افتح القائمة الرئيسية

معركة ثرموپيلاي

وقعت معركة ترموبيل بين الفرس بقيادة خشايارشا الأول و الإغريق بقيادة ليونيداس في عام 480 ق.م.، أسفرت المعركة عن هزيمة الإغريق (وكان عددهم 300) و لكن بعد تكبيد الفرس خسائر طائلة، يضرب بها المثل في تفوق التدريب والتخطيط الصحيح على الكثرة العددية.

معركة ترموپيل
جزء من الحروب الفارسية اليونانية
Thermopylae ancient coastline large.jpg
التاريخأغسطس 480 ق.م.[1]
الموقع
النتيجة إنتصار الفرس.
الخصوم
المدن-الدول اليونانية الامبراطورية الأخمينية
القادة والزعماء
ليونيداس الأول  خشايارشا الأول،
ماردونيوس،
أرتاپانوس?,
هيدارنس
القوات
الإجماليa
5,200+ (هرودوت)
6,400+ (ديودورس الصقلي)
11,200 (Pausanias)

جماعات مستقلة
300 الاسبرطيون
400 الطيبيون
700 الثسپيون
900 هلوت?
1,000 الفوكيون
3,800+ حلفاء يونانيون آخرونb
إجمالي
~2,080,000 (هيرودوت)[2]
~80,000 (قطسياس)[3]
~200,000 (تقديرات حديثة - انظر أدناه)
الخسائر
±2,000 قتيل وجريحc
~400 أسيرd
~20,000 (هيرودوت)[4]
ليونيداس في ثرموپيلاي، بريشة جاك لوي داڤيد، 1814. هذا تركيب لعناصر تاريخية مختلفة من معركة ثرموپيلاي.

في عام 480 ق.م، قاد أحشورش مقاتليه الفرس في محاولة لغزو اليونان، فاتحدت الدول الإغريقية لمواجهة الهجوم. وقاد ليونيداس الأول ـ ملك أسبرطة ـ الجيش اليوناني المكون من 6,000 رجل للسيطرة على ممر ثرموبايلي وقام الأسطول اليوناني في أرتميسيام بحماية قوات ليونيداس، من أي هجوم بحري فارسي. استطاع الإغريق إيقاف الفرس في الخليج لمدة يومين. ولكن في مساء اليوم الثاني، قام رجل من منطقة ثيسالي ـ يسمى إفيالتس ـ بإرشاد أحشورش إلى ممر جديد فوق الجبال. وبهذا عبر الفرس وهددوا الإغريق من المؤخرة. فأمر ليونيداس غالبية الإغريق بالمغادرة حتى ينقذهم من الموت في الممر. واستطاع ليونيداس صد المقاتلين الفرس بقوة صغيرة مؤلفة من حوالي 300 أسبرطي و 1,100 من الإغريق الآخرين. إلا أن الفرس التفوا من حوله وقتلوه هو وغالبية أفراد قواته.

خريطة توضح العالم اليوناني في وقت المعركة


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الإرهاصات

 
معركة ثرموپيلاي والتحركات إلا سلاميس، 480 ق.م.

توفي دارا الأول في عام 485 وخلفه خشيارشاي الأول. وكان الوالد والولد رجلين يمتازان بالمقدرة العالية والثقافة الرفيعة، ولهذا يخطئ من يظن أن الحرب اليونانية الفارسية كانت نزاعاً بين الحضارة والهمجية. وحسبنا دليلاً على هذا تلك الحادثة التي وقعت حين أرسل دارا رسله إلى أثينة وإسبارطة قبل أن يغزو بلاد اليونان، يطلب إليهما أن ترسلا إليه التراب والماء رمزاً لخضوعهما لسلطانه، فما كان من المدينتين كلتيهما إلا أن قتلتا الرسل. وتوالت نذر الشؤم على إسبارطة فخشيت عاقبة فعلتها، وندمت على خرقها التقاليد الدولية المرعية، وطلبت إلى أهلها أن يتقدم منهم اثنان يذهبان إلى فارس وأن يقبلا أي عقاب يفرضه عليهما الملك العظيم ليكفرا به عن غدر مواطنيهما. وتطوع اسبرثياس Sperthias، وبوليس Bulis من أبناء الأسر الغنية القديمة في المدينة، للقيام بهذه المهمة، وسارا إلى خيمة خشيارشاي "أجابهما جواب الشهم الكريم وقال أنه لا يفعل ما فعله اللسدمونيون، حين قتلوا رسله واعتدوا بعملهم هذا القوانين التي يشترك الناس كلهم في التقيد بها. وإذا كان قد لامهم على فعلهم هذا فإنه لا يفعل مثل ما فعلوه ولا يرتكب من الإثم ما ارتكبوه".

وأخذ خشيارشاي يستعد لهجومه الثاني على اليونان استعداداً كاملاً بطيئاً فقضى أربع سنين يحشد الجند ويجمع العتاد والزاد من جميع الولايات الخاضعة لسلطانه؛ ولما أن بدأ الزحف أخيراً في عام 481 كان جيشه في أغلب الظن أكبر جيش حشد في التاريخ كله قبل هذا القرن الذي نعيش فيه. ويقدره هيرودوت تقديراً بعيداً عن الاعتدال فيقول أنه كان مؤلفاً من 2.641.000 مقاتل، ومثلهم من المهندسين والأرقاء، والتجار، ورجال التموين والعاهرات. ويقول - ولعله هو نفسه لم يكن مؤمناً بقوله - إن جيش خشيارشاي كان إذا ورد الماء ليشرب جفت أنهار برمتها(16). وكان هذا الجيش بطبيعة الحال خليطاً من أمم مختلفة الأجناس والمشارب، وكان تأليفه على هذا النحو شديد الخطورة عليه. كان فيه فرس، وميديون، وبابليون، وأفغان، وهنود، وبكتريون، وسيجديون، وساكيون، وأشوريون، وأرمن، وكلشيون، وسكوذيون، وبيونيون، وميسيون، وبفلجونيون، وفريجيون، وتراقيون، وتساليون، ولكريون، وبؤوتيون، وإبوليون، وأيونيون، وليديون، وكاريون، وكليكيون، وقيصريون، وفينيقيون، وسوريون، وعرب، ومصريون، وأحباش، وليبيون وأجناس أخرى كثيرة. وكان منهم المشاة، والفرسان، وراكبو العربات، والفيلة، ومعهم أسطول من سفن النقل والسفن الحربية يبلغ عددها حسب رواية هيرودوت ألفا ومائتي سفينة وسبع سفن. ولما قبض الفرس في معسكرهم على جواسيس يونان، وأمر القائد بقتلهم، نقض خشيارشاي أمره وعفا عن الجواسيس، وأمر أن يحرسوا أثناء مرورهم بين قواته، ثم أطلق سراحهم معتقداً أنهم إذا نقلوا إلى أثينة وإسبارطة مدى استعداده ، فإن ما بقي من بلاد اليونان سوف يستسلم له.


القوات المتقابلة

حجم وتكوين الجيش الفارسي

المصادر الرئيسية

في 480 ق.م.، وصل الجيش والأسطول الفارسيان إلى الحامية الفارسية في تراقيا. وفي دورسكوس، أجرى خشايارشا الأول استعراضاً وحصراً لجيشه وأسطوله، سجله الكتبة الفرس. قد سرد هرودوت ووصف الوحدات وأعطى حصراً لقوات خشايارشا المشتركة، كالتالي:

الوحدات الأعداد
1,207 ثلاثية المجاديف كل منها بطاقم 200 رجل من 12 جماعة عرقية: فينيقيون من فلسطين ومصريون,[5] Cyprians,[6] Cilicians, Pamphylians, Lycians, Dorians of Asia, Carians, Ionians, Aegean islanders, Aeolians, Greeks from Pontus 241,400[7]
30 marines per triremea from the الفرس، Medes or Sacae 36,210[7]
3,000 Galleys, including 50-oar penteconters (80-man crew), 30-oared ships, light galleys and heavy horse-transports[8]b 240,000[7]b
إجمالي مرافقي السفن 517,610[7]
المشاة من 47 جماعة عرقيةc, including; Medes، كيسيون, Hyrcanians,[9] Assyrians, Chaldeans,[10] Bactrians, Sacae,[11] الهندns,[12] Arians, Parthians, Chorasmians, Sogdians, Gandarians, Dadicae,[13] Caspians, Sarangae, Pactyes,[14] Utians, Mycians, Paricanians,[15] Arabians, Ethiopians of Africa,[16] Ethiopians of Baluchistan,[17] Libyans,[18] Paphlagonians, Ligyes, Matieni, Mariandyni, Cappadocians,[19] Phrygians, Armenians,[20] Lydians, Mysians,[21] Asian Thracians,[22] Lasonii, Milyae,[23] Moschi, Tibareni, Macrones, Mossynoeci,[24] Mares, Colchians, Alarodians, Saspirians[25] and Red Sea islanders.[26] 1,700,000[27]
Horse cavalry from the Persians,[28] Sagartians,[29] Medes, Cissians, الهندns, Caspians and Paricanians.[30] 80,000[31]
قوات هجانة من العرب وسائقو عربات حربية من ليبيا 20,000[7]
Total Asian land and sea forcesd 2,317,610[32]
120 ثلاثية المجاديف كل منها بطاقم 200 رجل من يونان تراقيا والجزر القريبة. 24,000[33]
Balkan infantry from 13 ethnic groups: European Thracians, Paeonians, Eordi, Bottiaei, Chalcidians, Brygians, Pierians, Macedonians, Perrhaebi, Enienes, Dolopes, Magnesians, Achaeans 300,000[33]
الإجمالي الكلي، آسيويون وأفارقة واوروپيون 2,641,610
Notes: a - the 30 marines may already be included in the figure of 200 given for the ships' crews; b - There is some contradiction in Herodotus's accounts. The figure of 240,000 is derived from 3,000 penteconters; c - The 47th ethnic group is missing from Herodotus's text; d - The term "Asian" is Herodotus' but under that term he also includes Arabians and north Africans.

حجم وتكوين الجيش اليوناني

According to Herodotus,[34] and Diodorus Siculus,[35] the Greek army included the following forces:

المجموعة الرقم - هرودوت الأرقام - ديودورس الصقلي
الاسبرطيون 300 300
Lacedaemonians/
Perioeci
900?[36] 1,000
(including the Spartans?)
Spartan helots 900?[36] -
Mantineans 500 3,000
(other Peloponnesians sent with Leonidas)
Tegeans 500
Arcadian Orchomenos 120
Other Arcadians 1,000
الكورنثيون 400
Phlians 200
Mycenaeans 80
Total Peloponnesians 3,100[37] or 4,000[38] 4,000 or 4,300
Thespians 700 -
Melians - 1,000
الطيبيون 400 400
Phocians 1,000 1,000
Opuntian Locrians "All they had" -
الإجمالي الكلي 5,200 (or 6,100) plus the Opuntian Locrians 6,400 (or 6,700)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

طبوغرافية أرض المعركة

 
خريطة لمنطقة معركة ترموبيل والشريط الساحلي في العصر الحديث والذي أعيد بناؤه عام 480 ق.م.

المعركة

ووصل هذا الجيش العظيم إلى الهلسبنت (الدردنيل) في عام 480 وكان مهندسوه المصريون والفينيقيون قد أقاموا عليه جسراً يعد من أعظم أعمال القدماء الهندسية، وأكثرها إثارة للإعجاب، وإذا جاز لنا مرة أخرى أن نصدق هيرودوت قلنا إن 674 سفينة من ذوات الصفوف الثلاثة من المجاديف، أو من ذوات الخمسين مجدافاً، قد صفت صفين في عرض المضيق، ووجهت كل سفينة عكس التيار، وثبتت في مكانها بهلب ثقيل. ثم مد الصناع حبالاً من الكتان أو نبات البردي فوق كل صف من السفن من أحد الشاطئين إلى الشاطئ الذي يقابله، وربطوا هذه الحبال في كل سفينة من السفن، وشدوها إلى روافع على البر. وقطعت أشجاراً ونشرت ألواحاً وضعت فوق الحبال وبعكس اتجاهها، وربطت بهذه الحبال كما ربط بعضها ببعض. وغطيت الألواح بالحسك، ثم غطى الحسك بالتراب، ثم عُبَّد هذا كله حتى يكون شبيهاً بالطريق الممهد، وأقيم حاجز على كلا الجانبين يبلغ من الارتفاع حداً يمنع الحيوانات من أن يداخلها الخوف إذا أبصرت البحر(18). لكن كثيراً من الحيوانات والآدميين كان لا بد من ضربها بالسياط قبل أن تجرؤ على اجتيازه. واحتملها الجسر أحسن احتمال، ولم تمض إلا سبع ليال وسبعة أيام حتى كان الجيش كله قد مر عليه بسلام. ورأى أحد الأهلين هذا المنظر العجيب فأيقن أن خشيارشاي هو زيوس بعينه، وسأل كيف يكلف رب الآلهة والبشر نفسه عناء فتح بلاد اليونان الصغيرة، وهو الذي يستطيع أن يدمر هذه الأمة المتعاظمة بصاعقة واحدة(19).

وزحف الجيش سراً مجتازاً تراقية ثم نزل إلى مقدونية وتساليا بينما كان الأسطول الفارسي يلازم الساحل ويتجنب عواصف بحر إيجة بالسير جنوباً مجتازاً قناة حفرها رجال مسخرون، ثم قطع من برزخ جبل أثوس مسافة يبلغ طولها ميلاً وربع ميل. ومن القصص المتواترة أنه كلما أكل الجيش وجبتين حل الخراب التام بالمدينة التي تطعمه. وأنفقت ثاسوس أربعمائة وزنة من الفضة (أي نحو مليون ريال أمريكي) لإطعام جيش خشيارشاي يوماً واحداً(20). واستسلمت مدن اليونان الشمالية الممتدة إلى حدود أتكا إما خوفاً من الغزاة وإما طمعاً في الرشا الضخمة التي كانوا يوزعونها على الأعداء، وانضمت جيوشها إلى جحافل خشيارشاي، ولم تستعد للقتال من مدن الشمال إلا بلاتيا وثسبيا.


اليوم الأول

 
Greek phalanx based on sources from The Perseus Project.
 
Depiction of Persian warriors, probably the Immortals.


الذكرى

نـُصـُب للمعركة

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

شاهد قبر سيمونيدس

 
Epitaph with Simonides' epigram


ترجمة ملاحظات
Go tell the Spartans, thou who passest by,
That here, obedient to their laws, we lie.[39]
William Lisle Bowles
Stranger, tell the Spartans that we behaved
as they would wish us to, and are buried here.[40]
William Golding
Stranger! To Sparta say, her faithful band
Here lie in death, remembering her command.[41]
Rev. Francis Hodgson
Stranger, report this word, we pray, to the Spartans, that lying
Here in this spot we remain, faithfully keeping their laws.[42]
George Campbell Macaulay
Stranger, bear this message to the Spartans,
that we lie here obedient to their laws.[43]
William Roger Paton
Go tell the Spartans, stranger passing by,
that here obedient to their laws we lie.[44]
Steven Pressfield
Go, stranger, and to Lacedaemon tell
That here, obeying her behests, we fell.[45]
George Rawlinson
Go, way-farer, bear news to Sparta's town
that here, their bidding done, we laid us down.[46]
Cyril E. Robinson
Go tell the Spartans, you who read:
We took their orders, and lie here dead.[47]
Aubrey de Sélincourt
Friend, tell Lacedaemon
Here we lie
Obedient to our orders.[48]
William Shepherd
Go tell the world, you passerby
That here, by Spartan law, we lie[49]
Frank Miller

معرض الصور

قراءات اضافية

  • Barkworth, Peter R. (1993). "The Organization of Xerxes' Army" (PDF). Iranica Antiqua. XXVII: pages 149–167. Retrieved 2007-10-18.CS1 maint: extra text (link)
  • Pressfield, Steven (1998). Gates of Fire. ISBN 9780553383683. Unknown parameter |publicher= ignored (help)
  • Morris, Ian Macgregor (2000). "To Make a New Thermopylae: Hellenism, Greek Liberation, and the Battle of Thermopylae". Greece & Rome. 47 (2): pages 211–230. doi:10.1093/gr/47.2.211.CS1 maint: extra text (link)
  • Bradford, Ernle (2004). Thermopylae: The Battle for the West. Da Capo Press. ISBN 0306813602.
  • Cartledge, Paul (2006). Thermopylae: The Battle That Changed the World. Woodstock, New York: The Overlook Press. ISBN 1585675660.
  • Matthews, Rupert (2006). The Battle of Thermopylae: A Campaign in Context. Stroud, Gloucestershire, UK: Tempus Publishing. ISBN 1862273251.
  • Holland, Tom (2006). Persian Fire: The First World Empire and the Battle for the West. ISBN 0385513119. Unknown parameter |publicher= ignored (help)

وصلات خارجية

June 2006.

طالع أيضاً

المصادر

  1. ^ S. Sacks, Kenneth (1976). "Herodotus and the Dating of the Battle of Thermopylae". The Classical Quarterly. 26 (2): 232–248. Retrieved 2008-07-05.
  2. ^ Herodotus VII,186
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة cte
  4. ^ Herodotus VIII, 24
  5. ^ Herodotus VII, 89
  6. ^ Herodotus 90
  7. ^ أ ب ت ث ج Herodotus VII, 184
  8. ^ Herodotus VII, 97
  9. ^ Herodotus VII, 62
  10. ^ Herodotus VII, 63
  11. ^ Herodotus VII, 64
  12. ^ Herodotus VII, 65
  13. ^ Herodotus VII, 66
  14. ^ Herodotus VII, 67
  15. ^ Herodotus VII, 68
  16. ^ Herodotus VII, 69
  17. ^ Herodotus VII, 70
  18. ^ Herodotus VII, 71
  19. ^ Herodotus VII, 72
  20. ^ Herodotus VII, 73
  21. ^ Herodotus VII, 74
  22. ^ Herodotus, VII, 75
  23. ^ Herodotus VII, 77
  24. ^ Herodotus VII, 78
  25. ^ Herodotus VII, 79
  26. ^ Herodotus VII, 80
  27. ^ Herodotus VII, 60, but in VII, 184 he states that there were 700,100 footsoldiers.
  28. ^ Herodotus VII, 84
  29. ^ Herodotus VII, 85
  30. ^ Herodotus VII, 86
  31. ^ Herodotus VII, 87
  32. ^ Herodotus VII, 61
  33. ^ أ ب Herodotus VII, 185
  34. ^ Herodotus, VII, 202, 203.
  35. ^ Diodorus Siculus, book XI, 4
  36. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Macan
  37. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة VII 202
  38. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة VII 228
  39. ^ Strachey, Edward (February, 1871). "The Soldiers's Duty". The Contemporary Review. London: Strahan & Co. XVI: pages 480–485. Check date values in: |date= (help)CS1 maint: extra text (link) Page 481. Downloadable Google Books.
  40. ^ Golding, William (2002). "The Hot Gates" (html). The Sparta pages. Retrieved 2007-10-20. Excerpt from the book, The Hot Gates.
  41. ^ Merivale, J.K. (1833). From the Greek Anthology by the Late Rev. Robert Bland, and Others: A New Edition: Comprising the Fragments of Early Lyric Poetry, With Specimens of All the Poets Included in Meleager's Garland. Longman, Rees, Orme, Brown, Green, and Longman; and John Murray. pp. page 64.CS1 maint: extra text (link) Downloadable Google Books.
  42. ^ Campbell, George (1889). The History of Herodotus: Translated into English: Vol. II. MacMillan and Co., Limited. pp. page 220. Unknown parameter |city= ignored (help)CS1 maint: extra text (link) Downloadable Google Books.
  43. ^ Paton, W.R. (Editor and Translator) (1918). The Greek Anthology. W. Heineman. pp. page 139.CS1 maint: extra text (link)
  44. ^ Pressfield, Steven (1998). Gates of Fire: An Epic Novel of the Battle of Thermopylae. Doubleday. pp. page 384. ISBN 0385492910 Check |isbn= value: checksum (help).CS1 maint: extra text (link)
  45. ^ Herodotus (2005). "The History of Herodotus: Polymnia". Greek Texts. Greek-Texts.com & Greece Http Ltd. pp. page 51. Retrieved 2007-10-19. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)CS1 maint: extra text (link)
  46. ^ Robinson, C.E. (2007). Hellas - A Short History of Ancient Greece. Pantheon Books. pp. page 65. ISBN 1406766992.CS1 maint: extra text (link) The translation dates to 1948.
  47. ^ Herodotus (2003). The Histories. penguin group (usa). pp. page 495. ISBN 9780140449082. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)CS1 maint: extra text (link) The translation dates to 1954.
  48. ^ Translation by WIlliam Shepherd, from the Cambridge series of translations by Greek and Roman authors.
  49. ^ 300 comics and film, Frank Miller


Coordinates: 38°48′0″N 22°32′0″E / 38.80000°N 22.53333°E / 38.80000; 22.53333

  هذه بذرة مقالة عن التاريخ تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.