خط أنابيب يمال-أوروپا

خط أنابيب يمال-أوروپا، هو خط أنابيب بطول 4.196 كم، ويبلغ قطره 1.420 مم، يصل بين حقول الغاز الطبيعي في غرب سيبريا وحقول الغاز على شبه جزيرة يمال، روسيا، وألمانيا.

خط أنابيب يمال أوروپا
Yamal–Europe pipeline
موقع خط أنابيب يمال-أوروپا.
موقع خط أنابيب يمال-أوروپا.
الموقع
البلدروسيا، بلاروس، پولندا
الاتجاه العامالشمال-الجنوب-الغرب
منتورژوك
يمر عبرڤوكتيل، أوختا، گريازوڤتس، تورژوك، سمولنسك، مينسك، زامبروڤ، ڤووتسواڤك، زامبروڤ، پوزنان
إلىگورزيكا
يمر بحذىخط أنابيب الأضواء الشمالية
معلومات عامة
النوعغاز طبيعي
الشركاءگازپروم
PGNiG
Gas-Trading S.A.
المشغلگازپروم
گازپروم تراسن‌گاز بلارو
يوروپول گاز
فـُوِّض1997
المعلومات التقنية
الطول4,196 kم (2,607 ميل)
أقصى سعة33×10^9 م3/سنة (1.2×10^12 قدم3/سنة)  بليون متر مكعب سنوياً

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

 
محطة ولوكلاوك لمعالجة الغاز.

بدأ التخطيط لخط أنابيب يمال-أوروپا في عام 1992. تم التوقيع على المعاهدات الحكومية الدولية بين روسيا، بيلاروسيا وپولندا في عام 1993. وفي عام 1994، بدأت ون‌گاز في بناء القسم في پولندا في خط الأنابيب. سُلمت أول دفعة غاز إلى ألمانيا عبر ممر بيلاروسيا-پولندا في عام 1997. اُنهيت من الأقسام البيلاروسية والپولندية في سبتمبر 1999 ووصل خط الأنابيب إلى سعته السنوية المقدرة بحوالي 33 billion متر مكعبs (1.2 trillion قدم مكعب) من الغاز الطبيعي في عام 2005، بعد الانتهاء من جميع محطات الضواغط.

في عام 2019، كجزء من خطط بولندا لتصبح مستقلة في مجال الطاقة عن روسيا، صرح پيوتر ڤوجنياك، رئيس شركة پي‌جي‌نيگ للنفط والغاز التي تسيطر عليها الدولة الپولندية، قائلاً: "تتمثل استراتيجية الشركة في نسيان الموردين الشرقيين وعلى وجه الخصوص گازپروم."[1]تعتزم پي‌جي‌نيگ تنويع الإمدادات بشكل أساسي من خلال التحول إلى إمدادات الغاز الطبيعي المسال (LNG) المستوردة من قطر والولايات المتحدة والنرويج، وربما خط أنابيب إلى النرويج، مما يقلل بشكل كبير من أهمية الإمداد عبر خط أنابيب يمال.[2]

 
من موقع خط أنابيب يمال-أوروپا.

تم تمكين العبور في القسم البولندي من خط الأنابيب إلى أوروبا الغربية حتى 18 مايو 2020 من خلال اتفاقية عبور طويلة الأجل مع گازپروم. منذ ذلك الحين، ووفقاً للوائح NC 2017/459 الخاصة بآليات تخصيص القدرات في الاتحاد الأوروبي، يُوفَّر العبور لجميع الأطراف على أساس سنوي وربع سنوي وشهري ويومي وفي اليوم. في يوليو 2021، قررت شركة گازپروم عدم حجز عقد سنوي، مما أثار مخاوف من أن گازپروم لم تعد تخطط لاستخدام خط الأنابيب طوال العام كطريق لنقل الغاز إلى أوروبا.[3]

في 9 نوفمبر 2021، تراجعت أسعار بيع الغاز بالجملة في أوروپا بعد استئناف تدفق الغاز الروسي إلى ألمانيا، مما أثار الآمال في أن موسكو تعمل على تعهد بزيادة الإمدادات وتخفيف المخاوف بشأن النقص وارتفاع الأسعار مع اقتراب فصل الشتاء. بدأت روسيا ضخ الغاز إلى ألمانيا مرة أخرى في وقت متأخر من 8 نوفمبر، عبر[ [خط أنابيب يمال-أوروپا|خط الأنابيب]] الممتد من يمال في سيبيريا، بعد يوم من توقف الصادرات مما أدى إلى ارتفاع الأسعار في أوروپا. وأظهرت بيانات ألمانية أن تدفقات الغاز ارتفعت لاحقًا إلى أعلى مستوى لها في أسبوعين تقريبًا. [4]

كان أمر الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن قد أصدر أوامره لشركة الغاز الحكومية گازپروم بزيادة الإمدادات إلى أوروپا وإعادة بناء مخزوناتها هناك بمجرد تجديد صهاريج التخزين المحلية. وفي إشارة إلى أنها بدأت في تنفيذ هذا الأمر، قالت گازپروم في 9 نوفمبر إنها بدأت ضخ الغاز في خمسة مستودعات غاز أوروپية تحت الأرض لشهر نوفمبر.

توفر روسيا ثلث احتياجات أوروپا من الغاز، وتعتبر نواياها للإمداد بالغة الأهمية في وقت أثرت فيه زيادة الأسعار الفورية على المنازل والشركات على حد سواء في أوروپا، مما يؤكد اعتماد أوروپا الكبير على موسكو في إمدادات الطاقة.

على الرغم من انخفاض أسعار البيع بالجملة في دول الاتحاد الأوروپي وبريطانيا، قال محللون في السوق إن انخفاضًا أكبر في الأسعار سيعتمد على قيام روسيا بالمزيد لتخفيف المخاوف الأوروپية ومدى برودة الشتاء القادم.

وقال تريژور سيكورسكي، المحلل في شركة إنيرجي أسپكتس الاستشارية، لرويترز عبر البريد الإلكتروني: "لذا، حتى تختفي هذه المخاوف، ستظل الأسعار مرتفعة". وقال ديمتري مارينشينكو، كبير المديرين في وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، إن گازپروم ستحتاج إلى ضخ حوالي 170 مليون متر مكعب إضافي من الغاز يومياً لمدة شهر - بزيادة حوالي الثلث ما تشحنه الآن - لإعادة تعبئة مخزونها الأوروپي. وقال مارينتشينكو لرويترز "لمثل هذه الزيادة الكبيرة في الإمدادات، سيتعين على گازپروم حجز سعة نقل إضافية عبر أوكرانيا - لن يكون خط نورد ستريم-1 ويمال-أوروپا كافيين."

نفت روسيا حجب الإمدادات عن أوروپا للضغط على المنظمين الألمان للموافقة على شحنات الغاز عبر خط أنابيب الغاز الجديد نورد ستريم 2 المار تحت بحر البلطيق. ألمانيا لديها حتى أوائل يناير للتصديق على خط الأنابيب.

ارتفعت أسعار الغاز هذا العام بسبب عوامل من بينها انخفاض مخزونات الغاز وزيادة الطلب في أعقاب الانتعاش الاقتصادي منذ تخفيف عمليات الإغلاق جراء جائحة كوڤيد-19، فضلاً عن تشديد الإمدادات من روسيا أكثر من المعتاد. في بريطانيا، أفلست بعض شركات الطاقة ويواجه المستهلكون فواتير طاقة أعلى بكثير. كان التأثير على الأعمال بعيد المدى.

تدفقات وستبوند إلى ألمانيا عند نقطة قياس مالناو، التي تقع على الحدود البولندية، استؤنفت في وقت متأخر من يوم الإثنين 8 نوفمبر بحجم يزيد عن 3.000.000 كيلوواط/ساعة، بعد البقاء عند التدفقات الصافية عند صفر لمعظم اليوم. وارتفع الحجم إلى حوالي 9 ملايين كيلوواط ساعة/ ساعة يوم الثلاثاء، وهو أعلى مستوى منذ 29 أكتوبر.

وأظهرت البيانات أن عمليات إعادة الترشيح - أو طلبات نقل الغاز - إلى ألمانيا بلغت 9.729.461 كيلوواط/ساعة، مع طلبات خروج لإرسال الغاز إلى بولندا أقل بكثير عند 1.013.000 كيلوواط/ساعة.

تدار مستويات التدفقات واتجاهها في خط أنابيب ياال-أوروپا، وهو أحد مسارات صادرات الغاز الروسي إلى أوروپا، من قبل شركة گازكاد في ألمانيا ومشغل الشبكة گاز-سيستم في بولندا، على التوالي، بناءً على طلبات العملاء.

انعكست التدفقات في خط أنابيب يمال-أوروپا باتجاه الشرق لتوصيل الغاز من ألمانيا إلى بولندا الأسبوع الماضي، وهو ما عزاه بعض المحللين إلى ظروف تسعير أفضل. أضافت التدفقات العكسية الضغط على أسعار الغاز الفورية الأوروپية.


المسار

يبدأ خط الأنابيب في مركز تورژوك للغاز في روسيا. يشمل طوله حوالي 402 kiloمترs (1,319,000 قدم) في روسيا، 575 kiloمترs (1,886,000 قدم) في بيلاروسيا و683 kiloمترs (2,241,000 قدم) في پولندا.[5]يُغذى من الشمال الشرقي بواسطة خطوط الأنابيب بوڤانينكو–أوختا،[6] أوختا–تورژوك[7] وسترو–تورژوك[8]، والتي تعتبر في بعض الأحيان بشكل غير رسمي كجزء من خط أنابيب يمال-أوروپا. نظام الغاز الألماني متصل بخط أنابيب يمال-أوروپا عبر خط أنابيب JAGAL.

زُوِّد الجزء الغربي من خط الأنابيب في البداية عن طريق حقول الغاز في منطقة نديم پور تاز من أوبلاست تيومين وليس من مشروع يمال.[9] اعتباراً من عام 2020، تنتج حقول يمال للغاز أكثر من 20٪ من الغاز الروسي، والذي من المتوقع أن يرتفع إلى 40٪ بحلول عام 2030.[10]

الخصائص التقنية

تم تنفيذ الإنشاءات بتقسيم خط الأنابيب إلى أقسام مختلفة. يبدأ الجزء الروسي الذي يبلغ طوله 402 كم من مركز نقل الغاز في تورژوك، ويستقبل الغاز من مناطق شمال تيومن وخط أنابيب تورژوك للغاز.

يمتد القطاع البلاروسي بطول 575 كم ويمر عبر بلاروس ويتضمن خمس محطات ضغط في نسڤيژسكايا، كروپسكايا، سلونيمسكايا، مينسكايا، وأورشانسكايا.

ويصل طول القطاع الپولندي إلى 683 كم ويمر عبر 33 خطوط سكك حديدية، 246 طريق، 108 تيار مائي سطحي وسبعة أنهار كبرى.

أما القطاع الألماني فهو متصل بمنظومة ياگال-نورد لنقل الغاز التي تتصل بدورها مع منظومة ستيگال-ميدانل-ردن لنقل الغاز.

الملكية

تملك گازپروم الجزء الروسي من خط الأنابيب وتديره. القسم البيلاروسي تملكه شركة گازپروم وتديره گازپروم ترانس‌گاز بلاروس.[11] يملك القسم الپولندي ويديره شركة EuRoPol Gaz، وهو مشروع مشترك بين شركة پي‌جي‌نيگ الپولندية، گازپروم الروسية، في البداية بحيازة 4٪ من شركة گاز-التجارية الپولندية،لكن اتُفق في عام 2009 على بيع هذه الحيازة الصغيرة مع ترك كليهما شركاء بنسبة 50٪.[12]

خط الأنابيب الثاني

منذ عام 2005، كانت هناك خطط لبناء المرحلة الثانية من خط الأنابيب. في 1 نوفمبر 2007، قال وزير الصناعة والطاقة الروسي ڤيكتور كريستينكو إن روسيا تخلت عن فكرة بناء المرحلة الثانية من خط الأنابيب، مفضلةً إنشاء خط أنابيب نورد ستريم.[11]

مراجعات پولندا لأسعار الغاز

في عام 2012، اتُّفق على تخفيض سعر الغاز لـ پي‌جي‌نيگ بنسبة 10٪.[13]

في عام 2020، حكمت هيئة الحكم في ستوكهولم بأن سعر الغاز في العقد طويل الأجل لشركة پي‌جي‌نيگ مع شركة گازپروم، مرتبطاً بمؤشر أسعار النفط والغاز،[13] يجب تغييره لتقريب سعر سوق الغاز في أوروبا الغربية، بتاريخ 1 نوفمبر 2014 عندما طلبت پي‌جي‌نيگ مراجعة السعر بموجب العقد. اضطرت شركة گازپروم إلى إعادة 1.5 مليار دولار إلى پي‌جي‌نيگ. يصل عقد 1996 إلى 10.2 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً حتى ينتهي في عام 2022، بكمية سنوية لا تقل عن 8.7 مليار متر مكعب.[14][2]

خلال أزمة الطاقة العالمية لعام 2021، قدمت پي‌جي‌نيگ طلباً آخر لمراجعة الأسعار في 28 أكتوبر 2021. وذكرت پي‌جي‌نيگ أن الزيادات غير العادية الأخيرة في أسعار الغاز الطبيعي "توفر أساساً لإعادة التفاوض بشأن شروط الأسعار التي نشتري الغاز بموجبها في إطار عقد يمال."[15][16]

وقف الضخ عبر پولندا

في 12 مايو 2022، أعلنت شركة گازپروم الروسية للطاقة أنها لن تتمكن بعد الآن من تصدير الغاز عبر پولندا عبر خط أنابيب يمال-أوروپا بعد أن فرضت موسكو عقوبات على شركة يوروپول گاز المالكة للجزء الپولندي من الأنبوب.[17] وقالت گازپروم في بيان "تم تنفيذ حظر على المعاملات والمدفوعات للكيانات الخاضعة للعقوبات." "بالنسبة لشركة گازپروم، يعني هذا فرض حظر على استخدام خط أنابيب غاز مملوك لشركة يوروپول گاز لنقل الغاز الروسي عبر پولندا."


في 13 أبريل 2022، نشرت الحكومة الروسية قائمة بالمنظمات وشركات التي يتم فرض عقوبات ضدها، وهي حظر بيع الموارد الروسية لها وإجراء المعاملات بشكل عام. تضمنت هذه المنظمات شركات تابعة لشركة گازپروم في أوروپا، والتي استولت عليها ألمانيا، والتي فرضت سيطرة الحكومة الألمانية عليها. تمت نسبة كبيرة من صادرات الغاز الروسية إلى ألمانيا من خلال عقود بين شركة گازپروم وهذه الشركات التابعة المسجلة في أوروپا. وعلى الفور انخفضت صادرات الغاز الروسي إلى أوروپا.

بالإضافة إلى ذلك، إذا أرادت ألمانيا زيادة مشترياتها من الغاز الروسي مقابل العقود طويلة الأجل المجمدة بين شركة گازپروم وفروعها، فسيتعين على ألمانيا الآن دفع سعر أعلى. بالإضافة إلى ذلك، خضع فرع لشركة گازپروم، الذي يمتلك أكبر منشأة لتخزين الغاز في ألمانيا للعقوبات. أي أن گازپروم لن تكون قادرة بعد الآن على ضخ الغاز في منشأة التخزين هذه. بالإضافة إلى ذلك، فُرضت عقوبات على مشروع مشترك روسي-پولندي سيطرت فيه پولندا أيضًا بالكامل وفرضت عقوبات على شركة گازپروم. يمتلك هذا المشروع المشترك القسم الپولندي من خط أنابيب الغاز يمال-أوروپا. أي أن گازپروم الآن لن تزود أوروپا بالغاز عبر خط الأنابيب هذا.

بالإضافة إلى ذلك، كتبت صحيفة كومرسانت أنه اعتبارًا من الغد ستتوقف إمدادات الغاز إلى فنلندا (يتم توفير 100% من الغاز الذي تحتاجه فنلندا من قبل روسيا)، لأن فنلندا رفضت الدفع بالروبل.

المصادر

  1. ^ Reed, Stanley (26 February 2019). "Burned by Russia, Poland Turns to U.S. for Natural Gas and Energy Security". The New York Times. ISSN 0362-4331. Retrieved 8 March 2019.
  2. ^ أ ب "Victory for PGNiG: the Arbitral Tribunal in Stockholm rules to lower the price of the gas sold by Gazprom to PGNiG". PGNiG (Press release). 20 March 2020. Retrieved 29 October 2021.
  3. ^ Marszałkowski, Mariusz (9 July 2021). "Gazprom decided not to book the Yamal pipe, but it doesn't mean it will abandon it". Biznes Alert. Warsaw. Retrieved 31 October 2021.
  4. ^ "Russian gas flows resume to Europe, reducing prices and easing fears". رويترز. 2021-11-09. Retrieved 2021-11-09.
  5. ^ "Yamal – Europe". Gazprom. Retrieved 3 November 2021.
  6. ^ "Bovanenkovo – Ukhta". Gazprom. Retrieved 3 November 2021.
  7. ^ "Ukhta – Torzhok and Ukhta – Torzhok 2". Gazprom. Retrieved 3 November 2021.
  8. ^ "SRTO – Torzhok". Gazprom. Retrieved 3 November 2021.
  9. ^ "Gazprom starts developing the Yamal gas fields". East Week. The Centre for Eastern Studies (150). 17 December 2008. Archived from the original on 11 July 2011. Retrieved 31 December 2008.
  10. ^ Yermakov, Vitaly (September 2021). Big Bounce: Russian gas amid market tightness. Oxford Institute for Energy Studies. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. https://www.oxfordenergy.org/wpcms/wp-content/uploads/2021/09/Russian-gas-amid-market-tightness.pdf. Retrieved on 1 November 2021. 
  11. ^ أ ب "Russia drops second leg of gas pipeline via Belarus". RIA Novosti. 2007-11-01. Retrieved 2008-12-31.
  12. ^ Wasilewski, Patryk (28 October 2009). "PGNiG negotiations with Gazprom continues Thursday". Reuters. Retrieved 31 October 2021.
  13. ^ أ ب Harper, Jo (23 May 2020). "Poland's gas company won USD1.5bn compensation claim from Gazprom". Obserwator Finansowy. Warsaw. Retrieved 31 October 2021.
  14. ^ Barteczko, Agnieszka (31 March 2020). "Poland's PGNiG to take immediate steps to receive $1.5 billion from Gazprom". Reuters. Retrieved 29 October 2021.
  15. ^ "Polish PGNiG asks Gazprom to reduce gas prices under Yamal contract". TASS. Moscow. 28 October 2021. Retrieved 29 October 2021.
  16. ^ "PGNiG files request for price reduction under Yamal Contract". PGNiG (Press release). 28 October 2021. Retrieved 29 October 2021.
  17. ^ "Gazprom says it will no longer ship gas via Yamal pipeline through Poland". رويترز. 2022-05-12. Retrieved 2022-05-12.

وصلات خارجية