هود

هود. هو اسم لنبي يؤمن المسلمون أن الله أرسله إلى قوم عاد. وتحمل إحدى سور القرآن إسمه وهي "سورة هود" ولقد ذكر اسمه 7 مرات، منها 5 في سورة هود وواحدة في كل من سورة الشعراء وسورة الأعراف.[1]

قال الله تعالى: {كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلا تَتَّقُونَ * إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ * فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِي إِلا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ}[2] القرآن الكريم - سورة الشعراء : 123-127.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

هود في القرآن

ورد ذكر هود في القرآن في سورة الشعراء:   كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ   إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلَا تَتَّقُونَ   إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ   فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ   وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ     سورة الشعراء الآيات 123-127.[3]

وفي سورة هود:   وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ   يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلَا تَعْقِلُونَ   وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ   قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آَلِهَتِنَا عَنْ قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ   إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آَلِهَتِنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ   مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِ   إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ   فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّونَهُ شَيْئًا إِنَّ رَبِّي عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ   وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَنَجَّيْنَاهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ   وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وَاتَّبَعُوا أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ     سورة هود الآيات 50-60.[4]

ويذكر اسمه على لسان شعيب في الآية 89 من نفس السورة::   وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ    

وفي سورة الأعراف:   وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ   قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ   قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ   أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ   أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ   قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ   قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ   فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ     سورة الأعراف الآيات 65-72.[5]

ويرى المفسرون أنه أشير إليه ب"أخ عاد" في سورة الأحقاف:   وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ   قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آَلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ   قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ   فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ   تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ   وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِنْ مَكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِمْ م     سورة الأحقاف الآيات 21-26.[6]


نسب هود

أُرسِل هود في قبيلة من القبائل العربية البائدة، المتفرعة من أولاد سام بن نوح، وهي قبيلة عاد، وسميت بذلك نسبةً إلى أحد أجدادها، وهو: عاد بن عوص بن إرم بن سام. وهو عليه السلام من هذه القبيلة ويتصل نسبه بعاد.

أورد ابن كثير نسبه كالآتي:

هو هود بن شالخ بن أرفحشذ بن سام بن نوح، ويقال إن هودًا هو: عابر بن شالخ بن أرفحشذ بن سام بن نوح، ويقال هود بن عبد الله بن رباح بن لجلود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح بن لامك بن متوشالح بن آخنوخ (إدريس) بن يارد بن مهلئيل بن قينان بن آنوش بن شيث بن آدم.[7]

يفسر بعض المسلمون أن نوح لم يكن من أبناء إدريس، لورود حديث صححه البخاري[8]، حيث يورد الحديث أن محمداً التقى إدريس في عروجه للسماء، وأن إدريس خاطبه قالا له:
«"مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح"»، ويرون أنه لو كان محمداَ من أبنائه لقال: «"مرحبا بالإبن الصالح"» .. ولأنهم يعتقدون بأن محمداً من أبناء نوح، فيستنتجون أن نوح ليس من أبناء إدريس. ".[7]


مساكن عاد

كانت مساكن عاد في أرض "الأحقاف"، من جنوب شبه الجزيرة العربية. والأحقاف تقع في شمال حضرموت، ويقع في شمال الأحقاف الربع الخالي، وفي شرقها عُمان. وموضع بلادهم اليوم رمال قاحلة، لا أنيس فيها ولا ديار.

قال الله تعالى: {وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتْ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلا تَعْبُدُوا إِلا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} [9][ سورة الأحقاف : 21].

حياة هود مع قومه في فقرات

لقد فصل القرآن الكريم قصة سيدنا هود -عليه السلام- مع قومه عاد في نحو عشر سور، وأبرز ما فيها النقاط التالية:

  1. إثبات نبوته ورسالته إلى عاد.
  2. ذكر أن عاداً كانوا خلفاء في الأرض من بعد قوم نوح.
  3. ذكر أن هؤلاء القوم كانوا:
    1. أقوياء أشداء، ممن زادهم الله بسطة في الخلق.
    2. مترفين في الحياة الدنيا، قد أمدهم الله بأنعام وبنين، وجنات وعيون، وألهمهم أن يتخذوا مصانع لجمع المياه فيها، وقصوراً فخمة شامخة، إلى غير ذلك من مظاهر النعمة والترف.
    3. يبنون على الروابي والمرتفعات مباني شامخة، ليس لهم فيها مصلحة تقصد إلاَّ أن تكون آيةً يتباهون بها، تُظهر قوتهم وبأسهم في الأرض.
    4. أهل بطش، فإذا بطشوا بطشوا جبارين.
    5. أصحاب آلهةٍ من الأوثان، يعبدونها من دون الله.
    6. ينكرون الدار الآخرة ويقولون: {إِنْ هِيَ إِلا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ} [المؤمنون:37]
  4. ذكر أن هوداً -عليه السلام- دعاهم إلى الله بمثل دعوة الرسل، وأمرهم بالتقوى، وأنذرهم عقاب الله وعذابه، فكذبوه واستهزؤوا بدعوته، وأصروا على العناد، واتبعوا أمر كل جبار عنيد منهم، ولم يؤمن معه إلاَّ قليل منهم، فاستنصر بالله، فقال الله له: {قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ} [ سورة المؤمنون : 40]، فأرسل الله عليهم الريح العقيم، ريحاً صرصراً عاتية، سخرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيامٍ حسومٍ نحسات، تدمر كلّ شيء بأمر ربها، فما تذر من شيء أتت عليه إلاَّ جعلته كالرميم. فأهلكتهم، وأنجى الله برحمته هوداً والذين آمنوا معه، وتم بذلك أمر الله وقضاؤه.

قال تعالى:   وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَدْ تَبَيَّنَ لَكُمْ مِنْ مَسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمَ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ    [10] قال الشعراوي: وجملة {وقد تبين لكم من مساكنهم} في موضع الحال أو هي معترضة. والمعنى: تبين لكم من مشاهدة مساكنهم أنهم كانوا فيها فأهلكوا عن بكرة أبيهم.[11]   تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ    [12] قال الطبري: فأصبح قوم هود وقد هلكوا وفنوا، فلا يُرى في بلادهم شيء إلا مساكنهم التي كانوا يسكنونها.[13]   وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ    [14] قال قتادة: سكن الناس في مساكن قوم نوح وعاد وثمود، وقرون بين ذلك كثيرة ممن هلك من الأمم.[15]

ومساكن قوم ثمود تقع في المملكة العربية السعودية في مدائن صالح، وقوم عاد مساكنهم وصروحهم كثيره في مصر منها معبد إدفو.

مساكن عاد في أرض الأحقاف غير مؤكدة حتى يومنا هذا، تعددت الأقوال حول موقعها يقال أنها بالقرب من دلتا النيل في أحقاف مصر، ويقال أنها في جنوب شبه الجزيرة العربية في منطقة الربع الخالي بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وجمهورية اليمن.

قال الله تعالى:   وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ   قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آَلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ   قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ   فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ   تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ   وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِنْ مَكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِمْ م     سورة الأحقاف الآيات 21-26.[6]

وكان قوم عاد من عبدة الأصنام بعد الطوفان وكانت أصنامهم ثلاثه: صدا وصمودا وهرا.. قد يكون المقصود بالأحقاف الموجودة في جزيرة العرب أو غيرها من الأماكن وهي عديدة وذكر في القرآن أن مبانيهم كانت شديدة الضخامة ولايوجد مباني شديدة الضخامة سوى في أحقاف مصر.

ومن كتاب قصص الأنبياء لرشدي البدراوي الأستاذ بجامعة القاهرة ورد في صفحة 145 مايلي:

  • إن وجود منطقة تسمى بالأحقاف بجنوب اليمن لا يعني بالضرورة أن تكون هي التي سكنها قوم عاد   وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ     سورة الأحقاف الآية 21-26[16]، حيث أن الحقف هو المعوج من الرمل، ويطلق على كل هضاب العالم الرملية، فيحتمل وجودهم في أي مكان آخر، أما من حيث التسمية فهنالك في شمال الحجاز وادي إرم، وبئر إرم، وجبل رم أو جبال الشام.

حياة هود مع قومه

لقد فصل القرآن الكريم قصة هود مع قومه عاد في نحو عشر سور، وأبرز ما فيها النقاط التالية:

  1. إثبات نبوته ورسالته إلى عاد.
  2. ذكر أن عاداً كانوا خلفاء في الأرض من بعد قوم نوح.
  3. ذكر أن هؤلاء القوم كانوا:
    1. أقوياء أشداء، ممن زادهم الله بسطة في الخلق.
    2. مترفين في الحياة الدنيا، قد أمدهم الله بأنعام وبنين، وجنات وعيون، وألهمهم أن يتخذوا مصانع لجمع المياه فيها، وقصوراً فخمة شامخة، إلى غير ذلك من مظاهر النعمة والترف.
    3. يبنون على الروابي والمرتفعات مباني شامخة، ليس لهم فيها مصلحة تقصد إلاَّ أن تكون آيةً يتباهون بها، تُظهر قوتهم وبأسهم في الأرض.
    4. أهل بطش، فإذا بطشوا بطشوا جبارين.
    5. أصحاب آلهةٍ من الأوثان، يعبدونها من دون الله.
    6. ينكرون الدار الآخرة ويقولون:   إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ     سورة المؤمنون:37.[17]
  4. ذكر أن هوداً دعاهم إلى الله بمثل دعوة الرسل، وأمرهم بالتقوى، وأنذرهم عقاب الله وعذابه، فكذبوه واستهزؤوا بدعوته، وأصروا على العناد، واتبعوا أمر كل جبار عنيد منهم، ولم يؤمن معه إلاَّ قليل منهم، فاستنصر بالله، فذكر القرآن له:   قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ     سورة المؤمنون:40[18]، فأرسل الله عليهم الريح العقيم، ريحاً صرصراً عاتية، سخرها عليهم سبع ليالٍ وثمانية أيامٍ حسومٍ نحسات، تدمر كلّ شيء بأمر ربها، فما تذر من شيء أتت عليه إلاَّ جعلته كالرميم. فأهلكتهم، وأنجى الله برحمته هوداً والذين آمنوا معه، وتم بذلك أمر الله وقضاؤه   وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ   سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ   فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ     سورة الحاقة:6-8.[19]

قبر هود

كما هو الحال غالبا مع قبور الأنبياء هناك عدة مواقع يعتقد أنها قبر النبي هود، نذكر منها:

  • عدة مواقع تشير إلى أن قبر هود يقع في مسجد في قرية مهجورة في حضرموت، حوالي 140 كم شمالاً من المكلا. ويقوم الكثير من الناس بزيارات متكررة لموقع القبر بالإضافة إلى إقامة طقوس دينية معينة، وقد بلغ عدد الزائرين 22 ألف زائر في ديسمبر 2004م.[20] كما أشار "محمد بن يوسف الطبيب الهروي" إلى هذه الزيارات زيارات، 97/220-1، كما وصف باب المسجد، والجانب الغربي الذي تقع فيه صخرة هود التي صعد عليها لدعوة الناس إلى الصلاة، وأشار إلى مغارة برهوت الواقعة في الجزء السفلي من الوادي.[21] وقد عثر في المنطقة وحول القبر على آثار قديمة ونقوش مختلفة.[22]
  • يقال أن هناك موقع بالقرب من بئر زمزم ويعتقد أنه قبر هود,[23]
  • وفي دمشق يقع قبر هود في جهة الجدار الجنوبي من المسجد.[24] بالإضافة إلى الاستناد إلى بعض أهل العلم أن المسجد المذكور في دمشق يوجد فيه نقش، يقول: "هذا هو قبر هود[25] والبعض الآخر يشير إلى أن هذا الاعتقاد هو مجرد تقليد لدى السكان المحليين نظراً لقداسة هود لديهم.
  • ويرى آخرون أن قبر هود مدفون في مقبرة وادي السلام في النجف الأشرف بالعراق وبجواره قبور الأنبياء صالح ونوح وآدم.[26]
  • ويقال أن مقام النبي هود يقع على قمة جبل مرتفع شرق مدينة جرش الأثرية وفي قرية النبي هود والمعروفة بهذا الاسم نسبة إلى النبي هود. والطريق إليه ضيق ومتعرج ذو ارتفاع حاد. ويتكون البناء من غرفة مساحتها 16 مترا مربعا تعلوها قبة وأرضيتها مفروشة بالسجاد والحصر ومساحة قطعة الأرض الكلية 160 مترا مربعا تحيط به مقبرة وفي الجهة الشرقية منه كهف قديم مظلم.
  • ويقال أن قبره على قمة جبل غرب مدينة جرش الأثرية في بلدة تسمى تمنية ولازال القبر موجوداً على قمة ذلك الجبل وقد روي عن ابن كثير أن قوم عاد كانوا يتزودون بالمياة من آبار تلك البلدة إذا ذهبوا إلى الكعبة المشرفة .[27]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مرئيات

آلاف المصلين المسلمين يتجمعون حول ضريح النبي هود،
لأداء فريضة الحج التي تسبق شهر رمضان، على الرغم من
تصاعد القتال وحالات الإصابة بڤيروس كورونا في اليمن.


المصادر

  1. ^ القرآن الكريم
  2. ^ القرأن الكريم -سورة الشعراء 123-127
  3. ^ القرآن الكريم، سورة الشعراء، الآيات 123-127.
  4. ^ القرآن الكريم، سورة هود، الآيات 50-60.
  5. ^ القرآن الكريم، سورة الأعراف، الآيات 65-72.
  6. ^ أ ب القرآن الكريم، سورة الأحقاف، الآيات 21-26.
  7. ^ أ ب البداية والنهاية، ابن كثير.
  8. ^ صحيح البخاري، كتاب الأنبياء، حديث 3164 Archived 23 May 2015[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  9. ^ سورة الأحقاف 21
  10. ^ سورة العنكبوت-آية 38
  11. ^ Empty citation (help)
  12. ^ سورة الأحقاف-آية 25
  13. ^ Empty citation (help)
  14. ^ سورة إبراهيم-آية 45
  15. ^ Empty citation (help)
  16. ^ القرآن الكريم، سورة الأحقاف، الآية 21.
  17. ^ القرآن الكريم، سورة المؤمنون، الآية 37.
  18. ^ القرآن الكريم، سورة المؤمنون، الآية 40.
  19. ^ القرآن الكريم، سورة الحاقة، الآيات 6-8.
  20. ^ 22الف زائر لقبر النبي هود شهر سبتمبر 2004, صحيفة 26 سبتمبر الأسبوعية Archived 4 March 2016[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  21. ^ موسوعة الإسلام(1) (بالإنجليزية) ، بيلات، هود
  22. ^ حضرموت: كشف النقاب عن بعض أسرارها، فان مولن وفون وايزمان، 1932م.
  23. ^ الهروي, 86/98
  24. ^ الهروي, 15/38.
  25. ^ ابن بطوطة, 203,203.
  26. ^ موسوعة الإسلام(2) (بالإنجليزية)، بيلات، هود
  27. ^ ابن كثير, في كتابه البداية والنهاية الجزء الأول قصة هود عليه السلام

انظر أيضاً