تغير المناخ

(تم التحويل من Climate change)

يشمل التغير المناخي Climate change الاحتباس الحراري global warming الناجم عن الانبعاثات التي يسببها الإنسان من غازات الدفيئة وما ينتج عنها من تحولات واسعة النطاق في أنماط الطقس. على الرغم من وجود فترات سابقة للتغير المناخي، منذ منتصف القرن العشرين كان للإنسان تأثير غير مسبوق على نظام مناخ الأرض وتسبب في حدوث تغير على نطاق عالمي.[2]

The Global map shows sea temperature rises of 0.5 to 1 degree Celsius; land temperature rises of 1 to 2 degree Celsius; and Arctic temperature rises of up to 4 degrees Celsius.
متوسط درجات حرارة الهواء السطحي من 2011 إلى 2020 مقارنة بمتوسط أساسي من 1951 إلى 1980 (المصدر: ناسا)
The graph from 1880 to 2020 shows a natural drivers exhibiting random fluctuations of about 0.3 degrees Celsius, and human drivers steadily increasing by 0.2 degrees over 100 years to 1980, then steeply increasing by 0.6 degrees more over the past 40 years.
درجة الحرارة المرصودة من وكالة ناسا مقابل متوسط 1850-1900 كخط أساس لما قبل الصناعة. الدافع الرئيسي لزيادة درجات الحرارة العالمية في العصر الصناعي هو النشاط البشري، حيث تضيف القوى الطبيعية التباين.[1]

أكبر دافع للاحترار هو انبعاث الغازات التي تخلق تأثير الاحتباس الحراري، والتي يكون أكثر من 90٪ منها ثنائي أكسيد الكربون (CO2) و الميثان.[3] يعد حرق الوقود الأحفوري (الفحم، النفط، الغاز الطبيعي) من أجل استهلاك الطاقة هو المصدر الرئيسي لهذه الانبعاثات، مع مساهمات إضافية من الزراعة وإزالة الغابات و التصنيع.[4] أما السبب البشري للتغير المناخي فهو موضوع غير قابل للجدل في أي هيئة علمية ذات مكانة وطنية أو دولية.[5] حيث يتم تسريع ارتفاع درجة الحرارة أو التخفيف من حدته بواسطة ردود الفعل المناخية، مثل فقدان الثلوج والغطاء الجليدي العاكس لأشعة الشمس، وزيادة بخار الماء (غاز الدفيئة نفسه) والتغييرات في أحواض الكربون الأرضية والمحيطات.

يبلغ ارتفاع درجة الحرارة على الأرض ضعف متوسط الزيادة العالمية، مما يؤدي إلى توسع الصحراء وزيادة انتشار موجات الحر و حرائق الغابات.[6]كما يتم أيضاً تضخيم ارتفاع درجة الحرارة في القطب الشمالي، حيث ساهم في ذوبان التربة الصقيعية، تراجع الجليد وفقدان الجليد البحري.[7] حيث تؤدي درجات الحرارة الأكثر دفئاً إلى زيادة معدلات التبخر، مما يتسبب في المزيد من العواصف الشديدة و الطقس المتطرف\القاسي.[8]فتشمل التأثيرات على النظم البيئية نقل أو الانقراض للعديد من الأنواع مع تغير بيئتها، وبشكل مباشر في الشعاب المرجانية والجبال و القطب الشمالي.[9]ويهدد تغير المناخ البشر بانعدام الأمن الغذائي، ندرة المياه، الفيضانات، الأمراض المعدية، الحرارة الشديدة، الخسائر الاقتصادية والنزوح. دفعت هذه التأثيرات منظمة الصحة العالمية إلى اعتبارالتغير المناخي أكبر تهديد للصحة العالمية في القرن الحادي والعشرين.[10]حتى لو نجحت الجهود المبذولة لتقليل الاحتباس المستقبلي، فستستمر بعض التأثيرات لعدة قرون، بما في ذلك ارتفاع منسوب مياه البحر، وارتفاع درجات حرارة المحيطات، و تحمض المحيطات.[11]

تتدفق الطاقة بين الفضاء والغلاف الجوي وسطح الأرض. تتسبب المستويات الحالية لغازات الدفيئة في عدم التوازن الإشعاعي بحوالي 0.9 W/m2.[12]

العديد من هذه التأثيرات محسوسة بالفعل في المستوى الحالي للاحتباس، والذي يبلغ حوالي 1.2 °م (2.2 °ف).[13]فقد أصدرت اللجنة الدولية للتغير المناخي (IPCC) سلسلة من التقارير التي تتوقع زيادات كبيرة في هذه التأثيرات مع استمرار الاحتباس في 1.5 °م (2.7 °ف) وما بعده.[14]يزيد الاحترار\الاحتباس الإضافي أيضاً من خطر إطلاق عتبات حرجة تسمى نقاط التحول.[15]حيث تتضمن الاستجابة لتغير المناخ التخفيف و التكيف.[16] ويتكون التخفيف - الحد من التغير المناخي - من تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وإزالتها من الغلاف الجوي;[16]وتتضمن الأساليب تطوير ونشر مصادر الطاقة منخفضة الكربون مثل الرياح والطاقة الشمسية، و التخلص التدريجي من الفحم الحجري، وتحسين كفاءة الطاقة، إعادة التحريج و الحفاظ على الغابات. يتكون التكيف من التأقلم مع المناخ الفعلي أو المتوقع،[16] مثل من خلال حماية السواحل، إدارة الكوارث، الاستيطان المعان، وتطوير محاصيل أكثر مقاومة. لا يمكن للتكيف وحده تجنب مخاطر الآثار "الشديدة والواسعة الانتشار والتي لا رجعة فيها".[17]

بموجب اتفاقية پاريس لعام 2015، وافقت الدول بشكل جماعي على الحفاظ على الاحترار "في ظل 2.0 °م (3.6 °ف)" من خلال جهود التخفيف. ومع ذلك، مع التعهدات التي تم التعهد بها بموجب الاتفاقية، سيستمر الاحترار\الاحتباس العالمي في الوصول إلى حوالي 2.8 °م (5.0 °ف) بحلول نهاية القرن.[18] وسيتطلب الحد من الاحترار إلى 1.5 °م (2.7 °ف) خفض الانبعاثات إلى النصف بحلول عام 2030 وتحقيق انبعاثات قريبة من الصفر بحلول عام 2050.[19]

الاحترار العالمي Global warming، هو ازدياد درجة الحرارة السطحية المتوسطة في العالم مع زيادة كمية ثاني أكسيد الكربون، والميثان، وبعض الغازات الأخرى في الجو. هذه الغازات تعرف بغازات الإحتباس الحراري لأنها تساهم في تدفئة جو الأرض السطحي، وهي الظاهرة التي تعرف باسم الإحتباس حراري[20]. يشير مصطلح الاحترار العالمي إلى الزيادة التي حدثت بالأخص في المائتي عاماً الأخيرة في درجة حرارة سطح الكرة الأرضية، ويعتبرها الكثير من العلماء مشكلة خطيرة بالنسبة للعالم.

درجة الحرارة اليوم هي تقريباً نصف الدرجة قبل 200 عاماً. أسباب حدوث الاحترار العالمي مختلفة، يقول بعض العلماء أن التلوث هو السبب الرئيسي، بينما يقول البعض الآخر أنه تغير في الطبيعة. وتوجد عدة نظريات تفسر هذه الزيادة. يتوقع بأن تزداد درجة حرارة سطح العالم بمقدار 1.4° إلى 5.8° سيليزية من عام 1990 حتى 2100[21]، ومعدل درجة سطح العالم الآن هو 0.6° سيليزية.[22]

النموذج البيئي الملخص في تقرير اللجنة الدولية للتغيرات المناخية أشار إلى أن درجة حرارة السطح العالمية سترتفع على وجه محتمل بمقدار 1.1 إلى 6.4 °م (2.0 إلى 11.5 درجة فهرنهايت) خلال القرن الحادي والعشرين.[22] أتى عدم اليقين في هذا التقدير من استخدام نماذج ذات حساسية مناخية مختلفة، واستخدام تقديرات مختلفة للانبعاثات المستقبلية لغازات الدفيئة. وشملت بعض الشكوك كيف أن الاحترار والتغيرات المرتبطة به ستختلف من منطقة إلى أخرى في جميع أنحاء العالم. تركز معظم الدراسات على الفترة الممتدة حتى عام 2100. إلا أن المتوقع أن يستمر الاحترار إلى ما بعد عام 2100، حتى لو توقفت الانبعاثات، بسبب ضخامة السعة الحرارية للمحيطات والعمر الطويل للغاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.[23][24]

إن زيادة درجات الحرارة العالمية سيؤدي إلى ارتفاع منسوب سطح البحر، وتغير كمية ونمط هطولات الأمطار، من المحتمل أيضا توسيع الصحاري المدارية[25]. من المتوقع استمرار انحسار الأنهار الجليدية، والأراضي دائمة التجلد، والبحر المتجمد، مع تأثر منطقة القطب الشمالي بصورة خاصة. والآثار المحتملة الأخرى تشمل انكماش غابات الأمازون المطيرة، والغابات الشمالية، وزيادة حدة الأحداث المناخية المتطرفة، وانقراض الأنواع، والتغييرات في المحاصيل الزراعية.

لايزال النقاش السياسي والشعبي يبحث عن الاستجابة الملائمة لظاهرة الاحترار العالمي. الخيارات المتاحة هي التخفيف من الانبعاثات؛ التأقلم للحد من الأضرار الناجمة عن الاحترار، واستخدام هندسة المناخ لإبطال الاحترار العالمي. وقعت معظم الحكومات الوطنية وصادقت على اتفاقية كيوتو الرامية إلى الحد من انبعاثات غازات الدفيئة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصطلح

 
ألفي عام من متوسط درجات الحرارة السطحية وفقًا لعمليات إعادة البناء المختلفة، كل منها تم تنعيمه على مقياس عقدي، مع درجات الحرارة المسجلة الفعلية مغطاة باللون الأسود.

يشير مصطلح الإحترار العالمي إلى الإحترار الموجود في الحقب الأخيرة والذي يتوقع إستمراره في التزايد ، ويكون له تأثير بشري. عند الإشارة للتغيرات المناخية التي يسببها الإنسان.


المصطلحات

قبل ثمانينيات القرن الماضي، عندما كان من غير الواضح ما إذا كان الاحترار الناتج عن غازات الدفيئة سيهيمن على التبريد الناجم عن الهباء الجوي، غالباً ما استخدم العلماء مصطلح "تعديل غير مقصود للمناخ" للإشارة إلى تأثير الجنس البشري على المناخ. في الثمانينيات من القرن الماضي، انتشر مصطلح الاحتباس الحراري\الاحترار العالمي و التغير المناخي، حيث يشير الأول فقط إلى زيادة الاحترار السطحي، بينما يصف الأخير التأثير الكامل لغازات الاحتباس الحراري على المناخ.[26] أصبح الاحتباس الحراري هو المصطلح الأكثر شيوعاً بعد أن استخدمه عالم المناخ في وكالة ناسا جيمس هانسن في شهادته عام 1988 في مجلس الشيوخ الأمريكي.[27] في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ازدادت شعبية مصطلح التغير المناخي.[28]يشير الاحترار العالمي\الاحتباس الحراري عادة إلى الاحترار الذي يسببه الإنسان لنظام الأرض، في حين أن تغير المناخ يمكن أن يشير إلى تغير طبيعي وكذلك تغير من صنع الإنسان.[29] غالباً ما يتم استخدام المصطلحين بالتبادل.[30]

اعتمد العديد من العلماء والسياسيين والشخصيات الإعلامية المصطلحات كـ أزمة مناخية أو حالة الطوارئ المناخية للحديث عن التغير المناخي، أثناء استخدام الاحترار العالمي بدلا من الاحتباس الحراري.[31] أوضح رئيس تحرير السياسة في گارديان أنهم أدرجوا هذه اللغة في إرشادات التحرير الخاصة بهم "للتأكد من أننا دقيقون علمياً، بينما نتواصل أيضاً بوضوح مع القراء بشأن هذه القضية المهمة جداً" .[32] اختار قاموس أوكسفورد كلمة الطوارئ المناخية لتكون كلمة العام لعام 2019 وتعرّف المصطلح بأنه "حالة تتطلب اتخاذ إجراءات عاجلة لتقليل أو وقف تغير المناخ وتجنب البيئة التي لا رجعة فيها الضرر الناتج عنها".[33]

الارتفاع الملحوظ في درجة الحرارة

 
إعادة بناء درجة حرارة سطح الأرض على مدى 2000 سنة الماضية باستخدام بيانات بديلة من حلقات الأشجار والشعاب المرجانية ولب الجليد باللون الأزرق.[34] Directly observational data is in red.[35]
 
بيانات من ناسا[35] توضح أن درجات حرارة سطح الأرض قد زادت بوتيرة أسرع من درجات حرارة المحيطات.

تظهر مجموعات البيانات المتعددة المنتجة بشكل مستقل أن نظام المناخ آخذ في الاحترار،[36] حيث كان عقد 2009-2018 أكثر حرارة 0.93 ± 0.07 °م (1.67 ± 0.13 °ف) عن الفترة ما قبل الصناعية (1850–1900).[37] حالياً، تتغير درجة حرارة سطح الأرض بمقدار 0.2 °م (0.36 °ف) لكل عقد، [38] ووصلت درجة الحرارة في 2020 إلى 1.2 °م (2.2 °ف) منها في الفترة قبل الصناعية.[13] منذ عام 1950، انخفض عدد الأيام والليالي الباردة، وازداد عدد الأيام والليالي الدافئة.[39]

كان هناك القليل من الاحترار الصافي بين القرن الثامن عشر ومنتصف القرن التاسع عشر. يُظهر وكلاء المناخ، مصادر معلومات المناخ من المحفوظات الطبيعية مثل الأشجار ولب الجليد، أن الاختلافات الطبيعية عوضت الآثار المبكرة للثورة الصناعية.[40] بدأت سجلات مقياس الحرارة في توفير تغطية عالمية حوالي عام 1850.[41] لم تحدث الأنماط التاريخية للاحترار والبرودة، مثل شذوذ المناخ في العصور الوسطى والعصر الجليدي الأصغر، في نفس الوقت عبر مناطق مختلفة، ولكن درجات الحرارة ربما وصلت إلى مستويات مرتفعة مثل تلك التي حدثت مؤخراً في القرن العشرين في مجموعة محدودة من المناطق.[42] كانت هناك فترات ما قبل التاريخ من الاحتباس الحراري، مثل درجات الحرارة القصوى في الپاليوسين-الإيوسين.[43] ومع ذلك، فإن الارتفاع الملحوظ مؤخراً في درجات الحرارة وتركيزات ثاني أكسيد الكربون كان سريعًا للغاية لدرجة أن الأحداث الجيوفيزيائية المفاجئة التي وقعت في تاريخ الأرض لا تقترب من المعدلات الحالية.[44] تم تعزيز الأدلة على الاحترار من قياسات درجة حرارة الهواء من خلال مجموعة واسعة من الملاحظات الأخرى.[45] كانت هناك زيادة في تواتر وشدة هطول الأمطار الغزيرة، وذوبان الجليد والجليد الأرضي، وزيادة رطوبة الغلاف الجوي.[46] كما تتفاعل النباتات والحيوانات بطريقة تتماشى مع ظاهرة الاحتباس الحراري. على سبيل المثال، تزهر النباتاتفي وقت مبكر من الربيع.[47] وهناك مؤشر رئيسي آخر هو تبريد الغلاف الجوي العلوي، مما يدل على أن غازات الدفيئة تحبس الحرارة بالقرب من سطح الأرض وتمنعها من الإنطلاق في الفضاء.[48]

في حين تختلف مواقع الاحترار، فإن الأنماط مستقلة عن مكان انبعاث غازات الدفيئة، لأن الغازات تستمر لفترة كافية لتنتشر في جميع أنحاء الكوكب. منذ فترة ما قبل الثورة الصناعية، زاد متوسط درجات حرارة الأرض عالمياً ضعف سرعة متوسط درجات حرارة سطح الأرض تقريبًا.[49] ويرجع هذا إلى هذا السعة الحرارية الأكبر للمحيطات، ولأن المحيطات تفقد المزيد من الحرارة عن طريق التبخر.[50] على مدار الخمسين عام الماضية، خزنت المحيطات أكثر من 90٪ من الطاقة الإضافية في النظام المناخي، بينما يعمل الباقي على احترار الغلاف الجوي، وذوبان الجليد، وتسخين القارات.[51][52]

ارتفعت درجة حرارة نصف الكرة الشمالي والقطب الشمالي بشكل أسرع بكثير من القطب الجنوبي ونصف الكرة الجنوبي. لا يحتوي نصف الكرة الشمالي على المزيد من الأراضي فحسب، بل يحتوي أيضًا على غطاء ثلجي موسمي وجليد البحر، بسبب كيفية ترتيب كتل اليابسة حول المحيط المتجمد الشمالي. عندما تنقلب هذه الأسطح من انعكاس الكثير من الضوء إلى كونها مظلمة بعد ذوبان الجليد، فإنها تبدأ امتصاص المزيد من الحرارة.[53] تساهم رواسب الكربون الأسود الموضعية على الثلج والجليد أيضًا في ارتفاع درجة حرارة القطب الشمالي.[54] زادت درجات الحرارة في القطب الشمالي ومن المتوقع أن تستمر في الارتفاع خلال هذا القرن بأكثر من ضعف المعدل في بقية العالم.[55] يؤدي ذوبان الأنهار والصفائح الجليدية في القطب الشمالي إلى اضطراب دوران المحيط، بما في ذلك ضعف تيار الخليج، مما يؤدي إلى زيادة تغير المناخ.[56]

العوامل المؤدية لارتفاع الحرارة في الآونة الأخيرة

 
العوامل المساهمة في تغير المناخ عام 2011، كما ورد في تقرير التقييم الخامس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC).

عانى نظام المناخ دورات مختلفة تلقائية، والتي يمكن أن تستمر لسنوات (مثل النينيو-التذبذب الجنوبي)، عقود أو حتى قرون.[57] تحدث التغيرات الأخرى بسبب عدم توازن الطاقة "الخارجية" لنظام المناخ، ولكن ليس دائمًا خارجيًا عن الأرض.[58] تتضمن أمثلة التأثيرات الخارجية التغيرات في تكوين الغلاف الجوي (على سبيل المثال، زيادة تركيزات غازات الاحتباس الحراريضياء الشمس، الانفجارات البركانية، والتغيرات في مدار الأرض حول الشمس.[59]

لتحديد المساهمة البشرية في تغير المناخ، يجب استبعاد التأثيرات الداخلية المعروفة مثل تقلبية المناخ والتأثيرات الخارجية الطبيعية. تتمثل إحدى المقاربات الرئيسية في تحديد "بصمات" فريدة لجميع الأسباب المحتملة، ثم مقارنة هذه البصمات بالأنماط المرصودة لتغير المناخ.[60] على سبيل المثال، يمكن استبعاد التأثير الشمسي كسبب رئيسي لأن بصمته تزداد احترارًا في الغلاف الجوي بأكمله، ودفء الغلاف الجوي السفلي فقط، كما هو متوقع من غازات الدفيئة (التي تحبس الطاقة الحرارية المنبعثة من السطح). [61] يُظهر عزو التغير المناخي الأخير بأن الدافع الأساسي هو ارتفاع غازات الدفيئة، ولكن الهباء الجوي له أيضًا تأثير قوي.[62]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

غازات الدفيئة

 
تركيزات ثاني أكسيد الكربون على مدار 800.000 سنة الماضية، كما تم قياسه من اللب الجليدي (الأزرق/الأخضر) وبالقياس المباشر (الأسود).

تمتص الأرض ضوء الشمس، ثم تُعيد إطلاقه كحرارة. تمتص غازات الدفيئة الموجودة في الغلاف الجوي وتعيد إطلاق أشعة الأشعة تحت الحمراء، مما يؤدي إلى إبطاء معدل مرورها عبر الغلاف الجوي والهروب إلى الفضاء.[63] قبل الثورة الصناعية، تسببت الكميات التي تتواجد بشكل طبيعي من غازات الدفيئة في تكوّن الهواء بالقرب من السطح بدرجة حرارة أعلى بمقدار 33 °م (59 °ف) عنها في حالة غيابه.[64][65] في حين أن بخار الماء (حوالي 50٪) والسحب (~ 25٪) هما أكبر المساهمين في تأثير الاحتباس الحراري، فإنها تزداد بدلالة درجة الحرارة، وبالتالي تعتبر ردود الفعل. من ناحية أخرى، فإن تركيزات الغازات مثل ثاني أكسيد الكربون (~ 20٪)، الأوزون التروبوسفيري،[66] مركبات الكربون الكلورية فلورية وأكسيد النيتروز لا يعتمدان على درجة الحرارة، وبالتالي يعتبران تأثيرًا خارجيًا.[67]

النشاط البشري منذ الثورة الصناعية، وخاصة استخراج وحرق الوقود الأحفوري (الفحم، النفط، الغاز الطبيعي[68] أدى إلى زيادة كمية غازات الدفيئة في الغلاف الجوي، مما أدى إلى اختلال التوازن الإشعاعي. في عام 2018، زادت تركيزات ثاني أكسيد الكربون والميثان بنحو 45٪ و160٪ على التوالي منذ عام 1750.[69] مستويات ثاني أكسيد الكربون هذه أعلى بكثير مما كانت عليه في أي وقت خلال الثمانمائة ألف عام الماضية، وهي الفترة التي تم فيها جمع بيانات موثوقة من الهواء المحتبس في لب الجليد.[70] تشير الأدلة الجيولوجية المباشرة الأقل إلى أن قيم ثاني أكسيد الكربون لم تكن بهذا الارتفاع منذ ملايين السنين.[71]

 
مشروع الكربون العالمي يوضح كيف كانت الإضافات إلى ثاني أكسيد الكربون منذ عام 1880 ناتجة عن تكثيف المصادر المختلفة الواحدة تلو الأخرى.

بلغت انبعاثات غازات الدفيئة البشرية المنشأ في عام 2018، باستثناء تلك الناتجة عن تغير استخدام الأراضي، ما يعادل 52 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون. من بين هذه الانبعاثات كان 72٪ عبارة عن ثاني أكسيد كربون فعلي، و19٪ ميثان، و6٪ أكسيد نيتروز، و3٪ غازات مفلورة.[3] تأتي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بشكل أساسي من حرق الوقود الأحفوري لتوفير الطاقة للنقل والتصنيع والتدفئة وتوليد الكهرباء.[72] تأتي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الإضافية من إزالة الغابات والعمليات الصناعية، والتي تشمل انباعثات ثاني أكسيد الكربون من التفاعلات الكيميائية من أجل صناعة الأسمنت، الصلب، الألومنيوم، والأسمدة.[73] تأتي انبعاثات الميثان من الماشية، السماد، زراعة الأرز، مقالب القمامة، مياه الصرف، تعدين الفحم، وكذلك استخراج النفط والغاز.[74] تأتي انبعاثات أكسيد النيتروز إلى حد كبير من التحلل الجرثومي للأسمدة العضوية وغير العضوية.[75] من ناحية الإنتاج، تُقدّر المصادر الأولية لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية على النحو التالي: الكهرباء والحرارة (25٪) والزراعة والغابات (24٪) والصناعة والتصنيع (21٪) والنقل (14٪) والمباني (6٪).[76]

على الرغم من مساهمة إزالة الغابات في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، فإن سطح الأرض، وخاصة غاباتها، لا يزال يمثل مصرف كربون هام لثاني أكسيد الكربون. العمليات الطبيعية، مثل تثبيت الكربون في التربة والتمثيل الضوئي، تعوض أكثر من مساهمات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن إزالة الغابات. يقدر أن حوض سطح الأرض يزيل حوالي 29٪ من انبعاثات ثانية أكسيد الكربون السنوية العالمية.[77] كما يعمل المحيط أيضًا كمصرف هام للكربون عبر عملية من خطوتين. أولاً، يذوب ثاني أكسيد الكربون في المياه السطحية. بعد ذلك، يوزعه دوران الانقلاب للمحيطات عميقاً في باطن المحيط، حيث يتراكم بمرور الوقت كجزء من دورة الكربون. على مدى العقدين الماضيين، امتصت محيطات العالم 20 إلى 30٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.[78]

الهباء الجوي والسحب

تلوث الهواء، على شكل الهباء الجوي، لا يضع عبئًا كبيرًا على صحة الإنسان فحسب، ولكنه أيضًا يؤثر على المناخ على نطاق واسع.[79] من عام 1961 إلى عام 1990، لوحظ انخفاض تدريجي في كمية ضوء الشمس الذي يصل إلى سطح الأرض، وهي ظاهرة تُعرف عمومًا باسم الاحترار العالمي،[80] يُعزى عادةً إلى تكون الهباء الجوي إلى الوقود الحيوي وحرق الوقود الأحفوري.[81] إزالة الهباء الجوي عن طريق الترسيب يعطي الهباء الجوي عمر الغلاف الجوي التروبوسفيري حوالي أسبوع واحد فقط، بينما يمكن للستراتوسفير أن يبقى الهباء الجوي في الغلاف الجوي لبضع سنوات.[82] على الصعيد العالمي، انخفض الهباء الجوي منذ عام 1990، مما يعني أنه لم يعد الاحترار الناتج عن غازات الدفيئة أمراً خفياً.[83]

بالإضافة إلى آثاره المباشرة (تشتت وامتصاص الإشعاع الشمسي)، فإن للهباء الجوي تأثيرات غير مباشرة على ميزانية إشعاع الأرض. تعمل أيروسولات الكبريتات مثل نوى تكثف السحب وبالتالي تؤدي إلى سحب تحتوي على قطرات سحابية أكثر فأكثر. تعكس هذه السحب الإشعاع الشمسي بكفاءة أكبر من السحب التي تحتوي على قطرات أقل وأكبر.[84] يتسبب هذا التأثير أيضًا في أن تكون القطرات أكثر اتساقًا في الحجم، مما يقلل نمو قطرات المطر ويجعل السحب أكثر انعكاسًا لأشعة الشمس الواردة.[85] تعتبر التأثيرات غير المباشرة للهباء الجوي الأمر الأكثر تشككا في التأثير الإشعاعي.[86]

في حين أن الهباء الجوي عادةً ما يحد من ظاهرة الاحتباس الحراري عن طريق عكس ضوء الشمس، فإن الكربون الأسود في السخام الذي يسقط على الثلج أو الجليد يمكن أن يساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري. لا يؤدي هذا إلى زيادة امتصاص ضوء الشمس فحسب، بل يزيد أيضًا من الذوبان وارتفاع مستوى سطح البحر.[87] الحد من رواسب الكربون الأسود الجديدة في القطب الشمالي يمكن أن يقلل من ظاهرة الاحتباس الحراري بمقدار 0.2 °م (0.36 °ف) بحلول 2050.[88]

تغيرات سطح الأرض

 
تضاعف معدل فقدان الغطاء الشجري العالمي تقريباً منذ عام 2001، مما أدى إلى خسارة سنوية تقترب من مساحة بحجم إيطاليا.[89]

يغير البشر سطح الأرض بشكل أساسي لخلق المزيد من الأراضي الزراعية. اليوم، تشغل الزراعة 34٪ من مساحة اليابسة، بينما 26٪ غابات، و30٪ غير صالحة للسكن (الأنهار الجليدية، الصحاري، إلخ).[90] تستمر مساحة الأراضي الحرجية في الانخفاض، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التحول إلى زراعة المحاصيل في المناطق الاستوائية.[91] وتعد إزالة الغابات تلك أهم جانب من جوانب تغير سطح الأرض الذي يؤثر على ظاهرة الاحتباس الحراري. الأسباب الرئيسية لإزالة الغابات هي: التغيير الدائم في استخدام الأراضي من الغابات إلى المنتجات المنتجة للأراضي الزراعية مثل لحوم البقر وزيت النخيل (27٪)، وقطع الأشجار لإنتاج منتجات الغابات/الغابات (26٪)، الزراعة المتنقلة على المدى القصير (24٪) وحرائق الغابات (23٪).[92]

بالإضافة إلى التأثير على تركيزات غازات الاحتباس الحراري، تؤثر التغيرات في استخدام الأراضي على ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال مجموعة متنوعة من الآليات الكيميائية والفيزيائية الأخرى. يؤثر تغيير نوع الغطاء النباتي في منطقة ما على درجة الحرارة المحلية، عن طريق تغيير مقدار انعكاس ضوء الشمس مرة أخرى في الفضاء (النصوع)، ومقدار الحرارة المفقودة عن طريق التبخر. على سبيل المثال، التغيير من غابة مظلمة إلى أرض عشبية يجعل السطح أفتح، مما يجعله يعكس المزيد من ضوء الشمس. يمكن أن تساهم إزالة الغابات أيضًا في تغيير درجات الحرارة من خلال التأثير على إطلاق الهباء الجوي والمركبات الكيميائية الأخرى التي تؤثر على السحب، وعن طريق تغيير أنماط الرياح.[93] في المناطق الاستوائية والمعتدلة، يتمثل التأثير الصافي في إحداث احترار كبير، بينما يؤدي اكتساب النصوع (حيث تستبدل الغابات بغطاء ثلجي) إلى تأثير تبريد شامل عند خطوط العرض القريبة من القطبين.[93] عالمياً، تشير التقديرات إلى أن هذه التأثيرات أدت إلى تبريد طفيف، تهيمن عليه زيادة في نصوع السطح.[94]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشاط الشمسي والبركاني

نماذج المناخ الفيزيائي غير قادرة على إعادة إنتاج الاحترار السريع الذي لوحظ في العقود الأخيرة عند الأخذ في الاعتبار فقط الاختلافات في إنتاج الطاقة الشمسية والنشاط البركاني.[95] نظرًا لأن الشمس هي مصدر الطاقة الأساسي للأرض، فإن التغيرات في ضوء الشمس الوارد تؤثر بشكل مباشر على نظام المناخ.[96] تم قياس الإشعاع الشمسي مباشرة بواسطة السواتل، [97] والقياسات غير المباشرة متوفرة منذ أوائل القرن السابع عشر. [96] لم يكن هناك اتجاه تصاعدي في كمية طاقة الشمس التي تصل إلى الأرض.[98] تأتي المزيد من الأدلة على أن غازات الدفيئة هي سبب تغير المناخ الأخير من القياسات التي توضح ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي السفلي (التروبوسفير)، إلى جانب تبريد الغلاف الجوي العلوي (الستراتوسفير).[99] إذا كانت التغيرات الشمسية مسؤولة عن الاحترار الملحوظ، فمن المتوقع حدوث احترار في كل من طبقة التروبوسفير والستراتوسفير، ولكن لم يكن هذا هو الحال.[61] تمثل الانفجارات البركانية المتفجرة أكبر تأثير طبيعي في العصر الصناعي. عندما يكون الثوران قويًا بدرجة كافية (مع وصول ثاني أكسيد الكبريت إلى طبقة الستراتوسفير، يمكن حجب ضوء الشمس جزئيًا لبضع سنوات، مع استمرار إشارة درجة الحرارة حوالي ضعف المدة. في العصر الصناعي، كان للنشاط البركاني تأثيرات ضئيلة على اتجاهات درجات الحرارة العالمية.[100] تعادل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون البركانية الحالية أقل من 1٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الحالية الناتجة عن الأنشطة البشرية.[101]

ردود الفعل على التغير المناخي

 
يعكس الجليد البحري من 50٪ إلى 70٪ من الإشعاع الشمسي الوارد بينما يعكس سطح المحيط المظلم 6٪ فقط، لذا فإن ذوبان الجليد البحري هو رد فعل ذاتي التعزيز.[102]

تُعدل استجابة النظام المناخي للتأثير الأولي عن طريق ردود الفعل: تزداد بواسطة ردود الفعل المعززة ذاتيًا وتقل بواسطة موازنة التغذية المرتدة.[103] ردود الفعل التعزيزية الرئيسية هي ردود الفعل على بخار الماء، ردود الفعل على الجليد-النصوع، وربما التأثير الصافي للسحب.[104] رود الفعل الأولية للموازنة لتغير درجة الحرارة العالمية هي التبريد الإشعاعي إلى الفضاء مثل الأشعة تحت الحمراء استجابة لارتفاع درجة حرارة السطح. بالإضافة إلى ذلك إلى ردود الفعل على درجة الحرارة، هناك ردود فعل في دورة الكربون، مثل تأثير تسميد ثاني أكسيد الكربون على نمو النبات.[105] التشكك بشأن ردود الفعل هو السبب الرئيسي وراء توقع النماذج المناخية المختلفة مقادير مختلفة من الاحترار لكمية معينة من الانبعاثات.[106]

عندما يصبح الهواء أكثر دفئًا، يمكنه الاحتفاظ بمزيد من الرطوبة. بعد الاحترار الأولي بسبب انبعاثات غازات الدفيئة، سيحتفظ الغلاف الجوي بمزيد من الماء. نظرًا لأن بخار الماء من غازات الدفيئة القوية، فإن هذا يزيد من تسخين الغلاف الجوي.[104] إذا زاد الغطاء السحابي، فسوف ينعكس المزيد من ضوء الشمس مرة أخرى إلى الفضاء، مما يؤدي إلى تبريد الكوكب. إذا أصبحت السحب أكثر ارتفاعًا وأقل سمكاً، فإنها تعمل كعازل، حيث تعكس الحرارة من الأسفل إلى الأسفل وتسخن الكوكب.[107] بشكل عام، من المحتمل أن يكون صافي ردود الفعل على السحب خلال العصر الصناعي قد أدى إلى تفاقم ارتفاع درجة الحرارة[108] يخفض تقليل الغطاء الثلجي والجليد البحري في القطب الشمالي من نصوع سطح الأرض.[109] تمتص حالياً المزيد من طاقة الشمس في هذه المناطق، مما يساهم في تضخيم التغيرات في درجة حرارة القطب الشمالي.[110] يؤدي التضخيم القطبي أيضًا إلى ذوبان التربة الصقيعية، مما يؤدي إلى إطلاق غاز الميثان وثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.[111] تمتص النباتات البرية والمحيطات حوالي نصف انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي يتسبب فيها الإنسان.[112] على اليابسة، أدى ارتفاع ثاني أكسيد الكربون وموسم النمو الممتد إلى تحفيز نمو النبات. يؤدي تغير المناخ إلى زيادة حالات الجفاف وموجات الحرارة التي تمنع نمو النبات، مما يجعل من غير المؤكد ما إذا كان مصرف الكربون هذا سيستمر في النمو في المستقبل.[113] تحتوي التربة على كميات كبيرة من الكربون وقد تطلق بعضًا منها عند تسخينها.[114] كلما تمتص المحيطات المزيد من ثاني أكسيد الكربون والحرارة، ترتفع درجة حموضتها، ويتغير دورانها وتمتص العوالق النباتية كمية أقل من الكربون، مما يقلل من معدل امتصاص المحيطات للكربون في الغلاف الجوي.[115] يمكن أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة انبعاثات الميثان من الأراضي الرطبة والأنظمة البحرية وأنظمة المياه العذبة والتربة الصقيعية.[116]

الاحترار المستقبلي وميزانية الكربون

 
متوسط توقعات النماذج المناخية للفترة من 2081 إلى 2100 مقارنة بالفترة 1986-2005، في ظل سيناريوهات الانبعاثات المنخفضة والمرتفعة.

يعتمد الاحترار المستقبلي على نقاط القوة في ردود الفعل المناخية وعلى انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.[117] غالبًا ما يتم تقدير الأول باستخدام المناخذ المناخية المختلفة، التي طورتها مؤسسات علمية متعددة.[118] نموذج المناخ هو تمثيل للعمليات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية التي تؤثر على نظام المناخ.[119] تتضمن النماذج التغييرات في مدار الأرض والتغيرات التاريخية في نشاط الشمس والتأثير البركاني.[120] تحاول النماذج الحاسوبية إنتاج والتنبؤ بدورة المحيطات، والدورة السنوية للفصول، وتدفقات الكربون بين سطح الأرض والغلاف الجوي.[121] تتنبأ النماذج بارتفاعات مختلفة في درجات الحرارة في المستقبل لانبعاثات معينة من غازات الاحتباس الحراري؛ كما أنهم لا يتفقون تمامًا على قوة مختلف ردود الفعل على حساسية المناخ وحجم القصور الذاتي للنظام المناخي.[122] يتم اختبار الواقعية المادية للنماذج من خلال فحص قدرتها على محاكاة المناخات المعاصرة أو الماضية.[123] قللت النماذج السابقة من تقدير معدل انكماش القطب الشمالي[124] والتقليل من معدل زيادة هطول الأمطار.[125] تم التقليل من ارتفاع مستوى سطح البحر منذ عام 1990 في النماذج القديمة، لكن النماذج الحديثة تتفق جيدًا مع الملاحظات.[126] يشير التقييم الوطني للمناخ الذين نشرته الولايات المتحدة عام 2017 إلى أن "النماذج المناخية ربما لا تزال تقلل من شأنها أو تفتقد عمليات ردود الفعل ذات الصلة".[127]

يمكن استخدام العديد من مسارات التركيز التمثيلي (RCPs) كمدخلات لنماذج المناخ: "سيناريو التخفيف الصارم (RCP2.6)، وسيناريوهان وسيطان (RCP4.5 وRCP6.0) وسيناريو واحد مرتفع للغاية انبعاثات [غازات الدفيئة] (RCP8.5)".[128] تنظر RCPs فقط في تركيزات غازات الدفيئة، وبالتالي لا تشمل استجابة دورة الكربون.[129] تشير توقعات نماذج المناخ التي جرى تلخيصها في تقرير التقييم الخامس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) إلى أنه خلال القرن الحادي والعشرين، من المرجح أن ترتفع درجة حرارة سطح الأرض بمقدار 0.3 to 1.7 °م (0.5 to 3.1 °ف) في سيناريو معتدل، أو بمقدار 2.6 to 4.8 °م (4.7 to 8.6 °ف) في سيناريو متطرف، اعتمادًا على معدل انبعاثات غازات الدفيئة في المستقبل وعلى تأثيرات ردود الفعل على المناخ.[130]

 
أربعة مسارات تركيز محتملة في المستقبل، بما في ذلك ثاني أكسيد الكربون وغازات أخرى مكافئة لثاني أكسيد الكربون.

تضيف مجموعة فرعية من النماذج المناخية عوامل مجتمعية إلى نموذج مناخ فيزيائي بسيط. تحاكي هذه النماذج كيفية تأثير السكان والنمو الاقتصادي واستخدام الطاقة على-والتفاعل مع- المناخ المادي. باستخدام هذه المعلومات، يمكن لهذه النماذج إنتاج سيناريوهات لكيفية اختلاف انبعاثات غازات الدفيئة في المستقبل. ثم يتم استخدام هذا الناتج كمدخل لنماذج المناخ المادي لتوليد توقعات تغير المناخ.[131] في بعض السيناريوهات، تستمر الانبعاثات في الارتفاع على مدار القرن، بينما خفض البعض الآخر الانبعاثات.[132] موارد الوقود الأحفوري وفيرة للغاية بحيث لا يمكن الاعتماد على النقص للحد من انبعاثات الكربون في القرن الحادي والعشرين.[133] يمكن الجمع بين سيناريوهات الانبعاثات ونمذجة دورة الكربون للتنبؤ بكيفية تغير تركيزات غازات الدفيئة في الغلاف الجوي في المستقبل.[134] وفقًا لهذه النماذج المجمعة، بحلول عام 2100 قد يكون تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي منخفضًا حيث يصل إلى 380 أو قد يصل إلى 1400 جزء في المليون، اعتمادًا على السيناريو الاجتماعي والاقتصادي وسيناريو التخفيف.[135] يُحدد الكربون المتبقي ميزانية الانبعاثات من خلال نمذجة دورة الكربون وحساسية المناخ لغازات الدفيئة.[136] وفقًا لـ IPCC، يمكن الاحتفاظ بالاحترار العالمي أقل من 1.5 °م (2.7 °ف) مع فرصة التخفيض إلى الثلثين إذا كانت الانبعاثات بعد عام 2018 لا تتجاوز 420 أو 570 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون، اعتمادًا على كيفية تحديد درجة الحرارة العالمية بالضبط. هذا المقدار يتوافق مع 10 إلى 13 سنة من الانبعاثات الحالية. هناك شكوك كبيرة حول الميزانية؛ على سبيل المثال ، قد يكون 100 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون أصغر بسبب إطلاق غاز الميثان من التربة الصقيعية والأراضي الرطبة.[137]

الآثار

البيئة الطبيعية

 
إعادة إنشاء تاريخية لمستوى سطح البحر والتوقعات حتى عام 2100 نُشر في عام 2017 بواسطة برنامج أبحاث التغيير العالمي بالولايات المتحدة [138]

الآثار البيئية لتغير المناخ واسعة النطاق وبعيدة المدى، وتؤثر على المحيطات والجليد والطقس. قد تحدث التغيرات بشكل تدريجي أو سريع. يأتي الدليل على هذه التأثيرات من دراسة تغير المناخ في الماضي، ومن النمذجة، ومن الملاحظات الحديثة.[139] منذ الخمسينيات، ظهر الجفاف وموجات الحر في وقت واحد مع زيادة الوتيرة.[140] زادت الأحداث شديدة الرطوبة أو الجفاف خلال فترة الرياح الموسمية في الهند وشرق آسيا.[141] الحد الأقصى لسرعة هطول الأمطار والرياح من من المرجح أن تزداد الأعاصير والأعاصير.[8]

ارتفاع مستوى سطح البحر في العالم نتيجة ذوبان الجليد، وذوبان الغطاء الجليدي في گرينلاند وأنتاركتيكا، والتوسع الحراري. بين عامي 1993 و2017، زاد الارتفاع بمرور الوقت، بمتوسط گرينلاند 3.1 ± 0.3 مم سنوياً.[142] خلال القرن الحادي والعشرين ، تتوقع الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أنه في سيناريو الانبعاثات المرتفعة للغاية يمكن أن يرتفع مستوى سطح البحر بمقدار 61-110 سم.[143] يؤدي ارتفاع درجة حرارة المحيطات إلى تقويض وتهديد بفصل منافذ الأنهار الجليدية في القطب الجنوبي، مما يهدد بحدوث ذوبان كبير للغطاء الجليدي[144] وإمكانية ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار مترين بحلول عام 2100 في ظل الانبعاثات العالية.[145]

أدى تغير المناخ إلى عقود من انكماش وتقلص الجليد البحري في القطب الشمالي، مما جعله عرضة للتغيرات الجوية غير الطبيعية.[146] بينما يُتوقع أن يكون الصيف الخالي من الجليد نادرًا عند درجة احترار 1.5 °م (2.7 °ف)، إلا أنه من المقرر أن يحدث مرة كل ثلاث إلى عشر سنوات عند مستوى احترار 2.0 °م (3.6 °ف).[147] أدت التركيزات العالية من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى تغيرات في كيمياء المحيط. تؤدي الزيادة في ثاني أكسيد الكربون المذاب إلى تحمض المحيطات.[148] بالإضافة إلى ذلك، فإن انخفاض مستويات الأكسجين حيث يكون الأكسجين أقل قابلية للذوبان في الماء الأكثر دفئًا،[149] مع توسع المناطق الميتة ناقصة التأكسج نتيجة لتكاثر الطحالب الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة، وارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون، وإزالة الأكسجين من المحيطات، و التخثث.[150]

نقاط التحول والتأثيرات طويلة المدى

كلما زادت كمية الاحترار العالمي، زاد خطر المرور عبر "نقاط التحول"، وهي عتبات لا يمكن بعدها تجنب تأثيرات معينة حتى لو تم تخفيض درجات الحرارة.[151] ومن الأمثلة على ذلك انهيار غرب أنتاركتيكا والصفائح الجليدية في گرينلاند، حيث قد يؤدي ارتفاع درجة الحرارة 1.5 to 2.0 °م (2.7 to 3.6 °ف) إلى ذوبان الصفائح الجليدية، على الرغم من أن النطاق الزمني للذوبان غير مؤكد ويعتمد على الاحترار المستقبلي.[152][14] يمكن أن تحدث بعض التغييرات واسعة النطاق خلال فترة زمنية قصيرة، مثل الانهيار في دوران الانقلاب في خط الطول الأطلسي،[153] التي من شأنها أن تؤدي إلى تغيرات مناخية كبيرة في شمال الأطلسي وأوروبا وأمريكا الشمالية.[154]

تشمل التأثيرات طويلة المدى لتغير المناخ ذوبان الجليد المتزايد، واحترار المحيطات، وارتفاع مستوى سطح البحر، وتحمض المحيطات. في النطاق الزمني الممتد من قرون إلى آلاف السنين، سيتم تحديد حجم تغير المناخ بشكل أساسي من خلال انبعاثات ثاني أكسيد الكربون البشرية.[155] ويرجع ذلك إلى عمر ثاني أكسيد الكربون الطويل في الغلاف الجوي.[155] يعتبر امتصاص المحيطات لثاني أكسيد الكربون بطيئًا بدرجة كافية بحيث يستمر تحمض المحيطات لمئات إلى آلاف السنين.[156] وتشير التقديرات إلى أن هذه الانبعاثات قد أطالت أمد الفترة بين الجليدية الحالية بما لا يقل عن 100000 سنة.[157] سيستمر ارتفاع مستوى سطح البحر على مدى عدة قرون، مع الارتفاع التقديري بمقدار 2.3 مترs per درجة مئوية (4.2 قدم/°ف) بعد 2000 عام.[158]

الطبيعة والحياة البرية

دفع الاحترار الأخير العديد من أنواع الكائنات الأرضية وأنواع المياه العذبة نحو القطب ونحو ارتفاعات أعلى.[159] أدى ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وامتداد موسم النمو إلى تخضير العالم، بينما أدت موجات الحر والجفاف إلى خفض إنتاجية النظام البيئي في بعض المناطق. التوازن المستقبلي لهذه التأثيرات المتعارضة غير واضح. [160] ساهم تغير المناخ في توسع المناطق المناخية الأكثر جفافاً، مثل توسع الصحاري في المناطق شبه الاستوائية.[161] إن حجم وسرعة الاحتباس الحراري يجعل التغيرات المفاجئة في النظم البيئية أكثر احتمالاً.[162] بشكل عام، من المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى انقراض العديد من الأنواع.[163]

تسخن المحيطات بشكل أبطأ من درجة حرارة الأرض، لكن هاجرت النباتات والحيوانات في المحيطات نحو القطبين الأكثر برودة أسرع من الأنواع الموجودة على اليابسة.[164] تمامًا كما هو الحال على اليابسة، تحدث موجات الحرارة في المحيط بشكل متكرر بسبب تغير المناخ، مع وجود آثار ضارة على مجموعة واسعة من الكائنات الحية مثل الشعاب المرجانية، أعشابا لبحر، والطيور البحرية.[165] يؤثر تحمض المحيطات على الكائنات الحية التي تنتج أصدافًا وهياكل عظمية، مثل بلح البحر والبرنقيل والشعاب المرجانية؛ شهدت الشعاب المرجانية تبيض واسع النطاق بعد موجات الحرارة.[166] تكاثر الطحالب الضار الذي يعززه تغير المناخ وزيادة المغذيات يسبب نقص الأكسجين، وتعطيل الشبكة الغذائية ونفوق أعداد كبيرة من الحياة البحرية.[167] تتعرض النظم البيئية الساحلية لضغط خاص، حيث اختفى ما يقرب من نصف الأراضي الرطبة نتيجة لتغير المناخ والآثار البشرية الأخرى.[168]

آثار تغير المناخ على البيئة

البشر

تم اكتشاف تأثيرات تغير المناخ على البشر، في الغالب بسبب الاحترار والتغيرات في هطول الأمطار، في جميع أنحاء العالم. يمكن ملاحظة التأثيرات الإقليمية لتغير المناخ الآن في جميع القارات وعبر مناطق المحيط،[173]، تواجه المناطق الأقل نموًا، الواقعة على خطوط عرض منخفضة، أكبر المخاطر.[174] سيؤدي الانبعاث المستمر لغازات الدفيئة إلى مزيد من الاحترار وتغيرات طويلة الأمد في نظام المناخ، مع احتمال "تأثيرات شديدة وواسعة الانتشار ولا رجعة فيها" على كل من الناس والنظم البيئية.[175] إن مخاطر تغير المناخ موزعة بشكل غير متساو، ولكنها بشكل عام أكبر بالنسبة للأشخاص المحرومين في البلدان النامية والمتقدمة.[176]

الغذاء والصحة

تشمل الآثار الصحية كلا من الآثار المباشرة للطقس القاسي، مما يؤدي إلى الإصابة وفقدان الأرواح،[177] فضلاً عن الآثار غير المباشرة، مثل نقص التغذية الناجمة عن فشل المحاصيل.[178] تنتقل الأمراض المعدية المختلفة بسهولة أكبر في المناخ الأكثر دفئًا، مثل حمى الضنك، التي تصيب الأطفال بشدة، والملاريا.[179] الأطفال الصغار هم الأكثر عرضة لنقص التغذية، ومعهم كبار السن، للحرارة الشديدة. [180] قدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) أنه بين عامي 2030 و2050، من المتوقع أن يتسبب تغير المناخ في حدوث ما يقرب من 250000 حالة وفاة إضافية سنويًا بسبب التعرض للحرارة لدى كبار السن، وزيادة أمراض الإسهال والملاريا وحمى الضنك، الفيضانات الساحلية، ونقص التغذية في مرحلة الطفولة.[181] من المتوقع أن يزيد عدد الوفيات الإضافية بين البالغين عن 500000 سنويًا بحلول عام 2050 بسبب انخفاض توافر الغذاء وجودته.[182] تشمل المخاطر الصحية الرئيسية الأخرى المرتبطة بتغير المناخ جودة الهواء والماء.[183] صنفت منظمة الصحة العالمية التأثيرات البشرية الناجمة عن تغير المناخ على أنها أكبر تهديد للصحة العالمية في القرن الحادي والعشرين.[184] يؤثر تغير المناخ على الأمن الغذائي وقد تسبب في انخفاض متوسط الغلات العالمية من الذرة والقمح وفول الصويا بين عامي 1981 و2010.[185] يمكن أن يؤدي الاحترار المستقبلي إلى تقليل الغلة العالمية للمحاصيل الرئيسية.[186] من المحتمل أن تتأثر إنتاج المحاصيل سلبًا في بلدان خطوط العرض المنخفضة، بينما قد تكون التأثيرات في خطوط العرض الشمالية إيجابية أو سلبية.[187] ما يصل إلى 183 مليون شخص إضافي في جميع أنحاء العالم، لا سيما ذوي الدخل المنخفض، معرضون لخطر الجوع نتيجة لهذه الآثار.[188] تؤثر تأثيرات الاحترار على المحيطات على الأرصدة السمكية، مع انخفاض عالمي في الحد الأقصى المحتمل للصيد. فقط الأسهم القطبية تظهر إمكانات متزايدة.[189] المناطق التي تعتمد على المياه الجليدية، والمناطق الجافة بالفعل، والجزر الصغيرة معرضة بشكل متزايد لخطر الإجهاد المائي بسبب تغير المناخ.[190]

المعيشة

تم التقليل من الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تغير المناخ، وقد تكون شديدة، مع احتمال أن تكون أحداث خطر الذيل كارثية.[191] من المحتمل أن يكون تغير المناخ قد أدى بالفعل إلى زيادة عدم المساواة الاقتصادية العالمية، ومن المتوقع أن يستمر في ذلك.[192] من المتوقع حدوث معظم الآثار الشديدة في أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب شرق آسيا، حيث يتفاقم الفقر الحالي بالفعل.[193] يقدر البنك الدولي أن تغير المناخ يمكن أن يدفع أكثر من 120 مليون شخص إلى الفقر بحلول عام 2030. [194] لوحظ أن التفاوتات الحالية بين الرجال والنسا ، وبين الأغنياء والفقراء، وبين الأعراق المختلفة تزداد سوءًا نتيجة لتقلب المناخ وتغيره.[195] خلص الخبراء إلى استنباط أن دور تغير المناخ في النزاع المسلح كان صغيرًا مقارنة بعوامل مثل عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية وقدرات الدولة ، ولكن الاحترار في المستقبل سيجلب مخاطر متزايدة.[196]

تتعرض الجزر المنخفضة والمجتمعات الساحلية للتهديد من خلال الأخطار التي يشكلها ارتفاع مستوى سطح البحر ، مثل الفيضانات والغرق الدائم. [197] قد يؤدي ذلك إلى انعدام الجنسية للسكان في الدول-الجزر، مثل جزر المالديڤ وتوڤالو.[198] في بعض المناطق ، قد يكون ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة شديدًا جدًا على البشر للتكيف معه. [199] مع تغير المناخ في أسوأ الأحوال، تتوقع النماذج أن ثلث البشرية تقريبًا قد تعيش في المناخات شديدة الحرارة وغير الصالحة للسكن، على غرار المناخ الحالي الموجود بشكل رئيسي في الصحراء.[200] يمكن أن تؤدي هذه العوامل، بالإضافة إلى الظواهر الجوية المتطرفة، إلى حدوث الهجرة البيئية، داخل البلدان وفيما بينها.[201] من المتوقع أن يزداد نزوح الأشخاص نتيجة لتكرار الطقس المتطرف، وارتفاع مستوى سطح البحر، والصراع الناشئ عن زيادة المنافسة على الموارد الطبيعية. قد يؤدي تغير المناخ أيضًا إلى زيادة نقاط الضعف، مما يؤدي إلى "السكان المحاصرين" في بعض المناطق غير القادرين على التنقل بسبب نقص الموارد.[202]

آثار تغير المناخ على الأشخاص

الاستجابات: التخفيف والتكيف

التخفيف

 
سيناريوهات انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية. إذا حققت جميع البلدان تعهداتها الحالية بموجب اتفاقية پاريس، فإن متوسط الاحترار بحلول عام 2100 سيظل يتجاوز بشكل كبير هدف 2 درجة مئوية كحد أقصى الذي حددته الاتفاقية.

يمكن التخفيف من آثار تغير المناخ عن طريق تقليل انبعاثات غازات الدفيئة وتعزيز المصارف التي تمتص غازات الدفيئة من الغلاف الجوي.[208] من أجل الحد من الاحترار العالمي إلى أقل من 1.5 درجة مئوية مع احتمالية عالية للنجاح، يجب أن تكون انبعاثات غازات الدفيئة العالمية صافي صفر بحلول عام 2050، أو بحلول عام 2070 بدرجة 2 درجة مئوية كما هو مستهدف.[209] ويتطلب هذا تغيرات منهجية بعيدة المدى على نطاق غير مسبوق في مجالات الطاقة والأراضي والمدن والنقل والمباني والصناعة.[210] غالبًا ما تصف السيناريوهات التي تقصر الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية الوصول إلى صافي الانبعاثات السلبية في مرحلة ما.[211] لإحراز تقدم نحو هدف الحد من الاحترار إلى درجتين مئويتين، يقدر برنامج الأمم المتحدة للبيئة أنه في غضون العقد المقبل، تحتاج البلدان إلى مضاعفة مقدار التخفيضات التي التزمت بها في اتفاقيات پاريس؛ مطلوب مستوى أكبر من التخفيض لتحقيق هدف 1.5 درجة مئوية.[212]

على الرغم من عدم وجود مسار واحد للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري للوصول إلى 1.5 or 2.0 °م (2.7 or 3.6 °ف)، تشهد معظم السيناريوهات والاستراتيجيات زيادة كبيرة في استخدام الطاقة المتجددة بالاقتران مع زيادة تدابير كفاءة الطاقة لتوليد التخفيضات اللازمة لغازات الدفيئة.[213] لتقليل الضغوط على النظم البيئية وتعزيز قدراتها على حبس الكربون، ستكون التغييرات ضرورية أيضًا في قطاعات مثل الغابات والزراعة.[214]

النهج الأخرى للتخفيف من تغير المناخ تنطوي على مستوى أعلى من المخاطر. السيناريوهات التي تقصر الاحترار العالمي على 1.5 درجة مئوية عادةً ما تتوقع الاستخدام الواسع النطاق لطرق إزالة ثاني أكسيد الكربون على مدار القرن الحادي والعشرين.[215] ومع ذلك، هناك مخاوف بشأن الاعتماد المفرط على هذه التقنيات، فضلاً عن الآثار البيئية المحتملة.[216] كما أستكشفت طرق إدارة الإشعاع الشمسي (SRM) كمكمل محتمل للتخفيضات الكبيرة في الانبعاثات. ومع ذلك، ستثير SRM قضايا أخلاقية وقانونية كبيرة، والمخاطر غير مفهومة بشكل جيد.[217]

الطاقة النظيفة

 
يظل الفحم والنفط والغاز الطبيعي مصادر الطاقة العالمية الأولية حتى مع التزايد السريع في بدء استخدام مصادر الطاقة المتجددة.[218]
 
القطاعات الاقتصادية ذات المساهمات الأكبر في غازات الدفيئة لديها مصلحة أكبر في سياسات تغير المناخ.

تشير سيناريوهات إزالة الكربون طويلة الأجل إلى استثمار سريع وكبير للطاقة المتجددة،[219] والتي تتضمن الطاقة الشمسية، طاقة الرياح، الطاقة الحيوية، الطاقة الحرارية الأرضية، والطاقة الكهرومائية.[220] استحوذ الوقود الأحفوري على 80٪ من طاقة العالم في عام 2018، بينما تم تقسيم الحصة المتبقية بين الطاقة النووية ومصادر الطاقة المتجددة؛[221] ومن المتوقع أن يتغير هذا المزيج بشكل كبير خلال الثلاثين عامًا القادمة.[213] شهدت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح نموًا وتقدمًا كبيرًا خلال السنوات القليلة الماضية؛ الطاقة الشمسية الكهروضوئية وطاقة الرياح هي أرخص أشكال إضافة لقدرات جديدة لتوليد الطاقة في معظم البلدان. [222] مثلت مصادر الطاقة المتجددة 75٪ من إجمالي توليد الكهرباء الجديد المثبتة في عام 2019، حيث شكلت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح كل هذه الكمية تقريبًا.[223] وفي الوقت نفسه، تزداد تكاليف الطاقة النووية وسط ركود حصة الطاقة، بحيث أصبح توليد الطاقة النووية الآن أكثر تكلفة بعدة مرات لكل ميجاواط/ساعة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية.[224]

لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، ستصبح الطاقة المتجددة الشكل السائد لتوليد الكهرباء، حيث سترتفع إلى 85٪ أو أكثر بحلول عام 2050 في بعض السيناريوهات. سوف يرتفع استخدام الكهرباء لاحتياجات أخرى، مثل التدفئة، إلى النقطة التي تصبح فيها الكهرباء أكبر شكل من أشكال إمدادات الطاقة الإجمالية.[225] Investment in coal would be eliminated and coal use nearly phased out by 2050.[226]

في مجال النقل، تتصور السيناريوهات زيادات حادة في حصة السوق من السيارات الكهربائية، واستبدال الوقود منخفض الكربون لأنماط النقل الأخرى مثل الشحن.[227] سيزال الكربون بشكل متزايد من تدفئة المباني باستخدام تقنيات مثل المضخات الحرارية. [228]

هناك عقبات أمام التطور السريع المستمر لمصادر الطاقة المتجددة. بالنسبة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح، يتمثل التحدي الرئيسي في التقطع والتغير الموسمي. تقليديًا، تم استخدام السدود المائية مع الخزانات ومحطات الطاقة التقليدية عندما يكون إنتاج الطاقة المتغير منخفضًا. يمكن أيضًا مواجهة التقطع من خلال مرونة الطلب، ومن خلال توسيع تخزين البطاريات وناقل الحركة طويل المدى لتسهيل تقلبات المخرجات المتجددة عبر مناطق جغرافية أوسع.[219] Some environmental and land use concerns have been associated with large solar and wind projects,[229] في حين أن الطاقة الحيوية غالبًا لا تكون محايدة للكربون وقد يكون لها عواقب سلبية على الأمن الغذائي.[230] تباطأ نمو الطاقة الكهرومائية ومن المقرر أن يتراجع أكثر بسبب المخاوف بشأن الآثار الاجتماعية والبيئية.[231]

تعمل الطاقة النظيفة على تحسين صحة الإنسان عن طريق الحد من تغير المناخ ولها فائدة على المدى القريب تتمثل في الحد من وفيات تلوث الهواء،[232] والتي قُدرت بـ 7 ملايين سنويًا في عام 2016.[233] يمكن أن يؤدي تحقيق أهداف اتفاقية پاريس التي تقصر الاحترار إلى 2 درجة مئوية إلى إنقاذ حوالي مليون من هؤلاء الأرواح سنويًا بحلول عام 2050 ، في حين أن الحد من الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية يمكن أن يوفر الملايين ويزيد في نفس الوقت أمن الطاقة وتقليل الفقر.[234]

كفاءة الطاقة

يعد تقليل الطلب على الطاقة سمة رئيسية أخرى لسيناريوهات وخطط إزالة الكربون.[235] بالإضافة إلى تقليل الانبعاثات بشكل مباشر، توفر تدابير خفض الطلب على الطاقة مزيدًا من المرونة لتطوير الطاقة منخفضة الكربون، والمساعدة في إدارة شبكة الكهرباء، وتقليل تطوير البنية التحتية كثيفة الكربون.[236] على مدى العقود القليلة القادمة، ستكون هناك حاجة إلى زيادات كبيرة في الاستثمار في كفاءة الطاقة لتحقيق هذه التخفيضات، مقارنة بالمستوى المتوقع للاستثمار في الطاقة المتجددة.[237] ومع ذلك، فإن العديد من التغييرات ذات الصلة بكوڤيد-19 في أنماط استخدام الطاقة، والاستثمارات في كفاءة الطاقة، والتمويل جعلت التنبؤات لهذا العقد أكثر صعوبة وغير مؤكدة.[238]

تختلف استراتيجيات الكفاءة لخفض الطلب على الطاقة حسب القطاع. في مجال النقل، يمكن تحقيق المكاسب من خلال تحويل الركاب والشحن إلى وسائل سفر أكثر كفاءة، مثل الحافلات والقطارات، وزيادة استخدام المركبات الكهربائية.[239]

تشمل الاستراتيجيات الصناعية لتقليل الطلب على الطاقة زيادة كفاءة الطاقة لأنظمة التدفئة والمحركات، وتصميم منتجات أقل استهلاكًا للطاقة، وزيادة عمر المنتج.[240] في قطاع البناء، ينصب التركيز على التصميم الأفضل للمباني الجديدة، ودمج مستويات أعلى من كفاءة الطاقة في تقنيات التعديل التحديثي للهياكل القائمة.[241] بالإضافة إلى إزالة الكربون من استخدام الطاقة، يمكن أن يؤدي استخدام تقنيات مثل المضخات الحرارية أيضًا إلى زيادة كفاءة طاقة المبنى.[242]

الزراعة والصناعة

تواجه الزراعة والغابات تحديًا ثلاثيًا يتمثل في الحد من انبعاثات غازات الدفيئة، ومنع تحويل المزيد من الغابات إلى أراضٍ زراعية، وتلبية الزيادات في الطلب العالمي على الغذاء.[243] يمكن لمجموعة من الإجراءات أن تقلل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري القائمة على الزراعة/الغابات بنسبة 66٪ عن مستويات عام 2010 من خلال تقليل النمو في الطلب على المنتجات الغذائية وغيرها من المنتجات الزراعية، وزيادة إنتاجية الأراضي، وحماية الغابات واستعادتها، وتقليل انبعاثات غازات الدفيئة من الإنتاج الزراعي.[244]

بالإضافة إلى تدابير خفض الطلب الصناعي المذكورة سابقًا، فإن إنتاج الصلب والأسمنت، وهما مسؤولان معًا عن حوالي 13٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصناعية، يمثل تحديات خاصة. في هذه الصناعات، تلعب المواد كثيفة الكربون مثل فحم الكوك والجير دورًا أساسيًا في عملية الإنتاج. يتطلب تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون هنا جهودًا مدفوعة بالأبحاث تهدف إلى إزالة الكربون من كيمياء هذه العمليات.[245]

عزل الكربون

 
امتصت معظم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بواسطة مصارف الكربون، بما في ذلك نمو النباتات، وامتصاص التربة، وامتصاص المحيطات (ميزانية الكربون العالمية 2020).

يمكن تحسين مصارف الكربون الطبيعية لعزل كميات أكبر بكثير من ثاني أكسيد الكربون بما يتجاوز المستويات الطبيعية.[246]

تعد إعادة التحريج وغرس الأشجار في الأراضي غير الحرجية من بين تقنيات العزل الأكثر نضجًا، على الرغم من أنها تثير مخاوف تتعلق بالأمن الغذائي. عزل كربون التربة وعزل الكربون الساحلي خيارات أقل فهماً.[247] جدوى طرق الانبعاثات السلبية الأرضية للتخفيف غير مؤكدة في النماذج؛ وصفت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ استراتيجيات التخفيف المبنية عليها بأنها محفوفة بالمخاطر.[248]

عندما يستمر إنتاج الطاقة أو الصناعات الثقيلة المنتجة لثاني أكسيد الكربون بكثافة في إنتاج نفايات ثاني أكسيد الكربون، يمكن التقاط الغاز وتخزينه بدلاً من إطلاقه في الغلاف الجوي. على الرغم من أن استخدامه الحالي محدود من حيث الحجم وباهظ التكلفة،[249] قد يكون احتجاز الكربون وتخزينه (CCS) قادرًا على لعب دور مهم في الحد من انبعاثات ثاني اكسيد الكربون بحلول منتصف القرن. [250] يمكن أن تؤدي هذه التقنية، جنبًا إلى جنب مع إنتاج الطاقة الحيوية (BECCS) إلى انبعاثات سلبية صافية، حيث تكون كمية غازات الدفيئة التي يتم إطلاقها في الغلاف الجوي أقل من الكمية المحتجزة أو المخزنة في وقود الطاقة الحيوية.[251] لا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت تقنيات إزالة ثاني أكسيد الكربون، مثل BECCS، ستكون قادرة على لعب دور كبير في الحد من الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية، وقرارات السياسة القائمة على الاعتماد على إزالة ثاني أكسيد الكربون تزيد من خطر زيادة الاحتباس الحراري إلى ما بعد الأهداف الدولية.[252]

التكيف

التكيف هو "عملية التكيف مع التغيرات الحالية أو المتوقعة في المناخ وآثارها".[253] وبدون التخفيف الإضافي لا يمكن للتكيف أن يتجنب مخاطر الآثار "الشديدة والواسعة الانتشار والتي لا رجعة فيها" .[254] يتطلب تغير المناخ الأكثر حدة المزيد من التكيف التحويلي، والذي يمكن أن يكون باهظ التكلفة.[253] إن قدرة البشر وإمكاناتهم على التكيف، المسماة "القدرة على التكيف"، موزعة بشكل غير متساو عبر مختلف المناطق والسكان، والبلدان النامية لديها عدد أقل بشكل عام.[255] شهد العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين زيادة في القدرة على التكيف في معظم البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل مع تحسين الوصول إلى الصرف الصحي الأساسي والكهرباء ، لكن التقدم بطيء. نفذت العديد من البلدان سياسات التكيف. ومع ذلك، هناك فجوة كبيرة بين التمويل الضروري والمتاح.[256]

يتألف التكيف مع ارتفاع مستوى سطح البحر من تجنب المناطق المعرضة للخطر، وتعلم العيش مع زيادة الفيضانات، والحماية، وإذا لزم الأمر، الخيار الأكثر تحويلاً لتراجع منظم.[257] هناك حواجز اقتصادية للتخفيف من تأثير الحرارة الخطير: تجنب العمل الشاق أو استخدام تكييف الهواء الخاص غير ممكن للجميع.[258] في الزراعة، تشمل خيارات التكيف التحول إلى أنظمة غذائية أكثر استدامة، والتنويع، والتحكم في التعرية، والتحسينات الجينية لزيادة تحمل المناخ المتغير.[259] يسمح التأمين بتقاسم المخاطر، ولكن غالبًا ما يصعب الحصول عليه للأشخاص ذوي الدخل المنخفض.[260] يمكن أن يقلل التعليم والهجرة ونظام الإنذار المبكر من قابلية التأثر بالمناخ.[261]

تكيف النظم البيئية مع تغير المناخ، وهي عملية يمكن أن يدعمها التدخل البشري. تشمل الاستجابات المحتملة زيادة الترابط بين النظم البيئية، مما يسمح للأنواع بالهجرة إلى ظروف مناخية أكثر ملاءمة وإعادة توطين الأنواع. تساعد حماية واستعادة المناطق الطبيعية وشبه الطبيعية في بناء المرونة، مما يسهل على النظم البيئية التكيف. العديد من الإجراءات التي تعزز التكيف في النظم البيئية، تساعد أيضًا البشر على التكيف من خلال التكيف القائم على النظام البيئي. على سبيل المثال، استعادة أنظمة الحرائق الطبيعية تجعل الحرائق الكارثية أقل احتمالية، وتقلل من تعرض الإنسان لها. يتيح إعطاء الأنهار مساحة أكبر لتخزين المزيد من المياه في النظام الطبيعي ، مما يقلل من مخاطر الفيضانات. تعمل الغابات المستعادة كمصرف للكربون، لكن غرس الأشجار في مناطق غير مناسبة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التأثيرات المناخية.[262]

هناك بعض التآزر والمفاضلات بين التكيف والتخفيف. غالبًا ما تقدم تدابير التكيف فوائد قصيرة الأجل، في حين أن التخفيف له فوائد طويلة الأجل.[263] تسمح زيادة استخدام تكييف الهواء للناس بالتعامل بشكل أفضل مع الحرارة، ولكنها تزيد من الطلب على الطاقة. قد يؤدي ميثاق التنمية الحضرية إلى تقليل الانبعاثات من النقل والبناء. في الوقت نفسه، قد يزيد من تأثير الجزر الحرارية الحضرية، مما يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة وزيادة التعرض.[264] لزيادة الإنتاجية الغذائية فوائد كبيرة لكل من التكيف والتخفيف.[265]

السياسات

 
يصنف مؤشر أداء تغير المناخ البلدان حسب انبعاثات غازات الدفيئة (40٪ من النقاط)، والطاقة المتجددة (20٪)، واستخدام الطاقة (20٪)، وسياسة المناخ (20٪).
██ مرتفع ██ متوسط ██ منخفض ██ منخفض للغاية

عادةً ما تكون البلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ مسؤولة عن حصة صغيرة من الانبعاثات العالمية، مما يثير تساؤلات حول العدالة والإنصاف.[266] يرتبط تغير المناخ ارتباطًا وثيقًا بالتنمية المستدامة. إن الحد من ظاهرة الاحترار العالمي يجعل من السهل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مثل القضاء على الفقر والحد من عدم المساواة. العلاقة بين الاثنين معترف بها في هدف التنمية المستدامة 13 وهو "اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ وآثاره".[267] تتآزر الأهداف المتعلقة بالغذاء والمياه النظيفة وحماية النظام البيئي مع التخفيف من حدة تغير المناخ.[268]

إن الجغرافيا السياسية لتغير المناخ معقدة وغالبًا ما يتم تأطيرها على أنها مشكلة المتسابق المجاني، حيث تستفيد جميع البلدان من التخفيف الذي تقوم به البلدان الأخرى، لكن الدول الفردية ستخسر من الاستثمار في الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون بحد ذاته. تم تحدي هذا التأطير. على سبيل المثال، الفوائد من حيث الصحة العامة والتحسينات البيئية المحلية للتخلص التدريجي من الفحم تتجاوز التكاليف في جميع المناطق تقريبًا.[269] حجة أخرى ضد هذا التأطير هي أن المستوردين الصافين للوقود الأحفوري يفوزون اقتصاديًا من التحول، مما يدفع المصدرين الصافين لمواجهة الأصول المحصورة: الوقود الأحفوري الذي لا يمكنهم بيعه.[270]

الخيارات السياسية

تستخدم مجموعة واسعة من السياسات والتنظيمات والقوانين للحد من غازات الدفيئة. يشمل تسعير الكربون آليات ضريبة الكربون وأنظمة تداول الانبعاثات.[271] اعتبارًا من 2019، يغطي تسعير الكربون حوالي 20٪ من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية.[272] وصل دعم الوقود الأحفوري العالمي المباشر إلى 319 مليار دولار في عام 2017، و5.2 تريليون دولار عندما يتم تسعير التكاليف غير المباشرة مثل تلوث الهواء.[273] يمكن أن يؤدي إنهاء ذلك إلى انخفاض بنسبة 28٪ في انبعاثات الكربون العالمية وتقليل نسبة الوفيات الناتجة عن تلوث الهواء بنسبة 46٪.[274] يمكن أيضًا إعادة توجيه الإعانات لدعم الانتقال إلى الطاقة النظيفة.[275] تتضمن الأساليب الإرشادية التي يمكن أن تقلل من غازات الدفيئة معايير كفاءة المركبات ومعايير الوقود المتجدد وأنظمة تلوث الهواء في الصناعات الثقيلة.[276] سُن معيار المحفظة المتجددة في العديد من البلدان التي تتطلب من المرافق زيادة النسبة المئوية للكهرباء التي تولدها من مصادر متجددة.[277]

مع تقليل استخدام الوقود الأحفوري، هناك اعتبارات انتقال عادل تتعلق بالتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تنشأ. مثال على ذلك هو توظيف العمال في الصناعات المتضررة، إلى جانب رفاهية المجتمعات الأوسع المعنية.[278] اعتبارات العدالة المناخية، مثل الاعتبارات التي تواجه السكان الأصليون في القطب الشمالي،[279] جانب مهم آخر لسياسات التخفيف.[280]

اتفاقيات المناخ الدولية

 
منذ عام 2000، تجاوزت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المتزايدة في الصين وبقية العالم إنتاج الولايات المتحدة وأوروبا.[281]
 
لكل شخص، تنتج الولايات المتحدة ثاني أكسيد الكربون بمعدل أسرع بكثير من المناطق الأولية الأخرى.[281]

جميع دول العالم تقريبًا أطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ 1994 (UNFCCC).[282] الهدف من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ هو منع التدخل البشري الخطير في نظام المناخ.[283] كما هو مذكور في الاتفاقية، يتطلب هذا استقرار تركيزات غازات الدفيئة في الغلاف الجوي عند مستوى يمكن أن تتكيف فيه النظم البيئية بشكل طبيعي مع تغير المناخ، ولا يتعرض إنتاج الغذاء للخطر، ويمكن أن يستمر التنمية الاقتصادية.[284] ارتفعت الانبعاثات العالمية منذ التوقيع على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والتي لا تقيد بالفعل الانبعاثات ولكنها توفر إطارًا للپروتوكولات التي تفعل ذلك.[76] تعد المؤتمرات السنوية للأمم المتحدة مرحلة مفاوضات عالمية.[285]

ومدد پروتوكول كيوتو لعام 1997 اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وتضمن التزامات ملزمة قانونًا لمعظم البلدان المتقدمة للحد من انبعاثاتها،[286] أثناء مفاوضات پروتوكول كيوتو، ضغطت مجموعة 77 (التي تمثل البلدان النامية) من أجل تفويض يتطلب من البلدان المتقدمة "[تولي] القيادة" في تقليل انبعاثاتها،[287] نظرًا لأن البلدان المتقدمة ساهمت بأكبر قدر في تراكم غازات الدفيئة في الغلاف الجوي، وبما أن انبعاثات الفرد لا تزال منخفضة نسبيًا في البلدان النامية وستزداد انبعاثات البلدان النامية لتلبية احتياجاتها الإنمائية.[288]

كان ينظر لاتفاقية كوپنهاگن 2009 على نطاق واسع على أنه مخيب للآمال بسبب أهدافه المنخفضة، ورفضته الدول الفقيرة بما في ذلك مجموعة الـ 77.[289] تهدف الأطراف المنتسبة إلى الحد من الزيادة في متوسط درجة الحرارة العالمية إلى أقل من 2.0 °م (3.6 °ف).[290] حدد الاتفاق هدف إرسال 100 مليار دولار سنويًا إلى البلدان النامية للمساعدة في التخفيف والتكيف بحلول عام 2020، واقترح إنشاء صندوق المناخ الأخضر.[291] اعتباراً من عام 2020، فشل الصندوق في الوصول إلى هدفه المتوقع، ويخاطر بتقلص تمويله.[292]

في عام 2015، تفاوضت جميع دول الأمم المتحدة على اتفاقية پاريس، التي تهدف إلى إبقاء الاحترار العالمي أقل بكثير من 1.5 °م (2.7 °ف) وتحتوي على هدف طموح يتمثل في الحفاظ على الاحترار تحت 1.5 °م.[293] حلت الاتفاقية محل پروتوكول كيوتو. على عكس پروتوكول كيوتو، لم يتم تحديد أهداف ملزمة للانبعاثات في اتفاقية پاريس. بدلاً من ذلك، أصبح إجراء التحديد المنتظم لأهداف أكثر طموحًا وإعادة تقييم هذه الأهداف كل خمس سنوات ملزمًا.[294] وجددت اتفاقية پاريس التأكيد على وجوب دعم البلدان النامية مالياً.[295] اعتباراً من فبراير 2021، وقعت 194 دولة والاتحاد الأوروپي على المعاهدة وصدقت أو انضمت 188 دولة إلى الاتفاقية.[296]

ربما كان پروتوكول مونتريال لعام 1987، وهو اتفاق دولي لوقف انبعاث الغازات المستنفدة للأوزون، أكثر فعالية في الحد من انبعاثات غازات الدفيئة من پروتوكول كيوتو المصمم خصيصًا للقيام بذلك.[297] يهدف تعديل كيگالي 2016 لپروتوكول مونتريال إلى تقليل انبعاثات الهيدروفلوروكربون، وهي مجموعة من غازات الدفيئة القوية التي كانت بمثابة بديل للغازات المحظورة المستنفدة للأوزون. وقد عزز هذا من جعل پروتوكول مونتريال اتفاقية أقوى ضد تغير المناخ.[298]

الاستجابات الوطنية

في عام 2019، أصبح برلمان المملكة المتحدة أول حكومة وطنية في العالم تعلن رسميًا حالة الطوارئ المناخية.[299]وحذت دول أخرى و ولايات قضائية حذوها.[300] ففي نوفمبر 2019، أعلن البرلمان الأوروبي "حالة طوارئ مناخية وبيئية"،[301] وقدمت المفوضية الأوروبية الصفقة الأوروبية الخضراء بهدف جعل الاتحاد الأوروبي محايدًا للكربون بحلول عام 2050.[302]كما قدمت أيضًاالدول الكبرى في آسيا تعهدات مماثلة: التزمت كوريا الجنوبية واليابان بأن تصبحا محايدة للكربون بحلول عام 2050، والصين بحلول عام 2060.[303]

اعتبارًا من عام 2021، بناءً على معلومات من 48 مساهمات محددةوطنيًا والتي تمثل 40 ٪ من الأطراف في اتفاقية باريس، سيكون إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المقدرة أقل بنسبة 0.5 ٪ مقارنة بمستويات عام 2010، وأقل من أهداف الخفض بنسبة 45 ٪ أو 25 ٪ للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية أو 2 درجة مئوية ، على التوالى.[304]

الإجماع العلمي والمجتمع

الإجماع العلمي

 
تعكس الدراسات الأكاديمية للاتفاق العلمي بشأن الاحترار العالمي الذي يسببه الإنسان بين خبراء المناخ (2010-2015) أن مستوى الإجماع يرتبط بالخبرة في علم المناخ.[305]

هناك إجماع علمي ساحق على أن درجات حرارة سطح الأرض قد زادت في العقود الأخيرة وأن هذا الاتجاه ناتج بشكل أساسي عن انبعاثات غازات الدفيئة التي يسببها الإنسان، حيث يتفق علماء المناخ على ذلك بنسبة 90-100 ٪ (اعتمادًا على السؤال الدقيق والتوقيت ومنهجية أخذ العينات).[306] ارتفاع الإجماع إلى 100٪ بين علماء الأبحاث حول ظاهرة الاحترار العالمي البشرية المنشأ اعتبارًا من عام 2019.[307] لا توجد هيئة علمية ذات مكانة وطنية أو دولية يختلف مع هذا الرأي.[308] لقد تطور الإجماع بشكل أكبر على ضرورة اتخاذ شكل من الإجراءات لحماية الناس من تأثيرات تغير المناخ، ودعت أكاديميات العلوم الوطنية قادة العالم إلى خفض الانبعاثات العالمية.[309]

تجري المناقشة العلمية في مقالات المجلات التي تتم مراجعتها من قبل الأقران، والتي يخضع العلماء للتقييم كل عامين في تقارير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.[310] في عام 2013، ذكر تقرير التقييم الخامس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أنه "من" المحتمل للغاية "أن يكون التأثير البشري هو السبب المهيمن للاحترار الملحوظ منذ منتصف القرن العشرين".[311] أعرب تقريرها لعام 2018 عن الإجماع العلمي على النحو التالي: "كان التأثير البشري على المناخ هو السبب المهيمن للاحترار الملحوظ منذ منتصف القرن العشرين".[312] أصدر العلماء اثنين من تحذيرات للبشرية، في عامي 2017 و2019، يعربون عن قلقهم بشأن المسار الحالي لتغير المناخ الكارثي، وحول المعاناة الإنسانية التي لا توصف باعتبارها عاقبة لهذا التغير.[313]

العامة

 
مواطنون كنديون يحتجون ضد الاحترار العالمي.

أثار تغير المناخ اهتمام الرأي العام الدولي في أواخر الثمانينيات.[314] بسبب التغطية الإعلامية المربكة في أوائل التسعينيات، كان الفهم مرتبكًا في كثير من الأحيان من خلال الخلط مع القضايا البيئية الأخرى مثل استنفاد طبقة الأوزون.[315] في الثقافة الشعبية، كان أول فيلم وصل إلى الجمهور حول هذا الموضوع هو "اليوم بعد الغد" في عام 2004، تلاه بعد بضع سنوات فيلم آل گور الوثائقي بعنوان "حقيقة مزعجة". تندرج الكتب والقصص والأفلام المتعلقة بتغير المناخ ضمن النوع الأدبي الخيال المناخي.[314]

توجد اختلافات إقليمية كبيرة في كل من الاهتمام العام والفهم العام لتغير المناخ. في عام 2015، اعتبر متوسط من 54٪ من المستجيبين أنها "مشكلة خطيرة جدًا"، لكن الأمريكيين والصينيين (الذين تعد اقتصاداتهم مسؤولة عن أكبر انبعاثات سنوية لثاني أكسيد الكربون) من بين الأقل قلقًا.[316] أظهر استطلاع عام 2018 تزايد القلق على مستوى العالم بشأن هذه المشكلة مقارنة بعام 2013 في معظم البلدان. الأشخاص الأكثر تعليماً، وفي بعض البلدان، كانت النساء والشباب أكثر انحيازاً لرؤية تغير المناخ على أنه تهديد خطير. في الولايات المتحدة، كانت هناك فجوة حزبية كبيرة في الرأي.[317]

الإنكار والمعلومات المضللة

 
أحد الأساليب الخادعة هي بيانات قطف الكرز من فترات زمنية قصيرة للتأكيد بشكل خاطئ على أن متوسط درجات الحرارة العالمية لا يرتفع. تُظهر خطوط الاتجاه الزرقاء اتجاهات معاكسة قصيرة المدى تخفي اتجاهات الاحترار على المدى الطويل (خطوط الاتجاه الحمراء). توضح النقاط الزرقاء ما يسمى بفجوة الاحترار العالمي .[318]

تأثر النقاش العام حول تغير المناخ بشدة بإنكار تغير المناخ والمعلومات المضللة، والتي نشأت في الولايات المتحدة وانتشرت منذ ذلك الحين إلى بلدان أخرى، لا سيما كندا وأستراليا. تشكل الجهات الفاعلة وراء إنكار تغير المناخ تحالفًا جيد التمويل ومنسقًا نسبيًا من شركات الوقود الأحفوري، والمجموعات الصناعية، ومراكز الفكر المحافظة، والعلماء المتناقضين.[319] مثل صناعة التبغ من قبل، كانت الإستراتيجية الرئيسية لهذه المجموعات هي خلق شكوك حول البيانات والنتائج العلمية.[320] كثير من الذين ينكرون، أو يرفضون، أو يشككون بشكل غير مبرر في الإجماع العلمي بشأن تغير المناخ الناتج عن الأنشطة البشرية، يصنفون على أنهم "متشككون في تغير المناخ"، وهو ما لاحظ العديد من العلماء أنه تسمية خاطئة .[321]

هناك متغيرات مختلفة لإنكار المناخ: ينكر البعض أن الاحترار يحدث على الإطلاق، والبعض يعترف بالاحترار ولكن يعزو ذلك إلى التأثيرات الطبيعية، والبعض يقلل من الآثار السلبية لتغير المناخ.[322]

تطور التشكك في التصنيع بشأن العلم لاحقًا إلى جدل حول التصنيع: خلق الاعتقاد بوجود قدر كبير من التشكك بشأن تغير المناخ داخل المجتمع العلمي من أجل تأخير تغييرات السياسة.[323]

تشمل استراتيجيات الترويج لهذه الأفكار انتقاد المؤسسات العلمية، [324] والتشكيك في دوافع العلماء الفرديين.[322] دفعت غرفة الصدى التي تنكر المناخ المدونات ووسائل الإعلام إلى زيادة سوء فهم تغير المناخ.[325]

الاحتجاج والتقاضي

ارتفعت شعبية الاحتجاجات المناخية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين في أشكال مثل المظاهرات العامة،[326] تصفية الوقود الأحفوري، والدعاوى القضائية.[327] تشمل المظاهرات الأخيرة البارزة الإضراب المدرسي من أجل المناخ والعصيان المدني. في الإضراب المدرسي، احتج الشباب في جميع أنحاء العالم من خلال التغيب عن المدرسة، أسوة بالمراهقة السويدية گريتا ثونبرگ.[328] احتج عصيان مدني جماعي من نظمته جماعات مثل تمرد الانقراض من خلال التسبب في الاضطراب.[329] يستخدم التقاضي بشكل متزايد كأداة لتعزيز العمل المناخي، مع العديد من الدعاوى القضائية التي تستهدف الحكومات للمطالبة باتخاذ إجراءات طموحة أو إنفاذ القوانين الحالية المتعلقة بتغير المناخ.[330] رُفعت دعاوى قضائية ضد شركات الوقود الأحفوري، من قبل النشطاء، المساهمون والمستثمرون، بشكل عام للحصول على تعويض عن الخسائر والأضرار.[331]

اكتشاف

 
يقيس تيندال مقياس الطيف الضوئي النسبي (الرسم من عام 1861) مقدار الأشعة تحت الحمراء التي تم امتصاصها وانبعاثها من الغازات المختلفة التي تملأ الأنبوب المركزي.

لشرح سبب ارتفاع درجة حرارة الأرض عن المتوقع مع الأخذ في الاعتبار الإشعاع الشمسي الوارد فقط، اقترح جوسف فورييه وجود تأثير الاحتباس الحراري. تصل الطاقة الشمسية إلى السطح حيث أن الغلاف الجوي شفاف للإشعاع الشمسي. يصدر السطح الدافئ الأشعة تحت الحمراء، لكن الغلاف الجوي معتم نسبيًا للأشعة تحت الحمراء ويبطئ انبعاث الطاقة، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب.[332] ابتداء من عام 1859،[333] أثبت جون تيندال أن النيتروجين والأكسجين (99٪ من الهواء الجاف) شفافان للأشعة تحت الحمراء، لكن بخار الماء وآثار بعض الغازات مثل (الميثان وثاني أكسيد الكربون بشكل كبير) تمتص الأشعة تحت الحمراء وعند تسخينها تنبعث منها الأشعة تحت الحمراء. فمن الممكن أن يؤدي تغيير تركيزات هذه الغازات إلى "كل الطفرات المناخية التي كشفت عنها أبحاث الجيولوجيين" بما في ذلك العصر الجليدي.[334]

لاحظ سڤانت أرنيوس أن بخار الماء في الهواء يتنوع باستمرار، ولكن تم تحديد ثاني أكسيد الكربون (CO2) من خلال عمليات جيولوجية طويلة المدى. في نهاية العصر الجليدي، سيؤدي الاحترار الناتج عن زيادة ثاني أكسيد الكربون إلى زيادة كمية بخار الماء، مما يؤدي إلى تضخيم تأثيره في عملية التغذية المرتدة. في عام 1896، نشر أول نموذج مناخي من نوعه، أظهر أن خفض زيادة ثاني أكسيد الكربون إلى النصف يمكن أن ينتج عنه انخفاض في درجة الحرارة بداية العصر الجليدي. حسب أرنيوس الزيادة المتوقعة في درجة الحرارة من مضاعفة ثاني أكسيد الكربون لتكون حوالي 5-6 درجات م (9.0-10.8 درجة فهرنهايت).[335] كان علماء آخرون متشككين في البداية واعتقدوا أن تأثير الاحتباس الحراري مشبع حتى لا تحدث إضافة المزيد من ثاني أكسيد الكربون أي فرق. لقد اعتقدوا أن المناخ سيكون ذاتي التنظيم.[336]منذ عام 1938 نشر جاي ستيوارت كاليندار دليلًا على أن المناخ آخذ في الاحترار وأن مستويات ثاني أكسيد الكربون آخذة في الازدياد،[337] لكن حساباته قوبلت بالاعتراضات نفسها.[336]

في الخمسينيات من القرن الماضي، ابتكر گيلبرت پلاس نموذجًا مفصلاً بالكمبيوتر تضمن طبقات مختلفة من الغلاف الجوي وطيف الأشعة تحت الحمراء ووجد أن زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون CO2 من شأنها أن تسبب ارتفاع درجة الحرارة. في نفس العقد هانز سويس وجد دليلًا على ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون CO2، وأظهر روگر ريڤيل أن المحيطات لن تمتص الزيادة، وقد ساعدا معًا تشارلز كيلينگ لبدء سجل الزيادة المستمرة، فيما يسمي منحنى كيلينگ.[336] وقام العلماء بتنبيه الجمهور،[338] وتم تسليط الضوء على المخاطر في شهادة جيمس هانسن في الكونگرس عام 1988.[27]وقامت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، التي أُنشئت في عام 1988 لتقديم المشورة الرسمية لحكومات العالم، بتحفيز بحث متعدد التخصصات.[339]

الأسباب

تغيرات مناخ الأرض استجابة للتأثير الخارجي، بما في ذلك التغيرات في مدارها حول الشمس (التأثير المداري[340][341][342]، التغيرات في اللمعان الشمسي، الانفجارات البركانية،[343]وتركيزات الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي. وتبقى أسباب الاحترار الأخير مجالًا نشطًا للبحث، ولكن الإجماع العلمي[344][345] هو أن الزيادة في غازات الدفيئة في الغلاف الجوي بسبب النشاط البشري تسببت في معظم الاحترار الملحوظ منذ بداية العصر الصناعي. هذا العزو هو الأكثر وضوحاً في آخر 50 عاماً، والتي تتوفر عنها أكثر البيانات تفصيلاً. تم اقتراح بعض الفرضيات الأخرى المخالفة لوجهة نظر الإجماع لشرح معظم الزيادة في درجة الحرارة. تقترح إحدى هذه الفرضيات أن الاحترار قد يكون نتيجة للاختلافات في النشاط الشمسي.[346][347][348]

لا شيء من التأثيرات تأثير فوري. إن القصور الذاتي الحراري لمحيطات الأرض والاستجابات البطيئة للتأثيرات غير المباشرة الأخرى تعني أن مناخ الأرض الحالي ليس في حالة توازن مع التأثير المفروض. تشير دراسات الالتزام بالمناخ إلى أنه حتى لو استقرت الغازات الدفيئة عند مستويات 2000، فإن الاحترار الإضافي بنحو 0.5 °C (0.9 °F) سيستمر بالحدوث.[349]

تأثيرات إشعاعية قسرية

إن تغيرات مناخ الأرض كاستجابة للتأثيرات الخارجية، بما في ذلك التغيرات في تراكيز غازات الدفيئة، والتغيرات في مدار الأرض حول الشمس

غازات الإحتباس الحراري في الغلاف الجوي

مخطط تأثير الاحتباس الحراري يُظهر تدفق الطاقة بين الفضاء والغلاف الجوي وسطح الأرض. يتم التعبير عن عمليات تبادل الطاقة بالواط لكل متر مربع (W/m2).
Recent atmospheric carbon dioxide (CO2) increases. Monthly CO2 measurements display seasonal oscillations in overall yearly uptrend; each year's maximum occurs during the Northern Hemisphere's late spring, and declines during its growing season as plants remove some atmospheric CO2.

ظاهرة الإحتباس الحراري وهي عملية التي يقوم فيها الغلاف الجوي بتدفئة سطح الأرض عن طريق عكس الأشعة تحت الحمراء. وقد سميت بهذا الإسم بسبب تشابه تلك العملية مع ما تقوم به الصوبة الزجاجية من حيث المحافظة على درجة حرارة الهواء الداخلي بالمقارنة مع الهواء خارج الصوبة الزجاجية. وقد أكتشفت هذه الظاهرة بواسطة جوزيف فورير عام 1824 ، وتم تحقيقها عمليا بواسطة سڤانت ارينيوس في عام 1896.[350]

تبلغ متوسط درجة حرارة سطح الأرض 14 درجة مئوية (57 فهرنهايت) ومن الممكن أن تكون -19 درجة مئوية (-2.2 فهرنهايت) وذلك في حالة عدم وجود تأثير ظاهرة الإحتباس الحراري.[351]

الاحتباس الحراري يعمل على الحفاظ على درجة حرارة الهواء ضمن الغلاف الجوي دون حدوث أي تغيير فيه ودون أن يتسرب خارجه، وبالمثل نجد أن الغازات الطبيعية مثلها مثل البيوت الزجاجية في احتجاز هذه الحرارة التي تتزايد نتيجة لامتصاصها الأشعة تحت الحمراء مما يسبب تزايد مستمر في درجة حرارة الأرض وهذه الغازات تتمثل في بخار الماء، ثاني أكسيد الكربون، غاز الميثان والأوزون وأكسيد النتريك وهذه غازات طبيعية، أما الكيميائية تتمثل في: "الكلورو فلورو كربون" ويرمز إليه برمز "أس. أف. أس".

الغابات والاحترار العالمي

إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في عام 2000، بما في ذلك تغيير استخدام الأراضي.

تضطلع الغابات بدور كبير في إبقاء كوكبنا بارداً، إذ أنها تقوم بامتصاص ثاني أكسيد الكربون، أحد غازات الاحتباس الحراري الرئيسة المسؤولة عن الاحترار العالمي.

والأهم من ذلك أن إزالة الغابات وحرقها يطلق ثاني أكسيد الكربون إلى طبقات الجو، وهكذا فإن حماية الغابات في العالم تنهض بدور مزدوج في صراعنا لمعالجة مسألة الاحترار العالمي.

لقد وعدت كافة البلدان الأعضاء في الأمم المتحدة بالإبلاغ عن انبعاث غازات الاحتباس الحراري لديها ووضع خطط للحد منها. وبالنظر إلى أن الغابات تعمل "كحوض" كبيرة لثاني أكسيد الكربون، يتعين أن تعرف البلدان حجم "الحوض " الخاص بها بكل دقة عندما تجري حسابات الانبعاثات الإجمالية فيها.

ولذلك تساعد مصلحة الغابات لدى المنظمة البلدان في عمل قوائم جردٍ كاملة لمواردها الحرجية. ومن ضمن ذلك جمع بياناتٍ عن كمية الكربون التي يمكن لغاباتها أن تمتصها من الهواء.

حرق الأخشاب

يتعين على العالم في سبيل الحدّ من الاحترار العالمي، أن يبحث عن بدائل لمواد الوقود كالفحم والغاز الطبيعي والنفط، حيث أن حرق هذه المواد يطلق آلاف ملايين الأطنان من ثاني أكسيد الكربون إلى طبقات الجو كل عام.

ويعدّ الخشب أحد أهم مصادر الطاقة المتجددة. هل تعلم أن الطاقة الخشبية تمثل مصدر الطاقة الأساسي لما يزيد على ملياري شخص، وبوجه خاص في البلدان النامية.

بالطبع ، إن حرق الخشب كذلك يطلق ثاني أكسيد الكربون ولكن حينما تزرع الأشجار لتعويض الخشب المستخدم كوقود فإنها تقوم بامتصاص ثاني أكسيد الكربون أي أن الكربون يسير في دورة عبر طبقات الجو دون أن يتراكم، وهكذا فإنه عديم التأثير على الاحترار العالمي. والحل هو جعل إنتاج حطب الوقود مستداماً. وهذا هو ما دأبت مصلحة الغابات لدى المنظمة على مساعدة البلدان لتحقيقه. [352]

الزراعة والإحترار العالمي

الأسمدة

الأسمدة مصدر رئيس لانبعاثات أكسيد النيتروز. ولكن ليس في مقدور المنظمة إيقاف المزارعين عن استخدام الأسمدة. ذلك لأن النباتات تأخذ المغذيات من التربة حينما تنمو، وإذا لم يتم تعويض هذه المغذيات فإن التربة تصبح متدهورة وجدباء.

لكن الأسمدة ، خصوصاً الأسمدة الأزوتية، قد جرى استخدامها بصورة مفرطة في بلدان كثيرة. وقد لوّثت التربة ولوّثت المياه.

وأحد الأساليب لتخفيض استخدام السماد الأزوتي هو تشجيع الزراعة المحافظة على الموارد. ما يساعد على تقليل كميات غازات الاحتباس الحراري بأسلوبين: أولاً، أن هذه الزراعة تستخدم النباتات في تغطية التربة على مدار السنة، وهذا الغطاء الإضافي للأرض يساعد على امتصاص ثاني أكسيد الكربون وثانياً، أنها تقلل الحاجة إلى الأسمدة الأزوتية مما يحول دون انبعاث أكسيد النيتروز في الجو.

الثروة الحيوانية

يعدّ الإنتاج الحيواني مسؤولاً عن كميةٍ كبيرة من انبعاثات غاز الميثان في العالم. فحينما تهضم حيوانات مثل الأبقار والأغنام والمعز طعامها، فإنها تتجشّأ غاز الميثان. قد يبدو الأمر مضحكاً، ولكن يجب ألا ننسى أن هناك ملايين الحيوانات على هذا الكوكب.

وحسب دراسات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، فإنه ينبعث نحو 80 مليون طن من غاز الميثان في الجو كل عام نتيجةً لهضم الحيوانات. ومن المتوقع أن ترتفع هذه الكمية إلى 128 مليون طن بحلول عام 2030. إضافةً لذلك، يعدّ التوسع في إنتاج الثروة الحيوانية إحدى القوى الرئيسة الدافعة لتدمير الغابات المدارية المطيرة، خصوصاً في أميركا اللاتينية. كما أن إزالة الغابات وحرقها يطلق كمياتٍ كبيرة من ثاني أكسيد الكربون – أحد غازات الاحتباس الحراري الرئيسة – في الجو. ومن خلال مساعدة منتجي الثروة الحيوانية في الحصول على مزيد من الإنتاج من حيواناتهم، فإن منظمة الأغذية والزراعة تقلل الضغط لإزالة الغابات من أراضي إضافية بغية استخدامها للرعي.

زراعة الأرز

تسهم زراعة الأرز بنحو 20 في المائة من انبعاثات غاز الميثان.إلا أن ليس في مقدورنا وقف الناس عن زراعة الأرز وتناوله، تماماً كما لا نستطيع وقف الحيوانات عن التجشؤ. إنما توجد أساليب من شأنها تقليل انبعاثات غاز الميثان من زراعة الأرز. وتعمل منظمة الأغذية والزراعة يداً بيد مع أعضائها من أجل إدخال هذه الأساليب إلى الحقل. [353]

تغيرا درجات الحرارة

 
ألفي عام من متوسط درجات حرارة السطح وفقًا لعمليات إعادة البناء المختلفة ، لكل منهما صقل على مقياس العقد. كما تم رسم القيمة السنوية غير المتجانسة لعام 2004 كمرجع.

ازدادت درجة حرارة الأرض المتوسطة بمقدار 0.75 °س وذلك بالنسبة للفترة ما بين 1860 و1900 وذلك حسب سجل درجة الحرارة المقاسة آلياً، والذي يظهر التباينات في درجة الحرارة بالنسبة للهواء الجوي والمحيطات مقاسة بحساسات حرارية. من غير المحتمل أن يكون ارتفاع درجة حرارة مراكز المدن عن محيطها urban heat island قد أثر بشكل كبير على تلك القيمة، حيث يقدر أن هذه الظاهرة قد سببت ارتفاع في درة الحرارة بمقدار 0.02 °س منذ عام 1900 [354].

منذ عام 1979 ارتفعت درجة حرارة اليابسة بضعف مقدار ازدياد درجة حرارة المحيطات (0.25 °س لكل عقد مقابل 0.13 °س لكل عقد).[355]. يعود بطء ازدياد درجة حرارة المحيطات مقارنة مع اليابسة إلى كبر السعة الحرارية الفعالة بالنسبة للمحيطات وبسبب خسارة المحيطات للحرارة بشكل أكبر نتيجة التبخر [356]. بالتالي فإن لنصف الكرة الأرضية الشمالي يكون الازدياد في درجة الحرارة أكبر من مقابله الجنوبي لأن نسبة اليابسة في النصف الشمالي أكبر، كما أن نصف كرة الأرضية الشمالي تغطيه مساحات واسعة من الثلوج الموسمية ومن الأغطية الجليدية مما يخضع للتأثير العكسي لذوبان الثلوج حيث ينخفض معامل الارتداد الإشعاعي في تلك المناطق مما يعني امتصاص أكبر للحرارة. على الرغم من أن انبعاث غازات الدفيئة في نصف الكرة الشمالي أكبر منه في نصف الكرة الجنوبي إلا أن هذا لا يؤدي إلى حدوث فرق في الاحترار لأن أثر غازات الدفيئة يدوم بشكل كاف لدوث امتزاج بين نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي [357].

اعتماداً على تقديرات من معهد غودارد لأبحاث الفضاء Goddard Institute for Space Studies التابع للناسا فإن عام 2005 كان أدفأ سنة سجلت درجة حرارة الأرض فيها، وذلك منذ أواخر القرن التاسع عشر حيث ظهرت وسائل قياس معتمدة ومنتشرة، متجاوزاً بذلك عام 1998 ببضع أجزاء من المئة من الدرجة [358]. في حين تشير التقديرات من قبل المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ووحدة الأبحاث المناخية في جامعة شرق أنغليا إلى أن عام 2005 كان ثاني أدفأ عام بعد 1998 [359][360]. كانت درجات الحرارة عام 1998 دافئة بشكل غير طبيعي بسبب حدوث أكبر إل نينو في القرن الماضي في تلك السنة [361].

الآثار المتوقعة

الظواهر المتوقعة نتيجة الإحتباس الحراري

  • حدوث كوارث زراعية وفقدان بعض المحاصيل
  • احتمالات متزايدة بوقوع أحداث متطرفة في الطقس
  • زيادة حرائق الغابات
  • إزدياد الفياضانات أن أجزاءًا كبيرة من الجليد ستنصهر وتؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر
  • غرق الجزر المنخفضة والمدن الساحلية
  • حدوث موجات جفاف وتصحر مساحات كبيرة من الأرض
  • زيادة عدد وشدة العواصف والأعاصير
  • انشار الأمراض المعدية في العالم
  • إنقراض العديد من الكائنات الحية

تأثيرات بيئية

تأثيرات اقتصادية

ردود الفعل على الاحترار العالمي

أدى الاتفاق واسع النطاق بين العلماء على أن الزيادة مستمرة في ارتفاع درجات الحرارة عالميا إلى أن تقوم بعض الأمم والهيئات وبعض الأفراد بإنجاز أعمال كرد فعل للاحترار العالمي. وتأتي ردود الفعل هذه إما بمحاولة التخفيف من المسببات أو محاولة التأقلم مع تغير البيئة العالمية.

التخفيف من المسببات

تقليل انبعاثات غازات الدفيئة

أول اتفاقية عالمية لتقليل إصدار غازات الدفيئة هي برتوكول كيوتو وهي تطوير لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ والتي تم التفاوض بأمرها عام 1997. ويشمل هذا البروتوكول الآن أكثر من 160 دولة و55% من انبعاثات غازات الدفيئة عالميا.[362] لكن الولايات المتحدة وكازاخستان لم يوقعا على الاتفاقية رغم أن الولايات المتحدة هي أكبر مصدر لغازات الدفيئة عالميا.

ستنتهي هذه الاتفاقية عام 2012. وقد بدأت مناقشات منذ مايو 2007 حول اتفاقية جديدة لتخلف الاتفاقية الحالية.[363]

تشجع العديد من المجموعات البيئية العمل الفردي ضد ظاهرة الاحترار العالمي كما تشجع الإجراءات المجتمعية والإقليمية للحد منها. كما اقترح البعض تحديد حصة ثابتة من الإنتاج العالمي للوقود الأحفوري -أكبر مصدر مباشر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون-.[364][365]

هناك أيضا إجراءات تجارية بشأن تغير المناخ، يتضمن ذلك جهود تحسين كفاءة استغلال الطاقة وبعض المحاولات لاستخدام أنواع بديلة من الوقود. وفي يناير 2005 أعلن الاتحاد الأوروبي عن مشروع الاتحاد الأوروبي لتجارة الانبعاثات حيث ترتضي الشركات بالاشتراك مع الحكومات الحد من الانبعاثات أو شراء رصيد من أصحاب الانبعاثات الأقل من الحد المسموح. كما أعلنت أستراليا في 2008 خطة الحد من تلوث الكربون. وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن خطة اقتصادية لتجارة الانبعاثات عالميا.[366]

في عام 2007 أصدر الفريق الحكومي الدولي بالإنگليزية: IPCC's تقريرا يفيد أنه لا يوجد تقنية بعينها في مجال بعينه يمكن أن تكون مسئولة عن تخفيف الاحترار العالمي. هناك ممارسات رئيسية وتقنيات في مجالات متعددة مثل مجالات النقل الصناعة الزراعة وإمداد الطاقة ينبغي أن تنفذ لتقليل الانبعاثات العالمية. واستنتجوا أن ثبات مكافئ ثاني أكسيد الكربون بين 445 و 710 جزء في المليون بحلول 2030 سينتج عنه ما بين 0.6% زيادة و3% انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي..[367]

الإقتصاد

 
الزيادة المتوقعة في درجة الحرارة لمجموعة من سيناريوهات الاستقرار (الحزم الملونة). يشير الخط الأسود في منتصف المنطقة المظللة إلى "أفضل التقديرات"؛ الخطوط الحمراء والزرقاء هي الحدود المحتملة. من عمل IPCC AR4.

حاول بعض الاقتصاديين تقدير صافي التكاليف الاقتصادية الإجمالية للأضرار الناجمة عن تغير المناخ في جميع أنحاء العالم. وقد فشلت هذه التقديرات حتى الآن في الوصول إلى نتائج قاطعة. في دراسة استقصائية لـ 100 تقدير، تراوحت القيم من 10- US$ لكل طن من الكربون (3 دولارات أمريكية لكل طن من ثاني أكسيد الكربون) حتى 350 دولاراً أمريكياً / طن كربون (95 دولاراً أمريكياً) لكل طن من ثاني أكسيد الكربون) بمتوسط 43 دولاراً أمريكياً لكل طن من الكربون (12 دولاراً أمريكياً للطن من ثاني أكسيد الكربون).[368] أحد التقارير التي تم نشرها على نطاق واسع حول التأثير الاقتصادي المحتمل هو مراجعة سترن؛ وتشير إلى أن الطقس الشديد قد يقلل من الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة تصل إلى 1٪، وأنه في أسوأ السيناريوهات يمكن أن ينخفض نصيب الفرد من الاستهلاك العالمي بنسبة 20٪.[369]فقد تم انتقاد منهجية التقرير والدعوة والاستنتاجات من قبل العديد من الاقتصاديين، في المقام الأول حول افتراضات المراجعة لـ التخفيض وخياراتها للسيناريوهات،[370] بينما أيد آخرون المحاولة العامة لتقدير المخاطر الاقتصادية، حتى لو لم تكن الأرقام المحددة.[371][372]

تشير الدراسات الأولية إلى أن تكاليف وفوائد التخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري قابلة للمقارنة على نطاق واسع من حيث الحجم.[373]

وفقاً لـ برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، تشمل القطاعات الاقتصادية التي يُحتمل أن تواجه صعوبات تتعلق بتغير مناخ المصارف، الزراعة، والنقل وغيرها..[374] أما بالنسبة للبلدان النامية التي تعتمد على الزراعة فسوف تتضرر بشكل خاص من الاحتباس\الاحترار العالمي.[375]

ذوبان الجليد في القطب الشمالي

 
خريطة توضح المسار الشمالي الشرقي بمحاذاة القطب الشمالي،الذي خلقه ذوبان الجليد بسبب الاحترار العالمي. نيويورك تايمز.

التكيف والتخفيف من الآثار

أدى اتفاق واسع بين علماء المناخ على أن درجات الحرارة العالمية ستستمر في الارتفاع إلى قيام بعض الدول والولايات والشركات والأفراد بتنفيذ إجراءات لمحاولة الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري أو التكيف معها. تشجع العديد من المجموعات البيئية الإجراءات الفردية ضد الاحترار العالمي، غالباً من قبل المستهلك، ولكن أيضاً من قبل المجتمع والمنظمات الإقليمية. واقترح آخرون حصة إنتاجية للوقود الأحفوري في جميع أنحاء العالم، مستشهدين بوجود صلة مباشرة بين إنتاج الوقود الأحفوري وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون CO2.[376][377]

كما كان هناك إجراءات تجارية بشأن التغير المناخي، بما في ذلك الجهود المبذولة لزيادة كفاءة الطاقة والتحركات المحدودة نحو استخدام الوقود البديل. كان أحد الابتكارات المهمة هو تطوير تجارة الانبعاثات لغازات الاحتباس الحراري والتي من خلالها توافق الشركات، بالتعاون مع الحكومة، على وضع حد لانبعاثاتها أو شراء ائتمانات من تلك التي تقل عن مخصصاتها.

الاتفاقية الدولية الأساسية لمكافحة الاحتباس الحراري في العالم هي پروتوكول كيوتو، وهو تعديل تم التفاوض بشأن [[اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي | UNFCCC] الذي تم التفاوض بشأنها في عام 1997. ويغطي الپروتوكول الآن أكثر من 160 دولة على مستوى العالم وأكثر من 55٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية.[378]ولكن فقط الولايات المتحدة و قزخستان لم تصادقا على المعاهدة، حيث كانت الولايات المتحدة تاريخياً أكبر باعث لغازات الاحتباس الحراري. وتنتهي هذه المعاهدة في عام 2012، وقد بدأت المحادثات الدولية في مايو 2007 بشأن معاهدة مستقبلية لتحل محل المعاهدة الحالية.[379]

فقد تم الادعاء بحدوث "ضرر جسيم" لاقتصاد الولايات المتحدة وإعفاء "80 بالمائة من العالم، بما في ذلك المراكز السكانية الرئيسية" مثل الصين و الهند من المعاهدة، فقد جورج دبليو بوش أن پروتوكول كيوتو هو وسيلة غير عادلة وغير فعالة لمعالجة المخاوف المتعلقة بتغير المناخ العالمي.[380]وقد شجع بوش تكنولوجيا الطاقة المحسنة كوسيلة لمكافحة التغير المناخي،[381] وبدأت العديد من حكومات الولايات والمدن داخل الولايات المتحدة مبادراتها الخاصة للإشارة إلى الدعم والامتثال لپروتوكول كيوتو على أساس محلي؛ ومن الأمثلة على ذلك المبادرة الإقليمية لغازات الاحتباس الحراري.[382]

وقد صادقت كل من الصين والهند، على الرغم من استثناءهما من أحكامه بصفتهما دولتين ناميتين، على پروتوكول كيوتو. ربما تكون الصين قد تجاوزت الولايات المتحدة في إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري السنوية وفقاً لبعض الدراسات الحديثة. دعا رئيس مجلس الدولة الصيني ون جياباو الأمة إلى مضاعفة جهودها لمعالجة التلوث والاحتباس الحراري..[383]

إن مجموعة العمل الثالثة التابعة للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) هي المسؤولة عن صياغة التقارير التي تتناول التخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري\الاحترار العالمي وتحليل تكاليف وفوائد الأساليب المختلفة. في 2007 تقرير التقييم الرابع للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، فقد خلصوا إلى أنه لا توجد تقنية أو قطاع واحد يمكن أن يكون مسؤولاً بالكامل عن التخفيف من الاحترار في المستقبل. وجدوا أن هناك ممارسات وتقنيات رئيسية في مختلف القطاعات، مثل إمدادات الطاقة و النقل و الصناعة و الزراعة، والتي ينبغي تنفيذها لتقليل الانبعاثات العالمية. وقد قدروا أن استقرار مكافئ ثنائي أكسيد الكربون بين 445 و 710 جزء في المليون بحلول عام 2030 سيؤدي إلى زيادة بنسبة تتراوح بين 0.6٪ و 3٪ في إجمالي الناتج المحلي.[384] وفقاً لمجموعة العمل الثالثة، للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى درجتين مئويتين، "ستحتاج البلدان المتقدمة كمجموعة إلى خفض انبعاثاتها إلى ما دون مستويات عام 1990 في عام 2020 (في حدود -10٪ إلى 40٪ دون مستويات عام 1990 لمعظم الأنظمة المدروسة) ولا تزال تنخفض المستويات بحلول عام 2050 (40٪ (Sic. 80٪ في الإطار 13.7، الصفحة 776) إلى 95٪ أقل من مستويات عام 1990)، حتى لو قامت البلدان النامية بتخفيضات كبيرة."[385]

النقاش\الجدل الاجتماعي والسياسي

 
نصيب الفرد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في عام 2000، بما في ذلك تغيير استخدام الأراضي.
 
انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لكل بلد في عام 2000 ، بما في ذلك تغيير استخدام الأراضي.

منذ العقود الأخيرة من القرن العشرين، أدى الوعي المتزايد بالنتائج العلمية المحيطة بالاحترار العالمي إلى نقاش \جدل سياسي واقتصادي.[386]تظهر المناطق الفقيرة، ولا سيما أفريقيا، في خطر أكبر من الآثار المتوقعة للاحترار العالمي، في حين أن انبعاثاتها كانت صغيرة مقارنة بالعالم المتقدم.[387] في الوقت نفسه ، تعرضت استثناءات البلدان النامية من أحكام پروتوكول كيوتو لانتقادات من الولايات المتحدة و أستراليا، واستخدمت كجزء من الأساس المنطقي لاستمرار عدم-مصادقة من قبل الولايات المتحدة.[388] في العالم الغربي، اكتسبت فكرة التأثير البشري على المناخ قبولًا عاماً أوسع في أوروبا عنها في الولايات المتحدة.[389][390]

أثارت قضية تغير المناخ جدلاً يزن فوائد الحد من انبعاثات غازات الدفيئة الصناعية مقابل التكاليف التي مثل هذه التغييرات سوف يترتب عليها. دار نقاش في العديد من البلدان حول تكلفة وفوائد اعتماد مصادر الطاقة البديلة من أجل تقليل انبعاثات الكربون.[391] Oأكدت المنظمات والشركات مثل معهد المشاريع التنافسية و إكسون موبل على سيناريوهات تغير المناخ الأكثر تحفظاً مع تسليط الضوء على التكلفة الاقتصادية المحتملة لضوابط أكثر صرامة.ref>Begley, Sharon (2007-08-13). "The Truth About Denial". Newsweek. Retrieved 2007-08-13.</ref>[392][393][394]وبالمثل، أطلقت جماعات الضغط البيئية المختلفة وعدد من الشخصيات العامة حملات للتأكيد على مخاطر تغير المناخ المحتملة وتعزيز تنفيذ ضوابط أكثر صرامة. قلصت بعض شركات الوقود الأحفوري جهودها في السنوات الأخيرة،[395] أو دعت إلى سياسات للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.[396]

نقطة خلاف أخرى هي الدرجة التي يُتوقع من الدول الاقتصادية الناشئة مثل الهند و الصين أن تحد من انبعاثاتها. وفقاً للتقارير الأخيرة، قد تتجاوز الصين الآن إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الوطنية CO2 في الولايات المتحدة.[397] أكدت الصين أن لديها التزاماً أقل بخفض الانبعاثات نظراً لأن انبعاثات الفرد تقارب خُمس مثيلتها في الولايات المتحدة.[398]وقدمت الهند، التي استثنيت أيضاً من قيود پروتوكول كيوتو وهي من أكبر مصادر الانبعاثات الصناعية، تأكيدات مماثلة.[399] ومع ذلك، تزعم الولايات المتحدة أنه إذا كان يجب عليها تحمل تكلفة خفض الانبعاثات، فيجب على الصين أن تفعل الشيء نفسه.[400]

هندسة المناخ

استخدام هندسة المناخ بالإنگليزية: Geoengineering سيضمن التطوير المتوازن للبيئة الطبيعية على نطاق واسع لتلائم الاحتياجات البشرية.[401] معالجة غازات الدفيئة -كأحد تطبيقات هندسة المناخ- يبحث إزالة هذه الغازات من الغلاف الجوي عن طريق عزل ثاني أكسيد الكربون.[402]

التأقلم

تأثيرات الاحترار العالمي واسعة النطاق، وبالتالي هناك اقتراحات عديدة لإجراءات التأقلم مع الاحترار العالمي في جميع المجالات. وهذا يبدأ من الحلول البسيطة كاستخدام المكيفات الهواء حتى الحلول الكبيرة كهجرة المناطق المهددة بارتفاع منسوب البحار.

في قطاع الزراعة، يشمل التأقلم اختيار المحاصيل الملائمة للأحوال المناخية الجديدة. فعلى سبيل المثال، يزرع الفلاحون في أوريسا في الهند أرزا من فصيلة تشامبيسوار التي تتحمل الفيضانات. وفي أفريقيا، تم اكتشاف أنه مع زيادة معدل هطول الأمطار أو انخفاضه يتحول المزارعون بين المحاصيل التي تستهلك كميات كبيرة من المياه وبين المحاصيل التي تتحمل الجفاف [403]

كما تشمل الإجراءات المقترحة بناء السدود[404] وتغييرات في الرعاية الصحية [405] والتدخل لحماية الأنواع المهددة بالانقراض [406].

الجدل السياسي والاقتصادي

الأمم المتحدة والإحترار العالمي

تنهض الأمم المتحدة بدور مركزي في توضيح علم الاحترار العالمي، وتجهيز خطة عمل عالمية للتعامل معه. وبالنظر الى أن منظمات الأمم المتحدة – مثل منظمة الأغذية والزراعة - ذات موقف حيادي فإن تقاريرها العلمية والفنية تحظى بالثقة، كما أن في مقدور هذه المنظمات أن تقود المفاوضات للتوصل الى اتفاقيات فيما بين بلدان ذات وجهات نظر سياسية ومصالح اقتصادية متعارضة.

لقد كانت عملية الاحترار العالمي قد بدأت منذ قرن من الزمان تقريباً. لكن استجابتنا لها لم تبدأ إلا منذ فترة قصيرة للغاية. وإليك فيما يلي تسلسلاً زمنياً للأحداث الرئيسية التي وقعت في إطار المجهودات التي بذلتها الأمم المتحدة لمساعدة أقطار العالم على التعامل مع الاحترار العالمي.

- الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ 1988 : تقوم منظمتان تابعتان للأمم المتحدة - المنظمة العالمية للأرصاد الجوية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة - بتشكيل الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ. لكن هذا الفريق لا يجري بحوثه الخاصة به، وإنما تتمثل مهمته في تسليط الضوء لتوضيح الأمور أثناء المداولات السياسية والخلافية بشأن الاحترار العالمي ومسبباته.

ويقوم الفريق بإعداد تقديرات تتسم بالشمول والموضوعية والشفافية عن حالة البحوث الدولية بشأن تغير المناخ وأسبابه وتبعاته المتوقعة.

– صدور التقييم الأول للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ 1990 : يؤكد التقييم الأول الصادر عن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ أن الاحترار العالمي حقيقة واقعة، وأنه نجم عن تراكم غازات الدفيئة المنطلقة الى الغلاف الجوي نتيجة للنشاطات التي يقوم بها بنو البشر.

وعلى أساس هذا التقييم، تدعو الجمعية العمومية للأمم المتحدة الأقطار الى إجراء مفاوضات للتوصل الى اتفاقية دولية لمعالجة الاحترار العالمي.

– اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ 1992 : تصادق البلدان الأعضاء في الأمم المتحدة على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ. توافق البلدان بموجب هذه الاتفاقية الطوعية على تشارك المعلومات ووضع خطط عمل قطرية للحدّ من انبعاثات غازات الدفيئة. كما توافق الأقطار الصناعية كذلك على مساعدة البلدان النامية من خلال تزويدها بالتقنيات اللازمة لتوليد الطاقة باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، إضافة الى مساعدتها على التكيف مع التغيرات البيئية المتوقعة.

- صدور التقييم الثاني للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ 1995 : يصدرالفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ تقييمه الثاني. ويقرّ زعماء العالم بأن الاتفاقية الإطارية لا تتمتع بالقوة الكافية لمكافحة الاحترار العالمي بصورة جادة. فيبدأون إجراء مفاوضات لإبرام اتفاقية ملزمة قانونياً للحدّ من انبعاثات غازات الدفيئة.

– بروتوكول كيوتو 1997 : تجري البلدان الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ مفاوضات بشأن بروتوكول كيوتو. يوافق كل قطر بموجب هذا البروتوكول على بلوغ هدف تخفيض على الصعيد القطري. ومن المتوقع أن تسفر الجهود الجماعية لكافة الأقطار عن خفض انبعاثات غازات الدفيئة الإجمالية بحلول عام 2008- 2012 بنسبة لا تقل عن 5 في المائة من المستويات التي كانت عليها لعام 1990.

كما يشتمل بروتوكول كيوتو على ما يسمى "آلية التنمية النظيفة"، التي تتيح للبلدان الصناعية إحراز "نقاط تقدير" على تخفيضات الانبعاثات من خلال رعاية مشروعات للحد من غازات الدفيئة في البلدان النامية. وتساعد هذه المشروعات البلدان على توليد الطاقة باستخدام موارد الطاقة المتجددة، أو على زيادة قدرتها على امتصاص غازات الدفيئة، خصوصاً من خلال توسيع نطاق الغطاء الحرجي فيها.

ولم يكن التفاوض بشأن نصوص هذه الاتفاقية سوى نقطة البدء، إذ أنها قبل أن تصبح ملزمة يتعين التوقيع عليها من قبل 55 قطر على الأقل، من ضمنها بلدان صناعية مسؤولة عن إطلاق 55 في المائة من غازات الدفيئة في العالم.

– الولايات المتحدة تسحب دعمها لبروتوكول كيوتو 2001 الولايات المتحدة تسحب دعمها للبروتوكول بحجة أن تكاليفه الاقتصادية أكبر بكثير من المنافع التي قد تتمخض عنه. وتطالب كذلك بضرورة إجبار البلدان النامية الكبيرة كالصين والهند على تخفيض انبعاثاتها هي الأخرى.

إلا أنه نظراً لإطلاق الولايات المتحدة نحو ربع كميات غازات الدفيئة في العالم، يخشى الكثيرون أنه من دون امتثال الولايات المتحدة سيكون تأثير بروتوكول كيوتو ضئيلاً في تخفيض انبعاث هذه الغازات.

كذلك ، سحبت استراليا دعمها للبروتوكول في العام التالي.

– بروتوكول كيوتو يدخل حيز التنفيذ 2005 : دخل بروتوكول كيوتو حيز التنفيذ في فبراير/ شباط، بعد 90 يوماً من توقيع روسيا عليه.

يذكر أن إيطاليا كانت من أوائل البلدان التي حصلت على "نقاط تقدير على الحد من الانبعاثات" من خلال "آلية التنمية النظيفة" التي نص عليها البروتوكول. وذلك بفضل مشاركتها في مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية بواسطة المياه في هندوراس.


لم يكن القصد من بروتوكول كيوتو أساساً أن يكون الحل التام للتعامل مع الاحترار العالمي. غير أنه يمثل خطوة هامة ضمن عملية متواصلة للتعامل مع هذه المشكلة البيئية الكبيرة.

ويجدر بالذكر أن مفعول بروتوكول كيوتو ينفذ في عام 2012.

مرئيات

نحو 14.5% من انبعاثات الميثان المسببة للاحترار العالمي تتجشأه الأبقار، كجزء من عملية الهضم وتكوين اللحوم. لذلك قامت شركة كارجل، كبرى منتجي الحبوب والأعلاف بالعالم، بانتاج فلتر يوضع على أنوف الأبقار، فيحول الميثان إلى ثاني أكسيد كربون، الذي هو أخف وطأة على البيئة.

ديناصور يقتحم مقر الأمم المتحدة للتحذير من كارثة تغير المناخ (فيديو تخيلي).

أنظر أيضًا

المراجع

Notes

  1. ^ USGCRP Chapter 3 2017 Figure 3.1 panel 2, Figure 3.3 panel 5.
  2. ^ IPCC AR5 WG1 Summary for Policymakers 2013, p. 4; IPCC SR15 Ch1 2018, p. 54
  3. ^ أ ب Olivier & Peters 2019, pp. 14, 16–17, 23.
  4. ^ EPA 2020
  5. ^ "Scientific Consensus: Earth's Climate is Warming". Climate Change: Vital Signs of the Planet. NASA JPL. Archived from the original on 28 March 2020. Retrieved 29 March 2020.; Gleick, 7 January 2017.
  6. ^ IPCC SRCCL 2019, p. 7; IPCC SRCCL 2019, p. 45
  7. ^ IPCC SROCC 2019, p. 16
  8. ^ أ ب USGCRP Chapter 9 2017, p. 260.
  9. ^ EPA (19 January 2017). "Climate Impacts on Ecosystems". Archived from the original on 27 January 2018. Retrieved 5 February 2019. Mountain and arctic ecosystems and species are particularly sensitive to climate change... As ocean temperatures warm and the acidity of the ocean increases, bleaching and coral die-offs are likely to become more frequent.
  10. ^ IPCC AR5 SYR 2014, pp. 13–16; WHO, Nov 2015: "Climate change is the greatest threat to global health in the 21st century. Health professionals have a duty of care to current and future generations. You are on the front line in protecting people from climate impacts - from more heat-waves and other extreme weather events; from outbreaks of infectious diseases such as malaria, dengue and cholera; from the effects of malnutrition; as well as treating people that are affected by cancer, respiratory, cardiovascular and other non-communicable diseases caused by environmental pollution."
  11. ^ IPCC SR15 Ch1 2018, p. 64
  12. ^ Trenberth & Fasullo 2016
  13. ^ أ ب "The State of the Global Climate 2020". World Meteorological Organization (in الإنجليزية). 14 January 2021. Retrieved 3 March 2021.
  14. ^ أ ب IPCC SR15 Summary for Policymakers 2018, p. 7
  15. ^ IPCC AR5 SYR 2014, 3.2
  16. ^ أ ب ت NASA, Mitigation and Adaptation 2020
  17. ^ IPCC AR5 SYR 2014, SPM 3.2
  18. ^ Climate Action Tracker 2019, p. 1; United Nations Environment Programme 2019, p. 27.
  19. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, pp. 95–96; IPCC SR15 2018, SPM C.3; Rogelj et al. Riahi; Hilaire et al. 2019
  20. ^ http://www.britannica.com/eb/article-9037044/global-warming
  21. ^ http://www.grida.no/climate/ipcc_tar/wg1/339.htm
  22. ^ أ ب "Summary for Policymakers" (PDF). Climate Change 2007: The Physical Science Basis. Contribution of Working Group I to the Fourth Assessment Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change. Intergovernmental Panel on Climate Change. 2007-02-05. Retrieved 2007-02-02. The updated hundred-year linear trend (1906 to 2005) of 0.74 °C [0.56 °C to 0.92 °C] is therefore larger than the corresponding trend for 1901 to 2000 given in the TAR of 0.6 °C [0.4 °C to 0.8 °C]. Check date values in: |date= (help)
  23. ^ Archer, David (2005). "Fate of fossil fuel CO 2 in geologic time" (PDF). Journal of Geophysical Research. 110 (C9): C09S05.1–C09S05.6. doi:10.1029/2004JC002625. Retrieved 2007-07-27.
  24. ^ Solomon, S.; et al. (2009). "Irreversible climate change due to carbon dioxide emissions". Proceedings of the National Academy of Sciences. 106 (6): 1704–1709. doi:10.1073/pnas.0812721106. Explicit use of et al. in: |author= (help)
  25. ^ Lu, Jian (2007). "Expansion of the Hadley cell under global warming" (PDF). Geophysical Research Letters. 34: L06805. doi:10.1029/2006GL028443. Retrieved 2008-12-06. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Unknown parameter |xauthorlink= ignored (help)
  26. ^ NASA, 5 December 2008.
  27. ^ أ ب Weart "The Public and Climate Change: The Summer of 1988", "News reporters gave only a little attention ...".
  28. ^ Joo et al. 2015.
  29. ^ NOAA, 17 June 2015: "when scientists or public leaders talk about global warming these days, they almost always mean human-caused warming"; IPCC AR5 SYR Glossary 2014, p. 120: "Climate change refers to a change in the state of the climate that can be identified (e.g., by using statistical tests) by changes in the mean and/or the variability of its properties and that persists for an extended period, typically decades or longer. Climate change may be due to natural internal processes or external forcings such as modulations of the solar cycles, volcanic eruptions and persistent anthropogenic changes in the composition of the atmosphere or in land use."
  30. ^ NASA, 7 July 2020; Shaftel 2016: "'Climate change' and 'global warming' are often used interchangeably but have distinct meanings. ... Global warming refers to the upward temperature trend across the entire Earth since the early 20th century ... Climate change refers to a broad range of global phenomena ...[which] include the increased temperature trends described by global warming."; Associated Press, 22 September 2015: "The terms global warming and climate change can be used interchangeably. Climate change is more accurate scientifically to describe the various effects of greenhouse gases on the world because it includes extreme weather, storms and changes in rainfall patterns, ocean acidification and sea level.".
  31. ^ Hodder & Martin 2009; BBC Science Focus Magazine, 3 February 2020.
  32. ^ The Guardian, 17 May 2019; BBC Science Focus Magazine, 3 February 2020.
  33. ^ USA Today, 21 November 2019.
  34. ^ Neukom et al. 2019.
  35. ^ أ ب "Global Annual Mean Surface Air Temperature Change". NASA. Retrieved 23 February 2020.
  36. ^ EPA 2016
  37. ^ IPCC SR15 Summary for Policymakers 2018, p. 4; WMO 2019, p. 6.
  38. ^ IPCC SR15 Ch1 2018, p. 81.
  39. ^ IPCC AR5 WG1 Ch2 2013, p. 162.
  40. ^ IPCC SR15 Ch1 2018, p. 57; Hawkins et al. 2017, p. 1844.
  41. ^ IPCC AR5 WG1 Summary for Policymakers 2013, pp. 4–5
  42. ^ IPCC AR5 WG1 Ch5 2013, p. 386; Neukom et al. 2019.
  43. ^ IPCC AR5 WG1 Ch5 2013
  44. ^ IPCC SR15 Ch1 2018, p. 54.
  45. ^ Kennedy et al. 2010, p. S26. Figure 2.5.
  46. ^ Kennedy et al. 2010, pp. S26, S59–S60; USGCRP Chapter 1 2017, p. 35.
  47. ^ IPCC AR4 WG2 Ch1 2007, Sec. 1.3.5.1, p. 99.
  48. ^ "Global Warming". NASA JPL. Retrieved 11 September 2020. Satellite measurements show warming in the troposphere but cooling in the stratosphere. This vertical pattern is consistent with global warming due to increasing greenhouse gases but inconsistent with warming from natural causes.
  49. ^ IPCC SRCCL Summary for Policymakers 2019, p. 7.
  50. ^ Sutton, Dong & Gregory 2007.
  51. ^ "Climate Change: Ocean Heat Content". NOAA. 2018. Archived from the original on 12 February 2019. Retrieved 20 February 2019.
  52. ^ IPCC AR5 WG1 Ch3 2013, p. 257: "Ocean warming dominates the global energy change inventory. Warming of the ocean accounts for about 93% of the increase in the Earth's energy inventory between 1971 and 2010 (high confidence), with warming of the upper (0 to 700 m) ocean accounting for about 64% of the total.
  53. ^ NOAA, 10 July 2011.
  54. ^ United States Environmental Protection Agency 2016, p. 5
  55. ^ IPCC AR5 WG1 Ch12 2013, p. 1062; IPCC SROCC Ch3 2019, p. 212.
  56. ^ NASA, 12 September 2018.
  57. ^ Delworth & Zeng 2012, p. 5; Franzke et al. 2020.
  58. ^ National Research Council 2012, p. 9.
  59. ^ IPCC AR5 WG1 Ch10 2013, p. 916.
  60. ^ Knutson 2017, p. 443; IPCC AR5 WG1 Ch10 2013, pp. 875–876.
  61. ^ أ ب USGCRP 2009, p. 20.
  62. ^ IPCC AR5 WG1 Summary for Policymakers 2013, pp. 13–14.
  63. ^ NASA. "The Causes of Climate Change". Climate Change: Vital Signs of the Planet. Archived from the original on 8 May 2019. Retrieved 8 May 2019.
  64. ^ IPCC AR4 WG1 Ch1 2007, FAQ1.1: "To emit 240 W m−2, a surface would have to have a temperature of around −19 °م (−2 °ف). This is much colder than the conditions that actually exist at the Earth's surface (the global mean surface temperature is about 14 °C).
  65. ^ ACS. "What Is the Greenhouse Effect?". Archived from the original on 26 May 2019. Retrieved 26 May 2019.
  66. ^ Ozone acts as a greenhouse gas in the lowest layer of the atmosphere, the troposphere (as opposed to the stratospheric ozone layer).Wang, Shugart & Lerdau 2017
  67. ^ Schmidt et al. 2010; USGCRP Climate Science Supplement 2014, p. 742.
  68. ^ The Guardian, 19 February 2020.
  69. ^ WMO 2020, p. 5.
  70. ^ Siegenthaler et al. 2005; Lüthi et al. 2008.
  71. ^ BBC, 10 May 2013.
  72. ^ Our World in Data, 18 September 2020.
  73. ^ Olivier & Peters 2019, p. 17; Our World in Data, 18 September 2020; EPA 2020; "Redox, extraction of iron and transition metals". Hot air (oxygen) reacts with the coke (carbon) to produce carbon dioxide and heat energy to heat up the furnace. Removing impurities: The calcium carbonate in the limestone thermally decomposes to form calcium oxide. calcium carbonate → calcium oxide + carbon dioxide; Kvande 2014
  74. ^ EPA 2020; Global Methane Initiative 2020.
  75. ^ Michigan State University 2014; EPA 2019; Davidson 2009.
  76. ^ أ ب EPA 2019.
  77. ^ IPCC SRCCL Summary for Policymakers 2019, p. 10.
  78. ^ IPCC SROCC Ch5 2019, p. 450.
  79. ^ Haywood 2016, p. 456; McNeill 2017; Samset et al. 2018.
  80. ^ IPCC AR5 WG1 Ch2 2013, p. 183.
  81. ^ He et al. 2018; Storelvmo et al. 2016.
  82. ^ Ramanathan & Carmichael 2008.
  83. ^ Wild et al. 2005; Storelvmo et al. 2016; Samset et al. 2018.
  84. ^ Twomey 1977.
  85. ^ Albrecht 1989.
  86. ^ USGCRP Chapter 2 2017, p. 78.
  87. ^ Ramanathan & Carmichael 2008; RIVM 2016.
  88. ^ Sand et al. 2015.
  89. ^ World Resources Institute, 31 March 2021
  90. ^ Ritchie & Roser 2018
  91. ^ The Sustainability Consortium, 13 September 2018; UN FAO 2016, p. 18.
  92. ^ Curtis et al. 2018.
  93. ^ أ ب World Resources Institute, 8 December 2019.
  94. ^ IPCC SRCCL Ch2 2019, p. 172.
  95. ^ Schmidt, Shindell & Tsigaridis 2014; Fyfe et al. 2016.
  96. ^ أ ب USGCRP Chapter 2 2017, p. 78.
  97. ^ National Research Council 2008, p. 6.
  98. ^ "Is the Sun causing global warming?". Climate Change: Vital Signs of the Planet. Archived from the original on 5 May 2019. Retrieved 10 May 2019.
  99. ^ IPCC AR4 WG1 Ch9 2007, pp. 702–703; Randel et al. 2009.
  100. ^ USGCRP Chapter 2 2017, p. 79
  101. ^ Fischer & Aiuppa 2020.
  102. ^ "Thermodynamics: Albedo". NSIDC. Archived from the original on 11 October 2017. Retrieved 10 October 2017.
  103. ^ "The study of Earth as an integrated system". Vitals Signs of the Planet. Earth Science Communications Team at NASA's Jet Propulsion Laboratory / California Institute of Technology. 2013. Archived from the original on 26 February 2019..
  104. ^ أ ب USGCRP Chapter 2 2017, pp. 89–91.
  105. ^ CITEREFIPCC_AR5_WG12013
  106. ^ Wolff et al. 2015: "the nature and magnitude of these feedbacks are the principal cause of uncertainty in the response of Earth's climate (over multi-decadal and longer periods) to a particular emissions scenario or greenhouse gas concentration pathway."
  107. ^ Williams, Ceppi & Katavouta 2020.
  108. ^ USGCRP Chapter 2 2017, p. 90.
  109. ^ NASA, 28 May 2013.
  110. ^ Cohen et al. 2014.
  111. ^ أ ب Turetsky et al. 2019.
  112. ^ NASA, 16 June 2011: "So far, land plants and the ocean have taken up about 55 percent of the extra carbon people have put into the atmosphere while about 45 percent has stayed in the atmosphere. Eventually, the land and oceans will take up most of the extra carbon dioxide, but as much as 20 percent may remain in the atmosphere for many thousands of years."
  113. ^ IPCC SRCCL Ch2 2019, pp. 133, 144.
  114. ^ Melillo et al. 2017: Our first-order estimate of a warming-induced loss of 190 Pg of soil carbon over the 21st century is equivalent to the past two decades of carbon emissions from fossil fuel burning.
  115. ^ USGCRP Chapter 2 2017, pp. 93–95.
  116. ^ Dean et al. 2018.
  117. ^ Wolff et al. 2015
  118. ^ Carbon Brief, 15 January 2018, "Who does climate modelling around the world?".
  119. ^ IPCC AR5 SYR Glossary 2014, p. 120.
  120. ^ Carbon Brief, 15 January 2018, "What are the different types of climate models?".
  121. ^ Carbon Brief, 15 January 2018, "What is a climate model?".
  122. ^ Stott & Kettleborough 2002.
  123. ^ IPCC AR4 WG1 Ch8 2007, FAQ 8.1.
  124. ^ Stroeve et al. 2007; National Geographic, 13 August 2019.
  125. ^ Liepert & Previdi 2009.
  126. ^ Rahmstorf et al. 2007; Mitchum et al. 2018.
  127. ^ USGCRP Chapter 15 2017.
  128. ^ IPCC AR5 SYR Summary for Policymakers 2014, Sec. 2.1.
  129. ^ IPCC AR5 WG1 Technical Summary 2013, pp. 79–80.
  130. ^ IPCC AR5 WG1 Technical Summary 2013, p. 57.
  131. ^ Carbon Brief, 15 January 2018, "What are the inputs and outputs for a climate model?".
  132. ^ Riahi et al. 2017; Carbon Brief, 19 April 2018.
  133. ^ IPCC AR5 WG3 Ch5 2014, pp. 379–380.
  134. ^ Matthews et al. 2009.
  135. ^ Carbon Brief, 19 April 2018; Meinshausen 2019, p. 462.
  136. ^ Rogelj et al. 2019.
  137. ^ IPCC SR15 Summary for Policymakers 2018, p. 12.
  138. ^ NOAA 2017.
  139. ^ Hansen et al. 2016; Smithsonian, 26 June 2016.
  140. ^ USGCRP Chapter 15 2017, p. 415.
  141. ^ Scientific American, 29 April 2014; Burke & Stott 2017.
  142. ^ WCRP Global Sea Level Budget Group 2018.
  143. ^ IPCC SROCC Ch4 2019, p. 324: GMSL (global mean sea level, red) will rise between 0.43 m (0.29–0.59 m, likely range) (RCP2.6) and 0.84 m (0.61–1.10 m, likely range) (RCP8.5) by 2100 (medium confidence) relative to 1986–2005.
  144. ^ DeConto & Pollard 2016.
  145. ^ Bamber et al. 2019.
  146. ^ Zhang et al. 2008.
  147. ^ IPCC SROCC Summary for Policymakers 2019.
  148. ^ Doney et al. 2009.
  149. ^ Deutsch et al. 2011
  150. ^ IPCC SROCC Ch5 2019, p. 510; "Climate Change and Harmful Algal Blooms". EPA. Retrieved 11 September 2020.
  151. ^ IPCC SR15 Ch3 2018, p. 283.
  152. ^ "Tipping points in Antarctic and Greenland ice sheets". NESSC. 12 November 2018. Retrieved 25 February 2019.
  153. ^ Clark et al. 2008.
  154. ^ Liu et al. 2017.
  155. ^ أ ب National Research Council 2011, p. 14; IPCC AR5 WG1 Ch12 2013, FAQ 12.3.
  156. ^ IPCC AR5 WG1 Ch12 2013, p. 1112.
  157. ^ Crucifix 2016
  158. ^ Smith et al. 2009; Levermann et al. 2013.
  159. ^ IPCC SR15 Ch3 2018, p. 218.
  160. ^ IPCC SRCCL Ch2 2019, p. 133.
  161. ^ IPCC SRCCL Summary for Policymakers 2019, p. 7; Zeng & Yoon 2009.
  162. ^ Turner et al. 2020, p. 1.
  163. ^ Urban 2015.
  164. ^ Poloczanska et al. 2013; Lenoir et al. 2020.
  165. ^ Smale et al. 2019.
  166. ^ IPCC SROCC Summary for Policymakers 2019, p. 13.
  167. ^ IPCC SROCC Ch5 2019, p. 510
  168. ^ IPCC SROCC Ch5 2019, p. 451.
  169. ^ "Coral Reef Risk Outlook". National Oceanic and Atmospheric Administration. Retrieved 4 April 2020. At present, local human activities, coupled with past thermal stress, threaten an estimated 75 percent of the world's reefs. By 2030, estimates predict more than 90% of the world's reefs will be threatened by local human activities, warming, and acidification, with nearly 60% facing high, very high, or critical threat levels.
  170. ^ Carbon Brief, 7 January 2020.
  171. ^ IPCC AR5 WG2 Ch28 2014, p. 1596
  172. ^ "What a changing climate means for Rocky Mountain National Park". National Park Service. Retrieved 9 April 2020.
  173. ^ IPCC AR5 WG2 Ch18 2014, pp. 983, 1008.
  174. ^ IPCC AR5 WG2 Ch19 2014, p. 1077.
  175. ^ IPCC AR5 SYR Summary for Policymakers 2014, SPM 2
  176. ^ IPCC AR5 SYR Summary for Policymakers 2014, SPM 2.3
  177. ^ IPCC AR5 WG2 Ch11 2014, pp. 720–723.
  178. ^ Costello et al. 2009; Watts et al. 2015; IPCC AR5 WG2 Ch11 2014, p. 713
  179. ^ Watts et al. 2019, pp. 1836, 1848.
  180. ^ Watts et al. 2019, pp. 1841, 1847.
  181. ^ WHO 2014
  182. ^ Springmann et al. 2016, p. 2; Haines & Ebi 2019
  183. ^ Haines & Ebi 2019, Figure 3; IPCC AR5 SYR 2014, SPM 2.3
  184. ^ WHO, Nov 2015
  185. ^ IPCC SRCCL Ch5 2019, p. 451.
  186. ^ Zhao et al. 2017; IPCC SRCCL Ch5 2019, p. 439
  187. ^ IPCC AR5 WG2 Ch7 2014, p. 488
  188. ^ IPCC SRCCL Ch5 2019, p. 462
  189. ^ IPCC SROCC Ch5 2019, p. 503.
  190. ^ Holding et al. 2016; IPCC AR5 WG2 Ch3 2014, pp. 232–233.
  191. ^ DeFries et al. 2019, p. 3; Krogstrup & Oman 2019, p. 10.
  192. ^ Diffenbaugh & Burke 2019; The Guardian, 26 January 2015; Burke, Davis & Diffenbaugh 2018.
  193. ^ IPCC AR5 WG2 Ch13 2014, pp. 796–797.
  194. ^ Hallegatte et al. 2016, p. 12.
  195. ^ IPCC AR5 WG2 Ch13 2014, p. 796.
  196. ^ Mach et al. 2019.
  197. ^ IPCC SROCC Ch4 2019, p. 328.
  198. ^ UNHCR 2011, p. 3.
  199. ^ Matthews 2018, p. 399.
  200. ^ Balsari, Dresser & Leaning 2020
  201. ^ Cattaneo et al. 2019; UN Environment, 25 October 2018.
  202. ^ Flavell 2014, p. 38; Kaczan & Orgill-Meyer 2020
  203. ^ Serdeczny et al. 2016.
  204. ^ IPCC SRCCL Ch5 2019, pp. 439, 464.
  205. ^ National Oceanic and Atmospheric Administration. "What is nuisance flooding?". Retrieved April 8, 2020.
  206. ^ Kabir et al. 2016.
  207. ^ Van Oldenborgh et al. 2019.
  208. ^ IPCC AR5 SYR Glossary 2014, p. 125.
  209. ^ IPCC SR15 Summary for Policymakers 2018, p. 12.
  210. ^ IPCC SR15 Summary for Policymakers 2018, p. 15.
  211. ^ IPCC SR15 2018, C.3
  212. ^ United Nations Environment Programme 2019, p. XX.
  213. ^ أ ب Teske, ed. 2019, p. xxiii.
  214. ^ World Resources Institute, 8 August 2019.
  215. ^ Bui et al. 2018, p. 1068; IPCC SR15 Summary for Policymakers 2018, p. 17.
  216. ^ IPCC SR15 2018, p. 34; IPCC SR15 Summary for Policymakers 2018, p. 17
  217. ^ IPCC SR15 Ch4 2018, pp. 347–352
  218. ^ Friedlingstein et al. 2019.
  219. ^ أ ب United Nations Environment Programme 2019, p. 46.; Vox, 20 September 2019.; "The Role of Firm Low-Carbon Electricity Resources in Deep Decarbonization of Power Generation".
  220. ^ Teske et al. 2019, Table 7.1.
  221. ^ REN21 2020, Fig.1.
  222. ^ IEA 2020a, p. 12; Ritchie 2019
  223. ^ The Guardian, 6 April 2020.
  224. ^ Dunai, Marton; De Clercq, Geert (23 September 2019). "Nuclear energy too slow, too expensive to save climate: report". Reuters. The cost of generating solar power ranges from $36 to $44 per megawatt hour (MWh), the WNISR said, while onshore wind power comes in at $29–56 per MWh. Nuclear energy costs between $112 and $189. Over the past decade, (costs) for utility-scale solar have dropped by 88% and for wind by 69%. For nuclear, they have increased by 23%.
  225. ^ United Nations Environment Programme 2019, Table ES.3; Teske, ed. 2019, p. xxvii, Fig.5.
  226. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, Figure 2.15; Teske 2019, pp. 409–410.
  227. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, pp. 142–144; United Nations Environment Programme 2019, Table ES.3 & p.49.
  228. ^ IPCC AR5 WG3 Ch9 2014, p. 697; NREL 2017, pp. vi, 12
  229. ^ Berrill et al. 2016.
  230. ^ IPCC SR15 Ch4 2018, pp. 324–325.
  231. ^ "Hydropower". iea.org. International Energy Agency. Retrieved 12 October 2020. Hydropower generation is estimated to have increased by over 2% in 2019 owing to continued recovery from drought in Latin America as well as strong capacity expansion and good water availability in China (...) capacity expansion has been losing speed. This downward trend is expected to continue, due mainly to less large-project development in China and Brazil, where concerns over social and environmental impacts have restricted projects.
  232. ^ Watts et al. 2019, pp. 1854; WHO 2018, p. 27
  233. ^ Watts et al. 2019, pp. 1837; WHO 2016
  234. ^ WHO 2018, p. 27; Vandyck et al. 2018; IPCC SR15 2018, p. 97: "Limiting warming to 1.5°C can be achieved synergistically with poverty alleviation and improved energy security and can provide large public health benefits through improved air quality, preventing millions of premature deaths. However, specific mitigation measures, such as bioenergy, may result in trade-offs that require consideration."
  235. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, p. 97
  236. ^ IPCC AR5 SYR Summary for Policymakers 2014, p. 29; IEA 2020b
  237. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, Fig. 2.27
  238. ^ IEA 2020b
  239. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, p. 142
  240. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, pp. 138–140
  241. ^ IPCC SR15 Ch2 2018, pp. 141–142
  242. ^ IPCC AR5 WG3 Ch9 2014, pp. 686–694.
  243. ^ World Resources Institute, December 2019, p. 1.
  244. ^ World Resources Institute, December 2019, p. 10.
  245. ^ "Low and zero emissions in the steel and cement industries" (PDF). pp. 11, 19–22.
  246. ^ World Resources Institute, 8 August 2019: IPCC SRCCL Ch2 2019, pp. 189–193.
  247. ^ Ruseva et al. 2020.
  248. ^ Krause et al. 2018, pp. 3026–3027.
  249. ^ IPCC SR15 Ch4 2018, pp. 326–327; Bednar, Obersteiner & Wagner 2019; European Commission, 28 November 2018, p. 188.
  250. ^ Bui et al. 2018, p. 1068.
  251. ^ IPCC AR5 SYR 2014, p. 125; Bednar, Obersteiner & Wagner 2019.
  252. ^ IPCC SR15 2018, p. 34
  253. ^ أ ب IPCC SR15 Ch4 2018, pp. 396–397.
  254. ^ IPCC AR5 SYR 2014, p. 17.
  255. ^ IPCC AR4 WG2 Ch19 2007, p. 796.
  256. ^ UNEP 2018, pp. xii-xiii.
  257. ^ Stephens, Scott A; Bell, Robert G; Lawrence, Judy (2018). "Developing signals to trigger adaptation to sea-level rise". Environmental Research Letters (in الإنجليزية). 13 (10): 104004. Bibcode:2018ERL....13j4004S. doi:10.1088/1748-9326/aadf96. ISSN 1748-9326.
  258. ^ Matthews 2018, p. 402.
  259. ^ IPCC SRCCL Ch5 2019, p. 439.
  260. ^ Surminski, Swenja; Bouwer, Laurens M.; Linnerooth-Bayer, Joanne (2016). "How insurance can support climate resilience". Nature Climate Change (in الإنجليزية). 6 (4): 333–334. Bibcode:2016NatCC...6..333S. doi:10.1038/nclimate2979. ISSN 1758-6798.
  261. ^ IPCC SR15 Ch4 2018, pp. 336=337.
  262. ^ Morecroft, Michael D.; Duffield, Simon; Harley, Mike; Pearce-Higgins, James W.; et al. (2019). "Measuring the success of climate change adaptation and mitigation in terrestrial ecosystems". Science (in الإنجليزية). 366 (6471): eaaw9256. doi:10.1126/science.aaw9256. ISSN 0036-8075. PMID 31831643. S2CID 209339286.
  263. ^ Berry, Pam M.; Brown, Sally; Chen, Minpeng; Kontogianni, Areti; et al. (2015). "Cross-sectoral interactions of adaptation and mitigation measures". Climatic Change (in الإنجليزية). 128 (3): 381–393. Bibcode:2015ClCh..128..381B. doi:10.1007/s10584-014-1214-0. ISSN 1573-1480. S2CID 153904466.
  264. ^ Sharifi, Ayyoob (2020). "Trade-offs and conflicts between urban climate change mitigation and adaptation measures: A literature review". Journal of Cleaner Production (in الإنجليزية). 276: 122813. doi:10.1016/j.jclepro.2020.122813. ISSN 0959-6526.
  265. ^ IPCC AR5 SYR 2014, p. 54.
  266. ^ IPCC AR5 SYR Summary for Policymakers 2014, Section 3.
  267. ^ IPCC SR15 Ch5 2018, p. 447; United Nations (2017) Resolution adopted by the General Assembly on 6 July 2017, Work of the Statistical Commission pertaining to the 2030 Agenda for Sustainable Development (A/RES/71/313)
  268. ^ IPCC SR15 Ch5 2018, p. 477.
  269. ^ Rauner et al. 2020.
  270. ^ Mercure et al. 2018.
  271. ^ Union of Concerned Scientists, 8 January 2017; Hagmann, Ho & Loewenstein 2019.
  272. ^ World Bank, June 2019, Box 1.
  273. ^ Watts et al. 2019, p. 1866
  274. ^ UN Human Development Report 2020, p. 10
  275. ^ International Institute for Sustainable Development 2019, p. iv.
  276. ^ ICCT 2019, p. iv; Natural Resources Defense Council, 29 September 2017.
  277. ^ National Conference of State Legislators, 17 April 2020; European Parliament, February 2020.
  278. ^ Carbon Brief, 4 Jan 2017.
  279. ^ Pacific Environment, 3 October 2018; Ristroph 2019.
  280. ^ UNCTAD 2009.
  281. ^ أ ب Friedlingstein et al. 2019, Table 7.
  282. ^ UNFCCC, "What is the United Nations Framework Convention on Climate Change?"
  283. ^ UNFCCC 1992, Article 2.
  284. ^ IPCC AR4 WG3 Ch1 2007, p. 97.
  285. ^ UNFCCC, "What are United Nations Climate Change Conferences?".
  286. ^ Kyoto Protocol 1997; Liverman 2009, p. 290.
  287. ^ Dessai 2001, p. 4; Grubb 2003.
  288. ^ Liverman 2009, p. 290.
  289. ^ Müller 2010; The New York Times, 25 May 2015; UNFCCC: Copenhagen 2009; EUobserver, 20 December 2009.
  290. ^ UNFCCC: Copenhagen 2009.
  291. ^ (7–18 December 2009) "Conference of the Parties to the Framework Convention on Climate Change".. un document= FCCC/CP/2009/L.7. 
  292. ^ Cui, Lianbiao; Sun, Yi; Song, Malin; Zhu, Lei (2020). "Co-financing in the green climate fund: lessons from the global environment facility". Climate Policy. 20 (1): 95–108. doi:10.1080/14693062.2019.1690968. ISSN 1469-3062. S2CID 213694904.
  293. ^ Paris Agreement 2015.
  294. ^ Climate Focus 2015, p. 3; Carbon Brief, 8 October 2018.
  295. ^ Climate Focus 2015, p. 5.
  296. ^ "Status of Treaties, United Nations Framework Convention on Climate Change". United Nations Treaty Collection. Retrieved 20 November 2019.; Salon, 25 September 2019.
  297. ^ Goyal et al. 2019.
  298. ^ Yeo, Sophie (2016-10-10). "Explainer: Why a UN climate deal on HFCs matters". Carbon Brief (in الإنجليزية). Retrieved 2021-01-10.
  299. ^ BBC, 1 May 2019; Vice, 2 May 2019.
  300. ^ The Verge, 27 December 2019.
  301. ^ The Guardian, 28 November 2019
  302. ^ Politico, 11 December 2019.
  303. ^ The Guardian, 28 October 2020
  304. ^ UN NDC Synthesis Report 2021, pp. 4–5; UNFCCC Press Office (26 February 2021). "Greater Climate Ambition Urged as Initial NDC Synthesis Report Is Published". Retrieved 21 April 2021.
  305. ^ Cook et al. 2016
  306. ^ Cook et al. 2016; NASA, Scientific Consensus 2020
  307. ^ Powell, James (20 November 2019). "Scientists Reach 100% Consensus on Anthropogenic Global Warming". Bulletin of Science, Technology & Society. 37 (4): 183–184. doi:10.1177/0270467619886266. S2CID 213454806. Retrieved 15 November 2020.
  308. ^ NRC 2008, p. 2; Oreskes 2007, p. 68; Gleick, 7 January 2017
  309. ^ Joint statement of the G8+5 Academies (2009); Gleick, 7 January 2017.
  310. ^ Royal Society 2005.
  311. ^ IPCC AR5 WG1 Summary for Policymakers 2013, D.3.
  312. ^ IPCC SR15 Ch1 2018, p. 53.
  313. ^ Ripple et al. 2017; Ripple et al. 2019; Fletcher 2019, p. 9
  314. ^ أ ب Weart "The Public and Climate Change (since 1980)".
  315. ^ Newell 2006, p. 80; Yale Climate Connections, 2 November 2010.
  316. ^ Pew Research Center 2015.
  317. ^ Pew Research Center, 18 April 2019.
  318. ^ Stover 2014.
  319. ^ Dunlap & McCright 2011, pp. 144, 155; Björnberg et al. 2017.
  320. ^ Oreskes & Conway 2010; Björnberg et al. 2017.
  321. ^ O’Neill & Boykoff 2010; Björnberg et al. 2017.
  322. ^ أ ب Björnberg et al. 2017.
  323. ^ Dunlap & McCright 2015, p. 308.
  324. ^ Dunlap & McCright 2011, p. 146.
  325. ^ Harvey et al. 2018.
  326. ^ The New York Times, 29 April 2017.
  327. ^ Gunningham 2018.
  328. ^ The Guardian, 19 March 2019; Boulianne, Lalancette & Ilkiw 2020.
  329. ^ Deutsche Welle, 22 June 2019.
  330. ^ Connolly, Kate (2021-04-29). "'Historic' German ruling says climate goals not tough enough". The Guardian (in الإنجليزية). Retrieved 2021-05-01.
  331. ^ Setzer & Byrnes 2019.
  332. ^ Archer & Pierrehumbert 2013, pp. 10–14.
  333. ^ Tyndall 1861.
  334. ^ Archer & Pierrehumbert 2013, pp. 39–42; Fleming 2008, Tyndall. In 1856 Eunice Newton Foote experimented using glass cylinders filled with different gases heated by sunlight, but her apparatus could not distinguish the infrared greenhouse effect. She found moist air warmed more than dry air, and CO2 warmed most, so she concluded higher levels of this in the past would have increased temperatures: Huddleston 2019.
  335. ^ Lapenis 1998.
  336. ^ أ ب ت Weart "The Carbon Dioxide Greenhouse Effect"; Fleming 2008, Arrhenius.
  337. ^ Callendar 1938; Fleming 2007.
  338. ^ Weart "Suspicions of a Human-Caused Greenhouse (1956–1969)".
  339. ^ Weart 2013, p. 3567.
  340. ^ Berger, A. (2005-12-10). "On the origin of the 100-kyr cycles in the astronomical forcing". Paleoceanography. 20 (4). PA4019. Retrieved 2007-11-05. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Check date values in: |date= (help)
  341. ^ Genthon, C. (1987-10-01). "Vostok Ice Core - Climatic response to CO2 and orbital forcing changes over the last climatic cycle". Nature. 329 (6138): 414–418. Retrieved 2007-11-05. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Check date values in: |date= (help)
  342. ^ Alley, Richard B. (2002). "A northern lead in the orbital band: north-south phasing of Ice-Age events". Quaternary Science Reviews. 21 (1–3): 431–441. Retrieved 2007-11-05. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Unknown parameter |month= ignored (help)
  343. ^ Robock, Alan, and Clive Oppenheimer, Eds., 2003: Volcanism and the Earth’s Atmosphere, Geophysical Monograph 139, American Geophysical Union, Washington, DC, 360 pp.
  344. ^ "Joint science academies' statement: The science of climate change" (ASP). Royal Society. 2001-05-17. Retrieved 2007-04-01. The work of the Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) represents the consensus of the international scientific community on climate change science Check date values in: |date= (help)
  345. ^ "Rising to the climate challenge". Nature. 449 (7164): 755. 2007-10-18. Retrieved 2007-11-06. Check date values in: |date= (help)
  346. ^ Svensmark, Henrik (2007). "Cosmoclimatology: a new theory emerges" (PDF). Astronomy & Geophysics. 48 (1): 18–24. doi:10.1111/j.1468-4004.2007.48118.x. Unknown parameter |month= ignored (help)
  347. ^ Forster, Piers (2007-02-05). "Changes in Atmospheric Constituents and in Radiative Forcing" (PDF). Climate Change 2007: The Physical Science Basis. Contribution of Working Group I to the Fourth Assessment Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change. Intergovernmental Panel on Climate Change. pp. 188–193. Retrieved 2007-09-17. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Check date values in: |date= (help)
  348. ^ Bard, Edouard (2006-06-09). "Climate change and solar variability: What's new under the sun?" (PDF). Earth and Planetary Science Letters. 248 (1–2): 1–14. Retrieved 2007-09-17. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Check date values in: |date= (help)
  349. ^ Meehl, Gerald A. (2005-03-18). "How Much More Global Warming and Sea Level Rise" (PDF). Science. 307 (5716): 1769–1772. doi:10.1126/science.1106663. Retrieved 2007-02-11. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Check date values in: |date= (help)
  350. ^ Annual Reviews - Error
  351. ^ Intergovernmental Panel on Climate Change Fourth Assessment Report. Chapter 1: Historical overview of climate change science. page 97
  352. ^ منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
  353. ^ منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
  354. ^ Working group I, section 3.2.2.2 of the 2007 IPPC page 243
  355. ^ "IPCC Fourth Assessment Report, Chapter 3" (PDF). 2007-02-05. p. 237. Retrieved 2009-03-14. Cite has empty unknown parameters: |month=, |dateformat=, and |coauthors= (help)
  356. ^ Rowan T. Sutton, Buwen Dong, Jonathan M. Gregory (2007). "Land/sea warming ratio in response to climate change: IPCC AR4 model results and comparison with observations". Geophysical Research Letters. 34: L02701. doi:10.1029/2006GL028164. Retrieved 2007-09-19.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  357. ^ IPCC (2001). "Atmospheric Chemistry and Greenhouse Gases". Climate Change 2001: The Scientific Basis. Cambridge, UK: Cambridge University Press.
  358. ^ Hansen, James E. (2006-01-12). "Goddard Institute for Space Studies, GISS Surface Temperature Analysis". NASA Goddard Institute for Space Studies. Retrieved 2007-01-17. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  359. ^ "Global Temperature for 2005: second warmest year on record" (PDF). Climatic Research Unit, School of Environmental Sciences, University of East Anglia. 2005-12-15. Retrieved 2007-04-13. Check date values in: |date= (help)
  360. ^ "WMO STATEMENT ON THE STATUS OF THE GLOBAL CLIMATE IN 2005" (PDF). World Meteorological Organization. 2005-12-15. Retrieved 2007-04-13.
  361. ^ Changnon, Stanley A. (2000). El Niño, 1997-1998: The Climate Event of the Century. London: Oxford University Press. ISBN 0195135520. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  362. ^ "Kyoto Protocol Status of Ratification" (PDF). United Nations Framework Convention on Climate Change. 2006-07-10. Retrieved 2007-04-27. Check date values in: |date= (help)
  363. ^ Climate talks face international hurdles, by Arthur Max, Associated press, 5/14/07.
  364. ^ "Climate Control: a proposal for controlling global greenhouse gas emissions" (PDF). Sustento Institute. Retrieved 2007-12-10.
  365. ^ Monbiot, George. "Rigged - The climate talks are a stitch-up, as no one is talking about supply". Retrieved 2007-12-22.
  366. ^ "Barack Obama and Joe Biden: New Energy for America". Retrieved 2008-12-19.
  367. ^ "Summary for Policymakers" (PDF). Climate Change 2007: The Physical Science Basis. Contribution of Working Group III to the Fourth Assessment Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change. Intergovernmental Panel on Climate Change. 2007-05-04. Retrieved 2007-12-09. Check date values in: |date= (help)
  368. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة WGII SPM AR4
  369. ^ "At-a-glance: The Stern Review". BBC. 2006-10-30. Retrieved 2007-04-29. Check date values in: |date= (help)
  370. ^ Tol and Yohe (2006) "A Review of the Stern Review" World Economics 7(4): 233-50. See also other critiques in World Economics 7(4).
  371. ^ قالب:Web cite
  372. ^ قالب:Web cite
  373. ^ قالب:Web cite
  374. ^ Dlugolecki, Andrew (2002). "Climate Risk to Global Economy" (PDF). CEO Briefing: UNEP FI Climate Change Working Group. United Nations Environment Programme. Retrieved 2007-04-29. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  375. ^ "Thomas Schelling: Developing Countries Will Suffer Most from Global Warming" (PDF). Resources 164. Retrieved 2008-03-01.
  376. ^ "Climate Control: a proposal for controlling global greenhouse gas emissions" (PDF). Sustento Institute. Retrieved 2007-12-10.
  377. ^ Monbiot, George. "Rigged - The climate talks are a stitch-up, as no one is talking about supply" (HTML). Retrieved 2007-12-22.
  378. ^ "Kyoto Protocol Status of Ratification" (PDF). United Nations Framework Convention on Climate Change. 2006-07-10. Retrieved 2007-04-27. Check date values in: |date= (help)
  379. ^ Climate talks face international hurdles, by Arthur Max, Associated press, 5/14/07.
  380. ^ George W. Bush (March 13, 2001). "Text of a Letter from the President to Senators Hagel, Helms, Craig, and Roberts". Office of the Press Secretary. Retrieved 2007-11-21.
  381. ^ State of the Union Address, retrieved 2008-01-28. "The United States is committed to strengthening our energy security and confronting global climate change. And the best way to meet these goals is for America to continue leading the way toward the development of cleaner and more energy-efficient technology."
  382. ^ "Regional Greenhouse Gas Initiative". Retrieved 2006-11-07.
  383. ^ "Wen Urges Greater China Effort to Fight Pollution, July 10, 2007, Reuters, via planetark.com". Retrieved 2007-07-27.
  384. ^ "Summary for Policymakers" (PDF). Climate Change 2007: The Physical Science Basis. Contribution of Working Group III to the Fourth Assessment Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change. Intergovernmental Panel on Climate Change. 2007-05-04. Retrieved 2007-12-09. Check date values in: |date= (help)
  385. ^ Guptal, Sujata (2007-05-04). "Policies, Instruments and Co-operative Arrangements" (PDF). Policies, Instruments and Co-operative Arrangements. In Climate Change 2007: Mitigation. Contribution of Working Group III to the Fourth Assessment Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change. Intergovernmental Panel on Climate Change. p. 21. Retrieved 2008-04-26. ..developed countries as a group would need to reduce their emissions to below 1990 levels in 2020 (on the order of –10% to 40% below 1990 levels for most of the considered regimes) and to still lower levels by 2050 (40% to 95% below 1990 levels), even if developing countries make substantial reductions. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Check date values in: |date= (help)
  386. ^ Weart, Spencer (2006), "The Public and Climate Change", in Weart, Spencer, The Discovery of Global Warming, American Institute of Physics, http://www.aip.org/history/climate/Public.htm, retrieved on 2007-04-14 
  387. ^ Revkin, Andrew (2007-04-01). "Poor Nations to Bear Brunt as World Warms". The New York Times. Retrieved 2007-05-02. Check date values in: |date= (help)
  388. ^ Brahic, Catherine (2006-04-25). "China's emissions may surpass the US in 2007". New Scientist. Retrieved 2007-05-02. Check date values in: |date= (help)
  389. ^ Crampton, Thomas (2007-01-04). "More in Europe worry about climate than in U.S., poll shows". International Herald Tribune. Retrieved 2007-04-14. Check date values in: |date= (help)
  390. ^ "Summary of Findings". Little Consensus on Global Warming. Partisanship Drives Opinion. Pew Research Center. 2006-07-12. Retrieved 2007-04-14. Check date values in: |date= (help)
  391. ^ "EU agrees on carbon dioxide cuts". BBC. 2007-03-09. Retrieved 2007-05-04. Check date values in: |date= (help)
  392. ^ Adams, David (2006-09-20). "Royal Society tells Exxon: stop funding climate change denial". The Guardian. Retrieved 2007-08-09. Check date values in: |date= (help)
  393. ^ "Exxon cuts ties to global warming skeptics". MSNBC. 2007-01-12. Retrieved 2007-05-02. Check date values in: |date= (help)
  394. ^ Sandell, Clayton (2007-01-03). "Report: Big Money Confusing Public on Global Warming". ABC. Retrieved 2007-04-27. Check date values in: |date= (help)
  395. ^ "Greenpeace: Exxon still funding climate skeptics". USA Today. 2007-05-18. Retrieved 2007-07-09. Check date values in: |date= (help)
  396. ^ "Global Warming Resolutions at U.S. Oil Companies Bring Policy Commitments from Leaders, and Record High Votes at Laggards" (Press release). Ceres. April 28, 2004. Retrieved 2007-07-27.
  397. ^ "China now top carbon polluter". BBC News. 2008-04-14. Retrieved 2008-04-22. Check date values in: |date= (help); "China is biggest CO2 emitter : research". The Age. 2008-04-15. Retrieved 2008-04-22. Check date values in: |date= (help); "Group: China tops world in CO2 emissions". Associated Press. 2007-06-20. Retrieved 2007-10-16. Check date values in: |date= (help); "Group: China surpassed US in carbon emissions in 2006: Dutch report". Reuters. 2007-06-20. Retrieved 2007-10-16. Check date values in: |date= (help)
  398. ^ China: US should take lead on climate, by Michael Casey, Associated Press, via newsvine.com 12/7/07.
  399. ^ India's glaciers give grim message on warming, by Somni Sengupta, 7/17/07, New York Times via oregonlive.com.
  400. ^ Chinese object to climate draft, BBC, 5/1/07; In Battle for U.S. Carbon Caps, Eyes and Efforts Focus on China,by Steven Mufson, Washington Post, 6/6/07.
  401. ^ William J. Broad (27 June 2006). "How to Cool a Planet (Maybe)". New York Times. Retrieved 10 March 2009. ...a controversial field known as geoengineering, which means rearranging the Earth's environment on a large scale to suit human needs and promote habitability
  402. ^ Keith, D.W., M. Ha-Duong and J.K. Stolaroff (2006). "Climate Strategy with Co2 Capture from the Air". Climatic Change. 74: 17. doi:10.1007/s10584-005-9026-x.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  403. ^ البنك الدولي:تقرير الرصد العالمي 2008: التكيف مع تغير المناخ
  404. ^ Nicholls, R (2004). "Coastal flooding and wetland loss in the 21st century: changes under the SRES climate and socio-economic scenarios". Global Environmental Change. 14: 69. doi:10.1016/j.gloenvcha.2003.10.007.
  405. ^ Vanlieshout, M, R.S. Kovats, M.T.J. Livermore and P. Martens (2004). "Climate change and malaria: analysis of the SRES climate and socio-economic scenarios". Global Environmental Change. 14: 87. doi:10.1016/j.gloenvcha.2003.10.009.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  406. ^ Hulme, P.E. (2005). "Adapting to climate change: is there scope for ecological management in the face of a global threat?". Journal of Applied Ecology. 42 (5): 784. doi:10.1111/j.1365-2664.2005.01082.x.

Sources

IPCC reports

AR4 Working Group I Report

AR4 Working Group II Report

AR4 Working Group III Report

AR5 Working Group I Report

AR5 Working Group II Report

AR5 Working Group III Report

AR5 Synthesis Report

Special Report: Global Warming of 1.5 °C

Special Report: Climate change and Land

Special Report: The Ocean and Cryosphere in a Changing Climate

Other peer-reviewed sources

Books, reports and legal documents