افتح القائمة الرئيسية

نيت


نيث أو نايث بالأمازيغية تانيت Neith Nit ذات الطبيعة الحربية هي معبودة من الميثولوجيا الأمازيغية ومن الميثولوجيا المصرية القديمة بالأساس وإن كانت تبرز أيضا في حضارات أخرى. نيث هي حامية الحياة المنزلية وحامية الدلتا الغربية. و(نت) هي الأم الكبرى التي ولدت (رع) وهي التي حسب المعتقدات الفرعونية : " أول من ولد كل شي، قبل أن يكون أي شي قد ولد، ولكنها هي في ذاتها لم تولد"[1]

نيت أو نيث
the Egyptian goddess Neith - bearing her war goddess symbols, the crossed arrows and shield on her head, the ankh and the Egyptian goad. She sometimes wears the Red Crown of Lower Egypt.
إلهة الخلق, إلهة الصيد ، إلهة الموت
الاسم بالهيروغليفية
n
t
R25B1
مركز العبادة الرئيسيسايس
الرمزالقوس ، الدرع ، the crossed arrows
Consortنو أو خنوم


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الاسم والرمز

وتسمى الإلهة (نيّث) في النصوص الفرعونية " سيدة الغرب "- وتكتب نت أو نيث- وهي طبقاً للنصوص الفرعونية المختلفة تمثل إلآهات متباينة، والتي ولدت في عصور مختلفة، ومراحل متعددة من الحضارة الفرعونية.[2]

ترتبط عبادة(نت) أو(نيث) بتشخيص على هيئة بِركة الماء الأولية التي ظهر منها إله الشمس- رب الأرباب الفرعونية – (رع). وأصل الكلمة في المصرية القديمة من ناحية ثانية: إذا أرجعنا كلمة (نت) إلى الجدر(نتت)الذي يعنى الفعل ينسج في هذه الحالة يمكن قبول وجة نظرالعلماءالذين وصفوها كإلهة للنسيج والذين راءو في علاماتها المقدسة (والتي تظهر في أوشام الليبيين) وتصور عادة فوق راسها (كرمز لمكوك النول).

هي ربة الحرب . فالمعبودة (نيت) كانت تصور إنسانا بالكامل لكنها كانت تحمل درعا عليه سهمان متقاطعان ويعد الدرع الذي يحمل سهمين متقاطعين هو الرمز المادي المقدس للإلهة (نيت Neith) ، ولقد اختص الأمازيغ القدماء بالتزين بها بوشمها على ذراعهم دون غيرها كما يبدو من بقايا الآثار الفرعونية.[3]


في الأسطورة

 
Egyptian war goddess Neith wearing the Deshret crown of northern (lower) Egypt, which bears the cobra of Wadjet

ويذكر هيرودوت أن الأمازيغيات القديمات كانوا يرقصن على شكل جماعتين مقسمتين ويرتدين لباسا حربيا في حفل راقص بالخيول حول بحيرة تريتونيس التي تقع حاليا في خليج قابس بتونس على الأرجح تمجيدا للربة آثينا. وهي آثينا عند اليونان حسب أفلاطون.

عبادتها

ازدهرت عبادة نيث في العصور المتأخرة ابتداء من الأسرة السادسة والعشرين المسماة السايسية وملوك هذه الأسرة أصولهم البعيدة ليبية.وموطن عقيدتها الأصلي هي مدينة (سايس Sais) عاصمة المقاطعتين الرابعة والخامسة بالدلتا ، وقد انتشرت عبادتها بعد التوحيد السياسي للقطرين في الصعيد بمثل ماكانت منتشرة في الدلتا من قبل .

أصل نيث

هناك العديد من الباحثين الذين يجعلون من نيت أنيث ربة أمازيغية الأصل. ولقد روى الأستاذ محمد مصطفى بازامه أن معظم مؤرخي العصر الفرعوني يجمعون على الأصل الأمازيغي لنيت بحيث اعتبروها ربة أمازيغية استقرت في غرب الدلتا. ويرى الأستاذ محمد الهادي حارش في أحد المقالات المنسوبة إليه وكثير من غيره أن نيت أو نيث هي نفسها الربة تانيت التي يكاد الباحثون يجمعون على أصلها الأمازيغي. بحيث يرى أنصار هذه النظرية أن نيت ما هو ألا تحريف لاسم تانيت بحيث حذف المصريون القدماء تاء التأنيث الأمازيغية فأصبحت نيث عوضا تانيث.

غير أن معظم المصادر الأثرية غدت تشير إلى أصلها المصري كما يذكر الأستاذ و.ف.توماشيفيش.


الخصائص

وخصائصها لا يمكن تميزها عن خصائص أيزيس، ويقول وليس بدج أن أصل هذه الإلهة بخصائصها الرئيسية ترجع إلى دلتا النيل وشرق ليبيا وتتمثل خصائصها في شعائر النسل والتكاثر ". ويؤكد د. رجب عبد الحميد الاثرم أن نيث في غرب الدلتا هي نفسها تانيت في الإقليم الطرابلسي. (انظر محاضرات في تاريخ ليبيا القديم). " وكانت تسمى في العصور القديمة { الواحدة التي وجدت قبل الوجود }.

وتقول في إحدى النصوص التخليدية واصفة نفسها: " أنا كل شي قد وجد- وكل ما هو موجود- وكل ما سيوجد- ولم يوجد أي أحدٍ ذاك الذي يميط لثامى". ولكن المصريين أطلقوا نفس هذه الصفات على (أيزيس) ولكن باسم (أثينا) التي تقول: لقد خلقت من ذاتي. ومعنى كلمة نيت أو نت في المصرية القديمة: " هي أو الموجودة- أوالتي وجدت" وتوصف كذلك في النصوص الفرعونية ب " الخفية". (من كتاب ألهة الفراعنة- واليس بدج. ترجم النص: يوسف أحمد الختالي.).

وأخيراً ينبغي أن نشير إلى أن " لثام نيث الذي لم يميطه أحد" يمكن أن يقارن بلثام الإلهة الإغريقية (برسيفوني) الذي لم يوجد سوى في ليبيا! بل يؤكد عالم الآثار الليبي الأستاذ: عبد القادر المزيني " بأنه لا يوجد خارج مدينة " قورينا" بالتحديد- أي تمثال ل (برسيفوني) يتشح بلثام أو بوجه خالٍ تماماً من الملامح البشرية. وبناءً على ذلك يمكن أن نستنتج أن الليبيين القدامى قد وحدوا بين لثام نيث ولثام برسيفوني إلهة الموت والبعث.

العلاقات التوفيقية

 
Symbol for the goddess Ta-nit.

It is thought that Neith may correspond to the goddess Tanit, worshipped in north Africa by the early Berber culture (existing from the beginnings of written records) and through the first Punic culture originating from the founding of Carthage by Dido.

Ta-nit, meaning in Egyptian the land of Nit, also was a sky-dwelling goddess of war, a virginal mother goddess and nurse, and, less specifically, a symbol of fertility. Her symbol is remarkably similar to the Egyptian ankh and her shrine, excavated at Sarepta in southern Phoenicia, revealed an inscription that related her securely to the Phoenician goddess Astarte (Ishtar). Several of the major Greek goddesses also were identified with Tanit by the syncretic, interpretatio graeca, which recognized as Greek deities in foreign guise the deities of most of the surrounding non-Hellene cultures.

A Hellenistic royal family ruled over Egypt for three centuries, a period called the Ptolemaic dynasty until the Roman conquest in 30 B.C. Anouke, a goddess from Asia Minor was worshiped by immigrants to ancient Egypt. This war goddess was shown wearing a curved and feathered crown and carrying a spear, or bow and arrows. Within Egypt, she was later assimilated and identified as Neith, who by that time had developed her aspects as a war goddess.

The Greek historian, Herodotus (c. 484-425 BC), noted that the Egyptian citizens of Sais in Egypt worshipped Neith and that they identified her with Athena. The Timaeus, a Socratic dialogue written by Plato, mirrors that identification with Athena, possibly as a result of the identification of both goddesses with war and weaving.[4]

E. A. Wallis Budge argued that the spread of Christianity in Egypt was influenced by the likeness of attributes between the Mother of Christ and goddesses such as Isis and Neith. Partheno-genesis was associated with Neith long before the birth of Christ and other properties belonging to her and Isis were transferred to the Mother of Christ by way of the apocryphal gospels as a mark of honour.[5]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أنظر أيضا

People named after Neith:

المصادر

  1. ^ نيث
  2. ^ عبادة نت أو نيث
  3. ^ ياروسلاف تشرني (1996). الديانة المصرية القديمة. دار الشروق للنشر. Check date values in: |year= (help)
  4. ^ Timaeus 21e
  5. ^ "The Gods of the Egyptians: Vol 2", E. A. Wallis Budge, p. 220-221, Dover ed 1969, org pub 1904, ISBN 0-486-22056-7