افتح القائمة الرئيسية

بلاروس

بـِلاروس أو روسيا البيضاء [أ] officially the Republic of Belarus,[ب] هي دولة دولة حبيسة في أوروبا الشرقية. تحدها من الشرق روسيا ومن الغرب بولندا ومن الشمال ليتوانيا، ولاتفيا ومن الجنوب أوكرانيا. وتغطي مساحة 207,600 كم² ويبلغ تعداد سكانها 9.4 مليون نسمة، وبذلك فترتيبها الثالثة عشر بين أكبر الدول الأوروپية من حيث المساحة و العشرون من حيث عدد السكان في أوروپا. وينقسم البلد إدارياً إلى سبع مناطق. ومنسك هي العاصمة وأكبر مدينة.

جمهورية بلاروس


بلاروس
علم بلاروس
العلم
{{{coat_alt}}}
National emblem
Europe-Belarus (orthographic projection).svg
Europe-Belarus.svg
موقع  بلاروس  (green)

on the European continent  (dark grey)  —  [Legend]

العاصمةمينسك
53°55′N 27°33′E / 53.917°N 27.550°E / 53.917; 27.550
أكبر مدينةالعاصمة
اللغات الرسمية
لغات الأقليات المعترف بها
الجماعات العرقية
(2019)
صفة المواطنبلاروس
الحكومةجمهورية رئاسية مركزية
ألكسندر لوكاشنكو[1][2]
Roman Golovchenko[3]
التشريعNational Assembly
Council of the Republic
House of Representatives
استقلال 
• Declared
25 March 1918
10 December 1991
• Recognized
26 December 1991
15 March 1994
17 October 2004
المساحة
• الإجمالية
207,595 kم2 (80,153 ميل2) (84th)
• الماء (%)
1.4% (2.830 kم2 or 30,460,000 قدم2)[2]
التعداد
• تقدير 2020
قالب:DecreaseNeutral 9,408,400[4] (93rd)
• إحصاء 2019
قالب:DecreaseNeutral 9,413,446
• الكثافة
45.8/كم2 (118.6/ميل2) (142nd)
ن.م.إ. (ق.ش.م.)تقدير 2020 
• الإجمالي
Decrease $185.889 billion[5] (69th)
• للفرد
Decrease $19,758[5] (66th)
ن.م.إ.  (الإسمي)تقدير 2020 
• الإجمالي
Decrease $57.708 billion[5] (75th)
• للفرد
Decrease $6,133[5] (84th)
جيني (2018) 25.2[6]
low
م.ت.ب. (2019) 0.823[7]
very high · 53rd
العملةBelarusian ruble (BYN)
التوقيتUTC+3 (MSK[8])
صيغة التاريخdd.mm.yyyy
جانب السواقةright
مفتاح الهاتف+375
النطاق العلوي للإنترنت
الموقع الإلكتروني
belarus.by
  1. ^ قالب:Belarus Constitution
  2. ^ "FAO's Information System on Water and Agriculture". FAO. Archived from the original on 26 January 2012. Retrieved 16 February 2013.

حتى القرن العشرين، سيطرت ولايات مختلفة عرقياً في أوقات مختلفة على أراضي بلاروس الحديثة، بما في ذلك ولاية كيڤان روس، و إمارة پولوتسك، و دوقية ليتوانيا الكبرى، و الكومنولث البولندي الليتواني، و الإمبراطورية الروسية لذلك إفتقرت بلاروس الفرصة لخلق هوية وطنية مميزة لها، وفي أعقاب الثورة الروسية في عام 1917، ظهرت دول مختلفة تتنافس على الشرعية أثناء الحرب الأهلية، وإنتهت في النهاية بصعود جمهورية بلاروس الإشتراكية السوڤيتية، التي أصبحت الجمهورية التأسيسية لـ الإتحاد السوڤيتي في عام 1922. بعد الحرب الپولندية السوڤيتية، فقدت بلاروس ما يقرب من نصف أراضيها لصالح پولندا. وبعدها تم توحيد البلاد بحدودها الحالية عام 1939، عندما أعيد دمج بعض أراضي الجمهورية الپولندية الثانية فيها بعد الغزو السوڤيتي لپولندا، وتم الإنتهاء منها بعد الحرب العالمية الثانية.[10][11][12] والتي بسببها تضررت البلاد بشدة، حيث دمرت العمليات العسكرية بلاروس جراء الحرب العالمية الثانية، التي فقدت حوالي ربع سكانها وأكثر من نصف مواردها الإقتصادية.[13] ثم أعيد بناء الجمهورية في سنوات ما بعد الحرب. نظرًا لأثر الحرب العالمية الثانية في عام 1945، وأصبحت جمهورية بلاروس الإشتراكية السوڤيتية عضوًا مؤسسًا في الأمم المتحدة، جنبًا إلى جنب مع الإتحاد السوڤيتي وجمهورية أوكرانيا الإشتراكية السوڤيتية.

أعلن برلمان الجمهورية سيادة بلاروس في 27 يوليو 1990، وبعد إنهيار الإتحاد السوڤيتي، أعلنت بلاروس إستقلالها في 25 أغسطس 1991.[14] بعد إعتماد دستور جديد في عام 1994، تم إنتخاب ألكسندر لوكاشينكو كأول رئيس حر للبلاد في الإنتخابات التي أقيمت بعد الإستقلال، ولقد شغل منصب الرئيس منذ ذلك الحين.[15] ويُنظر إلى حكومة لوكاشينكو بشكل عام على أنها إستبدادية وتعتبر جماعات حقوق الانسان أن حقوق الإنسان قليلة في هذه البلاد.[16][17] حيث أن بلاروس هي الدولة الوحيدة في أوروبا التي مازالت تستخدم رسميًا عقوبة الإعدام. وأيضا واصل لوكاشينكو عددًا من سياسات الحقبة السوڤيتية، مثل ملكية الدولة لأجزاء كبيرة من الإقتصاد. في عام 2000، وقّعت روسيا وبلاروس معاهدة للمزيد من التعاون مع بعض التلميحات لتشكيل دولة إتحادية.

بلاروس هي دولة نامية تحتل مرتبة عالية جدًا في مؤشر التنمية البشرية. وهي عضو في الأمم المتحدة منذ تأسيسها؛ وعضو في رابطة الدول المستقلة و منظمة معاهدة الأمن الجماعي و الإتحاد الإقتصادي الأوروبي الآسيوي و حركة عدم الإنحياز، وللم تظهر أي تطلعات للإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي ولكنها مع ذلك تحافظ على علاقة ثنائية مع الإتحاد، وبالمثل تشارك في مشروعين للإتحاد الأوروبي هما: الشراكة الشرقية و مبادرة باكو.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

أصل الاسم

يرتبط إسم "بلاروس" إرتباطًا وثيقًا بمصطلح "بيلايا روس"، أي "روسيا البيضاء". ولكن هناك عدة فرضيات لأصل إسم "وايت روس" '[18]تقترح نظرية عرقية دينية أن الإسم مستخدم لوصف جزء من أراضي روثينيا القديمة داخل دوقية ليتوانيا الكبرى والتي كانت مأهولة في الغالب من قبل الشعب السلافي الذين إعتنقوا المسيحية في وقت مبكر، على عكس روثينيا السوداء، التي كان يسكنها في الغالب السكان الوثنيون.[19] وقد يكون الإسم بسبب الملابس البيضاء التي كان السكان السلافيون المحليون يرتدونها دور في التسمية وفقًا لنظرية أخرى.[18][20]كما تقترح نظرية ثالثة أن أراضي روس الجنوبية القديمة التي لم يتمكن التتار من غزوها وهي (أي پولوتسك وڤيتبسك وموگليف) تمت الإشارة إليها بإسم "روس البيضاء".[18]وأيضاً تقترح نظرية رابعة أن اللون الأبيض كان مرتبطًا بالغرب، وأن بلاروس كانت الجزء الغربي من روس في القرنين التاسع والثالث عشر.[21]

غالبًا ما يتم خلط اسم "روس" وأشكاله اللاتينية "روسيا" و "روثينيا"، وبالتالي غالبًا ما يشار إلى بلاروس بإسم "روسيا البيضاء" أو "روثينيا البيضاء". ظهر الإسم لأول مرة في الأدب الألماني و اللاتيني في العصور الوسطى؛ حيث تشير سجلات يان التشارنكوفي إلى سجن الدوق الليتواني الأكبر يوگيلا ووالدته في " ألبا روسيا ، پولوتشك ديكتو " عام 1381.[22] كان أول إستخدام معروف لإسم "روسيا البيضاء" للإشارة إلى بلاروس في أواخر القرن السادس عشر من قبل السير الإنجليزي جيروم هورسي، الذي عُرف بصلاته الوثيقة مع الديوان الملكي الروسي.[23] خلال القرن السابع عشر، إستخدم القياصرة الروس إسم "روسيا البيضاء" لوصف الأراضي التي تم الإستيلاء عليها من دوقية ليتوانيا الكبرى.[24]

المصطلح " بلاروس " (بالروسية: Белору́ссия، الجزء الأخير مشابه لكن تم تهجئته وشدده بشكل مختلف عن Росси́я ، "روسيا") ظهر لأول مرة في أيام الإمبراطورية الروسية، والقيصر الروسي كان يطلق عليه عادة "قيصر كل الروس" ، حيث تم تشكيل "روسيا" أو "الإمبراطورية الروسية" من قبل ثلاثة أجزاء من روسيا - العظمى و الصغري و البيضاء.[25]وأكد هذا أن جميع الأراضي روسية وأن جميع الشعوب روسيا أيضًا؛ في حالة البلاروسين، كانوا متنوعين من الشعب الروسي.[26]

بعد الثورة البلشفية في عام 1917، تسبب مصطلح "روسيا البيضاء" في بعض الإلتباس، حيث كان أيضًا إسم القوة العسكرية التي عارضت البلاشفة الأحمر.[27] خلال خلال الحقبة الشيوعية وفترة جمهورية بلاروس الإشتراكية السوڤيتية ، تم تبني مصطلح "روسيا البيضاء" كجزء من الوعي القومي. في القسم الغربي من روسيا البيضاء والذي كان تحت السيطرة البولندية، وأصبحت كلمة "بلاروس" شائعة الإستخدام في مناطق بياليستوك و گرودنو خلال فترة ما بين الحربين العالميتين.[28]

تم إستخدام مصطلح "بلاروس" (أسماؤها بلغات أخرى مثل اللغة الإنجليزية التي تستند إلى الشكل الروسي) كان يُستخدم رسميًا فقط حتى عام 1991. رسميًا الإسم الكامل للبلد هو "جمهورية بلاروس" ( Рэспубліка Беларусь ، Республика Беларусь ، Respublika Belarus listen ).[29][30] في روسيا، لا يزال إستخدام كلمة "بلاروس" شائعًا جدًا.[31] ففي اللغة الليتوانية، إلى جانب " بالتاروسيا " (روسيا البيضاء)، تسمى بلاروس أيضًا " گوديجا ".[32][33] سبب كلمة "گوديجا" غير واضح. وفقًا لإحدى الفرضيات، فإن الكلمة مشتقة من الإسم البروسي القديم گودوا (Gudwa)، والتي بدورها مرتبطة بصيغة أودوا (Żudwa)، وهي نسخة معدلة من سودوا (Sudwa)، سودوڤيا Sudovia ، فإن سودوڤيا بدوره، هو أحد أسماء يوتڤنگيانس. كما تربط فرضية أخرى الكلمة بـ المملكة القوطية التي إحتلت أجزاء من أراضي بلاروس وأوكرانيا الحديثة في القرنين الرابع والخامس. التسمية الذاتية للقوط كانت گوتان(Gutans) وگيتوس (Gytos) القريبين من گوديجا (Gudija). ومع ذلك، فإن فرضية أخرى تستند إلى أن گوديجاس Gudijas في الليتوانية تعني “الآخر” ، وقد تشير إلى أي شخص لا يتحدث اللغة الليتوانية المشتركة. [34]


التاريخ

التاريخ المبكر

من 5000 إلى 2000 قبل الميلاد، سادت ثقافة باندكيراميك (الفخار الخطي). بالإضافة إلى ذلك، تم العثور على بقايا من ثقافة دنيپر - دونيتس في بلاروس وأجزاء من أوكرانيا.[35] حيث تجول السمريون والرعاة الآخرون المنطقة بحلول 1000 قبل الميلاد، وبحلول 500 بعد الميلاد، إتخذها السلاف مكانًا للإقامة وإستقروا بها، وقد حصرهم السكيثيون الذين جابوا ضواحيها. كما إجتاح الغزاة من آسيا، ومن بينهم الهون و الأڤار، ج. 400-600 م، لكنهم لم يتمكنوا من طرد الوجود السلافي.[36]

المنطقة التي هي الآن بلاروس إستقرت لأول مرة من قبل قبائل البلطيق في القرن الثالث. وفي حوالي القرن الخامس، إستولت القبائل السلافية على المنطقة. كان الإستيلاء جزئيًا بسبب الإفتقار إلى التنسيق العسكري للبلطيق، لكن الإندماج التدريجي للبلطيين في الثقافة السلافية كان سلميًا بطبيعته.[37]

روس الكييڤية

 
روس كييڤ الإمارات قبل الغزوات المغولية والليتوانية

في القرن التاسع، أصبحت أراضي بلاروس الحديثة جزءًا من كييڤ روس ، وهي دولة شاسعة من السلافية الشرقية تحكمها سلالة روركيد. ولكن بعد وفاة حاكم روس كييڤ ياروسلاف الأول الحكيم، إنقسمت الدولة إلى إمارات مستقلة.[38] تم تدمير العديد من إمارات روسيا المبكرة أو تضررت بشدة من جراء الغزو المغولي في القرن الثالث عشر، لكن أراضي بلاروس الحديثة تجنبت وطأة الغزو وإنضمت في النهاية إلى [ [دوقية ليتوانيا الكبرى]].[39] لا توجد مصادر للإستيلاء العسكري، لكن السجلات تؤكد التحالف والسياسة الخارجية الموحدة لـ پولوتسك وليتوانيا لعقود.[40] وفي محاولة لتجنب نير التتار (الغزو التتاري)، سعت إمارة مينسك إلى الحماية من الأمراء الليتوانيين إلى الشمال وفي عام 1242، وأصبحت مينسك جزءًا من دوقية ليتوانيا الكبرى المتوسعة.

أدى الإندماج في دوقية ليتوانيا الكبرى إلى توحيد إقتصادي وسياسي وعرقي ثقافي لأراضي بلاروس.[41] من بين الإمارات التي إستولت عليها الدوقية، تم توطين تسعة منهم من قبل السكان الذين أصبحوا في نهاية المطاف بلاروسيين.[42]خلال هذا الوقت، شاركت الدوقية في العديد من الحملات العسكرية، بما في ذلك القتال إلى جانب پولندا ضد الفرسان التوتونيين في معركة گرونوالد في عام 1410؛ الإنتصار المشترك سمح للدوقية بالسيطرة على الحدود الشمالية الغربية لأوروبا الشرقية.[43]

بدأ سكان موسكو، بقيادة إيڤان الثالث ملك موسكو، حملات عسكرية في عام 1486 في محاولة لدمج أراضي روس كييڤ السابقة، وتحديدًا أراضي روسيا البيضاء الحديثة وروسيا وأوكرانيا.[44]

الكومنولث البولندي الليتواني

 
خريطة دوقية ليتوانيا الكبرى في القرن الخامس عشر. كانت بلاروس بالكامل داخل حدودها.

في 2 فبراير 1386، إنضمت دوقية ليتوانيا الكبرى و مملكة پولندا في إتحاد شخصي من خلال زواج حكامهما .[45]أطلق هذا الإتحاد التطورات التي أدت في النهاية إلى تشكيل الكومنولث الپولندي الليتواني، الذي تم إنشاؤه عام 1569 من قبل إتحاد لوبلين.[46][47]

أُجبر النبلاء الليتوانيون على التقارب بسبب التهديد القادم من موسكوڤي. لتعزيز الغستقلال في شكل الإتحاد، صدرت ثلاث طبعات من النظام الأساسي لليتوانيا في القرن السادس عشر. تنص المادة الثالثة من النظام الأساسي على أن جميع أراضي دوقية ليتوانيا الكبرى ستكون إلى الأبد في دوقية ليتوانيا الكبرى ولن تدخل أبدًا كجزء من دول أخرى. مع السماح بحق إمتلاك الأراضي داخل دوقية ليتوانيا الكبرى لأسرها فقط. أي شخص من خارج الدوقية يكتسب حقوقًا في عقار لن يمتلكه فعليًا إلا بعد أداء قسم الولاء لدوق ليتوانيا الأكبر. كانت هذه المقالات تهدف إلى الدفاع عن حقوق نبلاء دوقية ليتوانيا الكبرى ضد الطبقة الأرستقراطية الپولندية والپروسية والأرستقراطية الأخرى في الكومنولث الپولندي الليتواني.[بحاجة لمصدر]

في السنوات التي أعقبت الإتحاد، إكتسبت عملية الإستقطاب التدريجية لكل من الليتوانيين والروثينيين زخمًا ثابتًا. في الثقافة والحياة الأجتماعية، وأصبحت كلا من اللغة الپولندية و الكاثوليكية هي السائدة، وفي عام 1696، حلت اللغة الپولندية محل اللغة الروثينية كلغة رسمية - مع منع اللغة الروثينية من الإستخدام الإداري.[48]ومع ذلك، إستمر الفلاحون الروثينيون في التحدث بلغتهم الخاصة وظلوا أوفياء ل الكنيسة الكاثوليكية اليونانية البيلاروسية. صدرت القوانين في البداية باللغة اللغة الروثينية وحدها وبعد ذلك باللغة الپولندية أيضًا. حوالي عام 1840 تم حظر النظام الأساسي من قبل القيصر الروسي في أعقاب إنتفاضة نوڤمبر. كانت الأراضي الأوكرانية الحديثة تستخدمه حتى ستينيات القرن التاسع عشر.[بحاجة لمصدر]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الإمبراطورية الروسية

 
تراجع "الجيش الكبير" لناپليون بعد غزوه لروسيا وعبور نهر بيريزينا (بالقرب من باريساو ، بلاروس)

إنتهى الإتحاد بين پولندا وليتوانيا في عام 1795 مع التقسيم الثالث لپولندا بين الإمبراطورية الروسية، و بروسيا، و النمسا.[49]الأراضي البيلاروسية التي حصلت عليها الإمبراطورية الروسية في عهد كاترين الثانية[50] تم تضمينها في بلاروس (روسية: Белорусское генерал-губернаторство) في عام 1796 وإستمرت حتى إحتلالها من قبل الإمبراطورية الألمانية خلال الحرب العالمية الأولى.[51]

تحت حكم نيكولاس الأول و ألكسندر الثالث تم قمع الثقافات الوطنية. فيما عرف بسياسات الإستقطاب[52] وتم تغييره بواسطة الترويس،[53] التي تضمنت عودة الإتحادات البلاروسية إلى المسيحية الأرثوذكسية البيلاروسية إتحاد بريست. تم حظر اللغة البيلاروسية في المدارس، بينما تم السماح بالتعليم الابتدائي في مدرسة ساموگيتا بمحو الامية.[54]

في حملة الترويس في أربعينيات القرن التاسع عشر، حظر نيكولاس الأول إستخدام اللغة البلاروسية في المدارس العامة، وشن حملة ضد المطبوعات البلاروسية وحاول الضغط على أولئك الذين تحولوا إلى الكاثوليكية في ظل حكم البولنديين للعودة إلى الإيمان الأرثوذكسي. في عام 1863، إنفجر الضغط الإقتصادي والثقافي في ثورة بقيادة كونستانتي كالينوفسكي (المعروف أيضًا باسم كاستوس). بعد الثورة الفاشلة، أعادت الحكومة الروسية تقديم إستخدام اللغة السيريلية إلى البلاروسية في عام 1864 ولم تسمح الحكومة الروسية بأي وثائق باللغة البلاروسية حتى عام 1905.[55]

خلال مفاوضات معاهدة بريست ليتوڤسك، أعلنت بلاروس لأول مرة إستقلالها تحت الإحتلال الألماني في 25 March عام 1918 ، لتشكيل جمهورية بلاروس الشعبية.[56][57]بعد ذلك مباشرة، إشتعلت الحرب الپولندية السوڤيتية، وتم تقسيم أراضي بلاروس بين پولندا وروسيا السوڤيتية.[58] وأصبح رادا (مجلس) جمهورية بلاروس الديمقراطية موجود كحكومة في المنفى منذ ذلك الحين. في الواقع، هي حاليًا أطول حكومة في المنفى في الخدمة العالم.[59]

الدول المبكرة وفترة ما بين الحربين

 
رسم كاريكاتوري يوضح تقسيم بلاروس بين پولندا و البلاشفة بعد سلام ريگا ، 1921

كانت جمهورية بلاروس الشعبية أول محاولة لإنشاء دولة بلاروسية مستقلة تحت اسم "بلاروس". على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة، لم تعد الدولة موجودة، ويرجع ذلك أساسًا إلى إستمرار سيطرة الجيش الإمبراطوري الألماني و الجيش الإمبراطوري الروسي في الحرب العالمية الأولى، ثم الجيش الأحمر البلاشفي. كانت موجودة فقط من عام 1918 إلى عام 1919 ولكنها أوجدت شروطًا أساسية لتشكيل فكرة الدولة حول إسم "بلاروس". ربما كان إختيار الإسم يعتمد على حقيقة أن النواة المتعلمة للحكومة المشكلة حديثًا قد تم تعليمها في جامعات القيصرية، مع تعليم مماثل حول أيديولوجية الغرب الروسي.[60]

كانت جمهورية ليتوانيا الوسطى كيانًا سياسيًا قصير العمر، وكانت المحاولة الأخيرة لإستعادة ليتوانيا في دولة الكونفدرالية التاريخية (كان من المفترض أيضًا إنشاء ليتوانيا العليا وليتوانيا السفلى). تم إنشاء الجمهورية في عام 1920 بعد التمرد المنظم لجنود الفرقة الليتوانية-البلاروسية الأولى من الجيش البولندي تحت لوكگان زلگوفسكي. تركزت على العاصمة التاريخية لدوقية ليتوانيا الكبرى، ڤيلنا (لتوانية: ڤيلنيوس ، بالپولندية: Wilno) ، لمدة 18 شهرًا، كان الكيان بمثابة دولة عازلة بين پولندا، التي تعتمد عليها، وليتوانيا التي طالبت بالمنطقة.[61] بعد مجموعة متنوعة من التأخيرات، جرت إنتخابات متنازع عليها في 8 يناير 1922، وتم ضم الإقليم إلى پولندا. أدان زليگوفسكي لاحقًا في مذكراته التي نُشرت في لندن عام 1943 ضم الجمهورية من قبل پولندا، وكذلك سياسة إغلاق المدارس البلاروسية والتجاهل العام لخطط إتحاد المارشال جوزيف پيسودسكي]] الكونفدرالية من قبل الحليف الپولندي.[62] قبل سنوات، أشار تقرير استجواب للثوري البالغ من العمر 19 عامًا پيلسودسكي بتاريخ 10 مارس 1887 إلى أنه أطلق على نفسه اسم "نبيل بلاروس".[63]

 
الاجتماع في غابات كوراپاتي ، 1989 ، حيث قُتل بين عامي 1937 و 1941 من 30.000 إلى 250.000 من أعضاء المثقفين البيلاروسيين على يد NKVD خلال التطهير العظيم

في عام 1919 ظهر جزء من بلاروس تحت الحكم الروسي بإسم جمهورية بلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية (جمهورية بلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية). بعد ذلك بوقت قصير اندمجت لتشكيل ليتوانيا - بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية. تم تقسيم الأراضي المتنازع عليها بين پولندا و الاتحاد السوڤيتي بعد انتهاء الحرب في عام 1921، وأصبحت جمهورية بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية عضوًا مؤسسًا لإتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوڤيتية في عام 1922.[56][64] في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، أدت السياسات الزراعية والاقتصادية السوڤيتية، بما في ذلك التجميع و الخطط الخمسية للإقتصاد الوطني، إلى المجاعة والقمع السياسي.[65]

ظلت الجزء الغربي من بلاروس الحديثة جزءًا من جمهورية پولندا الثانية.[66][67][68] فبعد فترة مبكرة من التحرير، بدأت التوترات بين الحكومة الپولندية ذات النزعة القومية المتزايدة وأقليات عرقية انفصالية متنوعة بشكل متزايد، ولم تكن الأقلية البلاروسية استثناءً.[69][70] حيث كانت حملة الاستقطاب مستوحاة وتأثرت بالديمقراطية الوطنية الپولندية، بقيادة رومان دموڤسكي، الذي دعا إلى رفض حق البلاروسيين والأوكرانيين في تنمية وطنية حرة.[71] أيضاً تم حظر منظمة بلاروسية، "اتحاد الفلاحين والعمال البلاروسيين" في عام 1927، وقوبلت معارضة الحكومة الپولندية بقمع الدولة.[69][70]ومع ذلك، بالمقارنة مع الأقلية الأوكرانية (الأكبر)، كان البلاروسيون أقل وعيًا ونشاطًا سياسيًا، وبالتالي عانوا من قمع أقل من الأوكرانيين.[69][70]في عام 1935، بعد وفاة جوزيف پيسودسكي، تم إطلاق موجة جديدة من القمع على الأقليات، حيث تم إغلاق العديد من الكنائس الأرثوذكسية والمدارس البلاروسية.[69][70]وتم تثبيط استخدام اللغة البلاروسية.[72]كما تم إرسال القيادة البلاروسية إلى سجن بيريزا كارتوسكا.[73]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحرب العالمية الثانية والفترة السوڤيتية اللاحقة

في عام 1939، قامت ألمانيا النازية والاتحاد السوڤيتي بغزو واحتلال پولندا، إيذانًا ببداية الحرب العالمية الثانية. غزا السوڤييت وضموا الكثير من شرق پولندا، والتي كانت جزءًا من البلاد منذ سلام ريگا قبل عقدين من الزمن. تمت إضافة جزء كبير من الجزء الشمالي من هذه المنطقة إلى جمهورية بلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية، وهي تشكل الآن بلاروس الغربية.[10][11][12][74]سيطر مجلس الشعب البيلوروسي الذي يسيطر عليه الاتحاد السوڤيتي رسميًا على الأراضي، التي كان سكانها يتألفون من خليط من الپولنديين والأوكرانيين والبيلاروسيين واليهود، في 28 أكتوبر 1939 في بياليستوك. ألمانيا النازية غزت الاتحاد السوڤيتي في عام 1941. كان الدفاع من قلعة بريست أول معركة كبرى في عملية بربروسا.

إحصائياً، كانت جمهورية بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية هي الجمهورية السوڤيتية الأشد تضرراً في الحرب العالمية الثانية. بقيت في أيدي النازيين حتى عام 1944. خلال ذلك الوقت، دمرت ألمانيا 209 من أصل 290 مدينة في الجمهورية، و 85٪ من صناعة الجمهورية، وأكثر من مليون مبنى.[13] دعا الألماني جنرال پلان أوست إلى إبادة أو طرد أو استعباد معظم أو كل البيلاروسيين بغرض توفير المزيد من مساحة المعيشة في الشرق للألمان.[75]أصبحت معظم دول غرب بلاروس جزءًا من "مفوضية الرايخ أوستلاند" في عام 1941، ولكن في عام 1943 سمحت السلطات الألمانية المحلية المتعاونين بإنشاء دولة عميلة، وهي البيلاروسية الوسطى رادا.[76]

دمر الاحتلال الألماني في 1941-1944 والحرب على الجبهة الشرقية ببلاروسيا، وقُتل أكثر من 1.6 مليون مدني و 620.000 جندي من جنود الجيش الأحمر البيلاروسي،[77] والبلاد فقدت حوالي 25٪ من سكانها.[78]كما تعرض السكان اليهود في بيلاروسيا للدمار خلال الهولوكوست ولم يتعافوا أبدًا.[13][79][80][81]ولم يستعد سكان بيلاروسيا مستواهم قبل الحرب حتى عام 1971.[79]

 
نصب خاتين التذكاري ؛ خلال الحرب العالمية الثانية قتل الألمان المدنيين في 5295 موقعًا مختلفًا في بلاروس السوڤيتية المحتلة.

بعد الحرب، كانت بلاروس من بين الدول الأعضاء المؤسسة البالغ عددها 51 في ميثاق الأمم المتحدة، وعلى هذا النحو سُمح لها بتصويت إضافي في الأمم المتحدة، على رأس تصويت الاتحاد السوڤيتي. أعقبت إعادة الإعمار النشط بعد الحرب على الفور نهاية الحرب وأصبحت جمهورية بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية مركزًا رئيسيًا للتصنيع في غرب الاتحاد السوڤيتي، وخلق فرص عمل وجذب الروس.[بحاجة لمصدر] أعيد ترسيم حدود جمهورية بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية وپولندا، بما يتوافق مع خط كرزون المقترح لعام 1919.[51]

نفذ جوزيف ستالين سياسة السوڤييت لعزل جمهورية بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية عن التأثيرات الغربية.[79] تضمنت هذه السياسة إرسال الروس من أجزاء مختلفة من الاتحاد السوڤيتي ووضعهم في مناصب رئيسية في حكومة بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية. بعد وفاة ستالين في عام 1953، واصل نيكيتا خروتشوف برنامج الهيمنة الثقافية لسلفه، قائلاً: "كلما بدأنا جميعًا في التحدث باللغة الروسية ، كلما أسرعنا في بناء الشيوعية."[79]

كان السياسي الشيوعي السوڤيتي البيلاروسي أندريه جروميكو، الذي شغل منصب وزير الخارجية السوڤيتي (1957-1985) و رئيس لهيئة رئاسة مجلس السوڤيت الأعلى (1985-1988)، كان مسؤولاً عن العديد من القرارات البارزة بشأن السياسة الخارجية السوڤيتية حتى تم استبداله بـ إدوارد شيڤرنادزه.[82] في عام 1986، تلوثت جمهورية بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية بمعظم (70٪) من التداعيات النووية من الانفجار في تشيرنوبيل التي تقع على بعد 16 كيلومترًا خارج الحدود في المنطقة المجاورة الأوكرانية الاشتراكية السوڤيتية.[83][84]

في يونيو 1988، اكتشف عالم الآثار وزعيم حزب المحافظين المسيحيين زيانون پازنياك مقابر جماعية للضحايا الذين تم إعدامهم في 1937-1941 في كوراپاتي، بالقرب من مينسك.[83]يؤكد بعض القوميين أن هذا الاكتشاف دليل على أن الحكومة السوڤيتية كانت تحاول محو الشعب البيلاروسي، مما دفع القوميين البيلاروسيين إلى السعي للاستقلال.[85]

الإستقلال

 
وقع قادة روسيا وأوكرانيا وبلاروس على اتفاقيات بلاڤزا ، حل الاتحاد السوڤيتي، 8 ديسمبر 1991

في مارس 1990، جرت انتخابات مقاعد مجلس السوڤيت الأعلى في جمهورية بيلوروسيا الاشتراكية السوڤيتية. على الرغم من أن الجبهة الشعبية البيلاروسية المؤيدة للاستقلال لم تشغل سوى 10٪ من المقاعد، إلا أن الجماهير كانت راضية عن اختيار المندوبين.[86]أعلنت بيلاروسيا نفسها ذات سيادة في 27 يوليو 1990 بإصدار إعلان سيادة الدولة لجمهورية بيلاروسيا الاشتراكية السوڤيتية.[87]

وبدعم من الحزب الشيوعي، تم تغيير اسم البلد إلى جمهورية بيلاروسيا في 25 أغسطس 1991.[86] التقى ستانيسلاف شوشكيڤيتش، رئيس مجلس السوفيت الأعلى في بيلاروسيا، مع بوريس يلتسين من روسيا و ليونيد كراڤتشوك من أوكرانيا في 8 ديسمبر 1991 في بيلاڤيجسكايا پوششا للإعلان رسميًا عن حل الاتحاد السوفيتي وتشكيل كومنولث الدول المستقلة.[86]

تم اعتماد دستور وطني في مارس 1994، حيث منحت مهام رئيس الوزراء إلى رئيس بلاروس، على جولتين للانتخابات الرئاسية في ( 24 يونيو) 1994 و 10 تموز (يوليو) 1994)[88]أقحمت بالمجهول السابق الكسندر لوكاشينكو إلى الصدارة الوطنية. حيث حصل على 45٪ من الأصوات في الجولة الأولى و 80٪[86]في الجولة الثانية، هزم ڤياتشيسلاف كيبيتش الذي حصل على 14٪ من الأصوات. أعيد انتخاب لوكاشينكو في 2001، و في 2006، و في 2010 ومرة أخرى في 2015.وانتقدث الحكومات الغربية،[89] ومنظمة العفو الدولية،[17] و هيومن رايتس ووتش[90]أسلوب لوكاشينكو الاستبدادي في الحكم.[مطلوب توضيح]

 
الكسندر لوكاشينكو يحكم بيلاروسيا منذ عام 1994.

منذ عام 2014، بعد سنوات من احتضان النفوذ الروسي في البلاد، ضغط لوكاشينكو على إحياء الهوية البيلاروسية. ولأول مرة، ألقى خطابًا باللغة البلاروسية (بدلاً من الروسية، التي يتحدث معظم سكان بيلاروسيا كلغتهم الأساسية)، قال فيه : "لسنا روسيين - نحن بلاروسيين"، و شجع في وقت لاحق على استخدام البيلاروسية. فالخلافات التجارية، والنزاع الحدودي، والموقف الرسمي المتراخي تجاه الأصوات المعارضة، كلها جزء من إضعاف العلاقة الدافئة طويلة الأمد مع روسيا.[91][بحاجة لمصدر أفضل]

في عام 2019، أجرى لوكاشينكو محادثات ثنائية في سوتشي مع الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتين وأعلن أن بلديهما "يمكن أن يتحدوا غدًا، لا توجد مشكلة ".[92]فكرة دعمها پوتين لسنوات، وصف المراقبون الخطة المحتملة بأنها مخطط لپوتين للبقاء في السلطة بعد عام 2024.[93] ومع ذلك، أوضح عالم السياسة ميخائيل ڤينوگرادوف أن "لوكاشينكو سيلعب بقوة أمام الجمهور بينما يحاول أن يبدو ضعيفًا أمام پوتين"، واقترح أرتيوم شريبمان من مركز كارنيگي في موسكو أن "موسكو ستفشل على الأرجح في العثور على قاعدتها بين البلاروسيين ".[94]

اندلعت الاحتجاجات الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد المتنازع عليها في أعقاب الانتخابات الرئاسية البلاروسية 2020،[95] التي سعى فيها لوكاشينكو لولاية سادسة في منصبه.[96] حذر قادة روسيا والاتحاد الأوروبي من أي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية لبلاروسيا.[97][98][99] خصصت الحكومة الليتوانية مكان إقامة لمرشح المعارضة الرئيسي سڤياتلانا تسيخانوسكايا وأعضاء آخرين في المعارضة البلاروسية في ڤيلنيوس، ليتوانيا.[100][101][102] كما تدعم پولندا المعارضة.[103][104]بعد الانتخابات المتنازع عليها، لم يتم الاعتراف بلوكاشينكو من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كرئيس شرعي لبيلاروسيا.[105][106] فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مؤخرًا عقوبات على بلاروسيا بسبب الانتخابات المزورة والقمع السياسي خلال الاحتجاجات المستمرة في البلاد.[107]

بيلوروسية في الحرب العالمية الأولى والعهد السوفييتي

كانت بيلوروسية في الحرب العالمية الأولى، مسرحاً لعمليات حربية واسعة، فاحتل الجيش الألماني عام 1915 الأجزاء الغربية من بيلوروسية. وأثناء ما عرف بثورة شباط عام 1917، انقسم البيلوروسيون إلى مناصرين للثورة، وآخرين مؤيدين للحكومة المؤقتة المدعومة من قبل البيض. أعقبتها ثورة أكتوبر (تشرين الثاني) 1917 التي لاقت استجابة سريعة في منسك، حين أُعلن عن قيام السلطة السوفييتية فيها. وفي الأول من كانون الثاني 1919 أعلنت الحكومة البيلوروسية، قيام جمهورية بيلوروسية الاشتراكية السوفييتية. وفي الحرب الأهلية بين العامين 1918-1920 خضعت أجزاء واسعة من بيلوروسية للاحتلال البولوني، ولمقاومة هذا الاحتلال أعلن في شهر شباط 1919 الاتحاد بين بيلوروسية ولاتفية، وبنتيجة تدخل الجيش الأحمر في بيلوروسية، تحررت من الاحتلال البولوني، ودخلت القوات المنتصرة مدينة منسك في 11 تموز 1920. وفي 31 منه أُعلن حل الوحدة اللاتفية البيلوروسية، ثم أعلن انضمام بيلوروسية إلى اتحاد الجمهوريات السوفييتية الاشتراكية في 30 كانون الأول 1922، ولكن القسم الغربي ظل خاضعاً لسيطرة الحكومة البولونية، ولم تُضم أراضي بيلوروسية الغربية إلى الشرقية والاتحاد السوفييتي إلا في عام 1939.

وفي الحرب العالمية الثانية تعرضت أراضي بيلوروسية للغزو النازي (1941) الذي أدى إلى تدمير نحو 209 مدن و9200 قرية وعشرة آلاف منشأة صناعية. وفي تموز عام 1944 حُرِّرت أراضي الجمهورية بما فيها العاصمة منسك، وعاشت بيلوروسية جمهورية اتحادية تابعة للاتحاد السوفييتي، طوال مدة ما بعد الحرب العالمية الثانية حتى مطلع تسعينات القرن العشرين.

أعادت الحكومة السوفييتية في خلال الخطط الخمسية التي وضعتها، بناء كل ما دمرته الحرب العالمية الثانية. وحين أُسِّست الأمم المتحدة عام 1945 كانت بيلوروسية من الدول المؤسسة لهذه المنظمة الدولية، وكان لها صوت فيها.

ومع انهيار الاتحاد السوفييتي في آب 1991، أعلنت بيلوروسية جمهورية مستقلة، وغدت جمهورية رئاسية منذ عام 1994، يتألف برلمانها من مجلس للنواب (110 أعضاء) ومجلس للجمهورية (64 عضواً)، وينتخب رئيس الجمهورية كل سبع سنوات، وكانت من الدول المؤسسة لرابطة الدول المستقلة، التي أسست عقب انهيار الاتحاد السوفييتي، وجرت فيها انتخابات نيابية ورئاسية عام 1995 أسفرت عن فوز الشيوعيين السابقين بالأغلبية. وفي عام 1997 وقِّع على اتحاد فيدرالي بين بيلوروسية وروسية الاتحادية.

الحضارة والعادات والتقاليد

 
مجلس الحكم في مينسك ، مع تمثال ڤلاديمير لينين في المقدمة

بدأت الملامح الحضارية الخاصة بالشعب البيلوروسي تتبلور في القرنين 14 و15 الميلاديين، وهي تتطابق في أساسها مع التقاليد والعادات والملامح العامة، التي تتصف بها معظم الشعوب السلافية الشرقية، إلى جانب وجود بعض الخصائص المميزة للسكان المحليين، كتلك التي تتعلق بالملابس التقليدية البيضاء المطرزة والمزينة بالألوان الزاهية، وكذلك عادات الزواج التي لا تزال تحتفظ بطابعها الشعبي، وخاصة في المناطق الريفية.

 
The 1991–1995 flag that is used as a symbol of the Belarusian opposition
 
الكسندر لوكاشينكو (على اليسار) يصافح دميتري مدڤيديڤ (رئيس روسيا) في عام 2008

الجغرافيا

 
مقاطعات بلاروس

الموقع

 
خيول ترعى في مقاطعة مينسك

تقع جمهورية بيلوروسية Byelorussia (روسية البيضاء) في وسط السهل الأوربي الكبير، بين خطي العرض 51 درجة و15 دقيقة، و56 درجة و6 دقيقة شمالاً، وخطي الطول 24 درجة و30 دقيقة، و32 درجة و46 دقيقة شرقاً. تحدها من الشمال والشمال الشرقي جمهورية روسية الاتحادية[ر]، ومن الجنوب والجنوب الشرقي جمهورية أوكرانية[ر]، ومن الغرب جمهورية بولندة[ر] وجمهورية ليتوانية، ومن الشمال الغربي جمهورية لاتفية. وهي بلد قاري حبيس لا واجهات بحرية له.

المساحة

تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 207595كم2، وتمتد أراضيها من الشرق إلى الغرب مسافة نحو 650كم، ومن الشمال إلى الجنوب نحو 560كم، عاصمتها منسك Minsk.

التضاريس

تشغل بيلوروسية القسم الغربي من السهل الروسي، في الحوض الأوسط لمجرى نهر الدنيبر ودفينا الغربي والمجرى الأعلى لنهري نيمان وبوغ. معظم أراضي الجمهورية مساحات سهلية يراوح ارتفاعها بين 100 و250 متراً، وتتصف الأجزاء الشمالية منها، من الناحية التضريسية، بالارتفاع الذي يزيد في بعض المواقع على 300 متر (المرتفعات الليتوانية ـ البيلوروسية)، وتتعاقب هنا السلاسل الجبلية التلية القليلة الانحدار، ذات الأصل الركامي (الجليدي)، وذلك بتأثير الجليديات المتراجعة التي غطت أراضي الجمهورية في الحقب الرابع الجيولوجي، وخلفت وراءها الكثير من البحيرات والمستنقعات والصخور الملساء.

إلى الجنوب والجنوب الشرقي من بيلوروسية تنحدر الأراضي تدريجياً إلى ارتفاع (100 -150 متراً) نحو حوض نهر بريبيات، ويتحول السهل تدريجياً إلى منخفض مستنقعي في بوليسية. يشغل حوض نهر بريبيات، الرافد الأيمن لنهر الدنيبر، وتحيط به حواف جبلية مرتفعة تنحدر بلطف نحو الدنيبر، وتغطي أراضيه الصخور الرسوبية والكثبان الرملية القارية، وتغدو المجاري النهرية هنا عريضة والجريان بطيئاً، وهذا ما يساعد على الانتشار الواسع للمستنقعات التي تؤلف نحو ثلث مساحة البلاد، وتغطيها ترب خثية (توربية)، وتحدها من الشمال تضاريس سهلية هي مركز بيلوروسية، الذي يتصف برتابة تضاريسه وتنوعها، حيث توجد أخفض أراضي الجمهورية الواقعة على ارتفاع (80 -85 متراً) فوق سطح البحر، والتي تقع على امتداد حوض نهر نيمان قرب الحدود الليتوانية. وأعلى النقاط الواقعة في مرتفعات منسك (جبل درجينسك 346 متراً فوق سطح البحر)، وتقل هنا البحيرات عما هي عليه في المناطق الشمالية. وتؤلف الصخور البلورية التي تعود إلى العصر الكامبري الأساس القاعدي للأراضي البيلوروسية التي تظهر قريبة من السطح في الأجزاء المركزية، وتتوغل عميقاً بالاتجاه نحو الشمال الشرقي والجنوب الشرقي والجنوب الغربي من البلاد.

المناخ

إن الموقع الجغرافي للجمهورية في النصف الشمالي للكرة الأرضية، ضمن النطاق القاري المعتدل، يحدد المعالم الرئيسة للمناخ فيها.

كما أنَّ غلبة الطابع السهلي على البلاد يعرضها لتأثير التيارات الهوائية البحرية والمحيطية الأطلسية الرطبة والتأثيرات القارية من الداخل، ونتيجة للتأثيرات البحرية على جميع أنحاء البلاد، تقل التأثيرات المناخية القارية فيها، فنادراً ما يحدث الجفاف أو الارتفاع الكبير في درجات الحرارة.

وعموماً يكون المناخ متشابهاً في سائر مناطق البلاد، مع ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة يتدرج من الشمال إلى الجنوب، ومن الغرب إلى الشرق، وهذا ما يؤدي إلى التباين الواضح في المعدلات الشهرية الوسطى، إذ تصل في الغرب (مدينة بريست، نحو 23 درجة مئوية) في حين تكون في الشرق (مدينة غوميل 25 درجة مئوية).

وتمتد أراضي بيلوروسية ضمن النطاق المتوسطي الرطب، ويلاحظ التفاوت في كمية الأمطار بين المناطق، إذ يبلغ المتوسط السنوي لكميات الهطل من 550ـ650مم في الجنوب الشرقي، ويرتفع إلى 700مم في القسم المركزي والأوسط من البلاد، حيث تتركز القطاعات الهضبية.

المياه

وفقاً لخط تقسيم المياه مابين البحر الأسود وبحر البلطيق، تقسم أراضي بيلوروسية إلى قسمين: ـ شمالي غربي يضم الأنهار التابعة لحوض بحر البلطيق وأهمها نهر نيمان ودفينا الغربي وبوغ ولافات.

2ـ جنوبي شرقي ويضم أهم الأنهار التي تعبر أراضي الجمهورية، وهو نهر الدنيبر والأنهار التابعة لحوضه.

القسمان الشمالي والغربي يسقيهما المجريان العلويان لنهري دفينا الغربي ونيمان اللذان يصبان في بحر البلطيق، ويعد نهر نيمان أهم أنهار القسم الغربي من الجمهورية، ويرفده نهر شارا، ويخرج من أراضيها نحو جمهورية ليتوانيا، عند بلدة غرودنا. أما نهر دفينا الغربي فهو يدخل أراضي الجمهورية قرب بلدة سوراج (إقليم فيتبسك)، ويرفده من جهة اليسار نهر كاسبالا وديسنا ونهر دريسا من اليمين.

وفي أقصى الشمال الشرقي من بيلوروسية، ينساب نهر لافات، الذي يصب في بحيرة إيلمين في روسية ثم في بحر البلطيق.

وفي الزاوية الجنوبية الغربية من البلاد ينساب نهر موخافيتش، رافد نهر بوغ الذي يمتد محاذياً للحدود مع بولونية. والقسمان الشرقي والجنوبي من بيلوروسية يسقيهما الدنيبر وروافده سوج من اليسار، وبيريزينا وبريبيات من اليمين.

ويعد نهر الدنيبر أهم أنهار القسم الشرقي من بيلوروسية، يعبر أراضيها من الشمال إلى الجنوب، بطول يزيد على 700كم، ويرفده في أراضيها من اليمين نهر بريبيات.

في الجمهورية كثير من البحيرات، ومعظمها ذو أصل جليدي، خاصة في القسم الشمالي من البلاد. ويصل عدد البحيرات فيها إلى 4000 بحيرة تقريباً، منها 280 بحيرة تزيد مساحتها الإجمالية على 1كم2 و470 بحيرة لا تقل مساحتها عن 80كم2 وعمقها نحو 24 متراً.

التربة

تنتشر الترب الخثية المستنقعية (التوربية) في مناطق كثيرة من الجمهورية، فهي تغطي نحو نصف الأراضي في الجمهورية، ولاسيما منطقة بوليسية، وذلك نتيجة تغطية معظم أراضيها بمياه المستنقعات، مع الانتشار الواسع للترب اللحقية على ضفاف الأنهار والسيول الفيضية، وكذلك تتوضع الترب البودزولية والترب الرملية والأحجار الركامية والترب التي جرفتها الأنهار الجليدية، والناتجة عن الجليديات والتي تكون ممزوجة عادة بالعشب والجذور النباتية. وتتوضع في شرقي البلاد على نطاق واسع، الترب الصفراء، والطفل الرملي. وفي الجنوب تتوضع الترب شبه الرطبة والتكدسات الرملية، كما يكثر الطَّفْل الرملي الثقيل والكتيم مع درجات متفاوتة من الرطوبة ضمنه.

النبات

تقع بيلوروسية ضمن النطاق الغابي للأشجار العريضة الأوراق والغابات المختلطة، التي تضم أنواعاً كثيرة من الأشجار مع الانتشار الواسع للمروج العشبية. وتؤلف الغابات أهم الثروات الطبيعية في الجمهورية، وقد تعرضت أجزاء كبيرة منها للتخريب في الحرب العالمية الثانية وما بعدها. وهي اليوم لا تشغل سوى 30٪ من مساحة البلاد، معظمها حديثة أو متوسطة العهد. ويقع الجزء الأساسي والأكبر من الغابات في القسم الشمالي والشمالي الغربي من البلاد، حيث تنتشر أشجار الشوح مع خليط من أشجار البلوط والقيقب.

والغابات في بيلوروسية نوعان: نوع التايغا مع سيادة أشجار الشوح (التنوب) في الشمال الشرقي، ونوع الغابات الكثيفة من أشجار السنديان والقيقب والزيزفون في الجنوب الغربي. وفي مناطق التلال الرملية، حيث الترب الفقيرة بالمواد الدبالية، تنمو غابات الصنوبر، التي تمد جذورها عميقاً للحصول على الماء والغذاء.

وفي منطقة بوليسية، تشغل الغابات المختلطة، من أشجار البلوط والشوح والصنوبر، مساحات واسعة، وتوجد في الأماكن الرطبة غابات من أشجار الحور الرومي والرجراج، وينتشر نبات القصب والحلفاء على الضفاف النهرية.

وفي المنطقة الجنوبية من البلاد، وعلى الأطراف، تنتشر أحراج الأكاسيا البيضاء وأشجار الحور والصنوبر والتنوب وأحراج من الأشجار العريضة الورق وأشجار القيقب والزيزفون.

الحيوان

مع انتشار المساحات الغابية الواسعة في البلاد، يلاحظ التنوع الكبير في الحياة الحيوانية، إذ تنتشر حيوانات الغرير والخنازير البرية والأيائل المختلفة والدببة والثعالب والأرانب وأنواع كثيرة من القوارض والزواحف، إلى جانب أعداد كبيرة من الطيور، ولاسيما اللقالق.

وللحفاظ على بعض الأنواع من الحيوانات المهددة بالانقراض، كالثور البري، أُقيم كثير من المحميات الطبيعية، أهمها محمية بيلوفيجسكايا بوشا، في جنوب غربي البلاد، حيث يتم حماية نحو 50 نوعاً من الحيوانات المختلفة، ونحو 200 نوع من الطيور. ومحمية أخرى في بيريزينا شمالي البلاد أنشئت عام 1925، لحماية أنواع الأشجار الغابية لاسيما شجرة البتولا. وتغطي الغابات نحو 40٪ من مساحة المحمية.

وفي عام 1939 أُقيمت محمية بريبيات، جنوبي البلاد، خصصت لحماية بعض المظاهر الطبيعية التضريسية والمائية، كالبحيرات الطبيعة، إلى جانب بعض الفصائل الحيوانية والفسائل النباتية، وتغطي الغابات ثلاثة أرباع مساحتها.

التقسيمات الإدارية

 
التقسيمات الادارية لبلاروس

في الجمهورية 96 مدينة منها 11 مدينة يزيد عدد سكانها على 100.000 نسمة، يتركز فيها نحو 62٪ من سكان المدن البيلوروسية، وهذا ما يعادل ربع سكان البلاد. وتأتي العاصمة مِنسك[ر] في مقدمة المدن، من حيث عدد السكان 1.661.000نسمة (1994)، ويعود تاريخ نشوئها إلى عام 1067م، وتقع في مكان تلِّي مرتفع وسط البلاد على نهر سفيسلوتش، الرافد الأيمن لنهر بيريزينا. وأصل كلمة «منسك» في اللغة اللاتينية «تبادل» وهذا ما يفسر أهميتها التجارية منذ القدم. ولها أهميتها الإدارية والسياسية والبشرية والحضارية والثقافية والعلمية والاقتصادية، ولاسيما الصناعية، هذا إلى جانب كونها عقدة مهمة للمواصلات البرية خاصة السيارات والسكك الحديدية.

ومن المدن المهمة الأخرى مدينة گوميل (506.000 نسمة) Gomel، وتقع على نهر سوج جنوب شرقي البلاد. ويعود تاريخ إنشائها إلى عام 1142م، تشتهر بصناعة الآلات الزراعية والسفن النهرية والزجاج وتصنيع الأخشاب، وهي ملتقى السكك الحديدية.

مدينة ماگيلف : (363.000 نسمة) Magilev مرفأ نهري مهم على الدنيبر، نشأت عام 1526م، وتعد من أهم المراكز الصناعية في المنطقة الشرقية من البلاد، فهي تشتهر بصناعة المنسوجات والآلات، ولاسيما الزراعية منها، والأدوات، والسفن النهرية، وصناعة الأسمدة الكيماوية.

مدينة فيتبسك: (356.000 نسمة) Witebsek، يعود تاريخ نشوئها إلى عام 1020م، وتقع على نهر دفينا الغربي، شمال شرقي البلاد. تشتهر بصناعة الأخشاب وصناعة الكتان والنسيج والأجهزة الكهربائية والدقيقة والصناعات الخفيفة والجرارات الزراعية.

ومن المراكز الصناعية الحديثة مدينة بريست (269.000 نسمة) Brest وتقع على نهر موخافيتش، وفيها مصنع للمواقد الغازية ومصنع لغزل الكتان ومصانع المواد الخرسانية والمعدات الكهربائية وتعليب اللحوم.


السكان

 
كنيسة القيامة في بريست هي أكبر كنيسة في بلاروس. يمكن لأكثر من 5000 شخص حضور الخدمات

أصل السكان

البيلوروسيون من الشعوب السلافية الشرقية. يصل عدد سكان الجمهورية نحو 10328000 نسمة (عام 1991). ويؤلف البيلوروسيون نسبة 78٪ من السكان (نحو 80٪)، إلى جانبهم يعيش نحو 13٪ من السكان ذوي الأصل الروسي، ويتجمعون في المناطق المتاخمة لجمهورية روسية الاتحادية، في إقليم فيتبسك وماغيلف وغوميل. ويؤلف السكان من الأصل البولوني نسبة 4٪ ويتجمعون في إقليم غرودنيسك. وترتفع نسبة السكان من الأصل الأوكراني في الأقاليم الجنوبية، غوميل، بريست، وهم يؤلفون نحو 3٪. وإلى جانب هذه الفئات تعيش بعض الأقليات وقوميات أخرى مثل التتر Tatarr (نحو 0.5٪). ويدين السكان بالنصرانية على المذهب الأرثوذكسي إضافة إلى أقليات إسلامية وأخرى يهودية.

بعد الحرب العالمية الثانية، تدنى معدل المواليد في الجمهورية بنسبة 1.5 مرة، فبلغ 16.4 نسمة لكل 1000 شخص. ومع زيادة الاهتمام بالناحية الصحية، في ظل الحكم السوڤيتي، حدث انخفاض في معدل الوفيات في الجمهورية، بنسبة مرتين ونحو 10 مرات في معدل وفيات الأطفال، عما كان عليه سابقاً. وكان معدل النمو الطبيعي للسكان عام 1985 أقل بمرتين. بالمقارنة مع عام 1940، إذ بلغ نحو 6.7 بالألف من السكان. وقد تناقصت معدلات الزيادة والنمو الطبيعي للسكان في العشرين سنة الأخيرة بنسبة نحو 40٪، وهو اليوم 0.2٪ للمدة بين (1985-1994).

تبلغ كثافة السكان العامة في الجمهورية 49 نسمة /كم2، وترتفع الكثافة في الأقاليم الوسطى والغربية (بينسك، بريست) والجنوبية الغربية ومنطقة منسك وحوض الدنيبر (76 نسمة/كم2). وأقل الكثافات السكانية هي في شمالي البلاد وفي السهول الجنوبية، وخاصة في منطقة بوليسية، حيث تنتشر الغابات والمستنقعات على مساحات واسعة، وتقل نسبياً الأراضي الصالحة للزراعة، إذ تراوح الكثافة في تلك المناطق بين 20 و35 نسمة/كم2.

كان سكان المدن في بيلوروسية قبل الثورة الاشتراكية يؤلفون نسبة 14٪ من السكان، وفي العهد السوفييتي، اتسعت المدن القديمة نتيجة للتطور السريع للصناعة، مع بداية عام 1994 وصل عدد سكان المدن في الجمهورية نحو 70٪، في حين يؤلف السكان الريفيون نحو 30٪.

المعتقدات الدينية

80% من السكان أرثوذوكس شرقيون ، 20% من الطوائف المسيحية الأخرى أضافة إلى المسلمين واليهود.

الأنشطة الاقتصادية

 
نمو الناتج المحلي الإجمالي البلاروسي منذ عام 1995 وتقديرات عام 2008
 
الاقتصاد البلاروسي حسب القطاعات

الموارد

 
مقابل 500 روبل بيلاروسي (BYB / BYR) ، العملة الوطنية

تؤلف رواسب الخث (الفحم المستنقعي أو التورب) في القسم الأوسط من البلاد، وفي إقليم بوليسية، أهم الثروات الطبيعية، وتشغل أكثر من 7٪ من المساحة الإجمالية للأراضي ويصل الاحتياطي منه نحو 5 مليار طن. ويستفاد منه في الحصول على الأسمدة الزراعية، وكذلك الطاقة الحرارية لتشغيل المحطات الكهربائية في الجنوب الشرقي من البلاد. وكُشف النفط في الجنوب، إلا أن كمياته واحتياطييه غير كبير، ولا توجد المعادن في بيلوروسية ذاتها، فتستورد لسد حاجة الصناعات المحلية، من جمهورية أوكرانية وروسية الاتحادية. وكذلك الفحم الحجري الذي يستورد من حوض الدونيتس. وتتوافر في البلاد مواد البناء، ولاسيما الرمال لصناعة الزجاج والبناء وكذلك الحجارة والكلس، إلى جانب مكامن الملح الحجري وأملاح البوتاس في جنوبي البلاد.

وتعرف بيلوروسية بوفرة مواردها المائية التي تُستغل لتوليد الطاقة وأعمال الري، بالإضافة إلى غناها بالموارد الغابية، ولاسيما الأخشاب إذ يصل احتياطي الأخشاب فيها إلى 6.6 مليار م3.

القطاعات الاقتصادية

تحتل الزراعة والصناعة المركزين البارزين في الاقتصاد البيلوروسي، من حيث نوعية الزراعة وتربية الحيوان، ومن حيث التنوع الصناعي والاعتماد على الموارد المحلية.

وتؤلف الأراضي المزروعة بالحبوب أكثر من 47٪ من المساحات الزراعية، ويبلغ معدل الإنتاج 1.8 مليون طن سنوياً، في حين تحتل المحاصيل الصناعية أقل من 5٪، ولاسيما الكتان، وتؤلف الأراضي المزروعة بالبطاطا والخضر نحو 13٪ من المساحات المزروعة. ويبلغ معدل الإنتاج السنوي من البطاطا 15 مليون طن، وتستعمل غذاء للإنسان وعلفاً للحيوانات، إلى جانب استخراج الكحول والنشاء والدبس منها للأغراض الصناعية. وتنتشر زراعة البستنة والخضر في المناطق الجنوبية الشرقية من البلاد، وتحتل المحاصيل العلفية نحو 36٪ من المساحات المزروعة، ويصل معدل إنتاجها إلى نحو 3.7 مليون طن سنوياً.

تربية الحيوانات

تحظى تربية الحيوانات باهتمام كبير في الجمهورية، وخاصة في الأجزاء الشمالية منها، حيث المناخ رطب، وترتفع كثافة الأنهار والبحيرات، والمراعي المناسبة لتربية المواشي والدواجن والطيور المائية، وتربية الخنازير.

الصناعة

وهي من أهم الفروع الاقتصادية في البلاد، إذ تسهم بنحو 65٪ من إجمالي الناتج الوطني. وتتركز معظم النشاطات الصناعية في ستة مدن من المدن الكبرى في الجمهورية، إضافة إلى العاصمة مينسك، التي يتركز فيها نحو نصف الإجمالي العام من الإنتاج الصناعي في البلاد، والأقاليم الشرقية فيها أكثر تطوراً من الناحية الصناعية بالمقارنة مع الأقاليم الغربية.

تضاعف حجم الإنتاج الصناعي في الجمهورية، في المدة الواقعة بين 1940 و1985 بمعدل 34 مرة. وشهدت البلاد تطوراً ملحوظاً في مختلف المجالات الصناعية بعد الحرب العالمية الثانية، ولاسيما في مجال صناعة الآلات والمعدات النفطية والبلاستيكية والكيماوية، التي تعتمد على أملاح الكلسيوم التي كشفت بكميات كبيرة في جنوبي البلاد، والتي على أساسها أنشئ مصنع ضخم للأسمدة المعدنية في إقليم ساليفورسك. والأسمدة الآزوتية والفوسفورية في غوميل ونوفابولتسك.

وتأتي صناعة الآلات وأهم فروعها صناعة السيارات، ولاسيما الشاحنات (في مينسك وماغيلف)، والجرارات الزراعية والمعدات والآليات الثقيلة (معمل جرارات مينسك وفيتبسك وغوميل)، وصناعة الأجهزة والمعدات الإلكترونية والكهربائية (أجهزة الراديو والتلفزيون والبرادات والثلاجات) وفي الجمهورية أكثر من 20 مؤسسة صناعية لإنتاج آلات التصوير الفوتوغرافية والساعات اليدوية والدراجات النارية والهوائية العادية (في منسك وغوميل وفيتبسك وماغيلف وبريست وموزير).

تطورت صناعة البناء تطوراً ملحوظاً بعد الدمار الذي لحق بمعظم أجزاء البلاد في سنوات الحرب العالمية الثانية، فَعُمِلَ على زيادة إنتاج مواد البناء، الإسمنت والحديد والزجاج، التي تتركز صناعتها في المدن الكبرى.

أما الصناعات الخفيفة فأهمها صناعة المنسوجات القطنية والصوفية وصناعة السجاد والخيوط والصناعات الجلدية وصناعة الأحذية والملبوسات والصناعات الخزفية والزجاجية. وتتوزع تلك الصناعات بخاصة في ماغيلف، وآورشا ومنسك وغرودنو وبريست وفيتبسك. وتشتهر بيلوروسية بصناعاتها الخشبية والأثاث والصناعات الورقية في غوميلو ومنسك وفيتبسك خاصة. ومن الصناعات الغذائية التي تشتهر بها بيلوروسية، صناعة المنتجات الحيوانية والفواكه والخضر المحفوظة وصناعة السكر والمعجنات.

مصادر الطاقة

ظل الخث إلى جانب الفحم الحجري والخشب، من مصادر الطاقة في البلاد. ومع تناقص حجم الفحم النباتي، تحولت إلى طاقة النفط والغاز الطبيعي اللذين باتا يؤلفان نحو ربع الطاقة المستهلكة في البلاد. وتتركز أهم وأكبر مصافي النفط في مدينة نوفا بولتسك وأخرى في موزير.

بسبب توافر الطاقة المائية الغزيرة في الجمهورية، يعتمد عليها في توليد القسم الأكبر من الطاقة الكهربائية، ويصل عدد المحطات الكهرمائية فيها إلى 21 محطة، تصل طاقتها الإجمالية إلى 110.000 كيلو واط ساعي. إلى جانب الاعتماد مؤخراً على الطاقة الذرية لتوليد الكهرباء، وأهم المحطات الكهرذرية في منسك وغيفانولسك وبولتسك وغوميل وموزير.


المصادر الطبيعية

تغطي الغابات حوالي ثلث مساحة الأرض البيلوروسية وتعتبر هذه الغابات مصدراً هاماً للأخشاب وفيها الكثير من الثروات المعدنية مثل : كمية قليلة من البترول و الغاز الطبيعي والفحم والجرانيت والرخام والأسمدة والرمال والصمغ والحصي.

النقل والمواصلات

يحتل النقل البري بالسكك الحديدية خاصة، المكانة الأولى في عمليات النقل، وينقل بوساطته نحو 54٪ من الحمولات المنقولة. ويصل إجمالي طول خطوط السكك الحديدية في بيلوروسية نحو 5500كم. ويصل طول الطرق المعبدة في الجمهورية إلى نحو 40000كم، ويتم بوساطتها نقل نحو 35٪ من إجمالي عمليات النقل. إلى جانب أهمية النقل بالأنابيب للنفط والغاز، والنقل المائي في أنهار الدنيبر وبريبيات وبيرزينا ودفينا الغربي ونيمان وبوغ. ويصل إجمالي طول الأقنية المستخدمة في عمليات النقل في الجمهورية إلى نحو 14.000كم. وتؤلف الأخشاب نسبة 10٪ من المنقولات بالطرق المائية إلى جانب الفلزات والأسمدة ومواد البناء، وهذه المواد تؤلف نحو 85% من جملة المنقولات بوساطة الأنهار والأقنية المائية.

العلاقات التجارية

تصدر بيلوروسية المحصولات الزراعية وأهمها البطاطا التي تصدر منها سنوياً نحو 1.5 مليون طن وسطياً إلى جانب بعض المنتجات الحيوانية (اللحوم والحليب والزبدة والمعلبات...) إضافة إلى تصدير الآلات والجرارات والمعدات الثقيلة والأجهزة الكهربائية وبعض البضائع الأخرى، منها الورق والكبريت والألبسة الجاهزة والإسمنت والزجاج ونظراً لفقر الجمهورية إلى مصادر الطاقة ولاسيما الفحم الحجري والنفط والغاز فهي تتصدر قائمة المستوردات من جمهورية روسية الاتحادية وأوكرانية وأوزبكستان والقفقاس الشمالي. كذلك فهي تستورد المعادن والمواد الصناعية من روسية الاتحادية وأوكرانية إلى جانب الحبوب.

الأعياد و العطل الرسمية

السياسة

بيلاروس جمهورية يحكمها رئيس ويتألف البرلمان - الجمعية الوطنية تضم النواب ، 110 عضو في مجلس النواب والشيوخ ، اعضاء المجلس ال 64 للجمهورية. ولمجلس النواب سلطة تعيين رئيس وزراء بيلاروس وتقديم التعديلات الدستورية الدعوة إلى التصويت على الثقة برئيس الوزراء وتقديم اقتراحات بشان السياسة الخارجية والمحلية في بيلاروس. مجلس الجمهورية يملك سلطة اختيار المسؤولين الحكوميين اجراء محاكمة اقالة الرئيس والقدرة على قبول او رفض مشاريع القوانين من مجلس النواب. كل داءره القدرة على نقض اي قانون يصدر عن المسؤولين المحليين اذا كان مخالفا لدستور بيلاروس. الرئيس منذ عام 1994 ، والكسندر لوكاشنكو هو رئيس الدولة. الحكومة هي مجلس الوزراء ، الذي يرأسه رئيس الوزراء. أعضاء مجلس الوزراء لا تكون اعضاء في المجلس التشريعي ، ويعينهم رئيس الجمهورية. تتألف السلطة القضاءيه من المحكمه العليا والمحاكم المتخصصه المختلفة مثل المحكمه الدستورية وهي تتعامل مع اصدار المتعلقة بالدستور او القانون التجاري. قضاة المحكمه الدستورية يعينهم الرئيس بعد موافقة مجلس الجمهورية. وفي بيلاروس ، بينما هناك احزاب سياسية او معارضتنا الرئيس لوكاشنكو اغلبيه المقاعد في الجمعية الوطنية من المناصب التي لا ينتمي لاي حزب سياسي "غير المناصرين". بيد ان هناك ثلاثة احزاب سياسية من مقاعد في مجلس النواب : الحزب الشيوعي بيلاروس (8 مقاعد) والحزب الزراعي بيلاروس (3 مقاعد) والحزب الليبرالي الديمقراطي لبيلاروس (1 مقعد. الاخرى التي تعهد الطرفان دعمهما لوكاشنكو بيلاروس الرياضية الحزب الاشتراكي والحزب الجمهوري العمل والعدالة لم يؤمن أي مقعد في انتخابات تشرين الاول / اكتوبر 2004. احزاب المعارضة مثل الجبهة الشعبية البيلاروسية والامم مدني بيلاروس لم يحصلوا على اي مقعد. في وكبب وbpf بعض الاطراف التي تشكل الائتلاف الشعبى 5 + مجموعة من الاحزاب السياسية المعارضة لوكاشنكو. منظمات عديدة ، بما فمنظمة الامن والتعاون في اوروبا ، اعلنت الامم المتحدة الانتخاب بدون احزاب المعارضة بسبب النتائج السلبيه والتحيز في وسائل الاعلام البيلاروسية لصالح الحكومة.

ولكن الدستورية والسياسية على حد سواء ، والمنزل له اهمية هامشيه. في انتخابات عام 2000 ، استغرق اربع جولات من التصويت قبل ملء جميع المقاعد. وفي النهاية ، 86 ٪ من اعضاء النواب المستقلين وكان ممثلو بقية الاحزاب التقليديه الموالية للرئيس (المنظمه ، 2000). الجولة المقبلة من الانتخابات جرت في القرن التاسع عشر ، اذار 2006 ، وهذه الانتخابات ايضا اختيار الرئيس. وكاشينكو معارضة في الانتخابات ، الكسندر ميلينكيفيتش مرشح يمثلون تحالف المعارضة. آخر معارض ، الكسندر كازولين من الاشتراكيين الديموقراطيين قد اعتقل وضرب من قبل الشرطة اثناء الاحتجاجات المحيطة وكاشينكو رعايه الحدث جميع الشعب البيلاروسي. هذا الحدث ، ضمن أمور أخرى ، وقد أدى القلق ان انتخابات عام 2006 كانت المخالفات.

فاز الرئيس فوزا ساحقا ، اكثر من 80 ٪ من الاصوات. غير انه يعتبر غير عادل من المنظمه. (انظر بيلاروس الانتخابات الرءاسيه عام 2006. ولوكاشينكو قوله بانه "اسلوب الحكم الاستبدادي" الذي يستخدم لادارة البلاد.

مجلس اوروبا منع بلاروس من العضوية منذ عام 1997 ظل مخالفات في التصويت في تشرين الثاني / نوفمبر 1996 استفتاء دستورى وانتخابات البرلمان. ووفقا للجنة البندقيه التابعة لمجلس اوروبا بيلاروس الدستور "غير شرعي ولا تحترم الحد الادنى من المعايير الديمقراطيه ، وبالتالي يشكل انتهاكا لمبداي الفصل بين السلطات وسيادة القانون".

حكومة بلاروس انتقد انتهاكات حقوق الانسان والاجراءات ضد المنظمات غير الحكوميه صحفيون مستقلون والاقليات القوميه والسياسيين المعارضين. في عهد الادارة الحالية في بيلاروس وكانت هناك عدة حالات من الاضطهاد ، بما في ذلك حالات اختفاء أو وفاة ابرز قادة المعارضة والصحافيين المستقلين. بيلاروس هى الدولة الوحيدة في اوروبا التى تحتفظ بعقوبة الاعدام على جرائم معينة في اوقات السلم والحرب. في الشهاده على شين قاف جنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ، وزيرة الدولة كوندوليزا رايس اعتبر بيلاروس بين ستة المتحدة ، فنحن جزء من قائمة المراكز من الطغيان. [20] البيلاروسية اعلنت وزارة الخارجية في بيان ان الوزيره رايس "لا اساس ضعيف" شكل جيد الروسى الامريكى. [21] بيلاروس وصفت بانها "صغيرة الاتحاد السوفياتي في الفترة ابنائه".


التعليم

خطت بيلوروسية بعد الثورة الاشتراكية خطوات كبيرة في مجال التعليم والثقافة بعد أن كان ثلثا السكان أميين في العهد القيصري، ولم يكن فيها أية مدرسة عليا، وكانت تخلو تقريباً من الصحف والمجلات الدورية. وقد قضي على أغلب مظاهر الأمية، وافتتحت أكثر من 31 مؤسسة تعليمية عليا، أهمها جامعة منسك الحكومية عام 1921، وكذلك نحو 135 معهداً متوسطاً. وفي عام 1929 أسست أكاديمية للعلوم البيلوروسية في العاصمة منسك. تصدر في الجمهورية الكثير من الصحف والمجلات الدورية والكتب المختلفة، وأُصدر 70 مليون كتاب باللغة البيلوروسية تُرجم الكثير منها إلى لغات مختلفة.

الآداب والفنون

 
مكتبة بيلاروسيا الوطنية
 
فرانسيسك سكارينا ، مطور اللغة البيلاروسية ، ومن أوائل من طبعوا في الأبجدية السيريلية

تعود أقدم الآداب البيلوروسية المدونة إلى مدة خضوعها لحكم إمارة كييف ـ روس. وبين العامين (1517-1519) ظهرت أول الكتب المطبوعة باللغة البيلوروسية، ودخل الأدب البيلوروسي مرحلة من التراجع الشديد أثناء الحكم البولوني، إذ منع استخدام اللغة البيلوروسية وطباعة الكتب بها. وعادت الآداب البيلوروسية للازدهار مع إعلان انضمام بيلوروسية إلى روسية، وبلغ هذا الأدب أوجه في العهد السوفييتي، وصار جزءاً من الأدب السوفييتي.

وتعود أقدم الآثار الفنية التي عثر عليها على الأراضي البيلوروسية إلى العصور الحجرية. وإلى الألف الأول ق.م تعود المصنوعات الفنية المعدنية (البرونزية والحديدية). وفي النصف الأول من الألف الأول الميلادي ازدهرت عمارة البيوت الخشبية، وحين أعلنت المسيحية ديانة رسمية في بيلوروسية شيدت مجموعة رائعة من الكنائس الخشبية، وتعود مجموعة من الأيقونات المحفوظة حالياً في متاحف روسية وبيلوروسية إلى القرون الوسطى المتأخرة. ولكن الكثير من الآثار الحضارية البيلوروسية، دمرتها الحروب الكثيرة التي شهدتها بيلوروسية في تاريخها الطويل. أما الفنون والمعالم الحضارية الحديثة فلا تختلف عن مثيلاتها في الاتحاد السوفييتي السابق.

يصل عدد المسارح في بيلوروسية إلى 18 مسرحاً متخصصاً، موزعة في شتى أنحاء البلاد، أشهرها المسرح المسمى باسم الكاتب والشاعر الشعبي البيلوروسي يانكاكوبالا الذي أُسِّس عام 1920، والمسرح الدرامي باسم مكسيم غوركي في العاصمة منسك.

وأشهر الكتاب الشعبيين البيلوروسيين يانكاكوبالا ويعقوب غولاس اللذان عبّرا في مؤلفاتهم الشعرية والنثرية والدرامية عن معاناة الشعب البيلوروسي وتطلعاته. إلى جانب شعراء وكتاب آخرين ذاع صيتهم في جميع الأرجاء أمثال بترو سيابرانكا ومكسيم تانكا وميخا سالينكوف وموزما تشيرنا وإيفان شامياكين وإيفان ميلج وفاسيلي بيكون، ومن الكتاب المتخصصين في الكتابة المسرحية كرابيف وماكينكا. ويُعد بونيتسك مؤسس أول المسارح المتخصصة البيلوروسية.

وكان للأدب المسرحي الفضل الكبير في تطور الموسيقا الوطنية البيلوروسية، ومن أشهر المؤلفين الموسيقيين الموسيقار رغوفسك. وتشتهر الموسيقا البيلوروسية بغناها، ولاسيما في المجال الغنائي للأوبرا والباليه، التي تمثل في أغنياتها ورقصاتها التراث الشعبي والوطني البيلوروسي. وفيما يتعلق بفنّي النحت والتصوير فقد حققا نجاحاً واسعاً في العهد السوفييتي، واستطاع الفنانون البيلوروسيون إقامة المعارض العالمية في أوربة الشرقية والغربية والولايات المتحدة الأمريكية. وفي الجمهورية 67 متحفاً وأكثر من 6000 نادٍ ونحو 7000 مكتبة، وهذا دليل واضح على غنى الحياة الثقافية والحضارية فيها.

الموسيقى

 
المسرح الإقليمي في گوميل

في القرن السابع عشر، ألف الملحن البولندي ستانيسلاف مونيوستشكو اوبرا وقطعاً موسيقية خلال إقامته في مينسك. عمل كذلك مع الشاعر البلاروسي فينتسنت دونين- مارتسنكيفيتش وألف أوبرا سيالانكا (المرأة الفلاحة). في نهاية القرن التاسع عشر، شكلت المدن البلاروسية الكبرى الأوبرا الخاصة بها وشركات الباليه. ألف كروشنر الباليه العندليب خلال الحقبة السوفياتية، وأصبحت أول باليه بلاروسية تعرض في مسرح باليه بولشوي الأكاديمي الوطني في مينسك.

بعد الحرب الوطنية العظمى، تركزت الموسيقى على معاناة الشعب البلاروسي أو على أولئك الذين حملوا السلاح دفاعا عن الوطن. خلال هذه الفترة، خدم بوغاتيريوف، مؤلف أوبرا في بولسيه الغابة العذراء، كموجه للملحنين البلاروس. منح المسرح الأكاديمي الوطني للباليه، في مينسك،جائزة بنوا دو لا دانس في عام 1996 لكونها أفضل شركة باليه في العالم. ازدادت شعبية موسيقى الروك في السنوات الأخيرة، رغم أن الحكومة البيلاروسية حاولت الحد من كمية الموسيقى الأجنبية التي تبثت على الراديو لصالح الموسيقى البلاروسية التقليدية. منذ عام 2004، أرسلت بلاروسيا فنانين لمسابقة الأغنية الأوروبية.

الفعاليات

ترعى الحكومة البلاروسية مهرجانات ثقافية سنوية، مثل بازار سلافيانسكي في فيتيبسك، والذي يستقطب الفنانين البلاروسي والفنانين والكتاب والموسيقيين، والممثلين. العطل الرسمية في الدولة عدة، مثل عيد الاستقلال وعيد النصر، حيث تجتذب الاحتفالات حشوداً كبيرة وغالباً ما تشمل عروض الالعاب النارية والعروض العسكرية، وخاصة في فيتيبسك ومينسك. وزارة التمويل الثقافي تشجيع الفنون والثقافة البلاروسية داخل وخارج البلاد.

اللباس

 
مركز البث التلفزيوني الحكومي في [مينسك]

]

ينبثق اللباس التقليدي البلاروسي فترة روس كييف. نظراً للمناخ بارد، فإن الملابس عادة ما تصنع من الصوف أو الكتان، للحفاظ على دفء الجسم. مزينة بأنماط مزخرفة متأثرة بالثقافات المجاورة: بولندا وليتوانيا ولاتفيا وروسيا، ودول أوروبية أخرى. طورت كل منطقة من مناطق روسيا البيضاء أنماط تصاميم معينة. تستخدم حالياً أنماط الزينة المستخدمة في بعض الثياب في أوقات سابقة لتزيين رافع راية العلم الوطني البيلاروسي، الذي اعتمد في استفتاء مثير للجدل في عام 1995.

المطبخ

يتألف المطبخ البلاروسي أساساً من الخضروات واللحوم (لحم الخنزير خاصة)، والخبز. عادة ما تكون الأطعمة مطبوخة إما ببطء أو مطهية. البلاروسي النمطي يأكل وجبة فطور خفيفة جداً ووجبتين كبيرتين، مع كون العشاء أكبر وجبة في اليوم. يستهلك كل من خبز القمح والجاودار في روسيا البيضاء، لكن الجاودار أكثر وفرة بسبب الظروف القاسية للغاية فيما يخص زراعة القمح. لاظهار حسن الضيافة، يعرض المضيف تقليديا خبزاً وملحاً عند تحية الضيف أو الزائر. تشمل المشروبات الشعبية في بلاروسيا فودكا القمح وكفاس، وهو مشروب خفيف مصنوع من دقيق الجاودار أو الخبز الأسمر المخمر. يمكن أيضاً أن يضاف كفاس إلى قطع الخضار للحصول على حساء بارد يدعى أوركروشكا

المواقع الأثرية

تمتلك بلاروسيا أربعة مواقع ضمن التراث العالمي: مجمع قلعة مير، قلعة نسيفيتز، بيلوفيدزكايا بوشكا (مشتركة مع بولنداوقوس ستروفه الجيوديسي (مشتركة مع تسع دول أخرى).

الاتصالات

في عام 2008، كان هناك 3,718,000 خط هاتف ارضي مقارنة بـ 8,639,000 من خطوط الهاتف الخلوية في بلاروسيا. تدار معظم خطوط الهاتف من خلال بيلتيلكوم، وهي شركة مملوكة للدولة. حوالي ثلثي جميع خدمات الهاتف تعمل على النظم الرقمية وكثافة الهواتف الخلوية حوالي 90 هاتف لكل 100 شخص. هناك ما يقرب من 113,000 مزوداً للإنترنت في بلاروسيا في عام 2009 لتلبية احتياجات مستخدمي الإنترنت حوالي 3,107,000.< أكبر مجموعة وسائل إعلام في بلاروسيا هي الشركة الحكومية الوطنية للتلفزة والإذاعة. تدير هذه الشركة عدة محطات تلفزيونية محطات راديو إذاعية والتي تبث محلياً وعالمياً، سواء من خلال الإشارات التقليدية أو الإنترنت. شبكة هيئة الاذاعة والتلفزيون هي إحدى أكبر محطات التلفزة المستقلة في بيلاروسيا، تبث في أغلب الأحيان إقليمياً. تطبع العديد من الصحف إما باللغة البلاروسية أو بالروسية، وتوفر إما معلومات عامة أو خاصة المحتوى، مثل الأعمال التجارية، والسياسة أو الرياضة. في عام 1998، كان هناك أقل من 100 محطة إذاعية في بيلاروس: 28 موجة AM، 37 موجة FM و 11 محطة على الموجة القصيرة.

هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :


انظر ايضا

المصادر

جباغ قابلو. "بيلوروسية (جمهورية ـ)". الموسوعة العربية.


ملاحظات

  1. ^ "Belarus leader Lukashenko holds secret inauguration amid continuing protests". france24.com. 23 September 2020.
  2. ^ "Belarus: Mass protests after Lukashenko secretly sworn in". BBC News. 23 September 2020.
  3. ^ "Lukashenko appoints new government". eng.belta.by. 19 August 2020.
  4. ^ "Численность населения на 1 января 2020 г. по областям Республики Беларусь". www.belstat.gov.by.
  5. ^ أ ب ت ث "World Economic Outlook Database, October 2020". IMF.org. International Monetary Fund. Retrieved 5 May 2020.
  6. ^ "GINI index (World Bank estimate) – Belarus". World Bank. Retrieved 22 March 2020.
  7. ^ Human Development Report 2020 The Next Frontier: Human Development and the Anthropocene (PDF). United Nations Development Programme. 15 December 2020. pp. 343–346. ISBN 978-92-1-126442-5. Retrieved 16 December 2020.
  8. ^ "Time Zone & Clock Changes in Minsk, Belarus". www.timeanddate.com.
  9. ^ "Icann Адобрыла Заяўку Беларусі На Дэлегаванне Дамена Першага Ўзроўню З Падтрымкай Алфавітаў Нацыянальных Моў.Бел". Retrieved 26 August 2014.
  10. ^ أ ب Abdelal, Rawi (2001). National purpose in the world economy: post-Soviet states in comparative perspective. Cornell University Press. ISBN 978-0-8014-3879-0.
  11. ^ أ ب Taylor & Francis Group (2004). Europa World Year, Book 1. Europa publications. ISBN 978-1-85743-254-1.
  12. ^ أ ب
    • Клоков В. Я. Великий освободительный поход Красной Армии. (Освобождение Западной Украины и Западной Белоруссии).-Воронеж, 1940.
    • Минаев В. Западная Белоруссия и Западная Украина под гнетом панской Польши.—М., 1939.
    • Трайнин И.Национальное и социальное освобождение Западной Украины и Западной Белоруссии.—М., 1939.—80 с.
    • Гiсторыя Беларусі. Том пяты.—Мінск, 2006.—с. 449–474
  13. ^ أ ب ت Axell, Albert (2002). Russia's Heroes, 1941–45. Carroll & Graf Publishers. p. 247. ISBN 0-7867-1011-X.
  14. ^ "The World Factbook". cia.gov. Retrieved 4 March 2016.
  15. ^ Profile: Europe's last dictator? BBC News, 10 September 2001
  16. ^ Levitsky, Steven; Way, Lucan A. (2010). "The Evolution of Post-SovietCompetitive Authoritarianism". Competitive Authoritarianism: Hybrid Regimes after the Cold War. Problems of International Politics. Cambridge: Cambridge University Press. p. 203. ISBN 9781139491488. Retrieved 12 June 2020. Unlike his predecessor, Lukashenka consolidated authoritarian rule. He censored state media, closed Belarus's only independent radio station [...].
  17. ^ أ ب "Human rights by country – Belarus". Amnesty International. Retrieved January 22, 2020.
  18. ^ أ ب ت Zaprudnik 1993, p. 2
  19. ^ Аб паходжанні назваў Белая і Чорная Русь (Eng. "About the Origins of the Names of White and Black Ruthenia"), Язэп Юхо (Joseph Juho), 1956.
  20. ^ Minahan 1998, p. 35
  21. ^ Belarus and White Russia: How the two are related
  22. ^ Vauchez, Dobson & Lapidge 2001, p. 163
  23. ^ Bely, Alies (2000). The chronicle of the White Russia: an essay on the history of one geographical name. Minsk, Belarus: Encyclopedix. ISBN 985-6599-12-1.
  24. ^ Plokhy 2001, p. 327
  25. ^ Philip G. Roeder (2011). Where Nation-States Come From: Institutional Change in the Age of Nationalism. ISBN 978-0-691-13467-3.
  26. ^ Fishman, Joshua; Garcia, Ofelia (2011). Handbook of Language and Ethnic Identity: The Success-Failure Continuum in Language and Ethnic Identity Efforts. ISBN 978-0-19-983799-1.
  27. ^ Richmond 1995, p. 260
  28. ^ Ioffe, Grigory (2008). Understanding Belarus and How Western Foreign Policy Misses the Mark. Rowman & Littlefield Publishers, Inc. p. 41. ISBN 978-0-7425-5558-7.
  29. ^ "Law of the Republic of Belarus – About the name of the Republic of Belarus" (in الروسية). Pravo – Law of the Republic of Belarus. 19 September 1991. Retrieved 6 October 2007.
  30. ^ "Belarus – Government". The World Factbook. Central Intelligence Agency. 2007. Retrieved 22 December 2007.
  31. ^ ""Беларусь" vs "Белоруссия": ставим точку в вопросе". Onliner (in الروسية). 26 February 2014.
  32. ^ ""Gudija" ar "Baltarusija"?". State Commission of the Lithuanian Language (in الليتوانية).
  33. ^ "Lithuania Refuses to Call Belarus as "Belarusia"". Telegraf.by. 16 April 2010.
  34. ^ Dziarnovič, Aleh (2013). Gudas as a Historical Name of Belarusians in the Lithuanian Language: 'Goths' or 'Barbarians'? inBelarus and its Neighbors: Historical Perceptions and Political Constructs. International Conference Papers. Warsaw: Uczelnia Łazarskiego. pp. 56–68.
  35. ^ Shaw, Ian; Jameson, Robert (2008). A Dictionary of Archaeology. Wiley. pp. 203–04. ISBN 978-0-470-75196-1.
  36. ^ John Haywood, Historical Atlas, Ancient and Classical World (1998).
  37. ^ Zaprudnik 1993, p. 7
  38. ^ Plokhy, Serhii (2006). The Origins of the Slavic Nations. Cambridge University Press. pp. 94–95. ISBN 0-521-86403-8.
  39. ^ Robinson, Charles Henry (1917). The Conversion of Europe. Longmans, Green. pp. 491–92.
  40. ^ Michell, Robert; Shakhmaton, A.A; Forbes, Nevill; Beazley, C. Raymond (Charles Raymond) (1914). The chronicle of Novgorod, 1016–1471. London, Offices of the society. p. 41.
  41. ^ Ermalovich, Mikola (1991). Pa sliadakh adnago mifa (Tracing one Myth). Minsk: Navuka i tekhnika. ISBN 978-5-343-00876-0.
  42. ^ Zaprudnik 1993, p. 27
  43. ^ Lerski, George Jan; Aleksander Gieysztor (1996). Historical Dictionary of Poland, 966–1945. Greenwood Press. pp. 181–82. ISBN 0-313-26007-9.
  44. ^ Nowak, Andrzej (1 January 1997). "The Russo-Polish Historical Confrontation". Sarmatian Review XVII. Rice University. Archived from the original on 18 December 2007. Retrieved 22 December 2007.
  45. ^ Rowell, S.C. (2005). "Baltic Europe". In Jones, Michael (ed.). The New Cambridge Medieval History (Vol. 6). Cambridge University Press. p. 710. ISBN 0-521-36290-3.
  46. ^ Lukowski, Jerzy; Zawadzki, Hubert (2001). A Concise History of Poland (1st ed.). Cambridge University Press. pp. 63–64. ISBN 9780521559171.
  47. ^ Riasanovsky, Nicholas V. (1999). A History of Russia (6th ed.). New York: Oxford University Press. ISBN 9780195121797.
  48. ^ "Belarusian": UCLA Language Materials Project Archived 22 December 2015 at the Wayback Machine., ucla.edu; accessed 4 March 2016.
  49. ^ Scheuch, E.K.; David Sciulli (2000). Societies, Corporations and the Nation State. BRILL. p. 187. ISBN 90-04-11664-8.
  50. ^ Birgerson 2002
  51. ^ أ ب Olson, Pappas & Pappas 1994
  52. ^ (in روسية) Воссоединение униатов и исторические судьбы Белорусского народа (Vossoyedineniye uniatov i istoričeskiye sud'bi Belorusskogo naroda), Pravoslavie portal
  53. ^ Żytko, Russian policy ..., p551.
  54. ^ Иван Петрович Корнилов (1908). Русское дєло в Сєверо-Западном крає: материиалы для историии Виленскаго учебнаго округа преимущественно в Муравьевскую эпоху (in الروسية). Тип. А.С. Суворина.
  55. ^ D. Marples (1996). Belarus: From Soviet Rule to Nuclear Catastrophe. Palgrave Macmillan UK. p. 26. ISBN 978-0-230-37831-5.
  56. ^ أ ب Birgerson 2002
  57. ^ Ioffe, Grigory (25 February 2008). Understanding Belarus and How Western Foreign Policy Misses the Mark. Rowman & Littlefield Publishers, Inc. p. 57. ISBN 978-0-7425-5558-7.
  58. ^ Timothy Snyder (2002). The Reconstruction of Nations. Yale University Press. p. 282. ISBN 9780300128413.
  59. ^ "Europe's Last Dictatorship Is Opposed by the Oldest Exiled Government in the World". 26 January 2016.
  60. ^ Vitali Silitski, Jr.; Jan Zaprudnik (7 April 2010). The A to Z of Belarus. Scarecrow Press. pp. 308–. ISBN 978-1-4617-3174-0.
  61. ^ Rauch, Georg von (1974). "The Early Stages of Independence". In Gerald Onn (ed.). The Baltic States: Years of Independence – Estonia, Latvia, Lithuania, 1917–40. C. Hurst & Co. pp. 100–102. ISBN 0-903983-00-1.
  62. ^ Żeligowski, Lucjan (1943). Zapomniane prawdy (PDF) (in البولندية). F. Mildner & Sons.
  63. ^ "25 years ago it was announced that Joseph Pilsudski – Belarusian (Photo)" (in البيلاروسية).
  64. ^ Marples, David (1999). Belarus: A Denationalized Nation. Routledge. p. 5. ISBN 90-5702-343-1.
  65. ^ "Belarus history". Official website of the Republic of Belarus. Retrieved 17 March 2017.
  66. ^ Sorge, Arndt (2005). The global and the local: understanding the dialectics of business systems. Oxford University Press. ISBN 9780191535345.
  67. ^ Minahan 1998.
  68. ^ Nick Baron; Peter Gatrell (10 August 2004). "War, Population Displacement and State Formation in the Russian Borderlands 1914–1924". Homelands. Anthem Press. p. 19. ISBN 978-1-84331-385-4. Retrieved 18 September 2015.
  69. ^ أ ب ت ث Norman Davies, God's Playground (Polish edition), second tome, p.512-513
  70. ^ أ ب ت ث "Stosunki polsko-białoruskie pod okupacją sowiecką (1939–1941)". Archived from the original on 23 June 2008.
  71. ^ Mironowicz, Eugeniusz (2007). Belarusians and Ukrainians in the policies of the Piłsudski camp [Białorusini i Ukraińcy w polityce obozu piłsudczykowskiego] (in البولندية). Białystok. pp. 4–5. ISBN 978-83-89190-87-1.
  72. ^ Bieder, H. (2000): Konfession, Ethnie und Sprache in Weißrußland im 20. Jahrhundert. In: Zeitschrift für Slawistik 45 (2000), 200–214.
  73. ^ Ivan S. Lubachko. Belorussia under Soviet Rule, 1917–1957 (Lexington: University Press of Kentucky, 1972), 137
  74. ^ Andrew Wilson (2011). Belarus: The Last European Dictatorship. ISBN 978-0-300-13435-3.
  75. ^ Snyder, Timothy (2010). Bloodlands: Europe Between Hitler and Stalin. Basic Books. p. 160. ISBN 0465002390
  76. ^ (German) Dallin, Alexander (1958). Deutsche Herrschaft in Russland, 1941–1945: Eine Studie über Besatzungspolitik, pp. 234–236. Droste Verlag GmbH, Düsseldorf.
  77. ^ Vadim Erlikman. Poteri narodonaseleniia v XX veke : spravochnik. Moscow 2004. ISBN 5-93165-107-1 pp. 23–35
  78. ^ "This Chart Shows The Astounding Devastation Of World War II". Business Insider. 30 May 2014.
  79. ^ أ ب ت ث Fedor, Helen (1995). "Belarus – Stalin and Russification". Belarus: A Country Study. Library of Congress. Retrieved 26 March 2006.
  80. ^ "Потери гражданского населения". function.mil.ru. Retrieved 28 August 2019.
  81. ^ "Great Patriotic War in Belarus | Belarus.by". www.belarus.by. Retrieved 28 August 2019.
  82. ^ Remnick, David (4 July 1989). "Andrei Gromyko Dies, Was Soviet Diplomat for 50 Years". The Washington Post.
  83. ^ أ ب Fedor, Helen (1995). "Belarus- Perestroika". Belarus: A Country Study. Library of Congress. Retrieved 26 March 2007.
  84. ^ "Belarus: Five things you may not know about the country". BBC. 11 August 2020. Retrieved 16 August 2020.
  85. ^ Birgerson 2002
  86. ^ أ ب ت ث Fedor, Helen (1995). "Belarus – Prelude to Independence". Belarus: A Country Study. Library of Congress. Retrieved 22 December 2007.
  87. ^ "History, Belarus". Belarus.by. Retrieved 6 April 2021.
  88. ^ "World Factbook: Belarus" (TXT). Central Intelligence Agency. 20 October 1994. Retrieved 21 December 2007.
  89. ^ Foreign Affairs; International Trade Canada (25 September 2012). "Standing up for Free and Fair Elections in Belarus". Government of Canada. Retrieved 7 January 2013.
  90. ^ "Essential Background – Belarus". Human Rights Watch. 2005. Retrieved 26 March 2006.
  91. ^ The Strange Death of Russia's Closest Alliance, Global Voices, 21 February 2017
  92. ^ "Belarus Ready to 'Unite' With Russia, Lukashenko Says". The Moscow Times. 15 February 2019. Archived from the original on 17 February 2019. Retrieved 17 February 2019.
  93. ^ Brennan, David (16 February 2019). "Russia May Absorb Belarus: 'We're Ready to Unite,' President Says". Newsweek. Archived from the original on 16 February 2019. Retrieved 17 February 2019.
  94. ^ Sherwin, Emily (13 February 2019). "Could Russia and Belarus trade oil for national sovereignty?". DW. Moscow. Archived from the original on 13 February 2019. Retrieved 17 February 2019.
  95. ^ "Belarus's Protests Aren't Particularly Anti-Putin". Foreign Policy. 19 August 2020.
  96. ^ "Protests in Belarus continue despite challenger's departure". Associated Press. 11 August 2020.
  97. ^ "EU leaders to warn Russia against Belarus interference". EUobserver. 18 August 2020.
  98. ^ "Putin warns western leaders over 'meddling' in Belarus". Financial Times. 18 August 2020.
  99. ^ "Russian FM in Syria, meets Assad in first visit since 2012". Associated Press. 7 September 2020. Retrieved 7 September 2020.
  100. ^ "Belarus asks Lithuania to extradite opposition leader Tsikhanouskaya". Euronews. Retrieved 13 April 2021.
  101. ^ "Lithuania to Belarus: 'Rather watch hell freeze over' than deliver Tsikhanouskaya". Deutsche Welle. Retrieved 13 April 2021.
  102. ^ "Headquarters of Tsikhanouskaya, Coordination Council and National Anti-Crisis Management". Voice of Belarus. Retrieved 13 April 2021.
  103. ^ "Belarus protests: Why Poland is backing the opposition". BBC News. 10 September 2020.
  104. ^ "Belarus opposition leader: Foreign mediation may be needed". Associated Press. 9 September 2020.
  105. ^ "El Pais interview with HR/VP Borrell: "Lukashenko is like Maduro. We do not recognize him but we must deal with him"". eeas.europa.eu. 24 August 2020.
  106. ^ Dave Lawler, U.S. no longer recognizes Lukashenko as legitimate president of Belarus, Axios (24 September 2020).
  107. ^ "U.S., EU Sanction Belarus in Coordinated Western Action". The Wall Street Journal. 24 August 2020.

بيلوغرافيا

وصلات خارجية