هرم منقرع

هرم منقرع أو هرم من كاو رع، أو أصغر أهرامات الجيزة الثلاثة، ويقع على هضبة الهرم في جنوب غرب القاهرة، مصر. يعتقد أنه بُني كمقبرة لمن كاو رع، أحد فراعنة الأسرة الرابعة.

هرم من كاو رع
Cairo, Gizeh, Pyramid of Menkaure, Egypt, Oct 2005.jpg
من كاو رع
الإحداثيات29°58′21″N 31°07′42″E / 29.97250°N 31.12833°E / 29.97250; 31.12833Coordinates: 29°58′21″N 31°07′42″E / 29.97250°N 31.12833°E / 29.97250; 31.12833
الاسم القديم
<
N5Y5D28 D28
D28
>R8D21O24
[1]
Nṯr.j Mn-kʒu-Rˀ
Netjeri Menkaure
Menkaure is Divine
شـُيـِّدح. 2510 ق.م. (الأسرة الرابعة)
النوعهرم حيقي
المادةالحجر الجيري، جسم الهرم
الگرانيت الأحمر، الحجر الجيري الأبيض، الكسوة
الارتفاع65 متر (الأصلي)
القاعدة102.2x104.6 متر (الأصلي)
الحجم235.183 م³
الميل51°20'25

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحجم والبناء

 
مخطط الهرم.

قام الملك من كاو رع (ح. 2532 - 2503 ق.م) ببناء ثالث أهرامات هضبة الجيزة، وهو ابن خفرع وحفيد خوفو. مع صغر مساحة قاعدة الهرم، يبلغ ارتفاع الهرم الأصلي 65 متراً مما يجعل هرم من كاو رع هو الأصغر. وكان هذا الصغر في الحجم يرجع إلى عدة عوامل منها صغر المساحة المتبقية على هضبة الجيزة، والمواد المستخدمة في الغلاف الخارجي لهرم من كاو رع، حيث استخدم أسلافه الحجر الجيري لكساء أهرامهم، في حين استخدم من كاو رع الگرانيت المجلوب من أسوان على بعد أكثر من 800 كم من الجيزة. وكانت تلك المادة أصعب بكثير من الحجر الجيري في الشحن والنقل والبناء. ومع ذلك فإن الربع السفلي من الهرم هو فقط المكسو بالگرانيت بينما كسي بقية الهرم بالحجر الجيري.[2]

 
صور لهرم منقرع ملتقطة من نموذج ثلاثي الأبعاد.


مجموعة منقرع الهرمية

مثلما كان بجوار الهرم الأكبر، يمكن رؤية ثلاثة أهرامات أصغر بجوار هرم من كاو رع، تلك الأهرامات التي كانت تستخدم لدفن ملكات عصره. ومع ذلك، لم يتم اكتشاف الهريم الخاص به، ولكن يعتقد أن أكبر هرم الملكات الثلاثة كان هو الهريم.

توفي منكاورع قبل الانتهاء من بناء مجموعته الهرمية، حيث لم يكن تم صقل الكثير من كتل الكساء الجرانيتي الخاص بالهرم. وكان من المفترض أن يتكون المعبد الجنائزي ومعبد الوادي الخاص من كتل ضخمة من الحجر الجيري المكسوة بالجرانيت، لكن تم البناء بهما فعلياً باستخدام الطوب اللبن الأبيض. على الرغم من ضعف تلك الامكانيات، إلا أن تقديس منكاورع استمرت لمدة 300 عام أخرى بعد وفاته.

عمره وموقعه

 
قاعدة هرم منقرع، المجاورة للمدخل الشمالي. من الواضح أن الدورات السفلية للجرانيت غير مكتملة، وربما توقفت في منتصف العمل بسبب وفاة الفرعون.[3]

تاريخ بناء الهرم غير معروف، لأن فترة حكم منقرع لم تُحدد بدقة، لكن من المرجح أنه اكتمل في القرن 26 ق.م.. يقع الهرم على بعد بضعة المئات من الياردات جنوب غرب هرمي خفرع وخوفو في الجيزة.

الناووس

في 28 يوليو 1837، كان رتشارد ڤايس، الذي زار مصر أول مرة عام 1835، هو من اكتشف في غرفة الانتظار العليا بقايا تابوت خشبي محفور عليه اسم منقرع ويحتوي على عظام بشرية. يعتبر هذا الآن تابوتاً بديلاً من الفترة السايسية. يوضح التأريخ بالكربون المشع أن العظام عمرها أقل من 2000 عام،[بحاجة لمصدر]، مما يشير إلى أن العظام قد نُقلت من موقع آخر،[بحاجة لمصدر] أو أنها قد جُلبت إلى داخل الهرم أثناء العصور الرومانية. في عمق الهرم، عُثر ڤايس على ناووس بازلتي، وصفه بأنه جميل وذو إفريز عريض، والذي كان يحتوي على عظام لامرأة شابة. للأسف، يرقد هذا التابوت الحجري حالياً في قاع البحر المتوسط، بعد أن غرق في 13 أكتوبر 1838، على متن السفينة بياتريس، وهي بين مالطا قرطاجنة، في طريقها إلى بريطانيا العظمى.[4]

كان هذا من بين بضعة نووايس من عهد الدولة القديمة التي ظلت موجودة حتى العصر الحديث. نُقل غطاء التاوبت المذكور أعلاه بنجاح إلى إنگلترة حيث يمكن مشاهدته الآن في المتحف البريطاني.[4]

محاولات هدمه

 
الفتحة الموجودة في هرم منقرع جراء محاولات هدمه.

في نهاية القرن الثاني عشر، حاول الملك العزيز عثمان بن يوسف، ابن صلاح الدين وولي عهده، بهدم الأهرامات، حيث بدأ بهرم منقرع. ظل العمال الذين تم تجنيدهم لهدم الهرم في عملهم لثمانية أشهر، لكنهم وجدوا أن تدمره يكاد يكون في نفس مشقة بنائه. لم يتمكنوا إلا من إزالة حجر واحد أو حجرين كل يوم. استخدم بعضهم الأسافين والرافعات لتحريك الأحجار، بينما استخدم آخرون الحبال لهدمها. عندما يسقط الحجر، فإنه يدفن في الرمال، مما يتطلب جهوداً غير عادية لتحريره. تم استخدام الأوتاد لتقسيم الحجارة إلى عدة قطع، واستخدمت عربة لنقلها إلى أسفل الجرف، حيث تُركت. على الرغم من جهودهم، إلا أن العمال تمكنوا من إتلاف الهرم فقط وأسفرت ترك شق رأسي كبير في واجهته الشمالي.[5][6]

 
مقارنة المعلومات التقريبية لهرم منقرع وبعض الأهرامات المجاورة أو المباني الهرمية المجاورة. الخطوط المنطقة تشير للارتفاعات الأصلية، حيث البيانات متوافرة.

انظر أيضاً

معرض الصور

المصادر

  1. ^ Verner 2001, p. 242.
  2. ^ "المجموعة الهرمية للملك منكاورع". وزارة الآثار المصرية. Retrieved 2020-08-18.
  3. ^ Lehner, Mark (2001). The Complete Pyramids: Solving the Ancient Mysteries. London: Thames & Hudson. p. 221. ISBN 0-500-05084-8.
  4. ^ أ ب Hawass, Zahi. "The Pyramids at Giza: Khafre and Menkaure". Archived from the original on 2007-09-27. Retrieved 2007-09-26.
  5. ^ Stewert, Desmond and editors of the Newsweek Book Division "The Pyramids and Sphinx" 1971 p. 101 قالب:ISBN?
  6. ^ Lehner, Mark The Complete Pyramids, London: Thames and Hudson (1997) p. 41 ISBN 0-500-05084-8.

قراءات إضافية

وصلات خارجية