سيمون ڤاي

(تم التحويل من Simone Veil)

سيمون أني ليلين ڤاي، DBE (بالفرنسية: [simɔn vɛj]  (Speaker Icon.svg استمع)، اسمها قبل الزواج جاكوب؛ و. 13 يوليو 1927 - ت. 30 يونيو 2017)، هي محامية وسياسية فرنسية وكانت وزيرة للصحة في حكومة ڤاليري جيسكار ديستان، رئيسة البرلمان الأوروپي وعضو المجلس الدستوري الفرنسي.

سيمون ڤاي
Simone Veil

Simone Veil (1984).jpg
رئيس البرلمان الأوروپي رقم 12
في المنصب
17 يوليو 1979 – 19 يناير 1982
سبقهإميليو كولومبو
خلـَفهپيت دانكرت
وزيرة الصحة
في المنصب
29 مارس 1993 – 18 مايو 1995
رئيس الوزراءإدوارد بالادور
النائبفيليپ دوست-بلازي
سبقهبرنار كوشنر
خلـَفهإليزابث هبر
في المنصب
27 مايو 1974 – 4 يوليو 1979
رئيس الوزراءجاك شيراك
ريمون بار
سبقهميشيل پونياتوڤسكي
خلـَفهميشيل پونياتوڤسكي
عضو البرلمان الأوروپي
عن فرنسا
في المنصب
17 يوليو 1979 – 30 مارس 1993
سبقهتأسيس الدائرة
خلـَفهJean-Marie Vanlerenberghe
تفاصيل شخصية
وُلِد
سيمون أني ليلين جاكوب

(1927-07-13)13 يوليو 1927
نيس، الجمهورية الفرنسية الثالثة
توفي30 يونيو 2017(2017-06-30) (عن عمر 89 عاماً)
باريس، فرنسا
الحزبمستقلة (1974–1979)
الاتحاد من أجل الديمقراطية الفرنسية (1979–1997)
الاتحاد من أجل الديمقراطيين والمستقلين (2012–2017)
الزوجأنطوان ڤاي (ز. 1946; d. 2013)
الأنجال3 sons
المدرسة الأمسيانس پو

كناجية من معسكر اعتقال أوشڤايتز-بيركناو حيث فقدت جزءاً من عائلتها أثناء الهولكوست؛[1] عملت كأول رئيس مؤسسة الهولكوست التذكارية، من 2000 حتى 2007،[2] ورئيس شرفي لها لاحقاً. أنتخبت لعضوية الأكاديمية الفرنسية في نوفمبر 2008. اشتهرت بالضغط من أجل تشريع قانون الإجهاض في فرنسا في 17 يناير 1975. دُفنت برفقة زوجها في الپانثيون في 1 يوليو 2018[3]، بعد اقتراح من الرئيس إمانوِل ماكرون في 2017[4].

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياتها المبكرة والشخصية

وُلدت سيمون أني ليلين جاكوب في نيس، فرنسا، ابنة لإيڤون (شتاينمتز) وأندري جاكوب، معماري.[1] حصلت على البكالوريا في 28 مارس 1944 واعتقلتها [[قضية أنطون|السلطات الألمانية بعد عدة أيام.[2][5] عائلتها اليهودية- سيمون والدتها وشقيقتها، مادلين (اسم التدليل ميلو)- تم ترحيلهم إلى أوشڤايتز-بيركناو. تم نقلهم لاحقاً إلى برگن-بلسن، حيث توفيت والدتها إيڤون جراء إصابتها بالتيفوئيد قبل فترة وجيزة من تحرير المعسكر في 15 أبريل 1945. كما توفي والدها وشقيقها؛ وآخر ما عُرف عنهم أنه تم إرسالهم للنفي في لتوانيا.[1] شقيقة ڤاي الأخرى، دنيس، التي اعتقلت لكونها عضوة في المقاومة عند بداية الحرب؛ نجت من اعتقالها في رافنسبروك. توفيت ميلو في حادث سيارة في الخمسينيات. في 2005 عادت ڤاي لتلقي كلمة في أوشڤايتز-بيركناو بمناسبة الذكرى الستين لتحرير المعسكرات.[6]

بعد التحرير، بدأت دراسة القانون والعلوم السياسية في سيانس پو وفي جامعة پاريس، حيث التقت بزوجها المستقبلي أنطوان ڤاي.[7] تزوجا في 26 أكتوبر 1946، وأنجبا ثلاثة أبناء: جان، كلود-نيكولاس، وپيير-فرانسوا. توفي زوجها في السادسة والثمانين من عمره في 12 أبريل 2013، بعد 66 عام من الزواج.[8] توفي كلود-نيكولاس عام 2002.[9]


حياتها السياسية

 
31 مايو 1988

وزارة العدل 1956-1974

بعد تخرجها من سيانس پو حاصلة على ليسانس الحقوق، قضت ڤاي عدة سنوات في ممارسة القانون. عام 1956، اجتازت اختبار وطني للحصول على الماجستير.[1] انضمت ڤاي لادارة السجون الوطنية وحصلت على منصب رفيع بوزارة العدل. كان مسئولة عن الشئون العدلية وتحسين وضع سجون النساء ومعالجة قضايا السجينات.[10] عام 1964، تركت منصبها لتصبح مديرة للشئون المدنية، حيث عملت على تحسين الحقوق العامة ووضع المرأة الفرنسية.[1] نجحت في إقرار الحق في السيطرة الأبوية المزدوجة على الأمور القانونية العائلية والحقوق المتبادلة للنساء.[1] عام 1970، اصبحت سكرتير عام المجلس الأعلى للقضاء (fr:Conseil supérieur de la magistrature).[10]

وزارة الصحة 1974-1979

من 1974 حتى 1979 كانت وزيرة للصحة في حكومة رئيس الوزراء جاك شيراك وريمون بار. من 28 مايو 1974 حتى 29 مارس 1977 كانت وزيراً للصحة، ومن 28 مارس 1977 حتى 3 أبريل 1978 وزيراً للصحة والضمان الاجتماعي، ومن 3 أبريل 1978 حتى 4 يوليو 1979 كانت وزيراً للصحة والأسرة. عملت من أجل إصدار القوانين التالية:

  • 4 ديسمبر 1974 تيسير الوصول لوسائل تحديد النسل- تم تشريع بيع وسائل منع الحمل على شكل حبوب مركبة عام 1967.
  • 17 يناير 1975: تشريع الإجهاض في فرنسا، أصعب معاركها السياسية، وسبب شهرتها. في تلك الفترة كان النقاش حول الإجهاض بالغ الصعوبة، وخاصة عندما قام أولئك الذين يؤيدون بقاء الإجهاض غير قانوني بشن هجمات شخصية عدوانية ضد ڤاي وعائلتها.[1] ومع ذلك، فمنذ تمرير القانون، شكرها الكثيرين من أجل قتالها الشجاع.[1]

عام 1976 ساعدت ڤاي في طرح حظر على التدخين في بعض الأماكن العامة، وعملت على مشكلة المناطق الريفية المحرومة من الخدمات الطبية.[9]

البرلمان الأوروپي، 1979-1993

عام 1979، أنتخبت ڤاي كعضو في البرلمان الأوروپي في أول انتخابات برلمانية أوروپية. في جلسته الأولى، أنتخبها البرلمان الجديد كأول رئيسة له،[9] المنصب الذي تقلدته حتى عام 1982.[11] الأرشيفات المتعلقة بفترة ولايتها كرئيس للبرلمان الأوروپي محفوظة في الأرشيفات الوطنية للاتحاد الأوروپي بفلورنسا [12].

عام 1981، فازت ڤاي بجائزة شارلمان المرموقة.[13]

بعد نهاية فترة ولايتها كرئيس، عام 1982، ظلت عضواً في البرلمان الأوروپي. أصبحت رئيس حزب الإصلاح والديمقراطية اللبرالية الأوروپي حتى عام 1989. أعيد انتخابها لفترة أخيرة في انتخابات 1989، والتي انتهت في 1993.[11]

ما بين 1984 حتى 1992 خدمت في لجنة البيئة، الصحة العامة والسلامة الغذائية، ولجنة الشئون السياسية. بعد خروجها من هاتين اللجتين خدمت في لجنة الشئون الخارجية واللجنة الفرعية لحقوق الإنسان. بين 1989 و1993 كانت عضواً في وفد البرلمان إلى المجلس البرلمان المشترك لدول الكاريبي والهادي والاتحاد الأوروپي، حيث كانت نائباً للرئيس حتى 1992.[11]

العودة للحكومة الفرنسية، 1993-1995

من 31 مارس 1993 حتى 16 مايو 1995 كانت ڤاي عضوة في مجلس الوزراء مرة أخرى، حيث خدمت كوزير للدولة ووزيرة للصحة، لشئون الاجتماعية والمدينة في حكومة رئيس الوزراء إدوار بالادور.[14]

في منتصف التسعينيات عملت لمساعدة أمهات الأطفال الصغار، المعاقين، والمصابين بڤيروس نقص المناعة البشرية.[9]


عضو المجلس الدستوري، 1998

عام 1998، عُينت لعضوية المجلس الدستوري الفرنسي. عام 2005، تركت المجلس لفترة وجيزة من أجل حملة معاهدة تأسيس دستور لأوروپا. انتقد موقفها هذا، كونه يبدو أنه يتناقض مع الأحكام القانونية التي تقضي بابتعاد أعضاء المجلس عن السياسة الحزبية: ويقول منتقديها إن استقلال ونزاهة المجلس سيتعرضان للخطر إذا ما وضع الأعضاء أنفسهم "في إجازة" من أجل القيام بحملة لمشروع.[15] رداً على ذلك قالت ڤاي أنها، رئيس المجلس الدستوري وزملائها قد أجروا مداولات مسبقة حول هذه القضية وأنهم أعطوها الإذن بأخذ إجازتها دون الاضطرار إلى الاستقالة. كونه مؤيداً قوياً للمشروع الأوروپي. وكونها مؤيدًا قويًا للمشروع الأوروپي، فقد اعتقدت أنه يجب على الآخرين ألا "يتجاهلوا البعد التاريخي لـ"للتكامل الأوروپي".[15]

التكريمات وأنشطة أخرى 1989-2012

عام 1998، منحتها الحكومة البريطانية وسام الامبراطورية البريطانية.[16] كاتن عضواً في المجلس الدستوري الفرنسي: مارس 1998 - مارس 2007.

في 2003، أنتخبت عضواً في مجلس ادارة صندوق أمانة المحكمة الجنائية الدولية للضحايا.[17]

عام 2005 حازت بجائزة أمير أستورياس في التعاون الدولي.[بحاجة لمصدر]

عام 2007، حازت جائزة نورث-ساوث من مجلس أوروپا.[بحاجة لمصدر]

عام 2007، فاجئت ڤاي الكثير من المراقين بدعمها المرشح الرئاسي المحافظ-الجديد نيكولا ساركوزي. وقفت في صفه في اليوم الذي حصل فيه على 31 بالمائة من الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في تلك السنة.[18]

دخلت ڤاي الأكاديمية الفرنسية في 2008، كسادس امرأة تفعل هذا.[19] انضمت ڤاي إلى "الأربعين المخلدين" بالأكاديمية في المقعد الثالث عشر، والذي كان في الأصل مقعد جان راسين.[20]

عام 2008، فازت بجائزة شارل الخامس، الممنوع من مؤسسة الأكاديمية الأوروپية اعترافاً "بنضالها من أجل النهوض بمساواة المرأة".[بحاجة لمصدر]

في 2010 حصلت على Coudenhove-Kalergi Badge الممنوحة من Europa-Union Münster.[21]

شاركت كعضو لجنة تحكيم في جائزة منع النزاعات التي تمنحها مؤسسة شيراك سنوياً.[22]

عام 2012، مُنحت الصليب الأعظم لجوقة الشرف.[23]

وفاتها

 
مراسم دفن سيمون ڤاي وزوجها في الپانيون، 1 يوليو 2018.

توفيت ڤاي في 30 يونيو 2017، بعد أسبوعين من عيد ميلادها التسعين.[24] قال ابنها جان في جنازتها العامة التي عقدت في 5 يوليو "أسامحها على سكبها المياه فوق رأسي"، في إشارة إلى إفراغها قنية من المياه فوق رأسه لقوله بجملة اعتبرتها هي تصريحاً كارهاً للمرأة".[9]


في 5 يوليو 2017، تم تكريمها بجنازة وطنية وتكريمات عسكرية في باحة لى إنڤاليد،[25] بعدها دُفنت بجوار زوجها، الذي توفي في 2013، في مقبرة مونتپارناس.[26] حضر المرسام التي أقيمت في لى إنڤاليد الرئيس ماكرون، ناجون من الهولوكوست، سياسيون وعدد من كبار الشخصيات. ألقى ماكرون كلمة أعلن فيها قرار نقل رفات ڤاي وزوجها إلى الپانيون،[27] وتم ذلك في 1 يوليو 2018.


دكتوراه (فخرية)

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Hottell, Ruth. "Simone Veil". Jewish Women's Archive. Retrieved 2 July 2014.
  2. ^ أ ب Chan, Sewell (30 June 2017). "Simone Veil, Ex-Minister Who Wrote France's Abortion Law, Dies at 89". The New York Times. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  3. ^ Willsher, Kim (2018-06-30). "France pays tribute to Simone Veil with hero's burial in the Panthéon". the Guardian (in الإنجليزية). Retrieved 2018-07-01.
  4. ^ Katz, Brigit. "France's Simone Veil Will Become the Fifth Woman Buried in the Panthéon". Smithsonian (in الإنجليزية). Retrieved 2018-07-01.
  5. ^ http://www.encyclopedia.com/women/encyclopedias-almanacs-transcripts-and-maps/veil-simone-1927
  6. ^ "Simone Veil". France in the United Kingdom. Archived from the original on 20 February 2012. Retrieved 30 January 2017.
  7. ^ "Une vie (Simone VEIL)". Politique (in الفرنسية). Retrieved 2 July 2014.
  8. ^ "Mort d'Antoine Veil, mari de Simone Veil". Le Monde (in الفرنسية). Retrieved 2 July 2014.
  9. ^ أ ب ت ث ج Barbara Casassus Obituary Simone Veil. Lancet, Volume 390, No. 10092, p356, 22 July 2017
  10. ^ أ ب "Simone Veil, défenseuse de l'avortement". L'histoire par les femmes (in الفرنسية). Retrieved 2 July 2014.
  11. ^ أ ب ت "Simone VEIL: History of parliamentary service". Europa.eu. European Parliament. Retrieved 30 January 2017.
  12. ^ "Cabinet de la Présidence Simone Veil". archives.eui.eu. Retrieved 2018-02-23.
  13. ^ "Bahrain business pioneer Veil mourned". Trade Arabia. Archived from the original on 7 July 2014. Retrieved 2 July 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  14. ^ قالب:Cite French decree
  15. ^ أ ب "Référendum : Simone Veil répond à Debré". My TF1 News (in الفرنسية). Retrieved 30 January 2017.[dead link]
  16. ^ Veil, Simone (1 September 2009). A life. Haus Publishing. |access-date= requires |url= (help)
  17. ^ "International Criminal Court's Trust Fund: Amnesty International welcomes the election of a Board of Directors" (Press release). Amnesty International. 12 September 2003. Archived from the original on 16 November 2004. Retrieved 30 January 2017.
  18. ^ "Simone Veil rejoint Nicolas Sarkozy". My TF1 News (in الفرنسية). Archived from the original on 7 July 2014. Retrieved 2 July 2014.
  19. ^ Erlanger, Steven (18 March 2010). "France: Ex-Minister To Join Academy". The New York Times. Retrieved 8 November 2010.
  20. ^ "Simone Veil, une icône à l'Académie" [Simone Veil : an icon in the 'Académie']. Le Parisien (in الفرنسية). 18 March 2010. Retrieved 30 January 2017.
  21. ^ "Coudenhove-Kalergi-Plakette: Preisträger" [Coudenhove-Kalergi Badge: Recipients]. Europa Union Deutschland, Kreisverband Münster (in الألمانية). Retrieved 30 January 2017.
  22. ^ The jury for the Conflict Prevention Prize awarded by the Fondation Chirac
  23. ^ "Simone Veil faite grand'croix de la Légion d'honneur" [Simone Veil made Grand Cross of the Legion of Honor]. Le Parisien (in الفرنسية). 10 September 2012. Retrieved 9 January 2017.
  24. ^ "Simone Veil est décédée à 89 ans". Le Journal du Dimanche (in الفرنسية). 30 June 2017.
  25. ^ * "French rights champion Simone Veil given coveted place in Panthéon". The Guardian. 2017-07-05.
  26. ^ * Roe, David (2017-07-05). "France buries women's rights icon Simone Veil". en.rfi.fr.
  27. ^ * Breeden, Aurelien (5 July 2017). "Simone Veil to Be Laid to Rest in Panthéon, Among France's Revered". The New York Times. ISSN 0362-4331.
مناصب سياسية
سبقه
ميشيل پونياتوڤسكي
وزير الصحة
1974–1979
تبعه
ميشيل پونياتوڤسكي
سبقه
إميليو كولومبو
رئيس الاتحاد الأوروپي
1979–1982
تبعه
پيت دانكرت
سبقه
برنار كوشنر
وزير الصحة
1993–1995
تبعه
إليزابث هبر
مناصب أكاديمية
سبقه
Dries van Agt
Invocation Speaker of the College of Europe
1980
تبعه
Bruno Kreisky
جـوائـز
سبقه
إميليو كولومبو
حائز جائزة شارلمان
1982
تبعه
خوان كارلوس من إسپانيا
سبقه
برنامج إراسموس
حائز جوائز أمير أستورياس
2005
تبعه
مؤسسة بل ومليندا گيتس
مناصب قانونية
سبقه
Jean Cabannes
عضو المجلس الدستوري
1998–2007
تبعه
Renaud Denoix de Saint Marc
ألقاب فخرية.
سبقه
پيير مسمير
عضو الأكاديمية الفرنسية
2008–2017
شاغر