ميجور جنرال سير پرسي زكريا كوكس GCMG GCIE KCSI KBE DL (و. 20 نوفمبر 1864 – ت. 20 فبراير 1937)، هو ضابط في الجيش الهندي البريطاني ومدير المكتب الاستعماري في الشرق الأوسط. كان كوكس من الشخصيات الرئيسية في تشكيل الشرق الأوسط الحالي.


سير پرسي زكريا كوكس

Percy Cox 1916.JPG
سير پرسي كوكس
الكنيةكوكوس
ولد(1864-11-20)20 نوفمبر 1864
هاروود هول، هرون‌گيت، إسكس، إنگلترة
توفي20 فبراير 1937(1937-02-20) (عن عمر 72 عاماً)
ملتشبورن، بدفوردشاير، إنگلترة
الولاء المملكة المتحدة
الخدمة/الفرع المملكة المتحدة
 الراج البريطاني
سنين الخدمة1884–1923
الرتبةميجور-جنرال
الأوسمةفارس الصليب الأكبر لوسام القديس مايكل وجورج
القائد الأكبر لفرسان لوسام الامبراطورية الهندية
قائد فرسان لوسام نجمة الهند
قائد فرسان لوسام الامبراطورية البريطانية

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العائلة والسنوات المبكرة

وُلد كوكس في هاروود هول، هرون‌گيت، إسكس،[1] لجولين إميلي (لقبها قبل الزواج سوندرز) كوكس ولاعب الكريكت آرثر زكريا كوكس. درس في البداية بمدرسة هارو حيث تطورت اهتماماته بالتاريخ الطبيعي، الجغرافيا، والسفر. في فبراير 1884، لكونه الابن الثالث لوالده، وبالتالي بدون ميراث كبير، انضم كوكس إلى أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، وتم تكليفه بصفته كملازم في الكاميرونيين، للانضمام إلى كتيبتهم الثانية في الهند. في نوفمبر 1889، كان مخططًا بارزًا، انتقل إلى فيلق أركان البنغال. في 14 نوفمبر 1889 تزوج من لويزا بيل، الابنة الصغرى للجراح العام الأيرلندي-المولد جون بتلر هاميلتون.


أرض الصومال البريطاني ومسقط (1893–1903)

بعد تولي مناصب إدارية صغيرة في كولاپور وسڤانت‌ڤادي بالهند، عُين كوكس في أرض الصومال البريطاني، التي كانت تدار من الهند، كمقيم ماعد في زيلع. انتقل إلى بربرة عام 1894. ترقى إلى رتبة نقيب في فبراير 1895. وفي مايو 1895 تم تكليفه برحلة استكشافية ضد قبيلة الرير حريد، والتي أغلقت طرق التجارة وكانت تداهم الساحل. برفقة 52 فرد فقط من النظاميين الهنود والصوماليين و1500 من المقاتلين الغير مدربين والمحليين الغير نظاميين، هزم الرير حريد في ستة أسابيع. في وقت لاحق من عام 1895، رُقي ليكون مساعدًا لوكيل نائب الملك في الهند في بارودا.

عام 1899 كان ينوي الانضمام إلى البعثة الأمريكية تحت قيادة دونالدسون سميث بين نهر النيل وبحيرة رودولف، لكن في أكتوبر 1899، قام نائب الملك الجديد في الهند، اللورد كرزون بتعيين كوكس وكيل سياسي وقنصل في مسقط، عُمان، ورث موقفًا متوترًا بين البريطانيين والفرنسيين والعرب الذين اعتبروا المنطقة تحت تأثيرهم. استأجر الفرنسيون محطة فحم من السلطان فيصل، الحاكم المحلي، لصالح البحرية الفرنسية. كما قام الفرنسيون بحماية تجارة الرقيق المحلية، والتي عارضها البريطانيون. تحت قيادة كوكس، أمر البريطانيون فيصل to board السفينة إس‌إس "إكليبس"، التي كانت مدفعيتها تتدرب على قصره ووبخه وأبلغه أن الحكومة البريطانية يمكن أن تسحب دعمه السنوي.

نجح كوكس في إنهاء النفوذ الفرنسي في المنطقة بنجاح؛ قلب الدعم والموافقة على امكانية تلقي ابن فيصل تعليمه في إنگلترة وزيارة دلهي دربار. عندما زار اللورد كرزون مسقط عام 1903، رأى أن كوكس يدير المكان تقريبًا. في 6 فبراير 1902 رُقي كوكس لرتبة ميجور، [2] ومُنح وسام الامبراطورية البريطانية؛ بينما تم مكافأة فيصل على ولائه بوسام الامبراطورية البريطانية كهدية من كرزون.

المقيم السياسي في الخليج العربي (1904–1919)

يصف العديد من المؤرخين العرب دور كوكس في منطقة الخليج العربي والعراق بالدور الكبير والخطير حيث قسم دول المنطقة وشرذم قبائلها وخلق مشكلات جمة بسبب تقسيماته التي اعتمدها وفرضها على دول المنطقة ولا زالت دول المنطقة حتى الآن تعاني بسبب تلك التقسيمات التي باتت سببا للخلاف بينها. كما يعد دور كوكس مماثلاً لدور سايكس وبيكو ولا يقل أهمية وخطوره من دورهم.

في يونيو 1904، تم تعيين الميجور كوكس كأول نائب للمقيم السياسي البريطاني في الخليج العربي والقنصل العام لمحافظة فارس ولورستان وخوزستان ولنگه، مقيم في الجانب الفارسي من الخليج في مدينة بوشهر. بدأ مراسلة وليام شيكسپير ونشأت بينهما صداقة رائعة، عين كوكس نائب المقيم السياسي في بلاد فارس. كان تبادل الآراء الصريح بينهما في بندر عباس عنصرًا رئيسيًا في سياسة ما قبل الحرب في الشرق الأدنى. اعتبر كوكس السلام أولوية، في الحفاظ على العلاقات الطيبة مع العثمانيين، الذين كانوا يحملون كل الولاءات القبلية، بينما دفع الهند إلى تغيير سياستها تجاه ابن سعود، حاكم نجد الوهابي وملك السعودية لاحقًا، من عام 1906[بحاجة لمصدر].

كان الشيخ مبارك الصباح أحد الحلفاء القلائل، الذي ساعدت معلوماته المشتركة في نهاية المطاف في حرب الصحراء. كان كوكس مثابرًا في مذكراته: أعد بتفصيل كبير، التي كتبها بلغة عربية فصيحة، عندما كان يراسل الشيوخ. وحذر السفير السابق في القسطنطينية من التصعيد التركي. أجريت الاستعدادات لتكوين صداقات عربية. استدعيت القوات البريطانية إلى بوشهر عام 1909، ثم مرة أخرى إلى شيراز عام 1911. وعد كوكس خزعل شيخ المحمرة بأن القوات البريطانية ستحميه عند تهديد الأتراك بالغزو. قام خزعل بتأجير مجرى شط العرب المائي على نهر الفرات لشركة النفط الأنگلو-فارسية لبناء مصافي تكرير. عام 1910، كتب كوكس تقريرًا كاملاً عن ما توصل له شكسپير إلى الهند، والذي تم تمريره إلى لندن.[3] رُقي لرتبة ليفتنانت-كولونيل في فبراير 1910. شجع كوكس التجارة في الخليج العربي التي تضاعفت بين عامي 1904 و1914، وقمع الاتجار الغير مشروع بالأسلحة؛ وتحسين الاتصالات. عام 1911 رُسم قائد فرسان وسام الإمبراطورية البريطاني. عام 1908 اكتشفت حقول نفطية في منطقة عبدان. في 16 يوليو 1909، بعد مفاوضات سرية مع كوكس، بمساعدة أرنولد ولسون، وافق الشيخ خزعل على تأجير الجزيرة بما في ذلك عبدان.[4][5][6][أ]

 
أمير نجد عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود مع بيرسي كوكس في البصرة عام 1916، بعد عام واحد من عقد معاهدة دارين.

تم التصديق على تعيينه مقيماً سياسياً، وهو المنصب الذي شغله بنجاح كبير حتى عام 1914، عندما عُين سكرتيرًا للراج البريطاني. خشي كوكس من أن الأعمال الانتقامية في شبه الجزيرة العربية ستجعل القبائل تتجه نحو ألمانيا. لكن وزارة الخارجية البريطانية كانت منشغلة بالأحداث في أوروپا.[7] من بين إنجازاته الأخرى أثناء وجوده في بوشهر، تأسيس دولة الكويت كقضاء مستقل داخل الدولة العثمانية بموجب المعاهدة الإنگليزية العثمانية 1913، حيثقام بتحسين العلاقات مع الحاكم المحلي، الشيخ مبارك الكبير، من خلال فتح مفاوضات مع ابن سعود.[بحاجة لمصدر]

في 29 يوليو 1913 وقع التورك معاهدة في لندن بشأن دوريات البحرية الملكية على ساحل الخليج العربي، عندما التقوا كوكس وقتها في ميناء العقير يوم 15 ديسمبر 1913. أشار كوكس إلى "استعصائهم" وحذر أيضًا وزارة الخارجية والكومنولث من ابن سعود؛ "زيادة سلطة الحاكم الوهابي".[8] كانت رسالة الكابتن شكسپير قد مرت عبر الرياض إلى قناة السويس حيث كشفت مفاوضات معسكر الحرب السرية مع ابن سعود عن كراهية الأخير للتورك، الذين تعاملوا مع شعبه بوحشية وهددوا حقوق أجداده. بعد فترة وجيزة من عودته إلى الهند، أُعيد السير پرسي إلى الخليج العربي بصفته المسؤول السياسي الأول مع قوة المشاة الهندية عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى في أغسطس 1914، ولا يزال مكلفاً بمنع التورك الانحياز للجانب الألماني. تزامنت حركة الجهاد الإسلامي لسحق البريطانيين والاستيلاء على بلاد ما بين النهرين مع إعلان تركيا الحرب في أكتوبر 1914.[بحاجة لمصدر]

  "اسمحوا لي أن أُبدي أنني سبق أن رجوتُ سعادتكم أن ترسلوا لنا مدربا يُرينا كيفية استعمال المكائن، وقد أخبرتُ سعادتكم أيضا عن العتاد الخاص بالمدافع، فقد نفد كل ما كان عندي في معركتي مع العجمان، وإنني أطلب إلى سعادتكم إما أن ترسلوا لي المدافع المذكورة أو العتاد الذي يصلح للمدافع الموجودة، ورأيكم هو الأفضل، أرجو مواصلة رعايتكم لهذا الصديق المخلص"، من آل سعود إلى پرسي كوكس المقيم البريطاني في الخليج بتاريخ 16 يونيو 1917.  

كان عدو ابن سعود اللدود آل رشيد في تحالف مع الأتراك. أرسل كوكس نائبه لحماية ابن سعود، الذي تعرض جيشه للهجوم في معركة جراب في 19 يناير 1914. كان شكسپير يقود المدفعية عندما أُلقي القبض عليه وقًُتل في الاشتباك. حصل السير پرسي على تفويض فوري لصياغة معاهدة الخفيسة مع ابن سعود بهدف تشكيل تحالف عربي أوسع. [9] بحلول أبريل 1915 كان مقر كوكس في البصرة حيث حصل على معاهدة هام بين ابن سعود وعدوه ابن راشد؛ قسمت شبه الجزيرة العربية في تحالف مفعم بالحيوية لتخليص شبه الجزيرة من العثمانيين.[10] التقيا أخيرًا في يوم الملاكمة عام 1915 في دارين، جزيرة تاروت، في خليج القطيف، شمال البحري ، حيث وقعوا معاهدة دارين.[11][12]

الصعوبات المحلية في بلاد الرافدين

كان كوكس سكرتيرًا لحكومة الهند، وكبير موظفيها المدنيين، والثالث في ترتيب الأسبقية.[ب] تم إيفاده إلى الخليج بصفته رئيسًا للشؤون السياسية برتبة ميجور-جنرال فخري. كان وصول الجنرال نكسون من سملا "عملاُ-رثاً" حيث كان الحشد العسكري الذي أرفق خطة الهند للاستيلاء على بغداد مزعجًا للسياسيين المخضرمين، والمسؤولين أخلاقياً تجاه الإنسانية والحضارة.[13]

بسبب عدم وجود إدارة أكثر تسامحاً، اشتكى كوكس إلى نائب الملك اللورد كرزون من أن بارت، الذي خلفه نكسون، لم يرغب في الذهاب إلى كوت العمارة سعياً وراء سياسة الضم.[14] في هجوم مفاجئ على القرنة قبل منتصف ليل 6 ديسمبر 1914، تمكن القائد نون وأسطول صغير من الارتباط بوحدات العميد فراي الـ 45 لإجبار التورك على الاستسلام؛ في النهاية، عن طريق البر والبحر، مكنت حركة الكماشة النموذجية في العمليات المشتركة 45 ضابطا و989 رجلاً فقط من الاستيلاء على حامية من 4000 رجل.[بحاجة لمصدر] في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم 9 ديسمبر، استلم السير پرسي وفراي التسليم الرسمي من والي البصرة، صبحي بك، منهياً معركة القرنة.[بحاجة لمصدر] لم يكن كوكس شخصاً انفعالياً: لكن الحكام التورك كانوا مذنبين بارتكاب عدة أشكال من الهمجية: رجم النساء بالحجارة وقطع أيدي اللصوص؛ ودفن الخونة والجواسيس حتى أعناقهم في الرمال.[بحاجة لمصدر]

خلال عام 1915، شهد القتال مع قوة الاستطلاع اللواء تشارلز تاونسند. طوال الحرب العظمى، كان كوكس العقل المدبر لعلاقة الإمبراطورية مع بلاد الرافدين العثمانية/العراقية. بحلول ديسمبر 1915، هُزمت فرقة تاونسند في معركة المدائن وتراجعت لتُحاصر في كوت العمارة. غادر كوكس مع كتيبة فرسان العميد ليتشمان التي أعيدت إلى البصرة. جاء الجنرال تاونسند كارهاً "هذا البلد اللعين"؛ الملوث ببيض الذباب، بحسب وصفه. يشير المؤرخون إلى دفاعه الرائع عن الحصن في تشيترال على الحدود الشمالية الغربية عام 1895، كدليل على أنه الشخص المناسب لهذا المنصب. على الرغم من أن تاونسند وعد بقوة إغاثة من نكسون، إلا أنه كان يعلم أن ذلك كان احتمالًا غير واقعي. على الرغم من إنشاء معاقل كبيرة خلال الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر 1915، إلا أن الطريق عبر النهر ظل عرضة للهجوم.[15] ألقى تاونشند باللوم على كوكس في عدم إجلاء المدنيين في الوقت المناسب. كان كوكس يعارض بشدة تعريضهم لبرد الشتاء. في هذا التقييم كان مدعومًا من قبل أرنولد ولسون، الذي كتب أن الجنرال غير مؤهل للحكم على الحماية التي يحتاجها المدنيون.[16][17] اقترح كوكس أن تعود 500 وحدة إجلاء للخلف؛ لكن العقيد جرارد ليتشمان أخبره أن الطرق غارقة وموحلة وغير سالكة. كان هؤلاء الرجال قد غادروا في 6 ديسمبر ليتم نقلهم إلى مكان آمن أسفل النهر. بقي 2000 من رجال وضباط الفرسان في الخلف مع المشاة.[18]

دوره في العراق

سافر كوكس لأول مرة إلى الشرق الأوسط عندما كان في الخامسة والعشرين من عمره. عام 1915 أرسله الجيش البريطاني للتفاوض: في 6 أكتوبر التقى ليتشمان في العزيزية لمناقشة كيفية تحرير بغداد.[19] أُرسل كوكس مبعوثاً إلى لمدينة لرؤية نوري السعيد. كان القائد العراقي مسؤولاً أمام طلعت باشا، أحد أعضاء تركيا الفتاة الذي استولى انقلابه على السلطة في القسطنطينية/إسطنبول. كان كوكس متشككًا بشدة في "المصالحة مع العرب".[20]

كانت جمعية الإصلاح في البصرة التي يتزعمها نوري تتفاوض مع كوكس عندما عين البريطانيون العنيف والمتعسف طالب النقيب محافظًا للبصرة.[ت] كان حريصًا على العمل مع القوات البريطانية، لكنه لم يكن يحظى بشعبية كبيرة لدى الشيعة المحليين. أمر كوكس باعتقال طالب ونوري. تم ترحيلهم على الفور إلى سجن في الهند بتهمة الخيانة لمحاولة إثارة التمرد. الجنرال الذي تحول إلى رجل دولة-دبلوماسي رفض خطط الجيش لتوسيع منطقة الحكم الذاتي، وتقديم المشورة ضد خطط الغزو إلى الداخل، والتي كان يعلم أنها محفوفة بالمخاطر. في يناير 1915، شجع تعيين السير جون نكسون الدبلوماسي لرئاسة قسم جديد بأوامر من سملا على صياغة نص مشابه للجنرال نكسون الذي أطلق المهمة المصيرية إلى كوت العمارة.[ث] كتب جيرارد ليتشمان في مارس 1915، مستكشف ومسافر من الهند: "هذا من شأنه أن يخلق مشاكل لا نهاية لها لبريطانيا العظمى".[بحاجة لمصدر]

اكتشف كوكس في وقت مبكر التحالف الأهم هو مع ابن سعود.[21] بصفته مسؤولاً كبيراً بوزارة الخارجية والكومنولث، تلقى كوكس تقارير استخباراتية سرية حول تحركات القوات العثمانية. في تعاملاته كان "صبورًا ومتسامحًا، ولم يسمح أبدًا بأي تلميح للإحباط مهما كانت أوامر حكومته أو تصرفات شعبه منحرفة".[22]

في يناير 1915، تم تنبيهه إلى تحرك قبيلتي بني لام وبني طرف للحرب، معلنين الجهاد في فارس. كان كوكس واثقًا من أن "القرنة قوية" وستصمد أمام أي هجوم.[23] كان من الضروري حماية خطوط أنابيب النفط في الخليج في عبدان؛[24] أمرت الحكومة لواءاً للقيام بهذه المهمة. كان كوكس مدركًا جيدًا من خلال تجاربه الخاصة بهشاشة الحدود. كان يحظى باحترام كبير باعتباره جنديًا دبلوماسيًا سريعًا وحيوياً ولا يعرف الكلل، فضلاً عن كونه غير فاسد. كان لديه اهتمام حقيقي بالسكان المحليين، العرب والفرس، وكان مستمعًا ذكيًا وصبورًا. كسياسي كان يتحدث اللغتين العربية والتركية بشكل جيد. لكنه كان يعرف متى يصمت: لقد ظل صامتًا في كثير من الأحيان في حضور البدو، ومع ذلك كان يعرف متى يتكلم، الأمر الذي أثار إعجاب العرب. بالنسبة لگرترود بل، والتي كانت معجبة به بشدة، أصبح صديقًا مقربًا لا غنى عنه.[بحاجة لمصدر]

بحلول عام 1914، كان كوكس نصيرًا للقومية العربية، وعمل لهذه الغاية بشكل وثيق مع گرترود بل، وت. لورنس. خلال أبريل 1916، عرض كتشنر سلسلة من الرشاوى الفجة وصلت إلى 2 مليون جنيه إسترليني عن طريق الجنرال خليل باشا "لأهالي الكوت"، وغادر كوكس مشمئزاً مع إرسال لواء الفرسان التابع لليتشمان إلى البصرة.[25] ذكرت گرترود بل أنها كانت تقيم مع السير پرسي والليدي كوكس في مارس 1916، وتعيش بجوار مقر القيادة العامة العسكرية.[26] في 8 مارس، عاد كوكس من بوشهر حيث كان يجمع المعلومات الاستخبارية. بحلول شر مايو، انضم جورج لويد إلى الوحدة من لندن لأن عملها كان "سياسيًا وليس عسكريًا"، وكان "الارتباط المصري" يجري مع المكتب العربي الجديد.[27]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الانتصار وسقوط بغداد

كانت الأولوية الرئيسية لكوكس هي حماية ومنع ابن سعود من الانضمام إلى الجانب التركي في الحرب. التقى ابن سعود في واحة الأحساء حيث تم توقيع معاهدة تضمنت دعمًا مقداره 5000 جنيه إسترليني شهريًا. عرف كوكس أن السير مارك سايكس كان بطل الشريف حسين، مرشح منافس عن الممالك الصحراوية. نشأ التوازن الدبلوماسي الدقيق عندما استولى الجنرال مود على بغداد في مارس 1917؛[28] إدموند اللنبي على القدس في ديسمبر. أثناء مشاركته في الحملات في بلاد الرافدين وفلسطين، رُقي كوكس لرتبة ميجور-جنرال فخري في مايو 1917. وخلال هذه الفترة أقام علاقات قوية مع ابن سعود، الحاكم القوي في نجد، الذي كان قد أجرى تعاملات معه بالفعل أثناء إقامته، وعندما حصل على لقب "كوكوس".[ج]

للسنة التالية كان كوكس ذا أهمية مركزية لحكومة بغداد، حيث عاش في منزل كبير حيث كان يستقبل شيوخ المجتمع الراقي؛ غرس وصول فهد باي شيخ العمارة وآخرين الثقة في المقيم البريطاني. في 8 سبتمبر 1918، زار طهران لأول مرة. اكتملت المفاوضات إلى حد كبير وتم تنصيب كوكس كأول سفير بريطاني في طهران في نوفمبر 1918.[29] في نهاية الأعمال العدائية مع الدولة العثمانية، عُين كوكس وزير بالإنابة في طهران، للتفاوض على الاتفاقية الأنگلو-فارسية. في ذلك الشتاء عاد إلى أوروپ لحضور مؤتمر فرساي للسلام عام 1919[بحاجة لمصدر].



تعيين المندوب السامي للعراق والثورة العراقية (1920)

في أعقاب الثورة العراقية 1920، شعر المسؤولون الاستعماريون البريطانيون أن الطريقة الأكثر فعالية والأرخص لحكم المنطقة هي تأسيس حكومة عراقية يكون فيها النفوذ البريطاني أقل وضوحًا. في هذه البيئة، أقام السير پرسي كوكس في بغداد كأول مندوب سامي تحت الوصاية العراقية، سافرًا عبر كوت العمارة.[30]

لاحقاً، كتب كوكس إلى الليدي بل وهو يعكس سياسة بريطانيا الجديدة والصعوبات التي تنطوي عليها:

لم تكن المهمة التي أمامي سهلة أو جذابة بأي حال من الأحوال. تضمن الخط الجديد للسياسة تحولاً كاملاً وسريعاً بالضرورة لواجهة الإدارة الحالية من بريطانية إلى عربية، وفي هذه العملية، خفض بالجملة في عدد الموظفين البريطانيين والبريطانيين الهنود العاملين.[31]

بصفته المندوب السامي، تعاون كوكس مع المسؤولين العثمانيين السابقين والزعماء القبليين والطائفيين والدينيين وأشرف على تشكيل حكومة مؤقتة إلى حد كبير من العرب، أو "مجلس الدولة"، بهدف رؤية الدولة الفتية خلال الفترة المضطربة التالية. الثورة. اختار كوكس كرئيس للزعيم الديني (السني) عبد الرحمن الجيلاني، نقيب الأشراف في بغداد. أختير أعضاء المجلس من النخب المحلية التي شعر كوكس أنه يمكن الاعتماد عليها لدعم الأجندة البريطانية.[32] سمح الأداء المرضي لهذه الحكومة المؤقتة لكوكس بحضور مؤتمر القاهرة، الذي عقده وزير المستعمرات الجديد ونستون تشرشل عام 1921.[33]

مؤتمر القاهرة 1921 وتتويج الملك فيصل

من بين النقاط التي اعتبرها كوكس من أبرز ما جاء في مؤتمر القاهرة 1921 كان تخفيض الإنفاق البريطاني في العراق واختيار حاكم للبلاد. لتلبية البند الأول، اقترح كوكس خطة لخفض الإنفاق على الفور وسحب القوات من بلاد الرافدين. فيما يتعلق بمسألة من يجب أن يحكم العراق، اعتبر كوكس أن الخيار الأفضل هو أن يكون أحد أبناء شريف مكة، الذي كان للبريطانيين علاقة خاصة به أثناء الحرب بسبب الوعود التي قُطعت خلال مراسلات حسين مكماهون. في المؤتمر، برز فيصل، نجل شريف مكة، كخيار مفضل، حيث أشار كوكس إلى أن خبرة فيصل العسكرية في الحرب العالمية الأولى بالإضافة إلى مهاراته السياسية الواسعة جعلته الأكثر تأهيلاً لتشكيل جيش وحكم العراق بشكل فعال.[34]

كتب كوكس لاحقًا أنلقرار اختيار فيصل كان "الوصول إليه أسهل من خلال عملية الإقصاء"، معللًا أن المرشحين المحليين للعرش سيقسمون دعم الأحزاب الرئيسية في العراق بينما فيصل، نتيجة تمتعه بالخبرة ونظراً لاسم عائلته المحترم، حاز "بالدعم العام إن لم يكن الدعم الشامل للسكان".[31] بعد ترتيب انتخابات من النوع الذي طلبه فيصل، واصل كوكس معلناً فيصل ملكاً على العراق في 23 أغسطس 1921 في بغداد،[35] ليقدم مجلس الوزراء المؤقت الذي شكله كوكس استقالته.[31]

…لبعض الوقت، كانت الرسائل السابقة تمر بين السير پرسي وابن سعود. إن غزو حائل من قبل الأخير في نوفمبر يجعل حدوده مستمرة مع العراق. السير پرسي حريص على إبرام معاهدة بينه وبين فيصل.[36]

خلال السنوات المتبقية من عمله كمندوب سامي في العراق، استمر كوكس في التأثير بشكل كبير على الحكومة العراقية والأحداث في البلاد، مستخدماً قوته وراء العرش لتقديم المشورة والضغط على فيصل عند الضرورة، بما في ذلك الاحتفالات الفخمة. في 2 يونيو 1922 استقبل كوكس ديوان الملك فيصل في مقر إقامة المندوب السامي ببغداد احتفالاً بعيد الميلاد الملكي.[37] في تأبينه اللاحق لوفاة صديقته گرترود، أشار كوكس إلى أنه في 20 أبريل 1923 تم توقيع معاهدة مع تركيا بشرط أن "لا شيء في هذا البروتوكول يمنع إبرام اتفاق جديد؛ ويجب الدخول في مفاوضات بينهما من قبل انقضاء الفترة المذكورة أعلاه". لم تمنع الفترة الفاصلة كشف وفضح بروتوكولات حكماء صهيون المزورة، التي استخدمها النازيون لاحقًا، والتي دحضها يهود العالم صراحة. ومع ذلك، تضمنت معاهدة سان ريمو مع تركيا قبولًا صريحًا للانتداب البريطاني على فلسطين - أرض الوطن الصهيونية.[ح]

البقاء في منصب المندوب السامي للعراق، والسفير في بغداد (1920–1923)

تم التصديق على انتخاب الملك فيصل من خلال استفتاء في يوليو 1921. أُقصي الضباط التنفيذيين البريطانيين من السلطة. في 23 أغسطس 1922، أصيب الملك فيصل بالتهاب الزائدة الدودية وأصبح غير قادر على الحكم لعدة أسابيع. في هذه اللحظة، كان الجدل محتدماً حول طبيعة ومدى السيطرة البريطانية على الشؤون العراقية من خلال الالتزامات التعاهدية. ربما في أجرأ إجراء في حياته السياسية، استولى كوكس على السيطرة وأقام الحكم البريطاني المباشر. أصبح كوكس، في الواقع، ملك العراق بالوكالة واتخذ إجراءات مثل سجن ونقل المعادين للتدخل الأجنبي؛ إسكات أحزاب المعارضة ووسائل الإعلام؛ ووصل الأمر إلى قصف المتمردين القبليين.[38]

يختلف تفسير هذه الأحداث اعتمادًا كبيرًا على المصدر: كتب جون تاونسند أن تصرفات كوكس "أظهرت العصمة البريطانية، رغم أنها كانت خادعة" وأن ما حدث كان بمثابة "ربما كان أعظم إنجاز منفرد لكوكس".[35] لم يكن أحمد شيكارا بهذا اللطف، واصفاً إجراءات كوكس بأنها "قاسية ولا تحظى بشعبية"، مشيراً إلى أن فيصل نفسه كان لديه "اعتراضات شديدة على تصرفات المندوب السامي".[39] تتناقض رواية كوكس نفسه، حيث كتب أن أفعاله لم تكن ضرورية فقط لاستقرار الدولة، لكنه قال أن فيصل، بعد شفائه، "شكرني بحرارة على الإجراء الذي اتخذ خلال فترة ابتعاده عن العرش."[31] مهما كان الأمر، نجحت تصرفات كوكس في الحفاظ على الوضع الراهن للبريطانيين، واستأنف فيصل حكمه في سبتمبر بعد أن كان مترددًا في التوقيع على معاهدة مدتها عشرين عامًا.[40]

القائم بأعمال المقيم السياسي في طهران

كان كوكس وزيرًا بريطانيًا بالوكالة في طهران عند إبرام الاتفاقية الأنگلو-إيرانية في 9 أغسطس 1919.[41] تبادل الرسائل الرسمية مع حسن وثوق‌الدولة. أراد الإيرانيون قبول ثلاث تنازلات رئيسية: اتفاقيات الأراضي والتجارة والتعريفات الجمركية. لم تشارك إيران بالضرورة بريطانيا في نهجها الدبلوماسي متعدد الدول.[خ] كان أول توجه لبريطانيا هو مؤتمر پاريس. أراد الإيرانيون تبني مبادئ ويلسون لتقرير المصير.[42] قدمت الإمبراطورية القروض والخبرة المالية والعسكرية وتطوير البنية التحتية على سبيل المثال بناء الموانئ والمرافيء والجسور والسكك الحديدية. بحلول نهاية سبتمبر 1919، ساء الوضع بالنسبة للبيض، لذلك اقترب وثوق‌الدولة من السفارة البريطانية، بينما تحدث فيروز في پاريس مع السفير البريطاني. في لندن حذر كرزون الروس من إيران، بعد أن انتهت زيارة فيروز قبل خمسة أيام فقط في 15 أكتوبر 1919. سيجعل وثوق‌الدولة من نفسه العدو الطبقي بالانحياز إلى جانب بريطانيا. في أكتوبر 1919 حذرت بعثة خاصة البيض من باكو. وفي الشهر التالي، طلب كوكس من القوات البريطانية الدفاع عن محافظة خراسان.[د][بحاجة لمصادر إضافية]

كانت علاقات كوكس مع الفرس متقطعة إلى حد ما. من ناحية، كان من المفترض أن تعمل الدولة الشاسعة كحاجز أمام التهديدات الروسية بالغزو والنشاط التركي في بلاد الرافدين، ومن ناحية أخرى كانت بعيدة عن كل من الهند ولندن. أُجبر وزير الخارجية، اللورد كرزون، على الكتابة إلى كوكس في 17 مايو 1920، ما مفاده أنه لم يكن هناك سوى القليل من المساعدة العسكرية أو لا يمكن إرسال المساعدات إلى البعثة البريطانية الصغيرة.[بحاجة لمصدر]

في غضون ذلك، حاولت بريطانيا الحصول على ضمانات من السوڤييت باحترام سلامة أراضي بريطانيا التجارية والمصالح العسكرية في المنطقة. لم يكن كرزون سعيدًا أبدًا بضرورة الدخول في أي مفاوضات مع روسيا السوڤيتية. لا يمكن الوثوق بهم، ولذلك فشل ببساطة في إبلاغ كوكس بأن الإيرانيين سيتفاوضون بشأن معاهدة منفصلة مرتبة مسبقًا[بحاجة لمصدر]. كان الفرس أنفسهم قلقين بشأن أهدافهم الخاصة؛ وعادة ما يكون كرزون قاسيًا، مما يطمئن كوكس أن الأمور ستنجح. لكن كرزون اعتقد أن الحظر التجاري والعقوبات كانا وسيلة للضغط على روسيا[بحاجة لمصدر]. ما كان أسوأ بالنسبة لكرزون هو قناعة فيروز باللجوء إلى فرنسا طلبًا للمساعدة. أطلق على اتفاقهم اسم "تجديد التحالفات" - في إشارة غير مباشرة إلى الازدراء المتصور للمصالح البريطانية. في طهران رددوا مديح وزير الخارجية الفرنسي ستيفن پيشون.[بحاجة لمصدر] إذا قيل أن كرزون كان متعجرفًا، فذلك لأنه كان أكثر وعياً من معظم العواقب بالنسبة للهند لزعزعة استقرار المنطقة من قبل القوى التي تسعى للحصول على النفط.[بحاجة لمصدر].

كان رئيس وزراء إيران الجديد مضطرًا الآن إلى مواصلة الأجندة التي وضعها سلفه بالفعل، لإبرام الاتفاقية الأنگلو-فارسية حول النفط. لكن البريطانيين واجهوا مأزقًا دستوريًا: كيف يمكن للبرلمان أن يصادق على اتفاقية بعد احتل الغزاة الروس المنطقة الآن؟ كان الإيرانيون راضين عن الرد بالمثل بالمطالبة بإزالة الوحدات البريطانية، ليكونوا مُرضين لموسكو في نهاية العام اعتبارًا من 3 ديسمبر 1920.[43][بحاجة لمصادر إضافية]


نهاية ممالك الشرق؟

قضى كوكس ما تبقى من فترته كمندوب سامي في التفاوض على المعاهدة الأنگلو-عراقية، عامي 1921 و1922، والتي أسست "دولة العراق الوليدة".[44] كان اعتراض فيصل على الانتداب البريطاني على العراق وإصراره على الاستقلال الرسمي في حاجة إلى لمسة دبلوماسية راقية. كانت بريطانيا ترغب في الحفاظ على مصالحها حية في العراق بينما تبدو في نفس الوقت وكأنها لا تسيطر على حكومتها.[بحاجة لمصدر]. تحقيقا لهذه الغاية، تفاوض كوكس على المعاهدة الأنگلو-عراقية، التي فرضت العديد من الشروط الأصلية لنظام الانتداب على العراق لكنها تجنب مصطلح "الانتداب" ومنحت الحماية البريطانية لفيصل ضد المنافسين مثل ابن سعود. تم التوقيع على هذه المعاهدة في 10 أكتوبر 1922؛ ولكن ليس قبل الحادث الذي وقع في أغسطس في أراضي القصر والذي كان بمثابة محاولة انقلاب ضد المندوب السامي. في غيابه، وقع النقيب في بغداد على عدد من الشكاوى ضد المعارضين. أُلقي القبض عليهم على الفور بتهمة الخيانة. بعد ذلك بوقت قصير، استغل كوكس علاقته الجيدة مع ابن سعود في العقير لتأسيس الحدود بين السعودية والعراق والكويت من أجل ضمان ألا تضطر بريطانيا للدفاع عن العراق ضد السعوديين.[45][بحاجة لمصادر إضافية] وُسم فارساً لوسام القديس مايكل والقديس جورج. في رسائلها، كتبت المغامرة الشهيرة وعالمة الآثار والمؤلفة گرترود بل عن فعالية دبلوماسية كوكس: "ابن سعود مقتنع بأن مستقبله وبلده يعتمدان على حسن نيتنا وأنه لن ينفصل عننا أبدًا. لنا. في الواقع، المعاهدة هي بالضبط على غرار ما حدده السير پرسي".[31] كان هذا آخر عمل هام لكوكس كمندوب سامي، حيث تقاعد في 4 مايو 1923 وخلفه السير هنري دوبس، المندوب السامي لدى مملكة العراق حتى عام 1929.[ذ] حصل على مفوضية متنقلة ليكون مفوضاً في المفاوضات مع تركيا حول الحدود مع شمال العراق. كان هناك قدر كبير من العداء. استاء الأتراك من الرقابة البريطانية على مذابح الأرمن المزعومة عام 1919، ومصير الأكراد في شرق الأناضول.[بحاجة لمصدر] على الرغم من أن كوكس كان على اتصال بخليل بيك بدر خان وأعضاء جمعية نهوض كردستان وجادل بأنه ينبغي النظر في المطالب الكردية أيضًا.[46] في العام التالي كان مفوضًا في مؤتمر جنيڤ. عمل مع لويد جورج في مايو 1925 على تأطير المعايير القانونية لشحنات الأسلحة غير المشروعة المعروفة باسم اتفاقية مراقبة تجارة الأسلحة. عام 1925 منحته جامعة أكسفورد درجة الدكتوراه الفخرية في القانون المدني، وبعد ذلك بأربع سنوات منحته جامعة مانشستر درجة الدكتوراه الفخرية في القانون[بحاجة لمصدر].


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

علاقاته بگرترود بل

طوال حياته المهنية في العراق، كان كوكس على اتصال وثيق بزميلته السابقة گرترود بل. تبدو علاقتهم بشكل لا لبس فيه على أنها علاقة إعجاب واحترام متبادل. في كتاباتها، تصف بل كوكس بأنه يمتلك "روحاً لطيفة وبسيطة"، مشيدة "بلطفه ومراعاته لها"، وادعت أن تصرفاته تجاهها كانت "متسامحه بشكل لا يوصف". تصف بل براعة كوكس السياسية والدبلوماسية، واصفة إياه بأنه "يد بارعة في لعبة السياسة". وتشير إلى الاحترام الذي كان يتمتع به مع شعوب العراق، وعندما كتبت عن تعاملات كوكس مع ابن سعود، صرحت: "إنه لأمر مدهش حقًا أن يمارس أي شخص نفوذًا مثل نفوذه، ولا أعتقد أن أي أوروپي في التاريخ قد ترك انطباع أعمق في العقل الشرقي". ومن جانبه، يبادلها كوكس تقديرها الرفيع لشخصه، مشيرًا إلى "مساعدة بل التي لا تعرف الكلل"، ويضيف: "إلى الحد الأقصى الذي تمتعت به گرترود بثقتي وأنا قدرت تعاونها، وهو تعاون أعرف من خليفتي سير هنري دوبس - أنها قدمته بنفس الغرض منفردة بالنسبة له.[47][بحاجة لمصادر إضافية]

حياته الشخصية

عام 1923 عُينت الليدي كوكس (لويزا بل كوكس، لقبها قبل الزواج هاملتون) قائدة وسام الامبراطورية البريطانية.[48]

أنجب الزوجان ابناً، درك، الذي قُتل في المعركة عام 1917.[49] وابنة واحدة توفيت أثناء ولادتها.[بحاجة لمصدر] ترك ابنهما ابناً، وهو حفيدهما الوحيد.[بحاجة لمصدر]

تقاعده ووفاته

بعد مغادرة كوكس بغداد، لم تعينه الحكومة البريطانية مرة أخرى في أي منصب رسمي، لكنه عمل كمندوب في العديد من المؤتمرات. كرس كوكس الكثير من بقية حياته للجمعية الجغرافية الملكية، حيث شغل منصب رئيسها من عام 1933 حتى 1936.[35]

توفي السير پرسي كوكس فجأة أثناء تواجده في رحلة صيد في ميلشبورن، بدفوردشاير، عام 1937. يبدو أنه شعر بالمرض وترجل، وانهار على الطريق بجانب حصانه؛ بحلول الوقت الذي عثر عليه صياد آخر، لورد لوك، كان قد توفي بالفعل. سجل الطبيب الشرعي أنه توفى نتيجة قصور القلب.[35]

انظر أيضاً

الحواشي

مخطوطات

  • Sir Percy Z Cox Papers, Middle East Centre, St Antony's College, Oxford
  • WO158: Military HQ, correspondence and papers, World War I, TNA.
  • BL OLOC, - IOR N/1/210, p. 177
  • RGS, travel journals in Somaliland (1894, 1898–99) and Persian Gulf[50]
  • BL, correspondence with Sir Arnold L Wilson Add MS 52455
  • CUL, correspondence with Lord Hardinge of Penshurst, MEC, St Antony's College, Oxford
  • CUL, correspondence with St John Philby, MEC, St Antony's College, Oxford
  • CGPLA, England & Wales

مفردات

  • BL - British Library, St Pancras, London
  • BL Add MS - Additional Manuscript collection of the British Library
  • CGPLA - Court of Grant of Probate Law and Administration
  • CUL - Catalogue for University Library
  • MEC - Middle Eastern Centre
  • OLOC - Organization for Library Order Catalogues
  • RGS - Royal Geographical Society
  • TNA - The National Archives, Kew, London
  • WO - (British) War Office

الهوامش

  1. ^ The agreement gave £1,500 per year and £16,500 in gold sovereigns to the Sheik.[6]
  2. ^ behind the Viceroy and Commander-in-Chief Forces, India at Indian Army Headquarters; a role Sir Henry Wilson and CIGS Lord Robertson took away from Lord Hardinge
  3. ^ Not surprisingly, the Talib‑an get their name from the followers of this pro-Turkish, pro‑German, anti‑British leader
  4. ^ according to historian Charles Townshend, the originator was probably the intellectual and skilful career diplomat and not the troubled General
  5. ^ "The word Kokus is rapidly passing into Arabic language, not as a name but as a title. You are a Kokus, just as once upon a time you were a Chosroes or a Pharaoh" (Gertrude to Herbert Bell, 8 June 1917.(Bell 1927b, p. 414)
  6. ^ extract Protocol IX, The Protocols of the Wise Men of Zion, pp. 156-58, 163 - The Protocol IX tried to imply a 'carve-up' of Palestinian territory in which the principle was implicitly agreed to in 1914 by British High Commissioner Sir Herbert Samuel, whilst simultaneously deliberately attributing anti-semitism as a means of control and for the separate existence of Jews.
  7. ^ But Oliver Bast makes it clear that had always been characteristic of their national negotiating style.
  8. ^ Cox to Curzon, Tehran, 3 & 6 November 1919; and Curzon's response, London, 12 November 1919, DBFP, 1/4, docs 835, 837, 843.(Pearce 1994)
    - it analyses the White army attack and the conflict between Iran's PM and the Cossack Brig.
  9. ^ Sir Henry Robert Conway Dobbs GBE KCSI KCMG KCIE FRGS (1871-1934)

المصادر

  1. ^ "Sir Percy Cox | British diplomat | Britannica". www.britannica.com (in الإنجليزية). Retrieved 2022-12-01.
  2. ^ "No. 27428". The London Gazette. 25 April 1902. pp. 2794–2795.
  3. ^ Shakespear to Cox, 8 April 1911, PRO, TNA
  4. ^ Ferrier 1991, pp. 641-642.
  5. ^ Greaves 1991, pp. 418-419.
  6. ^ أ ب Abrahamian 2008, p. 56.
  7. ^ Blunt 1920.
  8. ^ Philby 1952, p. 34.
  9. ^ Philby 1952, p. 41.
  10. ^ Darlow & Bray 2010, p. 207.
  11. ^ Abdul-Razzak, S. (1997). International Boundaries of Saudi Arabia. p. 32. ISBN 978-8172000004.
  12. ^ Abdullah I of Jordan; Philip Perceval Graves (1950). Memoirs. p. 186.
  13. ^ Townshend 2010, p. 72.
  14. ^ Townshend 2010, p. 73.
  15. ^ Sandes 1919, pp. 132-136.
  16. ^ Graves 1941, p. 196.
  17. ^ Wilson 1930, p. 92.
  18. ^ Winstone 1984, p. 160.
  19. ^ Townshend 2010, p. 140.
  20. ^ Townshend 2010, p. 57.
  21. ^ Darlow & Bray 2010, pp. 133, 150-151.
  22. ^ Darlow & Bray 2010, p. 151.
  23. ^ Townshend 2010, p. 67.
  24. ^ Lord Crewe to Lord Hardinge, 12 March 1915
  25. ^ Townshend 2010, p. 250.
  26. ^ Gertrude Bell to Florence Bell, Basra, 17 March 1916.(Bell 1927a)
  27. ^ Gertrude to Herbert Bell, Basrah, 16 April 1916.(Bell 1927a, p. 376)
  28. ^ "I had a letter from Sir Percy to-day, from the Front, full of exaltation and confidence". (Gertrude to Herbert Bell, 10 March 1917.(Bell 1927a, p. 399))
  29. ^ see Letter from Gertrude to Herbert Bell, Baghdad, 28 November 1918, …they [Persians] want Sir Percy as High Commissioner…they trust Sir Percy…."(Bell 1927b)
  30. ^ Tripp 2007, p. 44.
  31. ^ أ ب ت ث ج Bell 1927b.
  32. ^ Simon & Tejirian 2004, p. 31.
  33. ^ Bell 1927b, p. 600.
  34. ^ "First Meeting of the Political Committee. 12 March 1921." Proc. of Conference on Middle Eastern Affairs, Cairo.
  35. ^ أ ب ت ث Townsend 1993.
  36. ^ Gertrude to Florence Bell, Baghdad, 17 October 1921,(Bell 1927b, p. 638)
  37. ^ Gertrude to Herbert Bell, (Bell 1927b, pp. 639–40)
  38. ^ Tripp 2007, p. 52.
  39. ^ Shikara 1987, p. 39.
  40. ^ Pearce 1987, p. 69.
  41. ^ Temperley 1924, pp. 212-213.
  42. ^ Manela 2009.
  43. ^ Sir Arthur Hirtzel to Cox, 11 Nov, and 16 Dec 1920.
  44. ^ Coke 1925, p. 308.
  45. ^ Fromkin 1989, pp. 509-510.
  46. ^ Olson, Robert W. (1989). The Emergence of Kurdish Nationalism and the Sheikh Said Rebellion, 1880-1925 (in الإنجليزية). University of Texas Press. pp. 72–73. ISBN 978-0-292-77619-7.
  47. ^ Sir Percy Cox's letter, (Bell 1927b, pp. 504–541)
  48. ^ "No. 32830". The London Gazette (Supplement). 1 June 1923. p. 3950.
  49. ^ Sir Percy Cox's obituary, The Times, 22 February 1937
  50. ^ Cook, Sources, vol 2, p. 54

المراجع

  • Abrahamian, Ervand (2008). A History of Modern Iran. CUP. ISBN 978-0521528917.
  • Bell, Gertrude (1927a). Bell, Florence Eveleen Eleanor (Olliffe) (ed.). "The Letters of Gertrude Bell". 1. Boni and Liveright. Cite journal requires |journal= (help)
  • Bell, Gertrude (1927b). Bell, Florence Eveleen Eleanor (Olliffe) (ed.). "The Letters of Gertrude Bell". 2. Boni and Liveright. Cite journal requires |journal= (help)
  • Blunt, W. S. (1920). 1900-1914. My Diaries: Being a Personal Narrative Events, 1888-1914. Part two. London: Martin Seeker.
  • Coke, Richard (1925). The Heart of the Middle East. Thornton Butterworth.
  • Cook, Chris; Jones, Philip; Sinclair, Josephine, eds. (1985). Sources in British Political History, 1900-51: First Consolidated Supplement. 6. Palgrave Macmillan. ISBN 978-0333265680.
  • Darlow, Michael; Bray, Barbara (2010). Ibn Saud: The Desert Warrior and His Legacy. Quartet. ISBN 978-0704371811.
  • Ferrier, Ronald (1991). "18 The Iranian Oil Industry". In Avery, Peter; Hambly, Gavin; Melville, Charles (eds.). The Cambridge History of Iran. 7: From Nadir Shah to the Islamic Republic. CUP. ISBN 978-0521200950. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  • Fromkin, David (1989). A Peace to End All Peace: Creating the Modern Middle East, 1914-1922. Henry Holt. ISBN 978-0805008579.
  • Graves, Philip P. (1941). The Life of Sir Percy Cox. Hutchinson & Co.
  • Greaves, Rose (1991). "11 Iranian Relations with Britain and British India, 1798-1921". In Avery, Peter; Hambly, Gavin; Melville, Charles (eds.). The Cambridge History of Iran. 7: From Nadir Shah to the Islamic Republic. CUP. ISBN 978-0521200950. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  • Howarth, David (1964). The Desert King: The Life of Ibn Saud. Collins.
  • Manela, Erez (2009). The Wilsonian Moment: Self-Determination and the International Origins of Anticolonial Nationalism. Oxford Studies in International History. OUP. ISBN 978-0195378535.
  • Pearce, Brian Leonard (1994). The Staroselsky Problem 1918-20: An Episode in British-Russian Relations in Persia. London: University of London, School of Slavonic and East European Studies, SOAS.
  • Pearce, Robert D. (1987). Sir Bernard Bourdillon. Kensal Press. ISBN 978-0946041480.
  • Philby, H. St John B. (1952). Arabian jubilee. London: Robert Hale.
  • Sandes, Edward Warren Caulfeild (1919). In Kut and captivity with the Sixth Indian division. John Murray.
  • Shikara, Ahmad Abdul Razzaq (1987). Iraqi politics, 1921-41 : the interaction between domestic politics and foreign policy. London: LAAM. ISBN 978-1870326001.
  • Simon, Reeva S.; Tejirian, Eleanor H., eds. (2004). Creation of Iraq, 1914-1921. Columbia UP. ISBN 978-0231132930.
  • Royal Institute of International Affairs (1924). Temperley, Harold William Vazeille (ed.). History of the Peace Conference of Paris 1919-1920. 6. London: H. Frowde ; Hodder & Stoughton.
  • Townsend, John (1993). "Some reflections on the life and career of Sir Percy Cox, G.C.M.G., G.C.I.E., K.C.S.I.". Asian Affairs. Routledge. 24 (3): 259–272. doi:10.1080/714041219.
  • Townshend, Charles (2010). When God Made Hell: The British Invasion of Mesopotamia and the Creation of Iraq 1914-1921. Faber and Faber. ISBN 978-0571237197.
  • Tripp, Charles R. H. (2007). A History of Iraq (3rd ed.). CUP. ISBN 978-0521702478.
  • Wilson, Arnold T. (1930). Loyalties Mesopotamia 1914-1917 A Personal and Historical Record. OUP.
  • Winstone, H. V. F. (1984). Leachman O.C. Desert: The Life of Lieutenant-Colonel Gerard Leachman D.S.O. Quartet. ISBN 978-0704323308.

قراءات إضافية

وصلات خارجية