حسن راتب

حسن راتب (و. 23 فبراير 1947)، هو رجل أعمال مصري يمتلك العديد من المشروعات الأخرى التي تتركز حول التنمية في سيناء، منها مصنع أسمنت سيناء في الشمال وكذلك جامعة سيناء في حي المساعيد في الشمال. أما قناة المحور فهي تُعد ثاني تجربة مصرية في مسيرة القنوات الفضائية.

حسن راتب
حسن راتب1.jpg
وُلِدَ(1947-02-23)فبراير 23, 1947
الجنسيةمصري
التعليمدكتوراه في الهياكل التنظيمية للكيانات الاقتصادية
المدرسة الأمجامعة عين شمس، جامعة كنسينگتون
المهنةرجل أعمال، رئيس أمناء جامعة سيناء
الزوج2
الأنجال4 بنات وولد

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

وُلد راتب في 23 فبراير 1947. وهو حاصل على دكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كنسينجتون، كاليفورنيا، الولايات المتحدة. من 1974 حتى 1979 كان المدير المالي والإداري لوكالة شنكر الدولية للشحن بالسعودية. وكان العضو المنتدب لمجلس إدارة الشركة الخليجية الدنماركية للألبان بالسعودية من 1979 حتي 1982. ثم شريك ورئيس مجلس إدارة شركة الغامدي بالسعودية من 1982 حتي 1984.

لدى عودته إلى مصر، كانت بدايته في سيناء وتحديداً العريش، شمال سيناء. وراتب متزوج من المذيعة جيهان لبيب.[1]


وسائل الإعلام

حسن راتب هو واحد من أقدم من امتلكوا قناة فضائية في مصر بمشاركته في انطلاق قناة المحور عام 2001، وذلك برأسمال 30 مليون جنيه وبمساهمات عديدة أخرى من رجال الاقتصاد والأعمال من أمثال: مصطفى السلاب وسمير النجار وحسام بدراوي ومحمد جمال أبو العينين.

وتمثل تلك الكلمات القادمة الأسباب الأولية التي بُثت من أجلها القناة، حينما سألت جريدة الشرق الأوسط راتب عن سبب افتتاحه لها فقال[2]:

«جاءت فكرة تأسيس القناة إدراكا منا لأهمية المشاركة مع الدولة في تفعيل سياستها لجميع القطاعات ونتيجة لشعورنا بأهمية الكلمة المسموعة لتشمل مساحات المعاني التي تتناولها الكلمة المقروءة، فكما شاركنا في إنشاء الكثير من المصانع والشركات كان لا بد أن نشارك مع الدولة في إنشاء صرح إعلامي كبير تلبية لطموح القيادة السياسية في مصر وتفهما منا كقطاع مدني بأن هذا الصرح يحتاج من الأدوات والتقنيات ما يجعله يواجه أي تحديات موجودة أو مستقبلية، ومن هذا المنطلق الانتمائي تجاه وطننا بشكل خاص وعروبتنا بشكل عام كانت قناة المحور.»

مشروعاته

أنشطة اجتماعية وخيرية

  • 500-1500 منحة دراسة سنوية تتوزع علي جامعات القاهرة وحلوان وقناة السويس وجنوب الوادي وأسيوط.
  • إعادة إنشاء مدرسة المدامود بالأقصر وإهداءها إلي هيئة الأبنية التعليمية.
  • تجديد وتطوير وتأثيث مدرسة المساعيد الثانوية بنات بشمال سيناء.
  • المساهمة في دعم أنشطة جمعية المستقبل.
  • المساهمة في مشروع مساكن زينهم.
  • التبرع بمركز غسيل الكلي بمستشفى جامعة الزقازيق.
  • إنشاء مركز كفالة الأيتام بالعريش.
  • رعاية المسنين والأطفال والمحتاجين من خلال جمعية تكافل وجمعية علي بن أبي طالب ومؤسسة سيناء للتنمية الاجتماعية.
  • توفير الخبز المجاني لبدو وسط سيناء من خلال ثلاثة مخابز ألية بالحسنة وبغداد وتحت الإنشاء مخبزين آخرين في وادي العمر والنقب .
  • 240 منحة مجانية لأبناء سيناء والوسط بالإضافة إلي تخفيضات تصل إلي 11 مليون جنيه سنوياً.
  • في يونيو 2015، أعلن راتب مشاركته في حساب "في فرحة مصر" والمخصص لتمويل حفل الافتتاح الأسطورى لقناة السويس الجديدة. جاء ذلك خلال لقاء راتب بالفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس.[4]

الدخل السنوي

يبلغ إجمالي الدخل السنوي لمجمع شركات جسن راتب 100 مليون جنيه مصري، ويعيد استثمارهم مرة أخرى في عدة مشاريع.[5]

نقد

حسن راتب الذي يلقب نفسه بأنه عاشق سيناء بصفته أول مستثمر يقيم مشروعات سياحية وصناعية علي أرضها ويلقبه أهلها بأنه رئيس جمهورية سيناء بصفته يستحوذ علي كل خيراتها ويسيطر علي كافة القرارات ومجريات الأمور بها حتي إن غالبية المحافظين الذين تعاقبوا علي المحافظة كانوا يرجعون إليه قبل اتخاذ أي قرار يتعلق بالتنمية وخاصة في مدينة العريش ومنطقة وسط سيناء وهو بدوره يقوم بمنحهم الهدايا والهبات ويضع أسطول أتوبيسات جامعة سيناء تحت تصرفهم تنقل ضيوف المحافظين وتقدم لهم الطعام والاقامة في شاليهات قرية سما العريش كما يقدم قاعات جامعة سيناء لإقامة اجتماعات ومؤتمرات المحافظة وعدد من الجمعيات الأهلية في سيناء وتتلقي دعما أجنبيا .

استفاد راتب من كل ما سبق حيث حقق مكاسب استثمارية بالملايين من خلال مصنع اسمنت سيناء المقام في منطقة وسط سيناء وقرية سما العريش وجامعة سيناء بمدينة العريش بالاضافة إلي محاربته ابناء سيناء عندما أرادوا استخراج رخصة لاقامة مصنع أسمنت آخر، وعمل علي اقصائهم من العمل به واقتصار عملهم فقط في امور الحراسة وهم اصحاب الارض التي انتزعت منهم عنوة ومقابل تعويضات بخسة لتقام عليها منشآت ومصانع راتب التي تعتريها شبهات الفساد والمخالفات وهو ما دفع الناشط السياسي مجدي حداد إلي تقديم حافظة مستندات إلي النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود لتدعيم بلاغه ضد حسن راتب رئيس مجلس إدارتي مجموعة سما وجمعية مستثمري شمال سيناء ومالك قناة المحور الفضائية.[6]

البلاغ حمل رقم 18/1625 واتهم بالاستحواذ علي عقد توريد الطفلة إحدي الخامات الرئيسية لمصنع اسمنت سيناء بعقد سنوي يبلغ 5 آلاف جنيه فقط بينما يتم توريدها للمصنع الذي انتقلت ملكيته لشركة استثمارية أخري ب42 مليون جنيه سنويا كما اتهم البلاغ «راتب» بالحصول علي ترخيص لانشاء قرية «سما العريش» بوصفها مساكن أهلية وحصل علي قروض مخفضة الفائدة 6% فقط وتحولت المساكن الشعبية إلي قرية سياحية خالصة وكذلك حصوله علي ترخيص بإنشاء جامعة سيناء الخاصة بوصفها جامعة أهلية ذات مصاريف مخفضة وحصل علي قروض نظير ذلك ومعونات باعتبارها جامعة أهلية وتحولت إلي جامعة خاصة باهظة المصاريف.

وقال حداد لجريدة صوت الأمة إن النائب العام استمع إلي أقواله في البلاغ المقدم منه ضد راتب ومحافظ شمال سيناء السابق اللواء منير شاش، مؤكدا أنه ليست له مصلحة في تقديم البلاغ سوي محاربة الفساد وأنه قدم مستندات تدين راتب ومحافظ شمال سيناء في قضايا تخصيص أراضي قرية سما العريش وجامعة سيناء وعقود توريد الطفلة إلي مصنع الاسمنت المملوك لراتب وقال إنه طالب النيابة العامة بإخراج مستندات اخري من الشهر العقاري بشمال سيناء لعقود تخصيص الأراضي وأشار حداد إلي أن النيابة أخبرته بأنه سيتم استدعاء راتب لسؤاله في التهم الموجهة إليه خلال أيام قليلة. يأتي هذا في الوقت الذي يشهد تحركا من عدد من قبائل سيناء المطالبين بمحاسبة رجل الاعمال حسن راتب خصوصا أن هناك الكثير من الاتهامات الموجهة له من قبل بدو سيناء أهمها سيطرته علي مصنع اسمنت سيناء وتصدير منتجاته إلي اسرائيل لبناء الجدار العازل فيما اتهم الناشط السياسي من ابناء سيناء وعضوا لجنة حماية الثورة سعيد عتيق أحد ابناء قبيلة السواركة راتب بالتورط في احداث الشغب التي حدثت في موقعة الجمل الشهيرة بميدان التحرير وأشار إلي أن راتب يطلق عليه في سيناء رئيس جمهورية سيناء لكونه يسيطر علي كافة القرارات السياسية والاماكن السيادية بالمحافظة إلي جانب مخالفاته فيما يتعلق بجامعة سيناء من خلال تحويلها إلي جامعة خاصة تم ابعاد ابناء سيناء منها بسبب ارتفاع مصروفاتها وأشار عتيق إلي أن نسبة ابناء سيناء داخل الجامعة لايتجاوز 3% وطالب بدوره بتحويل جامعة سيناء إلي جامعة حكومية وإبعاد راتب عنها.

وفي تحرك آخر ضد حسن راتب قام عدد من أبناء قبائل وسط سيناء بمحاصرة مصنع اسمنت سيناء الذي يمتلكه حسن راتب وأوقفوا العمل بكافة خطوط وجوانب المصنع وقاموا ايضا باحتجاز اللواء وحيد إمام رئيس مركز ومدينة الحسنة السابق ومدير أمن مصنع اسمنت سيناء وتحفظوا علي سيارته وهواتفه المحمولة لقيامه بتنفيذ مخططات حسن راتب التي قضت بطردهم بالقوة من أرضهم التي تتواجد بالقرب من المصنع واحراق عششهم وتشريد المئات من ابنائهم خلال فترة بناء مصانعه بوسط سيناء دون تعويضات ومازالت حالة الغضب الشديدة تسير علي ابناء قبائل وسط سيناء الذين يطالبون بطرد حسن راتب وتأميم مصنع الاسمنت الذي قام ببيع أسهمه لشركتي «لافارج» و«فيكات» الفرنسيتين المتخصصتين في صناعة الأسمنت.

قضية الآثار

في مساء يوم 28 يونيو 2021، ألقت الشرطة المصرية القبض على حسن راتب بتهمة تمويل عمليات تنقيب عن آثار بمشاركة النائب السابق علاء حسانين. كان راتب قد تقدم ببلاغ ضد حسانين في عام 2017 يتهمه فيه بالنصب، لكنه تنازل عنها في النهاية بعد أن حصل من حسانين على شيكات بقيمة المبلغ.[7]

وذكرت التحريات أن شقيق علاء حسانين أكد أن حسن راتب كان وراء عملية التمويل الأخيرة التي ضبطوا فيها عقب التنقيب على الآثار في منطقة مصر القديمة، والعثور على 201 قطعة أثرية في قضية "الجن والعفاريت". وقال شقيق النائب البرلماني علاء حسانين، المتهم الأول في القضية، إن الأول هو الممول الرئيسي لعمليات التنقيب منذ ما يقرب من 5 سنوات، وأنه كان يجلب المعدات. [8]

وبناء على الاعتراف، وما قدمه شقيق علاء حسانين من محادثات بينهم وحسن راتب، تؤكد صحة أقواله، ألقي القبض عليه من فيلته بمدينة 6 أكتوبر، واقتيد إلى جهات التحقيق لمناقشته حول ما نسب إليه من اتهامات. وكانت الجهات المختصة قد قررت حبس كل من علاء حسانين، عضو مجلس النواب الأسبق، المعروف إعلاميا بـ"نائب الجن والعفاريت"، وشقيقه، و15 آخرين، على خلفية اتهامهم بالتنقيب والإتجار في الآثار، لمدة 15 يوما، ونسبت إليهم، تهمة الإتجار في الآثار، وحجزت قرابة 201 قطعة أثرية، تنوعت بين تماثيل وعملات، وعرضها على اللجان المختصة لفحصها.

في 4 نوفمبر 2021، جدد قاضى المعارضات بمحكمة جنوب القاهرة، حبس حسن راتب 45 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامه بتمويل تشكيل عصابى يتزعمه النائب علاء حسانين" .

وقررت النيابة حبس حسن راتب على ذمة التحقيقات، وطالبت بسرعة التحريات حوله وكشفت تحقيقات النيابة عن تمويل بملايين الجنيهات قدمه حسن راتب لعصابة علاء حسانين وشقيقه فى التنقيب عن الآثار، وهو ما أكدته اعترافات شقيق علاء حسانين عن تورط رجل الأعمال حسن راتب فى دفع ملايين الجنيهات للبحث عن الآثار.[9]

في 8 يناير 2022، عقد أولى جلسات قضية الآثار المتهم فيها راتب وحساسين، وكشفت التحقيقات أن إجمالي القطع المضبوطة في 42 بلدًا وفقًا للثابت بالتقرير جميعها لقطع أثرية، تنتمي لعصور مختلفة "روماني، وإسلامي، يوناني، قبل التاريخ، فرعوني" وترجع جميعها للحضارة المصرية القديمة، وجميعها تخضع لقانون حماية الآثار وورد في البند 44 حتى البند 47 بالتقرير فإنها مقيدة وحديثة الصنع وغير أثرية، ثبت بالتقرير أنه بمعاينة مواقع الحفر وفحص الأدوات المضبوطة محل التحقيقات أن جميع أعمال الحفر وعددها 4 جميعها تقع في نطاق عزبة خير الله وتخضع لقانون حماية الآثار.

وذكر التقرير أن أعضاء اللجنة قاموا بالانتقال لمعاينة موقع الحفر على الطبيعة ، وتبين أن جميع عمليات الحفر جميعها تقع في نطاق عزبة خير الله، وهي منطقة خاضعة لقانون حماية الآثار، وأن التنقيب في هذه المنطقة والأدوات المضبوطة بغرض التنقيب عن الآثار.

ومن جانب أخر وفي نفس الجلسة، طالب محامي راتب، فريدالديب وضع حسن راتب في مستشفى حكومي، بسبب إصابته بالسرطان وتفشيه في جسم المتهم، وذكر الديب أيضًا أن راتب موجود في سجن مركزي ولا يضم مستشفى، وأنه عانى من أجل إجراء الجراحة لحسن راتب وخاطب المحكمة والإنسانية في شخص القضاة بالإفراج عن حسن راتب بأى ضمان لكي يستطيع العلاج.[10]

في 10 مارس 2022، قال حسن راتب أمام الدائرة 9 جنايات بمحكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة الآن في العباسية، إنه يعرف الكثير من المحامين وكلهم أصدقاؤه وطلبوا منه أن يدافعوا عنه، ولكنه متمسك بالمحامى فريد الديب في الدفاع عنه، وإذا لم يحضر سوف أوكل المحامي حسن أبو العينين ومدير الشؤون القانونية بالشركة الخاصة به للدفاع عنه.

وطلب راتب من هيئة المحكمة سماعه لمدة 5 دقائق لأنه يعتبر نفسه صاحب القضية.[11]

في 21 أبريل 2022، قضت محكمة جنايات القاهرة، بمعاقبة البرلماني السابق علاء حسانين و5 آخرين بالسجن المشدد 10 سنوات، وحكمت على رجل الأعمال حسن راتب بالسجن 5 سنوات.[12]

مرئيات

فيديو: الظهور الأول لحسن راتب وعلاء حسانين بجلسة محاكمتهما في قضية الآثار الكبرى.

المصادر

  1. ^ "ثورة العاملين بالمحور تكشف زواج حسن راتب من مذيعه "ضرب نار". مصراوي. 2011-08-07. Retrieved 2015-08-08.
  2. ^ "من يملك وسائل الإعلام في مصر؟". مصر العربية. 2015-08-06. Retrieved 2015-08-07.
  3. ^ http://www.su.edu.eg/public_pages/view_pages.php?page_id=36
  4. ^ "حسن راتب يشارك فى تمويل افتتاح قناة السويس". مبتدا قبل الخبر. 2015-06-23. Retrieved 2015-08-08.
  5. ^ "تعرّف على الأرباح السنوية لرجل الأعمال حسن راتب المتهم في قضية الآثار الكبرى". بوابة الأهرام. 2021-12-25. Retrieved 2021-12-25. Text "تحقيقات رسمية" ignored (help)
  6. ^ "فساد حسن راتب رئيس جمهورية سيناء". مصرس. 2011-03-20. Retrieved 2015-08-08.
  7. ^ "بعد القبض عليه.. 7 معلومات عن رجل الأعمال حسن راتب". الوطن. 2021-06-29. Retrieved 2021-06-29.
  8. ^ "مصر.. التحقيقات تكشف المتسبب في القبض على رجل أعمال كبير في قضية "الجن والعفاريت"". روسيا اليوم. 2021-06-29. Retrieved 2021-06-29.
  9. ^ "تجديد حبس حسن راتب 45 يوما فى اتهامه بقضية الآثار الكبرى". اليوم السابع. 2021-11-04. Retrieved 2021-11-05.
  10. ^ "فريد الديب يطالب بإيداع حسن راتب مستشفى حكومي لإصابته بالسرطان". اليوم السابع. 2021-01-08. Retrieved 2021-01-08.
  11. ^ "حسن راتب للمحكمة فى قضية الآثار الكبرى: أصدقائى المحامين كثر ولكنى متمسك بفريد الديب". اليوم السابع. 2022-03-10. Retrieved 2022-03-11.
  12. ^ "مصر..السجن المشدد 10 سنوات لعلاء حسانين و5 سنوات لحسن راتب بقضية الآثار الكبرى". العربية. 2022-04-22. Retrieved 2022-04-22.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية