معركة فرنسا

معركة فرنسا حملة شنتها قوات دول المحور ألمانيا و إيطاليا على قوات دول الحلفاء فرنسا و بريطانيا و هولندا و بلجيكا و لوكسمبورغ في الحرب العالمية الثانية ما بين 10 مايو إلى 25 يونيو عام 1940، وانتهت بهزيمة الحلفاء واحتلال فرنسا والدول المنخفضة.

Battle of France
جزء من the الجبهة الغربية من الحرب العالمية الثانية
Battle of France collage.jpg
Clockwise from top left: German Panzer IV tanks passing through a town in فرنسا; German soldiers marching past the Arc de Triomphe after the surrender of Paris, 14 June 1940; column of French Renault R35 tanks at Sedan, Ardennes; British and French prisoners at Veules-les-Roses; French soldiers on review within the Maginot Line fortifications.
التاريخ10 May – 25 June 1940 (46 days)
الموقع
النتيجة

Decisive Axis victory

التغيرات
الإقليمية
Parts of France placed under German and Italian military occupation (pending conclusion of war)
الخصوم
Flag of ألمانيا النازية ألمانيا النازية
Flag of مملكة إيطاليا مملكة إيطاليا (from 10 June)

فرنسا France

 بلجيكا
 المملكة المتحدة
 كندا
 هولندا
 لوكسمبورگ
پولندا Poland
التشيك Czechoslovakia
القادة والزعماء
ألمانيا النازية Walther von Brauchitsch
ألمانيا النازية Gerd von Rundstedt
ألمانيا النازية Fedor von Bock
ألمانيا النازية Wilhelm von Leeb
ألمانيا النازية Albert Kesselring
ألمانيا النازية Hugo Sperrle
ألمانيا النازية Heinz Guderian
إيطاليا Umberto di Savoia
فرنسا Maurice Gamelin (until 17 May)
فرنسا Alphonse Georges (until 17 May)
فرنسا Maxime Weygand (from 17 May)
بلجيكا Leopold III  #
المملكة المتحدة Lord Gort
هولندا Henri Winkelman  #
پولندا Władysław Sikorski
التشيك Jan Kratochvíl
الوحدات المشاركة
القوات
Germany: 141 divisions[1]
7,378 guns[1]
2,445 tanks[1]
5,638 aircraft[2][أ]
3,350,000 troops
Alps on 20 June
300,000 Italians
Allies: 144 divisions
13,974 guns
3,383-[1]4,071 French tanks[3]
2,935 aircraft[4][ب]
3,300,000 troops
Alps on 20 June
~150,000 French
الخسائر

Germany:
27,074 dead[ت] 111,034 wounded, 18,384 missing,[5][6][7] 1,129 aircrew killed[8] (c. 27,000 dead)
1,236 aircraft lost[5][9]
795[10]822 tanks destroyed[ث]
157,621 total casualties
Italy: 6,055[ج]


Total: 163,676 casualties
360,000 dead or wounded,
1,900,000 captured
2,233 aircraft lost[15]
4,071 French tanks[ح]
Total: 2,260,000 casualties

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خطط الألمان وخطط الحلفاء

  • بعد انتهاء عملية غزو بولندا في أكتوبر 1939، بدأ الألمان ينقلون قواتهم تدريجياً إلى الجبهة الغربية، وبدأوا في إعداد الخطط للهجوم، وكانت الخطة الأساسية هي خطة شليفن التي أقرها عسكري ألماني توفي قبل الحرب العالمية الأولى، وطبقت في تلك الحرب ولم تحقق نجاحاً (لأسباب عديدة لا تتعلق بالضرورة بعيب في الخطة)، وكان القائد الألماني إريش فون مانشتاين رئيس أركان مجموعة الجيوش أ، (التي يقودها القائد غيرد فون رونتشتيت) ينتقد هذه الخطة واقترح خطة بديلة تجعل الهجوم الرئيسي (مهمة المجموعة أ) يكون عبر غابة الأردين (لوكسمبورغ وجنوب بلجيكا)بينما يكون الهجوم الثانوي (مهمة مجوعة الجيوش ب التي يقودها القائد فيدور فون بوك) يكون شمال كما هذه المجموعة (هولندا، وبلجيكا)، وقد عارض فون بوك هذه الخطة (التي تجعل من هجومه هجوماً ثانوياً) متسائلاً كيف يمكن للقوات الألمانية التقدم لمسافة 300 كم من دون أن يعترضها طيران الحلفاء، وعموماً لم تتحمس القيادة الألمانية العليا لخطة مانشتاين (التي ساعده في إعدادها القائد هاينز جوديريان) إلاّ بعد أن سقطت طائرة ألمانية في بلجيكا، في 10 يناير 1940، تحمل وصفاً للخطة القديمة، فتم تبني خطة مانشتاين بصفة نهائية.
  • مع ذلك كانت الخطة مانشتاين شأنها شأن خطة شليفن لها عيب أخلاقي يتمثل في مهاجمة الدول المحايدة خصوصاً بلجيكا ، لكن لم يكن ذلك يشكل هاجساً إلا للقائد ويلهلم ريتر فون ليب قائد مجموعة الجيوش جـ، الذي يواجه الحدود الألمانية الفرنسية، لكن المهم هنا أنها لم تشكل هاجساً للزعيم الألماني أدولف هتلر صاحب الأمر والنهي في الدولة.
  • كانت مجموعة رونتشتيت، المكلفة بالقيام بالهجوم الرئيسي عبرالأردين، تحوي ثلاث فيالق مدرعة (موزعة على سبع فرق) يقودها كل من خبير الدبابات جوديريان، وهانز جورج راينهارت Rheinhardt، وهيرمان هوت Hoth.
  • في المقابل لم يكن الفرنسيون، وعلى رأسهم قائد قوات الحلفاء الفرنسي موريس غاملين Gamelin، من السذاجة بحيث يعتقدون أن الألمان سيتركون الدول المحايدة، ويهاجمون فرنسا من الحدود الألمانية الفرنسية حيث يواجههم خط ماجينو، لكن غاملين كان يعتقد أن الألمان سيعيدون تنفيذ خطة شليفن (وهو ما كاد أن يتحقق)، ولذلك وضع الحلفاء خطة اسمها ديل Dyle Plan وهي تسعى إلى صد هجوم الألمان الرئيسي عبر الدول المحايدة، وكان هناك عائق سياسي لهذه الخطة وهو أن تلك الدول لن تسمح لفرنسا، وبريطانيا باستعمال أراضيها ضد ألمانيا، وذلك لأنها دول محايدة. لم يتوقع أحد أن الألمان سيجعلون هجومهم عبر غابة الأردين (والتي هي في نظرهم مانع طبيعي ضد الغزو) هو الهجوم الرئيسي، باستثناء ضابط فرنسي واحد، لم يعره أحد اهتماماً.
 
الوضع في أوروبا نهاية عام 1939. ألأحمر دول الحلفاء.ألأزرق دول المحور.الأخضر الكتلة الشيوعية.


ميزان القوى

كان لدى الألمان 2600 دبابة في حين أن البريطانيون والفرنسيون وحدهم لديهم 3600 دبابة. لكن في المقابل كان لدى الألمان 2750 طائرة مقابل 1690 للفرنسيين والبريطانيين.

بدء الهجوم

  • بدأ الهجوم الألماني يوم 10 مايو 1940، بإنزال بالمظلات على هولندا، وبلجيكا قامت به كل من الفرقة الجوية السابعة بقيادة كورت شتودنت، وفرقة المشاة 22 بقيادة شبونيك Sponeck، ويدعمهم الأسطول الجوي الثاني بقيادة ألبرت كسلرنغ، وبالرغم من ردة الفعل السريعة التي قام بها الحلفاء، كان التفوق من نصيب الألمان، ففي يوم 14 مايو أعلن الهولنديون الاستسلام.
  • في المقابل بدأت مجموعة رونتشتيت اختراق غابة الأردين، والاتجاه إلى نهر الموز Meuse ، وحققت مهمتها بنجاح، ونجحت في الفصل بين قوات الحلفاء، الذين حاولوا القيام بهجوم فرنسي (يقوده شارل ديغول)، يومي 17 و 19 مايو، وهجوم بريطاني. لكن الحلفاء فشلوا في إعادة اللحمة لقواتهم، وفي يوم 20 مايو كان فيلق جوديريان قد وصل مدينة نويل Noyelles على الشاطئ، فصارت الفصل بين قوات الحلفاء كاملاً.
  • حاول رئيس الوزراء الفرنسي بول رينو إنقاذ الوضع المتدهور، فاتصل في 17 مايو بالقائد ماكسيم ويغان Weygand (الذي كان في سوريا) وعينه القائد العام لقوات الحلفاء محل غاملين، فوصل ويغان يوم 19 مايو، ولكن لم يكن لديه عصىً سحرية لتغيير الوضع.
 
الوضع بعد 25 يونيو 1940. الأراضي الملونة محتلة أو منزوعة السلاح. الأراضي البيضاء تحت حكومة فيشي

دنكرك

  • استمرضغط الألمان على قوات الحلفاء في المحاصرة في الشمال، وفي يوم 28 مايو استسلم البلجيكيون بعد مقاومة كبيرة. ورأى رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل، الذي استلم الحكم يوم 10 مايو 1940، أن الحل الأفضل هو إجلاء القوات حتى لا تتعرض للأسر، وكان أقصى ما يطمح له هو إخراج 20,000 جندي.
  • لكن الحلفاء التقطوا إشارة لاسلكية تخص مجموعة الجيوش أ التي يقودها رونتشتيت تقضي بإيقاف الهجوم، وهناك خلاف حول ما إذا كان هتلر أو رونتشتيت هو صاحب هذا الأمر، لكنه كان على أية حال الفرصة الذهبية للحلفاء لإنقاذ قواتهم، وبحلول الرابع من يونيو كانوا قد تمكنوا من إجلاء أكثر من 338,000 جندي. لكن لم يكن جنود الجيش الفرنسي الأول لهم نفس الحظ حيث حوصروا في مدينة ليل Lille.

استسلام فرنسا

 
أدولف هتلر أمام برج إيفل باريس 28 يونيو 1940
  • عندما اتضح للزعيم الإيطالي بينيتو موسوليني أن الألمان قد حسموا الحرب لصالحهم، أعلن الحرب على بريطانيا، وفرنسا في 10 يونيو، ومع ذلك لم تحقق جيوشه إنجازاً يفخر به.
  • في يوم 14 يونيو دخل الألمان باريس، ولم تستمر المقاومة الفرنسية بعد ذلك طويلاً، إذ استقال رئيس الوزراء رينو في 16 يونيو، وخلفه في الحكومة القائد الشهير فيليب بيتان، بطل الحرب العالمية الأولى، ووقعت حكومته اتفاقية الهدنة في 22 يونيو في غابة كومبين في نفس العربة التي وقع فيها الألمان الهدنة عام 1918، وفي يوم 24 يونيو وقعوا الهدنة مع الإيطاليين، وتوقف إطلاق النار فجر اليوم التالي.

ما بعد النصر

  • كلف الألمان هذا النصر (حسب القيادة العليا الألمانية) 27,074 قتيلاً، و111,034 جريحاً، و18,384 مفقوداً، فيما خسر الإيطاليون 631 قتيلاً، 2,631 جريحاً، و616 مفقوداً.
  • في المقابل خسر الفرنسيون أكثر من 92,000 قتيل، و250,000 جريح. لكن خسارتهم الكبرى كانت حرية وطنهم، فتزعم ديغول حركة المقاومة من المنفى.
  • بالنسبة لهتلر لم يكن هذا ثاراً من هزيمة الحرب العالمية الأولى فقط، لكنه كان أيضاً تحييدأ للجبهة الخلفية، وصار الآن حراً في أن ينفذ مشروعه التوسعي نحو الشرق أي نحو الاتحاد السوفيتي.

مصادر

  • الموسوعة العسكرية، إعداد مجموعة من الضباط، والخبراء العسكريين من سوريا، ولبنان.

وصلات خارجية

  • "WW2: Fall of France Campaign" (Flash animation). History. BBC.
  • Brooke, Alan (1946). Despatch on Operations of the British Expeditionary Force in From 12th June, 1940 to 19th June, 1940 (PDF). London: War Office. In "No. 37573". The London Gazette (Supplement). 22 May 1946. pp. 2433–2439.CS1 maint: ref=harv (link)
  • The Battle of France. Facts in Review. Calvin. 1940. (Official Nazi propaganda account of the Battle of France)
  • Goossens, Allert M.A. "The invasion of Holland in May 1940". NL.
  • Gort, John (10 October 1941). "Viscount Gort's Despatch on Operations of the British Expeditionary Force in France and Belgium, 1939–1940". Supplement to the London Gazette, Number 35305. Retrieved 6 November 2009.
  • US army report on the Battle of France


خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Sister project links' not found.

  1. ^ أ ب ت ث Maier and Falla 1991, p. 279.
  2. ^ أ ب Hooton 2007, pp. 47–48
  3. ^ أ ب Zaloga 2011, p. 73.
  4. ^ أ ب Hooton 2007, p. 47–48
  5. ^ أ ب ت Frieser (1995), p. 400.
  6. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Autopsie d p. 59
  7. ^ Shepperd (1990), p. 88
  8. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hooton 2010, p. 73
  9. ^ Murray 1983, p. 40.
  10. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Healy 2007, p. 85
  11. ^ Zaloga 2011, p. 76.
  12. ^ Sica 2012, p. 374.
  13. ^ Porch 2004, p. 43.
  14. ^ Rochat 2008, para. 19.
  15. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hooton 2007, p. 90


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/>