رئيس وزراء إسرائيل

رئيس وزراء إسرائيل The Prime Minister of Israel (بالعبرية: רֹאשׁ הַמֶּמְשָׁלָה‎، Hebrew acronym: ; العربية: رئيس الحكومة‎، Ra'īs al-Ḥukūma) هو رئيس الحكومة والرئيس التنفيذي لـ دولة إسرائيل.

رئيس الوزراء إسرائيل
רֹאשׁ הַמֶּמְשָׁלָה
Emblem of Israel.svg
Flag of the Prime Minister of Israel.svg
علم رئيس الوزراء[1]
Naftali Bennett official portrait.jpg
الحالي
نفتالي بنت

منذ 13 يونيو 2021
مكتب رئيس الوزراء
الأسلوبصاحب السعادة
المقربيت أغيون
المرشـِّحالكنيست الإسرائيلي
المعيـِّنرئيس
طول المدةأربع سنوات، قابلة للتجديد إلى أجل غير مسمى
الشاغل الافتتاحيديڤيد بن گوريون
التشكل14 مايو 1948
النائبنائب رئيس مجلس الوزراء
الراتبUS$168,210 سنوياً[2]
الموقع الإلكترونيpmo.gov.il

إسرائيل جمهورية و رئيسها بصفته رئيس دولة. ومع ذلك، فإن سلطات الرئيس شرفية إلى حد كبير; رئيس الوزراء هو صاحب السلطة التنفيذية. المقر الرسمي لرئيس الوزراء بيت أغيون في القدس. رئيس الوزراء الحالي هو نفتالي بنت من يمينا، اوهو لشخص الثالث عشر الذي يشغل المنصب (باستثناء القائمين على تصريف الأعمال).

بعد الانتخابات، يرشح الرئيس عضواً من الكنيست الإسرائيلي ليصبح رئيساً للوزراء بعد سؤال قادة الأحزاب الذين يدعمونهم لهذا المنصب. المرشح الأول الذي يرشحه الرئيس أمامه 28 يوماً لتشكيل ائتلاف قابل للحياة. ثم يقدم برنامجاً حكومياً ويجب أن يحصل على تصويت بالثقة من الكنيست ليصبح رئيساً للوزراء. عملياً، يكون رئيس الوزراء عادة زعيم أكبر حزب في الائتلاف الحاكم. بين عامي 1996 و 2001، تم انتخاب رئيس الوزراء بشكل منفصل عن الكنيست.[3]

على عكس معظم رؤساء الوزراء في الجمهوريات النيابية، فإن رئيس الوزراء هو رئيس تنفيذي وفق القانون وبالأمر الواقع. وذلك لأن القوانين الأساسية لإسرائيل تعطي السلطة التنفيذية في الحكومة لرئيس الوزراء.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ

قالب:قسم غير مراجع نشأ مكتب رئيس الوزراء في 14 مايو 1948، تاريخ إعلان قيام دولة إسرائيل، عندما شُكلت حكومة المؤقتة. أصبح ديڤيد بن گوريون أول رئيس وزراء لإسرائيل، وهو زعيم حزب ماپاي ورئيس الوكالة اليهودية. أصبح هذا المنصب دائماً في 8 مارس 1949، عندما شُكلت الحكومة الأولى. احتفظ بن گوريون بمنصبه حتى أواخر عام 1953، عندما استقال ليستقر في كيبوتس سديه بوكير. حل محله موشيه شاريت. ومع ذلك، عاد بن گوريون في أقل من عامين لاستعادة منصبه. استقال للمرة الثانية عام 1963، وانفصل عن ماپاي ليشكل رافي. تولى لڤي إشكول رئاسة ماپاي ورئاسة الوزراء. أصبح أول رئيس وزراء يرأس البلاد تحت راية حزبين عندما شكل ماپاي تحالف مع عهدوت هاڤودا في عام 1965. وفي عام 1968 أصبح أيضاً زعيم الحزب الوحيد لقيادة أغلبية مطلقة في الكنيست، بعد اندماج مپام ورافي في التحالف، ومنحها 63 مقعداً في الكنيست المكون من 120 مقعداً.

في 26 فبراير 1969، توفي إشكول وهو في منصبه وأصبح أول رئيس وزراء يموت في منصبه. ثم استُبدل مؤقتاً بـ إيگال آلون، الذي استمرت فترته أقل من شهر، حيث أقنع الحزب گولدا مئير بالعودة إلى الحياة السياسية وتصبح رئيسة للوزراء في مارس 1969. كانت مئير أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في إسرائيل، والثالثة في العالم (بعد سيريماڤو بندرانايكه وإنديرا غاندي).

استقالت مئير في عام 1974 بعد أن نشرت لجنة أگرانات نتائجها بشأن حرب أكتوبر، على الرغم من إعفاؤها من اللوم. تولى إسحق رابين السلطة، رغم أنه استقال أيضاً في نهاية فترة الكنيست الثامن بعد سلسلة من الفضائح. وكان من بين تلك الحالات انتحار وزير الإسكان إبراهيم عوفر بعد أن بدأت الشرطة التحقيق في مزاعم استخدام أموال الحزب بشكل غير قانوني، و القضية التي تشمل آشر يادلين (الحاكم المكلف ببنك إسرائيل)، الذي حُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات لقبوله رشاوى. كما تبين أن زوجة رابين، ليا كانت لديها حساب مصرفي خارجي، والتي كانت غير قانونية في إسرائيل في ذلك الوقت.

أصبح مناحم بيگن أول رئيس وزراء يميني عندما فاز الليكود في انتخابات 1977، واحتفظ بالمنصب في انتخابات 1981. واستقال عام 1983 لأسباب صحية، ومرر مقاليد السلطة إلى إسحق رابين.

بعد أن أثبتت انتخابات 1984 أنها غير حاسمة مع عدم قدرة حزب التحالف ولا الليكود على تشكيل حكومة، تم تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة وزراء متناوبة - شمعون پـِرِس في العامين الأولين، وحل محله شامير في منتصف فترة ولاية الكنيست. على الرغم من أن انتخابات 1988 أنتجت حكومة وحدة وطنية أخرى، إلا أن شامير كان قادراً على تولي الدور بمفرده. قام پـِرِس بمحاولة فاشلة لتشكيل حكومة يسارية في عام 1990، لكنه فشل، وترك شامير في السلطة حتى عام 1992. أصبح رابين رئيساً للوزراء للمرة الثانية عندما قاد حزب العمل للفوز في انتخابات 1992. بعد اغتيال إسحاق رابين في 4 نوفمبر 1995، تولى پـِرِس رئاسة الوزراء.


الانتخابات المباشرة

خلال اجتماع الكنيست الثالث عشر (1992-1996)، تقرر إجراء اقتراع منفصل لرئيس الوزراء على غرار الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وُضع هذا النظام جزئياً لأن النظام الانتخابي الإسرائيلي يجعل من المستحيل على حزب واحد أن يفوز بالأغلبية. في حين أن حزبين فقط - ماپاي/العمل والليكود - قد قادا الحكومات بشكل مطلق، فإن العدد الكبير من الأحزاب أو الفصائل في الكنيست النموذجي يمنع عادة حزباً واحداً من الفوز بـ 61 مقعداً اللازمة للأغلبية.

في عام 1996، عندما جرت أول انتخابات، كانت النتيجة فوزاً مفاجئاً لـ بنيامين نتانياهو بعد أن توقعت استطلاعات الرأي أن پِرس هو الفائز.[4]لكن في انتخابات الكنيست التي أجريت في نفس الوقت، فاز حزب العمل بأصوات أكثر من أي حزب آخر (27٪). وهكذا، كان نتانياهو، على الرغم من موقعه النظري في السلطة، بحاجة إلى دعم الأحزاب الدينية لتشكيل حكومة بشكل فعلي.

في النهاية فشل نتنياهو في المحافظة على تماسك الحكومة، وأُجريت انتخابات مبكرة لرئيس الوزراء والكنيست عام 1999. على الرغم من أن خمسة مرشحين كانوا يعتزمون الترشح، فإن الثلاثة يمثلون أحزاباً صغيرة (بني بيگن من حيروت - التيار الوطني وعزمي بشارة من بلد وإسحق موردخاي من حزب الوسط) وانسحب قبل يوم الانتخابات، وإهود باراك هزم نتانياهو في الانتخابات. ومع ذلك، يبدو أن النظام الجديد قد فشل مرة أخرى؛ على الرغم من أن تحالف باراك إسرائيل (تحالف العمل، الجسر و ميماد) فاز بأصوات أكثر من أي حزب آخر في انتخابات الكنيست، وحصلوا على 26 مقعداً فقط، وهو أقل عدد على الإطلاق من قبل حزب أو تحالف فائز. احتاج باراك لتشكيل ائتلاف مع ستة أحزاب أصغر لتشكيل حكومة.

في مطلع عام 2001 استقال باراك عقب اندلاع انتفاضة الأقصى. ومع ذلك، لم تُسقط الحكومة، وكان من الضروري فقط انتخابات رئاسة الوزراء. في الانتخابات نفسها، فاز أرييل شارون من حزب الليكود براحة على باراك، حيث حصل على 62.4٪ من الأصوات. ومع ذلك، لأن الليكود كان لديه 21 مقعداً فقط في الكنيست، كان على شارون تشكيل حكومة وحدة وطنية. بعد فوز شارون تقرر إلغاء الانتخابات المنفصلة لرئاسة الوزراء والعودة إلى النظام السابق.

2003 وما بعد

أُجريت انتخابات 2003 بنفس الطريقة التي كانت عليها قبل عام 1996. وفاز الليكود بـ 38 مقعداً، وهي أعلى نسبة من قبل حزب لأكثر من عقد، وبصفته زعيم الحزب، عُين شارون رئيساً للوزراء حسب الأصول. ومع ذلك، في نهاية فترة ولايته، ونتيجة للانقسامات العميقة داخل الليكود حول خطة الانفصال الإسرائيلية أحادية الجانب، انفصل شارون عن حزبه لتشكيل كاديما، وتمكن من الحفاظ على منصبه كرئيس وزيراً وأصبح أيضاً أول رئيس وزراء لا يكون عضواً في حزب العمل أو الليكود (أو أسلافهما). لكنه أصيب بجلطة دماغية في يناير 2006، في خضم موسم الانتخابات، مما دفع إهود اولمرت إلى تولي منصب رئيس الوزراء بالوكالة في الأسابيع التي سبقت الانتخابات. تم التصويت عليه من قبل مجلس الوزراء ليكون رئيساً مؤقتاً للوزراء بعد انتخابات 2006، عندما كان شارون قد وصل إلى 100 يوم من العجز. وبذلك أصبح ثالث رئيس وزراء مؤقت لإسرائيل، قبل أيام فقط من تشكيل حكومته الجديدة كرئيس وزراء رسمي لإسرائيل.

في عام 2008، وسط اتهامات بالفساد وتحديات من حزبه، استقال أولمرت. لكن خليفته تسيپي لڤني لم يتمكن من تشكيل حكومة ائتلافية. في انتخابات العام التالي، بينما فاز حزب كاديما بأكبر عدد من المقاعد، كان زعيم الليكود بنيامين نتانياهو هو الذي أوكل مهمة تشكيل الحكومة. كان قادراً على القيام بذلك، وبذلك بدأ ولايته الثانية كرئيس وزراء لإسرائيل.

في انتخابات 2013، برز تحالف ليكود إسرائيل بيتنا كأكبر فصيل. بعد تشكيل الائتلاف، حصل نتانياهو على رئاسته الثالثة للوزراء. في 2015، تمكن نتنياهو من البقاء في السلطة. أدت الخلافات المتعددة مع أعضاء ائتلافه إلى الأزمة السياسية الإسرائيلية 2019-2021.

في عام 2021، أصبح نفتالي بنت رئيساً للوزراء.

ترتيب تسلسل الرئاسة

إذا مات رئيس الوزراء في منصبه، تختار الحكومة رئيساً مؤقتاً للوزراء[5] لرئاسة الحكومة حتى يتم تعيين حكومة جديدة في السلطة. شغل إيگال آلون منصب رئيس الوزراء المؤقت بعد وفاة لڤي إشكول، كما فعل شمعون پـِرِس في أعقاب اغتيال إسحق رابين.

وفقاً للقانون الإسرائيلي، إذا أصبح رئيس الوزراء عاجزاً مؤقتاً بدلاً من وفاته (كما كان الحال بعد إصابة آرييل شارون في أوائل عام 2006)، يتم نقل السلطة إلى رئيس الوزراء بالوكالة، إلى أن يتعافى رئيس الوزراء (إهود اولمرت تولى السلطة من شارون)، لمدة تصل إلى 100 يوم. إذا تم إعلان أن رئيس الوزراء عاجز بشكل دائم، أو انتهت تلك الفترة، فإن رئيس إسرائيل يشرف على عملية تشكيل ائتلاف حاكم جديد، وفي غضون ذلك، يتم تعيين رئيس الوزراء بالنيابة أو أي وزير آخر من قبل مجلس الوزراء شغل منصب رئيس الوزراء المؤقت.

في حالة شارون، كان من المقرر إجراء الانتخابات في غضون 100 يوم من بداية غيبوبته. وهكذا، فإن عملية بناء الائتلاف بعد الانتخابات أفرغت أحكام الطوارئ لاختيار رئيس وزراء جديد. ومع ذلك، تم تعيين أولمرت رئيساً مؤقتاً للوزراء في 16 أبريل 2006، بعد الانتخابات، قبل أيام فقط من تشكيله للحكومة في 4 مايو 2006، ليصبح رئيساً رسمياً للوزراء.

قائم بأعمال، نائب ورئيس مجلس الوزراء بالوكالة

بالإضافة إلى منصب رئيس الوزراء بالنيابة، هناك أيضاً نواب رئيس الوزراء ورؤساء مجلس الوزراء بالوكالة.

الحكومة المؤقتة

رئيس الوزراء المؤقت

رئيس الوزراء المؤقت interim prime minister (بالعبرية: ראש הממשלה בפועל‎, Rosh HaMemshala Ba-foal lit. "prime minister de facto") يُعين من قبل الحكومة إذا كان شاغل الوظيفة ميتاً أو عاجزاً بشكل دائم، أو إذا انتهت فترة ولايته بسبب إدانة جنائية.

يميز القانون الإسرائيلي شروط قائماً بأعمال رئيس الوزراء (ראש הממשלה בפועל)، وملء منصب رئيس الوزراء المنتهية ولايته، مؤقتاً، والعمل في مكتب الرئيس الحالي، في حين أن شاغل هذه الوظيفة في منصبه، ورئيس وزراء مؤقت في منصبه. فقط إذا أصبح رئيس الوزراء الحالي "عاجزاً مؤقتاً"، سيتصرف القائم بأعمال رئيس الوزراء في مكتب شاغل المنصب وسيبقى في منصبه لمدة تصل إلى 100 يوم متتالية، أثناء وجود شاغل المنصب في المنصب. من الناحية القانونية، فإن حد "100 يوم متتالية"، بلغة القانون، ينص فقط على أن شاغل المنصب يعتبر عاجزاً بشكل دائم وأن الوقت المحدود لرئيس الوزراء بالنيابة للعمل في مكتب شاغل المنصب قد انتهى.

لم يفرض قانون عام 1968 (قبل القانونين الأساسيين لعامي 1992 و 2001) حداً زمنياً لفترة "العجز المؤقت" لرئيس الوزراء الحالي، بل في انتظار عودة شاغل المنصب لاستئناف مهامه، وعالج بشكل منفصل فقط في حالة وفاة شاغل المنصب لتعيين رئيس وزراء مؤقت، مع عدم معالجة العجز الدائم أو الإدانة الجنائية لرئيس الوزراء الحالي.

بشكل منفصل، ينص قانون عام 2001 على أنه في أي حالة يصبح فيها رئيس الوزراء الحالي "عاجزاً بشكل دائم" (سواء تم الإعلان عن ذلك أو انتهاء فترة "100 يوم متتالية" أو غير ذلك)، أو إذا توفي شاغل المنصب أو لم يعد رئيساً للوزراء بسبب إدانة جنائية، فإن الحكومة التي "تعتبر مستقيلة"، لتصبح حكومة مؤقتة، تستمر في الحكم حتى يتم تعيين حكومة جديدة في السلطة، وفي حالة عدم وجود رئيس وزراء في منصبه، يجب عليهم التصويت على أحد الوزراء الحاليين (إما رئيس الوزراء بالوكالة أو غيره) لتولي منصبه بالكامل كـ "رئيس الوزراء المؤقت"، إذا كان يفي بالمتطلبات.

بينما يجب أن يكون رئيس الوزراء بالوكالة عضواً في الكنيست لتلبية المتطلبات، يجب أن يكون رئيس الوزراء المؤقت عضواً في حزب رئيس الوزراء أيضاً. حتى القانون الأساسي لعام 2001: الحكومة، كان مطلوباً من رئيس الوزراء بالوكالة ورئيس الوزراء المؤقت أن يكونا عضواً في الكنيست الإسرائيلي بالإضافة إلى عضويتهما في الحكومة. ومع ذلك، قبل وبعد قانون عام 2001، لن يتم تعيين رئيس وزراء مؤقت ما لم تصوت الحكومة على أحد أعضائها (إما رئيس الوزراء بالنيابة أو غيره) ليكون رئيس الوزراء المؤقت حتى يتم تشكيل حكومة جديدة في السلطة.

في عام 2006، بعد ترشيح إهود أولمرت لمنصب رئيس الوزراء شارون لمدة 100 يوم متتالية، كرئيس وزراء بالوكالة، لم يتولَّ تلقائياً منصب رئيس الوزراء المؤقت. صوتت الحكومة على تعيينه، وبالإضافة إلى ذلك، كان أيضاً عضواً في حزب رئيس الوزراء، مما مكنهم من تعيينه في هذا المنصب.[6]

لا يتعين على رئيس الوزراء المؤقت تشكيل ائتلاف أغلبية في الكنيست، من أجل الحصول على الموافقة (كما هو مطلوب من رئيس الوزراء أن يفعل)، ويمكنه تولي منصبه على الفور، حتى يتم تعيين حكومة جديدة في السلطة.

كان شمعون پِرس وزيراً للخارجية عندما اغتيل رئيس الوزراء إسحاق رابين، وصُوِّت بالإجماع لتولي منصب رئيس الوزراء المؤقت لحين وصول حكومة جديدة إلى السلطة (التي شكلها بنفسه لاحقاً). كما تم التصويت على إيگال آلون ليكون رئيس الوزراء المؤقت بعد وفاة رئيس الوزراء لڤي إشكول فجأة وخدم حتى شكلت گولدا مئير حكومتها.

تتطابق سلطات رئيس الوزراء المؤقت والقائم بأعمال رئيس الوزراء مع سلطات رئيس الوزراء، باستثناء عدم امتلاك سلطة حل الكنيست.

هناك حالات أخرى (جميع الحالات الأخرى)، ليست معلقة على حالة قدرة رئيس الوزراء الحالي على الاستمرار في الخدمة، حيث تصبح الحكومة حكومة مؤقتة، بينما يتولى رئيس الوزراء الحالي منصبه. في هذه الحالات، يُشار إلى رئيس الوزراء الحالي بصفة عامة على أنه رئيس وزراء "مؤقت"، كإشارة إلى تغيير الوضع القانوني للحكومة تحت قيادته فقط. ومع ذلك ، فهو من الناحية القانونية هو رئيس الوزراء، والحكومة تحت قيادته هي فقط حكومة مؤقتة من الناحية القانونية (انظر الحكومة المؤقتة أدناه).

الحكم الرئيسي

القانون الأساسي: الحكومة (2001):[7]

  • 30. (b) إذا توفي رئيس الوزراء، أو أصبح عاجزاً بشكل دائم، عن أداء واجباته، أو إذا انتهت فترة ولايته بسبب مخالفة، يجب على الحكومة تعيين وزير آخر هو عضو في الكنيست وعضو في كتلة رئيس الوزراء رئيساً مؤقتاً للوزراء في انتظار تشكيل الحكومة الجديدة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قائمة رؤساء الوزراء المؤقتين

الاسم الحزب تواريخ المنصب
إيگال آلون تحالف حزب العمل 26 فبراير 1969 (1969-02-26) – 17 مارس 1969 (1969-03-17)
شمعون پـِرِس تحالف حزب العمل 4 نوفمبر 1995 (1995-11-04) – 22 نوفمبر 1995 (1995-11-22)
إهود اولمرت كاديما 14 أبريل 2006 (2006-04-14) – 4 مايو 2006 (2006-05-04)

الحكومة المؤقتة

والحكومة المؤقتة (بالعبرية: ממשלת מעבר‎, Memshelet Ma'avar lit. "الحكومة الانتقالية") والحكومة نفسها، بعد أن تم تغيير في وضعهم القانوني، وبعد الوفاة أو الاستقالة، عجز دائم، أو إدانة جنائية لرئيس الوزراء، وكذلك بعد نشر طلب رئيس الوزراء بحل الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) من خلال مرسوم رئيس، أو بعد هزيمته بحجب الثقة (هذه الإجراءات هي يُنظر إليها بموجب القانون على أنها "تعتبر الحكومة مستقيلة")، أو بعد الانتخابات وقبل تشكيل حكومة جديدة (قانوناً، فترة "الكنيست المنتخبة حديثاً")، وفي جميع الحالات المذكورة أعلاه، تستمر الحكومة في الحكم كحكومة مؤقتة، حتى يتم وضع حكومة جديدة في السلطة، وفقاً لمبدأ "استمرارية الحكومة"، من أجل منع فراغ الحكومة.

إذا لم يعد بإمكان رئيس الوزراء الحالي العمل (توفي أو عجز دائم أو إدانة جنائية)، عندما "تعتبر الحكومة مستقيلة" لتصبح حكومة مؤقتة، فإنهم يعينون شخصاً مختلفاً عن حكومتهم لدور رئيس الوزراء المؤقت (إما رئيس الوزراء بالوكالة أو غيره) حتى تُعين حكومة جديدة في السلطة. هذه إشارة قانونية لكل من تغيير رئيس الوزراء في منصبه وفي نفس الحكومة، تغيير في وضعهم القانوني.

في جميع الحالات الأخرى، عندما تصبح الحكومة حكومة مؤقتة، ويكون رئيس الوزراء الحالي قادراً على الاستمرار في الخدمة أيضاً إلى أن يتم تعيين حكومة جديدة في السلطة، يُشار إلى رئيس الوزراء أيضاً على أنه رئيس وزراء "مؤقت"، على النحو التالي: إشارة فقط إلى تغيير الوضع القانوني لنفس الحكومة تحت قيادته. ومع ذلك، من الناحية القانونية، فهو رئيس الوزراء، والحكومة تحت قيادته هي فقط حكومة مؤقتة من الناحية القانونية.

يشغل رئيس الوزراء الحالي الذي يدير حكومة مؤقتة إما إذا اعتُبرت الحكومة "مستقيلة" لتصبح حكومة مؤقتة، لكن شاغل المنصب قادر على الاستمرار في الخدمة أيضاً حتى يتم تعيين حكومة جديدة في السلطة؛ في حالة استقالة شاغل المنصب، هُزمت الحكومة بحجب الثقة، تم نشر طلب رئيس الوزراء بحل الكنيست بموجب مرسوم رئيس؛ وإلا، خلال الفترة الزمنية التي أعقبت إجراء الانتخابات وقبل تشكيل حكومة جديدة، على النحو المحدد في القانون على أنها الفترة الزمنية "للكنيست المنتخبة حديثاً"، وإذا لم تكن قد أصبحت واحدة بالفعل، فإن الانتخابات ستحولهم إلى حكومة مؤقتة أيضاً، كما هو الحال في حالات انتهاء فترة الكنيست الكاملة (أو بعد فترة التمديد)، أو بعد حل الكنيست نفسها (ولكن ليس حتى يوم الانتخابات).

استقالة الحكومة أو الانتخابات، وبالتالي تحويل الحكومة إلى حكومة انتقالية (أي الحكومة المؤقتة)، يتطلب قانوناً بدء عملية تشكيل حكومة جديدة، من خلال الفرع الوحيد المنتخب في الانتخابات العامة، الكنيست، الحصول على موافقة الأغلبية على رئيس الوزراء الرسمي والحكومة التي شكلها هناك. إذا تم إجراء الانتخابات، فإن العملية تمر من خلال الكنيست المعين حديثاً، ولكن إذا حدثت خلال فترة أربع سنوات للكنيست الحالي، فستعود العملية إلى الفرع المنتخب الحالي وستجرى هناك، وفقط في حالة فشل ذلك، نتيجة لذلك، "يُعتبر" الفرع المنتخب الحالي، الكنيست، قد حلّ نفسه، وستُجرى انتخابات مبكرة. في جميع الحالات المذكورة أعلاه، ستستمر الحكومة المؤقتة في الحكم حتى تنجح إحدى هذه العمليات.

يتم التصويت على رئيس وزراء رسمي أو يتم التصويت عليه دائماً، إلى جانب الحكومة التي شكلها في البرلمان، في "تصويت على الثقة" من قبل أغلبية هذا الفرع المنتخب، الكنيست، مع توقع تولي منصبه إلى جانب رئيسه. الحكومة، حتى نهاية الدورة الكاملة للكنيست، إما إذا بدأ الخدمة بعد الكنيست المنتخبة حديثاً أو في منتصف دورة الكنيست، ما لم تصبح حكومته فيما بعد "حكومة مؤقتة"، فإن ذلك "يُعتبر" قانونياً أنه خسر هذا التصويت، وعلى عكس "رئيس الوزراء المؤقت"، المعين من قبل هذه الحكومة، وبدون تصويت الكنيست، للخدمة فقط حتى تُعين حكومة جديدة في السلطة.

إذا قرر الفرع المنتخب، الكنيست، من تلقاء نفسه حل نفسه، أو "اعتُبر" قانوناً أنه حل نفسه بشكل منفصل، بالضرورة، مما أدى إلى انتخابات مبكرة، يُنظر إلى الحكومة على أنها لم تتغير في وضعها القانوني. ومع ذلك، بمجرد إجراء الانتخابات، فإنها تتحول تلقائياً إلى حكومة مؤقتة.

رئيس الوزراء بالنيابة، الذي يتولى منصب شاغل المنصب، في حين أنه عاجز مؤقتاً، لا يحول الحكومة إلى حكومة مؤقتة (ولا الوضع المؤقت لشاغل المنصب). ومع ذلك، إذا أصبح شاغل المنصب عاجزاً مؤقتاً، أثناء إدارته بالفعل لحكومة مؤقتة، فإن رئيس الوزراء بالوكالة سوف يملأ منصب شاغل الوظيفة أيضاً.

لا يفرض القانون أي عوائق على الحكومة المؤقتة (باستثناء أنه تم منع الوزراء في الماضي من الاستقالة وتحول هذا القانون اليوم إلى امتياز، إذا كان بإمكانهم الاستقالة ويمكن تعيين خلف لهم دون تصويت الكنيست)، بل تتناول بالأحرى تعريف "استمرارية الحكومة" بغرض منع حالة الفراغ الحكومي. ومع ذلك، فإن حكماً للمحكمة العليا في هذا الشأن، ينص على أن مثل هذه الحكومة التي لا تتمتع بالتصويت من قبل الكنيست يجب أن تتصرف "بضبط النفس في استخدام سلطاتها، في جميع الأمور التي لا تحمل أي إلحاح معين. أو ضرورة العمل بموجبها"، فتح الباب أمام الخلافات القانونية في بعض الأحيان، فيما يتعلق بالضبط بما يعنيه هذا التحديد القانوني.[8]

لائحة الحكومة المؤقتة

رئيس الوزراء طريقة التعيين حالة رئيس الوزراء السابق الوضع القانوني للحكومة نمط الحكومة
رئيس وزراء مؤقت عضو مجلس الوزراء، وهو أيضاً عضو في الكنيست ورئيس الوزراء، صوتت عليه الحكومة متوفي اعتُبرت الحكومة أنها استقالت حكومة مؤقتة
رئيس وزراء مؤقت عضو مجلس الوزراء، وهو أيضاً عضو في الكنيست ورئيس الوزراء، صوتت عليه الحكومة إدانة جنائية اعتبرت الحكومة أنها استقالت الحكومة المؤقتة
رئيس وزراء مؤقت عضو مجلس الوزراء، وهو أيضاً عضو في الكنيست ورئيس الوزراء، صوتت عليه الحكومة فاقد الأهلية بشكل دائم اعتبرت الحكومة أنها استقالت الحكومة المؤقتة
رئيس وزراء قائم بالأعمال تلقائياً، تم تعيين وزير هو أيضاً عضو كنيست (بخلاف ذلك، يصوت مجلس الوزراء على أحد أعضاء مجلس الوزراء) فاقد الأهلية بشكل مؤقت (نظامياً) حكومة 1
رئيس وزراء مؤقت (أصولاً)
حصل على الثقة في الكنيست
نفس شاغل الوظيفة المنتهية ولايته استقال اعتُبرت الحكومة أنها استقالت حكومة مؤقتة
رئيس وزراء مؤقت (أصولاً)
حصل على الثقة في الكنيست
نفس شاغل الوظيفة المنتهية ولايتههُزمت الحكومة في اقتراح حجب الثقة اعتُبرت الحكومة أنها استقالت حكومة مؤقتة
رئيس وزراء مؤقت (أصولاً)
حصل على الثقة في الكنيست
نفس شاغل الوظيفة المنتهية ولايتهطلب رئيس الوزراء حل الكنيست قد نُشر من خلال مرسوم رئيس الدولة اعتُبرت الحكومة أنها استقالت حكومة مؤقتة
رئيس وزراء يعتقد أنه سيستمر في التصويت على الثقة في الكنيست نفس رئيس الوزراء الحالي – حل الكنيست نفسه – ووُضع يوم للانتخابات الحكومة
رئيس وزراء مؤقت (أصولاً)
حصل على الثقة في الكنيست
نفس شاغل الوظيفة المنتهية ولايتهحل الكنيست نفسه – أُجريت الانتخابات، وانتُخب البرلمان الجديد حكومة مؤقتة
رئيس وزراء مؤقت (أصولاً)
حصل على الثقة في الكنيست
نفس شاغل الوظيفة المنتهية ولايتهنهاية ولاية الكنيست الكاملة (أو بعد فترة التمديد) - أُجريت انتخابات وانتخاب برلمان جديد حكومة مؤقتة

1 ما لم تكن الحكومة حكومة مؤقتة بالفعل، في حالة استقالة رئيس الوزراء، هُزمت الحكومة في اقتراح حجب الثقة، أو نُشر طلب رئيس الوزراء بحل الكنيست من خلال مرسوم رئيس الدولة، وفقط بعد حدوث ذلك، أصبح الوزير فاقد الأهلية مؤقتاً (كما حدث في حالة إهود اولمرت، عندما نُشر طلب شارون بحل الكنيست بموجب مرسوم الرئيس، وبعد ذلك فقط، أصبح فاقد الأهلية مؤقتاً[9]).

2القانون الأساسي: الحكومة (2001); القسم 30 حول استمرارية الحكومة (يتناول استمرار رئيس الوزراء، بعد استقالته من منصبه وتعيين رئيس وزراء مؤقت)، يتناول القسم 30 أيضاً البنود التالية; إدانة جنائية لرئيس الوزراء - 18; استقالة رئيس الوزراء - 19; وفاة أو عجز دائم لرئيس الوزراء - 20، رئيس وزراء لم يعد عضوا في الكنيست (يعتبر كما لو أنه استقال من منصبه) - 21; هزيمة الحكومة في محاولة لسحب الثقة - 28; نُشر استقالة الحكومة بعد طلب رئيس الوزراء بحل الكنيست من خلال مرسوم رئيس الجمهورية - 29، ويحدد "الحكومة المنتهية ولايته" وفقاً لهذه البنود (في حين أن المحكمة العليا يشار إليها باسم الحكومة المؤقتة،[8] كما هو معروف). يشير البند 30 إلى الحكومة المنتهية ولايتها في أوقات "الكنيست المنتخبة حديثاً" (البرلمان)، وبالتالي، إذا لم يكن وضع الحكومة بالفعل حكومة مؤقتة خلال "الكنيست المنتخبة حديثاً"، وفقاً للبنود أعلاه، ثم في حالة "الكنيست المنتخب حديثاً" - بالاقتران مع القانون الأساسي: الكنيست، في حالة انتهاء ولاية الكنيست الكاملة (أو بعد فترة التمديد) أو بعد حل الكنيست نفسها في وقت سابق ( ولكن ليس حتى يوم الانتخابات) - تصبح الحكومة بعد ذلك حكومة مؤقتة أيضاً.

3 استثناءات "الحكومة المنتهية ولايتها"; من ناحية، وفقاً لقانون الأساس: الحكومة (2001)، خلافاً للقوانين السابقة، يجوز للوزراء الاستقالة من مناصبهم، ويمكن للحكومة تعيين خليفة دون موافقة الكنيست. من ناحية أخرى، قضت المحكمة العليا الإسرائيلية بأنه "خلال هذه الفترة الزمنية، تلتزم الحكومة بضبط النفس في استخدام سلطاتها، فيما يتعلق بجميع الأمور التي لا تبرز بشكل خاص ضرورة أو إلحاح لاتخاذ إجراء بشأنها خلال الفترة الانتقالية". و[8] اندلاع الخلافات القانونية في بعض الأحيان حول معنى هذا التحديد القانوني [2]:

  • المحكمة الإسرائيلية العليا - لا يمكن تعيين القضاة خلال فترة حكومة مؤقتة.[10]
  • المدعي العام الإسرائيلي - يجوز للحكومة المؤقتة إجراء مفاوضات دبلوماسية (ما لم تقرر المحكمة العليا الإسرائيلية خلاف ذلك)، لكن هذا لا يلغي واجب إحضار الاتفاق إلى موافقة الحكومة والكنيست (للتصويت عليها).[10][11][12]

4 interim government – Hebrew Wikipedia (see same table there)

مقر إقامة رئيس الوزراء

خلال فترة ولايته، يعيش رئيس الوزراء في القدس. منذ عام 1974، المقر الرسمي لرئيس الوزراء هو بيت أغيون، في زاوية شارعي بلفور و سمولنسكن في رحاڤيا.[13]

قائمة رؤساء وزراء إسرائيل

مدة المنصب بالسنوات
قائمة رؤساء الوزراء حسب المدة

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراجع

  1. ^ Flags of the Israel Defense Forces
  2. ^ "IG.com Pay Check". IG.
  3. ^ Basic Law: The Government (2001) Sections 7a, 13d.
  4. ^ Prime Minister Netanyahu. Remember? Maariv, 30 August 2005
  5. ^ Q&A: Israel's political future BBC News, 11 January 2006
  6. ^ Cabinet Secretary Statement after the Cabinet meeting on 11 April 2006 (English)
  7. ^ Basic Law: The Government (2001) – English, the Knesset (Israeli Parliament) website, official translations – NOTE: The 2001 Law, which is in effect, present all provision in the translation, however, there are some lines missing. It is recommended to use the Hebrew laws official publications in the Knesset website [1].
  8. ^ The 30th Government prime minister's office website
  9. ^ أ ب Mazuz: I won't interfere in the negotiations, Ruti Avraham, 2 news1.co.il, 2 November 2008
  10. ^ Livnat to file a petition to the Supreme Court over continuing the negotiations with Syria Archived 21 July 2011 at the Wayback Machine., Ran parhi, Omedia, 2 November 2008
  11. ^ Mazuz: An interim government may conduct diplomatic negotiations
  12. ^ From modesty to monstrosity Haaretz, 1 May 2009

للاستزادة

وصلات خارجية