مدغشقر

مدغشقر (بالإنگليزية: Madagascar؛ /ˌmædəˈɡæskər,_ʔkɑɹ/؛ ملاگاسي: Madagasikara)، رسمياً جمهورية مدغشقر (ملاگاسي: Repoblikan'i Madagasikara، {{IPA-mg|republiˈkʲan madaɡasˈkʲarə̥})؛ بالفرنسية: République de Madagascar)، كانت تُعرف باسم جمهورية ملگاسي، هي بلد جزيرة في المحيط الهندي، تقع على بعد 400 كم تقريباً من ساحل شرق أفريقيا عبر قناة موزمبيق. بمساحة 592.800 كم²، تعتبر مدغشقر ثاني أكبر بلد-جزيرة في العالم، بعد إندونيسيا.[14] تتكون البلد من جزيرة مدغشقر ( رابع أكبر جزيرة في العالم) والعديد من الجزر المحيطة الأصغر. بعد تفكك ما قبل التاريخ لـ القارة العظمي گوندوانا، انفصلت مدغشقر عن شبه القارة الهندية منذ حوالي 88 مليون سنة، مما سمح للنباتات والحيوانات المحلية بالتطور في عزلة نسبية، وبالتالي، فإن مدغشقر بؤرة التنوع الحيوي؛ أكثر من 90٪ من حياتها البرية لا توجد في أي مكان آخر على وجه الأرض. تتعرض النظم الإيكولوجية المتنوعة والحياة البرية الفريدة للجزيرة للتهديد من خلال التعدي على السكان الذين يتزايد عددهم بسرعة والتهديدات البيئية الأخرى.

جمهورية مدغشقر

علم مدغشقر
العلم
الشعار الحادي: 
النشيد: "Ry Tanindrazanay malala ô!" (ملاگاسي)
"أه، يا أرض الأسلاف!"
موقع  مدغشقر  (الأخضر الداكن)
موقع  مدغشقر  (الأخضر الداكن)
العاصمة
و أكبر مدينة
أنتاناناريڤو
18°55′S 47°31′E / 18.917°S 47.517°E / -18.917; 47.517
اللغات الرسمية
الجماعات العرقية
(2004[2])
الدين
(2020)[3]
صفة المواطنملگاشي[4][5]
الحكومةجمهورية دستورية مركزية شبه رئاسية
أندري راجولينا
كريستيان نتساي
ريڤو راكوتوڤاو
كريستين رزاناماهاسوا[6]
التشريعالبرلمان
مجلس الشيوخ
الجمعية الوطنية
التأسيس
1540
6 أغسطس 1896
• إعلان الجمهورية
14 أكتوبر 1958
26 يونيو 1960
المساحة
• الإجمالية
587.041 kم2 (226.658 ميل2) (رقم 46)
• الماء
5,501 kم2 (2,124 ميل2)
• الماء (%)
0.9%
التعداد
• تقدير 2021
28.427.328[9] (رقم 52)
• الكثافة
35.2/كم2 (91.2/ميل2) (رقم 174)
ن.م.إ. (ق.ش.م.)تقدير 2019 
• الإجمالي
45.948 بليون دولار [10]
• للفرد
1.697 دولار[10]
ن.م.إ.  (الإسمي)تقدير 2019 
• الإجمالي
12.734 بليون دولار [10]
• للفرد
471 دولار[10]
جيني (2012)42.6[11]
medium
م.ت.ب. (2019)0.528[12]
low · رقم 164
العملةالأيرياري (MGA)
التوقيتUTC+3 (ت.ق.أ.)
• الصيفي (التوقيت الصيفي)
UTC+3 (لم يُرصد[13])
جانب السواقةاليمين
مفتاح الهاتف+261[13]
النطاق العلوي للإنترنت.mg

حدث الاستيطان البشري في مدغشقر خلال أو قبل منتصف الألفية الأولى بعد الميلاد[15] من قبل الشعوب الأسترونيزية، الذين وصلوا على قارب الكانو من إندونيسيا.[16] انضم إليهم في القرن التاسع الميلادي مهاجرون البانتو الذين عبروا قناة موزمبيق من شرق إفريقيا.[17] استمرت المجموعات الأخرى في الاستقرار في مدغشقر بمرور الوقت، حيث قدمت كل مجموعة مساهمات دائمة للحياة الثقافية الملاگاسية. غالباً ما يتم تقسيم المجموعة العرقية الملاگاسية إلى 18 مجموعات فرعية أو أكثر، وأكبرها مجموعة مرينا التي توجد في في المرتفعات الوسطى.

حتى أواخر القرن الثامن عشر، كانت جزيرة مدغشقر تحكمها مجموعة مجزأة من التحالفات الاجتماعية والسياسية المتغيرة. في بداية القرن التاسع عشر، اتحدت معظم الجزيرة وحُكمت باسم مملكة مدغشقر من قبل سلسلة من نبلاء مرينا. انتهى النظام الملكي في عام 1897 عندما اندمجت الجزيرة في الامبراطورية الاستعمارية الفرنسية، والتي نالت منها الجزيرة استقلالها في عام 1960. ومنذ ذلك الحين، مرت دولة مدغشقر المتمتعة بالحكم الذاتي بأربع فترات دستورية رئيسية، تسمى الجمهوريات. منذ عام 1992، حكمت الأمة رسمياً كديمقراطية دستورية من عاصمتها أنتاناناريڤو، ومع ذلك، في الأزمة السياسية لعام 2009، تم إجبار الرئيس مارك راڤالومانانا على الاستقالة وتم نقل السلطة الرئاسية في مارس 2009 إلى أندري راجولينا. تمت استعادة الحكم الدستوري في يناير 2014، عندما تم تعيين هـِري راجاوناريمامپينينا رئيساً بعد انتخابات 2013 التي اعتبرها المجتمع الدولي نزيهة وشفافة. دولة مدغشقر عضو في الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي (AU)، مجتمع تنمية أفريقيا الجنوبية (SADC)، و المنظمة الدولية للفرانكوفونية.

مدغشقر تنتمي إلى مجموعة البلدان الأقل نموا، وفقا للأمم المتحدة..[18] الملاگاسية و الفرنسية كلاهما لغة رسمية للدولة. يعتنق غالبية السكان المسيحية، المعتقدات التقليدية، أو دمج كليهما. السياحة البيئية والزراعة، مقترنة باستثمارات أكبر في التعليم والصحة والمشاريع الخاصة ، هي عناصر أساسية في استراتيجية التنمية في مدغشقر. في عهد راڤالومانانا، أنتجت هذه الاستثمارات نمواً اقتصادياً كبيراً، لكن الفوائد لم يتم توزيعها بالتساوي بين السكان، مما أدى إلى توترات حول ارتفاع تكاليف المعيشة وتدهور مستويات المعيشة بين الفقراء وبعض شرائح الطبقة الوسطى. اعتبارا من 2017, ضعف الاقتصاد بسبب الأزمة السياسية 2009 - 2013، ونوعية الحياة لا تزال منخفضة بالنسبة لغالبية سكان مدغشقر.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

في لغة مدغشقر، تسمى جزيرة مدغشقر مدگسيكارا Madagasikara (النطق الملگاسي: [madaɡasʲˈkʲarə̥]) ويشار إلى شعبها باسم ملگاشيون.[19][20] تسمية الجزيرة مدغشقر ليست من أصل محلي ولكنه بالأحرى شاع في العصور الوسطى من قبل الأوروپيين.[21] تم تسجيل اسم "مدغشقر" لأول مرة في مذكرات المستكشف البندقي في القرن الثالث عشر ماركو پولو كتحويل تالف لاسم مقديشو، ميناء الصومال الذي خلط بينهم ماركو پولو.[22]

في يوم القديس لورنس عام 1500، هبط المستكشف البرتغالي ديوگو دياز على الجزيرة وأطلق عليها اسم ساو لورنسو. كان اسم ماركو پولو أكثر تفضيلاً وشاع في خرائط عصر النهضة. لا يبدو أن السكان المحليين استخدموا اسماً واحداً منفرداً بلغة الملاگاسي قبل مدگسيكارا للإشارة إلى الجزيرة، على الرغم من أن بعض المجتمعات كان لها اسمها الخاص لجزء من الأرض التي سكنوها أو كلها.[22]


التاريخ

الفترة المبكرة

 
شعب مدغشقر تعكس أصولهم مزيجاً من جذور جنوب شرق آسيا وجذور البانتو (شرق إفريقيا).

تقليدياً، قدر علماء الآثار أن المستوطنين الأوائل وصلوا في موجات متتالية في قارب الكانو من بورنيو، ربما طوال الفترة ما بين 350 قبل الميلاد و 550 م، بينما تحفظ علماء آخرون بشأن التواريخ التي تسبق 250م؛ في كلتا الحالتين، تجعل هذه التواريخ مدغشقر واحدة من أحدث الكتل اليابسة على الأرض التي استوطنها البشر، والتي سبقت استيطان أيسلندا و نيوزيلندا.[23] يُقترح أن الـ مآنيان تم جلبهم كعمال وعبيد من قبل الملايو و الجاويون في أساطيلهم التجارية إلى مدغشقر.[24][25][26] التواريخ التي تسبق منتصف الألفية الأولى للميلاد غير مدعومة بقوة.[15]

ولقد مارس المستوطنون الأوائل اسلوب القطع والحرق لتطهير الغابات المطيرة الساحلية، وواجه المستوطنون الأوائل في مدغشقر العديد من الحيوانات الضخمة ، بما في ذلك الليمور العملاق و طائر الفيل و الفوسا العملاقة و فرس النهر الملاگاسي، وتلك الحيوانات انقرضت منذ ذلك الحين بسبب الصيد وتدمير موطنها.[27] بحلول عام 600 ميلادي، بدأت مجموعات من هؤلاء المستوطنين الأوائل في إزالة غابات المرتفعات الوسطى.[28] ووصل التجار العرب إلى الجزيرة لأول مرة بين القرنين السابع والتاسع.[29] كما وصلت موجة من المهاجرين الناطقين بـ البانتو من جنوب شرق إفريقيا حوالي عام 1000 ميلادي.[30]كما وصل تجار جنوب الهند التاميل حوالي القرن الحادي عشر.ولقد احضروا معهم نوع من الأبقار ذات القرون الطويلة يسمي زيبو، والتي كانوا يحتفظون بها في قطعان كبيرة.[31] تم تطوير حقول الأرز المروية في المرتفعات الوسطى بمملكة بيتسيلو وامتدت مع حقول الأرز المصطفة في جميع أنحاء مملكة ميرينا المجاورة بعد قرن.[28]أدى تزايد كثافة زراعة الأراضي والطلب المتزايد باستمرار على رعي الزيبو إلى تحويل المرتفعات الوسطى إلى حد كبير من نظام بيئي للغابات إلى أراضي عشبية بحلول القرن السابع عشر.[31] وتصف الروايات الشفوية لشعب ميرينا، الذين ربما وصلوا إلى المرتفعات الوسطى منذ 600 إلى 1000 عام، مواجهة مجموعة سكانية معروفة أطلقوا عليها اسم فازيمبا Vazimba. من المحتمل أن يكونوا أحفاد موجة استيطانية أوسترونيزية سابقة وأقل تقدماً من الناحية التكنولوجية، تم استيعاب أو طرد الفازيمبا من المرتفعات من قبل ملوك ميرينا أندريامانيلو و Ralambo و أندريانجاكا في السادس عشر وأوائل القرن السابع عشر قرون.[32]اليوم، تحظى أرواح فازيمبا بالتبجيل على أنها `` tompontany (الأسلاف أسياد الأرض ) من قبل العديد من المجتمعات ملاگاسية التقليدية.[33]

تواصل العرب والپرتغاليين

 
بدأ الاتصال الأوروبي في عام 1500 عندما سجل المستكشف البرتڠالي ديوگو دياس الجزيرة أثناء مشاركته في أرمادا الهند البرتڠالية الثانية.

كانت مدغشقر مركزاً تجارياً هاماً، عبر المحيطات التي ربطت موانئ المحيط الهندي في القرون الأولى التي تلت الاستيطان البشري.

وقد بدأ التاريخ المكتوب لمدغشقر مع العرب، الذين أسسوا مراكز تجارية على طول الساحل الشمالي الغربي بحلول القرن العاشر وأتوا بـالإسلام، و الكتابة العربية (المستخدم في تدوين اللغة الملغاشية في شكل كتابة يُعرف باسم "سورابي")، وعلم التنجيم العربي، وعناصر ثقافية أخرى.[34]

الپرتغاليون

بدأ الاتصال الأوروبي في عام 1500، عندما رأت الامبراطورية الپرتغالية قبطان البحر ديوگو دياس على الجزيرة، أثناء مشاركته في الأرمادا الثاني من أرمادا الهند الپرتغالية.[35] تعد ماتاتانا أول مستوطنة برتغالية على الساحل الجنوبي، على بعد 10 كيلومترات غرب فورت دوفان. كما بنى المستوطنون هناك برجاً وقرية صغيرة وعموداً حجرياً عام 1508. وأنشأت هذه المستوطنة في عام 1513 بأمر من نائب الملك في الهند الپرتغالية، جيرونيمو دي أزيڤيدو.[36]

 
ماتاتانا، ممثلة في صورة عام 1613، متعلقة بمستوطنة في بداية القرن السادس عشر، من كتاب "هومبرتو ليتاو"

استمرت الاتصالات لخمسينيات القرن الخامس عشر. أمر الملك جواو الثالث ونائب الملك في الهند بالعديد من مهام الاستعمار والنقل، بما في ذلك مهمة في عام 1553 من قبل بالتازار لوبو دي سوزا. ووفقاً للأوصاف التفصيلية للمؤرخين ديوگو دو كوتو وجواو دي باروس في تلك المهمة، وصل المبعوثون إلى الداخل عبر الأنهار والخلجان، وتبادلوا البضائع وحتى تحويل أحد الملوك المحليين.[37]

الفرنسي

أنشأ الفرنسيون مراكز تجارية على طول الساحل الشرقي في أواخر القرن السابع عشر.[34]من حوالي 1774 إلى 1824، اكتسبت مدغشقر مكانة بارزة بين القراصنة والتجار الأوروبيين، ولا سيما أولئك المنخرطين في تجارة العبيد الأطلسية. اقترح بعض المؤرخين جزيرة نوزي بوروها الصغيرة الواقعة قبالة الساحل الشمالي الشرقي لمدغشقر كموقع يوتوبيا أسطورية للقراصنة في ليبرتاليا.[38] تحطمت سفن العديد من البحارة الأوروبيين على سواحل الجزيرة، من بينهم روبرت دروري، الذي تعد مذكراته واحدة من الصور المكتوبة القليلة للحياة في جنوب مدغشقر خلال القرن الثامن عشر.[39]

حفزت الثروة الناتجة عن التجارة البحرية ظهور ممالك منظمة على الجزيرة، والتي نما بعض منهم بقوة كبيرة بحلول القرن السابع عشر.[40]وكان من بين هؤلاء تحالف بتسيمي‌سراكا (شعب) للساحل الشرقي و ساكالافا رئاسة مينابي و بوينا على الساحل الغربي. نشأت مملكة إمرينا، الواقعة في المرتفعات الوسطى وعاصمتها القصر الملكي في أنتاناناريڤو، في نفس الوقت تقريباً تحت قيادة الملك أندريامانيلو.[41]

في عام 1890، أُعترف رسمياً بمدغشقر كمحمية فرنسية. كان الفرنسيون حريصين على ممارسة السيطرة على مستعمرتهم الجديدة، وجلبوا العمال والسفراء والجنود إلى مراكزهم التجارية في غرب مدغشقر.[40] لكن مدغشقر رفضت الخضوع لحكم الدولة الأجنبية.[42] ومن ثم في يناير 1895، رست السفن الحربية الفرنسية على ساحل مدغشقر. وانتهت بمذبحة الفرنسيين في العاصمة أنتاناناريڤو، التي خلفت ألاف القتلى الملغاشيين. كما نُفي رئيس الوزراء زوتسارا ريني‌ليريڤوني وزوجته الحالية راناڤالونا الثالثة وجميع الشخصيات الملغاشية البارزة الأخرى التي أُسرت. وأُرسلوا إلى جزيرة ريونيون، ثم إلى مستعمرة الجزائر الصحراوية، بعد وفاة ريني‌ليريڤوني في عام 1897. الملكة راناڤالونا الثالثة لم تعود إلى وطنها مرة أخرى في حياتها. توفيت عن عمر يناهز 55 عاماً، بسبب انسداد وعائي دموي في الجزائر العاصمة عام 1917. استقر الصراع لبضعة عقود. وصعدت عدة حركات تمرد صغيرة وفشلت، بما في ذلك أنتفاضة "ريد توگا"، و ميرينا حكم الأقلية، وثورتان صغيرتان أيضاً، واحدة في عام 1898، وأخرى في عام 1904. كما اندلعت أنتفاضة واسعة النطاق ضد الحكومة الاستعمارية في 30 مارس 1947.[42] ,قمعها الفرنسيون، لكن مات حوالي 100.000 مدغشقري في هذه العملية. وفي نهاية المطاف، في عام 1956، أسس نائب رئيس الوزراء فيليبرت تسيرانانا الحزب الاشتراكي الديمقراطي.[42]وكانت مديرية الأمن العام متعاطفة مع قضية مرينا، واستجابة للعديد من الانتفاضات الصغيرة بين عامي 1956 و 1958، وضغطت لصالح حرية مدغشقر في عام 1958. في 28 سبتمبر 1958، صوتت مدغشقر بنجاح لصالح الحكم الذاتي. وفي 14 أكتوبر من نفس العام، عُين نائب رئيس الوزراء السابق فيليبرت تسيرانانا رئيساً للحكومة الجديدة.[43]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مملكة مدغشقر

>

عند ظهورها في أوائل القرن السابع عشر، كانت مملكة مرينا في المرتفعات في البداية قوة ثانوية بالنسبة للممالك الساحلية الأكبر[41] بل ونمت بشكلٍ أضعف في أوائل القرن الثامن عشر عندما قسمها الملك أندريا‌ماسيناڤلونا على أبنائه الأربعة. بعد ما يقرب من قرن من الحرب والمجاعة، لم شمل مرينا في عام 1793، على يد الملك أندريانا‌مپوينيمرينا (1787-1810).[44] من عاصمته الأولى أمبوهيمانگا، [45] وفيما بعد من روڤا أنتاناناريڤو، وسع ملك مرينا حكمه على الإمارات المجاورة بشكلٍ سريع. كما حقق طموحه في وضع الجزيرة بأكملها تحت سيطرته إلى حد كبير من قبل ابنه وخليفته الملك راداما الأول (1810-1828)، الذي اعترفت به الحكومة البريطانية ملكاً لمدغشقر. أبرم راداما معاهدة في عام 1817 مع الحاكم البريطاني موريشيوس لإلغاء تجارة الرقيق المربحة مقابل المساعدة العسكرية والمالية البريطانية. بدأ المبعوثون الإرساليون الحرفيون من جمعية لندن الإرسالية بالوصول في عام 1818 وشملوا شخصيات رئيسية مثل جيمس كاميرون، ديفيد جونز و ديڤيد گريفثس،الذين أنشؤا المدارس، والكتب بـ اللغة ملاگاسية باستخدام الأبجدية اللاتينية، وترجموا الكتاب المقدس، وقدموا مجموعة متنوعة من التقنيات الجديدة إلى الجزيرة.[46] وردت خليفة راداما، الملكة راناڤالونا الأول (1828-1861)، على التعدي السياسي والثقافي المتزايد من جانب بريطانيا وفرنسا بإصدار مرسوم ملكي يحظر ممارسة المسيحية في مدغشقر والضغط على معظم الأجانب لمغادرة الإقليم. وصف وليام إليس زياراته التي قام بها خلال فترة حكمها في كتابه "ثلاث زيارات إلى مدغشقر خلال الأعوام 1853 و 1854 و 1856". جعلت الملكة من الاستخدامات المكثفة للممارسة التقليدية المتمثلة في "كورفيه" (العمل الجبري كدفع الضرائب) لإكمال مشاريع الأشغال العامة وتطوير جيش دائم قوامه ما بين 20.000 و 30.000 من جنود مرينا، التي قامت بنشره لتهدئة المناطق النائية للجزيرة وتوسيع مملكة مرينا لتشمل معظم مدغشقر ويمكن أن يتهم سكان مدغشقر بعضهم البعض بجرائم مختلفة، بما في ذلك السرقة والمسيحية والسحر بشكل خاص، حيث كانت محنة "تانگينا" إلزامية بشكل روتيني. بين عامي 1828 و 1861، حيث تسببت محنة "تانگينا" في وفاة حوالي 3000 شخص سنوياً. في عام 1838، حيث قُدر أن حوالي 100000 شخص في إيمرينا ماتوا نتيجة محنة تانگينا، أي ما يقرب من 20 في المائة من السكان.[47] أدى الجمع بين الحرب المنتظمة والمرض والعمل الجبري الصعب وإجراءات العدالة القاسية إلى ارتفاع معدل الوفيات بين الجنود والمدنيين على حد سواء خلال فترة حكمها التي استمرت 33 عاماً، وتشير التقديرات إلى انخفاض عدد سكان مدغشقر من حوالي 5 ملايين إلى 2.5 مليون نسمة بين عامي 1833 و 1839.[48] من بين أولئك الذين استمروا في الإقامة في إيمرينا جان لابورد، رجل الأعمال الذي طور الذخائر والصناعات الأخرى نيابة عن النظام الملكي، و جوزيف فرانسوا لامبرت، وهو مغامر فرنسي وتاجر رقيق، الذي وقع معه الأمير راداما الثاني اتفاقية تجارية مثيرة للجدل أطلق عليها ميثاق لامبرت آنذاك. وقد خلف راداما الثاني (1861-1863) والدته في التخفيف من سياسات الملكة الصارمة، ولكن قام بـ الإطاحة بها بعد ذلك بعامين على يد رئيس الوزراء راينڤو‌ناهيرينوني (1852-1865) و تحالف "أندريانا" (نبيل) و "هوڤا" (عامة) الحاشية، الذين سعوا إلى إنهاء السلطة المطلقة للملك.[34] بعد الانقلاب، عرض رجال البلاط الملكي على زوجة راداما رازورينا (1863-1868) فرصة الحكم، إذا قبلت ترتيب تقاسم السلطة مع رئيس الوزراء: عقد اجتماعي جديد يُبرم بزواج سياسي بينهما.[49] قبلت الملكة رازورينا، وتزوجت أولاً من راينڤو‌ناهيرينوني، ثم خلعته فيما بعد وتزوجت من شقيقه، رئيس الوزراء راينيلا‌يرڤوني (1864-95)، الذي سيواصل الزواج من الملكة راناڤالونا الثانية (1868-1883) والملكة راناڤالونا الثالثة (1883–1897) تباعاً.[50] على مدار فترة ولاية راينيلا‌يرڤوني التي استمرت حوالي 31 عاماً كرئيس للوزراء، تم تبني العديد من السياسات لتحديث وتعزيز سلطة الحكومة المركزية.[51]بنيت المدارس في جميع أنحاء الجزيرة وأصبح الحضور إلزامياً. وتم تحسين تنظيم الجيش وتوظيف مستشارين بريطانيين لتدريب الجنود وإضفاء الطابع المهني عليهم.[52] ومنع تعدد الزوجات وتبنيت الديانةالمسيحية، التي أعلنت الديانة الرسمية للمحكمة في عام 1869، جنباُ إلى جنب مع المعتقدات التقليدية بين شريحة متزايدة من السكان.[51]كما أُصلحت القوانين القانونية على أساس الشريعة العامة البريطانية وأنشأت ثلاث محاكم على النمط الأوروبي في العاصمة.[52]ومن خلال دوره المشترك كقائد أعلى للقوات المسلحة، نجح راينيلا‌يرڤوني أيضاً في ضمان الدفاع عن مدغشقر ضد العديد من الغارات الاستعمارية الفرنسية.[52]

الاستعمار الفرنسي

 
مُلصق فرنسي عن حرب فرانكو-هوڤا

جاء الغزو بشكل أساسي متجاهلًا ميثاق لامبرت، فقامت فرنسا بغزو مدغشقر عام 1883 فيما بعد أصبح يعرف ذلك باسم الحروب الفرنسية الهوڤية.[53] في نهاية الحرب، تنازلت مدغشقر عن مدينة الميناء الشمالية أنتسيرانانا (ديگو سوارز) لفرنسا ودفعت 560.000 فرنك لورثة لامبرت.[54] في عام 1890، وافق البريطانيون على فرض حماية فرنسية كاملة بشكل رسمي على الجزيرة، لكن حكومة مدغشقر لم تعترف بالسلطة الفرنسية. ومن أجل إجبارهم على الاستسلام، قصف الفرنسيون ميناء تواماسينا على الساحل الشرقي وقاموا باحتلاله، كما احتلوا ماهاجانجا على الساحل الغربي، في ديسمبر 1894 ويناير 1895 على التوالي.[55]

ثم سار جيش فرنسي عمود طائر نحو أنتاناناريڤو، وخسر العديد من الرجال بسبب الملاريا وأمراض أخرى. جاءت التعزيزات من الجزائر وأفريقيا جنوب الصحراء. فور الوصول إلى المدينة في سبتمبر 1895، قصف العمود القصر الملكي بالمدفعية الثقيلة، مما تسبب في خسائر فادحة ودفع الملكة راناڤالونا الثالثة إلى الاستسلام.[56] ضمت فرنسا مدغشقر في عام 1896 وأعلنت الجزيرة مستعمرة في العام التالي، مما أدى إلى حل ملكية مرينا وإرسال العائلة المالكة إلى المنفى في جزيرة ريونيون والجزائر. ظهرت حركة المقاومة واستمرت لمدة عامين ردًا على الاستيلاء الفرنسي على القصر الملكي في نهاية عام 1897.[57]

في ظل حكم المستعمر، تم إنشاء مزارع لإنتاج مجموعة متنوعة من محاصيل التصدير.[58] ألغيت العبودية في عام 1896 وتم تحرير ما يقرب من 500000 عبد؛ بقي العديد في منازل أسيادهم السابقين كخدم[59] أو كمزارعين؛ في أجزاء كثيرة من الجزيرة، لا تزال الآراء التمييزية القوية ضد أحفاد العبيد قائمة حتى يومنا هذا.[60] رُصفت الشوارع العريضة وتم بناء أماكن للتجمع في العاصمة أنتاناناريڤو[61] وتم تحويل قصر روڤاإلى متحف.[62] تم بناء مدارس إضافية، لا سيما في المناطق الريفية والساحلية حيث لم تصل مدارس شعب المرينا. أصبح التعليم إلزاميًا من سن 6 إلى 13 عامًا وركز بشكل أساسي على اللغة الفرنسية والمهارات العملية.[63]

 
نصب تذكاري وطني في مورامانگا لإحياء ذكرى انتفاضة مدغشقر في 29 مارس 1947، والتي قتل فيها ما يصل إلى 90.000 من السكان المحليين على يد الفرنسيين.[64]

استمر تقليد مريناالملكي الخاص بالضرائب المدفوعة في شكل العمل في ظل حكم الفرنسيين واستُخدم في إنشاء سكة حديد وطرق تربط المدن الساحلية الرئيسية بأنتاناناريڤو.[65] قاتلت القوات الملغاشية لصالح فرنسا في الحرب العالمية الأولى.[35] في ثلاثينيات القرن العشرين، طور المفكرون السياسيون النازيون خطة مدغشقر التي حددت الجزيرة كموقع محتمل لترحيل يهود أوروبا.[66] خلال الحرب العالمية الثانية، شهدت الجزيرة على معركة مدغشقر بين فرنسا ڤيشي وقوات الحلفاء الاستكشافية.[67]

شوه احتلال فرنسا خلال الحرب العالمية الثانية هيبة الإدارة الاستعمارية في مدغشقر وحفز حركة الاستقلال المتزايدة، مما أدى إلى انتفاضة مدغشقر عام 1947.[68] أدت تلك الحركة إلى قيام بفرنسا بإنشاء مؤسسات معدلة في عام 1956 بموجب القانون الإطاري (قانون الإصلاح الخارجي)، وأتجهت مدغشقر سلميًا نحو الاستقلال.[69] تم إعلان جمهورية مدغشقر في 14 أكتوبر 1958، كدولة مستقلة داخل المجتمع الفرنسي. انتهت فترة الحكم المؤقت باعتماد دستور عام 1959 وحصلت على الاستقلال الكامل في 26 يونيو 1960.[70]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الدولة المستقلة

منذ استعادة الاستقلال، انتقلت مدغشقر خلال أربع جمهوريات مع التعديلات المقابلة لهم في الدستور. تميزت الجمهورية الأولى (1960–72)، بقيادة الرئيس فيليبرت تسيرانانا الذي قام الفرنسيون بتعيينه، باستمرار العلاقات الاقتصادية والسياسية القوية مع فرنسا. قام فرنسيون مغتربون بشغل العديد من المناصب الفنية رفيعة المستوى، واستمر استخدام المعلمين والكتب المدرسية والمناهج الفرنسية في المدارس في جميع أنحاء البلاد. أشعل الاستياء الشعبي من تسامح تسيرانانا مع هذا الترتيب "الاستعماري الجديد" سلسلة من احتجاجات المزارعين والطلاب التي قلبت إدارته في عام 1972.[34]

عُين گابريل رامانانتسوا، وهو لواء في الجيش ، رئيسًا مؤقتًا ورئيسًا للوزراء في نفس العام، لكن اعدم رضا الشعب بنسبة كبيرة أجبرته على التنحي في عام 1975. تم تعيين العقيد ريتشارد راتسيماندرافا، خلفًا له، بعد ستة أيام من ولايته. حكم الجنرال جيل أندرياماهازو بعد راتسيماندرافا لمدة أربعة أشهر قبل أن يتم استبداله بتعيين عسكري آخر: نائب الأميرال ديدييه راتسيراكا، الذي جاء بالجمهورية الثانية الماركسية الاشتراكية التي استمرت خلال فترة ولايته من 1975 إلى 1993.

شهدت هذه الفترة اصطفافًا سياسيًا مع دول الكتلة الشرقية وإتجاهًا نحو العزلة الاقتصادية. أدت هذه السياسات، بالإضافة إلى الضغوط الاقتصادية الناجمة عن أزمة النفط عام 1973، إلى الانهيار السريع لاقتصاد مدغشقر وانخفاض حاد في مستويات المعيشة،[34] بحلول عام 1979 أصبحت البلاد مفلسة تمامًا، قبلت إدارة راتسيراكا شروط الشفافية وإجراءات مكافحة الفساد وسياسات السوق الحرة التي فرضها صندوق النقد الدولي، البنك الدولي ومانحون ثنائيون مختلفون مقابل إنقاذهم لاقتصاد البلاد المنهار.[71]

وصلت شعبية راتسيراكا المتضائلة في أواخر الثمانينيات إلى نقطة حرجة في عام 1991 عندما فتح الحرس الرئاسي النار على المتظاهرين العزل خلال تجمع حاشد. في غضون شهرين، تم تشكيل حكومة انتقالية بقيادة ألبرت زافي (1993-1996)، الذي فاز في انتخابات 1992 الرئاسية وأسس الجمهورية الثالثة (1992-2010).[72] أسس دستور مدغشقر الجديد نظامًا ديمقراطيًا متعدد الأحزاب وفصلًا بين السلطات، الأمر الذي وضع سيطرة كبيرة في أيدي الجمعية الوطنية. كما أكد الدستور الجديد على حقوق الإنسان والحريات الاجتماعية والسياسية والتجارة الحرة.[34] ومع ذلك، طالتفترة ولاية زافي التدهور الاقتصادي، ومزاعم بالفساد، بالإافة إلى إدخاله تشريعات لمنح نفسه سلطات أكبر. وهكذا تم عزله في عام 1996، وتم تعيين رئيس مؤقت، وهو نوربرت راتسيراهونانا للأشهر الثلاثة التي سبقت الانتخابات الرئاسية التالية. ثم تم التصويت على عودة راتسيراكا إلى السلطة على أساس برنامج اللامركزية والإصلاحات الاقتصادية لولاية ثانية استمرت من عام 1996 إلى عام 2001.[71]

تسببت لانتخابات الرئاسية لعام 2001 التي فاز فيها عمدة أنتاناناريڤو آنذاك، مارك راڤالومانانا، في مواجهة استمرت سبعة أشهر في عام 2002 بين مؤيدي راڤالومانانا وراتسيراكا. تم التغلب تدريجيًا على التأثير الاقتصادي السلبي للأزمة السياسية من خلال سياسات راڤالومانانا الاقتصادية والسياسية التقدمية، والتي شجعت الاستثمار في التعليم والسياحة البيئية، وسهلت الاستثمار الأجنبي المباشر، وأقامت شراكات تجارية على الصعيدين الإقليمي والدولي. نما الناتج المحلي الإجمالي الوطني بمعدل متوسط قدره 7% سنويًا تحت إدارته. في النصف الأخير من ولايته الثانية، تعرض راڤالومانانا لانتقادات من قبل المراقبين المحليين والدوليين الذين اتهموه بزيادة الاستبداد والفساد.[71]

قاد زعيم المعارضة وعمدة أنتاناناريڤو آنذاك ، أندري راجولينا، الحركة في أوائل عام 2009 حيث طُرد راڤالومانانا من السلطة في عملية غير دستورية تمت إدانتها على نطاق واسع باعتبارها انقلابًا.[73] في مارس 22009، أعلنت المحكمة العليا راجولينا رئيسًا السلطة الانقالية العليا، وهي هيئة حاكمة مؤقتة مسئولة عن تحريك البلاد نحو الانتخابات الرئاسية. في عام 2010، تم وضع دستور جديد تم اعتماده عن طريق الاستفتاء، لتأسيس جمهورية رابعة، والتي حافظت على الهيكل الديمقراطي متعدد الأحزاب الذي تم تأسيسه في الدستور السابق.[72] تم إعلان فوز هـِري راجاوناريمامپينينا في الانتخابات الرئاسية 2013، والتي اعتبرها المجتمع الدولي نزيهة وشفافة.[74]

في عام 2018، عُقدت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 7 نوفمبر وعُقدت الجولة الثانية في 10 ديسمبر. وكان ثلاثة رؤساء سابقون وآخر رئيس هم المرشحون الرئيسيون للانتخابات. فاز الرئيس السابق أندري راجولينا في الجولة الثانية من الانتخابات. كان رئيسًا سابقًا من 2009 إلى 2014. خسر الرئيس السابق مارك راڤالومانا الجولة الثانية ولم يقبل النتائج بسبب مزاعم بالتزوير. كان راڤالومانا رئيسًا من عام 2002 إلى عام 2009. وتلقى الرئيس الأخير هـِري راجاوناريمامپينينا دعمًا متواضعًا للغاية في الجولة الأولى. في يناير 2019،أعلنت المحكمة الدستورية العليا فوز راجولينا في الانتخابات والرئيس الجديد.[75][76][77] في الانتخابات البرلمانية التي عقدت في يونيو 2019 فاز حزب الرئيس أندري راجولينا بالأغلبية المطلقة لمقاعد الجمعية الوطنية. حصل على 84 مقعدًا وحصل أنصار الرئيس السابق راڤالومانا على 16 مقعدًا فقط من أصل 151 مقعدًا في الجمعية الوطنية. كان هناك 51 مقعدًا من نصيب نواب مستقلين أو يمثلون أحزاب صغيرة. وحكم راجولينا باعتباره زعيمًا.[78]

الجغرافيا

تتصف جزيرة مدغشـقر بمظهرها الهضبي وشـدة تضرسها. ويمكن تقسيمها إلى ثلاثة أقاليم تضريسية: الهضبة الوسطى: وتشغل مساحات واسعة من الجزيرة وبارتفاعات مختلفة تراوح بين 600-1200م في أكثر أجزائها. ففي الجانب الشرقي يضيق السهل الساحلي وترتفع الهضبة ارتفاعاً مباشراً، وتكثر جنادل الأنهار وتتخللها الأحواض والأودية النهرية العميقة، بينما تظهر على السطح مناطق الصخور البركانية وبقايا الجبال الالتوائية. وتبرز فوق الهضبة كتل جبلية عدة مثل قمة جبل ماروموكوترو Maromokotro في الشمال 2876م وقمة أنكاراترا Ankaratra في الوسط 2642م وفي المنطقة الجنوبية الشرقية يرتفع جبل بوبي Boby إلى 2658م كما تكثر المنخفضات ذات الأصل الانكساري والتي تشغلها بعض البحيرات مثل بحيرة ألاوترا Alaotra.

أما السهل الساحلي الشرقي فيمتد بعرض يقارب 50كم ويمتاز باستقامته وخلوه من الخلجان، باستثناء خليجي أنتونجيلا Antongila ودييغو سواريز Diego Suarez في الشمال. وفي السهل الساحلي الغربي المتسع يتشكل العديد من الدلتات النهرية نتيجة ترسيب الحمولات النهرية. وتكثر في شمال هذا السهل الخلجان والرؤوس نتيجة تعرضه لانكسارات وحركات عنيفة أدت إلى اختلاف مظاهره .

يتميز مناخ جزيرة مدغشـقر بتنوعه على الرغم من انتمائه إلى المناخ المداري الـذي تغلب عليه صفة المداري البحري الحار والرطب، لكنه يكون معتدل في منطقـة الهضبة الداخلية. وتخضع الجزيرة لسيطرة الضغط المنخفض الاستوائي صيفاً وما يرافقه من أمطار استوائية، إضافة إلى تعرضها للرياح التجارية شـتاءً المؤدية إلى هطول الأمطار في جميع أرجائها وخاصة في جزئها الشمالي الشرقي الذي يتلقى كمية من الأمطار تزيد على 2500مم، كما في تاماتاف Tamatave ن3100مم، وتنخفض في الهضبة الوسطى لتراوح بين 1000- 2500مم، كما في العاصمة أنتاناناريفو Antananarivo ن1370مم، حيث معدل الأيام الماطرة فيها 155 يوماً في السنة، في حين تنخفض كمية المطر في القسم الجنوبي، والجنوبي الغربي من الجزيرة إلى 500مم، ليظهر فيها فصل الجفاف بوضوح. وتساعد كمية الأمطار الغزيرة على تشكيل شبكة مائية واسعة توفر جريان عدد من الأنهار التي تخترق الهضبة مشكلة أودية عميقة في شطرها الشرقي مثل نهري مانانارا Mananara ومانغورو Mangoro، وفي الشمال الغربي ينحدر تدريجياً نهر صوفيا Sofia ونهرا بتسيبوكا Betsiboka وإيكوبا Ikopa في الوسـط، وأنهار مانيا Mania ومانغوكي Mangoky وأونيلاهي Onilahy في الجنوب الغربي.

(يساراً) مُدرجات حقول الأرز في المرتفعات الوسطى في مدغشقر، (يميناً) تفسح المجال للغابات الاستوائية المطيرة على طول الساحل الشرقي.

على طول الساحل الشرقي يمتد منحدر ضيق ووعر للغاية ويضم الكثير من غابات الأراضي المنخفضة الأستوائية المتبقية في الجزيرة. إلى الغرب من هذه التلال تقع هضبة في وسط الجزيرة يتراوح ارتفاعها من 750 to 1,500 م (2,460 to 4,920 قدم) فوق مستوى سطح البحر. تمثل المرتفعات الوسطى، موطنًا أصيلًا لشعب ميرينا وموقع عاصمتهم التاريخية في أنتاناناريڤو، وهي المنطقة التي تتمتع بأعلى كثافة سكانية في الجزيرة و تتميز بأودية متدرجة لزراعة الأرز تقع بين التلال العشبية وبقع من الغابات شبه الرطبة التي كانت تغطي سابقًا منطقة المرتفعات. في الجهة الغربية من المرتفعات، تنحدر الأراضي الجافة تدريجيًا إلى قنال موزمبيق و مستنقعات المنگروف على طول الساحل.[79]

تنتشر السهول العشبية التي تهيمن على المناظر الطبيعية الغربية مع كتل صخرية من جهة (اليسار)، وبقع من الغابات الملحاء، و أشجار الباوباب من جهة (اليمين)، بينما يتميز الجنوب بشبه صحراوي و الغابات الشوكية.

وتؤدي عمليات إبادة الغابات - لزراعة الأراضي والحصول على الخشـب - إلى تناقص مسـاحة النبات الطبيعي، وإزالة الحماية الطبيعية للتربة التي تحملها السـيول باتجاه المحيط. وتنمو الغابات الاستوائية في المنطقة السـاحلية والسـفوح الشـرقية للهضبة، وتقل كثافتها في المرتفعات التي تزيد على 800م، حيث تنمو نباتات السافانا القصيرة، وتنتشر النباتات الشوكية في الجهة الجنوبية من الجزيرة التي يقل فيها معدل الأمطار. ويعتمد سكان الجزيرة على تربية الأبقار والأغنام والماعز والخنازير، كما توجد العديد من الحيوانات البرية كالأسود والفهود والحمر الوحشية والغزلان، والقرود من فصيلة الليمور.

الموقع

تقع جزيرة ملاجاش (مدغشقر ) في المحيط الهندي في جنوب شرقي قارة أفريقيا ، ولا يفصلها عن اليابس الأفريقي سوى أربعمائة كيلو متر ، وهي في حوزة المنطقة المدارية غير ان موقعها الجزري وسط المحيط الهندي عدل من أحوالها المناخية .

الأرض

تبلغ مساحة ملاجاش ( 587،401 كم ) وتتكون من الجزيرة الكبرى وعدد من الجزر الصغيرة ، وطول الجزيرة من الشمال إلى الجنوب يصل إلى ألف وخمسمائة وثمانين كيلوامتراً، وأكبر عرض لها بين الشرق والغرب يصل إلى خمسمائة وثمانين كيلوا متراً ، وعاصمة جمهورية ملاجاش (ثناناريف ) وسكان الجمهورية في سنة 1408 هـ - 1988 حوالي 11،243،000 نسمة . وتبدأ ارض ملاجاش بمستنقعات رملية في سواحلها الغربية ، ثم سهل يمتد بطول الجزيرة من الشمال إلى الجنوب يتسع في الوسط والجنوب ثم يضيق في الشمال ، وبالاتجاه شرقاً عبر أرض الجزيرة يرتفع السهل ليصل سفوح الهضبة، وتبلغ الهضبة أقصى ارتفاعها في الشمال والجنوب ، وتنحدر يشدة نحو سهول ساحلية في الشرق.

المناخ

 
خريطة مدغقر حسب تصنيف كوپن للمناخ.

مناخ مدغشقر من النوع المداري المعتدل بسبب موقعها الجزري ، فالحرارة في السهول الساحلية تصل إلى سبع وعشرين درجة مئوية كمعدل سنوي في الشمال وثلاث وعشرين درجة في الجنوب بينما تقل الحرارة فوق المرتفعات وتتلقى الجزيرة كميات من الأمطار معظمها تتساقط في الصيف .

تعدّ المنخفضات الغربية الأكثر حرارة في فصل الصيف (فبراير) حيث يزيد متوسطها على 26.7 ْم، في حين ينخفض في الساحل الشـرقي إلى 26.1 ْم، وفي وسط الهضبة يسجل معدل العاصمة أنتاناناريفو 21 ْم لينخفض شتاء إلى 14.5 ْم في شهر تموز/يوليو، فيما يقابله 18.3 ْم في المنطقة الشـرقية من الجزيرة. ويكون الجو دافئاً في المناطق الشمالية الغربية بمعدل يزيد على 24 ْم للشهر نفسه. وتتعرض الجزيرة للأعاصير المدارية العنيفة Hurricanes التي تصيب العديد من جزر المحيط الهندي، وتؤدي إلى حدوث أضرار جسيمة فيها.


علم البيئة

 
جدول زمني جغرافي-حيوي لمدغشر على مدار أكثر من 200 مليون سنة.
 
حيوان ليمور حلقي الذيل هو واحد من أكثر من 100 نوع معروف، ويعد من نوع الفرعي لليمور الموجود في مدغشقر فقط.[80]


قضايا بيئية

تنتشر عملية تاڤي في مدغشقر وتعني (القطع والحرق) وتدمير موائل الغابات الأصلية (أعلى)، مما تسبب في تآكل هائل (أسفل).


الحكومة

البنية

 
أنتاناناريڤو العاصمة السياسية والاقتصادية لمدغشقر.

مدغشقر هي جمهورية شبه رئاسية ديمقراطية تمثيلية متعددة الأحزاب، حيث يكون الرئيس المنتخب شعبياً هو رأس الدولة ويختار رئيس الوزراء، الذي يوصي المرشحين للرئيس لتشكيل حكومته الوزارية. وفقًا لـ الدستور، تمارس السلطة التنفيذية من قبل الحكومة بينما تناط السلطة التشريعية بمجلس الوزراءإلي مجلس الشيوخ و الجمعية الوطنية، على الرغم من أن هاتين الهيئتين الأخيرتين لهما سلطة أو دور تشريعي ضئيل للغاية. يؤسس الدستور سلطات تنفيذية وتشريعية وقضائية مستقلة ويفوض رئيس منتخب شعبياً بثلاث فترات مدتها خمس سنوات.[35]

ينتخب الجمهور مباشرة الرئيس وأعضاء الجمعية الوطنية البالغ عددهم 127 عضوا لمدة خمس سنوات. يخدم جميع أعضاء مجلس الشيوخ البالغ عددهم 33 عضوا لمدة ست سنوات، مع 22 عضوا ينتخبهم مسؤولون محليون ويعين الرئيس 11 عضوا. تم إجراء انتخابات الجمعية الوطنية الأخيرة في 20 ديسمبر 2013[35] وأجريت انتخابات مجلس الشيوخ الأخيرة في 30 ديسمبر 2015.[81]

على المستوى المحلي، تتم إدارة مقاطعات الجزيرة البالغ عددها 22 مقاطعة من قبل حاكم ومجلس إقليمي. وتنقسم المقاطعات كذلك إلى مناطق وبلديات. تم تصميم القضاء على غرار النظام الفرنسي، مع المحكمة الدستورية العليا، ومحكمة العدل العليا، والمحكمة العليا، ومحكمة الاستئناف، والمحاكم الجنائية، والمحاكم الابتدائية.[82] تفتقر المحاكم، التي تلتزم بـ القانون المدني، إلى القدرة على محاكمة القضايا بسرعة وشفافية في النظام القضائي، مما يجبر المتهمين في كثير من الأحيان على قضاء فترات احتجاز طويلة قبل المحاكمة في سجون غير صحية ومكتظة.[83] أنتاناناريڤو هي العاصمة الإدارية وأكبر مدن مدغشقر.[35] تقع في منطقة المرتفعات بالقرب من المركز الجغرافي للجزيرة. أسس الملك أندريانجاكا أنتاناناريڤو كعاصمة لمملكته إيمرينا حوالي عام 1610 أو 1625 على موقع عاصمة فازيمبا التي تم الاستيلاء عليها على قمة تل أنالامانگا.[32]مع توسع هيمنة ميرينا على شعوب مدغشقر المجاورة في أوائل القرن التاسع عشر لتأسيس مملكة مدغشقر، أصبحت أنتاناناريڤو مركزًا للإدارة للجزيرة بأكملها تقريبًا. في عام 1896، تبنى المستعمرون الفرنسيون لمدغشقر عاصمة ميرينا كمركز للإدارة الاستعمارية. ظلت المدينة عاصمة مدغشقر بعد استقلالها عام 1960. في عام 2017، قدر عدد سكان العاصمة بـ1.391.433 نسمة.[84] أكبر المدن التالية هي أنتسيرابي (500.000)، تواماسينا (450.000) و ماهاجانگا (400.000).[35]

السياسة

 
رئيس مدغشقر أندري راجولينا

العسكرية وإنفاذ القانون

أدى صعود الممالك المركزية بين سكالافا ومرينا والمجموعات العرقية الأخرى إلى ظهور الجيوش الدائمة الأولى للجزيرة بحلول القرن السادس عشر ، وقد تم تجهيزها في البداية بالرماح ولكن فيما بعد بالبنادق والمدافع والأسلحة النارية الأخرى.[85] بحلول أوائل القرن التاسع عشر، كان حكام ميرينا في مملكة مدغشقر قد وضعوا جزءًا كبيرًا من الجزيرة تحت سيطرتهم من خلال حشد جيش من الجنود المدربين والمسلحين الذين يصل تعدادهم إلى 30000.[86]دفعت الهجمات الفرنسية على المدن الساحلية في الجزء الأخير من القرن رئيس الوزراء آنذاك Rainilaiarivony إلى التماس المساعدة البريطانية لتوفير التدريب لجيش ميرينا الملكي. على الرغم من التدريب والقيادة التي قدمها المستشارون العسكريون البريطانيون، لم يتمكن الجيش الملاگاسي من الصمود أمام الأسلحة الفرنسية واضطر للاستسلام بعد هجوم على القصر الملكي في أنتاناناريڤو. وأعلنت مدغشقر مستعمرة فرنسية عام 1897.[87]

تمت استعادة الاستقلال السياسي وسيادة القوات المسلحة الملاگاسية، التي تتألف من جيش، وبحرية وجوية، مع الاستقلال عن فرنسا في عام 1960.[88] منذ ذلك الوقت، لم ينخرط الجيش الملاگاسي في أي نزاع مسلح مع دولة أخرى أو حتى داخل حدوده، ولكنه كان يتدخل أحيانًا لاستعادة النظام خلال فترات الاضطرابات السياسية. في ظل الجمهورية الاشتراكية الثانية، فرض الأدميرال ديدييه راتسيراكا خدمة وطنية مسلحة أو مدنية إلزامية لجميع المواطنين الشباب بغض النظر عن الجنس، وهي سياسة ظلت سارية من 1976 إلى 1991.[89][90] تخضع القوات المسلحة لتوجيهات وزير الدفاع وظلت محايدة إلى حد كبير خلال أوقات الأزمات السياسية، كما حدث خلال المواجهة المطولة بين شاغل الوظيفة راتسيراكا ومنافسه مارك راڤالومانانا في الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها عام 2001، عندما رفض الجيش التدخل لصالح لأي من المرشحين. تم كسر هذا التقليد في عام 2009، عندما انشق جزء من الجيش إلى جانب أندري راجولينا، رئيس بلدية أنتاناناريڤو آنذاك، لدعم محاولته إبعاد الرئيس راڤالومانانا عن السلطة.[91]

وزير الداخلية مسؤول عن قوة الشرطة الوطنية والقوات شبه العسكرية ("الدرك") والشرطة السرية.[82]الشرطة والدرك متمركزة وتدار على المستوى المحلي. ومع ذلك، في عام 2009، كان أقل من ثلث جميع الكوميونات لديها إمكانية الوصول إلى خدمات قوات الأمن هذه، مع افتقار معظمها إلى المقرات الرئيسية على المستوى المحلي لأي من الفيلق.[92] المحاكم المجتمعية التقليدية، المسماة "dina"، يرأسها كبار السن وشخصيات محترمة أخرى وتظل وسيلة رئيسية لتحقيق العدالة في المناطق الريفية حيث وجود الدولة ضعيف. تاريخيًا، كان مستوى الأمن مرتفعًا نسبيًا في جميع أنحاء الجزيرة.[91]معدلات جرائم العنف منخفضة، والأنشطة الإجرامية هي في الغالب جرائم مثل النشل والسرقة الصغيرة، على الرغم من تزايد بغاء الأطفال والاتجار بالبشر وإنتاج الماريجوانا وبيعها وغيرها من المخدرات غير المشروعة.[82]أثرت التخفيضات في الميزانية منذ عام 2009 بشدة على قوة الشرطة الوطنية، مما أدى إلى زيادة حادة في النشاط الإجرامي في السنوات الأخيرة.[91]

التقسيمات الإدارية

تنقسم مدغشقر إلى 22 منطقة (faritra).[35] تنقسم المناطق بدورها إلى 119 مقاطعة، 1.579 كميون، و17.485 فوكونتاني.[92]

المناطق الجديدة والمقاطعات السابقة[93]
المناطق الجديدة المقاطعات
السابقة
المساحة
كم2
السكان
2تعداد 2018[94]
ديانا (1) أنتسيرانانا 19,266 889,736
ساڤا (2) أنتسيرانانا 25,518 1.123.013
إتاسي (3) أنتاناناريڤو 6,993 897.962
أنالامانگا (4) أنتاناناريڤو 16,911 3.618.128
ڤاكينانكارترا (5) أنتاناناريڤو 16,599 2.074.358
بونگولاڤا (6) أنتاناناريڤو 16,688 674.474
صوفيا (7) ماهاجانگا 50,100 1.500.227
بويني (8) ماهاجانگا 31,046 931,171
بتسيبوكا (9) ماهاجانگا 30,025 394,561
ملاكي (10) ماهاجانگا 38,852 309,805
ألاوترا مانگورو (11) إقليم تواماسينا 31,948 1,255,514
أتسينانانا (12) توامسينا 21,934 1,484,403
أنالانجيروفو (13) توامسينا 21,930 1,152,345
أموروني مانيا (14) فيانارانتسوا 16,141 833,919
هوت ماتسياترا (15) فيانارانتسوا 21,080 1,447,296
ڤاتوڤاڤي فيتوڤيناني (16a) فيانارانتسوا 19,605 1,435,882
ڤاتوڤاڤي (16b) فيانارانتسوا 705,675
أتسيمو أتسينانانا (17) فيانارانتسوا 18,863 1,026,674
إهورومبي (18) فيانارانتسوا 26,391 418,520
مينابي (19) توليارا 46,121 700,577
أتسيمو أندريفانا (20) توليارا 66,236 1,799,088
أندروي (21) توليارا 19,317 903,376
أنوسي (22) توليارا 25,731 809,313
الإجمالي 587,295 25.680.342

أكبر المدن والبلدات

 
أكبر المدن أو البلدات في مدغشقر
حسب تعداد 2018 [95]
الترتيب المنطقة التعداد
 
أنتاناناريڤو
 
تواماسينا
1 أنتاناناريڤو أنالامانگا 1.275.207  
أنتسيرابى
 
ماهيجانگا
2 تواماسينا أتسينانانا 326.286
3 أنتسيرابى ڤاكينانكاراترا 245.592
4 ماهيجانگا بويني 244.722
5 فيانارانتسوا ماتسياترا العليا 189.879
6 توليارا أتسيمو-أندرفانا 169.760
7 أنتسيرانانا ديانا 131.165
8 هل-ڤيل ديانا 109.365
9 سامباڤا ساڤا 85.659
10 تاولاگنارو أنوسي 67.188

تدخل الأمم المتحدة

أصبحت مدغشقر دولة عضو في الأمم المتحدة في 20 سبتمبر 1960، بعد وقت قصير من حصولها على استقلالها في 26 يونيو 1960.[96]اعتباراً من يناير 2017، تم نشر 34 ضابط شرطة من مدغشقر في هايتي كجزء من بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي.[97] ابتداءً من عام 2015، بتوجيه من الأمم المتحدة وبمساعدتها، بدأ برنامج الأغذية العالمي البرنامج القطري لمدغشقر بهدفين رئيسيين هما جهود التنمية وإعادة الإعمار طويلة الأجل، ومعالجة قضايا انعدام الأمن الغذائي في المناطق الجنوبية من مدغشقر.[98] وتخطط هذه الأهداف لتحقيقها من خلال توفير وجبات غذائية لمدارس معينة في المناطق الريفية والحضرية ذات الأولوية، ومن خلال تطوير سياسات وطنية للتغذية المدرسية لزيادة اتساق التغذية في جميع أنحاء البلاد. كما تمت مساعدة صغار المزارعين والمحليين في زيادة كمية ونوعية إنتاجهم، فضلاً عن تحسين غلة محاصيلهم في الظروف الجوية غير المواتية.[98] في عام 2017، وقعت مدغشقر على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية .[99]

الاقتصاد

 
تمثيل نسبي لصادرات مدغشقر في 2019

خلال حقبة الجمهورية الأولى لمدغشقر، أثرت فرنسا بشدة على التخطيط والسياسة الاقتصادية لمدغشقر وعملت كشريك تجاري رئيسي لها. تم زراعة المنتجات الرئيسية وتوزيعها على المستوى الوطني من خلال تعاونيات المنتجين والمستهلكين. وأنشأت مبادرات حكومية مثل برنامج التنمية الريفية والمزارع الحكومية لتعزيز إنتاج السلع مثل الأرز والبن والماشية والحرير وزيت النخيلكان. وقد كان الاستياء الشعبي من هذه السياسات عاملاً رئيسياً في إطلاق الجمهورية الاشتراكية الماركسية الثانية، حيث أُممت البنوك الخاصة وصناعات التأمين ؛ وأنشأت احتكارات الدولة لصناعات مثل المنسوجات والقطن والطاقة ؛ وأخضعت تجارة الاستيراد والتصدير والشحن لسيطرة الدولة. وسرعان ما تدهور اقتصاد مدغشقر مع انخفاض الصادرات، وهبوط الإنتاج الصناعي بنسبة 75 في المائة، وارتفاع التضخم، وزيادة الدين الحكومي ؛ وسرعان ما تحول سكان الريف إلى مستوى المؤنة. كما أُنفقت أكثر من 50 في المائة من عائدات صادرات البلاد على خدمة الديون.[100]

كما أجبر صندوق النقد الدولي حكومة مدغشقر على قبول سياسات التعديل الهيكلي وتحرير الاقتصاد عندما أفلست الدولة في عام 1982 وخصخصة الصناعات التي تسيطر عليها الدولة بشكلٍ تدريجي خلال الثمانينيات. وأدت الأزمة السياسية عام 1991 إلى تعليق مساعدات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. لم يتم الوفاء بشروط استئناف المساعدة في عهد زافي، الذي حاول دون جدوى جذب أشكال أخرى من الإيرادات للدولة قبل استئناف المساعدة مرة أخرى في ظل الحكومة المؤقتة التي شُكلت بناءً على عزل زافي. وافق صندوق النقد الدولي على شطب نصف ديون مدغشقر في عام 2004 تحت إدارة راڤالومانانا. وبعد أن استوفت مجموعة من المعايير الاقتصادية والحوكمة وحقوق الإنسان الصارمة، أصبحت مدغشقر أول بلد يستفيد من مؤسسة تحدي الألفية في عام 2005.[35]

 
نوزي إيرانجا هي إحدى الوجهات السياحية الدولية في مدغشقر

.

قدر الناتج المحلي الإجمالي لمدغشقر في عام 2015 بنحو 9.98 مليار دولار أمريكي، ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي هو 411.82 دولاراً.[101][102]ويعيش ما يقرب من 69 في المائة من السكان تحت عتبة خط الفقر الوطني البالغة دولار واحد في اليوم.[103]خلال الفترة 2011-2015، كان متوسط معدل النمو 2.6٪ ولكن كان من المتوقع أن يصل إلى 4.1٪ في عام 2016، بسبب برامج الأشغال العامة ونمو قطاع الخدمات.[104]حيث شكل قطاع الزراعة 29 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في مدغشقر في عام 2011، بينما شكل التصنيع 15 في المائة من إجمالي الناتج المحلي. وتعد السياحة والزراعة والصناعات الاستخراجية من مصادر النمو الأخرى في مدغشقر.[105]وتركز السياحة على سوق السياحة البيئية المتخصصة، مستفيدة من التنوع البيولوجي الفريد لمدغشقر والموائل الطبيعية الغير ملوثة والمتنزهات الوطنية وأنواع الليمور (نوع من القردة).[106] زار ما يقدر بـ 365000 سائح مدغشقر في عام 2008، لكن القطاع تراجع خلال الأزمة السياسية حيث زار 180.000 سائح في عام 2010.[105] ومع ذلك، فإن القطاع ينمو بشكل مطرد لبضع سنوات ؛ في عام 2016، وصل 293 ألف سائح إلى الجزيرة الأفريقية بزيادة قدرها 20٪ مقارنة بعام 2015 ؛ بالنسبة لعام 2017، تهدف البلاد إلى الوصول إلى 366000 زائر بينما من المتوقع أن تصل التقديرات الحكومية لعام 2018 إلى 500000 سائح سنوياً.[107] لا تزال الجزيرة دولة فقيرة للغاية في عام 2018؛ لا تزال الكوابح الهيكلية قائمة في تنمية الاقتصاد: الفساد وأغلال الإدارة العامة، ونقص اليقين القانوني، وضعف تشريعات الأراضي. ومع ذلك، فإن الاقتصاد ينمو منذ عام 2011 ، حيث تجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي 4 ٪ سنوياً;[108][109]ومعظم المؤشرات الاقتصادية تنمو بشكلٍ تقريبي، وكان نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي حوالي 1600 دولار (تعادل القوة الشرائية) لعام 2017،[110] واحدة من أدنى المعدلات في العالم، على الرغم من نموها منذ عام 2012 ؛ كما تم خفض معدل البطالة، والذي كان في عام 2016 يساوي 2.1٪[111] مع قوة عمل تبلغ 13.4 مليون اعتباراً من عام 2017.[112] الموارد الاقتصادية الرئيسية لمدغشقر هي السياحة، المنسوجات، الزراعة، التعدين.

الموارد الطبيعية والتجارة

 
لعب حيوانات مصنوعة من الرافية, والنخل الأصلي [113]

تشمل الموارد الطبيعية لمدغشقر مجموعة متنوعة من المنتجات الزراعية والمعدنية. الزراعة (بما في ذلك زراعة الرافية) والتعدين وصيد الأسماك و الغابات هي الدعائم الأساسية للاقتصاد. في عام 2017، كانت أهم الصادرات الفانيليا (894 مليون دولار أمريكي) ومعدن النيكل (414 مليون دولار أمريكي) والقرنفل (288 مليون دولار أمريكي) والسترات الصوفية المحبوكة (184 مليون دولار أمريكي) والكوبالت (143 مليون دولار أمريكي).[114]

مدغشقر هي المورد الرئيسي في العالم للقرنفل و الفانيلياخطأ استشهاد: إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref> توفر الجزيرة 80٪ من الفانيليا الطبيعية في العالم.[115] تشمل الموارد الزراعية الرئيسية الأخرى البن، الليتشي والجمبري. تشمل الموارد المعدنية الرئيسية أنواعاً مختلفة من الأحجار الكريمة وشبه الكريمة، وهي توفر حالياً نصف إمدادات العالم من الياقوت، والتي تم اكتشافها بالقرب من Ilakaka في أواخر التسعينيات.[116]

تمتلك مدغشقر أحد أكبر احتياطيات العالم من إلمنيت (خام التيتانيوم)، فضلاً عن احتياطيات مهمة من الكروميت والفحم والحديد والكوبالت والنحاس والنيكل.[100]العديد من المشاريع الكبرى قيد التنفيذ في قطاعات التعدين، النفط و الغاز التي من المتوقع أن تعطي دفعة كبيرة لاقتصاد مدغشقر. وتشمل هذه مشاريع مثل تعدين الإلمنيت والزركونيوم من الرمال المعدنية الثقيلة بالقرب من تولانارو من قبل ريو تينتو،[117] استخراج النيكل بواسطة منجم أمباتوڤي بالقرب من مورامانگا ومعالجته بالقرب من تواماسينا بواسطة شيريت إنترناشونال،[118]وتطوير الرواسب البرية العملاقة النفط الثقيل في تسيميرورو و بيمولانگا بواسطة نفط مدغشقر.[119]

شكلت الصادرات 28 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2009.[35] تأتي معظم عائدات صادرات البلاد من صناعة المنسوجات، الأسماك، المحار، الفانيليا، القرنفل والمواد الغذائية الأخرى.[105] تعد فرنسا الشريك التجاري الرئيسي للأمة، على الرغم من أن الولايات المتحدة، اليابان وألمانيا تتمتع أيضًا بعلاقات اقتصادية قوية معها.[100] مجلس أعمال. مدغشقر - الولايات المتحدة تم تشكيله في مايو 2003، كتعاون بين الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والمنتجين الحرفيين الملگاشي لدعم تصدير الحرف اليدوية المحلية إلى الأسواق الخارجية.[120] تستهلك واردات مواد مثل المواد الغذائية، الوقود، السلع الرأسمالية، المركبات، السلع الاستهلاكية والإلكترونيات ما يقدر بنحو 52 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. تشمل المصادر الرئيسية لواردات مدغشقر الصين,[121] فرنسا، إيران، موريشيوس وهونغ كونغ.[35]

البنية التحتية الإعلام

 
كشك صُحف في أنتاناناريڤو

في عام 2010، كان لدى مدغشقر ما يقرب من 7617 كم من الطرق المُعبدة، و854 كم للسكك الحديدية، و432 كم من الممرات المائية الصالحة للملاحة.[13]معظم الطرق في مدغشقر غير مُعبدة، والعديد منها يصبح غير سالك في موسم الأمطار. كما وتربط الطرق الوطنية الممهدة أكبر ست مدن إقليمية بأنتاناناريڤو إلى حد كبير، مع طرق ثانوية مرصوفة وغير ممهدة تتيح الوصول إلى المراكز السكانية الأخرى في كل منطقة.[34]

يوجد العديد من خطوط السكك الحديدية في مدغشقر، حيثُ تتصل أنتاناناريڤو بتواماسينا، أمباتوندرازاكا و أنتسيرابي عن طريق السكك الحديدية، ويربط خط سكة حديد آخر فيانارانتسوا بماناكارا. يقع أهم ميناء بحري في مدغشقر على الساحل الشرقي في تواماسينا، إلا أن الموانئ في ماهاجانگا و أنتسيرانانا أقل استخداماً بشكل ملحوظ بسبب بُعدها.[34] أحدث ميناء في الجزيرة في إيهوالا، والذي تم تشييده في عام 2008 وتديره شركة ريو تينتو Rio Tinto سيخضع بشكل خاص، لسيطرة الدولة عند الانتهاء من مشروع التعدين للشركة بالقرب من تولانارو حوالي عام 2038.[117] يخدم طيران مدغشقر العديد من المطارات الإقليمية الصغيرة بالجزيرة، والتي توفر الوسيلة العملية الوحيدة للوصول إلى العديد من المناطق النائية أثناء موسم الأمطار.[34]

يتم توفير المياه الجارية والكهرباء على المستوى الوطني من قبل مزود خدمة حكومي، جيراما، لكنه غير قادر على خدمة جميع السكان. اعتبارًا من 2009، 6.8 بالمائة فقط من سكان " فوكونتاني" في مدغشقر يمكنهم الوصول إلى المياه التي توفرها شركة جيرما، بينما حصل 9.5 بالمائة على خدمات الكهرباء.s.[92] يتم توفير 56 في المائة من الطاقة في مدغشقر من خلال محطات الطاقة الكهرومائية، بينما يتم توفير النسبة المتبقية البالغة 44 في المائة بواسطة مولدات محركات الديزل.[122] تنتشر الهواتف المحمولة والوصول إلى الإنترنت على نطاق واسع في المناطق الحضرية ولكنها تظل محدودة في المناطق الريفية من الجزيرة. ما يقرب من 30 ٪ من المناطق قادرة على الوصول إلى العديد من شبكات الاتصالات الخاصة في البلاد عبر الهواتف المحمولة أو الخطوط الأرضية.[92]

يظل البث الإذاعي الوسيلة الرئيسية التي يستخدمها سكان مدغشقر للوصول إلى الأخبار الدولية، الوطنية والمحلية. يتم البث الإذاعي الرسمي عبر الجزيرة بأكملها، توفر مئات المحطات العامة والخاصة ذات النطاق المحلي أو الإقليمي بدائل للبث الحكومي.[83] بالإضافة إلى القناة التلفزيونية الحكومية، تبث مجموعة متنوعة من المحطات التلفزيونية المملوكة للقطاع الخاص برامج محلية ودولية في جميع أنحاء مدغشقر. العديد من وسائل الإعلام مملوكة من قبل أنصار سياسيين أو السياسيين أنفسهم، بما في ذلك المجموعات الإعلامية إم بي إس MBS (التي يملكها راڤالومانانا Ravalomanana) و ڤيڤا Viva (المملوكة لراجولينا Rajoelina),[91] المساهمة في الاستقطاب السياسي في التقارير.

تعرضت وسائل الإعلام تاريخياً لدرجات متفاوتة من الضغط لفرض رقابة على انتقاداتها للحكومة، كما يتعرض الصحفيون في بعض الأحيان للتهديد أو المضايقة، وتُجبر المنافذ الإعلامية بشكل دوري على الإغلاق.[83] ازدادت الاتهامات بالرقابة على وسائل الإعلام منذ عام 2009 بسبب التشديد المزعوم للقيود على النقد السياسي.[123] نما الوصول إلى الإنترنت بشكل كبير خلال العقد الماضي، حيث وصل عدد سكان مدغشقر إلى الإنترنت من المنزل أو في أحد مقاهي الإنترنت العديدة في البلاد في ديسمبر 2011 إلى 352 ألف شخص.[83]

الصحة

 
انخفضت وفيات الأمهات بعد عام 1990 لكنها ارتفعت بشكل حاد بعد عام 2009 بسبب عدم الاستقرار السياسي.[92]

توجد المراكز الطبية والمستوصفات والمستشفيات في جميع أنحاء الجزيرة، على الرغم من أنها تتركز في المناطق الحضرية وخاصة في أنتاناناريڤو. لكن لا يزال الوصول إلى الرعاية الطبية بعيداً عن متناول العديد من مدغشقر، لا سيما في المناطق الريفية، ويلجأ الكثيرون إلى المعالجين التقليديين.[124] بالإضافة إلى التكلفة العالية للرعاية الطبية بالنسبة لمتوسط الدخل الملگاشي، فإن انتشار المهنيين الطبيين المدربين لا يزال محدوداً للغاية. ففي عام 2010، كان لدى مدغشقر متوسط ثلاثة أسرة مستشفيات لكل 10000 شخص. والعدد الكلي للكادر الطبي كان 3150 طبيباً و 5661 ممرضاً و 385 عاملاً صحياً مجتمعياً و 175 صيدلياً و 57 طبيب أسنان لعدد سكان يبلغ 22 مليون نسمة. كما كُرست خمسة عشر بالمائة من الإنفاق الحكومي في عام 2008 نحو قطاع الصحة. ساهمت الحكومة بنحو 70 في المئة من الإنفاق على الصحة، بينما أتى 30 في المئة من المانحين الدوليين ومصادر خاصة أخرى.[125] كما توفر الحكومة مركزاً صحياً أساسياً واحداً على الأقل لكل بلدية. وتتركز المراكز الصحية الخاصة داخل المناطق الحضرية وخاصة تلك الموجودة في المرتفعات الوسطى.[92] على الرغم من هذه العوائق التي تحول دون الوصول، فقد أظهرت الخدمات الصحية اتجاهاً نحو التحسين على مدار العشرين عاماً الماضية. زادت تحصينات الأطفال ضد أمراض مثل التهاب الكبد الڤيروسي ب و الخناق و الحصبة بمعدل 60 في المئة في هذه الفترة، مما يشير إلى انخفاض توافر الخدمات والعلاجات الطبية الأساسية ولكن بشكل متزايد. وقد بلغ معدل الخصوبة الملگاشية في عام 2009 4.6 أطفال لكل امرأة، وانخفض من 6.3 في عام 1990. بالإضافة إلى معدلات حمل المراهقات بنسبة 14.8 في المئة في عام 2011، وهي أعلى بكثير من المتوسط الأفريقي، وهو عامل مساهم في النمو السكاني السريع.[125]في عام 2010، بلغ معدل وفيات الأمهات 440 لكل 100.000 ولادة، مقارنة بـ 373.1 في عام 2008 و 484.4 في عام 1990، مما أشار إلى انخفاض رعاية الفترة المحيطة بالولادة بعد انقلاب عام 2009. في عام 2011 بلغ معدل وفيات الرضع 41 لكل 1000 ولادة[35] مع معدل وفيات دون سن الخامسة 61 لكل 1000 ولادة.[126]داء البلهارسيات، والملاريا، والأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي شائعة في مدغشقر، بالرغم من أن معدلات الإصابة بـ متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) تبقى منخفضة مقارنة بالعديد من البلدان في أفريقيا القارية، عند 0.2 في المئة من البالغين عدد السكان. كما ويعد معدل وفيات الملاريا أيضاً من بين أدنى المعدلات في إفريقيا حيث يبلغ 8.5 حالة وفاة لكل 100،000 شخص، ويرجع ذلك بشكلٍ جزئي إلى الاستخدام الأكثر تكراراً للناموسيات المعالجة بالمبيدات الحشرية في إفريقيا.[125] بلغ العمر المتوقع للبالغين 63 سنة للرجال و 67 سنة للنساء وذلك في عام 2009 . [125]

وقد تفشى في مدغشقر أمراض الطاعون كـالطاعون الدبلي و الطاعون الرئوي في عام 2017 (2575 حالة، 221 حالة وفاة) و 2014 (263 حالة مؤكدة، 71 حالة وفاة).[127] وفي عام 2019، شهدت مدغشقر تفشي الحصبة، مما أدى إلى 118000 حالة إصابة و 1،688 حالة وفاة. أما في عام 2020، فقد تأثرت مدغشقر أيضاً بـ جائحة كوڤيد-19 في مدغشقر. كما بلغت معدلات نقص التغذية والجوع 42٪ في عام 2018.[128]

التعليم

 
أُعطي التعليم الأولوية للوصول والخاصية التي فضلها مارك راڤالومانانا.

قبل القرن التاسع عشر، كانت جميع أشكال التعليم في مدغشقر غير رسمية وكانت تُستخدم عادةً لتعليم المهارات العملية وكذلك القيم الاجتماعية والثقافية، بما في ذلك احترام الأجداد والشيوخ.[34]وكما أُنشأت أول مدرسة رسمية على الطراز الأوروبي في عام 1818 في تواماسينا من قبل أعضاء جمعية لندن الإرسالية (LMS). تمت دعوة هذه الجمعية LMS من قبل الملك راداما الأول لتوسيع مدارسها في جميع أنحاء إمرينا لتعليم القراءة والكتابة والحساب للأطفال الأرستقراطيين. وقد أغلقت راناڤالونا الأولى المدارس في عام 1835،[129] ولكن أعيد فتحها وتوسعت في العقود التي تلت وفاتها.

نتيجة لزيادة الوصول إلى التعليم، زادت معدلات الالتحاق بأكثر من الضعف بين عامي 1996 و 2006. ومع ذلك، فإن جودة التعليم ضعيفة، مما أدى إلى ارتفاع معدلات الرسوب والتسرب.[130]ركزت سياسة التعليم في الفصل الدراسي الثاني لراڤالومانانا على قضايا الجودة، بما في ذلك زيادة معايير التعليم الدنيا لتوظيف معلمي المرحلة الابتدائية من شهادة ترك المدرسة الإعدادية (BEPC) إلى شهادة ترك المدرسة الثانوية (BAC)، بالإضافة إلى برنامج تدريب المعلمين المعدل إلى دعم الانتقال من التدريس التقليدي إلى أساليب التدريس المتمحورة حول الطالب لتعزيز تعلم الطلاب ومشاركتهم في الفصل الدراسي.[131] بلغ الإنفاق العام على التعليم 2.8٪ من إجمالي الناتج المحلي في عام 2014. كما يقدر معدل الإلمام بالقراءة والكتابة بحوالي 64.7٪.[132]

الديموغرافيا

2016، قُدّر عدد سكان مدغشقر بـ 25 مليون نسمة، ارتفاعاً من 2.2 مليون في عام 1900.[133][34]كما بلغ معدل النمو السكاني السنوي في مدغشقر حوالي 2.9 في المائة عام 2009.[35]

حوالي 42.5 في المئة من السكان تقل أعمارهم عن 15 عاماً، في حين أن 54.5 في المئة تتراوح أعمارهم بين 15 و 64 عاماً. ويشكل أولئك الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً أو أكثر 3 في المئة من إجمالي السكان.[105] وأُجري أحصائين بشكل شاملين، في عامي 1975 و 1993، وذلك بعد الاستقلال. وأكثر المناطق كثافة سكانية في الجزيرة هي المرتفعات الشرقية والساحل الشرقي، وتتناقض بشكل كبير مع السهول الغربية ذات الكثافة السكانية المنخفضة.[34]

الجماعات العرقية

تشكل المجموعة العرقية الملگاشية أكثر من 90 في المائة من سكان مدغشقر وتنقسم عادةً إلى 18 مجموعة فرعية عرقية.[35]كشفت أبحاث حديثة عن الحمض النووي أن التركيب الجيني للشخص الملگاشي العادي يشكل مركباً متساوياً تقريباً من جينات جنوب شرق آسيا وجينات شرق إفريقيا,[134][135] على الرغم من أن علم الوراثة لبعض المجتمعات يظهر أغلبية الأصول لجنوب شرق آسيا أو شرق إفريقيا أو بعض الأصول العربية، أو هندي، أو أصل أوروبي.[136] كما أن ملامح جنوب شرق آسيا - تحديداً من الجزء الجنوبي من بورنو - هي الأكثر انتشاراً بين شعب مرينا في المرتفعات الوسطى،[137]الذين يشكلون أكبر مجموعة فرعية عرقية ملگاشية في حوالي 26 في المئة من السكان، في حين أن مجتمعات معينة بين الشعوب الساحلية (تسمى مجتمعة "côtiers") حيث تتمتع بملامح أقوى نسبياً لشرق أفريقيا. كما تعد بتسيمي‌سراكا (شعب) أكبر المجموعات العرقية الساحلية حوالي (14.9 بالمئة) و تسيمياتي و ساكالڤا حوالي (6 بالمئة لكل منهما).[34]

المجموعات العرقية الملگاشية التركيز الإقليمي
أنتنكارانا، ساكالڤا، تسيمياتي مقاطعة أنتسيرانانا السابقة
ساكالڤا، ڤزو مقاطعة ماهاناگا السابقة
بتسيمي‌سراكا، سياناكا، بيزانزانو مقاطعة توماسينا السابقة
مرينا مقاطعة أنتاناناريڤو السابقة
بيستيلو، أنتايفاسي، أنتامباواكا، أنتاي‌مورو، أنتايسكا، تانالا مقاطعة فيانارانتسوا السابقة
ماهفالي، أنتاندروي، أنتانوسي، بارا، ڤزو مقاطعة توليارا السابقة

كما أن الصينيون، والهنود والأقليات في جزر القمر موجودة في مدغشقر، بالإضافة إلى الأقليات الأوروبية (بشكل أساسي الشعب الفرنسي)، وقد أدت الهجرة في أواخر القرن العشرين إلى تقليص عدد هذه الأقليات، وأحياناً في موجات مفاجئة، مثل هجرة جزر القمر في عام 1976، في أعقاب أعمال الشغب المناهضة لجزر القمر في ماهاجانگا.[34] وبالمقارنة معهم، لم تكن هناك هجرة كبيرة للشعوب الملگاشية.[100]انخفض عدد الأوروبيين منذ الاستقلال، حيث انخفض من 68430 في عام 1958[69] إلى 17000 بعد ثلاثة عقود. كان هناك ما يقدر بـ 25000  جزر القمر 18000 الهنود و 9000 الصينيون الذين كانوا يعيشون في مدغشقر في منتصف الثمانينيات.[34]

اللغات

 
طفل ملگاسي.

اللغة الملگاسية هي من أصل لغات ملايو-پولينيزية ويتم التحدث بها بشكل عام في جميع أنحاء الجزيرة. اللهجات العديدة في مدغشقر، والتي تكون مفهومة بشكل متبادل بشكل عام ،[138]يمكن جمعها تحت واحدة من مجموعتين فرعيتين: مدغشقر الشرقية، يتم التحدث بها في مناطق الغابات الشرقية والمرتفعات بما في ذلك لهجة مرينا في أنتاناناريڤو، وغرب مدغشقر ، وتُتحدث في مناطق السهول الساحلية الغربية. تنحدر لغة الملگاسية من الجنوب الشرقي من لغات باريتو، مع لغة المعاني كونها الأقرب نسبياً، وتضم العديد من اللغة الملاوية و اللغة الجاوية الكلمات المستعارة.[139][140]وقد أصبحت الفرنسية اللغة الرسمية خلال الفترة الاستعمارية، عندما أصبحت مدغشقر تحت سلطة فرنسا. كما أتى في الدستور الوطني الأول لعام 1958، تسمية الملگاسية والفرنسية اللغتان الرسميتان لجمهورية مدغشقر. تعد مدغشقر بلد فرنكوفوني(ناطق باللغة الفرنسية)، وتتداول اللغة الفرنسية في الغالب كلغة ثانية بين السكان المتعلمين، كما تستخدم للتواصل الدولي.[34] لم تذكر أي لغة رسمية في دستور عام 1992، على الرغم من تحديد الملگاسية كلغة وطنية. ومع ذلك، لا تزال العديد من المصادر تدعي أن الملگاسية والفرنسية لغتان رسميتان، مما دفع المواطن في النهاية إلى رفع دعوى قانونية ضد الدولة في أبريل 2000، بدعوى عدم دستورية نشر الوثائق الرسمية إلا باللغة الفرنسية. ولاحظت المحكمة الدستورية العليا في قرارها أنه في غياب قانون اللغة، لا تزال الفرنسية تتمتع بطابع اللغة الرسمية.[141] في دستور عام 2007، ظلت الملگاسية اللغة الوطنية بينما أعيد تقديم اللغات الرسمية: الملگاسية والفرنسية والإنجليزية.[142] كما حُذفت اللغة الإنگليزية كلغة رسمية من الدستور الذي وافق عليه الناخبون في استفتاء نوفمبر 2010.[1]ولم تعترف المعارضة السياسية بنتائج الاستفتاء وتداعياته على السياسة اللغوية الرسمية والوطنية، مستشهدة بغياب الشفافية والشمولية في الطريقة التي نظمت بها الانتخابات من قبل السلطة الانتقالية العليا.[72]

الديانات

الدين في مدغشقر (2020) بحسب مركز پيو للأبحاث[3] ██ مسيحيون (85.3%)██ إحيائية (4.5%)██ مسلمون (3.0%)██ غير منتسبين (6.9%)

 
كنيسة فارافوهيترا الكاثوليكية في أنتاناناريڤو


الثقافة

تلتزم كل مجموعة من المجموعات العرقية الفرعية العديدة في مدغشقر بمجموعة معتقداتهم وممارساتهم وأساليب حياتهم التي ساهمت تاريخياً في تكوين هوياتهم الفريدة. ومع ذلك، هناك عدد من السمات الثقافية الأساسية المشتركة في جميع أنحاء الجزيرة، مما تخلق هوية ثقافية مدغشقر موحدة بقوة. إلى جانب اللغة والمعتقدات الدينية التقليدية المشتركة حول الإله الخالق وتبجيل الأسلاف، تتشكل النظرة التقليدية الملگاشية للعالم من خلال القيم التي تؤكد على "فيهاڤانانا" (التضامن)، و"ڤنتانا" (القدر)، "تودي" (كارما) و " حسينة"، الذين يعتبرون قوة حياة مقدسة، حيث تعتقد المجتمعات التقليدية أنها تضفي الشرعية على شخصيات السلطة داخل المجتمع أو الأسرة، وبالتالي تضفي الشرعية عليها. وتشمل العناصر الثقافية الأخرى الشائعة في جميع أنحاء الجزيرة ممارسة ختان الذكور ؛ روابط الحكومة الملكية القوية، الإيمان الكبير بقوة السحر والعرافين وعلم التنجيم والأطباء السحرة ؛ والتقسيم التقليدي للطبقات الاجتماعية إلى نبلاء وعوام وعبيد.[34][143] وبالرغم من أن الطبقات الاجتماعية لم تعد معترف بها قانونياً، إلا أن الانتماء لطبقة الأسلاف غالباً ما يأثر على الوضع الاجتماعي والفرص الاقتصادية والأدوار داخل المجتمع.[144] وتقليدياً يستشير الملگاسيون "مباناندرو" ("صناع الأيام") لتحديد أكثر الأيام السعيدة للأحداث المهمة مثل حفلات الزفاف أو "فاماديهانا"(الرقص مع الموتى )، وفقاً لنظام فلكي تقليدي قدمه العرب. وفي طريقة مشابهة، كان النبلاء في العديد من المجتمعات الملگاسية في فترة ما قبل الاستعمار يستخدمون مستشارين معروفين باسم "أومبياسي" (من "أولونا بي‌حسينة"، "رجل ذو فضيلة كبيرة") مجموعة عرقية من الجنوب الشرقي أنتيمورو، حيث تعود أصولهم إلى أوائل المستوطنين الصوماليين.[145]


الفنون

وقد طورت مجموعة متنوعة من الأدب الشفهي والكتابي في مدغشقر. من أهم التقاليد الفنية في الجزيرة فن الخطابة، كما يتم التعبير عنه في أشكال "هينتيني" (شعِر) و "كاباري" (الخطاب العام) و "أوهابولانا" (الأمثال).[146][147] نقلت قصيدة ملحمية تجسد هذه التقاليد، "إيبونيا"، على مر القرون بأشكال مختلفة عبر الجزيرة، حيث تقدم نظرة ثاقبة على الأساطير والمعتقدات المتنوعة للمجتمعات الملگاسية التقليدية.[148] كما استمر هذا التقليد إلى القرن العشرين من قبل فنانين مثل جان جوزيف رابيريڤيلو، الذي يعتبر أول شاعر أفريقي حديث.,[149] و إيلي راجاوناريسون، نموذج الموجة الجديدة من الشعر الملگاسي.[150] طورت مدغشقر أيضاً التراث الموسيقي، الذي يتجسد في عشرات الأنواع الموسيقية الإقليمية مثل "ساليجي" أو المرتفعات الساحلية "هيراگاسي" التجمعات القروية وأرضيات الرقص المحلية وموجات الأثير الوطنية.[151]بالإضافة إلى أن مدغشقر تمتلك أيضاً ثقافة متنامية للموسيقى الكلاسيكية، التي تُرسخ عن طريق الشباب الأكاديمين والمنظمات والأوركسترات التي تعزز مشاركة الشباب في الموسيقى الكلاسيكية.

الرياضة

 
"مورينجي" هو فن قتالي تقليدي في مدغشقر.

ظهرت عدد من وسائل الترفيه التقليدية في مدغشقر. أبرزها موراينجي، هي أحد ألعاب القتال اليدوي، هي رياضة مشهورة في المناطق الساحلية. يُمارسه عادة الرجال، لكن النساء بدأن في المشاركة مؤخرًا.[152] تُمارس مصارعة حيوان الدرباني، والتي يلق عليها اسم ساڤيكا أو تولون أومبي، أيضًا في العديد من المناطق.[153] بجانب الألعاب الرياضية، يتم ممارسة مجموعة متنوعة من الألعاب. من بين أكثر الألعاب الرمزية فانورونا، وهي لعبة لوحية منتشرة في جميع أنحاء مناطق المرتفعات. وفقًا للأسطورة الشعبية، فإن خلافة الملك أندريانجاكا بعد والده رالامبو كانت جزئيًا نتيجة الهوس الذي قد يكون لدى شقيق أندريانجاكاالأكبر من خلال لعب "فانورونا" على حساب مسؤولياته الأخرى.[154]

المطبخ

انظر أيضاً


الهوامش

  1. ^ أ ب Le Comité Consultatif Constitutionnel (1 October 2010). "Projet de Constitution de la Quatrième République de Madagascar" (PDF) (in الفرنسية). Madagascar Tribune. Archived (PDF) from the original on 28 June 2011. Retrieved 24 August 2011.
  2. ^ "MADAGASCAR: general data". Populstat.info. Archived from the original on 9 February 2014. Retrieved 15 July 2013.
  3. ^ أ ب "Madagascar". Global Religious Futures. Pew Research Center. Retrieved 14 July 2021.
  4. ^ "Demonyms – Names of Nationalities". Geography.about.com. Archived from the original on 25 December 2018. Retrieved 15 July 2013.
  5. ^ "Malagasy – National Geographic Style Manual". Archived from the original on 27 December 2017. Retrieved 27 February 2017.
  6. ^ "Madagascar: Christine Razanamahasoa à la tête de l'Assemblée nationale". Afrique Panorama. 17 July 2019. Archived from the original on 17 July 2019. Retrieved 17 July 2019.CS1 maint: unfit url (link)
  7. ^ "The beginning of the Merina Kingdom". Mada Magazine. 4 August 2015. Archived from the original on 17 August 2015. Retrieved 30 March 2021.
  8. ^ "Madagascar". Lonely Planet. Archived from the original on 30 March 2021. Retrieved 30 March 2021.
  9. ^ "Madagascar Population 1950-2021". Macrotrends. Retrieved 14 July 2021.
  10. ^ أ ب ت ث "Madagascar". International Monetary Fund. Archived from the original on 16 November 2020. Retrieved 11 August 2019.
  11. ^ "Gini Index coefficient". CIA Factbook. Retrieved 16 July 2021.
  12. ^ "Human Development Report 2020" (PDF) (in الإنجليزية). United Nations Development Programme. 15 December 2020. Archived (PDF) from the original on 15 December 2020. Retrieved 15 December 2020.
  13. ^ أ ب ت Bradt (2011), p. 2.
  14. ^ "Island Countries of the World". WorldAtlas.com. Archived from the original on 7 December 2017. Retrieved 10 August 2019.
  15. ^ أ ب Mitchell, Peter (2020-10-01). "Settling Madagascar: When Did People First Colonize the World's Largest Island?". The Journal of Island and Coastal Archaeology (in الإنجليزية). 15 (4): 576–595. doi:10.1080/15564894.2019.1582567. ISSN 1556-4894.
  16. ^ Heiske, Margit; Alva, Omar; Pereda-Loth, Veronica; Van Schalkwyk, Matthew; Radimilahy, Chantal; Letellier, Thierry; Rakotarisoa, Jean-Aimé; Pierron, Denis (2021). "Genetic evidence and historical theories of the Asian and African origins of the present Malagasy population". Human Molecular Genetics (in الإنجليزية). 30 (R1): R72–R78. doi:10.1093/hmg/ddab018. PMID 33481023.
  17. ^ Pierron, Denis; Razafindrazaka, Harilanto; Pagani, Luca; Ricaut, François-Xavier; Antao, Tiago; Capredon, Mélanie; Sambo, Clément; Radimilahy, Chantal; Rakotoarisoa, Jean-Aimé; Blench, Roger M.; Letellier, Thierry (21 January 2014). "Genome-wide evidence of Austronesian–Bantu admixture and cultural reversion in a hunter-gatherer group of Madagascar". Proceedings of the National Academy of Sciences (in الإنجليزية). 111 (3): 936–941. Bibcode:2014PNAS..111..936P. doi:10.1073/pnas.1321860111. ISSN 0027-8424. PMC 3903192. PMID 24395773.
  18. ^ "About LDCs". UN-OHRLLS. Archived from the original on 8 October 2014. Retrieved 22 February 2017.
  19. ^ National Geographic. "Style Manual". Archived from the original on 25 May 2013. Retrieved 31 August 2012.
  20. ^ Raveloson, Andriamiranto (25 March 2020). "Malagasy? Or is it Madagascan? Our research provides the answer". theconversation.com (in الإنجليزية). Archived from the original on 13 June 2020. Retrieved 20 August 2020.
  21. ^ Cousins (1895), pp. 11–12
  22. ^ أ ب Room (2006), p. 230
  23. ^ Crowley, B.E. (2010). "A refined chronology of prehistoric Madagascar and the demise of the megafauna". Quaternary Science Reviews. 29 (19–20): 2591–2603. Bibcode:2010QSRv...29.2591C. doi:10.1016/j.quascirev.2010.06.030.
  24. ^ Dewar, Robert E.; Wright, Henry T. (1993). "The culture history of Madagascar". Journal of World Prehistory. 7 (4): 417–466. doi:10.1007/bf00997802. hdl:2027.42/45256. S2CID 21753825.
  25. ^ Burney DA, Burney LP, Godfrey LR, Jungers WL, Goodman SM, Wright HT, Jull AJ (August 2004). "A chronology for late prehistoric Madagascar". Journal of Human Evolution. 47 (1–2): 25–63. doi:10.1016/j.jhevol.2004.05.005. PMID 15288523.
  26. ^ Kumar, Ann. (1993). 'Dominion Over Palm and Pine: Early Indonesia’s Maritime Reach', in Anthony Reid (ed.), Anthony Reid and the Study of the Southeast Asian Past (Singapore: Institute of Southeast Asian Studies), 101-122.
  27. ^ Virah-Sawmy, M.; Willis, K. J.; Gillson, L. (2010). "Evidence for drought and forest declines during the recent megafaunal extinctions in Madagascar". Journal of Biogeography. 37 (3): 506–519. doi:10.1111/j.1365-2699.2009.02203.x.
  28. ^ أ ب Campbell, Gwyn (1993). "The Structure of Trade in Madagascar, 1750–1810". The International Journal of African Historical Studies. 26 (1): 111–148. doi:10.2307/219188. JSTOR 219188.
  29. ^ Wink (2004), p. 185
  30. ^ Pierron, Denis; Heiske, Margit; Razafindrazaka, Harilanto; Rakoto, Ignace; Rabetokotany, Nelly; Ravololomanga, Bodo; Rakotozafy, Lucien M.-A.; Rakotomalala, Mireille Mialy; Razafiarivony, Michel; Rasoarifetra, Bako; Raharijesy, Miakabola Andriamampianina (8 August 2017). "Genomic landscape of human diversity across Madagascar". Proceedings of the National Academy of Sciences (in الإنجليزية). 114 (32): E6498–E6506. doi:10.1073/pnas.1704906114. ISSN 0027-8424. PMC 5559028. PMID 28716916.
  31. ^ أ ب Gade, Daniel W. (1996). "Deforestation and its effects in Highland Madagascar". Mountain Research and Development. 16 (2): 101–116. doi:10.2307/3674005. JSTOR 3674005.
  32. ^ أ ب Domenichini, J.P. "Antehiroka et Royauté Vazimba". Express de Madagascar (in الفرنسية). Madatana.com. Archived from the original on 14 July 2011. Retrieved 5 November 2010.
  33. ^ Razafimahazo, S. (2011). "Vazimba: Mythe ou Realité?". Revue de l'Océan Indien (in الفرنسية). Madatana.com. Archived from the original on 14 July 2011. Retrieved 8 November 2010.
  34. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ Metz, Helen Chapin (1994). "Library of Congress Country Studies: Madagascar". Archived from the original on 9 November 2005. Retrieved 1 February 2011.
  35. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Bureau of African Affairs (3 May 2011). "Background Note: Madagascar". U.S. Department of State. Archived from the original on 26 October 2020. Retrieved 24 August 2011.
  36. ^ Leitão, Humberto (1971). "Os dois descobrimentos da ilha de São Lourenço mandados fazer pelo vice-rei D. Jeronimio de Azevedo nos anos de 1613 à 1616". Caravelle. Cahiers du Monde Hispanique et Luso-Brésilien. 16 (1): 261. Archived from the original on 30 March 2021. Retrieved 9 August 2020.
  37. ^ Andrada, Francisco (1613). "Cronica do mujto alto e poderoso Rey destes Reynos de Portugal, Dom João o III". Archived from the original on 30 March 2021. Retrieved 27 October 2020.
  38. ^ Oliver (1886), p. 16
  39. ^ Kent (1976), pp. 65–71
  40. ^ أ ب "Kingdoms of Madagascar: Maroserana and Merina". Metmuseum.org. Archived from the original on 24 June 2011. Retrieved 25 April 2010.
  41. ^ أ ب Ogot (1992), p. 418
  42. ^ أ ب ت "Madagascar - Outside influences (1861–95)". Encyclopedia Britannica (in الإنجليزية). Retrieved 2021-09-02.
  43. ^ "Madagascar - The First Republic". Encyclopedia Britannica (in الإنجليزية). Retrieved 2021-09-02.
  44. ^ Hodder (1982), p. 59
  45. ^ "Royal Hill of Ambohimanga". UNESCO. Archived from the original on 29 June 2011. Retrieved 30 April 2011.
  46. ^ Ade Ajayi (1998), pp. 413–422
  47. ^ Campbell, Gwyn (October 1991). "The state and pre-colonial demographic history: the case of nineteenth century Madagascar". Journal of African History. 23 (3): 415–445. doi:10.1017/S0021853700031534.
  48. ^ Campbell, Gwyn (October 1991). "The state and pre-colonial demographic history: the case of nineteenth century Madagascar". Journal of African History. 23 (3): 415–445. doi:10.1017/S0021853700031534.
  49. ^ Oliver (1886), pp. 124-126
  50. ^ Uwechue (1981), p. 473
  51. ^ أ ب Thompson & Adloff (1965), pp. 9-10
  52. ^ أ ب ت Fage, Flint & Oliver (1986), pp. 522-524
  53. ^ Van Den Boogaerde (2008), p. 7
  54. ^ Randier (2006), p. 400
  55. ^ Curtin (1998), p. 186
  56. ^ Oliver, Fage & Sanderson (1985), p. 529
  57. ^ Oliver, Fage & Sanderson (1985), p. 532
  58. ^ Campbell (2005), p. 107
  59. ^ Shillington (2005), p. 878
  60. ^ Regnier (2015), pp. 152–154
  61. ^ Fournet-Guérin (2007), pp. 45–54
  62. ^ Frémigacci (1999), pp. 421–444
  63. ^ Gallieni (1908), pp. 341–343
  64. ^ Hannibal, Travis (2013). Genocide, Ethnonationalism, and the United Nations: Exploring the Causes of Mass Killing Since 1945. Routledge. p. 138. ISBN 9780415531252.
  65. ^ Reinsch (1905), p. 377
  66. ^ Browning (2004), pp. 81–89
  67. ^ Kennedy (2007), pp. 511–512
  68. ^ Lehoullier (2010), p. 107
  69. ^ أ ب Kitchen (1962), p. 256
  70. ^ Pryor (1990), pp. 209–210
  71. ^ أ ب ت Marcus, Richard (August 2004). "Political change in Madagascar: populist democracy or neopatrimonialism by another name?". Occasional Paper No. 89. Institute for Security Studies. Archived from the original on 7 September 2004. Retrieved 15 February 2012.
  72. ^ أ ب ت "Madagascar: La Crise a un Tournant Critique?". International Crisis Group (in الفرنسية). Archived from the original on 25 July 2011. Retrieved 25 November 2010.
  73. ^ Ratsimbaharison, Adrien (2017). The Political Crisis of March 2009 in Madagascar: A Case Study of Conflict and Conflict Mediation. Lanham, Boulder, New York, London: Rowman & Littlefield. ISBN 978-1-4422-7235-4.
  74. ^ "Centre d'actualités de l'ONU – Madagascar : l'ONU salue le bon déroulement du deuxième tour des élections présidentielles". Un.org. 20 December 2013. Archived from the original on 3 July 2017. Retrieved 28 June 2017.
  75. ^ "All you need to know about high-stakes Madagascar poll". Archived from the original on 30 March 2021. Retrieved 30 March 2021.
  76. ^ "Madagascar court declares Rajoelina as election winner". Archived from the original on 21 January 2021. Retrieved 30 March 2021.
  77. ^ "Madagascar: Ravalomanana challenges results in court, Rajoelina calls for calm". 28 December 2018. Archived from the original on 8 November 2020. Retrieved 30 March 2021.
  78. ^ "Madagascar President assured of winning majority seats in parliament". 15 June 2019. Archived from the original on 30 October 2020. Retrieved 30 March 2021.
  79. ^ Vences M, Wollenberg KC, Vieites DR, Lees DC (June 2009). "Madagascar as a model region of species diversification" (PDF). Trends in Ecology and Evolution. 24 (8): 456–465. doi:10.1016/j.tree.2009.03.011. PMID 19500874. Archived (PDF) from the original on 9 May 2013. Retrieved 11 February 2012.
  80. ^ Mittermeier, R.A.; Wallis, J.; Rylands, A.B.; Ganzhorn, J.U.; Oates, J.F.; Williamson, E.A.; Palacios, E.; Heymann, E.W.; Kierulff, M.C.M.; Yongcheng, Long; Supriatna, J.; Roos, C.; Walker, S.; Cortés-Ortiz, L.; Schwitzer, C., eds. (2009). "Primates in Peril: The World's 25 Most Endangered Primates 2008–2010" (PDF). Illustrated by S.D. Nash. IUCN/SSC Primate Specialist Group, International Primatological Society, and Conservation International. pp. 1–92. Archived (PDF) from the original on 1 February 2014. Retrieved 27 August 2012.
  81. ^ "Madagascar finally elects Senate after 2009 coup". Business Standard India. 30 December 2015. Archived from the original on 11 April 2019. Retrieved 27 February 2017.
  82. ^ أ ب ت Nalla (2010), pp. 122–128
  83. ^ أ ب ت ث "Madagascar Profile: Media". BBC News. 20 June 2012. Archived from the original on 16 August 2012. Retrieved 25 August 2012.
  84. ^ "Population of Cities in Madagascar (2017)". worldpopulationreview.com. Archived from the original on 15 October 2019. Retrieved 27 February 2017.
  85. ^ Barendse (2002), pp. 259–274
  86. ^ Freeman & Johns (1840), p. 25
  87. ^ Chapus & Mondain (1953), p. 377
  88. ^ "The Military Balance 2010" (PDF). International Institute of Strategic Studies. pp. 314–315, 467. Archived from the original (PDF) on 11 May 2011. Retrieved 1 April 2011.
  89. ^ Sharp (2002), p. 87
  90. ^ Strakes (2006), p. 86
  91. ^ أ ب ت ث Bachelard, Jerome; Marcus, Richard (2011). "Countries at the Crossroads 2011: Madagascar" (PDF). Freedom House. Archived (PDF) from the original on 8 June 2012. Retrieved 25 August 2012.
  92. ^ أ ب ت ث ج ح "Presentation des resultats de la cartographie numerique en preparation du troisieme recensement generale de la population et de l'habitation" (PDF) (Press release) (in الفرنسية). Institut nationale de la statistique (INSTAT), Government of Madagascar. 2010. Archived from the original (PDF) on 26 January 2012. Retrieved 15 January 2012.
  93. ^ Ralison, Eliane; Goossens, Frans (January 2006). World Food Programme (ed.). Madagascar: profile des marches pour les evaluations d'urgence de la securite alimentaire (PDF). Strengthening Emergency Needs Assessment Capacity (in الفرنسية). Rome, Italy: Katholieke Universiteit Leuven. p. 3. Archived (PDF) from the original on 7 February 2012. Retrieved 14 January 2012.
  94. ^ Institut National de la Statistique, Madagascar.
  95. ^ Madagascar سكان المدينة
  96. ^ "United Nations Member States | Meetings Coverage and Press Releases". www.un.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 5 March 2016. Retrieved 2 February 2017.
  97. ^ United Nations (31 January 2017). "UN Mission's Contributions by Country" (PDF). www.un.org. Archived (PDF) from the original on 23 February 2017. Retrieved 27 February 2017.
  98. ^ أ ب "Madagascar Country Programme (2015–2019) | World Food Programme". www1.wfp.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 22 February 2017. Retrieved 22 February 2017.
  99. ^ "Chapter XXVI: Disarmament – No. 9 Treaty on the Prohibition of Nuclear Weapons". United Nations Treaty Collection. 7 July 2017. Archived from the original on 6 August 2019. Retrieved 16 August 2019.
  100. ^ أ ب ت ث Encyclopædia Britannica (2011). "Madagascar". Encyclopædia Britannica. Eb.com. Archived from the original on 19 December 2011. Retrieved 25 August 2011. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  101. ^ "World Bank". Archived from the original on 29 October 2019. Retrieved 27 February 2017.
  102. ^ "World Development Indicators – Google Public Data Explorer". www.google.com. Archived from the original on 29 October 2019. Retrieved 22 February 2017.
  103. ^ "Madagascar at a glance" (PDF). World Bank. 25 February 2011. Archived from the original (PDF) on 13 March 2012. Retrieved 4 February 2012.
  104. ^ "Madagascar Overview". www.worldbank.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 9 April 2020. Retrieved 22 February 2017.
  105. ^ أ ب ت ث AFDB, OECD, UNDP, UNECA (2011). "African Economic Outlook 2011: Madagascar" (PDF). AfricanEconomicOutlook.org. Archived from the original (PDF) on 9 November 2011. Retrieved 28 January 2012.
  106. ^ Christie, Iain; Crompton, Elizabeth (November 2003). "Republic of Madagascar: Tourism Sector Study" (PDF). Africa Region Working Paper No. 63. Antananarivo: World Bank. Archived (PDF) from the original on 10 February 2012. Retrieved 28 January 2012.
  107. ^ "Madagascar: obiettivo 500mila visitatori nel 2018" [Madagascar: Targeting 500 Thousand Visitors in 2018]. Guida Viaggi (in الإيطالية). 10 February 2017. Archived from the original on 8 August 2017.
  108. ^ "Madagascar - GDP - real growth rate - Historical Data Graphs per Year". www.indexmundi.com. Archived from the original on 13 June 2018. Retrieved 16 June 2018.
  109. ^ "Business news: Fmi, economia del Madagascar manifesta segnali "incoraggianti"". Agenzia Nova. Archived from the original on 28 March 2017. Retrieved 16 June 2018.
  110. ^ "Madagascar - GDP - per capita (PPP) - Historical Data Graphs per Year". Archived from the original on 13 June 2018. Retrieved 24 November 2018.
  111. ^ "Madagascar - Unemployment rate - Historical Data Graphs per Year". indexmundi.com. Archived from the original on 13 June 2018. Retrieved 16 June 2018.
  112. ^ "Madagascar - Labor force - Historical Data Graphs per Year". www.indexmundi.com. Archived from the original on 13 June 2018. Retrieved 16 June 2018.
  113. ^ Rodd & Stackhouse (2008), p. 246
  114. ^ "Madagascar Economic Statistics". Washington D.C.: International Trade Council. 2019. Retrieved 16 April 2020.
  115. ^ Pilling, David (5 June 2018). "The real price of Madagascar's vanilla boom". Financial Times. Archived from the original on 20 September 2018. Retrieved 20 September 2018.
  116. ^ Pezzotta (2001), p. 32
  117. ^ أ ب "About QMM". Rio Tinto. 2009. Archived from the original on 2 July 2012. Retrieved 19 September 2012.
  118. ^ "Metals – Ambatovy Joint Venture". Sherritt International Corporation. 2012. Archived from the original on 2 July 2012. Retrieved 19 September 2012.
  119. ^ "Madagascar's oil fortunes evolving slowly". PennWell Corporation. 7 February 2012. Archived from the original on 8 February 2013. Retrieved 19 September 2012.
  120. ^ Ashamu, Charlotte; Gomez-Pickering, Diego; Luke, Amanda; Morrison, Paul; Pedersen, Mark; Symes, Mara; Weyandt, Marthe (2005). "Made in Madagascar: Exporting Handicrafts to the U.S. Market: Final Report" (PDF). United Nations Public-Private Alliance for Rural Development. Archived from the original (PDF) on 20 March 2012. Retrieved 10 July 2011.
  121. ^ "Aperçu de la coopération économique entre la Chine et Madagascar". mofcom.gov.cn. Archived from the original on 4 December 2019. Retrieved 30 November 2019.
  122. ^ "Production Electricité" (in الفرنسية). Jirama. 2011. Archived from the original on 16 August 2013. Retrieved 28 August 2013.
  123. ^ Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor (8 April 2011). "2010 Human Rights Report: Madagascar" (PDF). U.S. Department of State. Archived (PDF) from the original on 20 March 2020. Retrieved 10 July 2011.
  124. ^ Legrip-Randriambelo, Olivia; Regnier, Denis (2014). "The place of healers-diviners (ombiasa) in Betsileo medical pluralism". Health, Culture and Society. 7 (1): 28–37. doi:10.5195/hcs.2014.188. Archived from the original on 29 August 2016. Retrieved 21 July 2016.
  125. ^ أ ب ت ث World Health Statistics 2011 (PDF). Paris: World Health Organization. 2011. ISBN 978-92-4-156419-9. Archived (PDF) from the original on 25 November 2011. Retrieved 21 January 2012.
  126. ^ "The State of the World's Midwifery". United Nations Population Fund. August 2011. Archived from the original on 25 December 2011. Retrieved 22 January 2012.
  127. ^ Beaumont, Peter (19 October 2017). "'It is a dangerous moment': Madagascar plague death toll reaches 74". The Guardian (in الإنجليزية). Archived from the original on 19 May 2020. Retrieved 21 October 2017.
  128. ^ WFP Madagascar Country Brief. World Food Programme. February 2021. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. https://docs.wfp.org/api/documents/WFP-0000125015/download/?_ga=2.216094418.577338328.1616525997-700118633.1616525997. Retrieved on 23 March 2021. 
  129. ^ Ralibera (1993), p. 196
  130. ^ Lassibille, Gerard; Tan, Jee-Peng; Jesse, Cornelia; Nguyen, Trang Van (6 August 2010). "Managing for results in primary education in Madagascar: Evaluating the impact of selected workflow interventions". The World Bank Economic Review. 24 (2): 303–329. doi:10.1093/wber/lhq009. hdl:10986/4523. Archived from the original on 11 February 2012. Retrieved 10 February 2012.
  131. ^ Ministère de l'Education Secondaire et l'Education de Base (2005). Curriculum de formation des élèves-maîtres (in الفرنسية). Antananarivo, Madagascar: Government Printing Office.
  132. ^ Central Intelligence Agency (2011). "Madagascar". The World Factbook. Archived from the original on 14 February 2021. Retrieved 24 August 2011.
  133. ^ "World Population Prospects: The 2017 Revision". ESA.UN.org (custom data acquired via website). United Nations Department of Economic and Social Affairs, Population Division. Retrieved 10 September 2017.
  134. ^ Hurles ME, Sykes BC, Jobling MA, Forster P (2005). "The dual origin of the Malagasy in Island Southeast Asia and East Africa: evidence from maternal and paternal lineages". American Journal of Human Genetics. 76 (5): 894–901. doi:10.1086/430051. PMC 1199379. PMID 15793703. Archived from the original on 3 March 2011. Retrieved 30 April 2011.
  135. ^ Tofanelli S, Bertoncini S, Castrì L, Luiselli D, Calafell F, Donati G, Paoli G (2009). "On the origins and admixture of Malagasy: new evidence from high-resolution analyses of paternal and maternal lineages". Molecular Biology and Evolution. 26 (9): 2109–2124. doi:10.1093/molbev/msp120. PMID 19535740.
  136. ^ Adelaar (2006), pp. 205–235
  137. ^ Leithead, Alastair (14 May 2002). "Ethnic strife rocks Madagascar". BBC News. Archived from the original on 26 March 2012. Retrieved 22 January 2012.
  138. ^ Rajaonarimanana (2001), p. 8
  139. ^ Otto Chr. Dahl, Malgache et Maanjan: une comparaison linguistique, Egede-Instituttet Avhandlinger, no. 3 (Oslo: Egede-Instituttet, 1951), p. 13.
  140. ^ There are also some Sulawesi loanwords, which Adelaar attributes to contact prior to the migration to Madagascar: See K. Alexander Adelaar, "The Indonesian Migrations to Madagascar: Making Sense of the Multidisciplinary Evidence", in Truman Simanjuntak, Ingrid Harriet Eileen Pojoh and Muhammad Hisyam (eds.), Austronesian Diaspora and the Ethnogeneses of People in Indonesian Archipelago, (Jakarta: Indonesian Institute of Sciences, 2006), pp. 8–9.
  141. ^ "Haute Cour Constitutionnelle De Madagascar, Décision n°03-HCC/D2 Du 12 avril 2000" (in الفرنسية). Saflii.org. 12 April 2000. Archived from the original on 27 July 2011. Retrieved 25 April 2010.
  142. ^ "Madagascar: 2007 Constitutional referendum". Electoral Institute for the Sustainability of Democracy in Africa. June 2010. Archived from the original on 28 August 2008. Retrieved 22 January 2012.
  143. ^ Bradt (2011), pp. 13–20
  144. ^ Middleton (1999), pp. 259–262, 272, 309
  145. ^ Ames (2003), p. 101
  146. ^ Fox (1990), p. 39
  147. ^ Ravalitera, P. "Origine Confuse des Vazimba du Betsiriry". Journal Express (in الفرنسية). Madatana.com. Archived from the original on 14 July 2011. Retrieved 11 November 2010.
  148. ^ Unknown. "Ibonia: the text in 17 sections". University of Virginia. Archived from the original on 5 June 2011. Retrieved 15 November 2010.
  149. ^ Rabearivelo (2007), p. x
  150. ^ Auzias & Labourdette (2007), p. 142
  151. ^ Randrianary (2001), pp. 109–137
  152. ^ Ratsimbazafy (2010), pp. 14–18
  153. ^ Kusimba, Odland & Bronson (2004), p. 87
  154. ^ City of Antananarivo. "Antananarivo: Histoire de la commune" (in الفرنسية). Archived from the original on 23 February 2010. Retrieved 2 August 2010.

المصادر

وصلات خارجية