مونا كيا (بالإنجليزية: Mauna Kea) هو جبل وبركان يوجد في جزر هاواي ويعني اسمه بلغة هاواي "الجبل الأبيض " وهو أعلى جبال جزيرة أوكيناي ويبلغ ارتفاعه نحو 4214 متر.

Mauna Kea
Mauna a Wākea
Mauna Kea from the ocean.jpg
Mauna Kea with its seasonal snow cap visible
أعلى نقطة
الارتفاع4,207.3 م (13,803 قدم) [1]
البروز4,207.3 م (13,803 قدم) [1]
العزلة3,947 kم (2,453 ميل) [2]
الإدراج
الجغرافيا
خطأ لوا في وحدة:Location_map على السطر 422: No value was provided for longitude.
الموقعمقاطعة هاوائي، هاوائي، الولايات المتحدة
السلسلة الأمالجزر الهاوائية
الجيولوجيا
عمر الصخرOldest dated rock: 237,000 ± 31,000 BP[3]
Approximate: ~1 million[3]
نوع الجبلShield volcano
Hotspot volcano
قوس/حزام بركانيHawaiian–Emperor seamount chain
آخر ثوران2460 BCE ± 100 years
التسلق
أول صعودRecorded: Goodrich (1823)[4]
أسهل السبلMauna Kea Trail
التوصيفNovember 1972
Mauna Loa Mauna Kea.jpg
جزيرة أوكيناي ب هاواي.

ولما كانت نشأة ذلك البركان من قاع المحيط يكون ارتفاعه الحقيقي 10200 متر ويصبح بذلك أعلى جبل في العالم.

وقد تكونت قمة مونا كيا - ومثلها في ذلك مثل مونا لوا وهوالالاي وكيلاويا - من سلسلة للبقع الساخنة. وتنشأ البقع الساخنة أو النقط الساخنة في طبقات عميقة للغلاف الأرضي، حيث تخرج صهارة ساخنة خلال قصبات إلى سطح الأرض. وفي حالة هاواي فقد ساعدت الحركة التكتونية على زيادة حركة طبقة المتكور اليابس أو الغلاف الصخري، بحيث تكونت سلسلة من البراكين في وسط المحيط الهادي عبر ملايين السنين.

وبعكس البركان المجاور وهو بركان مونا لوا النشيط فإن البركان مونا كيا خامد ويعتبر بركان "نائم". ويقدر عمره بنحو مليون سنة وق قدر عمر واحد من أقدم صخوره ب نحو 200.000 سنة ،وكان آخر نشاط له قبل 6000 إلى 4000 عام حيث نشطت على الأقل 7 براكين. وقد سبقت تلك الفترة فترات هدوء لا تقل مدتها عن 4500 سنة مما يجعل حالة الهدوء الحالية للبركان حالة مؤقتة.

يوجد عل قمة مونا كيا مرصد فلكي، أقامته مجموعة من المراصد العالمية تشكل أكبر مرصد في العالم. ومن ضمنها مرصد كيك وهو ذو مرآتين يبلغ قطر كل واحدة منهما 10 متر وهما يشكلان تلسكوبين على أعلى قدرة للرصد في العالم. ونظرا لحساسية التلسكوبات لأقل هزة أرضية تضبط التلسكوبات لرصد الأجرام السماوية بطريقة التنشين 'Pointings' فإن أي تغير في وضع الجبل سوف يفسر على أنه بداية لاستعادة نشاطه البركاني.

ويجرى عملية حفر عميقة على البركان منذ عام 2002، ومن خلال تحليل العينات الصخرية المستخرجة من قلب البركان يأمل العلماء التوصل إلى معرفة ما يجري في أعماق الأرض.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الرصد من القمة

 
Sunset over four telescopes of the Mauna Kea Observatories. From left to right: the Subaru Telescope, the twin Keck I and II telescopes, and the NASA Infrared Telescope Facility

قمة ماونا كيا هي واحدة من أفضل المواقع في العالم لل الرصد الفلكي بسبب عدد من العوامل المواتية التى تخلق ظروفا جيدة للرصد .[5][6][7] الغلاف الجوي فوق البركان جاف للغاية، وهو أمر مهم لعلم الفلك تحت الملليمترى و علم الفلك بالأشعة تحت الحمراء لأن بخار الماء يمتص الإشعاع في معظم هذه المنطقة من الطيف الكهرومغناطيسي. القمة فوق طبقة الانعكاس التى تفصل بين الهواء أقل من الهواء البحري للغلاف الجوي العلوي، وتحفظ معظم غطاء السحب أدنى القمة وتضمن أن الهواء حول القمة يكون جافا وخاليا من تلوث الغلاف الجوي. الغلاف الجوي في القمة مستقر بشكل استثنائي، وهذا لعدم وجود الاضطراب الذى يخلق بعضا من أفضل المواقع في العالم للرؤية الفلكية. يتم الاحتفاظ بالسماء مظلمة جدا الناتجة عن المسافة ماونا كيا بعيدة عن أضواء المدينة التشريعات التي تقلل من التلوث الضوئي من المنطقة المحيطة، ومستوى الظلام يسمح بمراقبة خافتة للكائن الفلكي .[6]هذه العوامل جعلت تاريخيا ماونا كيا بقعة ممتازة لرصد النجوم. [8]

في الخمسينات ، المراصد الشمسية بنيت على Haleakalā على ماوي، كما كان ماونا كيا أعلاه لا يمكن الوصول إليها عن طريق البر 12,000 قدم (3,700 م). In the early 1960s, the Hawaii Island Chamber of Commerce began encouraging astronomical development of Mauna Kea, as an economic stimulus; this coincided with University of Arizona astronomer Gerard Kuiper's search for sites at which to use the newly improved detectors of infrared light, spurred by the rapid development of infrared astronomy. Site testing by Kuiper's assistant Alika Herring in 1964 confirmed the summit's outstanding suitability. An intense three-way competition for NASA funds to construct a large telescope began between Kuiper, Harvard University, and the University of Hawaii (UH), which only had experience in solar astronomy. This culminated in funds being awarded to the "upstart" UH proposal.[9] UH rebuilt its small astronomy department into a new Institute for Astronomy, and in 1968 the Hawaii Department of Land and Natural Resources gave it a 65-year lease for all land within a 4 kم (2.5 ميل)* radius of its telescope, essentially that above 11,500 قدم (3,505 م).[5][6] On its completion in 1970, the UH 88 بوصة (2.2 م) was the seventh largest optical/infrared telescope in the world.[9]

Other groups began requesting subleases on the newly accessible mountaintop. By 1970, two 24 بوصة (0.6 م) telescopes had been constructed by the US Air Force and Lowell Observatory. In 1973, Canada and France agreed to build the 3.6 m CFHT on Mauna Kea.[9] However, local organisations started to raise concerns about the environmental impact of the observatory. This led the Department of Land and Natural Resources to prepare an initial management plan, drafted in 1977 and supplemented in 1980. In January 1982, the UH Board of Regents approved a plan to support the continued development of scientific facilities at the site.[5] In 1998, 2,033 أكرs (823 ها) were transferred from the observatory lease to supplement the Mauna Kea Ice Age Reserve. The 1982 plan was replaced in 2000 by an extension designed to serve until 2020: it instituted an Office of Mauna Kea Management,[7] designated 525 أكرs (212 ها) for astronomy, and shifted the remaining 10,763 أكرs (4,356 ها) to "natural and cultural preservation". This plan was further revised to address concern expressed in the Hawaiian community that a lack of respect was being shown toward the cultural values of the mountain.[5]

Today the Mauna Kea Science Reserve has 13 observation facilities, each funded by as many as 11 countries. It is one of the world's premier observatories for optical, infrared, and submillimeter astronomy, and in 2009 was the largest measured by light gathering power.[10] There are nine telescopes working in the visible and infrared spectrum, three in the submillimeter spectrum, and one in the radio spectrum, with mirrors or dishes ranging from 0.9 م (3.0 قدم) to 25 م (82 قدم).[11] In comparison, the Hubble Space Telescope has a 2.4 م (7.9 قدم) mirror, similar in size to the UH88, now the second smallest telescope on the mountain.[11] Planned new telescopes, including Pan-STARRS and the enormous Thirty Meter Telescope, have attracted controversy due to their potential cultural and ecological impact. If built, they are expected to replace older facilities on the summit rather than breaking new ground;[12][13] the multi-telescope "outrigger" extension to the Keck telescopes, which required new sites, was denied its construction permit in 2006.[14]

The Thirty Meter Telescope was given approval by the state Board of Land and Natural Resources in April 2013.[15]


اقرأ أيضا

  1. ^ أ ب ت "Mauna Kea". NGS Station Datasheet. United States National Geodetic Survey. Retrieved October 27, 2015.
  2. ^ "Mauna Kea". Summits of the World. peakbagger.com. Retrieved October 27, 2015.
  3. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة hvo-kea
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة esa-1940
  5. ^ أ ب ت ث Institute for AstronomyUniversity of Hawaii (January 2009). "Mauna Kea Comprehensive Management Plan: UH Management Areas" (PDF). Hawai`i State Department of Land and Natural Resources. Retrieved August 19, 2010.
  6. ^ أ ب ت "About Mauna Kea Observatories". Institute for AstronomyUniversity of Hawaii. Retrieved August 19, 2010.
  7. ^ أ ب "Mauna Kea Science Reserve Astronomy Development Plan 2000–2020 – Summary" (PDF). Institute for AstronomyUniversity of Hawaii. August 1999. Retrieved August 19, 2010.
  8. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة haw-recreation
  9. ^ أ ب ت Pickles, Andrew (2003). "Timeline of Astronomy in Hawai'i". Mauna Kea Observatories Outreach Committee. Retrieved October 2, 2010.
  10. ^ University of Hawai`i (January 2009). "Mauna Kea Comprehensive Management Plan" (PDF). Hawai`i State Department of Land and Natural Resources. pp. 6–1. Retrieved January 18, 2012.
  11. ^ أ ب "Mauna Kea Telescopes". Institute for AstronomyUniversity of Hawaii. Retrieved August 29, 2010.
  12. ^ "Thirty Meter Telescope Selects Mauna Kea". Press release. Caltech, University of California, and the Association of Canadian Universities for Research in Astronomy. August 21, 2009. Retrieved August 29, 2010.
  13. ^ "University of Hawaii Develop New Telescope for "Killer" Asteroid Search". Press release. Institute for AstronomyUniversity of Hawaii. October 8, 2002.
  14. ^ "Ruling could block Mauna Kea projects". Pacific Business News. August 8, 2006. Retrieved November 4, 2010.
  15. ^ "Massive telescope to be built in Hawaii". 3 News NZ. April 15, 2013.