افتح القائمة الرئيسية

أفيون

الأفيون opium، من اليونانية opion، هو مادة مخدرة، تستخرج من نبات الخشخاش، وتستخدم لصناعة الهيروين. وطبقا لمصادر الأمم المتحدة ، تشكل أفغانستان حاليا المصدر الأول للافيون.

أفيون
Slaapbol R0017601.JPG
Opium poppy fruit exuding latex from a cut
النباتأفيون
المصدر النباتيخشخاش Papaver somniferum
الجزء من النباتsap
الأصل الجغرافيالشرق الأوسط (?)
المكونات الفعالةمورفين, كودين
الاستخداماتالطب, انتاج الهيروين
المنتجون الرئيسيونأفغانستان (أساساً), تايلاند, لاوس, ميانمار، المكسيك, كولومبيا
المستهلكون الرئيسيونجميع أنحاء العالم (#1: U.S.)
الوضع القانونيDEA schedule II or V
سعر الجملة$300 للكيلوجرام
سعر التجزئة$16,000 للكيلوجرام
نبتة الأفيون
محصول الخشخاش من منطقة ملوا في الهند، (أغلب الظن من نوع Papaver somniferum var. album.)

والأفيون مادة دوائية مستفردة من عصارة سائلة لبنية تخرج بعد تجريح الثمار الفجة شبه الكروية الحافظة لبذور الخشخاش المنوِّم Papaver somniferum من الفصيلة الخشخاشية وهي من النباتات الآسيوية الأوربية، ويبلغ قطر الثمرة نحو 4 سم ويتحول لونها بعد خروج عصارتها من الأخضر إلى الأصفر الباهت. وتصبح العصارة، التي لها رائحة مميزة خاصة، عسلية اللون عند تعرضها للهواء ويتحول هذا اللون إلى البني الأحمر الداكن إذا ما تعرضت لأشعة الشمس.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

التاريخ

وقد استفرد الأفيون سنة 1803الصيدلي الفرنسي جان فرانسوا دورون Derosne، وأكد صيدلي فرنسي آخر هو أرمان سوگان Seguin هذا الاكتشاف في العام 1804 باستفراد الأفيون على هيئة بلورات، ولم يتم التوصل إلى استحصال أملاحه إلا سنة 1817 من قبل الصيدلي الألماني فردريش شتورنر Sturner.

يتوافر الأفيون في المشافي والصيدليات على صورة مسحوق أو صبغة بسيطة أو صبغة زعفرانية جاوية أو خلاصة جافة أو أقراص متنوعة الأشكال.

يزرع الخشخاش في شبه القارة الهندية وإيران وتركيا وروسيا والمجر ويوغسلاڤيا واليابان. وكانت الصين في القرن التاسع عشر أكبر مستهلك للأفيون.

عرف المصريون القدماء الخشخاش واستعملوه في المداواة، واستعمله أطباء اليونان والرومان في المعالجة، كما استعمله المداوون العرب بنجاح كبير، ونقل عنهم إلى أوربا. وكانت الأمهات فيما مضى يستعملن مغلي ثمار الخشخاش لإسكات الأطفال وخلودهم إلى النوم، كما استعمل قشر ثمار الخشخاش مدقوقاً لتخفيف السعال وآلام الصدر.

وفي العصور الحديثة استعمل اللودانُم laudanum (صبغة الأفيون المزعفرة) وصبغة الأفيون الغولية في أوربة لتسكين الآلام، وبدأ تحضير الأدوية منه في القرن التاسع عشر، فاستعملت مستحضراته في تسكين آلام الإثغار (التسنين) dentition عند الأطفال وفي تسكين السعال وآلام الزحار dysentery. وكان الأفيون دواء القرن التاسع عشر إذ لم يكن هناك علاج ولا مداواة من دونه.


الخواص الكيميائية والوظيفية

 
مورفين is the primary biologically active chemical constituent of opium.
 
كودايين is another biologically active chemical constituent of opium.

يحتوي الأفيون على مجموعتين رئيسيتين من القلويدات: فينانثرين وهى تشمل المورفين والكوديين، والثيبايين وهي المكونات الرئيسية المخدرة. وأيضا الأيزوكينولينات مثل البابافرين ونوسكابين الذين ليس لديهم تأثير كبير على الجهاز العصبي المركزي وهي غير خاضعة لقانون تصنيف العقاقير المواد الخاضعة للمراقبة. المورفين هو القلويد الأكثر انتشارا و أكثر أهمية في الأفيون، وهو يتألف من 10 ٪ -16 ٪ من مجموع مكونات الأفيون، وهو مسؤل عن معظم الآثار الضارة مثل lung edema ووذمة الرئة، وصعوبة التنفس والغيبوبة وهبوط القلب وتوقف الجهاز التنفسي ،وتعد الجرعة القاتلة السريرية 120-250 مليغرام [1]—وجدت الكمية في حوالي جرامين من الأفيون.[2] المورفين يربط وينشطmu مستقبلات الأفيون في الدماغ, الحبل الشوكى, المعدة و الأمعاء. ويمكن أن يؤدي الاستخدام المنتظم يمكن أن يؤدى إلى الأعتماد أو التعود الجسمانى. يرجع تاريخ مدمني الأفيون المزمنون في الصين حيث يستهلكون في المتوسط ثمانية غرامات من الأفيون يوميا إلى العام 1906[3] أو إيران في العصر الحديث[4] .

كلا من التسكين و إدمان العقار هى وظائف المستقبلات الأفيونية ، وطبقة المستقبلات الأفيونية اكتشف لاول مرة أنها تستجيب للمورفين . ويرتبط إحتمال الجسم للعقار مع superactivation للمستقبلات الأفيونية التي يمكن أن تتأثر بدرجة endocytosis التى سببها الأفيون المبتلع ، ويؤدي إلى superactivation من الإشارات الصادرة cyclic AMP .[5] يمكن إستخدامها على المدى الطويل من المورفين في الرعاية الملطفة و التحكم في الآلام المزمنة ولا يمكن أن تدار دون إمكانية تطوير إحتمالية للجسم تجاه العقار أو الإعتياد الجسمانى. وكثير من التقنيات لعلاج إدمان العقار موجود, بما في ذلك علاجات تستند لعلم الدواء مع النالتريكسون , ميثادون, أو إيبوجايين.[6]

يطلق عليه الخشخاش أو أبو النوم. عصيره به مادة الأفيون التي تسبب الإدمان. وعادة يصنع الأفيون علي هيئة قوالب أو عصي أو أقماع. وأجود أنواعه اليوغسلاڤي لأن به نسبة عالية من المورفين المسكن للآلام. ويستخرج الأفيون من كبسولة النبات عن طريق تشريطها في الصباح الباكر, وهي علي الشجرة لتخرج منها مادة لبنية لزجة تتجمد وتغمق في اللون. ويحتوي علي مواد قلويداتية كالمورفين والكودايين والناركوتين (نوسكوبين) والبابافارين. ومن المورفين يحضر الهيروين. ويستخدم الأفيون في التخدير وكمسكن قوي للآلام ولاسيما في العمليات الجراحية والسرطانات ولوقف الإسهال. ومادة الكودايين به توقف السعال. والأفيون يسبب الهلوسة والإدمان.

الأفيون هو العصير المتخثر لثمرة خشخاش الأفيون ( الكبسولة ) ويخرج منها إفراز له شكل الحليب وعند ملامسته للهواء يصبح أكثر تماسكاً ويتحول لونه إلى اللون البني الداكن ثم يسقط من على الكبسولات ويجمع في أوعية خاصة وعندئذ يكون شكله كشكل العسل الأسود وفيما بعد يزداد جفافه ويصبح أدكن لوناً، والأفيون يشكل على هيئة كتل أو أصابع.[7]

والأفيون هو أول مخدر وضع تحت الرقابة الدولية بناءً على معاهدة الأفيون المبرمة في لاهاي بتاريخ 13 يناير 1912 م والتي دخلت حيز التنفيذ في 10 يناير 1920 م.

 
ترجمة لاتينية، من سنة 1483، لكتاب القانون في الطب لابن سينا.
 
سفن إنجليزية لنقل الأفيون
 
وكر الأفيون في الصين في القرن الثامن عشر ، برؤية فناني الغرب
 
تصوير نمطي لمشهد تدخين الهيروين في منطقة لايم هاوس بلندن، عام 1874، بناء على روايات من ذلك العصر.
 
خريطة تبين إنتاج الأفيون في الصين سنة 1908
 
زجاجة هيروين من شركة باير


==تصنف قلوانيات الأفيون وفق ثلاث مجموعات هي:

ـ مجموعة المورفين وتشمل المورفين والكودئين والتيبائين Tebaine.

ـ الببافرين.

ـ النركوتين.

1ـ المورفين: أكثر مركبات الأفيون شيوعاً، وأول مادة دوائية صرفة فصلت عن الأفيون الخام عام 1806، وهو قلواني موجود في لب الأفيون بنسبة 8 ـ12%، تركيبه C17H19O3N,H2O ويتألف هذا الملح من بلورات على هيئة مكعبات، ويستعمل في الأدوية الصيدلانية بشكل كلوريدرات منحلة. وهو مادة بيضاء اشتق اسمها من مورفيوس Morpheus إله الأحلام عند اليونان، تتميز بثباتها وسهولة نقلها. وتتألف جزيئة المورفين من تكاثف حلقة فِننترين phenanthrene مهدرجة جزئياً مع حلقة إيزوكينولين مهدرجة كلياً.

المورفين مسكن للألم، وتختلف شدة تأثيراته باختلاف الأنواع الحيوانية التي تتناوله، فهو فعال على نحو خاص في الإنسان والكلاب. وتستعمل كلوريدرات المورفين زرقاً لتخفيف الألم ولها تأثير منوم، لكن تكرار استعمالها يؤدي إلى الاعتياد، ويؤثر المورفين في أجهزة التنفس والدوران والهضم والجملة العصبية المركزية خاصة، ويعد المورفين العنصر الأساسي للتركيب الجزئي لمشتقاته: الكودئين والكوديتيلين والديامورفين. ويقتصر إنتاجه القانوني على الاحتياجات الطبية.

دخل المورفين الاستعمال الطبي عام 1830، واعتقد الأطباء أنه علاج عام لعدد كبير من الأمراض: كالسرطان، والربو، وأمراض القلب، وبقي معترفاً بقيمته مدة طويلة في العمليات الجراحية مسكناً للآلام ومنوماً، وفي خفض ضغط الدم، وتخفيف النزف الدموي، ومعالجة الإسهال وتسكين السعال. واستعمل المورفين منذ عام 1853 زرقاً تحت الجلد بعد ابتكار إبر الزرق.

2ـ الكودئين: أو الميتيل مورفين، استفرده سنة 1832 الفرنسي بيير جان روبيكيه Robiquet. وهو أحد قلوانيات الأفيون. ويستخرج على هيئة بلورات لا لون لها ولا رائحة، وهو أقل سمية من الأفيون.

يستعمل الكودئين مسكناً للسعال ومركناً Sedative. وتتفاوت المقادير الدوائية المسموح بها للكبار بين 02،0 و 06،0 جرام في كل 24 ساعة. واعطاء مقادير مفرطة منه تسبب انسماماً، وتقدر الكمية المميتة للبالغين بجرام واحد.

يشكل الكودئين مع الحموض القوية أملاحاً أكثرها استعمالاً فوسفات الكودئين المركنة للسعال. ويعطى الكودئين مركناً ومنوما عن طريق الفم أو زرقاً في العضل. ويبدي الأطفال الصغار والمصابون بقصور تنفسي حساسية شديدة لهذه المادة.

يتظاهر الانسمام بالكودئين بغثيان وإقياء وتقبض حدقة العين وهيوجية يتبعها سبات تتخلله اختلاجات ويحدث الموت بخمود تنفسي.

ويعد النالين Nalline الترياق النوعي Antidote لحالة الانسمام فهو يعدل تأثير الكودئين السيء ويقاوم أثاره في العضوية.


3ـ الببافرين: وهو من زمرة بنزيل إيزوكينولين Benzyl isoquinoline وهو قلواني مشتق من إيزوكينولين Isoquinoline المستخلص من الأفيون أو المهيأ تركيبياً، وقد استفرد أول مرة عام 1884.

والببافرين على نقيض القلوانيات الأفيونية الأخرى لاتأثير له في الجهاز العصبي المركزي، لكن له تأثيراً مسكناً خفيفاً. يعارض الببافرين تقفعات Contractures الألياف الملس لذا يتصف بتأثير خفيف حالٍّ للتشنج وخافضٍ للضغط الشرياني بتوسيعه الأوعية المحيطية، وله كذلك تأثير مضاد للسعال. يعطى الببافرين عن طريق الفم أو زرقاً في العضل. ولا يؤدي استعماله إلى الإدمان. ويستعمل أحياناً في معالجة الإقفار Ischemia الدماغي والمحيطي المترافق بتشنج شرياني كما يستعمل في بعض حالات إقفار عضلة القلب المترافق باللانظمية، ويعطى على شكل كلوريدرات لمعالجة تشنجات الأنبوب الهضمي والسعال التشنجي.

4- النركوتين: قلواني مشتق من الأفيون الذي يحوي 5% منه، وهو مخلِّج Convulsivant خفيف وقليل السمية لكنه يزيد من تأثير المورفين.

يؤثر النركوتين في العضلات الملس ويكبت المنعكس السعالي. استعمالاته الطبية قليلة جداً وإن كان لايؤدي إلى الإدمان.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستهلاك غير الطبي

انتشر إدمان الأفيون في جميع أنحاء العالم، ويشغل الأفيون ومشتقاته المكان الأول بين المخدرات. يترك تعاطي الأفيون بالتدخين عند المبتدئين أثراً غير مقبول (غثياناً)، ويبقى المتعاطي من دون حركة ساعات عدة، وبعد أن يعتاده المدخن يشعر بسعادة مزيفة مؤقتة ويتحلل من التزاماته الاجتماعية والأخلاقية، وتزداد حاجته إلى تعاطيه باطراد، وتضعف ذاكرته، وتنهار إرادته وتعتريه الكآبة والحزن والقلق وسرعة الانفعال أحياناً، ويصاب بخمول نفسي وعضوي ويترافق ذلك مع انخفاض خطير في تغذيته، وضعف في حواسه عامة، وحاسة ذوقه خاصة نتيجة تناقص حليمات الذوق عنده، وتضطرب وظائف غدده اللعابية فيجف لسانه، ويتجعد جلده ويجف، وتستمر لديه تشنجات البواب والغثيان، ويصاب بالإمساك، وتختل وظائف غدده الصم ولاسيما الغدة الدرقية والغدد التناسلية، وتضمر أعضاؤه الجنسية، ويقل عدد النطاف لديه أو ينقطع الطمث لدى المرأة. [8]


الهيروين heroine: وهو ثنائي أسيتيل مورفين، اشتق اسمه من اليونانيةhêros وتعني البطل وهو عقار أشد فتكاً من المورفين. يصنع الهيروين سراً بمعالجة المورفين بحمض الخل، وهو نوعان: نوع صرف يستنشق وآخر خليط بمواد كيمياوية يؤخذ زرقاً. وقد انتشر إدمان الهيروئين في الولايات المتحدة الأمريكية مع حظر استيراده وصناعته وبيعه، فكان يهرب إلى داخل البلاد بكميات كبيرة.

يشعر متعاطي الجرعة الأولى من الهيروئين بارتخاء واطمئنان عابرين يتبعهما انحطاط في القوى وإحساس بالشقاء، ويأخذ المدمن بعد ذلك جرعة أو شمة ثانية لتلبية حاجة ملحة وينقلب المدمن إلى عبد للمخدر، فيضعف ويفقد شهيته ويعاني الأرق، ويعيش في خوف دائم عندما لا يتاح له استنشاقه، وقد يرتكب الجريمة في سبيل الحصول عليه. وإذا ما مُنِعَ عنه ارتجف وأصابه الإسهال وأحاق الألم ببطنه وظهره وأصيب بالحمى والغثيان.

إنتاج الأفيون وتحريمه

تعَدُّ تجارة الأفيون من أكثر أنواع التجارة المحرمة دولياً. ففي عام 1909 اقترح تيودور روزفلت عقد معاهدة دولية لتحريم تجارة المخدرات وقد أخذت بها الأمم المتحدة، وتم التوصل إلى وضع اتفاقية العقاقير المخدرة، وألفت «الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات» International Narcotics Control Board ومقرها جنيڤ، وهي تقوِّم حاجات العالم من المخدرات المشتقة من الأفيون وتراقبها، ووقع اتفاق في نيويورك عام 1953 يرمي إلى تعرف الحاجات الحقيقية من الأفيون للأغراض الطبية والعلمية، ولوضع قواعد زراعة الخشخاش وإنتاجه، ولتجارة الأفيون العالمية ولاستعماله.

انظر أيضا

الهامش

  1. ^ "Mallinckrodt MSDS".
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة opioids.com
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة a1b2c3.com
  4. ^ Max CHAMKA; Translated by Geraldine RING. "3 grams of opium for 1 dollar". Caucaz europenews. Retrieved 2007-05-06.
  5. ^ Finn AK, Whistler JL (2001). "Endocytosis of the mu opioid receptor reduces tolerance and a cellular hallmark of opiate withdrawal". Neuron. 32 (5): 829–39. doi:10.1016/S0896-6273(01)00517-7. PMID 11738029. Unknown parameter |month= ignored (help)
  6. ^ Alper KR, Lotsof HS, Kaplan CD (2008). "The ibogaine medical subculture". J Ethnopharmacol. 115 (1): 9–24. doi:10.1016/j.jep.2007.08.034. PMID 18029124. Unknown parameter |month= ignored (help)CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  7. ^ [1]
  8. ^ هيفاء العظمة. "الأفيون". الموسوعة العربية.

وصلات خارجية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

قراءات إضافية

وصلات خارجية

قالب:Wikimedia