افتح القائمة الرئيسية

القاهرة الخديوية

القاهرة الخديوية
القاهرة الخديوية

القاهرة الخديوية، هي منطقة قلب القاهرة في فترة الخديوي إسماعيل ، وتبدأ من كوبري قصر النيل، حتي منطقة العتبة، بما حوته من دار للأوبرا احترقت في العام 1971، ومبني للبريد، ومقر لهيئة المطافئ، إلي جانب ما تفرع منها من شوارع وطرق.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

التاريخ

علي الرغم من أن التطوير عرف طريقه إلي قلب القاهرة الحديثة في عهد [محمد علي باشا]، إلا أن النهضة العمرانية الحقيقية، بدأت بها بشكل جدي ومدروس ومخطط له، في عهد الخديو إسماعيل بن إبراهيم باشا، أكبر أبناء محمد علي. وعرفت القاهرة في عهد محمد علي باشا عرفت التنظيم والتطوير من خلال تركيز الصناعات والحرف في منطقة السبتية، بشمال شرق بولاق، وإزالة الأنقاض والقمامة من حولها، وردم البرك والمستنقعات المنتشرة فيها، وتحويل مساحات شاسعة منها إلي حدائق ومتنزهات، حتي إن محمد علي أصدر قراراً عام 1831 ميلادية أمر فيه بتعمير الخرائب، وتحديد مساحتها، كما أنشأ في العام 1843 مجلساً أوكل إليه مهمة تجميل القاهرة وتنظيفها. وفي العام 1846 تم توسعة شارع الموسكي، وترقيم الشوارع وإطلاق الأسماء عليها.

كما عمل علي تشييد القصور الملكية الفخمة الموقعة بأسماء مصممين معماريين من إيطاليا وفرنسا، مشترطاً عليهم أن يعلم كل خبير هندسي منهم، 4 مصريين، فنون العمارة والتشييد. وكان في مقدمة تلك القصور، قصر محمد علي باشا بحي شبرا الذي تم تجديده من قبل وزارة الثقافة منذ عدة سنوات، وقصر الجوهرة في قلعة صلاح الدين الأيوبي، وقصر النيل، وقصر القبة.

وعلي الرغم من توالي ثلاثة خلفاء علي حكم مصر بعد محمد علي باشا، بدءاً من العام 1847 الذي تولي فيه ابراهيم باشا الحكم، مروراً بعباس الأول عام 1848، وسعيد باشا عام 1854، إلا أن إسهاماتهم في مجال العمارة لم تكن بالشيء الملموس الذي يمكن التأريخ له إلا فيما ندر، مثل قصر الروضة في عهد ابراهيم، وإنشاء حي العباسية في عهد عباس الأول، وحفر قناة السويس في عهد سعيد. علي عكس عهد إسماعيل باشا الذي تميز بانفجار معماري علي المستويات كافة.

وعند تولي الخديوي إسماعيل الحكم عام 1863، كانت حدود القاهرة تمتد من منطقة القلعة شرقاً، إلي مدافن الأزبكية وميدان العتبة غرباً، يغلب عليها التدهور العمراني في أحيائها، ويفصلها عن النيل عدد من البرك والمستنقعات والتلال والمقابر، بمساحة لا تتخطي 500 فدان. وكان تعداد سكانها في ذلك الوقت لا يتجاوز 279 ألف نسمة.


تخطيط القاهرة الخديوية

في زيارة الخديوي إسماعيل لباريس عام 1867 لحضور المعرض العالمي، طلب الخديوي إسماعيل شخصيًا من الإمبراطور نابليون الثالث أن يقوم المخطط الفرنسي «هاوسمان» الذي قام بتخطيط باريس بتخطيط القاهرة الخديوية. وفي مقابلة التكليف بين الخديوي إسماعيل وهاوسمان، طلب إسماعيل من هاوسمان أن يحضر معه إلى القاهرة كل بستاني وفنان مطلوب لتحقيق خططه. مما جعل هاوسمان يلتفت إلى نوبار باشا قائلاً: "إن نائب السلطان (إسماعيل) يطلب مني أن أحضر البستانيين والفنانين من كل نوع. حسناً بإمكاني أن أمده بهم، ولكن هل لديكم في مصر رجل يجعل هؤلاء المأفونين يعملوا؟"[1]

تخطيط القاهرة الخديوية وعلى رأسه هاوسمان حول القاهرة إلى تحفة حضارية تنافس أجمل مدن العالم، ليطلق عليها كتاب الغرب حينذاك «باريس الشرق». وتمثل القاهرة الخديوية بداية العمران المصري في صورته الحديثة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وهي تعد من المشروعات العالمية البارزة التي تمت في ذلك القرن لما بني عليه تخطيطها من دراسات للتخطيط، والتعمير الشامل، وتحطيم عوائق التنفيذ لإخراجها سريعًا إلى حيز الوجود، وبالشكل الذي يجعلها تضاهي أجمل مدن العالم.[2]

في عام 1872 افتتح إسماعيل شارع محمد علي بالقلعة بطول 2.5 كيلومتر، فيما بين باب الحديد والقلعة على خط مستقيم، وزانه على الجانبين بما يعرف بالبواكي.. وفي العام نفسه افتتح كوبري قصر النيل على نهر النيل بطول 406 أمتار، وكان يعد آنذاك من أجمل قناطر العالم، حيث زُيّن بتماثيل برونزية لأربعة من السباع (الأسود) نحتت خصيصًا في إيطاليا.. كما افتتح أيضًا كوبري أبو العلا على النيل على بعد كيلو متر تقريبًا من الجسر الأول، والذي صممه المهندس الفرنسي الشهير «جوستاف إيفل»، صاحب تصميم البرج الشهير بباريس، وتمثال الحرية بنيويورك.. وقد تم رفع هذا الجسر منذ عدة سنوات لعدم قدرته على تحمل الضغط المروري الكثيف بين أحياء القاهرة والجيزة. وتابع ذلك شق شارع كلوت بك، وافتتاح دار الأوبرا المصرية عام 1875، ثم أنشأ السكة الحديد وخطوط الترام لربط أحياء العتبة والعباسية وشبرا، وتم ردم البرك والمستنقعات للتغيير من حدود المدينة، وتحويل مجرى النيل، حيث كان يمر ببولاق الدكرور وبمحاذاة شارع الدقي، حاليًا، وتزامن ذلك مع تنفيذ شبكة المياه والصرف الصحي، والإنارة، ورصف شوارع القاهرة بالبلاط، وعمل أرصفة، وأفاريز للمشاة، وتخطيط الحدائق التي جلبت أشجارها من الصين، والهند، والسودان، وأمريكا.

ميدان التحرير

 
ميدان التحرير، 1907.

من ميدان التحرير قاعدة القاهرة الخديوية كانت البداية، أول اسم للميدان كان الخديو اسماعيل، الذي أراده رابطاً بين ثكنات قصر النيل، وقصر عابدين، ولكن الميدان الذي تحول اسمه في عهد الملك فؤاد إلي ميدان الاسماعيلية، تطور ليصبح واحداً من أهم ميادين العاصمة المصرية، ليس فقط لأنه يؤدي بك إلي ١٨ وزارة، أو مبني البرلمان، أو لأن غالبية المظاهرات السياسية تنطلق منه، ولكن أيضاً لأنه يتصل بعدد من الشوارع الرئيسية التي تمثل عمودا فقرياً للقاهرة منها شوارع قصر العيني، والجلاء، وطلعت حرب، وباب اللوق، ورمسيس، كما يوجد به أكبر مبني رسمي، يضم عدد من المصالح الحكومية، ويحمل اسم مجمع الجلاء.[3]

ميدان هليوبولس

 
ميدان هليوبولس، 1910.

قيام ثورة يوليو لم يؤثر علي الميدان فقط من حيث الاسم حيث تحول لميدان التحرير، ولكنه تأثر بقرار منع وضع تمثال الخديو إسماعيل الذي كان يصنع في الخارج ليوضع في حديقته التي توسطته.

شارع الفلكي

 
مينا هاوس، 1901.

كثيرون لا يعرفون من هو الفلكي الذي يحمله اسم أطول شارع متفرع من ميدان باب اللوق، ولكن التاريخ يقول إنه هو ذاته محمود باشا حمدي الفلكي، أحد نبهاء مصر في الهندسة والفلك، وأحد تلامذة علي باشا مبارك بمدرسة المهندس خانة بالقاهرة، ومبتكر علم التقاويم السنوية. شغل الفلكي عدداً من المناصب من بينها، وزارة الاشعال في حكومة اسماعيل راغب، وناظر المعارف في حكومة نوبار، إلا أن أهم ما يميز سيرته هو أنه كان من أنبغ المهندسين المصريين في عصره.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ميدان عابدين وقصره الملكي

أما ميدان عابدين وقصره الملكي فهو يتوسط قلب القاهرة، وعابدين بك هو أمير اللواء السلطاني في عهد محمد علي باشا، وكان يسكن قصراً بناه مكان القصر الحالي، وبعد وفاته اشتراه الخديو اسماعيل من أرملته وهدمه وبني مكانه قصره الذي لايزال قائماً حتي الآن، شاهداً علي العديد من الاحداث، فأمامه كانت مظاهرة عرابي ضد الخديو توفيق عام ١٨٨٢، وفيه تم حصار الملك فاروق بدبابات الإنجليز في ٤ فبراير ١٩٤٢. وقد قام بتصميم القصر وتنفيذه المعماري دي كوريل ديل روسو وتكلف بناؤه ٧٠٠ ألف جنيه مصري، بينما بلغ ثمن أثاثه ٢ مليون جنيه، وظل القصر مقراً لحكم مصر حتي قيام ثورة يوليو ١٩٥٢. حيث تم تغيير اسم الميدان من عابدين إلي الجمهورية، إلا أن اسمه الأول هو العالق في أذهان المصريين لارتباطه بالقصر الذي تعرض للإهمال عقب قيام الثورة وتحول لمركز للتطعيم ضد الملاريا، حتي تقرر ترميمه في السبعينيات. قصر النيل قصر النيل لم يكن مجرد قصر، أو كوبري، ولكنه صار واحداً من اهم شوارع القاهرة الخديوية، حيث يبدأ من ميدان التحرير، ويمتد قاطعاً ميداني طلعت حرب، ومصطفي كامل، مارا بشوارع شريف، ومحمد فريد، وعماد الدين، لينتهي بميدان الأوبرا وشارع الجمهورية. وكما يقول كتاب القاهرة الخديوية،كان قرار إنشاء الشارع بقرار من الخديوى اسماعيل لكبير مهندسي مصر وقتها، علي مبارك ليكون طوله ١٢٥٠ متراً، وعرضه ٢٠ متراً، وبه مجموعة بنايات مميزة معمارياً ومنها مبني بنك ناصر الاجتماعي، الذي كان في الماضي مقرا للبنك الايطالي.

شارع سليمان باشا

 
شارع سليمان باشا، 1906.

يعد ميدان وشارع طلعت حرب، أحد أشهر معالم قلب القاهرة، ورغم تقدير كل المصريين لشخص طلعت حرب باشا مؤسس بنك مصر، الذي صار عماد الاقتصاد الوطني المصري في عشرينيات القرن الماضي، إلا أن الميدان كان يحمل في الماضي اسم سليمان باشا، الرجل الفرنسي الذي عهد له محمد علي بمهمة تكوين الجيش المصري، وأن يكون ذراعاً يمني لابنه إبراهيم باشا في حروبه التي خاضها. وقد كان الاسم الأصلي لسليمان باشا، أوكتاف جوزيف انتلم سيف المولود في فرنسا عام ١٧٨٨، ولكنه أعلن إسلامه واختار له محمد علي اسمه الجديد، كما زوجه من إحدي فتيات أسرته، وهي التي أنجب منها أبناءه الثلاثة، وكانت منهم حفيدته نازلي زوجة الملك فؤاد فيما بعد. توفي سليمان باشا عام ١٨٦٠، ودفن في مصر القديمة، وتقديراً لدوره في دعم امبراطورية محمد علي، عهد للمثال جاك مار بصنع تمثال له، انتهي منه عام ١٨٧٢ ليوضع في نفس المكان الذي يوجد به الآن تمثال طلعت حرب، إلا أنه نقل من مكانه بعد قيام الثورة ووضع في المتحف الحربي بالقلعة. ومن بين أسماء شوارع القاهرة الخديوية، يأتي شارع ميريت باشا عالم الاثار الفرنسي المولد، و اسمه بالكامل ميريت أوجست فرنسوا، وهو الشارع الذي يبدأ من عند شارع رمسيس متقاطعاً مع شوارع شامبليون، وقصر النيل، وعبد السلام عارف. وقد بدأت علاقة ميريت باشا بمصر،عام ١٨٤٩ حينما عين بقسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر بباريس، ثم تم إيفاده لمصر بعدها بعام، لشراء مخطوطات قبطية، ولكنه فشل في مهمته، ليقع في غرام الآثار المصرية، ويبدأ في التنقيب عنها في منطقة سقارة، وكان صاحب اكتشاف مقبرة العجول «أبيس»، التي كانت تحوي توابيت العجول.

وفي عام ١٨٥٨ كان له فضل اكتشاف معبد دندرة، وأبيدوس، وتمثال شيخ البلد الخشبي، والكاتب المصري، وغيرها من الآثار. كما كان له الفضل في بناء المتحف المصري بميدان التحرير الذي دفن في حديقته عند وفاته عام ١٨٨١.

شارع هدي شعراوي

ومن بين نساء عديدات ذاع صيتهن في المحروسة، وقع الاختيار علي السيدة هدي شعراوي، ليحمل أحد شوارع القاهرة الخديوية اسمها، وهو الشارع المتفرع من شارع طلعت حرب ويمتد ليلتقي بشارعي شريف، وعبد السلام عارف. كان الشارع فيما مضي يعرف باسم "الشيخ حمزة" صاحب الضريح الموجود به. ولكن أطلق عليه بعد ثورة يوليو اسم هدي شعراوي، رائدة الحركة النسائية في مصر والتي عرفت النضال السياسي منذ ارتباطها بزوجها، علي باشا شعراوي الذي حملت اسمه بعد الزواج به، وشاركت مع عدد من النساء ولأول مرة في تاريخ مصر، في مظاهرات ثورة ١٩١٩، وفي عام ١٩٢٣ أسست الاتحاد النسائي المصري، الذي سمح للمرأة بممارسة نشاط مزج بين السياسة والعمل الأهلي، ولتختير في ١٩٣٥ رئيساً للاتحاد النسائي الدولي. وقد توفيت عام ١٩٤٧ عن ٦٨ عاماً.

وفي القاهرة الخديوية شوارع حملت أسماء شخصيات من العائلة المالكة، تم تغييرها بعد قيام ثورة يوليو عام ١٩٥٢، لتحمل اسماء أخري تعبر عن العهد الجديد، منها شارع الملك فؤاد ملك مصر في الفترة من ٧١٩١ -١٩٣٦ والذي تغير ليحمل اسم شارع ٢٦ يوليو، ليوافق ذكري خروج الملك فاروق من مصر في ٢٦ يوليو عام ١٩٥٢، وبالشارع عدد من البنايات المهمةي أبرزها دار القضاء العالي.

وهناك شارع عبد الخالق ثروت الذي يبدأ من ميدان العتبة، ويمر متقاطعاً مع عدد من الشوارع هي عماد الدين، محمد فريد، وشريف، وطلعت حرب، وشامبليون، وينتهي بشارع رمسيس، والذي حمل منذ البداية اسم السياسي المصري الشهير، عبد الخالق ثروت باشا، ثم تغير، ليحمل اسم الملكة فريدة،الزوجة الأولي للملك فاروق، بعد زواجها به في نهاية ثلاثينيات القرن الماضي، ولكنه عاد لاسمه الأول بعد قيام الثورة. وميدان إبراهيم باشا، ابن محمد علي باشا، وقائد جيوشه، الذي تحول بعد الثورة إلي ميدان الأوبرا، القابع بالقرب من ميدان العتبة الخضراء الآن.

الطريف أن تلك الأوبرا بناها الخديو اسماعيل في العام ١٨٦٧ حين أسند مشروعها للمهندس الإيطالي پييترو افوسكاني والذي صممها علي نفس طراز اوبرا لاسكالا في ميلانو، وافتتحت في احتفالات افتتاح قناة السويس عام ١٨٦٩ بعرض اوپرا ريگوليتو، وتعرضت للحريق في عام ١٩٥٢ في حريق القاهرة، وأعيد ترميمها، ولكنها احترقت تماما في عام ١٩٧١، لتهدم ويبني محلها جراج الأوبرا. وإلي جانب الشوارع الملكية السابقة، هناك شارع توفيق الذي حمل اسم الخديو توفيق ابن اسماعيل باشا والذي تحول اسمه إلي شارع عرابي، الذي يربط بين ميدان عرابي وشارع رمسيس. شوارع القاهرة الخديوية لا تحمل فقط أسماء الساسة والملوك والاقتصاديين،ولكنها تحمل أيضاً أسماء كل من ساهم في رفعة مصر والنهوض بها في المجالات كافة، فما بين شارع نجيب الريحاني رائد الكوميديا، ودكتور أنطوان كلوت بك، الطبيب الفرنسي الذي أحضره محمد علي باشا لتعليم المصريين الطب، ويعد رائد الطب المصري وغيرهم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عمارة يعقوبيان

 
عمارة يعقوبيان.

الأديب علاء الأسواني كتب روايته الأولي «عمارة يعقوبيان» التي أثارت الكثير من الجدل، رواية، وفيلماً سينمائياً والطريف أن القائمين علي الفيلم عندما بدأوا تنفيذه، وجدوا أن تصميم العمارة الحقيقية التي تحمل اسم «يعقوبيان» في شارع طلعت حرب بوسط القاهرة، لا تحمل ملامح الجمال التي تتناسب ووصف الأديب علاء الأسواني في الرواية، ولذا وقع اختيارهم علي عمارة أخري بالقرب من شارع الشوربجي. تاريخ عمارة يعقوبيان الحقيقية والتي تقع في شارع طلعت حرب أعلي سينما ميامي، يعود إلي عام ١٩٣٤، حين أسسها عميد الجالية الأرمنية وقتها، المليونير «جاكوب يعقوبيان» ضمن ما أسسه من بنايات كانت تلك العمارة أشهرها، وكانت تضم سكانا من ديانات وأعراق مختلفة، لتعبر دون حديث عن قدرة مصر علي احتواء الجميع، ولكن وبعد ثورة يوليو ١٩٥٢ تحولت ملكية عدد من شقق العمارة شأنها شأن عدد آخر من عمارات وسط القاهرة، إلي ضباط الجيش، وبمرور الوقت تحولت غرف سطحها لمساكن لإيواء الفقراء بعدما كانت سكناً للخدم في العمارة، أو أماكن لغسل الملابس أو مطابخ لإعداد طعام الولائم.

إعادة إحياء القاهرة الخديوية

في 2009، أطلقت وزارة الثقافة المصرية خلال أيام المشروع الثقافي المشترك مع إسبانيا لتطوير القاهرة الخديوية أو قاهرة الخديو إسماعيل، الذي حكم مصر من العام 1863 حتى العام 1879، وأراد أن يجعل من المدينة قطعة من أوروبا، خاصة باريس حيث أطلق عليها لقب "باريس الشرق".[4]

يتم تنفيذ المشروع بالاستفادة من تجربة إسبانيا في الحفاظ على الأبنية التاريخية، وذلك للحفاظ على المباني ذات الطابع المميز وسط العاصمة المصرية، والتي تشكل مثلثا رأسه ميدان التحرير وقاعدته ميدانا الأوبرا ورمسيس وما يتفرع منهما من شوارع، تضم بنايات جميلة يبلغ عددها 421 بناية داخل مساحة لا تقل عن 700 فدان، يعود تاريخ بنائها إلى النصف الثاني للقرن الـ 19، والعقدين الأولين للقرن الـ 20، وتجمع بين طرازي الكلاسيكية وعصر النهضة.

ونقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن مصادر أثرية مسؤولة قولها إن الهدف من المشروع كذلك تحويل وسط القاهرة القديمة إلى منطقة جذب سياحي وعمراني دون الإخلال بالبنية التاريخية للمكان.

من جهة أخرى انتهت وزارة الثقافة المصرية من وضع خطة لإنارة البرين الغربي والشرقي بالأقصر ليتم إعداد البر الغربي للزيارة طبقا لأحدث النظم العالمية.

وأوضح رئيس المجلس الأعلى لمدينة الأقصر الدكتور سمير فرج أن هذا المشروع بدأ تنفيذه بالتعاون مع هيئة المعونة الأميركية لتطوير وترميم آثار البر الشرقي بالأقصر بكلفة بلغت 60 مليون دولار، حيث تصل الكلفة الإجمالية بالإضاءة في البر الشرقي والبر الغربي إلى 100 مليون دولار

معماريو القاهرة الخديوية

24 معماريًا عالميًا أسسوا القاهرة الخديوية: المتحف المصري وجروبي وجامع عمر مكرم

تعتبر منطقة وسط البلد معرضا مفتوحا لأعمال المعماريين الأجانب الذي استدعوا من فرنسا وإيطاليا والنمسا بريطانيا من أجل بناء نهضة مصر العمرانية، وقد استطاعوا بالفعل استعراض قدراتهم الإبداعية بمهارة مما يضيف للمنطقة قيما جمالية متفردة، ومن أشهر المعماريين الذين سجلت بصماتهم من خلال أعمالهم المعمارية بمنطقة وسط البلد اسماء 24 معماريا عالميًا، وثقهم كتاب «القاهرة الخديوية» للدكتورة سهير زكي حواس، والتي وثقت اسماء المعماريين وأعمالهم في وسط البلد.

24. أنتينيو لاشياك

معماري نمساوي، من أهم أعماله «بنك مصر» عام 1927، بشارع محمد بك فريد رقم 151، والعمارات الخديوية عام 1911 بشارع عماد الدين، ومبنى نادي ريسوتو عام 1928 بميدان مصطفى كامل رقم 3، والعمارة 1910 رقم 11 بشارع الشريفين و12 شارع علوي، ونادي الأمراء عام 1928 بشارع نجيب الريحاني رقم 9.

23. مارسيل دورجنون

معماري نمساوي، ومن أعماله في القاهرة مبنى المتحف المصري في الفترة من 1897 إلى 1902 بميدان الإسماعيلية (ميدان التحرير حاليًا).

22. أوسكار هورفيتس

معماري يهودي نمساوي، درس العمارة في النمسا، وجاء إلى القاهرة في الفترة من 1913 إلى 1915، بنى خلالها المبنى التجاري بميدان العتبة الخضراء.

21. أ. كاستامان

هو المعماري الذي بنى عمارة «جروبي» وعنوانها 12 شارع محمود بك بسيوني، وذلك خلال الحربين العالميتين وقد احتوت حديقة كبيرة تعزف فيها الموسيقى.

20. أدوارد ماتاسك

معماري نمساوي، من أعماله في القاهرة بناء «المعبد اليهودي» بشارع عدلي يكن باشا رقم 17، والمبنى يتميز في عمارته بطراز الفن الحديث.

19. ف. إيرلانجر

المعماري الذي بنى العمارة السكنية التجارية المطلة على ثلاث شوارع رئيسية وعنوانها 41 شارع طلعت حرب، و20 شارع 26 يوليو، و46 شارع شريف باشا، وتجمع أكثر من طراز: نيوباروك، نيوكلاسيك، آرت ديكو.

18. ر. وليامز

المعماري الذي بنى عمارة الشوربجي أو «سان ديفيدز» عام 1930، وعنوانها 16 شارع عدلي باشا، وتطل على شارع محمد بك فريد وشارع عبدالخالق ثروت، وهي من الأعمال المعمارية شديدة التفرد والتي تعد من العلامات المميزة بمنطقة وسط البلد.

17. جورا

من أهم أعماله عمارة رقم 2 بشارع الجمهورية ذات الواجهة العريضة المطلة على ميدان الأوبرا (إبراهيم باشا سابقا)، وطرازها نيوباروك.

16. ماريو روسي

معماري إيطالي وكان كبير مهندسي وزارة الأوقاف خلال السنوات من 1920 حتى 1950، وشارك في بناء عدد من الجوامع الشهيرة، منها جامع عمر مكرم بميدان التحرير، وجامع صلاح الدين عند مدخل كوبري الجامعة.

15. ج. باليان

من أعماله العمارة السكنية التجارية عام 1934 بشارع طلعب حرب باشا، رقم 34، وقد جمع في تصميمها بين طراز الآرت ديكو والتعبيري.

14. أريستيد ليونوري

من أعماله كنيسة القديس يوسف للإفرنج الكاثوليك، بشارع محمد بك فريد، رقم 102، وعمارتها ذات الطراز التجميعي ويغلب عليه طابع العمارة المحلية الإيطالية.

13. فرانسسكو باتيجلي

أشهر معماري إيطالي عمل في مصر، وعاصر الملك فؤاد الأول، كما كان المعماري المفضل لديه، ومن أعماله الشهيرة فندق «سافوي» بميدان سليمان باشا، وهدم في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وقد كان ملكا للأمير محمد جمال طوسون، ثم اشتراه مستر شارل بهلر في مطلع القرن 20.

12. ليونافيليان

معماري فرنسي، من أعماله المجمع السكني التجاري (عمارة ممر بهلر)، عام 1924، بشارع قصر النيل رقم 22، والمطلة على ميدان وشارع طلعت حرب باشا، وهي على طراز الآرت ديكو.

11. ج. مازّا

معماري إيطالي، من أهم أعماله عمارة «صيدناوي» طلعب حرب باشا، عام 1925، بشارع قصر النيل رقم 17، والمطل على كل من ميدان سليمان باشا (طلعت حرب حاليا) وشارع محمد صبري أبو علم، وهو مبنى غني بالتفاصيل المعمارية والزخارف، وطرازه المعماري آرت ديكو.

10. د. ليمونجلي

من أهم أعماله كنيسة القلب المقدس، والعمارة رقم 6 شارع قصر النيل، عام 1930، والتي يوجد بها سينما ومسرح قصر النيل، والعمارة طرازها الفن الجديد.

9. أ. مارسيل

من أهم أعماله النادي الدبلوماسي (نادي محمد علي) عام 1910، عند تقاطع شارع طلعت حرب، مع شارع عبدالسلام عارف، وقد قام مؤخرا بأعمال الترميم والتجديد للمبنى المكتب الأستشاري للأخوة عصام وهشام وطارق فتحي.

8. يوسف أربان

كان عمره 19 عاما عندما كلف بأعمال توسعة قصر عابدين، بعد احتراق جزء منه عام 1891.

7. جوسب تافرالي

من أهم أعماله عمارة رقم 1 بشارع محمد مظلوم باشا عام 1928، والمطلة على ميدان باب اللوق (الفلكي)، وتتميز بالقبة التي تعلو ناصيتها، كما يظهر بها تأثير عمارة حوض البحر الأبيض المتوسط.

6. سيرجنت وتسوليكوفر

من أهم أعمالهما مبنى «البنك المركزي» في 24 شارع شريف باشا و7 شارع علوي عند ناصية شارع شريف باشا وشارع قصر النيل.

5. أ. زارب

من أعماله العمارة السكنية التجارية، عام 1938، في 33 شارع عبدالخالق ثروت مع محمد بك فريد، وتتميز عمارتها بالإتجاه نحو الطراز الدولي في بساطة واجهاتها، وتمثل بدايات التغير في الفكر المعماري الذي ساد عمارة وسط البلد.

4. ج. بارك

من أعماله العمارة السكنية التجارية، عام 1928، بشارع سراي الأزبكية رقم 14.

3. ماردي

كان شريكا للمعماري ج. بارك، في بناء عمارة «شركة التأمين» الشهيرة بعمارة الأميريكين، عام 1936، لشراع 26 يوليو رقم 7.

2. ماكس روليكوكس

من أعماله عمارة شركة الجنفواز بشارع 26 يوليو المطلة على ميدان دار القضاء العالي وبجوارها سينما ريفولي.

1. فرانس باشا

كبير مهندسي الأوقاف الذي عهد إليه الخديوي إسماعيل مشورع دار الآثار العربية، إلا أن المشروع صادفه بعض العقبات فلم يفتتح إلا في ديسمبر من عام 1953، بعد ثورة يوليو 1952، وأطلق عليه «متحف الفن الإسلامي».

انظر أيضا

المصادر

  1. ^ Trevor Mostyn. Egypt's Belle Epoque. p. 52. Retrieved 2009-04-18.
  2. ^ العسافي22. "وسط القاهرة.. باريس الشرق". السياحة العربية. Retrieved 2009-04-17.
  3. ^ الموسوعة القبطية - شوارع وميادين القاهرة الخديوية
  4. ^ شبكة الإعلام العربية - مشروع مصري أسباني لتطوير القاهرة الخديوية

قالب:القاهرة الخديوية