افتح القائمة الرئيسية

الحرب الصينية الهندية

الحرب الصينية الهندية
Chinese-Indian war 1962.jpg
الحرب الصينية الهندية
التاريخ20 أكتوبر[1] – 21 November 1962
(1 months and 1 days)
الموقع
النتيجة انتصار الصين [2][3]
الخصوم
 الهند  الصين
القادة والزعماء
بريج موهان كول
(القائد العام للجيش الهندي)
سارڤپالي رداكريشنان
(رئيس الهند)
جواهر لال نهرو
(رئيس وزراء الهند)
ڤ. ك. كريشنا منون
(وزير دفاع الهند)
الجنرال پران نات تپار
(رئيس أركان الجيش الهندي)
لوو روي‌چينگ (رئيس أركان الجيش الصيني)[4]
ژانگ گووهوا (القائد الميداني)[4]
ماو زى‌دونگ
(زعيم الحزب الشيوعي الصيني)
ليو شاوچي
(رئيس جمهورية الصين الشعبية)[5]
ژوو إن‌لاي
(وزير أول جمهورية الصين الشعبية)
لين بياو
(نائب زعيم الحزب الشيوعي الصيني)
ليو بوتشنگ
(مارشال بالجيش الصيني)
القوات
الهند 10.000–12.000 الصين 80.000[6]
الخسائر
1.383 قتيل
1.696 فقيد
548–1.047 جريح
3.968 أسير[7][8]
722 قتيل
1.697 جريح[7][9]
Example.of.complex.text.rendering.svg
هذه المقالة تحتوي على Indic text. بدون دعم العرض المناصب، فقد ترى question marks or boxes, misplaced vowels or missing conjuncts بدلاً من Indic text.

الحرب الصينية الهندية، أو النزاع الحدودي الصيني الهندي، هي حرب وقعت بين الصين والهند عام 1962. كانت حدود الهيمالايا المتنازع عليها هي الدافع الرئيسي للحرب، لكن كانت هناك قضايا أخرى لعبت دوراً في إشعال الحرب. وقعت سلسلة من الحوادث الحدودية العنيفة بعد انتفاضة التبت 1959، عندما منحت الهند حق اللجوء للداي لاما. اتبعت الهند سياسة المبادأة بالعداء، حيث وضعت البؤر الاستيطانية على امتداد الحدود، من بينها تلك الواقعة شمال خط مكماهون، المنطقة الشرقية من خط السيطرة الفعلي، التي طالب بها الوزير الأول الصيني ژو إن‌لاي عام 1959.

مع عدم قدرتهم على التوصل إلى تسوية سياسية في المنطقة المتنازع عليها على حدود الهيمالايا التي تمتد إلى 3225 كم،[10] شن الصينيون هجمات متزامنة في لداخ وعبر خط مكماهون في 20 أكتوبر 1962. تفوقت القوات الصينية على نظيرها الهندية في كلا المسرحين، واستولت على رى‌زانگ لا في تشوشول على مسرح العمليات الغربي، بالإضافة إلى تاوانگ على مسرح العمليات الشرقي. انتهت الحرب عندما أعلنت الصين وقف إطلاق النار في 20 نوفمبر 1962، وفي الوقت نفسه أعلنت انسحابها إلى خط السيطرة الفعلي الذي طالبت به.

دارت معظم أحداث المعركة في تضاريس جبلية وعرة حيث وقعت الأعمال القتالية على أراضي ترتفع لأكثر من 4.000 متر.[11] كما اشتهرت الحرب الصينية الهندية بعدم انتشار القوات الجوية على كلا الجانبين، الهندي أو الصيني.

حدث الحشد والهجوم الصيني بالتزامن مع أزمة الصواريخ الكوبية التي استمرت 13 يوماً (16-28 أكتوبر 1962)، التي شهدت مواجهة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوڤيتي، ولم تتلق الهند المساعدة من أي من هاتين القوتين العالميتين إلا أن تم تسوية أزمة الصواريخ الكوبية. كانت الحرب الأولى بين الهند والصين. بعد انتهاء الحرب، اندلع عدد من الاشتباكات الصغيرة بين الجانبين، ولكن لم يندلع قتال واسع النطاق.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الموقع

 
خريطة بريطانية نُشرت عام 1909 توضح ما كان يُعرف "بالخط الخارجي" كحدود شمالية للهند.
 
خريطة بريدية للصين نشرتها حكومة الصين عام 1917.

تتشارك الصين والهند حدود طويلة، منقسمة إلى ثلاث امتدادات بواسطة نيپال، سكم (كانت محمية هندية في ذلك الوقت)، وبوتان، التي تلي الهيمالايا بين بورما وما كان يُعرف في ذلك الوقت بغرب پاكستان. على امتداد هذه الحدود يوجد عدد من المناطق المتنازع عليها. على الطرف الغربي للحدود تقع منطقة آق‌صاي چن، بمساحة مماثلة لسويسرا، تقع بين منطقة شين‌جيانگ ذاتية الحكم والتبت (التي أعلنتها الصين منطقة ذاتية الحكم في عام 1965). تضم الحدود الشرقية بين بورما وبوتان ولاية أروناچل پرادش الهندية حالياً (وكالة الحدود الشمالية الشرقية سابقاً). اجتاحت الصين هاتين المنطقتين في نزاع عام 1962.

دار معظم القتال على أراضي مرتفعة. آق‌صاي چن هي منطقة صحراوية تتألف من مسطحات ملحية على ارتفاع يقارب 5.000 متر فوق سطح البحر، وأروناچل پرادش هي منطقة جبلية تضم عدد من القمم التي يزيد ارتفاعها عن 7.000 متر. يسيطر الجيش الصيني على واحدة من أعلى المنحدرات في المنطقة. كما تسبب الارتفاع الشديد والطقس المتجمد في صعوبات لوجستية وحربية؛ في نزاعات مماثلة سابقة (مثل الحملة الإيطالية أثناء الحرب العالمية الأولى) تسببت الظروف القاسية في ووقع عدد أكبر من الإصابات مما تسببت فيه الأعمال العدائية. لم تكن الحرب الصينية الهندية مختلفة، حيث سقط العديد من القوات على كلا الجانبين جراء البرودة القاسية.[12]


خلفية

كان السبب الأساسي للحرب هو النزاع على سيادة منطقتي آق‌صاي چن وأروناچل پرادش التي تفصل الحدود الصينية الهندية. آق‌صاي چن، التي تطالب الهند بضمها إلى كشمير وتطالب بها الصين كجزء من شين‌جيانگ، تضم وصلة طريق هامة تصل بين المناطق الصينية في التبت وشين‌جيانگ. إنشاء الصين لهذا الطريق كان من أسباب اشتعال النزاع.

آق‌صاي چن

 
الحدود التقليدية لجمو وكشمير (خريطة من المخابرات المركزية). تمتد الحدود الشمالية على امتداد وادي قرة‌قاش. آق‌صاي چن هي المنطقة المظللة إلى الشرق.
 
خريطة بريطانية من عام 1878، توضح الطرق التجارية بين لداخ وحوض تاريم. الحدود المفضلة من الامبراطورية الهندية البريطانية، موضعة بالخط القرمزي والوردي وتشمل آق‌صاي چن وتمتد نزولاً حتى نهر يركند.

ترجع أصول المنطقة الغربية من الحدود الصينية الهندية لعام 1834، مع غزو لداخ من قبل جيوش الراجا غلاب سينغ (دوگرا) تحت سيطرة امبراطورية السيخ. في أعقاب حملة فاشلة في التبت، وقع غلاب سينغ والتبتيون معاهدة عام 1842 اتفقا فيها على التمسك "بالحدود القديمة الثابتة" التي تركت غير محددة.[13][14] أسفر هزيمة البريطانيون للسيخ عام 1846 عن نقل منطقة جمو وكشمير، التي تشمل لداخ، إلى بريطانيا، التي عينت غلاب سينغ مهراجا لها تحت سيادتها. تواصل المفوضون البريطانيون مع المسئولين الصينيين للتفاوض على الحدود، الذين لم يبدو اهتماماً.[15] قام مفوضو الحدود البريطانيون بتثبيت الطرف الجنوبي من الحدود عند بحيرة پانگونگ، لكنهم اعتبروا المنطقة الواقعة شمالها حتى ممر قرةقرم كأرض مجهولة terra incognita.[16]

كان مهراجا كشمير ومسؤولوه على دراية تامة بالطرق التجارية من لداخ. بدءاً من لـِه، كان هناك طريقان رئيسيان إلى آسيا الوسطى: أحدهما يمر عبر ممر قرةقرم إلى شهيدالله عند سفح جبال كونلون ويستمر حتى يركوند عبر ممري كي‌ليان وسانجو؛ بينما يتجه الآخر شرقاً عبر وادي تشانگ تشنمو، ويجتاز سهول لينگ‌زي تانگ في منطقة آق‌صاي چن، وتتبع مسار نهر قرةقش لينضم إلى المسار الأول في شهيدالله.[17] كان المهراجا يعتبر شهيد الله نقطة حدودية شمالية، وكان يتعامل فعلياً مع جبال كونلون كحدوداً لأراضيه. كان البريطانيون يتشككون في مثل هذه الحدود الممتدة لأن شهيد الله كانت على بعد 79 ميلاً من ممر قرةقرم وكانت المنطقة المتداخلة غير مأهولة. ومع ذلك، سُمح للمهراجا بمعاملة شهيد الله كنقطة حدودية أمامية لأكثر من 20 عاماً.[18][أ][ب]

 
مسار و. هـ. جونسون إلى خوتان وعودته (1865). تمتد الحدود التي اقترحها جونسون على طول "الفرع الشمالي" لجبال كونلون (انحنائها مبالغ فيه).
 
خريطة سلمها هونگ تا-تشن إلى القنصل البريطاني في قشغر عام 1893. الحدود، الموضحة بالخط المتقطع الرفيع، تتفقع مع الخريطة البريطانية المنشورة عام 1878.

تعتبر تركستان الصينية "الفرع الشمالي" من سلسلة جبال كونلون مع ممر كي‌ليان وسانجو كحدودها الجنوبية. وبالتالي، فإن ادعاء المهراجا لم يلق معارضة.[19][ت] بعد ثورة الدونگان، التي شهدت طرد الصينيين من تركستان، بنى مهراجا كشمير حصناً صغيراً في شهيد الله عام 1864. على الأرجح كان يتم إمداد الحصن من خوتان، التي أصبح حاكمها الآن مستقلاً وعلى علاقات ودية مع كشمير. عندما عُزل الحاكم الخوتاني من قبل رجل قشغر القوي يعقوب بك، أُجبر المهراجا على التخلي عن معقله عام 1967. بعدها احتلته قوات يعقوب بك حتى نهاية ثورة الدونگان.[20]

في تلك الأثناء، كُلف و. هـ. جونسون من المسح الهندي بعمل مسح لمنطقة آق‌صاي چن. بينما كان يباشر عمله، دعاه حاكم خوتان لزيارة عاصمته. بعد عودته، أشار جونسون إلى أن حدود خوتان كانت برينج‌گا، في جبال كولون، وإلى أن مدخل وادي قرة‌قاش كان داخل أراضي كشمير. الحدود التي رسمها، كانت تمتد من ممر سانجو حتى الحافة الشرقية لوادي تشانگ تشنمو على امتداد جبال كونلون، والتي يشار إليها "بخط جونسون" (أو "خط أرداغ-جونسون").[21][ث]

بعد اجتياح الصين لتركستان عام 1878، أعادت تسميتها بشين‌جيانگ، وأعادتها مرة أخرى لحدودها التقليدية. حتى الآن، كانت الامبراطورية الروسية نافذة في آسيا الوسطى، وكان البريطانيون حريصون على تجنب الحدود المشتركة مع الروس. بعد إنشاء ممر واخان كمنطقة عازلة في شمال غرب كشمير، أراد الصينيون إخلاء "الأرض الفارغة" بين سلسلتي قرةقرم وكونلون. بتشجيع بريطاني (وربما روسي أيضاً)، بحلول عام 1890 احتل الصينيون المنطقة وصولاً لوادي نهر يرقند (يسمى رسكم)، بما في ذلك شهيد الله.[24] كما أقاموا حاجزاً حدودياً عند ممر قرةقرم حوالي عام 1892.[25]

ويبدو أن تلك الجهود لم تكن حثيثة. الخريطة التي قدمها هونگ تا-تشن، مسئول صيني بارز في سانت پطرسبورگ، في عام 1893، أظهرت حدود شين‌جيانگ حتى رسكم، في الشرق، وكانت شبيهة لمسار جونسون، حيث وضعت آق‌صاي چن في إقليم كشمير.[26]

بحلول عام 1892، استقر البريطانيون على السياسة القائلة بأن حدودهم المفضلة لكشمير كانت "مستجمع مياه السند"، أي المستجمع المائي الذي تتدفق منه المياه إلى نظام نهر السند من جهة وإلى حوض تاريم من جهة أخرى. في الشمال، كان هذا الفصل في المياه على إمتداد سلسلة قرة‌قرم. في الشرق، كان الأمر أكثر تعقيداً لأن نهر تشيپ تشاپ، نهر گلوان، ونهر تشانگ تشنمو يصبوا في نهر السند حيث يصب نهر قرة‌قاش في حوض تاريم.[27] تم ترسيم محاذاة الحدود على امتداد هذا المفرق المائي من قبل نائب الملك اللورد إلجين وأبلغت لندن بذلك. اقترحت الحكومة البريطانية على الصين في الوقت المناسب عبر مبعوثها السير كلود مكدونالد عام 1899. هذه الحدود، التي أصبحت تسمى خط مكارتني-مكدونالد، تنازلت عن الصين لسهول آق‌صاي چن في الشمال الشرقي، وأرض ما وراء قرةقرم في الشمال. في المقابل، أراد البريطانيون أن تتخلى الصين عن "سيادتها الغامضة" على هون‌زا.[28][ج]

عام 1922، أسفرت ثورة شين‌هاي عن انتقال السلطة في الصين، ومع نهاية الحرب العالمية الأولى، استخدم البريطانيون رسمياً خط جونسون. لم يتخذوا أي خطوات لإقامة بؤر استيطانية أو فرض سيطرتهم على الأرض.[11] تبعاً لنڤيل مكسويل، فقد استخدم البريطانيون 11 خطاً حدودياً مختلفاً في المنطقة، مع اختلاف مزاعمهم مع الوضع السياسي.[30] من 1917 حتى 1933، كان "الأطلس البريدي الصيني"، الذين نشرته الحكومة الصينية في بكين، يوضح الحدود في آق‌صاي چن حسب خط جونسون، والذي يمتد على طول جبال كونلون.[31][32] "أطلس جامعة بكين"، الذي نُشر عام 1925، وضع أيضاً آق‌صاي چن داخل الأراضي الهندية.[33]

عند الاستقلال عام 1947، استخدمت الحكومة الهندية خط جونسون كأساساً لحدودها الرسمية في الغرب، والذي يتضمن آق‌صاي چن.[11] في 1 يوليو 1954، أعلن جواهر لال نهرو، أول رئيس وزراء للهند، الموقف الهندي بشكل قاطع،[22] زاعماً أن آق‌صاي چن كانت جزءاً من إقليم لداخ الهندي لقرون، وأن الحدود (كما رسمها خط جونسون) غير قابلة للتفاوض.[34] تبعاً لجورج پاترسون، عندما أعدت الحكومة الهندية أخيراً تقريراً يفصل الدليل المزعوم للمطالبات الهندية في المنطقة المتنازع عليها، فإن "جودة الأدلة الهندية كانت سيئة للغاية، بما في ذلك بعض المصادر المريبة للغاية بالفعل".[35]:275

عام 1956-57، مدت الصين طريقاً عبر آق‌صاي چن، يصل بين شين‌جيانگ والتبت، والذي يمتد جنوب خط جونسون في الكثير من الأماكن.[11][34] كان بمقدرة الصينيون دخول آق‌صاي چن بسهولة، لكن الأمر كان صعباً على الهند، مما يعني أن التفاوض على قرةقرم، كان أكثر صعوبة.[34] نُشر الطريق على الخرائط الصينية عام 1958.[4]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خط مكماهون

 
خط مكماهون هو الخط الأحمر الذي يميز الحد الشمالي للمنطقة المتنازع عليها.

عام 1826 أصبح للهند البريطانية على حدود مشتركة مع الصين بعدما حصلت بريطانيا على مني‌پور وأسام من البورميين، في أعقاب الحرب الأنگلو-بورمية الأولى عام 1824–1826. عام 1847، أعلن الميجور ج. جنكيز، عميل الحدود الشمالية الشرقية، بأن توانگ كانت جزءاً من التبت. عام 1872، وصل أربعة من كبار رهبان التبت إلى توانگ وأشرفوا على تسوية الحدود مع الميجور ر. گرام، مسئول بوكالة الحدود الشمالية-الشرقية، التي تضمنت ممر توانگ كجزءاً من التبت. في منتصف القرن التاسع عشر، كان من الواضح أن البريطانيون يعتبرون منطقة توانگ كجزءاً من التبت. تم التأكيد على هذه الحدود في مذكرة أصدرتها هيئة الأركان العامة البريطانية في الهند، في 1 يونيو 1912، مشيرة إلى أن "الحدود الحالية (المرسمة) تقع جنوب توانگ، تمتد غرباً على طول السفوح الواقعة بالقرب من أوگالگوري إلى الحدود الجنوبية لبوتان".[11] الخريطة الصادرة عام 1902 لمقاطعة شرق البنغال وأسام، والتي أعدتها الخارجية الهندية، وضحت أن الحدود الدولية من بوتان تستمر حتى نهر باروي، وتتبع سفوح الهيمالايا.[11] عام 1913، عقد ممثلون عن المملكة المتحدة، الصين، والتبت، مؤتمراً في سملا حول الحدود بين التبت، الصين، والهند البريطانية. وبينما قام الممثلون الثلاثة بتوقيع الاتفاقية بالأحرف الأولى، اعترضت بكين لاحقاً على الحدود المقترحة بين منطقتي التبت الخارجية والتبت الداخلية، ولم يصدقوا عليها. لم يتم الكشف عن تفاصيل الحدود الهندية التبتية للصين في ذلك الوقت.[11] وزير الخارجية في حكومة الهند البريطانية، هنري مكماهون، الذي تقدم بالمقترح، قرر تجاوز الصينيين (على الرغم من التعليمات التي تلقاها رؤسائه) وتسوية الحدود بشكل ثنائي عن طريق التفاوض المباشر مع التبت.[34] حسب المزاعم الهندية اللاحقة، كان المقصود من هذه الحدود أن تمر عبر أعلى جبال الهيمالايا، حيث كانت المناطق الواقعة جنوب جبال الهيمالايا تقليدياً تابعة للهند.[36] يقع خط مكماهون جنوب الحدود التي تطالب بها الهند.[34] رأت حكومة الهند أن جبال الهيمالايا تمثل الحدود القديمة لشبه القارة الهندية، وبالتالي يجب أن تكون الحدود الحديثة للهند،[36] في حين أن موقف الحكومة الصينية هو أن المنطقة المتنازع عليها في جبال الهيمالايا كانت جزءاً جغرافياً وثقافياً من التبت منذ العصور القديمة.[37]

بعد أشهر من عقد اتفاقية سملا، وضعت الصين علامات حدودية جنوب خط مكماهون. ت. أوكالاگان، مسئول في القطاع الشرقي من الحدود الشمالية الشرقية، نقل كل هذه العلامات إلى موقع يقع إلى الجنوب قليلاً من خط مكماهون، ثم زار ريما ليؤكد مع المسؤولين التبتيين أنه لا يوجد نفوذ صيني في المنطقة.[11] في البداية رفضت الهند-التي تديرها بريطانيا- اتفاقية سلما لكونها غير متوافقة مع الاتفاقية الأنگلو-روسية 1907، والتي نصت على أن لا يمكن لأي من الطرفين التفاوض مع التبت "إلا من خلال وسيط من الحكومة الصينية".[38] ألغى البريطانيون والروس اتفاقية 1907 باتفاق مشترك عام 1921.[39] ولم يبدأ البريطانيون إلا في أواخر الثلاثينات في استخدام خط مكماهون على الخرائط الرسمية للمنطقة.

اتخذت الصين موقفاً مفاده أنه ما كان ينبغي السماح لحكومة التبت بإبرام مثل هذه المعاهدة، رافضة مطالبات التبت بالحكم المستقل.[34] من جانبها، لم تعترض التبت على أي جزء من خط مكماهون باستثناء ترسيم بلدة توانگ التجارية، التي وضعها الخط تحت الولاية البريطانية-الهندية.[34] حتى الحرب العالمية الثانية، كان مسموحاً للمسئولين التبتيين إدارة توانگ بسلطة مطلقة. نظراً لزيادة التهديدات اليابانية والتوسع الصيني في تلك الفترة، قامت القوات الهندية البريطانية بتأمين البلدة كجزءاً من الدفاع عن الحدود الشرقية للهند.[11]

في الخمسينيات، بدأت الهند بإطلاق دوريات حراسة في المنطقة. ووجدت أن أعلى التلال تقع بالفعل في مواقع متعددة شمال خط مكماهون.[34] بالنظر إلى موقف الهند التاريخي بأن المقصد الأصلي من الخط هو فصل البلدين عن طريق أعلى الجبال في العالم، في هذه المواقع مددت الهند مواقعها الأمامية شمالاً إلى التلال، فيما يتعلق بهذا التحرك باعتباره متوافقاً مع اقتراح الحدود الأصلي، على الرغم من لم تذكر اتفاقية سملا هذه النية صراحةً.[34]

الأحداث التي أدت للحرب

التبت والنزاع الحدودي

شهدت عشرينيات القرن العشرين تغيراً كبيراً مع تقسيم الهند عام 1947 (الذي أسفر عن تأسيس دولتين جديدتين؛ الهند وپاكستان)، وتأسيس جمهورية الصين الشعبية في أعقاب [[الحرب الأهلية الصينيةي] عام 1949. كانت إحدى أهم السياسات الأساسية للحكومة الهندية الجديدة هي الحفاظ على العلاقات الودية مع الصين، وإحياء العلاقات الودية القديمة. كانت الهند من أوائل الدول التي منحت اعترافاً دبلوماسياً لجمهورية الصين الشعبية التي تم تأسيسها مؤخراً.[40]

في ذلك الوقت، لم يدين المسئولون الصينيون مزاعم نهرو أو لم يعترضوا على إعلان نهرو الصريح بالسيطرة على آق‌صاي چن. عام 1956، صرح الوزير الأول الصيني ژو إن‌لاي أنه ليس لديه مطالبات بالأراضي الواقعة تحت السيطرة الهندية.[40] زعم لاحقاً أن آق‌صاي چن كانت بالفعل تحت الولاية الصينية وأن خط مكرتني-مكدونالد هو الخط الذي يمكن أن تقبل به الصين.[32][34] لاحقاً ادعى ژو أن الحدود لم ترسم وأنها لم تُحدد من خلال معاهدة بين أي من الحكومتين الصينية أو الهندية، ولا يمكن للحكومة الهندية ترسيم حدود آق‌صاي چن بطريقة أحادية.[30]

عام 1950، قام جيش التحرير الشعبي بالسيطرة على التبت، التي تعتبرها جميع الحكومات الصينية جزءاً من الصين. لاحقاً مددت الصين نفوذها بمد طريق عام 1956–67[11] ووضعت مراكز حدودية في آق‌صاي چن.[41] اكتشفت الهند الطريق بعد اكتماله، واحتجت ضد هذه التحركات وقررت البحث عن حل دبلوماسي لضمان استقرار الحدود الصينية الهندية.[40] لدحض أي شكوك حول الموقف الهندي، أعلن رئيس الوزراء جواهر لال نهرو في البرلمان أن الهند تعتبر خط مكماهون حدودها الرسمية.[40] لم تعبر الصين عن مخاوفها من هذا البيان،[40] وفي عامي 1951 و1952، أكدت حكومة الصين أنه لا توجد قضايا حدودية يتعين تناولها مع الهند.[40]

عام 1954، كتب رئيس الوزراء الهندي نهرو مذكرة يدعو فيها إلى تعيين وترسيم حدود الهند بشكل واضح؛[22] تماشياً مع الفلسفة الهندية السابقة، أظهرت الخرائط الهندية حدوداً لها تقع في بعض الأماكن شمال خط مكماهون.[42] ومرة أخرى في نوفمبر 1956، أعاد الوزير الأول الصيني ژو إن‌لاي تأكيد الصين على أنه ليس لجمهورية الصين الشعبية مطالب على الأراضي الهندية، على الرغم من أن الخرائط الصينية الرسمية أظهرت أراضي بمساحة 120.000 كم²، تطالب بها الهند، كأراضي صينية.[40] أظهرت وثائق المخابرات المركزية الأمريكية التي كُتبت في ذلك الوقت أن نهرو قد تجاهل كبير الوزراء البورمي با سوى عندما نبه نهرو بتوخي الحذر عند التعامل مع ژو.[43] كما زعمت أن ژو أخبر نهرو عن قصد أنه لا توجد قضايا حدودية مع الهند.[43]

عام 1954، تفاوضت الصين والهند حول المبادئ الخمس للتعايش السلمي، التي اتفق بموجبها البلدان على الالتزام بتسوية خلافاتهما. قدمت الهند خريطة حدودية قبلتها الصين، وكان شعار Hindi-Chini bhai-bhai (الهنود والصينيون إخوة) شائعاً في ذلك الوقت. أخبر نهرو في عام 1958 بشكل خاص گ. پارتاسراتي، المبعوث الهندي لدى الصين، عليه عدم الثقة بالصين مطلقاً وإرسال جميع الاتصالات إليه مباشرة، متجاوزاً وزير الدفاع ڤ.ك. كريشنا ممنون منذ أن غيبت خلفيته الشيوعية تفكيره بشأن الصين.[44] تبعاً لجون و. گارڤر، باحث في معهد جورجيا للتكنولوجيا، فإن سياسة نهرو بخصوص التبت كان من شأنها أن تؤسس شراكة صينية-هندية قوية يمكن تحفيزها من خلال الاتفاق والتوفيق حول التبت. يعتقد گارڤر أن تدابير نهرو السابقة أعطته الثقة بأن الصين ستكون مستعدة لتشكيل "المحور الآسيوي" مع الهند.[4]

عانى هذا التقدم الواضح في العلاقات بين البلدين من انتكاسة كبيرة عندما استقبل نهرو في عام 1959 الزعيم الديني التبتي في ذلك الوقت، الدالاي لاما الرابع عشر، الذي فر من لاسا بعد فشل انتفاضة التبت ضد الحكم الصيني. كان رئيس الحزب الشيوعي الصيني ماو زى‌دونگ غاضباً وطلب من وكالة أنباء شين‌خوا إصدار تقارير التوسعات الهندية في التبت.[بحاجة لمصدر]

خلال تلك الفترة استمرت الحوادث الحدودية. في أغسطس 1959، قام جيش التحرير الشعبي بأسر هندي في لونگ‌جو، التي كانت موقعاً مبهماً على خط مكماهون،[11][42][45] وبعد شهرين في آق‌صاي چن، وأدى اشتباكاً في ممر كونگ‌كا إلى وفاة تسعة من رجال شرطة الحدود الهنود.[41]

في 2 أكتوبر، دافع رئيس الوزراء السوڤيتي نيكيتا خروشوڤ عن نهرو في لقاء مع الزعيم ماو. عزز هذا الإجراء انطباع الصين عن أن الاتحاد السوڤيتي والولايات المتحدة والهند جميعهم لديهم تصميمات توسعية في الصين. تمادى جيش التحرير الصيني حيث بدأ إعداد خطة هجوم مضاد للدفاع الذاتي.[4] استؤنفت المفاوضات بين البلدين، لكنها لم تحرز أي تقدم.[22][46]

نتيجة لعدم اعترافها بخط مكماهون، أظهرت خرائط الصين أن كلا من منطقة الحدود الشمالية الشرقية وآق‌صاي چن أراضي صينية.[36] عام 1960، اقترح ژو إن‌لاي بشكل غير رسمي أن تتنازل الهند عن مطالبها في آق‌صاي چن مقابل سحب الصين مطالبها في منطقة الحدود الشمالية الشرقية. متمسكاً بموقفه المعلن، كان نهرو يعتقد أن الصين لم يكن لديها مطالبة مشروعة على أي من هذه الأراضي، وبالتالي لم تكن مستعدة للتنازل عنها. كان ينظر إلى هذا الموقف الثابت في الصين على أنه معارضة هندية للحكم الصيني في التبت.[4] رفض نهرو إجراء أي مفاوضات بشأن الحدود إلى أن تنسحب القوات الصينية من آق‌صاي چن، الموقف الذي دعمه المجتمع الدولي.[34] أعدت الهند العديد من التقارير حول المفاوضات، وترجمت التقارير الصينية إلى الإنگليزية للمساعدة في إثراء النقاش الدولي.[بحاجة لمصدر] كانت الصين تعتقد أن الهند كانت ببساطة تؤمن خطوط مطالبتها من أجل مواصلة "خططها الكبرى" في التبت.[4] تسبب موقف الهند من انسحاب الصين من آق‌صاي چن في استمرار تدهور الوضع الدبلوماسي لدرجة أن القوى الداخلية كانت تضغط على نهرو لاتخاذ موقف عسكري ضد الصين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاجتماع لتسوية المسألة الحدودية 1960

عام 1960، بناءاً على اتفاقية بين نهرو وژو إن‌لاي، عقد مسؤولون من الهند والصين جلسات مفاوضات لتسوية النزاع الحدودي.[47][48] اختلفت الصين والهند على مستجمع المياه الرئيسي الذي يحدد الحدود في القطاع الغربي.[49] كثيراً ما أساءت البيانات الصينية المتعلقة بمطالباتهم الحدودية استخدام المصادر المذكورة.[50]

سياسة المبادأة بالعداء

في بداية عام 1961، قام نهرو بتعيين الجنرال ب. م. كول رئيساً لأركان الجيش الهندي،[51] لكنه رفض لزيادة الإنفاق العسكري والاستعداد لحرب محتملة.[51][المصدر لا يؤكد ذلك] تبعاً لجيمس برنارد كالڤن من البحرية الأمريكية، في عام 1959، بدأت الهند إرسال قوات ودوريات حدود هندية إلى مناطق النزاع. تسببت هذه التدابير في نشوب اشتباكات حدودية وتدهور العلاقات بين الهند والصين.[11] كانت هذه السياسة تهدف إلى تأسيس قواعد عسكرية أمامية فيما وراء التقدم الصيني لاعتراض إمداداتهم، وإجبارهم على التراجع إلى شمال الخط المتنازع عليه.[11][40][45][52][53] وفي النهاية كان هناك 60 قاعدة عسكرية أمامية، 43 شمال خط مكماهون، المنطقة التي تطالب الهند بالسيادة عليها.[11][22] اعتبرت الصين ذلك تأكيداً إضافياً للخطط التوسعية الهندية الموجهة نحو التبت. وفقاً للتاريخ الرسمي الهندي، كان الهدف من تنفيذ سياسة المبادأة بالعداء هو تقديم دليل على الاحتلال الهندي في المنطقة التي لم تكن محتلة سابقاً والتي كانت القوات الصينية تتقدم من خلالها. كان كول واثقاً، من خلال الاتصال بمعلومات المخابرات الهندية ووكالة المخابرات المركزية، من أن الصين لن ترد بالقوة.[34] في الواقع، قام جيش التحرير الشعبي في البداية بالانسحاب، ولكن في نهاية المطاف بدأت القوات الصينية في محاصرة المواقع الهندية التي تجاوزت بوضوح خط شمال مكماهون. وأدى ذلك إلى رد فعل هندي متبادل، حيث حاول كل جانب المناورة على الآخر. على الرغم من الطبيعة المتصاعدة للنزاع، تم منع القوتين من اشتباك بعضهما البعض مباشرة.[4]

تحول الانتباه الصيني لبعض الوقت بسبب النشاط العسكري للقوميين في تايوان، ولكن في 23 يونيو أكدت الولايات المتحدة للصين عدم السماح للقوميين بالاجتياح.[54] يمكن بعد ذلك نقل المدفعية الثقيلة الصينية المواجهة لتايوان إلى التبت.[55] حسب قال أنيل أتال، مؤلف التاريخ الهندي الرسمي، فقد استغرقت الصين من ستة إلى ثمانية أشهر لجمع الموارد اللازمة للحرب.[55] أرسلت الصين إلى التبت كمية كبيرة من الإمدادات الغير عسكرية عبر ميناء كلكتا الهند.[55]

الأحداث المبكرة

اندلعت نزاعات حدودية "حوادث عسكرية" متعددة بين الهند والصين طوال صيف وخريف عام 1962. وفي مايو، صدرت أوامر إلى القوات الجوية الهندية بعدم التخطيط لدعم جوي قريب، على الرغم من أنه كان تم تقييمها على أنها طريقة مجدية لمواجهة النسبة غير المواتية بين القوات الصينية والهندية.[56] في يونيو، تسبب اشتباكاً في مقتل عشرات من القوات الصينية. حصل مكتب المخابرات الهندي على معلومات حول حشد صيني على امتداد الحدود قد يكون مقدمة للحرب.[56]

خلال يونيو-يوليو 1962، بدأ المخططون العسكريون الهنود في الدفاع عن إجراء "تدابير استقصائية" ضد الصينيين، وبالتالي، دفعوا القوات الجبلية إلى الأمام لقطع خطوط الإمداد الصينية. وفقاً لپاترسون، كانت الدوافع الهندية ثلاثية:

  1. اختبار العزم والنوايا الصينية فيما يتعلق بالهند.
  2. اختبار ما إذا كانت الهند ستحظى بالدعم السوڤيتي في حالة نشوب الحرب الصينية الهندية.
  3. خلق التعاطف مع الهند داخل الولايات المتحدة، التي تدهورت العلاقات معها بعد ضم الهند لگوا.[35]:279

في 10 يوليو 1962، حاصر 350 جندياً صينياً موقعاً هندياً في چوشول (شمال خط مكماهون) ولكنهم انسحبوا بعد جدال ساخن عبر مكبرات الصوت.[12] في 22 يوليو، تم تمديد سياسة المبادأة بالعداء للسماح للقوات الهندية بدحر القوات الصينية الموجودة بالفعل في الأراضي المتنازع عليها.[40] بينما أمرت القوات الهندية سابقاً بإطلاق النار للدفاع عن النفس فقط، تم منح جميع قادة المواقع الآن سلطة تقديرية لفتح النار على القوات الصينية إذا تعرضوا للتهديد.[40] في أغسطس، قام الجيش الصيني بتعزيز جاهزيته القتالية على امتداد خط مكماهون وبدأ في تخزين الذخيرة والأسلحة والوقود.[11]

بالنظر إلى معرفته المسبقة من خلال أزمة الصواريخ الكوبية، كان ماو زى‌دونگ قادراً على إقناع نيكيتا خروشوڤ، سكرتير أول الحزب الشيوعي السوڤيتي، لتحويل السياسة الروسية من أجل دعم الهند، بصفة مؤقتة على الأقل.[57] في منتصف أكتوبر، حثت صحيفة پراڤدا، التابعة للحزب الشيوعي، على السلام بين الهند والصين.[57] عند انتهاء أزمة الصواريخ الكوبية وبعد تغير سياسة ماو، حولت روسيا سياستها.[57]

المواجهة في ثگ لا

في يونيو 1962، أسست القوات الهندية نقطة حدودية في دولا، على السهوب الجنوبية لتلال ثگ لا .[11] تقع دولا شمال خط مكموهان لكن خط مكموهان يمر عبر جنوب التلال، حسب ما فسرته الهند.[34][42][58] في أغسطس، أصدرت الصين احتجاجات دبلوماسية وبدأت في احتلال مواقع على قمة ثگ لا.[4][11] في 8 سبتمبر، انتشرت وحدة تابعة لجيش التحرير الشعبي قوامها 60 فرداً على الجانب الغربي من التلال واحتلت مواقع تحت سيطرة إحدى النقاط الحدودية الهندية في دولا. لم يتم تبادل إطلاق النار، لكن نهرو صرح لوسائل الإعلام أن الجيش الهندي لديه تعليمات "بتحرير أراضينا" وقد صدرت تعليمات للقوات باستخدام القوة.[4] في 11 سبتمبر، تقرر أن "جميع النقاط الحدودية الأمامية ودوريات الحدود لديها تصريح بإطلاق النار على أي قوات مسلحة صينية تدخل الأراضي الهندية".[40]

تخللت عملية احتلال ثگ لا أخطاءاً تمثلت في توجيهات نهرو الغير واضحة، ومن ثم فقد بدأ تنفيذها ببطيء شديد.[11][34] بالإضافة إلى هذا، فقد كان كل رجل يحمل 35 كگ على طريق طويل مما أبطأ بشدة من التحرك.[59] عند وصول الكتيبة الهندية إلى موقع النزاع، كانت الوحدات الصينية قد سيطرت على ضفتي نهر نامكا تشو.[11] في 20 سبتمبر، ألقت القوات الصينية قنابل يدوية على القوات الهندية وتطورت المواجهة إلى تبادل إطلاق النار، مما أدى إلى اشتعال سلسلة طويلة من المناوشات لبقية سبتمبر.[11][59]

بعض القوات الهندية، من بينها العميد دالڤي الذي كان قائداً للقوات في ثگ لا، كانت قلقة أيضاً من أن الأراضي التي كانوا يقاتلون من أجلها ليست أرضاً بالمعنى الدقيق للكلمة، "كان يجب أن نقتنع بأنها أرضنا".[45] حسب نڤيل ماكسويل، حتى أعضاء وزارة الدفاع الهندية كانوا معنيين بشكل كبير بصحة القتال في ثگ لا.[34]

في 4 أكتوبر، كلف كول بعض القوات بتأمين المناطق الواقعة جنوب تلال ثگ.[11] قرر كول أولاً أن يؤمن موقعاً استراتيجياً يسمى يومتسو لا، قبل أن يعاود الدخول لموقع دولا المفقود.[40] بعدها أدرك كول أن الهجوم ميئوساً منه، وحاولت الحكومة الهندية الحيلولة دون تحول الأعمال القتالية إلى حرب شاملة. وجدت القوات الهندية التي كانت في طريقها إلى ثگ لا في تضاريس لا خبرة لها بها، توفي اثنين من جنود گورخا جراء إصابتهم بوذمة رئوية.[59]

في 10 أكتوبر، تواجهت دورية راج‌پوت هندية قوامها 50 جندياً مع مجموعة جنود صينيين يحرسون موقعاً عسكرياً قوامهم 1.000 جندي تقريباً.[11] لم تكن القوات الهندية في وضع يسمح لها بالقتال، حيث كان يومتسو لا على ارتفاع 4.900 متر فوق مستوى سطح البحر ولم يكن كاول يخطط للحصول على دعم من المدفعية لقواته.[59] فتحت القوات الصينية النار على الهنود معتقدين أنهم كانوا شمال خط مكماهون. كان الهنود محاصرون بالمواقع الصينية التي استخدمت نيران مدافع الهاون. تمكنوا من صد الهجوم الصيني الأول، مما تسبب في خسائر فادحة.[11]

عند تلك المرحلة، كانت القوات الهندية في وضع يمكنها من دفع الصينيين مرة أخرى بقذائف الهاون والرشاشات. اختار العميد دالڤي عدم إطلاق النار، لأنه يعني القضاء على راج‌پوت الذين كانوا لا يزالون في منطقة إعادة الحشد الصينية. راقبت القوات الهندية بيأس الجنود الصينيون وهم يستعدون للهجوم الثاني.[59] في الهجوم الصيني الثاني، بدأ الهنود في التراجع، مدركين أن الوضع كان ميئوساً منه. وفقدت الدورية الهندية 25 ضحية، وفقد الصينيون 33. وقامت القوات الصينية بإطلاق النار عليهم بينما تراجع الهنود، ثم قاموا بدفن القتلى الهنود بشرف عسكرية، حسب شهادة الجنود المنسحبين. كان هذا أول قتال عنيف في الحرب.[11]

كان لهذا الهجوم آثار خطيرة على الهند وحاول نهرو حل المشكلة، ولكن بحلول 18 أكتوبر، كان من الواضح أن الصينيين كانوا يستعدون لهجوم، مع زيادة هائلة في القوات.[11] كما لوحظ وجود خط طويل من البغال والحمالين يدعمون بناء وتعزيز المواقع جنوب تلال ثگ لا.[59]

الاستعدادات الصينية والهندية

الدوافع الصينية

التخطيط العسكري

الهجوم الصيني

في 20 أكتوبر 1962، شن جيش التحرير الشعبي الصيني هجومين، على موقعين يفصل بينما 1000 كم. على المسرح الغربي، سعى جيش التحرير الشعبي لدحر القوات الهندية من وادي تشيپ شاپ في آق‌صاي چن بينما على المسرح الغربي، سعى جيش التحرير الشعبي للاستيلاء على ضفتي نهر نمكا تشو. كما وقعت بعض المناوشات على ممر نتولا، الذي يقع في ولاية سكم الهندية (كانت محمية في ذلك الوقت). تحرك جنود گورخا شمالاً بعدما استهدفتهم نيران المدفعية الصينية. بعد أربعة أيام من القتال الشرس، نجحت ثلاثة أفواج من القوات الصينية في تأمين جزء كبير من الأراضي المتنازع عليها.[11]

المسرح الشرقي

في 20 أكتوبر شنت القوات الصينية هجوماً على جنوب ضفتي نهر نامكا تشو.[59] كانت القوات الهندية قليلة العدد، تدعمها كتيبة صغيرة، في حين كان لدى القوات الصينية ثلاثة أفواج متمركزة على الجانب الشمالي من النهر.[59] توقع الهنود أن تعبر القوات الصينية عبر إحدى الجسور الخمسة فوق النهر ودافعوا عن هذه المعابر.[11] تخطى جيش التحرير الشعبي المدافعين بعبور المنطقة الضحلة من النهر. احتشدوا تحت جنح الظلام في كتائب على الجانب الجنوبي من النهر الواقع تحت السيطرة الهندية، حيث كانت كل كتيبة مكلفة بمواجهة مجموعة منفصلة من الراج‌پوت.[59]

عند الساعة 5:14 صباحاً، بدأت نيران المدفعية الصينية في قصف المواقع الهندية. وفي الوقت نفسه، قطع الصينيون خطوط الهاتف الهندية، لمنع المدافعين من الاتصال بمقر قيادتهم. عند حوالي الساعة 6:30 صباحاً، كان المشاة الصينيون يشنون هجوماً مفاجئاً من الخلف وأجبر الهنود على ترك خنادقهم.[59]

تفوق الصينيون على القوات الهندية في سلسلة من المناورات المحاذية جنوب خط مكماهون ودفعوهم للانسحاب من نامكا تشو.[59] خوفاً من استمرار الخسائر، تراجعت القوات الهندية إلى بوتان. احترمت القوات الصينية الحدود ولم تمضي قدماً.[11] سيطرت القوات الصينية الآن على جميع الأراضي المتنازع عليها في ثگ لا، لكنها استمرت في التقدم إلى بقية منطقة الحدود الشمالية الغربية.[59]

في 22 أكتوبر، عند الساعة 12:15 صباحاً، أطلق جيش التحرير الشعبي نيران مدفعيته على والونگ، على خط مكماهون.[60] كشفت المشاعل التي أطلقتها القوات الهندية في اليوم التالي عن العديد من الصينيين يحومون حول الوادي.[60] حاول الهنود استخدام مدافع الهاون ضد الصينيين لكن جيش التحرير الصيني رد بإشعال حريق في الأحراش، مما تسبب في الارتباك بين صفوف الهنود. قام حوالي 400 جندي صيني بمهاجمة الموقع الهندي. تم إيقاف الهجوم الصيني الأولي بنيران الهاون الهندية الدقيقة. ثم عزز الصينيين قواتهم وشنوا هجوماً ثانياً. تمكن الهنود من حصارهم لمدة أربع ساعات، لكن الصينيين استخدموا تفوقهم العددي لاختراق الحصار. تم سحب معظم القوات الهندية إلى مواقع حصينة في والونگ، في حين بقيت فرقة مدعومة بقذائف الهاون والمدافع الرشاشة المتوسطة لتغطية تراجعهم.[60]

في مكان آخر، شنت القوات الصينية هجوماً ثلاثياً على تاوانگ، فأخلاها الهنود دون أي مقاومة.[11]

على مدار الأيام التالية، كان هناك اشتباكات بين الدوريات الهندية والصينية في والونگ مع وصول التعزيزات للقوات الصينية. في 25 أكتوبر، قامت الصين بعملية استطلاعية، قوبلت بمقاومة من فرقة السيخ الرابعة. وفي اليوم التالي، تم تطويق دورية تابعة لفرقة السيخ الرابعة، وبعد عجزها عن كسر الحصار، تمكنت وحدة هندية من تطويق الصينيين، مما سمح بتحرر الدورية المحاصرة.[60]

المسرح الغربي

 
خريطة توضح المطالبات الهندية والصينية على الحدود في منطقة آق‌صاي چن، خط مكماهون، خط مكتب الخارجية، بالإضافة لتقدم القوات الصينية للمناطق التي احتلوها أثناء الحرب الصينية الهندية.

على جبهة آق‌صاي چن، كانت الصين بالفعل قد سيطرت على معظم الأراضي المتنازع عليها. سرعان ما طهرت القوات الصينية المنطقة من أي قوات هندية متبقية.[61] في 19 أكتوبر، شنت القوات الصينية عدد من الهجمات على المسرح الغربي.[12] بحلول 22 أكتوبر، تم تأمين جميع المواقع شمال چوشول.[12]

في 20 أكتوبر، استولى الصينيون بسهولة على وادي تشيپ شاپ، نهر گالوان، وبحيرة پانگونگ.[7] لم تتمكن العديد من المواقع الأمامية والحاميات على طول الجبهة الغربية من الدفاع ضد القوات الصينية المحاصرة. أبدت معظم القوات الهندية المتمركزة في هذه المواقع مقاومة لكنها سقطت ما بين قتيل وأسير. لم يكن هناك دعماً هندياً قادماً لهذه المواقع الأمامية، كما يتضح من موقع گالوان، الذي كان محاطاً بقوات العدو في أغسطس، ولكن لم تبذل أي محاولة لفك حصار عن الحامية. بعد هجوم 20 أكتوبر، لم يُسمع شيء من گالوان.[11]

في 24 أكتوبر، قاتلت القوات الهندية بشراسة للاحتفاظ بتلال رزانگ لا، للحيلولة دون سقوط المهبط الجوي القريب في أيدي الصينيين.[62]

بعد إدراك حجم الهجوم، القيادة الغربية الهندية قواتها من العديد من المواقع الأمامية المعزولة في الجنوب الشرقي. كما تم إخلاء دولت بگ أولدي، لكنها كانت تقع جنوب خط المطالبة الصيني ولم تقترب منها القوات الصينية. تم سحب القوات الهندية من أجل حشدها وإعادة تنظيمها في حالة قيام الصين بعملية استطلاعية جنوب الخط الذي تطالب به.[11]

الهدوء المؤقت في القتال

بحلول 24 أكتوبر، كان جيش التحرير الشعبي قد دخل الأراضي التي كانت واقعة تحت سيطرة الهند لمنح جمهورية الصين الشعبية موقعاً دبلوماسياً قوياً على الهند. تقدمت غالبية القوات الصينية على بعد ستة عشر كيلومتراً جنوب خط السيطرة قبل النزاع. وأعقب أربعة أيام من القتال فترة هدوء لمدة ثلاثة أسابيع. أمر ژو القوات بالتوقف عن التقدم وكان يحاول التفاوض مع نهرو. تراجعت القوات الهندية إلى مواقع أكثر حصانة حول سى لا وبومدي التي سيكون من الصعب الهجوم عليها.[11] أرسل ژو رسالة إلى نهرو، مقترحاً:

  1. عقد مفاوضات تسوية للحدود.
  2. فض الاشتباك بين القوات والانسحاب 20 كيلومتراً من الخطوط الحالية لخط السيطرة الفعلي.
  3. انسحاب الصينيين شمالاً في وكالة الجبهة الشمالية الشرقية.
  4. ألا تعبر الصين والهند خطوط السيطرة الحالية في آق‌صاي چن.[11][63]

في 27 أكتوبر أعرب نهرو في رده عن اهتمامه باستعادة السلام والعلاقات الودية واقترح العودة إلى "الحدود قبل 8 سبتمبر 1962". كان قلقاً بشكل كبير بشأن الانسحاب المتبادل لعشرين كيلومتراً بعد "40 أو 60 كيلومتراً من العدوان العسكري الصارخ". أراد إنشاء منطقة عازلة فورية أكبر وبالتالي مقاومة احتمال الهجوم المتكرر. في 4 نوفمبر كرر ژو عرضه لعام 1959 بالعودة إلى خط مكماهون على وكالة الحدود الشمالية الشرقية والمطالب الصينية التقليدية في آق‌صاي چن على خط مكدونالد. في مواجهة القوات الصينية التي تحافظ على تواجدها في الأراضي الهندية، وتاول تجنب الضغط السياسي، أعلن البرلمان الهندي حالة طوارئ وطنية وأصدر قراراً أعلن فيه عزمه على "طرد المعتدين من الأراضي الهندية المقدسة". دعمت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة رد الهند. كان الاتحاد السوڤيتي مشغولاً بأزمة الصواريخ الكوبية ولم يقدم الدعم الذي قدمه في السنوات السابقة. بدعم من القوى العظمى الأخرى، رفضت نهرو في رسالته المؤرخة في 14 نوفمبر اقتراح ژو مرة أخرى.[11]

لم يعلن الجانبان الحرب، ولم يستخدم أياً منهما قواته الجوية، ولم تقطع العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل، ولكن يشار إلى الصراع عادة باسم الحرب. تزامنت هذه الحرب مع أزمة الصواريخ الكوبية واعتبرتها الدول الغربية في ذلك الوقت بمثابة عمل عدواني آخر من قبل الكتلة الشيوعية.[11][64] وفقاً لكالڤن، من الواضح أن الجانب الصيني كان يريد حلاً دبلوماسياً ووقف الصراع.[11]

استئناف الحرب

بعد أن استلم ژو رسالة نهرو (رفض اقتراح ژو)، استؤنف القتال على المسرح الشرقي في 14 نوفمبر (عيد ميلاد نهرو)، مع شن هجوم هندي على والونگ، الذي ادعت الصين أنه انطلق من الموقع الدفاعي في سى لا وأوقع خسائر فادحة في صفوف الصينيين. استأنف الصينيون نشاطهم العسكري في آق‌صاي چن ووكالة الجبهة الشمالية الشرقية بعد ساعات من معركة والونگ.[11]

المسرح الشرقي

على المسرح الشرقي، شن جيش التحرير الشعبي هجوماً على القوات الهندية بالقرب من سى لا وبومدي لا في 17 نوفمبر. كانت الفرقة الرابعة مشاة الهندية مكلفة بحراسة هذه المواقع. بدلاً من الهجوم براً كما كان متوقعاً، سلكت القوات الصينية الطريق الجبلي، وقطع هجومها الطريق الرئيسي وعزلت 10.000 فرد من القوات الهندية.

كانت سى لا تقع على أراضي مرتفعة، وبدلاً من الاعتداء على هذا الموقع القيادي، استولى الصينيون على تـِم‌بانگ، التي كانت تمثل طريقاً لإمدادات سى لا.[11]

المسرح الغربي

 
المناطق المتنازع عليها على القطاع الغربي.

على المسرح الغربي، شنت قوات جيش التحرير الشعبي هجوماً مكثفاً بالمشاة يوم 18 نوفمبر بالقرب من چوشول. بدأ الهجوم في الساعة 4:35 صباحاً، على الرغم من الضباب المخيم على معظم الأنحاء في المنطقة. في الساعة 5:45 صباحاً، تقدمت القوات الصينية لمهاجمة فصيلين من القوات الهندية في گورونگ هل.

لم يدرك الهنود ما يحدث، حيث كانت الاتصالات مقطوعة. عندما أرسلت دورية، هاجمت الصين بأعداد أكبر. لم تستطع المدفعية الهندية صد القوات الصينية المتفوقة. بحلول الساعة 9:00 صباحاً، هاجمت القوات الصينية گورونگ هل مباشرة وانسحب القادة الهنود من المنطقة وأيضاً من الاتصال بسپانگور گيپ.[12]

شن الصينيون هجوماً متزامناً على رزانگ لا التي كانت تحت سيطرة 123 فرداً من القوات الهندية. في الساعة 5:05 صباحاً، شنت القوات الصينية هجومها بجرأة. اخترقت نيران الرشاشات المتوسطة الصينية الدفاعات التكتيكية الهندية.[12]

في الساعة 6:55 صباحاً، أشرقت الشمس وبدأ الهجوم الصيني على الفصيلة الثامنة على شكل موجات. استمر القتال للساعة التالية، حتى أشار الصينيون إلى أنهم دمروا الفصيلة السابعة. حاول الهنود استخدام المدافع الرشاشة الخفيفة ضد المدافع الرشاشة المتوسطة الصينية ولكن بعد 10 دقائق انتهت المعركة.[12] ومرة أخرى، تسبب القصور اللوجستي في الإضرار بالقوات الهندية.[65] أقام الصينيون جنازة عسكرية مهيبة لقتلى القوات الهندية.[65] كما شهدت المعارك مقتل الميجور شايتان سينغ من فوج كماون، الذي كان له دوراً فعالاً في معركة رزانگ لا الأولى.[65] واضطرت القوات الهندية إلى الانسحاب إلى مواقع جبلية مرتفعة. اعتقدت مصادر هندية أن قواتهم كانت على وشك السيطرة على المعارك الجبلية ودعت في النهاية إلى إرسال المزيد من القوات. أعلن الصينيون وقف إطلاق النار، وإنهاء إراقة الدماء.[12]

تكبدت القوات الهندية خسائر فادحة، مع العثور على جثث القتلى من القوات الهندية في الجليد، مجمدة وهي حاملة أسلحتها. كما تكبدت القوات الصينية خسائر فادحة، خاصة في رزانگ لا، مما يشير إلى نهاية الحرب في آق‌صاي چن عندما وصلت الصين إلى خط مطالبتها - أمر العديد من القوات الهندية بالانسحاب من المنطقة. وادعت الصين أن القوات الهندية أرادت القتال حتى النهاية المريرة. انتهت الحرب بسحب قواتهم، للحد من عدد الضحايا.[11]

وصلت قوات جيش التحرير الشعبي على مقربة من ضواحي تزپور، آسام، وهي بلدة حدودية رئيسية تبعد حوالي خمسين كم عن حدود آسام - وكالة الحدود الشمالية الشرقية.[34] أمرت الحكومة المحلية بإجلاء المدنيين في تزپور إلى جنوب نهر براماپوترا، وفتح جميع السجون، وظل المسؤولون الحكوميون في المؤخرة لتدمير احتياطيات العملات في تزپور تحسباً لتقدم القوات الصينية.[40]

وقف اطلاق النار

وصلت الصين إلى الخطوط التي تطالب بها ومن ثم لم يتقدم جيش التحرير الشعبي إلى أبعد من ذلك، وفي 19 نوفمبر، أعلنت وقف إطلاق النار أحادي الجانب. أعلن ژو إن‌لاي وقف إطلاق نار أحادي الجانب يدخل حيز التنفيذ في منتصف الليل، 21 نوفمبر. وجاء في بيان ژو:

بدءاً من 21 نوفمبر 1962، سيوقف حرس الحدود الصينيين إطلاق النار على طول الحدود الصينية الهندية بأكملها. اعتباراً من 1 ديسمبر 1962، سينسحب حرس الحدود الصينيين إلى مواقع تقع على بعد 20 كيلومتراً خلف خط السيطرة الفعلي الذي كان موجودًا بين الصين والهند في 7 نوفمبر 1959. في القطاع الشرقي، على الرغم من أن حرس الحدود الصينيين حتى الآن كانوا يقاتلون على الأراضي الصينية شمال الخط العرفي التقليدي، وهم على استعداد للانسحاب من مواقعهم الحالية إلى الشمال من خط مكماهون غير القانوني، والانسحاب عشرين كيلومتراً من ذلك الخط. في القطاعين الأوسط والغربي، سينسحب حرس الحدود الصيني على بعد عشرين كيلومتراً من خط السيطرة الفعلي.

كان ژو قد سلم إعلان وقف إطلاق النار إلى القائم بالأعمال الهندي في 19 نوفمبر (قبل طلب الهند للحصول على دعم جوي من الولايات المتحدة)، لكن نيودلهي لم تتسلمه إلا بعد 24 ساعة. بعد وقف إطلاق النار أمرت حاملة الطائرات بالعودة، وبالتالي تم تجنب التدخل الأمريكي في الحرب إلى جانب الهند. القوات الهندية المنسحبة، التي لم تتواصل مع أي شخص على علم بوقف إطلاق النار، والقوات الصينية في وكالة الجبهة الشمالية الشرقية وآق‌صاي چن، شاركت في بعض المعارك الصغرى،[11] لكن في معظم الأحيان، يشير وقف إطلاق النار إلى إنهاء القتال. أرسلت القوات الجوية الأمريكية جواً إمدادات إلى الهند في نوفمبر 1962، لكن لم يرغب أي من الجانبين في استمرار القتال.

في نهاية الحرب، زادت الهند دعمها للاجئين والثوار التبتيين، الذين استقر بعضهم في الهند، حيث كانوا يحاربون نفس العدو المشترك في المنطقة. أمرت إدارة نهرو بتنشئة نخبة مدربة من الهند "القوات المسلحة التبتية" تتألف من لاجئين تبتيين.[66]

الرأي العام العالمي

اعتبرت الولايات المتحدة العمل العسكري الصيني جزءاً من سياسة جمهورية الصين الشعبية للاستفادة من الحروب العدائية لتسوية نزاعاتها الحدودية ولإلهاء كل من سكانها والرأي الدولي عن قضاياها الداخلية.[67] وفقاً لجيمس كالڤن من سلاح مشاة البحرية الأمريكية، كانت الدول الغربية في ذلك الوقت تنظر إلى الصين كمعتدي خلال حرب الحدود الصينية الهندية، وكانت الحرب جزءاً من هدف شيوعي مترابط لعالم دكتاتورية الپروليتاريا. هذا ما أثارته آراء ماو زى‌دونگ التي تقول: "الطريق إلى الغزو العالمي يكمن في هاڤانا وأكرا وكلكتا". يعتقد كالڤن أن الإجراءات الصينية تظهر "نمطاً من الأهداف المحافظة والأهداف المحدودة، بدلاً من التوسع" وتلقي باللوم في هذا الصراع على استفزازات الهند تجاه الصين. كما أعرب كاڤن عن أن الصين كانت في الماضي مصرة على السيطرة على المناطق التي كان عليها "مطالبة تقليدية" ، مما أثار الخلاف حول وكالة الحدود الشمالية الشرقية وآق‌صاي چن والتبت. حسب افتراضات كالڤن، بناءً على تاريخ الحرب الباردة وتأثير الدومينو، فإن الصين قد تحاول في نهاية المطاف استعادة السيطرة على كل شيء تعتبره "صينياً تقليدياً" والذي يتضمن في رأيه جنوب شرق آسيا بالكامل.[11]

انزعجت إدارة كنيدي مما اعتبرته "عدواناً شيوعياً صينياً صارخاً على الهند". في اجتماع مايو 1963 لمجلس الأمن القومي، نوقش التخطيط للطوارئ من جانب الولايات المتحدة في حالة هجوم صيني آخر على الهند. نصح وزير الدفاع روبرت ماكنامارا والجنرال ماكسويل تايلور الرئيس باستخدام الأسلحة النووية إذا تدخل الأمريكان في مثل هذه الحالة. وذكر ماكنامارا أنه "قبل التعهد بأي التزام كبير بالدفاع عن الهند ضد الصين، يجب أن ندرك أنه من أجل تنفيذ هذا الالتزام ضد أي هجوم صيني كبير، سيتعين علينا استخدام الأسلحة النووية. أي هجوم شيوعي صيني كبير على أي جزء من تلك الأراضي وستتطلب المنطقة استخدام الأسلحة النووية من قبل الولايات المتحدة، وهذا يفضل على إدخال أعداد كبيرة من الجنود الأمريكيين".[68] بعد سماع هذا والاستماع إلى مستشارين آخرين، قال كنيدي "يجب أن ندافع عن الهند، وبالتالي سندافع عن الهند".[68][69] لا يزال من غير الواضح ما إذا كان مساعدو الرشيس يحاولون ثنيه عن النظر في أي إجراء يتعلق بالهند من خلال رفع الرهانات على الفور إلى مستوى غير مقبول، وليس من الواضح ما إذا كان كنيدي يفكر في الوسائل التقليدية أو النووية عندما أعطى رده.[68] بحلول عام 1964، طورت الصين سلاحها النووي الذي كان من المحتمل أن يتسبب في مراجعة الولايات المتحدة لأي سياسة نووية للدفاع عن الهند.[68] نظرت إدارة جونسون ثم رفضت منح تكنولوجيا الأسلحة النووية للهند. طورت الهند سلاحها النووي الخاص بحلول عام 1974، في غضون 10 سنوات من قيام الصينيين بذلك.[70]

كانت الولايات المتحدة تعترف بوضوح بمطالبات الحدود الهندية في القطاع الشرقي، بينما لم تدعم مطالبات أي من الجانبين في القطاع الغربي.[71][72] من ناحية أخرى، وافقت بريطانيا على الموقف الهندي تماماً، حيث قال وزير خارجيتها، "لقد تبنينا وجهة نظر حكومة الهند على الحدود الحالية والأراضي المتنازع عليها تابعة للهند".[72] ظلت معظم دول عدم الانحياز بعيدة عن النزاع، وكانت الجمهورية العربية المتحدة الوحيدة [مطلوب توضيح] openly supported India.[73] من بين دول عدم الانحياز الستة التي دعمت الهند علانيةً. في 10 ديسمبر 1962 اجتمعت مصر، بورما، كمبوديا، سريلانكا، غانا وإندونيسيا في كولمبو.[74] نصت المقترحات على انسحاب الصين لمسافة 20 كم من الخطوط العرفية دون أي انسحاب متبادل من قبل الهند.[74] تسبب فشل هذه البلدان الستة في إدانة الصين بشكل حاسم في خيبة أمل عميقة لدى الهند.[73] في عام 1972، شرح رئيس مجلس الدولة الصيني ژو وجهة النظر الصينية للرئيس الأمريكي نيكسون. وفيما يتعلق بأسباب الحرب، أكد ژو أن الصين لم تحاول طرد القوات الهندية من جنوب خط مكماهون وأنه تم إرسال ثلاث برقيات تحذيرية صريحة إلى نهرو قبل الحرب. تم طرد الدوريات الهندية جنوب خط مكماهون وعانت الهناد من خسائر جراء الهجوم الصيني.[75] كما أخبر ژو الرئيس نكسون أن الزعيم ماو أمر القوات بالعودة لإظهار حسن النية.[75] تؤكد الحكومة الهندية أن الجيش الصيني لم يتمكن من التقدم أكثر جنوباً بسبب المشاكل اللوجيستية وقطع إمدادات الموارد.

في حين أن الدول الغربية لم تنظر إلى الإجراءات الصينية بشكل إيجابي خوفاً من الصين وقدرتها التنافسية،[11] فإن پاكستان، التي تتمتع بعلاقات مضطربة مع الهند منذ تقسيم الهند، حسنت علاقاتها مع الصين بعد الحرب.[76] قبل الحرب، كانت پاكستان تتشارك أيضاً حدود متنازع عليها مع الصين، واقترحت على الهند أن يتبنى البلدان دفاعاً مشتركاً ضد الأعداء "الشماليين" (أي الصين)، الأمر الذي رفضته الهند.[40] اتخذت الصين وپاكستان خطوات للتفاوض السلمي على حدودهما المشتركة، بدءاً من 13 أكتوبر 1962، وانتهت المفاوضات في ديسمبر من ذلك العام.[34] كما أعربت پاكستان عن مخاوفها من أن الكميات الهائلة من المساعدات العسكرية الغربية الموجهة إلى الهند ستسمح لها بتهديد أمن پاكستان في الصراعات المستقبلية. أعلن محمد علي، وزير الشؤون الخارجية الپاكستانية، أن المساعدة الغربية الهائلة للهند في النزاع الصيني-الهندي تعتبر عملاً غير ودياً تجاه پاكستان. ونتيجة لذلك، بذلت پاكستان جهوداً لتحسين علاقاتها مع الصين. في العام التالي، قامت الصين وپاكستان بتسوية النزاعات على حدودهما المشتركة سلمياً، وتفاوضت على معاهدة الحدود الصينية الپاكستانية في عام 1963، فضلاً عن المعاهدات التجارية والتبادل التجاري. [76] في 2 مارس 1963، تنازلت پاكستان عن خط مطالبتها الشمالية في كشمير الخاضعة للسيطرة الپاكستانية إلى الصين لصالح حدود إلى الجنوب على امتداد سلسلة قرة‌قرم.[34][74][76] استندت المعاهدة في ترسيمها الحدود إلى حد كبير على خط مكارثي-مكدونالد.[22] إن فشل الهند عسكرياً ضد الصين كان من شأنه أن يشجع پاكستان على بدء حرب كشمير الثانية مع الهند. وصلت الحرب فعياً إلى حالة من الجمود حيث ذكر كالڤين أن الحرب الصينية الهندية تسببت في اتخاذ الحكومة، التي كانت السلبية في السابق، موقفاً حيال تحديث الجيش الهندي بنشاط.[11] عرضت الصين على پاكستان دعماً دبلوماسياً في هذه الحرب لكنها لم تقدم الدعم العسكري.[74] في يناير 1966، شجبت الصين اتفاقية طشقند بين الهند وپاكستان حيث اعتبرتها مؤامرة سوڤيتية-أمريكية في المنطقة.[74] في الحرب الپاكستانية الهندية 1971، كانت پاكستان تتوقع أن تمدها الصين بالدعم العسكري، لكنها تُركت بمفردها حيث نجحت الهند في مساعدة المتمردين في پاكستان الشرقية على تأسيس الدولة القومية الجديدة بنگلاديش.[77]

انخراط أمم أخرى

خلال النزاع، كتب نهرو رسالتين يائستين إلى الرئيس الأمريكي جون ف. كندي، يطلب فيهما 12 سرباً من الطائرات المقاتلة ونظام رادار حديث. واعتبر هذه الطائرات ضرورية لتعزيز القوة الجوية الهندية بحيث يمكن بدء القتال جواً بأمان من المنظور الهندي (كان يُنظر إلى قوات القصف المدفعي على أنها غير حكيمة خوفًا من الأعمال الانتقامية الصينية). كما طلب نهرو أن يدير الطيارين الأمريكان هذه الطائرات حتى يتم تدريب الطيارين الهنود على استبدالهم. هذه الطلبات رفضتها إدارة كندي (التي كانت منهمكة في أزمة الصواريخ الكوبية خلال معظم الحرب الصينية الهندية). ومع ذلك، قدمت الولايات المتحدة مساعدة غير قتالية للقوات الهندية وخططت لإرسال حاملة الطائرات يوإس‌إس كيتي هوك إلى خليج البنغال لدعم الهند في حال نشوب حرب جوية.[78]

مع احتدام الانشقاق الصيني السوڤيتي، بذلت موسكو جهوداً كبيرة لدعم الهند، خاصة ببيع طائرات ميگ متقدمة. رفضت الولايات المتحدة وبريطانيا بيع مثل تلك الأسلحة المتقدمة للهند القريبة سياسياً من الاتحاد السوڤيتي. توصلت الهند والاتحاد السوڤيتي لاتفاق في أغسطس 1962 (قبل أزمة الصواريخ الكوبية) للشراء الفوري لاثني عشر طائرة ميگ-21 بالاضافة للمساعدة التقنية السوڤيتية في تصنيع هذه الطائرات في الهند. ووفقاً لـ P.R. تشاري، "انتاج الهند المستهدف لهذه الطائرات المتقدمة نسبياً كان يمكن أن يغضب بكين خصوصاً أنه يحدث بعد وقت قصير من انسحاب الخبراء السوڤيت من الصين." وفي 1964 رفضت الولايات المتحدة طلبات جديدة من الهند لشراء طائرات مقاتلة أمريكية. إلا أن موسكو عرضت قروضاً وأسعاراً منخفضة ومساعدات تقنية في تحديث الصناعات الحربية الهندية. وبحلول عام 1964 أصبحت الهند مشترٍ رئيسي للأسلحة السوڤيتية.[79] تشير بعض التقارير إلى رد متناقض من الولايات المتحدة وفقًا لدبلوماسي هندي سابق گ. پارثاساراثي ، "فقط بعد أن لم نحصل على أي شيء من الولايات المتحدة ، بدأت إمدادات الأسلحة من الاتحاد السوڤيتي إلى الهند."[80]

في 1962، طمأن رئيس پاكستان أيوب خان الهند بأن بإمكانها نقل القوات الهندية من خطوط المواجهة مع پاكستان إلى خطوط المواجهة مع الصين في الهيمالايا.[81]

التبعات

الصين

وفقاً للتاريخ العسكري الرسمي للصين، حققت الحرب أهداف السياسة الصينية المتمثلة في تأمين القطاع الغربي من الحدود، حيث احتفظت الصين بالسيطرة الفعلية على آق‌صاي چن. بعد الحرب، تخلت الهند عن سياستها المستقبلية، واستقرت الحدود الفعلية على طول خط السيطرة الفعلي.

وفقاً لجيمس كالڤين من كلية قيادة وأركان مشاة البحرية، على الرغم من أن الصين حققت فوزاً عسكرياً إلى أنها خسرت من حيث صورتها الدولية.[11] تميل أول تجربة أسلحة نووية للصين في أكتوبر 1964 ودعمها لپاكستان في الحرب الهندية الپاكستانية 1965 إلى تأكيد وجهة النظر الأمريكية تجاه أهداف العالم الشيوعي، بما في ذلك النفوذ الصيني على پاكستان..[11]

ترى لورا سلمان في دراسة للمنشورات العسكرية الصينية، أنه في حين أدت الحرب إلى الكثير من اللوم والنقاشات وكانت في نهاية المطاف سبباً للتحديث العسكري للهند، لكن الآن يتم التعامل معالحرب على أنها ريبورتاج أساسي للحقائق مع اهتمام متضاءل نسبياً من قبل المحللين الصينيين.[82]

الهند

 
السفير الأمريكي إلى الهند جون كنث گالبريث ورئيس الوزراء نهرو مجتمعان أثناء النزاع. التقطت هذه الصورة من قبل دائرة المعلومات الأمريكية (USIS) وأرسلت إلى الرئيس جون كنيدي بواسطة گالبريث في 9 نوفمبر 1962.

وشهدت تبعات الحرب تغييرات جوهرية في الجيش الهندي من أجل إعداده لصراعات مماثلة مستقبلياً، وضغطت على رئيس الوزراء الهندي جواهر لال نهرو، الذي كان يُنظر إليه على أنه مسؤول عن عدم توقع الهجوم الصيني على الهند. كان رد فعل الهنود مع زيادة الشعور الوطني وأقيمت نصب تذكارية للعديد من القوات الهندية الذين لقوا حتفهم في الحرب. يمكن القول إن الدرس الرئيسي الذي تعلمته الهند من الحرب هو الحاجة إلى تعزيز دفاعاتها والتحول عن سياسة نهرو الخارجية مع الصين بناءً على مفهومه المعلن عن "الأخوة". بسبب عدم قدرة الهند على توقع العدوان الصيني، واجه رئيس الوزراء نهرو انتقادات شديدة من قبل المسؤولين الحكوميين، بسبب الترويج لعلاقات السلام مع الصين.[34] صرح الرئيس الهندي راداكريشنان بأن حكومة نهرة كانت ساذجة ومهمة بشأن الاستعدادات، واعترف نهرو بإخفاقاته.[57] تبعاً لإندير مالوترا، رئيس التحرير السابق لصحيفة تايمز أو إنديا والمعلق في إنديان إكسپرس، استثمر السياسيون الهنود مجهوداً أكبر في عزل وزير الدفاع كريشنا مينون عن بذله في شن الحرب فعلياً.[57] أضعفت محاباة كريشنا مينون الجيش الهندي، وخفت الروح المعنوية الوطنية.[57] رأى الجمهور أن الحرب كانت بمثابة كارثة سياسية وعسكرية.[57] بموجب نصيحة أمريكية (من قبل المبعوث الأمريكي جون كنث گالبريث الذي وضع السياسة الأمريكية الخاصة بالحرب وأدارها حيث تم استيعاب جميع كبار صناع السياسة الآخرين في الولايات المتحدة في أزمة الصواريخ الكوبية المتزامنة[83]) امتنع الهنود، ليس وفقاً لأفضل الخيارات المتاحة، عن استخدام القوات الجوية الهندية لصد التقدم الصيني. كشفت وكالة المخابرات المركزية في وقت لاحق أنه في ذلك الوقت لم يكن لدى الصينيين الوقود ولا المدارج الكافية لاستخدام سلاحهم الجوي بشكل فعال في التبت.[57] أصبح الهنود بشكل عام متشككين للغاية في الصين وجيشها. ينظر الكثير من الهنود إلى الحرب على أنها خيانة لمحاولات الهند لإرساء سلام طويل الأمد مع الصين، وبدأوا في التساؤل حول مبدأ "Hindi-Chini bhai-bhai" الذي كان شائعاً (بمعنى "الهنود والصينيون إخوة"). كما أنهت الحرب آمال نهرو السابقة في أن تشكل الهند والصين محوراً آسيوياً قوياً لمواجهة التأثير المتزايد لقوى الحرب الباردة العظمى.[4]

أُلقي اللوم في عدم استعداد الجيش على وزير الدفاع منون، الذي استقال من منصبه الحكومي للسماح لشخص آخر قد يقوم بتحديث أكبر للجيش الهندي. وهكذا تم تعزيز سياسة الهند في التسلح من خلال السكان الأصليين والاكتفاء الذاتي. باستشعارها ضعف الجيش، پاكستان، الحليف المقرب للصين، بدأت سياسة استفزاز الهند بالتسلل عبر جمو وكشمير وفي النهاية أدت إلى اندلاع حرب كشمير الثانية مع الهند عام 1965 والحرب الهندية الپاكستانية 1971. تم إيقاف هجوم 1965 بنجاح والتفاوض على وقف إطلاق النار تحت ضغط دولي.[84] في الحرب الهندية الپاكستانية 1917 كان انتصار الهند جلياً، والذي أسفر عن تحرير بنگلادش (پاكستان الشرقية سابقاً).[85][86]

نتيجة للحرب، امرت الحكومة الهندية بإجراء تحقيق، مما أدى إلى كتابة تقرير هندرسون-بروكس-بهجت السري حول أسباب الحرب وأسباب الفشل. تسبب أداء الهند في القتال على أراضي مرتفعة في عام 1962 إلى إصلاح شامل للجيش الهندي من حيث العقيدة والتدريب والتنظيم والمعدات. زعم نڤيل ماكسويل أن الدور الهندي في الشؤون الدولية بعد حرب الحدود انخفض أيضًا إلى حد كبير وقد تراجعت مكانة الهند في حركة عدم الانحياز.[34] لعقود، حاولت الهند الحفاظ على سرية تقرير هندرسون-بروكس-بهجت، على الرغم من أن نڤيل ماكسويل قد سرب أجزاء منهم مؤخراً.[87]

وفقاً لجيمس كالڤن، محلل من البحرية الأمريكية، اكتسبت الهند العديد من الفوائد من صراع عام 1962. وحدت هذه الحرب البلاد كما لم يحدث من قبل. حصلت الهند على 83.000 كيلومتر مربع من الأراضي المتنازع عليها حتى وإن شعرت أن وكالة الحدود الشمالية الشرقية كانت معها طوال الوقت. تجنبت الجمهورية الهندية الجديدة الانحيازات الدولية. من خلال طلب المساعدة أثناء الحرب، أظهرت الهند استعدادها لقبول المساعدة العسكرية من عدة قطاعات. وأخيراً، أدركت الهند نقاط الضعف الخطيرة في جيشها. على مدار العامين التاليين، ستضاعف أكثر من قوتها العسكرية وستعمل جاهدة على حل مشاكل التدريب العسكري واللوجستية لتصبح لاحقاً ثاني أكبر جيش في العالم. عززت جهود الهند لتحسين وضعها العسكري بشكل كبير قدرات جيشها وجاهزيته.[11] لعب هذا دوراً في الحروب اللاحقة مع پاكستان.

اعتقال وترحيل الهنود الصينيين

بمجرد انتهاء الحرب، أقرت الحكومة الهندية في ديسمبر 1962 قانون الدفاع الهندي،[88] الذي يسمح "باعتقال واحتجاز أي شخص [يشتبه] بأنه من أصل معادي". سمحت اللغة الفضفاضة للقانون بالقبض على أي شخص لمجرد أنه يحمل لقب صيني أو من أصل صيني أو لديه زوج صيني.[89] اعتقلت الحكومة الهندية آلاف الهنود الصينيين في معسكر اعتقال في ديولي، راجستان ديولي، راجستان، حيث احتجزوا لسنوات دون محاكمة. ولم يُفرج عن آخر المعتقلين حتى عام 1967. وتم ترحيل آلاف الصينيين الهنود قسرياً أو إجبارهم على مغادرة الهند. وصودرت ممتلكات جميع المعتقلين أو نهبت.[88] حتى بعد إطلاق سراحهم، واجه الهنود الصينيون قيوداً كثيرة على حريتهم. لم يتمكنوا من السفر بحرية حتى منتصف التسعينات.[88]

النزاعات اللاحقة

أفادت الهند أيضاً عن بعض النزاعات العسكرية مع الصين بعد حرب 1962. في أواخر عام 1967، وقع حادثان تبادلا فيهما إطلاق النار في سكم. الأول أطلق عليه "حادثة ناتو لا"، والآخر هو "[[حادثة چو لا]" التي أجبرت القوات الصينية المتقدمة على الانسحاب من سكم، ثم محمية الهند ثم دولة الهند بعد ضمها في 1975. في المناوشات الصينية الهندية 1987، أظهر الجانبان ضبطاً للنفس وكان صراعاً غير دموياً. في عام 2017 اشتبك البلدان مرة أخرى في مواجهات عسكرية، أصيب خلالها العديد من القوات على الجانبين.

الجهود الدبلوماسية

عام 1993 و1996، وقع الجانبان على اتفاقيات السلام والهدوء الثنائية الصينية الهندية، اتفاقيات للحفاظ على السلام والهدوء على امتداد خط السيطرة الفعلي. عُقدت عشر اجتماعات لمجموعة العمل الصينية الهندية المشتركة وخمس اجتماعات لمجموعة الخبراء من أجل تحديد موقع خط السيطرة الفعلي، لكن لم يُحرز الكثير من التقدم.

في 20 نوفمبر 2006، أعرب سياسيون هنود من أروناچل پرادش عن مخاوفهم حول التحديث العسكري الصيني وناشدوا البرلمان اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه جمهورية الصين الشعبية بعد زيادة الحشد العسكري على الحدود على غرار ما حدث في عام 1962.[90] بالإضافة إلى ذلك، فإن المساعدة العسكرية الصينية لپاكستان هي أيضاً مصدر قلق للعامة في الهند،[91] حيث اشتبك الجانبان في حروب مختلفة.

في 6 يوليو 2006، أُعيد افتتاح طريق الحرير التاريخي الذي يمر عبر تلك الأراضي عبر ممر ببناتو لا]]. اتفق الجانبان على حل القضايا المتعلقة بالوسائل السلمية.

في أكتوبر 2011، ذُكر أن الهند والصين ستصوغان آلية حدودية للتعامل مع التصورات المختلفة بشأن خط السيطرة الفعلي واستئناف المناورات العسكرية الثنائية بين الجيش الهندي والصيني اعتباراً من أوائل عام 2012.[92][93]

الأوسمة العسكرية

پارا ڤير تشاكرا

  تشير علامة *، إلى منح پارا ڤير تشاكرا بعد الوفاة.

الاسم الوحدة تاريح القتال النزاع مكان القتال المصادر
Dhan Singh Thapa 8 Gorkha Rifles 20 أكتوبر 1962 الحرب الصينية الهندية لداخ، جمو وكشمير، الهند [94][95]

[96]

Joginder Singh Sahnan Sikh Regiment 23 أكتوبر 1962* الحرب الصينية الهندية Tongpen La، NEFA، الهند [94][95][97]
Shaitan Singh Kumaon Regiment 18 نوفمبر 1962* الحرب الصينية الهندية Rezang La، جمو وكشمير، الهند [94][95][98]

مها ڤير تشاكرا

الاسم الوحدة تاريخ القتال النزاع مكان القتال المصادر
Jaswant Singh Rawat 4th Garhwal Rifles {17 نوفمبر 1962* الحرب الصينية الهندية Nuranang Falls, NEFA, الهند [99]

في الثقافة العامة

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ Noorani, India–China Boundary Problem (2010), p. 48 quotes a report by Ney Elias in 1885: "He [the Wazir] wants the Maharaja to re-occupy Shahidulla in the Karakash valley. Previous to the rebellions in Eastern Turkistan which broke up Chinese rule there in 1863, the Kashmiris had occupied Shahidulla for nearly 20 years. About 1865 they abandoned it, and in 1868 Shaw and Hayward found it occupied by the Andijani (Kokandi) troops of the late Amir Yakub Beg. In 1873–74 Sir D. Forsyth recognised the Amir’s ownership, and recommended the Maharaja’s boundary to be drawn to the north of the Karakash valley as shown in the map accompanying the mission report. This I believe has never been accepted by Kashmir, and the boundary has been left an open question."
  2. ^ Noorani, India–China Boundary Problem (2010), p. 48, 83: An India Office (London) memorandum in 1893 stated: "Shahidulla has hitherto been regarded as the frontier post on the road from Leh to Yarkand. Lord Kimberley the secretary of state would suggest that the Chinese Government at Peking ... should be intimated...that the Indian authorities, acting on behalf of the Kashmir State, will gladly co-operate with the Chinese authorities in Kashgaria in determining the frontier on the road from Leh to Kashgar. Her Majesty’s Government would, however, demur to any attempt being made by the Kashgarian officials to fix the boundary of the Ladakh State on this road without their previous concurrence being obtained."
  3. ^ Noorani, India–China Boundary Problem (2010), p. 58 quotes Captain Younghusband's report of 1889: "In the former Chinese occupation the Kuen-Lun Mountains (that is the branch of them over which are the Kilian and Sanju Passes) were always recognised as the frontier, and the country to the south belonged to no one in particular. When the Chinese revolt took place and they were driven from Yarkand, the Kashmir State sent a detachment of troops to Shahidullah and built a fort there. Yakub Beg when he came into power at Yarkand sent some troops, who built a fort at Ali Nazar on the Karakash River at the junction of the roads from the Kilian and Sanju Passes. Shortly afterwards the Kashmiris evacuated the Shahidullah fort after occupying it for about three years, and the Andijanis then took possession of it and occupied it till Yakub Beg's death."
  4. ^ Some commentators state that Johnson's work was "severely criticised" as inaccurate. His boundary line was described as "patently absurd", and extending further north than the Indian claim. Johnson is said to have been reprimanded by the British Government for crossing into Khotan without permission and he resigned from the Survey.[11][22] Others state that Johnson's bold explorations were highly commended, and he was rehired a year later at a higher salary. The "invitation" from the Khotanese ruler was likely a forcible removal, and the ruler was merely seeking British help in warding off Yakub Beg and the Russian Empire.[23]
  5. ^ The so-called Macartney-MacDonald proposal was precipitated by the crisis over Hunza, which was theoretically a vassal state of both China and Kashmir. In 1890, the British invaded Hunza and replaced its ruler, and the Chinese remonstrated. The British wanted the Chinese to cede their suzerainty over Hunza and yet grant rights to cultivate lands outside its boundary. In return for this largesse, they were prepared to cede the Aksai Chin plains, but not Lingzi Tang plains, to China. Scholar Parshotam Mehra has termed it a 'barter'.[29]

المصادر

  1. ^ Webster's Encyclopedic Unabridged Dictionary of the English language: Chronology of Major Dates in History, page 1686. Dilithium Press Ltd., 1989
  2. ^ China won, but never wanted, Sino-Indian war – Global Times Archived 23 September 2016 at the Wayback Machine.
  3. ^ India lost war with China but won Arunachal's heart – Times of India Archived 30 November 2016 at the Wayback Machine.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Garver, John W. (2006), "China’s Decision for War with India in 1962", in Robert S. Ross, New Directions in the Study of China's Foreign Policy, Stanford University Press, ISBN 978-0-8047-5363-0, Archived from the original on 28 August 2017, http://indianstrategicknowledgeonline.com/web/china%20decision%20for%201962%20war%202003.pdf 
  5. ^ "1969: Liu Shaoqi dies under torture". ExecutedToday. 2013-11-12. In 1959 Liu succeeded Mao as President of the People’s Republic of China, and led the walkback from the Great Leap’s destructive stab at modernization.
  6. ^ Eric S. Margolis (2002). War at the Top of the World: The Struggle for Afghanistan, Kashmir and Tibet. Taylor & Francis. p. 288. ISBN 978-0-415-93468-8.
  7. ^ أ ب ت Wortzel, Larry M. (July 2003). "Concentrating Forces and Audacious Action: PLA lessons from the Sino-Indian War" (PDF). In Laurie Burkitt; Andrew Scobell; Larry M. Wortzel. (eds.). The Lessons of History: The Chinese people's Liberation Army at 75. Strategic Studies Institute. pp. 340–341. ISBN 978-1-58487-126-2. Archived from the original (PDF) on 5 February 2012.
  8. ^ Malik, V. P. (2010). Kargil from Surprise to Victory (paperback ed.). HarperCollins Publishers India. p. 343, note 134. ISBN 9789350293133.
  9. ^ Mark A. Ryan; David Michael Finkelstein; Michael A. McDevitt (2003). Chinese warfighting: The PLA experience since 1949. M.E. Sharpe. pp. 188–. ISBN 978-0-7656-1087-4. Archived from the original on 13 March 2013. Retrieved 14 April 2011.
  10. ^ "Indo-China War of 1962". globalseurity.org. Archived from the original on 13 July 2017.
  11. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ أر أز أس أش أص أض أط أظ أع أغ Calvin, James Barnard (April 1984). "The China-India Border War". Marine Corps Command and Staff College. Archived from the original on 11 November 2011. Retrieved 15 October 2011.
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Subramanian, L. N. (November–December 2000), "The Battle of Chushul", Bharat Rakshak Monitor, http://www.bharat-rakshak.com:80/MONITOR/ISSUE3-3/lns.html 
  13. ^ Maxwell, India's China War 1970, p. 24.
  14. ^ The Sino-Indian Border Disputes, by Alfred P. Rubin, The International and Comparative Law Quarterly, Vol. 9, No. 1. (Jan. 1960), pp. 96–125, قالب:JSTOR.
  15. ^ Maxwell, India's China War 1970, p. 25–26.
  16. ^ Maxwell, India's China War 1970, p. 26.
  17. ^ Warikoo, India's gateway to Central Asia 2009, pp. 1–2.
  18. ^ Mehra, An "agreed" frontier (1992), p. 57: "Shahidulla was occupied by the Dogras almost from the time they conquered Ladakh."
  19. ^ Mehra, An "agreed" frontier (1992), p. 57: "The southern frontier of Chinese Turkestan was similarly undefined... the Chinese 'considered the Kuen-lun mountains (i.e. the branch of them over which are the Kilian and Sanju passes) as their frontier'..."
  20. ^ Mehra, An "agreed" frontier 1992, p. 48; Van Eekelen, Indian Foreign Policy and the Border Dispute 2013, p. 160; Fisher, Rose & Huttenback, Himalayan Battleground 1963, p. 65; Palit, War in High Himalaya 1991, p. 29
  21. ^ Fisher, Rose & Huttenback, Himalayan Battleground 1963, p. 116.
  22. ^ أ ب ت ث ج ح Noorani, A.G. (30 August – 12 September 2003). "Fact of History". Frontline. 26 (18). Madras: The Hindu group. Archived from the original on 2 October 2011. Retrieved 24 August 2011.
  23. ^ Mehra, John Lall (Book review) 1991, p. 149.
  24. ^ Noorani, India–China Boundary Problem 2010, pp. 65–66.
  25. ^ Noorani, India–China Boundary Problem (2010), p. 73; Mehra, An "agreed" frontier (1992), p. 63
  26. ^ Woodman, Himalayan Frontiers (1970), pp. 73, 78: "Clarke added that a Chinese map drawn by Hung Ta-chen, Minister in St. Petersburg, confirmed the Johnson alignment showing West Aksai Chin as within British (Kashmir) territory."
  27. ^ Noorani, India–China Boundary Problem 2010, pp. 52–53, 60, 69, 72.
  28. ^ Noorani, India–China Boundary Problem 2010, pp. 114–115.
  29. ^ Mehra, An "agreed" frontier (1992), p. 160; Palit, War in High Himalaya (1991), pp. 32–33; Van Eekelen, Indian Foreign Policy and the Border Dispute (2013), p. 9; Fisher, Rose & Huttenback, Himalayan Battleground (1963), p. 69
  30. ^ أ ب Maxwell, Neville (July–September 1970), "China and India: The Un-Negotiated Dispute", The China Quarterly 43 (43): 47–80, doi:10.1017/S030574100004474X 
  31. ^ Woodman, Himalayan Frontiers 1970.
  32. ^ أ ب Verma, Virendra Sahai (2006). "Sino-Indian Border Dispute At Aksai Chin – A Middle Path For Resolution" (PDF). Journal of Development Alternatives and Area Studies. 25 (3): 6–8. ISSN 1651-9728. Retrieved 30 August 2013.
  33. ^ Fisher, Rose & Huttenback, Himalayan Battleground 1963, p. 101.
  34. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف Maxwell, Neville (1970). India's China War. New York: Pantheon. ISBN 978-0224618878.
  35. ^ أ ب George W. Patterson, Peking Versus Delhi, Frederick A. Praeger, Inc., 1963
  36. ^ أ ب ت "562 V.K. Singh, Resolving the boundary dispute". India-seminar.com. Archived from the original on 18 October 2006. Retrieved 10 March 2017.
  37. ^ The Sino-Indian Boundary Dispute, Foreign Language Press of the People's Republic of China, 1961
  38. ^ Gupta, Karunakar, "The McMahon Line 1911–45: The British Legacy", The China Quarterly, No. 47. (Jul. – Sep. 1971), pp. 521–45. قالب:JSTOR
  39. ^ Free Tibet Campaign, "Tibet Facts No.17: British Relations with Tibet" Archived 11 April 2008 at the Wayback Machine.
  40. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص History of the Conflict with China, 1962. P.B. Sinha, A.A. Athale, with S.N. Prasad, chief editor, History Division, Ministry of Defence, Govt. of India, 1992.
  41. ^ أ ب Guruswamy, Mohan (23 June 2003), "The Great India-China Game", Rediff News, http://www.rediff.com/news/2003/jun/20spec.htm 
  42. ^ أ ب ت A.G. Noorani, "Perseverance in peace process Archived 26 March 2005 at the Wayback Machine.", India's National Magazine, 29 August 2003.
  43. ^ أ ب Chinese deception and Nehru's naivete led to 62 War Archived 11 April 2010 at the Wayback Machine. Times of India
  44. ^ Pubby, Manu (22 January 2010). "Don't believe in Hindi-Chini bhai-bhai, Nehru told envoy". Indian Express. Archived from the original on 11 May 2013.
  45. ^ أ ب ت India's Forward Policy, Review author[s]: A. G. Noorani, The China Quarterly © 1970 School of Oriental and African Studies
  46. ^ "The Shade of the Big Banyan Archived 13 October 2007 at the Wayback Machine." Time, 14 December 1959.
  47. ^ Fisher, Rose & Huttenback, Himalayan Battleground 1963, p. 91.
  48. ^ "Report of the Officials of the Governments of India and the People's Republic of China on the Boundary Question – Part 2" (PDF). Ministry of External Affairs, India, 1961. Archived from the original (PDF) on 21 September 2013. Retrieved 30 August 2013.
  49. ^ Fisher, Rose & Huttenback, Himalayan Battleground 1963, p. 96.
  50. ^ Fisher, Rose & Huttenback, Himalayan Battleground 1963, p. 99.
  51. ^ أ ب Maxwell, Neville (April 2001). "Henderson Brooks Report: An Introduction". stratmag.com. Archived from the original on 9 December 2006. Retrieved 18 August 2006.
  52. ^ "rediff". Gregoryclark.net. 24 October 2002. Archived from the original on 20 August 2016. Retrieved 10 March 2017.
  53. ^ "rediff.com Special Series: 40 years after the 1962 Sino-Indian war". In.rediff.com. 24 October 2002. Archived from the original on 21 November 2016. Retrieved 10 March 2017.
  54. ^ Chang, Jung and Jon Halliday, Mao: The Unknown Story (2006), pp. 568, 579.
  55. ^ أ ب ت "Special Series: 40 years after the Sino-Indian 1962 war". Rediff.com. Archived from the original on 2 January 2017. Retrieved 10 March 2017.
  56. ^ أ ب Sukumaran, R. (July 2003), "1962 India-China War and Kargil 1999: Restrictions on Air Power", Strategic Analysis 27 (3), doi:10.1080/09700160308450094, Archived from the original on 19 November 2016, https://web.archive.org/web/20161119075221/http://idsa.in/strategicanalysis/The1962IndiaChinaWarandKargil1999_rsukumaran_0703 
  57. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Malhotra, Inder (5 December 2008). "Ghosts of black November". Indian Express. Archived from the original on 29 March 2013. Retrieved 9 January 2013.
  58. ^ Manoj Joshi, "Line of Defence", Times of India, 21 October 2000
  59. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Battle of Namka Chu, 10 Oct – 16 Nov 1962, Bharat Rakshak, http://www.bharat-rakshak.com:80/LAND-FORCES/Army/History/1962War/Namka.html 
  60. ^ أ ب ت ث Battle of Walong, 18 Oct – 16 Nov 1962, Bharat Rakshak, http://www.bharat-rakshak.com:80/LAND-FORCES/Army/History/1962War/Walong.html 
  61. ^ e.g. Chip Chap Valley, Pangong
  62. ^ Men of Steel on Icy Heights Archived 6 February 2007 at the Wayback Machine. Mohan Guruswamy Deccan Chronicle.
  63. ^ "The Himalayan Border Crisis. – Chinese Offensive in Ladakh and North-East Frontier Agency. – 100-Mile Chinese Advance in N.E.F.A. – Unilateral Cease-Fire by Chinese Forces" (PDF). Keesing's Record of World Events. 8 (12): 19109. 8 December 1962. Archived (PDF) from the original on 26 May 2015.
  64. ^ Goldman, Jerry; Stein, Giel (October 1997). "The Cuban Missile Crisis, October 18–29 1962". hpol.org. Archived from the original on 18 August 2006. Retrieved 18 August 2006.
  65. ^ أ ب ت YADAV, Atul, Injustice to the Ahir Martyrs of the 1962 War Archived 9 May 2007 at the Wayback Machine. Bharat Rakshak, The Tribune. 18 November 1999
  66. ^ Gangdruk, Chushi, Establishment 22, http://www.chushigangdruk.org:80/history/history11.html 
  67. ^ Abstract of "Fighting to Make a Point: Policy-Making by Aggressive War on the Chinese Borders" by Jr Pettis Roy C. Archived 28 September 2007 at the Wayback Machine. — National War College
  68. ^ أ ب ت ث Anand Giridharadas (26 August 2005). "'63 Tapes Reveal Kennedy and Aides Discussed Using Nuclear Arms in a China-India Clash". New York Times. Mumbai, India.
  69. ^ "JFK, aides considered nuclear arms in China-India clash". Taipei Times. 3 March 2017. Archived from the original on 26 May 2016. Retrieved 10 March 2017.
  70. ^ "India's Nuclear Weapons Program – Smiling Buddha: 1974". Nuclearweaponarchive.org. Archived from the original on 19 May 2011. Retrieved 10 March 2017.
  71. ^ Smith, Jeff M. (14 September 2012). "A Forgotten War in the Himalayas". YaleGlobal. Archived from the original on 20 December 2016. Retrieved 27 September 2016.
  72. ^ أ ب Kalha, R. S. (21 November 2012). "What did China Gain at the End of the Fighting in November 1962?". Institute for Defence Studies and Analysis. Archived from the original on 6 December 2016. Retrieved 27 September 2016.
  73. ^ أ ب Retzlaff, Ralph J. (1963). "India: A Year of Stability and Change". Asian Survey. 3 (2): 96–106. doi:10.1525/as.1963.3.2.01p16097. JSTOR 3023681.
  74. ^ أ ب ت ث ج "Indo China Time Line". Rediff.com. Archived from the original on 9 February 2017. Retrieved 10 March 2017.
  75. ^ أ ب "China, October 1971 – February 1972", Foreign Relations, 1969–1976, Volume XVII, p. 722, U.S. State Department 
  76. ^ أ ب ت Dobell, W. M. (Autumn 1964). "Ramifications of the China-Pakistan Border Treaty". Pacific Affairs. 37 (3): 283–95. doi:10.2307/2754976. JSTOR 2754976.
  77. ^ The Men Behind Yahya in the Indo-Pakistani War of 1971 Archived 23 August 2009 at the Wayback Machine. by Stephen R. Shalom, professor of Political Science
  78. ^ The Untold Story: How Kennedy came to India's aid in 1962 Archived 17 December 2013 at the Wayback Machine., Rediff News, 4 December 2012.
  79. ^ Chari, P.R. (1979). "Indo-Soviet Military Cooperation: A Review". Asian Survey. 19 (3): 230–244 [232–233]. doi:10.1525/as.1979.19.3.01p0028w. JSTOR 2643691.
  80. ^ "Jawaharlal Nehru pleaded for US help against China in 1962". The Times Of India. 16 November 2010. Archived from the original on 11 April 2010.
  81. ^ "Asia: Ending the Suspense". Time. 17 September 1965. Archived from the original on 21 May 2013.
  82. ^ Saalman, Lora (Spring–Summer 2011). "Divergence, Similarity and Symmetry in Sino-Indian Threat Perceptions". 64 (2). Journal of International Affairs: 174–175. Cite journal requires |journal= (help)
  83. ^ "Whoever has seen Aksai Chin, as I have, would want someone else to have it". Indian Express. 3 March 2009. Archived from the original on 7 March 2009. Retrieved 25 June 2012.
  84. ^ John Pike. "Indo-Pakistan War of 1965". Globalsecurity.org. Archived from the original on 6 January 2017. Retrieved 10 March 2017.
  85. ^ 1971 India–Pakistan War, Part VII: The Surrender, New Delhi: SAPRA Foundation, http://www.subcontinent.com:80/1971war/surrender.html 
  86. ^ "1971 War: 'I will give you 30 minutes'". Sify.com. Archived from the original on 24 June 2012. Retrieved 25 June 2012.
  87. ^ David Brewster. "Leaked 1962 report reveals India's still-unresolved military weaknesses, Lowy Interpreter, 2 April 2014. Retrieved 1 September 2014". Archived from the original on 28 August 2017. Cite journal requires |journal= (help)
  88. ^ أ ب ت Jaideep Mazumdar (20 November 2010). "The 1962 jailing of Chinese Indians". OPEN. Archived from the original on 18 December 2013. Retrieved 17 November 2013.
  89. ^ Matt Schiavenza (9 August 2013). "India's Forgotten Chinese Internment Camp". The Atlantic. Archived from the original on 9 November 2013. Retrieved 17 November 2013.
  90. ^ "'India soft on China's Arunachal claim'". Rediff.com. Archived from the original on 23 April 2016. Retrieved 10 March 2017.
  91. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Swaminathan
  92. ^ "India-China to resume annual defence dialogue early next year", IBN Live, 8 October 2011, http://ibnlive.in.com:80/generalnewsfeed/news/indiachina-to-resume-annual-defence-dialogue-early-next-year/850932.html 
  93. ^ "India-China border mechanism by year-end". The Hindu. Archived from the original on 6 July 2014. Retrieved 10 March 2017.
  94. ^ أ ب ت Indiatimes News Network (25 January 2008). "Param Vir Chakra Winners Since 1950". Times of India. Archived from the original on 18 October 2016.
  95. ^ أ ب ت Rishabh Banerji (15 August 2015). "21 Param Vir Chakra Winners Every Indian Should Know and Be Proud of". Indiatimes. Archived from the original on 17 September 2016.
  96. ^ Chakravorty 1995, pp. 79–80.
  97. ^ Chakravorty 1995, pp. 58–59.
  98. ^ Chakravorty 1995, pp. 73–74.
  99. ^ "The Gharwal Rifles, Award Winners (Post Independence)". Indian Army.
  100. ^ Khubchandani, Lata (2003). Gulzar; Govind Nihalani; Saibal Chatterjee (eds.). Encyclopaedia of Hindi Cinema. Popular Prakashan. pp. 486–487. ISBN 978-81-7991-066-5.
  101. ^ "Kavi Pradeep, master of the patriotic song, dies at 84". Rediff.com. 11 December 1998. Archived from the original on 11 April 2010. Retrieved 4 November 2010.

المراجع

قراءات إضافية

  • Michael Brecher, "Non-alignment under stress: The West and the India-China border war." Pacific Affairs 52.4 (1979): 612–630. Online
  • Brigadier John Dalvi. Himalayan Blunder Natraj Publishers
  • Garver, John W. (2011), Protracted Contest: Sino-Indian Rivalry in the Twentieth Century, University of Washington Press, ISBN 978-0-295-80120-9, https://books.google.com/books?id=TOVaMckcO0MC 
  • Li, Mingjiang; "Ideological dilemma: Mao's China and the Sino-Soviet split, 1962–63." Cold War History 11.3 (2011): 387-419.
  • David Malone, Does the Elephant Dance?: Contemporary Indian Foreign Policy – Oxford University Press, 2011 – 425 p. – ISBN 9780199552023
  • Lamb, Alastair (1964). The China-India Border: The Origins of the Disputed Boundaries. L. Oxford University Press.
  • Gunnar Myrdal. Asian Drama; An Inquiry into the Poverty of Nations. New York: Random House, 1968
  • History of the Conflict with China, 1962. P.B. Sinha, A.A. Athale, with S.N. Prasad, chief editor, History Division, Ministry of Defence, Government of India, 1992. — Official Indian history of the Sino-Indian War.
  • Allen S. Whiting. The Chinese Calculus of Deterrence: India and Indochina.
  • The Sino-Indian Boundary Question [Enlarged Edition], Foreign Languages Press, Peking, 1962
  • The History of Counterattack Action on Sino-Indian Border(中印边境自卫反击作战史), Military science publishing house, Beijing.

وصلات خارجية