عمرو بن الجموح

عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام السلمي صحابي أنصاري وهو صهر عبد الله بن حرام، إذ كان زوجا لأخته هند بنت عمرو، وكان ابن الجموح واحدا من زعماء المدينة، وسيدا من سادات بني سلمة. سبقه إلى الإسلام ابنه معاذ بن عمرو الذي كان أحد الأنصار السبعين، أصحاب البيعة الثانية.

عمرو بن الجموح
بطاقة تعريف
الاسم الكامل معاذ بن عمرو بن الجموح
تاريخ الميلاد
مكان الميلاد
تاريخ الوفاة السبت 7 شوال 3 هـ / 23 مارس 625م
مكان الوفاة استشهد في غزوة أحد
زوج(ة) هند بنت عمرو
أولاد معاذ بن عمرو
أهل أبوه: الجموح بن زيد بن حرام السلمي
أمه:
الإسلام
معارك مع النبي محمد منعه بنوه في غزوة بدر
غزوة أحد (واستشهد فيها)
قال عنه النبي محمد والذي نفسي بيده لقد رأيته يطأ في الجنة بعرجته


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قصة إسلامه

وكان ابن الجموح واحدا من زعماء المدينة، وسيدا من سادات بني سلمة. سبقه إلى الإسلام ابنه معاذ بن عمرو الذي كان أحد الأنصار السبعين، أصحاب البيعة الثانية. وكان معاذ بن عمرو وصديقه معاذ بن جبل يدعوان للإسلام بين أهل المدينة في حماسة، وكان من عادة الناس هناك أن يتخذ الأشراف من بيوتهم أصناما رمزية غير تلك الأصنام الكبيرة المنصوبة في محافلها، والتي تؤمّها جموع الناس. فاتفق معاذ بن عمرو ابن الجموح مع صديقه معاذ بن جبل على أن يجعلا من صنم عمرو بن الجموح سخرية ولعبا، فكانا يدلجان عليه ليلاً ثم يحملانه ويطرحانه في حفرة يطرح الناس فيه فضلاتهم فيصبح عمرو فلا يجد منافاً في مكانه، ويبحث عنه حتى يجده طريح تلك الحفرة. فيصيح قائلاً: ويلكم من عدا على آلهتنا الليلة؟! ثم يغسله ويطهره ويطيّبه، فاذا جاء ليل جديد، صنع المعاذان (معاذ بن عمرو ومعاذ بن جبل) بالصنم مثل ما يفعلان به كل ليلة. حتى إذا سئم عمرو جاء بسيفه ووضعه في عنق مناف وقال له: إن كان فيك خير فدافع عن نفسك!! فلما أصبح لم يجده مكانه، بل وجده في الحفرة ذاتها طريحا، بيد أن هذه المرة لم يكن في حفرته وحيداً، بل كان مشدودا مع كلب ميت في حبل وثيق. واقترب منه بعض أشراف المدينة الذين كانوا قد سبقوا إلى الإسلام، وراحوا يشيرون بأصابعهم إلى الصنم المنكّس المقرون بكلب ميت ويخاطبونه ويحدثونه عن الدين الجديد ونبيه الذي قالوا أنه جاء الحياة ليعطي لا ليأخذ وليهدي لا ليضل. فاقتنع عمرو وأسلم وذهب ليبايع الرسول محمد.


حياته

كان عمرو يشكو عرجا في ساقه، فلما كان يوم بدر أراد الخروج فمنعه بنوه بأمر من النبي لشدة عرجه فلما كان يوم أحد قال لبنيه "منعتموني الخروج إلى بدر فلا تمنعوني الخروج إلى أحد" فأخذ سلاحه وقال "اللهم ارزقني الشهادة ولا تردني إلى أهلي خائبا"، وقتل فجائت امرأته هند بنت عمرو فحملته وحملت أخاها عبد الله بن عمرو بن حرام ودفنتهما في قبر واحد بأمر الرسول إذ قال: " «ادفنوهما في قبر واحد فإنهما كانا متصافيين متصادقين في الدنيا» ". فقال: " «والذي نفسي بيده لقد رأيته يطأ في الجنة بعرجته» ".

المصادر

طالع كذلك

اقرأ نصاً ذا علاقة في

عمرو بن الجموح