أبو القاسم أحمد المستنصر بالله

الدولة العباسية
خلفاء بني العباس في القاهرة
المستنصر بالله الثاني 1261-1262.
الحاكم بأمر الله الأول1262-1302.
المستكفي بالله الثاني1302-1340.
الواثق بالله الثاني1340-1342.
الحاكم بأمر الله الثاني1342-1352.
المعتضد بالله الثاني1352-1362.
المتوكل على الله الأول (أول خلافة) 1362-1377.
المستعصم بالله الأول 1377-1377.
المتوكل على الله الأول (مرة ثانية) 1377-1383.
الواثق بالله الثالث. 1383-1386.
المستعصم بالله الثاني 1386-1389.
المتوكل على الله الأول (مرة ثالثة) 1389-1406.
المستعين بالله الثاني. 1406-1412.
المعتضد بالله الثالث. 1412-1441.
المستكفي بالله الثالث. 1441-1450.
القائم بأمر الله الثاني. 1450-1455.
المستنجد بالله الثاني. 1455-1479.
المتوكل على الله الثاني. 1479-1498.
المستمسك بالله 1498-1509.
المتوكل على الله الثالث 1509-1516.
المستمسك بالله 1516-1516.
المتوكل على الله الثالث 1516-1517.

أبو القاسم أحمد المستنصر بالله ، هو أحمد أبو القاسم بن الظاهر بأمر الله أبي نصر محمد بن الناصر لدين الله أحمد. ( - استشهد في 3 محرم عام 660 هـ) أول عباسيو القاهرة. وهو ابن الخليفة العباسي الظاهر بأمر الله (622-623)، أخو الخليفة العباسي المستنصر بالله (623-640)، عمّ الخليفة المستعصم بالله (640-656)، كان داخل السجن عندما اقتحم التتار بغداد، فلما فتح السجّانون أبواب السجون أطلق أحمد أبو القاسم فهرب وتمكن من الخروج من بغداد فاتجه إلى عرب العراق فبقي مدةً عندهم، فلما انتصر المماليك في عين جالوت على التتار، ثم طردوهم من الشام، توجه أحمد أبو القاسم إلى القاهرة، وكان الأمر فيها للسلطان بيبرس فوصل إليها في أوائل رجب من عام 659هـ، فأثبت نسبه فبايعه بالخلافة السلطان بيبرس، ثم قاضي القضاة تاج الدين، ثم الشيخ عز الدين بن عبد السلام ثم الكبار على مراتبهم وذلك في 13 من شهر رجب من العام نفسه، وخطب له، ونقش اسمه على السكة، ولُقّب بالمستنصر على لقب أخيه، وخطب بالناس يوم الجمعة، ودعا للسلطان بيبرس، ثم صلى بالمسلمين.

وركب المستنصر بالله والسلطان يوم الاثنين رابع شعبان إلى الخيمة وحضر القضاة والأمراء والوزير فألبس الخليفة السلطان الخلعة بيده وطوقه ونصب منبر فصعد عليه فخر الدين ابن لقمان فقرأ التقليد ثم ركب السلطان بالخلعة ودخل من باب النصر وزينت القاهرة وحمل الصاحب التقليد على رأسه راكباً والأمراء مشاة. ورتب السلطان للخليفة أتابكاً واستاداراً وشرابياً وخازنداراً وحاجباً وكاتباً وعين له خزانة وجملة مماليك ومائة فرس وثلاثين بغلاً وعشرة قطارات جمال إلى أمثال ذلك. قال الذهبي: ولم يل الخلافة أحد بعد ابن أخيه إلا هذا والمقتفي. وأما صاحب حلب الأمير شمس الدين أقوش فأنه أقام بحلب خليفة ولقبه الحاكم بأمر الله وخطب له ونقش اسمه على الدراهم. ثم إن المستنصر هذا عزم على التوجه إلى العراق فخرج معه السلطان يشيعه إلى أن دخلوا دمشق ثم جهز السلطان الخليفة وأولاد صاحب الموصل وغرم عليه وعليهم من الذهب ألف ألف دينار وستين ألف درهم فسار الخليفة ومعه ملوك الشرق وصاحب سنجار فاجتمع به الخليفة الحلبي الحاكم ودان له ودخل تحت طاعته ثم سار ففتح الحديثة ثم هيت فجاءه عسكر من التتار فتصافوا له فقتل من المسلمين جماعة وعدم الخليفة المستنصر فقيل: قتل وهو والظاهر وقيل: سلم وهرب فأضمرته البلاد وذلك في 3 من المحرم سنة 660هـ فكانت خلافته دون ستة أشهر وتولى بعد بسنة الحاكم الذي كان بويع بحلب في حياته.

ا

أبو القاسم أحمد المستنصر بالله
وُلِد:  ? توفي: 1262
ألقاب إسلامية سنية
سبقه
المستعصم بالله
خليفة المسلمين
1261 – 1262
تبعه
الحاكم الأول


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ السيوطي, جلال الدين. تاريخ الخلفاء. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)