كولمار فرايهر فون در گولتس

ڤيلهلم ليوپولد كولمار فرايهر فون در گولتس Wilhelm Leopold Colmar Freiherr von der Goltz (عاش 12 أغسطس 1843 - 19 أبريل 1916) ويُعرف أيضاً بإسم گولتس پاشا، كان فيلد مارشال وكاتب عسكري پروسي.[1]

كولمار فون در گولتس
Colmar von der Goltz
Goltz-portrait.jpg
كولمار فون در گولتس
ولد(1843-08-12)12 أغسطس 1843
بيلكن‌فلد، پروسيا
توفي19 أبريل 1916(1916-04-19) (عن عمر 72 عاماً)
بغداد، الدولة العثمانية
الولاء بروسيا
 الإمبراطورية الألمانية
 الدولة العثمانية
الخدمة/الفرعالجيش الپروسي
الرتبةجنرال‌فلدمارشال
پاشا
المعارك/الحروبالحرب النمساوية الپروسية
الحرب الفرنسية الپروسية
الحرب العالمية الأولى

الجنرال كولمار فون در گولتس، القائد الألماني للجيش العثماني في حصار الكوت.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خدمته في الدولة العثمانية

بعد الهزيمة في الحرب الروسية التركية (1877-1878)، طلب السلطان عبد الحميد الثاني، حاكم الدولة العثمانية، العون من ألمانيا في اعادة تنظيم الجيش العثماني، لكي يستطيع مقاومة توسع الامبراطورية الروسية. فأرسلت ألمانيا البارون فون در گولتس. وقد أمضى إثنتي عشر سنة في تلك المهمة التي كانت موضوع العديد من كتبه. وبعد بضع سنين، حصل على لقب پاشا (وهو شرف استثنائي لغير المسلمين) وفي 1895، قبل العودة إلى ألمانيا، حصل على لقب مشير (فيلد مارشال). وقد كانت تطويراته في الجيش العثماني بالغة الأهمية ومكنت الجيش التركي آنذاك من الوصول حتى مشارف أثينا في الحرب التركية اليونانية (1897)، ليتوقف فقط بعد أن أنذر القيصر نيقولاي الثاني من روسيا السلطان عبد الحميد بأنه سيهاجم الدولة العثمانية من شرق الأناضول، ما لم يوقف الجيش العثماني حملته.


استدعاؤه من التقاعد: الحرب العالمية الأولى

في الجيش الألماني (1914–1915)

 
گولتس في زي فيلد مارشال

عند بداية الحرب العالمية الأولى ، اُستـُدعي گولتس للخدمة وعـُيـِّن الحاكم العسكري لبلجيكا.

أعمال گولتس امتدحها أدولف هتلر، الذي في سبتمبر 1941 ربط فظائع النازي في اوروبا الشرقية بالفظائع في بلجيكا أثناء الحرب العالمية الأولى.

عرف الرايخ القديم بالفعل كيف يتصرف بحزم في المناطق المحتلة. ولذلك كان عقاب محاولات تخريب السكك الحديدية في بلجيكا من الكونت فون در گولتس. فقد أمر باحراق جميع القرى داخل نصف قطر بضعة كيلومترات، وذلك بعد إعدام كل عمد تلك القرى، ثم حبس كل الرجال وإخلاء النساء والأطفال.[2]

في الجيش العثماني (1915-1916)

وبعد ذلك مباشرة تخلى گولتس عن ذلك المنصب وأصبح مساعداً عسكرياً للسلطان (معدوم السلطات) محمد الخامس. لم يتفق البارون فون در گولتس مع قائد البعثة الألمانية إلى تركيا، اوتو ليمان فون ساندرز، ولم ينل اعجاب الحاكم الحقيقي للحكومة العثمانية، أنور پاشا.

وبالرغم من الكراهية المتبادلة، ففي منتصف اكتوبر 1915، مع تقدم البريطانيين بقيادة الجنرال تاونسند نحو بغداد، وضع فون ساندرز (وأنور پاشا) گولتس مسئولاً عن الجيش الخامس (انظر حملة الرافدين). البارون فون در گولتس كان القائد في معركة المدائن - التي انتهت بتعادل الطرفين، إذ تراجع الطرفان من ميدان المعركة. إلا أنه بتراجع البريطانيين، استدار گولتس بجيشه ولاحقهم بمحاذاة النهر. وعندما توقف تاونسند في كوت العمارة، ضرب گولتس حصاراً على الموقع البريطاني (انظر حصار الكوت). وكما فعلت فيالق يوليوس قيصر في معركة ألسيا، أمر گولتس الجيش السادس العثماني، بقيادة خليل كوت پاشا بصد محاولة بريطانية رئيسة لنجدة حامية الكوت، بينما واصل گولتس الحصار. وعموماً، حاول البريطانيون ثلاث هجمات مختلفة، فشلت جميعها بإجمالي خسائر 23,000 قتيل. تلك المعارك تضمنت معركة الوادي، معركة الحنة ومعركة الدجيلة.


وفاته

 
راس العين (سوريا)، بالقرب من نهر الفرات (حيت كانت تنتهي سكة حديد بغداد)، مايو 1916: الضباط الألمان من بعثة فلسطين الخاصة ينتظرون وصول تابوت گولتس پاشا

توفي گولتس في 19 أبريل 1916، في بغداد، قبل أسبوعين من استسلام البريطانيين في حصار الكوت. السبب الرسمي لوفاته كان التيفوس، بالرغم من شائعات بأن الأتراك قاموا بتسميمه.[3] وحسب وصيته، فقد دُفِن في فناء القنصلية الألمانية في طربية، اسطنبول، المشرفة على البسفور.

كتاباته

منذ عقد 1870، وحتى الحرب العالمية الأولى، فإن كتابات البارون فون در گولتس كانت مقروءة بين القادة العسكريين الإنگليز والأمريكان أكثر جداً من كتابات كارل فون كلاوسويتس.

طالع أيضاً

الهامش

  1. ^ قالب:German title Freiherr
  2. ^ Hitler, Adolf (1953). Hitler's Secret Conversations. New York: Farrar, Straus and Young. p. 25.
  3. ^ Barker, A. J., The First Iraq War: 1914-1918, Britain's Mesopotamian Campaign (Enigma Books, 2009), 228

المراجع

  • Teske, Hermann (1957). Colmar Freiherr von der Goltz: Ein Kämpfer für den militärischen Fortschritt. Berlin: Musterschmidt-Verlag.
  • Hull, Isabel (2005). Absolute Destruction: Military Culture and the Practices of War in Imperial Germany. Cornell: مطبعة جامعة كورنل.
  • Barker, A. J. (2009). The First Iraq War, 1914-1918: Britain's Mesopotamian Campaign. New York: Enigma Books. ISBN 978-1-929631-86-5
  • تحوي هذه المقالة معلومات مترجمة من الطبعة الحادية عشرة لدائرة المعارف البريطانية لسنة 1911 وهي الآن من ضمن الملكية العامة.


قائمة جزئية لكتاباته

  • Feldzug 1870-71. Die Operationen der II. Armee. Berlin, 1873.
  • Angeline. Stuttgart, 1877.
  • Leon Gambetta und seine Armee. Berlin, 1877.
  • Rossbach und Jena. Studien über die Zustände und das geistige Leben der preußischen Armee während der Uebergangszeit von XVIII. zum XIX. Jahrhundert. Berlin, 1883.
  • Das Volk in Waffen, ein Buch über Heerwesen und Kriegführung unserer Zeit. Berlin, 1883.
  • Ein Ausflug nach Macedonien. Berlin, 1894.
  • Kriegführung. Kurze Lehre ihrer wichtigsten Grundsätze und Formen. Berlin, 1895.
  • Anatolische Ausflüge, Reisebilder von Colmar Freiherr v. d. Goltz; mit 37 Bildern und 18 Karten. Berlin, 1896.
  • Krieg- und Heerführung. Berlin, 1901.
  • Von Rossbach bis Jena und Auerstedt; ein Beitrag zur Geschichte des preussischen Heeres. Berlin, 1906.
  • Von Jena bis Pr. Eylau, des alten preussischen Heeres Schmach und Ehrenrettung; eine kriegsgeschichtliche Studie von Colmar Frhr. v. d. Goltz. Berlin, 1907.
  • Jung-Deutschland; ein Beitrag zur Frage der Jugendpflege. Berlin, 1911.
  • Kriegsgeschichte Deutschlands im neunzehnten Jahrhundert. Berlin, 1910-1912.
  • 1813; Blücher und Bonaparte, von Feldmarschall Frhn. v. d. Goltz.. Stuttgart and Berlin, 1913.

وصلات خارجية