هواوِيْ

(تم التحويل من Huawei)


شركة هواوِيْ المحدودة للتكنولوجيات (صينية تقليدية: 华为技术有限公司; پن‌ين: Huáwei Jíshu Yǒuxiàn Gōngsī)، هي واحدة من أكبر الشركات الموردة لمعدات الشبكات والاتصالات في الصين. ويقع المقر الرئيسي لها في منطقة لونگ‌گانگ شن‌ژن، گوانگدونگ، الصين.[4]

شركة هواوِيْ المحدودة للتكنولوجيات
Huawei Technologies Co., Ltd.
الاسم المحلي
华为技术有限公司
Huáwéi jìshù yǒuxiàn gōngsī
النوعخاصة
الصناعةمعدات الاتصالات
معدات الشبكات
الإلكترونيات الإستهلاكية
تأسست15 سبتمبر 1987
المؤسسرن ژنگ‌فـِيْ
المقر الرئيسي،
نطاق الخدمةعالمية (باستثناء الولايات المتحدة منذ 2019)
الأشخاص الرئيسيون
رن ژنگ‌فـِيْ (نائب رئيس مجلس الادارة والمدير التنفيذي)
سون يافانگ (رئيسة مجلس الادارة)
منگ وان‌ژو (المدير التنفيذي، والمدير المالي)
المنتجاتشبكات نقالة وحزم عريضة ثابتة، استشارات وخدمات مدارة، تكنولوجيا الوسائط المتعددة، هواتف ذكية، حواسب لوحية
العلامات التجاريةهواوِيْ، هونور (2013–2020)
الدخل 891.368 بليون CNY (136.23 بليون دولار) (2020)[1]
ربح العملياتDecrease 72.501 بليون CNY (11.08 بليون دولار) (2020)
64.649 بليون CNY (9.88 بليون دولار) (2020)
إجمالي الأصول 876.854 بليون CNY (134.01 بليون دولار) (2020)
إجمالي الأنصبة 330.408 بليون CNY (50.49 بليون دولار) (2020)
الموظفون197.000 (2020)[1]
الشركة الأمهواوِيْ القابضة للاستثمارات[2]
الشركات التابعةهونور (2013–2020)
أمارتوس
كاليوپا
تشايناسوفت إنترناشونال
فيوتشروِيْ تكنولوجيز
تكساتاير
هاي‌سليكون
سوفت‌ستون
الموقع الإلكترونيhuawei.com
Footnotes / references
[3]
هواوِيْ
Huawei (Chinese characters).svg
"هواوِيْ" بالصينية المبسطة (أعلى) والتقليدية (أسفل)
الصينية المبسطة华为
الصينية التقليدية華為
المعنى الحرفيالإنجاز الصيني. الحرف الأول بالصينية — 华 — مشتق من الكلمة الصينية التي تعني "زهرة"، ولكنها الآن تشير إلى 'الصين' أو 'الصيني.' الحرف الثاني — 为 — يعني 'إنجاز' أو 'فِعل'.
شركة المحدودة هواوِيْ للتكنولوجيات
الصينية المبسطة华为技术有限公司
الصينية التقليدية華為技術有限公司

تنتشر منتجات وخدمات هواوِيْ في أكثر من 170 بلد، واعتبارا من 2011 كانت تخدم 45 من 50 أكتبر مشغل اتصالات.[5][need quotation to verify] في 2012 استحوذت هواوِيْ على إريكسون، أكبر مصنع معدات اتصالات في العالم،[6] وفي 2018 استولت على أپل، ثاني أكبر مصنع هواتف ذكية في العالم، بعد سامسونگ للإلكترونيات.[7] تحتل هواوِيْ الترتيب 72 على قائمة فورتشتن گلوبال 500.[8]

رن ژنگ‌فـِيْ، مهندس سابق في جيش التحرير الشعبي، أسس رن ژنگ‌فـِيْ عام 1987. عند تأسيسها، كانت تركز على تصنيع بدالات الهواتف، لكن منذ توسعها أصبحت تشمل مد شبكات الاتصالات، توفير الخدمات والمعدات الاستشارية والتشغيلية للشركات داخل وخارج الصين، تصنيع خدمات الاتصالات للسوق الاستهلاكية.[9][10] اعتبارا من سبتمبر 2017 توظف هواوِيْ أكثر من 170.000 موظف، يعمل 76.000 منهم في البحث والتطوير.[11][12] كما تمتلك 21 معهد بحث وتطوير في بلدان منها الصين، الولايات المتحدة،[13] كندا،[14] المملكة المتحدة،[15] پاكستان، فرنسا، بلجيكا، ألمانيا، كولومبيا، السويد، أيرلندا، الهند،[16] روسيا، إسرائيل، وتركيا.[17][18] اعتبارا من 2017 وصلت استثمارات الشركة في مجال البحث والتطوير إلى 13.8 بليون دولار، لترتفع مع 5 بليون دولار في 2013.[19][20]

ستكرس الشركة 20-30 في المائة من تمويل البحث والتطوير لأبحاث العلوم الأساسية، أكثر من 10% عما كان في السابق، وتزيد تمويل البحث والتطوير إلى 15 بليون دولار سنوياً على الأقل، حسب البيان الرسمي للشركة في نوفمبر 2018. أفادت سي إن بي سي أن دخل هواوِيْ في 2018 سيتعدى لأول مرة 100 بليون دولار.[21]

على الرغم من نجاحها دولياً، إلا أن هواوِيْ واجهت صعوبات ومخاوف تخص الأمن الإلكتروني في بعض الأسواق (مثل الولايات المتحدة)، ومزاعم بأن أجهزتها قد تحتوي على أبواب خلفية قد تمكن الحكومة الصينية وجيش التحرير الشعبي من القيام بعمليات مراقبة غير مصرح بها (خاصة، أن مؤسسها كان يعمل في الجيش). بينما تزعم الشركة أن منتجاتها "لا تشكل خطر أكبر على الأمن الإلكتروني" من الشركات الأخرى، إلا أنها أعلنت في أبريل 2018 أنها ستنسحب من السوق الأمريكي، بسبب التدقيق الذي يؤثر على نشاطها. في أغسطس 2018، مُنعت هيئات حكومية فدرالية أمريكية من شراء أجهزة هواوِيْ وZTE.[22]

في 1 ديسمبر 2018، اعتقلت منگ وان‌ژو، المديرة المالية لهواوِيْ، في كندا بناء على طلب تسليم مقدم من الولايات المتحدة.[23]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

السنوات المبكرة

في الثمانينيات، حاولت الحكومة الصينية تحديث البنية التحتية الغير متطورة للاتصالات في البلاد. كانت المكون الرئيسي لشبكة الاتصالات هو بدالات تحويل الهاتف، وفي أواخر الثمانينيات، سعت عدة مجموعات بحثية صينية للحصول على التكنولوجيا وتطويرها، وكان ذلك عادة ما يتم من خلال مشاريع مشتركة مع شركات أجنبية.

رن ژنگ‌فـِيْ، نائيب المدير السابق لفيلق المهندسين في جيش التحرير الشعبي، أسس هواوِيْ عام 1987 في شن‌ژن. بدلاً من الاعتماد على شركات المحاصة لتأمين ناقلات التكنولوجيا من الشركات الاجنبية، التي كانت كثيراً ما تتردد في نقل تكنولوجياتها الأكثر تقدماً إلى الشركات الصينية، سعى رن إلى عكس هندسة التكنولوجيات الأجنبية عن طريق الباحثين المحليين. عندما كانت جميع تكنولوجيا الاتصالات الصينية تستورد من الخارج، كان رن يأمل في بناء شركة اتصالات صينية محلية يمكنها أن تنافس، وفي النهاية تحل محل المنافسين الأجانب.[24]

أفادت الشركة أنها عند تأسيسها، كانت تمتلك رأس مالك مسجل 21.000 RMB. كما أفادت فار إيست إكونوميك رڤيو أنها حصلت على قرض قيمتها 8.5 مليون دولار من بنك مملوك للدولة، على الرغم من إنكار الشركة وجود هذا القرض.[9][25]

التوسع خارج الصين

 
مكتب هواوِيْ في ڤوربورگ، هولندا.
 
مكتب هواوِيْ في ماركم، أونتاريو، كندا.


في يوليو 2010، تم إدراج هواوي في قائمة غلوبال فورتشن 500 لعام 2010 التي نشرتها المجلة الأمريكية "فورتشن" لأول مرة، على أساس قوة المبيعات السنوية التي بلغت وقتها 21.8 مليار دولار أمريكي وصافي ربح 2.67 مليار دولار أمريكي.[26] وفي أواخر عام 2010، أفيد أن هواوي تخطط لاستثمار حوالي 500 مليون دولار أمريكي (2200 كرور روبية) لإنشاء منشأة لتصنيع معدات الاتصالات في تاميل نادو، الهند وتخصيص 100 مليون دولار أمريكي لتوسيع مركز البحث والتطوير الخاص بها في بنغالور.[27][28]


في أكتوبر 2012، أُعلن أن هواوي ستنقل مقرها الرئيسي في المملكة المتحدة إلى جرين بارك بيزنس بارك.[29] كما أصبحت الشركة، في محاولة لزيادة شهرتها في الولايات المتحدة، من خلال الراعي الرئيسي لجولة جوناس براذرز الصيفية لعام 2013.[30]

في سبتمبر 2013 ، افتتحت هواوي مكتباً كندياً جديداً في ريجينا، ساسكاتشوان - وتعاونت هواوي مع الناقل المحلي ساسكتل لبناء HSPA + وشبكات LTE. كما أعلنت الشركة أن ساسكتل سوف تصدر هاتفها الذكي الجديد Ascend Y300.[31]

في أكتوبر 2013 ، تم اختيار Huawei من قبل TDC A / S كبائع وحيد لتحديث شبكة GSM / UMTS / LTE على مستوى البلاد في الدنمارك وتقديم خدمات مُدارة على مدى ست سنوات. قيمة العقد أكثر من 700 مليون دولار على مدى مدة الاتفاقية. [32] تعتبر هواوي شركة الاتصالات رقم واحد في العالم اعتبارًا من 2018 | 2018 | lc = y}}.[33]

وفي عام 2014، سجلت هواوي ربحاً قدره 34.2 مليار يوان صيني (5.5 مليار دولار أمريكي).[34]

في سبتمبر 2017، أنشأت هواوي شبكة مدركة للمدن NarrowBand IOT باستخدام نموذج إنشاء "شبكة واحدة، ومنصة أساسية واحدة، وتطبيقات N" باستخدام IoT، الحوسبة السحابية، البيانات الضخمة والجيل القادم الآخر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تهدف أيضاً إلى أن تكون أحد أكبر خمسة رائدين في مجال الحوسبة السحابية في العالم في المستقبل القريب. [35][36]


في 20 ديسمبر 2020، أعلنت شركة هواوِيْ الصينية على أنها ستفتتح منشأة تابعة لها خارج الصين، ستقوم بتصنيع معدات شبكات الهاتف المحمول. وستستثمر الشركة ما لا يقل عن 200 مليون يورو (245 مليون دولار) لتشغيل المنشأة في بلدة بروما بشرق فرنسا، الأمر الذي سيستحدث 300 وظيفة في البداية، لتصبح هذه المنشأة الأولى للشركة خارج الأراضي الصينية. وسيقوم المصنع الواقع قرب الحدود الألمانية إلى إنتاج بقيمة مليار يورو من المعدات سنويا للسوق الأوروپية.[37]

وقالت الشركة في بيان إنها "من خلال بناء هذا المصنع على مفترق طرق أوروبا، ستعزز هواوي حضورها القوي بالفعل في القارة من خلال 23 مركزاً للبحث والتطوير وأكثر من 100 جامعة شريكة وأكثر من 3100 مورد وسلسلة توريد فعالة".

الاستثمار والشراكات

الأداء مؤخراً

في أبريل 2011، أعلنت هواوي عن زيادة في الأرباح بنسبة 30٪ في عام 2010، مدفوعة بالنمو الكبير في الأسواق الخارجية، مع ارتفاع صافي الربح إلى RMB 23.76 مليار (3.64 مليار دولار أمريكي؛ 2.23 مليار جنيه إسترليني) من 18.27 مليار يوان في 2009.[38] في عام 2010، استمرت المبيعات خارج الصين في كونها المحرك الرئيسي لأعمال هواوي. ارتفعت الإيرادات الخارجية بنسبة 34٪ لتصل إلى 120.41 مليار يوان صيني في عام 2010 من 90.02 مليار يوان صيني في عام 2009، مدعومة بمناطق تشمل أمريكا الشمالية وروسيا. ارتفعت الإيرادات من الصين بنسبة 9.7٪ لتصل إلى 64.77 مليار يوان صيني، حيث خفضت كبرى شركات تشغيل الاتصالات استثماراتها العام الماضي.[39]

شكلت عائدات هواوي في عام 2010 15.7٪ من 78.56 مليار دولار أمريكي من السوق العالمية للبنية التحتية لشبكات الناقل، مما يضع الشركة في المرتبة الثانية بعد حصة 19.6٪ من هاتف AB LM إريكسون، وفقًا لشركة أبحاث السوق جارتنر .[39]

تستهدف Huawei تحقيق عائدات تبلغ 150 مليون دولار من خلال منتجاتها التجارية المؤسسية في الهند في الأشهر الـ 12 المقبلة. ونفت استخدام الإعانات الصينية للحصول على حصة في السوق العالمية بعد أن اتهمها المشرعون الأمريكيون ومسؤولو الاتحاد الأوروبي مؤخرًا بالمنافسة غير العادلة في أحسن الأحوال.[40][41]

اختتمت هواوي عام 2018 ببيع 200 مليون هاتف ذكي.[42] وأفادوا أن الطلب القوي من المستهلكين على الهواتف الذكية ذات النطاق المتميز ساعد الشركة في الوصول إلى مبيعات المستهلكين التي تتجاوز 52 مليار دولار في عام 2018.[43]

أزمة الرقائق

في 25 أغسطس 2021 قال مصدران مطلعان إن مسؤولين أمريكيين وافقوا على طلبات ترخيص بمئات الملايين من الدولارات لشركة الاتصالات الصينية المدرجة في القائمة السوداء هواوِيْ لشراء رقائق لأعمالها المتنامية في مكونات السيارات.

تعرضت هواوِيْ، أكبر صانع لمعدات الاتصالات في العالم، للقيود التجارية التي فرضتها إدارة دونالد ترمپ على بيع الرقائق والمكونات الأخرى المستخدمة في معدات الشبكات والهواتف الذكية. عززت إدارة بايدن الخط المتشدد بشأن الصادرات إلى هواوِيْ، ورفضت تراخيص بيع الرقائق إلى هواوِيْ لاستخدامها في أو مع أجهزة الجيل الخامس.

لكن في الأسابيع والأشهر الأخيرة، قال أشخاص مطلعون على عملية تقديم الطلبات لرويترز إن الولايات المتحدة منحت تراخيص تسمح للموردين ببيع الرقائق إلى هواوِيْ لمكونات المركبات مثل شاشات الفيديو وأجهزة الاستشعار. تأتي الموافقات في الوقت الذي توجه فيه هواوِيْ أعمالها نحو العناصر الأقل عرضة للحظر التجاري الأمريكي. لا تعتبر الرقائق الآلية بشكل عام معقدة، مما يقلل من مستوى الموافقة. قال شخص قريب من موافقات الترخيص إن الحكومة تمنح تراخيص للرقائق في المركبات التي قد تحتوي على مكونات أخرى بقدرة 5G.

عند سؤاله عن تراخيص السيارات، قال متحدث باسم وزارة التجارة الأمريكية إن الحكومة تواصل تطبيق سياسات الترخيص باستمرار "لتقييد وصول هواوِيْ إلى السلع أو البرامج أو التكنولوجيا للأنشطة التي قد تضر بالأمن القومي للولايات المتحدة ومصالح السياسة الخارجية." وأضاف الشخص أنه يحظر على وزارة التجارة الكشف عن موافقات الترخيص أو الرفض.

ورفضت متحدثة باسم هواوِيْ التعليق على التراخيص، لكنها قالت: "نحن نضع أنفسنا كمزود جديد للمكونات للمركبات المتصلة الذكية، وهدفنا هو مساعدة مصنعي السيارات على بناء سيارات أفضل." مستشهدة بالتهديدات التي تهدد الأمن القومي الأمريكي ومصالح السياسة الخارجية، بذلت الولايات المتحدة جهودًا كبيرة لإبطاء نمو أعمال هواوِيْ الرئيسية المتعلقة بالاتصالات.

بعد وضع هواوِيْ على القائمة السوداء التجارية لوزارة التجارة الأمريكية في عام 2019، والتي حظرت مبيعات السلع والتكنولوجيا الأمريكية للشركة دون تراخيص خاصة، شددت الولايات المتحدة العام الماضي قيودًا للحد من بيع الرقائق المصنوعة في الخارج بمعدات أمريكية. كما قامت بحملة لجعل الحلفاء يستبعدون هواوِيْ من شبكات 5G الخاصة بهم بسبب مخاوف التجسس. ونفت هواوِيْ هذه المزاعم.

أبلغت شركة هواوِيْ عن أكبر انخفاض في الإيرادات على الإطلاق في النصف الأول من عام 2021، بعد أن دفعتها القيود الأمريكية إلى بيع جزء كبير من أعمال الهواتف المحمولة التي كانت مهيمنة في السابق وقبل أن تنضج مجالات النمو الجديدة بالكامل.

وتأكيدًا على التحول إلى السيارات الذكية، أعلن إريك شو، رئيس مجلس الإدارة المتناوب للشركة، عن اتفاقيات مع ثلاث شركات صينية مملوكة للدولة، بما في ذلك مجموعة بايك، لتزويد "هواوِيْ إنسايد"، وهو نظام تشغيل ذكي للسيارات، في معرض شانغهاي للسيارات في وقت سابق من هذا العام.

في علامة أخرى على طموح هواوِيْ في الفضاء، بعد حصول الموردين على تراخيص تسمح ببيع عشرات الملايين من الدولارات من الرقائق لشركة هواوِيْ، طلبت الشركة منهم التقديم مرة أخرى وطلب قيم أعلى مثل مليار أو ملياري دولار، على حد قول أحد المصادر .. التراخيص جيدة بشكل عام لمدة أربع سنوات.

قال ريتشارد بارنيت، كبير مسؤولي التسويق في شركة استشارات إلكترونيات عالمية تسمى Supply Frame، إن هواوِيْ في "المراحل الأولى" لمحاولة الاستثمار في سوق السيارات الذي تبلغ قيمته 5 تريليونات دولار والذي يتمتع بإمكانية نمو كبيرة داخل الصين وخارجها. وقال بارنيت: "السيارات والشاحنات أصبحت الآن أجهزة كمبيوتر على عجلات، وهذا التقارب هو ما يدفع تركيز هواوِيْ الاستراتيجي ليكون لاعبًا أكبر في هذا المجال."[44]

الشئون التنظيمية

تصنيف هواوِيْ نفسها كشركة "جماعية" وليس كشركة خاصة. ريتشارد مك‌گريگور، مؤلف الحزب: السر العالمي للحكام الشيوعيين الصينيين The Party: The Secret World of China's Communist Rulers، أشار إلى هذا على أنه "تمييزاً تعريفياً كان ضرورياً لتحصل الشركة على دعم الدولة في النقاط الحاسمة في تطورها".[45] يزعم مك‌گريگور أن "وضع هواوِيْ كشركة جماعية حقيقية مشكوك فيه".[45]

قيادة الشركة

رن ژنگ‌فـِيْ هو رئيس هواوِيْ ويحمل هذا اللقب منذ عام 1987.[46] كشفت هواوِيْ عن قائمة مجلس أعضاء ادارتها لأول مرة عام 2010. السيدة صن يافانگ هي رئيس مجلس الادارة. اعتبارا من 2011، كان أعضاء مجلس الادارة يضم[47] السيدة صن يافانگ،[48][49] گو پينگ، تشو ژي‌جون، هو هوكون،[50] رن ژنگ‌فـِيْ،[51] تشو ون‌وِيْ، لي جيه، دينگ يون، منگ وانو‌ژو، چن لي‌فانگ،[52] وان بياو، ژانگ پين‌گان، ويو چنگ‌دونگ.[47] أما أعضاء مجلس الإشراف فهم ليانگ هوا، پمنگ ژي‌پينگ، رن ‌ولو، تيان فنگ، ودنگ بياو.[53] رتشارد يو چنگ‌دونگ هو رئيس هواوِيْ للأجهزة، القسم المختص بالهواتف المحمولة في الشركة.[54] في 1 يوليو 2013، أعلنت هواوِيْ للأجهزة أن الرئيس السابق لنوكيا، كولين گيلز انضم للشركة كنائب للرئيس التنفيذي للأعمال الاستهلاكية.[54]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الملكية

رسمياً، تعتبر هواوِيْ شركة مملوكة للموظفين، الحقيقة التي تؤكد أن الشركة تأنى بنفسها عن مزاعم سيطرة الحكومة.[9] الشركة "المملوكة للموظفين" تعني عملياً في هواوِيْ، معنى معقد للغاية، حسب شركة الإعلام الصينية كياتشين، "حتى الموظفون منذ فترة طويلة يعترفون بأن نظام [ملكية الموظفين] يكاد يكون من المستحيل فهمه."[55]

الشركاء والزبائن

بدءاً من 2010، كان حوالي 80% من أفضل 50 شركة اتصالات في العالم تعمل مع هواوِيْ.[56] من أبرز شركاء هواوِيْ:

في مايو 2011، فازت هواوِيْ بعقد مع إي إي المحدودة، أكبر شركة اتصالات في المملكة المتحدة، لتحسين شبكة الجيل الثاني التي تشغلها الشركة. الصفقة التي تمتد لأربع سنوات، تمثل أول صفقة شبكات هاتف محمول تبرمها هواوِيْ في المملكة المتحدة.[65] في 1 مايو 2019، أقالت رئيسة الوزراء البريطانية، تريسا ماي، وزير دفاعها، گاڤن وليامسون لتسريبه قرار سري للحكومة باعتماد هواوِيْ مورّداً لمعدات الجيل الخامس للمحمول.[66]

في 20 يوليو 2020، طلبت الحكومة البريطانية من اليابان المساعدة في بناء شبكات الجيل الخامس للاتصالات اللاسلكية دون الاستعانة بشركة هواوِيْ الصينية. واقترحت بريطانيا شركتي فوجي‌تسو وإن إي سي اليابانيتين كبديل محتمل لهواوِيْ.[67]

المنتجات والخدمات

اتهامات بأن الصين تتجسس من خلالها

 
بينما كانت الحرب التجارية مستعرة بين الصين وأمريكا، في 14 فبراير 2019، والتي أشعلتها سيطرة هواوِيْ الصينية على تكنولوجيا الجيل الخامس من الموبايل، ظهر إعلان مستفز في نيوزيلندا: "الجيل الخامس بدون هواوي هو مثل رياضة الرگبي بدون نيوزيلندا." وإعلان آخر يرد: "الجيل الخامس بدون هواوي هو مثل شين‌جيانگ بدون تصنت."

على الرغم من نجاحها دولياً، تواجه هواوِيْ صعوبات ومخاوف خاصة بأمن الإنترنت في عمليات البيع في بعض الأسواق (مثل الولايات المتحدة)، حول مزاعم بأن أجهزتها قد تحتوي على أبواب خلفية قد تسمح للحكومة الصينية باستخدامها بالمراقبة الغير مصرح بها وكذلك من قبل جيش التحرير الشعبي (خاصة، أن مؤسسها كان يعمل مع الجيش). بينما تزعم الشركة أن منتجاتها "لا تشكل خطر على الأمن الإلكتروني" أكثر من الشركات الأخرى، فقد صرحت هواوِيْ في أبريل 2018 أنها ستسحب جزء كبير من أعمالها من السوق الأمريكية، بسبب التدقيق الذي أثر على نشاطها. في أغسطس 2018، حُظرت هيئات حكومية فدرالية أمريكية من شراء منتجات هواوِيْ أو زي‌تي‌إي.[22]

في 19 فبراير 2019، ألمانيا تتخذ قرار مبدئي باعتماد هواوِيْ الصينية كمورد لتقنية الجيل الخامس. "بحثنا ولم نجد مخالفات". بريطانيا بصدد اتخاذ قرار مماثل لمعدات الأبراج الخليوية. [68]

إطلاق النسخة العربية من موقع هواوي دوت كوم

قامت شركة هواوي تكنولوجيز المحدودة "هواوي"، الرائدة في تقديم حلول الجيل التالي من شبكات الاتصالات لمشغلي الشبكات في الشرق الأوسط وحول العالم، بإطلاق النسخة العربية من موقعها الإلكتروني www.huawei.com بشكل رسمي.

وستتيح بادرة تعريب الموقع الإلكتروني بكامله لشركة هواوي الوصول إلى شريحة أوسع من متصفحي شبكة الإنترنت، وتعزيز علاقتها بعملائها من الناطقين بالعربية. وقد تم تصميم الموقع بحيث يوفر إمكانية الحصول مباشرة وبكل سهولة على المعلومات المتعلقة بالشركة ومنتجاتها، وكذلك المعلومات المرتبطة بحالة السوق، إلى جانب تأسيس وفتح قنوات إضافية لعقد شراكات جديدة والعملاء المحتملين.

وبالإضافة إلى المعلومات المفصلة حول المجموعة الكاملة من المنتجات والحلول التي تقدمها هواوي، سيوفر الموقع الإلكتروني أيضاً خدمة الدعم التقني للعملاء الحاليين. كما ينطوي على قسم مخصص للفرص الوظيفية المتاحة في مكاتب هواوي الإقليمية.

وفي معرض تعليقه على هذه المبادرة الهامة، تحدث السيد إيهاب غطاس رئيس مكتب تطوير الأعمال التنفيذي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قائلاً: "تسعى هواوي مجدداً لتأكيد التزامها العميق تجاه عملائها في المنطقة من خلال مبادرتها بإطلاق النسخة العربية من موقعها الإلكتروني المعروف. وتعكس هذه المبادرة الجهود التي تبذلها هواوي لتعزيز علاقاتها وفتح قنوات التواصل مع عملائها المحليين وشركائها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعلى الرغم من وجود عدد من المواقع المعربة في حقل الاتصالات، إلا أننا واثقون من أن موقعنا باللغة العربية سيكون بين أوائل المواقع التي سيتم إطلاقها".

الجدير بالذكر أن الموقع الإلكتروني لشركة هواوي تكنولوجيز متوفر باللغتين الإنجليزية والعربية، بالإضافة إلى اللغات الصينية، والبرتغالية، والفرنسية، والألمانية، والإسبانية، والروسية، واليابانية.

التاريخ

المنتجات ونشر المنتجات


الوضع التنافسي

شركات هواوِيْ للتكنولوجيا، هي أكبر مصنع أجهزة اتصالات في العالم[6][69] وأكبر مصنع أجهزة شبكات هاتفية في الصين.[70] اعتباراً من 2008، احتلت هواوي الترتيب الأول من حيث حصة السوق العالمي في سوق برمجيات بدالات الهاتف المحمول،[71] وتعادلت مع سوني إريكسون في حصة السوق الرئيسي في أسواق بطاقات النطاق العريض المحمولة من حيث الإيرادات،[72] واحتلت الترتيب الثاني في سوق المعدات البصرية،[73] وحافظت على الترتيب الأول في سوق IP DSLAM،[74] واحتلت الترتيب الثالث في معدات شبكات المحمول.[75] عام 2009، كانت هواوي تحتل الترتيب الثاني في حصة السوق العالمية لمعدات الولوج الراديوية.[76] بالإضافة إلى ذلك ، كانت هواوي أول شركة تطلق حلول 100G (E2E) النهائية، مما يمكِّن المشغلين من إنشاء شبكات معززة فائقة الاتساع، وتحسين خدماتهم وتبسيط بنية الشبكات الخاصة بهم.[77][78]

تبعاً للمنظمة العالمية للملكية الفكرية في 27 يناير 2009، كانت هواوي أكبر مقدم طلبات براءات اختراع بموجب معاهدة تعاون براءات الاختراع، بأكثر من 1.737 طلب براءة اختراع منشورة في 2008. وبشكل عام، فإن إجمالي عدد الإيداعات الدولية للبراءات، بموجب معاهدة تعاون براءات الاختراع الصادرة عن المنظمة في 2008، يعتبر أعلى عدد طلبات تتسلمه المنظمة في سنة واحدة وقد عززت الصين ترتيبها في المركز الأول، لتصبح سادس أكبر مستخدم للمعاهدة، بعدد بلغ 6.089 طلب.[79] اعتباراً من فبراير 2011، قدمت هواوي 49.040 براءة اختراع عالمياً ومُنحت حتى الآن 17.765 براءة اختراع.[80] عام 2014، أصبحت هواوي مقدم طلبات براءات الاختراع الدولية رقم 1 عام 2014، بـ3.442 براءة اختراع.[81][82]

التسويق

عام 2017، أسست هواوي أول فريق تسويق متخصص خارج الصين من المسوقين الرقميين لزيادة الوعي بمنتجاتها في أوروپا. وأولت الشركة المزيد من الاهتمام لشراكات مع، على سبيل المثال، ديزد مديا فور پروجكت پوسيبل وحملات العلاقات العامة، بدلاً من وسائل الإعلام المدفوعة، التي تعتبر من أهم الركائز التي تعتمد عليها هواوي في مجال التسويق الرقمي.. أثناء حملة التسويق الرقمي مع ليون مسي، روبرت لواندوڤسكي وسكارلت جوناسون، زاد عدد حملات العلاقات العاممة بنسبة 300% في غرب أوروپا عام 2017، مقارنة بنفس الفترة في السنوات السابقة.[83]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المبيعات

وصلت مبيعات العقود العالمية لهواوي عام 2006 إلى 11 بليون دولار (زيادة 35% عن 2005)، جاء 65% منها من الأسواق الخارجية.[84][85] بحلول نهاية 2008، كانت مبيعات العقود العالمية لهواوي للتكنولوجيا، أكبر مصنع معدات إتصالات في الصين، قد ارتفعت بنسبة 46% لتصل إلى 23.3 بليون دولار.[86] في عام 2009 تجاوزت مبيعات هواوي 30 بليون دولار،[86][87] وزادت المبيعات العالمية بنسبة 24% لتصل إلى 185.2 بليون يوان في 2010.[88]

التقدير

كانت هواوي للتكنولوجيا واحدة من شركات صاعة الاتصالات الستة المدرجة على قائمة المائتي شركة الأكثر احتراماً في العالم الصادرة عن مجلة فوربس في مايو 2007.[89] في ديسمبر 2008، أدرجت مجلة بيزنس ويك شركة هوامي ضمن قائمتها "لأكثر الشركات نفوذاً في العالم".[90]

عام 2010، حسب شركة فاست، احتلت هواوي الترتيب الخامس لأكثر الشركات إبداعاً في العالم.[91] في العام نفسه، حصلت هواي على ثلاث تكريمات ضمن جوائز إبداع أعمال الاتصالات العالمية وتشمل "إبداع محطة القاعدة الخضراء"، "إبداع شبكة المبيعات بالجملة"، و"إبداع تصويت المستهلك" مع ڤودافون، بي تي وتوك توك، على التوالي.[92] عام 2010، كرمت فروست أند سوليڤان شركة هواوي بإعلانها "موفر معدات SDM لعام 2010"[93] وفي سوق تطبيق مركز االمتصلين حصلت على "جائزة قيادة استراتيجية النمو لآسيا والهادي 2010".[94] في يوليو 2010، حازت هواوي على تكريم من شركة الاتصالات البريطانية بجائزة 21CN من أجل إبداعها ومساهمتها في 21CN ومشروع الولوج للجيل التالي.[95] كذلك في 2010، كرمتها ذا إكونوميست بجائزة "الاستخدام المؤسسي للابتكار".[96] في مايو 2011 فازت هواوي بجائزتين في قمة LTE العالمية "للتقدم البارز في الإطلاق التجاري لـLTE من قبل البائع". اعتباراً من مايو 2011، نشرت هواوي أكثر من 100 شبكة تجارية SingleRAN، القادرة على التطور إلى LTE، ومن بين هؤلاء الذين نشروا شبكات SingleRAN، أعلن أكثر من 40 مشغل عن إطلاق أو البدء الوشيك لإطلاق خدمات LTE المتميزة.[97]

وصفت هواوي بأنها قد تكون "أكثر الشركات الصينية الناجحة عالمياً".[45] عام 2014، كانت هواوي أول شركة صينية تنضم إلى "أفضل العلامات التجارية" من إنتربراند حيث كانت العلامة التجارية الأكثر قيمة رقم 94 بـ4.3 بليون دولار.[98]

الرعاية

عام 2012، أصبحت هواوي من أبرز رعاة لفريق الاتحاد الوطني الأسترالي للرگبي كانبرا رايدرز. كجزء من الصفقة، أصبحت هووي راعي القميص الرئيسي للفريق. في 2016 مُددت الرعاية لثلاث سنوات إضافية.[99]

ترعى هواوي بوروسيا دورتموند، النادي المشارك في الدوري الألماني (بوندزليگا).[100] في 15 سبتمبر 2013، أعلنت هواوي كراعي للقميص الجديد لنادي ولنگتون فينكس لكرة القدم، أحد أندية الدوري الأسترالي الممتاز، بالإضافة لرعايتها للدوري الإسپاني.[101]

في أكتوبر 2013، أصبحت هواوي شريك لنادي إيه سي ميلان لثلاث سنوات.[102]

في 17 يناير 2014، أعلن نادي أرسنال أن هواوي أصبحت "شريك الهاتف الذهي العالمي" الرسمي للنادي.[103]

في مارس 2014، أصبحت هواوي راعي قميص رايو ڤالكانو في مباريتين ضمن الدوري الإسپاني ضد ريال مدريد وأتلتيك بيلباو.[104]

في أبريل 2014، أصبحت هواتي "الشريك الرسمي" لنادي پاريس سان-جرمان في المواسم الثلاث التالية.[105]

دخلت هواوي ساحة الكريكت في أبريل 2014 بعد أن أصبحت الراعي الرئيس لنادي رويال تشارلنجر بنگالور، فريق كريكت محلي يلعب في الدوري الممتاز الهندي.

أعلن الاتحاد الغاني لكرة القدم أن هواوي هي راعي النجوم السوداء لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل. بلغت قيمة اتفاقية الرعاية لسنة واحدة 100.000 دولار بالإضافة للمنتجات.[106]

في 12 سبتمبر 2014، أعلن نادي گلطة سراي لكرة القدم أن هواوي أصبحت راعي رحلة النادي لسنة واحدة في الدوري التركي الممتاز.

منذ أكتوبر 2014، أصبحت هواوي الراعي الرئيسي لنادي أجاكس كيپ تاون الجنوب أفريقي.[107] ولم تعد راعياً للنادي حالياً.

في كوستاريكا، ترعى هواوي أندية البطولات الرياضية الجارية، هرديانو ودپورتيڤو ساپريسا.[needs update]

مراكز البحث والتطوير

لهواوي 21 معهد بحث وتطوير في بلدان تشمل الصين، الولايات المتحدة،[13] كندا،[14] المملكة المتحدة،[15] پاكستان، فنلندا، فرنسا، بلجيكا، ألمانيا، كلومبيا، السويد، أيرلندا، الهند،[16] روسيا، إسرائيل، وتركيا.[17][18]

تنظر هواوي في افتتاح مركز بحث وتطوير جديد في روسيا (2019/2020)، والذي سيكون الثالث في البلاد بعد مركزي موسكو وسانت پطرسبورگ. كما أعلنت هواوي خطط (نوفمبر 2018) لافتتاح مركز بحث وتطوير في مدينة گرينوبل الفرنسية، والذي سيركز بشكل رئيسي على مجسات الهواتف الذكية وتطوير برميجات الحاسوب المتوازية. بحلول 2020، من المتوقع أن يزيد عدد فريق البحث والتطوير الجديد في گرينوبل ليصل إلى 30 باحث، حسب تصريحات الشركة. صرحت الشركة أن هذه الإضافة الجديدة وُزعت على خمس مراكز بحث وتطوير في البلاد: اثنين في صوفيا أنتيپوليس وپاريس، أبحاث معالجة وتصميم الصور، بينما يوجد فريقين آخرين مقرهما في مرافق هواوي في بولون-بيانكور، يعملان على خوارزميات ومعايير الجيل الخامس من الهواتف المحمولة. كما تهدف الشركة أيضاً إلى فتح مركزي أبحاث جديدين في زيورخ ولوزان، سويسرا. حالياً، لدى هواوي حوالي 350 موظف في سويسرا.[108]

إسرائيل

 
توگا نتووركس، مركز هواوي للبحث والتطوير في إسرائيل.

على الرغم من إدراجها في القائمة السوداء الأمريكية للشركات الصينية، فإن عمليات هواوِيْ في إسرائيل أكبر من أي وقت مضى، حيث يعمل بها حوالي 500 باحث في حيفا وهود هشارون.

ربما تكون شركة علي بابا الصينية العملاقة قد أغلقت مركز البحث والتطوير الإسرائيلي الخاص بها، لكن هواوِيْ تحتاج حقًا إلى المعرفة والخبرة الغربية، وهي أيضًا على استعداد لدفع ثمنها. في مايو 2019، وضعت وزارة التجارة الأمريكية هواوِيْ على قائمة سوداء. تتطلب المؤسسات أو الشركات الأمريكية التي تستخدم التكنولوجيا الأمريكية ترخيصًا من الحكومة الأمريكية للبيع للشركات الموضوعة على القائمة السوداء. إلى جانب هواوِيْ، أُدرجت 68 شركة أخرى من الشركات التابعة لها من جميع أنحاء العالم في القائمة في ذلك الوقت. أضيفت 46 شركة تابعة إضافية إلى القائمة في أغسطس 2019.[109]

لكن اسمًا واحدًا كان غائبًا بشكل مفاجئ من كلا القائمتين: مركز البحث والتطوير التابع لشركة هواوِيْ في إسرائيل، توگا نتوركس Toga Networks. فوجئ الموظفون في مكاتب توگا في هود هشارون وحيفا أيضًا بعدم إدراج الشركة، وحتى يومنا هذا ليس من الواضح تمامًا كيف تمكنت الشركة التابعة الإسرائيلية من تجنب ذلك. أحد التفسيرات التي قدمها الموظفون هو أن اسم توگا، الذي لا يحتوي على كلمة "هواوِيْ"، أربك السلطات الأمريكية، ولكن يبدو أن الأمر لم يكن كذلك. على أي حال، انتهت فترة السماح في أغسطس 2020، وتم إدراج توگا في الجولة الثالثة من القائمة إلى جانب كيانات هواوِيْ الأخرى، من تشيلي إلى سنغافورة.

وفقًا للموظفين السابقين، استغلت الشركة التابعة الإسرائيلية الفترة بين إدراج هواوِيْ في القائمة السوداء وقائمة توگا للتخزين المكثف لمعدات الاختبار والتطوير قبل فرض العقوبات عليها أيضًا. في بعض الحالات، وفقًا لموظفين سابقين، طلب الموردون، الذين لا يريدون المخاطرة بالتورط مع حكومة الولايات المتحدة، تصريحات من مديري شركة توگا بأن المعدات ستستخدم فقط من قبل العمال الإسرائيليين في الفرع في إسرائيل. تزعم مصادر قريبة من مركز البحث والتطوير أنه لم تكن هناك مثل هذه المشتريات الخاصة، وأن المعدات تم شراؤها فقط وفقًا لاحتياجات المشروع.

بعد وضعها على القائمة السوداء، مُنعت توگا من استخدام برامج شائعة مثل أداة البرمجة ماتلاب. بدلاً من ذلك، يستخدم موظفو توگا بدائل مفتوحة المصدر أو برامج غير أمريكية أو أدوات طورتها هواوِيْ. في أعقاب العقوبات، غادر بعض الموظفين المركز أيضًا، خوفًا من أن العمل لدى هواوِيْ قد يضر بوظائفهم المستقبلية، وخاصة التوظيف في المستقبل مع الشركات الأمريكية.

ومع ذلك، بعد عامين من الإدراج، أصبحت مراكز البحث والتطوير التابعة لتوگا في إسرائيل أكبر من أي وقت مضى، حيث توظف حوالي 500 شخص في 12-14 مجموعة بحثية مسؤولة عن مشاريع في مجالات مختلفة. في الوقت الحالي، بينما تقوم مراكز التطوير الأخرى بتقليص حجم التوظيف، يوجد في توگا 55 وظيفة شاغرة. وعلى الرغم من إغلاق شركة عملاقة صينية أخرى، علي بابا، مركز البحث والتطوير في إسرائيل يوليو 2022، يبدو أن مراكز التطوير الإسرائيلية لديها أهمية خاصة لشركة هواوِيْ، ربما بسبب العقوبات الأمريكية.

في السنوات الأخيرة ، كانت هواوي بمثابة قطعة قماش حمراء للولايات المتحدة. بدأ هذا النهج في عهد الرئيس دونالد ترمپ، واستمر في عهد الرئيس جو بايدن، الذي لم يرفع أو يخفف العقوبات. وجه الأمريكان سلسلة من الاتهامات الشديدة لهواوِيْ، أخطرها أنها أدخلت أبوابًا خلفية في معداتها للاتصالات السلكية واللاسلكية سهلت التجسس، على الرغم من عدم تقديم دليل على ذلك حتى الآن.

في يوليو، أفادت سي إن إن عن تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي - الذي حدد أن معدات هواوِيْ المثبتة في مواقع بالقرب من منشآت الصواريخ والقواعد العسكرية الأمريكية يمكن أن تكون قادرة على اعتراض وتعطيل الاتصالات العسكرية الأمريكية، بما في ذلك اتصالات القيادة الاستراتيجية الأمريكية، التي تشرف على الترسانة النووية للبلاد. كما يتهم الأمريكيون هواوِيْ، وشركة فيوتشروِيْ الأمريكية التابعة لها، بالسرقة المننهجة للملكية الفكرية والأسرار التجارية؛ تشكل المشكلة أساس الدعوى المرفوعة ضد الشركات من قبل وزارة العدل الأمريكية عام 2020. وتزعم الدعوى أن شركة هواوِيْ نفذت في الماضي برنامج حوافز يقدم مكافآت للموظفين الذين حصلوا على معلومات سرية، وأن هواوِيْ حاولت ذلك الحصول على المعلومات عن طريق تعيين موظفين من الشركات الأمريكية. رداً على ذلك، أكدت هواوِيْ أن الدعوى القضائية أعادت تدوير النزاعات المدنية القديمة مع الشركات الأمريكية، مثل سيسكو وتي-موبيل، والتي تم حلها منذ فترة طويلة.

تعتقد الولايات المتحدة أن هواوِيْ هي امتداد للحكومة الصينية. يستند هذا الادعاء، من بين أمور أخرى، إلى خلفية مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي، رن ژنگ‌فـِيْ، الذي أسسها عام 1987، بعد تسريحه من الجيش الصيني - وهي حقيقة ساعدته في الفوز بعقودها الأولى في وقت مبكر. كما أن هيكل الملكية الفريد والغريب لشركة هواوِيْ، حيث تمتلك منظمة عمالية 99% من الأسهم، يساهم أيضًا في إثارة الشكوك. من الطبيعي أن ترفض شركة هواوِيْ ذلك، وتدعي أنها شركة خاصة تمامًا مملوكة لموظفيها، الذين يمثلهم منظمة العمال.

نجحت العقوبات في إلحاق الضرر بأنشطة هواوِيْ بشكل كبير. عام 2021، خسرت الشركة ما يقرب من 37 مليار دولار أو 29% من إيراداتها، فيما كان أول انخفاض في إيراداتها السنوية منذ عقدين على الأقل. تعرضت مبيعات الهواتف الذكية، التي تشكل الأعمال الأساسية لشركة هواوِيْ، لأضرار جسيمة.

منعت العقوبات الأمريكية شركة هواوِيْ من استخدام تطبيقات گوگل، مما جعل الهواتف الذكية للشركة عديمة القيمة في الغرب. بالإضافة إلى ذلك، منعت الولايات المتحدة هواوِيْ من إنتاج رقائقها الأكثر تقدمًا في شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات في تايوان، مما يجعل من الصعب على العملاق الصيني منافسة الأجهزة الجديدة من آپل والشركات الأخرى - حتى في السوق الصينية المحلية.

عام 2020، قبل أن تصبح العقوبات سارية المفعول بالكامل، تمكنت هواوِيْ، للحظة، من أن تصبح أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية في العالم. بحلول عام 2021، تم إخراج الشركة تمامًا من دائرة الفائز. كما تأثرت مبيعات معدات الاتصالات، وهو النشاط الأصلي لشركة هواوِيْ، بعد أن ضغطت الولايات المتحدة على حلفائها في جميع أنحاء العالم لعدم تضمين الشركة الصينية في شبكات الهواتف المحمولة المتقدمة في بلادهم.

لكن هواوِيْ بعيدة كل البعد عن الاستسلام، وتحاول إعادة اختراع نفسها من خلال دخول مجالات جديدة - مناطق سيكون من غير المرجح أن يتدخل فيها الأمريكيون. يتضمن ذلك البرامج والخدمات السحابية والأدوية وحتى السيارات. هذا الشهر، عرضت شركة تصنيع السيارات الكهربائية الصينية أتيو 10000 وحدة من طرازها الجديد للطلب المسبق؛ تم تطوير نظام التشغيل بواسطة هواوِيْ. تم قطع السيارات في غضون ساعتين.

لإجراء هذا التغيير الكبير في الاتجاه، من الهواتف الذكية وأجهزة التوجيه إلى البرامج السحابية ، أنفقت هواوِيْ 22 مليار دولار على البحث والتطوير عام 2021، ما يقرب من ربع إيراداتها، تمامًا كما أنفقت أپل على التطوير. أكثر من ذلك، فإن هواوِيْ بحاجة إلى أشخاص يتمتعون بالموهبة والقدرة والمعرفة في مجال التكنولوجيا ، ليس فقط في الصين ولكن في جميع أنحاء العالم. وقال ژنگ‌فـِيْ في خطاب داخلي نشرته نيكاي آسيا في يونيو 2022 "لدينا أموال كافية ومساحة كافية لإيواء المواهب العالمية". وفي نفس الخطاب، دعا المديرين التنفيذيين إلى تحديد المرشحين الواعدين لبناء "قوة معركة" هواوِيْ في أسرع وقت ممكن.

منعت العقوبات هواوِيْ من الوصول إلى بعض موظفيها الدوليين. اعتادت هواوِيْ على التبرع أو تمويل البرامج البحثية في جامعات دولية مرموقة لجذب المواهب الشابة، ولكن بعد إدراجها في القائمة السوداء، ألغت المؤسسات المرموقة مثل جامعة كاليفورنيا برلكي وجامعة أكسفورد هذا التعاون. بالإضافة إلى ذلك، منعت العقوبات بحكم الأمر الواقع جميع الأنشطة البحثية في شركة فيوتشروِيْ الأمريكية التابعة، والتي كانت تقع في سليكون ڤالي. في ذروته، كان الفرع يعمل فيه 850 شخصًا، لكنه منذ ذلك الحين قلل عدد الموظفين بشكل كبير. شركة فيوتشروِيْ، باعتبارها شركة أمريكية، ليست مدرجة في القائمة السوداء، ولكن نظرًا لأن الشركة الأم موجودة، فلا يُسمح بنقل المعرفة والتكنولوجيا إلى هواوِيْ.

للوصول إلى الخبرة من الغرب، والمهندسين ذوي التدريب الغربي، يتعين على هواوِيْ الاعتماد على مراكزها البحثية في أوروپا، والتي في نهاية عام 2021 وظفت حوالي 2400 باحث في 24 مركزًا، بما في ذلك تلك الموجودة في إسرائيل. يزعم مصدر مطلع أن "العمال الإسرائيليين أكثر بكثير من الأوروپيين، هم مصدر خبرة تأتي من الشركات الأمريكية الرائدة".

تأسست توگا نتووركس عام 2009 من قبل إتسيك مالوباني، وهو مهندس أول سابق في إنديگو، ونائب رئيس البحث والتطوير في شركتي كونكت ون وتراشيپ. في البداية، كان توگا مقاولًا من الباطن للبحث والتطوير لمركز هواوِيْ في ألمانيا، وكان أول مشروع بقيادة مالوباني هو تطوير شريحة لأجهزة توجيه هواوِيْ. في نفس الوقت مع مالوباني ، بدأ عمون سندروڤيتش، نائب الرئيس السابق للبحث والتطوير في ECI، العمل بشكل منفصل على تطوير البرامج لشركة هواوِيْ ألمانيا؛ لاحقًا اندمج الفريقان تحت اسم توگا.

كان أول مكتب لتوگا في هرتسليا، ولكن بعد نمو الشركة، انتقلت إلى هود هشارون. قال مصدر مطلع على التفاصيل: "لم ترغب هواوِيْ في أن تكون المكاتب بالقرب من شركات معدات الاتصالات الأخرى، فقط حتى لا تبدو صغيرة بجانب المنافسة. لهذا السبب اختاروا في النهاية هود هشارون". تمت إضافة فرع حيفا قبل بضع سنوات.

لسنوات، حافظت توگا على مكانة منخفضة للغاية وقللت من ارتباطها بالشركة الأم الصينية. يقول المصدر: "أرادت شركة هواوِيْ أن تظل بعيدة عن الأنظار لأن لديها الكثير من المبيعات للدول العربية. كما أنها تناسب المركز في إسرائيل، لأنها لم تكن بحاجة إلى الدعاية والعلاقات العامة في ذلك الوقت". عام 2016، استحوذت هواوِيْ رسميًا على توگا من مالوباني؛ منذ ذلك الحين، أصبحت العلاقة علنية.

توگا، المصنفة كمركز بحث وتطوير، لديها أساليب عمل تختلف عن تلك الخاصة بمراكز التطوير الأخرى المملوكة لأجانب في إسرائيل. بينما تقوم مراكز أخرى بتطوير منتج كامل من البداية إلى النهاية، أو على الأقل بعض مكونات منتج كامل، يقوم الفريق الإسرائيلي في توگا بشكل أساسي ببناء منتج و/أو بنية حل تصل عادةً، على الأكثر، إلى إثبات المفهوم (POC) أو مرحلة مظاهرة أولية. ثم يتم نقل الخبرة المكتسبة بالكامل إلى الصين، حيث يتم ترجمة الهندسة المعمارية إلى منتج أو خدمة. يفخر المركز بحقيقة أنه يقدم 90-100 براءة اختراع جديدة كل عام.

يعتقد توگا أن هذا النهج يستخدم بشكل أفضل المهندسين الإسرائيليين ذوي القيمة العالية في المرحلة الأكثر أهمية، ولا "يضيعهم" في أشياء يمكن القيام بها بتكلفة أقل في أماكن أخرى. في كثير من الحالات، تتمثل طريقة هواوِيْ القياسية في جعل العديد من الفرق حول العالم تعمل على نفس المشكلة؛ الفريق الذي يحقق أسرع تقدم يفوز بالمشروع. يزعم موظف سابق في شركة توگا أن هذا النهج يمثل مشكلة. وزعم "بخلاف مراكز التطوير الغربية الأخرى في إسرائيل، فإن مركز هواوِيْ في إسرائيل ليس مسؤولاً عن منتج". "تطلب توگا من مهندسيهم أن يأخذوا مشكلة ما، ويحلونها، ويسلمونها إلى الفريق في الصين. لست متأكدًا دائمًا بالضبط من المنتج الذي سينتهي به الأمر. يبدو أحيانًا أن الهدف هو نقل المعرفة الفنية من الموظفين".

مصادر مقربة من المركز ترفض هذا الادعاء، وتقول إن كل مشروع في إسرائيل مرتبط بفريق في الصين، وأهدافه محددة. يقولون "لن يسمح لنا أحد ببناء مشروع عام". وفقًا لهذه المصادر، عندما يتعلق الأمر بنقل الملكية الفكرية ، فإن المركز يأخذ عناية إضافية ، ويوقع موظفو توگا الجدد إعلانات بأنهم لا يجلبون معهم معلومات داخلية من أماكن عملهم السابقة: "حتى في مرحلة المقابلة ، يتم إخبار المرشحين للوظائف لا يتعين عليهم الإجابة على الأسئلة التي قد تكشف الأسرار التجارية لأماكن العمل الأخرى". يقول المطلعون إن شركة توگا هي التي أصدرت بالفعل رسائل لشركات أخرى من أجل ضمان أن الموظفين الذين يتركون الشركة لن يأخذوا معهم ملكية فكرية.

بالإضافة إلى العمال الإسرائيليين في المركز، جلبت هواوِيْ فريقًا من الخبراء من الصين إلى إسرائيل. الخبراء، المهندسين حسب المهنة، ينتمون إلى مجموعات بحثية مختلفة. دورهم الرسمي هو التنسيق بين الفريق الإسرائيلي والفريق الصيني المرافق في المشروع، مع سد الفجوات اللغوية والعقلية. ومع ذلك، يرى البعض في مركز البحث والتطوير أن الفريق الصيني عنصر إشرافي ينقل المعلومات حول التقدم في إسرائيل إلى الفريق في الصين. قال موظف سابق: "المعلومات تتدفق دائمًا في اتجاه واحد فقط: من إسرائيل إلى الصين، وليس العكس، ويتم اتخاذ جميع القرارات هناك".

في وقت مبكر، أجرى مالوباني وسندروڤيتش، (اللذان تركا الشركة قبل بضع سنوات وهما الآن يرأسان شركة استشارية)، اتصالات مع المديرين التنفيذيين في إدارة هواوِيْ، وتمكنا من إثارة حماسهم بشأن الابتكار الإسرائيلي. يفخر المركز بسلسلة من التطورات المهمة لشركة هواوِيْ، مثل قاعدة البيانات السحابية التي تسترد البيانات بشكل أسرع بكثير من أوراكل. تطور آخر بدأ في إسرائيل وهو مجموعة أدوات تمكن المطورين من بناء واختبار التطبيقات التي ستعمل على سحابة هواوِيْ.

في الوقت الحالي، تمتلك هواوِيْ 18% من سوق السحابة العامة في الصين، وتحاول منافسة علي بابا الرائدة في السوق، التي تمتلك 37% من الأسهم. تدور المنافسة جزئيًا حول البرامج والخدمات التي تقدمها السحابات المختلفة. "عليك أن تفهم أن هواوِيْ تاريخيًا هي شركة معتادة على بيع الصناديق والمعدات المادية. لم يكن لديها أي فكرة عن كيفية توفير البرامج كخدمة (SAAS)، وكانت المراكز حول العالم هي التي ساعدتها في ذلك"، يقول أحد المطلعين على الشركة.

يُنظر إلى موظفي توگا الإسرائيليين على أنهم من ذوي الجودة العالية. كثير منهم حاصل على درجات علمية في العلوم أو الهندسة من جامعات رائدة. من المعروف أن شركة توگا تدفع أجورًا عالية جدًا وتقدم مكافآت توقيع سخية جدًا مقارنة بالسوق - وقد أثارت هذه السياسة غضب العديد من الشركات الإسرائيلية التي فقدت موظفين لصالحها.

تكشف حسابات لينكدإن لموظفي توگا، وإعلانات الوظائف في الشركة، عن مجموعة متنوعة من المجالات التي يشارك فيها المركز، بما في ذلك التخزين السحابي، والسيارات، وبلوك تشين، والرؤية المحوسبة، وقواعد البيانات، وأمن المعلومات، والڤيديو. هناك أيضًا بعض المجالات التي يمكن اعتبارها حساسة، مثل الحوسبة عالية الأداء (HPC)، أو باسمها الأكثر إثارة: الحوسبة الفائقة.

في السنوات الأخيرة، كانت الحوسبة الفائقة مصدرًا للمنافسة الاستراتيجية الشديدة بين الولايات المتحدة والصين. ومع ذلك، يؤكد المقربون من توغا أن المركز يرفض بشدة قبول المشاريع التي يمكن اعتبارها تقنية ذات استخدام مزدوج، أي التطورات التي يمكن تحويلها إلى استخدام عسكري. أيضًا ، فيما يتعلق بالحوسبة الفائقة، يعمل المركز فقط ضمن المعلمات المسموح بها. بالإضافة إلى ذلك، تخضع توگا لإشراف وزارة الاقتصاد والصناعة، ويجب أن تحصل على رخصة تصدير للتقنيات التي يمكن تحويلها إلى استخدام عسكري من نوع ما. علمت گلوبس أنه في حالة واحدة على الأقل، تم إلغاء رخصة تصدير توگا لتكنولوجيا معينة. رداً على ذلك، قررت هواوِيْ نقل تطوير التكنولوجيا إلى بريطانيا، حيث قوانين التصدير أقل صرامة.

برنامج تنمية المواهب وتقدير الموظفين 2018

عقدت هواوي[when?] في روما فعالية لتنمية المواهب بعنوان "DigitALL Night". في هذه الفعالية دعت هواوي طلبة جامعات من أوروپا لزيارة المرض والمشاركة في النقاشات حول التقنيات المستقبلية مثل AI، 5G، IOT، وتوجه تنمية المواهب. في الوقت نفسه، أعلن وليز لي، مدير التنمية البشرية لهواوي غرب أوروپا، رسمياً عن مقترح تقدير موظفي الشركة في غرب أوروپا، كما شرح أيضاً برنامج DigitALL للاستكشاف الذي أطلقته هواوي.[بحاجة لمصدر]

في السنوات التالية (2019-2021)، من المتوقع أن تقوم هواوي بتطوير 3000 من الموهوبين المتميزين في أوروپا من خلال برنامج "DigitALL Explorer Program"، بما في ذلك برنامج البذور من أجل المستقبل وبرنامج التدريب الداخلي وبرنامج الخريجين الجدد. وسيتم اختيار 1000 من المواهب الشابة المتميزة من الجامعات للانضمام إلى برنامج بذور المستقبل من أجل التبادل الدولي وزيارة الصين. سيذهب 1000 متدرب إلى شركة هواوي لإجراء دراسة معمقة وممارسات تجارية. بالإضافة إلى ذلك، سيتم قبول 1000 خريج جديد في هواوي.[بحاجة لمصدر]

قائمة هواوِيْ لتطبيقات معاهدة تعاون براءات الاختراع

كابلات الاتصالات

في أكتوبر 2015 حصلت هواوِيْ البحرية على عقد إنشاء كابل الكامرون-البرازيل، بنحو 130 مليون دولار، لتكون أول استخدام لتكنولوجيا 100 گيگابت/ث، ومكررات من التيتانيوم.[110]

في 4 ديسمبر 2017، فازت هواوي الصينية بعقد قيمته 51 مليون دولار لربط جزر كوريل بالإنترنت بكابل اتصالات في بحر أوخوتسك طوله 940 كم إلى سخالين وكامتشاتكا بالشرق الأقصى الروسي قبل سبتمبر 2018. سارعت اليابان بمطالبة روسيا بالجزر. [111]

جدل

حقوق الملكية الفكرية

في فبراير 2003، رفعت سيسكو سيستمز دعوى قضائية على هواوي للتكنولوجيا لانتهاكات مزعومة لبراءات اختراعها ولاستخدام رمكز مصدر النسخ بطريقة غير قانونية في أجهزة الراتور والبدالات الخاصة بها.[112] حسب بيان أصدرته سيسكو، بحلول يوليو 2004 أزالت الكود المتنازع عليه والكتيبات وواجهات سطر الأوامر وتم إسقاط القضية فيما بعد.[113] ادعى الجانبان انتصارهما - حيث أكدت شركة سيسكو أن "استكمال الدعوى يمثل انتصاراً لحماية حقوق الملكية الفكرية"، وأشارت ثري كوم شريك هواوي (التي لم تكن جزءاً من الدعوى القضائية)، إلى أن أمر المحكمة منع سيسكو من رفع دعوى أخرى ضد شركة هواوي مما يؤكد المزاعم نفسها أو أخرى مشابهة لها إلى حد كبير.[114] على الرغم من أن موظفي شركة سيسكو قد شهدوا بأن تقنية مزيفة في أواخر سبتمبر 2005،[115] في إشارة المستشار القانوني لشركة سيسكو إلى أن "سيسكو صوّرت من قبل وسائل الإعلام الصينية على أنها شركة متعددة الجنسيات مقيدة" وأضاف أن "الأضرار التي لحقت بسمعة سيسكو في الصين تفوقت على أي منفعة من خلال الدعوى القضائية".[116] غير أن نفس المقال الذي نقل عن ملاحظات المستشار القانوني للشركات يشير أيضًا إلى ملاحظات جاي هونيگ من هيل أند أسوشييتس، وهي شركة استشارية في مجال الأمن وإدارة المخاطر، والتي شجعت الشركات الأجنبية على الاستفادة بشكل أكبر من الدعاوى المدنية، وقالت إنه من الصعب القيام بذلك. الحجة القائلة بأن النظام المدني في الصين كان غير فعال إذا لم يتتبع المتقاضون جميع سبل الانتصاف القانونية المتاحة لهم.[116]

في وقت لاحق ادعى ممثل هواوي الرئيسي في الولايات المتحدة أن شركة هواوي قد بُرئت في القضية، مخالفة لشرط السرية المتعلق بتسوية شركة هواوي مع شركة سيسكو. رداً على ذلك كشفت شركة سيسكو عن أجزاء من تقرير الخبير المستقل الذي أُعد للقضية، والذي أثبتت أن شركة هواوي قد سرقت كود سيسكو ونسخته مباشرة إلى منتجاتها.[117]

في يونيو 2004، قُبض على أحد موظفي شركة هواوي يقوم برسم تخطيطي وتصوير للوحات الدوائر الإلكترونية في خجرة مقابلة لمعرض سوپركوم التجاري.[118] أنكر الموظف التهمة، وأُقيل لاحقاً.[119][120]

في يوليو 2010، قدمت موتورولا شكوى تتهم هواوي في قضيتها ضد لمكو الخاصة بسرقة مزعومة لأسرار تجارية.[121][122] لاحقاً في أبريل 2011، أُسقطت القضية ضد هواوي.[123][124] في يناير 2011، رفعت هواوي دعوى ضد موتورولا لمنعها من نقل حقوق ملكيتها الفكرية بشكل غير قانوني لشبكات نوكيا سيمنز كجزء من استحواذ موتورولا على مشروع الشبكة اللاسلكية نوكيا-سيمنز في صفقة بلغت قيمتها 1.2 بليون دولار.[125][126][127][128] في أبريل 2011، وقعت موتورولا وهواوي اتفاقية لتسوية جميع القضايا المعلقة،[124][129][130] حيث تعهدت موتورولا بدفع مبلغ لم يعلن عنه لهواوي مقابل حقوق الملكية الفكرية كجزء من بيعتها لشبكة نوكيا-سيمنز.[131][132][133]

وفي خطوة أخرى لحماية ملكيتها الفكرية، رفعت هواوي دعاوى قضائية في ألمانيا وفرنسا والمجر في أبريل 2011 ضد زي‌تي‌إ لانتهاكها براءة الاختراع والعلامة التجارية.[134][135][136] في اليوم التالي رفعت زي‌تي‌إي دعوى ضد هواوي لانتهاكها براءة الاختراع في الصين.[137][138]

في سبتمبر 2014، واجهت هواوي دعوى قضائية من تي-موبايل يو إس، والتي زعم فيها أن هواوي قد سرقت تكنولوجيا من مقرها في بلڤو، واشنطن. زعمت تي-موبايل في دعواها أن موظفو هواوي ذهبوا إلى مختبر تي-موبايل خلال الفترة 2012-2013 وسرقوا أجزاء من هاتفها الذكي قيد اختبار "تاپي". بعد ذلك نسخ موظفي هواوي برنامج التشغيل وتفاصيل التصميم، منتهكين اتفاقية الخصوصية الموقعة بين الشركتين. علاوة على ذلك، تستخدم هواوي الآن الأجزاء والبيانات المسروقة لبناء روبوت الاختبار الخاص بها. صرح المتحدث الرسمي باسم هواوي لصحيفة نيويورك تايمز أن هناك بعض الحقيقة في الشكوى، لكن الموظفين المتورطين قد طُردا. منذ ذلك الحين توقفت تي-موبايل عن استخدام هواوي كومرد، الأمر الذي، حسب تصريحات تي-موبايل، قد كلفها عشرة ملايين دولار لتخليها عن أجهزتها.[139]

في مايو 2017، اتفقت هيئة محلفين مع تي-موبايل على أن شركة هواوي قد ارتكبت تجسساً صناعياً داخل الولايات المتحدة، وتمت مطالبة هواوي بدفع مبلغ 4.8 مليون دولار كتعويض. ردت هواوي على الدعوى القضائية بحجة أن تاپي لم يكن سراً تجارياً، وأنه مصنع من قبل إپسون، وليس تي-موبايل. تبعاً لهواوي، فإن "بيان تي-موبايل حول السر التجاري المزعوم هي عبارة عامة غير كافية تجسد فعلياً كل عنصر من مكونات روبوتها"، وقد فشلت في الإشارة إلى سرقة أي سر تجاري. رفضت تي-موبايل حجج هواوي، وزعمت أن شركة إپسون لم تقدم سوى عنصراً في الروبوت.[140][141]

التجسس ومخاوف أمنية

في الولايات المتحدة، أثار مسؤولون وسياسيون في الحكومة الفدرالية مخاوف من إمكانية تصميم معدات اتصالات لاسلكية من إنتاج هواوي للسماح للحكومة الصينية وجيش التحرير الشعبي الصيني بالوصول غير المصرح به،[142][143][144][145] مشيرة إلى أن رن ژنگ‌فـِيْ، مؤسس الشركة، كان مهندساً في الجيش في أوائل الثمانينيات.[146] في المملكة المتحدة، أثار حزب المحافظين مخاوف أمنية حول عطاء هواوي لماركوني في 2005،[144] وأشير إلى معدات الشركة كتهديد محتمل مزعوم في إحاطة حكومية عام 2009 من قبل أليكس ألان، رئيس لجنة المخابرات المشتركة.[147] في ديسمبر 2010، افتتحت هواوي مركز تقييم الأمن السيبراني لاختبار أجهزتها وبرمجياتها لضمان قدرتها على تحمل تهديدات الأمن السيبراني المتزايدة.[148][149] في الولايات المتحدة، أثار بعض أعضاء الكونگرس مخاوف حول اندماج الشركة المقترح مع شركة ثري كوم للاتصالات في 2008،[150] وعطائها المقدم لعقد سپرنت في 2010.[146] بالإضافة إلى ذلك، فقد سحبت هواوي عرضها بشراءثري ليف للنظم في 2010، في أعقاب مراجعة لجنة الاستثمارات الخارجية.[143]

في خطاب مفتوح عام 2011، صرحت هواوي أن المخاوف الأمنية "لا أساس لها من الصحة ولم تثبت"، ودعت الحكومة الأمريكية إلى التحقيق في أي جانب من جوانب نشاطها التجاري.[151][152] أجرت إحدى المنظمات الغير الربحية الآسيوية ومقرها الولايات المتحدة مراجعة للشركات الصينية التي تحاول الاستثمار في الولايات المتحدة، بما في ذلك شركة هواوي. وجدت المنظمة أنه تم حظر عدد قليل فقط من صفقات الاستثمار بعد النتائج غير المواتية التي أجرتها لجنة الاستثمارات الأجنبية أو مُنحت توصية بعدم التقديم. ومع ذلك، تم تسييس جميع المعاملات الكبيرة من قبل مجموعات بما في ذلك وسائل الإعلام الأمريكية وأعضاء الكونگرس والمجتمع الأمني.[153] ومع ذلك، ذكرت مقالة أخرى لا علاقة لها بالتقرير نشرتها جمعية آسيا، أن "الخوف من قيام الحكومة الپاكستانية بإقناع الجماعات الصينية الخاصة أو غير المنتسبة بالتخلي عن أسرار الإنترنت ينعكس في معاملة الحكومة الأمريكية لشركة الاتصالات الصينية هواوي".[154]

في أكتوبر 2009، في أعقاب المخاوف الأمنية طالبت وزارة الاتصالات الهندية شركات الاتصالات الوطنية "بإعادة التنظيم-الذاتي" لاستخدام جميع الأجهزة الواردة من الشركات المصنعة الأوروپية، الأمريكية والصينية.[155] في وقت سابق من 2005، حُظرت توريدات هواوي لشركة بارات شانتشار نجم المحدودة لخدمات الهواتف المحمولة.[156] عام 2010، أصر مكتب التحقيقات المركزي الهندي على إلغاء بقية عقد هواي مع بارات شانتشار نجم المحدودة ووجه تهم لعدد من موظفي الشركة حول "التشكك في نزاهتهم وعلاقاتهم المشبوهة بالشركات الصينية".[157][158] في يونيو 2010، طُرح حلاً مؤقتاً يسمح بتوريد أجهزة الاتصالات الصينية للهند إذا كانت معتمدة مسبقاً من قِبل وكالات الأمن الدولية مثل شركة إلكترونيك وارفير أسوشيتس الكندية، وشركة إنفوگارد الأمريكية، وشركة ألتال للاستشارات الأمنية الإسرائيلية.[159]

في أكتوبر 2011، أفادت وال ستريت جورنال أن هواوي أصبحت المورد الرئيسي لأجهزة الاتصالات في إيران، والتي تشمل تقنيات المراقبة التي قد تستخدم للتجسس.[160] ردت هواوي ببيان يزعم أن القصة محرفة، موضحة: "لم نشارك أبداً ولا نقدم أي خدمات تتعلق برصد أو ترشيح التقنيات والمعدات في أي مكان في العالم".[161]

عام 2001، زُعم أن هواوي للتكنولوجيا في الهند قد طورت أجهزة اتصالات للتبت في أفغانستان، وأفادت صحف أن الحكومة الهندية فتحت تحقيقات حول عمليات الشركة.[162][163] ردت هواوي، مشيرة إلى أن الشركة لا تربها "أي علاقة بالتبت"، لأن عملاءها الوحيدين هم شركات الاتصالات[164] وأن منشآتها تعمل دائماً وفقاً لقواعد الأمم المتحدة والقوانين المحلية لكل بلد".[165] في 15 ديسمبر 2001، أعلنت السلطات الهندية أنها لم تتوصل لأي دليل يفيد بأن هواوي الهند على علاقة بالتبت،[166] على الرغم من أن الشكوك الأمريكية لا تزال قائمة.[167]

في مارس 2012، أفادت مصادر إعلامية أسترالية أن الحكومة الأسترالية استثنت هواوي من المشاركة في مناقصة على تعاقدات مع شركة إن بي إن، مؤسسة حكومية تدير إنشاء شبكة النطاق العريض الوطنية،[168] في أعقاب توصية من منظمة المخابرات الأمنية الأسترالية تتعلق بمخاوف أمنية.[169] صرح مكتب المدعي العام رداً على هذه التقارير أن شبكة النطاق العريض الوطنية هي "استثمار حكومي استراتيجي وضخم، [و]نحن مسئولين عن القيام بواجبنا لحماية نزاهته وحماية المعلومات المنقولة من خلاله."[170]

في يوليو 2012، عقد فليكس ليندنر وگريگور كوف مؤتمراً في دفكون لإعلان عن كشف عن العديد من نقاط الضعف في راوترات هواوي (الطراز AR18 وAR29)[171] التي يمكن استخدامها للولوج للأجهزة عن بعد. وقال الباحثون إن هواوي "ليس لديها اتصال أمني من أجل الإبلاغ عن نقاط الضعف، ولا تضع نصائح أمنية ولا تشير إلى الأخطاء التي تم إصلاحها في تحديثات البرامج المثبتة"، ونتيجة لذلك، لم تكن نقاط الضعف موجودة. وردت هواوي بأنها تحقق في هذه المزاعم.[172]

في ديسمبر 2011، أفادت بلومبرگ أن الولايات المتحدة تستحضر فترة الحرب الباردة، عصر القوى الأمنية الوطنية التي تُجبر شركات الاتصالات، بما في ذلك شركة إيه تي أند تي وشركة فيريزون كوميونيكيشنز، على الكشف عن معلومات سرية حول شبكاتهم في مطاردة للتجسس الإلكتروني الصيني. أشارت لجنة المخابرات في مجلس النواب الأمريكي في 18 نوفمبر عزمها التحري عن الشركات الأجنبية، وقال متحدث باسم هواوي إن الشركة تجري أعمالها وفقًا لممارسات العمل العادية ورحبت فعلياً بالتحقيق.[173] في 8 أكتوبر 2012، أصدرت اللجنة تقريراً يخلص إلى أن هواوي وزي‌تي‌إي يشكلان "تهديداً أمنياً قومياً".[174] ومع ذلك، لم تجد المراجعة اللاحقة التي أجريت بأمر من البيت الأبيض أي دليل ملموس لدعم مزاعم التجسس الصادرة عن مجلس النواب.[175]

في 9 أكتوبر 2012، أشار المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء الكندي ستيفن هارپر أن الحكومة الكندية قد استخدمت استثناء للأمن القومي من أجل استبعاد هواوي من خططها الخاصة ببناء شبكة اتصالات حكومية آمنة.[176]

في 25 أكتوبر 2012، أفاد تقرير نشرته رويترز[177] بأنه تبعاً للوثائق والمقابلات، فإن بائع منتجات هواوي في إيران (صودا گوستار پرزيان ڤيستا) حاول العام الماضي بيع معدات هوائيات أمريكية محظورة (التي تصنعها شركة أندرو الأمريكية) إلى شركة إيرانية (إم تي إن إيران‌سل). على وجه التحديد، كانت هوائيات أندرو جزءاً من طلبية كبيرة لأجهزة لاتصالات هواوي التي جلبتها إم تي إن إيران‌سل من خلال صودا گوستار، لكن إم تي إن إيران‌سل تقول إنها ألغت الصفقة مع هواوي عندما علمت أن البنود خاضعة للعقوبات وقبل تسليم أي معدات.[177] ڤيس گوويانگ، المتحدث الرسمي باسم هواوي، أوضح بأن إم تي إن إيران‌سل قد ألغت الطلبية؛ وصرح ريك أسپان، المتحدث الرسمي باسم كوم‌سكوپ بأن الشركة لم تكن على علم بالطلبية الملغية.[177]

 
أظهرت وثائق سنودن أن وكالة الأمن القومي قد اخترقت خوادم هواوي.[178]

في 19 يوليو 2013، مايكل هايدن، الرئيس السابق لوكالة الأمن القومي ومدير موتورولا للحلول، زعم أن لديه دليلاً قوياً على الأبواب الخلفية في أجهزة تشبيك هواوي وأن الشركة متورطة في التجسس وأنها تتشارك المعرفة الوثيقة بأنظمة الاتصالات الأجنبية مع الحكومة الصينية.[179] لعدة سنوات كان هناك نزاعاً بين هواوي وموتورولا لحلول حول حقوق الملكية الفكرية. مسئول الأمن السيبراني العالمي لشركة هواوي جون سوفوك، وصف التعليقات الصادرة عن هايدن بأنها "كلمات مشوهة، غير مثبتة، وتشهيرية" وتحداه وغيره من النقاد في تقديم أي دليل علني.[180][179]

عام 2014، أفادت نيويورك تايمز، بناءاً على وثائق سربها إدوارد سنودن، أن وكالة الأمن القومي الأمريكي منذ 2007 تشغل برنامج سري ضد هواوي. يتضمن هذا البرنامج اختراق شبكات هواوي الداخلية، بما يشمل شبكات المقر الرئيسي واتصالات مؤسسها رن ژنگ‌فـِيْ.[178] عام 2014، توصلت هواوي إلى صفقة رعاية مع واشنطن ردسكنز، أحد أندية الدوري الوطني لكرة القدم الدوري الوطني الأمريكي لكرة القدم، لتركيب واي-فاي عام مجاني في فدإكسفيلد، لكن تم تعليق الاتفاق فجأة بعد أسابيع من إعلانه بسبب إجراء غير رسمي من قبل مستشار في الحكومة الأمريكية.[181][182]

عام 2015، أفادت شركة جي داتا الألمانية للأمن السيبراني أنها عثرت على برمجيات خبيثة يمكنها التنصت على المكالمات، تتبع المستخدمين، وإجراء عمليات شراء أونلاين، في هواتف ذكية منتجة من قبل شركات صينية منها لينوڤو، شياومي، وهواوي. عندما تواصلت جي داتا مع الشركات لإطلاعهم على البرمجيات الخبيثة، أجابت هواوي بأنه من المؤكد أن الخروقات الأمنية قد حدثت في سلسلة التوريد، خارج عملية التصنيع.[183][184]

عام 2016، صرحت مديرية الهجرة الكندية أنها تخطط لرفض منح تأشيرات إقامة دائمة لثلاثة مواطنين صينيين عملوا لدى هواوي بسبب مخاوف من تورط مقدمي الطلبات في عمليات التجسس والإرهاب والتخريب الحكومي.[185]

عام 2018، زعم تحقيق أجرته صحفية لو موند الفرنسية أن الصين متورطة في اختراق مقرات الاتحاد الأفريقي في إثيوپيا في الفترة من 2012 حتى 2017.[186] كان المبنى قد بناه مقاولون صينيون، من بينهم هواوي، وأن هواوي على علاقة بهذه الاختراقات.[187] أنكرت الحكومة الصينية اختراقها المبنى، مصرحة بأن الاتهامات "لا أساس لها من الصحة وسخيفة"[188] رفض رئيس الوزراء الإثيوپي في ذلك الوقت هايله مريم دسالن التقرير الإعلامي الفرنسي.[189] صرح موسى فقي محمد، رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي أن المزاعم نشرتها لو موند كاذبة، وقال: "هذه ادعاءات كاذبة تماماً وأعتقد أننا نتجاهلها تماماً".[190]

 
السنتاور الأمريكي مارك وارنر، نائب رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب، وصف هواوي بأنها تشكل تهديد للأمن القومي الأمريكي.[191]

في يناير 2018، مع اقتراح قانون اتصالات الحكومي الأمريكي الداعم (والذي من شأنه حظر استخدام منتجات هواوي وزي‌تي‌إي من قبل الجهات الحكومية الأمريكية)، دعت لجنة الاتصالات الفدرالية للتحقيق حول الشركة، بالإضافة إلى الضغط الحكومي، ورد أن شركة الاتصالات الأمريكية أي تي أند تي قد انسحبت بشكل مفاجئ من اتفاقية لطرح هاتفها الذكي مات 10 پرو، بينما رفضت ڤريزون للاتصالات أي طرح مستقبلي لمنتجات هواوي.[192][193]

في 14 فبراير 2018، أدلى رؤساء وكالة المخابرات الأمريكية الستة بشهادتهم أمام لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ ضد استخدام المواطنين الأمريكيين لمنتجات الاتصالات الصينية، مثل منتجات هواوي وزي‌تي‌إي. كريستوفر أ. راي، مدير مكتب التحقيقات الفدرالية، صرح بأنهم كانوا "قلقين للغاية من مخاطر السماح لأي شركة أو كيان مدين للحكومات الأجنبية التي لا تشاركنا قيمنا للحصول على مواقع القوة داخل شبكات اتصالاتنا". ردت هواوي على هذه الادعاءات، زاعمة أن منتجاتها "لا تشكل أي خطر أكبر علا الأمن السيبراني أكثر من أي موفر آخر لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التي تتشارك كما نفعل، سلاسل التوريد العالمية المشتركة وقدرات الإنتاج"، وأنها كانت "على علم بمجموعة الأنشطة الحكومة الأمريكية التي تهدف على ما يبدو إلى تثبيط عمل هواوي في السوق الأمريكية".[194] في مارس 2018، ورد أن بست باي، أكبر سلسلة إلكترونيات في البلاد، توقفت عن بيع منتجات هواوي.[195]

في 17 أبريل 2018، عقدت لجنة الاتصالات الفدرالية تصويت تمهيدي، بعدد أصوات 5-0، على القواعد التي تحظر استخدام الإعانات الحكومية لشراء معدات الاتصالات من الشركات التي تعتبر خطراً على الأمن القومي. وقد حددت مسودة السياسة على وجه التحديد هواوي وزي‌تي‌إي كمثال.[196][197] في اليوم نفسه، كشفت الشركة عن خطط للتقليل من أهمية السوق الأمريكي كجزء من خطط أعمالها المستقبلية، مشيرة إلى تدقيق الحكومة على أنه أعاق أعمالها هناك.[198]

الأعضاء الثلاث في تحالف العيون الخمسة المخابراتي الدولي- [[أستراليا، كندا، نيوزيلندا والولايات المتحدة- أعلن أن استخدام معدات اتصالات هواوي، وخاصة شبكات الجيل الخامس، يشكل "مخاطر أمنية كبيرة"، بينما تقوم كندا بمراجعة أمنية خاصة بها؛ تسمح بريطانيا فقط للشركة بالمشاركة في طرح التكنولوجيا الجديدة.[199] في أواخر نوفمبر 2018، منع مكتب أمن الاتصالات الحكومية النيوزيلندي شركة سپارك للاتصالات من استخدام معدات هواوي في تحديث شبكة الجيل الخامس، زاعمة أنها تشكل "خطراً امنياً كبيراً على الشبكة". أعقب هذا حظراً مماثلاً في أستراليا، في أغسطس 2018.[200][201]

في أكتوبر 2018، أعلنت مجموعة بي تي البريطانية للاتصالات أنه تم التخلص التدريجي من معدات هواوي من المكونات "الأساسية" للبنية التحتية اللاسلكية (باستثناء أجزاء مثل هوائيات الهوائيات الهاتفية)، بما في ذلك خدمات الجيل الخامس،[202] ومشروع شبكات خدمات الطوارئ.[203]

في ديسمبر 2018، صرح أرنى شونبوم، رئيس المكتب الفدرالي لأمن المعلومات في ألمانيا، أن البلاد لم تعثر بعد على أدلة تفيد بأن هواوي قد استخدمت معداتها للقيام بالتجسس لصالح الصين.[204] في نفس الشهر، ورد أن الحكومة اليابانية توقفت مستقبلياً عن شراء منتجات هواوي وزي‌تي‌إي.[205]

أصدرت وكالة الأمن السيبراني التشيكية تحذيراً ضد منتجات هواوي وزي‌تي‌إي، زاعمة بأن هاتين الشركتين الصينتين مطلوبتاين "لتعاونهما مع وكالات المخابرات، لذلك فإن طرحهما في أنظمة الدولة الرئيسية قد يشكل تهديداً". فندت هواوي هذه المزاعم، مشيرة إلى أنه ليس مطلوباً أن تشمل منتجاتها أبواباً خلفية، كما لم تتلق الشركة أي طلبات للقيام بذلك. بعد ذلك بوقت قصير، أصدر رئيس الوزراء أندري بابيش أمراً للمكاتب الحكومية بالتوقف عن استخدام منتجات هواوي وزي‌تي‌إي. ومع ذلك، تم عكس الحظر بعد أن وُجد أن مزاعم الوكالة ليس لها أساس.[206][207][208]

في ديسمبر 2018، عبر وزير الدفاع البريطاني گيڤين وليامسون عن "مخاوف عميقة للغاية" و"خطيرة" حول الشركة التي توفر التكنولوجيا لرفع مستوى الخدمات البريطانية إلى الجيل الخامس. اتهم وليامسون بكين بالعمل "أحياناً بطريقة خبيثة". كما أثار ألكس يونگر، رئيس إم آي 6، أيضاً تساؤلات حول دور هواوي.[209]


في 15 مايو 2019[210] وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ أمراً تنفيذياً يمنع من خلاله الشركات الأمريكية من استخدام معدات الاتصالات من مصادر تعتبرها الإدارة تهديدات للأمن القومي.[211] هدد الأمر بتصعيد التوترات مع الصين[212] مع تصادم الدولتين حول التجارة وما إذا كانت هواوِيْ - أكبر مزود لأجهزة الاتصالات في العالم - تشكل خطراً على شبكات البنية التحتية الغربية.[213] رفض مسؤولو البيت الأبيض تحديد الصين وهواوِيْ كهدف مقصود للأمر التنفيذي.[214][215] إلا أنه وبعد إصدار الطلب بفترة وجيزة، أضافت وزارة التجارة الأمريكية هواوِيْ رسمياً إلى قائمة الشركات التي تعتبرها الحكومة الأمريكية "جهات تقوض المصالح الأمريكية"[216]. من خلال إضافة هواوي إلى ما يسمى «قائمة الكيانات»، ضمنت إدارة ترامب أن يتم تغطية هواوي بموجب الأمر التنفيذي الجديد.[217]

مع صدور الأمر، أوقفت گوگل وصول هواوِيْ إلى تحديثات نظام التشغيل أندرويد الخاص بها،[218] وقامت شركات تصنيع الرقاقات بقطع الإمدادات عن شركة الاتصالات الصينية، بعد أن أضافتها الحكومة الأمريكية إلى قائمة سوداء للتجارة في مطلع مايو 2019، فتضمين اسم هواوِيْ في القائمة عنى فوراً أن شركات مثل كوالكوم ستضطر إلى التقدم بطلب للحصول على تراخيص التصدير الأمريكية لمواصلة تقديم التكنولوجيا إلى هواوِيْ.[219]

في 30 أغسطس 2019، بعد تراجعها عن حجب منتجات گوگل عن هواوِيْ. الولايات المتحدة تحظر بيع المكونات الإلكترونية (أشباه الموصلات) ومنها شرائح التعريف Chipset من إنتل، برودكم، آرم، لهواوِيْ، مما سيقتل قدرتها على تصميم أجهزة جديدة.[220]

معاملة الموظفين والعملاء

في تقرير صادر عن معهد الدراسات الاستراتيجية التابع للجيش الأمريكي نُشر في الأرجنتين في سبتمبر 2007، جاء بأن "هواوي مشهورة برشوة العملاء والإيقاع بهم". ويورد التقرير تفاصيل الممارسات التجارية غير العادلة، مثل العملاء الذين يتم رشوتهم "برحلات مدفوعة الأجر بالكامل" إلى الصين و"الهدايا" النقدية التي يتم تقديمها لاحقاً والتي تستخدمها هواوي كأحد "أشكال الابتزاز".[221]

تبعاً لإحدى برقيات ويكي‌ليكس، في 2006، فإن مايكل جوسف، المدير التنفيذي لشركة سفاريكوم المحدودة، يزعم أنه كافح لإلغاء عقد مع هواوي لسوء تجربة ما بعد البيع، وضغطت عليه الحكومة الكينية بعد ذلك لاستعادة العقد.[222] عند سؤاله عن هذا الحادث، أجاب جوسف، "هذه [البرقية] ليست انعكاساً للحقيقة كما يتضح من سفاري كوم كونها مشتر رئيسي لمنتجات هوامي بما في ذلك جميع أجهزة الجيل الثالث والتبديل ونظام الفوترة OCS الذي تمت ترقيته مؤخراً خلال عطلة نهاية الأسبوع".[223]

في مايو 2010، ورد في ذا تايمز أوف إنديا، أن وكالات الأمن في الهند تشتبه في موظفي هاوي الصينية بعد معرفتها أن الموظفين الهنود لم يتمكنوا من الوصول إلى جزء من مبنى مكتب أبحاث وتطوير هواوي في بنگالورو.[224] ردت هواوي بأن موظفي الشركة يصل عددهم لأكثر من 2.009 مهندس هندي و30 مهندس صيني فقط في مركز الأبحاث والتطوير في بنگالورو، وأن "كلاً من الموظفين الهنود والصينين لديهم نفس الحق في الدخول لجميع عقاراتنا ومرافقنا المعلوماتية".[225] تبعأً لذا تايمز أوف إنديا، فإن وكالات المخابرات قد أشارت أيضاً إلى أن الموظفيين الصينيين في هواوي قد مددوا إقامتهم في بنگالورو لعدة شهور.[224] صرحت هواوي بأن العديد من هؤلاء الموظفين كانوا في مهام دولية لمدة عام ونصف ليكونوا بمثابة جسر تقني بين الفرق العاملة في السوق العالمي والصين، وأن "جميع الموظفين الصينيين لديهم تأشيرات صالحة ولم يتجاوزوا الحد الأقصى لها".[226]

في أكتوبر 2007، استقال 7.000 موظف من هواوي وأعيد توظيفهم في عقود قصيرة الأجل، ويبدو ذلك أنه محاولة لتجنب أحكام العقد غير المحدود في قانون عقد العمل في الصين. ونفت الشركة أنها تستغل الثغرات القانونية، بينما أدانت الحكومة المحلية والنقابات هذه الخطوة.[227][228]

معاملة هواوي للقوى العاملة في مقاطعة گوانگ‌دونگ، جنوب الصين أثارت أيضاً غضب وسائل الإعلام بعد وفاة مهندس البرمجيات البالغ من العمر 25 عاماً، هو شي‌نيو، في مايو 2006 جراء إصابته بالتهاب الدماغ البكتيري، نتيجة ما يعتقد بأنه[ممن؟] جراء إرهاق متعلق بالعمل.[229][230]

في تقرير المسئولية الاجتماعية المؤسسي لعام 2010، أشارت هواوي إلى أهمية صحة وسلامة الموظفين. عام 2010، قدمت هواوي شيكات صحية سنوية لجميع موظفي الدوام الكامل ومنتحت 3.200 شيك للموظفين المعرضين لمخاطر الصحة المهنية.[231]

كذلك، في 2011، أطلقت هواوي برنامج منح دراسية، "منحة هواوي مايتري"، للطلبة الهنود الدارسين في الصين.[232]

انتهاك العقوبات الاقتصادية وسرقة التكنولوجيا

في أبريل 2018، ورد أن وزارة العدل الأمريكية انضمت إلى مكتب ادارة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة، والتجارة، للتحقيق في انتهاكات محتملة للعقوبات الاقتصادية قامت بها هواوِيْ بطرح منتجاتها في إيران، كوريا الشمالية، سوريا، وڤنزويلا. كانت بداية التحقيق الأمريكي من تحقيق سابق حول انتهاك العقوبات أدى في النهاية إلى فرض عقوبات ضد شركة الاتصالات الصينية زي‌تي‌إي.[233]

في 1 ديسمبر 2018، اعتقلت منگ وان‌ژو ابنة مؤسس الشركة رن ژنگ‌فـِيْ في كندا بطلب تسليم صادر من السلطات الأمريكية. تواجه منگ أمر تسليم للولايات المتحدة بتهمة انتهاك العقوبات على إيران.[23]

الحرب الروسية الأوكرانية

في 9 أبريل 2022، خفضت شركة هواوِيْ الصينية للاتصالات بشدة عملياتها في روسيا في محاولة لتجنب التعرض لمزيد من العقوبات الأمريكية، وفقاً لبيزنس أنسيايدر، وبناء على تقارير من إزڤيستا وفوربس روسيا. يقال أن هواوِيْ لم تقبل الطلبات الجديدة في روسيا منذ مارس. وهي تدير مكتباً في موسكو، وقيل إنها في أبريل منحت الموظفين الروس إجازة إلزامية. سُمح للموظفين الصينيين الذين يعيشون في روسيا بمواصلة العمل خارج مكتب موسكو. قامت هواوِيْ أيضًا بتسريح موظفي التسويق الذين ساعدوا في الطلبات الميدانية من شركات الاتصالات الروسية، وفقًا لتقرير فوربس.[234] كما توقفت هواوِيْ عن دعم تطبيق مير الروسي للمدفوعات (الأمر الذي لم تفعله گوگل).[235]

مع طلبات هواوِيْ المحدودة، لن يكون لروسيا أي خيارات تقريبًا لاستيراد معدات الاتصالات. قدمت كل من هواوِيْ وزي‌تي‌إي- وهما من أكبر شركات معدات اتصالات في الصين - ما يقرب من 40% إلى 60% من المعدات التي دخلت الشبكات الروسية، وفقًا لتقديرات ديلرو التي استشهدت بها صحيفة فاينانشيال تايمز. قدمت شركتا إريكسون السويدية ونوكيا الفنلندية معظم المعدات المتبقية. مع الإعلان في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت إريكسون إنها ستعلق عملياتها في روسيا إلى أجل غير مسمى وقالت نوكيا إنها ستخرج من السوق الروسية تمامًا.

واجهت هواوِيْ بالفعل بعضًا من أشد العقوبات الأمريكية، لكن تراخيص التصدير قدمت صمامًا للهروب لا تريد الشركة خسارته. وزارة التجارة الأمريكية قادرة على إصدار استثناءات في شكل تراخيص تصدير تسمح للشركات الأمريكية بتزويد هواوِيْ بالمعدات. في العادة ، لن يُسمح للشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها بالقيام بذلك - فقد تم إدراج هواوِيْ في القائمة السوداء بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي - ولكن الفكرة هي السماح باستثناءات عندما تتضرر الشركات الأمريكية أكثر من شركة هواوِيْ. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في أكتوبر 2021 أن وزارة التجارة الأمريكية أصدرت تراخيص لسلع تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار لبيعها لشركة هواوِيْ وشركة تايوان لأشباه الموصلات ومقرها الصين.

أوضحت حكومة الصين أنها لا تدعم العقوبات الأمريكية تجاه روسيا. في مارس 2022، صرح وزير الخارجية وانگ يي: "تعارض الصين دائمًا استخدام العقوبات لحل المشكلات، بل وتعارض بشكل أكبر العقوبات الأحادية التي لا أساس لها في القانون الدولي، والتي من شأنها تقويض القواعد الدولية وإلحاق الضرر بمعيشة الناس في جميع البلدان."

تشير التقارير التي تفيد بأن هواوِيْ منحت الموظفين الروس إجازة - بدلاً من تسريحهم تمامًا - إلى أن الشركة قد تحاول في النهاية استئناف العمليات في روسيا. أخبر أحد خبراء أنظمة تكنولوجيا المعلومات مجلة فوربس روسيا أن شركة هواوِيْقد تحاول تجاوز العقوبات من خلال توفير معدات لا تحتوي على مكونات أمريكية. ولا يزال مشهد العقوبات يتطور، حيث أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية الأسبوع الماضي تفويضًا خاصًا للشركات المحلية لتزويد روسيا بمعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية.

مقاطعات

في 4 أغسطس 2020، أعلنت المغنية السويدية زارا لارسون إنهاء تعاونها مع شركة هواوِيْ الصينية، وأضافت: "نحن نعلم أن الدولة الصينية ليست دولة جميلة"، مضيفة أنها كانت تود أن تتخذ موقفاً بشأن الأويغور أو تيك توك أو هونگ كونگ، لكنها شعرت "بقيود" بسبب تعاونها مع هواوِيْ.[236]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب "Huawei Annual Report 2020". Huawei. Retrieved 31 March 2021.
  2. ^ Zhong, Raymond (25 April 2019). "Who Owns Huawei? The Company Tried to Explain. It Got Complicated". The New York Times. Archived from the original on 23 May 2019. Retrieved 22 May 2019.
  3. ^ Huawei Investment & Holding Co., Ltd. 2020 Annual Report. Huawei Investment & Holding Co.. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. https://www-file.huawei.com/minisite/media/annual_report/annual_report_2020_en.pdf. Retrieved on 31 March 2021. 
  4. ^ "Contact us." Huawei. Retrieved on February 4, 2009.
  5. ^ Vance, Ashlee; Einhorn, Bruce (15 September 2011). "At Huawei, Matt Bross Tries to Ease U.S. Security Fears". Businessweek. Retrieved 28 September 2011.
  6. ^ أ ب "Who's afraid of Huawei?". The Economist. 3 August 2012. Retrieved 15 November 2018. Huawei has just overtaken Sweden's Ericsson to become the world's largest telecoms-equipment-maker.
  7. ^ Gibbs, Samuel (1 August 2018). "Huawei beats Apple to become second-largest smartphone maker". the Guardian (in الإنجليزية).
  8. ^ "Huawei Investment & Holding". Fortune (in الإنجليزية). Retrieved 2018-11-13.
  9. ^ أ ب ت Ahrens, Nathaniel (February 2013). "China's Competitiveness Myth, Reality, and Lessons for the United States and Japan. Case Study: Huawei" (PDF). Center for Strategic and International Studies. Retrieved 3 October 2014.
  10. ^ Shukla, Anuradha (18 April 2011). "Huawei maintained steady growth in 2010". Computerworld. IDG Communications. Retrieved 14 June 2011.
  11. ^ "Huawei 2010 Profit Gains 30% on Higher International Sales". Businessweek. 17 April 2011. Archived from the original on 12 August 2011. Retrieved 28 September 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  12. ^ "2010 Corporate Social Responsibility Report" (PDF). Huawei.com. Huawei. 2010. Retrieved 28 September 2011.
  13. ^ أ ب Some of Huawei's US operations include FutureWei Technologies Inc. (in at least Santa Clara CA, Plano TX, and Bridgetwater NJ), which is a wholly owned subsidiary of Huawei North America.
  14. ^ أ ب "Huawei Canada - Corporate Information". Retrieved 18 February 2015.
  15. ^ أ ب "Huawei and Imperial College Open Data Science Innovation Lab". Datacenter Dynamics. Retrieved 2014-05-20.
  16. ^ أ ب "CES 2016: Huawei unveils Mate 8 with Kirin 950 chipset". Tech Desk. January 8, 2016. Retrieved 9 January 2016.
  17. ^ أ ب "Huawei has opened its R&D center in Istanbul on 27 February 2010". Huawei.com. Archived from the original on 11 October 2012. Retrieved 24 June 2013. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  18. ^ أ ب "Huawei – Invest in Turkey". Invest.gov.tr. Retrieved 2012-10-12.
  19. ^ "Huawei to focus more on smartphone business". The Korea Times. Retrieved 2014-05-20.
  20. ^ "Huawei Dwarfs Ericsson, Nokia on R&D Spend in 2017". Light Reading.
  21. ^ Kharpal, Arjun (30 November 2018). "Huawei says it will hit $100 billion in revenue for 2018". www.cnbc.com.
  22. ^ أ ب "New law bans US gov't from buying tech from Chinese giants ZTE and Huawei". Ars Technica (in الإنجليزية). Retrieved 2018-10-01.
  23. ^ أ ب Wakabayashi, Daisuke; Rappeport, Alan (2018-12-05). "A Top Huawei Executive Is Arrested in Canada for Extradition to the U.S." The New York Times. Retrieved 2018-12-06.
  24. ^ Peilei Fan, "Catching Up through Developing Innovation Capacity: Evidence from China's Telecom Equipment Industry," Technovation 26 (2006): 359–368
  25. ^ Gilley, Bruce (28 December 2000). "Huawei's Fixed Line to Beijing". Far Eastern Economic Review: 94–98.
  26. ^ "397. Huawei Technologies". Fortune. 26 July 2010.
  27. ^ "Huawei plans to invest $500 mn in Tamil Nadu". Refiff Business. 19 October 2010.
  28. ^ "Huawei plans new R&D centre". Deccan Herald. 12 May 2011.
  29. ^ "Reading move for Chinese communication giant / Reading Chronicle / News / Roundup". Readingchronicle.co.uk. Retrieved 2012-10-12.
  30. ^ "Huawei and the Jonas Brothers: A match made in paradise?". CNET. 2013-04-29.
  31. ^ "Huawei opens Regina office, launches new smartphone". Leader Post. Postmedia Network. Archived from the original on 25 September 2013. Retrieved 1 October 2013. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  32. ^ "TDC and Huawei Contract". Huawei. Retrieved 2014-03-24.
  33. ^ "Huawei Now World's Largest Telecom Equipment-Maker – Caixin Global". www.caixinglobal.com (in الإنجليزية). Retrieved 2018-06-28.
  34. ^ "Huawei Financial Results". Huawei. 31 December 2014. Archived from the original on 3 August 2015. Retrieved 28 July 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  35. ^ Bridgwater, Adrian. "Huawei CEO Ambitions: We Will Be One Of Five Major 'World Clouds'". Forbes (in الإنجليزية).
  36. ^ "Huawei Creates the "Nervous System" of Smart Cities and Launches IoT City Demo Based on NB-IoT with Weifang". AsiaOne.
  37. ^ ""هواوي" تبني أول مصنع لها خارج الصين في دولة أوروبية كبرى". سپوتنك نيوز. 2020-12-20. Retrieved 2020-12-20.
  38. ^ "Huawei ups earnings on 'significant overseas growth'". BBC News. 17 April 2011.
  39. ^ أ ب Owen Fletcher (18 April 2011). "Huawei Discloses Directors". The Wall Street Journal.[dead link]
  40. ^ "Huawei denies using Chinese subsidies to grab more business". 18 June 2012.[dead link]
  41. ^ "Huawei eyes $150 m sale in enterprise biz". The Hindu. Chennai, India. 8 June 2012.
  42. ^ "Huawei closes 2018 with 200 million smartphones sold". Geeky Tips (in الإنجليزية). 2018-12-30. Retrieved 2019-01-01.
  43. ^ "China's Huawei eyes smartphone supremacy this year after record 2018 sales". Reuters (in الإنجليزية). 2018-01-25. Retrieved January 24, 2019.
  44. ^ "EXCLUSIVE U.S. approves licenses for Huawei to buy auto chips - sources". reuters. 2021-08-25. Retrieved 2021-08-25.
  45. ^ أ ب ت McGregor, Richard (2012). The Party: The Secret World of China's Communist Rulers. New York: Harper Perennial. p. 204. ISBN 978-1-84614-173-7.
  46. ^ "Huawei Annual Report 2010: Corporate Governance Report". Huawei.com. Archived from the original on 24 July 2011. Retrieved 2 June 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  47. ^ أ ب Fletcher, Owen (18 April 2011). "Huawei Discloses Directors". The Wall Street Journal. Retrieved 2 June 2011.[dead link]
  48. ^ "Executive Profile Yafang Sun". Bloomberg Businessweek. Retrieved 2 June 2011.
  49. ^ "Sun Yafang". World Economic Forum. Retrieved 2 June 2011.[dead link]
  50. ^ "Ken Hu". World Economic Forum. Retrieved 2 June 2011.
  51. ^ Olsen, Robert (24 February 2011). "Huawei's Open Letter to U.S. Investigators". Forbes. Retrieved 2 June 2011.
  52. ^ Hille, Kathrin (17 April 2011). "Huawei opens up its board to scrutiny". Financial Times. Retrieved 2 June 2011.
  53. ^ "Huawei appoints new directors". Telecomseurope.net. 27 April 2011. Archived from the original on 31 May 2011. Retrieved 2 June 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  54. ^ أ ب Xiang, Liu (1 July 2013). "Former Nokia Exec Colin Giles Joins Huawei As Executive Vice President of Consumer Business". GSM Insider. Archived from the original on 7 July 2013. Retrieved 2 July 2013. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  55. ^ Zhao, Hejuan (11 August 2010). "Why Huawei Doesn't Get Its Way". Caixin. Retrieved 7 April 2016.
  56. ^ أ ب Mucci, Jeff (5 February 2010). "Huawei Q&A: 95,000 employees and growing". RCR Wireless. Retrieved 21 June 2011.[dead link]
  57. ^ Huawei Picked for BT's 21CN. Light Reading. 28 April 2005.
  58. ^ Vodafone, Huawei sign deal for 3G handsets. ZDNet News. 15 February 2006. Archived 16 May 2007 at the Wayback Machine.
  59. ^ Huawei Meets Vodafone's Needs. Light Reading. 22 November 2005.
  60. ^ Motorola exec's domain is profitable, if not sexy[dead link]. Chicago Tribune. 12 November 2006.
  61. ^ Huawei wins first major German deal. China Daily. 16 November 2006.
  62. ^ France Telecom adds China's Huawei to pool of UMTS equipment suppliers – report. AFX News Limited. 1 February 2007. Archived 4 February 2007 at the Wayback Machine.
  63. ^ "Bell teams up with Huawei to successfully test 5G in Ontario". IT World Canada (in الإنجليزية). Retrieved 2018-03-20.
  64. ^ "PLDT's Smart partners with Huawei to transform mobile services delivery". www.telecompaper.com. Retrieved 2018-01-04.
  65. ^ Millet, Carol (9 May 2011). "Huawei clinches Everything Everywhere network upgrade deal". Mobile Magazine. Retrieved 21 June 2011.
  66. ^ "UK's May fires defense secretary over Huawei leak". رويترز. 2019-05-01. Retrieved 2019-05-05.
  67. ^ "UK asks Japan for Huawei alternatives in 5G networks: Nikkei". رويترز. 2020-07-20. Retrieved 2020-07-20.
  68. ^ "In Rebuke to U.S., Germany Considers Letting Huawei In". وال ستريت جورنال. 2019-02-19. Retrieved 2019-02-20.
  69. ^ "Chinese telecom firms fight for rights". China Daily USA. 11 May 2011. Retrieved 7 June 2011.
  70. ^ "Huawei Climbs 'Food Chain' in Cisco Enterprise Challenge". Businessweek. 9 May 2011. Archived from the original on 14 May 2011. Retrieved 7 June 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  71. ^ "Mobile Softswitch 2008 Update: Big Growth, New Value". InStat. 16 May 2008. Archived from the original on 28 September 2011. Retrieved 8 June 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  72. ^ "Recession isn't holding back mobile broadband subscribers". Infonetics Research. 17 March 2009. Retrieved 8 June 2011.
  73. ^ Morris, Anne (November 2008). "Hanging On". Total Telecom. p. 18. Archived from the original (PDF) on 14 August 2011. Retrieved 8 June 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  74. ^ "China's appetite for broadband services creates world's largest broadband aggregation hardware market". Infonetics Research. 20 July 2009. Retrieved 8 June 2011.
  75. ^ "Huawei Secures Large Telenor Contract in Norway". Norway.cn. 5 November 2009. Archived from the original on 2 October 2011. Retrieved 8 June 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  76. ^ Donegan, Michelle (18 April 2011). "Huawei Profits Climb 30% in 2010". Light Reading Europe. Retrieved 8 June 2011.
  77. ^ "Huawei Launches World' s First End-to-End 100G Solutions" (Press release). Huawei. 30 September 2009. Archived from the original on 5 July 2012. Retrieved 8 June 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  78. ^ "Huawei unveils world's first E2E 100 G solutions". Zycko. 1 October 2009. Archived from the original on 23 March 2012. Retrieved 8 June 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  79. ^ "Global Economic Slowdown Impacts 2008 International Patent Filings". World Intellectual Property Organization. 27 January 2009. Retrieved 8 June 2011.
  80. ^ "Huawei's Open Letter to the US". Light Reading. 24 February 2011. Retrieved 8 June 2011.
  81. ^ "China's Huawei leads international patent filings: WIPO". Reuters.com. Reuters. 19 March 2015. Retrieved 20 March 2015.
  82. ^ "Telecom giants in China lead int'l patent filings in 2014: WIPO". Want China Times. 2015-03-20. Archived from the original on 2 April 2015. Retrieved 20 March 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  83. ^ Joseph, Seb (26 October 2017). "Huawei is building its first digital marketing team in Europe". Digiday. Retrieved 15 March 2018.
  84. ^ "Huawei Sales Hit $11B". Light Reading. 6 February 2007. Retrieved 8 June 2011.
  85. ^ "Huawei Sets Bumper Sales Target". Light Readin. 3 April 2008. Retrieved 8 June 2011.
  86. ^ أ ب "UPDATE 1-China Huawei 08 contract sales up 46 pct at $23.3 bln". Reuters. 7 January 2009.
  87. ^ "China's Huawei Gained Sales of Over USD30 Billion in 2009". China Tech News. 5 January 2010. Retrieved 7 June 2011.
  88. ^ "Huawei 2010 Profit Gains 30% on Higher International Sales". Bloomberg. 17 April 2011. Missing or empty |url= (help); |access-date= requires |url= (help)
  89. ^ "World's Most Respected Companies Complete Rankings". Forbes. 21 May 2007. Retrieved 7 June 2011.
  90. ^ McGregor, Jenna (11 December 2008). "The World's Most Influential Companies". Businessweek. Retrieved 7 June 2011.[dead link]
  91. ^ "Huawei ranked 5th most innovative firm". Financialexpress.com. 27 March 2010. Retrieved 30 October 2010.
  92. ^ "Innovators honoured in 2010 GTB Awards". Global Telecoms Business. 7 June 2010. Retrieved 8 June 2011.
  93. ^ "Frost & Sullivan Recognizes Huawei as 2010 SDM Equipment Vendor of the Year". Frost & Sullivan. 27 September 2010. Retrieved 8 June 2011.
  94. ^ "Exemplary Best Practices in Asia Pacific Honoured". Frost & Sullivan. 18 October 2010. Retrieved 8 June 2011.
  95. ^ "Company Profile". Huawei. Archived from the original on 24 July 2011. Retrieved 8 June 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  96. ^ "Telecommunications leads the way in Corporate Innovation | Economist Conferences UK". Economistconferences.co.uk. Archived from the original on 30 October 2010. Retrieved 30 October 2010. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  97. ^ "Huawei Wins Two Awards at LTE World Summit 2011". EFY Times. 18 May 2011. Archived from the original on 18 March 2012. Retrieved 8 June 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  98. ^ "Interbrand's 15th annual Best Global Brands Report". Interbrand. Archived from the original on 2 April 2015. Retrieved 31 March 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  99. ^ "Huawei Extends Major Sponsorship of the Raiders". Canberra Raiders (in الإنجليزية). 2016-08-21. Retrieved 2018-03-03.
  100. ^ "Huawei Becomes The Latest Sponsor Of Borussia Dortmund In Germany". Archived from the original on 1 February 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  101. ^ "Huawei Becomes Global Partner of Liga de Fútbol Profesional (LFP) In Spain". Archived from the original on 1 February 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  102. ^ 颜玮珏. "Huawei inks sponsor deal with AC Milan". www.chinadaily.com.cn. Retrieved 2018-07-25.
  103. ^ "Huawei Becomes Official Smartphone Partner Of Arsenal Football Club". Archived from the original on 21 January 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  104. ^ "Huawei Sponsors Rayo Vallecano For Two Matches, Against Real Madrid And Bilbao". Archived from the original on 30 March 2014. Retrieved 30 March 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  105. ^ "Players Of Paris Saint-Germain Took A Selfie With Huawei Ascend P7". Archived from the original on 17 May 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  106. ^ "GhanaWeb, Validation Error". www.ghanaweb.com.
  107. ^ "HUAWEI Title Sponsor of Ajax Cape Town". Archived from the original on 2014-11-02. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  108. ^ "Huawei to open R&D centres in Switzerland". S-GE.
  109. ^ "Huawei paying top dollar for Israeli engineers". globes.co.il. 2022-08-08. Retrieved 2022-08-17.
  110. ^ "Huawei Marine is contracted to build Cameroon-Brazil trans-Atlantic submarine cable to connect Africa to Latin America". هواوِيْ. 2015-10-22. Retrieved 2015-10-27.
  111. ^ "Huawei wins $51 mln contract to link Kuril Islands to internet". Asia Times. 2017-12-05. Retrieved 2017-12-04.
  112. ^ "Cisco's motion for preliminary injunction" (PDF). Cisco.com. 5 February 2003. Retrieved 15 July 2011.
  113. ^ Flynn, Laurie J. (29 July 2004). "Technology briefing: Cisco drops Huawei suit". The New York Times. Retrieved 15 July 2011.
  114. ^ Harvey, Phil (28 July 2004). "Cisco drops Huawei suit". Light Reading. Retrieved 15 July 2011.
  115. ^ "US Embassy Cable 05HARARE1331". wikileaks. Retrieved 9 September 2011.
  116. ^ أ ب "US embassy Cable 10SHANGHAI53". wikileaks. 19 February 2010. Retrieved 9 September 2011.
  117. ^ Worth, Dan (12 October 2012). "Cisco upbraids Huawei over source code copying claims". V3.co.uk. Retrieved 22 June 2013.
  118. ^ Burrows, Peter (30 July 2004). "Huawei isn't in the clear yet". BusinessWeek. Archived from the original on 15 September 2011. Retrieved 15 July 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  119. ^ Harvey, Phil (17 August 2004). "Huawei fires SuperComm snooper". Light Reading. Retrieved 15 July 2011.
  120. ^ "Statement from Huawei Technologies in response to questions regarding events at the SuperComm trade show". Huawei. 5 August 2004. Archived from the original on 4 February 2012. Retrieved 15 July 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  121. ^ Wahba, Phil; Lee, Melanie (22 July 2010). "Motorola sues Huawei for trade secret theft". Reuters. Retrieved 15 July 2011.[dead link]
  122. ^ Rhoads, Christopher (22 July 2010). "Motorola claims Huawei plot". The Wall Street Journal. Retrieved 15 July 2011.[dead link]
  123. ^ Tsukayama, Hayley (13 April 2011). "Motorola, Huawei settle their dispute". Post Tech. The Washington Post. Retrieved 15 July 2011. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  124. ^ أ ب Rao, Leena (13 April 2011). "Motorola and Huawei settle patent lawsuit". Tech Crunch. Retrieved 15 July 2011.
  125. ^ Raice, Shayndi (25 January 2011). "Huawei sues Motorola to block asset sale". The Wall Street Journal. Retrieved 15 July 2011.[dead link]
  126. ^ Rao, Leena (24 January 2011). "Huawei Sues Motorola Over Patents Disclosed To Nokia Siemens-Acquired Wireless Network". Tech Crunch. Retrieved 15 July 2011.
  127. ^ "Huawei Files Lawsuit Against Motorola for IP Infringement". Huawei.com. Huawei. 24 January 2011. Retrieved 15 July 2011.
  128. ^ Carew, Sinead (24 January 2011). "Huawei sues to alter Motorola-Nokia Siemens deal". Reuters.com. Reuters. Retrieved 15 July 2011.
  129. ^ "Motorola Solutions and Huawei Issue Joint Statement". Huawei.com. Huawei. 13 April 2011. Retrieved 15 July 2011.
  130. ^ Hille, Kathrin; Taylor, Paul (13 April 2011). "Relief for Huawei as it settles with Motorola". The Financial Times. Retrieved 15 July 2011.
  131. ^ Barboza, David (14 April 2011). "Motorola Solutions and Huawei Settle Claims Over Intellectual Property". The New York Times. Retrieved 15 July 2011.
  132. ^ Thomasch, Paul (13 April 2011). "Motorola and Huawei settle trade secret dispute". reuters.com. Reuters. Retrieved 15 July 2011.
  133. ^ "Huawei settles Motorola Solutions trade secrets dispute". BBC News. 13 April 2011. Retrieved 15 July 2011.
  134. ^ "Huawei sues ZTE in Germany, France, Hungary". Reuters. 28 April 2011. Retrieved 15 July 2011.
  135. ^ Hille, Kathrin (28 April 2011). "Huawei sues ZTE over patents". The Financial Times. Retrieved 15 July 2011.
  136. ^ Clarke, Gavin (11 May 2011). "Huawei draws blood in ZTE patent tussle". The Register. Retrieved 15 July 2011.
  137. ^ "ZTE sues Huawei in China for patent infringement over 4G tech". reuters.com. Reuters. 29 April 2011. Retrieved 15 July 2011.
  138. ^ "ZTE counter-sues Huawei over LTE technology in China". The Wall Street Journal. 29 April 2011. Archived from the original on 7 October 2011. Retrieved 15 July 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  139. ^ Thomas, Sarah (9 September 2014). "T-Mobile Accuses Huawei of Espionage".
  140. ^ Orlowski, Andrew (19 May 2017). "Huawei spied, US federal jury finds". The Register.
  141. ^ Lerman, Rachel (18 May 2017). "Jury awards T-Mobile $4.8M in trade-secrets case against Huawei". Seattle Times.
  142. ^ "Annual Report to Congress Military Power of the People's Republic of China" (PDF). defenselink.mil. U.S. Department of Defense. 2008. Retrieved 5 October 2011.
  143. ^ أ ب "Chinese telecom company Huawei open to US investigation". BBC News. 25 February 2011. Retrieved 29 August 2011.
  144. ^ أ ب "The Huawei Way". Newsweek. 15 January 2006. Retrieved 29 August 2011.
  145. ^ "Chinese spy fears on broadband frontrunner". The Australian. 18 December 2008. Archived from the original on 16 May 2013. Retrieved 5 September 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  146. ^ أ ب Markoff, John; Barboza, David (25 October 2010). "Chinese Telecom Giant in Push for U.S. Market". The New York Times. Retrieved 29 August 2011.
  147. ^ Smith, Michael (29 March 2009). "Spy chiefs fear Chinese cyber attack". The Times. London. Retrieved 29 August 2011.
  148. ^ Kirk, Jeremy (6 December 2010). "Huawei open security test center in the UK". PC World.com. Retrieved 29 August 2011.
  149. ^ "Huawei Opens Cyber Security Evaluation Centre in the UK". Huawei.com. Huawei. 6 December 2010. Archived from the original on 6 February 2012. Retrieved 29 August 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  150. ^ "Congress to probe 3Com-Huawei deal". The Washington Times. 2 February 2008. Retrieved 29 August 2011.
  151. ^ Hu, Ken. "Huawei Open Letter". Huawei.com. Huawei. Archived from the original on 4 February 2012. Retrieved 15 July 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  152. ^ Chao, Loretta (25 February 2011). "Huawei Executive's Open Letter to the U.S." China Real Time Report. The Wall Street Journal. Retrieved 29 August 2011. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  153. ^ Rosen, Daniel H.; Hanemann, Thilo (May 2011). "An American Open Door?" (PDF). Asia Society.org. The Asia Society. p. 62. Archived from the original (PDF) on 12 August 2011. Retrieved 29 August 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  154. ^ Le, Bryan (4 August 2011). "The Chinese Cyber-Threat". Asia Society.
  155. ^ Basu, Indrajit (8 October 2009). "India's telecom agency raises China spy scare". UPI Asia. Archived from the original on 9 October 2009. Retrieved 29 August 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  156. ^ BSNL Cancels Huawei GSM Tender Covering Southern India Cellular News: BSNL cancels Huawei GSM tender
  157. ^ CBI to probe link between BSNL officers, Chinese firm – Hindustan Times Archived 5 April 2010 at the Wayback Machine. Hindustan Times: CBI to probe BSNL's officers Huawei ink
  158. ^ PMO forced BSNL to remove top officials – Hindustan Times Archived 5 June 2011 at the Wayback Machine. Hindustan Times: PMO Forced BSNL to remove top officials
  159. ^ Putcha, Shiv; Grivolas, Julien (4 June 2010). "India lifts ban on Chinese telecoms vendors". Ovum. Archived from the original on 8 July 2012. Retrieved 29 August 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  160. ^ Stecklow, Steve (19 October 2011). "Chinese Tech Giant Aids Iran". The Wall Street Journal. Retrieved 19 October 2011.
  161. ^ "Statement Regarding Inaccurate and Misleading Claims about Huawei's Commercial Operations in Iran". huawei.com. Huawei. Archived from the original on 6 February 2012. Retrieved 7 November 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  162. ^ Satyamurty, K (12 December 2001). "Chinese firm's dealings: police kept in the dark about probe". The Hindu. Chennai, India. Retrieved 16 November 2011.
  163. ^ Shankar, Jay (10 December 2001). "Indian state government puts Chinese firm under microscope". Agence France-Presse.
  164. ^ Rajesh, Y.P (11 December 2001). "India probes unit of Chinese firm for Taliban link". Reuters News.
  165. ^ Kurtenback, Elaine (12 December 2001). "Chinese firm denies reports that software center in India helped Taliban". Associated Press Newswires.
  166. ^ Srinivasan, S. (15 December 2001). "No evidence of Taliban links to Chinese firm, Indian authorities say". Associated Press Newswires.
  167. ^ "Huawei asks US govt to clear its name". Telecompaper. 25 February 2011. Retrieved 24 November 2011.
  168. ^ Australian Financial Review (2012). China’s Huawei banned from NBN. Retrieved 26 March 2012].
  169. ^ Australian Financial Review (2012). ASIO forced NBN to dump Huawei. Retrieved 26 March 2012.
  170. ^ The Wall Street Journal (2012). Canberra Talks Integrity After Reportedly Banning Huawei From NBN. Retrieved 26 March 2012.
  171. ^ "Hackers reveal critical vulnerabilities in Huawei routers at Defcon". Computerworld.com. Retrieved 30 July 2012.
  172. ^ "Expert: Huawei routers are riddled with vulnerabilities". News.cnet.com. Retrieved 31 July 2012.
  173. ^ Riley, Michael (1 December 2011). "U.S. Hunting for Chinese Telecom Spyware". Bloomberg. Retrieved 1 December 2011.
  174. ^ Schmidt, Michael S. (8 October 2012). "U.S. Panel Cites Risks in Chinese Equipment". The New York Times. Retrieved 10 October 2012.
  175. ^ Menn, Joseph (18 October 2012). "White House-ordered review found no evidence of Huawei spying: sources". reuters.com. Reuters. Retrieved 19 October 2012.
  176. ^ Palmer, Randall (9 October 2012). "Huawei faces exclusion from planned Canada government network". Reuters. Retrieved 10 October 2012.
  177. ^ أ ب ت Stecklow, Steve (25 October 2012). "Exclusive: Huawei partner offered U.S. tech to Iran". Yahoo News. Archived from the original on 28 October 2012. Retrieved 14 January 2017. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  178. ^ أ ب David E. Sanger and Nicole Perlroth (22 March 2014). "N.S.A. Breached Chinese Servers Seen as Security Threat". The New York Times. Retrieved 23 March 2014.
  179. ^ أ ب Curtis, Sophie (19 Jul 2013). "Ex-CIA chief accuses Huawei of industrial espionage". Telegraph. Retrieved 2013-12-09.
  180. ^ Huawei has spied for Chinese government, ex-CIA boss says | World news. theguardian.com (2013-07-19). Retrieved on 2013-12-09.
  181. ^ Beaton, Stu Woo, Andrew. "China's Huawei had a deal to give Washington Redskins fans free wi-fi, until the government stepped in". The Wall Street Journal (in الإنجليزية). Retrieved 2018-12-24.
  182. ^ "Inside the Ring: Redskins drop plans to use Chinese-built Wi-Fi at stadium". The Washington Times (in الإنجليزية). Retrieved 2018-12-24.
  183. ^ Philipp, Joshua (9 September 2015). "Spy Software Found Preinstalled on Lenovo, Huawei, and Xiaomi Smartphones". Epoch Times.
  184. ^ "Researchers find spyware on Xiaomi, Lenovo, Huawei smartphones; manufacturers, experts say middlemen to blame". 10 September 2015.
  185. ^ Browne, Rachel (25 May 2016). "Canada Plans to Reject Chinese Telecom Workers on Suspicion They Could Be Spies".
  186. ^ Aglionby, John (30 January 2018). "African Union accuses China of hacking headquarters".
  187. ^ Grigg, Angus (12 July 2018). "Huawei linked to major data breach".
  188. ^ Diplomat, Shannon Tiezzi, The. "If China Bugged the AU Headquarters, What African Countries Should Be Worried?". The Diplomat. Retrieved 4 February 2018.
  189. ^ "AU spying report absurd: China". enca.com. Retrieved 21 March 2018.
  190. ^ "African Union says has no secret dossiers after China spying report". reuter.com. Retrieved 21 March 2018.
  191. ^ "'Basically kidnapping': China's state media lashes out at Canada over arrest of Huawei executive". Global News. 7 December 2018.
  192. ^ "Verizon won't sell Huawei phones due to US government pressure, report says". The Verge. Retrieved 2018-04-18.
  193. ^ "AT&T pulls out of deal to sell Huawei phones in the US". The Verge. Retrieved 2018-04-18.
  194. ^ Salinas, Sara (2018-02-13). "Six top US intelligence chiefs caution against buying Huawei phones". CNBC. Retrieved 2018-02-15.
  195. ^ "Best Buy won't sell Huawei phones, laptops, or smartwatches anymore". The Verge. Retrieved 2018-03-23.
  196. ^ "Huawei and ZTE Targeted While Security Ban Advances at U.S. FCC". Bloomberg.com (in الإنجليزية). 2018-04-17. Retrieved 2018-04-18.
  197. ^ Zhong, Raymond; Mozur, Paul (2018-04-17). "Huawei, Failing to Crack U.S. Market, Signals a Change in Tactics". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2018-04-18.
  198. ^ Mozur, Raymond Zhong and Paul (2018-04-17). "Chinese electronics giant Huawei signals a change in tactics after failing to crack US market". CNBC. Retrieved 2018-04-18.
  199. ^ "Why has the UK not blocked Huawei?". BBC News. 28 November 2018. Retrieved 28 November 2018.
  200. ^ "New Zealand halts Huawei from 5G upgrade over security fears". New Zealand Herald. Associated Press. 29 November 2018. Retrieved 29 November 2018. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  201. ^ "Huawei: NZ bars Chinese firm on national security fears". BBC News. 28 November 2018. Retrieved 29 November 2018.
  202. ^ "BT bars Huawei kit from core of 5G network". BBC News (in الإنجليزية). 2018-12-05. Retrieved 2018-12-26.
  203. ^ "Huawei's kit removed from police network". BBC News (in الإنجليزية). 2018-12-24. Retrieved 2018-12-26.
  204. ^ Varghese, Sam. "iTWire – German IT watchdog says no evidence to back Huawei spying claims". IT Wire (in الإنجليزية). Retrieved 2018-12-26.
  205. ^ hermes (2018-12-08). "Japan to ban govt use of Huawei, ZTE telecoms products, say reports". The Straits Times (in الإنجليزية). Retrieved 2018-12-26.
  206. ^ Tung, Liam. "Czech cybersecurity agency warns Huawei and ZTE products pose security threat". ZDNet (in الإنجليزية). Retrieved 2019-01-30.
  207. ^ "Czech prime minister hits back at Chinese Huawei claims". South China Morning Post (in الإنجليزية). 2018-12-28. Retrieved 2019-01-30.
  208. ^ "Czech government reverses ban on Huawei". Telecompaper (in الإنجليزية). Retrieved 2019-01-30.
  209. ^ "BBC News: Huawei: 'Deep concerns' over firm's role in UK 5G upgrade". BBC News (in الإنجليزية). Retrieved 2018-12-27.
  210. ^ "Executive Order on Securing the Information and Communications Technology and Services Supply Chain". The White House (in الإنجليزية). Retrieved 2019-05-21. Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |لغة= ignored (|language= suggested) (help); Unknown parameter |موقع= ignored (|website= suggested) (help)
  211. ^ Business, Brian Fung, CNN. "US bans Huawei from selling telecom gear and threatens its supply chain". CNN. Retrieved 2019-05-21. Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |الأول= ignored (|first= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (|last= suggested) (help); Unknown parameter |موقع= ignored (|website= suggested) (help)
  212. ^ PTI. "China warns retaliation against Trump's move to ban Huawei". @businessline (in الإنجليزية). Retrieved 2019-05-21. Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |لغة= ignored (|language= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (|last= suggested) (help); Unknown parameter |موقع= ignored (|website= suggested) (help)
  213. ^ "Trump to Ban Foreign Telecom Gear That Poses Security Risk, Namely Huawei". Science Times (in الإنجليزية). 2019-05-16. Retrieved 2019-05-21. Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ= ignored (|date= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |لغة= ignored (|language= suggested) (help); Unknown parameter |موقع= ignored (|website= suggested) (help)
  214. ^ . ISSN 0362-4331. 
  215. ^ "Trump issues order that appears to target China's Huawei". www.660citynews.com. Retrieved 2019-05-21. Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |موقع= ignored (|website= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help)
  216. ^ "Trump administration U.S. – China relations | Wednesday-Night". www.dianaswednesday.com. Retrieved 2019-05-21. Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |موقع= ignored (|website= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help)
  217. ^ Safehaven.com. "Executive Order Targets Huawei Over Espionage | SafeHaven.com". Safehaven (in الإنجليزية). Retrieved 2019-05-21. Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |لغة= ignored (|language= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (|last= suggested) (help); Unknown parameter |موقع= ignored (|website= suggested) (help)
  218. ^ . ISSN 0261-3077. 
  219. ^ . ISSN 0099-9660. 
  220. ^ "Chip wars: the other fight between China and America". evaluationengineering.com. 2019-08-30. Retrieved 2019-08-30.
  221. ^ Hulse, Janie (September 2007). "China's expansion into and U.S. withdrawal from Argentina's telecommunications and space industries and the implications for U.S. national security" (PDF). strategicstudiesinstitute.army.mil. U.S. Army Strategic Studies Institute. Retrieved 10 October 2011.
  222. ^ Le Maistre, Ray (3 March 2011). "WikiLeaks Cable Casts Dim Light on Huawei". lightreading.com. Light Reading Asia. Retrieved 10 October 2011.
  223. ^ "Wikileaks exposes US jitters over tender awards to China". Business Daily Africa. March 2011. Retrieved 10 October 2011.
  224. ^ أ ب "Huawei Technologies bans Indians in India". The Times of India. 6 May 2010. Retrieved 15 May 2011.
  225. ^ "Huawei invites Govt to inspect India offices". The Hindu. 13 May 2010. Archived from the original on 4 February 2013. Retrieved 10 October 2011. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  226. ^ "No secret tests at Huawei facility, says company". The Economic Times. 12 May 2010. Retrieved 10 October 2011.
  227. ^ Crothall, Geoffrey; Snowdon, Karon (12 November 2007). "ABC Radio Australia: CHINA: Companies seeking loopholes in new labour laws". China Labour Bulletin. Archived from the original on 16 July 2011. Retrieved 24 February 2010. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  228. ^ "Is corporate "wolf-culture" devouring China's over-worked employees?". China Labour Bulletin. 27 May 2008. Archived from the original on 6 October 2008. Retrieved 24 February 2010. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  229. ^ Metz, Trevor (12 November 2007). "CBC News: Stemming the brain drain". CBC News. Archived from the original on 20 January 2011. Retrieved 20 April 2010. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  230. ^ Xu, Zhiqiang (7 June 2006). "Worked to Death in China". OhmyNews International. Korea: OhmyNews International. Retrieved 27 April 2010.
  231. ^ "CSR Report 2010". Huawei.com. Huawei. 2010. Archived from the original on 7 November 2011. Retrieved 10 October 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  232. ^ "Huawei Maitree Scholarship Programme 2012". Archived from the original on 25 December 2013. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  233. ^ Sheridan Prasso (25 April 2018). "Huawei Said to Be Probed by FBI for Possible Iran Violations". Bloomberg Technology. Retrieved 9 August 2018.
  234. ^ "Huawei limits Russian business to comply with US sanctions". www.protocol.com. 2022-04-13. Retrieved 2022-04-14.
  235. ^ "Huawei joined the boycott of Russia". gizchina.com. 2022-04-09. Retrieved 2022-04-14.
  236. ^ "Swedish singer Zara Larsson ends collaboration with Huawei, declares support to Uighurs". www.dailysabah.com. 2020-08-04. Retrieved 2020-08-05.

وصلات خارجية