طيران الشرق الأوسط

الطيران الشرق الأوسط (إنگليزية: Middle East Airlines، أو طيران الشرق الأوسط-الخطوط الجوية اللبنانية (إنگليزية: Middle East Airlines AirLiban)، هي الخطوط الجوية الرسمية اللبنانية، مقرها في بيروت. تقوم بتقديم خدمات طيران دولية في الشرق الأوسط، أوروبا، وأفريقيا. مركز الخطوط هو في مطار رفيق الحريري الدولي.

طيران الشرق الأوسط ـ الخطوط الجوية اللبنانية
Middle East Airlines (logo).svg
IATA ICAO Callsign
ME MEA CEDAR JET
Founded31 مايو 1945
Commenced operations1 يناير 1946
AOC #MEA-A001
Hubsمطار رفيق الحريري الدولي
Frequent-flyer programCedar Miles
Allianceسكاي‌تيم[1]
Subsidiaries
  • Cedar Executive
  • Lebanese Beirut Airport Catering Company (LBACC) (77.5%)
  • Middle East Airlines Ground Handling (MEAG)
  • Middle East Airports Services (MEAS)
  • Mideast Aircraft Services Company (MASCO)
Fleet size24
Destinations34[بحاجة لمصدر]
Parent companyمصرف لبنان
Headquartersبيروت، لبنان
Key peopleمحمد الحوت (المدير العام، والرئيس التنفيذي)
ProfitDecrease 45.000.000 دولار (2021)[2]
الموظفون2.929 (MEA, MEAG, MASCO) (2016)[3]
Websitemea.com.lb

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ الشركة

 
طائرة إيرباص إيه 330-200 تابعة لطيران الشرق الأوسط

يرجع تاريخ تأسيس طيران الشرق الأوسط إلى 31 مايو 1945 على يد صائب سلام، وقد حصل مؤسس الشركة على الدعم التشغيلي والدعم التقني من "BOAC"، مع ثلاثة طائرات دي هافيلاند de Havilland" DH.89A" السريعة، بدأت عمليات الشركة رسمياً في 1 يناير 1946 برحلات بين بيروت ونيقوسيا أولاً، تلتها رحلات إلى العراق، مصر، سوريا. حصلت الشركة على طائرتين إثنتين من نوع دوغلاس دي سي - 3 في منتصف عام 1946. واشترت شركة بان أمريكان جزءاً من الأسهم وحصلت على عقد إداري لها في سبتمبر 1949، وفي أكتوبر 1955 قامت الشركة بشراء طائرات من "فيكرز فيسكاونت" (Vickers Viscount)، وأجّرت طائرات من نوع "أفرو يورك" وهي مخصصة للشحن (Avro York) في يونيو 1957.

في 15 ديسمبر 1960 وصلت أول 4 طائرات دي هافيلند للشركة. بعد ان انتهت علاقة شركة (BOAC) مع الشركة في 16 أغسطس 1961، وفي 7 يونيو 1963 اندمجت شركة طيران الشرق الأوسط مع طيران لبنان، وقد أعطى هذا الدمج أسهم للخطوط الجوّيّة الفرنسيّة بنسبة 30%. أصبح اسم الشركة بعد هذا الإندماج: طيران الشرق الأوسط الخطوط الجوية اللبنانية. وفي عام 1963 تم تحديث الأسطول بثلاثة طائرات من نوع "سود أفياشن كارافلز" وثلاثة طائرات أخرى من طراز بوينج 727، وفي يناير 1966 إستأجرت الشركة طائرة واحدة من نوع (Vickers VC10) وعدد من بوينج 707. وبالرغم من أن عمليات الشركة توقفت بحلول عام 1967 بسبب حرب 1967، إلا أنه تم الاتفاق على الحصول على طائرة جديدة من نوع كونفاير سي في 990 أيه (Convair CV-990A) من الخطوط الجوية الأمريكية ودخلت الطائرة إلى الخدمة في 24 يونيو 1969، أدخلت الشركة طائرة جديدة من بوينغ 747 - 200 بدأ العمل بها في يونيو 1975 على خط طيران بيروت - لندن. إلا أن عمليات الشركة توقفت مرة أخرى بسبب الحرب الأهلية اللبنانية حتى عام 1991 عندما إنتهت الحرب واستقر الوضع السياسي في لبنان.

 
طائرة إيرباص إيه 330-200 تابعة لطيران الشرق الأوسط.

بين عامي 1993 و1994 تم شراء طائرة واحدة من طراز إيرباص إيه 310، وطائرات من طراز إيرباص إيه 321، وتلا ذلك شراء طائرات من طراز إيرباص إيه 330 التي حلت محل طائرات "الإيرباص إيه 310". وفي عام 2001 تمت إعادة هيكلة وتنظيم الشركة. توقفت عمليات الشركة مرة أخرى في صيف 2006 بسبب الحرب الإسرائيلية على لبنان، وبقيت طائرات الشركة موزعة على عدة دول في انتظار العودة إلى مطار بيروت، وذلك بعد أن فرضت القوات الإسرائيلية حصاراً جوياً على لبنان، وفي 7 سبتمبر 2006 انهت القوات الإسرائيلية 8 أسابيع طويلة من الحصار الجوي على لبنان. وقد هبطت أول طائرة من طيران الشرق الأوسط من باريس في مطار رفيق الحريري الدولي في الساعة 6:06 مساء بالتوقيت المحلى (3:03 مساء بتوقيت غرينيتش). وقد استؤنفت الرحلات بإنتظام في 11 سبتمبر 2006.


مستقبل الشركة

سوف تعرض شركات الطيران نفسها في أكشاك في مطار بيروت الدولي ، وإطلاق [أرابسك تحالف] الاقليمية مع شركات النقل العربية الست الأخرى.

وسوف تكون عائمة 10-20 ٪ من أسهمها في بورصة بيروت للأوراق المالية كجزء من خطط طويلة الأجل لخصخصة شركة الطيران تماما.

أعلنت شركة الطيران في ديسمبر 2005 أنه سيكون من توسيع أسطولها من خلال الحصول على طائرة ايرباص في عام 2007 وآخر في عام2008. وأنواع مهما غير محددة، ومن المتوقع أن يكون A330 - 200 لرفع مستوى الخدمة اليومية من باريس [[| ايرباص A320 A321 واليومية ايرباص A330]] | A330 A330 إلى مرتين يوميا [ايرباص | [A330 ذات]].

وأيضا تخطط للحصول على 50-70 مقعد طائرة نفاثة اقليمية على الطرق الإقليمية. وأنواع لم تقرر بعد ، ولكن بومباردييه CRJ - 700 و امبراير ERJ - 170 هي مرشحة.

الوجهات

طيران الشرق الأوسط تعمل على الوجهات الدولية التالية المقررة (من حزيران 2006) :

أفريقيا

أسيا

أوروبا

 
طائرة إيرباص 330-200 في مطار رويسي.

أسطول الطائرات

طيران الشرق الأوسط يمتلك الطائرات الأتية حتى مايو 2007:

MEA أسطول طيران الشرق الأوسط
نوع الطائرة المجموع الركاب
(الاقتصادية /الدرجة الأولى)
ملاحظات
إيرباص إيه 320-200 2 + (6 طلبيات) 126 (24/102) الوجهات القصيرة المدى
أيرباص إيه 321-200 6 149 (31/118) الوجهات القصيرة والمتوسطة المدى
أيرباص إيه 330-200 2 + (4 طلبيات) 250 (42/208) الوجهات المتوسطة المدى

إتفاقيات الرمز المشترك

عقدت شركة طيران الشرق الأسوط اتفاقيات عديدة للرمز المشترك وهذه الشركات هي:

حوادث وأحداث

 
طائرة الشرق الأوسط اللبنانية وطائرة إف-16 عسكرية يونانية، 10 أغسطس 2022.
 
مسار طائرة ميدل إيست من مدريد إلى بيروت مروراً بالمجال الجوي اليوناني، حيث وقعت المطاردة من الطائرات الحربية اليونانية في الساعة 16:24 حسب التوقيت العالمي، 10 أغسطس 2022.

في 15 أغسطس 2022، أفاد موقع إنتل‌سكاي المتخصص بتعقب حركة الملاحة الجوية، بأنه يوم الاربعاء 10 أغسطس 2022، كان سلاح الجو اليوناني، بعد تلقيه إشارة من مركز التحكم في حركة الطيران الجوي التابع للناتو في إسپانيا (CAOC Torrejón)، يعترض طائرة إير باص إيه331 تابعة لشركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية، على متنها 145 راكباً متجهة من العاصمة مدريد إلى بيروت.

كان مركز التحكم في حركة الطيران الجوي التابع للناتو (CAOC Torrejón) قد أرسل إشارة لسلاح الجو اليوناني بالتأهب حول طائرة مدنية لم تستجب لمراقبة الحركة الجوية. عادة ما يكون رمز Renegade إشارة استغاثة بأن الطائرة قد اختطفت. وبحسب ما ورد كانت هناك عدة محاولات للاتصال بالطائرة، لكن لم يتم تلقي أي رد عبر الراديو، الأمر الذي كان مصدر قلق. كانت الطائرة غير المستجيبة من طراز إيرباص إيه 321 وعلى متنها 145 راكباً، وقد أقلعت من مدريد وكانت متجهة إلى بيروت.[4]

صدرت أوامر لليونان بإرسال المقاتلين على الفور والبدء في عملية اعتراض طائرة مدنية - والتي تشمل التعرف البصري، واستعادة الاتصال والتواصل، والتوجيه والمرافقة إما على طول المسار المقصود أصلاً، أو خارج المنطقة المحظورة - المجال الجوي، أو في مطار الهبوط. على الفور أقلعت مقاتلتان من طراز إف-16، كانتا في وضع الاستعداد، من الجناح 115 المقاتل في سودا واقتربا من الطائرة المدنية تقريبًا فوق أرگوليس، في شمال شرق پلوپونيز.

قامت المقاتلتان اليونانيتان بمواجهة في الجو مع الطائرة غير المستجيبة حوالي الساعة 7:30 مساءً يوم الأربعاء 10 أغسطس. أعادوا الاتصال بالطيار وقرروا أنه لا توجد مشاكل. وبحسب مصادر موقع إنتل‌سكاي، يُعتقد أن الطيار، وهو عابد الحوت نجل رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت[5]، قد نسي ضبط الآلات على التردد الصحيح، موضحًا سبب عدم قدرته على الرد على أي من المكالمات. وقد لاحظ أهالي منطقة أرگوس الحادث، وأبلغوا إدارة الإطفاء، حسب التقارير، بأنهم سمعوا أصواتًا غريبة مثل الانفجارات.

رداً على ذلك، أكدت وزارة الأشغال العامة اللبنانية في بيان لها[6]:

  إننا في وزارة الأشغال العامة -وحرصاً منا على السلامة العامة، وحفاظاً على سمعة الطيران المدني اللبناني، وبعد التواصل مع مدير العمليات في شركة طيران الشرق الاوسط الطيار أحمد منصور، أفادنا بأن الطائرة المذكورة، كان يقودها طاقم مؤلّف من قائدي طائرة ومساعد لديهم كل المؤهلات الفنية المطلوبة للقيام بمهامهم المعتادة. وكانو يتواجدون ثلاثتهم في قمرة القيادة خلال الرحلة. وبحسب الأنظمة المتبعة، فإنه يتبين مما حدث: إن الطائرة اللبنانية قد تواصلت مع سلطات الملاحة الجوية المعنية في اليونان مرتين عند دخولها الأجواء اليونانية وقد زودت الطائرة بموجات للتواصل كما يحدث كالمعتاد ، وبعد فترة وجيزة من دخول الطائرة الأجواء اليونانية.

وفي هذه الأثناء اقتربت طائرة من سلاح الجو اليوناني وتواصلت مع الطائرة للاستفسار عن أي طارئ يحدث معها، ولما كان الجواب بالنفي، حيّا قائد الطائرة الحربية اليونانية الطائرة اللبنانية، وتابعت هذه الأخيرة مسارها الطبيعي. إضافة إلى ذلك فإنه، وبعد مراجعة المديرية العامة للطيران المدني في مطار بيروت الدولي، والتي أفادتنا إلى أنها لم تتلق أي إخطار من الجهات المعنية في الطيران المدني اليوناني، ولغاية تاريخه.

وبناءً عليه، وحفاظاً على الشفافية والصدقية في تناقل الأخبار المتعلقة بقطاع حيوي من المرافق التابعة لوزارة الأشغال العامة والنقل، شددت الوزارة على ضرورة التواصل مع المديرية العامة للطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي، كجهة مخولة في هذا الشأن، وخصوصاً أننا في مرحلة ينبغي فيها توخي الدقة في التعاطي مع الأخبار المتعلقة بكل ما يحفظ سمعة لبنان في العالم.

 



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

مرئيات

مقاتلة إف-16 يونانية تعترض إحدى طائرات طيران الشرق
الأوسط
، 10 أغسطس 2022.

المصادر

  1. ^ "Middle East Airlines Joins SkyTeam". SkyTeam. Archived from the original on 2012-06-30.
  2. ^ Kaminski-Morrow, David (24 November 2021). "MEA full-year financial performance hammered by successive calamities". Flightglobal.com.
  3. ^ "MEA Board of Directors report for 2016". Middle East Airlines. 6 July 2016. Retrieved 21 December 2020.
  4. ^ "Greek F-16s Sent Up After 'Unresponsive' Civilian Aircraft". greekcitytimes.com. 2022-08-12. Retrieved 2022-08-15.
  5. ^ "Code Renegade set Greek authorities on alert following a relevant signal by the NATO air control center in Spain". Intel_Sky. 2022-08-15. Retrieved 2022-08-15.
  6. ^ "وزارة الأشغال توضح ما حصل بعد اقتراب طائرة من سلاح الجو اليوناني من طائرة الميدل إيست!". lebanonon.com. 2022-08-15. Retrieved 2022-08-15.

وصلات خارجية