اتريب

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اتريب

اتريب هذه هى الجزء الصغير داخل مدينة بنها والتى لا يعلم احد عنها شئ كان لها في الماضى البعيد والقريب شان عالى كانت مدينة لا تقل عن مدينة طيبة في عصر الفراعنه ولا الاسكندريه في عصر البطالمه والرومان ثم على مرور الزمن اندفن تحت ترابها تاريخها .

فهل سياتى اليوم الذى تنتفض فيه اتريب عن غبارها لتفتح صفحه جديده في تاريخ مصر العريق وتضيف إلى علم الاثار عالم جديد من البحث والتامل في عظمة مصر

ونحن سنضع بعض مقتطفات عن تاريخ هذه المدينة المفقوده تحت ترابها خلال عصور مصر المختلفه


اتريب في عصر الفراعنه

لقد تاكد علماء المصريات ان تاريخ مدينة اتريب يرجع على الاقل إلى الاسره الرابعه من عصور الفراعنه وهى الاسره التى اسسها الفرعون سنفرو حوالى عام 2613 قبل الميلاد وهذا يعنى ان تاريخ اتريب يرجع إلى ما لايقل عن 4500 سنه من الان . اما مكان اتريب في التقسيم الادارى للدلتا في تلك الحقبه من الزمان , فقد قسم قدماء المصريين الدلتا إلى عشرين مقاطعه وكان لكل مقاطعه عاصكة ورمز يدلان عليها وقد كان نصيب اتريب في هذا التقسم ان كانت عاصمه للمقاطعه العاشره , اما رمز المقاطعه فكان الثور الاسود ويطلق عليه ايضا الثور الاسود العظيم (kem-wer) بإعتباره احد اشكال الاله حورس معبود اتريب المفضل.

معنى كلمة اتريب

اشتقت كلمة اتريب من اللغه المصريه القديمة ( الهروغلوفيه ) فقد كان اسمها وقتئذا " حت - حرى - إب " وقد اعتبر علماء المصريات ان معناها " قصر الاقليم الاوسط " ثم اشتق الاشورين خلال فترة حكمهم لمصر في اواخر العصور الفرعونيه اسم " هاتريب " لدل عليها اما في العصر القبطى فقد سميت " اتريبى " اما في الاوساط العلميه المعنيه بعلوم المصريات فيطلق عليها اسم " اتريبس " وهو الاسم الذى كان يطلقه البطالمه والرومان خلال فترة حكمهم لمصر وفى بحثنا هذا فسوف نشير اليها باسمها العربى " اتريب "

المركز الدينى لاتريب في العصور القديمة

عبد المصريون القدماء عددا كبيرا من الالهه وكان لكل مدينة او مقاطعه معبودها المفضل وبالنسبه لاتريب بوصفها عاصمة المقاطعه العاشره او المقاطعه الاتريبيه كما كان يطلق عليها فإن معبودها المفضل كان هو الإله حورس . والاله حورس هو ابن الالهين ايزيس واوزوريس وقد كانو يعبدونه في صور شتى تاره على صوره طفل وله خصلة شعر واضبعه في فمه دلاله على انه لايزال في طفولته وتاره على صورة شاب له راس صقر او طاير مقدس دلاله على انه في مرحلة الرجوله والشباب .

( ( (الاسرة الثانيه عشر " 1991 - 1780 ق . م ") ) )

عثر في اتريب على تمثال من الجرانيت ارتفاعه 63.5 سم وليس عله نقوش ولكن الدراسه اثبتت انه يرجع للاسرة الثانيه عشر والتمثال من مقتنيات المتحف البرطانى .

( ( (الاسرة الثالثة عشر"1786 - 1633 ق. م ") ) )

عثر في اتريب على لوحه حجريه للفرعون " سعنخ - تاوى - سخم كارع " على شكل صقر متوج وهو يتسلم قربانا من اله النيل واللوحه لامير يدعى " مرى رع " وهى من مقتنيات المتحف البرطانى

( ( (الاسره الثامنه عشر " 1575 - 1308 ق.م ") ) )

ساهمت اتريب مساهمه فعاله في الفنون المعماريه الضخمه التى اتسمت بها الاسره الثامنة عشر من خلال نبوغ وعلو قدر احد احد ابناء مدينة اتريب وهو " امنحتب بن حابو " والذى يعتبره علماء المصريات اهم شخصيه مدنية تتبؤ مكانا مرموقا في الاسره الثامنة عشر

امنحتب بن حابو " الاتريبى " "1455 - 1375 ق.م "

بالرغم من ان هذه الاسره تزخر بمجموعه من اشهر فراعنة مصر امثال احمس الاول وحتشبسوت وتحتمس الثالث وامينوفيس الثالث واخناتون وتوت عنخ امون الا ان اعظمهم في فن المعمار لضخامته هو الفرعون امينوفيس الثالث " 1425 - 1375 " ق.م ويطلق عليه ايضا امنحتب الثالث منشئ معبد الاقصر الرائع وبهو الاعمده بمعبد الكرنك وطريق الكباش بين معبدى الاقصر والكرنك وتمثالا ممنون وقصره بمدينة هابى بالضفه الغربيه للاقصر وتماثيله الضخمة وجميع منشات المعمار العظيمه ورائها الساعد الايمن لامينوفيس الثالث والمسؤل الاول بصميمها وانشائها هو امنحتب بن حابو " الاتريبى " وفى ذالك يقول : " لقد نصبنى الفرعون مديرا لاعماله في محجر الجبل الاحمر بالقرب من عين شمس فنقلت تمثاله الضخم الذى كان يمثل صوره لجلالته بكل دقه فنيه وقد احضرته من عين شمس الشماليه إلى عين شمس الجنوبيه " يقصد طيبه " وهو لا يزال الان مكانه وقد حبانى سيدى فسمح لى باقامة تمثالى هذا في معبد امون لانه يعلم اننى ملك يده إلى الابد"

معبد اتريب

لاحظ علماء المصريات انه بالرغم من مشاغل امنحتب ومسؤلياته الضخمه في طيبه وغيرها فانه كان شديد الوفاء لمسقط رأسه مدينة اتريب في الشمال وقد تميز هذا الوفاء باسلوب عملى بان طلب من الفرعون القيام بانشاءات معماريه في مدينة اتريب وقد استجاب الفرعون ووافق على انشاء معبد لعبادة اله المنطقه " حورس - خنتى - ختى " وقد عثر في حفائر في اتريب على قطعه اثريه تحمل اسم امينوفيس الثالث ويعتقد انه كان جزء من حائط المعبد وقد اعطى الفرعون لامنحتب بن حابو لقبا شرفيا وهو " رئيس كهنة اتريب " وقد ساوى مستر برستيد احد علماء المصريات الانجليزين هذا اللقب بلقب لورد ولذالك اطلق عليه اسم " امنحتب بن حابو لورد اتريب "

( ( (الاسرة التاسعة عشر " 1308 - 1200 " ق.م) ) )

رمسيس الثانى : " 1290 - 1214 " ق.م هو اشهر فراعنة مصر جميعها ففى طوال حكمه لمصر على مدى 67 سنه سواء في شبابه او في كهولته قام بالعديد من الفتوحات العظيمه والمنشأت الكثيره المتنوعه على طوال الوادى من جنوبه في النوبه الى اقصى الشمال في الدلتا . اما منشأته في اتريب فقد اندثرت جميعها بفعل الزمن وبسبب طبيعة الارض الرخوه الا انه امكن الاستدلال عليها مما امكن العثور عليه من بقاياها واهمها ما يلى :

** مسلتان في اتريب:فى عام 1937 تمكنت البعثه الالمانيه اثناء حفرها في تلال اتريب من العثور على قاعده من الجرانيت لمسله منسوبه إلى رمسيس الثانى ثم عثرت على جزء من المسله ذاتها اما المسله الثانيه فقد عثر على قاعدتها وجزء منها في بعض المبانى المعماريه بمدينة الفسطاط عاصمه مصر لاستخدامها في بناء المدينه في القرن السابع الميلادى وقد وجد مدونا على القاعده معلومات عن رمسيس الثانى وكذلك عن معبود اتريب "حورس -خنتى -ختى " ان احدى قطعتى المسله موجوده حاليا في متحف برلين بالمانيا اما الاخرى مع قاعدتى المسلتين فموجوده بالمتحف المصرى .

** معبد رمسيس الثانى : ان العثور على بقايا هاتين المسلتين يشير إلى تواجد معبد كانت هاتان المسلتان مقامان امامه الا ان البعثه الالمانيه لم تتمكن من العثور على دليل على ذلك ولكن بعد سنوات تمكنت بعثه ليفر بول من حفرياتها خلال عام 1938 من العثور على هذا الدليل وهو عباره عن قاعده من عمود جرانيتى لاحد اعمدة المعبد المنقوش عليها ما يدل على انها جزء من المعبد . كما عثرت البعثه ايضا على تمثال من الجرانيت لاسد من عهد رمسيس الثانى وهو حاليا من مقتنيات المتحف البريطانى .

** لوحه حجريه لرمسيس الثانى مع ابنه الامير مرنبتاح :فى عام 1898عثر في تلال اتريب على لوحه حجريه اودعت بالمتحف المصرى وهى عباره عن لوحه ناقصه كانت لصلابتها تستعمل في العمليات المعماريه ولكنه بعد فك رموزها اصبحت تعنى لعلماءالمصريات الشى الكثير . فعلى الوجه الاول من اللوحه يوجد رسم محفور لرمسيس الثانى وهو يقدم قربانا من الخبز إلى الاله بتاح مع وصف رمسيس الثانى باوصافه الملكيه المعتاده وقف خلفه ابنه الامير مرنبتاح مع تدوين القابه وهى رئيس الجيش وحامل الاختام والمنفذ لاوامر ابيه وعلى الجانب الاخر من اللوحه يوجد منظر ان الامير مرنبتاح يقدم القرابين للالهه حاتور اما في صدر اللوحه فقد كتبت القاب الفرعون والقاب الامير مع دعوات الالهه لاطاله العمر وان يعم الرخاء للبلاد في عهد الفرعون . وقد لاحظ العلماء ان تعديلات كانت قد دخلت على اللوحه تنحصر في : - اضافة الامير مرنبتاح وهو يقدم القرابين للالهه - ازاله بعض الالهه واحلال غيرهم محلهم .

** قطعه من حائط معبد اتريب :فى عام 1938 عثرت بعثة جامعة ليفربول في حفرياتها على قطعه حجريه اعتبرت انها جزءا من حائط معبد اتريب فقد وجد عليها صور تان محفورتان احداهما للفرعون رمسيس الثانى وهو يقدم القرابين للالهه والثانيه لابنه الامير مرنبتاح وهو يقوم بذات العمل


مرنبتاح :"1224 - 1215 " ق0م

كان مرنبتاح كبير السن عندما تولى الحكم بعد موت ابيه رمسيس الثانى الذى رحل في الثانى والتسعين من عمره وقد كان للامير مرنبتاح اثنى عشر اخا ماتو جميعا قبله في حياة ابيهم

لوحة اتريب :عثر على هذه اللوحه في " الكوم الاحمر " عام 1882 وهى عباره عن شاهد من حجر الجرانيت الوردى ارتفاعه متران ومكتوب على وجهه شرح للحروب التى خاضها مرنبتاح ضد الاعداء القادمين من جزر البحر الابيض المتوسط ومع الليبين القادمين من الغرب وتقع كلمات اللوحه في 20 سطر على وجه اللوحه و 21 سطر على الوجه الاخر.

( ( (الاسرة العشرون " 1200 - 1090 " ق.م) ) )

بعد موت مرنبتاح سادت البلاد فرضى عدة سنوات بسبب النزاع الداخلى على الحكم حتى حسم هذا النزاع الفرعون " ست نخت " الذى استطاع ان يسيطر على البلاد ولكن حكمه لم يدم طويلا فجاء ابنه بعده رمسيس الثالث الذى كان اكثر منه قوه وشجاعه ولذلك اسس الاسره العشر ين

انعامات رمسيس الثالث لمعبد اتريب جاء في " بردية هاريس" ان الاعمال والانعامات والهبات التى منحها رمسيس الثالث لمعبد حورس بمدينة اتريب قد جاء ذكرها بدون ارقام وفقا للنص التالى : ( منحت انعامات عديده من الماشيه المقدسه إلى الاب الاله " حورس- خنتى- ختى )اله اتريب واصلحت جدران معبده وجددته فاصبح مصقولا وضاعفت القرابين الالهيه فجعلتها قربانا يوميا امام وجهه كل صباح .... وفى النهايه اختتم رمسيس الثالث النص بإضاح التعديل الذى ادخله لادارة المعبد ضد المفسدين وعزل الوزير الذى اساء للمعبد كما يلى : ( وكنت اراقب الدخلاء فخلعت الوزير الذى افسد كل شئ واستوليت على كل اتباعه واعدت الاهالى الذين قد طردهم من الخدمه وبذلك اصبح المعبد كالمعابد العظيمه محميا من السؤ ومحفوظا إلى الابد

( ( (الاسره الرابعة والعشرون:"722 - 712 " ق.م) ) )

بعد انتهاء حكم رمسيس الثالث بدات عوامل الضعف والاضمحلال تدب في البلاد فقد حكمها في فترة قصيره تسع ملوك جميعهم من الرعامسه وكان اخرهم رمسيس الثانى عشر وبذلك انتهت الاسره العشرون وانتهى حكم الرعامسه للبلاد. وفى تلك الاوقات ظهرت في بلاد النوبه مملكه قويه منظمه واتخذت عاصمه لها مدينة " نابتا" بالقرب من مدينة" مروى " الحاليه وبدا في عهد ملكها " بعنخى" الزحف على مصر من الجنوب واستولى على طيبه ومنف وعين شمس واصبح على مشارف الدلتا .

وصول الملك " بعنخى " إلى اتريب : وبدا بعنخى الزحف شمالا ليستولى على الدلتا حيث يمكن الامراء اللذين يحكمون شمال البلاد وكان اول اتجاهه هو مدينة اتريب عاصمه المقاطعه العاشره وفيها اميرها القوى " بدى ازيس " ولما احس امراء الولايات باقتراب نهايتة ملكهم وان محاربة هذا الملك فيها القضاء عليهم استقر بهم الراى بان يجتمعو في اتريب لدى حاكمها ليقدمو لهذا الملك فروض الطاعه عند دخوله اتريب

معاهدة اتريب : قبل الملك ان يزور اتريب وان يتم فيها مراسم المعاهده بينه وبين حكام اتريب والوجه البحرى وكان اول مت زاره فيها معبد الاله " حورس - خنتى - ختى " وقدم له قربانا ثم اتجه إلى مقر الحكم في اتريب حيث كان في استق باله ملوك وامراء الدلتا ولعى راسهم الملك " اوسركون " وخروا جميعهم امامه ساجديين

( ( (الاسرة الخامسه والعشرون " 712 - 654 ") ) )

بعد الاتفاق الذى تم في اتريب عاد الملك بعنخى إلى عاصمة بلاده " نابتا" ولكن سرعان ماتمرد عليه امير سايس في غرب الدلتا وتبعه غيره من امراء الدلتا وسرعان ماتفككت البلاد مره اخرى ولا سيما بعد موت بعنخى . ثم جاء الملك " شباكا" الذى تولى ملك بلاده خلفا لاخيه بعنخى وبسط سلطانه على مصر ثم قام بأعمال عظيمه نحو المعابد المختلفه وقد عثر له في اتريب على قطعه اثريه عليها اسم التتويج له مما يدل بأن اعماله قد وصلت إلى هذه المنطقه . الا انهبدا يظهر في شرق البلاد قوه جديده هم الاشورين الذين سرعان ما استولو على بلاد الشام وهددوا البلاد من جهة الشرق ولكن بسبب حكمة " شباكا" لم تحدث مواجه معهم في عهده وانما حدثت المواجهه بعد موته بين " طهراقه" ابن بعنخى وبين الاشورين ثم استكملهما بعد موته "تانوب امون " ابن اخيه الذى خاض معارك كثيره معهم بق يادة قائدهم " اشور بانيبال" الذى انتصر في بعضها وانهزم في الاخرى وانتهت الحروب بعودة "تانون امون" إلى عاصمة بلاده تاركا الاشورين يعيشون في البلاد فسادا ونهابا وقد سهل لهم مهمتهم حاكم سايس وقد كافأه اشور على ذلك بأن نصب ابنه " بسماتيك" حاكما على اتريب حوالى عام 663 ق.م بل وان تصبح المقاطعه باكملها اقطاعيه له يتحكم فيها كيف يشاء . وقد وردت هذه الاحداث باللغه الهيروغليفيه على لوحة " تانوب امون" المسماه " لوحة الاحلام" المعروض بالدور الارضى من المتحف المصرى .

( ( (الاسرة السادسة والعشرون ) ) )

ولكن بسماتيك حاكم اتريب كانت قد اسندت اليه ايضا امارتى سايس ومنف ومن ثم اصبح ذا نفوذ كبيره ولا سيما بعد موت ابيه امير سايس وقد سنحت له فرصة انشغال الاشورين بالحرب مع بابل فأنتهز هذه الفرصه وطردهم من البلاد ونصب نفسه فرعونا على مصر شمالها وجنوبها وبذلك اعتبره المؤرخين مؤسسا للاسرة السادسة والعشرون وعرف بإسم " بسماتيك الاول". وواقع الامر ان مصر عاشت في عهدة عصرا زهيا لم تعشه منذ عدة قرون وقد اعتبر المؤرخون ان مجد مصر القديم وعلو شانها وحضاراتها قد عاد مره اخرى مع بداية هذه الاسره . ولقد حكم " بسماتيك الاول " البلاد من عاصمة ملكه سايس بالوجه البحرى وكانت مدة حكمه 54 سنه . اما ابنه " نخاو " فقد حكم البلاد لمدة 15 سنه فقط ثم جاء بعده " بيمتيك الثانى " ابن خاو الذى كان له مع مدينة اتريب ارتباط قوى اكده الكشف التالى .

الملكه " تاخوت "زوجة "بسماتيك الثانى " في اتريب

ان الصدفه وحدها كانت السبب الاساسى في هذا الكشف ففى عام ففى عام 1949عثر بعض الفلاحين من اتريب على تابوت من الجرانيت اثناء عملهم في اصلاح قطعة ارض كانت جزءا من تل اتريب وقد ابين من المعاينه ان على التابوت اسم الملكه " تاخوت " احدى ملكات الاسره السادسه والعشرون وبالرغم من ان لم يتبين للوهله الاولى ان صاحبة المومياء هى زوجة " بسماتيك الثانى " الا ان ذلك قد تاكد فيما بعد من مقارنة ذلك بالتابوت الذى كان قد عثر عليه في معبد الرمسيوم بطيبه لابنته وتدعى "عنخس نفر ان رع " ومدون عليه صيغ مكتوبه تؤكد نسبها لابيها الفرعون " بسماتيك الثانى " والى والدتها الملكه " تاخوت". اما الصيغه المكتوبه على تابوت الملكه تاخوت والذى عثر عليه في اتريب فهذا نصه: " قر بان يقدمه الملك لاوزير اول اهل الغرب وللاله العظيم رب القوه ليعطى قربانا من البخور والعطور كل شئ جميل مما يعيش منه الاله إلى روح الاميره الوراثيه والسميره الوحيده يسدة اللطف والحلاوه والحب والزوجه المليكه تاخوت ". اما داخل التابوت فكانت مومياء الملكه مسجاه فيه وكاملة التحنيط كما كان عليها مجموعه من الحلى الجنائزى والتقليدى . وقد اودع التابوت بمحتوياته في المتحف المصرى

الملك امازيس ( احمس الثانى ) :"570 - 526 " ق.م

جاء بعد بسماتيك الثانى ابنه الملك " ابريس " الذى كتر على اعتماده في الجيش على الاجانب فزاد نفوزهم ولا غرابه في ذلك انه نفسه كان من سلاله اجنبيه ولكن رجلا من عامة الشعب كان يشغل وظيفة رئيس الجيش اسمه " امازيس " استطاع ان ينهى حكم " ابريس" ونصب نفسه ملكا على البلاد واستمر حكمه 44 سنه . ولقد نهضت البلاد في عصره نهضة عظيمه فكثر رخاؤها ونماؤها وقد اهتم بتشييد المبانى الفخمه والمعابد المختلفه . والى عهده ترجع بعض الاثار فقد وجدت في اتريب مائده من الجرانيت تقدم عليها القرابين للالهه وهى من عهده ومذكور عليها اسمه وبالمثل وجد خاتم يحمل اسمه وهو من مقتنيات متحف اشموليان بانجلترا وعلى ان اهم ما وجد هو ناووس صنعه الملك خصيصا لمعبد اتريب .

ناووس معبد اتريب

يطلق بعض الاثريون لفظ ناووس على محراب عميق مسقوف يوضع فيه تمثال للاله في المعبد وعاده يتكون من قطعه حجريه او جرانيتيه واحده تختلف ابعادها باختلاف الاهتمام والمقدره اللازمه لصنعها ولم يكن يسمح لاحد بالدخول إلى الناووس الا لكبار رجال الدين فقد كان للناووس باب يغلق على تمثال للاله ويوضع في قدس الاقداس بالمعبد.

الناووس الاول :يوجد هذا الناووس في متحف اللوفر بباريس وهو قطعه واحده من الجرانيت وقد عثر عليه في البحر بالاسكندريه وواضح نقوشه انه كان مقاما بمعبد اتريب لعبادة الاله " حورس خنتى ختى "وكان الناووس مهدى من الملك امازيس للاله اوزوريس والى ابنه حورس

الناووس الثانى : يومجد هذا الناووس في المتحف المصرى وقد عثر عليه عام 1907 ولم يتبق منه الا سقفه. ويتبين من صوره السقف ضخامة الناووس ودقه صنعه فهو من الجرانيت المحبب ومهدى من الملك امازيس إلى الاله " كم - رو" ( الثور الاسود) وقد نقش على الجدار الخارجى من اليمين سطر افقى جاء فيه : " يعيش حورس ملك الوجة القبلى والبحرى وقد صنعه بمثابة ذكرى لولده ( كم - رو ) الاله الاعظم

كنز اتريب

اطلق الاثروين التعبير " كنز اتريب " على الكشف الذى تم مصادفة في تل اتريب يوم 27 سبتمبر 1927 عندكا كان بعض المزارعين يستصلحون بعض الاراضى التل . وقد اطلقو هذه التسميه بسبب ضخامة كمية الفضه التى تحتويها انيتان من الفخار وبلغ وزنها حوالى 50 كجم

اتريب في العصر البطلمى الرومانى "322 ق.م - 640 م"

ان نصيب اتريب من نتاج الاكتشافات الاثريه عن العصر الفرعونى يفوق كثيرا نصيبها عن العصر البطلمى الرومانى وقد يكون سبب ذلك للوهله الاولى هو طول المده التى عاشتها اتريب في العصر الاول حيث بلغت 2290 سنه اى من الاسره الرابعه إلى العصر البطلمى ( 2613 - 322 ق.م ) مقابل حوالى 960 سنه اى من العصر البطلمى إلى العصر الاسلامى ( 322 ق.م - 640 م ) في العصر الثنى او قد يكون سبب ذلك نوعية حكام العصر الاول المعروفيين بإنتمائهم المصريه لاهل مصر ولتراب مصر فهم اهلها ومن اهلها بإستثناء قله دخيله وذلك مقابل نوعية حكام العصر الثانى فقد كانو غرباء عن مصر اما من اليونانيين او من الرومان وجميعهم كانوا ينظرون إلى مصر والى اهلها نظرة المستعمر المستغل الذى كان يركز نشاطه على تعمير البلاد بالقدر الذى يعود عليه بالنفع واخذ خيراتها . ورغم قلة عدد الاكتشافات الاثريه عن الفتره الثانيه الا ان ما تم كشفه منها يعكس بوضوح طبيعه الحياه الاجتماعيه والاقتصاديه والسياسيه في مصر وانعكاساتها على الحياه في مدينة اتريب

( ( (اتريب تحت الحكم البطلمى " 322 - 30 ق.م ) ) )

بدأ الحكم البطلمى لمصر بعد حوالى عشر سنوات من فتح الاسكندر الاكبر لمصر عام 332 ق.م اذ انه بعد وفاة الاسكندر في بابل عام 323 ق.م انقسمت الامبراطوريه على نفسها فاستقل بطليموس احد قواده بحكم مصر عام 322 ق.م وبهذا بأت حكم البطالسه للبلاد من العاصمه الجديده الاسكندريه ابتداء من بطليموس الاول إلى الملكه كليوباترا لقد حكم بطليموس الاول مصر قرابه اربعين عاما وضع خلالها الاسس الكفيله باستمرار حكم اسرته من بعده واستغلال خيرات البلاد بما يعود عليهم وعلى اتباعه اليونانين والاجانب بالاستمرار والنفع . وفى اوائل حكم بطليموس ظهر في مدينة اتريب شخصيه دينيه ذات نفوذ قوى مستمده من قوة بطليموس حاكم البلاد اسم هذه الشخصيه " زد هير "

** زد هير الملقب بالنقذ :

ان جميع المعلومات عن هذه الشخصيه مستمده من تمثال له عثر عليه في سبتمبر سنه 1918 بالقرب من جبانة الاقباط بقرية اتريب وهو من الجرانيت الاسود دقيق الصنع وفى حاله ممتازه ويرجع إلى عصر بطليموس الاول ويتكون التمثال من قطعتين منفصلين الاولى وهى تمثال " زد هير " صاحب التمثال وهو جالس القرفصاء وواضع يديه معكوفتين على ركبته وقد لبس رداء منقوشا عليه وعلى كل مكان من جسمه كلمات هيروغليفيه اما امام ساقيه فتوجد لوحه راسيه هى جزء من التمثال منحوت عليها رسم لاله اتريب " حورس خنتى ختى " وهو على صورة طفل واقف له ضفيره من الشعر متدليه على صدره ويقف على تمساح . اما القطعه الثانيه فهى قاعدة التمثال ولكنها تختلف عن المعتاد في ان لها فجوه تثبت فيها التمثال بحيث تصبح معظم القاعده امام التمثال ومحفور بنها قنوات تنتهى بحوض بيضاوى الشكل ليستقر فيه الماء. وقد فك رموز التمثال وشرحها العلامه عالم المصريات ميسو دارسى ويقول دارسى في بحثه بان التمثال يعتبر قطعه فنيه رائعه كما وان ما كتب عليها من نصوص تعتبر اضافه جديده لمعلوماتنا عن الديانه المصريه القديمه . اما عن صاحب التمثال فهو لرجل من المدنيين قد صنع تمثالا لنفسه في زهو وغرور وخيلاء ولكنه يعود ويقول انه صنعه بتكليف من الملك بطليموس الاول الذى كلفه ايضا بانشاء معبد في اتريب إلى الجنوب من المعبد الاصلى . ومن احد نصوص التمثال : " انا المخلص لاوزيريس وسيد ( ات - كميات ) و ( روساتى ) المقدستين الواقعين جنوب اتريب وشمالها وانا الحارس والمسؤل عن ابواب ( حورس خنتى ختى ) وكبير اتريب والمسئول عن الطيور المقدسه وعن تسجيل كل ما يخصها انا زد هير المنقذ " وان جميع النصوص المسجله على التمثال وقاعدته يتحدث فيها زد هير عن نفسه كا لو كان هو المتصرف الاول والاخير في شؤون مدينة اتريب وفى معبدها وقد زكر اسماء عائلته وايضا اسم المثال الذى صنع له التمثال . واخيرا فقد تبين ان هذا التمثال كان يستعمل في الطقوس الدينيه وذلك لصب الماء فوقه واستخدام ما تجمع من الماء منه في الحوض للاستشفاء ولاخذ البركاتمن الالهه عن طريق زد هير المنقذ .

** بقايا مبنى محترق في اتريب

توصلت البعثه البولنديه اثناء حفرياتها حول تل سيدى يوسف في اتريب والتى تمت في نوفمبر 1985 من العثور على بقايا مبنى شيد في القرن الثالث قبل الميلاد اى في العصر البطلمى وقد احترق من حوالى بداية القرن الاول قبل الميلاد . وقد حددت البعثه مكان المبنى وما يحتويه من اثار بإستخدام اسلوب التغير في المقاومه الكهربيه لمكونات الارض كما تمكنت من تحديد تاريخ الحريق وذلك بتطبيق نظرية الكربون المشع على المكونات الكربونيه للقطع الخشبيه المتفحمه . اما عن محتويات المبنى فقد عثرت البعثه على بقايا تماثيل كثيره للالهه الاغريقيه افروديت مما اعتبرته البعثه مؤشرا على تاثر اتريب وقتئذ باتلديانه الاغريقيه وعثرت البعثه ايضا على الكثير من بقايا ادوات منزليه من الفخار والسيراميك المصنوع او المستوردمن جنوب ايطاليا ويرجع في هجملة القرنين الثانى والثالث قبل الميلاد وقد تاكد هذا الراى ايضا بالعثور بين محتويات المينى عملات معدنيه ترجع إلى تلك الحقبه من التاريخ .

** حق حماية اللاجئين لمعبد اتريب :

بعد حوالى 200 سنه من حكم بطليموس الاول كانت النزاعات والضعف وسؤ الاداره هى سمة حكام مصر من البطالسه ولذلك ازداد تقربهم لاهالى البلاد عن طريق الكهنه ورجال الدين الذين يستطيعون السيطره على الناس وقد طهر ذلك في السلطات الجديده التى اعطيت لمعبد اتريب من بطليموس العاشر حوالى عام 95 ق.م . وتقضى هذه السلطات بان اعطى الملك لمعبد اتريب الحق في حماية الذين يلجؤن اليه وهى حماية فوق القانون تجعل اللاجئ إلى المعبد محصنا ضد اى احكام صادره ضده فلا يمكن تنفيذها مهما كانت هذه الاحكام بمجرد احتمائه في المعبد . وقد وردت النصوص هذا الحق لمعبد اتريب منقوشه على لوح حجرى بثلاث لغات هى الهيروغليفيه والديموقيطيه واليونانيه

( ( ( اتريب تحت الحكم الرومانى " 30 ق.م - 640 م ) ) )

كانت مصر في اواخر حكم البطالسه في اسواء احوالها الاقتصاديه والسياسيه مهند ذلك لاحتلال الرومان مصر عام 30 ق.م وبدخول الرومان ركزو على الاصلاحات الداخليه مثل استصلاح الاراضى القابله للزراعه مع تحسين وسائل الزراعه بشق الترع وتطهير القنوات وقد اتنعكس هذا بطبيعه الحال على مدينة اتريب نظرا لكونها عاصمة لاحد اقاليم مصر ولوجودها قى ملتقى عدة طرق داخل الرقعه الزراعيه وهذا ما اثبتته بعثه ليفربول في حفرياتها ودراستها في تل اتريب خلال عام 1938 وهو كالاتى :

** نظام لتوصيل مياه الشرب لمدينة اتريب :

عثرت بعثة جامعة ليفربول على نظام متكامل وعلى مستوى عالى من الدقه لتوصيل مياه الشرب من النيل إلى مدينة اتريب فهو يتكون من مجموعه من القنوات المائيه المسقوفه بالطوب الاحمر ومتصله بعضها بالبعض بأبار صغيره ومفتوحه لاستخراج الماء وتستعمل هذه الابار في ذات الوقت كوصلات بين القنوات المتفرعه منها . وقد لاحظة البعثه ان القنوات في حاله جيده ولا زال اجزاء منها يعمل وكانت المقاييس لاجزاء التى تمت دراستها على الطبيعه هى عباره عن جزء مسقوف طوله حوالى 18 مترا ويقع على عمق متر ونصف من سطح الارض وكان سمك جدرانه 40 سم بارتفاع 180 سم .

** الحياه الاجتماعيه وكثافة السكان :

لاحظة بعثة جامعة ليفربول ضخامة مخلفات الاوانى الفخاريه في اطلال اتريب بالاضافه إلى مجموعه من التماثيل والجعارين ومسارج الاضاءه السليمه كما عثرت على عدد كبير من المقابر الرومانيه المعروفه باسقفها المقببه هذا يدل على ان هذه المدينه كانت زاخره بالسكان انذاك . ولقد اكد الدكتور كارول مسليفيك رئيس البعثه البولنديه ان المراجع الاثريه الصادره في ايطاليا عن تاريخ الامبراطوريه الرومانيه تذكر مدرينة اتريب في دلتا نهر النيل على انها كانت واحده من اربع مدن كبيره من دول شرق البحر المتوسط تعتمد عليها في تزويدها بالمنتجات المختلفه. ولقد كان سكان مدينة اتريب مكونين من طبقتين هما الاجانب والمصرين .

** قوس النصر :

عند قيام بعثة جامعة ليفربول بعمل حفرياتها في تل اتريب عام 1938 عثرت على جزء من " قوس النصر" على شكل بوابه مربعه رومانيه الطراز يرجع تاريخها إلى عام 374 ميلاديه وعليها اهداء مكتوب باللغه اليونانيه إلى ثلاث من الاباطره الرومان كما اضيفغ اليهم اسم الحاكم الرومانى لمصر وذكر اسم المهندس الذى قام بالعمل

** المعبد الرومانى باتريب :

توصلت بعثة ليفربول ايضا من العثور على بقايا المعبد الرومانى الذى كان مقاما في مدينى اتريب وقد حددت البعثه موقعه من دراسة بقايا اعمدة الرخام وبعض الاجزاء المتبقيه ولكنها لم تسطيع مواصلة التنقيب نظرا لوقوع باقى المعبد تحت الطريق الجديد الممتدد من الرايح التوفيقى إلى كوبرى بنها الجديد (وقتئذ )المقام على النيل


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اتريب من الفتح الاسلامى إلى الحملة الفرنسية" 640 - 1801 م "

اتريب في الخطط التوفيقيه

** وصف مدينة اتريب :

جاء في وصف اتريب نقلا عن اياس وابن كندى والمقريزى وما ورد في كتب الفرنج الاتى : "اتريب من المدائن العظيمه على شاطئ النيل ويقال لها ( اتريبس ) طولها 12 ميلا وعرضها كذلك وكان لها اثنى عشر بابا وكان بها خليج تجرى به مياه النيل تتفرع منه ترع صغيره يحمل منها الماء للمساكن وكانت بيوتها في غاية الحسن وكان شارعها الاكبر عموديا على خط النيل وبه منتزه باهر وشارع اصغر منه عمودى عليه يخترقها جنوبا وشمالا ". اما عن معالمها العمرانيه فقد ورد في الخطط الاتى : " كان في اتريب دير للعزراء البتول يعرف بدير مارى مريم مقاما على شط النيل بالقرب من بنها وكان يقام لها عيد سنوى يوم الحادى عشر من بؤونه كما كان بنها كرسى اسقفيه ودارا لاقامة الحكام في عاصمة الاقليم اتريب والتى كان يتبعها كثير من القرى التى بلغ مائة قريه وثمانية". كما جاء في الخطط التوفيقيه ايضا نقلا عن المقريزى في رسالته عن قبائل العرب من ياتى : "ان اتريب كانت من ضمن المدن التى استوطنها العرب وكان اهالى المدينة يحفرون في تلالها فاذا وجدو بها رخاما او احجارا عملو منها جيرا للبناء وعلى ذلك وجدو فيها اشياء كثيره عتيقه بها اثار قبور مقببه تشبه قبور المسلمين ".

** قصة محاولة حرق اتريب :

جاء في الخطط التوفيقيه نقلا عن مؤرخى بطارقة الاسكندريه انه لما علم الخليفه بان جيوش الفرنسيس قد وصلو إلى فارما شرقى البلاد وجه حمله من العساكر في المراكب إلى الجهات البحريه وامرهم بحرق ما يجدونه نافعا للعدو من سفن و مؤن كما ارسل حمله اخرى عن طريق البر والتى كانت مهمتها اعاقه تقدم العدو واحراق كا يجدونه نافعا لهم وقد نفذوا ما امروا في المزارع والقرى والمدن التى في طريق مسارهم . وعندما وصلوا إلى مدينة اتريب وهمو بإحراقها هالهم ما سوف يرتكبونه من خطأ نظرا لما رأوه من حسن المدينه ونظامها وما فيها من مجار مائيه عددها خمسه بخلاف الخليجان فامتنعو عن تنفيذ مخططهم ونجت المدينه من الاختراق.

** الطائر المقدس يعود إلى اتريب :

قبل اعتناق المصرين للدين المسيحى كان لاتريب الهها المفضل وهو حورس وكانت احدى صوره طائر ابيض على شكل باشق ولذلك اعتبره اهل مقاطعة اتريب طائرا مقدسا فقامو برعايته والقام على خدمتة التى كان يتولاها كهنة معبد اتريب وخدمه. وقد كانت له في جنوب اتريب خطيره خاصه له اسمها ( ات - كيمات ) يتم فيها تفريخ سلالته والقيام على نظافته وتقديم الاطعمه له . نعود إلى ما جاء في الخطط التوفيقيه عمن سبقه فقد جاء بها ان حمامه بيضاء تاتى كل عام في تاريخ محدد اثناء الاحتفال بعيد القدسيه مريم في اتريب وتدخل احد الاديره وتستقر على المدبح وتمكث في مكانها عدة ايام ثم تغادى ولا تعود الا في ذات اليوم من العام القدم من التقويم القبطى . ويعلق على هذا الحدث الاستاذ محرم كمال في كتابه " اثار حضارة الفراعنه في حياتنا الحاليه " بأن ما يحدث انما هو امتداد لما كان يحدث في اتريب من تقديس لهذا الطائر في الماضى فلقد كانت اتريب تعبد الاله حورس والذى كان يتمثل في هذا الطائر .

تدهور اوضاع اتريب :

بالرغم من ان مدينة اتريب كانت في اوائل الفتح الاسلامى امتداد للنظام الرومانى حيث كانت عاصمه لمنطقةاداريه واسعه إذ بها توصف في كتاب " وصف مصر " للحمله الفرنسيه حوالى عام 1800 م اى بعد حوالى 1160 سنه من نهاية الحكم الرومانى بان اتريب قريه تابعه لمدرية الشرقيه وانها تقع على حافة تلال واسعه ل قريه اثريه تحمل ذات الاسم كانت في الماضر احدى المدن المقدسه في العصور القديمه وهذا اصبحت قريه عاديه تابعه لغيرها وبالتالى حظها النسيان . اما متى حدث لها هذا الاهمال فقد جاء في القاموس الجغرافى للاستاذ محمد رمزى ان ذالك حدث في القرن السابع الهجرى ان ابتداء من العصر المملوكى.

اتريب في عهد اسرة محمد على باشا " 1805 - 1952 م"

ان التدهور الذى حدث لمدينة اتريب الفرعونيه خلال عصرى المماليك والحكم العثمانى قد ظهرت معالمه في تناقص اراض تل اتريب فقد ورد في القاموس الجغرافى نقلا عن " الانتصار " و " التحفه " ان وحدة اتريب الماليه كما وردت في دفاتر الاموال في الوثائق القديمه بلغت 758 فدانا وبعد ذلك ورد في الخطط التوفيقيه ان مساحة هذه التلال فتره حكم محمد على باشا واسرته حتى تاريخ صدور الخطط حوالى عام 1886 م حوالى 300 فدانا ثم تناقص هذا القدر فوصل في عام 1900 م إلى حوالى 200 فدان فقط حسبما ورد في القاموس الجغرافى . وبالرغم من ان اتريب قد اصبحت ابان الحمله الفرنسيه احدى القرى التابعه لمدرية الشرقيه إذا بالقريه التابعه لها وهى بنها قد انفصلت عنها هى الاخرى فقد جاء في كتاب " وصف مصر " للحمله الفرنسيه ان بجوار اتريب قريتان تابعتان لمحافظة القليوبيه احداهما " كفر بنها " والاخرى " بنها العسل ".

عباس الاول واتريب " 1849 - 1854 "

عندما تولى عباس الاول الحكم في عام 1849 م بنى له قصرا على النيل في بنها غريبى تل اتريب الاثرى اما قرية اتريب فكانت تقع شرقى التل وعلى ذلك فقد كانت تلال اتريب تقع بين الغرب والقريه في الشرق . كان عباس الاول معروفا بمزاجه المتقلب فلم يعجبه مايسمعه من نزاعات في قرية اتريب والتى تمتد اثارها إلى طرقات التل وبين اطلاله الذى كان مأوى للمتنازعين فقرر نقل اهالى اتريب إلى مكان اخر يبعد عدة كيلومترات إلى الشرق واسكن اهل القريه مكانا سمى بذات الاول وهو " اتريب " بالقرب من قرية ميت السباع ولم يدم حكم عباس الاول طويلا فبعد حادث اغتياله في قصره ببنها بعدة سنوات التمس اهالى اتريب من الجهات الاداريه العوده إلى مواطنهم الاصلى اتريب فسمح لهم بذلك واستمرت هناك قريتان تحملان نفس الاسم ولذلك قرر من النواحى الاذاريه اعادة تسميتها فسميت القريه الجديده " نصف اتريب الشرقيه " وسميت القريه الاصليه " نصف اتريب الغربيه " او " تل اتريب"

بنها واتريب

وعلى العكس ما حدث لاتريب تحسن في اوضاع بنها التى لم تكون سوى قريتان صغيرتان هما كفر بنها وبنها العسل تابعتان لمدرية القليوبيه وعاصمتها قليوب. فاصدر عباس الاول قرارا عام 1850 م بان تصبح بنها عاصمة لمدرية القليوبيه بدلا من قليوب وذلك حتى تاخذ وضعا اداريا افضل ليتناسب مع وجود ملك البلاد في قصره ببنها وما يحتاجه من استقبالات وحفاوه وخدمات للقصر والحاشيه واستمرت قرية " تل اتريب الغربيه " تابعه لمدرية الشرقيه حتى صدر قرار بنقل تبعيتها مع بعض القرى المجاوره لها إلى مدرية القليوبيه وبذلك اصبحت قريه اتريب احدى القرى التابعه لمدينة بنها.

اتريب في العهد المعاصر " 1952 - .... "

نحن الان مع نهاية مدينة " حت حرى اب " الفرعونيه او " اتريبس " المصريه البطلميه الرومانيه وهى كما يقول الاثريون مدفونه على اعماق مختلفه من سطح الارض وذلك لان طبيعة الارض التى كانت هذه المدينه مقاما عليها مكونه من رواسب طمى نهر النيل وهى رواسب لينه ثقيله سهله الغوص في جوف الارض وهو ما سبق ان اكدته الحفريات التى تمت فيها حيث عثر على اثارها على عمق يزيد عن مترين من سطح الارض . اما على سطح الارض وفى مكانها فإن العمران قد اجتاح المنطقه من كل جانب فقد انشئ طريق مصر اسكندريه الزراعى والذى شطر تلال " تل اتريب " إلى قسمين احداهما في شمال الطريق والاخرى في جنوبه ولما نقل مقر محافظة القليوبيه واجهزته الاداريه والثقافيه وغيرها إلى حيث كان عباس الاول وبداء العمران يتجه تدريجيا إلى م ساحات من " تل اتريب " فانشئ الاستاد الرياضى وانشئت المستشفيات ومبانى جامعة بنها وكثير من الانشاءات السكنيه بحيث لم تمض سنوات قليله حتى انتهت معالم المدينه الاثريه تماما ولم يبقى منها سوى المنطقه الاثريه في كفر السرايا بجوار اتريب وثلاث تلال صغيره اكبرها يستخدم جبانه للمسلمين اما الاخران فيعرفان باسم تل سيدى يوسف والاخر تل سيدى نصر . والان اسدل الستار على مدينة اتريب الاثريه ويعيش الان على انقاضها قوم اخرون او سلالات من قومها السابقين وقد جرفهم تيار الحياه واستبدت بهم مشاكل اليوم والغد فلم تترك لهم الفرصه سانحه للنظر إلى الوراء لاخذ العبره او البحث عن الجزور لاستلهام الهمم . وكم من اقوام في العالم اليوم يبحثون عن جزور لهم فلال يجدون لهم اصلا فيحاولون جاهدين ان يصنعو لهم تاريخا عمره بضع مئات السنين ليضعوه نصب اعينهم ليكون منارا ينير لهم الطريق. ان لاتريب تاريخ طويل كان يتمنى غيرنا ممكن ليس لهم جذور في التاريخ ان يكون لهم مثل مالنا فيصنعوا منه شيئا مذكورا ليفخروا به امام غيرهم وليدفعهم إلى مزيد من الجهد مرفوعى الراس