فريد شوقي

فريد شوقي (30 يوليو 1920 - 27 يوليو 1998) عرف بألقاب ملك الترسـو ، وحش الشاشة كلها ألقاب خصصها الجمهور للنجم المفضل فـريد شـوقي الذي استطاع أن يظل متوهجا لما يقرب من النصف قرن. أشتهر بأدوار الفتوة والبطل القوي نظراً لما كان يتمتع به من قوة جسدية أهلته للعب تلك الأدوار.


فريد شوقي
Farid Shawki.jpg
فريد شوقي
وُلِدَ
فريد شوقى محمدعبده

3 يوليو - 1920
الجنسيةالقاهرة، Flag of Egypt.svg مصر
أسماء أخرىوحش الشاشة، ملك الترسو، العملاق، أبو علي
العمل البارز
عنترة بن شداد، فهمي الكاشف، عوض السيد وعبد الرحمن السيد، عم صابر
الفترة1946 - 1996
الزوجزينب عبد الهادي
هدى سلطان
سهير ترك
الأنجالمنى
ناهد
مها
عبير
رانيا

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحياة المبكرة

 
فريد شوقي و هدي سلطان
 
فريد شوقي وبناته
 
فريد شوقي وبناته
 
فريد شوقي

فريد محمد عبده شوقي، من مواليد حي البغالة بالسيدة زينب بجمهورية مصر العربية، بعد فترة من ولادته قررت أسرته الانتقال إلى حي الحلمية الجديدة وهو واحد من أشهر الأحياء الشعبية المصرية وقضى فيها معظم طفولته، التحق في مرحلة الابتدائية بمدرسة الناصرية، ومن ثم التحق بمدرسة الفنون التطبيقية وحصل على الدبلوم، ثم قرر بعد ذلك أن يلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ذلك بعدما لاحظ حبه وموهبته الفنية.


بدايته

لم تكن موهبة فريد شوقي وليدة يوم أو لحظة، ولكن ظهرت عليه ملامح الموهبة منذ الصغر، فعندما كان في سن الطفولة كان يستمتع كثيراً بمتابعة أفيشات الأفلام التي يتم تعليقها على السينما، وكان يحب دائماً الذهاب للسينما والمسرح، وبعد فترة من حصوله على شهادة الابتدائية عرض على والده فكرة التحاقه بالتمثيل ولكن والده لم يقتنع ووجدها فكرة غير عملية وغير مضمونة فقرر الالتحاق بمعهد الهندسة التطبيقية.

بعد التخرج التحق بالعمل في إحدى المصالح الحكومية، وبعد عام من العمل اليومي شعر بأنه تائه في هذا المجال وأنه لا يجد نفسه إلا في مجال التمثيل، مما جعله يذهب لطلب الالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية دون تردد، وبالفعل لفتت موهبته الأنظار بشدة على الرغم من الأدوار الصغيرة التي كان يحصل عليها فهو لم يحظى ببطولة مطلقة على المسرح قط، وبعد فترة تمكن من الحصول على أولى أدواره السينمائية أمام سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، ومن هنا بدأت مسيرته السينمائية ليصبح واحد من أشهر وأهم صناع السينما.

أول أعماله كان فيلم ملاك الرحمة عام 1946 مع يوسف وهبي، أمينة رزق وإخراج يوسف وهبي، ثم قدّم فيلم ملائكة في جهنم عام 1947 إخراج حسن الإمام ثم توالت أعماله بعد ذلك.

ومع بداية الخمسينات بدأ يغير جلده نوعاً ما ليقدم شكلاً آخر للبطل بعيداً عن صورة الشر التي ظل يؤديها طوال الفترة الأولي من مسيرته في أفلام مثل قلبي دليلي عام 1947 إخراج أنور وجدي، اللعب بالنار عام 1948 للمخرج عمر جميعي، فيلم القاتل عام 1948 إخراج حسين صدقي، غزل البنات عام 1949 إخراج أنور وجدي وغيرهما من الأفلام التي أدى فيها أدوار صغيرة كلها تدور في إطار الشر عن طريق رفع الحاجب وتجهم الوجه.

بعد ذلك غير جلده تماماً وأصبح البطل الذي يدافع عن الخير في مواجهة الأشرار أمثال محمود المليجي، زكي رستم وجاءت أفلامه في هذه المرحلة متميزة ومنها فيلم جعلوني مجرما عام 1954 للمخرج عاطف سالم وهو الفيلم الذي ألغى السابقة الأولى للأحداث وهو من تأليف فريد شوقي ورمسيس نجيب، وقد شارك في كتابة السيناريو والحوار فيه نجيب محفوظ وهو أحد الذين نالوا جائزة نوبل في الأدب فيما بعد.

التأليف

فـريد شـوقي هو أيضا مؤلف القصة... ومن أعماله في هذا المجال فيلم رصيف نمرة 5 1956 لنيازي مصطفى، الفتوة عام 1957 ، باب الحديد عام 1958 للمخرج يوسف شاهين، سوق السلاح عام 1960، عنترة بن شداد عام 1961 لنيازي مصطفى ، بطل للنهاية عام 1963 للمخرج حسام الدين مصطفى ..

استمر فريد شوقى بطلا حتى وصل إلى مرحلة الكبر فقدم أفلاما كان هو نجمها و منها رجب الوحش عام 1985 لكمال صلاح الدين، سعد اليتيم عام 1985 للمخرج أشرف فهمي، عشماوي 1987 لعلاء محجوب ، قلب الليل 1989 للمخرج عاطف الطيب ..

و كان آخر أعماله الرجل الشرس 1996 لياسين إسماعيل ياسين قدم فـريد شـوقي ما يقرب من الـ 300 فيلم إلى جانب أعمال مسرحيه وتليفزيونية عديدة، و سافر إلى تركيا بعد النكسة 1967 و قضي هناك فترة زمنية عمل بطلا ومنتجا مشتركا لبعض الأفلام التركية وقدم هناك 15 فيلما منها عثمان الجبار، حسن الأناضول، .....

الحياة الشخصية

تزوج ثلاث مرات الأولى من زينب عبد الهادي وانجب منها منى، ثم النجمة هدى سلطان وانجب منها ناهد، مها وأخيراً السيدة سهير ترك التي ظلت معه حتى وفاته و أنجب منها عبير ورانيا لذلك لقب بأبو البنات. وقد عمل من أبنائه في الفن الفنانة رانيا فريد شوقي والمنتجة السينمائية ناهد فريد شوقي.

فريد شوقي وهدى سلطان

على الرغم من تعدد زيجاته، حيث يقال أنه تزوج أكثر من 5 مرات، إلا أن أهم وأشهر قصص الحب والزواج التي مر بها وحش الشاشة فريد شوقي هو زواجه من السيدة هدى سلطان الممثلة المطربة وشقيقة الفنان الراحل محمد فوزي، فحتى بعد انفصالهما ظل الراحل فريد شوقي يتحدث عن هدى سلطان بكل احترام، كما أنه يقول أن هناك علاقة صداقة قوية جمعت بينها وبين زوجته السيدة سهير الترك، كان أول لقاء بين فريد شوقي وبين هدى سلطان عندما قدمها له أحد المنتجين وكان من الغريب أن منذ اللقاء الأول حدثت بينهما الكثير من النظرات والابتسامات، وخرجت هدى سلطان وقررت أن تقوم بمتابعة كل الأخبار المتعلقة بفريد شوقي.

كانت المفاجأة أنها حصلت على أول بطولة لها أمامه، فكانت فرحتها كبيرة وانتهى تصوير الفيلم بزواجهما، ظل هذا الثنائي من أهم وأجمل ثنائيات السينما المصرية، و ظلا متزوجين لمدة زادت عن 18 عامًا، ولكن في السنوات الأخيرة ازدادت الخلافات بين فريد شوقي وهدى سلطان ويقال أن هذا الخلاف يرجع إلى الغيرة الفنية التي أصابت فريد شوقي خاصة بعد فيلم “امرأة على الطريق” الذي قدمته هدى أمام رشدي أباظة، وانتهت هذه القصة بالطلاق ولكن لم ينته الاحترام والتقدير بينهما، وبعد فترة قصيرة تزوج فريد شوقي آخر زيجاته وهي السيدة سهير والدة الفنانة رانيا فريد شوقي والتي تعتبر أصغر بناته.


وفاته

توفي في 27 يوليو 1998عن عمر ناهز ال78 على إثر التهاب رئوي حاد دام لمدة حوالي عامين نتيجة كثرة السجائر التي كان يدخنها قبل رحلته مع المرض. وشيعت جنازته بشكل مهيب جدًا من مسجد عمر مكرم بميدان التحرير عقب صلاة الظهر ودفن بقبره الخاص بمنطقة الإمام الشافعي.

أعماله

أفلامه

 
فريد شوقي في فيلم عنتر بن شداد عام 1961

الأربعينات

الخمسينات

الستينات


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السبعينات

الثمانينات

التسعينات

أفلام في السينما التركية

  • 1965: "مغامرات في إسطنبول"، مع فريدة، رأفت طرنزاي، تأليف عبد الحي أديب، وإخراج سانر. 
  • 1968: "شيطان البوسفور"، مع الممثلة التركية المشهورة، هوليا ومراد سويدان، تأليف عبد الحي أديب، وإخراج نيازي مصطفى. 
  • 1968: "bir damat araniyor"، مع طروب ومعنقد إيسن، تأليف وإخراج المخرج التركي، هولكي سانير. 
  • 1968: "عثمان الجبار"، مع هوليا كوتشيت، تأليف عبد الحي أديب، وإخراج عاطف يلمز. 
  • 1969: "turist omer arabistanda"، مع مهمت علي ونصر سيف، وإخراج هولكي سانير.
  • 1969: "رجل لا يعرف الخوف"، مع رحا يرداكول، وتأليف عبد الحي أديب، وإخراج ماتين أركسان. 
  • 1970: "eyvah"، مع يوسف شعبان وإيفا بندر، وتأليف عبد الحي أديب، وإخراج ماتين أركسان. 
  • 1971: "makber"، مع أنجين صغلار وأيميل ساين، وإخراج ماتين أركسان. 
  • 1972: "الصعلوك"، مع جونل هانسي وأحمد سليمان، وتأليف عبد الحي أديب، وإخراج يلمز كوني. 
  • 1973: "غوار لاعب كرة"، وهو فيلم سوري تركي، مع دريد لحام، أرول وفاهي يوز، تأليف نهاد قلعي، وإخراج عاطف يلمظ. 
  • 1973: "babalarin gunahi"، مع سونا كسكين وسيمرا سار، وإخراج مهمت إسلان.
  • 1975: "بعت حياتي"، مع كاميليا وسامية شفيق وتأليف عبد الحي أديب، وإخراج مهمت إسلان.
  • 1980: "وحش الأناضول"، مع آمال ياسين ويوسف شعبان، تأليف عبد الحي أديب، وإخراج ماتين أركسان.

المسرحيات

  • الدنيا لما تضحك
  • الحرامية
  • 1949: اللص
  • 1963: حكاية كل يوم
  • 1968: كومبارس الموسم
  • 1969: الدلوعة
  • 1970: البكاشين
  • 1975: نحن لا نحب الكوسة
  • 1985: بداية ونهاية
  • 1991: شارع محمد علي.
  • 1993: 100 مسا

المسلسلات

المسلسلات الإذاعية

  • عودة الروح
  • سلام لحضرة الناظر
  • ذئاب ورجال
  • بهية
  • الدنيا بخير (مجاهد هادئ جدًا)
  • 1957: ساعة لقلبك
  • 1959: عائلة مرزوق أفندي
  • 1960: في بيتنا رجل
  • 1976: أفواه وأرانب
  • 1978: كفر نعمت
  • 1983: أشياء لا تباع
  • 1994: لن أعيش في جلباب أبي

الجوائز والتكريم

حصل على أكثر من 92 جائزة أبرزها وسام الفنون الذي سلمه له الرئيس جمال عبد الناصر.

أعمال تناولت سيرته الفنية

تمَّ تناول شخصيته في عدد من الأفلام والمسلسلات، منها:

المصادر