افتح القائمة الرئيسية

الحنيفية

كتاب "الأحناف" تأليف عماد الصباغ. انقر الصورة لمطالعة الكتاب كاملاً.

الحنيفية هو الاعتقاد عملا وقولا والايمان بإن الله هو الخالق وهو واحد ليس له شريك وان جميع العبادات تصرف له من صلاة وزكاة وان الرسل الذين جاءوا بالدعوة لله هم عباد لله ورسل منه يدعون لعبادته .

لدى تأمل اللوحة الدينية-الاجتماعية، في شبه الجزيرة العربية في القرن السادس للميلاد، ومن خلال التنوع الكبير للمذاهب، الدينية في المنطقة آنذاك، نستطيع أن نلحظ بوضوح، تياراً توحيدياً خالصاً، بعيداً كل البعد عن عبادة الأرباب والتقرب للأصنام، تيار لا يزال محاطاً بالغموض، أنه تيار الحنفاء أو أصناف الجاهلية، الذين عدّهم بعض الباحثين المعاصرين بحق، الحلقة المفقودة في سياق تطور الفكر الديني العربي قبل الإسلام. من هم الحنفاء؟ هل كان هؤلاء مجرّد أفراد موحدين بالله، يدعون إلى نبذ العبادات الجاهلية، والابتعاد عن الأصنام، مثلما يرى معظم المؤرخين والباحثين? أم أنهم كانوا فرقة دينية لها طقوسها العباديّة، وعمقها التوحيدي الخاص، كتبها، وأنبياؤها؟ وهل الحنفاء فرقة واحدة؟ أم أكثر؟ وفي كل الحالات، ما هي المصادر الفكرية الدينية التي استقى منها هؤلاء عقائدهم وصاغوا طقوسهم؟ هل الحنفاء هم نصارى الجزيرة العربية؟ أم فرقة من فرقها اليهودية؟ أم أن هؤلاء ليسوا من اليهود ولا النصارى، وإنما كانوا تياراً دينياً وليداً استقى معارفه من محيطه الغني بالمذاهب والعبادات التوحيدية وصاغ مشروعه التوحيدي الخاص، الذي ينمو باتجاه استبدال التوحيد بالتعدد، على المستويين الديني والسياسي؟

وتعني الحنيفية "الميل" في اللغة، واصطلاحاً أي أنه يَمِيلُ إلى الحقّ. (لسان العرب).

وذكرت الحنيفية في القرآن في قول القرآن: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } (آل عمران67)، {وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً } (النساء125)، {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }الأنعام161


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

أصلها

الحنيفية هي الإسلام ولا تعد الحنيفية ملة مختلفة عن الإسلام لكونهما واحد


الكعبة والحج

ما إن جاء إسماعيل بن إبراهيم الخليل وعاش بين الجراهمة حتى صاهر سيدها، إذ دعى إبراهيم الخليل لبناء الكعبة مجدداً على الأكمة الحمراء التي عرف العرب منذ غابر الزمان أن بيت الله بني عليها منذ أيام شيث بن آدم فالأمر الإلهي قد أنزل على إبراهيم أن يبني البيت مجدداً، فبناه مع إسماعيل وعندما فرغ نادى في جرهم "أيها الناس إن الله كتب عليكم الحج إلى البيت القديم" ثم خرج إبراهيم باسماعيل والجراهمة من خلفه يعلمهم الشعائر فنزل إلى التروية بـمنى فصلى بهم الظهر والعصر والمغرب والعشاء ثم بات فأصبح وصلى بهم الفجر، ثم وقف على عرفة فقام بهم حتى إذ مالت الشمس صلى بهم الظهر والعصر ثم راح بهم إلى الموقف من عرفة فلما انحدرت الشمس دفع من معه إلى مزدلفة فجمع بين صلاتي المغرب والعشاء ثم بات ومن معه حتى إذا طلع الفجر وصلى الغداة وقف على قزح حتى إذا أسفر دفع باسماعيل وبمن معه يريه ويعلمهم كيف يصنع حتى رمى الجمرات وأراه المنحر ثم نحر وحلق وطاف ثم عاد إلى منى حتى فرغ من الحج.

النشأة

إن العرب من عاربة ومستعربة صابئة وأحناف كانت تحج إلى بيت الله وتلتزم المناسك نفسها تقريباً والمشاعر إياها، فغدت الكعبة قبلة يلتف الناس من حولها وبالذات أصحاب الدين الحنيف وولد الشعور بمجاورة بيت الله قدسية على ما حوله من أرض مكة حتى دعيت بـالبيت الحرام في البيت الحرام نمت الحاسة الأخلاقية واتخذت تجليات نحو الفضيلة والبعد عن الرذيلة وتجلت هذه النواحي الإنسانية بعدم إيذاء أي كائن حي حتى الوحش والحيوان إذ لاذ بالبيت الحرام وإذ خلد الشعر العربي هذا الشعور.

ذكر الحنيفية في القران

  1. (حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴿٣١﴾ سورة الحج)
  2. (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴿٥﴾ سورة البينة)
  3. (وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تَهْتَدُوا ۗ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۖ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٣٥﴾ سورة البقرة)
  4. (مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿٦٧﴾ سورة آل عمران)
  5. (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ۗ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿٩٥﴾ سورة آل عمران)
  6. (وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۗ وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا ﴿١٢٥﴾ سورة النساء)
  7. (إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَأوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿٧٩﴾ سورة الأنعام)
  8. (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۚ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٦١﴾ سورة الأنعام)
  9. (وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٠٥﴾ سورة الأنعام)
  10. (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٢٠﴾ سورة النحل)
  11. (ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٢٣﴾ سورة النحل)
  12. (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٣٠﴾ سورة الروم)

أشهر الحنيفيين

المراجع