ثورة ظفار

ثورة ظفار قامت في اقليم ظفار ضد حكومة سلطنة عُمان والتي كانت تدعمها بريطانيا، من 1962 إلى 1975، في فترة حكم السلطان سعيد بن تيمور. انتهت الثورة بهزيمة الثوار، وبدأت سلطنة عمان في القيام بإصلاحات جذرية في البلاد.

تمرد ظفار
British troops-YEMEN.jpg
قوات بريطانية تعمل على تطهير الطرق من الألغام.
التاريخ1962–1975
الموقع
النتيجة هزيمة المتمردين
تحديث عُمان
الخصوم
 عُمان
إيران إيران
 المملكة المتحدة
 الأردن

جبهة تحرير ظفار
الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل
الجبهة الديمقراطية الوطنية لتحرير عُمان والخليج العربي
Flag of the Popular Front for the Liberation of Oman.svg الجبهة الشعبية لتحرير عُمان (PFLO)

بدعم
Flag of South Yemen.svg اليمن الجنوبي
القوات
عُمان القوات المسلحة لسلطان عُمان 10.000
فرقات غير نظامية 1.800
إيران القوات المسلحة الإيرانية الشاهنشاهية 4.000[1]
المملكة المتحدة الجيش البريطاني ~500
الأردن الجيش الأردني سرب مهندسين
800 مقاتل متمرس
1.000 مقاتل
الخسائر
عُمان: غير معروف
بريطانيا: 24 قتيل، 55 جريح
إيران: ~500 ق‌و
غير معروف ق‌و
2.000 أسير

بدأت الحرب بتشكيل جبهة تحرير ظفار، وهي مجموعة تهدف إلى إقامة دولة مستقلة في ظفار، خالية من حكم السلطان العماني سعيد بن تيمور. كان للمتمردين أيضًا أهداف أوسع لـ القومية العربية والتي تضمنت إنهاء نفوذ بريطانيا في منطقة الخليج العربي.

اتخذت الحرب في البداية شكل تمرد منخفض المستوى باستخدام حرب العصابات ضد القوات العمانية والوجود الأجنبي في البلاد. أدى عدد من العوامل مثل الانسحاب البريطاني من عدن والدعم من الصين والاتحاد السوڤيتي إلى زيادة نجاح المتمردين، حيث سيطر الشيوعيون على منطقة الجبل بأكملها بحلول أواخر الستينيات. أدى الانقلاب العماني 1970 إلى الإطاحة بالسلطان سعيد بن تيمور على يد ابنه الإصلاحي قابوس بن سعيد الذي كان مدعومًا بتدخل عسكري بريطاني كبير في الصراع.

بدأ البريطانيون حملة "قلوب وعقول" لمواجهة المتمردين الشيوعيين وبدأوا عملية تحديث القوات المسلحة لسلطنة عمان بينما نشروا في نفس الوقت الخدمة الجوية الخاصة للقيام بعمليات مكافحة التمرد ضد المتمردين. أدى هذا النهج إلى سلسلة من الانتصارات ضد المتمردين وعززه تدخل شاه إيران في الصراع لدعم سلطنة عمان في عام 1973. وانتهت الحرب بالهزيمة النهائية للمتمردين. في عام 1976.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

تعد ثورة ظفار التي انطلقت في عام 1965 في الجزء الجنوبي من سلطنة عمان، واحدة من أطول الثورات العربية، حيث امتدت زهاء ما يقارب عشرة أعوام، وقد واكبت حقبة الثورات التحررية من الاستعمار العالمي والتي شهدتها المنطقة العربية في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين.


أسباب قيام الثورة

 
مجموعة من الثوار في ظفار.

تتعد الأسباب التي أدت الى قيام الثورة في ظفار على حكم السلطان سعيد بن تيمور، وكان أهمها حالة التخلف التي سادت سلطنة مسقط وعمان بشكل عام واقليم ظفار بشكل خاص، وكثرة الممنوعات والمعاناة من ضرائب السلطان الباهظة التي أثقلت كاهل العمانيين. وكانت عمان معزولة عن العالم الخارجي والمحيط الاقليمي وحتى العزلة الداخلية بين مناطق السلطنة ذاتها، وبعدما تعرف المهاجرون الظفاريون على أنماط المعيشة المختلفة في دول الخليج التي يعملون بها والراقية قياسا بالوضع في عمان خلقت لديهم الرغبة الجامحة في التغيير.[2]

كما أن الأوضاع التي عاشتها المنطقة آنذاك وانتشار المد القومي العربي بزعامة جمال عبد الناصر أدى الى تأثر أبناء الأمة العربية ومن ضمنهم الظفاريين بأفكار القومية العربية المنادية بالوحدة والتحرر من الاستعمار ومقاومته بشتى الوسائل، مما ولد لدى الظفاريين النزعة نحو الثورة ضد الوجود البريطاني في عمان.

كل هذه العوامل ساعدت على قيام الثورة في ظفار، والتي عمل الظفاريون على تنفيذها من خلال تشكيل تنظيمات سرية متعددة كان لها دوافع وانتمائات مختلفة، فبعضها كان قوميا عربيا هدفه مقاومة الامبريالية البريطانية وتمثل في التنظيم المحلي لحركة القوميين العرب.

والآخر كان هدفه تحسين الأوضاع الاجتماعية في عمان وتمثل في الجمعية الخيرية الظفارية. أما المجموعة الثالثة فقد كان هدفها غير واضح وكانت تدعى منظمة جنود ظفار وكانت تتكون من عناصر الجنود العمانيين السابقين وعناصر من الشرطة كانوا يعملون في الامارات الساحلية.

أهداف الثورة

إندلاع الثورة

 
الدعاية البريطانية - "يد الله تحطم الشيوعية"
 
من كتاب حق الحلم بحرينيون في ثورة ظفار

تنسب الرصاصة الأولى في الثورة إلى مسلم بن نفل الذي كان يعمل في مزرعة قصر السلطان سعيد بن تيمور والذي اقصاءه من عمله في القصر السلطاني في عام 1963 أثر شعوره المناهض للسلطان سعيد، و عمق ذلك الشعور وجود فريق أجنبي للتنقيب عن النفط في المناطق التي تقطن فيها قبيلته. مع وجود تقارير بأعتداءات بسيطه على قاعدة السلاح الجوي البريطاني في المرابط في عام 1962 إلا إن أول طلقة مسجلة إيذاناً ببدء حرب ظفار كانت في أبريل 1963 من خلال هجوم مسلح على حافلات شركة النفط، خطط له وقام بقيادته مسلم بن نفل.

بعدها لجأ مسلم بن نفل مع 30 رجلا من جماعته إلى المملكة العربية السعودية وقام بالإتصال بالإمام غالب بن علي الهنائي، مدعوماً بالمال السعودي، أنضم بن نفل إلى مجموعة أخرى من المناهضين الظفاريين، ورحلوا إلى العراق التي كانت تحكم من قبل النظام البعثي حيث تلقوا تدريباً عسكري.

وفي صيف 1964 عادت المجموعة بقيادة بن نفل إلى ظفار مع وعود من الحكومة السعودية بزيادة الدعم المالي والعسكري. ولم يقتصر الدعم على السعودية، بل كان أيضا من الكويت وجمهورية مصرالعربية، ودعت تلك الدول المجموعات الظفارية المناهضة إلى توحيد جهودهم في جبهة واحدة.

ولم يلبث عام 1965 أن شهد إعلان قيام الجبهة الشعبية لتحرير ظفار حيث عقد مؤتمر شعبي في 9 يونيو من نفس العام وانتهت جلساته بإعلان قيام الثورة الظفارية. حيث دعا البيان الظفاريين إلى الأنضمام إلى الجبهة من أجل تحرير الوطن من حكم السلطان سعيد بن تيمور وتحرير البلاد من البطالة والفقر والجهل واقامة حكم وطني ديمقراطي.

وهكذا بدأت حرب ظفار بين عمليات الكر والفر التي أستخدمتها الجبهة ضد أهداف السلطان سعيد بن تيمور بين عامي 1965 و1967.


هزيمة 1967 والانعطافة اليسارية

لم تنفصل الثورة في ظفار عن الوضع الخليجي والعربي والدولي، فتأثرت بتغيرات الأحداث فيها.

شهدت سنة 1967 أحداث كبرى أدت إلى تغيير جوهري في القوى المسيطرة على الثورة، تمثّلت في هزيمة المشروع القومي في يونيو، وانسحاب مصر من اليمن الشمالي، وتخليها عن دعم الجبهة، وصعود الجناح اليساري في الجبهة القومية في اليمن الجنوبي، وسيطرته على السلطة عقب رحيل بريطانيا، وتخلي السعودية عن دعم الجبهة بعد صعود خطر اليسار في اليمن الجنوبي، وتسوية مشكلة واحة البوريمي، وفق قاسم.

عقدت الجبهة المؤتمر الثاني في وادي حمرين، وسط ظفار في سبتمبر 1968، والذي شهد سيطرة اليساريين. خرج المؤتمر بقرارات جذرية تضمنت تبني برنامج ماركسي لينيني، والوقوف ضد الإمبريالية والرأسمالية والدعوة إلى تغيير الأنماط العشائرية والإقطاعية.

ولعلّ أهم ما قرّره المؤتمر هو إعلان امتداد الثورة إلى الخليج العربي، وتغيير اسم الجبهة إلى الجبهة الشعبية لتحرير عمان والخليج العربي المحتل.

خلال المؤتمر قرر المجتمعون أن سبب هزيمة الأنظمة القومية هو كونها نخب برجوازية، وقرروا تعليق عضوية تنظيم الكويت القومي الذي كان له دور قيادي، بعد وصمه بأنه تنظيم برجوازي شبيه بنظام ناصر ونظام البعث. وتولت "الحركة الشعبية"، وهي الحزب اليساري، قيادة الجبهة وسائر الجبهات في الخليج وعمان.

مذاك، ارتبطت الجبهة باليمن الجنوبي الذي دعمها بالأسلحة وقواعد التدريب العسكري والأيديولوجي والمساعدات الطبية والاجتماعية، فضلاً عن القنوات الدبلوماسية والإعلامية، وتخصيص محطة إذاعية تبث من المكلا للجبهة، وكانت سفارة اليمن الجنوبي في الكويت صلة الوصل بين الجبهة الظفارية والكوادر المنتمية إليها من منطقة الخليج العربي، إذ كان هدف القيادة اليمنية الجنوبية هو تصدير الثورة إلى إمارات الخليج، وفق كتاب طرابلسي.

أخذت الأهداف اليسارية للحركة تتضح عندما عاد بعض زعمائها من بكين حيث كانوا في دورة تدريبية، وعقدوا مؤتمراً حزبياً في حزيران/ يونيو 1969، تفرّعت عنه لجان وتشكيلات راديكالية، حسب قاسم.

بقدر ما عزّز ذلك التحول من موقف الثورة العسكري والأيديولوجي، إلا أنه تسبب في زرع بذور الشقاق داخل مكونات الجبهة، وتهيئة الوضع لانشقاقات كبيرة، كانت تنتظر اللحظة المؤاتية التي ظهرت سنة 1970، عقب انقلاب قابوس على والده.

يقول طرابلسي: "رُكّب مشروع تحرري تغييري لكامل منطقة عمان والخليج لما تسلّم قيادة الثورة تيار اليسار في حركة القوميين العرب، بُعَيد سنة 1968".[3]


الحرب في عهد السلطان سعيد بن تيمور

 
مقاتلة عمانية ايام ثورة ظفار

في 28 أبريل 1966 وقعت محاولة لاغتيال السلطان سعيد بن تيمور حين كان يستعرض حرسه الخاص والذي كان يوجد به بعض الظفاريين المنتمين للجبهة، وبعد هذه الحادثة احتجب السلطان سعيد عن الظهور الأمر الذي جعل العمانيين يعتقدون أنه قتل وأن السلطات البريطانية هي التي أصبحت تدير شؤون السلطنة. إلا أنهم تلقوا هزائم متكررة و ضغوط شديدة من قبل قوات السلطان حتى ربيع 1967.

إلى جانب ذلك تلقت الجبهة ضربة أخرى بسبب توقف الملك فيصل بن عبدالعزيز عن دعم الجبهة لتخوفه من الأهداف الثورية للجبهة على أنظمة الحكم الوراثية المحافظة في الخليج العربي وقد أعطت تلك الأحداث السلطان سعيد تفوقاً تكتيكياً ومساحة أكبر لتنفس الصعداء.

ومع إنحسار الإمبراطورية البريطانية وتصاعد الثورات في مستعمرات بريطانيا السابقة وخصوصا عدن و ظهور الجبهة الوطنية للتحرير في اليمن الجنوبي التي كانت تتخذ مبادئها من ثورة أكتوبر للينين، وتسلمها السلطة فيما سمي حينها بالجمهورية الشعبية لجنوب اليمن، زادت عزلة السلطان سعيد تيمور وتوجسه من أن تنقل الجبهة الوطنية للتحرير في عدن مبادئها الماركسية و تمنح مساعداتها العسكرية إلى جبهة تحرير ظفار.

وشاءت الأقدار أن يحدث ذلك، فقد قامت جبهة تحرير ظفار، وقد ظهرت تلك الاتجاهات واضحة عند انعقاد المؤتمر الثاني الذي عقدته الجبهة في حمرين في سبتمبر 1968 حيث تبنت برنامجا ماركسيا لينينيا . وكذلك اتخذ المؤتمر قرارا بعدم اقتصار الثورة على ظفار وانا امتدادها الى رحاب الخليج ومن ثم عمدت الى تغيير أسمها من الجبهة الشعبية لتحرير ظفار إلى "الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل وهكذا أصبحت الجبهة مسيسه كاملا على عقائد الجناح اليساري. عند نهاية 1969 عاد قادة العصابات والسياسيين من مدرسة "أعداء الإمبريالة" في بكين، ودخلوا ظفار مع 15 مجموعة من المسلحين والمؤهلين عسكرياً. قامت المجموعات بشن هجمات منظمة على قوات السلطان والتي بدورها كانت تنصب مجموعات مسلحة من مسقط على الحدود لمنع خروقات جديدة.

ومع تغير نوع الحرب ودخول أطراف غريبة على جبهة تحرير ظفار، تقلص الدعم الشعبي للجبهة بسبب تقارير عن وحشيتهم في معاملة أهالي بعض القرى.مع ذلك رفض السلطان سعيد إرسال المزيد من الدعم المادي أو العسكري للقضاء على الجبهة ظناً منه أن القتال هو تمرد قبلي مشابه لما حصل في الجبل الأخضر والمسألة هي مجرد وقت وستنتهي الثورة. لكن الأحداث القادمة أثبتت سوء تقدير السلطان سعيد في حكمه على الجبهة.

في 23 سبتمبر 1969، تمكن المتمردون من دخول المدينة الساحلية رخيوت مع مقاومة ضئيلة. و تم أعدام واليها حامد بن سعيد بعد محاكمة عسكرية وذلك بعد أدانته بخيانة الوطن والعمالة لبريطانيا.وقتل معه معظم الرجال في المدينة.

ومع تواصل هطول الأمطارالموسمية، وغياب القوات الحكومية، تمكنت الجبهة من التوغل داخل ظفار و زرع الألغام في الطريق المؤدي إلى ثمريت وعاصمة المحافظة صلالة، و قامت الجبهة بشن هجمات بالأسلحة الآلية و مدافع الهاون على قوافل جيش السلطان.

وقامت الجبهة في صيف العام الذي تلاه بأحتلال حبروت وتدمير القلعة التي كان السلطان قد أمر ببنائها منذ مايقارب العامين. وهكذا تتابعت هجمات الجبهة على نحو الكر والفر والإنسحاب إلى حدود اليمن الجنوبي.

عند ذلك قام الطيران البريطاني بشن غارة جوية على مدينة حنوف (هنوف) داخل حدود اليمن، وجهت فيها ضربات موجعة للجبهة وقامت بتدمير "المدرسة الثورية للتدريب" التي تخرج منها العديد من أعضاء الجبهة.

برغم الإنتصار المحدود لقوات السلطان إلا أن قوات السلطان بدأت تواجه موقفاً صعباً جداً، مع وجود ما يقارب 5000 مقاتل للجبهة مقارنة بما لا يزيد عن 1000 مقاتل من جيش السلطان و ذلك في عام 1969. لهذا و في أكتوبر 1969 أصدر السلطان سعيد أوامره بشراء طائرات عمودية وزيادة صفوف الفصيل الرابع في الجيش.

وتزامنت التحديثات العسكرية لجيش السلطان مع إكتشاف عناصر جديدة في حرب ظفار وهو اتحاد الجمهوريات الإشتراكية السوڤيتية. وجاءت تقارير المخابرات الحكومية أن الإتحاد السوڤيتية وعن طريق سفارته في عدن قد قرر دخول الحرب بسبب الوجود الصيني مع الجبهة و لمنع إستحواذ الصين على مجريات الأحداث في منطقة مهمة من العالم كالخليج العربي. وبهذا التدخل فقد حصلت الجبهة على دعم عسكري عظيم وأسلحة في غاية التقدم.

وفي ذلك الوقت أنتقلت حرب العصابات إلى شمال عمان في 12 يونيو 1970، عندما قامت مجموعة جديدة باسم الجبهة الوطنية الديموقراطية لتحرير الخليج العربي المحتل التي أسسها عمانيون كانوا في بغداد. هاجمت الجبهة معسكرا للجيش في إزكي ومن ثم ردع الهجوم من قبل قوات السلطان، ألا أن الهجوم كان له أثراً معنويا كبيرا في الحركات الثورية المناهضة وقدرتها على شن هجوم جرئ ومباغت.

وبعد إلقاء القبض على بعض أعضاء الجبهة الجديدة، تمت الإغارة على بيت في مطرح والعثور على أسلحة متطورة. بعد ذلك قرر أعضاء الجبهة الإنضمام إلى الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل. ورغم الامدادت البريطانية فقد كانت قوة السلطنة في وضع دفاعي أكثر من كونه وضعاً هجومياً اذ لم يكن السلطان يسيطر على أكثر من مدينة صلالة والتي أحاطها بأسوار من الأسلاك الشائكة وكان سلاح الجو الملكي البريطاني يقوم بحماية مطارها.

الحرب في عهد قابوس بن سعيد

 
قابوس المعظم يرقص دبكة ويتوسط أحمد فرحان وعطوفة تحسين

بعد تولي السلطان قابوس بن سعيد مقاليد الحكم في السلطنة في 23 يوليو 1970 وكمحاولة منه لإنهاء حرب ظفار، قام في أول سبتمبر 1970 بإعلان العفو العام عن جميع المتمردين ووعد اي ظفاري مشترك في حركة التمرد بمعاملة حسنة، ووعد كذلك بتحقيق مطالب المتمردين الرئيسية وفق برنامج إصلاحي اجتماعي .

وقد تزامنت مبادرة العفو التي طرحها جلالة السلطان مع إختلافات قبلية في الجبهة. حيث أعلنت بعض القبائل أن هدفها الأصلي كان من أجل تغيير أجتماعي في البلاد ولم يكن سياسيا. هذا الإختلاف نتج عنه حملة أعدامات جماعية في حق عدد من أعضاء الجبهة قدر عددهم ب 300 عضواً في عام 1970. وقدمت في نفس الفترة أكبر هدية للجيش السلطاني وذلك بقيام مسلم بن نفل بتسليم نفسه الى قوات السلطان.

تزايدت الإغتيالات في صفوف الجبهة حيث تم تنفيذ أحكام الإعدام على مجموعة كبيرة من الظفاريين وصلت الى مايقرب من 40 شخصاً ورغم ذلك فقد تزايد عدد الأعضاء الذين قرروا الأستفادة من عرض العفو المقدم من جلالة السلطان قابوس.

كان الأعضاء الذي يستسلمون للجيش السلطاني يجلبون معهم أسلحتهم، ومن ثم إنضم هؤلاء إلى ما يسمى بالفرق الوطنية لمحاربة قادتهم السياسيين في الجبهة وبلغ عددهم إلى ما يقارب 2000 مقاتلاً.

ومن أهم الثوار الذين سلموا أنفسهم وسلاحهم مسلم بن نفل الذي كان واحد من مؤسسي الجبهة ولم يلبث هؤلاء أن انخرطوا في القوات السلطانية ضد قيادات الجبهة لم تكن الوسائل السلمية التي لجأ اليها السلطان قابوس كافية وحدها لقمع حركة التمرد ولذلك اتجه السلطان الى استخدام الاسلوب العسكري والذي كان اكثر حسماً في قمع الحركة من أساسها.

وكان الدافع من وراء إهتمام السلطان قابوس بقواته الدفاعية يرجع الى تصاعد العمليات العسكرية التي قام بها الثوار، حيث لم تكد تمضي بضعة أشهر على تقلده الحكم حتى أحرزوا انتصارات حاسمة على قوات السلطنة التي اضطرت الى التراجع وراء الأسلاك الشائكة التي كانت تحيط بمدينة صلالة عاصمة الاقليم تاركة الجبال والسهول في أيدي الثوار. غير أن الفترة الموسمية بما يكتنفها من ضباب وأمطار ساعدت قوات السلطنة مع بداية عام 1972 على تعزيز امداداتها ومراكز اتصالاتها اللاسلكية الى جانب تخلي بعض العناصر عن الجبهة استجابة للعفو الذي أعلنه السلطان قابوس عند تسلمه الحكم.

وفي 30 نوفمبر 1973، وصل 3000 عسكري إيراني الى سلطنة عمان للمشاركة في قمع الثورة هناك بناء على طلب السلطان قابوس.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

محاولة الانقلاب 1972

 
القاعدة البريطانية في المربط حيث وقعت معركة المربط المروعة.

بعد الهزائم التي منيت بها الجبهة توجهت إلى التخطيط لانقلاب في نظام الحكم في السلطنة، وقد تم التخطيط للانقلاب في العراق في أكتوبر 1972 عن طريق بعض العناصر التي أوفدتها الجبهة الى هناك بالاضافة الى بعض أعضاء المكتب السياسي في اليمن الجنوبي، وقد تم تحديد موعد الانقلاب في 31 ديسمبر 1972.

غير أن هذه المحاولة انتهت بالفشل الذريع وتم القبض على العديد من عنصر الجبهة ، وكشفت التحقيقات التي أجريت بشأنها أن المؤامرة كانت تستهدف القيام بحملة اغتيالات تستهدف السلطان ومستشاريه وضباط الجيش والولاة وكبار التجار.

وكشفت التحقيقات كذلك عن امتداد التنظيمات السرية إلى دولة الإمارات حيث تم إكتشاف عناصر معارضة داخل القوات الدفاعية للدولة. وقد قامت السلطنة آثر هذه المحاولة الانقلابية بحركة اعتقالات شملت عشرات المنتمين للجبهة بلغ عددهم 77 متهما قدموا للمحاكمة في يناير 1973م ، حيث صدرت أحكام الاعدام على 10 منهم بينما صدرت أحكام بالسجن المؤبد أو لمدد مختلفة بالنسبة لبقية المتهمين.

وبعد هذه الأحداث وفي أغسطس 1974 قامت الجبهة بعقد مؤتمر طارىء لها تم فيه تغيير اسم الجبهة من الجبهة الشعبية لتحرير عمان والخليج العربي الى الجبهة الشعبية لتحرير عمان فقط، وكان الهدف من ذلك مهادنة دول الخليج العربي وخاصة الكويت.

الدعم الأجنبي للسلطان والجبهة

عقب المؤتمر الثالث، تبنت الجبهة برنامج العمل الوطني الديمقراطي سنة 1971، وشمل مجال عمل الجبهة في مختلف الأصعدة الخليجية والعربية والدولية، وهدف إلى تحقيق وحدة المنطقة السياسية وبناء ديمقراطية شعبية والقضاء على التخلف، والتعاون مع الحركات الثورية العربية والعالمية.

تلقت الجبهة الدعم من اليمن الجنوبية وعدد كبير من الكوادر اليسارية العربية الذين ساهموا في إعادة تنظيمها، كما حصلت على دعم كبير من الصين، بلغ مداه سنة 1972 بإرسال خبراء إلى اليمن الجنوبي لتدريب ثوار الجبهة على حرب العصابات، واستقبال بكين لعدد من القيادات لتأهيلهم فكرياً، إلا أنها تخلت عن الجبهة بشكل مفاجئ سنة 1973، لرغبتها في التواصل مع الأنظمة العربية وإيران، وحلّ محلها الدعم السوفييتي.

وتلقت الجبهة كذلك دعماً بالسلاح والتدريب من كوبا وألمانيا الشرقية وكوريا الشمالية وفيتنام الشمالية وتشيكوسلوفاكيا والجزائر والعراق وتنزانيا، وتميز الموقف الكويتي بالاعتدال بين السلطان والجبهة، فنشطت جهات غير رسمية في دعم إقليم ظفار بالمساعدات الإنسانية، ودعمت بعض الصحف الكويتية الجبهة.

من جهته، حصل السلطان قابوس على دعم عسكري من بريطانيا، وبلغ عدد الضباط والمستشارين الإنكليز 450 فرداً، وقدمت مصر والأردن مساعدات بالتدريب العسكري. وتدخلت إيران بناء على طلب السلطان من الشاه سنة 1973، بـ10 آلاف جندي على أقل تقدير، وسربين من الطائرات، وظلّت باقية حتى سنة 1977.

وكان هدف إيران حماية مضيق هرمز من سيطرة قوى تحررية عليه في ظل كراهية الشاه للحركات الثورية، ومنافسة الدور السعودي في الخليج، بينما كان التدخل الإيراني العامل الأكبر في هزيمة الثورة.

قدمت السعودية دعماً مالي وصفقات أسلحة بقيمة 15 مليون دولار، ومساعدات بقيمة 150 مليون دولار، و100 مليون دولار لتعبيد الطرق في ظفار، وحساب مفتوح لشراء الأسلحة والمعدات العسكرية. دعمت الإمارات السلطنة مالياً، وتولت قواتها حماية شمال عمان، لتتفرغ قوات السلطان للحرب في ظفار.

دفع ذلك الوضع الجبهة إلى الإقدام على اغتيال السلطان سنة 1972، في عملية خُطط لها في العراق واليمن الجنوبي، وشملت اغتيال مستشاري السلطان والولاة وكبار ضباط الجيش وكبار التجار لكن المخطط كُشف، وجرى اعتقال 77 عضواً في الجبهة إثر ذلك، أُعدم 10 منهم وسُجن الباقون.

عقب الضربات الموجعة التي تلقتها الجبهة، عقدت مؤتمراً في أغسطس 1974 أعلنت فيه تغيير اسمها إلى الجبهة الشعبية لتحرير عمان، بهدف مهادنة دول الخليج وخاصة الكويت.


دور الدول الاقليمية في الحرب

 
الجبهة الشعبية لتحرير عمان

إيران

قام السلطان قابوس في شهر اكتوبر عام 1971 بزيارة رسمية إلى إيران للمشاركة في الإحتفالات التي أقامها الشاه محمد رضا بهلوي بمناسبة مرور 2500 سنة على عرش الطاؤوس في بلاد فارس، فالتقى بشاه ايران محمد رضا بهلوي، وقد طلب السلطان قابوس مساعدة الشاه له لمواجهة الثوار ، وقد أبدى الشاه لستعداده للمساهمة بما لدى ايران من امكانات عسكرية والوقوف الى جانب قوات السلطان في حربها ضد الثوار.

وكان من أهم الدوافع التي دفعت الشاه الإيراني التدخل في الحرب هو طموحه في أن يحل محل بريطانيا كحام للمنطقة بعد انسحابها منها عاد 1971، وخشيته من تعرض مضيق هرمز للخطر في حالة نجاح الثورة في اقامة نظام راديكالي في عمان وما قد يؤدي اليه ذلك من تهديد لأمن الخليج وتجارة النفط.

وفي يوليو 1972 أرسل السلطان قابوس وفدا رسمياً إلى إيران برئاسة السيد ثويني بن شهاب وتم التوصل إلى وضع اتفاقية التدخل العسكري الإيراني في السلطنة مستقبلا عند الطلب للقضاء على الثورة المسلحة.

وفي 30 نوفمبر 1973 وصلت الى السلطنة أولى طلائع القوات الإيرانية التي بلغت ما يقدر بثلاثة الآلآف عسكري إيراني. ورغم عدم رضا الدول العربية عن التدخل الإيراني إلا أن السلطان قابوس كان مضطرا لقبول المساعدة الايرانية نظرا لضعف تسليح الجيش العماني وتخاذل الدول العربية عن دعم السلطنة ودعم بعضها لجبهة تحرير ظفار، بالإضافة إلى امتلاك ايران ترسانة ضخمة من الأسلحة الحديثة، وبالفعل كانت المساعدة الايرانية مؤثرة في قمع الثورة في ظفار.

الأردن

ملف:دور الأردن العسكري في عمان 1975.pdf

جاء الموقف الأردني مغايراً لمواقف بعض الأنظمة العربية التي دعمت ثورة ظفار، حيث قدمت الأردن دعماً لسلطنة عمان، وشاركت بعض قواته المسلحة في مواجهة أحداث ظفار. وأول شكل للمشاركة هو إرسال عدداً من الضباط والجنود إلى سلطنة عمان للعمل هناك في نهاية عام 1971، كمدربين عسكريين للقوات العمانية،. (وصل عددهم ما يقارب من 400 ضابط وجندي وقد استفادت الحكومة العمانية من خبرات الأردن العسكرية وإمكانياته لتطوير القوات العمانية، بعد تبادل التمثيل الدبلوماسي بين البلدين في عام 1972، وقام السلطان قابوس في 24 يونيو من العام نفسه بزيارة رسمية للأردن، ناقش خلالها مع الملك حسين العلاقات بين البلدين، واطّلع السلطان قابوس على تطوير القوات المسلحة الأردنية؛ فزار برفقة الملك حسين مدرسة سلاح المدفعية، ومركز تدريب الدروع، ومدرسة المشاة، وسلاح الجو الملكي. وأعرب الملك وأعجب بكفاءة القوات المسلحة الأردنية وبدأت الأردن باستقبال الشباب العمانيين في الأكاديمية الجوية الملكية، إضافةً لسلاح الجو الملكي الأردني؛ لتدريبهم كطيارين.

وأفادت مصادر بقيام الجنود بقتل الكثير من أهل عمان وعلّقوا النساء من رؤوسهن عاريات بطائرات الهيلوكوبتر وطافوا بالمدينة.

اليمن الجنوبي

أخذت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية على عاتقها مهمة دعم الثوار في ظفار وذلك منذ استقلالها سنة 1967م عن بريطانيا ، ويعد الانتماء المشترك للجبهة القومية في اليمن الجنوبي والجبهة الشعبية لتحرير ظفار الى الجناح اليساري في حركة القوميين العرب عاملا مهما في دعم علاقاتها وتوطيدها.

وقد ساهمت اليمن الجنوبي في دعم الثوار سياسيا فأعلنت إستعدادها لتقديم كل الدعم للمعارضة العمانية بإعتبار أن ذلك جزء من أهدافها الوطنية. وعسكرياً وفرت اليمن الجنوبي قواعد للجبهة في كل من حوف والغيظة والمكلا وعدن اضافة الى وسائل التدريب العسكري، بالاضافة الى تحمل حكومة اليمن الجنوبي جزءا كبيرا من ميزانية الجبهة ، كما كانت أغلب الوسائل الاعلامية للجبهة تقع على الأراضي اليمنية فمحطة الاذاعة في المكلا وصحيفة صوت الشعب في عدن هذا بالاضافة الى ما تقدمه وسائل الاعلام اليمنية من دعم وإعلام.


نهاية الحرب 1975

ببداية عام 1975 الثوار باتوا غير قادرين على مواجهة قوات السلطان المدعومة بالقوات الايرانية على جميع جبهات القتال " فالأول مرة منذ اندلاع الثورة في ظفار عام 1965 سيطرت القوات الحكومية على سلسلة الجبال في فترة الأمطار الموسمية فقد استطاعت قوات السلطان والقوات الصديقة لها انشاء مزيد من المواقع الى الغرب من خط " داما فاند " الذي أقامه الايرانيون بعد سيطرتهم على مدينة رخيوت .

وبنهاية فصل الخريف بدأت قوات السلطان بمحاولة ثالثة لاستعادة كهوف شرشيتي ونجحت العملية بعد مقاومة مستميتة من جيوب الثوار المنتشرة في المنطقة واستولت القوات الحكومية على كميات كبيرة من المؤن والأسلحة والذخيرة كانت بداخل تلك الغارات الجبلية

وفي نوفمبر 1975 زحفت قوات السلطان الموجودة في صرفيت شرقا للالتقاء بالقوات القادمة من شرشيتي غربا، وفي أول ديسمبر استعادت قوات السلطان بلدة ضلكوت الساحلية دون مقاومة تذكر.

ولأول مرة منذ 10 أعوام أصبح كل أقليم ظفار تحت سيطرة الحكومة . هذا على جبهة القتال ،أما على الجانب السياسي فقد توصلت السلطنة واليمن الجنوبي برعاية سعودية الى اتفاق ينهي الخلافات القائمة فيما بينهما وكان ذلك في 11 مارس 1976م " وليس من شك أن التوصل الى تلك الاتفاقية كان يعني انهاء اليمن الجنوبي دعمها للثوار، وقد ترتب على ذلك انهيار واضح في موقفها وأدى الى استسلام العديد من قياداتها للسلطنة كان من أبرزهم عمر بن سليم العمري المكنى بأرض الخير وكان من القادة المتنفذين في الجبهة منذ عام 1970م وكان نفوذه قويا بين الثوار ، وحين سئل عن سبب استسلامه أجاب بأنه لم يكن أمام الجبهة أي هدف تناضل من آجله وأنه ورفاقه تبين لهم أخيرا بأنهم لم يكونول أكثر من مخالب سياسية في أيدي اليمن الجنوبي".

وهكذا لم يمض عام 1976م حتى تمت التصفية النهائية للثورة في ظفار، وكان من الطبيعي بعد القضاء على الحركة أن يعلن السلطان قابوس في العيد الوطني السادس للسلطنة في نوفمبر 1976م دمج اقليم ظفار في سلطنة عمان التي أصبحت تتمتع منذ ذلك الوقت بالوحدة والاستقرار".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

في الثقافة العامة

ملف:صنع الله ابراهيم-وردة.pdf كتب صنع الله ابراهيم رواية وردة عن ثورة ظفار.


إنجازات الثورة

حققت الثورة إنجازات كبيرة على المستوى الاجتماعي خلال سيطرتها على ظفار، فساوت بين الرجل والمرأة، وأشركت المرأة في العمل العسكري وحررتها من قيود المهر والزواج الخانقة، وحررت العبيد وألغت الرق، وقدمت خدمات في جميع المجالات لأهل ظفار، وحاربت التمايز القبلي، ونشرت التعليم وأنشأت المدارس، ونظمت برامج واسعة للتثقيف.

من جانب آخر دفعت الثورة السلطة العمانية إلى الاهتمام بالتنمية في إقليم ظفار. وفي هذا السياق، يقول طرابلسي: "قد تفشل الثورات ولكنها تفرض على الحكام تحقيق العديد من الإصلاحات التي طالبت بها، حصل شيء من هذا القبيل في ظفار، إذ لا يمكن تصور العناية التي حظي بها الإقليم ولا حجم الإنفاق عليه وما قُدّم له في مجال الإنماء والتعليم والصحة وخدمات الدولة لولا الثورة".


انظر أيضاً

مرئيات

ساعة التحرير دقت فيلم عن ثورة ظفار الجزء الأول.
ساعة التحرير دقت فيلم عن ثورة ظفار الجزء الثاني.
ساعة التحرير دقت فيلم عن ثورة ظفار الجزء الثالث.
ساعة التحرير دقت فيلم عن ثورة ظفار الجزء الرابع.
ساعة التحرير دقت فيلم عن ثورة ظفار الجزء الخامس.
ساعة التحرير دقت فيلم عن ثورة ظفار الجزء السادس والأخير.

هوامش

  1. ^ Allen & Bigsbee, p.72
  2. ^ ثورة ظفار التي انطلقت منذ عام 1965م في الجزء الجنوبي من سلطنة عمان
  3. ^ "ثورة ظفار... قصة الثورة الشيوعية الوحيدة التي عرفتها منطقة الخليج".

المصادر

وصلات خارجية