افتح القائمة الرئيسية

خط أنابيب سوميد

خط أنابيب سوميد Sumed pipeline (يعرف أيضاً باسم خط أنابيب البحر المتوسط-السويس)، هو خط أنابيب نفط في مصر، يبدأ في العين السخنة على خليج السويس حتى سيدي كرير، الإسكندرية[1] ويوفر الخط بديل لنقل النفط عبر قناة السويس من منطقة الخليج العربي إلى البحر المتوسط.

خط أنابيب سوميد
شعار الشركة العربية لأنابيب البترول.gif
مسار خط أنابيب سوميد
مسار خط أنابيب سوميد
الموقع
البلدمصر
الاتجاه العامالجنوب–الشمال
منالعين السخنة
إلىسيدي كرير
يمر بحذىقناة السويس
معلومات عامة
النوعOil
الشركاءالهيئة المصرية العامة للبترول، أرامكو السعودية، الشركة الدولية لاستثمار النفط، ثلاث شركات كويتية، المؤسسة العامة القطرية للنفط
المشغلالشركة العربية لأنابيب البترول (سوميد)
فـُوِّض1977
المعلومات التقنية
الطول320 kم (200 ميل)
أقصى سعة2.5 مليون برميل لكل يوم (400×10^3 م3/ي)

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

التاريخ

بدأ مشروع مد خط أنابيب نفط من البحر الأحمر إلى المتوسط بعد الإغلاق الموسع لقناة السويس في يونيو 1967.[2] تم الموافقة على تأسيس شركة خط الأنابيب عام 1973 بين خمس حكومات عربية.[3] أُفتتح خط أنابيب سوميد عام 1977.[4][5]


الوصف التقني

يصل طول الخط إلى 320 كيلومتر (200 ميل). ويتكون من أنبوبين مزدوجين بقطر 42 بوصة (1,070 مم). وطاقة مقدارها 2.5 مليون برميل يومياً.[5] وصلت طاقته في 2009 إلى 1.1 مليون برميل يومياً.[6]

التشغيل

خط الأنابيب ملك الشركة العربية لخطوط أنابيب البترول (سوميد)، شراكة مشتركة بين الهيئة المصرية العامة للبترول (50%، مصرأرامكو السعودية (15%، السعوديةالشركة الدولية لاستثمار النفط (15% الإمارات العربية)، ثلاث شركات كويتية (كل منها 5%)، والمؤسسة العامة القطرية للنفط (5%، قطر).

تمديد مقترح

جاري دراسة تمديد خط أنابيب سوميد. التمديد المقترح سيجتاز البحر الأحمر من العين السخنة إلى الساحل السعودي بالقرب من شرم الشيخ، ومن هناك حتى خط الأنابيب الشرقي الغربي الرئيسي بالسعودية في ينبع.

تهم فساد

في 17 مارس 2012، أفاد تقرير هيئة الرقابة الإدارية بعقد علاء مبارك صفقة مع الحكومة و4 شركات اتصالات محلية ودولية، حاول علاء مبارك فرض إتاوات عليها، مما دفع هذه الشركات إلى رفض الاستمرار في الصفقة. والصفقة تتعلق بتقدم 4 شركات في نهاية 2009 للحصول مجتمعة على ترخيص لاتخاذ الأراضى المصرية كمسار لأكبر شبكة كابلات دولية للاتصالات والإنترنت، تربط أفريقيا وآسيا بأوروبا عبر مصر، في إطار مشروع يبدأ برأسمال 445 مليون دولار، والشركات هى: شركة منبثقة عن المصرية للاتصالات وشريك أجنبى، وشركة منبثقة عن أوراسكوم تيليكوم وشريك أجنبى، وشركة جلف بريدج (جسر الخليج) وهي كويتية مديرها التنفيذى مصرى شاب يدعى أحمد مكى، والشركة الرابعة بريطانية الجنسية. وافقت الحكومة ووافق الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات وتبقت موافقة وزارة الداخلية التى عليها تأمين شبكة الكابلات، وهنا تدخل علاء مبارك فطلب من حبيب العادلى اشتراط مرور أنبوب الكابلات في خط مواز لخط سوميد للبترول حتى يوفر على الداخلية مسألة التأمين، وتكون جهود التأمين للخطين واحدة، فوافقت الشركات، وبناء على ذلك كان لابد أن تحصل على موافقة من وزارة البترول بتمرير أنبوب كابلات الاتصالات بجانب خط سوميد. عندما تقدمت الشركات بطلب لوزارة البترول فوجئت بتخصيص سامح فهمي حق إنشاء أنبوب للكابلات بجوار خط سوميد لشركة تتبع مجدي راسخ، ويشارك فيها صهره علاء، رغم أن شركة راسخ وهمية وهى مجرد حبر على ورق، ورغم أنها شركة اتصالات إلا أنه ليس لها أى دور او استثمار يذكر في هذا المجال.[7]

وأشار التقرير إلى أن علاء وصهره طلبا من الشركات الأربع دفع 17.5 مليون دولار لكل شركة بإجمالي 70 مليون دولار (نحو 380 مليون جنيه مصرى آنذاك) مقابل التنازل عن تخصيص المرور بجوار خط سوميد، ولما رفضت الشركات الأربع دفع المبالغ ولجأت مرة أخرى لوزارة الداخلية تطرح عليها مسارات أخرى غير المسار الموازى لخط سوميد، رفض العادلى وتوقفت الصفقة.

وكانت مصر ستحصل على مكاسب متعددة من الناحية المادية والاستراتيجية لو تمت الصفقة، وأن إنشاء شبكة الكابلات هذه كانت ستدر على مصر في العام 2011 مبلغ 750 مليون دولار، وأن هذا المبلغ كان سيرتفع في عام 2016 إلى بليونى دولار، وهو سعر تمرير الكابلات على أرض مصر فقط.

المصادر

  1. ^ http://www.worldportsource.com/ports/EGY_Sidi_Kerir_Terminal_2598.php
  2. ^ Shwadran, Benjamin (1973). The Middle East, Oil, and the Great Powers. Israel Universities Press. p. 487. ISBN 978-0-470-79000-7.
  3. ^ "Five Arab States Agree on Company For Sumed Pipeline". The New York Times. 1973-12-12. Retrieved 2009-03-28.
  4. ^ Jehl, Douglas (1997-04-30). "Trying to revive a canal that is out of the loop". The New York Times. Retrieved 2009-03-28.
  5. ^ أ ب "Egypt to set up oil storage firm next year". Khaleej Times Online. 2007-05-08. Retrieved 2009-03-28.
  6. ^ Strumpf, Dan; Whittaker, Matt (2011-01-29). "Egypt unrest stokes oil, gold". The Wall Street Journal. Retrieved 2011-02-06.
  7. ^ إتهام علاء مبارك بفرض إتاوات وإهدار 750 مليون دولار من أموال الدولة، أخبار مصر

وصلات خارجية