افتح القائمة الرئيسية

روح الله خميني

آية الله العظمى السيد روح الله مصطفى أحمد الموسوي الخميني والملقب بالإمام الخميني (22 سبتمبر 19023 يونيو 1989 )مرجع ديني إيراني شيعي، وقائد سياسي وروحي للثورة الإسلامية في إيران 1979 التي أطاحت بمحمد رضا بهلوي الذي كان شاه إيران في ذلك الحين. كان يعتبر زعيم روحي للعديد من المسلمين الشيعة وحكم إيران منذ الإطاحة بالشاه وحتى وفاته عام 1989 . يعتبره الكثيرون من أكثر الرجال تأثيرا في القرن العشرين ، ووسمته مجلة التايم برجل العام للعام 1979.

آية الله روح الله الخميني
خميني.jpg
الميلاد 22 سبتمبر 1902
خمين، الجمهورية الاسلامية الايرانية
الوفاة 3 يونيو 1989
طهران، إيران


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

المولد و النشأة

 
الخميني شابا

ولد الخميني في العشرين من جمادى الثانية 1320 هـ بمدينة خُمَين في إيران حيث هاجر إليها جده الملقب في إيران بالهندي الذي يعود أصله للهند،ولكنه يدعي بانه عربي الاصل هاجر إلى الهند اجداده بعد طردهم أيام الخلفاء الأمويين حيث كان أحد أجداده يثير الفتنة والثورة ضد بني أمية في ذالك الوقت وكان والده من مدينه كينتور في منطقه بربنكي في اوتار پرادش، بالهند أما الكلام عن أن أصله عربي ويصل لـالإمام الحسين فهذا كلام عارٍ عن الصحة تماماً.

نشأ في وسط عائلته واغتيل والده وعمره حين ذاك خمسة أشهر، وقد اختارت له أسرته مرضعة لتعمل على تربيته، ثم التحق بالحوزة العلمية في عمر مبكر وبدأ من هناك حياته العلمية والعملية .


حياته في المنفى

بسبب انتقاده الدائم لحكومة الشاه محمد رضا پهلوي، اُعتقِل روح الله خميني، مما أدى إلى اندلاع الاضطرابات في مدن طهران وقم، المسماة مظاهرات 15 خرداد 1342، التي يعتبرها البعض بداية الثورة الإسلامية. وتم نفيه إلى تركيا لمدة أحد عشر شهرا، وفي 24/10/1965 م، تم نفيه إلى العراق، وقد اتخذ النجف مقرا له ممارسا فيها نشاطه الديني الحوزوي ضد حكومة الشاه، وبعد ثلاثة عشر عاماً من النفي ، توجهً إلى الكويت بعد مضايقته من الحكومة لعراقية إلاّ أنّ الحكومة الكويتية، وبطلب من نظام الشاه، منعت الخميني من دخول أراضيها. وبعد أن تشاور مع ابنه المتوفي "أحمد الخميني" قرّر الهجرة إلى باريس. وصل باريس في 6/10/1978 ، وفي اليوم التالي انتقل للإقامة في منزل أحد الإيرانيين بـ"نوفل لوشاتو" (ضواحي باريس). وفي غضون ذلك، قام مبعوث قصر الإليزيه بإبلاغ الخميني طلب الرئيس الفرنسي "جيسكار ديستان"، بضرورة تجنب أي نوع من النشاط السياسي، فصرّح الخميني بأنّ هذا النوع من المضايقات يتعارض مع ادعاءات الديمقراطية، وأنه لن يتخلى عن أهدافه حتى ولو اضطره ذلك إلى التنقل من مطار إلى آخر ومن بلد إلى آخر. أتاحت فترة الأربعة أشهر من إقامة الخميني في باريس عرض آرائه وتصوراته بشأن الحكومة الشيعية والأهداف القادمة للثورة.

العودة إلى إيران

عاد الخميني إلى إيران في 1 فبراير 1979 قبل نجاح الثورة الاسلامية في إيران بعشرة ايام. قاد المظاهرات الشعبية الايرانية التي ادت الي انهيار النظام الشاهنشاهي (الملكي) و قيام الجمهورية الاسلامية. بعد 3 أشهر من انتصار الثورة الايرانية تم "الاستفتاء الشعبي" حول نوعية النظام الحكومي في إيران والتي صوّت فيه الشعب الايراني ل "الجمهورية الاسلامية" بنسبة يقارب 98.5 بالمائة.

رهائن السفارة الأمريكية

كان الثوار الإيرانيين قد احتلوا السفارة الأمريكية في نوفمبر سنة 1979 بعد أن سمح الرئيس الامريكى جيمي كارتر لشاه إيران السابق محمد رضا بهلوي بالعلاج في مستشفى بالولايات المتحدة الأمريكية واحتجزوا 53 دبلوماسيا امريكيا وحارسا كرهائن في السفارة لمدة 444 يوما. وقد أيد الخميني عملية الحتجاز للرهائن ونادى بأن يظل الرهائن محتجزين, وكانت الدوافع وراء احتجاز الرهائن هو المطالبة بعودة الشاه لمحاكمته في إيران, لكن الشاه توفي في يوليو 1980م, واستمر احتجاز الرهائن بعد وفاته لأشهر حتى افرج عنهم في يناير 1981م.

الحرب العراقية الإيرانية

علاقته بالأمريكان قبل الثورة

 
استقبال الخميني في مطار طهران لدى عودته من المنفى في فرنسا، 1 فبراير 1979.

في يونيو 2016، نشرت صحيفة الگارديان مقالاً عن برقيات دبلوماسية أمريكية رفعت عنها السرية بوجود اتصالات واسعة النطاق بين الخميني وإدارة الرئيس جيمي كارتر قبل بضعة أسابيع من اندلاع الثورة الإسلامية الإيرانية، الأمر الذي أثار غضب القادة الإيرانيين.

روح الله الخميني، الذي كان معروفاً كزعيماً روحياً للثورة الإيرانية، كان قد تبادل بعض الرسائل مع الولايات المتحدة من خلال وسيط بينما كان يعيش في المنفى في پاريس. لكن الوثائق الجديدة التي شاهدتها بي بي سي الفارسية تظهر أنه بذل جهوداً كبيرة لضمان عدم تعريض الأمريكان لخططه للعودة إلى إيران - بل وكتابته بصفة شخصية إلى المسؤولين الأمريكان.[1]

يشير تقرير بي بي سي أن ادارة كارتر قد التزمت بتعهدات للخميني، ومهدت في الواقع الطريق لعودته بمنع الجيش الإيراني من شن انقلاب عسكري.

حصلت بي بي سي الفارسية على مسودة رسالة أعدتها واشنطن كرد على الخميني، التي رحبت باتصالات آية الله المباشرة، لكنها لم تُرسل قط.

كما نشرت بي بي سي أيضاً تحليلاً لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية من عام 1980 تم نشره سابقاً لكن دون أن يلاحظه أحد، بعنوان "الإسلام في إيران"، والذي يُظهر محاولات الخميني الأولية للوصول إلى الولايات المتحدة والتي يعود تاريخها إلى عام 1963، أي قبل 16 عاماً من الثورة.

تسببت تقارير بي بي سي في نزاعاً كبيراً في إيران: إذا كان هذا صحيحاً فإنها ستقوض الأسطورة القائلة بأن خميني قاوم بشدة أي صلات مباشرة مع الولايات المتحدة، والتي ظلت من المحرمات لمدة ثلاثة عقود حتى المفاوضات النووية الأخيرة في 2016.

في يونيو 2016، نفى خليفة الخميني، المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، التقرير، قائلاً إن التقرير استند إلى وثائق "ملفقة".

كما شكك سياسيون إيرانيون آخرون في ما كشفته بي بي سي، بما في ذلك إبراهيم يزدي، الناطق باسم الخميني ومستشاره وقت الثورة ، وسعيد حجريان، وهو شخصية إصلاحية.


 
تحليل أفرجت عنه المخابرات المركزية عام 1980 بعنوان الإسلام في إيران، نشرته بي بي سي، يقول أن آية الله الخميني وصل الولايات المتحدة عام 1963.

اثنان من مستشاري البيت الأبيض السابقين لجيمي كارتر، الذين تحدثوا إلى صحيفة الگارديان، لم يشككوا في صحة الوثائق لكنهم نفوا أن تكون الولايات المتحدة قد تخلت عن الشاه رضا پهلوي.

على النقيض من خطبه اللاحقة ضد "الشيطان الأكبر"، يبدو أن رسائل الخميني إلى المسؤولين الأمريكان قبل أسابيع قليلة من عودته إلى طهران كانت تصالحية بشكل لافت للنظر.

وقال الخميني في إحدى الرسائل، "من المستحسن أن توصي الجيش بعدم اتباع [رئيس وزراء الشاه شاپور] بختيار"، وفقاً لبي بي سي. "سترى أننا لسنا على أي عداوة خاصة مع الأمريكان."

في رسالة أخرى أُرسلت عبر مبعوث أمريكي كتب في الشهر نفسه، حاول تهدئة المخاوف الأمريكية من أن مصالحهم الاقتصادية ستتأثر بتغيير السلطة في إيران: "يجب ألا يكون هناك خوف على النفط. ليس صحيحاً أننا لن نبيع النفط إلى الولايات المتحدة".

عاد الخميني إلى طهران في 1 فبراير 1979، بعد أسبوعين من فرار الشاه من إيران. استسلم الجيش الإيراني، الذي كان تحت النفوذ الأمريكي، وسرعان ما أعلن الخميني أنه الزعيم الأعلى للجمهورية الإسلامية الجديدة.

كانت العلاقات مع الولايات المتحدة حذرة منذ البداية، لأن الولايات المتحدة كانت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بنظام الشاه، وانهارت العلاقات مع واشنطن تماماً في نوفمبر 1979 عندما اقتحمت مجموعة من الطلاب السفارة الأمريكية واحتجزت 52 دبلوماسياً كرهائن لمدة 444 يوماً.

لكن على الرغم من خطاب المواجهة من كلا الجانبين، فإن الثورة لم تمثل نهاية للمحادثات المباشرة بين إيران والولايات المتحدة. يُعتقد أن الرئيس الحالي، حسن روحاني، شارك في مفاوضات سرية وافقت خلالها الولايات المتحدة على شحن الأسلحة سراً إلى طهران لضمان إطلاق سراح الرهائن الأمريكان.

تقول دراسة المخابرات المركزية لعام 1980:

  "في نوفمبر 1963 أرسل آية الله الخميني رسالة إلى حكومة الولايات المتحدة من خلال [الأستاذ بجامعة طهران ] الحاج ميرزا خليل كمره‌إي"، حيث أوضح "أنه لم يكن معارضاً للمصالح الأمريكية في إيران" وأنه "على العكس من ذلك، فقد اعتقد أن الوجود الأمريكي كان ضرورياً لموازنة النفوذ السوڤيتي وربما البريطاني."  

لقد أنكر القادة الإيرانيون بشدة أن الخميني أرسل مثل هذه الرسالة.

لم تتمكن الگارديان من الوصول إلى الوثائق التي رفعت عنها السرية ولم تتمكن من التحقق منها بشكل مستقل. نشرت بي بي سي وثيقة وكالة المخابرات المركزية، لكنها لم تنشر وثائق أخرى. ويبدو أن معظمها عبارة عن برقية دبلوماسية من سفارتي پاريس وطهران تحتوي على رسائل الخميني الشخصية الأولى، والتي قالت بي بي سي إنها ضمن النطاق العام.

 
لوحة توضح مؤسس الثورة الإسلامية ، آية الله روح الله الخميني.

لم تشرح بي بي سي الفارسية قرارها بعدم نشر هذه الوثائق، الأمر الذي لم يساعد على التشكك بين النقاد الإيرانيين، لكن الصحفي الذي فجر القصة، قمبيز فتحي، أجاب على الأسئلة عبر البريد الإلكتروني.

وقال فتحي: "توضح الوثائق بوضوح أن الخميني كان أقل بطولية وحرفية من وراء الكواليس". "لقد لجأ بهدوء إلى حكومة الولايات المتحدة، وقدم جميع أنواع الوعود حول مستقبل المصالح الأمريكية الأساسية في إيران".

"الوثائق مهمة لأنها تظهر أن تراث الخميني معقد، لأنه ينطوي تغاطي آية الله عن رئيسين أمريكيين وراء الكواليس. إنه يوضح نمطاً سلوكياً - أن الخميني في لحظات حرجة خلال كفاحه الطويل من أجل الجمهورية الإسلامية، تعامل سراً مع ما كان يطلق عليه ’الشيطان الأكبر’."

وقال گاري سيك، عضو مجلس الأمن القومي خلال فترة الثورة الإيرانية، إن "الوثائق أصلية"، لكن على حد علمه لم يسبق له أن رأى دراسة وكالة المخابرات المركزية حول اتصال عام 1963، ولم يكن لديه علم بالاتصالات المزعومة.

"بقدر ما يمكنني القول، بافتراض أن التقرير دقيق، فإن رسالة الخميني إلى الحكومة الأمريكية لم يكن لها تأثير على السياسة الفعلية - سواء في إدارة كنيدي أو في وقت لاحق. وقال لصحيفة الگارديان: "أنا أعتبر هذا أمراً شاذاً".

وقال سيك إن الولايات المتحدة تريد الحفاظ على الجيش الإيراني كمؤسسة وضمان أن يكون الانتقال منظماً ولن ينهار إلى سفك الدماء والحرب الأهلية، لكنه قال إن المحادثات مع مبعوث أمريكي في عام 1979 لم تكن ذات أهمية تذكر.

"كانت قوات الخميني تشعر بالقلق من قيام الجيش الإيراني بانقلاب، أرادوا بالتأكيد تجنبه بأي ثمن. حاول الجانب الأمريكي الحفاظ على تهديد الانقلاب كنقطة للمساومة".

وقال ستوارت آيزنستات، كبير مستشاري السياسة الداخلية للبيت الأبيض سابقاً في إدارة كارتر، إن محادثات تخلي الولايات المتحدة عن الشاه "ليست دقيقة من الناحية التاريخية". قال: "لقد فعلنا كل ما في وسعنا لإبقاء الشاه في السلطة. لم تكن هناك فكرة عن أننا نحاول تسهيل وصول آية الله إلى السلطة".

كما علق قائلاً: "كان إبراهيم يزدي، أول وزير خارجية في عهد الخميني، يدلي بتصريحات علنية منتظمة نيابة عن آية الله الخميني يقول إن هذه ستكون ديمقراطية متسامحة، لا شيء عن الثورة الإسلامية. أعتقد أن يازدي صدق ذلك".

عند سؤال مارك تونر، نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية، عن قيام الخميني بالاتصال بإدارة كارتر. "أعتذر. وقال "لست على علم بذلك - لست على علم بذلك وليس لديّ أي تحديثات أقدمها".

اتصلت صحيفة الگارديان أيضاً بزبگنييڤ برجنسكي، الذي كان مستشار الأمن القومي لكارتر من 1977 إلى 1981. ورفض إجراء مقابلة حول هذا الموضوع، لكنه قال "كان هناك الكثير من المناورات من قبل الأشخاص في ذلك الوقت وليس لدي أي معلومات خاصة خاصة على آية الله ودوره في ذلك. ربما كان هناك بعض التورط ولكن لا يوجد شيء محدد يمكنني تذكره".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وفاته

دفن الخميني في مدينة طهران العاصمة الإيرانية وقد حضر تشييعه ما يقارب السبعة ملايين شخص[بحاجة لمصدر]، وله ضريح معروف في مكان دفنه بالقرب من مقبرة تسمى بجنة الزهراء (بهشت زهراء).

مؤلفاته

  • شرح دعاء السحر
  • شرح حديث رأس الجالوت
  • حاشية الامام على شرح حديث رأس الجالوت
  • التعليقة على الفوائد الرضوية
  • شرح حديث جنود العقل والجهل
  • مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية
  • تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الانس
  • الأربعون حديثاً
  • سرالصلاة
  • الآداب المعنوية للصلاة
  • رسالة لقاء الله
  • حاشية على الأسفار
  • كشف الأسرار
  • أنوار الهداية في التعليقة على الكفاية (جزءان)
  • بدائع الدرر في قاعدة نفي الضرر
  • الرسائل العشرة
  • رسالة الاستصحاب
  • رسالة في التعادل والتراجيح
  • الاجتهاد والتقليد
  • مناهج الوصول إلى علم الأصول (جزءان)
  • رسالة في الطلب والارادة
  • رسالة في التقية
  • رسالة في قاعدة "من ملك"
  • رسالة في تعيين الفجر في الليالي المقمرة
  • كتاب الطهارة (أربعة أجزاء)
  • تعليقة على العروة الوثقي
  • المكاسب المحرّمة (جزءان)
  • تعليقة على وسيلة النجاة
  • رسالة نجاة العباد
  • حاشية على رسالة الإرث
  • لمحات الأصول (تقريراً لدرس آية الله العظمى البروجردي)
  • تحرير الوسيلة (جزءان)
  • كتاب البيع (خمسة أجزاء)
  • الحكومة الإسلامية وولاية الفقيه
  • كتاب الخلل في الصلاة
  • الجهاد الأكبر
  • رسالة توضيح المسائل
  • مناسك الحج
  • تفسير سورة الحمد
  • استفتاءات (ثلاثة أجزاء)
  • مسائل في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • ديوان شعر
  • سبوي عشق (شعر فارسي)
  • ره عشق (شعرفارسي)
  • باده عشق (شعر فارسي)
  • نقطه عطف (شعر فارسي)
  • محرم راز (شعر فارسي)
  • صحيفة الإمام «مجموعه آثار الامام الخميني » ۲۲ جزء
  • صحيفة النور (فارسي)
  • الوصية

المصادر

  • الموسوعة العربية العالمية.
  1. ^ "US had extensive contact with Ayatollah Khomeini before Iran revolution". ذا گارديان. 2016-06-10. Retrieved 2020-01-06.