افتح القائمة الرئيسية

إراتوستين

(تم التحويل من إراتوستينس)
إراتوستينس

إراتوستينس أو إراتوسثينس (Ερατοσθένης باليونانية) (276 ق.م. - 194 ق.م.) عالم رياضيات وجغرافي وفلكي إسكندري من مصر. ولد عام 276 ق.م في برقة ليبيا وتوفي عام 194 ق.م. بالإسكندرية.

قام إراتوستينس بدحض نظرية الأرض المسطحة وقام بأول حساب لمحيط الأرض متخذا سيين (أسوان حالياً) مركزاً والإسكندرية نقطة طرفية لحساب طول القوس بين النقطتين وزاوية سقوط ضوء الشمس على كل من المدينتين ومنهم حسب محيط الأرض. اعتمد إراتوستينس على تعامد الشمس على مدار السرطان (المار تقريبا بأسوان) يوم 21 يونيو.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

حياته

كان إراتوستينس عالماً واسع الاطلاع، في فروع من العلم متعددة، ويمتاز بغزارة علمه في عدد كبير من الميادين، وكان ثاني المتفوقين فيها جميعاً، ومن أجل ذلك لقب پنتاثلوس Pentathlos وبيتا Beta. وتقول الرواية المأثورة إن ارتسثنيز تلقى العلم على معلمين أفذاذ: زينون الرواقي، وأرسلاوس المتشكك، وكاليماخوس الشاعر، وليسنياس النحوي. وقبل أن يبلغ الأربعين من عمره ذاعت شهرته في كثير من فروع العلم المختلفة حتى جعله بطليموس الثالث إورگيتس الأول أمين مكتبة الإسكندرية، ليخلف أمينها الثاني أپولونيوس من رودس.[1] وكتب ديوان شعر وتاريخاً للمسلاة، وحاول في كتاب الكرونوغرافيا Chronography أن يحدد أوقات الحادثات الكبرى في تاريخ بلاد البحر الأبيض المتوسط. وقد كتب أيضاً رسائل في الرياضيات واخترع طريقة آلية لإيجاد نسب وسطى متناسبة تناسباً مطرداً بين خطين مستقيمين. وقاس ميل مستوى الفلك وحدد هذا الميل ب51 23ْ فلم يخطئ إلا في نصف في المائة. وكان صديقاً مقرباً لأرخميدس. وحوالي 255 ق.م. اخترع الأسطرلاب الكري armillary sphere. لكن أعظم أعماله هو تقديره طول محيط الأرض ب24.662 ميلاً، ونحن نقدره الآن ب24.847. فقد لاحظ في ظهر يوم الانقلاب الصيفي أن الشمس عند مدينة سيينه تسطع عمودية على سطح جدار ضيق، ثم عرف أن ظل مسلة في الإسكندرية التي تبعد عن سيينه إلى الشمال بنحو خمسمائة ميل يدل على أن الشمس تميل عن سمت الرأس بنحو 1\2 7ْ إذا قيست وقت الزوال على خط الطول الذي يصل بين البلدين، فاستنتج من هذا أن القوس الذي يبلغ 1\2 7ْ على محيط الأرض يساوي خمسمائة ميل، وأن محيط الأرض بهذه النسبة = 360 ÷ 7.5 × 500 أو 24,000 ميل. وفي كتاب عن الحركات الدائرية للأجرام السماوية، ينسب كليوميدس الفضل لإراتوستينس في حساب محيط الأرض في سنة 240 ق.م.، باستخدام معرفته لزاوية ارتفاع الشمس في ظهيرة الانقلاب الصيفي في الإسكندرية وفي جزيرة فيلة بالقرب من سيين Syene (وهي حالياً أسوان، مصر).

وبعد أن قاس إرتسثنيز الأرض انتقل إلى وصفها فجمع في كتابهِ الجغرافيكا Geographica تقريرات جميع علماء المساحة في الإسكندرية، والرحالة البريين أمثال Megasthenes والبحريين أمثال نيارخوس، والرواد أمثال پيثياس من مساليا Pythias of Massalia، الذي طاف حول اسكتلندة في عام 320، ووصل إلى النرويج ولعله وصل أيضاً إلى الدائرة القطبية الشمالية(31). ولم يكتفِ أرتسثنيز بوصف تضاريس كل إقليم ومظاهره الطبيعية، بل حاول أيضاً أن يفسرها بفعل المياه الجارية، والنيران والزلازل والثورات البركانية. وطلب إلى اليونان أن يتخلوا عن تقسيمهم الضيق لبني الإنسان إلى هلنيين وبرابرة، وأعلن أن الناس يجب أن يقسموا أفراداً لا أقواماً؛ وقال إنه يرى أن كثيرين من اليونان سفلة أنذال، وأن كثيرين من الفرس والهنود قوم ظرفاء؛ وأن الرومان قد أظهروا أنهم أكثر استعداداً من اليونان للنظام الاجتماعي والحكم الصالح القدير.[2] ولم يكن يعرف إلا القليل عن شمالي أوربا وآسية، وكان علمه بالهند الممتدة جنوب نهر الكنج أقل من هذا القليل. أما شمال أفريقية فلم يكن يعرف عنه شيئاً على الإطلاق. ولكنه كان على ما وصل إليه علمنا أول عالم جغرافي ذكر الصينيين في كتبهِ. وقد ورد في فقرة أخرى من هذه الكتب عظيمة الدلالة: "لو أن اتساع المحيط الأطلنطي لم يقم عقبة في سبيلنا لكان من السهل علينا أن ننتقل بطريق البحر من إيبريا Iberia (أسبانيا) إلى الهند متتبعين دائرة واحدة من دوائر العرض".

وفي عام 195 ق.م.، أصيب إراتوستينس بالعمى، وظل كذلك حتى توفي عن 82 عاماً في العام التالي، 194 ق.م.


أعماله الأخرى

 
تقليد من القرن 19 لخريطة إراتوستينس للعالم المعروف، ح. 194 ق.م.

اسهامات إراتوستينس الأخرى تضمنت:

المسافات الفلكية الغامضة

اوسبيوس من قيصارية في كتابه Praeparatio Evangelica includes a brief chapter of three sentences on celestial distances (Book XV, Chapter 53). He states simply that Eratosthenes found the distance to the sun to be "σταδίων μυριάδας τετρακοσίας και οκτωκισμυρίας" (literally "of stadia myriads 400 and 80,000") and the distance to the moon to be 780,000 stadia. The expression for the distance to the sun has been translated either as 4,080,000 stadia (1903 translation by E. H. Gifford), or as 804,000,000 stadia (edition of Edouard des Places, dated 1974-1991). The meaning depends on whether Eusebius meant 400 myriad plus 80,000 or "400 and 80,000" myriad.

This testimony of Eusebius is dismissed by the scholarly Dictionary of Scientific Biography. It is true that the distance Eusebius quotes for the moon is much too low (about 144,000 km) and Eratosthenes should have been able to do much better than this since he knew the size of the Earth and Aristarchos of Samos had already found the ratio of the Moon's distance to the size of the Earth. But if what Eusebius wrote was pure fiction, then it is difficult to explain the fact that, using the Greek stadium of 185 metres, the figure of 804 million stadia that he quotes for the distance to the Sun comes to 149 million kilometres. The difference between this and the modern accepted value is less than 1%.

أعماله

أشياء سميت باسم إراتوستينس

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

هامش

  1. ^ Oxford Reference (subscription required)
  2. ^ * p439 Vol. 1 William Woodthorpe Tarn Alexander the Great. Vol. I, Narrative; Vol. II, Sources and Studies0. Cambridge: Cambridge University Press, 1948. (New ed., 2002 (paperback, ISBN 0-521-53137-3)).

قراءات اضافية

  • Lasky, Kathryn. The Librarian Who Measured the Earth. New York: Little, Brown and Company, 1994. ISBN 0-316-51526-4. An illustrated biography for children focusing on the measurement of the earth. Kevin Hawkes, illustrator.
  • J J O'Connor and E F Robertson (January 1999). "Eratosthenes of Cyrene". MacTutor. School of Mathematics and Statistics University of St Andrews Scotland.
  • E P Wolfer (1954). Eratosthenes von Kyrene als Mathematiker und Philosoph. Groningen-Djakarta.
  • A V Dorofeeva (1988). "Eratosthenes (ca. 276-194 B.C.)". Mat. v Shkole (in Russian) (4): i.CS1 maint: unrecognized language (link)
  • J Dutka (1993). "Eratosthenes' measurement of the Earth reconsidered". Arch. Hist. Exact Sci. 46 (1): 55–66.
  • B A El'natanov (1983). "A brief outline of the history of the development of the sieve of Eratosthenes". Istor.-Mat. Issled. (in Russian). 27: 238–259.CS1 maint: unrecognized language (link)
  • D H Fowler (1983). "Eratosthenes' ratio for the obliquity of the ecliptic". Isis. 74 (274): 556–562.
  • B R Goldstein (1984). "Eratosthenes on the "measurement" of the earth". Historia Math. 11 (4): 411–416.
  • E Gulbekian (1987). "The origin and value of the stadion unit used by Eratosthenes in the third century B.C". Arch. Hist. Exact Sci. 37 (4): 359–363.
  • G Knaack (1907). "Eratosthenes". Pauly-Wissowa VI: 358–388.
  • F Manna (1986). "The Pentathlos of ancient science, Eratosthenes, first and only one of the "primes"". Atti Accad. Pontaniana (N.S.) (in Italian). 35: 37–44.CS1 maint: unrecognized language (link)
  • A Muwaf and A N Philippou (1981). "An Arabic version of Eratosthenes writing on mean proportionals". J. Hist. Arabic Sci. 5 (1–2): 174–147.
  • D Rawlins (1982). "Eratosthenes' geodest unraveled : was there a high-accuracy Hellenistic astronomy". Isis. 73: 259–265.
  • D Rawlins (1982). "The Eratosthenes - Strabo Nile map. Is it the earliest surviving instance of spherical cartography? Did it supply the 5000 stades arc for Eratosthenes' experiment?". Arch. Hist. Exact Sci. 26 (3): 211–219.
  • C M Taisbak (1984). "Eleven eighty-thirds. Ptolemy's reference to Eratosthenes in Almagest I.12". Centaurus. 27 (2): 165–167.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية