شڤرون (شركة)

(تم التحويل من شركة شڤرون)

مؤسسة شڤرون، هي شركة طاقة أمريكية متعددة الجنسيات. تعتبر إحدى ستاندرد أويل#الشركات اللاحقة لستاندرد أويل، ويقع مقرها الرئيسي في سان رامون، كاليفورنيا، ولها أنشطة في أكثر من 180 بلد. تعمل شڤرون في صناعات النفط، الغاز الطبيعي، الطاقة الحرارية الأرضية، ويتضمن ذلك التنقيب عن الهيدروكربونات وإنتاجها وتكريرها وتسويقها ونقلها، تصنيع وبيع الكيماويات، وتوليد الطاقة. تعتبر شڤرون واحدة من أكبر شركات النفط في العالم؛ واعتباراً من مارس 2020، كانت خامس شركات فورشتن 500 من حيث العائد السنوي، 146.5 بليون دولار والقيمة السوقية التي بلغت 136 بليون دولار[5]. كما تعتبر واحدة من الشقيقات السبع المهيمنة على صناعة النفط العالمية منذ منتصف الأربعينيات حتى السبعينيات. شركة شڤرون مدرجة في كاليفورنيا.[6]

شركة شڤرون
Chevron Corporation
النوع
رمز التداول
ISINUS1667641005
الصناعةالطاقة: النفط والغاز
السابقs
تأسست10 سبتمبر 1879 (باسم پاسيفيك كوست أويل)
المقر الرئيسيسان رامون، كاليفورنيا، الولايات المتحدة [2]
نطاق الخدمةعالمية
الأشخاص الرئيسيون
مايكل ويرث
(الرئيس والمدير التنفيذي)[3]
المنتجاتالگازولين، الغاز الطبيعي وپتروكيماويات أخرى، انظر منتجات شڤرون
العلامات التجارية
الدخل 162.47 بليون دولار (2021)[4]
ربح العمليات 21.64 بليون دولار (2021)[4]
15.63 بليون دولار (2021)[4]
إجمالي الأصولDecrease 239.54 بليون دولار (2021)[4]
إجمالي الأنصبة 139.94 بليون دولار (2021)[4]
الموظفون42.595 (مارس 2021)[4]
الشركة الأمستاندرد أويل (1900–1911)
الشركات التابعة
الموقع الإلكترونيchevron.com

تشمل عمليات شڤرون في المصب تصنيع وبيع منتجات مثل الوقود ومواد التشحيم والمواد المضافة والپتروكيماويات. أهم مناطق عمليات الشركة هي الساحل الغربي لأمريكا الشمالية، وساحل الخليج الأمريكي، وجنوب شرق آسيا، كوريا الجنوبية وأستراليا. في عام 2018، أنتجت الشركة 791.000 برميل نفط مكافئ/يومياً في الولايات المتحدة.[7]

حسب الگارديان، كانت شڤرون ثاني أكثر الشركات تلويثاً للبيئة في العالم عام 2019.[8]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الشركات السابقة

 
مخطط لأكبر شركات الطاقة ما يطلق عليه "عمالقة الطاقة"، مرتبين حسب أحدث أرقام الدخل المنشورة.

عام 1876، اكتشفت "ستار أويل"، أحد أسلاف شيفرون الأوائل، النفط في حقل پيكو كانيون النفطي في جبال سانتا سوزانا شمال لوس أنجلس. حفر البئر الذي بلغ انتاجه 25 برميل نفط/يومياً في حقل نيوهول، اعتبره الجيوفيزيائي ماريوس ڤاسيليو بداية صناعة النفط الحديثة في كاليفورنيا.[9] قالت محللة الطاقة أنطونيا جوهاس إنه بينما كان مؤسسو شركة ستار أويل مؤثرين في إنشاء صناعة نفطية في كاليفورنيا، فقد اكتشفت شركة يونيون ماتول النفط في الولاية قبل ذلكب أحد عشر عامًا.[10]

في سبتمبر 1879، أنشأ تشارلز ن. فيلتون، ولويد تيڤيس، وجورج لوميس وآخرون "شركة پاسيفيك كوست أويل"، التي استحوذت على أصول شركة ستار أويل[9] بتمويل 1 مليون دولار.[11] أصبحت پاسيفيك كوست أويل أكبر شركة نفط في كاليفورنيا[11] في الوقت الذي استحوذت فيه على ستاندرد أويل مقابل 761.000 دولار عام 1900.[9] عملت پاسيفيك كوست بشكل مستقل واحتفظت باسمها حتى عام 1906، عندما دُمجت مع شركة تابعة لستاندرد أويل وأصبحت شركة ستاندرد أويل (كاليفورنيا) أو كاليفورنيا ستاندرد أويل.[12][13]

عام 1901، تأسس سلف آخر لشڤرون، شركة تكساس للوقود، في بومونت، تكساس كبائع لمعدات النفط من قبل "بكسكين جو". جاء لقب المؤسس من كونه قاسيًا وعدوانيًا.[10] عملت تكساس للنفط بشكل وثيق مع شڤرون. عام 1936، تشكلت شركة محاصة مع كاليفورنيا ستاندرد، تحت اسم كالتكس، للتنقيب وإنتاج النفط في السعودية.[14] بحسب محللة الطاقة والمساهمة النشطة أنطونيا جوهاس،[15][16][17] غالبًا ما يشار إلى شركة تكساس للوقود وكاليفورنيا ستاندرد باسم "التوأم الرهيبة" لممارساتهم التجارية الشريرة.[18] أُعيد تسمية شركة تكساس للوقود باسم شركة تكساس، وأعيد تسميتها لاحقاً باسم تكساكو.[13][18]

تشكيل شركة شڤرون

 
محطة تابعة لشڤرون تحمل اسم ستاندرد في لاس ڤــِگاس.

عام 1911، قسمت الحكومة الفيدرالية شركة ستاندرد أويل إلى عدة أجزاء بموجب قانون شرمان لمكافحة الاحتكار. إحدى تلك الأجزاء، شركة ستاندرد أويل (كاليفورنيا)، أصبحت شڤرون. أصبحت جزءًا من "الشقيقات السبع"، التي سيطرت على صناعة النفط العالمية في أوائل القرن العشرين. عام 1926، غيرت الشركة اسمها إلى شركة ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا (SOCAL).[19] وفقًا لشروط تفكيك ستاندرد أويل، في البداية، يمكن لستاندرد أوف كاليفورنيا استخدام اسم ستاندرد فقط داخل منطقتها الجغرافية الأصلية بولايات ساحل المحيط الهادئ، بالإضافة إلى نيڤادا وأريزونا؛ خارج تلك المنطقة، كان عليها استخدام اسم آخر.

اليوم، شڤرون هي المالكة للعلامة التجارية ستاندرد أويل في 16 ولاية في غرب وجنوب شرق الولايات المتحدة. نظرًا لأن قانون العلامات التجارية الأمريكي يعمل بموجب قاعدة "استخدمه أو افقده"،[20] تمتلك الشركة وتدير محطة شڤرون واحدة تحمل علامة تجارية قياسية في كل ولاية من المنطقة.[21] ومع ذلك، فإن وضعها في كنتكي غير واضح بعد أن سحبت شڤرون علامتها التجارية من منافذ بيع بالتجزئة في كنتكي في يوليو 2010.[22][23]

دخل اسم شڤرون حيز الاستخدام لبعض منتجات البيع بالتجزئة في الثلاثينيات. استخدم اسم "كالسو" أيضًا من عام 1946 حتى 1955، في الولايات الواقعة خارج أراضي الساحل الغربي الأصلي.[24][25]

احتلت شركة ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا المرتبة 75 بين شركات الولايات المتحدة من حيث قيمة عقود الإنتاج العسكري للحرب العالمية الثانية.[26]

عام 1933، منحت السعودية شركة كاليفورنيا ستاندرد امتيازًا للعثور على النفط، مما أدى إلى اكتشاف النفط عام 1938. عام 1948 ، اكتشفت شركة كاليفورنيا ستاندرد في السعودية أكبر حقل نفط في العالم، حقل الغوار.[27] نمت شركة كاليفورنيا ستاندرد أويل كاليفورنيا-السعودية التابعة لشركة كاليفورنيا ستاندرد على مر السنين وأصبحت شركة الزيت العربية الأمريكية (أرامكو) عام 1944. عام 1973، بدأت الحكومة السعودية في شراء أرامكو. بحلول عام 1980، أصبحت الشركة مملوكة بالكامل للسعوديين، وفي عام 1988، تم تغيير اسمها إلى شركة الزيت العربية السعودية - أرامكو السعودية.[28]

اندمجت ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا مع گلف أويل عام 1984، وكان ذلك أكبر اندماج في التاريخ في ذلك الوقت. للامتثال لقانون الولايات المتحدة لمكافحة الاحتكار، سحبت كاليفورنيا ستاندرد العديد من الشركات التابعة العاملة في الخليج، وباعت بعض محطات گلف أويل ومصفاة في شرق الولايات المتحدة. (المصفاة مملوكة حاليًا لشركة صنوكو.) من بين الأصول التي تم بيعها منافذ البيع بالتجزئة في الخليج في السوق المحلية المملوكة لگلف أويل في پتسبرگ، حيث تفتقر شركة شڤرون إلى وجود للبيع بالتجزئة ولكنها تحتفظ بمقر إقليمي هناك اعتبارًا من 2013، ويرتبط جزئياٍ بالحفر في تكوين مارسلوس.[29] في نفس العام، انتهزت شركة ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا أيضًا الفرصة لتغيير اسمها القانوني إلى "شركة شڤرون"، لأنها كانت تستخدم بالفعل اسم العلامة التجارية المعروفة "شڤرون" للبيع بالتجزئة منذ عقود. تبيع شركة شڤرون العلامات التجارية لشركة گلف أويل للولايات المتحدة بأكملها إلى كمبرلاند فارمز، الشركة الأم لگلف أويل، عام 2010 بعد أن حصلت كمبرلاند فارمز على ترخيص للعلامة التجارية گلف في شمال شرق الولايات المتحدة منذ عام 1986.[30]

عام 1996، نقلت شركة شڤرون عمليات تجميع الغاز الطبيعي وتشغيله وتسويقه إلى شركة إن جي سي (دينجي لاحقًا) مقابل حصة تبلغ 25% تقريبًا من أسهم إن جي سي.[31] في عملية اندماج اكتملت في 1 فبراير 2000، أصبحت شركة إلينوڤا شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة دينجي . وزادت حصة شڤرون بنسبة تصل إلى 28%.[32] إلا أنه في مايو 2007، باعة شڤرون حصتها في الشركة مقابل 985 مليون دولار تقريباً، مما أسفر عن مكسب مقداره 680 مليون دولار.[33][34]

الدمج مع تكساكو وما بعده

 
تصميم محطات الغاز التابعة لشڤرون المستخدم حتى 2006.


العمليات

 
محطة غاز شڤرون في دياموندڤيل، وايومينگ (التقطت في 27 مايو 2018).


الطاقة البديلة

 
مشروع طاقة سولارماين للطاقة الشمسية المملوك لشڤرون، فيلوز، كاليفورنيا.


إسرائيل

 
خط أنابيب من منصة تمار للغاز، التي يزعم أنها تقع على بعد 23 كم تقريباً من ساحل عسقلان.

في 8 أكتوبر 2020، أوقفت شركة شڤرون إمداد شركة كهرباء إسرائيل بالغاز من حقل تمار حتى توافق الأخيرة على الشراء الغاز بسعر غير مدعوم. الخلاف قد يصل إلى 50 مليون دولار سنوياً، وهو ما سيرفع سعر الكهرباء في إسرائيل.[35]

وافق شركاء شڤرون الآخرون في حقل تمار على بيع الغاز لشركة كهرباء إسرائيل بنحو نصف السعر الحالي، وهو 6.30 دولار لكل وحدة حرارية. الآن، قررت الشركة إيقاف إمداد شركة كهرباء إسرائيل بالغاز.

القرار يأتي بعد أسبوع من استحواذ شڤرون على شركة نوبل إنرجي المنتجة للغاز في حقلي تمار ولڤياثان الكبيران في المياه الإسرائيلية.

وطالبت وزيرة الشئون الاستراتيجية أوريت فركش-هاكوهن الحكومة الإسرائيلية أن "تخبر الشركة الأمريكية، بوضوح، أن الشعب الإسرائيلي يأتي أولاً".

قال عضو الكنيست السابق عن القائمة المشتركة، دوڤ حنين، إن هناك "عملية نهب كبيرة مستمرة تحت ستار أزمة كوڤيد-19.

طعنت شركة كهرباء إسرائيل في القرار أمام هيئة التنافس الإسرائيلية، وطالبت بالتحقيق مع نوبل إنرجي، التي اشترتها شڤرون مقابل 4.2 مليار دولار.

نوبل إنرجي و دِلِك تسيطران على 47% من تمار، بينما الشركاء الآخرون مثل إسرامكو (28.75%) و تمار للنفط (16.75%) يملكون حصصاً أيضاً. إلا أن نوبل إنرجي ودلك يسيطران على 85% من حقل لڤياثان للغاز. وهذا يعني أنه حين تضطر شركة كهرباء إسرائيل لشراء الغاز من لڤياثان لتلبية احتياجاتها المتزايدة (ولتناقص انتاج تمار)، هاتان الشركتين سيربحان المزيد من المال.

وزعمت شركة كهرباء إسرائيل في الرسالة أن نوبل إنرجي تتصرف “كـبلطجي” وأعربت عن أملها أن رفض إمدادها بالغاز "هو ليس بمؤشر على فلسفة [جديدة] لإجراء الأعمال جلبتها شڤرون".

وقد انضم الشركاء الآخرون في حقل تمار إلى صف شركة كهرباء إسرائيل في مناشدة هيئة التنافس الإسرائيلية للحصول على المساعدة، مشيرين إلى أن نوبل إنرجي لديها تضارب في المصالح - نظراً لامتلاكها حصصاً في حقل لڤياثان للغاز أكثر مما تمتلكه في تمار.

وقالت شڤرون في بيان رسمي إنها لم توقف العمليات من منشآتها في إسرائيل وإنها تواصل "توفير احتياجات إسرائيل من الطاقة". وأوضحت أن "الوقت الآن مبكر جداً" لدخولها السوق الإسرائيلية وقالت "إننا نواصل بناء علاقات مع جميع أصحاب المصلحة لدينا".

في بيانها الصحفي، أشارت شڤرون إلى أنها كانت تعمل منذ 141 عاماً و"تؤمن إيماناً راسخاً بقدسية التعاقد".

مصر

 
مراسم توقيع اتفاقية إيگاس وشڤرون في القاهرة، بحضور وزير البترول المصري طارق الملا ورئيس شڤرون مايك ويرث، 20 يونيو 2022.

في 22 يونيو 2022 وقّعت شركة شڤرون العالمية مذكرة تفاهم مع مصر، للتعاون في أنشطة نقل غاز شرق المتوسط واستيراده وإسالته وتصديره عبر مصر. تأتي المذكرة الجديدة بعد أيام من توقيع صفقة بين مصر وإسرائيل والاتحاد الأوروبي للعمل على تعزيز تجارة الغاز المسال؛ لتأمين إمدادات إضافية لأوروبا من غاز شرق المتوسط.[36]

وشهد وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا، ورئيس شركة شڤرون مايك ويرث، التوقيع على مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيگاس" وشركة شڤرون إي ميد ميدستريم ليمتد العالمية للتعاون في أنشطة نقل غاز شرق المتوسط واستيراده وإسالته وتصديره.

وقّع مذكرة التفاهم رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية مجدي جلال، والعضو المنتدب لقطاع أنشطة شرق المتوسط بشركة شڤرون جيف أيوينج، بهدف تطوير البنية التحتية اللازمة لتمكين نقل الغاز المتاح من منطقة شرق المتوسط إلى مصر. ووفقًا للاتفاق تتشارك الشركتان في الأهداف نفسها؛ إذ سيُقيِّم الطرفان الفرص المحتملة لنقل الغاز المتاح في شرق المتوسط لمصر لتعظيم قيمته عن طريق إسالته ليُعاد تصديره وبيعه؛ بحيث يكون ذا جدوى اقتصادية لكلا الطرفين؛ بما في ذلك إجراء أي دراسة ضرورية لإنتاج الغاز الطبيعي المسال منخفض الكربون.

على جانب آخر، عقد وزير البترول والثروة المعدنية جلسة مباحثات موسعة مع رئيس شركة شيفرون العالمية تناولت التعاون المشترك بين الجانبين وأنشطة شڤرون في مجال البحث والاستكشاف. وتشارك شڤرون باستثماراتها في البحث عن الغاز في غرب البحر المتوسط في مناطق امتياز شمال سيدي براني ونرجس وشمال الضبعة، وفي قطاع 1 بالبحر الأحمر الذي فازت به في أول مزايدة طرحتها وزارة البترول والثروة المعدنية لتنمية واستغلال النفط والغاز بمناطق البحر الأحمر، بالإضافة إلى نشاط تسويق الزيوت عالية الجودة. وأوضح الملا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي عقد اجتماعًا مثمرًا مع رئيس شڤرون استعرضا خلاله خطط عمل الشركة في مصر، مؤكدًا العلاقة التاريخية التي تجمع بين شڤرون وقطاع النفط المصري، وهو ما يمكننا من تحقيق المزيد من قصص النجاح.

أكد الملا أن ما تشهده منطقة شرق المتوسط من تنسيق وتعاون على استغلال الثروات الطبيعية بها تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط يوفر المزيد من الفرص الاستثمارية للتعاون مع شڤرون. وقال إن مذكرة التفاهم التي وُقِّعَت إحدى الخطوات المهمة في تحقيق ذلك، مشيرًا إلى اتفاق الجانبين على دعم جهود تنمية الثروات النفطية وأنشطة تسويق وزيادة صادرات الزيوت ودعم جهود مصر في استضافة قمة المناخ كوب 27 والعمل سويًا على خفض الانبعاثات ونزع الكربون في إطار وجود لجنة خاصة بمبادرات قطاع النفط في القمة. أوضح الملا أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية يمكن ربطها بحقول الغاز المنتجة في المنطقة بالإضافة إلى العلاقات الجيدة مع الشركاء بمنطقة شرق المتوسط، مشيرًا إلى الرغبة القوية للشركة الأمريكية للتوسع في عمليات البحث والاستكشاف بمصر خلال المدة المقبلة.

من جانبه، قال رئيس شركة شڤرون إن شركته لديها خطط لحفر أول بئر استكشافية في منطقة امتيازها بالبحر المتوسط خلال سبتمبر 2022، وإن نتائج الدراسات السيزمية جيدة، وإن هناك تقدمًا في الأعمال السيزمية بمنطقة امتيازها بالبحر الأحمر وإن الاحتمالات الهيدروكربونية في المنطقة عظيمة. وأكد التزام شڤرون بالتوسع في أنشطتها من خلال الخبرات الفنية والبشرية التي تمتلكها، مضيفًا أن نشاط الشركة في مجال التسويق من خلال مصنع الزيوت المقام في مدينة 6 أكتوبر يمكن أن يُسهِم في تلبية احتياجات السوق المحلية وقارة أفريقيا وأن تكون مصر قاعدة لتصدير الزيوت لدول القارة. ولفت إلى إمكانية مشاركة شڤرون في الفرص الاستثمارية المتاحة بمجال البتروكيماويات وتوفير التكنولوجيات المتقدمة. وأكد استعداد شڤرون لأداء دور فعّال في قمة المناخ كوب 27 والتعاون في مشروعات تحسين الظروف البيئية لصناعة الطاقة. وأضاف أن شڤرون تدرس أيضًا تسييل الغاز في المنطقة، بما في ذلك محطات الغاز الطافية حيث تستخدم السفن أو المنصات البحرية لتحويل الغاز إلى سائل لتسليمه على الناقلات.[37]

كانت وزيرة الطاقة الإسرائيلية، كارين الحرار، مؤخراً، توقيع مذكرة تفاهم مع القاهرة تسمح بتصدير الغاز الطبيعي إلى الاتحاد الأوروبي عبر مصر. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إن "توقيع مذكرة التفاهم مع مصر وإسرائيل يأتي في وقت صعب تواجه فيه أوروبا حربا وتعمل على تنويع مصادر الطاقة"، وفق تعبيرها.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ڤنزويلا

تتحرك حكومة الولايات المتحدة لتخفيف بعض العقوبات الاقتصادية على ڤنزويلا في لفتة تهدف إلى تشجيع استئناف المفاوضات بين المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة وحكومة الرئيس نيكولاس مادورو. ستسمح التغييرات المحدودة لشركة شڤرون بالتفاوض على ترخيصها مع شركة النفط الوطنية الڤنزويلية، ولكن ليس للتنقيب عن أو تصدير أي نفط من أصل ڤنزويلي، حسبما قال مسؤولان حكوميان أمريكيان لوكالة أسوشييتد پرس في 16 مايو 2022. بالإضافة إلى ذلك، سيحذف اسم كارلوس إريك مالپيكا-فلورس- مسؤول سابق رفيع المستوى في شركة النفط الوطنية الڤنزويلية، ووابن شقيق السيدة الأولى لڤنزويلا - من قائمة الأفراد الخاضعين للعقوبات.[38]

تأتي هذه التحركات في أعقاب إيماءات النوايا الحسنة من قبل نيكولاس مادورو مادورو بعد اجتماعه في مارس مع ممثلين عن إدارة الرئيس جو بايدن وتجمع أخير في أمريكا الوسطى بين المسؤولين الأمريكيين وائتلاف المعارضة الرئيسي للمنصة الموحدة لمناقشة تقدم المفاوضات. وقال أحد المسؤولين: "هذه أشياء ... تفاوض البرنامج الموحد وأتى إلينا ليطلب منا القيام بذلك حتى يتمكنوا من العودة إلى طاولة المفاوضات".

سيظل عشرات الڤنزويليين، بمن فيهم المدعي العام ورئيس نظام السجون، وأكثر من 140 كيانًا، من بينهم البنك المركزي الڤنزويلي، خاضعين للعقوبات. ستواصل وزارة الخزانة حظر المعاملات مع الحكومة الڤنزويلية وشركة النفط الوطنية الڤنزويلية داخل الأسواق المالية الأمريكية. يواجه نيكولاس مادورو يواجه لائحة اتهام في الولايات المتحدة، حيث يتهم بالتآمر "لإغراق الولايات المتحدة بالكوكايين" واستخدام تجارة المخدرات "كسلاح ضد أمريكا".

علقت الحكومة الڤنزويلية محادثاتها مع المعارضة في أكتوبر 2021 بعد تسليم حليف رئيسي لمادورو إلى الولايات المتحدة بتهم غسل الأموال. اشترط مادورو في ذلك الوقت عودته إلى طاولة المفاوضات بالإفراج عن رجل الأعمال أليكس صعب، الذي تم تسليمه من دولة الرأس الأخضر الأفريقية. وجرت المفاوضات في مكسيكو سيتي بتوجيه من الدبلوماسيين النرويجيين.

شڤرون ومقرها كاليفورنيا هي آخر شركة نفط أمريكية كبرى تقوم بأعمال تجارية في ڤنزويلا، حيث استثمرت لأول مرة في العشرينيات. أنتجت مشاريعها المشتركة الأربعة مع شركة النفط الوطنية الڤنزويلية حوالي 200.000 برميل/يوميًا عام 2019، لكن الحكومة الأمريكية أمرتها عام 2020 بخفض الإنتاج، ومنذ ذلك الحين، سُمح لها فقط بتنفيذ الأعمال الأساسية في آبار النفط للحفاظ على أصولها ومستويات التوظيف في ڤنزويلا.

في 17 مايو 2022، صرح مسؤول أمريكي كبير للصحفيين ان التغيير يسمح "لشڤرون بالتفاوض على شروط الانشطة المستقبلية المحتملة في ڤنزويلا". "إنه لا يسمح بالدخول في أي اتفاقية مع شركة النفط الوطنية الڤنزويلية أو أي نشاط آخر يتعلق بـالشركة أو ... قطاع النفط في ڤنزويلا. لذلك، بشكل أساس ، ما يفعلونه مسموح لهم فقط بالتحدث."

ولم ترد شڤرون على الفور على طلب التعليق. بلغت قيمة استثمارات الشركة في حقول النفط والآلات في ڤنزويلا خلال القرن العشرين 2.6 مليار دولار اعتبارًا من عام 2020.

تقع ڤنزويلا على قمة أكبر احتياطيات نفطية في العالم، لكن الاضطرابات السياسية والتراجع الاقتصادي دفعا أكثر من 6 ملايين شخص إلى الهجرة في السنوات الأخيرة. حوالي ثلاثة أرباع أولئك الذين بقوا يعيشون على أقل من 1.90 دولار/يومياً، ويعتبرون المعيار الدولي للفقر المدقع، ويفتقر الكثير منهم إلى المياه النظيفة والجارية والكهرباء.

سحبت الولايات المتحدة ودول أخرى اعترافها بمادورو بعد اتهامه بالتزوير في إعادة انتخابه رئيساً في 2018. وبدلاً منه، تعرفوا على خوان گوايدو، الذي كان رئيسًا للمؤتمر الذي كانت تهيمن عليه المعارضة آنذاك ولا يزال زعيم البرنامج الموحد.

على مدى السنوات الخمس الماضية، استخدمت الولايات المتحدة العقوبات المالية والشخصية ولوائح الاتهام الجنائية ودعم الجماعات السرية في حملة فاشلة لإزالة مادورو واستعادة ما تعتبره ديمقراطية ڤنزويلا المسروقة. لكن في مارس، سافر مسؤولون أمريكيون إلى العاصمة الڤنزويلية كاراكاس للقاء مادورو بعد أن أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى قلب النظام العالمي وأجبر واشنطن على إعادة التفكير في أولويات أمنها القومي.

بعد الاجتماع، أطلق مادورو سراح سجينين أمريكيين ووعد باستئناف المفاوضات مع خصومه. قال كبار المسؤولين الأمريكيين إن الحكومة ستعمل على ضبط العقوبات بناءً على نتائج ملموسة في المفاوضات وستعيد فرضها في حالة التراجع في عملية الحوار. وبحسب مسؤولين أمريكيين للصحفيين: "ما تراه هنا هو نهج دقيق للغاية يبحث في خارطة طريق واضحة في ڤنزويلا، حيث يكون الطريق الوحيد الذي يتبعه النظام نحو تخفيف العقوبات عن الولايات المتحدة هو التفاوض الذي يؤدي إلى نتائج ملموسة".


كان مالپيكا-فلوريس ذات يوم أمين الصندوق الوطني ونائب رئيس الشؤون المالية لشركة النفط الوطنية الڤنزويلية. عوقب بشكل فردي عام 2017 حيث استهدفت الولايات المتحدة الأشخاص المرتبطين بالفساد الحكومي المستشري في ڤنزويلا. عمته، سيليا فلوريس، هي واحدة من أكثر أعضاء حكومة ڤنزويلا نفوذاً ولها حضور دائم إلى جانب زوجها. اثنان من أبناء أخيها مسجونان في الولايات المتحدة بتهمة التآمر على المخدرات.

أرسل أكثر من عشرة من الديمقراطيين هذا الشهر خطابًا إلى بايدن يحثه فيه على التفكير في رفع العقوبات الاقتصادية الواسعة. بعد اجتماع مارس في كاراكاس ، تحدث النائب الديمقراطي گريگوري ميكس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، أيضًا لصالح تعليق العقوبات النفطية لتقديم الدعم للمفاوضات دون السماح للضغط على منتهكي حقوق الإنسان والمسؤولين الفاسدين.

غير أن آخرين سرعان ما انتقدوا الإدارة بعد إعلان في 17 مايو، بمن فيهم السيناتور بوب منينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ. وقال الديمقراطي في بيان إن استراتيجية منح مادورو "حفنة من المنح غير المستحقة" حتى يتعهد بالتفاوض مع المعارضة "استراتيجية محكوم عليها بالفشل". وقال منينديز للصحفيين في وقت لاحق "حذف فلوريس من قائمة الأشخاص الخاضعين للعقوبات هو من الواضح هدية لمادورو".

الشئون المؤسسية

التمويل

السنة الدخل[39]
in mil. USD-$
Net income[40]
مليون$
Price per Share
in USD-$
الموظفون
2005 198.200 14.099 36.10
2006 210.118 17.138 40.85
2007 220.904 18.688 55.02
2008 273.005 23.931 58.21
2009 171.636 10.483 49.89
2010 204.928 19.024 57.67
2011 253.706 26.895 76.91
2012 241.909 26.179 84.71
2013 228.848 21.423 97.88 64.600
2014 211.970 19.241 101.48 64.700
2015 138.477 4.587 84.24 61.500
2016 114.472 −0.497 91.58 55.200
2017 141.722 9.195 106.33 51.900
2020 146.516 85.40 48.200

المقرات الرئيسية

 
برج شڤرون في هيوستن.



الإسهامات السياسية

مجلس الإدارة

كوندوليزا رايس هي عضو سابق في طاقم المديرين ، ورأست لجنة السياسة العامة للشركة حتى قدمت استقالتها في 15 يناير ، 2001 ، لتصبح مستشارة الأمن القومي للرئيس جورج بوش.

الاندماجات والاستحواذات

في 20 يوليو 2020 أعلنت شركة شڤرون للطاقة أنها أبرمت الاتفاقية النهائية مع نوبل إنرجي، لشراء جميع الأسهم المتعلقة بالأخيرة في مجال استكشاف النفط والغاز في إطار صفقة شاملة لجميع أسهم الشركة، التي تقدر قيمتها بخمسة مليار دولار.[41]

وفي سبتمبر 2020، أعلنت إليوت مندجمنت (لصاحبها بول سنجر) شراءها حصة في نوبل إنرجي، التي تدير أكبر حقلي غاز إسرائيليين، لڤياثان وتمار. وتعلن اعتراضها على السعر "البخس" الذي ستشتريها به شركة شڤرون.[42]

في 31 يناير 2021، أفادت صحيفة وول ستريت جورنال أن الرؤساء التنفيذيين لشركتي شڤرون وإكسون موبيل قد ناقشا في 2020 دمج الشركتين.

وذكرت الصحيفة أن مايكل ويرث الرئيس التنفيذي لشركة شڤرون ودارن وودز الرئيس التنفيذي لإكسون موبيل قد تحدثا عن الاحتمال بعد أن بدأت جائحة كورونا في التأثير سلباً على أسعار النفط. وقالت الصحيفة إن المحادثات ليست جارية ووصفت بأنها أولية. وامتنع ممثلو الشركتين عن التعليق. وأشارت رويترز في وقت لاحق للمحادثات.[43]

سيكون الاندماج بين شركة شڤرون وإكسون من بين أكبر الاندماجات في التاريخ، ومن المرجح أن يواجه تدقيقاً لمكافحة الاحتكار من وزارة العدل الأمريكية. تنحدر كلتا الشركتين من شركة ستاندورد أويل التي أسسها جون روكفلر، والتي تم حلها بموجب حكم المحكمة العليا عام 1911.

تبلغ القيمة السوقية لشركة شڤرون 164 مليار دولار، وتبلغ قيمة إكسون موبيل 189 مليار دولار، مما يعني أن الشركة المندمجة ستبلغ قيمتها الشمالية 350 مليار دولار. وستكون الشركة المندمجة ثاني أكبر شركة نفط وغاز في العالم بعد أرامكو السعودية.

استعادت أسعار النفط الكثير من خسائرها منذ انهيار مارس 2020، على الرغم من أنها ظلت منخفضة إلى حد ما وسط طرح لقاح أبطأ من المتوقع والمخاوف من تحورات ڤيروس كورونا المستجد.

مبادرة شراكة دلتا النيجر

السجل البيئي

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأضرار البيئية في الإكوادور

 
تلوث النفط في لاگو أگريو، نوفمبر 2007.



تسربات النفط في أنگولا

تسويات قانون الهواء النظيف الأمريكي

تقنية بطاريات NiMH للسيارات

حوادث إطلاق النار في دلتا النيجر

عقوبات الأمم المتحدة

مصفاة ريتشموند، كاليفورنيا

تسرب النفط قبالة سواحل ريو دى جانيرو


إنفجار إندياڤور

حريق الغابات في منتزه لاواتشارا الوطني، بنگلادش

التنقيب عن الغاز الپولندي

اتفاقية الأرجنتين والاحتجاجات

جائزة العين العامة مدى الحياة

الاحترار العالمي

شڤرون وألعاب الحاسوب

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "The Evolution of 5 Oil and Gas Logos". Castagra. Castagra. Archived from the original on August 25, 2019. Retrieved March 31, 2017.
  2. ^ 2020 First quarter form 10-Q
  3. ^ DiChristopher, Tom (September 28, 2017). "Chevron names Michael Wirth chairman and CEO". MSNBC. Retrieved February 15, 2018.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "2021 Fourth Quarter Report" (PDF). chevron.com. Chevron.
  5. ^ "Fortune 500". Fortune (in الإنجليزية). Retrieved 2020-07-14.
  6. ^ "10-K". 10-K. Retrieved June 1, 2019.
  7. ^ Affairs, Chevron Policy, Government and Public. "United States Highlights of Operations". chevron.com (in الإنجليزية). Retrieved April 2, 2020.
  8. ^ Taylor, Matthew; Watts, Jonathan (2019-10-09). "Revealed: the 20 firms behind a third of all carbon emissions". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved 2020-06-14.
  9. ^ أ ب ت M. S. Vassiliou (March 2, 2009). Historical Dictionary of the Petroleum Industry. Scarecrow Press. pp. 128–. ISBN 978-0-8108-6288-3. Retrieved August 8, 2013.
  10. ^ أ ب Antonia Juhasz (October 6, 2009). The Bush Agenda. HarperCollins. pp. 106–. ISBN 978-0-06-197761-9. Retrieved August 9, 2013.
  11. ^ أ ب Joshua Karliner (1997). The Corporate Planet: Ecology and Politics in the Age of Globalization. University of California Press. pp. 61–. ISBN 978-0-87156-434-4. Retrieved August 8, 2013.
  12. ^ M. S. Vassiliou (September 24, 2009). The A to Z of the Petroleum Industry. Scarecrow Press. pp. 128–. ISBN 978-0-8108-7066-6. Retrieved August 9, 2013.
  13. ^ أ ب Toyin Falola (January 1, 2005). The Politics of the Global Oil Industry: An Introduction. Greenwood Publishing Group. pp. 33–. ISBN 978-0-275-98400-7. Retrieved August 9, 2013.
  14. ^ Charles A. S. Hall; Carlos A. Ramírez-Pascualli (December 5, 2012). The First Half of the Age of Oil: An Exploration of the Work of Colin Campbell and Jean Laherr√®re. Springer. pp. 34–. ISBN 978-1-4614-6064-0. Retrieved August 10, 2013.
  15. ^ Juhasz, Antonia (September 28, 2010). "Chevron Throws Book at Shareholder Activist (Me)". The Huffington Post. Retrieved August 17, 2013.
  16. ^ Letzing, John (September 29, 2010). "Activist Faces Charges in Chevron Meeting Outburst". The Wall Street Journal. Retrieved August 17, 2013.
  17. ^ "Protesters Disrupt BP's First Shareholder Meeting Since Oil Spill". Environment News Service. April 14, 2011. Retrieved August 17, 2013.
  18. ^ أ ب Antonia Juhasz (October 6, 2009). The Tyranny of Oil: The World's Most Powerful Industry—and What We Must Do to Stop It. HarperCollins. pp. 71–. ISBN 978-0-06-198201-9. Retrieved August 10, 2013.
  19. ^ Baker, David R. (May 10, 2005). "Chevron drops the Texaco from its name". San Francisco Chronicle. Retrieved May 2, 2011.
  20. ^ Fishman, Stephen (2016). Trademark: Legal Care for Your Business & Product Name (11th ed.). Berkeley: Nolo. p. 238. ISBN 9781413322941. Retrieved 2 October 2020.
  21. ^ Lutz, Brian (February 18, 2009). "A Not-So-Standard Chevron Station". Retrieved November 11, 2018.
  22. ^ Abcede, Angel (December 7, 2009). "Eastern Withdrawal for Chevron | CSP Daily News / Magazine | Petroleum – CSP Information Group, Inc. – news for convenience & petroleum retailing". Cspnet.com. Archived from the original on October 30, 2013. Retrieved January 10, 2014.
  23. ^ Eigelbach, Kevin (July 19, 2010). "Chevron's exit from Kentucky opens door for other gas brands". Louisville Business First. American City Business Journals.
  24. ^ "Chevron and Calso". Retrieved September 20, 2014.
  25. ^ "Vintage Calso Gasoline / Standard Oil of California pump". Retrieved September 20, 2014.
  26. ^ Peck, Merton J. & Scherer, Frederic M. The Weapons Acquisition Process: An Economic Analysis (1962) Harvard Business School p.619
  27. ^ "The King of Giant Fields". Retrieved June 5, 2013.
  28. ^ "Our History – Aramco Services Company". www.aramcoservices.com (in الإنجليزية). Archived from the original on February 12, 2018. Retrieved February 12, 2018.
  29. ^ Belko, Mark; Schwartzel, Erich (May 1, 2013). "Chevron acquires Kmart property in Moon for possible regional headquarters – Pittsburgh Post-Gazette". Pittsburgh Post-Gazette.
  30. ^ "Gulf Oil acquires brand rights for entire US". Vermont Business Magazine. January 13, 2010. Retrieved May 5, 2010.
  31. ^ "Chevron Corp, Form 10-Q, Quarterly Report, Filing Date Nov 8, 1996". secdatabase.com. Retrieved March 24, 2013.
  32. ^ "Chevron Corp, Form 8-K, Current Report, Filing Date Mar 6, 2000". secdatabase.com. Retrieved March 24, 2013.
  33. ^ "Chevron Corp, Form 8-K, Current Report, Filing Date May 25, 2007" (PDF). secdatabase.com. Retrieved March 24, 2013.
  34. ^ "Chevron's Profit Rises 24%, With Help From Its Refineries". The New York Times. Reuters. July 28, 2007. Retrieved May 2, 2011.
  35. ^ HAGAY HACOHEN (2020-10-08). "Chevron halts supply of gas to Israel Electric". جروسالم پوست.
  36. ^ "مصر توقع صفقة مع شيفرون لإسالة غاز شرق المتوسط وتصديره". الطاقة. 2022-06-20. Retrieved 2022-06-20.
  37. ^ "Egypt and Chevron agree to explore new East Med gas deal". رويترز. 2022-06-20. Retrieved 2022-06-20.
  38. ^ "US to ease a few economic sanctions against Venezuela". startribune.com. 2022-05-17. Retrieved 2022-05-17.
  39. ^ "Chevron Revenue 2006–2018 | CVX". www.macrotrends.net. Retrieved October 22, 2018.
  40. ^ "Chevron Net Income 2006–2018 | CVX". www.macrotrends.net. Retrieved October 22, 2018.
  41. ^ "Chevron's $5b Noble Energy buy brings a new owner to Israel natural gas fields". تايمز أوف إسرائيل. 2020-07-20. Retrieved 2020-07-20.
  42. ^ "Billionaire Paul Singer's fund reportedly seeks to scupper Chevron-Noble deal". تايمز أوف إسرائيل. 2020-09-10. Retrieved 2020-09-17.
  43. ^ "Chevron and Exxon discussed merger last year after Covid pandemic devastated oil prices, reports say". إم إس إن. 2021-02-01. Retrieved 2021-02-02.

وصلات خارجية

  • خطأ لوا في وحدة:Official_website على السطر 90: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).