[182]

في 27 أغسطس 2012، خاطب تشارلز الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة - المؤتمر العالمي للحفظ، مؤيداً الرأي القائل بأن حيوانات الرعي ضرورية للحفاظ على التربة والأراضي العشبية الإنتاجية:

لقد كنت مفتوناً بشكل خاص، على سبيل المثال، بعمل رجل رائع يُدعى ألان سيڤوري، في زمبابوى ومناطق أخرى شبه قاحلة، والذي جادل لسنوات ضد رأي الخبراء السائد هذه هي الأعداد البسيطة من الماشية التي تدفع بالرعي الجائر وتتسبب في تحول الأراضي الخصبة إلى صحراء. على العكس من ذلك، كما أوضح منذ ذلك الحين بشكل بياني، تحتاج الأرض إلى وجود حيوانات تتغذى وفضلاتها حتى تكتمل الدورة بحيث تظل التربة والأراضي العشبية منتجة. بحيث إذا أخذت حيوانات الرعي من الأرض وحبستهم بعيداً في حقول تسمين شاسعة، فإن الأرض ستموت.[183]

في فبراير 2014، زار تشارلز مستويات سومرسِت للقاء السكان المتضررين من فيضانات الشتاء. خلال زيارته، أشار تشارلز إلى أنه "لا يوجد شيء مثل كارثة هائلة تجعل الناس يبدأون في فعل شيء ما. والمأساة هي أن شيئاً لم يحدث لفترة طويلة." وتعهد بتقديم تبرع بقيمة 50 ألف جنيه إسترليني، قدمه صندوق برينسز الريفي لمساعدة العائلات والشركات[184][185][186] In December 2015, Charles delivered a speech at the opening ceremony for COP21, making a plea to industries to put an end to practices that cause deforestation.[187]في أغسطس 2019، أُعلن أن تشارلز تعاون مع مصممي الأزياء البريطانيين فين وأومي لإنتاج مجموعة من الملابس المصنوعة من نبات القراص الموجودة في منزله في هايگروڤ. نبات القراص هو نوع من النباتات التي عادة ما "يُنظر إليها على أنها لا قيمة لها". تم استخدام نفايات نبات هايگروڤ أيضاً في صنع المجوهرات التي يتم ارتداؤها مع الفساتين.[188] في سبتمبر 2020، أطلق تشارلز RE: TV، وهي منصة عبر الإنترنت تعرض أفلاماً قصيرة ومقالات حول قضايا مثل تغير المناخ والاستدامة. يشغل منصب رئيس تحرير المنصة.[189] دخلت المنصة لاحقاً في شراكة مع Amazon Prime Video وWaterBear، وهي منصة بث أخرى مخصصة للقضايا البيئية.[190]وفي نفس الشهر، صرح في خطاب له أن الرد على النمط العسكري مشابه لمشروع مارشال كان مطلوباً لمكافحة تغير المناخ.[191]

في يناير 2020، أطلق تشارلز مبادرة الأسواق المستدامة في الاجتماع السنوي المنتدى الإقتصادي العالمي في داڤوس، وهو مشروع يشجع على وضع الاستدامة في قلب جميع الأنشطة.[192] في مايو 2020، أطلق مبادرة الأسواق المستدامة والمنتدى الاقتصادي العالمي مشروع إعادة التعيين الكبرى، وهو عبارة عن خطة من خمس نقاط معنية بتعزيز النمو الاقتصادي المستدام في أعقاب الركود العالمي الناجم عن جائحة كوڤيد-19.[193]في يناير 2021، أطلق تشارلز ميثاق Terra Carta ("ميثاق الأرض")، وهو ميثاق التمويل المستدام الذي سيطلب من الموقعين عليه اتباع مجموعة من القواعد لتصبح أكثر استدامة وإجراء استثمارات في المشاريع والأسباب التي تساعد في الحفاظ على بيئة.[194][195] في يوليو 2021، أعلن تشارلز وجوني إيف عن Terra Carta Design Lab، وهي مسابقة صممتها الكلية الملكية للفنون لإيجاد حلول لتغير المناخ والقضايا البيئية، والتي سيتم دعم الفائزين بها مالياً و قدم إلى رواد الصناعة لمبادرة الأسواق المستدامة.[196][197] في سبتمبر 2021، أطلق مبادرة الغذاء من أجل المستقبل، وهو برنامج بمساهمات من جيمي دورتي وجيمي أوليڤر يهدف إلى تثقيف أطفال المدارس الثانوية حول نظام الغذاء والقضاء على هدر الطعام.[198]في دوره كراعٍ لجمعية Hedgelaying الوطنية، استضاف تشارلز حفلات استقبال للمنافسة الريفية للمنظمة في منزله في هايگروڤ للمساعدة في الحفاظ على نباتات السياج المزروعة في المملكة المتحدة.[199]

في يونيو 2021، حضر حفل استقبال استضافته الملكة خلال القمة السابعة والأربعين لمجموعة السبع، واجتماعاً بين قادة مجموعة السبعة وكبار المديرين التنفيذيين للصناعة المستدامة لمناقشة الحلول الحكومية والشركات للمشاكل البيئية.[200] في أكتوبر 2021، ألقى خطاباً في قمة روما العشرين لعام 2021، واصفاً مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي 2021 بأنه "الفرصة الأخيرة لحالة" منع تغير المناخ والمطالبة بإجراءات من شأنها أن تؤدي إلى اقتصاد مستدام بقيادة خضراء.[201]في خطابه في حفل افتتاح COP26، كرر مشاعره من العام السابق، مشيراً إلى أن "هناك حاجة إلى" حملة واسعة على الطراز العسكري "لحشد قوة القطاع الخاص العالمي" للتصدي لتغير المناخ.[202] في عام 2021، تحدث تشارلز إلى بي بي سي حول البيئة وقال إنه لا يأكل أي لحوم ولا أسماك ويوم واحد في الأسبوع لا يأكل أي منتجات ألبان.[203][204]

أطلق تشارلز، الراعي معهد كمبردج لقيادة الاستدامة، منح العمل المناخي للطلاب من الدول الجزرية الصغيرة بالشراكة مع جامعة كمبردج، جامعة تورنتو، جامعة ملبورن، جامعة مكماستر وجامعة مونتريال في مارس 2022.[205] في سبتمبر 2022، استضاف تشارلز ندوة الحساسية العالمية في دومفريز هاوس مع مؤسسة ناتاشا لأبحاث الحساسية و16 خبيراً في الحساسية من جميع أنحاء العالم لمناقشة العوامل الكامنة وراء الحساسية الجديدة الناشئة، بما في ذلك فقدان التنوع الحيوي وتغير المناخ.[206]

الطب البديل

 
أمير ويلز ودوقة كورنوال مع مدير NIH إلياس زرهوني والجراح العام ريتشارد كرمونا، نوفمبر 2005

دافع تشارلز عن الطب البديل بشكل مثير للجدل.[207] أعرب لأول مرة عن اهتمامه بالطب البديل علنًا في ديسمبر 1982 في خطاب ألقاه أمام الجمعية الطبية البريطانية.[208] جذبت مؤسسة الأمير للصحة المتكاملة (FIH) معارضة من المجتمع العلمي والطبي بسبب حملتها التي تشجع الممارسين العامين على تقديم العلاجات العشبية وغيرها من العلاجات البديلة لمرضى الخدمة الصحية القومية.[209][210]

في 24 يونيو 2004، خلال كلمة ألقاها أمام المتخصصين في الرعاية الصحية في أحد المؤتمرات، دعا إلى استخدام Gerson therapy، مثل الحقن الشرجية للقهوة، لعلاج مرضى السرطان وقال إنه يعرف مريض مصاب بالسرطان شُفي منهم.[211][210][212] أثارت هذه التعليقات انتقادات من المهنيين الطبيين مثل مايكل باوم.[213][214]

في مايو 2006، ألقى تشارلز خطابًا في جمعية الصحة العالمية في جنيف، حث فيه على دمج الطب التقليدي والطب البديل ودافع عن المعالجة المثلية.[215][14]


في أبريل 2008، نشرت "التايمز" رسالة من Edzard Ernst، أستاذ الطب التكميلي في جامعة إكستر، والتي طلبت من مؤسسة الأمير للصحة المتكاملة استدعاء اثنين يروجون للطب البديل، قائلين "يبدو أن غالبية العلاجات البديلة غير فعالة إكلينيكيًا، والعديد منها خطير تمامًا". ورد متحدث باسم مؤسسة الأمير للصحة المتكاملة على الانتقادات بالقول: نحن نرفض تمامًا الاتهام بأن منشورنا على الإنترنت الرعاية الصحية التكميلية: دليل يحتوي على أي ادعاءات مضللة أو غير دقيقة حول فوائد العلاجات التكميلية. على العكس من ذلك، فهو يعالج الأشخاص كبالغين ويتبع نهجًا مسؤولًا من خلال تشجيع الأشخاص على البحث عن مصادر موثوقة للمعلومات ... حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات مستنيرة. ولا تشجع المؤسسة العلاجات التكميلية.[216] في ذلك العام، نشر إرنست كتابًا مع سيمون سينگ، مكرسًا ساخرًا لـ "صاحب السمو الملكي أمير ويلز"، بعنوان " خدعة أو علاج: الطب البديل قيد التجربة". ينتقد الفصل الأخير بشدة دعوة تشارلز للعلاجات التكميلية والبديلة.[217]


تنتج شركة أصول دوقية الأمير مجموعة متنوعة من المنتجات الطبية التكميلية بما في ذلك "صبغة التخلص من السموم" التي ندد بها إدزارد إرنست باعتبارها "تستغل المستضعفين ماليًا" و"الشعوذة الصريحة". [218] في عام 2009، انتقدت هيئة معايير الإعلان رسالة بريد إلكتروني أرسلتها Duchy Originals للإعلان عن منتجات Echina-Relief و Hyperi-Lift و Detox Tinctures قائلةً إنها مضللة.[219] كتب الأمير شخصيًا ما لا يقل عن سبعة رسائل إلى وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) قبل فترة وجيزة من تخفيف القواعد التي تحكم وضع العلامات على هذه المنتجات العشبية، وهي الخطوة التي أدانها العلماء والهيئات الطبية على نطاق واسع.[220] في أكتوبر 2009، أفيد أن تشارلز ضغط شخصيًا على وزير الصحة، آندي بورنهام، فيما يتعلق بتوفير المزيد من العلاجات البديلة في NHS.[218]


في أبريل 2010، بعد مخالفات محاسبية، تم القبض على مسؤول سابق في مؤسسة الأمير للصحة المتكاملة وزوجته بتهمة الاحتيال التي يعتقد أن مجموعها 300000 جنيه إسترليني.[221] بعد أربعة أيام، أعلنت مؤسسة الأمير للصحة المتكاملة إغلاقها، مدعية أنها حققت هدفها الرئيسي المتمثل في تعزيز استخدام الصحة المتكاملة.[222] أدين المدير المالي للمؤسسة الخيرية، المحاسب جورج جراي، بسرقة بلغ مجموعها 253 ألف جنيه إسترليني وحُكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات.[223]

تمت إعادة تسمية مؤسسة الأمير للصحة المتكاملة بالعلامة التجارية وإعادة إطلاقها لاحقًا في عام 2010 باسم كلية الطب،[223][224][225] التي أصبح تشارلز راعيًا لها في عام 2019.[226] في عام 2016، قال تشارلز في خطاب له إنه استخدم أدوية بيطرية في المعالجة المثلية لتقليل استخدام المضادات الحيوية في مزرعته.[227] وتعرض لانتقادات بعد أن أصبح راعيًا لكلية الطب المثلي في 27 يونيو 2019.[228][229][230][231]


الاهتمامات الدينية والفلسفية

 
مع القس الأرثوذكسي التشيكي ياروسلاڤ شوڤارسكي عام 2010

تم تعميد تشارلز في سن 16 من قبل رئيس أساقفة كانتربري مايكل رامزي في عيد الفصح عام 1965، في نيسة سانت جورج، قلعة وندسور. [232] وكان يحضر القداس في كنائس الأنگليكانية القريبة من هايگروڤ،[233]ويحضر في كنيسة كراثي كيرك في اسكتلندا مع بقية أفراد العائلة المالكة عند الإقامة في قلعة بالمورال. في عام 2000، تم تعيينه اللورد المفوض السامي للجمعية العامة لكنيسة اسكتلندا. كما زار تشارلز (وسط بعض السرية) الكنيسة الأرثوذكسية عدة مرات على جبل آثوس[234] وكذلك في رومانيا[147] وصربيا.[235] تشارلز أيضاً راعي مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية في جامعة أكسفورد، وفي العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، افتتح معهد ماركفلد للتعليم العالي، المخصص للدراسات الإسلامية في سياق متعدد الثقافات.[154][236][237]

أصبح السير لورنز جان ڤان در پوست صديقاً لتشارلز في عام 1977؛ أطلق عليه لقب "المعلم الروحي" وكان الأب الروحي لابن تشارلز الأمير ويليام.[238]من ڤان در پوست، طور تشارلز تركيزاً على الفلسفة والاهتمام بالديانات الأخرى.[239]عبّر تشارلز عن آرائه الفلسفية في كتابه الصادر عام 2010، الانسجام: طريقة جديدة للنظر إلى عالمنا،[240][241][242]الذي حصل على جائزة نوتيلوس للكتاب.[243]في نوفمبر 2016، حضر تكريس كاتدرائية القديس توما، أكتون، لتكون أول كاتدرائية السريان الأرثوذكس.[244] في أكتوبر 2019، حضر تقديس الكاردينال نيومان.[245] زار تشارلز قادة الكنيسة الشرقية في القدس في يناير 2020 وبلغ ذروته في خدمة مسكونية في كنيسة المهد في بيت لحم، وبعد ذلك سار في تلك المدينة برفقة شخصيات مسيحية ومسلمة.[246][247]

على الرغم من الشائعات التي ترددت بأن تشارلز سيتعهد بأن يكون "المدافع عن الأديان" أو "المدافع عن الإيمان" كملك، فقد صرح في عام 2015 أنه سيحتفظ بلقب الملك التقليدي " المدافع عن الإيمان"، مع" ضمان إمكانية ممارسة معتقدات الآخرين أيضاً"، وهو ما يراه واجباً على كنيسة إنگلترة.[248]


فتره حكم

التصويت قبل الانضمام

قبل اعتلاء العرش البريطاني، حددت استطلاعات الرأي شعبية تشارلز لدى الشعب البريطاني بنسبة 42 في المائة،[249]من خلال استطلاع أجرته شركة BMG للأبحاث لعام 2019 وجد أن 46 بالمائة من البريطانيين أرادوا أن يتنازل تشارلز فور توليه العرش، لصالح ويليام.[250]أفاد استطلاع للرأي أجري عام 2021 أن 60 في المائة من الجمهور البريطاني لديهم رأي إيجابي عنه.[251]

خطط تسلم المنصب والتتويج

اعتلى تشارلز العرش البريطاني في 8 سبتمبر 2022، عقب وفاة والدته، الملكة إليزابث الثانية. كان تشارلز الوريث البريطاني الأطول خدمة، متجاوزاً رقم إدوارد السابع في 20 أبريل 2011.[2] عندما أصبح ملكاً في سن 73، كان أكبر شخص يعتلي العرش، وكان حامل الرقم القياسي السابق وليام الرابع، الذي كان عمره 64 عام عندما أصبح ملكاً في عام 1830.[252]

وُضعت الخطط لتتويج تشارلز تحت الاسم الرمزي عملية الجرم السماوي الذهبي. يترأس اللجنة إدوارد فيتزالان هوارد، دوق نورفولك الثامن عشر، الذي يحمل اللقب الوراثي إيرل مارشال. تتكون العملية من أعضاء قياديين في الطبقة الأرستقراطية وكبار الشخصيات الأخرى، وهي منفصلة دستورياً عن المكاتب الخاصة لتشارلز أو الملكة.[253] تشير التقارير إلى أن حفل تتويج تشارلز سيكون أبسط وأصغر في الحجم من حفل تتويج والدته في عام 1953.[254]

كانت هناك تكهنات حول الاسم الملكي الذي سيختاره تشارلز عند توليه العرش. في عام 2005، أفيد أن تشارلز اقترح أنه قد يختار الحكم باسم جورج السابع تكريماً لجده لأمه، ولتجنب الارتباط بملوك ستيوارت تشارلز الأول، الذي قُطع رأسه، و تشارلز الثاني الذي كان معروفاً بأسلوب حياته اللاأخلاقي،[255] بالإضافة لكونه حساساً لذكرى بوني برينس تشارلي، الذي كان ذات يوم مطالباً للعرش من ستيوارت الإنگليزية والاسكتلندية، والذي أطلق عليه أنصاره تشارلز الثالث.[255] في عام 2005، قال مكتب تشارلز إنه لم يتم اتخاذ أي قرار بعد.[256]بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية، أكد قصر كلارنس أن تشارلز سيستخدم الاسم الملكي "تشارلز الثالث".[257]

ألقى الملك خطابه الأول للأمة في 9 سبتمبر في الساعة 18:00 بتوقيت گرينتش، حيث حزن على والدته الراحلة وأعلن ابنه وليام أمير ويلز.[258]

في 10 سبتمبر 2022، أعلن مجلس الانضمام أن تشارلز ملكاً على الملأ. تم بث الحفل تلفزيونياً لأول مرة.[259]كان من بين الحضور وليام، أمير ويلز، الملكة كاميلا، ورؤساء الوزراء البريطانيون السابقون السير جون ميجور، السير توني بلير، گوردون براون، ديڤد كامرون، ليدي (تيريزا) ماي وبوريس جونسون.[260]

العلاقات والزيجات

 
الأمير في قصر بكنگهام في 1974، تصوير ألان وارن

العزوبية

الزيجات

زواجه من الليدي ديانا سپنسر

 
أمير وأميرة ويلز يروران صخرة آيرز في أستراليا، مارس 1983

التقى تشارلز الليدي ديانا سپنسر لأول مرة في عام 1977 أثناء زيارته لمنزلها، آلثورپ. كان رفيق أختها الكبرى سارة، ولم يكن تجاه ديانا شعوراً عاطفياً حتى منتصف عام 1980. بينما كان تشارلز وديانا يجلسان معاً على كيس من القش في حفل شواء لأحد الأصدقاء في يوليو، ذكرت أنه بدا بائساً وبحاجة إلى الرعاية في جنازة جثمانه اللورد مونتباتن. بعد فترة وجيزة، وفقاً لكاتب السيرة الذاتية الذي اختاره تشارلز، جوناثان ديمبلبي، "دون أي اندفاع واضح في الشعور، بدأ يفكر فيها بجدية على أنها عروس محتملة"، ورافقت تشارلز في زيارات إلى قلعة بالمورال وقصر ساندرنگهام.[261]

أخبر ابن عم تشارلز نورتون كناتشبول وزوجته تشارلز أن ديانا بدت مذهولة من موقفه وأنه لا يبدو أنه يحبها.[262] في غضون ذلك، جذبت المغازلة المستمرة للزوجين اهتماماً شديداً من الصحافة والمصورون. عندما أخبره الأمير فيليپ أن التكهنات الإعلامية ستضر بسمعة ديانا إذا لم يتخذ تشارلز قراراً بشأن الزواج منها قريباً، وإدراكه أنها عروس ملكية مناسبة (وفقاً لمعايير مونتباتن)، فسر تشارلز نصيحة والده على أنها تحذير. للمضي قدماً دون مزيد من التأخير.[263]

تقدّم تشارلز للزواج من ديانا في فبراير 1981؛ قبلت وتزوجا في كاتدرائية القديس پولس في 29 يوليو من ذلك العام. عند زواجه، خفض تشارلز مساهمته الضريبية الطوعية من الأرباح التي حققتها دوقية كورنوال من 50٪ إلى 25٪.[264]عاش الزوجان في قصر كنزنگتون وفي قصر هايگروڤ، بالقرب من تتبري، ولديهما طفلان: الأمراء وليام (من مواليد 1982) و هنري (المعروف باسم هاري) (مواليد 1984). وضع تشارلز سابقة لكونه أول أب ملكي يحضر ولادة أطفاله.[22]

في غضون خمس سنوات، عانت حياتهما الزوجية من المشاكل بسبب عدم توافق الزوجين وفرق السن البالغ 13 عاماً تقريباً.[265][266] بحلول نوفمبر 1986، استأنف تشارلز علاقته بالكامل مع كاميلا پاركر بولز.[267] في شريط فيديو سجله پيتر ستلن في عام 1992، اعترفت ديانا بأنها بحلول عام 1986، كانت "مغرمة بشدة بشخص عمل في هذه البيئة."[268][269]يُعتقد أنها كانت تشير إلى باري ماناكي،[270]الذي تم نقله إلى فرقة الحماية الدبلوماسية في عام 1986 بعد أن قرر مديروه أن علاقته مع ديانا لم تكن مناسبة.[269][271]بدأت ديانا فيما بعد علاقة مع الرائد جيمس هيويت، مدرب ركوب الخيل السابق للعائلة.[272]أدى عدم ارتياح تشارلز وديانا الواضح في صحبة بعضهما البعض إلى أن يطلق عليهما لقب "اللامعين" من قبل الصحافة.[273]كشفت ديانا عن علاقة تشارلز بكاميلا في كتاب لأندرو مورتون بعنوان ديانا، قصتها الحقيقية. ظهرت أيضاً شرائط صوتية لمغازلتها خارج إطار الزواج.[273] كانت الاقتراحات المستمرة بأن هيويت والد الأمير هاري تستند إلى تشابه جسدي بين هيويت وهاري. ومع ذلك، كان هاري قد ولد بالفعل في الوقت الذي بدأت فيه علاقة ديانا بهويت.[274][275]

 
أمير وأميرة ويلز بعد زواج دوق و دوقة يورك، 1986

الانفصال والطلاق

في ديسمبر 1992، أعلن رئيس الوزراء البريطاني جون ميجر عن الانفصال القانوني للزوجين في البرلمان. في وقت سابق من ذلك العام، نشرت الصحافة البريطانية نصوص محادثة هاتفية عاطفية مزورة بين تشارلز وكاميلا من عام 1989، والتي أطلق عليها اسم Camillagate من قبل الصحافة.[276][277]سعى تشارلز إلى فهم الجمهور في فيلم تلفزيوني، تشارلز: الرجل الخاص، الدور العام، مع جوناثان ديمبلبي الذي تم بثه في 29 يونيو 1994. في مقابلة في الفيلم، أكد علاقته خارج نطاق الزواج مع كاميلا، قائلاً إنه أعاد إحياء علاقتهما في عام 1986 فقط بعد أن "انهار زواجه من ديانا بشكل لا رجعة فيه".[278][279][280]تبع ذلك اعتراف ديانا بالمشاكل الزوجية في an interview|مقابلة مع صاحبة السمو الملكي أميرة ويلز مع برنامج بي بي سي للشؤون الجارية پانوراما، بث في 20 نوفمبر 1995.[281] في إشارة إلى علاقة تشارلز بكاميلا، قالت: "حسناً، كان هناك ثلاثة منا في هذا الزواج، لذلك كان مزدحماً بعض الشيء." كما أعربت عن شكها في أهلية زوجها لمنصب الملك.[282] تطلق تشارلز وديانا في 28 أغسطس 1996،[283]بعد أن نصحتها الملكة رسمياً في ديسمبر 1995 بإنهاء الزواج.[284] قُتلت ديانا في حادث سيارة في باريس في 31 أغسطس من 1996؛ سافر تشارلز إلى باريس مع شقيقات ديانا لتشييعها إلى بريطانيا.[285]

الزواج من كاميلا پاركر بولز

 
أمير ويلز ودوقة كورنوال في جامايكا، مارس 2008

أُعلن عن مشاركة تشارلز وكاميلا پاركر بولز في 10 فبراير 2005؛ قدم لها خاتم الخطوبة الذي كان يخص جدته.[286]تم تسجيل موافقة الملكة على الزواج (كما هو مطلوب بموجب قانون الزواج الملكي 1772) في اجتماع Privy Council | مجلس الملكة في 2 مارس.[287]في كندا، أعلنت وزارة العدل قرارها بعدم مطالبة مجلس الملكة الخاص في كندا بالاجتماع لإعطاء موافقته على الزواج، لأن الاتحاد لن ينتج عنه نسل ولن يكون له أي تأثير على خلافة العرش الكندي[288]

كان تشارلز العضو الوحيد في العائلة المالكة الذي أقام زواجاً مدنياً بدلاً من حفل زفاف كنسي في إنگلترة. ذكرت وثائق حكومية من الخمسينيات والستينيات، نشرتها بي بي سي، أن مثل هذا الزواج كان غير قانوني،[289]على الرغم من رفض المتحدث باسم تشارلز ذلك،[290] وأوضح أن الحكومة الحالية قد عفا عليها الزمن.[291]

كان من المقرر أن يتم الزواج في حفل مدني في قلعة وندسور، مع مباركة دينية لاحقة في كنيسة القديس جورج. تم تغيير المكان لاحقاً إلى وندسور گلدهل، لأن الزواج المدني في قلعة وندسور سيلزم المكان بأن يكون متاحاً لأي شخص يرغب في الزواج هناك. قبل أربعة أيام من الزفاف، تم تأجيله من التاريخ الأصلي المحدد في 8 أبريل حتى اليوم التالي للسماح لتشارلز وبعض الشخصيات المرموقة بحضور جنازة البابا يوحنا پولس الثاني.[292]

لم يحضر والدا تشارلز مراسم الزواج المدني؛ ربما كان إحجام الملكة عن الحضور ناجماً عن منصبها الحاكم الأعلى لكنيسة إنگلترة.[293]حضرت الملكة ودوق إدنبرة خدمة المباركة وبعد ذلك أقاما حفل استقبال للعروسين في قلعة وندسور.[294]تم بث القداس من رئيس أساقفة كانتربري، روان ويليامز، في كنيسة القديس جورج بقلعة وندسور على التلفزيون.[295]

الهوايات والاهتمامات الشخصية

الرياضة

 
Prince Charles and Prince William after a Polo Match at Ham Polo Club, London

الفنون البصرية والأدائية والمعاصرة

تشارلز هو رئيس أو راعي أكثر من 20 منظمة للفنون المسرحية، والتي تشمل الكلية الملكية للموسيقى، و الأوبرا الملكية، وأوركسترا الغرفة الإنجليزية، وأوركسترا فيلهارمونيا، الأوبرا الويلزية الوطنية، ومدرسة پورسيل. في عام 2000، أعاد إحياء تقليد تعيين عازفي القيثارة في الديوان الملكي، من خلال تعيين [[Official Harpist to the Prince of Wales |عازف القيثارة الرسمي لأمير ويلز]]. كطالب جامعي في كمبردج، عزف على التشيلو، وغنى مع جوقة باخ مرتين.[296]كما كان عضواً في جمعية درايدن، مجموعة الدراما في كلية ترينيتي، وظهر في اسكتشات ومسرحيات.[297] أسس تشارلز مؤسسة الأمير للأطفال والفنون في عام 2002 لمساعدة المزيد من الأطفال على تجربة الفنون بشكل مباشر. وهو رئيس شركة شكسبير الملكية ويحضر العروض في ستراتفورد، ويدعم أحداث جمع التبرعات ويحضر الاجتماع العام السنوي للشركة.[296] يستمتع تشارلز بالكوميديا،[298]ويهتم بـ بالأوهام، ليصبح عضواً في الدائرة السحرية بعد اجتياز الاختبار في عام 1975 من خلال أداء تأثير "الكؤوس والكرات".[299]كان تشارلز أيضاً راعياً معهد الفيلم البريطاني منذ عام 1978.[300]

تشارلز رسام ألوان مائية متحمس وبارع قام بعرض وبيع عدد من أعماله لجمع الأموال لصالح جمعياته الخيرية وكذلك نشر كتباً حول هذا الموضوع. بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لتوليه منصب أمير ويلز في عام 1994، أصدر البريد الملكي سلسلة من الطوابع البريدية التي تضمنت لوحاته.[301]في عيد ميلاده الخمسين، تم عرض 50 لوحة مائية في قصر هامپتون كورت.[301] في عام 2001، تم عرض 20 مطبوعة من رسوماته المائية التي توضح ممتلكات بلده في معرض بينالي فلورنسا الدولي للفن المعاصر.[302]في عام 2016، قُدر أنه باع مطبوعات لألوانه المائية بمبلغ إجمالي قدره 2 مليون جنيه إسترليني من متجر في مقر إقامته في قصر هايگروڤ.[301]بمناسبة عيد ميلاده السبعين في عام 2018، عُرضت أعماله في معرض أستراليا الوطني.[301] في عام 2022، تم عرض 79 من لوحاته في لندن.[301] وهو الرئيس الفخري لصندوق الأكاديمية الملكية لتنمية الفنون.[303]

حصل تشارلز على جائزة Montblanc de la Culture Arts Patronage لعام 2011 من قبل مؤسسة مون بلان الثقافية لدعمه والتزامه بالفنون، لا سيما فيما يتعلق بالشباب.[304] في 23 أبريل 2016، ظهر تشارلز في رسم كوميدي لـ شيكسپير لايف! لشركة شيكسپير الملكية على مسرح شيكسپير الملكي، للاحتفال بالذكرى الـ 400 لـ وليام شيكسپير في عام 1616. تم بث الحدث على الهواء مباشرة من قبل بي بي سي. قام تشارلز بمدخل مفاجئ لتسوية التسليم المتنازع عليه لخط الاحتفال هاملت، "أكون أو لا أكون، هذا هو السؤال".[305]

في يناير 2022، كلف تشارلز سبعة فنانين برسم صور لسبعة ناجين من الهولوكوست. عُرضت اللوحات في معرض الملكة في قصر بكنگهام وقصر هوليرود هاوس وتم عرضها في فيلم وثائقي BBC Two بعنوان "الناجون: صور المحرقة".[306]

منشورات

  • The Old Man of Lochnagar, 1980 ISBN 0-374-35613-0
  • A Vision of Britain: A Personal View of Architecture, 1989 ISBN 0-385-26903-X
  • Watercolours, 1991 ISBN 0-316-88886-9
  • Highgrove: An Experiment in Organic Gardening and Farming, 1993 (with Charles Clover) ISBN 0-671-79177-X
  • The Garden at Highgrove, 2001 (with Candida Lycett Green) ISBN 1-84188-142-2
  • Highgrove: Portrait of an Estate, 2002 (with Charles Clover) ISBN 1-84188-170-8
  • The Elements of Organic Gardening, 2007 (with Stephanie Donaldson) ISBN 0-297-84416-4

صورته في الإعلام

 
أمير وأميرة ويلز مع نانسي ريگان ورونالد ريگان في نوفمبر 1985

منذ ولادته، حظي تشارلز باهتمام إعلامي وثيق، زاد مع نضجه. لقد كانت علاقة متناقضة، تأثرت إلى حد كبير بزواجه من ديانا وكاميلا وما تلاها، ولكنها تركزت أيضًا على سلوكه المستقبلي كملك، مثل مسرحية الملك تشارلز الثالث لعام 2014.[307] اشتهر بالتعبير عن آرائه، عندما سئل خلال مقابلة بمناسبة عيد ميلاده السبعين عما إذا كان هذا سيستمر بنفس الطريقة بمجرد أن يصبح ملكًا، أجاب "لا إنها ممارسة مستقلة للسيادة. لذا، بالطبع، كما تعلمون، أفهم تمامًا كيف يجب أن يعمل ذلك".[308]


قبوله تبرعات خيرية

في 2021 و2022، خضعت اثنتان من الجمعيات الخيرية التابعة لتشارلز، مؤسسة الأمير والصندوق الخيري لأمير ويلز، للتدقيق لقبول تبرعات اعتبرتها وسائل الإعلام غير مناسبة. ففي أغسطس 2021، تم الإعلان عن أن مؤسسة الأمير بدأت تحقيقًا في التقارير التي تفيد بأن الوسطاء أخذوا عمولات لتنظيم حفلات عشاء شارك فيها متبرعون أثرياء والملك تشارلز، بأسعار بلغت 100,000 جنيه إسترليني ويتقاضى الوسطاء ما يصل إلى 25% من الرسوم.[309] بعد تنحيه مؤقتًا، استقال مساعد الأمير مايكل فوسيت من منصبه كرئيس تنفيذي لمؤسسة الأمير في نوفمبر 2021،[310] في أعقاب التقارير التي تفيد بأنه اختار وسام القائد لرجل الأعمال السعودي محفوظ مرعي مبارك بن محفوظ الذي تبرع بأكثر من 1.5 مليون جنيه إسترليني للجمعيات الخيرية الملكية خلافًا للمادة 1 من مرتبة الشرف ( قانون منع التجاوزات) لعام 1925.[311] أعطى تشارلز محفوظ وسام القائد الشرفي في حفل خاص في غرفة الرسم الزرقاء في قصر باكنگهام في نوفمبر 2016،[312] برغم أن الحفل لم ينشر في المنشور الدوري للقصر.[313] أورد قصر كلارنس بأن تشارلز "ليس لديه علم بالعرض المزعوم للتكريم أو الجنسية البريطانية على أساس التبرع لمؤسساته الخيرية ويدعم التحقيق بشكل كامل".[314] نشرت شركة التدقيق إي واي، التي أجرت التحقيق، تقريرًاً موجزاً في ديسمبر 2021، جاء فيه أن فاوست قد نسق مع "الوسطاء"، ولكن "لم يكن هناك دليل على أن الأمناء في ذلك الوقت كانوا على علم بهذه الاتصالات".[315] بدأت مفوضية المؤسسات الخيرية تحقيقها الخاص في الادعاءات القائلة بأن التبرعات المخصصة لمؤسسة الأمير قد تم إرسالها بدلاً من ذلك إلى مؤسسة محفوظ..[316] في عام 2021 ، تعرضت المؤسسة أيضًا لانتقادات لقبولها تبرعاً بقيمة 200 ألف جنيه إسترليني من مدان روسي،[317] دميتري لوس،[318] والذي قدم الأمير له الشكر في خطاب،[319] وتبرع بقيمة 500000 جنيه إسترليني من الهارب التايواني برونو وانگ.[320] تبرعات المدان الروسي أدت إلى تحقيق منظم المؤسسات الخيرية الاسكتلندية في الأمر.[321] في فبراير 2022، بدأت فرق التحقيق الرئيسية تحقيقًا في مزاعم النقود مقابل التكريم المرتبطة بالمؤسسة.[16][17]

في يونيو 2022، ذكرت صحيفة التايمز أنه بين عامي 2011 و2015 قبل تشارلز 3 ملايين يورو نقدًا من رئيس وزراء قطر، حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني.[322] قيل أن الأموال كانت على شكل أوراق بقيمة 500 يورو، تم تسليمها شخصيًا في ثلاث رزم، في حقيبة، وحقائب صغيرة وسلات مشتريات فورتنام أند ميسون.[322][323] لقاءات تشارلز مع آل ثاني لم تظهر أيضاً في منشور القصر الدوري.[322] قام بنك كوتس بتحصيل الأموال النقدية وتم إيداع كل دفعة في حسابات الصندوق الخيري لأمير ويلز.[323] لا يوجد دليل على أن المدفوعات كانت غير قانونية أو أنه لم يكن من المفترض أن تذهب الأموال إلى المؤسسة الخيرية.[323] أعلنت مفوضية المؤسسات الخيرية أنها ستراجع المعلومات،[324] وفي يوليو 2022، أعلنوا أنهم لن يشرعوا في إجراء تحقيق في التبرعات لأن المعلومات المقدمة قدمت "تأكيداً كافياً" بأن العناية الواجبة قد اتخذت.[325] في نفس الشهر ، ذكرت صحيفة التايمز أن صندوق أمير ويلز الخيري يتلقى تبرعًا قيمته مليون جنيه إسترليني من بكر بن لادن وشفيق بن لادن، كلا الأخوين غير الشقيقين لـأسامة بن لادن، خلال اجتماع خاص في عام 2013.[326][327] كان تشارلز وبكر بن لادن يعرفان بعضهما البعض منذ عام 2000.[327] ووصفت مفوضية المؤسسات الخيرية قرار قبول التبرعات بأنه "أمر يخص الأمناء" وأضافت أنه بناءً على المعلومات المتاحة لا يلزم إجراء تحقيق.[328]


ردود الأفعال لتصرفات الصحافة

في عام 1994، نشرت صحيفة شعبية ألمانية بيلد صوراً عارية لتشارلز تم التقاطها أثناء إجازته في لو بارو.[329]وبحسب ما ورد عُرضت للبيع مقابل 30 ألف جنيه إسترليني.[329]ورد قصر بكنگهام بالقول إنه "من غير المبرر أن يعاني أي شخص من هذا النوع من التطفل".[330]

في عام 2002، حصل تشارلز، "الذي غالباً ما كان هدفاً للصحافة، على فرصته للرد على هجوم الصحافة" عندما كان يخاطب "عشرات المحررين والناشرين وغيرهم من المسؤولين التنفيذيين في وسائل الإعلام" المجتمعين في شارع أسطول سانت برايد للاحتفال بـ300 عام من الصحافة.[331][332]وفي معرض دفاعه عن الموظفين العموميين من "التربيت المدمر للنقد المستمر"، أشار إلى أن الصحافة كانت "محرجة، وغاضبة، وساخرة، وذات عقلية دموية، وفي بعض الأحيان متطفلة، وفي بعض الأحيان غير دقيقة، وفي بعض الأحيان غير عادلة ومضرة للأفراد والمؤسسات."[332]لكنه خلص، فيما يتعلق بعلاقاته مع الصحافة، "من وقت لآخر، ربما نكون صعبين بعض الشيء على بعضنا البعض، ونبالغ في الجوانب السلبية ونتجاهل النقاط الجيدة في كل منهما."[332]

تم تسجيل معاناة تشارلز في تعليقاته الخاصة إلى الأمير وليام، تم التقاطها على ميكروفون خلال مكالمة صحفية في عام 2005 ونشرت في الصحافة الوطنية. بعد سؤال من مراسل بي بي سي الملكي، نيكولاس وتشل، تمتم تشارلز: "هؤلاء الأشخاص الدمويون. لا يمكنني تحمل هذا الرجل. أعني، إنه فظيع جداً."[333]

في عام 2006، رفع تشارلز دعوى قضائية ضد ميل أون سنداي، بعد نشر مقتطفات من مجلاته الشخصية، وكشف عن آرائه حول مسائل مثل تسليم هونگ كونگ إلى الصين في عام 1997، حيث وصف تشارلز مسؤولي الحكومة الصينية بأنهم "تماثيل شمعية قديمة مروعة".[334]أعلن مارك بولاند، سكرتيره الخاص السابق، في بيان للمحكمة العليا أن تشارلز "سوف يتبنى بسهولة الجوانب السياسية لأي قضية خلافية كان مهتماً بها ... بطريقة معتبرة ومدروسة، وغالباً ما كان يشير إلى نفسه على أنه "منشق" يعمل ضد الإجماع السياسي السائد."[334]أفاد جوناثان ديمبلبي أن تشارلز "راكم عدداً من الحقائق التيقن عن حالة العالم ولا يستمتع بالتناقض."[335]

في عام 2015، أشار موقع الاندبندنت إلى أن تشارلز سيتحدث إلى المذيعين فقط "بشرط أن يكونوا قد وقعوا عقداً من 15 صفحة، يطالب كلارنس هاوس بحضور كل من "التعديلات الأولية" و"القطع الدقيقة" للأفلام، وإذا كان غير راضٍ عن المنتج النهائي، فيمكنه "إزالة المساهمة بالكامل من البرنامج"."[336] نص هذا العقد على أن جميع الأسئلة الموجهة إلى تشارلز يجب أن تتم الموافقة عليها مسبقاً و الفحص من قبل ممثلي تشارلز.[336]

لقاءات تلفزيونية وأفلام وثائقية

كتب الأمير تشارلز وقدم فيلمين وثائقيين:

He narrated and presented:

  • Harmony: A New Way of Looking at Our World. Directed by Stuart Sender, 2010.[339]
  • The Prince and the Composer: A Film about Hubert Parry. Directed by John Bridcut. BBC, 2011.[340]

تأثير زواجه من ديانا

 
أمير وأميرة ويلز في بون، 2 نوفمبر 1987.

ردود الفعل تجاه الإعلام

في عام 1994، نشرت صحيفة Bild الألمانية صور عارية لتشارلز تم التقاطها أثناء إجازته في Le Barroux.[329] وبحسب ما ورد عُرضت للبيع مقابل 30 ألف جنيه إسترليني.[329] ورد قصر باكنغهام بالقول إنه "من غير المبرر أن يعاني أي شخص من هذا النوع من التطفل".[341]

استضافته في التلفزيون

ظهر الملك تشارلز من حين لآخر على شاشة التلفزيون. في عام 1984، قرأ كتاب أطفاله The Old Man of Lochnagar لسلسلة Jackanory على بي بي سي. عرض المسلسل التلفزيوني البريطاني Coronation Street ظهور تشارلز خلال الذكرى الأربعين للمعرض في عام 2000،[342] كما فعلت سلسلة الرسوم المتحركة النيوزيلندية للشباب الراشدين bro'Town (2005)، بعد أن حضر عرضًا لمبدعي العرض خلال جولة في البلاد.[343][344] تمت مقابلة تشارلز مع الأمراء ويليام وهاري بواسطة Ant & Dec للاحتفال بالذكرى الثلاثين لتأسيس Prince's Trust في عام 2006[345] وفي عام 2016، تمت مقابلتهما مرة أخرى مع أبنائه ودوقة كورنوال للاحتفال بالذكرى الأربعين.[346]


إقامته وتدبير الموارد المالية

 
قصر كلارنس، المقر الرسمي لتشارلز بصفته أمير ويلز.

قصر كلارنس، الذي كان مقر إقامة الملكة إليزابث، الملكة الأم، كان المقر الرسمي لتشارلز في لندن منذ عام 2003 بعد تجديده بتكلفة 4.5 مليون جنيه إسترليني.[347][348]شارك سابقاً الشقق 8 و9 في قصر كنسنگتون مع زوجته ديانا، قبل الانتقال إلى قصر يورك هاوس، قصر سانت جيمس، والتي ظلت محل إقامته الرئيسي حتى عام 2003.[348]كأمير، كان مصدر دخله الأساسي يأتي من دوقية كورنوال، التي تمتلك 133658 فداناً من الأراضي (حوالي 54،090 هكتار)، بما في ذلك العقارات الزراعية والسكنية والتجارية، بالإضافة إلى محفظة استثمارية. قصر هايگروڤ في گلوسترشاير مملوك لدوقية كورنوال، بعد أن تم شراؤه لاستخدامه في عام 1980، والذي استأجره تشارلز مقابل 336000 جنيه إسترليني سنوياً.[349]كما نشرت لجنة الحسابات العامة تقريرها الخامس والعشرين في حسابات دوقية كورنوال في نوفمبر 2013، مشيرة إلى أن أداء الدوقية كان جيداً في 2012-2013، مما أدى إلى زيادة إجمالي دخلها وإنتاج فائض إجمالي قدره 19.1 مليون جنيه إسترليني.[350]

في عام 2007، اشترى تشارلز عقاراً مساحته 192 فداناً (150 فداناً من المراعي والحدائق، و40 فداناً من الغابات) في كارمرذنشاير، وقدم طلباً للحصول على إذن لتحويل المزرعة إلى منزل ويلزي له وللدوقة كورنوال، يتم تأجيرها كشقق للعطلات عندما لا يكون الزوجان مقيمين.[351]قالت عائلة مجاورة إن المقترحات انتهكت لوائح التخطيط المحلية، وتم تعليق التطبيق مؤقتاً أثناء صياغة تقرير حول كيفية تأثير التعديلات على السكان المحليين للخفافيش.[352] أقام تشارلز وكاميلا لأول مرة في العقار الجديد، المسمى لوينيرمود، في يونيو 2008.[353]يقيمون أيضاً في بركل لبعض الإجازات، وهو سكن خاص في ملكية قلعة بالمورال في اسكتلندا، وكانت تستخدمه سابقاً الملكة إليزابيث الملكة الأم.[354][355][356]

في عام 2016، أفيد أن ممتلكاته تلقت 100،000 جنيه إسترليني سنوياً من الإعانات الزراعية من الاتحاد الأوروبي.[357] ابتداءً من عام 1993، دفع تشارلز الضريبة طواعية بموجب مذكرة التفاهم بشأن الضرائب الملكية، المحدثة عام 2013.[358]في ديسمبر 2012، طُلب من إيرادات وعادات صاحبة الجلالة التحقيق في التهرب الضريبي المزعوم من قبل دوقية كورنوال[359]تم تسمية دوقية كورنوال في أوراق الجنة، وهي مجموعة من الوثائق الإلكترونية السرية المتعلقة بالاستثمار الخارجي والتي تم تسريبها إلى الجريدة الألمانية زود دويتشه تسايتونگ. تظهر الأوراق أن الدوقية استثمرت في شركة تجارية لأرصدة الكربون مقرها برمودا يديرها أحد معاصري تشارلز كمبردج. تم الاحتفاظ بسرية الاستثمار ولكن لا يوجد ما يشير إلى أن تشارلز أو المقاطعة تجنبوا الضرائب في المملكة المتحدة.[360]

توليه العرش

في 8 سبتمبر 2022، تولى تشارلز الثالث عرش المملكة المتحدة خلفًا لوالدته إليزابث الثانية، وذلك بصفته أكبر أنجالها والوريث الشرعي للملكية.

الألقاب، الأساليب، التكريمات والدروع

الألقاب وأساليب المخاطبة

  • 14 نوفمبر 1948 – 6 فبراير 1952: صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير إدنبرة[361]
  • 6 فبراير 1952 – 8 سبتمبر 2022: "صاحب السمو الملكي" دوق كورنوال
    • "في اسكتلندا": 6 فبراير 1952 – 8 سبتمبر 2022: "صاحب السمو الملكي" دوق روثساي
  • 26 يوليو 1958 – 8 سبتمبر 2022: "صاحب السمو الملكي" أمير ويلز
  • 8 سبتمبر 2022 – الحاضر: جلالة الملك

عند التحدث مع الملك، فإن الآداب الصحيحة هي مخاطبته في البداية باسم "صاحب الجلالة" وبعد ذلك باسم "سيدي".[362]

الدروع

كعاهل

عند وفاة والدته، أصبح الأمير تشارلز الملك تشارلز الثالث وبالتالي ورث شعار الدرع الملكي للمملكة المتحدة.

كأمير ويلز (1958–2022)

الأولوية والأعلام والرايات

كعاهل

عند وفاة والدته، أصبح الأمير تشارلز الملك تشارلز الثالث وبالتالي تبنى الراية الملكية. تستخدم هذه الراية لتمثيل الملك ليس فقط في المملكة المتحدة ولكن أيضًا في الخارج عندما يقوم بزيارات رسمية. إنها الأسلحة الملكية في شكل لافتة غير متمايزة، بعد أن استخدمها الملوك البريطانيون المتعاقبون منذ عام 1702.

كأمير ويلز

الأنجال

الاسم الميلاد الزواج الانجال
التاريخ الزوجة
الأمير وليام، دوق كورنوال وكمبردج 21 يونيو 1982 29 أبريل 2011 كاثرين مدلتون
هاري، دوق سسكس 15 سبتمبر 1984 19 مايو 2018 مگن دوقة سسكس

أسلافه

انظر أيضاً

الملاحظات

  1. ^ As a member of the royal family entitled to be called His Royal Highness, Charles does not usually use a family name. But when one is needed, it is Mountbatten-Windsor.[1]
  2. ^ أ ب In addition to his active service listed here, Charles holds ranks and honorary appointments in the armed forces of Australia, Canada, New Zealand and Papua New Guinea as well as the United Kingdom.
  3. ^ Prince Charles's godparents were: the King of the United Kingdom (his maternal grandfather); the King of Norway (his cousin, for whom the Earl of Athlone stood proxy); Queen Mary (his maternal great-grandmother); Princess Margaret (his maternal aunt); Prince George of Greece and Denmark (his paternal great-uncle, for whom the Duke of Edinburgh stood proxy); the Dowager Marchioness of Milford Haven (his paternal great-grandmother); the Lady Brabourne (his cousin); and the Hon David Bowes-Lyon (his maternal great-uncle).[19]

المراجع

  1. ^ "The Royal Family name". Official website of the British monarchy. Archived from the original on 15 February 2009. Retrieved 3 February 2009.
  2. ^ أ ب "Prince Charles becomes longest-serving heir apparent". BBC News. 20 April 2011. Archived from the original on 18 July 2015. Retrieved 30 November 2011.
  3. ^ Bryan, Nicola. "Prince Charles is longest-serving Prince of Wales". BBC News. Archived from the original on 9 September 2017. Retrieved 9 September 2017.
  4. ^ [1]
  5. ^ "Profession reacts to Prince Charles' 10 design principles". architectsjournal.co.uk. 22 December 2014. Archived from the original on 3 December 2018. Retrieved 3 December 2018.
  6. ^ Forgey, Benjamin (22 February 1990). "Prince Charles, Architecture's Royal pain". The Washington Post. Archived from the original on 29 April 2020. Retrieved 3 December 2018.
  7. ^ "How the Poundbury project became a model for innovation". Financial Times. Archived from the original on 29 April 2020. Retrieved 12 July 2018.
  8. ^ Rourke, Matt (28 January 2007). "Prince Charles to receive environmental award in NYC". USA Today. Archived from the original on 25 September 2013. Retrieved 19 April 2013.
  9. ^ Alderson, Andrew (14 March 2009). "Prince Charles given 'friend of the forest' award". The Daily Telegraph. Archived from the original on 1 October 2013. Retrieved 11 May 2013.
  10. ^ Lange, Stefan (29 April 2009). "Prince Charles collects award in Germany". The Guardian. Archived from the original on 22 October 2013. Retrieved 11 May 2013.
  11. ^ "2012 Lifetime Achievement Award Winner – HRH The Prince of Wales". greenawards.com. Archived from the original on 3 October 2013. Retrieved 7 August 2013.
  12. ^ أ ب Spangenburg, Ray; Moser, Diane (2004). "Organic and GMO-Free Foods: A Luxury?". Open For Debate: Genetic Engineering. Benchmark Books. p. 32. ISBN 9780812979800.
  13. ^ أ ب Carrington, Damian (22 March 2017). "Princess Anne backs GM crops and livestock – unlike Prince Charles". The Guardian. Retrieved 10 May 2022.
  14. ^ أ ب Weissmann, Gerald (September 2006). "Homeopathy: Holmes, Hogwarts, and the Prince of Wales". The FASEB Journal. 20 (11): 1755–1758. doi:10.1096/fj.06-0901ufm. PMID 16940145. S2CID 9305843.
  15. ^ Brady, Brian (21 July 2013). "He's at it again: Prince Charles accused of lobbying Health Secretary over homeopathy". The Independent. Archived from the original on 8 December 2015. Retrieved 28 November 2015.
  16. ^ أ ب "Breaking: Met Police investigate cash-for-honours allegations against Prince Charles' charity". City A.M. 16 February 2022. Archived from the original on 16 February 2022. Retrieved 16 February 2022.
  17. ^ أ ب O'Connor, Mary (16 February 2022). "Police to investigate Prince Charles' charity". BBC. Archived from the original on 16 February 2022. Retrieved 17 February 2022.
  18. ^ Brandreth 2007, p. 120.
  19. ^ "The Christening of Prince Charles". Royal Collection Trust. Retrieved 17 December 2021.
  20. ^ Brandreth 2007, p. 127.
  21. ^ "50 facts about the Queens Coronation". www.royal.uk. Archived from the original on 7 February 2021. Retrieved 3 January 2019.
  22. ^ أ ب "Growing Up Royal". Time. 25 April 1988. Archived from the original on 31 March 2005. Retrieved 4 June 2009.
  23. ^ أ ب ت About the Prince of Wales Archived 9 May 2016 at the Wayback Machine. royal.uk - 26 December 2018
  24. ^ "Lieutenant Colonel H. Stuart Townend". The Times. London. 30 October 2002. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 29 May 2009.
  25. ^ أ ب ت "HRH The Prince of Wales". Debrett's. Archived from the original on 4 July 2012. Retrieved 27 August 2012.
  26. ^ Brandreth 2007, p. 139.
  27. ^ Rocco, Fiammetta (18 October 1994). "Flawed Family: This week the Prince of Wales disclosed still powerful resentments against his mother and father". The Independent. Retrieved 15 February 2022.
  28. ^ أ ب "Colditz in kilts? Charles loved it, says old school as Gordonstoun hits back at The Crown". The Telegraph. 10 December 2017. Archived from the original on 20 June 2018. Retrieved 13 December 2017.
  29. ^ أ ب ت ث ج ح "The Prince of Wales – Education". Prince of Wales. Archived from the original on 13 November 2012. Retrieved 8 December 2012.
  30. ^ "The New Boy at Timbertop". The Australian Women's Weekly. 33 (37). Australia. 9 February 1966. p. 7. Archived from the original on 1 April 2021. Retrieved 13 January 2018 – via National Library of Australia.
  31. ^ "Timbertop - Prince Charles Australia" (Video with audio, 1 min 28 secs). British Pathé. 1966. Archived from the original on 11 March 2021. Retrieved 12 January 2018 – via YouTube.
  32. ^ "Prince had happy time at Timbertop". The Canberra Times. 47 (13, 346). Australian Capital Territory, Australia. 31 January 1973. p. 11. Archived from the original on 1 April 2021. Retrieved 13 January 2018 – via National Library of Australia.
  33. ^ Brandreth 2007, p. 145.
  34. ^ "HRH The Prince of Wales". Prince of Wales (in الإنجليزية). Retrieved 15 May 2021.
  35. ^ Brandreth 2007, p. 151.
  36. ^ "No. 41460". The London Gazette. 29 July 1958. p. 4733.
  37. ^ "The Prince of Wales – Previous Princes of Wales". Prince of Wales. Archived from the original on 11 October 2008. Retrieved 12 October 2008.
  38. ^ "The Prince of Wales – Investiture". Prince of Wales. Archived from the original on 20 October 2008. Retrieved 12 October 2008.
  39. ^ "H.R.H. The Prince of Wales Introduced". Hansard. 11 February 1970. HL Deb vol 307 c871. Archived from the original on 19 October 2020. Retrieved 16 October 2019.
  40. ^ "The Prince of Wales – Biography". Prince of Wales. Archived from the original on 9 November 2012. Retrieved 12 October 2008.
  41. ^ "Sport and Leisure". Hansard. 13 June 1974. HL Deb vol 352 cc624–630. Archived from the original on 18 October 2020. Retrieved 16 October 2019.
  42. ^ Alvin Shuster (14 June 1974). "Prince Charles Speaks in Lords". The New York Times. Archived from the original on 29 April 2020. Retrieved 12 June 2018.
  43. ^ "Voluntary Service in the Community". Hansard. 25 June 1975. HL Deb vol 361 cc1418–1423. Archived from the original on 27 July 2020. Retrieved 16 October 2019.
  44. ^ "The Prince's Trust". The Prince's Charities. Archived from the original on 21 September 2008. Retrieved 12 October 2008.
  45. ^ Ferretti, Fred (18 June 1981). "Prince Charles pays a quick visit to city". The New York Times. Archived from the original on 29 April 2020. Retrieved 22 August 2013.
  46. ^ Daley, Paul (9 November 2015). "Long to reign over Aus? Prince Charles and Australia go way back". The Guardian. Archived from the original on 13 June 2018. Retrieved 13 June 2018.
  47. ^ David Murray (24 November 2009). "Next governor-general could be Prince Harry, William". The Australian. Archived from the original on 29 April 2020. Retrieved 12 June 2018.
  48. ^ أ ب Swaine, Jon (31 December 2008). "Prince Charles 'becomes hardest-working Royal'". The Daily Telegraph. Archived from the original on 13 October 2013. Retrieved 2 October 2012.
  49. ^ "Prince Charles is hardest working royal". Female First. 4 January 2011. Archived from the original on 7 November 2012. Retrieved 2 October 2012.
  50. ^ Brandreth 2007, p. 325.
  51. ^ "Opening of the Senedd". assemblywales.org. Archived from the original on 10 August 2014. Retrieved 8 August 2014.
  52. ^ "Administration of Royal Collection trust". royalcollection.org. Archived from the original on 6 October 2012. Retrieved 19 April 2013.
  53. ^ Anthony Holden (1980), Charles, Prince of Wales, p. 287, ISBN 9780330261678 
  54. ^ Times, Robert Trumbull; Special to The New York (10 October 1970). "Fiji Raises the Flag of Independence After 96 Years of Rule by British" – via NYTimes.com.
  55. ^ "1973: Bahamas' sun sets on British Empire". 9 July 1973 – via news.bbc.co.uk.
  56. ^ "Papua New Guinea Celebrates Independence". 16 September 1975 – via NYTimes.com.
  57. ^ Zimbabwe Gains Independence
  58. ^ "Brunei celebrated its independence from Britain Thursday with traditional..." UPI.
  59. ^ Ainge Roy, Eleanor (13 January 2018). "'Damn ... I missed': the incredible story of the day the Queen was nearly shot". The Guardian. Archived from the original on 1 March 2018. Retrieved 1 March 2018.
  60. ^ Newman, John (12 May 1994). "Cambodian Refugees". New South Wales Legislative Assembly Hansard. Parliament of New South Wales. Archived from the original on 29 September 2007.
  61. ^ "Student fires 2 blanks at Prince Charles". Los Angeles Times. 27 January 1994. Archived from the original on 12 August 2014. Retrieved 13 April 2018.
  62. ^ "Archive: Prince Charles visits Ireland in 1995". BBC. 21 April 2015. Archived from the original on 11 May 2018. Retrieved 14 April 2018.
  63. ^ McCullagh, David; Milner, Cathy. "Prince Charles Makes First Royal Visit to Ireland 1995". Raidió Teilifís Éireann. Archived from the original on 15 April 2018. Retrieved 14 April 2018.
  64. ^ Brendon, Piers (2007), The Decline and Fall of the British Empire, 1781–1997, Random House, p. 660, ISBN 978-0-224-06222-0 
  65. ^ Brown, Judith (1998), The Twentieth Century, The Oxford History of the British Empire Volume IV, Oxford University Press, p. 594, ISBN 978-0-19-924679-3 
  66. ^ Sino-American Relations: Volume 23, Institute of Sino-American Relations, College of Chinese Culture, 1997, p. 4 
  67. ^ "TRH continue their annual tour of Wales". Prince of Wales website. Archived from the original on 19 November 2007. Retrieved 19 April 2013.
  68. ^ "Prince Charles recalls military service at CFB Gagetown as royal tour kicks off". National Post. 21 May 2012. Archived from the original on 25 March 2021. Retrieved 28 August 2013.
  69. ^ Bates, Stephen (26 April 2001). "Cautious Canada underwhelmed by Charles's visit". The Guardian. Archived from the original on 21 October 2013. Retrieved 28 August 2013.
  70. ^ "Patron of Canadian Warplane Heritage Museum". warplane.com. Archived from the original on 21 October 2013. Retrieved 28 August 2013.
  71. ^ "Charles shakes hands with Mugabe at Pope's funeral". The Times. London. 8 April 2005. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 8 July 2007.(يتطلب اشتراك)
  72. ^ Gentleman, Amelia (13 November 2001). "Flower power". The Guardian. Archived from the original on 10 May 2014. Retrieved 18 April 2020.
  73. ^ "The Prince of Wales opens the Commonwealth Games". Prince of Wales. 3 October 2010. Archived from the original on 21 May 2015. Retrieved 28 August 2013.
  74. ^ "Press & Communications". Westminster Abbey News. 21 March 2011. Archived from the original on 18 August 2011. Retrieved 25 December 2011.
  75. ^ "Prince Charles at London service for NZ quake victims". BBC News. 27 March 2011. Archived from the original on 27 February 2012. Retrieved 2 October 2012.
  76. ^ "Tears flow at quake memorial service in London". Stuff.co.nz. 28 March 2011. Archived from the original on 23 October 2012. Retrieved 2 October 2012.
  77. ^ "Queen to miss Colombo CHOGM". The Hindu. 8 May 2013. Archived from the original on 9 August 2013. Retrieved 7 August 2013.
  78. ^ "Queen to miss Commonwealth meeting for first time since 1973". The Guardian. 7 May 2013. Archived from the original on 21 October 2013. Retrieved 7 August 2013.
  79. ^ "Prince Charles makes 'generous' Syria donation". thecommentator.com. 27 March 2013. Archived from the original on 19 April 2013. Retrieved 19 April 2013.
  80. ^ "Prince Charles makes 'generous' Syria donation". www.turknewsline.com/. 28 March 2013. Archived from the original on 2 May 2014. Retrieved 19 April 2013.
  81. ^ Addley, Esther (7 November 2013). "Prince Charles to claim state pension – and donate it to charity". The Guardian. Archived from the original on 8 August 2014. Retrieved 27 July 2014.
  82. ^ "The Prince of Wales organises Measles-Rubella vaccination donation to the Phillippines [sic]". Prince of Wales. 26 March 2014. Archived from the original on 30 March 2014. Retrieved 27 July 2014.
  83. ^ Foster, Max (26 March 2014). "Prince Charles arranges mass vaccination for Typhoon Haiyan victims". CNN. Archived from the original on 8 August 2014. Retrieved 27 July 2014.
  84. ^ Evans, Rob (26 March 2015). "Supreme court clears way for release of secret Prince Charles letters". The Guardian. Archived from the original on 27 March 2015. Retrieved 26 March 2015.
  85. ^ "Cabinet Office". www.gov.uk. Archived from the original on 18 December 2020. Retrieved 15 May 2015.
  86. ^ Vinter, Robyn (14 May 2015). "What are the Black Spider Memos? Read Prince Charles's letters in full". londonlovesbusiness.com. Archived from the original on 16 May 2015. Retrieved 15 May 2015.
  87. ^ "Prince Charles's black spider memos in 60 seconds". The Daily Telegraph. Archived from the original on 16 May 2015. Retrieved 15 May 2015.
  88. ^ "Prince Charles, the toothfish and the toothless 'black spider' letters". Washington Post. 14 May 2015. Archived from the original on 6 April 2018. Retrieved 23 May 2015.
  89. ^ Spector, Dina (13 May 2015). "There are 3 reasons why Britain might be completely underwhelmed by Prince Charles' black spider memos". Business Insider. Archived from the original on 23 April 2019. Retrieved 23 May 2015.
  90. ^ Jenkins, Simon (13 May 2015). "The black spider memos: a royal sigh of woe at a world gone to the dogs". Guardian. Archived from the original on 14 June 2018. Retrieved 23 May 2015.
  91. ^ Roberts, Andrew (13 May 2015). "All the 'black spider memos' expose is the passion and dignity of Prince Charles". The Daily Telegraph. Archived from the original on 15 May 2015. Retrieved 23 May 2015.
  92. ^ Mills, Joe (14 May 2015). "'Black spider' memos: Prince Charles successfully badgered Blair over health rules". IB Times. Archived from the original on 16 November 2018. Retrieved 23 May 2015.
  93. ^ Booth, Robert (15 December 2015). "Revealed: Prince Charles has received confidential cabinet papers for decades". The Guardian. ISSN 0261-3077. Archived from the original on 10 January 2017. Retrieved 22 December 2016.
  94. ^ "Prince Charles Shakes the Hand of Irish Republican Leader Gerry Adams". Time. Archived from the original on 21 May 2015. Retrieved 21 May 2015.
  95. ^ McDonald, Henry (19 May 2015). "Prince Charles and Gerry Adams share historic handshake". The Guardian. Archived from the original on 21 May 2015. Retrieved 20 May 2015.
  96. ^ "Historic handshake between Prince Charles and Gerry Adams". The Independent. Archived from the original on 19 May 2015. Retrieved 21 May 2015.
  97. ^ Adam, Karla (19 May 2015). "Prince Charles, in Ireland, meets with Sinn Fein party leader Gerry Adams". The Washington Post. Archived from the original on 22 May 2015. Retrieved 21 May 2015.
  98. ^ Hickey, Daniel (6 December 2016). "Man jailed over explosives find before Prince Charles's visit". Irish Times. Archived from the original on 7 December 2016. Retrieved 31 December 2017.
  99. ^ "Man jailed over Prince Charles bomb plot". BBC News. 7 December 2017. Archived from the original on 12 October 2018. Retrieved 20 June 2018.
  100. ^ "Dissident leader McGrane jailed for directing terrorism". RTÉ.ie. 7 December 2017. Archived from the original on 31 December 2017. Retrieved 31 December 2017.
  101. ^ "Prince Miteb bin Abdullah Receives Britain's Heir Apparent The official Saudi Press Agency". Archived from the original on 7 February 2017.
  102. ^ "BAE agrees price on Typhoon jet deal with Saudi Arabia government". The Guardian. 19 February 2014. Archived from the original on 21 March 2020. Retrieved 29 April 2020.
  103. ^ "Prince Charles meets members of the Saudi royal family". The Daily Telegraph. Archived from the original on 10 August 2018. Retrieved 2 April 2018.
  104. ^ Davies, Caroline (19 February 2014). "Prince Charles performs sword dance in Saudi Arabia". The Guardian. Archived from the original on 2 February 2017. Retrieved 6 February 2017.
  105. ^ "Crown Prince Honours BAE Systems Saudi Arabia". Archived from the original on 7 February 2017. Retrieved 6 February 2017.
  106. ^ "MP criticises Prince Charles' role in BAE Systems' sale of fighter jets to Saudi Arabia". The National. 9 June 2016. Archived from the original on 10 June 2016. Retrieved 20 September 2016.
  107. ^ "Prince Charles does not want to be used to sell arms in the Middle East". The Independent. 3 February 2015. Archived from the original on 4 August 2017. Retrieved 25 August 2017.
  108. ^ Adam, Karla (20 April 2018). "Commonwealth backs Prince Charles as its next leader". The Washington Post. Archived from the original on 6 August 2018. Retrieved 5 July 2018.
  109. ^ "Event marks 50 years of Prince of Wales". 7 March 2019. Archived from the original on 8 March 2019. Retrieved 7 March 2019.
  110. ^ "Prince Charles and Camilla make history in Cuba". BBC News. 25 March 2019. Archived from the original on 2 April 2019. Retrieved 10 May 2019.
  111. ^ Cooney, Rebecca (10 January 2020). "Prince Charles becomes International Rescue Committee's first UK patron". Third Sector. Archived from the original on 10 January 2020. Retrieved 11 January 2020.
  112. ^ Hill, Erin (28 April 2021). "Prince Charles Sends Message to India amid 'Horrific' COVID-19 Surge: 'We Will Win This Battle'". People. Retrieved 29 April 2021.
  113. ^ Reynolds, Emma; Foster, Max; Wilkinson, David (25 March 2020). "Prince Charles tests positive for novel coronavirus". CNN. Archived from the original on 25 March 2020. Retrieved 25 March 2020.
  114. ^ أ ب "Coronavirus: Prince Charles tests positive but 'remains in good health'". BBC. 25 March 2020. Archived from the original on 25 March 2020. Retrieved 25 March 2020.
  115. ^ Davies, Gareth (25 March 2020). "Prince Charles tests positive for coronavirus: These are his most recent engagements". The Telegraph. ISSN 0307-1235. Archived from the original on 25 March 2020. Retrieved 25 March 2020.
  116. ^ "Warning to all as Prince Charles catches coronavirus amid 'queue jump' claims – The Yorkshire Post says". The Yorkshire Post. 15 March 2020. Archived from the original on 26 March 2020. Retrieved 26 March 2020.
  117. ^ Rudd, Andy (25 March 2020). "Coronavirus: NHS workers' fury that Prince Charles had test with "mild symptoms"". Daily Mirror. Archived from the original on 26 March 2020. Retrieved 26 March 2020.
  118. ^ "Prince Charles out of Self isolation after recovering from virus". The Independent. 30 March 2020. Archived from the original on 31 March 2020. Retrieved 31 March 2020.
  119. ^ Picheta, Rob; Foster, Max (30 March 2020). "Prince Charles is out of isolation after contracting coronavirus". CNN. Archived from the original on 30 March 2020. Retrieved 30 March 2020.
  120. ^ "Prince Charles addresses coronavirus diagnosis, says he's 'on the other side of the illness'". USA Today. 1 April 2020. Archived from the original on 2 April 2020. Retrieved 2 April 2020.
  121. ^ أ ب Boseley, Matilda (24 October 2020). "Prince Charles's letter to John Kerr reportedly endorsing sacking of Whitlam condemned". The Guardian. Retrieved 12 February 2022.
  122. ^ Mills, Rhiannon (30 November 2021). "Barbados: Prince Charles acknowledges 'appalling' history of slavery as island becomes a republic". Sky News. Retrieved 30 November 2021.
  123. ^ "All About Prince Charles's Visit to Barbados as the Country Cuts Ties With The Monarchy". Town & Country. 28 November 2021.
  124. ^ "Regretful Prince Charles flies to Barbados to watch his realm become a republic". The Times. 28 November 2021.
  125. ^ Ott, Haley (10 February 2022). "Britain's Prince Charles tests positive for COVID-19 for the 2nd time". CBS News. Retrieved 10 February 2022.
  126. ^ Foster, Max; Said-Moorhouse, Lauren. "Britain's Queen Elizabeth tests positive for Covid-19". CNN.
  127. ^ "Covid: Prince Charles and Camilla get first vaccine". BBC News (in الإنجليزية). 10 February 2021. Retrieved 29 May 2021.
  128. ^ Davies, Caroline (10 May 2022). "Queen remains 'very much in charge' even as Charles makes speech". The Guardian. Retrieved 10 May 2022.
  129. ^ Dathan, Matt; Low, Valentine (10 June 2022). "Prince Charles: Flying migrants to Rwanda is 'appalling'". The Times. Retrieved 11 June 2022.قالب:Subscription needed
  130. ^ "Rwanda deportation plan: Prince Charles 'says policy is appalling' as court rules first asylum seekers can be sent away". Sky News. 11 June 2022. Retrieved 11 June 2022.
  131. ^ Wheeler, Caroline; Shipman, Tim; Nikkah, Roya (12 June 2022). "Charles won't be Prince Charming if he keeps on meddling, say ministers". The Times. Retrieved 3 July 2022.قالب:Subscription needed
  132. ^ أ ب "The Prince's Charities". Prince of Wales. Archived from the original on 26 September 2010. Retrieved 16 October 2012.
  133. ^ Mackreal, Kim (18 May 2012), "Prince Charles rallies top-level support for his Canadian causes", The Globe and Mail, https://www.theglobeandmail.com/news/national/prince-charles-rallies-top-level-support-for-his-canadian-causes/article2437881/, retrieved on 22 May 2012 
  134. ^ أ ب "HRH The Prince of Wales". Official website. Archived from the original on 31 December 2018. Retrieved 26 December 2018.
  135. ^ أ ب "Royal Visit 2001". Canadianheritage.gc.ca. Archived from the original on 22 September 2008. Retrieved 12 October 2008.
  136. ^ "Contact Us". The Prince's Charities Australia. Archived from the original on 9 August 2014. Retrieved 22 January 2013.
  137. ^ Dimbleby 1994, p. 250.
  138. ^ "FARA Charity". FARA Enterprises. Archived from the original on 12 October 2010. Retrieved 25 September 2012.
  139. ^ أ ب "Charles, Prince of Wales". Planetizen. 13 September 2009. Archived from the original on 16 March 2012. Retrieved 31 March 2012.
  140. ^ "Prince Charles' 60th". 10 interesting facts about Prince Charles. Planned Seniorhood. Archived from the original on 14 June 2012. Retrieved 31 March 2012.
  141. ^ أ ب ت Text of the Prince of Wales's speech at the 150th anniversary of the Royal Institute of British Architects (RIBA) Archived 27 September 2007 at the Wayback Machine. Royal Gala Evening at Hampton Court Palace, 30 May 1984. Retrieved 17 June 2012.
  142. ^ "The Prince of Wales Accepts Vincent Scully Prize". artdaily.com. Archived from the original on 23 May 2013. Retrieved 19 April 2013.
  143. ^ Department of Finance (19 March 2007), The Budget Plan 2007: Aspire to a Stronger, Safer, Better Canada, Queen's Printer for Canada, p. 99, http://www.budget.gc.ca/2007/pdf/bp2007e.pdf, retrieved on 1 May 2012 
  144. ^ "Heritage Services". Heritage Canada Foundation. Archived from the original on 14 September 2008. Retrieved 12 October 2008.
  145. ^ Hales, Linda (26 October 2005). "Prince Charles to Accept Scully Prize at Building Museum". The Washington Post. Archived from the original on 5 March 2016. Retrieved 19 April 2013.
  146. ^ "The Prince of Wales Accepts Vincent Scully Prize". artdaily.com. Archived from the original on 23 May 2013. Retrieved 19 April 2013.
  147. ^ أ ب "Prinţul Charles, fermier de Fălticeni," Archived 5 November 2013 at the Wayback Machine., [Prince Charles, farm owner in Fălticeni] Evenimentul Zilei, 13 May 2003
  148. ^ "Prince opposes Dracula park". BBC News. 6 May 2002. Archived from the original on 4 October 2008. Retrieved 12 October 2008.
  149. ^ "Prince of Wales inspects IHBC work in Transylvania". Institute of Historic Building Conservation. Archived from the original on 13 June 2011. Retrieved 12 October 2008.
  150. ^ "The Mihai Eminescu Trust". Mihaieminescutrust.org. Archived from the original on 24 October 2008. Retrieved 12 October 2008.
  151. ^ "Cum merg afacerile printului Charles in Romania" (in الرومانية). Hotnews.ro. 18 October 2006. Archived from the original on 3 January 2009. Retrieved 12 October 2008.
  152. ^ "EXPLOZIV: Charles de România" (in الرومانية). Ziua de Cluj. 27 October 2011. Archived from the original on 5 November 2011. Retrieved 7 November 2011.
  153. ^ "Romania: Hurray for King Charles! Palace: Vlad off, he's ours!". The Herald (Glasgow). 6 November 2011. Retrieved 7 November 2011.
  154. ^ أ ب "HRH visits the Oxford Centre for Islamic Studies new building". The Prince of Wales. 9 February 2005. Archived from the original on 19 June 2007. Retrieved 15 December 2008.
  155. ^ أ ب "Architects urge boycott of Prince Charles speech". NBC News. 11 May 2009. Archived from the original on 2 January 2014. Retrieved 20 June 2009.
  156. ^ "Prince Charles Faces Opponents, Slams Modern Architecture". Bloomberg L.P. 12 May 2009. Retrieved 20 June 2009.
  157. ^ أ ب "Architects to hear Prince appeal". BBC News. 12 May 2009. Archived from the original on 2 December 2010. Retrieved 20 June 2009.
  158. ^ أ ب Booth, Robert (15 June 2009). "Prince Charles's meddling in planning 'unconstitutional', says Richard Rogers". The Guardian. UK. Archived from the original on 24 December 2013. Retrieved 20 June 2009.
  159. ^ Brooks, Richard (19 April 2009). "Top architects attack Prince Charles — again". The Sunday Times. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 22 June 2018.قالب:Subscription needed
  160. ^ أ ب "Chelsea Barracks developer apologises to Prince Charles". BBC. 24 July 2010. Retrieved 26 June 2022.
  161. ^ Fletcher, Pascal (2 October 2010). "Haiti taps Prince Charles charity for city makeover". Reuters. Archived from the original on 20 October 2013. Retrieved 28 August 2013.
  162. ^ Booth, Robert (10 October 2010). "Prince Charles drafted in to help rebuild quake damaged Port-au-Prince". The Guardian. Archived from the original on 17 September 2013. Retrieved 28 August 2013.
  163. ^ Dame, Marketing Communications: Web // University of Notre. "Prince Charles honored for his architectural patronage". Notre Dame News. Archived from the original on 24 August 2020. Retrieved 4 October 2017.
  164. ^ Carpenters' Company website Archived 17 July 2012 at the Wayback Machine.. Retrieved 17 June 2012.
  165. ^ Shipwrights' Company website Archived 25 June 2012 at the Wayback Machine., Drapers' Company website, Gardeners' Company website Archived 10 September 2012 at the Wayback Machine., and Carpenters' Company website Archived 17 July 2012 at the Wayback Machine.. All Retrieved 17 June 2012. Leslie East, "Tradition and Innovation," in "Preserve Harmony," Issue 35, Autumn 2007 Archived 22 July 2011 at the Wayback Machine., Journal of the Musicians' Company. Retrieved 27 June 2012. "HRH The Prince of Wales and HRH The Duchess of Cornwall Visit Goldsmiths' Hall," Archived 28 June 2012 at the Wayback Machine. Goldsmiths' Hall website, 24 February 2011. Accessed 28 June 2013.
  166. ^ "Prince Charles honored with HMS's Global Environmental Citizen Award". The Harvard Gazette. 1 February 2007. Archived from the original on 10 March 2021. Retrieved 11 October 2021.
  167. ^ Low, Valentine (19 February 2020). "No one is calling my fears over the climate dotty now, says Prince Charles". The Times. Retrieved 31 May 2022.
  168. ^ Rowlatt, Justin (11 October 2021). "Prince Charles: I understand climate activists' anger". BBC. Retrieved 11 October 2021.
  169. ^ Ferran, Lee (20 September 2010). "Prince Charles Eavesdrops on Tourists, Speaks to Plants". ABC News. Retrieved 31 May 2022.
  170. ^ أ ب "Our Story". Duchyoriginals.com. Archived from the original on 5 October 2012. Retrieved 22 September 2012.
  171. ^ Rainey, Sarah (12 November 2013). "Why Prince Charles's Duchy Originals takes the biscuit". The Daily Telegraph. Archived from the original on 1 April 2021. Retrieved 30 July 2014.
  172. ^ "Prince Charles charms Assiniboia". CBC. 27 April 2001. Archived from the original on 24 September 2015. Retrieved 30 July 2014.
  173. ^ "Prince helps 'suicidal' farmers". CNN. 15 March 2001. Archived from the original on 10 August 2014. Retrieved 30 July 2014.
  174. ^ "What is The Mutton Renaissance?". Mutton Renaissance Campaign. Archived from the original on 25 January 2010. Retrieved 22 September 2012.
  175. ^ "Oatcakes at dawn: The truth about Duchy Originals". The Independent. London. 7 October 2006. Archived from the original on 15 October 2007. Retrieved 12 October 2008.
  176. ^ Rosenbaum, Martin (23 January 2019). "Prince Charles warned Tony Blair against GM foods". BBC News. Retrieved 10 May 2022.
  177. ^ [https://web.archive.org/web/20080616152801/http://www.princeofwales.gov.uk/newsandgallery/news/the_prince_of_wales_is_presented_with_the_10th_global_enviro_1663716754.htmPlane Stupid l "The Prince of Wales – The Prince of Wales is presented with the 10th Global Environmental Citizen Award in New York"] Check |archive-url= value (help). Prince of Wales. 28 January 2007. Archived from the original on 16 June 2008. Retrieved 12 October 2008. line feed character in |archive-url= at position 183 (help)
  178. ^ Milmo, Cahal (27 January 2007). "Prince Charles jets in to US to collect environment award". The Independent. Archived from the original on 25 September 2015. Retrieved 27 July 2014.
  179. ^ "Prince Charles accused of 'green hypocrisy'". CBC. 19 January 2007. Archived from the original on 19 March 2014. Retrieved 27 July 2014.
  180. ^ Farage continued: "How can somebody like Prince Charles be allowed to come to the European Parliament at this time to announce he thinks it should have more powers? It would have been better for the country he wants to rule one day if he had stayed home and tried to persuade Gordon Brown to give the people the promised referendum [on the Treaty of Lisbon]." "UKIP anger at prince's EU speech". BBC News. 14 February 2008. Archived from the original on 17 February 2008. Retrieved 22 September 2012.
  181. ^ "UK's Prince Charles blasts climate-change skeptics". Apnews.myway.com. 9 February 2011. Archived from the original on 18 October 2013. Retrieved 22 September 2012.
  182. ^ "The Prince of Wales Receives Medal". KFW. 10 March 2011. Archived from the original on 1 April 2021. Retrieved 22 September 2012.
  183. ^ "Prince Charles sends a message to IUCN's World Conservation Congress". International Union for Conservation of Nature. Archived from the original on 15 March 2013. Retrieved 6 April 2013.
  184. ^ "Prince Charles donates £50,000 to support flooded Somerset residents". The Independent. 4 February 2014. Archived from the original on 18 June 2018. Retrieved 27 July 2014.
  185. ^ Rayner, Gordon (8 July 2014). "Prince Charles says speaking his mind is 'in my blood' as he returns to Somerset Levels". The Telegraph. Archived from the original on 18 July 2014. Retrieved 27 July 2014.
  186. ^ "Prince Charles gives £50,000 to Somerset flood victims". channel4.com. 4 February 2014. Archived from the original on 7 July 2014. Retrieved 27 July 2014.
  187. ^ "No plan B for climate change without forests, Prince Charles tells Paris summit". The Guardian. 1 December 2015. Retrieved 2 November 2021.
  188. ^ Cartner-Morley, Jess (29 August 2019). "Vin + Omi team up with Prince Charles to launch clothing line made of nettles". The Guardian. Archived from the original on 2 September 2019. Retrieved 2 September 2019.
  189. ^ Furness, Hannah (21 September 2020). "Prince Charles launches his own climate change 'content platform'". The Telegraph. Archived from the original on 30 December 2020. Retrieved 11 February 2021.
  190. ^ Stacey, Danielle (25 September 2021). "Prince Charles' exciting new TV project revealed". Hello!. Retrieved 25 September 2021.
  191. ^ Green, Matthew (21 September 2020). "Military-style Marshall Plan needed to combat climate change, says Prince Charles". Reuters. Retrieved 13 October 2021.
  192. ^ Myers, Joe (22 January 2020). "This member of the British Royal Family has a vital message if we are to save the planet". World Economic Forum. Retrieved 2 November 2021.
  193. ^ Inman, Phillip (3 June 2020). "Pandemic is chance to reset global economy, says Prince Charles". The Guardian. Archived from the original on 17 November 2020. Retrieved 3 June 2020.
  194. ^ Greenfield, Patrick (11 January 2021). "Prince Charles urges businesses to sign Terra Carta pledge to put planet first". The Guardian. Archived from the original on 15 January 2021. Retrieved 15 January 2021.
  195. ^ Barbiroglio, Emanuela (15 January 2021). "Prince Charles Wants Companies To Raise £7.3bn For His Earth Charter". Forbes. Archived from the original on 1 April 2021. Retrieved 15 January 2021.
  196. ^ "HRH Prince Charles and Sir Jony Ive's Terra Carta Design Lab Reveals its 20 Finalists". Royal College of Art. 21 January 2022. Retrieved 22 January 2022.
  197. ^ Furness, Hannah (21 January 2022). "Face mask for cows among finalists for Prince Charles' climate crisis prize". The Telegraph. Retrieved 22 January 2022.
  198. ^ Campione, Katie (16 September 2021). "Prince Charles Launches 'Food for the Future' Program Aiming to Eliminate Waste". People. Retrieved 17 September 2021.
  199. ^ "Prince Charles speaks of importance of UK hedgerows". BBC. 5 December 2021. Retrieved 25 January 2022.
  200. ^ "Members of the Royal Family attend G7 Summit events | Prince of Wales". www.princeofwales.gov.uk. Archived from the original on 13 June 2021.
  201. ^ Walker, Peter (31 October 2021). "Cop26 'literally the last chance saloon' to save planet – Prince Charles". The Guardian. Retrieved 31 October 2021.
  202. ^ Elbaum, Rachel (1 November 2021). "Prince Charles calls for 'warlike footing' in climate fight as world leaders gather". NBC. Retrieved 2 November 2021.
  203. ^ (in en-GB)Prince Charles and His Battle for Our Planet, https://www.bbc.co.uk/iplayer/episode/p09y7bzx/prince-charles-and-his-battle-for-our-planet, retrieved on 8 December 2021 
  204. ^ Garlick, Hattie (11 October 2021). "How to do the Prince Charles diet - and eat the perfect amount of meat and dairy". The Telegraph (in الإنجليزية). ISSN 0307-1235. Archived from the original on 10 January 2022. Retrieved 8 December 2021.
  205. ^ "The Prince of Wales launches climate action scholarships for small island nation students". Prince of Wales. 14 March 2022. Retrieved 1 April 2022.
  206. ^ Hay, Katharine (7 September 2022). "Charles pledges partnership with experts to eradicate allergies after girl's death". The Independent. Retrieved 7 September 2022.
  207. ^ Feder, Barnaby J. (9 January 1985). "More Britons Trying Holistic Medicine". The New York Times. Archived from the original on 1 June 2013. Retrieved 12 October 2008.
  208. ^ Rainey, Sarah (12 November 2013). "Prince Charles and homeopathy: crank or revolutionary?". The Telegraph. Archived from the original on 14 February 2021. Retrieved 22 June 2022.
  209. ^ Carr-Brown, Jonathon (14 August 2005). "Charles's 'alternative GP' campaign stirs anger". The Times. UK. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 11 March 2009.قالب:Subscription needed
  210. ^ أ ب Revill, Jo (27 June 2004). "Now Charles backs coffee cure for cancer". The Observer. UK. Archived from the original on 27 September 2013. Retrieved 19 June 2007.
  211. ^ "A speech by HRH The Prince of Wales on complementary therapies and cancer care, The Royal College of Obstetricians and Gynaecologists, London | Prince of Wales". www.princeofwales.gov.uk (in الإنجليزية). Archived from the original on 27 October 2021. Retrieved 8 September 2022.
  212. ^ "Prince criticised over therapies". 8 July 2004. Retrieved 8 September 2022. Prince Charles told a conference in June that he knew a woman who had beaten cancer after going on the Gerson diet. This diet involves eating large amounts of vegetables and fruit and having coffee enemas on a daily basis.
  213. ^ Baum, Michael (10 July 2004). "An open letter to the Prince of Wales: with respect, your highness, you've got it wrong". BMJ. 329 (7457): 118. doi:10.1136/bmj.329.7457.118. PMC 449836. Retrieved 8 September 2022.
  214. ^ "Cancer surgeon rebukes Prince over alternative therapy support". www.telegraph.co.uk. Retrieved 8 September 2022. A leading breast cancer surgeon has issued a strong rebuke to the Prince of Wales over his support for alternative therapy for cancer patients.
  215. ^ Cowell, Alan (24 May 2006). "Lying in wait for Prince Charles". The New York Times. Archived from the original on 29 November 2012. Retrieved 15 October 2009.
  216. ^ Henderson, Mark (17 April 2008). "Prince of Wales's guide to alternative medicine 'inaccurate'". The Times. London. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 30 August 2008.قالب:Subscription needed
  217. ^ Singh, Simon; Ernst, Edzard (2008). Trick or Treatment: Alternative Medicine on Trial. Corgi.
  218. ^ أ ب Walker, Tim (31 October 2009). "Prince Charles lobbies Andy Burnham on complementary medicine for NHS". The Telegraph. UK. Archived from the original on 27 March 2010. Retrieved 1 April 2010.
  219. ^ Colquhoun, David (12 March 2007). "HRH "meddling in politics"". DC's Improbable Science. Archived from the original on 15 November 2010. Retrieved 6 November 2009.
  220. ^ Nigel Hawkes; Mark Henderson (1 September 2006). "Doctors attack natural remedy claims". The Times. UK. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 22 June 2018.قالب:Subscription needed
  221. ^ Booth, Robert (26 April 2010). "Prince Charles's aide at homeopathy charity arrested on suspicion of fraud". The Guardian. London. Archived from the original on 21 May 2017. Retrieved 24 September 2012.
  222. ^ FIH (30 April 2010). "Statement from the Prince's Foundation for Integrated Health". Archived from the original on 2 February 2013.
  223. ^ أ ب Sample, Ian (2 August 2010). "College of Medicine born from ashes of Prince Charles's holistic health charity". The Guardian. UK. Archived from the original on 3 August 2010. Retrieved 24 September 2012.
  224. ^ Colquhoun, David (29 October 2010). "Don't be deceived. The new "College of Medicine" is a fraud and delusion". Archived from the original on 11 September 2012. Retrieved 24 September 2012.
  225. ^ Hawkes, Nigel (29 October 2010). "Prince's foundation metamorphoses into new College of Medicine". BMJ. 341 (1): 6126. doi:10.1136/bmj.c6126. ISSN 0959-8138. S2CID 72649598. Archived from the original on 2 December 2010. Retrieved 17 December 2010.
  226. ^ "HRH The Prince of Wales is announced as College of Medicine Patron". College of Medicine. 17 December 2019. Retrieved 22 June 2022.
  227. ^ "Prince Charles: I use homeopathy in animals to cut antibiotic use". The Guardian. 12 May 2016. Archived from the original on 12 May 2016. Retrieved 12 May 2016.
  228. ^ "Prince Charles becomes patron of homeopathy group". the Guardian (in الإنجليزية). 25 June 2019. Retrieved 8 September 2022.
  229. ^ Whipple, Tom (26 June 2019). "Scientists attack Charles for becoming Faculty of Homeopathy patron" (in الإنجليزية). Retrieved 8 September 2022.
  230. ^ Brown, Rivkah (29 June 2019). "Opinion: Prince Charles' mission to save homeopathy is a boon for anti-science". The Independent (in الإنجليزية). Retrieved 8 September 2022.
  231. ^ Sanai, Leyla (27 June 2019). "Prince Charles' irresponsible support for homeopathy | The Spectator". www.spectator.co.uk. Retrieved 8 September 2022.
  232. ^ Holden 1979, pp. 141–142.
  233. ^ "Prince and Camilla attend church". BBC News. 13 February 2005. Archived from the original on 4 August 2017. Retrieved 25 September 2012.
  234. ^ Helena Smith (12 May 2004). "Has Prince Charles found his true spiritual home on a Greek rock?". The Guardian. UK. Archived from the original on 1 April 2021. Retrieved 25 September 2012.
  235. ^ "Princ Čarls u manastiru Kovilj". Ekspres.net (in الصربية). Retrieved 2022-09-09.
  236. ^ "About OCIS". Oxford Centre for Islamic Studies. Archived from the original on 28 October 2007.
  237. ^ MarkfieldInstitute (29 January 2009), Introduction to MIHE, https://www.youtube.com/watch?v=XIZHXhVfBEs&t=51s, retrieved on 29 April 2017 
  238. ^ Garner, Clare (17 December 1996). "Prince's guru dies aged 90". The Independent. Archived from the original on 20 December 2012. Retrieved 31 March 2012.
  239. ^ "African author Laurens van der Post dies in London". Irish Times. 17 December 1996. Archived from the original on 8 March 2021. Retrieved 8 February 2020.
  240. ^ "Review: In Harmony with a Philosopher King". philosophyinwessex.org. 4 January 2012. Archived from the original on 8 August 2014. Retrieved 30 July 2014.
  241. ^ "It's time for harmony between science and spirituality". positivenews.org.uk. 29 March 2013. Archived from the original on 8 August 2014. Retrieved 30 July 2014.
  242. ^ "Books of the Year – Harmony and Farundell". 6 December 2010. Archived from the original on 5 August 2014. Retrieved 30 July 2014.
  243. ^ "2011 Nautilus Awards Gold Winners". Nautilus Book Awards. Archived from the original on 19 December 2011. Retrieved 11 May 2013.
  244. ^ "Britain's first Syriac Orthodox Cathedral consecrated". Angelican Communion News Service. 25 November 2016.
  245. ^ "Cardinal Newman declared a saint by the Pope". BBC News. 13 October 2019. Archived from the original on 20 October 2019. Retrieved 25 February 2020.
  246. ^ "Prince Charles wishes Palestinians 'freedom, justice and equality'". The Guardian. 24 January 2020. Archived from the original on 26 March 2020. Retrieved 27 March 2020.
  247. ^ "Charles arrives in Bethlehem during historic Palestinian visit". ITV News. 24 January 2020. Archived from the original on 27 March 2020. Retrieved 27 March 2020.
  248. ^ "Charles vows to keep "Defender of the Faith" title as King". secularism.org.uk. Archived from the original on 15 July 2015. Retrieved 24 July 2015.
  249. ^ "Queen Elizabeth II passes away, Prince Charles succeeds as king". The Statesman (India). 8 September 2022. Retrieved 8 September 2022.
  250. ^ Barnes, Tom (2 January 2019). "Almost half of British public want Prince Charles to give throne to William upon Queen's death, survey finds". The Independent. Retrieved 8 September 2022.
  251. ^ Kirk, Isabelle. "Public opinion of Prince Charles improves in latest royal favourability poll" (in الإنجليزية). YouGov. Retrieved 8 September 2022.
  252. ^ Rayner, Gordon (19 September 2013). "Prince of Wales will be oldest monarch crowned". The Daily Telegraph. Archived from the original on 20 September 2013. Retrieved 19 September 2013.
  253. ^ Wheatstone, Richard (11 September 2016). "Secret committee arranging Prince Charles' coronation 'revealed after blunder'". The Mirror.
  254. ^ Hyde, Nathan; Field, Becca (17 February 2022). "Prince of Wales plans for a 'scaled back' coronation ceremony with Camilla". CambridgeshireLive. Retrieved 8 March 2022.
  255. ^ أ ب Pierce, Andrew (24 December 2005). "Call me George, suggests Charles". The Times. UK. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 13 July 2009.
  256. ^ White, Michael (27 December 2005). "Charles denies planning to reign as King George". The Guardian. UK. Archived from the original on 2 October 2013. Retrieved 2 October 2012.
  257. ^ "Britain's new monarch to be known as King Charles III". Reuters. 8 September 2022. Retrieved 8 September 2022.
  258. ^ "King Charles III pays tribute to his 'darling mama' in first address". BBC.com. 9 September 2022.
  259. ^ "Charles formally confirmed as king in ceremony televised for first time". BBC News. 10 September 2022. Retrieved 10 September 2022.
  260. ^ Ratcliffe, Rebecca (10 September 2022). "Charles III is proclaimed King". The Guardian. Retrieved 10 September 2022.
  261. ^ Dimbleby 1994, p. 279.
  262. ^ Dimbleby 1994, pp. 280–282.
  263. ^ Dimbleby 1994, pp. 281–283.
  264. ^ "Royally Minted: What we give them and how they spend it". New Statesman. UK. 13 July 2009.
  265. ^ Brown, Tina (2007). The Diana Chronicles. p. 720.
  266. ^ Smith 2000, p. 561.
  267. ^ "The truth behind Charles and Camilla's affair storyline in The Crown". Radio Times. 1 January 2020. Retrieved 9 September 2022.
  268. ^ "Diana 'wanted to live with guard'". BBC News. 7 December 2004. Archived from the original on 31 July 2017. Retrieved 31 July 2017.
  269. ^ أ ب Langley, William (12 December 2004). "The Mannakee file". The Daily Telegraph. Archived from the original on 31 July 2017. Retrieved 31 July 2017.
  270. ^ Lawson, Mark (7 August 2017). "Diana: In Her Own Words – admirers have nothing to fear from the Channel 4 tapes". The Guardian. Archived from the original on 20 September 2017. Retrieved 22 October 2017.
  271. ^ Milmo, Cahal (8 December 2004). "Conspiracy theorists feast on inquiry into death of Diana's minder". The Independent. Archived from the original on 1 August 2017. Retrieved 31 July 2017.
  272. ^ "Princess Diana's Former Lover Maintains He Is Not Prince Harry's Father". Vanity fair. 13 March 2017. Archived from the original on 26 June 2019. Retrieved 25 November 2018.
  273. ^ أ ب Quest, Richard (3 June 2002). "Royals, part 3: Troubled Times" Archived 15 July 2016 at the Wayback Machine., CNN. Retrieved 17 June 2012
  274. ^ "Hewitt denies Prince Harry link". BBC News. 21 September 2002. Archived from the original on 15 February 2009. Retrieved 24 April 2011.
  275. ^ Holder, Margaret (24 August 2011). "Who Does Prince Harry Look Like? James Hewitt Myth Debunked". The Morton Report. Archived from the original on 29 May 2012. Retrieved 22 May 2012.
  276. ^ "The Camillagate Tapes" Archived 1 July 2010 at the Wayback Machine., 18 December 1989, phone transcript, Phone Phreaking
  277. ^ "Royals caught out by interceptions". BBC News. 29 November 2006. Archived from the original on 28 August 2017. Retrieved 27 April 2012.
  278. ^ "The Princess and the Press". PBS. Archived from the original on 10 March 2017. Retrieved 7 January 2017.
  279. ^ "Timeline: Charles and Camilla's romance". BBC. 6 April 2005. Archived from the original on 2 February 2017. Retrieved 7 January 2017.
  280. ^ Dimbleby 1994, p. 395.
  281. ^ "1995: Diana admits adultery in TV interview". BBC. Retrieved 1 August 2018.
  282. ^ "The Panorama Interview with the Princess of Wales". BBC News. 20 November 1995. Archived from the original on 4 March 2011. Retrieved 8 January 2010.
  283. ^ "'Divorce': Queen to Charles and Diana". BBC News. 20 December 1995. Archived from the original on 23 December 2010. Retrieved 12 October 2008.
  284. ^ "Charles and Diana to divorce". Associated Press. 21 December 1995. Archived from the original on 2 April 2015. Retrieved 23 July 2013.
  285. ^ Whitney, Craig R. (31 August 1997). "Prince Charles Arrives in Paris to Take Diana's Body Home". The New York Times. Archived from the original on 6 December 2013. Retrieved 5 May 2014.
  286. ^ Wickell, Carly. "Camilla's Engagement Ring". About.com. Archived from the original on 10 November 2013. Retrieved 22 August 2013.
  287. ^ "Order in Council, 2 March 2005". Privy-council.org.uk. Archived from the original on 3 November 2010. Retrieved 20 February 2012.
  288. ^ Valpy, Michael (2 November 2005). "Scholars scurry to find implications of royal wedding". The Globe and Mail. Toronto. Archived from the original on 27 July 2020. Retrieved 4 March 2009.
  289. ^ "Possible bar to wedding uncovered". BBC News. 14 February 2005. Archived from the original on 12 July 2012. Retrieved 12 October 2008.
  290. ^ "Panorama Lawful impediment?". BBC News. 14 February 2005. Archived from the original on 29 September 2009. Retrieved 25 February 2009.
  291. ^ The Secretary of State for Constitutional Affairs and Lord Chancellor (Lord Falconer of Thoroton) (24 February 2005). "Royal Marriage; Lords Hansard Written Statements 24 Feb 2005 : Column WS87 (50224-51)". Publications.parliament.uk. Archived from the original on 2 April 2015. Retrieved 12 October 2008. Excerpt: "The Government are satisfied that it is lawful for the Prince of Wales and Mrs Parker Bowles, like anyone else, to marry by a civil ceremony in accordance with Part III of the Marriage Act 1949. ¶ Civil marriages were introduced in England, by the Marriage Act 1836. Section 45 said that the Act ... shall not extend to the marriage of any of the Royal Family". ¶ But the provisions on civil marriage in the 1836 Act were repealed by the Marriage Act 1949. All remaining parts of the 1836 Act, including Section 45, were repealed by the Registration Service Act 1953. No part of the 1836 Act, therefore, remains on the statute book."
  292. ^ "Pope funeral delays royal wedding". BBC News. 4 April 2005. Archived from the original on 20 October 2013. Retrieved 22 August 2013.
  293. ^ "Q&A: Queen's wedding decision". BBC News. 23 February 2005. Archived from the original on 11 January 2009. Retrieved 17 September 2012.
  294. ^ "Charles And Camilla Finally Wed, After 30 Years Of Waiting, Prince Charles Weds His True Love". CBS News. 9 April 2005. Archived from the original on 12 November 2010. Retrieved 12 October 2008.
  295. ^ Oliver, Mark (9 April 2005). "Charles and Camilla wed". The Guardian. Archived from the original on 22 August 2013. Retrieved 22 August 2013.
  296. ^ أ ب "Performing Arts". Prince of Wales official website. Archived from the original on 21 June 2012. Retrieved 17 June 2012.
  297. ^ Hallemann, Caroline (5 November 2019). "Vintage Photos of Prince Charles at Cambridge Prove Meghan Markle Isn't the Only Actor in the Royal Family". Town & Country. Retrieved 22 June 2022.
  298. ^ "A star-studded comedy gala to celebrate The Prince of Wales's 60th birthday is announced". The Prince of Wales. 30 September 2008. Archived from the original on 18 April 2012. Retrieved 29 September 2012.
  299. ^ Douglas-Fairhurst, Robert (29 December 2007). "What The Magic Circle Pulled Out of the Hat". The Daily Telegraph. Archived from the original on 11 May 2010. Retrieved 17 June 2012.
  300. ^ "The Prince of Wales visits the BFI Southbank". Prince of Wales official website. 6 December 2018. Retrieved 28 September 2021.
  301. ^ أ ب ت ث ج Holland, Oscar (12 January 2022). "Prince Charles exhibits dozens of his watercolors, saying painting 'refreshes the soul'". CNN. Retrieved 13 January 2022.
  302. ^ "Prince Charles wins art award". BBC News. 12 December 2001. Archived from the original on 28 September 2013. Retrieved 22 September 2013.
  303. ^ "The Royal Academy Development Trust". Royal Academy. Archived from the original on 21 March 2019. Retrieved 25 January 2019.
  304. ^ "Prince Charles honoured for arts work". WalesOnline. 23 November 2011. Archived from the original on 28 September 2013. Retrieved 23 September 2013.
  305. ^ Elizabeth Perlman, "To Be Or Not To Be: Prince Charles Takes to the Stage", Newsweek, 25 April 2016 Archived 30 May 2016 at the Wayback Machine.. Accessed 27 April 2016
  306. ^ Coughlan, Sean (10 January 2022). "Prince Charles commissions Holocaust survivor portraits". BBC. Retrieved 11 January 2022.
  307. ^ Bartlett, Mike. "King Charles III". www.almeida.co.uk. Archived from the original on 5 August 2014. Retrieved 27 July 2014.
  308. ^ Davies, Caroline (7 November 2018). "Prince Charles: 'Me, meddle as a king? I'm not that stupid'". The Guardian. Retrieved 22 June 2022.
  309. ^ Quinn, Ben (29 August 2021). "Prince of Wales charity launches inquiry into 'cash for access' claims". The Guardian. Retrieved 30 August 2021.
  310. ^ Holden, Michael (12 November 2021). "UK Prince Charles's right-hand man quits charity role after honours report". Reuters. Retrieved 18 November 2021.
  311. ^ "Prince Charles's aide steps down following claims he offered to help secure an honour for rich Saudi donor". Sky News. Retrieved 5 September 2021.
  312. ^ "A thank-you letter and gift from Prince Charles for the Saudi billionaire in 'cash for honours' CBE scandal". The Times. Retrieved 18 February 2022.
  313. ^ "Prince Charles aides fixed CBE for Saudi tycoon who gave £1.5m". The Times. Retrieved 5 September 2021.
  314. ^ Foster, Max; Said-Moorhouse, Lauren (6 September 2021). "Former aide to Prince Charles steps down over cash-for-honors scandal". CNN. Retrieved 7 September 2021.
  315. ^ Ricketts, Andy (3 December 2021). "Former Prince's Foundation chief 'co-ordinated with fixers' over honours for donor, probe finds". Third Sector. Retrieved 9 December 2021.
  316. ^ Butler, Patrick (18 November 2021). "Inquiry into foundation linked to Prince of Wales launched". The Guardian. Retrieved 18 November 2021.
  317. ^ "The UK's kleptocracy problem: How servicing post-Soviet elites weakens the rule of law" (PDF). Russia and Eurasia Programme. Archived (PDF) from the original on 18 January 2022. Retrieved 20 January 2022.
  318. ^ "The Russian banker, the royal fixers and a £500,000 riddle". The Times. Retrieved 26 February 2022.
  319. ^ "Scottish watchdog looks into Russian donation to Prince Charles charity". The Guardian. 13 September 2021. Retrieved 26 February 2022.
  320. ^ Grierson, Jamie (19 September 2021). "Prince Charles 'cash-for-honours' scandal grows with fresh allegations". The Guardian. Retrieved 13 October 2021.
  321. ^ "Prince's Foundation chairman Douglas Connell quits over claims charity accepted six-figure sum from Russian donor". Sky News. 15 September 2021. Retrieved 15 September 2021.
  322. ^ أ ب ت Pogrund, Gabriel; Keidan, Charles; Faulkner, Katherine (25 June 2022). "Prince Charles accepted €1m cash in suitcase from sheikh". The Times. Retrieved 25 June 2022.
  323. ^ أ ب ت Connett, David (25 June 2022). "Prince Charles is said to have been given €3m in Qatari cash". The Guardian. Retrieved 25 June 2022.
  324. ^ "Prince Charles: Charity watchdog reviewing information over reports royal accepted carrier bag full of cash as a charity donation from Qatar ex-PM". Sky News. 27 June 2022. Retrieved 27 June 2022.
  325. ^ Coughlan, Sean (20 July 2022). "Prince Charles: No inquiry into £2.5m cash donation to his charity". BBC. Retrieved 21 July 2022.
  326. ^ Pogrund, Gabriel; Keidan, Charles (30 July 2022). "Prince Charles accepted £1m from family of Osama bin Laden". The Times. Retrieved 30 July 2022.
  327. ^ أ ب "Prince Charles dined with Bin Laden's brother". The Guardian. 13 October 2001. Retrieved 30 July 2022.
  328. ^ Furness, Hannah (1 August 2022). "Prince Charles's charity won't be investigated for accepting bin Laden family £1m donation". The Telegraph. Retrieved 1 August 2022.
  329. ^ أ ب ت ث Williams, Rhys (7 September 1994). "'Hunky' Prince is exposed to public gaze". The Independent. Retrieved 18 July 2022.
  330. ^ "German Tabloid Publishes Photo of Nude Prince Charles". Los Angeles Times. 8 September 1994. Retrieved 18 July 2022.
  331. ^ London's first daily newspaper, the Daily Courant, was published in 1702.
  332. ^ أ ب ت Woods, Audrey (11 March 2002). "Prince Charles Addresses Editors". AP News Archive. Archived from the original on 18 September 2012. Retrieved 17 June 2012.
  333. ^ "Transcript: Princes' comments". BBC News. 31 March 2005. Archived from the original on 12 January 2009. Retrieved 2 October 2012.
  334. ^ أ ب "Charles 'adopted dissident role'". BBC News. 21 February 2006. Archived from the original on 2 December 2010. Retrieved 2 October 2012.
  335. ^ Dimbleby, Jonathan (16 November 2008). "Prince Charles: Ready for active service". The Times. UK. Archived from the original on 22 June 2018. Retrieved 29 March 2009.قالب:Subscription needed
  336. ^ أ ب Burrell, Ian (2 December 2015). "The 15-page contract that reveals how Charles tries to control the media". The Independent (in الإنجليزية). Retrieved 21 April 2022.
  337. ^ A Vision of Britain, British Film Institute Film & TV Database. Retrieved 1 May 2012
  338. ^ imdb.com. Retrieved 1 May 2012
  339. ^ "About the Film," harmonythemovie.com. Retrieved 1 May 2012
  340. ^ [The Prince and the Composer, BBC Four. Retrieved 1 May 2012]
  341. ^ "German Tabloid Publishes Photo of Nude Prince Charles". Los Angeles Times. 8 September 1994. Retrieved 18 July 2022.
  342. ^ "Prince stars in live soap". BBC News. 8 December 2000. Archived from the original on 11 January 2009. Retrieved 2 October 2012.
  343. ^ "Bro'Town Goes Global". Yahoo. Archived from the original on 1 May 2014. Retrieved 1 May 2014.
  344. ^ Smith, Dave (10 May 2012). "Prince Charles, The Weather Man: Watch His On-Air Debut For BBC Scotland [VIDEO]". IB Times. Archived from the original on 2 May 2014. Retrieved 1 May 2014.
  345. ^ Lowri Williams, "Ant and Dec to Interview Prince Charles, William and Harry", on Entertainmentwise, 24 March 2006. Retrieved 17 June 2012. Archived 9 June 2013 at the Wayback Machine.
  346. ^ "Prince Charles reflects on 40 years of The Prince's Trust". BBC News. Archived from the original on 22 March 2016. Retrieved 15 April 2016.
  347. ^ "Clarence House". /www.royal.gov.uk. Archived from the original on 13 June 2013. Retrieved 1 May 2014.
  348. ^ أ ب "Prince Charles moves into Clarence House". BBC News. 2 August 2003. Retrieved 20 August 2022.
  349. ^ "Living off the State: A Critical Guide to UK Royal Finance" Jon Temple, 2nd Edition, 2012
  350. ^ "Committee publishes report on the Duchy of Cornwall accounts". parliament.uk. 5 November 2013. Archived from the original on 16 April 2014. Retrieved 18 April 2014.
  351. ^ "The Prince of Wales – Welsh property for The Duchy of Cornwall". Prince of Wales. 22 November 2006. Archived from the original on 9 August 2012. Retrieved 2 October 2012.
  352. ^ "Objection to prince's house plan". BBC News. 7 June 2007. Archived from the original on 12 January 2009. Retrieved 2 October 2012.
  353. ^ "The Prince of Wales and The Duchess of Cornwall inhabit Llwynywermod for first time". Clarence House. 23 June 2008. Archived from the original on 9 August 2012. Retrieved 2 October 2012.
  354. ^ "Royal Residences". princeofwales.gov.uk. Archived from the original on 1 April 2020. Retrieved 28 March 2020.
  355. ^ "Birkhall". The Prince of Wales. Archived from the original on 12 February 2012. Retrieved 2 February 2012.
  356. ^ "Royal retreat for grieving prince". BBC News. 10 April 2002. Archived from the original on 14 May 2004. Retrieved 7 February 2012.
  357. ^ Riley-Smith, Ben (22 October 2016). "Queen facing million-pound black hole in estate finances after Brexit". The Telegraph. Archived from the original on 15 June 2020. Retrieved 11 October 2021.
  358. ^ "Sovereign Grant Act 2011: guidance". www.gov.uk. Archived from the original on 27 January 2016. Retrieved 3 December 2017.
  359. ^ Booth, Robert (14 December 2012). "Prince Charles's £700m estate accused of tax avoidance". The Guardian. Archived from the original on 12 November 2013. Retrieved 18 April 2013.
  360. ^ "Prince Charles's estate made big profit on stake in friend's offshore firm". The Guardian. 7 November 2017. Archived from the original on 7 November 2017.
  361. ^ "The London Gazette, Issue 38452, Page 5889". 9 November 1948.
  362. ^ Greeting a member of The Royal Family, Royal Household, 15 January 2016, https://www.royal.uk/greeting-member-royal-family, retrieved on 18 April 2016 

المصادر

قراءات إضافية

وصلات خارجية

تشارلز الثالث
وُلِد: 14 نوفمبر 1948
ألقاب ملكية
سبقه
إليزابث الثانية
ملك المملكة المتحدة
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
الحالي
ولي العهد:
الأمير وليام، دوق كورنوال وكمبردج
ملك أستراليا
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك كندا
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك نيوزيلندا
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك جاميكا
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك الباهاماس
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
گرنادا
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك پاپوا غينيا الجديدة
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك جزر سليمان
8 سبتمبر 2022 – present
ملك توڤالو
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك سانت لوشيا
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك سانت ڤنسنت والگرنادينز
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك بليز
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك أنتيگا وبربودا
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
ملك سانت كيتس ونڤيس
8 سبتمبر 2022 – الحاضر
الملكية البريطانية
شاغر
اللقب آخر من حمله
إدوارد الثامن
أمير ويلز
26 يوليو 1958 – 8 سبتمبر 2022
الحالي
حامل اللقب المفترض:
دوق كورنوال
دوق كورنوال
دوق روثساي

6 فبراير 1952 – 8 سبتمبر 2022
تبعه
دوق كورنوال وكمبردج
Peerage of the United Kingdom
سبقه
الأمير فليپ
دوق إدنبره
9 أبريل 2021 – 8 سبتمبر 2022
دُمج مع التاج
مناصب أكاديمية
سبقه
إيرل مونتباتن من بورما
رئيس كليات العالم المتحد
1978–1995
تبعه
ملكة الأردن
سبقه
الملكة إليزابث الملكة الأم
رئيس الكلية الملكية للموسيقى
1993–الحاضر
الحالي
ألقاب فخرية.
سبقه
دوق گلوسستر
فرسان الصليب الأعظم لنشان الحمام
10 June 1974 – 8 سبتمبر2022
شاغر
ترتيب الأولوية
سبقه
الأول
ترتيب الأسبقية في المملكة المتحدة
صاحب الجلالة الملك
تبعه
دوق كورنوال وكمبردج


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/>