المساليت

المساليت بلغة المساليت مصارا ، وهي مجموعة عرقية تسكن إقليم دارفور غرب السودان و إقليم الوادي شرق تشاد. اللغة الرسمية للقبيلة هي لغة المساليت ، واللغة نيلية صحراوية. ويبلغ عدد أفرادهم حوالي 250.000 نسمة في 1983[4]. وفيما بين (1884 - 1921) أسست تلك المجموعة دولة بإسم وهي دار المساليت.ويعرف عنهم تمسكهم الشديد بالإسلام.[2]

المساليت Masalit
التعداد الإجمالي
(حوالي 250.000 نسمة في 1983[3]. وفيما بين (1884 - 1921) أسست تلك المجموعة دولة بإسم وهي دار المساليت.ويعرف عنهم تمسكهم الشديد بالإسلام.[1])
المناطق ذات التواجد المعتبر
السودان, دارفور ، تشاد , الوادي.
اللغات
لغة المساليت, النيلية صحراوية,اللغة العربية
الديانة
سني إسلام
المساليت في دارفور

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النسب

يرجع نسب المساليت الى جعفر الصادق بن مححمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب كما هو مذكور في كتاب عون الشريف قاسم قبائل السودان وكتاب ماكمايكل تاريخ العرب في السودان وكما هو موجود انهم هاجروا من تونس من منطقة الجناين جنوب تونس لذلك سمو مدينة الجنينة في السودان عليها.

وخشوم ابوابهم هي: وجدهم يسمى أحمد المصلط الى جعفر الصادق:

  1. منجري
  2. مانجري
  3. مسلات
  4. مسترين
  5. منديرا
  6. مراريت(وهي قبيلة وجدهم هو عبدالصادق المسلاتي)
  7. ابدراق
  8. اجمونق
  9. امونونق
  10. اسومونق
  11. ديسونق
  12. داجو(وهي قبيلة)
  13. سربونق(ومنهم سلاطين المساليت:سعد بن عبدالرحمن بن محمد بحرالدين بن ابكر بن اسماعيل بن عبدالنبي)
  14. فورنونق
  15. فوكونيونق
  16. قريسن(ومنهم ملك قريضة: يعقوب بن نصر الدين)
  17. كيريونق
  18. كوسوبى
  19. نيرنونق


التاريخ

القرن 21

في 5 أبريل 2021، أفاد مسعفون، بمقتل 18 شخصاً وإصابة 54 أخرين، في اشتباكات بمدينة الجنينة بغرب السودان، بحسب رويترز، التي أفادت نقلاً عن مصادر أن اشتباكات بين رجال ميليشيات وأفراد من قبيلة المساليت بدأت اليوم السابق وتصاعدت صباح اليوم في أنحاء المدينة.[3]

وكان مجلس الأمن والدفاع السوداني قد قرر قبل أيام، إيقاف عمليات التجنيد والاستيعاب السياسي الذي تنفذه الحركات المسلحة في المدن، وأمر هذه الحركات بإنهاء الوجود المسلح في العاصمة الخرطوم. وعقب اجتماع اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع (السلطة الأعلى في البلاد) بالقصر الرئاسي، برئاسة رئيس أركان الجيش السوداني، الفريق أول محمد عثمان الحسين، قال مجلس السيادة السوداني في بيان له، إن "اللجنة قررت إيقاف التجنيد والاستيعاب السياسي الذي تقوم به حركات الكفاح المسلح بمدن السودان المختلفة إلى حين اكتمال تنفيذ بند الترتيبات الأمنية". وأشار إلى أن اللجنة الفنية طالبت بـ"الإسراع في تنفيذ بند الترتيبات الأمنية المتعلقة باتفاق جوبا للسلام". وأضاف أن "اللجنة قررت إفراغ العاصمة والمدن الرئيسية من مظاهر الوجود المسلح". ولفت إلى أن اللجنة طالبت لجان الأمن بالولايات بحسم التفلتات الخارجة عن القانون عبر التنسيق بين جميع الأجهزة. وبحث الاجتماع أسباب الخلل الأمني في البلاد، كما استعرض الموقف الجنائي للجرائم التي ارتكبت.

النشاط الإقتصادي

تعتبر قبائل المساليت من القبائل الزراعية ومن أشهر محاصيلهم التبغ ، الذرة الرفيعة ، السمسم ، الفول السوداني ، البامية ، الطماطم ، الفلفل ، الكركديه ، وكثير من المحصولات الزراعية والنقدية، كما أنهم خبراء في تلقيح أشجار الفواكه ، من المانجو والجوافة والبرتقال والفافاي وغيرها من الفواكه الموسمية، فأراضيهم ومناخهم شديدة الخصوبة لأن مناخهم وحالة طقسم المعتدل يساعدهم على ذلك، لأجل ذلك يزرعون أراضيهم عن طريق الزراعة المطرية وقليل من الزراعة المروية، على شواطئ ومسايل وديانهم الموسيمية المتعددة، وذلك بالطرق البدائية المتخلفة، لأن كل الحكومات التي مرت بالبلاد تجاهلت حقوقهم تماماً ولم توجه في كيفية تطوير العمل الزراعي والصناعي.

والمساليت أيضاً يمتهنون حرفة الرعي لأنهم يربون المواشي الأليفة المختلفة ومن كل أنواعها، من الأغنام والأبقار والجمال والخيول والحمير وغير ذلك، ولكن بالطرق البدائية التي ورثوها من أجدادهم السابقين، إلا أن كل الحكومات التي تعاقبت على البلاد منذ الاستقلال إلى الآن تعمدت في تجاهل تطوير البنية التحية في مناطق المساليت المختلفة، ونحن كغيرنا من أبناء المناطق المهمشة في السودان ذقنا التهميش في كل شيء، في التعليم والصحة والطرق والكباري وفي التمثيل العادل في السلطة والثروة، لأجل ذلك المساليت الآن رفعوا السلاح ضد توجهات الحاكمين في المركز طلباً لحقوقهم المشروعة. [4]

نزاعات عرقية

في 29 يناير 2022، قتل 14 متظاهراً في شرق تشاد بصدامات دارت بينهم وبين قوات الأمن إثر خلاف بين مجموعتين عرقيتين، بحسب ما أفاد مسؤول حكومي ومنظمتان حقوقيتان. وسقط القتلى في أبشي، عاصمة ولاية وداي، إثر تظاهرة نظمها أفراد من عرقية الودّايين احتجاجاً على استخدام مقر مخصص تقليدياً لزعيم عرقيتهم لتنصيب مسؤول منتخب من العرقية العربية.[5]

وبحسب منظمتين للدفاع عن حقوق الإنسان فإن بعض القتلى سقطوا الأسبوع الماضي على أيدي الشرطة، والبعض الآخر في اليوم التالي خلال تشييع قتلى اليوم الأول. من جهته قال مسؤول حكومي طالباً عدم الكشف عن هويته "سقط 14 قتيلاً من المتظاهرين و64 جريحا"ً، رافضاً تحديد الجهة المسؤولة عن مقتلهم وإصابتهم. وأضاف أن "الوضع هادئ منذ الخميس ومنسوب التوتر انخفض". من جهته قال مصدر طبي إن "هذه الأحداث أسفرت عن سقوط 11 قتيلاً و60 جريحاً.

واتهمت "المعاهدة التشادية للدفاع عن حقوق الإنسان" في بيان "قوات الدفاع والأمن باستخدام أسلحة حربية بطريقة مفرطة ضد متظاهرين عزل"، مؤكدة سقوط "قتلى وجرحى" لم تحدد عددهم. بدورها قالت "اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان" إن "قوات الأمن وفي محاولتها تفريق المتظاهرين استخدمت الذخيرة الحية، مما تسبب بمقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 35 آخرين بجروح"، مشيرة إلى أن هذه الحصيلة تتعلق بضحايا اليوم الأول فحسب. واندلعت الصدامات إثر تظاهرة نظمها الاثنين أفراد من إثنية الودان احتجاجا على المكان الذي اختير لإقامة حفل في 29 يناير لـ"تنصيب" مسؤول محلي ينتمي إلى القومية العربية.

وقال مسؤول محلي منتخب طالباً عدم نشر اسمه إن المتظاهرين رفضوا السماح بإقامة الحفل في القصر الملكي السابق كما في ميدان الاستقلال نظراً إلى أن هذين المكانين مخصصان تقليدياً لسلطان الودّايين. وأكدت هذه الرواية "المعاهدة التشادية للدفاع عن حقوق الإنسان".


المصادر

  1. ^ [1]de Waal, Alex, "Darfur's deep grievances defy all hopes for an easy solution", opinion article, The Observer of London, July 25, 2004, accessed September 4, 2007
  2. ^ [2]de Waal, Alex, "Darfur's deep grievances defy all hopes for an easy solution", opinion article, The Observer of London, July 25, 2004, accessed September 4, 2007
  3. ^ "السودان.. مقتل وإصابة العشرات في اشتباكات بين ميليشيات وأفراد من "المساليت"". روسيا اليوم. 2021-04-05. Retrieved 2021-04-05.
  4. ^ سودانيز أونلاين
  5. ^ "تشاد.. مقتل 14 متظاهرا في صدامات مع الأمن إثر خلاف بين مجموعتين عرقيتين". روسيا اليوم. 2022-01-29. Retrieved 2022-01-29.