موسى المعروف بالجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب، أحد عظماء أهل البيت في القرن الثاني الهجري، ولد في المدينة في حدود سنة 130هـ.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نسبه

هو موسى بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قُصَي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.


إخوته

  1. إبراهيم المعروف ب(قتيل باخمرى).
  2. محمد، المعروف بالنفس الزكية وأمه هي هند بنت أبو عبيدة بن عبد الله بن زمعة بن الأسود بن المطلب القرشي.
  3. سليمان.
  4. إدريس (وأمه عاتكة بنت عبد الملك بن الحرث المخزومي) القرشي.
  5. يحيى المعروف ب(صاحب الديلم).

حليته ولقبه

أبوه شيخ بني الحسن أبو محمد عبد الله بن الحسن، وأمه هند بنت أبي عبيدة بن زمعة بن الأسود بن المطلب، كان أديباً فاضلاً، وشاعراً لبيباً، وكان أسود اللون فلقبته أمه بالجون، وكانت ترقصه وهو طفل وتقول :

إنك إن تكون جوناً أفرغاً ,,,,,,,,, يوشك أن تسودهم وتبرعا

حبسه أبو جعفر المنصور في محبس الهاشمية بالعراق مع جملة من أبناء الحسن بن الحسن.

علمه ومنعه من التحديث

قال عبد الله في العلل : سمعت أبي يقول : رأيت موسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن وكان رجلاً صالحاً وهو من ولد الحسن بن علي بن أبي طالب. وروى الخطيب في التاريخ بسنده، أنه قال : منعت من الحديث، ولولا ذلك لحدثتك. وروى الخطيب أيضًاً، قال يحيى بن معين: موسى بن عبد الله ثقة مأمون. وقال الذهبي في الميزان: قال جماعة عن ابن معين ثقة.

وقال أيضاً: وقال البخاري: فيه نظر، وله حديث في تحريم الدبر".اهـ.

قلت: أما قول البخاري فيه نظر، وذلك لجهالة حاله عند البخاري، فالبخاري متوقف في أمره ولم يجرحه. وكل من ذكر موسى بن عبد الله في الضعفاء، ذكره لجهالة حاله عنده، وأحال القول للبخاري، كالذهبي في المغني (2/440)، والعقيلي في الضعفاء (4/159)، ولم يجرحه أحد، فقد ذكره أبن عدي(ت365هـ) في الكامل (8/62)، وبين سبب ذكره ووهو جهالة حاله، حيث قال :وموسى بن عبد الله هذا هو مثل موسى الأسواري لايعرفان. وذكره ابن أبي حاتم (ت327) في الجرح (8/173) ولم يجرحه، حيث قال: روى عن أبيه، روى عنه إبراهيم بن عبد الله بن حاتم الهروي.

قلت: جهالة حاله، لتخفيه، وتستره من الحاكم، وقد بالغ الحاكم حتى منعه من التحديث، وعند الله تجتمع الخصوم، فقد روى الخطيب في تاريخه : أن قال موسى، قال: قد منعت من التحديث، ولولا ذلك لحدثتك.

قلت: فلا يستغرب قول البخاري، أن يجهل حال رجل قد تخفى في البصرة، وسويقة، وفوق ذلك منع من التحديث، أما من عرف حاله، ورأه فقد وثقه وأقر له بالصلاح، فقد قال عنه يحيى بن معين: كما رواه الخطيب في التاريخ (15/13) بسنده، : موسى بن عبد الله ثقة مأمون، وقال عنه أحمد في العلل (2/44 : رأيت موسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن وكان رجلاً صالحا ًوهو من ولد الحسن بن علي بن أبي طالب

قلت: كل من ذكر موسى بن عبد الله كالخطيب وأخرج له حديث ((كل صلاة لايقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج)) ولم يجرحه، حتى محقق تاريخ بغداد الدكتور بشار عواد لم يجرحه وهو من أهل الصنعة، قال عن إسناد الحديث : إسناده ضعيف لضعف أبي بكر محمد بن عمر الجعابي، وأحمد بن إبراهيم، ومحمد بن أحمد لم نعرفهم، وكذلك ذكره ابن عدي ولم يجرح، وبرر قول البخاري، وذكره الذهبي والعقيلي وابن حجر وابن أبي حاتم ولم يحرحوه، ولاشك أن توثيق ابن معين لسماعه منه أوعنه.

قلت: موسى بن عبد الله : ثقة، صالح من أتباع التابعين، وثقه كل من رأه وسمع منه، وسكت وتوقف فيه من جهل حاله عنده، ولم يجرحه أحد، والله العالم.

وفاته

وقال أبو نصر البخاري في سر السلسلة: مات موسى بن عبد الله بسويقة المدينة.

وقال أبو إسماعيل ابن طباطبا: بسويقة: صاحبها أبو عبد الله موسى الجون بن عبد الله بن الحسن بن الحسن.

وقال ابن خلدون في تاريخه: كان موسى الجون بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط لما اختفى أخواه محمد النفس الزكية و إبراهيم، طالبه أبو جعفر المنصور باحضارهما فضمن له ذلك ثم اختفى وعثر عليه المنصور فضربه ألف سوط، فلما قتل أخوه محمد النفس الزكية بالمدينة، اختفى موسى الجون إلى أن هلك. عاش موسى الجون إلى عهد هارون الرشيد وتخفى في سويقة المدينة، مات وقبر بها سنة 180هـ، وكان عمره عند وفاته خمسين سنة.

قلت: زرنا سويقة، ورأينا في طرفها مقبرة قديمة، وسورها حديث، والراجح إن يكون بها قبر موسى الجون، والله العالم.

أعقابه

أعقب موسى بن عبد الله : ثلاثة رجال، هم : عبد الله الشيخ الصالح وفيه العدد، وإبراهيم من عقبه ملوك يمامة نجد، ومحمد لاعقب له، وتسعة بنات.

المصادر

  • الذهبي : ميزان الأعتدال ,4/404.
  • ابن أبي حاتم : الجرح والتعديل ,8/173.
  • العقيلي : الضعفاء ,4/159.
  • ابن عدي : الكامل في الضعفاء ,8/62.
  • أحمد بن حنبل : العلل ,2/44 *
  • الخطيب البغدادي :تاريخ بغداد ج15/ 11
  • ابي نصر البخاري : سر السلسلة العلوية ص9.
  • ابن طباطبا : أبناء الإمام في مصر والشام ,ص88.
  • العبيدلي : تهذيب الأنساب، ص 34
  • ابن فندق : لباب الأنساب ,1/410
  • تاريخ الدوري :2/593.
  • الاصفهاني : مقاتل الطالبيين، ص333 *
  • إبراهيم بن طباطبا، منتقلة الطالبية، ص174 *
  • ابن فضل العمري : مسالك الابصار 23/527.
  • عمدة الطالب -ابن عنبة: عمدة الطالب ص 111.
  • ابن كثير : البداية والنهاية، ج10/315 *
  • ابن خلدون : التاريخ، 98/4.
  • الصفدي : الوافي بالوفيات ,26/524.
  • السخاوي التحفة اللطيفة , 208/3.
  • الأعرجي : مناهل الضرب، ص205.
  • إيهاب الكتبي : المنتقى في أعقاب الحسن المجتبى، ص167
  • محاظرات في التاريخ:د/جمال الدين فالح الكيلاني،ج1،ص65
  • عباس محمد زيد : أئمة أهل البيت .