جم سلطان

جم سلطان أو سلطان جم (و. 22 ديسمبر 1459 – ت. 25 فبراير 1495، تُنطق [ˈdʒem sulˈtaːn]؛ تركية عثمانية: جم سلطان؛ تركية: Cem Sultan؛ بالفرنسية: Zizim)، كان مطالب بالعرش العثماني في القرن 15.

جم سلطان
Cem-in-italy.jpg
نسخة معدلة لپورتريه جم سلطان، رسم پينتوريكيو.
سلطان الدولة العثمانية (المطالب)
العهد28 مايو 1481 − 20 يونيو 1481
سنجق-باي قرةمان
العهد1474 – 1481
سنجق-باي قسطموني
العهد1469 – 1474
وُلِد22 ديسمبر 1459
قصر إدرنه، إدرنه، روملي، الدولة العثمانية
توفي25 فبراير 1495 (عن عمر 35 عاماً)
كاپوا، مملكة ناپولي
الدفن
الزوجگول‌شرين خاتون
الأنجال
الاسم الكامل
جم بن محمد خان
Dynastyالعثمانية
الأبمحمد الثاني
الأمچيچق خاتون
الديانةالإسلام السني
طغراءتوقيع جم سلطان

كان جم ثالث أبناء السلطان محمد الثاني والأخ الأصغر الغير شقيق للسلطان بايزيد الثاني، ومن ثم فقد كان عم السلطان العثماني سليم الأول.

بعد هزيمته على يد بايزيد، ذهب جيم إلى المنفى في مصر وأوروپا، تحت حماية المماليك، فرسان القديس يوحنا في جزيرة رودس، وفي النهاية الپاپا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

وُلد جم في 22 ديسمبر 1459، في إدرنه. كانت والدته شيشك خاتون. وفقًا للعرف الخاص بالشاه‌زاده (الأمير) عُين جم عام 1469 في منصب الحاكم الإقليمي لقسطموني. وفي ديسمبر 1474، حل جم محل شقيقه المتوفى مصطفى حاكماً لقرةمان في قونية.[1]


النزاع على الخلافة

عند وفاة محمد الفاتح، في 3 مايو 1481، كان بايزيد حاكم سيڤاس، توقاد وأماسيا ، وحكم جم قرةمان وقونية. مع عدم وجود وريث معين بعد محمد الفاتح، اندلع الصراع على خلافة العرش بين جم وبايزيد.

على عكس الشريعة الإسلامية، التي تحظر أي تأخير غير ضروري في الدفن، نُقل جثمان محمد الثاني إلى القسطنطينية، حيث بقي ثلاثة أيام. معتقداً أنه يلبي رغبات السلطان المتوفى مؤخراً، حاول الصدر الأعظم قرمانلي محمد پاشا ترتيب موقف يصل بموجبه الابن الأصغر جم، الذي كان مقر حكمه في قونية أقرب من مقر أخيه بايزيد في أماسيا، إلى القسطنطينية قبل أخيه الأكبر ويكون قادرًا على المطالبة بالعرش.

ومع ذلك، كان بايزيد قد أسس بالفعل شبكة سياسية من الپاشاوات المؤثرين (اثنان منهم كانا أصهاره)، والإنكشارية، وأولئك الذين يعارضون سياسات محمد الثاني والصدر الأعظم. على الرغم من محاولات قرمانلي محمد پاشا السرية، اكتشف الإنشكارية وفاة السلطان وخطة الصدر الأعظم، الذين دعموا بايزيد بدلاً من جم وتم إبعادهم عن العاصمة بعد وفاة السلطان. نتيجة لذلك، تمردت القوات الإنكشارية، ودخلت العاصمة، وأعدمت الصدر الأعظم دون محاكمة.

بعد وفاة قرمانلي محمد پاشا، كانت هناك أعمال شغب واسعة النطاق بين الإنكشارية في القسطنطينية حيث لم يكن هناك سلطان ولا صدر أعظم للسيطرة على التطورات. وإدراكًا لخطورة الوضع، توى الصدر الأعظم السابق إسحق پاشا مبادرة التوسل إلى بايزيد ليعجل بالمجيء. في غضون ذلك، اتخذ إسحاق پاشا تدبيرًا احترازيًا بإعلان ابن بايزيد البالغ من العمر 11 عامًا، شاه‌زاده (أمير) كوركوت وصيًا على العرش حتى وصول والده.[2]

وصل الأمير بايزيد إلى القسطنطينية في 21 مايو 1481، وأعلن بايزيد الثاني سلطاناً. بعد ستة أيام فقط، استولى جم على مدينة إنغول بجيش قوامه 4000 جندي. أرسل السلطان بايزيد جيشه تحت إمرة الوزير أياس پاشا لقتل أخيه. في 28 مايو، هزم جم جيش بايزيد وأعلن نفسه سلطانًا على الأناضول، وأسس عاصمته في بورصة. اقترح تقسيم الدولة بينه وبين أخيه، وترك بايزيد الجانب الأوروپي. رفض بايزيد الاقتراح بشدة، وأعلن أنه "لا توجد قرابة بين الحكام"،[3] وسار إلى بورصة. وقعت المعركة الحاسمة بين المتنافسين على العرش العثماني في 19 يونيو 1481 بالقرب من بلدة يني‌شهر. خسر جم وفر مع أسرته إلى القاهرة المملوكية.

في القاهرة

استقبل السلطان المملوكي قايتباي (حكم من 1468 إلى 1496) جم بحفاوة في القاهرة، واغتنم جم الفرصة للذهاب في رحلة حج إلى مكة، مما جعله الأمير العثماني الوحيد الذي أجرى فريضة الحج.[3]

في القاهرة، تلقى جم خطابًا من أخيه يعرض عليه مليون [آقچه]] (العملة العثمانية) لوقف التنافس على العرش. رفض جم العرض، وفي العام التالي أطلق حملة في الأناضول بدعم من قاسم بك، وريث الأسرة الحاكمة في قرةمان، و"سنجق-باي" أنقرة. في 27 مايو 1482، حاصر جم قونية لكنه سرعان ما هُزم وأُجبر على الانسحاب إلى أنقرة.

كان ينوي التخلي عن كل شيء والعودة إلى القاهرة ولكن كل الطرق المؤدية إلى مصر كانت تحت سيطرة بايزيد. ثم حاول جيم إعادة التفاوض مع أخيه. عرض عليه بايزيد راتبًا للعيش بهدوء في القدس لكنه رفض تقسيم الدولة العثمانية، مما دفع جم إلى الفرار إلى رودس في 29 يوليو 1482.

الحبس

 
جم سلطان (الوسط) وپيير دوبسون في عشاء في رودس.

الفرسان الاسبتارية

عند وصوله إلى رودس، طلب جم حماية كابتن قلعة بودروم الفرنسي. پيير دوبسون، كبير فرسان القديس يوحنا، الرهبانية اللاتينية الكاثوليكية في الجزيرة. في 29 يوليو، وصل جم إلى رودس وتم استقباله بشرف. في مقابل الإطاحة بالسلطان الجديد بايزيد، عرض الأمير جم سلامًا دائمًا بين الدولة العثمانية والمسيحية إذا استعاد العرش العثماني. ومع ذلك، أدرك پيير دوبسون أن الصراع مع بايزيد سيكون غير حكيم، لذلك اقترب سراً من بايزيد، وأبرم معاهدة سلام، ثم توصل إلى اتفاق منفصل بشأن أسر جم في مارس 1483. وعد دوبسون بايزيد باعتقال جم مقابل أجر سنوي قدره 40.000 دوكات لإعالته.

لذلك، أخذ الفرسان المال وخانوا جم، الذي أصبح بعد ذلك سجينًا حسن المعاملة في رودس. بعد ذلك، تم إرسال جم إلى قلعة پيير دوبسون في فرنسا.

فرنسا

 
برج زيزيم في بورگانوف، فرنسا.

وصل جم إلى نيس، التي كانت في ذلك الوقت في دوقية ساڤوي، في 17 أكتوبر 1482، في طريقه إلى المجر، لكن الفرسان كانوا يلهون لكسب الوقت. بعد الانتهاء من الاتفاق على حبسه، أصبح رهينة، وكذلك بيدق محتمل. أولئك الذين كانوا يأملون في استخدام اسمه وشخصه لإثارة الاضطرابات في الدولة العثمانية هم السلطان المملوكي قايتباي، ماتياس كورڤينوس، ملك المجر، والپاپا إنوسنت الثامن. آخرون، مثل فرسان القديس يوحنا والبنادقة وملك ناپولي والپاپا إنوسنت الثامن والپاپا ألكسندر السادس، اعتبروا وجوده في أوروپا رادعًا للعدوان العثماني على المسيحية وفرصة من أجل الربح. من جهته، أرسل بايزيد الثاني سفراء وجواسيس إلى الغرب ليؤكد أن خصمه اعتقل إلى أجل غير مسمى، بل إنه حاول القضاء عليه بالاغتيال.[1]

أمضى جم عامًا في دوقية ساڤوي. بعد وفاة الملك لويس الحادي عشر (30 أغسطس 1483)، الذي رفض قبول مسلم في أراضيه، نقله فرسان القديس يوحنا إلى ليموسين (مسقط رأس دوبسون). أمضى جم السنوات الخمس التالية هناك، معظمها في بورگانوف. كان يعامل بشكل جيد، لكنه في الأساس أسير (بُني برج محصن لإيوائه). تفاوض بايزيد الثاني مع دوبوسون على عودة جم إلى رودس، ومع ممثلين عن العاهل الفرنسي الجديد، شارل الثامن، لإبقائه في فرنسا. عندما سعى ملك المجر والپاپا إنوسنت الثامن إلى الوصاية على الأمير، انتصر الپاپا، ووصل جم إلى روما في 13 مارس 1489.

روما

رفض إنوسنت الثامن مبادرات المماليك واستعد لشن حملة صليبية ضد العثمانيين، لكن تم تأجيلها عندما توفي ماتياس كورڤينوس من المجر في 6 أبريل 1490. هذه التطورات أثارت قلق بايزيد، الذي اتصل بدوبسون وأرسله أيضًا مصطفى بك (فيما بعد صدر أعظم) إلى روما، لإبرام اتفاقية سرية، في ديسمبر 1490. وعد السلطان بعدم مهاجمة رودس أو روما أو البندقية، وكذلك دفع فدية جم البالغ 40 ألف دوكات للپاپا (10000 من التي كانت مخصصة لفرسان القديس يوحنا)، مقابل سجن الأمير. على ما يبدو، وجد جم الحياة في روما أكثر إمتاعًا مما كانت عليه في فرنسا، وقد فقد الأمل في الاستيلاء على العرش العثماني، لكنه رغبته أن يموت على أرض إسلامية لن تتحقق.[1]

حاول الپاپا إنوسنت الثامن حاول دون جدوى استخدام جم لبدء حملة صليبية جديدة ضد العثمانيين.[4] كما حاول الپاپا تحويل جم إلى المسيحية، لكن دون جدوى. كان وجود جم في روما مفيدًا، لأنه كلما كان بايزيد ينوي شن حملة عسكرية ضد الدول المسيحية في البلقان، كان الپاپا يهدد بالإفراج عن أخيه.

في مقابل الحفاظ على عهدة جم، دفع بايزيد لإنوسنت الثامن 120 ألف كرونة (في ذلك الوقت، مساوية لجميع المصادر السنوية الأخرى للإيرادات الپاپوية مجتمعة)، من بقايا الحربة المقدسة (والتي يُزعم أنها اخترقت جنب المسيح)، ومائة من العبيد الموريين، ورسوم سنوية قدرها 45000 دوكات. تم دفع الكثير من التكاليف المرتبطة بمصلى السستين بأموال من الفدية العثمانية.[5]

وفاته

 
مقبرة جم سلطان بجانب شقيقه مصطفى.

عام 1494، غزا شارلز الثامن إيطاليا، ليستولي على مملكة ناپولي، وشن حملة صليبية ضد الأتراك. أجبر الپاپا ألكسندر السادس على الاستسلام جم، الذي غادر روما مع الجيش الفرنسي في 28 يناير 1495. توفي الأمير في ناپولي في 24 فبراير. تُرجع بعض الروايات وفاته إلى التسمم، لكنها ربما تكون بسبب الالتهاب الرئوي.[بحاجة لمصدر]

توفي جم في كاپوا، بينما كان في حملة عسكرية لغزو ناپولي تحت قيادة شارل الثامن ملك فرنسا. وأعلن السلطان بايزيد الحداد الوطني لثلاثة أيام. كما طلب الحصول على جثة جم من أجل إقامة جنازة إسلامية، لكن لم تُنقل جثته إلى الأراضي العثمانية إلا بعد أربع سنوات من وفاة جم بسبب محاولات الحصول على المزيد من الذهب مقابل جثة جيم. ُدفن جم سلطن في بورصة.[3]

الذكرى

الشخصية

ألف جم ديوانين باللغة التركية والفارسية، كما كان يتحدث العربية.[6]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تصوير جم

العائلة

المعالجات والأعمال الأدبية

في الأدب

في تسعينيات القرن الخامس عشر، كُتب كتاب باللغة اللاتينية عن حياة جم. وقد تم توضيح ذلك من قبل گي‌يوم كاورسين، نائب رئيس فرسان الإسبتارية. نُشر الكتاب في العديد من المدن الأوروپية التي تمتلك القدرة على الطباعة: البندقية، باريس، بروج، سالامانكا، أولم ولندن. الرسوم التوضيحية العديدة في الكتاب هي أول تمثيلات موصوفة بدقة في غرب أوروپا لأزياء وأسلحة الشعب التركي.

يشكل سرد المتعلق بأسر جم - والمكائد السياسية التي أبقته في الأسر - أساس الرواية التاريخية، "فرانشيسكا: ليه دو سورت" (1872)، التي كتبها الكاتب الهايتي والمنفى السياسي، دمسڤار دلورم.[12]

كما كانت حياة جم مصدر إلهام لشخصية في كتاب الساحة الملعونة (1954) من تأليف إيڤو أندريتش.

عام 1967 كتب المؤرخ العثماني البلغاري ڤـِرا موتافتشيڤا روايته المستوحاة من أهمية جم سلطان في السياسة الأوروپية في القرن الخامس عشر، بعنوان ("حالة جم"). ويسعى الكتاب جاهدًا من أجل الدقة التاريخية وتم ترجمتها إلى التركية والألمانية والرومانية والپولندية والروسية والتشيكية والسلوڤاكية والمجرية والفرنسية والإستونية واليونانية والكرواتية.

في الأفلام

عام 1951، عُرض الفيلم التاريخي جم سلطان، حيث قام بدور البطل الرئيسي، جم سلطان الممثل بولنت أفق.

عام 1969 عُرض فيلم المغامرات التاريخي ملكوج‌أوغلو جم سلطان، من إخراج رمزي أيدين جونتورك، حيث قام بدور السلطان جم الممثل جهانگير غفاري.

في التلفزيون

في مسلسل شو تايم البورگيون، لعب دور جيم الممثل البريطاني إليس گابل، حيث تدور الأحداث في روما تحت حكم خليفة إنوسنت الثامن، البابا ألكسندر السادس. تم تصويره جم على أنه سعى إلى اعتناق المسيحية، واغتيل على يد ابن ألكسندر السادس، خوان بورگيا.

  • في مسلسل بورگيا المذاع على كنال+، ظهرت شخصية جم، الذي لعب دوره نيكولاس بلمونت، توفى بعد إصابته بالحمى عندما كان مسافراً برفقة قيصر بورگيا في حملة شارل على ناپولي.
  • في مسلسل ممالك النار على قناة إم بي سي، كان جم يقال بايزيد الثاني، ثم لجأ للصليبيين الذين وافقوا على استضافته مقابل جزية سنوية من السلطان العثماني.

في ألعاب الڤيديو

الهامش

  1. ^ أ ب ت Vatin, Nicolas (2011). "Cem". In Fleet, Kate; Krämer, Gudrun; Matringe, Denis; Nawas, John; Rowson, Everett (eds.). Encyclopaedia of Islam, THREE. Brill Online. ISSN 1873-9830. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  2. ^ Finkel, 2006, pp. 81–82.
  3. ^ أ ب ت Freely, John (2004). Jem Sultan, The adventures of a Captive Turkish Prince in Renaissance Europe. Hammersmith, London: Harper Collins Publishers. p. 145. ISBN 0007150660.
  4. ^ Finkel, 2006, p. 87.
  5. ^ Duffy, 2006, p. 196.
  6. ^ GÜNAY KUT (1988–2016). "CEM SULTAN (ö. 900/1495) Osmanlı şehzadesi.". TDV Encyclopedia of Islam (44+2 vols.) (in Turkish). Istanbul: Turkiye Diyanet Foundation, Centre for Islamic Studies. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  7. ^ Gök, İlhan (2014). II. Bâyezîd Dönemi İn‘âmât Defteri ve Ceyb-i Hümayun Masraf Defteri (Thesis). p. 580.
  8. ^ Cem, Hasan (2004). Osmanlı tarihinde katledilen şehzadeler. Geçit Kitabevi. p. 131. ISBN 978-9-757-69989-7.
  9. ^ أ ب Thuasne, Louis (1892). Djem, Sultan, fils de Mohammed II, frère de Bayezid II, (1459–1495) d'après les documents originaux en grande partie inédits: Etude sur la question d'orient à la fin du XVe siècle. Leroux. pp. 388–9.
  10. ^ أ ب Mustafa Çağatay Uluçay (2011). Padişahların kadınları ve kızları. Ankara, Ötüken. pp. 50 n. 18, 48 n. 14.
  11. ^ Güler, Mustafa (2002). Osmanlı Devleti'nde haremeyn vakıfları (XVI-XVII. yüzyıllar). TATAV. p. 132. ISBN 978-9-756-59610-4.
  12. ^ Delorme, Demesvar. Francesca: Les Jeux du Sort. Paris: E. Dentu, Libraire-Editeur, 1872.
  13. ^ Bowden, Oliver (2011). Assassin's Creed: Revelations. Penguin Group. p. 81. ISBN 978-1-101-57100-2.

المراجع

للاستزادة

  • Özgüdenli, Osman G. (2008). "JEM SOLṬĀN". In Yarshater, Ehsan (ed.). Encyclopædia Iranica, Volume XIV/6: Japan IV. Iranians in Japan–Jobbāʾi. London and New York: Routledge & Kegan Paul. pp. 623–624. ISBN 978-1-934283-07-3. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)