ريتشارد ليكي

ريتشارد إرسكين فرير ليكي FRS Richard Erskine Frere Leakey (19 ديسمبر 1944 - 2 يناير 2022) عالم كيني في علم الأحياء القديمة، ومن دعاة الحفاظ على البيئة وسياسي. شغل ليكي عدداً من المناصب الرسمية في كينيا، معظمها في مؤسسات علم الآثار وحماية الحياة البرية. كان مديراً لـ المتحف الوطني في كينيا، وأسس المنظمة غير الحكومية WildlifeDirect وكان رئيساً لـ خدمة الحياة البرية في كينيا. [1]

ريتشارد ليكي
Richard Leakey

Richard Leakey (1986).jpg
ليكي عام 1986
وُلِدَ
ريتشارد إرسكين فرير ليكي

(1944-12-19)19 ديسمبر 1944
توفي2 يناير 2022(2022-01-02) (عن عمر 77 عاماً)
بالقرب من نيروبي، كينيا
الجنسيةكيني
الزوج
  • مارجريت كروبر (ز. 1965; ط. 1969)
  • ميڤ إپس (ز. 1970)
الأنجال3 ، منهم لويس ليكي
الوالدانLouis Leakey
Mary Douglas Leakey (nee Nicol)
الجوائزميدالية هوبارد (1994)
السيرة العلمية
المجالاتعلم مستحاثات البشر، الحفظ
الهيئاتجامعة ستوني بروك

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته المبكرة

سنواته الأولى

كصبي صغير، عاش ليكي في نيروبي مع والديه، لويس ليكي، أمين متحف كوريندون، وماري ليكي، مدير حفريات ليكي في أولدوڤاي، وشقيقيه، جوناثان و ڤيليپ. [2] عاش الأخوان ليكي طفولة نشطة للغاية. كان لدى جميع الأولاد مهور وينتمون إلى نادي مهور لانغاتا. [3] شاركوا في مسابقات القفز وسباق الحواجز للخيول لكنهم ركبوا في كثير من الأحيان للمتعة عبر السهول إلى تلال نگونگ، ومطاردة الحيوانات واللعب معها. [4] في بعض الأحيان كان النادي بأكمله ضيوفاً لدى عائلة ليكي لقضاء الإجازات والعطلات. أسس والدا ليكي النادي الدلماسي لشرق إفريقيا وفازوا بجائزة في عام 1957. [5] شاركت الكلاب والعديد من الحيوانات الأليفة الأخرى منزل ليكي. [5] شارك أولاد ليكي في الألعاب التي أجراها كل من البالغين والأطفال، حيث حاولوا تقليد البشر الأوائل، واصطياد القوارض والظباء الصغيرة باليد على سيرينگيتي. لقد قادوا الأسود و ابن آوى من القتل لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم فعل ذلك. [6]

جمجمة مكسورة

في عام 1956، عندما كان في الحادية عشرة من عمره، سقط ليكي من حصانه، مما أدى إلى كسر جمجمته وكاد يموت نتيجة لذلك. [7] بالمناسبة، كان هذا الحادث هو الذي أنقذ زواج والديه. [7] كان لويس يفكر بجدية في ترك ماري من أجل سكرتيرته روزالي أوزبورن. مع احتدام المعركة مع ماري في المنزل، توسل ليكي إلى والده من فراش المرض ألا يغادر. كان هذا هو العامل الحاسم. انفصل لويس عن روزالي وعاشت العائلة في وئام سعيد لبضع سنوات أخرى. [8]

رائد أعمال مراهق

اختار ليكي إعالة نفسه، واقترض 500 جنيه إسترليني من والديه من أجل شراء سيارة لاند روڤر وذهب في أعمال الاصطياد وتوريد الهياكل العظمية مع كامويا كيميو.[9]لقد كان بالفعل فارساً ماهراً، ورجلاً برياً، وميكانيكياً في لاند روڤر، وعالم آثار هاوٍ، وقائداً للبعثة، [10] وتعلم كيفية التعرف على العظام، والمهارات التي أشارت جميعها إلى مسار لم يرغب بعد في اتباعه، لمجرد أن والده كان يسلكها. [11]

تحولت تجارة العظام إلى شركة سفاري في عام 1961. [12] في عام 1962، حصل على رخصة طيار خاص وقام بجولات إلى وادي أولدوڤاي. [13] من مسح جوي عرضي لاحظ إمكانات شواطئ بحيرة النطرون لعلم الحفريات. ذهب للبحث عن الأحافير في سيارة لاند روفر، لكنه لم يجد أياً منها، إلى أن كلف والديه گلين إسحاق بالذهاب معه.[14]تأثر لويس كثيراً باكتشافاتهما لدرجة أنه أعطاهما أموالاً ناشيونال جيوغرافيك لرحلة استكشافية مدتها شهر. [15] قاما بالاستكشاف في محيط بينينج بالقرب من البحيرة، حيث كان ليكي مسؤولاً عن التفاصيل الإدارية. بسبب الملل، عاد إلى نيروبي مؤقتاً، ولكن في تلك اللحظة، اكتشف كامويا كيمو أحفورة لـ بارانثروپوس بويزي.[9] تركت رحلة استكشافية ثانية ليكي يشعر بأنه مستبعد من الجزء الأكثر أهمية من العملية، وهو التحليل العلمي. [9]

الزواج

في عام 1964، في بعثته الثانية إلى بحيرة النطرون، التقى ليكي بعالمة آثار تُدعى مارجريت كروبر.[16] عندما عادت مارجريت إلى إنجلترا، قرر ليكي أن يحذو حذوها للدراسة والحصول على درجة علمية والتعرف عليها بشكل أفضل. أكمل متطلبات الثانوية العامة في ستة أشهر. في غضون ذلك، حصلت مارجريت على شهادتها من جامعة إدنبرة.[17] اجتاز امتحانات القبول للالتحاق بالكلية، ولكن في عام 1965 قرر هو ومارجريت الزواج والعودة إلى كينيا. عرض عليه والده وظيفة في مركز لعصور ما قبل التاريخ وعلم الحفريات.[18] عمل في التنقيب في بحيرة بارينگو وواصل عمله في مجال التصوير الفوتوغرافي لرحلات السفاري، وحقق ما يكفي من المال لشراء منزل في كارين، إحدى ضواحي نيروبي الممتعة.[19] ولدت ابنتهما آنا في عام 1969، وهو نفس العام الذي تم فيه طلاق ليكي ومارجريت. تزوج من زميلته ميڤ إپس في عام 1970 وأنجب منها ابنتان، لويس (مواليد 1972) وسميرة (1974).[20]

علم الأحياء القديمة

لم تبدأ مهنة ليكي كعالم مستحاثات بشرية بحدث محدد التاريخ أو بقرار مفاجئ، كما فعل لويس؛ لقد كان مع والديه في كل عملية تنقيب، وتعلم كل مهارة، وتم تكليفه بعمل مسؤول حتى عندما كان صبياً. ليس من المستغرب أن اتخاذ قراره المستقل أدى به إلى صراع مع والده، الذي حاول دائماً أن يغرس فيه تلك الصفة بالذات. بعد أن أعطى بعض الأحافير لتنزانيا وعيّن مارجريت على جرد مجموعات لويس، اقترح لويس في عام 1967 أن يجد ريتشارد عملاً في مكان آخر.[17]

شكّل ريتشارد شركاء متحف كينيا (الآن جمعية متحف كينيا) مع الكينيين المؤثرين في ذلك العام.[21] كانوا يهدفون إلى تحسين المتحف الوطني ومنحه الطابع الكيني.[21] عرضوا على المتحف 5000 جنيه إسترليني، أي ثلث ميزانيته السنوية، إذا تم وضع ليكي في منصب مسؤول، وأصبح مراقباً في مجلس الإدارة.[17] وجه جويل أوجال، المسؤول الحكومي المسؤول عن المتحف، وعضو الجمعية، رئيس مجلس الإدارة للبدء في وضع مواطني كينيا فيه.[22]

الأومو

لم تكن خطط المتحف قد نضجت عندما وجد لويس، عن عمد أو لا، طريقة لإخراج ابنه التصادمي من المشهد. حضر لويس مأدبة غداء مع الإمبراطور هايله سلاسي و الرئيس جومو كينياتا.[23] تحول الحديث إلى الحفريات، وأراد الإمبراطور أن يعرف لماذا لم يتم العثور على أي منها في إثيوپيا. طور لويس هذا الاستفسار إلى إذن للتنقيب في نهر أومو.[23]

تألفت البعثة من ثلاث مجموعات: فرنسية، بقيادة كميل أرامبورگ، أمريكية، بقيادة فرنسيس كلارك هويل وكينية بقيادة ريتشارد.[24] لم يستطع لويس الذهاب بسبب التهاب المفاصل. عند عبور نهر أومو عام 1967، تعرضت مجموعة ليكي لهجوم من قبل التماسيح، مما أدى إلى تدمير قاربهم الخشبي.[10] نجا أعضاء البعثة بالكاد بحياتهم. أجرى ريتشارد اتصالاً لاسلكياً مع لويس للحصول على قارب جديد مصنوع من الألومنيوم، كان من دواعي سرور الجمعية الجغرافية الوطنية توفيره.[10]

في الموقع، عثر كامويا كيميو على أحفورة بشرية. اعتبره ليكي الإنسان المنتصب، لكن لويس حدده على أنه الإنسان العاقل.[25] كان أقدم الأنواع التي تم العثور عليها في ذلك الوقت، ويعود تاريخه إلى 160.000 عام ، وكان أول اكتشاف معاصر لـ نياندرتال. أثناء عملية تحديد الهوية، شعر ليكي أن رجال الكلية كانوا يراعونه.[26]

كوبي فورا

أثناء رحلة أومو عام 1967، زار ليكي نيروبي وفي رحلة العودة طار الطيار فوق بحيرة رودولف (أعيدت تسميتها بحيرة توركانا من عام 1975) لتجنب عاصفة رعدية.[27] قادت الخريطة ليكي لتوقع صخور بركانية تحته لكنه رأى الرواسب. أثناء زيارته للمنطقة بصحبة هاول على متن مروحية، رأى الأدوات والحفريات في كل مكان. في ذهنه، بدأ في صياغة مشروع جديد.[27]

في عام 1968، حضر لويس وريتشارد اجتماعاً للجنة البحث والاستكشاف التابعة لجمعية ناشيونال جيوغرافيك لطلب المال لأومو.[28] أخذ ريتشارد لويس على حين غرة، وطلب من اللجنة تحويل مبلغ 25000 دولار المخصص لأومو إلى أعمال تنقيب جديدة ستجرى تحت قيادته في كوبي فورا. ربح ريتشارد، لكن الرئيس ليونارد كارمايكل أخبره أنه من الأفضل أن يجد شيئاً أو "لا يأتي متسولاً عند بابنا مرة أخرى".[28] لويس هنأ ريتشارد.[28]

بحلول ذلك الوقت كان مجلس إدارة المتحف الوطني مليئاً بالأنصار الكينيين لريتشارد. عينوه مديراً إدارياً.[29] استقال المنسق، روبرت كاركاسون، احتجاجاً،[28] وتُرك ليكي والمتحف تحت إمرته، والذي استخدمه، مثل لويس من قبله، كقاعدة للعمليات.[30] وعلى الرغم من وجود تنافس ودي وخلاف بين لويس وريتشارد، إلا أن العلاقات ظلت جيدة. حيث تولى كل منهما المسؤولية عن الآخر عندما كان الشخص مشغولاً بشيء آخر أو عاجزاً، واستمر ريتشارد في إبلاغ والده على الفور باكتشافات أسلاف الإنسان.[28]

في أول رحلة استكشافية إلى خليج أليا على بحيرة توركانا، حيث جاء معسكر كوبي فورا، استأجر ليكي طلاب دراسات عليا في علم الإنسان فقط، لأنه لم يكن يريد أي تشكيك في قيادته.[17] كان الطلاب هم جون هاريس وبرنارد وود.[31]وحضر أيضاً فريق من الأفارقة بقيادة كامويا: عالم جيوكيميائي، بول أبيل، ومصور، بوب كامبل.[32]كانت مارجريت عالمة آثار. على عكس والده، أدار ريتشارد معسكراً منضبطاً ومرتباً، على الرغم من أنه من أجل العثور على الحفريات، فقد ضغط الحملة أكثر مما كان يتمنى.[33]

في عام 1969، تسبب اكتشاف جمجمة پارانثروبوس بويزي في إثارة كبيرة.[34] جمجمة إنسان بحيرة رودولف (KNM ER 1470) وجمجمة الإنسان المنتصب (KNM ER 3733)، المكشتفة في عامي 1972 و 1975، على التوالي، كانت من بين أهم الاكتشافات في رحلات ليكي السابقة.[35] في عام 1978 تم اكتشاف جمجمة سليمة لـ الإنسان المنتصب (KNM ER 3883.[33]

تم تشخيص ليكي بمرض في الكلية في عام 1969. وبعد عشر سنوات أصيب بمرض خطير لكنه تلقى زراعة كلية من شقيقه فيليب، وتعافى تماماً.[20]

كان ليكي ودونالد جوهانسون في ذلك الوقت[ممن؟] من أشهر العلماء في علم مستحاثات البشر، وكانت وجهات نظرهما حول التطور البشري مختلفة علمياً - وهو التنافس العلمي الذي جذب انتباه الجمهور. بلغ هذا ذروته في برنامج كرونكايت يونيفرس الذي استضافه والتر كرونكايت في نيويورك عام 1981، حيث أجرى ليكي وجوهانسون نقاشاً حاداً في برنامج تلفزيوني مباشر.[36]

غرب توركانا

 
صبي توركانا – خطوات إعادة البناء والتقريب الشرعية للوجه

صبي توركانا، الذي اكتشفه كامويا كيميو، أحد أعضاء فريق ليكي، في عام 1984، كان الهيكل العظمي شبه الكامل لـ إنسان عامل (على الرغم من أن البعض، بما في ذلك ليكي، يسمونه المنتصب) الذي توفي منذ 1.6 مليون سنة في سن 9-12. [37] يصف ليكي وروگر لوين تجربة هذا الاكتشاف وتفسيرهما له في كتابهما إعادة النظر في الأصول (1992). [38] بعد وقت قصير من اكتشاف صبي توركانا، توصل ليكي وفريقه إلى اكتشاف جمجمة (KNM WT 17000، تُعرف باسم الجمجمة السوداء) من نوع جديد، أسترالوپيثكس إثيوپيا (أو إنسان إثيوپيا). [39]

انتقل ريتشارد بعيداً عن علم الحفريات في عام 1989، لكن زوجته ميڤ ليكي وابنته لويز ليكي واصلا إجراء أبحاث الحفريات في شمال كينيا. [40][41]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحفاظ

 
ليكي في 2010

في عام 1989، تم تعيين ريتشارد ليكي رئيساً لقسم الحفاظ على الحياة البرية وإدارتها (WMCD) من قبل الرئيس دانيال أراپ موي استجابة للاحتجاج الدولي على الصيد الجائر للفيلة وتأثير ذلك على الحياة البرية في كينيا. [42] تم استبدال القسم بـ خدمة الحياة البرية في كينيا (KWS) في عام 1990، وأصبح ليكي أول رئيس لها. [43] من خلال خطوات جريئة مميزة، ابتكر ليكي وحدات خاصة ومسلحة جيداً لمكافحة الصيد الجائر والتي تم السماح لها بإطلاق النار على الصيادين على مرمى البصر. [44] تم تقليل خطر الصيد الجائر بشكل كبير. نظراً لإعجابه بتحويل ليكي لخدمة الحياة البرية في كينيا، وافق البنك الدولي على منح بقيمة 140 مليون دولار. [45]احتل ريتشارد ليكي، الرئيس موي، وقسم الحفاظ على الحياة البرية عناوين الأخبار الدولية عندما حُرق في عام 1989 مخزون 12 طناً من العاج في حديقة نيروبي الوطنية. [46]

نهج المواجهة الذي اتبعه ريتشارد ليكي تجاه قضية الصراع بين الإنسان والحياة البرية في الحديقة الوطنية لم يُكسبه الأصدقاء. كان وجهة نظره أن المتنزهات هي أنظمة بيئية قائمة بذاتها يجب تسييجها وإبعاد البشر. كما أزعجت طبيعة ليكي الجريئة وغير القابلة للفساد العديد من السياسيين المحليين. [47]

في عام 2016 ، حصل ليكي على جائزة المحافظة على البيئة للعام من قبل مؤسسة العالم المثالي وجائزة "وحيد القرن الهش" في حفل إيليفانت بول في گوتنبرگ، السويد. [48][49]

تحطم طائرة

في عام 1993، تحطمت طائرة صغيرة تعمل بالمروحة ويقودها ريتشارد ليكي، مما أدى إلى سحق ساقيه، وكلاهما بُتر فيما بعد. [7] كان التخريب مشتبهاً فيه ولكن لم يتم إثباته. [50] أثناء وجوده في المستشفى، أخبر ليكي الرئيس موي، وهو رجل متدين، ألا يصلي من أجله، بل أن يتصرف في الأمور المعلقة لخدمة الحياة البرية في كينيا. [51] بعد ذلك، سار ريتشارد ليكي على الأطراف الاصطناعية. [52] في هذا الوقت تقريباً، أعلنت الحكومة الكينية أن تحقيقاً سرياً قد وجد أدلة على الفساد وسوء الإدارة في هيئة الحياة البرية في كينيا. استقال ليكي منزعجاً علانية في مؤتمر صحفي في يناير 1994. [53] تم استبداله بديفيد ويسترن كرئيس لخدمة الحياة البرية في كينيا. [54]

كتب ريتشارد ليكي عن تجاربه في خدمة الحياة البرية في كينيا في كتابه حروب الحياة البرية: كفاحي لإنقاذ كنوز إفريقيا الطبيعية (2001). [55]

السياسة

 
ليكي في 2015

في مايو 1995، انضم ريتشارد ليكي إلى بعض المثقفين الكينيين في تأسيس حزب سياسي جديد - حزب سافينا، [56] والذي يعني في اللغة السواحيلية "سفينة نوح".[56] "إذا فعل الاتحاد الوطني الأفريقي الكيني (KANU) والسيد موي شيئاً حيال تدهور الحياة العامة والفساد وسوء الإدارة، فسأكون سعيداً للقتال إلى جانبهم. وإذا لم يفعلوا ذلك، فأنا أريد شخصاً آخر للقيام بذلك" أعلن ليكي. [بحاجة لمصدر] تعرض حزب سافينا للمضايقات بشكل روتيني وحتى طلبه ليصبح حزباً سياسياً رسمياً لم تتم الموافقة عليه حتى عام 1997. [57]

في عام 1997، جمدت المؤسسات المانحة الدولية مساعدتها لكينيا بسبب انتشار الفساد. [58] لإرضاء المانحين، عين موي ريتشارد ليكي أميناً لمجلس الوزراء ورئيساً للخدمة المدنية في عام 1999. واستغرقت المهمة الثانية ليكي في الخدمة المدنية عامين. [59] أقال 25000 موظف حكومي وحصل على 250 مليون جنيه إسترليني من الأموال من صندوق النقد الدولي و البنك الدولي. [60] ومع ذلك، وجد ليكي نفسه مهمشاً بعد وصول الأموال، وتم حظر إصلاحاته في المحاكم. وأقيل من منصبه الوزاري عام 2001. [52]

الولايات المتحدة

غادر ليكي كينيا إلى الولايات المتحدة في عام 2002 وأصبح أستاذاً في علم الإنسان في جامعة ستوني بروك، نيويورك. [61]كما كان رئيساً لمعهد حوض توركانا. [62] في عام 2004، أسس ليكي WildlifeDirect وترأسها، وهي منظمة خيرية مقرها كينيا. [63] تم إنشاء المؤسسة الخيرية لتقديم الدعم إلى دعاة الحفاظ على البيئة في إفريقيا مباشرة على الأرض عبر استخدام المدونات. يمكّن هذا الأفراد في أي مكان من لعب دور مباشر وتفاعلي في إنقاذ بعض أغلى الكائنات في العالم. لعبت المنظمة دوراً مهماً في إنقاذ الغوريلا الجبلية في جمهورية الكونغو الديمقراطية في ڤيرونگا، المنتزه الوطني في يناير 2007 بعد انتفاضة متمردة هددت بالقضاء على الغوريللا المعرضة للخطر بشدة. [7]

في أبريل 2007، تم تعيينه رئيساً مؤقتاً لفرع منظمة الشفافية الدولية في كينيا. [64] في نفس العام، تم انتخاب ليكي زميل الجمعية الملكية [65] وحصل على جائزة اللوحة الذهبية من الأكاديمية الأمريكية للإنجاز. [66] في يونيو 2013، حصل ليكي على جائزة العلوم إسحاق عظيموڤ من الجمعية الإنسانية الأميركية.[67]

العودة إلى كينيا

في عام 2015، عين الرئيس أوهورو كنياتا ليكي رئيساً لمجلس إدارة هيئة الحياة البرية في كينيا. على الرغم من أنه كان رئيساً وليس مديراً، فقد لعب ليكي دوراً نشطاً في سياسات الهيئة. [52] توسط في صفقة لتمديد سكة حديد مومباسا - نيروبي المعيارية، مما يسمح للسكك الحديدية بالمرور فوق حديقة نيروبي الوطنية على مجرى مياه علوي يبلغ ارتفاعه 18 متراً. [68] ورأى ليكي أن الجسر سيكون مثالاً يحتذى به لبقية إفريقيا في تحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية وحماية البيئة. ومع ذلك، عارض دعاة الحفاظ على البيئة الكينيون الآخرون بناء السكك الحديدية في الحديقة. [69]

كان من المقرر أن تقوم أنجلينا جولي بإخراج فيلماً عن حياة ليكي، حيث أعرب ليكي في أوائل عام 2016 عن ثقته في أن الفيلم سيتم تصويره في كينيا.[70]

وفاته

توفي ليكي في 2 يناير 2022 في منزله خارج نيروبي، بعد أقل من شهر من عيد ميلاده السابع والسبعين. [71][72][73] بناءً على رغباته، تم دفنه على تل على طول الوادي المتصدع. [74]

المعتقدات

ذكر ليكي أنه كان ملحداً [75] وإنسانياً. [51]

بيان بمؤلفات كتبه

تشمل أعمال ليكي المبكرة المنشورة: الأصول و شعب البحيرة (وكلاهما مع روجر لوين كمؤلف مشارك)؛ الأصل المصور للأنواع ؛ و صنع البشرية (1981).

  • الأصول (مع روجر لوين) (دوتون، 1977)
  • شعب البحيرة: البشرية وبداياتها (مع روجر لوين) (Anchor Press / Doubleday ، 1978)
  • صنع البشرية (Penguin USA ،1981)
  • حياة واحدة: سيرة ذاتية (سالم هاوس ، 1983).
  • إعادة النظر في الأصول (مع روجر لوين) (Doubleday ، 1992)
  • أصل الجنس البشري (Perseus Books Group، 1994)
  • الانقراض السادس (مع روجر لوين) (Bantam Dell Pub Group, 1995)
  • حروب الحياة البرية: معركتي لإنقاذ كنوز إفريقيا الطبيعية (مع ڤيرجينيا موريل) (St. Martin's Press, 2001)

انظر أيضاً

المراجع

  1. ^ People of the Lake. www.amazon.com. Anchor Press/Doubleday. January 1978. Retrieved 28 May 2020.
  2. ^ "Richard E. Leakey Biography and Interview". www.achievement.org. American Academy of Achievement.
  3. ^ Kashyap, Nitin (3 January 2022). "Kenyan Paleoanthropologist Richard Leakey Passed Away at 77 Family". Up To Brain. Retrieved 3 January 2022.
  4. ^ "10 Facts About Richard Leakey". Surfnetkids Almanac. 21 March 2009. Retrieved 3 January 2022.
  5. ^ أ ب "Louis Leakey, Famed Paleoanthropolgist and Dalmatian Fancier". National Purebred Dog Day. 5 August 2017. Retrieved 3 January 2022.
  6. ^ Virginia Morell (1995). "18: Richard Makes his Move". Ancestral Passions.
  7. ^ أ ب ت ث Stone, Andrea (2 January 2022). "Richard Leakey, trailblazing conservationist and fossil hunter, dies at 77". National Geographic (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  8. ^ Morell, Virginia (1995). Chapter 17, "Chimpanzees and Other Loves", in Ancestral Passions: The Leakey Family and the Quest for Humankind's Beginnings. ISBN 978-0684824703.
  9. ^ أ ب ت "Fossil Finders: Kamoya Kimeu". The Leakey Foundation. 13 April 2018. Retrieved 3 January 2022.
  10. ^ أ ب ت Hendrickson, Paul (3 October 1978). "Drive, Luck and the Leakey Genes". Washington Post. Retrieved 3 January 2022.
  11. ^ Richard E. Leakey in The Making of Mankind (1981), Chapter 1, p. 1, says he wished to be "free" of his parents' world, a sentiment both Louis and Mary must have understood very well, even though they opposed his freedom.
  12. ^ "Portrait: Richard Leakey". The Guardian. 9 October 2001. Retrieved 3 January 2022.
  13. ^ Lewin, Roger (October 2002). "The Old Man of Olduvai Gorge". Smithsonian Magazine (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  14. ^ Wood, Bernard (5 October 2015). "A Very Special Archaeologist". Center for the Advanced Study of Human Paleobiology. The George Washington University. Retrieved 3 January 2022.
  15. ^ Morell, 1995, Chapter 18, "Richard Makes his Move." Besides Leakey and Glynn, the roster included Barbara Isaac, Philip Leakey, Hugo van Lawick and six of Mary's African assistants.
  16. ^ "Leakey, Richard". Encyclopedia.com. Retrieved 3 January 2022.
  17. ^ أ ب ت ث "Richard Erskine Frere Leakey". Geni. Retrieved 3 January 2022.
  18. ^ "Richard Leakey". Freedom from Religion Foundation (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  19. ^ Church, Lauren Belfer (8 June 1984). "A taste of paradise in the Kenyan wilderness". Christian Science Monitor. Retrieved 3 January 2022.
  20. ^ أ ب "Biographies: Richard Leakey". www.talkorigins.org.
  21. ^ أ ب "About Us". Kenya Museum Society. Retrieved 3 January 2022.
  22. ^ Morell, Virginia (11 January 2011). "Ancestral Passions: The Leakey Family and the Quest for Humankind's Beginnings" (in الإنجليزية). Simon and Schuster. Retrieved 3 January 2022.
  23. ^ أ ب Lavine, Greg (22 February 2005). "Skulls crown Ethiopia's place in evolutionary studies". The Salt Lake Tribune. Retrieved 3 January 2022.
  24. ^ Coppens, Yves (1979). "Camille Arambourg et Louis Leakey ou un 1/2 siècle de paléontologie africaine". Bulletin de la Société préhistorique française (in الفرنسية). pp. 291–323. Retrieved 3 January 2022.
  25. ^ "The Leakey Family". The Leakey Foundation. Retrieved 3 January 2022.
  26. ^ This section is based on Morell, 1995, Chapter 20, "To the Omo".
  27. ^ أ ب Smith, Brian (Spring 2016). "The First Family of Paleoanthropology". Stony Brook University (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  28. ^ أ ب ت ث ج Palmer, Katie (15 May 2017). ""I'M STILL ALIVE."". We Are Africa. Retrieved 3 January 2022.
  29. ^ "One Life". Retrieved 3 January 2022.
  30. ^ Morell, 1995, Chapter 21, "Breaking Away."
  31. ^ Brown, Frank; Harris, John; Leakey, Richard; Walker, Alan (August 1985). "Early Homo erectus skeleton from west Lake Turkana, Kenya". Nature (in الإنجليزية). pp. 788–792. doi:10.1038/316788a0. Retrieved 3 January 2022.
  32. ^ "Paul Abel and Richard Leakey Walking the Shores of Lake Turkana". Turkana Basin Institute (in الإنجليزية). 3 February 2018. Retrieved 3 January 2022.
  33. ^ أ ب "Richard Leakey, Academy Class of 2007, Part 2". Academy of Achievement. Retrieved 3 January 2022.
  34. ^ "Paranthropus boisei: cranium". Smithsonian Institution (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  35. ^ "Homo rudolfensis". The Smithsonian Institution's Human Origins Program (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  36. ^ Roger Lewin: Bones of Contention University of Chicago Press, 1997. ISBN 0-226-47651-0
  37. ^ "Richard Leakey, Who Found 'Turkana Boy' Fossil, Dies at 77". Bloomberg. 3 January 2022. Retrieved 3 January 2022.
  38. ^ Leakey, Richard E.; Lewin, Roger (1 October 1993). "Origins Reconsidered: In Search of What Makes Us Human". Penguin Random House. Retrieved 3 January 2022.
  39. ^ Detjen, Jim (14 November 1986). "Skull Piece Takes Man a Step Back". Chicago Tribune (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  40. ^ "Meave G. Leakey". National Geographic (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  41. ^ "Paleontologist: Dr. Louise Leakey". National Geographic (in الإنجليزية). 4 April 2012. Retrieved 3 January 2022.
  42. ^ "'Kenya's wildlife – Predictions for the next decade' with Dr Richard Leakey". Royal African Society. Retrieved 5 November 2016.
  43. ^ "Richard Erskine Leakey". The African Academy of Sciences. Retrieved 3 January 2022.
  44. ^ Anthony Ham; Stuart Butler; Dean Starnes (2012). Lonely Planet Kenya. Lonely Planet. ISBN 9781743213063.
  45. ^ "Dr Richard Leakey: A swashbuckler with intent". The Standard (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  46. ^ Perlez, Jane (19 July 1989). "Kenya, In Gesture, Burns Ivory Tusks". The New York Times. Retrieved 3 January 2022.
  47. ^ Perlez, Jane (7 January 1990). "Can He Save the Elephants?". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 25 May 2020.
  48. ^ "Another great legend awarded the world's most prestigious conservation prize". Climate and World Forum (in الإنجليزية). 4 December 2021. Retrieved 3 January 2022.
  49. ^ "The Perfect World Award". The Perfect World Foundation. Retrieved 3 January 2022.
  50. ^ EDT, Graham Boynton On 08/28/14 at 6:33 AM (28 August 2014). "Richard Leakey Tries to Save the Elephants—Again". Newsweek (in الإنجليزية). Retrieved 25 May 2020.
  51. ^ أ ب Ryan Shaffer, "Evolution, Humanism, and Conservation: The Humanist Interview with Richard Leakey", The Humanist, 29 June 2012.
  52. ^ أ ب ت Astill, James (9 October 2001). "African warrior". The Guardian (in الإنجليزية).
  53. ^ Lorch, Donatella (15 January 1994). "Noted Kenya Conservationist Resigning in a Political Storm". The New York Times. Retrieved 3 January 2022.
  54. ^ "Leakey Renamed KWS Director". African Wildlife Foundation (in الإنجليزية). 1 January 1998. Retrieved 3 January 2022.
  55. ^ Leakey, Richard; Morell, Virginia (19 September 2001). "Wildlife Wars: My Fight to Save Africa's Natural Treasures" (in الإنجليزية). Macmillan. Retrieved 3 January 2022.
  56. ^ أ ب "Richard Leakey, Kenyan conservationist who campaigned against ivory trade, has died". Reuters (in الإنجليزية). 3 January 2022. Retrieved 3 January 2022.
  57. ^ "Kenya: Current information on Safina Party, especially on arrests of its members in 1995". Immigration and Refugee Board of Canada (in الإنجليزية). 1 April 1996. Retrieved 3 January 2022.
  58. ^ Shaoul, Jean (6 October 1999). "Kenya's President Moi announces economic cutbacks in bid for IMF funding". World Socialist Web Site (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2022.
  59. ^ "Richard E. Leakey". Simons Foundation. 10 January 2019. Retrieved 3 January 2022.
  60. ^ "Richard Leakey obituary". The Times (in الإنجليزية). 3 January 2022. Retrieved 3 January 2022.
  61. ^ Stony Brook University, Press release, 27 March 2007: "World-Renowned Anthropologist Richard Leakey to be Honored at Stony Brook University's 50th Anniversary Gala April 11". Archived 8 June 2010 at the Wayback Machine.
  62. ^ Bjell, Scott (8 August 2016). "About TBI". Turkana Basin Institute. Retrieved 3 January 2022.
  63. ^ "Tribute for Dr. Richard Leakey". WildlifeDirect. Retrieved 3 January 2022.
  64. ^ "Leakey takes over at TI"[dead link], The Standard (Kenya), 4 April 2007.
  65. ^ "Royal Society- Fellows 1660–2007" (PDF). Royal Society. Retrieved 8 March 2012.
  66. ^ "Golden Plate Awardees of the American Academy of Achievement". www.achievement.org. American Academy of Achievement.
  67. ^ SmashPipe, 5 June 2013: Humanist Awards Banquet of the 2013 American Humanist Conference
  68. ^ Njugunah, Margaret (14 September 2016). "Kenya: SGR to Pass Over the Nairobi National Park". Capital FM (Nairobi).
  69. ^ Kahumbu, Paula (25 October 2016). "Opposing camps to hold dialogue on railway through Nairobi National Park". The Guardian (in الإنجليزية).
  70. ^ Boynton, Graham (23 September 2014). "Richard Leakey: What does Angelina Jolie see in this man?". The Telegraph.
  71. ^ Kenyatta, Uhuru (2 January 2021). "Message of Condolence from H.E Hon. Uhuru Kenyatta following the death of former Head of Public Service Dr Richard Leakey".
  72. ^ "Renowned Kenyan conservationist Richard Leakey dies aged 77". France 24 (in الإنجليزية). 2 January 2022. Retrieved 2 January 2022.
  73. ^ "Fossil hunter Richard Leakey who showed humans evolved in Africa dies at 77". TheGuardian.com. 2 January 2022.
  74. ^ "Richard Leakey Laid To Rest On A Hill Along Rift Valley". Citizen Witness (in الإنجليزية). 2022-01-03. Retrieved 2022-01-03.
  75. ^ Leakey, Richard E. (1984). One Life: Richard E. Leakey: An Autobiography. Salem House Pub. p. 38. ISBN 978-0881620559.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

روابط خارجية

  اقرأ اقتباسات ذات علاقة بريتشارد ليكي، في معرفة الاقتباس.