افتح القائمة الرئيسية

جمعية دراسات برزخ السويس

(تم التحويل من جمعية دراسة برزخ السويس)

جمعية دراسات قناة السويس Société d'Études du Canal de Suez (واسمها الصحيح جمعية دراسات برزخ السويس Société d'Études de l'Isthme de Suez) هي جمعية أسسها في 1846 السان سيموني پروسپير أنفانتان في پاريس لدراسة برزخ السويس وامكانية شق قناة السويس.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التمهيد

منذ نحو 1820، تعامل السان سيمونيون مع فكرة الربط بين البحرين المتوسط والأحمر. وقد سافر پروسپير إنفانتان إلى مصر لهذا الغرض في 1833-1837 مع عدد من أتباعه (منهم لامي وموريس تاميزييه). وبالرغم من عدم تمكنه من اقناع محمد علي باشا بأفكاره، إلا أنه نجح في اقناع القنصل الفرنسي في القاهرة، دلسپس، وكذلك أقنع الفرنسي لينان ده بلفون، مستشار محمد علي. كما ناقش إنشاء طريق بري بين البحرين مع الملحق العسكري البريطاني بالقاهرة الملازم واگ‌هورن Waghorn. وبعد وفاة بعض أتباعه، بالطاعون، شمال القاهرة أثناء اشرافهم على إنشاء ميول embankments لحماية مجرى النيل، عاد إلى پاريس في 1836. وقد شعر إنفانتان بالاحباط من هذا الفشل، إلا أنه ظل متحمساً للمشروع حتى بعد عشر سنوات من زيارته تلك.


الجمعية

أعضاء الجمعية كانوا: الفرنسيون إنفانتان، أرل-دوفور، جول، لون، وپولان تالابو، والبريطاني روبرت ستيفنسون وإدوارد ستاربك، والنمساوي ألوا نگرلي، المفتش العام للامبراطور فرديناند على السكك الحديدية الشمالية، وكممثلين للمصالح الألمانية السادة Feronce و Sellier من لايپزيگ. وقد كان المقر الرسمي للجمعية في منزل پروسپير إنفانتان. ولم تكن الجمعية كياناً خاصاً بالكامل، بل كانت مفوضية شبه رسمية، مدعومة من محمد علي باشا ومستشاره الرفيع لينان بك.[1]

في سبتمبر 1847، أرسلت الجمعية ثلاث مجموعات من المهندسين والمساحين إلى مصر. المجموعتان بقيادة نگرلي وستيفنسون، استكشفتا بصفة خاصة الخط الساحلي، بينما قام تالابو بتكليف پول أدريان بوردالو ومجموعته بالقيام بمسح كامل للبرزخ، خاصة لأن أعمال المسح التي قام بها جاك-ماري لو پر ضمن الحملة الفرنسية على مصر دحضت النظرية التي كانت سائدة بأن هناك فرق منسوب يزيد عن تسعة أمتار بين البحرين المتوسط والأحمر.[2][3]

وكنتيجة لثورات 1848، فإن الأهمية المتصاعدة للسكك الحديدية، وعدم الاهتمام البريطاني ووفاة محمد علي باشا، كان على الجمعية أن تعدّل أنشطتها.[4]

الهامش

  1. ^ Arnold T. Wilson: The Suez Canal. 2. Aufl., Oxford University Press, London 1939, S. 9 f Digitalisat auf archive (englisch)
  2. ^ Le Père Enfantin et la Société d’études de l’isthme de Suez auf France Diplomatie (französisch)
  3. ^ Deckblatt des Berichts der französischen Gruppe
  4. ^ Die Bulletins de la Société d'Études Historiques et Géographiques de l'Isthme de Suez, z.B.: Cairo 1,1947(1948), wurden von einer anderen Studiengesellschaft herausgegeben, die sich mit den Spuren des Altertums im Isthmus befasst.