الشرق الأقصى الروسي

منطقة الشرق الأقصى الاتحادية (روسية: Дальний Восток России, النطق Dal’niy Vostok Rossii; النطق الروسي: [ˈdalʲnʲɪj vɐˈstok rɐˈsʲiɪ]؛ بالإنگليزية: Russian Far East)، هي أكبر مناطق روسيا الاتحادية السبع مساحة وأقلها تعداداً بالسكان، تقع في أقصى الشرق من الجزء الأسيوي لروسيا، عدد سكانها وفق الإحصاء الرسمي الروسي عام 2002 6,692,865 نسمة (74.3% منهم يسكنون المدن) وتبلغ مساحتها 6,215,900 كيلو متر مربع، أسست منطقة الشرق الأقصى عام 2000 ويحكمها حالياً المبعوث الرئاسي ڤيكتور إيشاييڤ، تشمل هذه المنطقة الفدرالية منطقة الشرق الأقصى الروسي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

التوسع الروسي

 
Vladivostok in the early 1900s

Russia reached the Pacific coast in 1647 with the establishment of Okhotsk, and consolidated its control over the Russian Far East in the 19th century, after the annexation of part of Chinese Manchuria. Primorskaya Oblast was established as a separate administrative division of the Russian Empire in 1856, with its administrative center at Khabarovsk.

Several entities with the name "Far East" had existed in the first half of the 20th century, all with rather different boundaries:

Until 2000, the Russian Far East lacked officially defined boundaries. A single term "Siberia and the Far East" (Сибирь и Дальний Восток) was often used to refer to Russia's regions east of the Urals without drawing a clear distinction between "Siberia" and "the Far East".

 
Annual procession with the Albazin icon of Theotokos, Jewish Autonomous Region.

In 2000, Russia's federal subjects were grouped into larger federal districts, and the Far Eastern Federal District was created, comprising Amur Oblast, Chukotka Autonomous Okrug, Jewish Autonomous Oblast, Kamchatka Oblast with Koryak Autonomous Okrug, Khabarovsk Krai, Magadan Oblast, Primorsky Krai, the Sakha (Yakutia) Republic, and Sakhalin Oblast. In November 2018, Zabaykalsky Krai and the Republic of Buryatia were added, formerly being considered part of the Siberian Federal District.[1] Since 2000, the term "Far East" has been increasingly used in Russia to refer to the federal district, though it is often also used more loosely.

Defined by the boundaries of the federal district, the Far East has an area of 6.2 million kiloمتر مربعs (2,400,000 ميل2)—over one-third of Russia's total area.

الحرب الروسية اليابانية

Russia in the early 1900s persistently sought a warm water port on the Pacific Ocean for the navy as well as to facilitate maritime trade. The recently established Pacific seaport of Vladivostok was operational only during the summer season, but Port Arthur in Manchuria was operational all year. After the First Sino-Japanese War and the failure of the 1903 negotiations between Japan and the Tsars's government, Japan chose war to protect its domination of Korea and adjacent territories. Russia, meanwhile, saw war as a means of distracting its populace from government repression and of rallying patriotism in the aftermath of several general strikes. Japan issued a declaration of war on 8 February 1904. However, three hours before Japan's declaration of war was received by the Russian Government, the Imperial Japanese Navy attacked the Russian Far East Fleet at Port Arthur. Eight days later Russia declared war on Japan.

The war ended in September 1905 with a Japanese victory following the fall of Port Arthur and the failed Russian invasion of Japan through the Korean Peninsula and Northeast China; also, Japan had threatened to invade Primorsky Krai via Korea. The Treaty of Portsmouth was later signed and both Japan and Russia agreed to evacuate Manchuria and return its sovereignty to China, but Japan was allowed to lease the Liaodong Peninsula (containing Port Arthur and Talien), and the Russian rail system in southern Manchuria with its access to strategic resources. Japan also received the southern half of the Island of Sakhalin from Russia. Russia was also forced to confiscate land from Korean settlers who formed the majority of Primorsky Krai's population due to a fear of an invasion of Korea and ousting of Japanese troops by Korean guerrillas.

العهد السوڤيتي

 
Number and share of Ukrainians in the population of the regions of the RSFSR (1926 census)

Between 1937 and 1939, the Soviet Union under Joseph Stalin deported over 200,000 Koreans to Uzbekistan and Kazakhstan, fearing that the Koreans might act as spies for Japan. Many Koreans died on the way in cattle trains due to starvation, illness, or freezing conditions. Many community leaders were purged and executed, Koryo-saram were not allowed to travel outside of Central Asia for the next 15 years. Koreans were also not allowed to use the Korean language and its use began to become lost with the involvement of Koryo-mar and the use of Russian.

Development of numerous remote locations relied on GULAG labour camps during Stalin's rule, especially in the region's northern half. After that, the large-scale use of forced labour waned and was superseded by volunteer employees attracted by relatively high wages.

النزاعات السوڤيتية الياپانية

During the Japanese invasion of Manchuria in 1931, the Soviets occupied Bolshoy Ussuriysky Island, Yinlong Island, and several adjacent islets to separate the city of Khabarovsk from the territory controlled by a possibly hostile power.[2]

Indeed, Japan turned its military interests to Soviet territories. Conflicts between the Japanese and the Soviets frequently happened on the border of Manchuria between 1938 and 1945. The first confrontation occurred in Primorsky Krai, the Battle of Lake Khasan was an attempted military incursion of Manchukuo (Japanese) into the territory claimed by the Soviet Union. This incursion was founded in the beliefs of the Japanese side that the Soviet Union misinterpreted the demarcation of the boundary based on the Treaty of Peking between Imperial Russia and Manchu China. Primorsky Krai was always threatened by a Japanese invasion despite the fact that most of the remaining clashes occurred in Manchukuo.

The clashes ended shortly before the conclusion of the World War II when a weakened Japan found its territories of Manchukuo, Mengjiang, Korea, and South Sakhalin invaded by Soviet and Mongolian troops.

الحرب العالمية الثانية

Primorsky Krai was a strategic location in World War II for both the Soviet Union and Japan and clashes over the territory were common as the Soviets and the Allies considered it a key location to invade Japan through Korea, and Japan viewed it as a key location to begin a mass invasion of Eastern Russia. Primorsky Krai also served as the Soviet Union's Pacific headquarters in the war to plan an invasion for allied troops of Korea in order to reach Japan.

After the Soviet invasion, Manchukuo and Mengjiang were returned to China and Korea became liberated. The Soviet Union also occupied and annexed Kuril Islands and southern Sakhalin. Soviet invasion of Japan proper never happened.

الحرب الباردة

During the Korean War, Primorsky Krai became the site of extreme security concern for the Soviet Union.

Vladivostok was the site of the Strategic Arms Limitation Talks in 1974. At the time, the Soviet Union and the United States decided quantitative limits on various nuclear weapons systems and banned the construction of new land-based ICBM launchers. Vladivostok and other cities in Primorsky Krai soon became closed cities because of the base of the Soviet Pacific Fleet.

Incursions of American reconnaissance aircraft from nearby Alaska sometimes happened. These concerns of the Soviet military caused the infamous Korean Air Lines Flight 007 incident in 1983.

المنطقة الاتحادية

تأسست منطقة الشرق الأقصى الاتحادية في 18 مايو 2000، بقرار من الرئيس ڤلاديمير پوتن ويرأسها حالياً المبعوث الرئاسي يوري تروتنيڤ. وفي نوفمبر 2018، أضيفت بورياتيا و كراي زبايكالسكي إلى المنطقة الاتحادية.[3] مقر منطقة الشرق الأقصى الاتحادية انتقل من خبروڤسك إلى ڤلاديڤوستوك في ديسمبر 2018.[4]

قانون البيت الروسي

In 2016, President Vladimir Putin proposed the Russian Homestead Act to populate the Russian Far East.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العلاقات الروسية اليابانية في القرن 21

Japanese citizens can visit Russian Vladivostok under a simplified visa regime. A simplified electronic visa to Primorsky Krai in 2016 brought 1338 citizens of Japan.

السكان

الكيانات الفدرالية

 
# العلم الكيان الفدرالي العاصمة/ المركز
1   اوبلاست آمور
(Амурская область)
بلاگوڤيشتشينسك
(Благовещенск)
2   الأوبلاست اليهودي الذاتية
(Еврейская автономная область)
بيروبيجان
(Биробиджан)
3   كراي كامتشاتكا
(Камчатский край)
پيتروپاڤلوڤسك-كامتشاتسكي
(Петропавловск-Камчатский)
4   اوبلاست ماگادان
(Магаданская область)
ماگادان
(Магадан)
5   كراي پريمورسكي
(Приморский край)
ڤلاديڤوستوك
(Владивосток​)
6   جمهورية ساخا
(Республика Саха)
ياكوتسك
(Якутск)
7   اوبلاست سخالين
(Сахалинская область)
يوجنو-سخالينسك
(Южно-Сахалинск)
8   كراي خاباروڤسك
(Хабаровский край)
خاباروڤسك
(Хабаровск)
9   أوكروگ تشوكوتكا الذاتي
(Чукотский автономный округ)
أنادير
(Анадырь)

المدن الكبرى

  1. ڤلاديڤوستوك: 594,701
  2. خاباروڤسك: 583,072
  3. كامسومالسك-على-الآمور: 271,600
  4. ڤلاجوڤيشتشينسك: 219,221
  5. ياكوتسك: 210,642

الصين والشرق الأقصى الروسي

نبيل اسماعيل
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال

في مقالة منشورة في مجلة The Diplomat Magazine عام 2013، يقول الباحثان أندرو اس بوين ولوك روديهيفير إن «العلاقات الثنائية بين البلدين لا تشكل بالنسبة لموسكو سوى حسابات مرحلية قصيرة الأمد، وإن كان هناك ما يفرض تعاوناً بين البلدين في المرحلة الحالية، فإن ذلك لا يغطي حقيقة أن الصين هي التي تشكل الخطر الاعظم على الوجود الروسي في الشرق». وإذا ما صدقنا هذا الكلام، فإنه يتوجب دفع الفترة القصيرة الأمد إلى حدود زمنية أبعد، وخصوصاً بعد توقيع صفقة الغاز الضخمة بين البلدين عام 2014 والتي تمتد لأكثر من عقدين، إضافة إلى حزمة الاتفاقات الاقتصادية والتنموية التي رافقتها والتي خص معظمها منطقة الشرق، الشرق الأقصى الروسي تحديداً، المنطقة التي يتوقع الكاتبان أنها منطقة انفجار حتمية مؤجلة بين البلدين.[5]

تقع منطقة الشرق الأقصى الروسي في أقصى الشرق من القسم الآسيوي من روسيا. وتمتد من بحيرة بايكال في شرق سيبيريا إلى المحيط الهادي. تبلغ مساحتها 6.2 مليون متر مربع، تعادل ثلث مساحة الاتحاد الروسي. وقد أخذت وضعها الحالي كمنطقة فدرالية عام 2000، وتعد أكبر مناطق روسيا الفدرالية السبع مساحة، وأقلها سكاناً (أقل من 6 ملايين نسمة). جزء كبير من مناطق الشرق الأقصى الروسي المحاذية للصين كانت جزءاً من الامبراطورية الصينية وذلك حتى القرن التاسع عشر، قرن الإذلال كما يسميه الصينيون، حيث انتزعت هذه الأراضي من قبل روسيا القيصرية في أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر عبر معاهدتي اگن وبكين، وذلك في عهد أسرة چينگ الصينية.

وإذا ما نظرنا إلى مساحة المنطقة الهائلة، وعدد سكانها القليل جداً والمتناقص، بفعل عوامل انخفاض معدل الولادات والهجرة، (من الملفت أن إحدى المناطق التي يقصدها المهاجرون من الشرق الأقصى الروسي إضافة إلى روسيا الأوروبية هي الصين نفسها)، سوف نستنتج دونما عناء أنه لا يوجد عدد كاف من القوى العاملة لاستثمار الكم الهائل من الثروات الموجودة فيها والتي يشكل الوقود الأحفوري كالنفط والغاز أهمها، إضافة إلى الفحم والمعادن والخشب. فالمنطقة تمتلك مساحات شاسعة من الغابات البكر، ولدينا مخزون هائل من المياه العذبة، أهمها في بحيرة بايكال التي تشكل 20% من المياه السطحية العذبة الموجودة في العالم. كذلك الثروة السمكية، سواء في المياه المالحة أو العذبة.

الجار الصيني الذي يتزايد طلبه بمعدل هو الأعلى عالمياً على المواد الأولية، يجد في هذه المنطقة المحاذية لحدوده مجالاً حيوياً لدعم النمو والطلب المتزايد على المواد الأولية والمنتوجات الزراعية، حيث تحوي هذه المنطقة مساحات شاسعة صالحة للزراعة بحاجة لمن يستثمرها، ومن الممكن أن تصبح مستقبلاً مزوداً كبيراً للصين بالأغذية والمنتوجات الزراعية، بخاصة أن الصين تعاني من تقلص في مساحات الأراضي القابلة للزراعة، هذا جراء التوسع العمراني، والتسمم الذي يصيب التربة بفعل مخلفات الصناعة. ومنذ عام 2014 منحت الحكومة الروسية من يرغب بالهجرة إلى تلك المناطق من الروس مساحة من الأرض، بغية استثمارها في الزراعة. ولكن لا يتوقع أن يجذب هذا الإجراء أعداداً كافية من المواطنين الروس، بحيث تتمكن من سد الفجوة السكانية الضخمة هناك. إن من يمكنه ذلك ومن لديه الرغبة والمصلحة والقدرات المالية والبشرية هو جمهورية الصين الشعبية.

يقول البروفيسور في جامعة الشرق الأقصى الاتحادية الروسية أرتيوم لوكينى «إن الاعتماد المتزايد للصين على استيراد المواد الأولية، إضافةً إلى ارتفاع حدة التوتر بين الصين والولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في المحيط الهادئ، جعل منطقة الشرق الأقصى تحتل مكانة كبرى في السياسة الصينية. كما أن الاهتمام الصيني بمنطقة الشرق الأقصى الروسية قد تزامن مع ساعة الحاجة بالنسبة لموسكو». ساعة الحاجة هذه دقت بقوة عندما اندلعت الأزمة الأوكرانية، إذ لم تجد روسيا بدّاً من زيادة نسبة التعاون مع الصين. وستنعكس هذه التفاعلات الاقتصادية والسياسية لدى كل من روسيا والصين على الشرق الأقصى الروسي بشكل كبير.

هذه العوامل جعلت البلدين يقومان بخطوات فعلية لتجسيد المصلحة المشتركة لهما بالتعاون في تلك المنطقة. ولكي نكون أكثر تحديداً، يقصد بالتعاون، السماح للمستثمرين الصينيين والعمال المهاجرين بالدخول والعمل والاستثمار. ويعني أيضاً استثمار الحكومة الصينية نفسها لمبالغ كبيرة في مشاريع تطوير البنية التحتية والموانئ والزراعة والمشاريع الاستخراجية. منذ عام 2011 عموماً، يبدو أن روسيا بدأت تمنح دوراً متزايداً للصين في تنمية منطقة الشرق الأقصى. وتحول ذلك إلى استراتيجية ثابتة مع توقيع اتفاقية الغاز بين البلدين عام 2014، والتي احتوت على فقرات مهمة تختص بتطوير البنية التحتية للشرق الأقصى الروسي، عبر مشاريع مد السكك الحديدية والطرق والبناء، وغيرها من الاستثمارات التي تعتبر تلك المنطقة بأمس الحاجة إليها، إذ أنها تعاني من نقص مزمن في الاستثمار والاهتمام التنموي. وبدأت بالرفع التدريجي للتقييدات التي كانت تحد من هجرة الصينيين إلى تلك المنطقة.

عاملان جعلا التقارب الروسي ــ الصيني، الاقتصادي والسياسي، يتجسد في الشرق الأقصى الروسي، عبر وصل البلدين بوصلة ديموغرافية واقتصادية متينة. دفع الغرب لروسيا بعيداً عن مساره وخاصة بعد أحداث أوكرانيا، بالإضافة إلى وجود نقاط توتر أخرى في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط. ارتفاع منسوب التوتر بين الصين وجيرانها المتحالفين مع الولايات المتحدة كالفلبين واليابان وفيتنام وكوريا الجنوبية. وازدياد حدة التنافس الاقتصادي الأميركي ــ الصيني، بنتيجة الصعود الصيني والترهل الاقتصادي الغربي، بخاصة في المؤسسات المالية. وليس غريباً أن تجتذب البنوك التي تنشئها الصين مساهمين من دول كانت حتى وقت قريب لا يمكن أن تقوم بأي اجراء مالي ضد رغبة الولايات المتحدة، ذات اليد المالية الطولى. وما حدث منذ وقت قريب في انضمام بريطانيا وفرنسا وايطاليا والمانيا إلى بنك الاستثمار في البنية التحتية الصينية، أوضح مثال على ذلك.

التقارير التي يستند إليها المعلقون والمحللون الغربيون، تتحدث عن هجرة متزايدة للصينيين من المحافظات الصينية المحاذية لروسيا، والتي تمتلك تعداداً سكانياً يزيد على المئة مليون نسمة، إلى الشرق الأقصى الروسي الفقير بعدد السكان. وتتوقع أن يصبح الصينيون هم المجموعة العرقية الأكبر في الشرق الأقصى الروسي خلال مدة زمنية ليست بالطويلة. هنا نقطة بالغة الأهمية سوف يلعب عليها الغرب والولايات المتحدة، عبر النشاط الإعلامي المكثف، وفي مجالات أخرى، وهي شد العصب القومي الروسي، بتخويفه من فقدان هذه المناطق لمصلحة الصين، وإزكاء المشاعر القومية الصينية التي تمتلك حقاً تاريخياً في تلك المناطق كما يعتقد الصينيون. هنا تستطيع الأفاعي أن تنفذ من خلال الشقوق الموجودة في تاريخ وبنية العلاقات بين البلدين. وهنا يجب أن تكون المصالح العليا وحقائق الجغرافيا والبنية الاقتصادية الاجتماعية هي صاحبة الكلمة الفصل في طرد هذه الأفاعي.

وفي مارس 2016، صرح مسؤول في وزارة التنمية في الشرق الأقصى الروسي فضل عدم الكشف عن اسمه للوكالة أنه تم توقيع أكثر من 31 اتفاقية بقيمة 2.6 مليار دولار مع مجموعة من الشركات الصينية، مضيفا أن الاستثمارت الصينية تمثل نحو 75% من مجمل التمويل. وستوجه الاستثمارت الصينية لتمويل مجموعة واسعة من المشاريع، خاصة في بناء مصفاة لتكرير النفط ومركز لوجستي، بالإضافة إلى بناء مصنع للإسمنت. وتلقت مؤسسة تنمية الشرق الأقصى الروسي بالفعل أكثر من 109 طلبات استثمار تبلغ قيمتها نحو 6.4 مليارات دولار للمشاركة في مشاريع محلية، وتمت الموافقة على 60 طلبا لمشاريع بقيمة 3.8 مليارات دولار.

جدير بالذكر أن عددا من الشركات الصينية والروسية لديها بعض المشاريع في الشرق الأقصى الروسي في مجال الطاقة والتجارة والسياحة، أبرزها مشروع بناء خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي "قوة سيبيريا"، الذي سينقل 38 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي الروسي إلى الصين سنويا. ووصف رئيس الوزراء الروسي دميتري مدڤيدڤ مشروع "قوة سيبيريا" بأكبر مشروع بنية تحتية في العالم.[6]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستثمارات اليابانية

وعلى صعيد آخر، كشفت اليابان في شهر نوفمبر 2015 عن خططها لإنشاء صندوق بنحو 110 مليارات دولار لتمويل مشاريع في البنية التحتية في الشرق الأقصى الروسي.[6]

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "Официальный интернет-портал правовой информации". publication.pravo.gov.ru. Retrieved 2018-11-04.
  2. ^ Russian possession of the eastern half of these lands was recognized by People's Republic of China in the treaty of 2004, whereas the western half was then returned to China.
  3. ^ "Официальный интернет-портал правовой информации". publication.pravo.gov.ru. Retrieved 2018-11-04.
  4. ^ meduza.io https://meduza.io/news/2018/12/13/putin-perenes-stolitsu-dalnevostochnogo-federalnogo-okruga-vo-vladivostok. Retrieved 2018-12-13. Missing or empty |title= (help)
  5. ^ نبيل اسماعيل (2015-04-21). "الشرق الأقصى الروسي في ميزان علاقات بكين - موسكو". صحيفة الأخبار اللبنانية.
  6. ^ أ ب سپوتنيك (2016-03-11). "عين الصين على الشرق الروسي الأقصى". روسيا اليوم.

روابط خارجيّة