المنتدى الإقتصادي العالمي

المنتدى الاقتصادي العالمي (بالإنگليزية: World Economic Forum، اختصاراً WEF)، هي منظمة غير حكومية دولية ومنظمة ضغط[1] مقرها كولوني، كانتون جنيڤ، سويسرا. تأسس المنتدى الإقتصادي العالمي في 24 يناير 1971 بواسطة المهندس والاقتصادي الألماني كلاوس شواب. المؤسسة ، التي يتم تمويلها في الغالب من قبل 1000 شركة عضو- عادة الشركات العالمية التي يزيد حجم مبيعاتها عن خمسة مليارات دولار، بالإضافة إلى الإعانات العامة، ترى أن مهمتها هي "تحسين حالة العالم من خلال إشراك رجال الأعمال والسياسيين والأكاديميين وغيرهم من قادة المجتمع لتشكيل جداول الأعمال العالمية والإقليمية والصناعية".[2]

المنتدى الاقتصادي العالمي
World Economic Forum logo.svg
World Economic Forum headquarters (cropped).jpg
المقر الرئيسي في كولوني، سويسرا.
الشعار الحاديملتزمون بتحسين حالة العالم
التشكليناير 1971; 51 years ago (1971-01
المؤسسكلاوس شواب
النوعمنظمة غير حكومية دولية، منظمة ضغط
الوضع القانونيمؤسسة
الغرضالتأثير على جداول الأعمال العالمية وصناع القرار، وتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص
المقر الرئيسيكولوني، سويسرا
المنطقة served
عالمية
Official language
الإنگليزية
كلاوس شواب
الموقع الإلكتروني{{URL|example.com|optional display text}}
الاسم السابق
منتدى الإدارة الأوروپي

يُعرف المنتدى الاقتصادي العالمي في الغالب باجتماعه السنوي في نهاية شهر يناير في داڤوس، وهو منتجع جبلي في المنطقة الشرقية من جبال الألب في سويسرا. يجمع الاجتماع حوالي 3000 عضو مدفوعي الأجر ومشاركين مختارين - من بينهم مستثمرون وقادة أعمال وقادة سياسيون واقتصاديون ومشاهير وصحفيون - لمدة تصل إلى خمسة أيام لمناقشة القضايا العالمية عبر 500 جلسة.

بجانب داڤوس، تعقد المنظمة مؤتمرات إقليمية في مواقع عبر أفريقيا وشرق آسيا وأمريكا اللاتينية والهند وتعقد اجتماعين سنويين إضافيين في الصين والإمارات العربية المتحدة. علاوة على ذلك، تصدر سلسلة من التقارير، وتشرك أعضائها في مبادرات خاصة بقطاعات معينة[3] ويوفر منصة للقادة من مجموعات أصحاب المصلحة المختارين للتعاون في مشاريع ومبادرات متعددة.[4]

يقترح المنتدى أن أفضل إدارة لعالم العولمة هو تحالف مختار ذاتيًا من الشركات متعددة الجنسيات والحكومات ومنظمات المجتمع المدني،[5][6] التي تعبر عنها من خلال مبادرات مثل "إعادة التعيين الكبرى"[7] و"إعادة التصميم العالمية".[8] ترى المنظمة فترات عدم الاستقرار العالمي - مثل الأزمة المالية وجائحة كوڤيد-19 - على أنها نوافذفرص لتكثيف جهودها البرامجية.

تلقى المنتدى الاقتصادي العالمي واجتماعه السنوي في داڤوس انتقادات على مر السنين. تشمل القضايا التي أثيرت حول المؤتمر والمنتدى الاقتصادي العالمي: التكلفة العامة للأمن، وحالة الإعفاء الضريبي للمؤسسة، وعمليات اتخاذ القرار غير الواضحة ومعايير العضوية، والافتقار إلى الشفافية المالية، والبصمة البيئية لاجتماعاته السنوية، ومبادرات التبييض المؤسسية. كرد فعل على الانتقادات داخل المجتمع السويسري، قررت الحكومة الفدرالية السويسرية في فبراير 2021 خفض مساهماتها السنوية في المنتدى الاقتصادي العالمي.


كلاوس شواب، المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي.
بيل گيتس يلقي كلمة أثناء مؤتمر صحفي لمؤسسة گيتس في المؤتمر السنوي بداڤوس 2009.
جورج سوروس رئيس صندوق سوروس للإدارة، أثناء جلسة حول إعادة تصميم نظام النقط الدولي في مؤتمر داڤوس السنوي 2011.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

 
البروفسور كلاوس شواب يفتتح منتدى الإدارة الأوروپية الأول في داڤوس عام 1971.
 
فردريك ويلم ده كلـِرك ونلسون ماندلا يتصاحفان في الاجتماع السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي في داڤوس، يناير 1992.
 
هنري كيسنجر برفقة قادة جمهوريات السوڤيتية السابقة في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، 1992.
 
تنحى خوسيه ماريا فيگريس عن دوره كرئيس تنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي عام 2004 بسبب رسوم الاستشارات غير المصرح بها.
 
الأمير أندرو بصفته الممثل الخاص للمملكة المتحدة للتجارة الدولية والاستثمار في المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط، 2008.
 
كارلوس غصن الرئيس والمدير التنفيذي لرينو، نيسان، تحالف رينو-نيسان، ورئيس أڤتوڤز، عام 2009.
 
بورگه برنده المدير والرئيس الحالي للمنتدى الإقتصادي العالمي في المؤتمر الصحفي الإفتتاحي عام 2008، كيپ تاون، جنوب أفريقيا.

تأسس المنتدى الإقتصادي العالمي عام 1971 بواسطة كلاوس شواب، أستاذ الأعمال في جامعة جنيڤ.[9] كان يحمل اسم منتدى الإدارة الأوروپي، ثم تغير اسمه إلى المنتدى الإقتصادي العالمي عام 1987 وسع لتوسيع رؤيته لتشمل توفير منصة لحل النزاعات الدولية.

في فبراير 1971، دعى شواب 450 مديرًا تنفيذيًا من شركات غرب أوروپا لحضور ندوة الإدارة الأوروپية الأولى التي عقدت في مركز مؤتمرات داڤوس تحت رعاية المفوضية الأوروپية والاتحادات الصناعية الأوروپية، حيث سعى إلى تعريف الشركات الأوروپية بممارسات الإدارة الأمريكية.[10] بعدها قام بتأسيس المنتدى الإقتصادي العالمي كمنظمة غير ربحية مقرها جنيڤ ودعا قادة الأعمال إلى داڤوس للمشاركة في الاجتماعات السنوية في يناير من كل عام.[11]

كان منتدى الإدارة الأوروپي الثاني، عام 1972، أول اجتماع يضم رئيسًا للحكومة كأحد المتحدثين في المنتدى، وهو پيير ڤرنر رئيس لوكسمبورگ.[12]

شهدت الأحداث التي وقعت عام 1973، بما في ذلك انهيار آلية بريتون وودز لسعر الصرف الثابت وحرب 6 أكتوبر، توسيع الاجتماع السنوي لينقل تركيزه من الإدارة إلى القضايا الاقتصادية والاجتماعية،ولأول مرة وُجهت دعوة للقادة السياسيين للمشاركة إلى الاجتماع السنوي في يناير 1974.[13]

سرعان ما بدأ القادة السياسيون في استخدام الاجتماع السنوي كمكان لتعزيز مصالحهم. تم التوقيع على "إعلان داڤوس" عام 1988 من قبل اليونان وتركيا، مما ساعدهما على العودة عن شفير الحرب. في عام 1992، التقى رئيس جنوب أفريقيا فردريك ويلم ده كلـِرك في الاجتماع السنوي بنلسون ماندلا ومانگوسوتو بوتليزي، وهو أول ظهور مشترك لهما خارج جنوب أفريقيا. في الاجتماع السنوي لعام 1994، توصل وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون پـِرِس ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات إلى مسودة اتفاقية بشأن غزة وأريحا.[14]

في أكتوبر 2004، جذب المنتدى الاقتصادي العالمي الاهتمام من خلال استقالة مديره التنفيذي[15] خوسيه ماريا فيگريس بسبب استلامه غير المعلن لأكثر من 900 ألف دولار أمريكي من أتعاب الاستشارات من شركة الاتصالات الفرنسية ألكاتل.[16] سلطت الشفافية الدولية الضوء على هذا الحدث في تقرير الفساد العالمي عام 2006.[17]

في يناير 2006، نشر المنتدى الاقتصادي العالمي مقالاً في مجلة "الأجندة العالمية" بعنوان "قاطعوا إسرائيل"، وتم توزيعه على جميع المشاركين في الاجتماع السنوي البالغ عددهم 2340 مشاركاً.[18] بعد النشر، وصف كلاوس شواب النشر بأنه "فشل غير مقبول في عملية التحرير".[19]

وأشار منظمو المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أنه في أواخر عام 2015، تم تمديد الدعوة لتشمل وفدًا كوريًا شماليًا في المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2016، "في ضوء المؤشرات الإيجابية القادمة من البلاد". لم تحضر كوريا الشمالية المنتدى الاقتصادي العالمي منذ عام 1998. وُقبلت الدعوة.[20] ومع ذلك، ألغى المنتدى الاقتصادي العالمي الدعوة في 13 يناير 2016، بعد التجربة النووية الكورية الشمالية في 6 يناير، وخضع حضور البلاد "للعقوبات الحالية والمحتملة القادمة".[21][22] على الرغم من احتجاجات كوريا الشمالية التي وصفت قرار مجلس إدارة المنتدى الاقتصادي العالمي بأنه تحرك "مفاجئ وغير مسؤول"، فقد حافظت لجنة المنتدى الاقتصادي العالمي على استبعادها لأنه "في ظل هذه الظروف لن تكون هناك فرصة للحوار الدولي".[23]

في 2017، جذب المنتدى الاقتصادي العالمي في داڤوس اهتمامًا كبيرًا عندما كان رئيس جمهورية الصين الشعبية حاضرًا لأول مرة في المنتجع الألبي. على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروپي، إدارة أمريكية قائدة تتبع سياسة الحمائية وضغوط كبيرة على منطقة التجارة الحرة واتلاقية التجارة، دافع الزعيم الأعلى شي جن‌پنگ عن المخطط الاقتصادي العالمي، وصوّر الصين كدولة مسؤولة وزعيمة في القضايا البيئية. وانتقد بشدة الحركات الشعبوية الحالية التي من شأنها أن تفرض تعريفات وتعوق التجارة العالمية، محذراً من أن مثل هذه الحمائية يمكن أن تعزز العزلة وتقلل من الفرص الاقتصادية.[24]

عام 2018، ألقى رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي الكلمة الافتتاحية، ليصبح أول رئيس حكومة من الهند يلقي الكلمة الرئيسية الافتتاحية للاجتماع السنوي في داڤوس. سلط مودي الضوء على الاحتباس الحراري (تغير المناخ) والإرهاب والحمائية باعتبارها التحديات العالمية الرئيسية الثلاثة، وأعرب عن ثقته في أنه يمكن معالجتها بجهود جماعية.[25]

في 2019، ألقى الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو الكلمة الرئيسية في الجلسة العامة للمؤتمر. في أول رحلة دولية له إلى داڤوس، شدد على السياسات الاقتصادية الليبرالية على الرغم من أجندته الشعبوية، وحاول طمأنة العالم بأن البرازيل حامية للغابة المطيرة بينما يستخدم مواردها لإنتاج الغذاء وتصديره. وذكر أن "حكومته ستسعى إلى دمج البرازيل بشكل أفضل في العالم من خلال تعميم أفضل الممارسات الدولية، مثل تلك التي اعتمدتها وروجتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية".[26] كانت الاهتمامات البيئية مثل الأحداث المناخية المتطرفة، وفشل التخفيف من تغير المناخ والتكيف معه من بين أعلى المخاطر العالمية التي عبر عنها المشاركون في المنتدى الاقتصادي العالمي.[27]

عام 2020، أبلغت الشرطة السويسرية الجمهور أن اثنين من "الجواسيس الروس"، أحدهما متنكراً في زي سباك، سافروا إلى داڤوس بجوازات سفر دبلوماسية قبل الاجتماع السنوي. نفت السفارة الروسية في برن قيامها "بالأعمال التحضيرية" للتجسس على المنتدى الاقتصادي العالمي.[28][29]

كان من المقرر عقد المنتدى الاقتصادي العالمي 2021 في الفترة من 17 إلى 20 أغسطس في سنغافورة.[30][31][32] ومع ذلك، أُلغي المنتدى في 17 مايو؛ ليعقد اجتماع جديد في النصف الأول من عام 2022 بدلاً من ذلك مع تحديد الموقع والتاريخ النهائيين لاحقًا في عام 2021.[33]

في أواخر ديسمبر 2021، قال المنتدى الاقتصادي العالمي في بيان إن الظروف الوبائية جعلت من الصعب للغاية تنظيم اجتماع شخصي عالمي الشهر المقبل؛ قابلية انتقال أوميكرون متحور كوڤيد-19 وتأثيره على السفر والتنقل جعل التأجيل ضروريًا.[34]


التنظيم

يقع المقر الرئيسي للمنتدى الاقتصادي العالمي في كولوني، وتتبع له أيضاً مكاتب في نيويورك وبكين وطوكيو. في يناير 2015، صُنّف كمنظمة غير حكومية تتمتع بوضع "هيئة دولية ثانية" من قبل الحكومة الاتحادية السويسرية بموجب القانون السويسري للدولة المضيفة.[35]

في 10 أكتوبر 2016 أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي عن افتتاح مركز الثورة الصناعية الرابعة الجديد في سان فرانسسكو. وفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي، فإن المركز "سيكون بمثابة منصة للتفاعل والرؤيا والتأثير على التغييرات العلمية والتكنولوجية التي تغير الطريقة التي نعيش بها ونعمل ونتواصل مع بعضنا البعض".[36]

يدعي المنتدى الاقتصادي العالمي بأنه محايد وأنه غير مرتبط بأية مصالح سياسية أو حزبية أو وطنية. حتى عام 2012، كان له صفة المراقب لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، عندماأُلغي; وهو تحت إشراف المجلس الاتحادي السويسري. أما بالنسبة لأعلى هيئة حوكمة في المؤسسة فهي مجلس إدارة المؤسسة.[37]

يرأس مجلس الإدارة رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، بورگ بريند، ويعمل بهيئة تنفيذية للمنتدى الاقتصادي العالمي. أعضاء مجلس الإدارة همبورگ بريندي، جوليان گاتوني، جيريمي يورگنز، أدريان مونك، ساريتا نيار، أوليڤييه شواب، سعدية زهيدي، وألويس زوينگي.[38]

 
Recep Tayyip Erdoğan at the World Economic Forum in 2009

مجلس الأمناء

يرأس المنتدى الإقتصادي العالمي المؤسس والرئيس التنفيذي البروفيسور كلاوس شواب ويوجهه مجلس أمناء يتكون من قادة من رجال الأعمال والسياسة والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني. أعضاء مجلس الأمناء (في الماضي أو الحاضر) هم: موكيش أمباني، مارك بنيوف، پيتر برابيك-ليتمات، مارك كارني، لورانس فينك، كريستيا فريلاند، أوريت گاديش، فابيولا جيانوتي، آل گور، هرمان گريف، خوسيه أنخل گورّيا، أندريه هوفمان، كريستن لاگارد، أورسولا ڤون دير لاين، جاك ما، يو-يو ما، پيتر مورير، لويس ألبرتو مورينو، مورييل پينيكود، جلالة الملك الملكة رانيا العبد الله ملكة المملكة الأردنية الهاشمية، إل. رافائيل ريف، ديڤد روبنشتاين، مارك شنايدر، كلاوس شواب، ثارمان شانموگاراتنام، جيم هاگمان سنيب، فييك شيبشمه، هيزو تاكناكا، ژو من.[39][40]

العضوية

تُموَّل المؤسسة من قبل 1000 عضو من الشركات الأعضاء، وعادةً ما تكون الشركات العالمية التي يزيد حجم مبيعاتها عن خمسة مليارات دولار (تختلف حسب الصناعة والمنطقة). تعتبر هذه الشركات من بين أفضل الشركات في صناعتها و/أو بلدها وتلعب دوراً رائداً في تشكيل مستقبل صناعتها و/أو منطقتها. يتم تصنيف العضوية حسب مستوى المشاركة في أنشطة المنتدى، مع زيادة مستوى رسوم العضوية مع زيادة المشاركة في الاجتماعات والمشاريع والمبادرات.[41] في عام 2011، بلغت تكلفة العضوية السنوية 52000 دولاراً أمريكياً للعضو الفردي، و263000 دولاراً أمريكياً "لشريك الصناعة" و527000 دولار أمريكي "للشريك الاستراتيجي". وتبلغ تكلفة رسوم الدخول 19000 دولار للشخص الواحد.[42] في عام 2014، رفع المنتدى الاقتصادي العالمي الرسوم السنوية بنسبة 20 في المائة، مما رفع تكلفة "الشريك الاستراتيجي" من 500 ألف فرنك سويسري (523 ألف دولار) إلى 600 ألف فرنك سويسري (628 ألف دولار).[43]

الأنشطة

الاجتماع السنوي في داڤوس

 
تحول متجر رياضي إلى موقع استقبال غير رسمي مؤقت "أسبوع بحر قزوين"، في المنتدى الاقتصادي العالمي 2018.


Overview of past annual meetings
العام التواريخ العناوين
1988 الحالة الجديدة للاقتصاد العالمي
1989 التطورات الرئيسية في التسعينيات: الآثار المترتبة على الأعمال التجارية العالمية
1990 التعاون التنافسي في عقد من الاضطرابات
1991 الاتجاه الجديد للقيادة العالمية
1992 التعاون العالمي والمنافسة الكبرى
1993 حشد كل القوى من أجل الانتعاش العالمي
1994 إعادة تحديد الافتراضات الأساسية للاقتصاد العالمي
1995 القيادة لتحديات تتجاوز النمو
1996 استدامة العولمة
1997 بناء مجتمع التواصل
1998 إدارة التقلبات والأولويات للقرن الحادي والعشرين
1999 العولمة المسؤولة: إدارة تأثير العولمة
2000 بدايات جديدة: إحداث فرق
2001 25–30 January الحفاظ على النمو وجسر الانقسامات: إطار عمل لمستقبلنا العالمي
2002 31 يناير – 4 فبراير القيادة في الأوقات الهشة (تقام في نيويورك بدلاً من داڤوس)
2003 21–25 يناير بناء الثقة
2004 21–25 يناير المشاركة من أجل الأمن والازدهار
2005 26–30 يناير تحمل المسؤولية عن الاختيارات الصعبة
2006 25–29 يناير الإبداع الملحّ[44]
2007 24–28 يناير تشكيل الأجندة العالمية، معادلة القوة المتغيرة
2008 23–27 يناير قوة الابتكار التعاوني
2009 28 يناير – 1 فبراير تشكيل عالم ما بعد الأزمة
2010 27–30 يناير تحسين حالة العالم: إعادة التفكير، إعادة التصميم، إعادة البناء
2011 26–30 يناير القواعد المشتركة للواقع الجديد
2012 25–29 يناير التحول الكبير: تشكيل نماذج جديدة
2013 23–27 يناير الديناميكية المرنة[45]
2014 22–25 يناير إعادة تشكيل العالم: العواقب على المجتمع والسياسة والأعمال
2015 21–24 يناير السياق العالمي الجديد
2016 20–23 يناير إتقان الثورة الصناعية الرابعة
2017 17–20 يناير القيادة المتجاوبة والمسؤولة
2018 23–26 يناير خلق مستقبل مشترك في عالم ممزق
2019 22–25 يناير العولمة 4.0: تشكيل بنية عالمية في عصر الثورة الصناعية الرابعة
2020 20–24 يناير أصحاب المصالح من أجل عالم متماسك ومستدام[46]
2021 17–20 أغسطس أُلغي بسبب جائحة كوڤيد-19


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأفراد المشاركون

 
خوان سانتوس مانوِل، رئيس كولومبيا، في المنتدى الإقتصادي العالمي 2010.



الشركات المشاركة

الاجتماع السنوي الصيفي

 
وانگ جيانن‌لين، رئيس مجموعة داليان واندا، في الاجتماع السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي 2009 في داليان.



الاجتماعات الإقليمية

 
پريثڤيراج تشاڤان، رئيس وزراء ولاية ماهاراشترا، الهند; سودها بيلاى، عضو سكرتير لجنة التخطيط، الهند; وبن فرڤاين، الرئيس التنفيذي لشركة ألكاتل لوسنت، فرنسا، كانا الرئيسان المشاركان للقمة الاقتصادية الهندية 2011 في ممباي.


القادة العالميون الشباب

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المبادرون الاجتماعيون

التقارير البحثية

 
الحائزة على جائزة الأوسكار مرتين، الصحفية الپاكستانية شارمين أوبيد تشينوي في المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2013


المبادرات

 
محمد خاتمي في المنتدى الإقتصادي عام 2004



نقد

الاحتجاجات

 
مسيرة احتجاجية ضد المنتدى الإقتصادي العالمي في بازل، 2006.

في أواخر التسعينيات، تعرض المنتدى الاقتصادي العالمي، إلى جانب مجموعة السبعة والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي، لانتقادات شديدة من نشطاء مكافحة العولمة الذين ادعوا أن الرأسمالية والعولمة يزيدان الفقر ويدمران البيئة. احتشد حوالي عشرة آلاف متظاهر معطلين اجتماعًا إقليميًا للمنتدى الاقتصادي العالمي في ملبورن، وعرقلوا طريق مائتي مندوب إلى الاجتماع.[47] تُنظم مظاهرات صغيرة في داڤوس في معظم السنوات وليس كلها، نظمها حزب الخضر المحلي "(انظر احتجاجات يناير 2003)" للاحتجاج على ما يسمى باجتماعات " قطط سمينة في الثلج"، مصطلح يستخدمه مغني الروك بونو.[48]

تزايد الفجوات في الثروة

استخدم عدد من المنظمات غير الحكومية المنتدى الاقتصادي العالمي لتسليط الضوء على التفاوتات المتزايدة وفجوة الثروة، والتي يعتبرون أنها لم تُعالج على نطاق واسع بما فيه الكفاية أو حتى يتم تقويتها من خلال مؤسسات مثل المنتدى الاقتصادي العالمي. ويني بيانيما، المديرة التنفيذية لاتحاد مكافحة الفقر أوكسفام إنترناشونال شاركت في رئاسة اجتماع عام 2015، حيث قدمت تقريرًا نقديًا عن توزيع الثروة العالمية بناءً على بحث إحصائي أجراه معهد أبحاث كريدي سويس. في هذه الدراسة، يتضح أن أغنى واحد بالمائة من الناس في العالم يمتلك ثمانية وأربعين بالمائة من ثروة العالم.[49]

في اجتماع 2019، قدمت تقريرًا آخر زعمت فيه أن الفجوة بين الأغنياء والفقراء قد اتسعت فقط. وذكر تقرير "الصالح العام أو الثروة الخاصة" أن 2200 ملياردير في جميع أنحاء العالم شهدوا نمو ثروتهم بنسبة 12 في المائة بينما شهد النصف الأفقر انخفاضًا في ثروته بنسبة 11 في المائة. تدعو منظمة أوكسفام إلى إصلاح ضريبي عالمي لزيادة ومواءمة معدلات الضرائب العالمية للشركات والأثرياء.[50]

تشكيل نخبة منفصلة

يشير تشكيل النخبة المنفصلة، والتي غالبًا ما يشار إليها بمصطلح "رجل داڤوس"، إلى مجموعة عالمية يرى أعضاؤها أنفسهم على أنهم "دوليون" تمامًا. يشير المصطلح إلى الأشخاص الذين "لا يحتاجون كثيرًا إلى الولاء الوطني، وينظرون إلى الحدود الوطنية على أنها عقبات تتلاشى لحسن الحظ، ويرون الحكومات الوطنية على أنها بقايا من الماضي وظيفتها الوحيدة المفيدة هي تسهيل عمليات النخبة العالمية" وفقًا لعالم السياسة صمويل هنتينگتون، الذي يُنسب إليه اختراع المصطلحات الجديدة.[51]في مقالته عام 2004 بعنوان "النفوس الميتة: تجريد النخبة الأمريكية من الطابع الوطني"، يجادل هنتنگتون بأن هذا المنظور الدولي هو موقف نخبوي أقلية لا تشاركه الغالبية القومية من الشعب.[52]

يصف المعهد عبر الوطني الهدف الرئيسي للمنتدى الاقتصادي العالمي بأنه "العمل كمؤسسة اجتماعية للنخبة العالمية الناشئة،" مافيا "العولمة من المصرفيين والصناعيين والأوليگاركية والتكنوقراط والسياسيين. إنهم يروجون للأفكار المشتركة ويخدمون المصالح المشتركة: الخاصة بهم".[53]

عام 2019، قال هنريك مولر الصحفي في "مجلة مانجر" إن "رجل داڤوس" قد تلاشى بالفعل في مجموعات ومعسكرات مختلفة. ويرى ثلاثة محركات مركزية لهذا التطور:[54]

  • أيديولوجياً: لم يعد النموذج الغربي الليبرالي يُعتبر نموذجًا عالميًا تسعى إليه الدول الأخرى (مع الشمولية الرقمية في الصين أو الاستبداد التقليدي في الخليج العربي كمقترحات مضادة، ويمثلها جميعًا أعضاء الحكومة في داڤوس).
  • اجتماعياً: يتزايد تتفكك المجتمعات إلى مجموعات مختلفة، تستحضر كل منها هويتها الخاصة (على سبيل المثال، التفكك الذي يتجسد من خلال تصويت خروج المملكة من الاتحاد الأوروپي أو الاعتراضات في الكونگرس الأمريكي).
  • اقتصادياً: يتناقض الواقع الاقتصادي المقاس إلى حد كبير مع الأفكار الراسخة حول كيفية عمل الاقتصاد فعليًا (على الرغم من الانتعاش الاقتصادي، والأجور والأسعار، التي على سبيل المثال لا تكاد ترتفع).

التكلفة العامة للأمن

 
شرطة الدفاع المدني السويسرية أثناء الاجتماع السنوي 2013 في داڤوس.

يجادل النقاد بأن المنتدى الاقتصادي العالمي، على الرغم من وجود احتياطيات تكلف عدة مئات من ملايين الفرنكات السويسرية ودفع رواتب المديرين التنفيذيين بحوالي مليون فرنك سويسري سنويًا، لا يدفع أي ضريبة اتحادية، علاوة على تخصيص جزء من تكاليفه للعامة.[55] بعد انتقادات شديدة من السياسيين والمجتمع المدني السويسري، قررت الحكومة الفدرالية السويسرية في فبراير 2021 خفض مساهماتها السنوية في المنتدى الاقتصادي العالمي.[56]

اعتبارًا من 2018، بلغت نفقات الشرطة والجيش التي تتحملها الحكومة الفدرالية 39 مليون فرنك سويسري.[57] جادل "" أرگور زيتونگ "في يناير 2020 أن التكلفة الإضافية التي يتحملها كانتون گروبوندن يبلغ فرنك سيوسري سنوياً.[58]

لخص حزب الخضر السويسري انتقاداته داخل المجلس الوطني السويسري بأن عقد المنتدى الاقتصادي العالمي كلف دافعي الضرائب السويسريين مئات ملايين الفرنكات السويسرية على مدى العقود الماضية. من وجهة نظرهم، لا يُعرف على وجه اليقين إلى أي مدى سيستفيد السويسريون أو المجتمع العالمي من هذه النفقات.[59]

جدل النوع


صنع القرار غير الديمقراطي

وفقًا مركز التفكر التابع للبرلمان الأوروپي، يرى النقاد أن المنتدى الاقتصادي العالمي هو أداة القادة السياسيين ورجال الأعمال "لاتخاذ القرارات دون الاضطرار إلى محاسبة ناخبيهم أو مساهميهم".[60]

منذ 2009، كان المنتدى الاقتصادي العالمي يعمل على مشروع يسمى مبادرة إعادة التصميم العالمية (GRI)، والتي تقترح الانتقال بعيدًا عن عملية صنع القرار الحكومية الدولية نحو نظام حوكمة أصحاب المصلحة المتعددين. وفقًا للمعهد عبر الوطني (TNI)، يخطط المنتدى لاستبدال نموذج ديمقراطي معترف به بنموذج حيث تتخذ مجموعة مختارة ذاتيًا من "أصحاب المصلحة" قرارات نيابة عن الشعب.[61]

رأى بعض النقاد اهتمام المنتدى الاقتصادي العالمي بأهداف مثل حماية البيئة وريادة الأعمال الاجتماعية أنها مجرد نافذة لإخفاء طبيعته وأهدافه الحقيقية البلوتوقراطية.[62] في مقال رأي "بالگارديان" ، قال كاس مود إن هؤلاء الأثرياء لا ينبغي أن يكونوا المجموعة التي تتحكم في الأجندات السياسية وتقرر القضايا التي يجب التركيز عليها وكيفية دعمها.[63] رأى كاتب في مجلة "شيشرون" الألمانية الوضع على أنه نخب أكاديمية وثقافية وإعلامية واقتصادية تستحوذ على السلطة الاجتماعية بينما تتجاهل عمليات اتخاذ القرار السياسي. ستحاول البيئة الموهوبة ماديًا في هذا السياق "ترسيخ هيمنتها على الرأي وتهدئة الأشخاص العاديين بمزايا اجتماعية أبوية، حتى لا يزعجهم عامة الناس عند توجيههم".[64] علاوة على ذلك ، تخلص صحيفة "لى إكو" الفرنسية إلى أن داڤوس "تمثل القيم الدقيقة التي رفضها الأشخاص في صناديق الاقتراع".[65]

فقدان الشفافية المالية

في 2017، انتقد الصحفي السابق يورگن دونش من "صحيفة فرانكفورت العامة" أن التقارير المالية للمنتدى الاقتصادي العالمي لم تكن شفافة للغاية حيث لم يتم تقسيم الدخل أو النفقات. بالإضافة إلى ذلك، أوضح أن رأس مال المؤسسة لم يتم تحديده كمياً بينما سيتم إعادة استثمار الأرباح التي تبدو ليست ضئيلة.[66]

تتضمن التقارير السنوية الأخيرة التي نشرها المنتدى الاقتصادي العالمي تفاصيل أكثر توسعاً عن بياناته المالية وتشير إلى إيرادات قدرها 349 مليون فرنك سويسري لعام 2019 باحتياطيات قدرها 310 مليون فرنك سويسري ورأس مال تأسيسي قدره 34 مليون فرنك سويسري. لم يتم تقديم مزيد من التفاصيل حول فئات الأصول أو الأسماء الفردية التي يخصص لها المنتدى أصوله المالية البالغة 261 مليون فرنك سويسري.[67]

انتقدت صحيفة "Süddeutsche Zeitung" الألمانية في هذا السياق أن المنتدى الاقتصادي العالمي قد تحول إلى "آلة طباعة النقود"، والتي تُدار مثل شركة عائلية وتشكل طريقة مريحة لكسب العيش لموظفيها الرئيسيين.. يتقاضى مؤسس المؤسسة كلاوس شواب راتباً يقارب المليون فرنك سويسري سنوياً.[66]

معايير الاختيار الغير واضحة

في طلب إلى المجلس الوطني السويسري، انتقد حزب الخضر السويسري أن الدعوات لحضور الاجتماع السنوي وبرامج المنتدى الاقتصادي العالمي يتم إصدارها وفقًا لمعايير غير واضحة. وسلط الحزب الضوء على أن "الطغاة" مثل نجل الديكتاتور الليبي السابق سيف الإسلام القذافي تمت دعوته إلى المنتدى الاقتصادي العالمي وحتى أنه تم منحه عضوية في نادي "القيادات العالمية الشابة".[59] حتى بعد بداية الربيع العربي في ديسمبر 2010 والانتفاضات العنيفة ذات الصلة ضد الأنظمة المستبدة، واصل المنتدى الاقتصادي العالمي دعوة القذافي إلى اجتماعه السنوي.[68]


البصمة البيئية للاجتماعات السنوية

يؤكد النقاد أن الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي يأتي بنتائج عكسية عند مكافحة المشكلات الملحة للإنسانية مثل أزمة المناخ. حتى في 2020، سافر المشاركون إلى الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في داڤوس على متن حوالي 1300 طائرة خاصة بينما كان عبء الانبعاثات الإجمالي من النقل والإقامة هائلاً من وجهة نظرهم.[69][59]

السيطرة المؤسسية على المؤسسات العالمية والديمقراطية

يقترح تقرير "إعادة التصميم العالمي" الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي جعل الأمم المتحدة شراكة "بين القطاعين العام والخاص" تعمل فيه وكالات مختارة وتوجه جداول الأعمال العالمية في ظل أنظمة حوكمة مشتركة.[6] ويقول التقرير إن أفضل طريقة لإدارة العالم المعولم هي تحالف شركات متعددة الجنسيات] والحكومات ومنظمات المجتمع المدني، [6] التي تعبر عنها من خلال مبادرات مثل "إعادة التعيين الكبرى" [7] و"إعادة التصميم العالمي".[8]

في سبتمبر 2019، انتقدت أكثر من 400 منظمة مجتمع مدني و40 شبكة دولية بشدة اتفاقية الشراكة بين المنتدى الاقتصادي العالمي والأمم المتحدة ودعت الأمين العام للأمم المتحدة إلى إنهائها.[70] ويرون مثل هذه الاتفاقية على أنها "استيلاء مقلق على الشركات للأمم المتحدة، الأمر الذي نقل العالم بشكل خطير نحو إدارة عالمية مخصخصة".[71] يلخص مركز التفكر الهولندي عبر الوطني الأمر بأننا ندخل بشكل متزايد إلى عالم حيث التجمعات مثل داڤوس "عالمية صامتة انقلاب" للاستيلاء على الحكم.[61]

في ديسمبر 2021، نشرت الحكومة الهولندية مراسلاتها السابقة مع ممثلي المنتدى الاقتصادي العالمي، والتي أظهرت تأثيرًا واسعًا للمنتدى الاقتصادي العالمي على القضايا السياسية الهولندية.[72] الوثائق ، التي دعت من بين أمور أخرى هولندا إلى أخذ زمام المبادرة في تنفيذ إعادة التعيين الكبرى، تم توفيرها رسميًا من قبل الحكومة الهولندية.[73]

عدم اعتماد وسائل الإعلام الناقدة

في 2019، تلقت صحيفة "[[WOZ Die Wochenzeitung|WOZ]" السويسرية رفض طلب اعتمادها للاجتماع السنوي مع المحررين واتهمت المنتدى الاقتصادي العالمي فيما بعد بتفضيل وسائل إعلامية محددة. وأوضحت الصحيفة أن المنتدى الاقتصادي العالمي ذكر في رسالة الرفض أن [المنتدى] يفضل وسائل الإعلام التي يعمل معها على مدار العام. وصف نائب رئيس "WOZ" إيڤ وگلين هذه الفكرة بأنها غريبة عن الصحافة لأنه في "الصحافة لا يتعين عليك بالضرورة العمل مع الشركات الكبيرة، بل عليك انتقادها".[74]

انتقد مايكل بوركارد ، الأمين العام للجمعية المهنية للصحفيين السويسريين "Impressum"، قرار المنتدى الاقتصادي العالمي ووصفه بأنه "مقلق للغاية". وهو يرى خطر قيام الشركات الأخرى العاملة في المناطق المكشوفة بنسخ هذه الإستراتيجية ومنع الصحفيين الناقدين من الوصول إلى اجتماعاتهم العامة أو الأحداث الإعلامية الأخرى، إذا أفلت المنتدى الاقتصادي العالمي من هذه الاستراتيجية.[بحاجة لمصدر]

المبادرات المؤسسية

بالإضافة إلى السياسة الاقتصادية، تركز أجندة المنتدى الاقتصادي العالمي بشكل متزايد في السنوات الأخيرة على موضوعات نشطة ذات دلالات إيجابية مثل حماية البيئة[75] والمبادرة الاجتماعية،[76] التي يرى النقاد أنها استراتيجية لإخفاء أهداف المنظمة الحقيقية البلوتوقراطية.[77][78][79]

في مقال نشرته ذا إنترسپت في ديسمبر 2020، وصف الكاتبة نعومي كلاين أن مبادرات المنتدى الاقتصادي العالمي مثل "إعادة التعيين الكبرى" كانت مجرد "إعادة تسمية لموضوع ڤيروس كورونا" لأشياء كان المنتدى الاقتصادي العالمي فعلوا بالفعل وأن هذه كانت محاولة من قبل الأثرياء لجعل أنفسهم يبدون في حالة جيدة. في رأيها، فإن "إعادة التعيين الكبرى هي مجرد نسخة أحدث من هذا التقليد المذهل، بالكاد يمكن تمييزها عن أفكار داڤوس الكبيرة السابقة.[80]

وبالمثل ، في استعراضه لمبادرة "كوڤيد-19: إعادة التعيين الكبرى"، قام عالم الأخلاق ستيڤن أومبرلو بانتقادات موازية لجدول الأعمال. يقول إن المنتدى الاقتصادي العالمي "يزيل ما يبدو أنه مستقبل متفائل لإعادة تعيين ما بعد العظيم مع كلمات رنانة مثل الإنصاف والاستدامة" بينما يعرض هذه الأهداف للخطر وظيفيًا.[81]

بحثت دراسة نُشرت في مجلة أبحاث المستهلك التأثير الاجتماعي للمنتدى الاقتصادي العالمي. وخلصت إلى أن المنتدى الاقتصادي العالمي لا يحل قضايا مثل الفقر أو الاحتباس الحراري أو المرض المزمن أو الديون. ووفقًا للدراسة، قام المنتدى ببساطة بتحويل عبء حل هذه المشكلات من الحكومات والشركات إلى "موضوعات المستهلكين المسؤولين: المستهلك الأخضر، والمستهلك الواعي بالصحة، والمستهلك المثقف ماليًا".[82]

استغلال الأزمات العالمية

في ديسمبر 2021، انتقد الكاردينال الكاثوليكي والمحافظ السابق لمجمع عقيدة الأديان (CDF) جرهارد لودڤيگ مولر في مقابلة مثيرة للجدل أن أشخاصًا مثل مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي شواب كانوا جالسين "على عرش ثروتهم" ولم يتأثروا بالصعوبات والمعاناة اليومية التي يواجهها الناس على سبيل المثال بسبب جائحة كوڤيد-19. على العكس من ذلك، قد ترى هذه النخب الأزمات على أنها فرصة لدفع أجنداتها. وانتقد بشكل خاص السيطرة التي يخطط هؤلاء الأشخاص لممارستها على الناس واحتضانهم لمجالات مثل ما بعد الإنسانية.[83][84] وأدان المجلس الألماني المركزي لليهود هذا النقد، المرتبط أيضًا بالمستثمرين الماليين اليهود، باعتباره معادٍ للسامية. [85]

جدل

الجدل مع بلدية داڤوس

في يونيو 2021، انتقدت شواب بشدة "التربح" و"الرضا عن النفس" و"عدم الالتزام" من قبل بلدية داڤوس فيما يتعلق بالاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي. وأشار إلى التحضير للاجتماع المتعلق بكوڤيد-19 في سنغافورة عام 2021/2022[86] خلق بديلاً لمضيفه السويسري ويرى أن فرصة الاجتماع السنوي ستبقى في داڤوس بين 40 و70 في المائة.[87][88]

الجدل حول استخدام اسم داڤوس

نظرًا لوجود العديد من المؤتمرات الدولية الأخرى الملقبة بـ "داڤوس" مثل فعالية "داڤوس الصحراء" التي تنظمها معهد مبادرة الاستثمار المستقبلي بالسعودية،[89] اعترض المنتدى الاقتصادي العالمي على استخدام "داڤوس" في مثل هذه السياقات لأي فعالية لا ينظمها.[90][91][92][89] صدر هذا البيان الخاص في 22 أكتوبر 2018، أي قبل يوم من افتتاح مبادرة الاستثمار المستقبلية لعام 2018 (المسماة "داڤوس الصحراء") التي نظمها صندوق الاستثمارات العامة السعودي.[91][92][89]

البدائل

منتدى داڤوس المتفوح

جوائز عين العامة

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "World Economic Forum". LobbyFacts (in الإنجليزية).
  2. ^ "Our Mission". World Economic Forum.
  3. ^ Pigman. pp. 41–42.
  4. ^ "Platforms". World Economic Forum.
  5. ^ "Davos and its danger to Democracy" (in الإنجليزية). 2016-01-18.
  6. ^ أ ب ت Martens, Jens (2020). "The Role of Public and Private Actors and Means in Implementing the SDGs: Reclaiming the Public Policy Space for Sustainable Development and Human Rights". In Kaltenborn, M.; Krajewski, M.; Kuhn, H. (eds.). Sustainable Development Goals and Human Rights. Interdisciplinary Studies in Human Rights. Interdisciplinary Studies in Human Rights. 5. Cham: Springer. pp. 207–220. doi:10.1007/978-3-030-30469-0_12. ISBN 978-3-030-30468-3. Retrieved 17 August 2021.
  7. ^ أ ب "The Great Reset" (in الإنجليزية). Retrieved 20 August 2021.
  8. ^ أ ب "The Global Redesign Summit" (in الإنجليزية). Retrieved 20 August 2021.
  9. ^ Pigman. pp. 6–22.
  10. ^ "Davos at 50: a timeline of highlights". World Economic Forum (in الإنجليزية). Retrieved 9 February 2021.
  11. ^ Kellerman. p. 229.
  12. ^ "1972s - The Triumph of an Idea - Building an International Organization for Public-Private Cooperation". widgets.weforum.org (in الإنجليزية). Retrieved 9 February 2021.
  13. ^ قالب:Registration required "Interview: Klaus Schwab" Archived 4 June 2009 at the Wayback Machine..Financial Times. 22 January 2008. Retrieved 29 August 2008.
  14. ^ Lowe, Felix (14 January 2008). "WEF and Davos: A Brief History" Archived 3 April 2008 at the Wayback Machine.. The Telegraph. Retrieved 25 January 2011.
  15. ^ "CEO resigns". World Economic Forum.
  16. ^ "WEF director resigns over undeclared fees". SWI swissinfo.ch.
  17. ^ "Global Corruption Report 2006 - Transparency International, Page 147" (PDF). Global Corruption Report 2006 - Transparency International.
  18. ^ "Scandal At Davos". Fast Company. 26 January 2006.
  19. ^ Nussbaum, Bruce (26 January 2006). "The Scandal at Davos". Bloomberg.
  20. ^ Atkinson, Claire (6 January 2016). "North Korea accepts invite to World Economic Forum". New York Post (in الإنجليزية). Retrieved 13 February 2021.
  21. ^ Keaten Jamey, AP (13 January 2016). "World Economic Forum revokes invitation to North Korea to attend the annual meeting in Davos" Archived 11 October 2016 at the Wayback Machine.. U.S. News & World Report. Retrieved 14 January 2016.
  22. ^ "World Economic Forum revokes invite to North Korea for Davos". AP NEWS. Retrieved 13 February 2021.
  23. ^ AFP (15 January 2016). N. Korean fury over 'sinister' WEF Davos forum exclusion Archived 7 October 2016 at the Wayback Machine.. The China Post. Retrieved 15 January 2016.
  24. ^ P. S. Goodman (2017). "In Era of Trump, China’s President Champions Economic Globalization". The New York Times (News Analysis). Retrieved 17 January 2017.
  25. ^ Livemint (23 January 2018). "WEF Davos 2018 highlights: Narendra Modi warns of three global threats". livemint.com/. Retrieved 8 February 2018.
  26. ^ Speech by the President of the Republic, Jair Bolsonaro, at the Plenary Session of the World Economic Forum – Davos, Switzerland, January 22, 2019. Brasil. Ministry of Foreign Affairs. Retrieved 22 January 2019.
  27. ^ Taylor, Chloe (Jan 2019). Global tension is hampering our ability to fight climate change, Davos survey warns CNBC. Retrieved 22 January 2019.
  28. ^ "Swiss police 'exposed Russian spies in Davos'". BBC. 21 January 2020.
  29. ^ "Swiss police found 'Russian spies' in Davos last year". the Guardian. AgenceFrance-Presse. 21 January 2020.
  30. ^ Allassan, Fadel. "2021 World Economic Forum to be held in Singapore instead of Davos". Axios (in الإنجليزية). Retrieved 11 December 2020.
  31. ^ "Special Annual Meeting 2021 in Singapore from 25-28 May". World Economic Forum.
  32. ^ "World Economic Forum in Singapore postponed from May to Aug 17-20". The Straits Times. 3 February 2021.
  33. ^ Clinch, Matt (19 May 2021). "World Economic Forum cancels 2021 meeting planned for Singapore". CNBC (in الإنجليزية). Retrieved 22 May 2021.
  34. ^ Meredith, Sam (20 December 2021). "World Economic Forum postpones Davos meeting on Covid uncertainty". CNBC.
  35. ^ "Press Release: World Economic Forum Gains Formal Status in Switzerland". 23 January 2015.
  36. ^ "New Forum Center to Advance Global Cooperation on Fourth Industrial Revolution". World Economic Forum. Retrieved 20 November 2016.
  37. ^ "The Leadership Team | World Economic Forum-The Leadership Team". Weforum.org. Retrieved 3 August 2021.
  38. ^ "World Economic Forum, Governance and Leadership". Retrieved 3 August 2021.
  39. ^ "World Economic Forum, Leadership and Governance". Retrieved 20 November 2019.
  40. ^ World Economic Forum Announces New Board of Trustees World Economic Forum, press release of 25 August 2016.
  41. ^ "Members | World Economic Forum-Members". Weforum.org. Retrieved 22 January 2012.
  42. ^ "The Truth About Davos: Here's Why People Happily Pay $71,000+ To Come – And Why They'll Keep Paying More Every Year". Business Insider. 26 January 2011.
  43. ^ "Sky-high Davos summit fees leave multinationals feeling deflated". The Financial Times. 10 October 2014.
  44. ^ Howe, Dave (9 August 2009). "Creativity Can Save the World". HuffPost (in الإنجليزية). Retrieved 17 June 2019.
  45. ^ founder Klaus Schwab's declaration that "the need for global cooperation has never been greater".
  46. ^ "Economic, Financial and Banking Awareness 10 November 2019". PendulumEdu. 10 November 2019.
  47. ^ Barret, Bernard (15 November 2000). "Beating Up – A Report on Police Batons and the News Media at the World Economic Forum, Melbourne, September 2000" Archived 26 September 2011 at the Wayback Machine.. [Australian Politics]. Retrieved 24 August 2011.
  48. ^ Noon, Chris (21 January 2006). "Bono Teams Up With Amex, Gap For Product Red" Archived 8 September 2008 at the Wayback Machine.. Forbes. Retrieved 25 January 2011.
  49. ^ Vara, Vauhini (January 2015). Critics of Oxfam's Poverty Statistics Are Missing the Point. The New Yorker. Retrieved 27 January 2019.
  50. ^ Taylor, Chloe (January 2019). Richest 26 people now own same wealth as poorest half of the world, Oxfam claims cnbc.com. Retrieved 27 January 2019.
  51. ^ Timothy Garton Ash. Davos man's death wish Archived 21 August 2008 at the Wayback Machine., The Guardian, 3 February 2005
  52. ^ Samuel Huntington. "Dead Souls: The Denationalization of the American Elite" Archived 14 September 2016 at the Wayback Machine., The National Interest, Spring 2004
  53. ^ Marshall, Andrew (20 January 2015). "World Economic Forum: A History and Analysis". The Transnational Institute. Retrieved 9 August 2021.
  54. ^ Müller, Henrik. ""Davos Man" and his successors".
  55. ^ "Geld für Sicherheit am WEF - Knurrende Zustimmung vom Ständerat zu WEF-Geldern". Schweizer Radio und Fernsehen (SRF). 11 June 2021.
  56. ^ "Bundesrat streicht dem WEF Geld" [Federal Council cancels WEF funding]. Die Südostschweiz (in الألمانية). sda. 24 February 2021.
  57. ^ Davos stimmt ab - Mehr Geld für das WEF(in German) SRF.ch. Retrieved 23 January 2019.
  58. ^ Fluri, Lucien. "Das reiche WEF wälzt Kosten für die Sicherheit auf Bund und Kantone ab – das stösst auf Kritik".
  59. ^ أ ب ت "Geschäft Ansehen".
  60. ^ "The World Economic Forum: Influential and controversial". European Parliament Think Tank. 19 January 2016. Retrieved 19 May 2020.
  61. ^ أ ب "Davos and its danger to Democracy". Transnational Institute. 18 January 2016. Retrieved 17 August 2021.
  62. ^ Meyer, Frank A. (26 May 2021). "Meinungsherrschaft - Ziemlich verstiegen". Cicero Online (in الألمانية).
  63. ^ Mudde, Cas (25 January 2020). "The high priests of plutocracy all meet at Davos. What good can come from that?". The Guardian. Retrieved 24 September 2021.
  64. ^ Meyer, Frank A. (26 May 2021). "Meinungsherrschaft – Ziemlich verstiegen". Cicero Online (in الألمانية).
  65. ^ "Davos : un forum remis en question ?". Les Echos (in الفرنسية). 18 January 2017.
  66. ^ أ ب Busse, Caspar (17 January 2017). "Das Weltwirtschaftsforum ist zu einer Geldmaschine geworden" [The World Economic Forum has become a money machine]. Süddeutsche Zeitung (in الألمانية).
  67. ^ "Annual Report 2018–2019" (PDF). World Economic Forum. 2019. Retrieved 9 July 2021.
  68. ^ "Gaddafi's son to get WEF invitation".
  69. ^ "We can't trust the billionaires of Davos to solve a climate crisis they created | Payal Parekh". 24 January 2020.
  70. ^ "Corporate capture of global governance: The World Economic Forum (WEF)-UN partnership agreement is a dangerous threat to UN System". www.cognitoforms.com.
  71. ^ "WEF takeover of UN strongly condemned". fian.org.
  72. ^ "Nader antwoord op vragen van het lid Van Houwelingen over het karakter van, en de relaties van kabinetsleden met, het World Economic Forum naar aanleiding van antwoorden op eerdere vragen".
  73. ^ "Fact Check-World Economic Forum letters show 51st Annual Meeting invites".
  74. ^ "Weltwirtschaftsforum in Davos - Keine Akkreditierung für kritische Wochenzeitung". Deutschlandfunk} (in الألمانية).
  75. ^ "Environment and Natural Resource Security". World Economic Forum. World Economic Forum. Retrieved 3 May 2020.
  76. ^ "Schwab Foundation for Social Entrepreneurship – Home". Schwabfound.org.
  77. ^ "The high priests of plutocracy all meet in Davos. What good can come from that?". The Guardian. 25 January 2020. Retrieved 24 September 2021.
  78. ^ Steven Umbrello (17 February 2021), "Should We Reset? Eine Rezension von Klaus Schwab und Thierry Mallerets 'COVID-19: The Great Reset'" (in German), The Journal of Value Inquiry: pp. 1–8, doi:10.1007/s10790-021-09794-1, ISSN 1573-0492 
  79. ^ "Dominion of Opinion - Quite Degenerate". Cicero Online (in الإنجليزية).
  80. ^ Klein, Naomi (8 December 2020). "The Great Reset Conspiracy Smoothie". The Intercept. Archived from the original on 13 December 2020. Retrieved 14 December 2020. Writing about 'The Great Reset' is not easy. It has turned into a viral conspiracy theory purporting to expose something no one ever attempted to hide, most of which is not really happening anyway, some of which actually should.
  81. ^ Umbrello, Steven (17 February 2021). "Should We Reset? A Review of Klaus Schwab and Thierry Malleret's 'COVID-19: The Great Reset'". The Journal of Value Inquiry (in الإنجليزية): 1–8. doi:10.1007/s10790-021-09794-1. ISSN 1573-0492. PMC 7886645.
  82. ^ "Creating the Responsible Consumer: Moralistic Governance Regimes and Consumer Subjectivity". Blick (in الإنجليزية). 28 August 2021. doi:10.1086/677842. JSTOR 10.1086/677842.
  83. ^ The Rio Times (2021-12-14). "Vatican Court judge criticizes Bill Gates, George Soros and Klaus Schwab for using Covid to impose 'total control' on population". The Rio Times (in الإنجليزية).
  84. ^ "Cardinal Müller and the conspiracy myths" (in الإنجليزية). 13 December 2021.
  85. ^ Jansen, Thomas. "Zentralrat der Juden wirft Kardinal Müller 'antisemitische Chiffren' vor" [Statement on Corona pandemic: Central Council of Jews accuses Cardinal Müller of "anti-Semitic ciphers"]. Frankfurter Allgemeine Zeitung (in الألمانية). Retrieved 19 December 2021.
  86. ^ Bosley, Catherine (17 May 2021). "WEF Cancels Singapore Meeting as Pandemic Haunts Global Event". Bloomberg.
  87. ^ Pöschl, Fabian (25 June 2021). "WEF-Chef Klaus Schwab droht Davos wegen überrissener Preise". 20 Minuten (in الألمانية).
  88. ^ "WEF-Gründer Klaus Schwab kritisiert Davos scharf". Blick (in الألمانية). 24 June 2021.
  89. ^ أ ب ت Hassan, Aisha (23 October 2018). "The organizers of Davos want nothing to do with Saudi Arabia's "Davos in the Desert"". Quartz. Quartz Media. Retrieved 24 October 2018.
  90. ^ "World Economic Forum Objects to Misuse of the 'Davos' Brand" (Press release). World Economic Forum. 22 October 2018. Retrieved 24 October 2018.
  91. ^ أ ب Jakab, Spencer (22 October 2018). "The Davos of Public Relations Disasters". The Wall Street Journal. Dow Jones & Company. Retrieved 24 October 2018.
  92. ^ أ ب Bosley, Catherine (22 October 2018). "WEF Condemns Use of 'Davos' Label One Day Before Saudi Summit". Bloomberg News. Retrieved 24 October 2018.

المراجع

وصلات خارجية