افتح القائمة الرئيسية

جون كنث گالبريث

جون كنث گالبريث (John Kenneth Galbraith) (و. 15 أكتوبر/تشرين الاول 1908، وتوفي في (29 أبريل 2006)، وعـُرِف أيضاً بإسم كن گالبريث، كان عالم اقتصاد كندي-أمريكي، ومسئول رفيع ودبلوماسي، ومنافح رئيسي عن الليبرالية الأمريكية في القرن العشرين. كتبه عن المواضيع الاقتصادية تصدرت مبيعات الكتب من ع1950 وحتى ع2000، وطوال هذه الفترة جسـّد گالبريث دور المثقف العام. كإقتصادي، كان يميل إلى اقتصاد ما بعد الكينزية من وجهة نظر مؤسساتية..[2][3]

جون كنث گالبريث

John Kenneth Galbraith 1982.jpg
سفير الولايات المتحدة إلى الهند السابع
في المنصب
18 أبريل 1961 – 12 يوليو 1963
الرئيسجون كندي
سبقهEllsworth Bunker
خلفهChester Bowles
التفاصيل الشخصية
وُلِد(1908-10-15)أكتوبر 15, 1908
آيونا ستيشن، أونتاريو، كندا
توفيأبريل 29, 2006(2006-04-29) (عن عمر 97 عاماً)
Cambridge, Massachusetts, U.S.
الزوجCatherine Merriam Atwater (ز. 1937)
الأنجال4 including Peter & James
جون كنث گالبريث
المؤسسة
الجامعة الأم
التأثراتThorstein Veblen, Adam Smith, Karl Marx, John Maynard Keynes, Michał Kalecki, Gardiner Means, Adolf A. Berle
التأثيراتStephany Griffith-Jones, Robert Heilbroner, Lars Pålsson Syll, Paul A. Baran, James K. Galbraith, Joseph Stiglitz, Yanis Varoufakis, Modern Money Theory (L. Randall Wray, Warren Mosler, Bill Mitchell, Stephanie Bell Kelton)[1]
الإسهاماتCountervailing power, Technostructure, Conventional wisdom
الجوائزLomonosov Gold Medal (1993)
Officer of the Order of Canada (1997)
Presidential Medal of Freedom (ribbon).png وسام الحرية الرئاسي (2000)

كان گالبريث عضوا في هيئة التدريس بجامعة هارڤرد لنصف قرن كأستاذ للاقتصاد.[4] كان مؤلفًا غزير الإنتاج وكتب أربعة عشر كتابًا ، بما في ذلك العديد من الروايات ، ونشر أكثر من ألف مقال ومقال حول مواضيع مختلفة. كان من بين أعماله ثلاثية في الاقتصاد ، و الرأسمالية الأمريكية "(1952)" و المجتمع الغني "(1958) ، و" الدولة الصناعية الجديدة (1967). وقد تم انتقاد بعض أعماله من قبل الاقتصاديين ملتون فريدمان ، پول كروگمان و روبرت سولو. كما عـُرِف بأسلوبه الأدبي المتميز في كتاباته عن القضايا والشؤون العامة.

كان گالبريث نشطاً في [[تاريخ الحزب الديمقراطي (الولايات المتحدة]|سياسات الحزب الديمقراطي]]، حيث خدم في إدارات فرانكلن روزڤلت، هاري ترومان، جون ف. كندي، ولندون جونسون. شغل منصب سفير الولايات المتحدة في الهند تحت إدارة كندي. جلب له نشاطه السياسي ونتاجه الأدبي وصراحته شهرة واسعة خلال حياته.[5][6] كان گالبريث واحداً من قلائل حصلوا على وسام الحرية للحرب العالمية الثانية (1946) و وسام الحرية الرئاسي (2000) لخدمته العامة وإسهاماته العلمية. وقد جعلته حكومة فرنسا قائد بجوقة الشرف.

جون كينيث جالبريث

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

نشأته وتعليمه

ولد گالبريث في 15 أكتوبر 1908 في أيونا ستيشن، وهي جماعة إسكتلندية من المزارعين في الشاطئ الشمالي الكندي لبحيرة أيرى في أونتاريو. وبدأ والده حياته معلمًا وتحول فيما بعد إلى امتهان الزراعة. وهو طويل القامة، وكذلك ابنه، وعمل مراجعًا للمقاطعة، ويعتبر شخصية مهمة جدًا في مجتمع منعزل. تنتمي عائلة جالبريث لطائفة تعرف بالمدرسة القديمة أو البابويين "ذوي الصدفة الصلبة"، وقد التحق بمدرسة ريفية كانت تتكون من غرفة واحدة، حيث كان يدرس فيها فقط أساسيات التعليم الأساسي (الابتدائي). ولم تكن خبرته في الثانوية أفضل حالاً، لكنه واصل تعليمه في المدرسة وتخرج ليلتحق بكلية أونتاريو للزراعة في جويلف. ودرس هناك الحيوانات الداجنة، لكنه وجد جو الدراسة غير ملهم، ثم اغتنم إحدى الفرص ليلتحق بجامعة كاليفورنيا ببيركلي، وبعد سنتين قضاهما في بيركلي بعث إلى جامعة كاليفورنيا في ديفيز. وعين هناك رئيسًا لقسم الاقتصاد والاقتصاد الزراعي وإدارة ومحاسبة الزراعة. وكان أيضًا الأستاذ الوحيد لتدريس هذه المواد. ومنح في عام 1934م درجة الدكتوراه لأطروحته في الاقتصاد الزراعي. وفي العام نفسه قدمت له جامعة هارفارد وظيفة مدرس. وحاول جالبريث الاستفادة من العرض للحصول على مزيد من المال في ديفيز، لكنه منح إعفاءً. وقد كتب لاحقًا مستعيدًا الأحداث الماضية قائلاً: إن أعظم حب في حياتي قد انتهى. وقضى في هارفارد بعضًا من وقته مدرسًا وأصبح صديقًا مقربًا من جوزيف كنيدي جي آر. ثم أصبح أكثر أهمية عندما تم تنصيب جون كنيدي رئيساً. وفي أثناء ذلك الوقت قابل وتزوج كاترين أتواتر، التي رآها حينما كانت تقوم بإلقاء خطبة الوداع في كلية سميث، حيث كانت قد جاءت للدراسة في رادكليف، وأصبحت أستاذة مرموقة للغة الألمانية في جامعة كامبردج. رزق جالبيرث بأربعة أبناء، وتوفى ابنه الأول وهو شاب. وقد وصف جالبريث بأنه رجل مظاهر ويتمتع بروح الدعابة، والعجرفة، ويقال إنه تأثر بانحداره من أتباع مذهب كالفين. وهو شخص ذو حجم متناسق، ومن الرجال الموهوبين في الكثير من المجالات ويحمل صفات متناقضة ظاهرياً.

وتوسعت اهتمامات جالبريث في جامعة هارڤرد لتشمل ليس فقط الاقتصاد الزراعي، بل الاقتصاد بمفهومه الواسع والتنظيم الصناعي كذلك. وتعاون في عام 1938 مع دينيسون في دراسة المنافسة الحديثة والسياسة التجارية. Modern Competition and Business Policy, 1938. وفي عمل يوجز بعض آرائه الأخيرة، تبنى الكاتبان نظرة حاسمة في النموذج التنافسي للاقتصاد لتوضيح عملية سياسة مقاومة ومكافحة الاحتكار. وفي مكان النظرية اللاحقة، طالبا بقانون أكثر إيجابية وشمولية لتنظيم الشركات والمؤسسات التجارية.

لم يمكث جالبريث طويلاً في جامعة هارفارد، وإبان فترة وجوده هناك كان مهتمًا بمجموعة من الأمور. فقد كان أكاديميًا بارعًا في الجامعة ومستقصيًا ومدرسًا وباحثًا في داخل وخارج الحكومة والمؤسسات الأكاديمية في الداخل والخارج. في عام 1941م عندما بلغ الثالثة والثلاثين من عمره استقر به المقام في واشنطون، حيث أصبح نائبًا إداريًا لمكتب إدارة الأسعار، وقد جعل منه هذا المنصب أحد أباطرة الاقتصاد في الولايات المتحدة حتى ترك هذا المنصب في عام 1943م. وتكشف لنا نظريته الخاصة بمراقبة السعر عن عمله الجيد في مراقبة الأسعار. كان في حاجة إلى خبرة في كتابة الافتتاحيات الصحفية، وقد صرح بأن هنري لوك قد ساعده كثيراً. وبعد أن عمل مع مجلة الثروة عاد مرة أخرى إلى هارفارد في عام 1949م وأصبحت الجامعة قاعدة لانطلاقته منذ ذلك الحين.[7]


حياته السياسية

كون گالبريث صلات جيدة بجون وجوسف كنيدي عندما عمل أستاذًا في هارڤرد. وهذه الصلة المبكرة ساعدته في تمتين علاقته بالحزب الديمقراطي. وبعد عمله كبيروقراطي في بداية الأربعينيات إبان حكم فرانكلين روزفلت، شوهد من ضمن بطانة إدلاي ستيفنسون خلال الحملة الرئاسية لعام 1952م. وكان يلعب دور المرشد وكاتب الخطب. وعندما خسر ستيفنسون أصبح رئيسًا للجنة السياسة المحلية للمجلس الاستشاري الديموقراطي. وقد كتب جالبريث خلال سنوات نشاطه مع الحزب أن علاقته بالحزب تراوحت بين كونها علاقة غير سهلة إلى غير سوية. غير أن علاقته بجون كنيدي كانت مختلفة. وعمل مع الرئيس مدير حملة نشطًا وكاتب خطب قبل الانتخابات واختير بعد انتخابه سفيرًا في الهند. وكان موضع فخر لصياغته لخطاب كنيدي الافتتاحي والذي جاء فيه: "نبغي علينا ألا نتفاوض انطلاقًا من الخوف، بل ألا نخاف من أن نتفاوض". وعمل جالبريث بعد موت كنيدي من أجل إنهاء الحرب في فيتنام. وقد شارك في حملتي أيوجين ماكارثي وجورج ماغوفيرن. وكان في ذلك الوقت يتمتع بنفوذ كبير في الحزب الديموقراطي، ولا يهدأ له بال عندما يشعر أن لديه نقطة يريد توضيحها.

أراءه

لقد كتب جالبريث نحو عشرين كتابًا تعالج مواضيع اقتصادية وأخرى تتعلق بالشأن العام، وعند مراجعة أعماله نرى أن ثلاثة من أعماله الرئيسة قد ورد ذكرها أكثر من الأعمال الأخرى. فقد استشـهد النقاد ومؤيدوه كثيرًا بأعماله الآتية: المجتمع الغني The Affluent Society, 1958.، والدولة الصناعية الحديثة The New Industrial State, 1967. والرأسمالية الأمريكية American Capitalism, 1952 أكثر من أي عمل من أعماله الأخرى.


النقاط الأساسية في هذه الكتب

يعتبر كتاب الرأسمالية الأمريكية American Capitalism أول كتاب صنف كأفضل كتاب من حيث المبيعات والذي صدر عام 1952م. وجادل في هذا الكتاب بأن الأمريكيين يعانون من شكل من أشكال العصاب الاجتماعي، ومن الشعور بعدم الأمان المبني على الوهم. وبدلاً من أن يصبح الأفراد مرضى، فقد كان المجتمع الأمريكي هو المريض. وكان تشخيصه أن الأمريكيين هم أسرى لأفكار جعلتهم ينظرون إلى العالم نظرة ريبة وقلق. وعملت الأفكار التي برزت في الفترة من 1945م إلى 1950م على تضخيم الشعور والإحساس لدى الأمريكيين بحالة التنبه إلى الخطر أكثر من فهم الاقتصاد. وقدم في هذا الكتاب هذه النظرية المتعلقة بتوازن السلطة ليشرح عمل النظام الاقتصادي ومكافحة الاحتكار، ودافع بشدة عن تعديل قوانين مقاومة الاحتكار حتى يجعلها متناغمة مع مفهومه الجديد. وفي نظريته التقليدية “اقتصاديات المنافسة”، أوضح التحفظ في سلطة الاقتصاد الخاص الذي يتم توفيره من قبل منشآت أخرى في السوق نفسه. وفي العقود الحالية ضعف التنافس في الأسعار من جانب البائع في السوق وفشل الاقتصاديون في فهمهم أن المشترين قد انتظموا في دفاع عن النفس في مواجهة مثل هذه القوة الاقتصادية المركزة، وأن القوة الاقتصادية الخاصة في جانب من السوق بدأت تظهر ميلاً تجاه القوة الاقتصادية المركزة، وأخرجت إلى الوجود مشترين أقوياء، وكذلك أخرجت بائعين أقوياء.

وهؤلاء الذين لم يستفيدوا من قوة المساومة كان لديهم حافزان للجوء لمقاومة المنظمة، أولاً، ليدافعوا عن أنفسهم ضد القوة غير المنضبطة (Unchecked Power) للآخرين. ثانيًا، لمشاطرة المكاسب الاحتكارية التي من المحتمل أن الأخيرة هي التي تقدمها. وبالتالي إذا كانت المنافسة لم تعد قوة مولدة ذاتيًا لأن الأشكال الحديثة لا يمكنها أن تدخل بقوة في مجالات التركيز، فإن هناك فرصة جيدة تتمثل في ظهور قوة موازية في الجانب الآخر من السوق.

لقد نوه جالبريث عن سوق العمل بوصفه عامل توضيح جيد للقوة الموازية. وأن أمورًا مثل التباين في قوة المفاوضة بين الشركات الكبيرة وبين الأفراد، والعامل غير المنتسب إلى نقابة عمالية مع كل أشكال الظلم التي قد تجلبها له هذه العلاقة، تستدعي ثورة تصحيحية من قبل المنظمة المقاومة. ويستمر جالبريث ليقول: إن النقابات القوية هي نتاج لمؤسسات قوية. وفيما يتعلق بمفهوم توازن القوة في المجتمع الأمريكي، يشعر جالبريث أنها يمكن أن تعمل على تخفيف حالات التوتر الاجتماعية في مجتمعنا، ويمكن أن تكون الحكومة عبارة عن عنصر حمل للمحافظة على توازن القوة بين العديد من الجماعات الاقتصادية في مجتمعنا.

لقد أحدث هذا الكتاب والأفكار المتعلقة بتوازن القوة ضجة في عالم الاقتصاديين، وقوبل بنقد مادح وغير مؤيد له معاً.

وحقق كتاب المجتمع الغني The Affluent Society نجاحًا عظيمًا ونشر عندما بلغ الخمسين من عمره. وهذا الكتاب عن: “المجتمع عندما يكون فيه الغنى كامنًا أكثر من كونه ظاهراً، ويتمتع بنظام إنتاجي مزدهر، والذي ينشر فوائده بسخاء، لكنه في الوقت نفسه يحتاج إلى وقت طويل قبل أن ينعم الكل بثرائه”.

يستخدم جالبريث في هذا الكتاب عبارة مهمة جدًا بالنسبة لفكرته الرئيسة التي يسميها "الحكمة التقليدية". وتعني العبارة أنه لم يكن المتحررون أو المحافظون دائمًا على خطأ، غير أن كثيرًا من معرفتهم التقليدية وحكمتهم توجد في أحوال كثيرة فيما كان موجودًا في الماضي والذي لم يعد موجوداً. إن هذه الحكمة تقاوم التغيير وتشوه نظرة المجتمع. ويستطرد جالبريث من هذا المفهوم عن الحكمة التقليدية، ليناقش “اقتصاديات اليأس” – حالة اليأس عن الوضع الاجتماعي الإنساني – إن الإنسان يسيره الاعتقاد بأن الفقر هو قدر الجنس البشري. وهذا أيضًا يقود إلى فكرة جالبريث القائلة بأن الإنتاج يأتي أولاً وليس الطلب. ويعمل المنتج على خلق أو استنباط الرغبة (الاحتياج) الذي تنتج عنه عملية الشراء من قبل المستهلك. إن خلق العوز يتحقق من خلال الإعلان والفنون المصاحبة له. وقد سمى هذا التحليل المعكوس للطلب “تأثير التبعية”. إن التركيز الذي نضعه على الإنتاج لإشباع الرغبة (الاحتياج) المستنبط لا يقود إلى حالة عدم الاستقرار والتضخم والإنتاج مختل التوازن فحسب، بل يؤدي إلى اختلال التوازن الاجتماعي ما دمنا لا نمتلك القيم لإنتاج ما نريده لمقابلة احتياجنا الحقيقي، وهناك ثمن باهظ لذلك يقع على عاتق المجتمع.

وقبل نهاية الكتاب يتحدث جالبريث عن طبقة من الناس يطلق عليهم اسم الطبقة الجديدة. وهو يشير إلى أنه في المجتمع الغني هناك الكثير والكثير من صنوف العمل التي تحسب على مفهوم التعليم والحالة العلمية، وذلك لسد حاجة القوة العاملة ذات التدريب رفيع المستوى. وينتج عن هذا بعض الخلافات طالما لا تشعر العمالة المدربة بالارتياح لهذه القيم. لقد حدث مثل هذا في عام 1967م إلى عام 1968م خلال حرب فيتنام.

ويبدو أن رجال الاقتصاد لا يتفقون مع رسالته الاقتصادية، ويتدرج نقدهم من الاختلاف المهذب في الرأي إلى الازدراء المهين! لكن يجب القول أيضًا إنه قد تم ترشيحه من قبل لجنة جمعية الاقتصاديين الأمريكيين ليعمل في أرفع مكتب لها، حيث اختير رئيسًا من قبل الأعضاء عام 1972م.

انتشر تأثير جالبريث حيث امتد إلى العديد من أوجه المجتمع، وكتب العديد من الأمور التي تناولت مجموعة واسعة من المواضيع. وسواء أكان مخطئًا أم محقاً، لكنه فيما يبدو استطاع أن يقنع الناس ليستمعوا إليه، كما أن له قوة إقناع كبيرة مع أي عمل يقوم به.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مؤلفاته

.Galbraith, John Kenneth, American Capitalism: The Concept of Countervailing Power, (Cambridge, Mass: Riverside Press), 1952.

.Galbraith, John Kenneth, The Affluent Society, (Boston: Houghton Mifflin), 1958.

.Galbraith, John Kenneth, The New Industrial State, (Boston: Houghton Mifflin), 1967.

.Galbraith, John Kenneth, A Life in our Time, (Boston: Houghton Mifflin), 1981.

.Galbraith, John Kenneth, A Theory of Price Control, 1952.

.Galbraith, John Kenneth, Modern Competition and Business Policy, 1938.

.Galbraith, John Kenneth, A Journey Through Economic Time, 1994.

أقتصاد الاحتيال البريء


تكريم

John Kenneth Galbraith was one of the few people to receive both the World War II Medal of Freedom and the Presidential Medal of Freedom; respectively in 1946 from President Truman and in 2000 from President Bill Clinton.[8] He was a recipient of Lomonosov Gold Medal in 1993 for his contributions to science. He also was appointed to the Order of Canada in 1997[9] and, in 2001, awarded the Padma Vibhushan, India's second highest civilian award, for his contributions to strengthening ties between India and the United States.[10]

In 2010, he became the first economist to have his works included in the Library of America series.[11]

درجات فخرية

John Kenneth Galbraith received fifty Honorary Degrees from institutions around the world:

درجات فخرية
Location Date School Degree
  نيويورك 1958 Bard College Doctor of Laws (LL.D.) [12]
  اونتاريو 1961 University of Toronto Doctor of Laws (LL.D.) [13]
  الهند 1961 Annamalai University D. Litt. [14]
  مساتشوستس 6 October 1963 Brandeis University Doctor of Laws (LL.D.) [15]
  اونتاريو May 1965 University of Guelph Doctor of Laws (LL.D.)[16]
  ساسكاتشوان 20 May 1965 University of Saskatchewan Doctor of Laws (LL.D.) [17]
  مشيگن 1966 University of Michigan Doctor of Laws (LL.D.) [18]
  مساتشوستس 1967 Boston College Doctor of Laws (LL.D.) [19]
  نيويورك 1967 Hobart and William Smith Colleges Doctor of Laws (LL.D.) [20]
  اونتاريو 1967 Queen's University Doctor of Laws (LL.D.) [21]
  اونتاريو 31 May 1968 University of Western Ontario Doctor of Laws (LL.D.) [22]
  مساتشوستس 1968 Tufts University Doctor of Humane Letters (DHL) [23]
  مشيگن 1968 Albion College Doctor of Letters (D.Litt.) [24]
  إلينوي 1970 Knox College [25][26]
  مشيگن Fall 1971 Michigan State University Doctor of Laws (LL.D.) [27][28][29]
  اونتاريو Spring 1976 York University Doctor of Laws (LL.D.) [30]
  مينيسوتا 1977 Carleton College [31]
  نيوجرزي 1979 Rutgers University Doctor of Laws (LL.D.) [32]
  آيوا 1983 Grinnell College Doctor of Laws (LL.D.) [33][34]
  اونتاريو November 1984 McMaster University Doctor of Letters (D.Litt.) [35]
  مساتشوستس June 1988 Harvard University Doctor of Laws (LL.D.)
  مساتشوستس 1989 Smith College Doctor of Laws (LL.D.) [36]
  پولندا 1992 Warsaw School of Economics Doctorate [37]
  إنگلترة 28 June 1999 London School of Economics Doctor of Science (D.Sc.) [38]
  نيوفاوندلاند ولبرادور Fall 1999 Memorial University of Newfoundland Doctor of Letters (D.Litt.) [39]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أعمال

انظر أيضاً

الملاحظات

المراجع

  1. ^ Stiglitz, Joseph E. (December 28, 2006) "John Kenneth Galbraith understood capitalism as lived – not as theorized". The Christian Science Monitor.
  2. ^ Keller, Robert R. (1983). "Keynesian and Institutional Economics: Compatibility and Complementarity?". Journal of Economic Issues. 17 (4): 1087–95. doi:10.1080/00213624.1983.11504189. JSTOR 4225383.
  3. ^ Davidson, Paul (2005). "Galbraith and the Post Keynesians". Journal of Post Keynesian Economics. 28 (1): 103–13. JSTOR 4225383.
  4. ^ Marglin, Stephen A.; Parker, Richard; Sen, Amartya; Friedman, Benjamin M. (February 7, 2008). "John Kenneth Galbraith". Harvard Gazette. Retrieved July 2, 2013.
  5. ^ "John Kenneth Galbraith". The Economist. May 4, 2006. Retrieved July 3, 2013.
  6. ^ "John Kenneth Galbraith, Longtime Economics Professor, Dies at 97". Harvard Crimson. April 2006. Retrieved July 3, 2013.
  7. ^ مجلة كلية التجارة للبحوث العلمية – جامعة الإسكندرية – المجلد 53 – العدد الأول – يناير 2016 : https://www.arado.org/ManagementNews/archives/10531
  8. ^ Liberal thinker JK Galbraith dies, an April 2006 BBC article
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة order
  10. ^ Galbraith receives prestigious award Archived March 4, 2016, at the Wayback Machine., a June 2001 Harvard News Gazette article
  11. ^ John Kenneth Galbraith, The Affluent Society and Other Writings 1952–1967 (ed. James K. Galbraith, New York: The Library of America, 2010) ISBN 978-1-59853-077-3
  12. ^ College, Bard. "Bard College Catalogue". www.bard.edu.
  13. ^ University of Toronto Honorary Degree Recipients, 1850–2014. Sorted Alphabetically by Name of Recipient (June, 2014). governingcouncil.utoronto.ca
  14. ^ Galbraith, John Kenneth. Ambassador's Journal. p. 211. New American Library. New York, NY. 1970.
  15. ^ "Honorary Degree Recipients - Board of Trustees - Brandeis University". www.brandeis.edu.
  16. ^ "University of Guelph - Document Center". uoguelph.civicweb.net.
  17. ^ "Honorary Degrees". December 23, 2014.
  18. ^ "Honorary Degrees" (PDF). president.umich.edu.
  19. ^ Honorary Degrees Awarded by Boston College, 1952–1998. bc.edu
  20. ^ "Hobart and William Smith Colleges :: Honorary Degree Recipients" Archived March 4, 2016, at the Wayback Machine.
  21. ^ "Honorary Degrees" (PDF). queensu.ca.
  22. ^ University of Western Ontario Honorary Degrees Awarded, 1881 – present PDF Archived February 12, 2012, at the Wayback Machine.
  23. ^ "Honorary Degrees". trustees.tufts.edu
  24. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة National Archives
  25. ^ Honorary Degrees. Knox College. knox.edu
  26. ^ "Honorary Degrees: 1900-1999 - Knox College Honorary Degrees - Knox College". www.knox.edu.
  27. ^ Michigan State University: Commencement speakers. commencement.msu.edu
  28. ^ "Honorary degree recipients, 1885–2015 - Vice President for Research and Graduate Studies". vprgs.msu.edu.
  29. ^ "MSU Honorary Degree Recipients: Alphabetical List - Vice President for Research and Graduate Studies". vprgs.msu.edu.
  30. ^ "Honorary Degree Recipients - University Secretariat". secretariat.info.yorku.ca.
  31. ^ "Honorary Degree Recipients - Honorary Degrees - Carleton College". apps.carleton.edu.
  32. ^ "Past Honorary Degree Recipients" Archived February 14, 2012, at the Wayback Machine..
  33. ^ Grinnell College: Honorary degrees. grinnell.edu
  34. ^ "Past Honorary Degrees - Grinnell College". www.grinnell.edu. Archived from the original on February 23, 2017. Retrieved February 1, 2018.
  35. ^ "Honorary Degree Recipients (Chronological)" (PDF). mcmaster.ca.
  36. ^ "Honorary Degrees - Smith College". www.smith.edu.
  37. ^ Doktorzy honoris causa (rok nadania tytułu). Warsaw School of Economics
  38. ^ "Professor Galbraith to receive honorary degree" Archived April 22, 2013, at the Wayback Machine.
  39. ^ John Kenneth Galbraith. Memorial University of Newfoundland
  40. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة BBC Reith Lectures
  41. ^ مجلة كلية التجارة للبحوث العلمية – جامعة الإسكندرية – المجلد 53 – العدد الأول – يناير 2016: https://www.arado.org/ManagementNews/archives/10531

أعمال مذكورة

نعي

للاستزادة

  • Hession, Charles H (1972). John Kenneth Galbraith & his critics. New York: New American Library. LCCN 78176428.
  • Keaney, Michael, ed. (2001). Economist with a public purpose: essays in honour of John Kenneth Galbraith. Routledge frontiers of political economy. London ; New York: Routledge. ISBN 978-0-415-21292-2.
  • Laperche, Blandine; Uzunidis, Dimitri, eds. (2005). John Kenneth Galbraith and the future of economics. Basingstoke [England] ; New York: Palgrave Macmillan. ISBN 978-1-4039-9616-9. (Papers from the International Symposium Honoring John Kenneth Galbraith Held in Paris in September 2004)
  • Reisman, David A. (1980). Galbraith and market capitalism. New York: New York University Press. ISBN 978-0-8147-7380-2.
  • Sobel, Robert (1980). The worldly economists. New York: Free Press. ISBN 978-0-02-929780-3.
  • Stone, Irving (1970). There was light: Autobiography of a university: Berkeley, 1868–1968 (1st ed.). Garden City, N.Y: Doubleday. LCCN 77078738.
  • Waligorski, Conrad (2006). John Kenneth Galbraith: the economist as political theorist. 20th century political thinkers. Lanham, Md: Rowman & Littlefield. ISBN 978-0-7425-3148-2.

مصادر رئيسية

  • Galbraith, John Kenneth (2001). Williams, Andrea D. (ed.). The essential Galbraith. Boston: Houghton Mifflin. ISBN 978-0-618-11963-9.
  • Galbraith, John Kenneth (2017). Holt, Richard P. F. (ed.). The selected letters of John Kenneth Galbraith. New York, NY: Cambridge University Press. ISBN 9781107019881.
  • Galbraith, John Kenneth (2004). Stanfield, J. Ron; Stanfield, Jacqueline Bloom (eds.). Interviews with John Kenneth Galbraith. Conversations with public intellectuals series. Jackson: University Press of Mississippi. ISBN 978-1-57806-610-0.

وصلات خارجية

  اقرأ اقتباسات ذات علاقة بجون كنث گالبريث، في معرفة الاقتباس.


قالب:John Kenneth Galbraith قالب:Instecon

قالب:Padma Vibhushan Awards