افتح القائمة الرئيسية

أميلكار كابرال

أميلكار لوپيز دا كوستا كابرال (البرتغالية: [ɐˈmilkaɾ ˈlɔpɨʃ kɐˈbɾal]؛ (و. 19 سبتمبر 1924 - ت. 20 يناير 1973)، هو مهندس زراعي، مفكر، شاعر، منظر، ثوري، منظم سياسي، قومي ودبلوماسي ومن أبرز من قادوا الحركة القومية في غينيا-بيساو والرأس الأخضر.[1] وكان واحداً من أشهر القادة الذين حاربوا ضد الاستعمار في أفريقيا.[2][3]

أمليكار كابرال
Amílcar Cabral
Cabral 2.png
كابرال يرتدي قبعة تقليدية تُعرف بالسومبيا أثناء مؤتمر كاسكا عام 1964.
تفاصيل شخصية
وُلِد أميلكار لوپيز دا كوستا كابرال
(1924-09-12)12 سبتمبر 1924
بافاتا، غينيا الپرتغالية
توفي 20 يناير 1973(1973-01-20) (عن عمر 48 عاماً)
كوناكري، غينيا
الحزب الحزب الأفريقي من أجل استقلال غينيا والرأس الأخضر
الحركة الشعبية من أجل تحرير أنگولا


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

سنواته المبكرة

 
پورتريه لأمليكار كابرال عام 1948، عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره.

ولد كابرال في 12 سبتمبر 1924 فيبافاتا، غينيا-بيساو، لأب من الرأس الأخضرهو جوفينال أنتونيو لوبيز دا كوستا كابرال وأم غينية هي إيفا بينيل إيفورا، وكلاهما من سانتياگو، الرأس الأخضر. جاء والده من عائلة ثرية تملك الكثير من الأراضي. كانت والدته مالكة متجر وعاملة في الفنادق من أجل إعالة أسرتها، خاصة بعد انفصالها عن والد أميلكار بحلول عام 1929. ولم تكن أسرتها في حالة جيدة، لذلك لم تتمكن من متابعة التعليم العالي.

تلقى أميلكار تعليمه في (المدرسة الإيطالية) (مدرسة ثانوية) Gil Eanes في مدينة منديلو، الرأس الأخضر، ثم في المعهد العالي للزراعة، في لشبونة (عاصمة البرتغال، التي كانت آنذاك السلطة الاستعمارية الحاكمة على غينيا بيساو والرأس الأخضر. في حين أن أحد الطلاب في مجال الهندسة الزراعية في لشبونة، أسس حركات طلابية مكرسة لمعارضة ديكتاتورية الحكم في البرتغال وتعزيز قضية الاستقلال للمستعمرات البرتغالية في أفريقيا.

عاد إلى أفريقيا في الخمسينات من القرن العشرين، وكان له دور أساسي في تعزيز أسباب الاستقلال للمستعمرات البرتغالية آنذاك. (في 1956) كان مؤسس الحزب الأفريقي لاستقلال غينيا والرأس الأخضر وأحد مؤسسي الحركة الشعبية لتحرير أنگولا (في وقت لاحق من نفس العام)، جنبا إلى جنب مع أگوستينيو نيتو، الذين التقى بهم في البرتغال، وغيرهم من الوطنيين الأنگوليين وهو شقيق لويس كابرال.


نضاله السياسي

كان كابرال حريصاً على المساهمة الفكرية حول الثقافة الوطنية والتشكيل الاجتماعى، ومفاهيم الصراع الطبقى نفسها، رابطا بين مشاكل الجزر وتركيبها من الكريول المختلطين، والعناصر العرقية والقبلية المختلفة، مكونين "النخبة من البرجوازية الصغيرة الناتجة عن هذه السياسة الاجتماعية و كان هناك أيضا مشاكل أخرى ناتجة عن ثقل القوى التقليدية (في بيساو) ونخبها الموروثه عن علاقة تقليدية مع الاستعماريين ، على أرض القارة في غينيا .. هذا الانقسام حاول كابرال معالجته بفكر سياسى تبناه الحزب، وشكل قوته التنفيذية للتوفيق بين من هم على أرض القارة (ذوى التشكيل الاجتماعى التقليدى) وبين أبناء الجزر ومعظمهم من الكريول ليخلق ذلك تركيبا مختلطا وقياديا للتحديث، حتى بقيادة البرجوازية الصغيرة حسب ما استخلصنا من كابرال. لكن ذلك كان يحتاج لاستمرار قوة الحزب والقيادة بعد رحيل كابرال، وهذا ما لم يتوفر، ولعب البرتغاليون وبرامج العولمة، ومصالح الأطلنطى في بقاء الجزيرة معولمة وخاصة لخدمة المرور إلى جنوب أفريقيا العنصرية لفترة عقدين من المقاطعة، لتتراكم المصالح من أجل جزر مختلفة عن تصورات كابرال.

الحرب من أجل الاستقلال

 
أمليكار كابرال ونيكولاي تشاوشيسكو.

من عام 1963 حتى اغتياله في عام 1973، قاد كابرال الحزب الأفريقي من أجل استقلال غينيا والرأس الأخضر (في غينيا البرتغالية) ضد الحكومة البرتغالية، التي تطورت لتصبح واحدة من أنجح حروب الاستقلال في التاريخ الأفريقي الحديث. كان هدف الصراع تحقيق الاستقلال لكل من غينيا البرتغالية والرأس الأخضر. على مدار النزاع، عندما استولت الحركة على الأراضي من البرتغاليين، أصبح كابرال الزعيم الفعلي لجزء كبير من غينيا بيساو.

استعدادًا لحرب الاستقلال، أقام كابرال معسكرات تدريب في غانا بإذن من كوامي نكروما قام كابرال بتدريب مساعديه من خلال تقنيات مختلفة، بما في ذلك المحادثات الوهمية لتزويدهم بمهارات تواصل فعالة من شأنها أن تساعد جهودهم لتعبئة زعماء القبائل الغينية لدعم الحزب. أدرك كابرال أن المجهود الحربي يمكن أن يستمر فقط إذا كان يمكن إطعام قواته وتعليمه العيش خارج الأرض إلى جانب أكبر عدد من السكان. كونه مهندس زراعي، قام بتعليم قواته لتعليم مزارعي المحاصيل المحليين تقنيات زراعية أفضل، حتى يتمكنوا من زيادة الإنتاجية والقدرة على إطعام أسرهم وقبائلهم، وكذلك الجنود المجندين في الجناح العسكري للحزب. عندما لا يقاتل، كان جنود الحزب الأفريقي من أجل استقلال غينيا والرأس الأخضر يحرثون الحقول إلى جانب السكان المحليين.

كما أقام كابرال والحزب الأفريقي من أجل استقلال غينيا والرأس الأخضر نظام سوق التجارة والمقايضة الذي انتقل في جميع أنحاء البلاد وجعل السلع الأساسية المتاحة للريف بأسعار أقل من تلك التي يملكها أصحاب المتاجر الاستعمارية. خلال الحرب، أنشأ كابرال أيضا مستشفى متنقل ومحطة فرز لإعطاء الرعاية الطبية للجنود المصابين من الحزب الأفريقي من أجل استقلال غينيا والرأس الأخضر ورعاية نوعية الحياة إلى أكبر عدد من السكان، والاعتماد على الإمدادات الطبية المكتسبة من الاتحاد السوڤيتي والسويد. كانت البازارات ومحطات الفرز أولًا ثابتة، حتى تعرضوا لهجمات متكررة من قوات النظام البرتغالي.

اغتياله

قبل نيل الاستقلال بعام بالتحديد في 20 يناير 1973، تم اختطاف القائد كابرال وإطلاق النار عليه من قبل عملاء متعاونين مع الشرطة السرية الپرتغالية كانوا مدسوسين داخل الحزب الأفريقي، وبالرغم من ذلك، واصل شعب غينيا-بيساو وجزر الرأس الأخضر نضالهم حتى تم نيل الاستقلال الكامل في عام 1974 وبعد تصفية كابرال، تم تعيين لويس كابرال كقائد جديد للحزب الأفريقي.[4]

آراؤه

فلسطين

  يقول أميلكار كابرال متحدثا عن العدوان الإسرائيلي على فلسطين :

"لدينا مبدأ أساسي وهو الدفاع عن القضايا العادلة ، ولهذا فنحن نؤيد العدل و تقدم الإنسان وحرية الأشخاص، وعلى هذا المنوال، فنحن نؤمن أن تأسيس دولة إسرائيل قامت به دول استعمارية وكان هدفها الحفاظ على سيطرتها على الشرق الأوسط وأيضا بهدف اختلاق المشكلات في منطقة مهمة جدا في العالم. وهذا دورنا: فاليهود عاشوا في عدة دول حول العالم، وننحن نأسف للغاية على ما قام به النازيون قي حق اليهود وقتل هتلر وأتباعه لحوالي أكثر من ستة ملايين من اليهود في الحرب العالمية الأخيرة ، لكن نحن لا نقبل أن يعطيهم هذا الحق في احتلال أمة عربية، ونحن نؤمن أن فلسطين من حق الفلسطينين ونؤمن أيضا بأن أية معايير يقوم بأخذها العرب والأمة العربية لتحرير فلسطين هي مبررة.

ونحن نؤيد وندعم العرب بدون أي شرط وفي هذا النزاع الذي يهدد السلام العالمي، ونحن لا نتمنى الحرب ولكن ؛ نريد أن للعرب أن يعيدوا لعرب فلسطين حريتهم ويحرروا الأمة العربية من عنصر الشغب الاستعماري والهيمنة التي تفرضها إسرائيل.

 

وحول أبرز ما تناوله القائد والمفكر كابرال بشأن الدفاع عن القضايا الإنسانية في العالم، تحدَّث عن فلسطين قائلاً: "لدينا مبدأ أساسي في الدفاع عن القضايا العادلة. نحن نؤيد العدالة والتقدم الإنساني وحرية الشعب. على هذا الأساس، نعتقد أن إنشاء إسرائيل، الذي قامت به الدول الإمبريالية للحفاظ على هيمنتها في الشرق الأوسط، كان مصطنعًا ويهدف إلى خلق مشاكل في تلك المنطقة الهامة جدًا من العالم".

كما يؤمن كابرال "بأن لشعب فلسطين الحق في وطنه، ولذلك نعتقد أن جميع التدابير التي اتُخِذت بواسطة الشعوب العربية، وبواسطة الأمة العربية، لاستعادة الوطن العربي الفلسطيني لها ما يبررها".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ڤيتنام

وأوضح وجهة نظره عن قضية فيتنام، حيث قال: "بالنسبة لنا، فإن النضال في فيتنام هو نضالنا. إننا نعتبر أنه في فيتنام ليس مصير شعبنا فقط على المحك، بل مصير جميع الشعوب التي تكافح من أجل استقلالها الوطني وسيادتها. إننا نتضامن مع شعب فيتنام، ونُعجب بشدة بنضالهم البطولي ضد العدوان الأمريكي وضد عدوان الرجعيين في الجزء الجنوبي من فيتنام، الذين هم مجرد دمى للإمبريالية الأمريكية".


الأفارقة الأمريكان

خلال زيارةٍ له إلى الولايات المتحدة الأميركية، التقى كابرال بممثلين عن عدد من مجموعات تحرير الزنوج حيث تضامن معهم وتحدث إليهم وقال: "يمكنكم التأكد من أننا ندرك الصعوبات التي تواجهونها والمشاكل التي تواجهكم ومشاعركم وثوراتكم وآمالكم أيضًا، على فهم مشكلتكم وأيضاً مساهمة في حل مشاكلكم في هذه القارة".

"ونحن نشعر بتشجيع كبير في نضالنا من خلال حقيقة أن المزيد من الأشخاص الأفريقيين الذين يولدون في أمريكا في كل يوم يصبحون مدركين لمسؤولياتهم تجاه النضال في أفريقيا".

ومضى في حديثه يقول: "نحن نعتقد أن كل ما يمكنكم القيام به هنا لتطوير ظروفكم الخاصة بحس التقدم، بمعنى التاريخ وبمعنى الإدراك التام لطموحاتكم كبشر هو إسهام لنا. إنها أيضًا مساهمة بالنسبة لكم ألا تنسوا أبدًا أنكم أفارقة".

.

--أن تهيمن علي شعب بالقوة فوق كل شئ يعني أن تحمل السلاح لتدمرة - أو علي الاقل تحيد وتشل ثقلفته . وحين تحظي فئه من عامة الناس بحياة ثقافية لن تستطيع الهيمنة الغربية حسم بقائها


تكريمات

 
لوحة جدارية على سور مكاتب مؤسسة أميلكار كابرال التذكارية في پرايا، الرأس الأخضر.


في الثقافة العامة

المصادر

  1. ^ Martin, G. (2012-12-23). African Political Thought (in الإنجليزية). Springer. ISBN 9781137062055.
  2. ^ Ronald H. Chilcote, Am´lcar Cabral's Revolutionary Theory and Practica: A critical guide, Boulder & London, Lynne Rienner, 1991
  3. ^ Lopes, Rui; Barros, Víctor (2019-12-19). "Amílcar Cabral and the Liberation of Guinea-Bissau and Cape Verde: International, Transnational, and Global Dimensions". The International History Review. 0: 1–8. doi:10.1080/07075332.2019.1703118. ISSN 0707-5332.
  4. ^ "أميلكار كابرال.. ثائر القارة السمراء". صحيفة التمكين. 2018-11-28. Retrieved 2020-01-20.

قراءات أخرى

  • Bienen, Henry. "State and Revolution: The Work of Amilcar Cabral", Journal of Modern African Studies, 15 (4): 555–568 (1977).
  • Chabal, Patrick. Amilcar Cabral: Revolutionary Leadership and People's War. New York and Cambridge, U.K.: Cambridge University Press, 1983. ISBN 0-521-24944-9.
  • Chailand, Gérard. Armed Struggle in Africa: With the Guerrillas in "Portuguese" Guinea. New York: Monthly Review Press, 1969. ISBN 0-85345-106-0.
  • Dhada, Mustafah. Warriors at Work. Niwot, Colorado, USA: Colorado University Press, 1993.
  • McCollester, Charles. "The Political Thought of Amilcar Cabral." Monthly Review, 24: 10–21 (March 1973).
  • Sigal, Brad. Amilcar Cabral and the Revolution in Guinea-Bissau City College of New York


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية