خانية القرم

Crimean Khanate

خانية القرم
قريم يورتى (Qırım Yurtu)
1441–1783
درع خانية القرمشارة أسرة گراي
Coat of arms
Insignia of the Giray dynasty
خانية القرم، عام 1600
خانية القرم، عام 1600
الوضعخانية[أ]
العاصمة
اللغات المشتركة
الدين
الإسلام السني
الحكومةملكية
الخان 
• 1441–1466
حاجي گراي (الأول)
• 1777–1783
شاهين گراي (الأخير)
التاريخ 
• Established
1441
• الخضوع للباب العالي العثماني
1478
• الإستقلال عن الباب العالي العثماني (معاهدة كوچوك كاينارجا)
21 يوليو 1774
• ضـُمـَّت لروسيا
1783
Preceded by
Succeeded by
القبيل الذهبي
إمارة تيودورو
الامبراطورية الروسية
اليوم جزء منمولدوڤا
روسيا
أوكرانيا

خانية القرم Crimean Khanate أو الخانية القرمية (بالقرمية:(تتار القرم: Qırım Hanlığı, قريم خانلغى‎; بالروسية: Крымское ханство - Krymskoye khanstvo; بالاوكرانية: Кримське ханство - Kryms'ke khanstvo; تركية: Kırım Hanlığı; بالپولندية: Chanat Krymski)، كانت دولة تتار القرم من سنة 1441 وحتى 1783. اسمها المحلي (تتار القرم: Qırım Yurtu, قريم يورتى‎). الخانية كانت الأطول عمراً بين كل الخانيات التوركية التي تبعت امبراطورية القبيل الذهبي.[3] أسسها حاجي گراي عام 1441، وكانت تعتبر الوريث المباشر للقبيل الذهبي ولدولة القومان.[4][5]

عام 1783، في انتهاك لمعاهدة كوچوك كاينارجا 1774 (والتي ضمنت عدم تدخل كل من روسيا والدولة العثمانية في شؤون خانية القرم)، ضمت الإمبراطورية الروسية الخانية. من بين القوى الأوروپية، خرجت فرنسا فقط باحتجاج علني ضد هذا العمل، بسبب التحالف الفرنسي العثماني.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية والجغرافيا


كانت خانية القرم موقعاً للحرب الروسية التركية عام 1954 - 1956. وكانت عاصمتها فيما مضى مدينة "بخش سراي" عندما كانت خاضعة لحكم خانات التتار، ومن مدنها المهمة أيضًا "يالطا" المدينة الساحلية السياحية الجميلة، والتي عقد فيها مؤتمر يالطا بين قادة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية في فبراير عام 1945 ستالين وروزڤلت وتشرشل، ومدينة سڤاستوپول الميناء الذي كان يأوي أسطول الاتحاد السوفييتي الضخم، والذي أصبح محل نزاع بين روسيا واوكرانيا، ومدن أخرى أقل أهمية، مثل: كيرشوفيادوسيا وبيلاگورسك وسوداك وجانكوك.

وكلمة القرم تعني القلعة باللغة التتارية. وتتمتع القرم بموقع استراتيجي هام وفيها الثروات الطبيعية، مثل: البترول، والفحم الحجري، والغاز الطبيعي، والنحاس، والحديد، والمنجنيز، والرصاص، والثروة الزراعية مثل: القمح، والفواكه، والمياه المعدنية ذات الخاصية العلاجية التي جعلت منها واحدة من أفضل المشافي في العالم.


الحكام المبكرون

 
خريطة اوروبا في 1648 في زمن انتفاضة خملنيتسكي.

عاصمة الخانية كانت في بادئ الأمر في سلاچيق Salaçıq قرب قلعة قـِرق يـِر Qırq Yer, ثم انتقلت إلى بخچي سراي التي أسسها في 1532 صاحب الأول گراي.


النظام السياسي والاقتصادي

يعود الگرايات بأصولهم إلى جنگيز خان، وهذا ما جعلهم سادة الأسر النبيلة. وحسب تقاليد السهوب، فإن الحاكم يكون شرعياً فقط إذا كان ذا محتد ملكي جنگيزي (ويُعرف بإسم سويك süyek). حتى القيصر الموسكوڤي فقد ادعى أنه ينحدر من نسل جنگيز خان. وبدلاً من العقيدة العثمانية المبنية على الأوتوقراطية، فقد اتبعت خانية القرم تقليد القبيل الذهبي. (شامل‌اوغلو) ويقوم هذا التقليد على أن أسرة گراي هي رمز الحكم ولكن الخان كان يحكم فعلياً بمشاركة بايات قرةچي، وزعماء القبائل النبيلة مثل شيرين، بارين، أرغين، قپچاق، وفي المرحلة اللاحقة، منصور اوغلو وسيجاڤوت. النوگاي الذين حوَّلوا ولاءهم إلى الخان القرمي عندما انهارت خانية أستراخان في 1556، كانوا عنصراً هاماً في خانية القرم. ولقد لعب أيضاً كل من الشركس والقوزاق دوراً في بعض الأحيان في السياسة القرمية، ناقلين ولاءهم بين الخان والباي.

 
موسكوڤيون على الحدود الجنوبية. بريشة سرگـِيْ ڤاسيلييڤيتش إيڤانوڤ.


التاريخ

ما قبل التاريخ

ظهرت أولى الشعوب التوركية المعروفة في القرم في القرن السادس، أثناء غزو الخاقانية التوركية.[7][صفحة مطلوبة] في القرن الحادي عشر، ظهر القومان (القپچاق) في شبه جزيرة القرم، الذين أصبحوا لاحقاً الحكام والشعب المكون لدولة القبيلة الذهبية وخانية القرم.[8] في منتصف القرن الثالث عشر، أصبحت أراضي السهوب الشمالية لشبه جزيرة القرم، التي يسكنها أساسًا الشعوب التوركية-القومان، مملوكة لأولوس يوچي، المعروفة باسم القبيل الذهبي أو أولو أولوس. وشهد ذلك العصر ازدياد دور الشعوب التوركية.[9] منذ ذلك الوقت، اتخذ القپچاق اسم التتار (tatarlar).[10][11][12][13]

في فترة القبيل الذهبي، كانت خانات القبيل الذهبي هم الحكام الأعلى لشبه جزيرة القرم، لكن حكامهم - الأمراء - مارسوا السيطرة المباشرة. يعتبر أول حاكم معترف به رسميًا في شبه جزيرة القرم هو أران-تيمور، ابن شقيق باتو خان من القبيل الذهبي، الذي تسلم هذه المنطقة من مينگو تيمور، وكان أول مركز للقرم هي مدينة قرم القديمة (صلحات). ثم انتشر هذا الاسم تدريجياً ليشمل شبه الجزيرة بأكملها. وكان ثاني مراكز شبه جزيرة القرم هو الوادي المجاور لچوفوت-قلعة وباخچي‌سراي.

 
مسجد أوزبك خان في إسكي قرم (صلحات)، بُني في زمن القبيل الذهبي.

كان السكان متعددو الأعراق في شبه جزيرة القرم يتألفون بالأساس من أولئك الذين عاشوا في السهوب وسفوح شبه الجزيرة وهم القپچاق (القومان)، القرم اليونانيون، قوط القرم، اللان، والأرمن، الذين عاشوا بشكل رئيسي في المدن والقرى الجبلية. كان نبلاء القرم في الغالب يرجعون بأصولهم إلى القپچاق والقبيل الذهبي.[14][15]

كان حكم القبيل الذهبي للشعوب التي سكنت شبه جزيرة القرم مؤلمًا بشكل عام. أطلق حكام القبيل الذهبي حملات عقابية متكررة في شبه جزيرة القرم، عند رفض السكان المحليون دفع الجزية. ومن الأمثلة على ذلك حملة معروفة قام بها نوگاي خان عام 1299، والتي أدت إلى معاناة عدد من مدن القرم. كما هو الحال في مناطق أخرى من القبيل الذهبي، سرعان ما بدأت التوجهات الانفصالية في الظهور في شبه جزيرة القرم.

شهدت شبه جزيرة القرم عام 1303 كُتب أشهر نصب تذكاري مكتوب بلغة قپچاق أو القومان (سُمي بالقپچاقية "tatar tili") - "المخطوطة القومانية"، وهو أقدم تذكار من لغة تتار القرم وذو أهمية كبيرة لتاريخ لهجات القپچاق والأوغوز - حيث يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالقپچاق في سهوب البحر الأسود والقرم.[16][12]

هناك أساطير مفادها أنه في القرن الرابع عشر، دُمرت شبه جزيرة القرم بشكل متكرر من قبل جيش دوقية لتوانيا الكبرى. قام أولگرد دوق لتوانيا عام 1363 بتدمير جيش التتار بالقرب من مصب نهر الدنيپر، ثم غزا القرم ودمر خرسونسوس واستولى على أشياء ثمينة من كنيستها. هناك أسطورة مماثلة عن خليفته ڤيتوڤت، الذي خرج عام 1397 في حملته على شبه جزيرة القرم إلى كافا ودمر خرسونسوس مرة أخرى. اشتهر ڤيتوڤت أيضًا في تاريخ القرم بإعطائه عدد كبير من التتار والقرائيين ملاذًا في دوقية لتوانيا الكبرى، الذين يعيش أحفادهم الآن في لتوانيا وبلاروسيا. عام 1399، هُزم ڤيتوڤت، الذي جاء لمساعدة حشد الخان توقتمش، على ضفاف نهر ڤورسكلا من قبلتيمور-قوتلوق منافس توقتمش، الذي حكم القبيل الذهبي نيابة عنه الأمير إديگو، وصنع السلام.[17]

في عهد قانيقه هانم، ابنة توقتمش، في قرق أور، دعمت حاجي جيراي في نضاله ضد أحفاد توقتمش، قيشي محمد والسيد أحمد، الذي طالب وكذلك الحاج گراي بالسلطة الكاملة على شبه جزيرة القرم [18] وربما رأـ فيه وريثها لعرش القرم.[19] في مصادر من القرنين السادس عشر والثامن عشر، ساد الرأي القائل بأن فصل دولة تتار القرم was raised to توقتمش، وكانت قانيقه هي الشخصية الأكثر أهمية في هذه العملية، تتمتع بسيادة تامة.[20]

التأسيس

نشأت خانات القرم في أوائل القرن الخامس عشر عندما توقفت عشائر معينة من إمبراطورية القبيل الذهبي عن حياتهم البدوية في دشت قپچاق (سهوب القپچاق في أوكرانيا وجنوب روسيا) وقرروا جعل القرم "يورت" (وطنهم). في ذلك الوقت، كانت القبيل الذهبي يحكم شبه جزيرة القرم باعتبارها أولوس (رايون) منذ عام 1239، وعاصمتها في (ستراي قرم). دعا الانفصاليون المحليون جنكيزيد المنافس على عرش الذهبي، حاجي گراي، ليصبح خاناً. قبل حاجي گراي دعوتهم وسافر من المنفى في لتوانيا. من عام 1420 حتى 1441 حارب من أجل الاستقلال عن القبيل، وحقق ذلك في النهاية. لكن كان على حاجي گراي بعد ذلك محاربة الخصوم الداخليين قبل أن يتمكن من تولي عرش الخانية عام 1449، وبعد ذلك نقل عاصمتها إلى "قرق يير" (جزء من باخچي‌سراي حالياً).[21] كانت الخانية تشمل شبه جزيرة القرم (باستثناء الساحل والموانئ الجنوبية والجنوبية الغربية، التي كانت تحت إدارة جمهورية جنوة و[[پپتراتيا|امبراطورية طرابزون]) فضلاً عن السهوب المجاورة.

المحمية العثمانية

 
خريطة خانية القرم والدولة العثمانية.

صارع أبناء حاجي الاول گراي بعضهم البعض لخلافته. تدخل العثمانيون ونصبوا أحد أبناء حاجي، مينلي الأول جيراي على العرش. أخذ مينلي اللقب الإمبراطوري "ملك القارتين وخان خانات البحرين".[22]

عام 1475، احتلت القوات العثمانية بقيادة گيدك أحمد پاشا، مستعمرة إمارة ثيودورو اليونانية والمستعمرات الجنوة في كمبالو، سولدايا، وكافا (فيودوسيا حالياً). منذ ذلك الحين فصاعداً كانت الخانات محمية تابعة للدولة العثمانية. تمتع السلطان العثماني بحق النقض (الڤيتو) على اختيار خانات القرم الجدد. ضمت الدولة العثمانية ساحل القرم لكنها اعترفت بشرعية حكم الخانات في السهوب، حيث كان الخانات من نسل جنكيز خان.

 
منمنمة تصور الحملة العثمانية على المجر عام 1566، حيث تتار القرم في طليعة الجيش.

عام 1475، سجن العثمانيون مينلي الأول گراي ثلاث سنوات لمقاومته الغزو. بعد عودته من الأسر في القسطنطينية، قبل سيادة الدولة العثمانية. ومع ذلك، فإن السلاطين العثمانيين عاملوا الخانات على أنهم حلفاء أكثر من كونهم رعايا.[23] استمر الخانات في اتباع سياسة خارجية مستقلة عن العثمانيين في سهوب طارطاريا الصغرى. واصل الخانات سك العملات المعدنية واستخدام أسمائها في صلاة الجمعة، وهما علامتان مهمتان على السيادة. لم يشيدوا بالدولة العثمانية. وبدلاً من ذلك، دفع العثمانيون لهم مقابل خدماتهم في توفير الممرات الماهرة وسلاح الفرسان في الخطوط الأمامية في حملاتهم.[24] لاحقاً، فقدت القرم السلطة في هذه العلاقة نتيجة لأزمة وقعت عام 1523، في عهد خليفة مينلي، محمد گراي. توفي في تلك السنة وبدءًا من خليفته، اعتبارًا من عام 1524 فصاعدًا، كان السلطان العثماني يعين خانات القرم.[بحاجة لمصدر]

كان تحالف تتار القرم والعثمانيين مشابهًا للاتحاد الپولندي-اللتواني في أهميته وقوته. [مطلوب توضيح] أصبح سلاح الفرسان القرمي لا غنى عنه في الحملات العثمانية ضد پولندا والمجر وفارس.[25]

العلاقة بين العثمانيين والقرم

 
رامي تتري قرمي من سلاح الخيالة.
 
منمنمة تصور الحملة العثمانية في المجر عام 1566، تتار القرم في طليعة الجيش.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الانتصار على القبيل الذهبي

 
جندي من تتار القرم يقاتل جندياً من الكومنولث الپولندي اللتواني. جبهة سهوب اوروبا كانت في حالة حرب شبه مستمرة حتى القرن الثامن عشر.

عام 1501، هُزم منلي الأول گراي آخر خانات القبيل الذهبي، الذي كان بمثابة نهاية لمطالب القبيل بالقرم. في البداية اتخذت الخانية من سلجيق عاصمة لها بالقرب من حصن قيرق ير. لاحقاً، نُقلت العاصمة مسافة صغيرة إلى بخش‌سراي، والتي أسسها شهاب الأول گراي عام 1532. تعتبر كلاً من سلجيق وحصن قيرق ير اليوم جزءاً من مدينة بخش‌سراي.



تجارة العبيد

كانت تجارة العبيد هي عماد اقتصاد خانية القرم.[26][27] ومع ذلك، يرى المؤرخ الحديث أن دور تجارة الرقيق في اقتصاد خانية القرم مبالغ فيه إلى حد كبير من قبل المؤرخين المعاصرين، واقتصاد الغارات ليس سوى أسطورة تاريخية.[28]

كثيرًا ما شن أهالي القرم غارات على إمارات الدانوب وپولندا-لتوانيا وموسكوڤي لاستعباد الأشخاص الذين يمكنهم أسرهم؛ عن كل أسير، حصل الخان على حصة ثابتة (ساڤگا) تبلغ 10% أو 20%. كانت هذه الحملات التي شنتها قوات القرم إما sefers ("sojourns")، أو عمليات عسكرية معلنة رسميًا بقيادة الخانات أنفسهم، أو "çapuls" ("حملات السلب")، وهي غارات شنتها مجموعات من النبلاء وأحيانًا بشكل غير قانوني لانتهاكهم المعاهدات التي أبرمها الخانات مع حكام الجوار.

لفترة طويلة، حتى أوائل القرن الثامن عشر، حافظت الخانات على تجارة الرقيق الضخمة مع الدولة العثمانية والشرق الأوسط، حيث صدرت حوالي 2 مليون عبد من روسيا وپولندا-لتوانيا خلال الفترة 1500-1700.[29] كانت كافا، مدينة عثمانية في شبه جزيرة القرم (وبالتالي ليست جزءًا من الخانات)، واحدة من أشهر الموانئ التجارية وأسواق العبيد.[30][31] عام 1769، أسفرت غارة التتار الكبرى الأخيرة عن أسر 20 ألف عبد روسي وروثيني.[32]

كتب المؤرخ والكاتب برايان گلين وليامز:

يقدر فيشر أنه في القرن السادس عشر فقد الكومنولث الپولندي-اللتواني حوالي 20.000 فرد سنويًا وأنه من عام 1474 حتى 1694، نُقل ما يصل إلى مليون من مواطني الكومنولث إلى عبودية القرم.[33]

تمتلئ المصادر الحديثة المبكرة بأوصاف معاناة العبيد المسيحيين الذين استولوا عليهم تتار القرم أثناء غاراتهم:

يبدو أن مكانة العبد وأحوالهم اليومية كانت تعتمد إلى حد كبير على مالكهم. في الواقع، يمكن لبعض العبيد قضاء بقية أيامهم في العمل المرهق: كما ذكر وزير القرم صفر غازي آغا في إحدى رسائله، كان العبيد غالبًا ما يعملون "كمحراث ومنجل" لأصحابهم. ربما كان الأمر الأكثر فظاعة هو مصير أولئك الذين أصبحوا عبيد-السفن، الذين تم تجسيد معاناتهم في العديد من الأغاني الأوكرانية "الدوما". ... غالبًا ما كان يتم استخدام العبيد من الإناث والذكور لأغراض جنسية.[32]

التحالف والنزاعات مع پولندا والقوزاق الزاپوروژ

 
التتار يقاتلون القوزاق الزاپوروژ، رسم يوسف برانت.

كان لشعب القرم علاقة معقدة مع القوزاق الزاپوروژ الذين عاشوا في شمال الخانية في أوكرانيا الحديثة. قدم القوزاق قدرًا من الحماية ضد غارات التتار على پولندا-لتوانيا وتلقوا إعانات مقابل خدمتهم. كما داهموا ممتلكات القرم والعثمانيين في المنطقة. في بعض الأحيان، أقام خانات القرم تحالفات مع الكومنولث الپولندي-اللتواني وسيچ الزاپوروژ. ساهمت مساعدة إسلام الثالث گراي خلال انتفاضة خملنيتسكي عام 1648 بشكل كبير في الزخم الأولي للنجاحات العسكرية للقوزاق.[34] كانت العلاقة مع الكومنولث الپولندي-اللتواني حصرية أيضًا، حيث كانت أسرة گراي الحاكمة، التي سعت إلى ملاذ في لتوانيا بالقرن الخامس عشر قبل أن تثبت وجودها في شبه جزيرة القرم.[بحاجة لمصدر]

النضال مع موسكوڤي

 
خانية القرم حوالي عام 1600. لاحظ أن المناطق التي تحمل علامة پولندا وموسكوڤي كانت محل نزاع بدلاً من إدارتها وكانت قليلة السكان.

في منتصف القرن السادس عشر، أكد خان القرم على أنه خليفة القبيل الذهبي، مما استلزم تأكيد حق الحكم على خانات التتار في منطقة بحر قزوين وڤولگا، ولا سيما خانية قازان وأستراخان. هذا الادعاء جعلها ضد هيمنة موسكو على المنطقة. توجت حملة ناجحة قام بها دولت الأول گراي على العاصمة الروسية عام 1571 أثناء حرق موسكو، وبذلك حصل على لقب ألغان (المستولي على العرش).[35]

في العام التالي، فقد خانية القرم الوصول إلى نهر الڤولگا مرة واحدة وإلى الأبد بسبب هزيمتها الكارثية في معركة مولودي.

بحلول ثمانينيات القرن الخامس عشر وصل دون القوزاق إلى أسفل الدون، دونيتس وآزوڤ، وبالتالي أصبح الجيران الشمالي الشرقي للخانية. لقد اجتذبت الفلاحين والأقنان والنبلاء الفارين من الصراعات الداخلية والاكتظاظ السكاني والاستغلال المكثف. تمامًا كما قام الزاپوروژيون بحماية الحدود الجنوبية للكومنولث، قام القوزاق بحماية مدينة موسكو وهاجموا الخانية والقلعة العثمانية.[36][37]

العلاقة مع الشركس

تحت تأثير تتار القرم والدولة العثمانية، دخلت أعداد كبيرة من الشركس إلى الإسلام من المسيحية. لعب المرتزقة والمجندين الشركس دورًا مهمًا في جيوش الخان، وغالبًا ما كان الخانات يتزوجون من النساء الشركسيات وكان من المعتاد أن يقضي أمراء القرم الشباب وقتًا في شركسيا يتدربون على فن الحرب.[38] في القرن الثامن عشر، وقعت عدة صراعات بين الشركس وتتار القرم التتار، مع هزيمة الجيش الشركسي لجيش الخان قپلان گراي وجنود الاحتياط العثمانيين في معركة كنژال.[39]

الأفول

 
القائد توگاي باي يقود خيالة التتار، رسم يوليسز كوساك.
 
أئمة من تتار القرم يعلمون القرآن الكريم. ليثوغراف من كارلو بوسولي

يذكر الكاتب الرحالة التركي أوليا جلبي تأثير غارات القوزاق من أزاك على أراضي خانية القرم. دمرت هذه الغارات طرق التجارة وأخلت بشدة سكان العديد من المناطق المهمة. بحلول الوقت الذي وصل فيه أوليا جلبي، تأثرت جميع البلدات التي زارها تقريبًا بغارات القوزاق. في الواقع، المكان الوحيد الذي اعتبره أوليا جلبي آمنًا من القوزاق كان القلعة العثمانية في أرابات.[40]

 
خريطة الحقول البرية قليلة السكان في القرن السابع عشر.

كان تراجع خانية القرم نتيجة لإضعاف الدولة العثمانية والتغيير في ميزان القوى في شرق أوروپا لصالح جيرانها. غالبًا ما عاد تتار القرم من الحملات العثمانية دون غنيمة، وكانت الإعانات العثمانية أقل احتمالًا للحملات الفاشلة. بدون بنادق كافية، تكبد سلاح الفرسان التتاري خسارة كبيرة ضد الجيوش الأوروپية والروسية المزودة بمعدات حديثة. بحلول أواخر القرن السابع عشر، أصبحت روسيا قوية للغاية لنهب القرم وحظرت معاهدة كارلوڤچه (1699) شن المزيد من الغارات. انتهى عصر غارات العبيد الكبرى في روسيا وأوكرانيا، على الرغم من مواصلة اللصوص وغزاة النوگاي هجماتهم لم تتراجع الكراهية الروسية للخانية. أدت هذه الخسائر السياسية والاقتصادية إلى تراجع دعم الخان بين العشائر النبيلة، وأعقب ذلك صراعات داخلية على السلطة. كما استعاد النوگاي، الذين قدموا جزءًا كبيرًا من القوات العسكرية لشبه جزيرة القرم، دعمهم من الخانات في نهاية عصر الدولة العثمانية.

 
مناوشات مع التتار، رسم مكسيميليان گيريمسكي.

في النصف الأول من القرن السابع عشر، أسس الكلموق خانية الكلموق، في الڤولگا الأدنى وفي عهد أيوكا خان أطلقوا الكثير من التجريدات العسكرية على خانية القرم والنوگاي. بعدما أصبحوا حليفًا مهمًا وجزءًا لاحقًا من الإمبراطورية الروسية وأدائهم اليمين لحماية حدودها الجنوبية الشرقية، قام خانات الكلموق بدور نشط في جميع الحملات الحربية الروسية في القرنين السابع عشر والثامن عشر حيث قدموا ما يصل إلى 40 ألف فارس مجهزين بالكامل.

هاجمت القوات الروسية والأوكرانية الموحدة الخانات خلال حملات تشيهيرين وحملات القرم. أثناء الحرب الروسية التركية 1735-1739 تمكن الروس، تحت قيادة [[بوركهارد كريستوف فون مونيتش|الفيلد مارشال مونيتش]، أخيرًا من اختراق شبه جزيرة القرم نفسها، وحرقوا ودمروا كل شيء في طريقهم.

تلا ذلك مزيد من الحروب في عهد كاترينا الثانية. أدت الحرب الروسية التركية 1768-1774 إلى إبرام معاهدة كوچوك كاينارجا، والتي جعلت خانية القرم مستقلة عن الدولة العثمانية وضمتها إلى الإمبراطورية الروسية.

تميز حكم آخر خانات القرم شاهين گراي بتزايد النفوذ الروسي واندلاع أعمال عنف من إدارة خان تجاه المعارضة الداخلية. في 8 أبريل 1783، في انتهاك للمعاهدة (انتهك بعض أجزاء منها من قبل القرم والعثمانيين)، تدخلت كاترين الثانية في الحرب الأهلية، وضمت بحكم الأمر الواقع شبه الجزيرة بأكملها باسم محافظة توريدا. عام 1787، لجأ شاهين گراي إلى الدولة العثمانية وأعدم في نهاية المطاف، في رودس، على يد السلطات العثمانية بتهمة الخيانة. بقيت أسرة گراي الملكية حتى يومنا هذا.

بموجب معاهدة ياسي (ياش) 1792، امتدت الحدود الروسية إلى نهر دنيستر واكتمل الاستيلاء على يديسان. نقلت معاهدة بوخارست 1812 بسارابيا إلى الإدارة الروسية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحكم

 
على الحدود الجنوبية لدولة موسكوڤا، رسم سرگي ڤاسيلييڤيتش إيڤانوڤ.

كان جميع الخانات من أسرة گراي الحاكمة، والتي تتبع حقها في الحكم إلى نسلها من جنكيز خان. وفقًا لتقاليد السهوب، كان الحاكم شرعيًا فقط إذا كان من أصل ملكي جنكيزيد (أي "ak süyek"). على الرغم من أن أسرة گراي كانت رمزًا للحكم، إلا أن الخان حكم فعليًا بمشاركة بايات قراشي، وقادة العشائر النبيلة مثل شيرين وبارين وأرغين وكيبچاك وفي الفترة اللاحقة، منصور أوغلو وسيكاڤوت. بعد انهيار خانية أستراخان عام 1556، كان عنصر مهم من خانات القرم هم النوگوي، الذين نقل معظمهم ولائهم من أستراخان إلى شبه جزيرة القرم. لعب الشركس (Atteghei) والقوزاق أحيانًا أدوارًا في سياسة القرم، متناوبين ولائهم بين الخان والبايات.

كان النوگوي رعاة رحل من شمال البحر الأسود خاضعين اسميًا لخان القرم. تم تقسيمهم إلى المجموعات التالية: بودجاك (من نهر الدانوب إلى دنيستر)، يديسان (من دنيستر إلى بگ)، جامبويلوق (من بگ إلى القرم)، يديكول (شمال شبه جزيرة القرم) وقوبان.

الشئون الداخلية

 
خان القرم گراي، يرجع له الفضاء بإنشاء الكثير من المعالم في في بخچي سراي وخانية القرم.

داخلياً، تم تقسيم منطقة الخانية بين البايات، وتحت حكمهم كان الميرزا يختار من العائلات النبيلة. لم تكن علاقة الفلاحين أو الرعاة بميرزاهم علاقة إقطاعية. لقد كانوا أحرارًا وحمتهم الشريعة الإسلامية من فقدان حقوقهم. تم تقسيم الأرض حسب القرية، والعمل بشكل مشترك مع تخصيص الضرائب للقرية بأكملها. كانت الضريبة عُشر المنتج الزراعي، وعشرون من حيوانات القطيع، ومقدار متغير من العمل غير المأجور. أثناء الإصلاحات التي أجراها الخان الأخير شاهين گراي، تم تغيير الهيكل الداخلي وفقًا للنمط التركي: أعُلنت ملكية الأراضي الخاصة بالنبلاء على نطاق الخان وأعيد تنظيمها في "قديليكس" (مقاطعات يحكمها ممثلو الخان).

قانون القرم

 
منلي الأول گراي في بلاط السلطان العثماني بايزيد الثاني.

كان قانون القرم مستند إلى القانون التتري، الشريعة الإسلامية، وفي قضايا محدودة، القانون العثماني. كان كبير الفقهاء المسلمين، المفتي، والذي يتم اختياره من بين رجال الدين المسلمين المحليين. لم تكن مهمته الرئيسة قضائية ولا دينية، لكنها كانت مالية. كانت ادارة المفتي تتحكم في أراضي الوقف وعائداتها الضخمة. موظف مسلم آخر، لا يتم تعيينه من قبل المجمع الديني ولكن من قبل السلطان العثماني، وهو قاضي القصر، المشرف على الولايات القضائية للخانية، ويكون على رأس كل ولاية قضائية قاضي. نظرياً، يكون القضاة تحت رئاسة قاضي القصر، لكن عملياً يكونوا تحت رئاسة زعماء القبائل أو الخان. يحدد القضاة يومياً السلوك القانوني للمسلمين في الخانية.

الأقليات غير المسلمة

 
لائجون من تتار القرم
رسم كارلو بوسولي.

ضمت خانية القرم أقليات كبيرة غير مسلمة - الإغريق، الأرمن، قوط القرم، الأديغ (الشركس)، البنادقة، الجنويين وقرائي القرم ويهود قيرمشق - الذين عاشوا بشكل أساسي في المدن، معظمهم في أحياء أو ضواحي منفصلة. بموجب النظام "الملي"، كان لديهم مؤسساتهم الدينية والقضائية الخاصة بهم. وكانوا يخضعون لضرائب إضافية مقابل الإعفاء من الخدمة العسكرية، ويعيشون مثل تتار القرم ويتحدثون لهجات تتار القرم.[41] كتب ميخائيل كيزيلوڤ: "بحسب مارسين برونيڤسكي (1578)، نادرًا ما كان التتار يزرعون أراضيهم بأنفسهم، وكان العبيد الپولنديون والروثينيون والروس والولاخيون (مولدوڤا) يحرثون معظم أراضيهم".[32]

تركز السكان اليهود في چوفوت-قلعة ("القلعة اليهودية")، وهي بلدة منفصلة بالقرب من بخش‌سراي العاصمة الأصلية للخان. كما هو الحال مع الأقليات الأخرى، كانوا يتحدثون اللغة التركية. منحهم قانون القرم حقوقًا مالية وسياسية خاصة كمكافأة، وفقًا للفولكلور المحلي، مقابل الخدمات التاريخية المقدمة إلى "أولوهان" (الزوجة الأولى لأحد الخانات). فُرضت ضريبة الامتياز على اليهود في شبه جزيرة القرم من قبل مقر أولوهان في بخش‌سراي.[42] شارك اليهود بنشاط في تجارة الرقيق، مثلهم مثل السكان المسيحيين في القرم. غالبًا ما قام كل من المسيحيين واليهود بتخليص الأسرى المسيحيين واليهود من غارات التتار في شرق أوروپا.[32]

الاقتصاد

 
تتار القرم في بلاط الملك يان الثاني كازيمير من پولندا. تفصيلة من پورتريه من القرن 17 للأغا ددش وأسرته.

كان الجزء البدوي من تتار القرم وجميع النوگوي من مربي الماشية. كان لشبه جزيرة القرم موانئ تجارية مهمة حيث تصل البضائع عبر طريق الحرير وتُصدر إلى الدولة العثمانية وأوروپا. كان لدى خانات القرم العديد من المدن الكبيرة والجميلة والحيوية مثل العاصمة بخش‌سراي، گوزليڤ (يڤپاتوريا)، قاراسو (سوق قاراسو) وأقمشيت (المسجد الأبيض) به العديد من "الخانات" (الكرفانات والأحياء التجارية)، والمدابغ، والطواحين. تم تدمير العديد من المعالم الأثرية التي شيدت في عهد خانية القرم أو تركت في حالة خراب بعد الغزو الروسي.[43] Mosques, in particular were demolished or remade into Orthodox churches.[43] كان تتار القرم المستقرون يعملون في التجارة والزراعة والحرف اليدوية. كانت القرم مركزًا لزراعة العنب والتبغ والفاكهة. كانت بخش‌سراي تصدر الكليم (سجادة شرقية إلى پولندا، واعتبرت القبائل القوقازية أن السكاكين التي صنعها حرفيو تتار القرم هي الأفضل. اشتهرت القرم أيضًا بصناعة الحرير والعسل.

كانت تجارة الرقيق (القرنين الخامس عشر والسابع عشر) لدى الأسرى من الأوكرانيين والروس أحد المصادر الرئيسية لدخل نبلاء ترتار القرم والنوگاي. في هذه العملية، المعروفة باسم "حصاد السهوب"، تخرج الأطراف المهاجمة وتلتقط، ثم تستعبد الفلاحين المسيحيين المحليين الذين يعيشون في الريف. [44] على الرغم من المخاطر، فإن الأقنان الپولنديين والروس كانوا يتوقون إلى الحرية التي قدمتها السهوب الفارغة في أوكرانيا.[45] دخلت غارات العبيد الفولكلور الروسي والقوزاقي وكُتبت العديد من "الملاحم" تصف مصير الضحايا. ساهم هذا في كراهية الخانات التي تجاوزت المخاوف السياسية أو العسكرية. لكن في الواقع، كانت هناك دائمًا غارات صغيرة يقوم بها كل من التتار والقوزاق، في كلا الاتجاهين.[46] وقعت آخر غارة قرمية كبرى مسجلة، قبل تلك التي كانت في [[الحرب الروسية التركية (1768-1774)|الحرب الروسية التركية] في عهد بطرس الأول (1682-1725).[46]

فن وعمارة القرم

 
قصر خان القرم في بخچي سراي، رسم كارلو بوسولي.

نافورة سليم الثاني گراي

نافورة سليم الثاني گراي، بُنيت عام 1747، وتعتبر واحدة من روائع تصاميم الهندسة الهيدروليكية في خانية القرم، ولا تزال عملاً مدهشاً حتى العصر الحديث. وتتكون من أنابيب سيراميكية صغيرة، محاظة في نفق حجري تحت الأرض، وتمتد إلى مصدر النبع على بعد أكثر من 20 متر. كانت النافورة من أرقى مصادر المياه في بخچي سراي.


نافورة بخچي سراي

من أبرز صانعي الفن والعمارة في القرم قرم گراي، سيد النوافير عمر الفارسي، الذي كلف عام 1764 ببناء نافورة بخچي سراي. تعتبر نافورة بخچي سراي أو "ينبوع الدموع" تجسيداً فنياً واقعياً للحياة. تُعرف النافورة بأنها تجسيد لحب أحد آخر خانات القرم، الخان كريم گراي لزوجته الشابة، وحزنه بعد وفاتها المبكرة. قيل أن الخان وقع في حب فتاة پولندية من الحريم. على الرغم من قساوته الشديدة، كان حزينًا وبكى عندما ماتت، وأذهل كل من عرفه. طلب صنع نافورة رخامية، حتى تبكي الصخرة مثله إلى الأبد.[47]

المناطق والإدارة

المناطق الرئيسية خارج Qirim yurt (شبه الجزيرة)

تم تقسيم شبه الجزيرة نفسها بين عائلة الخان والعديد من "البايات". كانت العقارات التي يسيطر عليها البايات تسمى "باي‌ليك". كان البايات في الخانية لا يقلون أهمية عن الماگنات الپولنديين. وكان البايات ينتمون مباشرة إلى خان كوفوت-قلعة، بخچي سراي، وستاري كريم (إسكي كريم). امتلك الخان أيضًا جميع البحيرات المالحة والقرى المحيطة بها، فضلاً عن الغابات المحيطة بنهر ألما وكاتشا وسالگير. شمل جزء من ممتلكاته الأراضي البور والمستوطنات المحيطة المنشأة حديثًا.

كان جزء من عقارات الخان الرئيسية عبارة أراضي "قلجا سلطان"، وكان التالي في خط خلافة عائلة الخان. كان عادة يدير الجزء الشرقي من شبه الجزيرة. كان قلجا أيضًا القائد العام لجيش القرم في غياب الخان. كما تم تعيين المنصب الإداري الوراثي التالي، المسمى "نور الدين"، والذي كان مخصص أيضاً لعائلة خان. كان "نور الدين" المنطقة الغربية من شبه الجزيرة. كما تم تخصيص منصب خاص لوالدة الخان أو أخته - "أنا بيم" - والذي كان مشابهًا لمنصب والد السلطان العثماني. كانت الزوجة الكبرى للخان تحمل رتبة "أولو بيم" وكانت التالية في الأهمية بعد نور الدين.

مع نهاية عصر الخانية، تأسس منصب "قائم-خان"، حاكم إقليمي يدير مناطق أصغر من خانية القرم.

  • أور قاپي (Perekop) كان له مكانة خاصة. كانت القلعة تحت سيطرة عائلة الخان مباشرة أو عائلة الشيرين.

أراضي الدولة العثمانية

طالع أيضاً

الهوامش

المصادر

  1. ^ Türkiye Diyanet Vakfı İslâm ansiklopedisi (in التركية). 14. 1996. p. 77.
  2. ^ "CHAGHATAY LANGUAGE AND LITERATURE". Iranica. Ebn Mohannā (Jamāl-al-Dīn, fl. early 8th/14th century, probably in Khorasan), for instance, characterized it as the purest of all Turkish languages (Doerfer, 1976, p. 243), and the khans of the Golden Horde (Radloff, 1870; Kurat; Bodrogligeti, 1962) and of the Crimea (Kurat), as well as the Kazan Tatars (Akhmetgaleeva; Yusupov), wrote in Chaghatay much of the time. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  3. ^ The Tatar Khanate of Crimea
  4. ^ Протоколы посланий первых лиц Крымского юрта и договорных грамот ханской канцелярии. Из писем ханов Ислам-Гирея III и Мухаммед-Гирея IV к царю Алексею Михайловичу и королю Яну Казимиру "…Я, великий хан Ислам-Гирей, великий падишах Великой Орды и Великого Юрта, Дешт-Кыпчака, и престольного Крыма, и всех ногаев, и неисчислимых войск, и татов с тавгачами, и горных черкесов, да поможет Ему Аллах оставаться победителем до Судного дня, от Их величества
  5. ^ Зайцев И. В., Орешкова С. Ф. Османский мир и османистика стр. 259
  6. ^ Г. Л. Кессельбреннер (1994). Крым: страницы истории. М.: SvR-Аргус. ISBN 5-86949-003-0.
  7. ^ The Crimea. Great historical guide. Alexander Andreev publishing house Liters 2014
  8. ^ "the Turkic peoples are becoming not only the ruling, but also the state-forming people" - the Golden Horde and the Slavs
  9. ^ R. I. Kurteev, K. K. Choghoshvili. The ethnic term "Tatars" and the ethnic group "Crimean Tatars". - Through the ages: the peoples of the Crimea. Issue 1 \ Ed. N. Nikolaenko-Simferopol: Academy of Humanities, 1995
  10. ^ see Codex Cumanicus
  11. ^ Garkavets 2007, pp. 69–70.
  12. ^ أ ب Géza Lajos László József Kuun, Budapest Magyar Tudományos Akadémia (1880). Codex cumanicus, Bibliothecae ad templum divi Marci Venetiarum primum ex integro editit prolegomenis notis et compluribus glossariis instruxit comes Géza Kuun. Budapestini Scient. Academiae Hung.
  13. ^ Michel Balard (2017). "Генуя и Золотая Орда". Zolotoordynskai︠a︡ T︠s︡ivilizat︠s︡ii︠a︡ (Золотоордынская Цивилизация ed.) (10): 105–112. eISSN 2409-0875. ISSN 2308-1856.
  14. ^ "Крымское ханство. Города и население" (in الروسية). Крым.Реалии. Retrieved 2019-03-08.
  15. ^ "Из истории крымтатарского народа. Кыпчаки" (in الروسية). avdet.org. 5 January 2018. Retrieved 2019-03-08.
  16. ^ Гаркавец А. Н. (1987). Кыпчакские языки. Алма-Ата: Наука. p. 18.
  17. ^ "Наступление Тимура на Москву 1395" (in الروسية). histrf.ru. Retrieved 2019-03-08.
  18. ^ Герцен, Могаричев 1993, p. 63.
  19. ^ Фадеева 2001.
  20. ^ Герцен, Могаричев 1993, p. 65.
  21. ^ Bakhchisaray history Archived 2009-01-06 at the Wayback Machine. (in إنگليزية)
  22. ^ "Saudi Aramco World : The Palace and the Poet". archive.aramcoworld.com. Retrieved 2020-07-08.
  23. ^ Khan Palace in Bakhchisaray, The Giray Dynasty Archived 2016-03-04 at the Wayback Machine., Hansaray Organization
  24. ^ Bennigsen
  25. ^ "WHKMLA : List of Wars of the Crimean Tatars". www.zum.de. Retrieved 2020-07-08.
  26. ^ Peter B. Brown, "Russian Serfdom's Demise and Russia's Conquest of the Crimean Khanate and the Northern Black Sea Littoral: Was There a Link?", in Eurasian Slavery, Ransom and Abolition in World History, 1200–1860 (Routledge, 2015), p. 346: "The slave trade was the backbone of the Crimean khanate's economy."
  27. ^ J. Otto Pohl, Ethnic Cleansing in the USSR, 1937–1949 (Greenwood, 1999), p. 110: "The slave trade formed the backbone of the Crimean Khanate's economy."
  28. ^ The historical fate of the Crimean Tatars — Doctor of Historical Sciences, Professor Valery Vozgrin, 1992, Moscow (in روسية)
  29. ^ Darjusz Kołodziejczyk, as reported by Mikhail Kizilov (2007). "Slaves, Money Lenders, and Prisoner Guards:The Jews and the Trade in Slaves and Captivesin the Crimean Khanate". The Journal of Jewish Studies. 58 (2): 189–210. doi:10.18647/2730/JJS-2007.
  30. ^ Historical survey > Slave societies
  31. ^ Caffa
  32. ^ أ ب ت ث Mikhail Kizilov. "Slave Trade in the Early Modern Crimea From the Perspective of Christian, Muslim, and Jewish Sources". Oxford University.
  33. ^ Brian Glyn Williams (2013). "The Sultan's Raiders: The Military Role of the Crimean Tatars in the Ottoman Empire" (PDF). The Jamestown Foundation. p. 27. Archived from the original (PDF) on 2013-10-21.
  34. ^ Davies, Brian (4 April 2014). Warfare, State and Society on the Black Sea Steppe, 1500–1700. Routledge. pp. 32, 104. ISBN 9781134552832.
  35. ^ Moscow - Historical background Archived 2007-10-11 at the Wayback Machine.
  36. ^ Davies, Brian (4 April 2014). Warfare, State and Society on the Black Sea Steppe, 1500–1700. Routledge. p. 29. ISBN 9781134552832.
  37. ^ Turchin, P.; Nefedov, S. (2009). Secular Cycles. Princeton University Press. p. 257. ISBN 978-0691136967.
  38. ^ Williams, Brian Glyn (2001). The Crimean Tatars: The Diaspora Experience and the Forging of a Nation. BRIL. p. 198. ISBN 9789004121225.
  39. ^ Kármán, Gábor, ed. (2020). Tributaries and Peripheries of the Ottoman Empire. Brill. ISBN 9789004430600.
  40. ^ Fisher, Alan (1998). Between Russians, Ottomans and Turks: Crimea and Crimean Tatars. ISBN 9789754281262.
  41. ^ Fisher, Alan W (1978). The Crimean Tatars. Studies of Nationalities in the USSR. Hoover Press. ISBN 978-0-8179-6662-1.
  42. ^ Fisher p. 34
  43. ^ أ ب A history of Ukraine, Paul Robert Magocsi, 347, 1996
  44. ^ Williams
  45. ^ Williams
  46. ^ أ ب The Russian Annexation of the Crimea 1772-1783, page 26
  47. ^ Johnstone, Sarah. Ukraine. Lonely Planet, 2005. ISBN 1-86450-336-X

وصلات خارجية