زلماي خليل زاد

(تم التحويل من زلماي خليل‌زاد)
زلماي خليل زاد
Zalmay Khalilzad in October 2011-cropped.jpg
زلماي خليل زاد عام 2011
المندوب الخاص الأمريكي للمصالحة في أفغانستان
في المنصب
5 سبتمبر 2018 – 18 أكتوبر 2021
الرئيس دونالد ترمپ
جو بايدن
سبقه تأسيس المنصب
خلفه توماس وست [1]
سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة رقم 26
في المنصب
30 أبريل 2007 – 22 يناير 2009
الرئيس جورج دبليو بوش
باراك أوباما
سبقه جون بولتون
خلفه سوزان رايس
سفير الولايات المتحدة لدى العراق
في المنصب
21 يونيو 2005 – 26 مارس 2007
الرئيس جورج دبليو بوش
سبقه جون نگروپونت
خلفه ريان كروكر
سفير الولايات المتحدة لدى أفغانستان
في المنصب
2 سبتمبر 2004 – 20 يونيو 2005
الرئيس جورج دبليو بوش
سبقه روبرت فن
خلفه رونالد نيومان
تفاصيل شخصية
وُلِد زلماي ماموزي خليل زاد
مارس 22 1951 (1951-03-22) (العمر 71 سنة)
مزار شريف، أفغانستان
الحزب جمهوري
الزوج شريل بنار
الأنجال 2، من بينهم ألكسندر
التعليم الجامعة الأمريكية في بيروت (ب.ف، م.ف.)
جامعة شيكاغو (د.ف.)

زلماي ماموزي خليل زاد (22 مارس 1951)، هو دبلوماسي أمريكي-أفغاني وخبير في السياسة الخارجية. كان خليل زاد سفيراً للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة أثناء رئاسة جورج دبليو بوش، ولفترة وجيزة أثناء رئاسة باراك أوباما. تشمل المهام السابقة لخليل زاد في إدارة بوش السفير الأمريكي لدى أفغانستان من 2004 حتى 2005 والسفير الأمريكي لدى العراق من 2005 حتى 2007. عام 2017، نُظر في تعيينه وزيراً للخارجية في إدارة ترامپ.[2] كان خليل زاد مبعوثاً خاصاً للمصالحة في أفغانستان بوزارة الخارجية الأمريكية من سبتمبر 2018 حتى أغسطس 2021، في إدارتي ترمپ وبايدن، حيث توسط في اتفاقية سلام مع طالبان وتسهيل انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.[3][4][5] استقال خليل زاد من منصبه كمبعوث لأفغانستان في 18 أكتوبر 2021، تاركاً المنصب في اليوم التالي.[6]

عمل خليل زاد مستشاراً في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ورئيساً لشركة گريفون وخليل زاد أستشياتس، شركة استشارات أعمال دولية مقرها واشنطن دي سي.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

ولد زلماي خليل زادة في بلدة مزار شريف، كان والده مسئولاً حكومياً في عهد الملك محمد ظاهر شاه. انتقل بأسرته إلى العاصمة كابول وهو من قبيلة البشتون الأفغانية


حياته المهنية المبكرة

هاجر إلى الولايات المتحدة ودرس في جامعة شيكاغو ، حيث أصبح تلميذاً ومساعداً لبول وولفويتس وصديقاً حميماً لديك تشيني. ثم عمل مديرا في شركة نفط أمريكية كبيرة هي شركة يونوكال، ثم في وظائف في وزارتي الخارجية والدفاع في عهد الرئيسين رونالد ريگان وبوش الأب.

وفي عام 1984 عمل في الخارجية الأمريكية أيام حكم ريگان حيث كان رئيسه المباشر بول وولفويتس أيضاً. وخلال تلك الفترة ساعد زادة في تسليح قوات المجاهدين الأفغان التي كانت تقاتل السوفيت لإحتلالهم أفغانستان. ولكونه عضواً مؤسساً لمشروع القرن الأمريكي الجديد، فقد عمل أعضاء هذا المشروع على إتخاذ موقف معاد شديد تجاه العراق ومنذ بداية تأسيس هذا المشروع. فعلى سبيل المثال، في عام 1998، بعث أعضاء هذا المشروع رسالة إلى كلنتون أيام كان رئيساً للولايات المتحدة قالوا فيها، «إن سياسة إحتواء النظام العراقي بدأت بالتآكل بشكل خطير، بحيث لم يعد بإمكاننا الإعتماد على شركاء تحالفنا في حرب الخليج للإستمرار بإلتزام الحضر المفروض على العراق،

وأن هذه التطورات تشكل خطراً كبيراً على أصدقائنا كإسرائيل والدول العربية المعتدلة وجزء ضخم من إحتياطي النفط العالمي». وقد ختموا الرسالة بمطالبة كلنتون بإزاحة النظام العراقي بأي شكل من الأشكال، وإعتبروا ذلك المطلب هدفاً للسياسة الأمريكية الخارجية. وقد وقع تلك الرسالة خليل زاده مع عدد كبير آخر ممن أصبحوا فيما بعد أعضاء مهمين في إدارة بوش اليمينية المتطرفة.

وفي عهد الرئيس جورج بوش شغل خليل زاده منصبا في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض الذي رأسته في ذلك الوقت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الراهنة، وتخصص السفير خليل زاده في شؤون منطقتي الخليج وآسيا الوسطى. وتتلمذ خليل زاده سياسيا على يد نائب الرئيس الراهن ريتشارد تشيني الذي كان وزيرا للدفاع أثناء عمل خليل زاد فيها. قبل ترشيحه سفيرا أمريكيا جديا في العراق كان خليل زاده سفيرا أمريكيا في أفغانستان ، بلده الأصلي. وهناك أسهم في إرساء هيكل الحكومة وأشرف على جهود إعادة الإعمار وعلى اول انتخابات رئاسية.

وصفته وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس بأن له مقدرة واضحة في التوفيق بين الآراء المتناحرة وفي تحقيق نتائج في طل اوضاع صعبة. ولكن خليل زاده يعرف أيضا بلسانه " غير الدبلوماسي" الذي أغضب منه زعماء بعض الدول. ومن الجلي أنه سوف تمس حاجته كسفير في العراق الى تلك المهارة التي وصفته بها الدكتورة رايس. وهو ليس غريبا على التعامل مع العراقيين، فقبل غزو العراق في مارس 2003 كان زلماي خليل زاده (الذي يعرف في أوساط الحكومة في وشنطن باسم " كينج زاده" أو الملك زاد) مبعوثا أمريكيا الى ما سمي في ذلك الوقت بالعراقيين الأحرار، في إشارة الى المعارضة العراقية في المنفى. [7]

دعمه القيادة العالمية الأمريكية

كتب خليل زاد أيضًا عدة مقالات حول موضوع قيمة القيادة الأمريكية العالمية في منتصف التسعينيات. إن السيناريوهات المحددة للصراع التي تصورها في حالة حدوث تراجع في القوة الأمريكية جعلت كتاباته تحظى بشعبية كبيرة في المدارس الثانوية والجامعات التنافسية، نقاش حول السياسة، ولا سيما كتاباته التي تربط فقدان الهيمنة الأمريكية بعدم الاستقرار العالمي.[8]

كان خليل زاد أحد الموقعين على رسالة من أعضاء مشروع القرن الأمريكي الجديد إلى الرئيس بيل كلينتون الذي أرسل في 26 يناير 1998. ودعت إلى مساعدة كلينتون في "إزاحة صدام حسين ونظامه من السلطة" باستخدام "مجموعة كاملة من الجهود الدبلوماسية والسياسية والعسكرية."[9]

آراؤه

 
رئيس أركان الجيش الپاكستاني الجنرال باجوه وزلماي خليل زاد، المسئول الأمريكي البارز في غزو أفغانستان والعراق، أبريل 2022.

كوريا الشمالية

في بحث نُشر عام 1993، دعا خليل زاد إلى فرض "عقوبات تجارية" ضد كوريا الشمالية، و"تعزيز الاستعداد العسكري للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية"، و"الهجمات العسكرية المباشرة".[10]

"استخدام القوة من قبل التحالف المتحالف مع الولايات المتحدة يتمتع باحتمالات أفضل لتحقيق الهدف الأمريكي، إما عن طريق تعطيل البرنامج أو عن طريق إنتاج كوريا الشمالية أكثر امتثالًا-اعتمادًا على مقدار ومدى فعالية القوة المطبقة. ومع ذلك، نظرًا لخطر اندلاع حرب كورية ثانية، فمن غير الواضح ما إذا كان يمكن إقناع الكوريين الجنوبيين أو اليابانيين بالموافقة".[10] -1993

الهيمنة الأمريكية على المناطق الحرجة

"يجب أن تكون الولايات المتحدة على استعداد لاستخدام القوة إذا لزم الأمر لهذا الغرض. توجد حاليًا منطقتان يمكن أن تشكل سيطرتهما من قبل قوة معادية تحديًا عالميًا: شرق آسيا وأوروپا. الخليج العربي مهم للغاية لسبب مختلف - موارده النفطية حيوية للاقتصاد العالمي. على المدى الطويل، يمكن أن تتغير الأهمية النسبية لمختلف المناطق. قد تصبح المنطقة ذات الأهمية الحاسمة للمصالح الأمريكية الآن أقل أهمية، في حين أن بعض المناطق الأخرى قد تكتسب أهمية."[11] -1995

التفوق العسكري الأمريكي

"في المستقبل المنظور، يعني هذا امتلاك القدرة على محاربة قوتين إقليميتين رئيسيتين محتملتين في وقت واحد تقريبًا، على سبيل المثال، كوريا والخليج. يجب أن تكتسب الولايات المتحدة أيضًا قدرات متزايدة للتدخل العرضي في النزاعات الإقليمية الأقل، مثل عمليات الإغاثة الإنسانية، ولمواجهة أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية وصواريخ كروز. على المدى الطويل، يجب أن تفكر في التحرك نحو تحجيم قواتها لتكون قادرة على هزيمة التحديات العسكرية المعقولة للمصالح الأمريكية الحاسمة التي قد تفرضها أقوى قوتين عسكريتين في العالم - وهما غير متحالفين مع الولايات المتحدة."[11] - 1995

طالبان

"يجب على الولايات المتحدة التحرك الآن لإضعاف طالبان ووقف انتشار طالبان"[12] - June, 2001

على "واشنطن:

  1. تغيير ميزان القوى من خلال تقديم المساعدة لأعداء طالبان.
  2. معارضة أيديولوجية طالبان - إعطاء وقت بث على صوت أمريكا لمعارضي طالبان والقادة الإسلاميين المعتدلين.
  3. ابضغط على پاكستان لسحب دعمها.
  4. مساعدة ضحايا طابان.
  5. دعم الأفغان المعتدلين من خلال المساعدة في عقد مجلس كبير لاختيار حكومة انتقالية واسعة.
  6. رفع أهمية أفغانستان في الوطن."[9] - يونيو 2001

عملية السلام في أفغانستان

"أعتقد وقد أخبرت الرئيس كرزاي قبل بضعة أشهر، لأنه يتحدث كثيرًا عن المصالحة، التي هي من الناحية النظرية الضرورة المطلقة، يجب على كل حرب النهاية، لكن يجب تهيئة الظروف لتحقيق تلك الرغبة. لقد أخبرته [ب]ترتيب وطنك أولاً، وتعامل مع قضية الفساد، وتحسين الحوكمة، وتحسين الخدمات، ثم يقول الناس "آها ... أريد أن أكون في هذا الجانب ، يبدو أنه جانب أفضل ، الجانب الذي ينتج العزم. لكن إذا رأوا القضاة الخاص بك فاسدين، ولا يقدم [محافظينك] أي خدمات، فسيفكر الناس في البداية "لماذا أموت من أجل هذا، سأصبح محايدًا"، أو والأسوأ من ذلك، إذا كان الجانب الآخر يوفر مزيدًا من الأمان، فلنفترض أنه [كذا] سيكون أكثر صعوبة."[13]- 17 يونيو 2009. فعالية جامعة كاليفورنيا، بركلي "إذا تعرض الملجأ للخطر، أعتقد أن آفاق المصالحة ستتحسن".[13] - 17 يونيو 2009. فعالية جامعة كاليفورنيا، بركلي

سفير الولايات المتحدة لدى أفغانستان

 
خالد زادة يقدم للرئيس جورج دبليو بوش اقتراع من أول انتخابات ديمقراطية في أفغانستان، 18 أكتوبر 2004.
 
خليل زاد يتحدث مع وزير الدفاع دونالد رامسفيلد برفقة الفريق ديڤد بارنو والجنرال لويد أوستن، خلال زيارة رامسفيلد لقندهار، أفغانستان في 26 فبراير 2004.

في 2001، طلب الرئيس جورج دبليو بوش من خليل زاد رئاسة فريق بوش وتشيني الانتقالي لوزارة الدفاع، وعمل خليل زاد لفترة وجيزة مستشارًا لوزير الدفاع دونالد رامسفيلد. في مايو 2001، أعلنت مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس تعيين خليل زاد كمساعد خاص للرئيس والمدير الأول لشئون جنوب غرب آسيا والشرق الأدنى وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي. في ديسمبر 2002، عين بوش خليل زاد في منصب السفير المتجول للعراقيين الأحرار بمهمة تنسيق "الاستعدادات لما بعد صدام حسين العراق."[14]

بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، اعتمد بوش على خبرة خليل زاد في أفغانستان. شارك خليل زاد في المراحل الأولى من التخطيط للإطاحة بحركة طالبان وفي 31 ديسمبر 2001، أُختير خليل زاد كمبعوث رئاسي خاص لبوش لأفغانستان. شغل هذا المنصب حتى نوفمبر 2003، عندما تم تعيينه سفيراً للولايات المتحدة لدى أفغانستان. شغل خليل زاد هذا المنصب من نوفمبر 2003 حتى يونيو 2005.[15]

خلال ذلك الوقت، أشرف على صياغة دستور أفغانستان ، وشارك في الانتخابات الأولى في البلاد وساعد في تنظيم الاجتماع الأول لأفغانستان لويا جيرگا (الجمعية الكبرى التقليدية). في يونيو 2002 انعقدت لويا جيرگا لاختيار رئيس الدولة، أقنع ممثلو الولايات المتحدة ملك أفغانستان الساب ، البالغ من العمر 87 عامًا ظاهر شاه، بالانسحاب من الانتخابات رغم أن غالبية أعضاء اللويا ودعمه مندوبو الجيرگا. أثارت هذه الخطوة غضب البشتون، الذين كانوا قلقين من القوة غير المتكافئة لتحالف الشمال في حكومة كرزاي.[16] أثناء عمل خليل زاد كسفير لدى أفغانستان، تشاور الرئيس الأفغاني الجديد حامد كرزاي معه عن كثب بشكل منتظم حول القرارات السياسية، وكان الاثنان يتناولان العشاء معًا بانتظام.[17][18] في عامي 2004 و2005، شارك أيضًا في المساعدة في تأسيس الجامعة الأمريكية في أفغانستان، وهي أول مؤسسة للتعليم العالي على النمط الأمريكي في أفغانستان.[19] في 2016، منحه أصدقاء الجامعة الأمريكية في أفغانستان[20] جائزة الخدمة العامة الدولية.[بحاجة لمصدر]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سفير الولايات المتحدة لدى العراق

بدأ خليل زاد عمله كسفير للولايات المتحدة في العراق في 21 يونيو 2005. ونسب له الفضل في المساعدة في التفاوض على التسويات التي سمحت بالتصديق على دستور العراق في أكتوبر 2005. وعمل خليل زاد أيضًا على ضمان إجراء انتخابات ديسمبر 2005 بسلاسة ولعب دورًا جوهريًا في تشكيل الحكومة الأولى بعد صدام. ساعد خليل زاد أيضًا في تأسيس الجامعة الأمريكية في العراق، في السليمانية ، وهو عضو في مجلس أمناءها.[21]

بالمقارنة مع أسلافه، پول بريمر وجون نيگروپونت، في بغداد، كان خليل زاد يعتبر ناجحًا كسفير ويعود الفضل في جلب التطور الثقافي واللمسة الإنسانية إلى الوظيفة التي ساعدت تواصل مع العراقيين.[22]

كان خليل زاد من أوائل المسؤولين الإداريين رفيعي المستوى الذين حذروا من أن العنف الطائفي تجاوز التمرد باعتباره أكبر تهديد لاستقرار العراق. بعد تفجير العتبة العسكرية، في فبراير 2006، حذر من أن انتشار العنف الطائفي قد يؤدي إلى حرب أهلية وربما إلى صراع أوسع يشمل دول الجوار. سعى خليل زاد إلى إيجاد حلول سياسية لمشكلة الطائفية، وعلى وجه الخصوص، عمل على دمج ميزان القوى بين المجموعات العرقية الرئيسية الثلاث في العراق لمنع تنامي العنف السني.[22]

انتهت فترة خليل زاد كسفير في 26 مارس 2007. وحل محله رايان كروكر، وهو دبلوماسي محترف وسفير أمريكي سابق في پاكستان.[بحاجة لمصدر]

سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة

 
خليل زاد في المنتدى الاقتصادي العالمي 2008، في سويسرا، حضور الجلسة العامة؛ "فهم سياسة إيران الخارجية" في 26 يناير 2008.

في 12 فبراير 2007، قدم البيت الأبيض لمجلس الشيوخ ترشيح خليل زاد ليكون سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.[23] مجلس الشيوخ ذو الغالبية الديمقراطية على ترشيحه بالإجماع في 29 مارس 2007.[24] كان ذلك بمثابة تناقض قوي مع سلف خليل زاد، جون بولتون، الذي تسبب خطابه المثير للجدل في كثير من الأحيان في عدم التصديق على تعيينه من قبل مجلس الشيوخ لكنه عُين في عطلة المجلس.[بحاجة لمصدر]

لاحظ زملائه في الأمم المتحدة أن أسلوب خليل زاد يختلف عن أسلوب بولتون وكان أكثر تصالحية.[25]

في نوفمبر 2007، اتهم خليل زاد إيران بمساعدة الجماعات المتمردة في أفغانستان والعراق. كما قال لوسائل الإعلام، بعد فترة وجيزة من إصدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتقريرها عن إيران، من الواضح أن الحكومة الإيرانية تمضي قدماً في برنامجها النووي. أوضح خليل زاد أن الولايات المتحدة ستحاول تمرير قرار آخر في مجلس الأمن، بموجب الفصل 7 ، لفرض عقوبات إضافية ضد إيران.[26]

في أغسطس 2008، حث مجلس الأمن على "اتخاذ إجراء عاجل" و"إدانة الهجوم العسكري الروسي على دولة جورجيا ذات السيادة".[27] وأعلن أيضاً أن وزير الخارجية الروسي سرگي لاڤروڤ قد أخبر وزيرة الخارجية رايس أن الرئيس الجورجي ميخئيل سآكاشڤيلي "يجب أن يذهب" (يتنحى)[28]

القطاع الخاص (2009–2018)

من عام 2009 حتى 2018، شغل خليل زاد منصب رئيس شركة خليل زاد أسوشييتس ذات المسؤولية المحدودة، وهي "شركة استشارية دولية تخدم العملاء في حلقة الوصل بين التجارة والسياسات العامة، وتساعد الشركات العالمية على التنقل في الأسواق الدولية الواعدة والأكثر تحديًا".[29] تمتلك شركة خليل زاد وشركتها الأم، گريفون كاپيتال پارتنر، كعملاء، شركات دولية وأمريكية مهتمة بشكل رئيسي بممارسة الأعمال التجارية في العراق وأفغانستان. وبحسب خليل زاد، فإنها تشمل شركات في قطاعات الطاقة والبناء والتعليم والبنية التحتية.[30]

عمل خليل زاد كمستشار في مركز الدراسات الدولية الإستراتيجية وعضو في مجالس إدارة الوقف الوطني للديمقراطية، مجلس الإعلام الأمريكي، مؤسسة راند للشرق الأوسط والمجلس الأطلسي والجامعة الأمريكية بالعراق في السليمانية والجامعة الأمريكية في كردستان والجامعة الأمريكية في أفغانستان.[31]

في 9 سبتمبر 2014، ظهرت أنباء في وسائل الإعلام النمساوية، تفيد بأن خليل زاد يخضع للتحقيق من قبل السلطات في النمسا للاشتباه بتورطه في غسيل الأموال، وأنه تم تجميد حسابات زوجته.[32] في 10 سبتمبر، أعلنت المحكمة النمساوية أن القضية قد رُفضت وأمر بإلغاء تجميد الحسابات قبل أسبوع، في 3 سبتمبر. كان التسريب نتيجة لإلغاء وثائق المحكمة دون تمزيقها في سلة المهملات العامة، ثم تم العثور عليها عن طريق المدونين.[33]

في عام 2015، تبرع خليل زاد بأكثر من 100.000 دولار إلى المجلس الأطلسي، مركز تفكر أمريكي.[34]

سيرة خليل زاد السياسية، "المبعوث: من كابل إلى البيت الأبض، رحلتي عبر عالم مضطرب"، نشرتها مطبعة سانت مارتن في 2016.[بحاجة لمصدر]

مبعوث المصالحة في أفغانستان

 
خليل زاد (يسار) ومندوب طالبان عبد الغني برادر (يمين) يوقعان اتفاقية إحلال السلام في أفغانستان في العاصمة القطرية الدوحة، 29 فبراير 2020.

في سبتمبر 2018، عين وزير الخارجية مايك پومپيو خليل زاد كمبعوث خاص للمصالحة في أفغانستان، وهو المبعوث الجديد مكلف بمهمة تأمين حل سلمي للصراع في أفغانستان. اعتباراً من مارس 2019، واصل خليل زاد منصبه تحت إدارة جو بايدن.

في 18 مايو 2021، أثناء جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي حول السياسة الأمريكية في أفغانستان، قلل خليل زاد من أهمية احتمالية استيلاء طالبان السريع على السلطة عندما غادرت القوات الأمريكية قائلاً: "إذا سعت [طالبان]، في رأيي، إلى النصر العسكري، سيؤدي ذلك إلى حرب طويلة، لأن قوات الأمن الأفغانية ستقاتل، والأفغان الآخرون سيقاتلون، وستأتي دول الجوار لدعم قوى مختلفة". وأضاف في وقت لاحق في الجلسة نفسها، "أنا شخصياً أعتقد أن التصريحات بأن القوات [الأفغانية] ستتفكك، وأن طالبان ستتسلم زمام الأمور في وقت قصير هي تصريحات خاطئة. والخيارات الحقيقية التي سيواجهها الأفغان هي بين حرب طويلة والتسوية التفاوضية."[35][36] على الرغم من هذا البيان، توج هجوم طالبان 2021 باستيلاء طالبان السريع وحل الجيش الوطني الأفغاني. أحمد مسعود، خصم طالبان الذي انتقد أيضًا حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني، اتهم خليل زاد بلعب دور في تنظيم عودة طالبان إلى السلطة في مقابلة نُشرت في تي آر تي العالمية في 21 سبتمبر 2021.[37] جادل مسعود بأن حركة طالبان لم تكن لديها القدرة العسكرية لاستعادة كابل دون مساعدة كبيرة، كما ألقى بظلال من الشك على الجهود الأمريكية المتزايدة لاستخدام طالبان في محاربة داعش.[37]

حياته الشخصية

خليل زاد من عرقية الپشتون.[38][39][40]

زوجته هي المؤلفة والمحللة الشياسية شريل بنار. التقيا عام 1972 عندما كانا يدرسان في الجامعة الأمريكية في بيروت. لدى الزوجان نجلين.[بحاجة لمصدر]

المصادر

  1. ^ Marquardt, Alex; LeBlanc, Paul (October 19, 2021). "US envoy for Afghanistan steps down following chaotic evacuation". CNN. Retrieved October 20, 2021.
  2. ^ The Editorial Board (November 14, 2016). "Donald Trump Is Now Hiring". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved June 30, 2017.
  3. ^ "Zalmay Khalilzad, Special Representative for Afghanistan Reconciliation". U.S. Department of State. Archived from the original on November 22, 2018.
  4. ^ "Biden administration asks US negotiator with Taliban to stay on". Al Jazeera (in الإنجليزية). January 28, 2021. Retrieved April 11, 2021.
  5. ^ Crowley, Michael (2021-10-18). "Zalmay Khalilzad, Biden's Envoy for Afghanistan, Steps Down". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2021-10-19.
  6. ^ https://www.cbsnews.com/amp/news/zalmay-khalizad-resigns-afganistan-us-envoy/ U.S. envoy to Afghanistan Zalmay Khalilzad resigns, CBS News.
  7. ^ بي بي سي العربية
  8. ^ Khalilzad, Zalmay (1995). "Losing the moment? The United States and the world after the Cold War". The Washington Quarterly. 18:2 (2): 85–107. doi:10.1080/01636609509550148.
  9. ^ أ ب Abrams, Elliott; Armitage, Richard L.; Bennett, William J.; Bergner, Jeffrey; Bolton, John; Dobriansky, Paula; Fukuyama, Francis; Kagan, Robert; Khalilzad, Zalmay; Kristol, William; Perle, Richard; Rodman, Peter W.; Rumsfeld, Donald; Schneider, William, Jr.; Weber, Vin; Wolfowitz, Paul; Woolsey, R. James; Zoellick, Robert B. (26 January 1998). "PNAC letters sent to President Bill Clinton". www.informationclearinghouse.info. Information Clearing House. Retrieved 4 April 2016.
  10. ^ أ ب Khalilzad, Zalmay; Davis, Paul K.; Shulsky, Abram N. (1993). "Stopping the North Korean Nuclear Program". www.rand.org (in الإنجليزية). Retrieved 2019-11-21.
  11. ^ أ ب Khalilzad, Zalmay (1995). "From Containment to Global Leadership: America and the World After the Cold War". www.rand.org (in الإنجليزية). Retrieved 2019-11-21.
  12. ^ Khalilzad, Zalmay; Byman, Daniel (2001). "Afghanistan: The Consolidation of a Rogue State". www.rand.org (in الإنجليزية). Retrieved 2019-11-21.
  13. ^ أ ب Archived at Ghostarchive and the Wayback Machine: (in en)Conversations With History - Zalmay Khalilzad, https://www.youtube.com/watch?v=Isi-qaO6POU, retrieved on 2019-11-24 
  14. ^ The White HouseStatement by the Press Secretary (December 2, 2002)
  15. ^ "Dr. Zalmay Khalilzad". The White House. Retrieved 2019-07-25.
  16. ^ New York TimesAfghan Democracy and Its First Missteps By S. Frederick Starr and Marin J. Strmecki, Friday, June 14, 2002
  17. ^ Parker, Kathleen (April 11, 2010). "The U.S. can't ignore Karzai's tantrum". The Washington Post.
  18. ^ TIMEInside Karzai's Campaign (October 4, 2004)
  19. ^ "Azizi Hotak General Trading Group".
  20. ^ "Friends of the American University of Afghanistan – Education First". friendsofauaf.org.
  21. ^ Dagher, Sam (July 14, 2010). "Prospects Abound Among the Kurds". The New York Times.
  22. ^ أ ب Steele, Jonathan (April 23, 2006). "The viceroy of Baghdad". The Guardian. London.
  23. ^ "Nominations and Withdrawal Sent to the Senate" (Press release). Washington, D.C.: The White House. February 12, 2007. Retrieved June 30, 2021.
  24. ^ Lederer, Edith M. (April 23, 2007). "New U.S. Ambassador to U.N. Starts Job". The Washington Post. Archived from the original on June 30, 2021. Retrieved June 30, 2021.
  25. ^ "A matter of honour". The Economist. July 26, 2007. Retrieved August 16, 2007.
  26. ^ Pajhwok Afghan News, Iran supports insurgent groups in Afghanistan: Khalilzad (November 16, 2007)[dead link]
  27. ^ "UN Must Demand Russian Withdrawal From Georgia, U.S. Envoy Says". Bloomberg. August 10, 2008. Archived from the original on July 24, 2012.
  28. ^ "Remarks by Ambassador Zalmay Khalilzad, U.S. Permanent Representative, on the situation in Georgia, in the Security Council Chambers, August 10, 2008" (Press release). New York, New York: U.S. Mission to the United Nations. Archived from the original on September 22, 2008. Retrieved August 11, 2008.
  29. ^ [1][dead link]
  30. ^ "Iraq Dinar - Iraqi Dinar - Iraq Stock Exchange - Dinar Revaluation and Speculation - Investors Iraq". www.investorsiraq.com.
  31. ^ "Our Team". Gryphon Partners. Archived from the original on 2012-02-13. Retrieved 2021-06-30.
  32. ^ Riechmann, Deb (2014-09-04). "Ex-US diplomat Khalilzad contests financial probe". Associated Press. Retrieved 2021-06-30.
  33. ^ "Austrian court lifts bank account freeze for ex-US diplomat Zalmay Khalilzad". Fox News. Associated Press. March 24, 2015. Retrieved 2021-06-30.
  34. ^ "Honor Roll of Contributors". May 17, 2017. Archived from the original on May 17, 2017.
  35. ^ "Clip of House Hearing on U.S. Policy in Afghanistan". C-SPAN. May 18, 2021.
  36. ^ "Clip of House Hearing on U.S. Policy in Afghanistan". C-SPAN. May 18, 2021.
  37. ^ أ ب Ramani, Samuel (21 September 2021). "Former Afghan ambassador to UK says the Taliban is weaker than it looks". TRT World. Retrieved 22 September 2021.
  38. ^ "Bush names special envoy to Afghanistan". USA Today. December 31, 2001.
  39. ^ Chang, Andrew, ed. (September 30, 2004). "Who Is Zalmay Khalilzad?". ABC News.
  40. ^ "US refuses to discuss Iran's nuclear plans in face-to-face talks on Iraq". The Guardian. April 18, 2006.

وصلات خارجية


مناصب دبلوماسية
سبقه
روبرت فن
سفير الولايات المتحدة لدى أفغانستان
2003–2005
تبعه
رونالد نيومان
سبقه
جون نگروپونت
سفير الولايات المتحدة لدى العراق
2005–2007
تبعه
ريان كروكر
سبقه
ألخاندرو وولف
بالإنابة
سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة
2007–2009
تبعه
سوزان رايس